رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والفصل الاول بقلم عائشه هشام رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والبارت الاول بقلم عائشه هشام رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والجزء الاول بقلم عائشه هشام

رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والفصل الاول بقلم عائشه هشام

رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والبارت الاول بقلم عائشه هشام

رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والجزء الاول بقلم عائشه هشام

رواية فريسه في أرض الشهوه مقدمه والفصل الاول بقلم عائشه هشام


 اقتربت منه ، ولفت يديها حول عنقه قائلة فى دلال : 

- بس انا مش ملكك !

رفعت قدميها مستندة بها على قدميه ، ومن ثم تحسست لحيته بشفتيها الناعمتين ، قائلة فى خبث أنوثي :

- انا كنت ملكك !!

وضـعت يديـها علي صدره العاري الـمكدس بالعضـلات ، ومـن ثـم أردفت بخـبث أنوثي :

- انت عـملت كتـير أوى ، هنـتنـي وجرحـت مشاعـري ، وده مش هيـعـدي بالساهل ..

وضـع كـلتا يــديه فى جيبه قـائلاً فى مكر ، وقد ارتسمت ابتسامة خـبيثة على شفتيه :

- امـمممم ، نـاوية تربينـي يـعنى ..! 

لاحت بسـمة عـلى شفتيـها ، وأكـملت مردفه بثـقة وهي تـقول : 

- بالظبط كده يا حضرة الظابط ، يظهر انك مذاكـر كويس !

واكـملت قائلة : - عن إذنـك بقي ، هنـزل الـمياة ..

وتـمـايلت فى خطواتـها ، ومن ثـم قـفزت فى الـمياة برشاقة ، لم يتنظر هو بـل خلع ساعته ، ولـحقها بداخل الـمياة ، ظـل يسبح فى مـهارة حتى وصل إليـها ، أمسك بـها على حين غُرة ، لتـشـهق فى تفاجُأ حين حـملها بين يديه ، وظل يسبح بـها غير آبـه بركلهـا له حتى وصل إلى جانبٍ ضيق ، حـشرها فى زاويتـه ، وألصقها بـجسده الضخم ، وقرب شفتيه منـها مـحاولةً منه فى تقبيلها ، ولكن الـمفاجأة تلك الـمرة سوف تكون من نصيبه ، إذ انـها نزلت بـجسدها للقاع ، وفى مـرونة فلتت من بين يديه ، وفرت هاربـة ، فيـمـا مسح على رأسـه بيديه خشنة الـملمس التى تتناقض تـمـاما ً مع خصلات شعره الناعـمة ، زفـر فى حنق ، ومن ثم سـحب نفسا ً ، وزفره على مـهل ، متيقنا ً من صعـوبة مـهمته القادمة ، ولكن فلتتحـمل فذلك ذنبك منذ البداية ، ومن يُخطئ يـجب ان يتحمل نتـيجـة خطأه ، بل ويُعاقب عليه ، فلا تتذاكى علينا يا انت ، فكيدُنا ذُكر فى القرءان ، وحـواء كانت سببا ً فى خروج آدم من الجنة ! 

*** 

فى مكـانٍ ما خـــارج البــلاد ..

جلـست تـمـارا على " الشيـزلونـج " الخـاص بـها ، على متن إحدى السُفن بـ إيطاليا والتابعة لـممتلـكاتـها والتى قد إمتلأت بالقدر الكافى من الأفراد ، من مختلف الجنسيات ، ومختلف الأعمـار، كـ نوع من أنـواع البيزنيس ، والتـرفيه عن الـذات ، فردت جسدها البض ذو القوام الأنوثي ، فيـمـا جذب شخصاً ما كرسياً ليجلس بالقرب منـهـا ، ووضع يديه على قدمـيها الرشيقتين متحسساً نعومتـهم قائلاً فى تساؤل : 

- نـاوية تعملى اية ..؟ 

أرجعت نظارتـها الشمسية إلى منتـصف رأسها ، وتـنـهدت قائـلة فى خبث : 

- هنـزل مصر يا ياسر ! 

إتكأ ياسر بـمرفقية على جانب كرسيه ، وخلع نظارته الشمسية ليظهر وجـهه الرجولى الوسيم ، ليجيب قائلاً : 

- انا مش عارف انتِ عايزة تعملى كده ليـه !؟ 

أراحـت ظـهرها ، وعبثت بخصلات شعرها الغجرية ، قائلة فى غليل : 

- علشـان اخد حقي ، لازم انتـقم منه يا يـاسر ، اللى عـمله فيا مش كتير ، لأ والبيه كمـان راح اتـجوز ، المهم انت معايا ولا لأ ..؟ 

ارتكز ياسر بنظره عليـهـا ومن ثم ، رمقـها بنظرات خبيثة ، قبل أن يحـملها متجهاً بـها نحو غرفتـهـم فوق متن السفينة ، قائلاً : 

- طالـمـا الـمزة حلوة يبقي معاكي طبعاً ، حد يقول للجمـال لأ ! 

اطلقت ضـحكات خليعه قبل ان تـهم بخلع جميع ملابسها امامه دون حياء قائلة : 

- طول عمرك دنـجوان يا يـاسر .. 

أردف هو بعد ان رمقها بنظرات شهوانية قائلاً : 

- امووت انــا ..! 

*** 

فى مرســي مطــروح ... 

تــرجل آسر من السيارة ، ويتــبعه سارة ، بعد ان حطت السيارة على أرض مرسي مطروح ، ذات الشواطئ بديعة الـمنظر التى تـخطف الأنظار ، تأملــت تي الـمكان بعـينين مبـهورتين ، بـرغم من امتلاكها لأموال طائـلة ، إلا انـها تعترف بأنـها لم ترَ فى حياتـها فى مثل جـمـال ذلك الـمكان ، نظرت للشالية الـذي يتكون من طابقين ، ويطُل على البحر ، وكـان الناس قد بدأوا بدورهـم فى التوافد إلى الـبحـر ، ومـمـارسة السـباحة ، واستنـشاق الهـواء العليل .. 

سـحب الـرجل الحـقائب ، ومن ثم قام بدوره ووضعها بداخل الشالية ، التفت آسر له ، وشكـره وأعطاه 

" بقشيش " ، وحمـل سارة بين يديـه ، لتردف فى شهقة قائـلة : 

- أسر ..! 

هتف فى سـرعة ، وهو يلـج إلى الـداخل مُغلقاً الباب خلفه بقدميـه قائـلاً : 

- لأ آسر ايـه بقي ، احنــا لسه مخلصناش كلامنـا ! 

*** 

مـطار القـاهـرة السـاعة 7 مسـاءً ...

حطت طـائرة قادمة من بلادٍ اوروبيه على أرض مصر ، لتـهبط منـها فتاه ذات الـ 17 ربيعا ً ، تـرتدي شورت قصير ، وتي شيرت يصل لـمـا فوق سرتـها بقليل 

بشرتـها البيضاء ، وشعرها حالك السواد ، وعينيـها الخضراوتين ، من يـراها يظن انـها تعدت العشرون من عمرها ، نظـراً لأنوثتـها الطاغية ، ولكنـها مراهقة ذات قوام مثير ، نضجت مبكراً ، ذات وجه طفولي ، هناك عـلاقة عكسية بين اخلاقها وملابسها 

نعم انـها عاشت بالخارج كثيراً ، ولكنـها اعتادت على تلك الملابس ، التى تتناقض مع مـجـتـمـعنا الشرقي ، ولكنـها بريئة ، نقية ، قلبـها صفحة بيضاء خالية ، تنتظر من سيكتب فيها .. 

وفى نفس ذات الوقت هـبط ياسر وتـمـارا ، متجهين إلى الشقة الخاصة بـهم ، تعرفت تـمـارا عليه منذ ان ذهبت إلى ايطاليا ، ليصبحا اصدقاء وأكــثر ، فيـمـا قررت هي الإنتقام من سليم على طريقتـها بمساعدة ذلك الـ " ياسر " لتدميره ..! 

*** 

عنــد آسر و ســارة ... 

سـحبـها آسر من يدها ، ومن ثـم اتـجهوا إلى مكان ملئ بالرمال والـصخـور بالقرب من البـحر بسنتيـمترات قليلة ، ظـل يغازلهـا تارة ، ويضحك معها تارة أخري ، حتى قال فى دعابة رومانسية : 

- بقولك أيه .. ما تـجيبى قطه ..

هتفت قـائلة فى استغراب : 

- يعنى أيه قطه ..! 

فأجابـها مؤكـداً : 

- يـعـنى بـوسه ..

هـربت منه بعد ان وضعـت قـمـاشة على عينيه قائلة : 

- خلاص نلعب ، واللى يكسب فينا يـقط التانى ..! 

على رمــال الشاطئ ، ظـلت تركض ، ولكنه لـحق بـها ، ومن ثـم بدأ فى إحتضانـها بقوة قائلا : 

- مسكتك .. 

حاولت التـمـلص من قبضته ، فباغتـها برده قائلاً : 

- انتِ اللى قولتى .. وانا الكسبان !! 

رفعت رأسها على مضض بعد ان خارت قواها أمامه ، وقبلته من وجنته ، ولكنه أدار وجـهه لتصبح القبلة من شفتيـها ، ياله من نصاب ..! 

أردفت وهي تزم شفتيـها فى ضيق طفولى قائلة : 

- انت مش قولت انـها بوسة شريفة .

حـملـها قائلاً :

- انا .. اطلاقاً ، اخر حاجة مـمكن تصدقيـها لـمـا اقولك اني بكتفي ببوسة بس .. 

***

نـهضـت من مـجلسها متعبة ، لــتفرك رأسـها شاعرة بصداع ٍ شديد ، سـحبت الدواء - وتناولته بعد ان ارتــشفت بضع قطرات من الـمياة لتـبتلعـه ، ومـن ثم طرق الباب ، ذهبت ، أدارت مقبض الباب ، لتفتح عينيـها على اتساعـهمـا ، وهـي تـتـمـتـم قائلة : 

- أسييييييييل !! 

أردفت أسيل بفـرحه قـائلة : 

- مــــــا مـــــا ..! 


" فريسة فى أرض الشهوة "

الفصل الأول : 

كانت تجلس فى شرفة منزلها وترتشف فنجان قهوتها بإستمتاع شديد ، وهى تدندن مع نغمات أغنية لفيروز وتنظر لآشعة الشمس الذهبية التى غمرت الأرض بدفئها و نورها ، وصوت زقزقة العصافير الذي يصل لإذُنيها ، بالإضافة إلى السكون الذى أضاف لقلبها الراحة والطمأنينة ، رفعت يديها ونظرت لساعة يدها لتجدها تعدت العاشرة والنصف صباحاً ، نهضت من مكانها فزعه ، والتقطت سلسلة مفاتيحها وهاتفها وانطلقت بسيارتها مسرعه إلى عملها ..

***

بينما فى مكان آخر ...

يجلس ذلك الشاب الوسيم على الفراش ، عارى الصدر ، ويغطى نصفه الآخر بملاءه بيضاء ، وينفث دخان سيجارته وهو ينظر لتلك العارية أمامه فى سخرية واشمئزاز و....

الفتاه بغنج وهى تتحسس عضلات صدره البارزة والصلبة ..

- قولى يا سولى ، عجبتك ..! 

نظر لها فى تهكم وقال بلامبالاه ..

- عادى ، وأكمل فى برود قاسى قائلا : 

- ويلا بقي يا حلوة من هنا ، ورينى جمال خطوتك ..! 

رفعت عينيها إليه ، وقالت بحزن مصطنع وهى تقف امامه عاريه محاولة ً منها فى إثارته ..

- انت ليه بتعاملنى كده ؟ ده انا حتى بحبك ، هو علشان أخدت اللى انت عايزه .. تسيبنى ! 

أطلق قهقه عالية اثر جملتها ، واجه نحو خزانته ، وشرع فى ارتداء ملابسه قائلاً فى جدية تحمل نبرة متهكمة 

- بتحبينى ! حب ايه ده ، ده انتِ بالدور .. وبعدين اللى خدته ده غيرى خدوه كتييير ، وده بقى دوركوا فى حياتى .. مزاجى وبس ..

واكمل ارتداء ملابسه ، واتجه نحو الباب ، وهمّ بفتحه قائلاً :

- انا ماشى ، ارجع ملاقيكيش .. ، ثم أردف بسخرية مكملا 

- وابقي خدى الفلوس من الدرج ، اصله من عرق جبينك ، يا عينى أصلك بتتعبى ! 

" سليم الحديدى ، شاب فى الثانية والثلاثين من عمره ، فاره الطول ، اسمر البشرة ، ذو عضلات متينة وقبضة فولاذية ، لديه شعر اسود كثيف وناعم وعينين سوداوتين حادتين كالصقر ، فمه شهوانى ذو بسمة قاسية .. متعجرفة ، ساخرة فى بعض الأحيان " 

***

داخل جريدة ما ...

كانت تمشى بخطوات سريعة ، وصلت إلى مكتبها ، القت السلام على الجميع ، ومن ثم واصلت عملها و...

كانت تدون مقالها ، منهيه اياه وهى تضع عليه لمساتها الأخيرة ، اخرجها من سرحانها صوت زميلها يوسف الذى بات يرمقها بنظرات هائمة .. سارحة فى جمالها قائلا :

- الجميل بيكتب ايه ؟ اكيد مقال بتهاجمى فيه الرجالة ..

اتسعت شفتيها فى بسمة واثقة ، وادرفت فى تحدٍ 

- هو انا ورايا غيركم ، متقلقش هتفضل دايماً " نور عزام " لقمة فى زور كل الرجالة ..! 

ثم نهضت من مكانها ، ومرت من أمامه دون أن تعطيه أدنى اهتمام ، متجهة إلى مكتب " رئيس التحرير " ، بينما اعتلى وجهه الإصرار للحصول على تلك الغزالة الحسناء ..

***

بعد أن انهت عملها ، ذهبت متجهة إلى بيتها ، وصلت ، وأبدلت ملابسها .. وجلست على سريرها عاقدة ذراعيها اسفل رأسها تفكر .. وهى تسترجع بذاكرتها عن سبب كرهها الشديد للجنس الآخر ، بالرغم من وفاة والديها وهى لا تتعدى الشهرين ، وتكفلت الدادة " خديجة " بتربيتها .. 

FLASH BACK ... 

كانت الدموع تنهمر من عينيها كالسيل وهى تقص لها عن ما بدر من زوجها بنبرة منكسرة .. متحشرجة قائلة فى أسى وهى تضع كفيها على وجهها دلالة على حزنها الدفين 

- انا مش مصدقة يا نور ان سراج يعمل فيا كده ، ده كان بيتمنى نظرة منى .. لدرجة انه استغل نفوذه ف انه يتجوزنى غصب عنى ..

واكملت وهى تنحب فى مرارة : 

- اخدنى من حبيبى زمان وفرق بينا ، واتجوزته .. وبعد كل ده يتجوز عليا ويقولى بكل قسوة ان دى ست البيت وانتِ خدامتها ! 

ربتت على كتفيها فى حنو ، قائلة فى غضب شديد وهي تصر على اسنانها فى حنق من تصرفات ذلك المعتوه ، فصديقتها هشة للغاية ، تبكى من أقل كلمة ، فما بالكم بخيانة زوجها لها وقسوته عليها ..

- طب وانتِ مطلبتيش الطلاق ليه ؟ فين شخصيتك !؟ 

اردفت " مايا " باكية ، وهى تحاول كبح شهقاتها المتتالية ، قائلة فى تهكم ، ونبرة متحشرجة يتلوها أنين خفيض 

- مقدرش .. مقدرش اقول حاجة .. انتِ عارفة هو يقدر يعمل ايه ، نفوذه وصلته ليا وخلت ابويا يوافق على جوازنا ، ومات بحسرته عليا .. نفوذه دى تقدر تعمل أى حاجة ..

نظرت لها فى حيرة شديدة ، تضاربت الأفكار فى رأسها كهبوط المياه من مرتفعات عاليه لتصُب فى نهر عظيم مُحدثة ضجيج ، وثوران ، إرتسمت ملامح الغضب متخذه مجراها على وجهها الجميل معلنة عن خيبة الأمل لإيجاد حلول لصديقتها المقربة ولكن لا يوجد ، فأردفت فى حنق وعصبية قائلة :

- أظن من بعد اللى بسمعة والمشاكل اللى بتجيلى وبسمعها ، مطلعتش غير بنتيجه واحدة ، وهى ان الرجالة ماتوا فى الحرب !

***

استفاقت نور من ذكرياتها ، وتنهدت .. كانت على وشك أن تغط فى النوم ولكن استوقفها عن فعل ذلك صوت طرقات على باب غرفتها ، أذنت للطارق بالدخول .. ليأتيها صوت حنون و .. 

الدادة خديجة بحنو وهى تحمل فى يدها كوباً من عصير الليمون البارد ، خطت بقدميها حتى وصلت اليها قائلة بصوت دافئ ، جعل ابتسامة نور تشق طريقها إلى وجهها :

- خدى يا حبيبتى الليمون ده ، من ساعة ما جيتى وانتِ مش مظبوطة ..

قبلت نور كلتا يديها قائلة فى امتنان لتلك السيدة التى لم تتخلى عنها ، وربتها مثل لو كانت ابنتها وأكثر :

- تسلم إيدك يا ماما خديجة ، العصير جه فى وقته والله .. 

ربتت خديجة على كتفيها فى حنان أمومى ، وقالت مبتسمة : 

- ربنا يخليكى يا بنتى ، يلا بقي اشربى ونامى .. تصبحي علي خير 

نور بإبتسامة عذبة ، قائلة : 

- وانتِ من أهل الجنة ..

ثم خرجت الدادة ، واغلقت الباب خلفها .. تاركه نور غارقة فى بحور ذكرياتها ....

على الطرف الآخر .. 

فى شقة تمتاز بالطراز الكلاسيكى ، الذي ينم عن ذوق صاحبها ، تجلس فتاه تمتاز بجمال هادئ ، حيث البشرة الخمرية ، والعيون السوداء الواسعة ذات الأهداب الكثيفة والتى تشبه تماماً أعيُن الحوريات ، وقوام رفيع فرنسى ، تحدثت تلك الفتاة بنبرة متوترة موجهه نظرها إلى صديقتها الجالسة أمامها و... سارة بنبرة متوترة : 

- انا خايفة جداً يا ريم ، الظابط ده مش راضى يسيبنى ، وبيقولى كلام ابيح جداً !!

وأردفت بقلة حيلة ، وتوجس من القادم قائلة : 

- انا مش عارفة اعمل ايه ! 

حاولت ريم بث الطمأنينة فى روح صديقتها ، برغم من توجسها من ردة فعل ذلك الرجل المتعجرف قائلة : 

- متقلقيش يا حبيبتى ، مش هيقدر يعملك حاجة ، وأكملت مداعبة اياها قائلة بلهجة مرحة : 

- وبعدين سيبك من ده كله ، ايه ابيح دى ! جيبتيها منين ..

لوت سارة شفتيها فى سخرية مصطنعة قائلة محاولة منها فى نسيان ما يجول ببالها : 

- يا جاهلة ، هو انتِ متعرفيش ؟ 

اطلقت ريم ضحكة خفيفة قائلة : 

- لا معرفش .. 

- من السوق يا هبلة .. 

هتفت سارة بذلك متصنعه الجدية ، فاتطلعت ريم اليها قائلة ، وهى ترفع احد حاجبيها : 

- لحد كده وعلاقتنا انتهت ! 

فقهقهت سارة بمرح ، تلتها ريم وانفجرا بالضحك ، غير متذكرين لمشاكلهم .. فالحياة فرصة ، إن لم تستغلها .. ضاعت ، ومهما فعلت لن تعود لك ..! 

***

بيننما توجه سليم إلى مبنى إدارة " أمن الدولة " ... 

ذلك المبنى ذو الوجهات الزجاجية اللامعة ، والتصميم الفخم الجاذب للإنتباه ، كان كل من يراه يقف له بإعتدال مؤدياً التحية العسكرية إحتراما ً له ولمركزة المرموق .. 

" العقيد سليم الحديدى " ذو مقامٍ رفيع ، يمتلك شخصية فولاذية ، يهابها الجميع ، لا يتردد ولو للحظة فى الإعتراض إبداء رأيه مهما كانت النتائج ، ولا يهاب الموت ، يتميز بذكاء خارق بالإضافة إلى الشجاعة ، والإقدام وشراسته وقسوته بالطبع .. انطلق داخل مكتبه .. جلس على الكرسى الخاص به ، حل وثاق رابطة عنقه وبدأ فى مراجعة أوراقه .. التى تتواجد على مكتبه بطريقه غير مرتبه دخل صديقه آسر دون أن يطرق الباب كعادته ، ثم قال بلهجة مرحة : 

- سليم باشا ، بقى يا واطى تستفرد بالمزة امبارح من غيرى !؟

لوى سليم فمه فى تهكم ، وأردف بنبرة ساخرة : 

- وتيجى ليه ؟ هتكون الحكم مثلاً ! ، وكل ما أخطى Level " " هتسقفلى ، وتقولى فى انتظار الهجمة المرتدة ..!

عدل آسر من ياقه قميصه فى ثقة ، وقال وهو يغمز له فى مرح : 

- لأ .. عيب عليك .. ههجم انا طبعاً ، اصلى بموت فى الهجمات ..!

- واحيات امك ...!

هتف سليم بتلك الجملة ، وقد اعتلى وجهه الرجولى الغضب المصطنع ..

آسر بتساؤل : 

- وانت مالك بأمى ! ، هى مضايقاك فى حاجة ولا مؤاخذة ..

سليم بنفاذ صبر ، وبصوت أجش : 

- آسر ، انا مش فايقلك ..

اعتدل آسر فى جدية قائلاً : 

- ليه .. ايه الجديد يعنى ، الأوضاع ماشية تمام ، وكله آلسطه ..

سليم بنبرة أكثر جدية ، وهو يضع كلتا يديه خلف رأسه هاتفاً : 

- لا مش تمام ، القضية دى عايزة تكتيك اكتر .. دى حاجة مش سهلة .. ده تهريب سلاح ، ومش سليم الحديدى اللى بيخسر ..!

آسر بترقب : 

- والمطلوب .. 

سليم وهو يصوب نظرة عند نقطة ما قائلاً بنبرة خبيثه :

- انا لقيت الخيط اللى هيوصلنى لعادل المنشاوى ..! 


تكملة الرواية من هنا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


خلصتوا قراءة الفصل إتفضلوا جميع الروايات الكامله من بداية الروايه لاخرها من هنا 👇❤️👇💙👇❤️👇


1- روايةاتجوزت جوزي غصب عنه


2- رواية ضي الحمزه


3- رواية عشق الادهم


4 - رواية تزوجت سلفي


5- رواية نور لأسر


6- رواية مني وعلي


7- رواية افقدني عذريتي


8- رواية أحبه ولكني أكابر


9- رواية عذراء مع زوجي


10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

11- رواية صغيرة الايهم


12- رواية زواج بالاجبار


13- رواية عشقك ترياق


14- رواية حياة ليل


15- رواية الملاك العنيد


16- رواية لست جميله


17- رواية الجميله والوحش


18- رواية حور والافاعي


19- رواية قاسي امتلك قلبي


20- رواية حبيب الروح


21- رواية حياة فارس الصعيد


22- سكريبت غضب الرعد


23- رواية زواجي من أبو زوجي


24- رواية ملك الصقر


25- رواية طليقة زوجي الملعونه


26- رواية زوجتي والمجهول


27- رواية تزوجني كبير البلد


28- رواية أحببت زين الصعيد


29- رواية شطة نار


30- رواية برد الجبل


31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

32- رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة


33- رواية وقعتني ظبوطه


34- رواية أحببت صغيره


35- رواية حماتي


36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب


37- رواية ضابط برتبة حرامي


38- رواية حمايا المراهق


39- رواية ليلة الدخله


40- سكريبت زهرة رجل الجليد


41- رواية روح الصقر


42- رواية جبروت أم


43- رواية زواج اجباري


44- رواية اغتصبني إبن البواب


45- رواية مجنونة قلبي


46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق


47-  رواية أحببت طفله


48- رواية الاعمي والفاتنه


49- رواية عذراء مع زوجي


50- رواية عفريت مراتي


51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

52- رواية حورية سليم


53- رواية خادمه ولكن


54- سكريبت لانك محبوبي


55- رواية جارتي وزوجي


56- رواية خادمة قلبي


57- رواية توبه كامله


58- رواية زوج واربع ضراير


59- نوفيلا في منزلي شبح


60- رواية فرسان الصعيد


61- رواية طلقني زوجي


62- قصه قصيره أمان الست


63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب


64- رواية عشق رحيم


65- رواية البديله الدائمه


66- رواية صراع الحموات


67- رواية أحببت بنت الد أعدائي


68- رواية جبروتي علي أمي


69- رواية حلال الأسد


70- رواية في منزلي شبح


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده


72- رواية عذراء بعد الاغتصاب


73- رواية عشقتها رغم صمتها


74- رواية عشق بعد وهم


75- رواية جعله القانون زوجي


76- رواية دموع زهره


77- رواية جحيم زوجة الابن


78- رواية حين تقع في الحب


79- رواية إبن مراته


80- رواية طاغي الصعيد


81- رواية للذئاب وجوه أخري


82- رواية جبل كامله


83- رواية الشيطانه حره طليقه


84- حكاية انوار كامله


85- رواية فيروزة الفهد


86- قصة غسان الصعيدي


87- رواية راجل بالاسم بس


88- رواية عذاب الفارس


89- رواية صليت عاريه


90- رواية صليت عاريه


91- رواية زين وليلي كامله


92- رواية أجبرني أعشقه


93- رواية حماتي طلعت أمي


94- رواية مفيش رحمه


95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله


96- رواية الوفاء العظيم


97- رواية زوجوني زوجة أخي


98- قصص الانبياء كامله


99- سكريبت وفيت بالوعد


100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه


101- سكريبت سيف وغزل


102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث

103- رواية رهان ربحه الأسد


104- رواية رعد والقاصر


105- رواية العذراء الحامل


106- رواية اغتصاب البريئه


107- رواية محاولة اغتصاب ليالي


108 - رواية ملكت قلبي


109 -  رواية عشقت عمدة الصعيد


110- رواية ذئب الداخليه


111- رواية عشق الزين الجزء الاول

112- رواية زوجي وزوجته


113- رواية نجمة كيان


114- رواية شوق العمر


115- رواية أحببتها صعيديه


116- رواية أحتاج إليك كامله


117- رواية عشق الحور كامله


118- رواية لاعائق في طريق الحب

119- رواية عشق الصقر


120- قصة ليت الليالي كلها سود


121- رواية بنت الشيطان


122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء

123- رواية صغيرتي الجميله


124- رواية أخو جوزك


125- رواية مريض نفسي


126- رواية جبروت مرات إبني


127- رواية هكذا يكون الحب


128- رواية عشق قاسم


129- رواية خادمتي الجميله


130- رواية ثعبان بجسد امرأه


131- رواية جوري قدري


132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي


133- رواية المنتقبه أسيرة الليل


134- رواية نجمتي الفاتنه


135- رواية ليعشقها قلبي


136- رواية نور العاصي


137- رواية من الوحده للحب


138- رواية أحببت مربية ابنتي


139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين


140- رواية شظايا قسوته


141- نوفيلا اشواق العشق


142- رواية السم في الكحك


143- رواية الصقر كامله


144- رواية حب مجهول المصدر


145- قصة بنتي الوحيده كامله


146- رواية عشقني جني كامله


147- رواية عروس الالفا الهجينه الجزء الثاني


148- رواية أميرة الرعد


149- رواية طفلة الأسد


150- نوفيلا الجريئه والاربعيني


151- رواية أحببت مجنون


152- قصة أخويا والميراث


153- رواية حب من اول نظره


154- رواية اغتصاب بالتراضي


155- رواية صعيدي مودرن











































إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close