القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية صغيره الايهم بقلم بثينه صلاح الفصل الاول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والاخير

رواية صغيره الايهم بقلم بثينه صلاح الفصل الاول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والاخير 

رواية صغيره الايهم بقلم بثينه صلاح الفصل الاول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والاخير 

البارت الاول


_ والنبي يا عمو استني وديني العنوان ده.... 


بص ليها باستغراب وهو بيلتفت يمين ويسار 


_ بتكلميني انا..... 


_ ايوه الله  يخليك بسرعه ماما تعبانه .... 


تأه في ملامحها الطفوليه بس قال بحده 


_ مش فاضي يا شاطره شوفيلك تاكسي.... 


فركت أصابعه بتوتر وهتفت بحرج وهي تخفض راسها 


_ بس انا مش معايا فلوس.... 


ركب سيارته وفتح ليها الباب اللي جانبه 

ثم هتف ببرود 


_ اخلصي.... 


وركبت من ورآه


ليهتف بجمود 


_ تعالي قدام..... 


هتفت ببراءة 

 _سوري يا عمو  بس انا مبركبش مع حد غريب


هتف بصدمه من نعتها له 


_ نعم يا روح امك.... نظرت له باستغراب  


_ حضرتك كويس....


_ بقولك ايه انا مش ناقصه حرقت دم علي الصبح انجزي في يومك ده وتعالي قدام.... 


ليلي خافت منه ومن نرفزته عليها ركبت بهدوء


وصلوا علي المكان واستني اكتر من ربع ساعه  


_ حضرتك محتاجه عزومه ما تنزلي يا بنتي..... 


نظرت ليه بعيون القطط 

_ انا خايفه ممكن تجي معايا... 


نفخ بعصبيه 

_ يا صبر أيوب انا مش فاضي لشغل العيال ده يلا انزلي .... 


ط طب ممكن توصلني لاول الشارع الله يخليك يا عمو.... 


اتعصب اوووي من كلمه عمو ضغط علي نفسه لمونه وقام وصلها وبعدها سابها من غير كلام  


وصل ل سيارته  ولسه هيركب فجأءه  سمع صوت صريخ عالي ركض عند البنت وقف بصدمه وووووووووو


الفصل الثاني 


ركض اتجاه الصوت الذي يشبه بكاء الاطفال رفع حاجبه بذهول وهو يرآها تخفي جسدها خلف عمود الاضاءه 


_ انتي بتعملي ايه عندك .... 


اسرعت بجذبه نحوها بعفويه لتهتف بهمس


_ هشش دلوقتي بيسمعك ويجي يقتلنا.... 


عقد حاجبه بتفكير 

_ هو مين ده..؟؟ 


شاورت خلفها 

_ توميس...... 


نظر خلفه الي الشئ لينظر لها بذهول وعقله بعد لم يستوعب الصدمه ليهتف ببلهاء 


_ لحظه كده توميس ده اللي هو الكلب صح كده.... 


عبست بوجهها بضيق طفولي 


_ ايوه وبطل كلام ولا بتقلق نومه ويصحي... 


وما هي الا لحظات وانفجر في الضحك وكانت هذه اول مره يبتسم بعد وفاة والدته 


_ هشش اسكت الله يخليك.... اعاااا... 


اطلقت صرخه عاليه عندما استمتعت الي نباح الكلب لتسرع هي بالركض والكلب خلفها ليهتف بذهول 


_ يا بنت المجنونه....  


تسلقت علي الشجره وظلت تلوح الي الكلب كأنه يفهمها 


_ اعااااا انت شرير وحش  يلا امشي انا مش هحبك بعد كده ومش هجبلك اكل..... عاااااا وهبلغ عليك عمو الشرطي يجي يقبض عليك علشان انت بتخوف الناس.... اعاااا يا مامي انتي فين تعالي خديني .... 


انزعج الكلب من صوتها العالي ليحاول تسلق الشجره وهو ينبح بغضب 


حاول ايهم منع ابتسامته علي طفوليتها ليسرع بالتقاطها داخل احضانه عندما رآي جزع الشجره  التي تقف عليها علي وشك السقوط 

خفت وجهها بين يدها 


_ انا وقعت  ورجلي انكسرت صح... 


_ هشش متخافيش انا مسكتك.... 


_ قول والله  .... 


ابتسم بهدوء  


_ والله.... 


ابعدت يدها عن وجهها  لتصرخ فجأءه تخفي وجهها بصدره عندما رات الكلب يجلس علي الارضيه بجانبهم 


_ عمو الله يخليك مش تنزلني انا خايفه كتير..... 


تصنم موضعه وهو يراها داخل احضانه مشاعر غريبه سيطرت عليه لا يعرف ماذا قالت بل لم يشعر بنفسه والا وهو يشدد قضبته عليها 


_ مشي.... 


انتبه الي نفسه وابتعد عنها ببرود انزلها برفق ليتقدم منها 


_ يلا علشان اوصلك الوقت أتاخر  .... 


أومأت برأسه بإبتسامة اقتربت منه تمسك يده نظر اليها باستغراب وكاد يعنفها ليرآها تنظر له بعيون القطط الخائفه تركها تفعل ما تشاء 


_ انتي مش ملاحظه ان احنا بقلنا نصف ساعه  بنمشي من نفس المكان...... هتف بها بعصبيه 


لتهتف ببراءه 


_ كل يوم برجع البيت عادي بس مش عارفه السور ده ايجه ازاي المفروض ميكنش موجود .....


_ نعم انتي بتهزي....  


_ اعااااا اهي اهي اعاااااا يا مامي اهي اعاااا .... 


نفخ شفتيه بغضب وهو يشد خصلات شعره 


_ خلاص  اسكتي..... هتف بها بعصبيه لكي تصمت والا انها زادت في البكاء 


_ اهدئ يا حبيبتي..... طب انا اسف اهدئ بقا... 


قالت من بين شهقاتها 


_ عمو انت وحش وليلي مخصماك... 


ليهتف بهمس غير مسموع 


_ اهو ب عمو دي هكون اوحش اكتر..... 


_ وانا مقدرش علي زعل ليلي علشان كده هجبلك شيكولاته كتير..... 


اسرعت اليه تحضنه بسعاده وهي تعد علي يدها 


_  وايس كريم و هاهوز وكولا وشيبسي  كمان يا عمو ...... 


لوي شفتيه بسخريه 


_ حاضر ياقلبي عمو ما واخد بنت اختي معايا..... 


_ انا بحبك اووي يا عمو بس مامي مش قالت ليا انك اخوها.... 


_ هاا..... 


_ شوفت انا بنت حلوه و شطوره ازي وعرفتها لوحدي انت خالو مش عمو..... 


_ اه شطوره خالص يلا قدامي لما اشوف ايه حكايتك..... 


وقف قدام  الفيلا 

نزل منها وبعدين هي نزلت تفرغ شفاها بطريقه طفوليه وهي تنظر الي المكان بدهشه أسرعت تلتصق به لتهتف بمرح 


_عمو انت عايش هنا.... 


هتف باختصار  


_ ايوه..... عجبك.... 


_ اوبااااا روووووعه يا عمو.... 


فتح الباب ليدلف هو كادت ان تلحقه ليغلق الباب فجأءه وشخص يقترب منها  وامسك يدها ووووووو


البارت الثالث

حسب التفاعل هنزل البارت اللي بعده


_ انت بتعملي اية  هنا يا بت يلا علي المطبخ اعملي قهوه..... هتفت بها الهام بغضب من جمالها وخوفا من ان يرآها ايهم 


لتهتف ليلي ببراءة


_ بس انا مبعرفش اعمل قهوه يا طنط  .... 


شهقت الهام بصدمه منه نعتها لتمسك معصمها بقوه 


_ طنط دي تبقا امك يا  كلب*ة  يلا انجري علي المطبخ..... 


_ الله يسمحك يا طنط عيب عليكي هتدخلي النار  كمان  ماما قالتلي متشتميش حد اكبر  ليلي بنت شطوره وبتسمع الكلام.... 


_ بت انتي ان عندي مراره واحده مش ناقصه تتفقع فأخلصي غوري من وشي..... 


_ متخافيش ليلي عندها واحده وبتعطيها ليك.... 


_ سميرررررىه فوزززززىه ارموا بنت دي في المطبخ  .... 


هتفت ليلي بغضب طفولي 


_ شريره انتي واحده بشعه وحشه  .... 


_نهارك أسود انا شريرة وحشه طب ورحمه امي ممعدي عليكي نهار يا حقير*ة ..... 


كادت ان تمسكها من شعرها لتسرع ليلي بالصراخ 


....................... 

عند ايهم كان بيتكلم في الفون 


_ انت متاكد يا اياد ان امها ماتت مقتوله والجاني من الصعيد ..... 


_ اياد:  ........ 


_ طب واهلها اللي في الصعيد نظامهم ايه..... 


استمع ايهم الي صوتها ليركض اليها بسرعه ما ان تقدم منهم ليهتف بغضب 


_ الهااااااااااااااام..... فزع الاثنان بخوف لتركض  ليلي تختفي خلف الاشجار الحديقه 


لتسرع الهام بالحديث بارتباك 


_ اا ايهم آإنا  ....... 


ليردف بعصبيّة 


_ علي اوضتك وليه حساب معاكي تاني..... 


زفر بغضب وحاول التقاط انفاسه ذهب الي الحديقه يبحث عنها 

ليهتف بابتسامة حنونه 


_ ليلي حبيبتي انتي فين.... 


_ ليلي ماتت  .... 


_ بعد الشر عليكي ياقلبي انا عمو حبيبك.... 


_ انت مش عمو ولا حبيبي كمان.... 


_ متقوليش كده انتي مش بتحبي عمو ..... 


_ لا عمو وحش علشان ساب الشريره تضرب ليلي وتخاوفها .....


_ بس عمو بيحب ليلي كتير وهيحميها من الشرار وهو دلوقتي زعلان منك ومش هيديكي الشوكلاته   ..... 


خرج ليلي بسرعه تركض اليه 


_ ليلي بتحب عمو كتير يلا هات الشوكلاته..... 


شاور علي خده بإبتسامة 


_ فين مكافأة عمو....  


أسرعت ليلي تقبله علي خده لتأخذ الشوكلاته وتاكلها بنهب لتلوث فمها ووجهها ابتسم ايهم علي طفوليتها اقترب منها بتلقائيه يسمح وجهها ليسرح بجمال عينيها ما ان اقترب من فمها ليشعر بصاعق كهربي اصاب جسده ابتعد عنها ليهتف ببرود 


_ يلا تعالي معايا الوقت اتأخر ولازم تنامي..... 


عبست بشفاه بتذمر 

_ بس انا مش عايزه انام دلوقتي ..... 


قرص وجنتها بخفه ليهتف بمرح وهو يحملها 


_ انا قولت ايه ليلي بنت شطوره وبتسمع الكلام  مش كده عمو  .... 


أومأت برأسها بمضض ادخلها غرفتها ثم دثرها جيدا بالغطاء ثم خرج تنهد بتعب ليذهب الي غرفته اخذ شاور وبعدين غير هدومه ونام بعد نصف ساعه شعر بجسد صغيره يتحرك عليه ووووووووو


البارت الرابع


شعر بجسد صغير يتحرك عليه بتلقائيه رفع المخده واخذ السلاح ليهتف بعصبيه وهو يظن انها الهام 


_ انتي ايه اللي جابك هنا... بتعملى اية في اوضتي مش منبه عليكي متدخليش من غير استأذن  ..... 


ليلي خافت وقامت تجري اغمي عليها من الصدمه وقعت علي الارض 


ايهم ساب السلاح وقام يحملها بقلق وخوف عليها 


حطها علي السرير  وهي بيشتم نفسه 


_ غبي..... غبي.... ليلي حبيبتي.... ليلي.... قالها وهو بيخبط علي وجهها بخفه 


فتحت ليلي عيونها بضياع ما ان راته ابتسمت وما هي لحظات لتبتعد عنه بخوف اسرع ايهم باحتضانها 


_ اهدئ يا حبيبتي متخافيش دا مسدس ميه لعبه جبته ليكي علشان تلعبي بيه... ثم انتي بتعملي ايه في أوضتي مش سايبك نايمة ايه اللي صاحكي وجابك هنا ...


خافت  ليلي لتبكي كالاطفال


_ انا عايزه ماما.... 


مسح ايهم دموعها هو يشعر اتجاها بالشفقه 


_ كده هتزعلي عمو منك مش انا قولتلك ماما سافرت الحج ومش هترجع دلوقتي.... 


مسحت دموعها بظهر يدها كالاطفال لتسرع باحتضانه


_ ليلي بتحب عمو ومتقدرش علي زعله  ..... 


بادلها ايهم الحضن ليهتف بحب 


_ وعمو بيعشقك يا حبيبه قلب عمو...... 


ضحكت ليلي بصوتها كله ليبتسم ايهم ما ان استمع الي ضحكاتها الرنانه 


_ يلا يا حبيبتي قوم روحي أوضتك... 


لتعبس بضيق طفولي 


_ عمو ممكن أنام معاك علشان ليلي بتخاف تنام لوحدها.... 


قبل وجنتها بخفه  


_ طبعا يا روحي بس لازم تتعودي متخافيش وتعرفي تنامي لوحدك.... 


_ بكره بتعلم  علشان خاطري يا عمو.... هتفت بها برجاء 


أومأ برأسه بابتسامه وهو يدثرها بالغطاء جيدا لتسرع هي بجذب جسدها داخل احضانه 


لتضع يدها الاثنين علي عنقه وقدمها علي خصرها ليزفر أدم بغضب ليهتف بهدوء مزيف وهو يزيح قدمها 


_ عيب يا حبيبتي..... 


قامت ليلي لتعبس بتذمر طفولي 


_ ليلي مش عارفه تنام احكيلها حدوته..... 


عبس بشفاه بنزق ليهمس بخفوت 


_ علي اخر الزمن الرائد ايهم الجارحي يحكي حدوته.... 


_ عمو يا عمو حضرتك نمت وسايب ليلي لوحدها..... 


_ عمو دقيقه وهيقوم يولع في ليلي وفي نفسه... 


_ عمو وحش هيموت كافر وهيدخل النار ...... هتفت بها بتلقائيه 


هتفت بإبتسامة ماكره 


_ فعلا هيدخل النار لو مبعديش عنه دلوقتي لانه نفسه يعمل حاجات استغفرالله العظيم هيموت يعملها .... 


هتفت ببراءه 

_ يعني ايه.... عمو ليلي مش فاهمه حاجه.... 


قبل مقدمه راسه بحنان 


_ دا  احسن حاجه انك مش فاهمه حاجه يلا نامي يا حبيبتي ربنا يهديكي ويهديني .... 


نامت ليلي بين أحضانه سعيدة زفر ايهم براحه وهو يسمح علي خصلات شعرها برفق ليغرق بالنوم هو الاخر 


علي الجانب الاخر 

في الغرفه 


كانت الهام تغرز الغرفه ذهبا وايابا بغضب وغيره من تلك الفتاه المجهوله شديده الجمال 


_ لا مستحيل ايهم يحب طفله.... 


_ طفله ايه انتي مش شوفتيها عامله ازاي دي صارووخ امريكاني... 


_ اووووف احسن حل انام دلوقتي وبكره الصبح اشوف ايه حكايه البنت دي واذا كانت خطر عليه ولا لاء .... 


في الصباح 

استيقظ ايهم وليلي علي صوت صراخ داخل الغرفه 


لتهتف الهام بغضب وهي تجذب ليلي  من شعرها لتسرع ليلي بالصراخ 


_ اعاااا  ابعدي عن شعري يا شريره.... 


لتهتف الهام بعصبيه وغيره تملكتها 


_ بتعملي ايه في اوضته يا وسخ*ة..... 


ابعدها  ايهم عنها بخوف ليسرع بجذب ليلي نحوه  وقام باخفاءها خلف ظهره لحمايتها ليهتف بغضب شديد 


_ انتي اتجننتي يا الهام بتعملي ايه.... 


لتهتف الهام بشرسه والغيره تملكت من قلبها 


_ ممكن انا اسالك نفس السؤال الغندوره دي بتعمل ايه في اوضتك.... 


زفر ايهم بهدوء ظاهري وهو يلقي قنبلته 


_ اظن مفيش واحده بتسال واحد مراتك بتعمل ايه في أوضتك.... 


نفت برأسها بعنف لتهتف بعدم تصديق 


_ انت تقصد ايه...... 


_ قصدي انتي عارفه كويس مع ذلك انا هقولك ليلي تبقي مراتي يعني حرم الرائد ايهم الجارحي وووووووووووووووووو


البارت الخامس


انت فعلا اتجوزت عليااا..... هتف بها الهام بصدمه 

نظر ايهم خلفه راها تخفي وجهها بملابسه ليطالعها بإبتسامة حنونه ثم التفت الي تلك التي تنظر له بشراسه وغضب ليهتف ببرود 

_  اه اتجوزتها يا الهام هانم واظن ده من حقي.... 

_ طيب وانا.... 

نظر لها ليشعر بها ليهتف بجديه 

_ كل حاجه هتفضل زي ما هي واظن  انه مش هيضايقك وجودها..... 

_ بس انا مش موافقه علي الوضع ده ولازم تختار يا انا يا هي .... 

هتف ايهم بمغزي 

_ متحوليش تحطي نفسك في موقف انتي عارفه نتيجته ايه.... 

_ ق قصدك ايه.... هتف بها بتوتر 

_ قصدي انتي فاهمه  كويس والباب دايما مفتوح ليكي في أي وقت... 

_ معقوله هتقدر تستغني عني علشان واحده زي دي..... 

_ اه أقدر استغنى عنك زي مانتي زمان قدرتي تستغني عن حته مني  من غير ما اعرف حتي  وانتي اكتر واحده عارفه  اني هموت وابقي أب ثم الواحده اللي بتتكلمي عنها دي مش غريبه دي تبقا زوجه ايهم الجارحي فاهمه....

ليهتف بتحذير مخيف 

_ حذاري من ألعبيك وخططك لاني كاشفك عيني هتكون ديما عليكي لو مجرد تفكير بس انكي تأذيها هتكوني حفرتي قبرك بأيدك  ويلا دلوقتي روحي أوضتك ..... ارتجف جسدها خوفا من تهديده ولكن خافت اكثر من خسارته لتتوعد لها 

بعد ان تاكد من خروجها ليمسد علي ظهرها بخفه ليهتف بإبتسامة حنونه 

_ ليلي..... 

اخفت وجهها اكثر في صدره لتهتف بخفوت وهي تشدد من أحتضانه 

_ مش موجودة  .... 

ابتسم ايهم عليها ليهتف بحب 

_ يلا أفتحي عيونك هي مشيت خلاص ... 

_انت مش بتضحك عليا صح... 

أومأ برأسه بإبتسامة لترفع ليلي وجهها ببطيء وهي تغمض عين وتفتح الاخر لتتأكد من صحه حديثه 

صفقت بيدها كالاطفال لتهتف بإبتسامة مرحه 

_ هيا مشيت شريره ليلي مبتحبهاش ..... 

هتفت بغضب مزيف 

_ ليلي عيب كده هي اكبر منكي .... 

 عبست بوجهها بحزن 

_ اسفه عمو....  ابتسم ايهم ليدنو منها بخفه ويطبع قبله علي وجنتها ثم اخذ يدها واجلسها برفق علي الفراش ليهتف بجديه 

_ ليلي حبيبتي متزعليش مني طيب  ايه رأيك أصلحك ونلعب انا وانتي سوء .... 

صفقت بيدها كالاطفال بحماس 

_ ليلي بتحبك اوي يا عمو يلا هنلعب أيه... 

هتف ايهم بارتباك وهو يحاول تجميع نفسه من ردها اغمض عينه 

_ هنلعب عريس وعروسه.... 

صمتت قليلا تدعي التفكير  لينهش الخوف قلبه وهو يطالعها بقلق باغته فجأءه حينما صرخت بحماس 

_ موافقه بس بشرط.... 

_ ايه هو.... 

_ تجبلي فستان أبيض كبير زي بتاع سندريلا..... 

أومأ برأسه بإبتسامة سعيده ليسرع باخراج ورق زواجهم ليعطي لها القلم 

_ وانا كمان عندي شرط  لازم قبل ما تلبسي الفستان  تكتبي اسمك هنا يلا يا حبيبتي عمو علشان ننهض نلعب قبل الشريره ما تجي.... 

أسرعت ليلي بتوقيع عقد قرانها عليه ليجذب ايهم الاوراق من يدها وهو يغمغم بانتصار 

_ انا رايح اجبلك الفستان حالا....

ابتعدت الهام عن الباب سريعا عندما شعرت بخطواته نحوها أسرعت تخفي نفسها 

فتح ايهم الباب بقلق اصابه فجأءه  التفتت اليها يطالعه بإبتسامة مرتعشه أسرع اليها يخفيها داخل احضانه بتملك ابتعد عنها يقبل مقدمه راسها وهو يزفر أنفاسه الثقيله يطرد تلك الوسويس ليهتف بحده 

:  ممكن حبيبه عمو متخرجش من الاوضه الا ما انا أرجع.... 

أومأت براسه بإبتسامة تركها ايهم وهو يشعر بشئ سيئ سيصيبها 

أمر رجل من رجاله بحراستها 

التفتت الهام تتأكد من ذهابه لتسرع اليها بإبتسامة ماكره متوعده أقبلت عليها بإبتسامة مزيفه 

_ ممكن ادخل.... 

رفعت ليلا وجهها تنظر لها ببراءه وخوف 

_ لا مش ممكن انتي شريره  ....

تصنعت الحزن لتهتف بصوت باكي 

_ اخس عليكي يا ليلي وانا اللي كنت جايه أصلحك واوديكي ل مامتك.... 

أسرعت ليلي اليها تهتف بسعاده 

_ بجد يا طنط.... 

تغاضت عن نعتها بذلك الاسم لتزيف ابتسامه 

_ اه طبعا يا قلب طنط ودلوقتي حالا يلا.... 

كادت ان تذهب معها ولكنها توقفت فجأءه وهي تتذكر تعليمات ايهم 

_ بس عمو..... 

هتفت بنفاذ صبر فليس لديها وقت 

_ يعني هتجي معايا تشوفي امك ولا لاء.... 

ارتدت حذائها وامسكت يدها لتهتف باشتياق 

_ يلا بسرعه علشان ماما وحشتني أووووي.... 

_ طيب يلا نخرج من الباب الخلفي علشان محدش يشوفنا ونتصل بأيهم نعملوا مفاجأة  .... 

_ طنط انتي طيبة خالص وليلي بتحبك اوي.... 

ركبت السياره وفجأءه وووووووووووووووووو


البارت السادس قبل الاخير

و البارت الاخير


شعرت بدوار حاد أصابها فجأءه حاولت بأخراج يدها ولكنها شعرت بشئ يعيقها حاولت تجميع الرؤيه ولكنها كانت مبعثره اغمضت عينها بقوه عده مرات قبل ان تفتحها شئ فشئ تلاشت الصور أوضح غرفه صغيره بها أشياء قديمه مصباح صغير يضئ المكان وهي تجلس علي كرسي مكتفه الأيدي وقدمها أيضا صرخت بفزع وخوف 

_ عاااااااااااا يا جماعه يلي هنا في حد سامعني ساعدوني ....

فتح الباب ليدلف شخص مجهول الهويه بملامح مخيفه يرتدي جلباب صعيدي وعمه علي راسه أسود الملامح وشاربه طويل 

_ اكتمي يا حرمه وسدي خاشمك عاد.... 

_ ا انت م مين و وو عايز م مني ايه...... 

اقترب منها بهيئته المخيفه ليهتف بغموض 

_ انا عزرائيل وجاي اخد روحك.... ثم   باغتها فجأءه عندما غرز سن الابره في عنقها ثم خرج 

اغمضت عينيها بسرعه جسدها يرتعش بخوف من اقتربه ظلت تردد بعض الآيات القرآنية وبعدها الاذكار 

مسحت دموعها وهي تحاول مقاومه الاغماء التي أصابتها فجأءه 

_ عمو ايهم انت فين تعال خديني ليلي خايفه اوووي.....  كانت تلك اخر كلمات لفظتها ليلي قبل ان تفقد وعيها 

................................ 

بحث ايهم عنها وهو يكاد قلبه ان يتوقف وهو مازال يشعر بذلك الشعور جذب خصلات شعره بغضب ليهتف بعصبيه 

_ يعني هتكون راحت فين يا شويه بها*يم اومال انتم هنا ليه..... 

هتف الحارس بخوف وهو يخفض نظرات بحرج

_ صدقني يا ايهم باشا انا واقف علي الباب من الصبح وهي  مخرجتش منه..... 

_ يعني عايز تقول ان الارض انشقت وبلاعتها مثلا حته عيله متعرفش حاجه مش عارف تحمياها..... 

رفع نظره الي  أعلي بشك ليسرع الي غرفتها دخل دون ان يطرق الباب ليقابله وجهها المبتسم بخبث هتفت 

_ ايهم حبيبي مش معقول انت هنا ولا انا بحلم.... 

قاطعها بحده 

_ هي فين.... 

نظرات له ببراءة مزيفه لتهتف بتعجب 

_ هي ايه دي اللي فين...... 

_ الهااااام شغل البراءه ده مش عليا انا فاهمك وفاهم الاعيبك انطقي ليلي فين.... 

_ ايه ده هي خرجت..... هتفت بها بدهشه مزيفه 

جذبها من خصلات شعرها بعنف 

_ لا مخرجتش يا روو*ح أمك وانتي اللي خدتيها انطقي وديتيها فين.... 

وضعت يدها علي يده محاوله منها لتخفيف الم راسها لتهتف بخبث أنوثي وهي تلقي سنارته في القاع 

_ أوبس مش معقوله تكون هربت..... 

ترك شعرها فجأءه لينظر راه بتعجب لما تهرب منه لا مستحيل ليلي لا يمكن ان تخون ثقته انها ملاك البراءة ليهتف بحده 

_ ايه اللي انتي بتقوليه ده... 

توحشت معالم وجهها لتهتف بشراسه 

_ بقول الحقيقه اللي انت مش شايفها او عامل نفسك أعمي لا هي في مركزك ولا سنك فوق بقا دا لو احنا خلفنا كان زمانها في سن ابنك ولا بنتك فوق بقا يا اخي..... 

تنهدت بالم ليطالعه بحسره 

_ انتي مين....

نظرت له بتعجب وهي لا تفهم مقصده لتهتف بغباء 

_ هاا.... 

_ انتي مستحيل تكوني بني أدمه معقوله حبك للفلوس عمت عيونك ازاي انا كونت مخدوع فيكي ازاي قلبي حب واحده زيك هاا انطقي.... 

ثم ابتسم بجنون وتركها وذهب 

اما هي ابتسمت بوجع 

_ انت ليه مستحيل تحب غيري ولو مكنتش ليه ومش هتبقي  لغيري بوعدك بكده.... هتفت بها بغيره عمياء لتأخذ هاتفها وترحل من حيث اتت 

............................

استيقظت ليلي علي يد تخبط علي وجنتها بخفه واسمها يتردد باستمرار 

_ ليلي انتي كويسه ليلي ردي عليا..... 

افاقت من الاغماء ما ان رات الشخص حتي ابتسمت براحه 

_ انتي جيتي علشاني.... 

اجبرت نفسها علي الابتسامة 

_ ايوه ويلا بسرعه نمشي من هنا... 

نظرت حولها تبحث عنه 

_ وعمو ايهم فين مجاش معاكي ليه... 

_ يا حبيبتي ايهم من فاضي ليك ويلا بقي...... 

أومأت براسه بحزن وهي تمشي بجانبها ما ان خرجت حتي شهقت بفزع وهي تري المقابر امام عينيها  لتسرع بأحتضان الهام وهي ترتجف بخوف 

_ ط ن ط..... ل ي ل ي  ... خ ا ي ف ة.... أ و و و ي..... 

عبست بشفتيها بنزق اجبرت نفسها علي رفع يدها وتمريرها علي ظهرها 

_ خلاص اهدي يا حبيبتي انا معاكي يلا بقي نمشي مامتك مستنياكي ومش عايزين نتأخر عليها.... 

أومأت براسه وهي تجبر قدمها علي المشي وهي تتذكر تلك الافلام الرعب  اغمضت عينيها بقوه 

ابتسمت الهام بأستمتاع لتهتف بسخط 

_ يلا يا حبيبه طنط فتحي عيونك وصلنا...... 

رغم خوفها الا ان اشتياقها اقوي بكثير لتسرع بفتحهم بسعاده تلاشت حينما رات نفسها بين تلك القبور 

التفتت الهام الي ذلك الشخص تهتف بجديه 

_ كل حاجه تمام..... 

_ عتشتميني اياك..... غمغم بها منصور بغضب من تأمرها عليه 

نفخت خدها بغيظ منه لتسرع بجذب يدها عندما حاولت ليلي بأخراجها 

_ علي فين يا حلوه انا وعدتك اوديكي لامك وانا دايما وعدي سيف علي رقبتي....... 

_ اهئ اهئ  ابعدي عني انتي كذابه واحده شريره انا بكرهك.... 

قهقت الهام بصوت عالي  

_ وانتي متتصوريش انا بحبك قد اي  القلوب عند بعضها..... لتهتف بأمر 

_ يلا اقفل  القبر ده أنا غيرت الخطه..... انت هتدفنها في قبر أمها واظن انك اكتر واحد عارف مكان قبرها.... غمغمت بها بخبث

_ اللي تأمري بيه يا ست الكل عاد .... غمغم بها منصور  ليهتف بسره 

_ الوليه الخرفانه دي جطر عليك ياواد يا منصور ولازم تخلص منها  جبل ما تخلص منك عاد.....

فتح القبر من القبور المهجوره لتخرج رايحه كريهه قويه شهقت ليلي بصدمه عندما رفع عن وجهها الغطاء لتظهر ملامحها التي ولم تاكلها الاتربه  وفلم يعد علي يوم وفاتها غير أسبوع واحد ركضت ليلي اليها تهزها بعنف وهي تبكي بهستريا ولكن هتفت بحروف مثقله كانها تعلمت الكلام للتو 

_ ماااامي ااانا جيت يلاااااقومي مااااامي اااانتي مبترديش عليه ليه ماااااامي ردي علياااااا.... مااااامي اذا مش رديتي علياااااا مش هكلمك تااااااني  ماااااامي الله يخليكي اصحي قومي يلاااااا.....  

كانت تنظر لها بشماته وابتسامتها تزين ثغرها بنجاح خطتها وهي ترسم بدايه جديده لهم 

شهقت بفزع عندما باغتها منصور مستغلا انشغال ليلي بالتخلص من هذه الافعي كمم فمها وهو يسحبها من الخلف يقيد حركتها حاولت دفعه ولكن كان أقوي منها حاولت الصراخ للمساعده ولكن دون فايده ظلام دامس يقطعه صوت كلاب وحيوانات اليفه نظرات الي ليلي برجاء ولكن يبدو ان ليلي فقدت عقلها ولم تشعر بأحد عافرت بكل قوه لديها ولكن لم يتحرك دفعها داخل مقبره مفتوحه 

_ عفارم عليك يا ابن الجبالي ثم انتي يا حرمه اتجنتي اياك اذا فكرتي انا رجبتي تبقي بيدك..... 

حاولت التقاط انفاسها المكتوم بسبب انقطاع الاكسجين عنها لتهتف بخوف 

_ انا أسفه يا استاذ منصور يا ابو الشهامه ومتنساش اننا في الهواء سوء والغدر مش من طبعكم... 

_ جان لازم تعرفي انتي عم تلعبي ويه مين  من الاول يا بنت البندر احنا صعايده عايشين ويه  ديابه وعندنا الجلط بعمرك كله  .... 

انهي حديثه وهو يخبط علي راسها باله الحفر لتسقط مغشي عليه ابتسم بخبث وهو يلقي عليها الاتربه 

ولم تجد المفر فانقلب السحر علي الساحر 

ثم ذهب الي ليلي عقد حاجبه بانزاعاج عندما راها غير موجوده وتلك الجثه خارج القبر  ركضت ليلي بأسرع قوه لديها تبحث عن احد للمساعدتها تعثرت بحقيبه يد دنت منها تفحصها فعلمت علي الفور انها خاصه بالهام أسرعت علي الفور تفتحها تتفحصها تبحث عن هاتفها عثرت عليه لتسرع بالاتصال به فتح ايهم  الهاتف ولكن قبل ان تنبت بشفت كلمه كان الاخر يضع يده علي فمها يمنع صوتها اغلق الهاتف ليهتف بغضب 

_ ليه اكده يا بنت العم عم تزعليني  منكي واصل..... 

حاولت ليلي ابعده عنها لتهتف بغضب

_ ابعد عني يا مجنون..... 

حرك يده علي وجنتها بخفه 

_ مجنون وماله يا جمر  دانتي مكتوب كتابك عليا من وانتي في الفه ..... 

_ وحش شرير انا بكرهك بكرهك.... 

جذبها من خصلات شعرها بعنف ليلقي بها داخل القبر 

_ اما انتي حرمه بومه عاد عم ترفس*ي  النعمه بيدك...... 

باغته ايهم عندما ضرب مقدمه راسه بالسلاح ليسقط الاخر أرضا وضع السلام في جانب سرواله وهو  يحمد الله انه اته في الوقت المناسب لولا الهام ما كان عثر عليها بسبب انقطاع الهاتف فجأءه شك بالامر ليعطي الرقم لرجاله بتحديد الموقع أسرع داخل القبر يبعد الاتربه عن وجهها وهو يقبلها سعلت ليلي بخفوت ليتنهد بارتياح أسرعت ليلي تخفي جسدها في صدره 

_ ع عمو اايهم اانت جيت.... 

_ هشش كل حاجه هتبقي تمام بس انتي اهد...... قاطعته بصراخ وهي تري ذلك الرجل يمسك تلك الاله الحفر بين يده يبتسم بخبث اطبق بها علي راس ايهم ولكن أكثر قوه تأوه أيهم بخفوت وهو يحاول قدر المستطاع ان لا يفقد وعيه اخرج سلاحه خفيه لينطلق منها رصاصه أصابته في مقدمه راسه ضغط علي زر ليأتي فريقه فجأءه ليبتسم براحه تارك نفسه لذلك الاغماء.... 

في الصباح 

استيقظ وهو يشعر بالم برأسه ليضع يده عليها ليري شاش أبيض  نظر حوله ليدرك سريعا انه داخل المشفي خرج بخطوات مبعثره اغمض عينه يستجمع قوته عندما راها تقف علي جزع الشجره تشهق بالبكاء 

راته لتسرع بأحتضانه لتهتف ببكاء 

_ عمو انا ماما اهئ اهئ..... 

شدد ايهم من أحتضانها ليهتف بندم 

_ انا أسف.... 

أطلقت ليلي بعدها صرخه ذبيحه لتشهق بعدها ببكاء حاد 

قوس ايهم وجهها بين يده ليهتف بإبتسامة حزينه 

_ صدقيني هي في مكان أحسن من هنا بكتير مرتاحه وسعيده كمان.... 

رفع رأسها الي أعلي 

_ شايفة النجوم دي هي دلوقتي صارت منهم نجمه بتلمع هي دلوقتي شايفكي وحسه بيكي  وبتقولك انها بتحبك اوي وانها بتفرح لما تفرحي وبتعيط لما بتعيطي انتي عايزها مبسوطه مش كده..... 

أومأت برأسها وهي تخفي راسها بصدره تبكي بخفوت مسح علي خصلات شعرها بخفه لتشعر علي بالنعاس حملها ايهم حينما شعر بثقلها عليه ليعلم انها غفت  تركا ذكريات الماضي خلفه.... 

يتبع...


البارت الاخير

بعد مرور سنتين ❤️

قضاهم ايهم بجانبها يهتم بها حيث ظلت الكوابيس تلاحقها وايضا بطعامها وادويتها 

استيقظت اليوم صباح مبكرا بنشاط فاليوم أول  ايام لها في جامعتها  ارتسمت بإبتسامةسعيده علي ثعرها فبعد اسبوع ستكون تمت التسعتاشر لتصبح انسه بالغة قررت فعل شئ من أجله فهي تتذكر تلك الفتره التي كان بجانبها ولم يتركها وتتذكر جيدا كيف كان يطعمها وهي تتدلل عليه واحيانا تتذمر  

ابتسمت بخبث وهي تقتحم غرفته ليصرخ بها 

_ انتي بقيتي مشاغبه كتير ومش بتسمعي الكلام انتي يا مفعوصه مش منبه عليكي تخبطي علي الباب قبل ما تدخلي..... 

اجابته  بلامبالاه وهي تقترب من البرفيوم الخاص بيه تضع منه قليلا علي ملابسها 

_ هاا قولت بس ليلي خلقت علشان تتخطئ كل القوانين.... 

وضع يده علي خصره يهتف بسخريه 

_ ووقحه كمان ولسانك طويل مش ملاحظه كده...

رفرفرت بأهدابها ببراعه مزيفه

_ ابدا دانا كيوت خالص.... 

_ اه انتي هتقوليلي اخلصي عايزة ايه من الاخر ..... 

هتفت بمكر انوثي وهي تهز اكتافها بطريقه مغريه 

_ اخص عليك يا عمو انا مش عايزه حاجه انا جيت أشوفك بس علشان وحشتني.... ثم دنت منه تقبل خده 

ابتعد ايهم عنها بأنفاس مثقله بمشاعر مكتومه حاول السيطره علي نفسه كي لا يؤذيها ليهتف بحده مزيفه 

_ ليلي اطلعي بره حالا..... 

فزعت ليلي من صوته لتنظر له بعيون القطط الخائفه مع عبوس شفتيها بحزن 

شدد ايهم علي قبضته كي لا يذهب ويلتهم تلك الشفاه المغريه شعرت به ليلي من نظراته المصوبه نحوها لتتنهد براحه وهي  تهتف بمكر  

_ عمو ايهم انا عايزه بوتجاز  بعيون وتليفزيون ملون  ..... 

نظر لها ايهم بدهشه وهو يحاول استيعاب طلبها 

_ نعم بوتجاز وتليفزيون ليه اقصد ما احنا عندنا في الفيلا .... 

عبست بشفتيها بضيق طفولي لتحرك قدمها بانزاعاج 

_ اعاااا البنت بتعوز البوتجاز والتليفزيون ليه هاااا.... 

طالعها بسخريه ليهتف بتهكم 

_ معلش يا حبيبتي المره الجايه هلبس تنوره وفاروكه وهبقي اعرف عايزين ايه.... 

_ والله فكره هتبقي أموره خالث ونغيرك اسمك بدل ايهم تبقا هنية... هتفت بها بحماس 

_ ليلي اخلصي عايز ايه من ناقص جنان علي الصبح.... 

اخفضت نظراتها لتضغط علي شفاه بتوتر 

_ طب انت سمعت فيلم أحلامنا عمرنا اخر حته من بتفكرك بحاجه... 

_ ليلي  بلاش لف ودوران افلام ايه انا مش فاضي للكلام ..... 

هنا استوعب ايهم حديثها اقترب منها بإبتسامة حنونه وهو يتذكر حديث الهام الاخير معه 

امسك يدها قبلها ليهتف بإبتسامة حزينه 

_  انتي مش مجبوره علي كده واظن انك دلوقتي اصبحتي انسه وانا هديلك حريتك وانا هفضل دايما في دهرك وسندك وانا كمان اللي هيسلمك بايدي للشخص المناسب ليكي ...... 

قاطعته بإبتسامة حزينه 

_ بس انا مش عايزة كده....... 

_ ق قصدك ايه.... 

_قصدي انت عارفه كويس يا يا أيهم.... 

اغمض عينه يستمع الي اسمه من بين شفتيها كانها سمفونيه  عزفت خصيصا له بالحان ترهق أوتارقلبه  ليهتف بأمل وهو لا يصدق حديثها 

_ يعني انتي موافقه عليا وانك تتزوجيني وتكملي حياتك معايا.... 

بإبتسامة عابثه اجابته بمكر 

_ والله ده علي حسب طلبك ليه وانك المفروض تركع علي رجلك.... 

_ لا والله بقي كده يعني انتي عايزة الرائد أيهم الجارحي اللي بيقفله شنبات في اتخن مديريه يركعلك انتي يا مفعوصه أفندي.... 

_ اووه ألفاظك يا انكل بقت سوفاش... 

_ سو ايه يختي... هتف بها بصدمه 

_ ولا كانك سمعت حاجه يلا انا ماشيه.... هتفت بها فاقده الامل به 

كادت ان ترحل ولكن منعها عندما مسك يدها ليركع علي قدمه واحده 

يهتف من بين أسنانه 

_البرنسيسه ليلي تقبلي تتزوجيني وحياه أهلك يا شيخه ردي علي طول علشان الغضروف..... 

اختفت ابتسامتها لتجز علي أسنانه بغيظ كادت ان تعنف ولكنها تراجعت لتبتسم بخبث 

_ هفكر.... 

_لا والله طيب خلاص رجعت في كلا... 

قاطعته بسرعه وهي تهتف بلهفه 

_ خلاص موافقه بس بشرط.... 

وقف امامها بهيئته الفتاكه

_ اي هو.... 

نظرت امامها بشرود 

_ عايز فستان أبيض كبير زي بتاع سندريلا بس يكون  المرادي حقيقي.... 

أجفلت عندما باغته ايهم بقبله عصفت بكيانها اما هو كان يتمناه منذ راتها عينه ابتعد عنها عندما شعر بحاجتها للهواء اخفضت راسها بخجل لتهتف ببراءه لم يمحوها الزمن 

_ عمو انت بقيت قليل الادب هتدخل النار...... 

ابتسم ايهم بسعاده ليهتف بمكر 

_ انا وانتﻲ يا حياتي ❤️

هتفت بشراسه وغيره تملكت منها 

_ ومين دي حياتك بقي انشاء الله.... 

لطم ايهم وجنته بحسره 

_ مبدهاش يظهر كده ان الغباء وراثه.....

باغته حينما حملها فجأءه ودار بها بسعاده وضحكاتها تعلو اكثر فأكثر 

توته توته وخلصت الحدوته ❤️💃🏾



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close