القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أحبه ولكني أكابر الفصل الاول حتى الفصل الخامس عشر والاخير بقلم دينا قدري جميع الفصول كامله

 رواية أحبه ولكني أكابر الفصل الاول حتى الفصل الخامس عشر والاخير بقلم دينا قدري جميع الفصول كامله 

رواية أحبه ولكني أكابر الفصل الاول حتى الفصل الخامس عشر والاخير بقلم دينا قدري جميع الفصول كامله 

المقدمه 

الابطال 

مريم الراوي (فتاه جميله ذات عيون بنيه وشعر اسود وبشرتها بيضاء مثل الثلج )

ماهر الراوي (ابن عم مريم وذو طباع قاسيه عيونه زرقاء وجسم رياضي )

زين الرواي (والد مريم )

حوريه زوجته زين لكنها ليست والده مريم (زوجه ابيها )

سليم الراوي (والد زين )

خديجه والده زين 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤

زين :حوريه عايزك في كوضوع 

حوريه :ايوه ي زين 

زين : اخويا سليم عايز يحوز مريم لابنه زين 

حوريه :وماله وهو ماهر  سيد الرجال 

زين :بس الاول هم هيجوا بكرا وناخد راي مريم الاول يمكن مش موافقه 

حوريه :وماله ي خوي

حوريه في سرها يلا اهه نرتاح منها 

زين :خلاص انا هتحدت مع مريم وشوف رايها 

حوريه خلاص الا تشوفه ي خوي 

في بيت سليم الراوي 

سليم :خديجه انا اتحدت مع زين اخوي وعايز اجوز ماهر لمريم 

خديجه :الف نهار مبروك دا مريم زينه البنات وست الصعيد كله 

سليم: بس انتي عارفه ابنك عنيد ودماغه زي الحجر 

خديجه:لا هو هسمع كلامك 

سليم :قولي يارب بس 

خديجه :ياارب 

في بيت مريم 

مريم نايمه في غرفتها دخلت عليها مرات ابوها 

حوريه :قومي ي ختي كل دا نوم عايزه الدواروالبيت كله بيقي بيلمع 

مريم :حااضر ي ماما 

حوريه :انا كام مره قولتلك ماتقوليش ماما انا مخلتفتش غير ريم وروان 

مريم بحزن :حاضر ي مرات ابويا 

قامت مريم قعدت تنظف في البيت وبعدين دخلت تعمل الاكل 

دخلت عليها حوريه وقالت :اي ي ختي كل دا وقت في التنظيف وعمايل الاكل 

طبعا حوريه بتعمل كل دا من ورا زين لكن في وشه بتعامل مريم كويس خالص 

مريم :حاضر ي مرات ابويا قربت اخلص اهه 

حوريه :ماشي ي ختي شهلي شويه زمان ابوكي راجع من الدوار 

مريم بضيق :حاضر قربت اخلص 


عند سليم 

راح سليم يشوف مشاكل الناس لانه عمده الصعيد 

جاله اتنين واحد ضارب التاني

سليم بيتكلم :عملت في كدا ليه 

رد الراجل :مش راضي يدفع الايجار 

رد سليم :يعني تضرب راجل قد ابوك عشان الايجار

رد الراجل التاني : يعمدتنا انت عارف اني بجهز بناتي الاتنين واتاخرت شويه وقولتله اسبوع راح ماسك الكرباج ونزل ضرب فيا 

رد سليم :انت تعتز دلوقتي منه واياك تمد ايدك عليه تاني 

رد الراجل :حاضر ي عده انا اسف ي عم عبد الصمد 

رد سليم :وبوس ايده  وفلوس الايجار عندي 

رد الراجل حاضر ي عمده 

في بيت سليم 

صحا ماهر من النوم ودخل اوضه التمرين وبعدين طلع شرب قهوته 

ونزل عند والدته 

ماهر :صباح الخير ي امه وباس راسها 

خديجه :صباح الخير ي ولدي اقعد افطر يولدي 

ماهر :معلش ي امه عشان متاخر علي الشغل 

خديجه :ربنا معاك يولدي  ومتتاخرش ي ماهر عشان ابوك عايز يتحدت معاك 

ماهر :خير ي امه في حاجه 

خديجه :كل خير ي حبيبي 

ماهر :طب في ايي امه 

خديجه :ابوك جايبلك عروسه انما اي ست ستات الصعيد كلاته 

ماهر :ي امه انا مش عايز اتجوز

خديجه :مش لما تعرف هي مين 


احبه ولكني اكابر 

PART 2الهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

زين :مين ي امه 

خديجه :استني ابوك لما يجي وهو هيقولك 

زين :حاضر ي امه عايزه حاجه 

خديجه :سلامتك يولدي 

في بيت مريم 

دخل ابوها ونده عليها 

زين :مريم زين ولد عمك طالب ايدك 

مريم :انا مش عايزه اتجوز دلوقتي ي بوي 

زين :ليه يبنتي 

مريم :انا لسه صغيره ي بوي 

زين :انا قولت كلمه اي ي مريم هتعصي كلام ابوكي اياك 

مريم :لا يبوك معاش ولا كان الا يعصي كلامك 

زين :ماشي ي مريم جهزي حالك عمك وواد عمك جاي النهارده بليل 

مريم :ماشي ي بوي الا تشوفه 

في بيت سليم 

سليم وماهر رجعوا من شغلهم 

خديجه :ازيك ي حاج يلا غير عبال ماحضر الغدا 

سليم :ماشي ي حجه 

علي الغدا 

سليم :ماهر انا جايبلك عروصه زي الجمر 

ماهر :بس ي بوي انا مش عايز اجوز 

سليم :اي يولدي انا نفسي اشوفلك حتت عيل قبل ما اموت 

ماهر :ربنا يخليك لينا ي بوي الا تشوفه 

سليم :خلاص اجهز احنا راحين بليل 

ماهر :ماشي ي بوي 

بليل سليم جهز هو وابوه وركبوا عربيتهم واتجهو ا لبيت مريم 

زين :اهلا اهلا بالغالي وولده 

سليم :ازيك ي خوي عامل اي 

زين :بخير ي خوي 

ماهر :ازيك ي عمي كيفك 

زين :بخير ي ولدي 

زين وسليم قعدوا يتكلموا قام ماهر في نص الكلام عمي 

انا طالب ايد مريم 

زين :وانا موافق ي ولدي 

زين نده حوريه وزغرتت 

حوريه طلعت لمريم  :قومي ودي القهوه

مريم:حاضري مرات ابوي 

نزلت مريم ودخلت بالقهوه وبعدين سلمت علي عمها وطلعت 

زين وسليم اتفقوا علي الخطوبه يوم الخميس الجاي 

وكتب الكتاب والفرح الخميس الا بعده

ومشوا 

في بيت سليم 

دخل سليم البيت ونده علي خديجه 

سليم :زعرطي ي خديجه الشبطه الخميس الجاي 

خديجه بفرحه:  زغرطت 

وقالت خلاص ي سليم ولدك هيبقي عريس 

سليم خلاص ي خديجه عم بتبكي ليه 

خديجه :دموع الفرح ي خوي


احبه ولكني اكابر PART3 

الجزء التالت 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 💥❤

جه يوم الخميس 

في بيت زين 

البيت متجهز ومتوضب عشان خطوبه مريم 

مريم في اوضتها كانت زي القمر لا بسه فستان هادي وعليه الخمار والنقاب بتوعها 

*منا مقلتلكوش مريم منتقبه 😂

جه وقت تلبس الدبل 

كلهم حاضرين وفي اغاني وطبل ورقص بمان ولد عمده البلد هتجوز 

زين قال لحوريه اندهي علي مريم 

طلعت حوريه ونزلت معاها مربم 

كانت ايه في الجمال 

لبست الدهب وضرب النار اشتغل 

قعدوا شويه واتفقوا علي ان الفرح وكتب الكتاب الخميس الحاي 

كل واحد روح بيته 

في بيت زين 

حوريه بتكلم مريم :خلاص ي ختي اه هتغوري والبيت ي فضالي انا وبناتي

مريم :ليه بس كدا يمرات ابوي هو اني عملتلك اي 

حوريه :هو كده انا بكرهك

دخل زين :مبروك ي قلب ابوكي 

مريم :الله يبارك فيك ي بوي 

زين لحوريه :يلا ي حوريه سيبها تنام 

حوريه :هو اني بخليها أصلا تعمل حاجه ي خوي 

زين :ماشي ي حوريه ربوا يخليكي ليها 

*طبعا زين ميعرفش حوربه بتعامل مريم ازي  

في بيت سليم 

روحوا كلهم وكانوا مبسوطين 

طلعوا كل واحد علي اوضته 

في اوضه سليم 

خديجه :اخيرا هشوف ولدي عريس 

سليم ايوه خلاص اهه الفرح السبوع الجاي 

ومريم بنت حلال ووانا عارف انا مختارله مين وهي الا هتسعده 

خديجة :يارب ي خوي وبعدين البت زينه بنات الصعيد كله 

وعدت الايام وحوريه لسه بتعامل مريم بطريقه وحشه مربم 

وكله بدا يجهز للفرح 

وكه يوم الخميس ............


PART4

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

وجه يوم الخميس


وكله بدا تجهيز وماهر وسليم وزين واقفين عند الرجاله  ووخديجه وحوريه وريم وروان بيجهزو الاكل في المطبخ 

وبعد ماخلصوا الاكل راحوا عند مريم 

خديجه واقفه قدام مريم :مشاء الله يبتي قمر الصعيد كلاته 

مريم :تسلميلي ي مرات عمي 

روان اخت مريم :مشاء الله عليكي ي قلبي اجمل عروس 

وحوريه وريم واقفين محروق دمهم (طبعا العقربه وبنتها )

وبعدين جه ماهر واخد مربم بالعربيه زاتجهو لبته وهناك بدا الفرح 

ماهر طلع عند الرجاله يرقص علي الفرس 

جوه عند الحريم ريم بترقص مع البنات فرحانه ان اختها وصحبتها بتتجوز 

وحوريه قاعده محروق دمها 

وبعد الرقص والطبل دا كله خلص افرح 

دخل ماهر  خد مربم وراحوا اوضتهم 

ماهر  :ماتفكرين اني عشان اتجوزتك يبقي بحبك لا انا مخصوب عليكي سامعه يبت عمي 

لفت مربم :اوع عاد تفكري اني بموت فيك انا كمان مغصوبه عليك وانت خليك في حالك وانا فحالي ي واد عمي 

ويابته ودخلت تغير هدومها 

وطلعت نامت ولا ادته اهميه 

وماهر  طبعا دمه اتحرق من الكلام لانه فاكر انها بتحبه زي مابيحبها بس العند بيعمل اكتر من كدا 

دخل غير هدومت وطلع نام 

تاني يوم 

خديجه بتخبط ومعاها صنيه الاكل 

صحي ماهر  :صباح الخير ي امه 

خديجه :صباح الخير ي ولدي  امال فين مريم عاد 

ماهر : لساتهانايمه 

خديجه :ماشي ي ولدي خد الوكل وادخل صحي عروستك 

ماهر :حاضر ي امه وخد منها الاكل ودخل 

صحي مريم 

ماهر :صباح الخير 

مريم :صباح الخير ي واد عمي 

ودخلت الحمام اتوضت وطلعت صلت فرضها 

وبعدين ماهر  دخل الحمام غير واخدها ونزل تحت 

عند سليم وخديجه 

ماهر  ومريم نازلين علي السلم شافته هنيه الا بتشتغل عندهم راحت مزغرطه 

وخديجه :صباحيه مباركه ي عرسان 

ماهر  ومريم :الله يبارك فيكي 

ونزل ماهر  باس ايد امه

ومريم عملت زيه وقعدت جمب خديجه 

ودخل سليم :كيفكم ي ولاد 

ماهر  :بخير ي بوي 

مريم :بخير ي عمي 

خديجه :يلا بينا ي مريم احنا عشان نحضروا الغدا 

مربم :حاضر ي مرات عمي  

خديجه :بلاش مرات عمي دي قوليلي ي امه زي زين 

مريم بفرحه  :حاضر ي امه 

وراحوا يحضروا الغدا 

عدي الوقت 

وحضروا الغدا وقعدوا يتغدوا 

ماهر :الله ي امه الوكل حلو قوي 

خديجه :والله يبني مريم هي الا طبخت الوكل كلاته انا معملتش حاجه 

ماهر  بص لمريم وابتسم:تسلم يدك 

مريم بصت ليه بابتسامه 

*هم بيتصرفوا كدا قدام اهلهم عشان اهلهم ميحسوش انهم كارهين بعض 

بعد ماخلصوا غدا جت هنيه وشالت الاطباق وسليم قالها تعملهم قهوه راحت مريم قالت لا ي عمي انا الا رح اعملها 

وراحت عملت قهوه حطت ملح لماهر في القهوه 

وراحت علي الجنينه مكان ماهم قاعدين وقدمت القهوه وقعدت جمب خديجه 

سليم :تسلم يدك يبتي علي القهوه 

وخديجه شكرت في القهوه برضه 

ماهر لسه بيشرب لقي القهوه مملحه عرف انها حطت ملح في القهوه وبرضه كمل شربها وقالها تسلم يدك 

بصتله مريم باستغراب

وبعدين عدي الزقت في ضحك وهزار حازم مع ماهر ومريم وخديجه 

وحل الليل عليهم وكل واحد راح اوضته 

اول ما ماهر دخل الاوضه مالقاش مريم سمع صوت في الحمام عرف انها جوه 

بعد شويه طلعت مريم من الحمام مالفتش ماهر في الاوضه دخلت صلت فرضها واول ماخلصت لفت لقت ماهر وراها 

ماهر بغضب :بقا بتحطيلي ملح في القهوه ي مريم

مريم بخوف ..........


👇👇👇👇👇👇👇

PART 5

 احبه ولكني اكابر


اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

مريم بخوف :ايوه حتطلك ملح في القهوه عشان انت استفزتني ي واد عمي 

ماهر :والله عاد ي ست مريم مل ماهعملك حاجه هتحطيلي ملح في القهوه 

مريم :لا المره الجايه شطه 

اني ست الصعيد كلاته ما تتحدتش معايا كده 

ماهر :انتي مرتي اوعي تنسي كدا كويسه ي ست مريم 

وسابها ومشي 

مريم قاعده زعلانه عشان هي بتحبه بس بتكابر في حبها ليه (عنيده شويه )

مريم تنت قاعده مستنياه يرجع وعدي وقت كبير ورجع ماهر لقاها نايمه علي الكرسي 

ماهر شالها وحطها علي السرير ونيمها ودخل الحمام اخد دوش وخرج نام هو كمان 

في اليوم التالي 

في بيت زين والد مريم 

صحت حوريه من النوم وصحت بناتها وعرفتهم انهم رايحين عند مريم النهارده 

وبعدشويه صحي زين وحضرت ام السعد الفطار وفطروا وراحوا بيت مريم 

عند مريم 

صحت مريم من النوم لقت ماهر نايم جمبها قامت دخلت الحمام واتوضت وخرجت صلت فرضها وبعدين صحي ماهر لقاها بتصلي راح الحمام واتوضي وصلي هو كمان 

وخلصوا ولبسوا ونزلوا تحت 

نزلوا لقوا خديجه قاعده هي وسليم

ماهر و مريم صباح الخير ي امه وباسوا ايدها وراسها 

وبعدين قعدوا يفطروا وعملت لهم مريم شاي بالنعناع (المرادي شاي عشان انا بحبه 😂)

وبعدين مشي سليم وماهر راح سليم الشركه وماهر راح للمستشفي بتاعته (ايوه نسيت اقولكم ماهر دكتور قلب كبير ومتعلم برا في امريكا )

وقاعده مريم وخديجه قعدوا يحكوا كتير ويتحدتوا ....

علي دخله حوريه وبناتها طبعا روان اخت مريم بالحضن عشان هي بتحبها وحوريه سلمت عليها هي وريم كدا

ربم في نفسها (ياه بقيتي ست الدار كلتها بعد امي ماكانت مشغلاكي خدامه عندنا )روان ومريم قعدوا يتكلموا مع بعض كتير 

وبعدين حوريه اخدت بناتها ومشت 

رجع ماهر من الشغل هو وسليم وحضرت مريم وخديجه الغدا ورصته هنيه وبعدين قعدوا يتغدوا وشربواالشاي وكل واحد طلع اوضته 

في اوضته مريم وماهر 

دخلت مريم قلعت نقابها ودخلت اتوضت وصلت بس المره دي كان ماهر بيإمها في الصلاه خلصوا صلاه وقعد ماهر يشتغل علي لاب توب ومريم  قاعده بملل علي السرير 

بص ماهر عليها وقالها تعالي ي مريم شكلك عايزه تتكلمي قولي عايزه اي 

مريم: بصراحه يواد عمي انا لسه مخلثه ثانويه والنتيجة هتظهر كمان ايام وانا قلقانه قوي 

ماهر بطيبه :متقلقيش عاد يبت عمي ان شاء الله خير 

مريم بابتسامه :باذن الله 

عدت الايام والحال زي ماهو 

ماهر بدا يتغير مع مريم ويكون كويس الي حد ما بس مريم لسه برضه بتكابر في حبها ليه 

عدت الايام وظهرت نتيجه مريم  وكانت المفاجأة 

مريم طبعا متعرفش ان النتيحه ظهرت 

دخل ماهر من باب البيت وشكله زعلان شافته مريم وقالتله مالك ي واد عمي في اي 

ماهر للاسف ي مريم ..

مريم :مريم ماتكملش ي واد عمي انا كنت حاسه الا مش هنجح 

ماهر راح ضاحك مره واحده وقالها :٩٩ي ست الصعيد كلاته 

مريم بفرحه :بجد ي واد عمي هههههههههههه😂

طلعت خديجه من المطبخ علي الصوت 

خديجه:اي ي ولاد فرحوني معاكوا 

ماهر افرحي ي ست الكل مريم نجحت 

خديجه راحت مزغرطه 

علي دخله سليم اي ي خديجه اي الزراغيط دي 

قالتله خديجه ان مريم نجحت وجابت مجموع عالي 

فرح سليم وقال لمريم :الف مبروك ي بتي 

مريم بفرحه :الله يبارك فيك ي  عمي 

وبعدين قعدوا،وا واتغدوا وفضلوا مع بعض شويه فرحانين بمريم وبعدين كل واحد راح اوضته


احبه ولكني اكابر 

PART 6

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

بعد ما كل واحد راح اوضته 

دخلت مريم وماهر اتوضي وصلوا وقعد ماهر يشتغل علي الاب توب بتاعه ومرلم قاعده قصاده علي السرير هو حس انها عايزه تقوله حاجه وقاعده بتفرك في ايديها 

ماهر :تعالي يا مريم مالك في اي 

مريم :ولا حاجه ي واد عمي بس 

ماهر :بس اي ي مريم قولي عايزه اي 

مريم :بصراحه انا عايزه اكمل تعليمي وادخل الجامعه ي واد عمي 

ماهر :عم تقولي اي احنا معندناش بنات تكمل 

مريم :ليه بس يواد عمي 

ماهر :اكده وماتفتحيش السيره دي تاني وياله روحي نامي 

مريم بزعل :ماشي ي واد عمي ومشت من قدامه وراحت الحمام هو سمع صوتها بتعيط 

وبعد شويه طلعت من الحمام 

ماهر :كنتي بنعيط ليه ي مريم 

مريم :مكنتش بعيط وبعد ازنك عايزه انام تصبح علي خير ي واد عمي 

ماهر وانت من اهل الخير ي مريم 

*ماهر كدا كدا هيقدملها في الكليه بس عايز يربيها علي الملح الا حطته في القهوه 😂

تاني يوم 

صحت مريم قبل ماهر واتوضت وصلت ونزلت تحت عند خديجه 

خديجه :امال فين ماهر ي بتي 

مريم :لساته نايم ي امه 

خديجه اي دا شكلكوا زعلانين

مريم :ولا زعلانين ولا حاجه ي امه 

خديجه :بقي هتخبي عليا برضه ي مريم 

مريم: زعقلي ي امه عشان قلتله عايزه اكمل علام 

خديجه :لا مكنش لازم ي زعقلك انا هكلمه 

مريم :لا ي امه ماتقوليلهوش حاجه 

خديجه :ليه بس 

مريم :اكده عشان هو قالي مش عايز اسمع سيره الموضوع دا تاني 

خديجه :خلاص يبتي ماتزعليش ويومين اكده يكون نسي وانا اخي سليم يقوله 

مريم حضنت خديجه :يخليكي ليا ي امه ويباركلي فيكي 

خديجه :انتي بتي ي مريم قبل ماتكوني مرت ولدي 

ويلا بينا نحضر الفطور زمانهم نازلين 

ودخلت مريم وخديجه حضروا الفطار 

ونزل ماهر وسليم 

ماهر :صباح الخير ي بوي 

سليم :صباح الخير ي ولدي اي اخبار المستشفي وليه بقالك فتره مابتروحش الشركه تبص عليها وعلي الحسابات

ماهر :عندي شويه مشاكل بس يبوي في المستشفي طبعا غير مشاكل مريم 

سليم :مالها مريم 

ماهر :اصلها نامت معيطه امبارح عشان قولتلها ما فيش كليه 

سليم :ليه بس اكده ي ولدي مش كفايه البهدله الا هي شافتها من مرت ابوها وبوها مايعلمش هتيجي عليها انت التاني 

ماهر :ي بوي انا هقدملها بس عايزها تتربي شويه عشان يوم ما عملت لينا القهوه حطتلي فيها ملح 

سليم بضحك :والله جدعه مريم 

وبعدين اهي شويه عليها ي ماهر ي ولدي 

ماهر باس ايد ابوه وقاله حاضر ي بوي 

خلصت مريم وخديجه الفطار ورصته هنيه علي السفره 

خديجه :يلا ي مريم نادي علي ماهر وعمك عشان الفطور 

مريم :معلش ي امه ممكن تنادي عليهم انتي عشان اني ما بكلمش ماهر 

خديجه :خلاص خليكي انتي وانا هنادي عليهم 

وندهت عليهم خديجه خديجه وقعدوا يفطروا وماهر كل شويه يبص علي مريم وهي باصه في الطبق بتاعها خلصوا اكل وهنيه لمت السفرهوراحت عملت ليهم الشايوطلعته الجنينه ومريم سابتهم وطلعت اوضتها 

خديجة:مالك ي ولدي مزعل مرتك ليه 

ماهر :مافيش ي امه ماتقلقيش وانا هصالحها 

وطلع عند مريم 

خبط علي الباب ودخل لقي مريم بتقرأ قرآن 

خلثت ولفت لقت ماهر قاعد 

ماهر :تعالي ي مريم لسه زعلانه من امبارح 

مريم هزت راسها باه 

ماهر :خلاص ي ستي ماتزعليش وطلع من جيبه شوكولاته واداهالها

مريم بفرحة:دي ليا 

ماهر :ايوه ليكي 

مريم اول مره ي واد عمي تجيبلي حاجه 

ماهر :ومش اخر مره ولو سمعتي كلامي عندي ليكي مفاجاه 

مريم :مفتجاه اي 

ماهر :كيف هتكون مفتجاه لو قلت عليها 

مريم بفرحه :ماشي ي واد عمي 

وخدها ونزل تحت في الجنينه 

اهه ي امه صالحتها ونزلتها معايا اهه 

خديجه :عملك حاجه الواد ده 

مريم فتحت اديها الا فيها الشكولاته وقالت جابلي شوكولاتة ي امه وقعدوا مبسوطين سوا 

في بيت زين والد مريم 

حوريه كانت في المطبخ بتحضر الغدل مع ام السعد فجاه وقعت من طولها 

ام السعد بصويت الحقيني ي ست ريم الست حوريه وقعت علي الارض 

جرت ريم علي المطبخ تشوف امها وبرضه مابتردش جات روان ونقلوها اوضتها وطلبوا الدكتور


عايزه تشجيع حلو كدا 

احبه ولكني اكابر 

PART 7

 اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

وقفنا المره الا فاتت لما جابوا الدكتور لحوريه 

جه الدكتور وكشف علي حوريه وطلب نقلها للمستشفي وعمل تحاليل لها 

تم نقلها المستشفي وعمل ليها فحوصات وهي لسه فاقده الوعي وبناتها معاها وتم عمل لها اشاعات 

وبعده عده ساعات جاء الطبيب وقال انها بخير وطلب من زين انه يروح معاه مكتبه 

راح زين والطبيب المكتب بدا الحوار بينهم 

زين : يا دكتور طمني 

الدكتور :زين بيه  انا مش هقدر اخبي عنك حاجه مرتك عنها سرطان في المخ في مرحله متاخره 

زين بصدمه :كيف ده 

الدكتور :المرض دا بيكون امتحان  من ربنا يا نستحمله ويا نتبتر عليه 

زين ساب الدكتور وراح اوضه حوريه والزعل باين عليه جري البنات عليه في اي ي بوي امي مالها وهي مابتفوقش ليه 

زين :هي هتفوق كمان شويه بس لازم ترتاح عشان هي تعبانه شويه 

ومشي وسابهم وراح اوضته حوريه الا نايمه في مكانها وقعد يصلي ويسبح جمبها 

فاقت لقت زين بيصلي اول ما خلص صلاه  نده عليه 

حوريه: في اي ي زين اي الا جابني اهنه 

زين :مافيش ي حبيبتي انتي تعبتي شويه بس 

زين سابها وراح للدكتور ساله لو ينفع تروح رد الدكتور ايوه ينفع بس الفتره الجايه لازم وباسرع وقت تعمل العمليه ولو ماعملتش العمليه هي ممكن تموت 

(وهنا انقلب السحر علي الساحر )

خدوها وروحوا وروان قاعده معاها في الاوضه وريم بتحضر لها الاكل وزين قاعد زعلان 

في بيت مريم 

صحت مريم ودخلت اتوضت وادت فرضها وصحت ماهر وصلي هو كمان ونزلوا تحت 

عند خديجه واقفه في المطبخ بتحضر الفطار  جالها تلفون وعرفت ان ابنها الا مسافر امريكا هيوصل خلال يومين 

خديجه زرغتت في دخلت مريم عليها خير ي امه في اي 

خديجه :ولدي راجع ولدي راجع 

مريم :مين ي امه 

خديجه :مالك ولدي راجع كمان يومين 

وطلعت خديجه عرفت سليم وماهر ان مالك راجع كمان يومين 

والفرحه ماليه البيت عشان مالك راجع 

وبعدين كل واحد راح شغله وخديجه ومريم قاعدين سوا 

وبعدين مريم جالها تلفون من روان اختها وقالت لها علي الا حصل مع امها مريم زعلت خالص رغم الا حوريه كانت بتعمله ن

معاها  ومريم زنلت وهي بتبكي وقالت لخديجه خديجه قالتلها تكلم ماهر وتقولها طلعت مريم وكلمت ماهر ورجع ماهر علي البيت ولقي مريم بيتعيط 

ماهر اخدها وراحوا بيت ابوها نزلوا ودخلوا البيت وماهر قاعد مع زين وزين حكاله علي الا الدكتور قاله 

ومريم طلعت عند مرات ابوها فوق 

حوريه :اي ي مريم جايه تشمتي فيا وانا تعبانه 

مريم رفقت النقاب وكان عيونها معيطه وراحت حضنت مرات ابوها وقالتاها انا عمري ما اشمت فيكي مع انك كنتي بكرهيني بس انا عمري ماكرهتك عشان انتي الا ربيتيني 

مرات ابوها قالتلها سامحيني ي بتي انا اسفه وحقك عليا 

مريم :انا مش زعلانه منك اصلا ومسمحاكي من زمان وقعدت مريم معاهم شويه وبعدين مشت هي وماهر 

في بيت سليم 

روح ماهر ومريم ومريم طلعت الاوضه وكان باين عليها انها زعلانه 

طلع لها ماهر وقالها متزعليش ي مريم وهي هتتعالج وهتبقي كويسه وهتسافر وتعمل العمليه 

*(مريم بتحب حوريه رغم الا حوريه كانت بتعمله معاها بس طيبه مريم وقلبها الابيض مخلاهاش تكرهه)

وماهر اخت مريم ونزلوا تحت وخديجه وسليم قاعدين كلهم سوا وهنيه حضرت الغدا وراحوا كلهم اتغدوا وبعدين كلهم طلعوا الجنينه 

عدي الوقت وكل واحد منهم راح واضته ومريم نامت وهي زعلانه علي مرات ابوها رغم قساوتها عليها 


اهه كمان جزء مش حرماكوا من حاجه 

PART 8

احبه ولكني أكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

دخلت مريم الاوضه وصلت هي وماهر وناموا 

تاني يوم 

صحت مريم وصحت ماهر ولبسوا واتوضوا وصلوا نزلوا تحت دخلت مريم عند خديجه المطبخ 

مريم :صباح الخير ي امه 

خديجه :صباح الخير ي بتي 

يلا ي هنيه هاتي الفطار حطيه علي السفره علي منادي علي ماهر وسليم 

عند ماهر وسليم كانوا قاعدين بيتكلموا عن اخبار الشركه وكدا وعدي وقت وخديجه ندهت عليهم عشان ياكلوا 

علي الفطار 

سليم :اي ي ولاد مش ناوين تفرحونا بحتت عيل 

ماهر بص لمريم الا انكسفت وقال :ان شاء الله ي بوي وقعدوا فطروا وراح كل واحد منهم علي شغله

في الدوار عند سليم 

جاله واحد وقاله الحق ي عمده بيتي ولع وبقيت انا ومرتي وعيالي في الشارع 

سليم :وايه الا ولعه اياك 

الراجل :والله منعرف ي عمده صحينا الصبح علي الحريقه والبيت كله بقا تراب 

سليم :خلاص خد مرتك وعيالك واقعد في المندرت بتاعتي لحد ما نصلحولك البيت 

الراجل :الله يخليك لينا ي عمده وباس ايد سليم ومشي 

عند ماهر في المستشفي مر علي العيانين وشافهم ومره واحده لقي الممرضه بتنده عليه عشان في حاله طوارئ راح معاها ولقي ٢ عاملين حدثه قالها تحضر العمليات 

واحد في المصابين كان جاي متوفي 

والتاني فضل ٣ ساعات في العمليات وبعدين ماهر طلع لاهله وامه الا واقفين برا وخبرهم انه قدامه ٢٤ ساعه لو عدوا هيبقي عدي مرحله الخطر وفضل شويه في المستشفي وبعدين روح 

في بيت سليم  روح ماهر لقي ابوه لسه مجاش راح دخل المطبخ لقي مريم بتعمل كيكه وخديجه قاعده معاها 

شافته خديجه :كيفك ي ولدي اي اخبار المستشفي 

ماهر :والله النهارده الواحد جاي تعبان خالص ي امه 

خديجه :معلش ي ولدي انت قدها 

ورجع سليم وقعدوا اتغدوا وبعد الغداء مريم راحت جابت الكيكه 

وماهر وسليم وخديجه قالولها تسلم ايدها علي الكيكه 

وعدي يومين 

وفي اليوم التالت باب البيت خبط هنيه راحت تفتح اول ما فتحت الباب قالت ي ستي تعالي مالك بيه وصل 

خديحه نزلت من علي السلم بسرعه وراحت عند مالك وخدته في حضنها 

خديجه :اتوحشتك قوي يولدي اكده بقالك خمس سنين ماتسالش عننا 

مالك :انتي اكتر والله ي امه انا عارف اني مقصر معاكي عشان كده جيت ومش راجع تاني 

خديجه :وشغلك ي ولدي 

مالك :خلاص ي امه انا صفيت كل شغلي ونويت اجي واستقر اهنه في مصر واتجوز واعمل عيله 

خديجه :بقالك ٥ سنين مافر ولساتك عاد بتتكلم صعيدي 

مالك :مقدرش ي امه انس اصلي ولغتي وبلدي الا اتربيت فيها 

خديجه :قوم يولدي خدلك دوش عبال ما ابوك وماهر اخوك يجوا من برا 

وانا ومرت اخوك هنحضر الغدا 

مالك :هو ماهر اخوي اتجوز 

خديجه :ايوه اتجوز من شهر اكده 

مالك :ماشي س امه انا هطلع اخد دوش اني ونزل يكونوا جم وطلع مالك لاوضته 

ومريم وخديجه حضروا الغدا وسليم وماهر جم وهنيه حضرت السفره وسليم وماهر راحوا علي السفره ولقوا خديجه بتنده وتقول مالك تعالي ي وادي الغدا جاهز 

نزل مالك وسلم علي ابوه واخوه وقعدوا يتغدوا في جو عائلي جميل 

بعد ماخلصوا غدا طلعوا كلهم الجنينه ماعدا مريم طلعت اوضتها 

خديجة:امال فين مريم 

ماهر :هتلاقيها طلعت فوق ي امه وطلع هو كملن يشوف مريم لقها قاعده ماسكه روايه بتقرا فيها 

ماهر :اي طلعك فوق وليه ما قعدتيش في الجنينه زي كل يوم 

مريم بحرج :اصل يعني 

ماهر :اصل اي ي مريم مااك في حد زعلك قولي في اي 

مريم :اصل يعني اخوك بقا موجود وانا اتحرجت اقعد معاكوا وهو موجود 

ماهر : عرف انها مكسوفه من مالك :مريم هو زي اخوك كدا كدا 

مريم معلش ي واد عمي سيبني علي راحتي 

ماهر:خلاص ي مريم علي راحتك 

وبعد شويه تلفون مريم رن .......


PART 9 

احبه ولكني اكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد ❤💥

وقفنا المره الا فاتت لما مريم تلفونها رن 

مريم راحت جايبت الموبيل وكانت الا بتتصل روان اخت مريم 

ردت مريم :ايوه ي روان 

روان بعياط :الحقيني ي مريم ماما ماتت ي مريم 

مريم صرخت في الوبيل مره واحده راح عليها ماهر 

ماهر :في اي ي مريم 

مريم  بعياط :مرات ابويا ماتت 

ماهر :وحدي الله ي مريم واهدي كدا ربنا يرحمها 

مريم :بالله ي ماهر وديني عندها عايزه اشوفها 

ماهر :حاضر هوديكي ادخلي اجهزي انتي علي ما نقول لامي 

ماهر نزل تحت عند خديجه وقالها ان مرات ابو مريم ماتت خديجه زعلت وقالتله استنب خدني معاك وراحت تلبس 

جهزوا وماهر كلم مالك وسليم وقالهم وهم قالوله انهم هيروحوا علي هناك وخد خديجه ومريم ومشوا وصلوا البيت مريم طلعت تجري لقت روان وريم بيعيطوا خدتهم في حضنها وفضلوا التلاته يعيطوا 

ماهر وسليم واقفين برا ومعاهم مالك 

عدي الوقت واندفنت حوريه وعملوا عزاء وخلص العزاء ومريم طلعت مع روان وريم وبعد ما الناس مشيوا ماهر دخل لمريم نده عليها يلا ي مريم عشان نمشوا مريم قالته انها تفضل هنا 

وطبعا ماهر زي اي صعيدي قالها لا واخدها ومشوا روحوت معاه هي وخديجه روحت مع سليم في عربيته 

روحت مريم وطلعت اوضتها دخلت الحمام قعدت تعيط سمع صوتها مريمونده عليها كلعت مريم اخدها في حضنه وهي  فضلت  تعيط كتير لحد ما نامت 

شالها حطها علي السرير ونيمها ودخل اخد دوش وطلع نام هو كمان 

تاني يوم 

صح ماهر علي صوت عياط مريم 

مريم :ماهر انا حلمت حلم وحش اوي 

ماهر :حلمتي بايه

مريم :حلمت ان مرات ابويا ماتت انا لازم اروح واشوفها 

ماهر :دا مش حلم ي مريم دا حقيقه فعلا مرات ابوكي ماتت مريم بدات تعيط تاني ماهر قعد يطبطب عليها ويقولها انها لازم تبقي اقوي من كدا وان دا قضاء ربنا وبعدين تخدها ونزلوا تحت 

ماهر :صباح الخير ي امه 

مريم :صباح الخير ي امه 

خديجه :صباح الخير ي ولاد كيفك ي مريم

مريم :بخير ي امه الحمد لله 

يلا عشان تفطروا يولاد 

ماهر :بالهنا ي ست الكل انا هاخد مريم ورايحين بيت اهلها عشان في عزا النهارده كمان وسلموا عليها ومشيوا 

وصلت مريم عند البيت وقبل ما تدخل ماهر قالها مريم انتي لازم تشدي حيلك كدا عشان اخواتك واكليهم ولازم تبقوا سند لبعض كدا عشان تعدوا المحنه دي مريم قالتله حاضر ودخلت 

عند البنات 

مريم راحت عند اخواتها ولقتهم بيعيطوا قعدت واتكلمت معاهم شويه وخدتهم وخلت ام السعد تحضر لهم فطار عشان ياكوا 

روان :تعرفي ي مريم اخر حاجه ماما قالتها اي 

مريم :اي ي قلبي 

روان بعياط  :انك  تسامحيها من قلبك وانك ماتزعليش منها 

مريم خدت روان في حضنها طبطت عليها وقالت لها :اني مسمحاها ي روان والله 

عدت الايام وكله بدا يرجع طبيعي تاني مريم مهتميه بيتها وروان وريم رجعوا لحياتهم الطبيعيه بس طبعا لسه زعلانين علي امهم 

ماهر في يوم قال لمريم انا هنزل ساعتين وراجع تكوني جهزتي نفسك عشان محضرلك مفاجاه 


PART 10

احبه ولكني أكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

وقفنا النره الا فاتت لما ماهر قال لمريم انه عاملها مفاجاه 

مريم دخلت الاوضه لقت فستان تحفه خالص وخمار ونقاب بنفس اللون لبست الفستان واستنت ماهر 

رن ماهر عليها في التلفون نزلت تحت قابلت خديجه وقالتلها ان ماهر عازمها برا ومشت 

طلعت مريم لقت ماهر واقف لابس بدله سوداء جميله واخدها وراحوا مطعم قعدو واتعشوا وبعدين خدها وكان عاملها سهره في مكان علي البحر وحاجز المكان ليهم لوحدهم وقعدوا اتكلموا كتير وصورها صور كتير واتصوروا سوا وفي الاخر طلع من جيبه ورق 

مريم :اي الورق دا ي ماهر 

ماهر :دا حلم حياتك ي مريم دا ورق قبولك في كليه الطب 

فرحت مريم وحضنت ماهر وبعدين رجعت ورا كدا وقالتله اسفه وهو قالها اسفه علي اي ي مريم عادي انا جوزك اصلا وبعدين كملوا سهرتهم وروحوا ومريم فرحانه جدا جدا 

واول ما دخلوا البيت هي راحت وقالت لخديجه وخديجه زرغتت 

وبعدين ماهر اخدها وطلعوا فوق واول ما دخلوا من بابا الاوضه ورد كتير وقع فوقهم والاوضه بتاعتهم متزينه ومكتوب HABBY BIRTHDAY Y MARUMTY 

لانه كان يوم عيد ميلاد مريم وماهر فكر يفرحها ازاي فيوم زي دا واحتفلوا كلهم سليم ومالكةوخديجه وماهر ومريم مع بعض وبعدين مل واحد راح اوضته 

مريم طلعت غيرت ونامت هي وماهر علي سرير واحد ولاول مره

*لان ماهر كان بيسيب لها السرير وينام علي الكنبه 

وعدي اليوم 

وتاني يوم صحيت مريم وفضلت باصه لماهر وهو نايم وقالتله اد اي هي بتحبه من زمان خالص وقامت راحت الحمام 

طبعا ماهر كان صاحي بس عامل نفسه نايم وسمع هي قالت اي وهو بقي فرحان عشان هو كمان بيحبها وقام وهي طلعت من الحمام ودخل ه  اتوضي واطلع صلي بيها جماعه وبعدين اخدها ونزل 

علي الفطار 

مالك :ي ابوي انا قررت اتجوز 

سليم :ي الف نهار مبروك ومين سعيده  الحظ دي 

مالك :انا عايز اخطب روان اخت مريم 

سليم :وماله يولدي 

ماهر بارك لاخوه ومريم باركتله 

وسليم وماهر ومالك راحوا يشوفوا شغهم 

ومريم قعدت مع خديجه وعدي الوقت ورجعوا من الشغل اتغدوا وكل واحد طلع اوضته 

ليم طلع الجنينه وكل زين وقاله انهم جاين عنهم عشان مالك هيخطب روان وقفل معاه 

زين راح عرف البنات ان عمهم سليم جاي عندهم النهارده وان مالك هيخب 

ريم فرحت لانها فكرته بيحبها وانه هيخطبها 

روان نظفت البت وعملت عشاء وحهزت مل حاجه وطلعت عشان تجهز عشان عمها جاي وريم ماعملتش حاجه غير انها قاعده تقيس في لبس وتحط ميكب 

*روان منتقبه زي مريم 

في بيت سليم  

جهز سليم ومالك وماهر واخدوا العربيه واتحركوا علي بيت زين 

اول ما وصلوا ريم شافتهم من البلكونه وكانت فرحانه جدا 

دخلوا وقعدوا يتكلموا شويه وام السعد عملت لهم القهوه 

وسليم اي ي خوي مش هنشوفوا العروسه ولا هي مكسوفه 

زين دقيقه واحده انده عليها وطلع الاوضه بتاعه البنات اول ما دخل نده علي روان ريم اتصدمت وقعدت مصدومه وزين نزل هو و روان ودخلوا وروان قاعده معاهم قاطعهم صوت سليم نسيب العرسان احنا بقا يقعدوا سوا 

فضلت روان باصه للسجاده مالك قطع الصمت دا 

بصي ي روان انا بحبك و سافرت واشتغلت عشانك عشان اقدر اجي اتقدملك ورجعت وطلبت يدك من ابوكي واختارتك لادبك واخلاقك وانتي برضه ليكي حريه الاختيار 

وبعدين دخلوا كلهم 

سليم اي ي عرسان نقروا الفاتحه وروان ساكته 

سليم يبقي السكوت علامه الرضا وقروا الفاتحه واتفقوا ان الشبكه وكتب الكتاب الجمعه الجايه ومشي سليم وماهر ومالك ورجعوا بيتهم 

وروان طلعت فوق 

اول ما دخلت ريم قالتلها ليه كله بيحبك انتي حتي الا......


تفاعل ي شباب 

PART 11

احبه ولكني اكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

ريم ل روان :هو ليه كله بيحبك انتي حتي الا انا حبيته اختارك انتي ليه 

روان واقفه في صمت 

ريم برضه مريم اخدتي قلبها وبقيتي صحبتها الوحيده 

طبعا ريم لابسه فستان قصير وحاطه ميكب 

ريم اخت روان ووقفتها قدام المرايه 

قوليلي اي الفرق بينا عشان يحبوكي اكتر مني كدا وانتي لابسه الشوال دا 

روان :تعالي اقولك الفرق ي اختي 

الفرق بينا ني انتي لابسه قصير وعريان وحاطه ميكب انتي شايفه ان كدا احسن لكن العكس شوفي انا لابسه اي لابسه ادناء جميل وطويل ووشي مش باين منه اي حاجه  الراجل لما يدور هيدور علي الحاجه المخفية عن عيون الناس مش الحاجه الا الناس كلها باصه عليها وشيفها 

ريم قعدت تعيط كتير وسابت روان وراحت اوضتها 

روان اتنهدت بحزن علي حال اختها وراحت وراها ودخلت الاوضه لقت ريم بتعيط ومنهاره عياط قعدت جمبها واخدتها في حضنها وفضلت تقولها كلام عشان تحاول تخليها احسن 

هدت ريم وروان اخدتها وراحوا اوضه روان وطلعت ادناء وخمار لبستهملها وقالتلها اقفي قدام المرايه كدا احسن ولا الاول 

ريم ابتسمت:وراحت علي اختها وحضنتها وبدات روان تتكلم معاها علي حاجات في الدين والصلاه 

عدي الوقت 

في بيت سليم 

مريم وخديجه فرحانين بان روان هتبقي مرت مالك 

وهم بيحضروا اكل عشان الرجاله لما ترجع 

دخل سليم وماهر ومالك وقعدوا وراحت مريم وخديجه قعدوا ماعهم وسليم قالهم ان الشبكه وكتب الكتاب الجمعه الجايه والفرح الجمعه الا بعدها 

وبعد شوايا اتعشوا وكل واحد راح اوضته 

دخلت مريم لانها قررت تخلي جوزها من ماهر مش بس علي الورق لا قدام ربنا كمان حضرت نفسها واستنت ماهر 

طلع ماهر ودخل الاوضه وهو كمان كان مقرر يكمها انهم يتتموا زواجهم عشان ابوه بيلح عليه بموضوع الاطفال 

دخل واستغرب لقي شموع وورد ومريم لابسه فستان احمر قصير 

ماهر :هي دي اوضتنا ولا انا بيتهيالي 

مريم :لا هي اوضتنا 

دخل ماهر وقعد اتكلموا شويه وبعدين اصبحت زوجته شرعا 

وعدي الوقت وجه يوم كتب الكتاب والشبكه 

وكله فرحان ومالك فرحان ان خلاص روان هتبقي مراته 

وكله بيحضر للفرح وتجهيزات 

وعدي الوقت وكلهم في بيت روان وجه المأذون وكتب كتاب روان ومالك 

مالك قام وحضن روان وشالها ولف بيها 

وقعدوا كلهم سوا وريم فرحانه لاختها وريم بقت ملتزمه بتصلي وغيرت لبسها كله لفساتنين طويله 

فضلوا سهرانين كتير سوا وفي الاخر سليم حدد معاد الفرح وكل واحد راح بيته 


PART 12 

احبه ولكني أكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

عدي الوقت وبعد ايام ومريم وماهر بيقربوا من بعض اكتر ومالك بيحضر للفرح وكلهم فرحانين وجه يوم الفرح وكله متجمع زين وسليم وماهر ومالك برا عند الرجاله وفي اغاني صعيدي شغاله ومالك بيرقص قدام ماهر بالعصايا 

والفرح مالي البيت وكله فرحان والستات بتغني وترقص دخل مالك واخد عروسته وطلعوا فوق وامه بتزرغطة

واتم زواجه منها فاصبحت زوجته قولا وفعلا وبعد قليل دوي اطلاق النار في المنزل 

وكل واحد راح بيته وعدي اليوم 

تاني يوم مريم صحت بدري وحضرت فطار ل مالك وروان وودته وبعدين رجعت الاوضه صحت ماهر عشان يفطر ويروح المستشفي لانةعنده عمليه مهمه 

ونزلت حضرت فطار ليهم كلهم 

ونزل سليم وخديجه ماهر ومريم قعدوا فطروا ومريم ودعت ماهر 

نزل ماهر ركب عربيته وراح المستشفي وكان عنده عمليه خطيره وبدا تحضير العمليه وبدات العمليه وبعد اربع ساعات طلع 

جه عليه اهل المريض وسأله هو عمل اي 

رد ماهر :لو ال ٢٤ ساعه دول عدوا علي خير يبقي كدا عدي مرحله الخطر 

وودخل مكتبه وسند علي المكتب لان العمليه كانت صعبه جدا وطلب قهوه وكلم مريم عرفها انت هيبات في المستشفي 

مالك وروان نزلوا تحت وقعدوا شويه مع خديجه وبعدين روان ومريم قاموا يعملوا الغدا 

وسليم جه من الارض وقعدوا اتغدوا وفضل ا سهرانين سوا

جه الليل وكل واحد نايم في اوضته ومريم مش جايلها نوم وماهر مش في البيت وفضلت سهرانه طول الليل وجه وقت الفجر قامت وصلت فرضها ونزلت عملت قهوه لنفسها لانها ما نامتش طول الليل 

وحضرت الفطار وكلهم نزلوا وفطروا سوا وسليم راح يشوف العمال في الارض وخديجه  وروان لاحظوا ان مريم مانامتش وسالوا وقالتلهم ان ماهر مجاش وهي معرفتش تنام 

وحضرت الغدا هي وروان واستاذنت من خديجه انها تاخد غدا لماهر وتروحله المستشفي 

وطلعت خدت العربيه بالسواق وراحت لماهر واول ما وصلت عند المستشفي سالت علي مكانه ودخلت لاقته نايم وراسه  علي المكتب دخلت وصحته بالراحه وخدته واتغدوا سوا وهو قالها انها تفضل هيروحوا سوا 

راح ماهر لقي ان المريض عدي مرحله الخطر وكتبله علي علاج 

ورام لمريم لقاها نابمه  شالها وطلع ركب العربيه وروحوا دخل البيت وهو شايلها 

خديجه :في اي ي ولدي مالها مريم 

ماهر :مافيهاش ي امه شكلها بس ما نامتش كويس 

خديجه :ايوت ي ولدي مرتك مانمتش اصلا 

ماهر اخد مريم وراح طلع الاوضهةحطها علي السرير ودخل غير هدومه واخدها في حضنه وناموا 

صحوا تاني يوم متاخر 

خديجه :بتخبط علي الباب وتنده ي مريم ي ماهر يلا ي ولاد كفايه نوم كدا 

صحت مريم وطلعت لخديجه وقالت :خمس دقايق ي انه هصحي ماهر وننزل علي طول 

خديجه :ماشي ي بنتي بس ماتتاخريش عشان نحضروا الغدا عشان ابوكي معزوم عندنا 

مريم :حاضر ي امه 

ودخلا مريم تصحي ماهر وماهر صحي 

مريم :صباح الخير 

ماهر :صباح القمر علي قمر الصعيد هو في حلاوه كدا 

مريم اتكسفت من كلامه زقالت :يلا عشان بقالك كتير نايم 

ودخلت غيرت ولبست فستان ازرق وخمار ونقاب ابيض وماهر لابس تيشرت ازرق وبنطالون ابيض 

ونزلوا 

دخلت مريم وروان بدأوا يحضروا الاكل وماهر طلع يجيب لمريم ورد 

حضروا الاكل وخلصوا وعلي الساعع ٢ سليم وصل هو مالك من الارض وبعد شويه وصل زين وريم 

هنيه حطت الاكل وقعدوا اتغدوا سوا وبعد الغدا روان راحت حضرت لهم قتوه وقعدوا كلهم سوا وفرحانين 

وبغدين مشا زين وريم وراحوا بيتهم 

ماهر طلع هو مريم وهو محضر لها ورد وشوكولاته وتذاكر السفر ومخبيم ومريم دخلت الحمةم 

وماهر نزل عند ابوت وعرفه انهم مسافرين 

وطلع تاني لقي مريم لسه في الحمام طلع الشوكولاته والورد وحطهم علي السرير 

ونزل يعمل عصير 

مريم طلعت لقت ورد و شوكولاته علي السرير ومسكت الورد لقت كارت فيه مكتوب 

(الي حبيبتي مريم وصديقه قلبي ورفيقه دربي احبك كثيرا ومنذ الطفوله ولكني لا اعرف ان كنتي تحبينني وانا لست احبك قط انما انا اعشقكي ❤❤❤❤)

مريم بكت من فرحتها انه طلع بيحبهى فعلا زي ماهي بتحبه 

واول ما دخل من باب الاوضه جرت مريم عليه وحضنته وقالت وانا كمان بحبك 

ماهر حضنها وشالها ولف بيها وقالها بعشقك ي مريومتي 

وطلع من جيبه تذاكر السفر ل 

يا ترا مسافرين فين


PART 13 

احبه ولكني اكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

وكانت المفاجاه انهم هيسافروا فرنسا 

حضرت مريم الشنط وماهر جهز ونزلوا تحت وكان مالك وروان برضه مسافرين يقضوا شهر العسل 

ونزلوا كلهم وودعوا سليم وخديجه وطلعوا علي المطار 

خلاص خلصوا كل الاوراق وطلعوا علي الطياره 

طبعا هم مسافرين بليل 

عدي ساعه وماهر بيبص علي مريم لقها نامت علي دراعه فضل باصص عليها وبيتاملها لحد ماراح هو كمان في النوم 

وبعد شويه صحيوا علي صوت المضيفه بتعلن وصول الطائره مطار باريس 

خلصوا كل الاوراق المطلوبه منهم في المطار وطلعوا بره كان في سياره مستنياعم 

ركبوا العربيه ونقلتهم الفندق 

وصوا الفندق 

روان ومريم قاعدين في الريسبشن بتاع الفندق 

بعدين جه ماهر واخد مريم وطلعوا الجناح بتاعهم 

ومالك وروان طلوا هم كمان 

دخل ماهر ومريم الجناح الا لقته مريم متزين باسمها وفي ورد كتير من الا هي بتحبه لفت لماهر وحضنته وبعدين دخلوا غيروا وناموا 

تاني يوم صحت مريم وصحت ماهر ونزلوا فطروا في الفندق وقالها يلا هفسحك فسحه جميله وخدها وطلع من الفندق وراحةملاهي كبيره وقعدوا يلفوا ويلعبوا فيها واخدها عند برج ايفل وصورها صور كتيرواتصور معها وبعدين اخدها واتخدوا في مطعم كبير ورجعوا الفندق كانت الساعه ١٢ بليل 

مالك قاعد في الريسبشن مستني ماهر وقلقانه عليه 

مالك :اخيرا جيت كنت فين قلقتني عليك 

ماهر :نزلت انا ومريم نتفسح شويه 

مالك :اه تمم اصل لما صحيت ماقتكش قلقت 

ماهر :ربنا يخليك ليا ي حبيبي ماتقلقش انا طالع انا عشان مش قادر وهموت ونام 

وطلع لقي مريم نامت بهدومها صحاها براحه عشان تغيرهدومها 

مريم قامت وغيرت وماهر كمان غير واخدها في حضنه ونام 

وعدي كام يوم ومريم وماهر فرحانين وكل يوم بيفسحها فسحه شكل وبيصورها صور كتير هي وهو 


في الصعيد

خديجه :والله ي سليم والعيال اتوحشوني قوي 

سليم :واناوالله 

خديجه :البيت مالوش حس من غيرهم والله 

سليم :ايوه وهم هيقعدوا قد اي 

خديجه :ماهر قال هيقعدوا اسبوعين هناك 

سليم :يجوا بالسلامه 


في فرنسا 

مريم وماهر قاعدين في الجناح بتاعهم فجاه مريم دخلت الحمام ورجعت وهي ماسكه بطنها 

ماهر: افتحي الباب ي مريم في اي مالك 

مريم :خرجت من الحمام وهي مش قادره ووشها اصفر ومره واحظه اغمي عليها 

ماهر قعد يفوق فيها وهي مش بتفوق 

نقلها علي السرير واتصل علي الفندق يبعتوا دكتوره 

وجات الدكتوره وكشفت علي مريم وقالت لماهر انها حامل وفي اسبوع ولازم راحه وهي ضعيفه جدا لازم تتغذي كويس 

مشت الدكتوره وجت روان فضلت مع مريم لحد مافاقت

مريم :-حصل اي ي روان انا مش فاكره حاجه اخر حاجه فامرها اني كنت بستفرغ 

روان :محصلش حاجه انتي اغمي عليكي وجت الدكتوره وقالت انك تعبانه لان ،...

قطع كلامها ماهر لانها مش بتاكل كويس وغمز لروان بعني انها ماتقولش 

روان مشت رجعت الجناح بتاعها 

ماهر نزل تحت وغاب شويه ورجع لقي مريم نايمه صحها وقالها اجهزي عشان خارجين 

جهزت مريم وجهز ماهر ونزلوا وطلعوا برا الفندق وراحوا مكان كبير زي مطعم كدا قبل ما يدخلوا ماهر غمي عين مريم 

ودخلوا 

قالها تفتح عينها 

اول نا دخلت لقت يافطه مكتوب عليها  Welcome mamy وهي مش فاهمه حاجه وحواليها بالونات كتير علي شكل اطفال 

وماهر حاجز المكان كله ليهم هم الاتنين بس وبعدين قعدوا واتعشوا 

والويتر جاب كيكه عليها رسمه بيبي صغير 

ف مريم حاولت تجمع كل الا شافته في المكان من بالونات واليافطه 

وبصت لماهر وقالت 

هو دا بجد يعني انا حامل 

ماهر :ايوه ي حبيبتي انتي حامل في اسبوع هتبقي اجمل مامي في الدنيا 

مريم فرجت جدة واخدها ماهر وفسحها فسحه جميله وقالها انها اخر فسحه هنا عشتن هيرجعوا مصر


PART 14 قبل الأخير


احبه ولكني اكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

ماهر اخد مريم وفسحها وفسحه جميله وكانت اخر فسحه ليهم 

رجعوا الاوتيل وع ف مالك اخوه انه هيرجع 

ماهر :مالك  انا راجع مصر انا مريم عشان عايز افرح امي بموضوع حمل مريم 

مالك :خلاص انا كمان مش قاعد هنا انا هرجع معاك 

وراحوا يحضروا الشنطر واتجهو للمطار 

ركبوا الطياره ورحعوا مصر واخدوا طياره تانيه من مطار القاهره للصعيد 

ووصلوا وخديجه رحبت بيهم وقالتلهم يطلعوا يرتاحوا شويه علي ما الاكل يجهز 

طلعوا علي اوضهم استريحوا وناموا وصحوا علي المغرب نزلوا كلهم تحت 


علي العشاء 

ماهر :ي جماعه عندي ليكم مفاجاه 

سليم :قول يولدي في اي خير ان شاء الله 

خديجه :قول ي ماهر 

ماهر ل سليم وخديجه :-هتبقوا تيتا وجدو خلال ٩ شهور

كلهم فرحوا باركوا لماهر ومريم 

وخديجه قالت لمريم ارتاحي انتي ي بتي الفتره دي لحد ما تبقي بخير 

مريم حضنتها وقالت :تسلميلي ي امه ربنا ما يحرمني منك 

وقضوا باقي اليوم سوا وفرحانين ان هيجيلهم وريث للعيله 


عدي اول شهر في تعب مريم الزياده وماهر واهتمامه بيها وخديجه وروان الا قلقانين عشان مريم وتعبها 

وفي يوم فيوم اخدها ماهر وهي بقت في الشهر التالت وراحوا للدكتور وعرفوا ان تعب مريم الزياده ده بسبب انها حامل في توأم 

وروحوا وعرفوا كل الا في البيت وكلهم فرحانين ل مريم وماهر 

وعدي الوقت وحصلت مشكله كبيره في المستشفي بتاعت ماهر وقعد فتره بعيد عن البيت لان اجهزه بتاعت المستشفي كلها اباظت واطروا يروحوا يجيبوا اجهز جديده من برا مصر وقعد اربع شهور برا البيت مسافر برا 


رجع ماهر من برا وخلاص نقلوا الاجهزه الجديده وبيشيلوا الفاسده وظبطوا المستشفي ورجع البيت 

دخل لقي امه واقفه دخل وباس ايدها وسلم عليها وسالها علي مريم وهي قالتلوا انها فوق في اوضتها 

دخل الاوضه وراح لمريم لقاها نايمه دخل اخد دوش وغير وطلع نام جنبها واخدها في حضنه ونام 

صحت مريم لقت ماهر نايم جمبها فرحت وصحته من النوم واختده بالحضن وقالت 

مريم :كدا ي ماهر اربع شهور من غير مااشوفك 

ماهر :غصب عني والله ي حبيبتي المستشفي كانت متبهدله وكانت محتاجه اسافر عشان اجيب اجهزه جديده 

وقامت مريم دخلت الحمام  ولبست ادناء وطلعت عشان ينزلوا سوا 

ماهر :اي ي حبيبتي بقيتي زي البطيخه 😂😂😂

مريم :ماتتريقش عليا مش كفايه عيالك والا عاملينه فيا دانا مش عارفه اتحرك 

وقعدوا يضحكوا نزلوا سوا 

وقعدوا يتغدوا سوا ومريم مش عارفه تقعد من بطنها الا قدامها مترين 😂😂😂

سليم :اي ي مالك ي بني مش ناوي تفرحنا انت كمان 

مالك :قريب ي بوي ان شاء الله 


PART 15 الاخير

احبه ولكني أكابر 

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 

عدي شهر 

صحت مريم تصرخ :الحقني ي ماهر الحني يواد 

ماهر بنوم :نامي ي مريم تولدي اي انتي في السابع لسه 

ومربم تصوت 

صحي زين :اي دا شكلك بتولدي بجد قام غيرلها هدومها واخدها وراح المستشفي 

ودخلت مريم اوضته العمليات واتصل علي ابوه وامه وعرفهم ان مريم في المستشفي بتولد وكلم ابو مريم وعرفه وكلهم اجتمعوا في المستشفي 

مريم فضلت ٣ ساعات في العمليات 

وبعد مده طلع الدكتور ومعاه الممرضه وفي ايدهم ولد وبنت 

ماهر :مريم كيفها ي دكتور 

الدكتور :للاسف الام دخلت في غيبوبه ومانعرفش هتفوق امتا احنا هننقلها العنايه دلوقتي 

روان فضلت تعيط عشان اختها وهداها مالك 

مريم اتنقلت علي العنايه 

وراح سليم عشان يثبت الاولاد وسمهام تاليا وتميم 

روحوا كلهم علي البيت ومعاهم الاولاد ماعدا ماهر فضل في المستشفي مع مريم 


عدي الوقت 

ماهر كل يوم يروح لمريم ويقعد معاها ويفضل يكلمها عن ولادهم وييتكلم معاها 

وبعد مرور سنتين

كان ماهر عند مريم 

ماتر :فوقي بقا وحشتيني اوي ولادنا كبروا وكل الا في البيت انتي وحشاهم فوقي عشاني وفضل يبكي كتير عشانها ولسه طالع من باب الاوضه سمع الا بينادي عليه 

بيلف لقي مريم بدات تفوق 

جري عليها وحضنها ونده الدكتوره واطمن عليها وقعدت تتكلم معاه وسالته عن ولادها وهو طلع التلفون ووراها صور ليهم 

مريم :هو انا بقالي قد اي هنا 

ماهر :بقالك سنتين وتلات شهور هنا 

مريم :ياه دانا بقالي كتير اهنه 

وجهزوا نفسهم وروحو ا من المستشفي 

او ما دخلوا ندهت مريم وقالت ي امه 

طلعت خديجه وهي بتنده علي روان انتي بتندهي ي بتي 

روان لا يامه 

نده مريم تاني

بصت خديجه وراها لاقت مريم راحت عليها وحضنتها وقالتلها اتوحشتك قوي ي بتي 

وروان حضنتها 

وجه سليم من برا وعرف ان مريم رجعت البيت وكلف حد بانه يدبح عشان خطار رجوع مريم بالسلامه 

ووعملوا حفل كبير لمريم عشان رجوعها بالسلامه وعدت الايام وهم فرحانين اولادها ليدبروا قدام عنيها 

بعد مرور عشرين   سنة 

مريم معاها تاليا وتميم وجابت كمان سليم وزين 

وروان معاها فاطمه وادم وسيف 

تميم بقا أكبر دكتور جراح واشتغل في المستشفى بتاعه ماهر  

السليم  بقا ظابط واتجوز  فاطمه بنت عمه 

وتاليا بقت دكتوره من واعصاب  واتجوزت دكتور زميلها 

وادم اتخرج من كليه الحقوق  بابا وكيل نيابة 

وسيف لسه بيدرس حربيه 

وريم اخت مريم التانيه  اتجوزت واحد زميلها في الكليه وخلفت بنتين مسك وزهره 

مسك اتجوزت تميم ابن خالتها روان 

وزهره دخلت طب ولسه بتدرس ومخطوبه ل سيف  

وعاشوا سوا كلهم فرحانين مبسوطين وطبعا زي أي بيوت مصريه بيحصل مشاكل وخناقات ارجعوا يتصالحوا تاني 💙💙💙

تمت 

DINA KADRY ❤💥


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close