القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية كسره وضمه وسكون الفصل الاول بقلم الكاتبه الكبيره رحاب ابراهيم حسن حصريه وجديده

 رواية كسره وضمه وسكون الفصل الاول بقلم الكاتبه الكبيره رحاب ابراهيم حسن حصريه وجديده 

رواية كسره وضمه وسكون الفصل الاول بقلم الكاتبه الكبيره رحاب ابراهيم حسن حصريه وجديده 

اقتباس 

ظل ينظر لها وهو جالسا بمكتبه في قسم الشرطة، وقال بثقة استفزتها: 
_ مين اللي سمحلك تدخلي مكتبي من غير استئذان؟! 

قالت شهد بعدم اكتراث:  
_قولتلهم إني قريبتك، هو انت ناسي أن اخوك خطب أختي!،  حتى لو كده وكده يعني.  

تمالك حازم نفسه و رد عليها بسخرية: 
_ حلم هتصحوا منه على كابوس قريب أن شاء الله، واطلعي برا ورايا شغل مش فاضيلك. 

لم تبالي شهد بتهديده وقالت:  
_ أظن إنك مضطر تحمينا أنا وأختي بما إننا يعني أنضمينا لعليتكم ولو مؤقتا..  وجيت هنا عشان أبلغك أن الديلر بتاع المنطقة اللي ساكنة فيها اتقدملي ومش سايبني في حالي  ..  شكلك وحش أوي يا حضرة الضابط وحتة ديلر حقير بيهدد بنت من عيلتك!  ... سمعتك بقت في الأرض.  

اخفت شهد ابتسامتها عندما رمقها بغضب واضافت:  
_ عموما أنا ما سكتش..  قولتله وأنا بشاورله وبزعق، أنت ما تعرفش أنا مين؟ 
واكدت إنك هتوديه ورا الشمس.. أنا جيت ابلغك بس 

وخرجت راكضة من مكتبه وتركته مصدوما..


جلست شهد على أريكتها وعينيها مليئة بالخوف حتى قالت شقيقتها رقة بقلق: 
_ أنتي مخبية عني حاجة!  ..  في إيه يا شهد؟ 

ارتعشت شفتي شهد وهي تعترف لشقيقتها بالكذبة الساذجة التي تحولت لكارثة وقالت في ختام حديثها:  
_ الندوة بكرة،  واكيد لما يوصل الجامعة هيعرف،  أنا مرعوبة  وخايفة اتكشف..  هتبقى مصيبة لو اتعرفت الحقيقة!.  

شعرت رقة بأنها تكاد أن تفقد وعيها من فرط الخوف وقالت: 
_  أنتي ودتينا في داهية،  هو أحنا قد أشهد شاهين وعيلته؟!  ..  ده أخوه يبقى الضابط اللي قبض على شوقي وعصابته وعامل رعب للمنطقة بحالها  ..  هنعمل إيه دلوقتي ونروح فين؟!.  

نظرت شهد لشقيقتها بخوف شديد ولم تستطع التفوه بالمزيد،  ولاحظت رقة أن شقيقتها شهد لأول مرة يبدو عليها القلق لهذا الحد  ..  وفكرت بشيء كان يجسد الرعب الحقيقي لها..  ولكن أن استطاعت مقابلته والتحدث معه قبل أن يأت غدًا بالجامعة، سيكن ذلك أفضل بكثير من أن يكتشف الأمر بنفسه وفضح الكذبة أمام الجميع.    

انتظرت حتى خلدت شقيقتها للنوم وتسحبت رقة من المنزل بعبائتها السوداء البسيطة وتوجهت نحو العنوان التي تذكرته بصعوبة عندما أخبرتها به جارتها الطيبة'أم بسنت" 

وفي الطريق كادت أن تسمع دقات قلبها من الخوف، خصيصا كلما تذكرت الوصف المخيف التي وصفته جارتها لهذا الرجل وهيئته. 
الساعة الٱن قد دقت الثامنة مساءًا  ..  فربما كان بعمله الٱن.! 
على كل حال لابد أن تتحدث معه اليوم  ..  ليس هناك المزيد من الوقت كي تؤجل تلك المقابلة. 

وعند مبنى شركته الضخم خرجت من السيارة الأجرة وتوجهت مباشرةً للحارس كي تسأله. 
فأشار لها الرجل نحو سيارة فارهة على بعد مترات قليلة منهما وقال:  
_ الحقيه قبل ما يمشي..  لسه طالع من دقيقة وركب عربيته. 

استدارت رقة للسيارة ونظرت اليها لبرهة، وركضت نحوها ثم وقفت ولمست زجاج الباب الخلفي الذي لا يظهر ما بالداخل واطرقت عليه وعينيها تتوسل الاستغاثة. 


الفصل الأول 

دخلت شهد وهي تزفر بضيق وغيظ إلى تلك الشقة الصغيرة بالطابق الثاني من مبنى آيل للسقوط بمنطقة تابعة للعشوائيات، ثم دفعت الكتب الدراسية من يدها بعصبية وجلست على الأريكة القديمة البالية، فرمقتها شقيقتها التوأم"رقة" وسألتها بقلق : 
_ مال وشك مقلوب كده ؟ 

نظرت لها شهد وأجابت بغيظ شديد: 
_ جالي عريس 

اغتاظت منها رقة وقالت : 
_ حرام عليكي خضتيني ! .. أنا بحسب في مصيبة من مصايبك حصلت !. 

ضيقت شهد عينيها بعصبية وصاحت : 
_ ولما كل شوية يتقدملي واحد أنيل من اللي قبله ده مش يخض؟!، أنتي عارفة مين اللي اتقدملي ؟ 
الأستاذ المحترم الديلر بتاع المنطقة الزفت اللي احنا ساكنين فيها دي، قولتلك يا رقة مليون مرة تعالي نمشي من هنا وننفد بجلدنا من العصابة اللي أحنا عايشين في وسطهم دول. 

ابتلعت رقة ريقها بمرارة وقالت : 
_ وهنروح فين بس!، الشقة دي كل اللي حليتنا، لا عارفين نبيعها ولا حد راضي ياخدها إيجار حتى، ومالناش أي دخل نصرف بيه على نفسنا لو مشينا، ويادوب شغلي في المصنع مغطي مصاريف جامعتك والاكل والشرب. 

نظرت لها شهد وقالت بحدة : 
_ أنتي بتعايريني عشان بتصرفي عليا! .. أمتى اخلص الجامعة وأشتغل وارجعلك كل جنيه صرفتيه عشان ما اسمعش كلامك اللي يحرق الدم ده. 

توترت رقة من صوت شقيقتها المرتفع ونشطت عقدتها النفسية مع الاصوات العالية، فقالت وهي تقريبًا ترتجف من التوتر وخفقان قلبها: 
_ أنا هعايرك برضه يا شهد؟!، أنا بفهمك الوضع مش أكتر، وبعدين شوقي مش هيسيبنا في حالنا لو فكرنا بس مجرد تفكير إننا نمشي من هنا. 

ضربت شهد يديها ببعضهما في غيظ من كل شيء وقالت بضيق: 
_ مش عارفة ليه حظنا موقعنا في وسط شوية بلطجية طمعانين فينا، وياريت لو كان لينا راجل يوقفلهم .. كان نفسي يكون لينا عيلة كبيرة تحمينا من شوقي وعصابته والبلطجية بتوعه. 

خيم الصمت لبعض الوقت حتى قالت رقة بإنهزام: 
_ ما تقلقيش يا شهد، لو وصل بيا الأمر أني أوافق أتجوزه عشان احميكي هوافق .. أنا ماليش غيرك في الدنيا. 

رق قلب شهد لشقيقتها التوأم وقالت برفض تام وتأكيد : 
_ مستحيل أسيبك تعملي كده في نفسك، تتجوزي بلطجي ومجرم؟! .. رغم غيظي من طيبتك اللي ماينفعش تعيشي بيها في الغابة اللي احنا عايشين فيها دي إلا إني بحمد ربنا على وجودك في حياتي يا رقة.

واقتربت شهد لشقيقتها وتبدل ضيقها لابتسامة وقالت : 
_ اصلك بتكمليني يا توأمي .. أنا شرسة وعصبية ، بس أنتي طيبة وهادية، هادية أوي لدرجة تغيظ، أنا مقدرش اضحي براحتي عشان مخلوق، بس أنتي ممكن تضحي بحياتك عشاني عادي ! 
ساعات ببقى نفسي أقولك كفاية اللي أنتي فيه وفكري في نفسك شوية .. ده أنتي مكملتيش تعليمك وأشتغلتي عشان أنا اتعلم!! 

ابتسمت رقة وقالت بحنان:
_ أنا مبسوطة كده، المهم أني عملالك الأكلة اللي بتحبيها. 

ضيقت شهد عينيها وقالت بتساؤل : 
_ محشي صح ؟ .. أنا شامة ريحته، قولي صح ؟

هزت رقة رأسها بابتسامة واسعة، فهتفت شهد بسعادة : 
_ أيوة كده دلعيني يا توأمي. 

ذهبت رقة تعد مائدة الطعام المتواضعة و ركضت شهد بحماس لتبدل ملابسها، وبعد قليل كانتا الشقيقتان جالستين يتناولان طعامهما في شهية، وتفاجئت رقة بشقيقتها شهد وهي تضع يدها على كتفها وتقول باعتذار : 
  _ ما تزعليش مني يا حبيبتي، أنا عارفة أنك بتتوتري من الصوت العالي ومع ذلك دخلت أزعق فيكي بغبائي ونسيت. 

ابتسمت لها رقة وقالت بمشاكسة: 
_ يا بت كملي اكلك قبل ما يبرد، ما أنا قدامك أهو زي الفل واحسن. 

نظرت لها شهد بألم وقالت : 
_ نفسي تبقي زيي يا رقة، ساعات بسأل نفسي أنتي بتتعاملي أزاي في شغلك في المصنع، ما بقدرش حتى أتخيل أن ممكن حد يزعقلك وتباني قدامه بالضعف ده، بس والله لما اخلص جامعة وأشتغل هنروح لأكبر دكتور نفسي وهتبقي كويسة والله ..

وتابعت شهد بألم :
_انتي بس اللي مش عارفة تنسي اليوم اللي ..

وسكتت شهد ولم تتابع حديثها الذي أثار عليها أبشع ذكرى حدثت منذ سنوات وستظل تتذكرها حتى آخر الأنفاس. 
ابتلعت رقة ريقها بمرارة وهي تتذكر عدد المرات التي لا تحصى من السخرية من زملائها عند كل مشاجرة، ومظهرها الذي يثير الشفقة وهي ترتجف وتنزوي بعيدًا، وتبك بمجرد أن يصيح أحدهم بوجهها، عوضا عن الذكرى المريرة التي هي سبب تلك العقدة النفسية من الأصوات العالية والصراخ. 
ابتلعت تلك المرارة بحلقها وابتسمت بالكاد لتخفي هذا الحزن وقالت كاذبة : 
_ زمايلي كلهم بيحبوني ومش بنتخانق أبدًا ما تقلقيش، وبعدين الحكاية مش محتاجة دكتور نفسي ولا حاجة، أنا بس ما بحبش الصوت العالي وبتوتر منه. 

بدلت شهد مجرى الحديث وقالت بمزاح : 
_ عارفة يا بت يا رقة ، أنا نفسي يجي اليوم اللي يتقالي فيه أنتي الفلوس غيرتك يا شهد ، نفسي أبقى حرم الباشا، نفسي أهدد الناس وأقولهم انتوا ما تعرفوش أنا مين؟!.، واعمل مكالمة من تليفوني يوديهم في ستين داهية بجد. 
ده لو حصل هسجن جيراني كلهم بالمنطقة بحالها .. هعمل حاجات حلوة كتير أوي والله. 

ضحكت رقة بصدق وقالت : 
_ ربنا يكرمك وتنجحي وتحققي أحلامك من غير أذية. 

ابتسمت شهد بسخرية وقالت : 
_ بعد إذن الطموح والنجاح أنا مش لسه هصبر، أنا عايزة أبقى أغنى واحدة في مصر بكرا الصبح بالكتير .. فياريت بقا نصيبي يوقعني في مليونير هادئ الطباع، طيب القلب، يقدس الحياة الزوجية، ويعشق الشوبينج والسفر والهدايا .. عايزاه ثري مصري ويا سلام بقا لو صعيدي .. 

وتابعت بعد برهة : 
_ ويجبلي طيارة أتمشى بيها في وسط البلد. 

شردت رقة بابتسامة حالمة وقالت : 
_ أنا نفسي بس يبقى حنين ... ويحبني أوي، وبيت صغير مقفول علينا مليان فرحة وأمان .. الفلوس مش كل حاجة والله.  

سخرت منها شهد وقالت : 
_ أنا طماعة وعايزة بقا كل حاجة .. الحب والفلوس .. والطيارة. 

تشاركا الشقيقتان المزاح والضحك واكملا وجبتهما في شهية. 

    ➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

نفث شوقي دخان سيجارته وقال بعد شرود لمن حوله من رجال عصابته وهو جالسا بـمكان مسقف بالصفيح ومعبأ بالقاذورات ودخان السجائر : 
_ هو الواحد لما يحب يا رجالة .. إيه الهدية اللي ممكن يجبها لحبيبته تليق بيه كـمجرم؟ ... عايز أفكار بنت شرسة. 

قال أحدهم وهو تقريبًا سيفقد الوعي من السُكر:
_ جبلها البوليس يا معلم .. 

صفعه شوقي صفعة افقدته المتبقي من وعيه وسقط مغشيا عليه، وعاد شوقي مرةً أخرى شاردًا ثم قال بهيام : 
_ قدامها بنسى أني مجرم وصايع وخارج عن القانون ... ببقا عايز أقول شِعر، بس مش حافظ حاجة لطه حسين .. اكتبولي شعِر اقولهولها ياض منك له. 

اقتراح احدهم وقال وهو يترنح من السُكر : 
_ ما يمكن مش حب ويكون اعجاب بس يا معلمي ؟! 

رد شوقي بتعجب : 
_ وإيه الفرق مابينهم ياض ؟ 

أجاب القائل بفصاحة : 
_ الفرق بين الحب والإعجاب زي الفرق بين السجاير والسيجار .. 

اعترض شوقي وقال: 
_ إجابة مش مقنعة .. 

اعترض أحدًا آخر من الرجال وقال : 
_ يا معلم أنت الوحيد المتعلم فينا .. معاك تانية أبتدائي وملحق ترم أول، احنا كلنا بصمجية وعرر.  

قال شوقي بحسرة : 
_ والعلام فادني في إيه بس ..!. 

استفاق قليلًا المغشى عليه وقال ببطء :
_ أما أنا حلمت حتة حلم ... ربنا يجعله من نصيبك يا معلم شوقي. 

ابتسم شوقي وقال :
_ فرحني ياض .. حلمت بإيه ؟ 

أجاب الآخر وقال : 
_ حلمت بحمام أبيض كتير داخل الخرابة وبيلف حواليك .. وطيرت معاهم .. واتبسطت أوي. 

قال مرعي صديق شوقي وذراعه الايمن : 
_ لعله خير يا معلم .. حاسس أن فرحك قرب وهنفرح كلنا. 

لم تمر دقيقتان حتى هجم على المكان قوة وعدد كبير من رجال الشرطة وعلى رأسهم ضابط شرطة ضخم الهيئة ويظهر عليه أنه صاحب طباع عنيفة لا ترحم، ويبدو أنه تولى حديثا مهمة تنظيف تلك المنطقة من المجرمين والخارجين عن القانون، وقال بحدة وهو يجر شوقي من ياقة قميصه بعنف : 
_ أنت بقا شوقي أبو حتة اللي لامملي شوية صيع حواليك وعاملين فيها عصابة وقطاع طرق ؟!! .. 

نظر له شوقي بقلق وقال وهو يرفع كفه بجانب رأسه احتراما: 
_ شرفت يا باشا .. وبعدين مين شوقي أبو حتة ده ! .. ده مش أنا ... مش يمكن تشابه أسماء ؟!. 

رد الرجل الذي استفاق من الوعي منذ قليل وقال : 
_ يكونش ده الحلم اللي حلمته يا معلم شوقي ؟! .. 

نظر له الضابط حازم بنظرة غاضبة وجر شوقي بمهانة أمام سكان المنطقة الذين تجمعوا للتو ودفعه بشراسة داخل عربة الشرطة بعدما اطاحه ضربًا ولقنه درسا امام الجميع، وقام رجال الشرطة بجمع باقي أفراد التشكيل الأجرامي هذا وسجنهم داخل العربة، ثم غادرت السيارات لقسم الشرطة. 

وقد شهدت هذا المشهد أمرأة تدعى "أم بسنت" وابتسمت بانتصار ثم ركضت نحو المنزل الذي يقطن به الشقيقتان التوأم. 

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

اطرقت ام بسنت على باب الشقة بلطف لعلمها أن جارتها "رقة" ترتجف من الأصوات العالية لأي شيء،بينما كانت رقة تضع كفيها على أذنيها لكي لا يصل إليها الأصوات العالية الصادرة من الشارع والتجمع الغريب لسكان المنطقة .. حتى انتبهت قليلًا للطرق الخفيف على باب الشقة، وانتبهت أن الاصوات قد هدأت بعض الشيء ، فذهبت وهي تحاول السيطرة على ارتجافتها وفتحت الباب، لتقابلها أم بسنت بفرحة وهي تقول وتدخل الشقة بسرعة : 
_ شوقي اتقبض عليه يا رقة وربنا نجدك منه ومن شره. 

تفاجئت رقة من الخبر وقالت بعدم تصديق : 
_ ده بجد !! ... 

وعادت قائلة بيأس : 
_ بس كلها يومين ويخرج زي العادة ...

ردت أم بسنت قائلة بتأكيد : 
_ المرادي لأ ما أظنش .. أصل الضابط الجديد اللي جه المنطقة وقبض عليه بيقولوا عليه مش سهل ومابيرحمش وكان مستحلف لشوقي ورجالته من زمان ... 

وضحكت أم بسنت وهي تصف لرقة المشهد الذي رأته منذ قليل : 
_ ده أنتي لو شوفتي شوقي وهو زي الكتكوت بين ايديه وبيضرب وبيترجاه يسيبه مكنتيش هتصدقي عنيكي .. شوقي اللي عامل نفسه شبح المنطقة أتذل وما أظنش هيبقى ليه عين ينزل منطقتنا تاني. 

تحمست رقة وقالت : 
_ ياريت ده يحصل ، ده يبقى دعوتي اتحققت وربنا بعده عني .. بس مين الضابط الجديد ده ؟ ... 

أجابت ام بسنت بإعجاب شديد وأنبهار : 
_ سمعت الولا بودة القهجوجي بيقول أن اسمه حازم شاهين ، ضابط بس بيقولوا من عيلة غنية أوي أوي وتقيلة .. ده كمان بيقولوا أن أخوه الكبير أشهد شاهين حاجة كبيرة أوي في السوق وكده .. بس شكله مرعب .. أصل الولا بودة كان شغال مع حد يعرف الضابط ده وعيلته. 

رددت رقة الكلمات بتعجب :
_ أشهد!.. أول مرة اسمع الاسم ده ، اسم حلو أوي، بس شكله مرعب ! .. أزاي يعني مش فاهمة ؟! 

قالت الجارة بصدق : 
_ مش عارفة ، سمعت الكلمتين دول وأنا جيالك .. 

وقد انتبهت أم بسنت لشهد النائمة على الأريكة وقالت بضحكة : 
_ شهد نومها تقيل أوي، أنا مش عارفة أنتوا توأم أزاي .. أنا بعرف أفرقكوا عن بعض بسهولة .. 

ابتسمت رقة وقالت وهي تنظر لشقيقتها بمحبة : 
_ أحنا مش شبه بعض أوي .. بس شهد أحلى مني. 

قالت ام بسنت باعتراض : 
_ لأ .. انتوا الاتنين أحلى من بعض .. 

وشردت ام بسنت قليلا ثم قالت : 
_ تصدقي يابت يا رقوقة .. أنا بتمنى تتجوزي أنتي وشهد أتنين أخوات زي الضابط ده وأخوه .. ده أنتوا هتبقوا حديث المنطقة بحالها وهتتنغنغوا في العز، ده غير بقا أن محدش هيقدر يبصلكم. 

ضحكت رقة وقالت : 
_ ما تتفرجيش على مسلسلات هندي تاني يا أم بسنت. 

شاركتها أم بسنت في المزاح وقالت : 
_ بطلت من زمان يا أختي .. هو حد يصطبح بوش حنفي جوزي ويبقى ليه نفس يحلم ولا يعيش حتى .. الله يجازي اللي كان السبب في الجوازة دي. 

وظلا يتحدثان حتى قررت الجارة أم بسنت أن تعود لمنزلها. 

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

وفي المساء  .. بمنزل كبير فخم ..

كان يقرأ ما كتب عنه بأحد الصحف اليومية وعينيه الحادة تتجولان بسخرية على الكلمات المكتوبة وتشير إليه باتهامات كارثية بين السطور، وذلك حينما دخل عليه فجأة شقيقه الأصغر "حازم " وقال بعصبية وبيده نسخة أخرى من جريدة اليوم:
_ نهال نفذت كلامها وقررت تدمر سمعتك يا أشهد ! .. أنا قولتلك سيبهالي وأنا هوقفها عند حدها مسمعتش كلامي !!. 

وضع أشهد الجريدة على المكتب بهدوء، ثم نهض وظهر إصابة قدمه اليسرى المزمنة التي كانت نتيجة حادث مروع تعرض له منذ سنوات وأسفر عن عرج سيلازمه طيلة حياته .. وعندما وقف بقامته المهيبة أمام شقيقه الاصغر قال بهدوء يحسد عليه : 
_ لحد دلوقتي مافيش حاجة تقول بشكل صريح أن الكلام المكتوب ده عليا. 

تحدث حازم بغيظ وقال :
_ يعني لما يتكتب أول حروف اسمك الثلاثي اللي بسهولة أي حد هيقدر يخمنه ده يبقى اسمه ايه ؟ .. أنت فاهم يعني إيه يتعرف إنك على علاقة بواحدة متجوزة وبتقابلها في يخت والصحافة تكشفك !.. أنت أزاي ساكت عن اللي بتعمله ؟!. 

ابتسم اشهد ابتسامة ثعلبية ساخرة وأجاب :
_ ساكت لإني لو اتكلمت هبقى بأكد اللي بيتقال .. وعلى فكرة الكل عارف إنها هي اللي بتجري ورايا وأنا مش شايفها. 

اعترض حازم وقال : 
_ أنا مش مقتنع باللي بتقوله يا أشهد .. محدش هيصدق أنك بريء من الاشاعات دي ، خصوصا أنكم كنتوا مخطوبين في يوم من الأيام ..

وهنا ظهر الغضب على وجه أشهد وقال مشيرًا إليه بتحذير : 
_ أنا قولتلك مليون مرة ما تفتحش الموضوع ده تاني .. 

وقبل أن ينطق حازم بكلمة انتبه لنقر على باب المكتب، وحينما سمح أشهد بالدخول وجد الخادمة تخبره أن والدته تريد رؤيته في الحال هو وشقيقه حازم ... فقال حازم بضيق : 
_ أتمنى ما يكونش اللي في بالي هو اللي حصل ..

تنفس أشهد بعمق وخرج من المكتب وتبعه شقيقه الاصغر 
➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

نظرت السيدة " مشيرة " للجريدة بكراهية وغضب وهي طريحة الفراش منذ بضعة أشهر بمرض أفقدها القدرة على الحركة ، حتى دخلا ولديها لغرفتها وعلى وجهيهما الترقب والمقت .. فقالت مشيرة وهي تلقي بالجريدة أرضا بعصبية : 
_ المرادي مش هسكت عن اللي بيحصل ومش هسمع كلام حد فيكم واسكت .. أنا خدت قراري خلاص ، واللي مش هينفذه فيكم يعتبر أن مالوش أم وهغضب عليه لحد ما أموت ..

وهذا الغضب الظاهر بعينيها وبكلماتها أخبرهما أنها تتحدث بجدية ولا سبيل للتراجع أو المناقشة .. فقال اشهد وهو يتوقع ما قررته: 
_ وأنا مش صغير عشان تختاريلي اللي هتجوزها !!.

قالت مشيرة بغضب شديد : 
_ هتنفذ اللي هقوله غصب عنك يا اشهد أنت وأخوك .. كفاية بقا اختياراتك الغلط .. ما هي نهال دي كانت في يوم من الأيام حبيبتك واختيارك اللي اتحدتيني عشانها وخطبتها غصب عني !!... أنا كلمت سميحة أختي واتفقت معاها خلاص .. 

قال حازم بغيظ : 
_ على الأقل كان لازم تتكلمي مع أشهد الأول يا ماما. 

وأضافت مشيرة أضافة كارثية وقالت : 
_ أنا كلمت سميحة أختي على بناتها الأتنين ليكم .. هتتجوزو أنتوا الأتنين في يوم واحد وفي ظرف شهر .. 

فغر حازم فاه من الصدمة وقال بعصبية : 
_ مستحيل .. لو مش هعيش في البيت ده تاني مستحيل انفذ اللي بتقوليه ده !!. 

قالت مشيرة بإنفعال : 
_ ومالهم بنات خالتك ؟ .. ناقصهم إيه أن شاء الله ؟! وبعدين هو حد فيكم قرر يتجوز وأن قولت لأ ؟!. 

رد أشهد  بـ رد صادم : 
_ مش ناقصهم حاجة يا أمي .. بس أنا مرتبط ، بنت قابلتها من فترة وحبيتها وأتفقنا، لو صبرتي شوية كنت هكلمك عنها عشان تتقابلوا.

صدمت مشيرة من الخبر ، ولوهلة ذهل حازم من ما قاله أشهد ، حتى غمزه أشهد بخفاء وفهم حازم الأمر وقال هو الآخر : 
_ وبصراحة أنا كمان مرتبط وبحب .. ومستحيل اسيب اللي بحبها عشان بنت خالتي .. دي غلطتك أنك مخدتيش رأينا قبل ما تتفقي مع أختك .. 

نظرت لهما مشيرة بشك وقالت : 
_ ومين بقا دول اللي عرفتوهم من ورايا ؟ .. يارب بس ما يكونوش من عينة نهال !!. 

أكد أشهد على قوله : 
_ لما تشوفيها هتتأكدي إني اخترت صح .. وهخليكي تقابليها قريب .. 

نظرت له مشيرة وقالت بغضب : 
_ عايزة أشوفهم .. ولو عرفت أنكم بتكدبوا عليا يا ويلكم مني ..

خرجا أشهد وشقيقه من الغرفة صامتين ، وبعد قليل انفجر حازم ضاحكا وقال : 
  _ لا بس برافوا عليك ، أنقذتنا من مصيبة كبيرة وخرجنا منها الحمد لله. 

نظر له أشهد بضيق وقال : 
_ لسه مخرجناش أوي .. أحنا لازم نلاقي بنتين ينفذوا المهمة دي ونضمن أنهم مش هيتكشفوا ولا هيتكلموا بعد كده .. الموضوع المرادي مش سهل وأمك مصممة على رأيها. 

قال حازم ببساطة : 
_ سيبلي موضوع البنات ده .. أعرف كتير. 

تنفس أشهد بعمق ونفاد صبر ثم قال : 
_ لأ .. أنت بالذات مالكش علاقة بالموضوع ده ، أنا هعرف أختار بنتين مناسبين للمهمة دي .. متنساش أحنا نبقى مين !. 

سأل حازم بحيرة وقال : 
_ ماهو مافيش بنت ناس وبنت عيلة هتقبل تمثل التمثيلة دي معاك يا أشهد !! .. إلا لو كانت بقا تبقى خطوبة بجد !!.

زفر أشهد بضيق وقال : 
_ هعرف اتصرف .. 

وذهب أشهد لغرفته بعد ذلك وقرر أن يأخذ دشا دافئ، وعندما خلع قميصه ظهرت أثار الحروق العميقة التي تملأ نصف جسده بالجانب الأيسر، فتجنب أشهد النظر لتلك الأثار البشعة التي تتنافى تماما مع وسامة وجهه الخلابة التي تدير رؤوس النساء .. 
بينما جسده هو ذاته لا يطيق النظر اليه،  وأخذ منشفة بيضاء وذهب دشا سريع.

➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

نهضت شهد وتثاءبت بكسل ثم ابتسمت بحالمية وشردت .. وانتبهت لها شقيقتها رقة فتساءلت بابتسامة : 
_ مش عادتك يعني تقومي من النوم مبسوطة كده .. ده أنتي مابتبقيش طايقة نفسك !. 

قالت شهد وهي تضم وسادة صغيرة بين ذراعيه بابتسامة وشاعرية: 
_ حلمت حلم جميل أوي يا رقة.. قال إيه في ضابط جه جديد في المنطقة وقبض على شوقي .. وهو وأخوه حبونا واعجبوا بينا واتجوزونا.

صدمت رقة للحظة ثم انفجرت من الضحك وقالت : 
_ لأ أنتي الأرسال عندك كان عالي شوية وام بسنت بتتكلم .. أصل اللي حكيتيه ده هو اللي حصل .. بس نصه بس اللي حصل لحد ما اتقبض على شوقي ، تلاقيكي سمعتيها وأنتي نايمة ومخك أشتغل وحطيتي التاتش بتاعك والفتي بقية الحلم جدعنة منك كده. 

كشرت شهد وقالت باعتراض : 
_ وحتى يعني لو ده اللي حصل .. ما ممكن يتحقق عادي ولا هو يعني مستحيل ؟!. 

ارتشفت رقة من كوب الشاي الدافئ وقالت : 
_ روحي كملي نومك يا شهد عشان تقومي فايقة وتصحصحي للواقع يا حبيبتي. 

رمقتها شهد بغيظ وذهبت للمرحاض لتغسل وجهها وتستفيق ..
 ❤

ذهبت شهد للسوق وحينما رأت شوقي يقف مع بعض الرجال رفعت هاتفها وأجرت اتصال هاتفي على خطيبها المزيف الضابط حازم  ..  وأجاب الآخر بعصبية وهو بمكتبه وكاد يستعد للخروج لبعض المهام: 

_ عايزة إيه أخلصي!  


ابتسمت شهد ابتسامة مستفزة وهي تقترب وتقف أمام شوقي ورجاله قائلة بصوتٍ عالي: 

_ أيوة يا أرنوبي. 


رفع حازم حاجبه بدهشة مما قالته حتى تابعت شهد باستفزاز:  

_ ايوة ايوة معاك..  بتقول إيه؟  


رد عليها حازم بغيظ: 

_ بقول ربنا ياخدك  ..  بقا أنا أرنوبك؟  لما أشوفك هعرفك مين فينا هيبقى أرنوب!! 


ضحكت شهد وتابعت كذبتها وقالت:  

_ أيوة ما تقلقش.. والله ما حد يستجرأ يبصلي بصة ..  بتقول ايه؟  ... هتولع فيه وهتشويه! 

لا بلاش عنف يا حازم اهدى ارجوك مش كده  ..  


قال أحد الرجال هامسا لشوقي بخوف: 

_ ده هيولع فينا ويشوينا!!  ...  هنتحط على الجريل يا كبير! 


ضغط شوقي على نواجذه بغضب حتى تأوه من الم فكه المصاب من فرط الضرب الذي تلقاه من هذا الضابط المجنون ..  وقال وهو يخفي توتره: 

_ ولا يهمك ياض  ..  خليك واقف جانبي. 


وضيق حازم عينيه بمكر وفهم أنها لربما تجري مسرحية أمام احدهم فقال:  

_ أنتي فين يابت؟! 


اغتاظت شهد من كلمته ولكنها تظاهرت بالضحك وأجابت: 

_ في السوق... وسلام بقا، هشتري بطيخة وارجع اكلمك. 


وانتهت المكالمة التي تركت حازم ينظر للهاتف للحظات ساكنًا واتسعت ابتسامته حتى وصلت لضحكة وقال بخبث: 

_ يا بت الكيادة!


الفصل الثاني من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

خلصتوا قراءة الفصل إتفضلوا جميع الروايات الكامله من بداية الروايه لاخرها من هنا 👇❤️👇💙👇❤️👇


رواية كسره وضمه وسكون


رواية درة الغالب


رواية ودق قلب الحجر


رواية البنات زينة البيت


رواية حطمت حصون قلبي


رواية أسيرة القاسي


رواية القيصر


رواية صدفة مجنونه


رواية غزاله بفك الضبع


رواية عهد الأسود


نوفيلا سطو قلبي


رواية صعيدي يفقد عقله


رواية أحببت فريستي


رواية العنيد


رواية هلاك العشق


رواية زوج مأجور


رواية حب بالقوه


رواية البريئه والوحش


رواية الجميله والوحش


رواية لعبة القدر


رواية عشق الوحوش


روايه حب مجهول الهوية


رواية صغيرة الثلاث


زواج بالاجبار


1- روايةاتجوزت جوزي غصب عنه

2- رواية ضي الحمزه

3- رواية عشق الادهم

4 - رواية تزوجت سلفي

5- رواية نور لأسر

6- رواية مني وعلي

7- رواية افقدني عذريتي

8- رواية أحبه ولكني أكابر

9- رواية عذراء مع زوجي

10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


رواية صغيرة الايهم

12- رواية زواج بالاجبار

13- رواية عشقك ترياق

14- رواية حياة ليل

15- رواية الملاك العنيد

16- رواية لست جميله

17- رواية الجميله والوحش

18- رواية حور والافاعي

19- رواية قاسي امتلك قلبي

20- رواية حبيب الروح

21- رواية حياة فارس الصعيد

22- سكريبت غضب الرعد

23- رواية زواجي من أبو زوجي

24- رواية ملك الصقر

25- رواية طليقة زوجي الملعونه

26- رواية زوجتي والمجهول

27- رواية تزوجني كبير البلد

28- رواية أحببت زين الصعيد

29- رواية شطة نار

30- رواية برد الجبل

31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة

33- رواية وقعتني ظبوطه

34- رواية أحببت صغيره

35- رواية حماتي

36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب

37- رواية ضابط برتبة حرامي

38- رواية حمايا المراهق

39- رواية ليلة الدخله

40- سكريبت زهرة رجل الجليد

41- رواية روح الصقر

42- رواية جبروت أم

43- رواية زواج اجباري

44- رواية اغتصبني إبن البواب

45- رواية مجنونة قلبي

46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق

47-  رواية أحببت طفله

48- رواية الاعمي والفاتنه

49- رواية عذراء مع زوجي

50- رواية عفريت مراتي

51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


52- رواية حورية سليم

53- رواية خادمه ولكن

54- سكريبت لانك محبوبي

55- رواية جارتي وزوجي

56- رواية خادمة قلبي

57- رواية توبه كامله

58- رواية زوج واربع ضراير

59- نوفيلا في منزلي شبح

60- رواية فرسان الصعيد

61- رواية طلقني زوجي

62- قصه قصيره أمان الست

63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب

64- رواية عشق رحيم

65- رواية البديله الدائمه

66- رواية صراع الحموات

67- رواية أحببت بنت الد أعدائي

68- رواية جبروتي علي أمي

69- رواية حلال الأسد

70- رواية في منزلي شبح

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده

72- رواية عذراء بعد الاغتصاب

73- رواية عشقتها رغم صمتها

74- رواية عشق بعد وهم

75- رواية جعله القانون زوجي

76- رواية دموع زهره

77- رواية جحيم زوجة الابن

78- رواية حين تقع في الحب

79- رواية إبن مراته

80- رواية طاغي الصعيد

81- رواية للذئاب وجوه أخري

82- رواية جبل كامله

83- رواية الشيطانه حره طليقه

84- حكاية انوار كامله

85- رواية فيروزة الفهد

86- قصة غسان الصعيدي

87- رواية راجل بالاسم بس

88- رواية عذاب الفارس


91- رواية زين وليلي كامله

92- رواية أجبرني أعشقه

93- رواية حماتي طلعت أمي

94- رواية مفيش رحمه

95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله

96- رواية الوفاء العظيم

97- رواية زوجوني زوجة أخي

98- قصص الانبياء كامله

99- سكريبت وفيت بالوعد

100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه

101- سكريبت سيف وغزل

102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث

103- رواية رهان ربحه الأسد

104- رواية رعد والقاصر

105- رواية العذراء الحامل

106- رواية اغتصاب البريئه

107- رواية محاولة اغتصاب ليالي

108 - رواية ملكت قلبي

109 -  رواية عشقت عمدة الصعيد

110- رواية ذئب الداخليه


رواية عشق الزين الجزء الاول

112- رواية زوجي وزوجته

113- رواية نجمة كيان

114- رواية شوق العمر

115- رواية أحببتها صعيديه

116- رواية أحتاج إليك كامله

117- رواية عشق الحور كامله

118- رواية لاعائق في طريق الحب

119- رواية عشق الصقر

120- قصة ليت الليالي كلها سود

121- رواية بنت الشيطان

122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء

123- رواية صغيرتي الجميله

124- رواية أخو جوزك

125- رواية مريض نفسي

126- رواية جبروت مرات إبني

127- رواية هكذا يكون الحب

128- رواية عشق قاسم

129- رواية خادمتي الجميله

130- رواية ثعبان بجسد امرأه


رواية جوري قدري

132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي

133- رواية المنتقبه أسيرة الليل

134- رواية نجمتي الفاتنه

135- رواية ليعشقها قلبي

136- رواية نور العاصي

137- رواية من الوحده للحب

138- رواية أحببت مربية ابنتي

139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين

140- رواية شظايا قسوته

141- نوفيلا اشواق العشق

142- رواية السم في الكحك

143- رواية الصقر كامله

144- رواية حب مجهول المصدر

145- قصة بنتي الوحيده كامله

146- رواية عشقني جني كامله

147- رواية عروس الالفا الهجينه الجزء الثاني

148- رواية أميرة الرعد

149- رواية طفلة الأسد

150- نوفيلا الجريئه والاربعيني


151- رواية أحببت مجنون

152- قصة أخويا والميراث

153- رواية حب من اول نظره

154- رواية اغتصاب بالتراضي

155- رواية صعيدي مودرن

156- رواية أصبحت خادمه لزوجي


157- رواية ورطه مع السعاده


158- قصة فيروز كامله

159- رواية رجال لايهابون الحياه

160- رواية ليالي الزين

161- رواية عروسه وضورتها يوم فرحها

162- رواية عروس رغماً عنها الجزء الاول

163- رواية أحببت طريدتي

164- رواية اغتصاب ولكن

165- رواية عريس ايجار

166- رواية خيانه زوجيه

167- رواية امتلكني كبير الصعيد

168- رواية عشق صعيدي

169- رواية ضحية الشهوات


170- رواية انتقام قاسي


171- رواية البايره والعقيم


172- رواية فريسه في أرض الشهوه

173- رواية الفتاه التي فقدت شرفها



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close