القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية ليله الدخله لكبار فقط الاول و الثاني

 رواية ليله الدخله لكبار فقط الاول و الثاني 

رواية ليله الدخله لكبار فقط الاول و الثاني 

فى صباح زلك اليوم استيقظت هيام لتستعد ليوم زفافها احست برعشه ورهبه لم تكن تعلم ان الايام تمر سريعا وتقربها الى زلك اليوم احست انها فى كابوس مستسلمه له جاء الاصدقاء والاقارب ليجهزوها ويزينوها وهى مستسلمه سارحه لايبدو عليها سوى السكوت مرت الساعات سريعا وجاء عريسها احمد ليأخزها الى قاعه الفرح كل من حولها سعيد مبتسم يضحك ويمرح حتى احمد العريس يطير من السعاده الا هى

هى فقط من تحس بالالم تحس بالتعاسه تبتسم بصعوبه

مر الوقت سريعا وانتهى الحفل وتوجه العروسين الى منزل الزوجيه حملها احمد وهو يصعد السلم كانه يحمل هديه من السماء وهو مبتسم وسعيد والاقارب يهنئونه بالزغاريد حتى اخيرا دخل الى الشقه واغلق الباب ونظر الى هيام بحب ولهفه وعيناه تملائها السعادة وقال لها بصوت هادى سعيد مبروك ياعروسه انا مش مصدق نفسى اخيرا انتى معايا فى مكان واحد وفى بيت واحد انا اسعد انسان فى الوجود

ابتسمت هيام بصعوبه ووضعت راسها فى الارض لم تستطيع النظر الى عينيه

ولكن حملها احمد من الصاله ودخل بها الى غرفه النوم

قالها انا عارف انك مكسوفه اتا هخرج بره لغايه لما تغيرى هدومك هحضرلك الاكل بنفسى ثم خرج من الغرفه

انهارت هيام من البكاء انها ستفسد فرحته

انها ستقتله لو قالت له الحقيقه

سيصدم انها تشفق عليه ان تحول سعادته الى تعاسه كيف ستبوح له بالسر

ولكن لاتريد ان تكزب عليه وتغشه يجب ان تعترف حتى ترتاح

دخل احمد الغرفه يحمل العشاء مبتسما ونظر اليها

ايه دا انتى ماغيرتيش ليه ايه هتنامى بفستان الفرح

نظرت اليه والدموع فى عينيها وقالتله احمد انا عايز اقولك حاجه مهمه

احمد قالها مالك ياهيام طول الفرح سرحانه وبتضحكى بالعافيه فى ايه مالك قولى

قالتلو ياحمد انا

انا مش بنت انا غلط مع واحد غيرك

نزل الخبر على احمد كالصاعقه احس انا حلم حياته ينهار

وان كل احلامه وفرحته زهبت ادراج الرياح نظر اليها طويلا وهو ثابت وصامت وانسالت الدموع من عينيه احس بتن انفاسه تكاد ان تقف

وتكلم اخيرا وبصعوبه

قالها مش هينفع اطلقك دلوقتى احنا هنعيش مع بعض سنه زى الاخوات وبعدين هطلقك عشان خاطر سمعتك وسمعه والدك هستحمل السنه دى

ثم خرج من الغرفه واغلق الباب

ولكن فى الصباح حدثت المفاجاه

تابع

ليله الدخله

للكبار

بارت ٢

ا

خرج احمد وترك هيام فى الغرفه تبكى وتسأل نفسها لمازا لم يفضحها احمد لمازا لم يعاقبها كيف سيتستر عليها هل فعلا سيصمد لمده سنه ومالمقابل هل بالفعل يحبها ومن اجل انه يحبها سيضحى ويتحمل سنه

كادت الافكار ان تفجر راسها كيف ستعيش معه سنه زليله مكسورة ولكن حتى لو عاشت خادمه له لن توفى الجميل او تعوض سعادته

فى صباح طرق عليها احمد باب الغرفه فتحت هيام الباب

قالها احمد البسى بسرعه واغسلى وشك واتزوقى علشان اهلك على الباب ثم خرج مسرعا واستقبل الضيوف ورحب بهم وجلسو فى الصاله يهنئون احمد

تزينت هيام وخرجت لتجد احمد يضحك ويبتسم انه فعلا ممثل بارع يمثل عليهم السعاده وكانه عريس بالفعل

رحبت هيام بالضيوف وجلست معهم تراقبهم بصمت وتراقب احمد وهو مبتسم ويتحدث معهم

قدمت لهم هيام المشروبات والحلويات وواجب الضيافه وجلست تستقبل التهانى

ثم دخلت امها معها غرفه النوم وسالتها عن احمد ردت هيام على امها ان احمد شهم وجدع

انصرف الضيوف ثم دخل احمد الى الغرفه الثانيه واغلق على نفسه الباب وترك هيام وحيده فى الصاله تفكر كيف استطاع احمد ان يضحك ويبتسم

كيف استطاع ان يقنعهم انه عريس بالفعل وانه سعيد

احست ان قلبها ارتاح واخيرا وجدت من يحمل معها الهم والحزن

احست ان احمد انقذها من الفضيحه

احست ان كان هناك جبل على قلبها وانزاح

احست بسعاده انا محنتها انزاحت

ووجدت من يساندها ويقف بجوارها

رغم انها كانت تخاف من زلك اليوم ومن احمد الا ان كان اليوم هو بدايه فك كربتها وحزنها

احست براحه تنفست الصعداء

ولكن كيف تبنى سعادتها على تعاسه غيرها

احمد هو الان يشيل عنها هذ الحزن

مازنب احمد

ولكنها فكرت كيف ترد له الجميل وكيف تعوض سعادته


الفصل الثالث من هنا


إللي عاوز يوصله اشعار بتكملة الروايه يعمل إنضمام من هنا


جميع الروايات كامله من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close