رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء الفصل السابع والعشرون بقلم منة الله رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء البارت السابع والعشرون بقلم منة الله رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء الجزء السابع والعشرون بقلم منة الله

 رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء الفصل السابع والعشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء البارت السابع والعشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء الجزء السابع والعشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم ابن الحاره والصهباء الفصل السابع والعشرون بقلم منة الله


الضابط بصوت عالي

=إحنا معانا أمر بالقبض على راغب الأنصاري 

عم الصمت المكان وتباينت ردات الفعل بين شهقات مستنكرة فزعة ،نظرات شامتة وأخرى مستغربة متسائلة 

نظرت لبنى لوالدها بابتسامة واسعة كأنها تخبره أنها السبب 

بينما تسمر راغب مكانه بفزع وتوتر 

كسر ذاك الصمت الحاجة فاطمة

الحاجة فاطمة بفزع من أجل ابنها

=بس ابني معملش حاجة هتقبض عليه ليه

وجه حازم أنظاره ناحية يامن كأنه يأخذ منه الإذن بالحديث ثم نظر لراغب باشمئزاز

حازم بجدية للحاجة فاطمة

=ابنك يا حاجة اللي بتدافعي عنه ده متهم بأكتر من محاولة قال عمد ولمين بقا مش هتصدقي لحفيدك 

وغير كده متستر على جريمة قتل واختطاف

شهقت بصدمة هل هذا هو ابنها الذي حرصت على تربيته لم تتوقع يوما بأن حقده على أخيه وحبه للمال قد يوصله لهذه المرحلة 

راغب بصوت عالي وفزع

=أنا معملتش حاجة من اللي إنت بتقول عليه ده 

ارتفعت ابتسامة يامن الساخرة وهو ينظر له باستفزاز

قبل أن يخرج الهاتف من سترته 

وقام بتشغيل المكالمات المسجلة وعلى أعلى صوت

صدم هو يسمع صوته يصدح في أرجاء المنزل وهو يعترف في تلك المكالمات بجرائمه الواحدة تلو الأخرى 

اتسعت عينيه بفزع شديد هل هذه هي نهايته ونهاية أفعاله إذا ما فائدة أفعاله هل كل هذه الأموال التي حرص على جمعها ستنقذه من مصيره 

يامن بسخرية واضحة

=مش ده صوتك ولا أنا متهيألي يا راغب بيه 

في حين تقدمت منه الحاجة فاطمة بخطوات هادئة

وقبل أن يرد أو يفتح فمه دوت صوت صفعة قوية في المكان

الحاجة فاطمة بصوت عالي وبكاء مرير

=ياريتني ما خلفتك ولا جبتك على وش الدنيا ليه تعمل كل ده وعلشان إيه علشان خاطر الفلوس يا أخي روح حسبي الله ونعم الوكيل فيك عمري ما توقعت إنك توصل للدرجة دي 

أشار حازم للعساكر بتكبيل راغب بينما هو يقاوم ويصيح بصوت عالي

راغب بغضب

=ابعدوا عني إنتم اتجننتم ولا إيه والله لخليكم تندموا

ظلت ليل متسمرة في مكانها بزهول تنظر باستغراب لما يحدث حولها 

بمجرد خروجهم وهم يسحبونه بالقوة انطلقت سيارات الشرطة بسرعة وفي نفس اللحظة كانت الحاجة فاطمة ساقطة على الأرض فاقدة وعيها

انتفضت ليل بفزع وهي تتجه بسرعة ناحيتها

ليل بفزع وذعر وهي تحاول أن تجعلها تفيق

=نينا إنتي كويسة 

وجه كل من لبنى ويامن أنظارهم ناحية جدتهم 

فتسمرت لبنى في مكانها بفزع هل ستفقد آخر من تبقى لها من كانت أحن عليها من والدها

اتجه يامن ناحيتها بسرعة بدون أن يقول أي كلمة

حملها بسرعة متوجها نحو سيارته وتبعته ليل بخطوات متوترة ........

*****.........

في أروقة المشفى وتحديدا أمام العناية المركزة 

جلس يامن واضعا وجهه بين كفيه يلوم نفسه على ما حدث لجدته مرر يده في شعره بعنف وتوتر

كان يعلم أن سيخسر الكثير في تلك المواجهة فلن يخرج أحد من تلك المواجهة فائزاً بالكامل 

لكنه لم يتوقع أن الثمن سيكون تعريض حياة جدته للخطر 

مشاعره كانت مضطربة حزينة فهو سيكون كذباً إن قال أنه لم يحزن من أجل عمه ففي النهاية هو فرد من عائلته صحيح أنه لم يكن يحبه لكنه لم يتمنى الأذى له، هو من أجبره بأفعاله على كرهه

ترى ماذا ستكون نهاية كل هذا يتمنى من أعماق قلبه

أن تتعافى جدته فهو لن يتحمل ألم خسارتها 

إن حدث لها شيء سيظل يلوم نفسه حتى الممات.........

كانت ليل واقفة في زاوية بعيدة تنظر له بألم تود أن تذهب لمواسته لكن كرامتها تمنعها فهي لم تنسى له ما فعله فجراح قلبها لم تشفى بعد ....

لكن قلبها كان له رأي آخر وهو يثور على فعلتها

فهي يجب أن تكون بجواره تسانده ولتترك كل شيء حتى يحين وقته فهذا ليس وقتا للمعاندة أو الجفاء

هو بحاجة لها ،لأن تكون بجواره تخفف عنه 

ستأجل أمر معاتبته وستتجاهل أمر حزنها منه لهذا اليوم فقط.....

كان وقفا أمام الغرفة ينظر لها بشرود فتفاجأ بتلك التي اقتربت منه تعانقه بقوة علها تخفف عنه 

بدون أن تقول أي كلمة كأنها تسحب كل ألمه بهذا العناق

تنهد بألم وهو يشعر بنار شوقه لها تحرقه من الداخل 

فكم افتقدها وافتقد قربها منه بهذا الشكل 

لف ذراعيه حول خصرها يحتضنها بقوة إلي صدره 

وهو يزفر الهواء من رأتيه عله يهدأ قليلاً وتهدأ نار قلبه 

ليل بصوت منخفض والقلق يظهر جلياً في نبرتها

=إنت كويس 

انحنى مقبلاً مقدمة رأسها وهو مازال يحتضنها 

يامن بهدوء

=متقلقيش عليا أنا كويس 

أخذت قدرا كبيرا من الهواء بداخل رأتيها تستنشق رائحته التي افتقدتها بشدة ،هي لا تستطيع التقدم في هذه العلاقة ولا تستطيع الإبتعاد عنه 

فإذا كانت تتألم في قربه مرة فهي تتألم في بعده ألف مرة تود أن تسأله ما سبب كل هذا لكنها لا تستطيع

فهذا ليس الوقت المناسب كما أنها خائفة من سماع إجابة لا تسرها أو قد تتسبب في جرحها

ابتعد عنها بهدوء يتأمل ملامحها التي اشتاقت عيناه لرؤيتها فوجد عينيها متلألئة بالدموع 

يامن بهدوء وهو ينظر لها بحنان

=أنا هتصل على السواق أخليه يوصلك البيت علشان ترتاحي شوية وأنا هفضل هنا لأن عماتي جايين والمفروض يبقا فيه حد موجود معاهم

ليل باعتراض ونظرات مترجية

=لا أنا هفضل هنا لحد ما نينا تفوق وبعدها ممكن أروح

نظر لها لثواني معدودة يفكر

يامن بهدوء

=هتفضلي موجودة لحد ما هما ييجوا أو ما ييجوا هتروحي...كادت أن تعترض على كلامه فأكمل بصرامة...ليل مش عايز عند كتير أنا قولت هتروحي يعني هتروحي أولاً علشان إنتي لسه تعبانة ثانياً

متوقعش إن علاقتنا مع عماتي هتبقى كويسة بعد اللي حصل النهارده 

فأومأت بقلة حيلة فهي تعلم أن كلامه صحيح.....

كانا يجلسان بجوار بعضهما البعض بينما يامن يقبض على كفها بتوتر يحتويه بين كفيه 

فاجئهما اندفاع عدد من الأطباء باتجاه غرفة جدته 

فوقف بتوتر يوزع نظراته بينهم  

بينما لم تتمالك ليل نفسها وهي تنفجر بالبكاء خوفاً من أن يكون قد حدث لها مكروه 

لم يعلم ماذا يفعل هل يهدأ نفسه أم يهدئها 

جذبها بهدوء ناحيته يضمها لصدره علها تهدأ وهو يمرر يده على ظهرها بخفة

يامن بصوت هادئ

=متقلقيش هي إن شاء الله هتبقى كويسة 

أومأت بهدوء وهي تبتعد عنه تحاول تجفيف دموعها التي لا تتوقف عن النزول

فعلى الرغم من معرفتها القصيرة بالحاجة فاطمة إلا أنها تعلقت بها فهي حنونة معها بشدة لم تضايقها ولو لمرة واحدة منذ دخولها للمنزلهم تحرص دائماً على راحتها حتى عند مرضها أتت لها لكي تراها.....

بعد مدة خرج الأطباء من الغرفة فاستوقف يامن أحد الأطباء بسرعة يسأله عن حالة جدته

يامن بهدوء على الرغم من قلقه

=لو سمحت هي جدتي عاملة ايه دلوقتي

أخرج الطبيب الهواء من رأتيه بتوتر

الطبيب بهدوء

=حالة القلب مش مستقرة والضغط بتاعها بيعلى بشكل مش طبيعي وبعدين يرجع ينزل تاني وفي اضطراب في معدل ضربات القلب إحنا هنحطها تحت المراقبة لحد ما حالتها تستقر وإن شاء الله هتقوم بالسلامة

أومأ يامن بهدوء بينما اتجه الطبيب ليكمل عمله.........

بعد مدة رأى عمته تتقترب منهم بخطوات هادئة هي وزوجها وهي تنظر لهم بحقد كأنها تلومه على مرض والدتها

يامن بهدوء وهو ينظر لليل

=قومي خلي السواق يوصلك هو مستنيكي تحت

فأومأت بالموافقة وهي تقف من مكانها عندما رأت عمته تتقترب منهم

ليل بهدوء وهي تنظر له بحنان كان قد غاب عن عينيها لأيام

=خلي بالك من نفسك ومتزعلش وياريت لما الزيارة تبقا مسموحة تقولي

أومأ بهدوء وهو يقترب منها مقبلاً رأسها بهدوء أغمض عينيه وهو يسحب أكبر قدر من الهواء لرأتيه 

يستنشق رائحتها التي سلبته عقله 

بمجرد ابتعاده عنها انطلقت بسرعة متوجهة للقصر فهي لا تريد الإحتكاك بتلك السيدة فيكفي ما قالته لها في آخر زيارة.........

بمجرد اقترابها من يامن 

منى بصوت عالي وغضب

=إنت السبب في اللي إحنا فيه ده يا ريتنا ما عرفناك ولا شوفنا خلقتك إذا كنت إنت ولا أمك

يامن بصوت منخفض يشبه الفحيح وهو ينظر لها بغضب

=وطي صوتك إحنا في مستشفى والسبب في اللي إنتم فيه ده هو أخوكي مش أنا ، وقسما بالله لو سيرة أمي اتجابت تاني لهندمك وبعدين أنا ميشرفنيش أصلاً إني أعرف عيلة زيكم أنا كل اللي يهمني جدتي غير كده إنتم والتراب عندي واحد 

تراجعت للخلف بفزع فطريقته في الحديث لا تنذر بأي خير 

أما هو فتوجه للخارج ليستنشق عل هذا اليوم ينتهي على خير......

*****.......

عند دخولها للقصر كان هناك سكون وصمت غريب يعم المكان والقصر موحش بشكل غريب وتلك الإنارة الخافتة زادت من خوفها هي لا تتخيل أنها ستقضي هذه الليلة بمفردها في هذا القصر فلبنى ذهبت لبيت عمتها لتقضي ليلتها هناك

صعدت الدرج بسرعة كأن أحد يلاحقها وفي خلال دقائق قليلة كانت قد غيرت ملابسها ودخلت سريرها

تلف نفسها بالغطاء .......

*******

خرج الطبيب من غرفة العناية المركزة وهو يبحث بعينيه عن شخص بعينه

الطبيب بتساؤل

=مين هنا اسمه يامن 

رفع يامن عينيه بهدوء ينظر باستغراب لذاك الطبيب فماذا يريد منه

أما عمته فكانت تنظر له بغضب كأنها تريد أن تقتله

يامن بهدوء وهو يبادل عمته تلك النظرات المعادية

=خير يا دكتور أنا يامن

تحرك الطبيب ناحية وهو يقول بهدوء

=المريضة مصرة تقابلك وكل ما تفوق تسأل عليك 

وعايزة تكلمك هي حالتها استقرت إلى حد ما دلوقتي

بس يا ريت ميبقاش في كلام كتير علشان لسه في خطر عليها

أومأ يامن بتفهم وهو يشعر بالراحة بدأت تغزو قلبه فصحة جدته بدأت في التحسن

يامن بهدوء واللهفة تظهر بوضوح في صوته

=طيب أقدر أدخلها دلوقتي 

الطبيب بهدوء 

=تقدر تشوفها بس بعد ما تتعقم الأول وتغير هدومك

وحاجة أخيرة هما خمس دقايق بس مدة الزيارة المسموح بيها

أومأ يامن بهدوء وذهب مع الممرضة ليجهز نفسه لرؤية جدته.........

شعر بقبضة قوية تعتصر قلبه عندما رأى جسدها الهامد على الفراش وتلك الأسلاك تحيط بها 

لم يتذكر يوماً أنه رأها بمثل هذا الضعف فدائماً ما كانت قوية شامخة مهما مر عليها من مصاعب ومصائب كانت عماد تلك العائلة

تذكر أول مرة رأها بها كانت هي أول من رحب به وبوجوده بينهم وهي تستقبله بحنان بين أحضانها

دائماً ما كانت سند له حتى عندما رفضوا إعطائه حقه في ميراث والده هي الوحيدة التي تصدت لهم 

هو على استعداد تام بأن يفعل أي شيء ليراها سالمة معافاة

شعر بالدموع تحرق عينيه وهي تهدد بالنزول عندما اقترب منها وهو يرى شحوبها لم يحسب حساب هذا اليوم ،اليوم الذي سيفقد فيه واحدة من أعز الناس على قلبه فحاول التماسك

قبض على يدها بهدوء وهو يرفعها لشفتيه يقبلها 

فتحت عينيها بإرهاق وهي ترفع يدها تمررها فوق رأسه بحنان 

رفع عينيه ينظر لها بابتسامة باهتة يخفي حزنه خلفها

يامن بهدوء

=عاملة ايه دلوقتي يا أمي 

ابتسمت بضعف وهي ترفع يدها لتبعد جهاز التنفس الصناعي عن وجهها

الحاجة فاطمة بصوت ضعيف

=الحمد لله يا ابني متزعلش...وأكملت بضعف وعيونها تلمع بالدموع.... آسفة يا ابني على اللي عمك عمله معاك صدقني أنا لو كنت أعرف اللي هو عمله كنت اتبريت منه من زمان

قاطعها يامن بجدية

=متقوليش كده كلنا عارفين إن هو السبب في كل اللي حصل..... وأكمل بهدوء.... وأنا عندي استعداد إني أتنازل عن القضية ويخرج منها لو ده هيخليكي كويسة وترجعلنا بصحتك

الحاجة فاطمة بحزم وصوت مجهد

=إوعى تعمل كده ولو فكرت إنك تعمل كده صدقني

هقاطعك لحد يوم الدين،هو صحيح ابني وعلى قد ما زعلت عليه زعلت إني اكتشفت إن تربيتي معملتش أي حاجة ولا أثرت فيه،هو لازم يتسجن على اللي هو عمله عمر ما أرواح الناس كانت لعبة ولا الفلوس كانت أهم حاجة وإذا كان هو غالي عندي فمفيش أغلى منك يا يامن 

اقترب منها بهدوء وهو يقبل أعلى رأسها بتقدير 

ابتعد عنها بهدوء

يامن بهدوء وحنان

=وإحنا معندناش حد أغلى من الحاجة فاطمة إحنا كلنا مستنينك تقومي بالسلامة 

قاطعهم دخول الطبيب 

الطبيب بهدوء

=وقت الزيارة خلص ... واقترب منهم بهدوء يعدل جهاز التنفس على وجهها ......إحنا قولنا ياريت بلاش كلام كتير علشان صحتك 

أومأ يامن بهدوء للطبيب قبل أن ينظر لها نظرة أخيرة ثم توجه لخارج الغرفة بسرعة ومنها لخارج المشفى بأكملها

*****........

قبل الفجر بساعات قليلة......

التقطت أذنها صوت خطوات في الممر وتلك الخطوات تقترب من الغرفة أكثر فأكثر الفزع تملك قلبها فهي فقدت القدرة على النوم منذ اللحظة التي دخلت فيها المنزل فشعورها بالخوف لم يفارقها 

سمعت صوت حركة مقبض الباب فانتفضت بفزع وهي تنظر للباب بتوتر 

وفي نفس اللحظة التي خطت قدمه باب الغرفة انطلق صوت صراخها وهي تقفز من مكانها بفزع

وترمي عليه الوسائد 

يامن بصوت عالي وغضب 

=ليل إنتي اتجننتي بتصرخي كده ليه 

فتحت عينيها باستغراب شديد تستوعب مدى غبائها 

ولكن ما هي إلا لحظات حتى قفزت من فوق السرير تتجه ناحيته بخطوات شبه راكضة وهي تتعلق

بعنقه تدفن نفسها بين أحضانه الدافئة

شعر بجسدها الذي ينتفض بفزع تحت يده لف ذراعيه حولها بشدة متفهما سبب ذعراها 

يامن بصوت هامس

=اهدي خلاص مفيش حاجة حصلت 

عندما شعر بهدوئها بين أحضانه فحملها بخفة وضعا إيها فوق السرير بهدوء

ثم ابتعد عنها بخطوات هادئة وهو يتجه لحمام الغرفة بينما اكتفت هي بمراقبة حركته حتى أغلق الباب

مجرد وجوده معها جعل الأمان يتسلل لقلبها فبدأت عينيها تغلق من تلقاء نفسها.......

تفاجأت وهي تفتح عينيها عندما شعرت به يجلس على السرير بجوارها كأنه محمل بهموم الدنيا

وملامح وجهه يظهر عليها الحزن بشدة

جلست بجواره بهدوء تتأمله بألم تود أن تسأله ما همه ما سبب كل هذا الألم الذي يغزو عينيه 

أليس عمه هو من كاد أن يتسبب في موته وكذلك

موت جدته لما ترى اللوم في عينيه 

مدت يدها تضعها فوق ذراعه بهدوء فإلتفت متفاجئا بأنها مازات مستيقظة

لفت انتباهها إحمرار عينيه الشديد والدموع تملأها 

لا تدري ماذا من المفترض أن تفعل 

لكنه تحرك بهدوء وهو يضع رأسه فوق فخذها ودموعه تتحرر من عينيه بصمت سامحا لها بأن تراه في أسوأ مراحل ضعفه 

صعقت من رؤيته يبكي لكنها لم تتحدث أو تعلق على الأمر بل اكتفت بضم رأسه إلى صدرها متجنبة الحديث عن أي شيء، قلبها ينفطر من الحزن لأجله

لكن ماذا بيدها أن تفعل لو كان بيدها شيء تستطيع تقديمه لتخفف عنه لما تأخرت ولو لثانية واحدة

انحنت عليه بهدؤء تقبل رأسه وهي تمرر أناملها داخل خصلات شعره الكثيفة 

يامن بصوت أجش

=كانت هتموت بسببي 

صعقت من كلماته فمدت يدها تمسح دموعه بهدوء

ليل بحنان شديد وصوت هادئ وهي تحاول مواسته

=مين اللي قال كده السبب في تعبها هو عمك بسبب صدمتها فيه لكن إنت ملكش ذنب في اللي حصل 

وبعدين يمكن اختبار لينا كلنا هو مش ربنا إذا أحب عبدا إبتلاه ،يمكن ربنا عايز يعرفنا قيمتها إيه بينا 

نظر لها بهدوء يتأمل ملامحها ،تلك الملاك التي وهبها الله له يعلم أنه قصر في حقها في الأيام الماضية 

سيعوضها بمجرد تحسن صحة جدته وانتهائه من تلك الأمور المتعلقة بالقضية 

أبعد رأسه عنها وهو يعتدل في جلسته 

جذبها لأحضانه بقوة يعنقها هو ينام على السرير 

أراحت رأسها فوق صدره وهي تدعو بداخلها أن تصبح جدته بخير......

بعد مدة قصيرة غط كلاهما في نوم عميق 

******…...

استيقظ في الصباح على صوت هاتفه

بينما فتحت عينيها باستغراب شديد فمن هذا الذي يتصل في هذا الوقت

فتح هاتفه وهو ينظر لذاك الكم من الرسائل وجميعها من لبنى تخبره فيها أنها تنتظره لينهي إجراءات الطلاق اليوم وأنها تنتظره عند جدته في المشفى

أغلق هاتفه بهدوء وهو يزفر بملل.....

لفت انتباهه تلك التي تنظر له بعيون ناعسة وأشاعة الشمس الدافئة مسلطة على وجهها 

تأملها لدقائق طويلة فهو يشعر بأنها غابت عنه لدهور 

فكم افتقد مظهرها المشعث عند استيقاظها من النوم

إلتفت لها وهو يبعد خصلات شعرها الناري عن وجهها

يامن بصوت أجش ونظراته تنطق بكلمات عشقه قبل أن يقولها لسانه متأملا عينيها

=تشهين أشاعة الشمس في الصباح الباكر

فنورك يضيئ عتمة طريقي

ودفئك يذهب صقيع قلبي

في غيابك عني تلظى قلبي بنار شوقي

فأنا لكي عاشق متيم 

في غيابك فقدت طريقي فنورك هو ما يهديني

فارحمي قلب عاشق في محراب عشقك يستجدي عطفك 

أبعدت نظرها عنه بخجل فكم افتقدت تلك الكلمات العاشقة التي كان يغدقها بها 

اقترب منها بهدوء يخطف قبلة سريعة من خدها المحمر بشدة قبل أن ينزل من السرير ليغير ملابسه فهو يعلم أنها لن ترد عليه يعلم أنها لم تسامحه بعد

بينما هي كانت تشعر بالفراشات تطير في معدتها

ومشاعرها مبعثرة لا تدري ماذا تجيبه أتخبره أنها تعشقه بكل جوارحها أم تكذب عليه وتخبره أنه لم تعد تصدق حبه لها

لا تستطيع أن تكذب علي نفسها فهي تقسم أنها ترى نظراته العاشقة التي يرميها بها فإذا كان يعشقها

فما سبب ذاك الجفاء في الأيام الماضية

رأته يخرج من الحمام بعد انتهائه من أخذ حمام بارد 

وهو يلف المنشفة حول خصره

أبعدت نظرها عنه بخجل 

ليل بهدوء وهي تنظر للجهة الأخرى

=هو إنت رايح المستشفى دلوقتي

يامن بهدوء وابتسامة بسيطة على خجلها

=أيوه رايح دلوقتي لو عايزة تيجي قومي غيري هدومك 

نظرت له بابتسامة 

ليل بسرعة وهي تسحب ملابسها وتتجه للحمام 

=عشر دقايق وهبقا جاهزة 

قامت بتغيير ملابسها لترتدي لترتدي قميصاً باللون الأبيض مع بنطال واسع باللون الاسود يصل حتى منتصف خصرها مع حذاء بكعب عالي باللون الابيض

بعد انتهائها نظرت له فوجدته جالساً على الأريكة المقابلة لها يتأملها بشغف كأنها أول مرة يراها بها 

ليل بهدوء مقررة أنها ستنهي أي خلاف بينهما اليوم بعد عودتها

=يلا نمشي ولا إيه

يامن بهدوء وهو يقبض على كفها

=يلا

توجها للسيارة بهدوء ثم انطلق مسرعاً للمشفى حيث جدته

****....

وصلت أمام غرفة العناية المركزة ولكن صدمتها كانت هي وجود لبنى أمامها وبمجرد رؤيتها ليامن اتجهت ناحيته بسرعة بينما وقفت هي تشاهد ما يحدث هنا

لبنى بهدوء 

=ممكن أتكلم معاك شوية لوحدنا

نظرت لها ليل باستغراب فماذا تريد منه

يامن بهدوء وهو ينظر لليل

=تمام خمس دقايق وجايلك يا لبنى

أومأت بهدوء وهي تنتظره في نهاية الممر

وجه يامن كلامه لليل بهدوء

=أنا في مشوار مهم لازم أروحه ولما أرجع هفهمك كل حاجة

ليل بهدوء قدر الإمكان محاولة السيطرة على غيرتها

=هتروح لوحدك

يامن بخبث وابتسامة واسعة مدركاً غيرتها

=ليه يهمك في حاجة

ليل وهي تتظاهر بعدم المبالاة

=وأنا هيهمني في إيه مجرد سؤال عادي مش عاوز تجاوب براحتك ويلا بسرعة علشان القمورة اللي مستنياك شكلها زهقت

ابتسم بشدة ثم اقترب منها مقبلاً رأسها قبل أن يبتعد عنها بسرعة بدون أن يعطيها رداً يريح قلبها......

*****........

بعد مدة قصيرة رأت الطبيب يخرج من الغرفة الخاصة بجدته فاتجهت ناحيته بهدوء لتسأله عن حالتها

ليل بهدوء

=ممكن أعرف نينا بقت عاملة ايه دلوقتي

الطبيب بابتسامة هادئة

=الحمد لله حالتها استقرت ودلوقتي هينقلوها على أوضة عادية

ليل بفرح شديد وابتسامة واسعة

=بجد يا دكتور يعني أقدر أدخلها 

الطبيب بهدوء

=أول ما تتنقل الأوضة العادية تقدري تروحي تشوفيها

أومأت له بسعادة غامرة وحماس شديد ........

بعد لحظات أرسلت له رسالة تخبره فيها أن جدته بخير وأنها في غرفة عادية وأرسلت معها رقم الغرفة

فتحت باب الغرفة بهدوء

ليل بابتسامة مشرقة ومرح وهي تدخل رأسها فقط من الباب

=ينفع أدخل

الحاجة فاطمة بابتسامة هادئة

=ادخلي يا ليل تعالي

اقتربت منها بابتسامة عريضة وانحنت مقبلة رأسها

ليل بهدوء وابتسامة واسعة

=ألف حمد لله على سلامتك ينفع الخضة دي كده

الحاجة فاطمة بهدوء

=الله يسلمك يا بنتي أمال يامن فين

ليل بهدوء وقد ضاقت ابتسامتها

=هو راح مشوار مهم وشوية وزمانه جاي....ثم أكملت بعتاب طريف....هو إنتي مش عيزاني أقعد معاكي ولا إيه

الحاجة فاطمة بابتسامة هادئة

=إخص عليكي إنتي تقعدي معايا زي ما إنتي عايزة

إنتي متعرفيش يا ليل أنا بحبك قد إيه

ليل بابتسامة عريضة

=وأنا بموت فيكي يا نينا يا قمر وعايزاكي تقوميلنا بقا بسرعة..واستطردت بحزن.. القصر وحش من غيرك قوي إنتي عارفة إيه اللي حصل امبارح

الحاجة فاطمة بتساؤل

=إيه اللي حصل

ليل بهدوء

=امبارح بليل كنت بايتة لوحدي في القصر.......

وأخذت تقص عليها ما حدث بينما الحاجة فاطمة تضحك بهدوء على تصرفاتها

مرت أكثر من ساعتين وهي جالسة مع الحاجة فاطمة تتحدث معها إلى اللحظة التي أخذت فيها دوائها ثم خلدت للنوم ........

كانت واقفة أمام الشباك الموجود في الغرفة تشاهد المرضى وهم في حديقة المشفى لمحت يامن وهو يتجه لداخل المشفى برفقة لبنى ابتسمت بسخرية على نفسها ثم اتجهت للأسفل لم ترد أن تقابله أو تتحدث معه الآن فهي على علم تام بأنها إذا تحدثت

في هذه اللحظة ستدمر كل شيء بسبب غيرتها وغضبها.......

******.........

كانا يقفان أمام غرفة جدته ولكن قبل أن يدخل تحدثت لبنى

لبنى بهدوء 

=موضوع طلاقنا أنا هقوله لجدتي بس يا ريت مش دلوقتي علشان صحتها مش هتستحمل

يامن بهدوء وهو ينظر لها

=مظنش إنك هتخافي على صحة جدتي أكتر مني وبعدين زي ما أنا قولتلك قبل كده إن الموضوع ده محدش هيعرفه غير بعد صدور الحكم على راغب

ثم توجه لداخل الغرفة بهدوء بينما تتبعه

تفاجأ من عدم وجود ليل بداخل الغرفة فقام بالإتصال بها بمجرد أن فتحت الخط

يامن بهدوء 

=ليل إنتي فين أنا فوق وملقتكيش

ليل بهدوء قدر الإمكان

=أنا حبيت بس أشم شوية هوا علشان نينا كانت نامت وهجيب حاجة من الكفتيريا بتاعت المستشفى 

يامن بهدوء

=تمام متتأخريش علشان مستنيكي 

ليل بهدوء

=تمام شوية وهطلع 

ثم أغلقت الهاتف بهدوء 

بينما نظر هو للهاتف باستغراب شديد 

لمحت لبنى تلك الجالسة على المقعد في حديقة المشفى بشعرها الأحمر فتعرفت عليها على الفور 

لبنى بهدوء 

=أنا خمس دقايق وراجعة تاني

أومأ لها بهدوء بعدم اهتمام 

توجهت لها لبنى بهدوء لا تعلم ما الذي دفعها لتذهب لها فهي لم تكن يوماً تلك الشخصية المحبة أو المتسامحة لكن شعور بداخلها دفعها لفعل هذا 

فهي تستطيع رؤية الألم في عينيها في كل مرة تراها بالقرب من يامن .......

جلست بجوارها بهدوء وهي تضع قدماً فوق الأخرى 

إلتفتت لها ليل باستغراب وهي تمسح دموعها فماذا تريد منها

ليل بهدوء

=فيه حاجة ولا إيه .....ثم أكملت بسخرية.... ولا حضرتك جاية تشمتي

لبنى بهدوء وهي تنظر لها

=أنا عمري ماشوفت واحدة بغبائك

ليل بعدائية شديدة

=هي مين دي اللي غبية إنتي إزاي تسمحي لنفسك إنك تكلميني بالأسلو......

قاطعتها لبنى وهي ترمي قنبلتها بعدم اهتمام

=أنا ويامن اتطلقنا


الفصل الثامن والعشرون من هنا



بداية الروايه من هنا



 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


خلصتوا قراءة الفصل إتفضلوا جميع الروايات الكامله من بداية الروايه لاخرها من هنا 👇❤️👇💙👇❤️👇


1- روايةاتجوزت جوزي غصب عنه


2- رواية ضي الحمزه


3- رواية عشق الادهم


4 - رواية تزوجت سلفي


5- رواية نور لأسر


6- رواية مني وعلي


7- رواية افقدني عذريتي


8- رواية أحبه ولكني أكابر


9- رواية عذراء مع زوجي


10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

11- رواية صغيرة الايهم


12- رواية زواج بالاجبار


13- رواية عشقك ترياق


14- رواية حياة ليل


15- رواية الملاك العنيد


16- رواية لست جميله


17- رواية الجميله والوحش


18- رواية حور والافاعي


19- رواية قاسي امتلك قلبي


20- رواية حبيب الروح


21- رواية حياة فارس الصعيد


22- سكريبت غضب الرعد


23- رواية زواجي من أبو زوجي


24- رواية ملك الصقر


25- رواية طليقة زوجي الملعونه


26- رواية زوجتي والمجهول


27- رواية تزوجني كبير البلد


28- رواية أحببت زين الصعيد


29- رواية شطة نار


30- رواية برد الجبل


31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

32- رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة


33- رواية وقعتني ظبوطه


34- رواية أحببت صغيره


35- رواية حماتي


36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب


37- رواية ضابط برتبة حرامي


38- رواية حمايا المراهق


39- رواية ليلة الدخله


40- سكريبت زهرة رجل الجليد


41- رواية روح الصقر


42- رواية جبروت أم


43- رواية زواج اجباري


44- رواية اغتصبني إبن البواب


45- رواية مجنونة قلبي


46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق


47-  رواية أحببت طفله


48- رواية الاعمي والفاتنه


49- رواية عذراء مع زوجي


50- رواية عفريت مراتي


51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

52- رواية حورية سليم


53- رواية خادمه ولكن


54- سكريبت لانك محبوبي


55- رواية جارتي وزوجي


56- رواية خادمة قلبي


57- رواية توبه كامله


58- رواية زوج واربع ضراير


59- نوفيلا في منزلي شبح


60- رواية فرسان الصعيد


61- رواية طلقني زوجي


62- قصه قصيره أمان الست


63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب


64- رواية عشق رحيم


65- رواية البديله الدائمه


66- رواية صراع الحموات


67- رواية أحببت بنت الد أعدائي


68- رواية جبروتي علي أمي


69- رواية حلال الأسد


70- رواية في منزلي شبح


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده


72- رواية عذراء بعد الاغتصاب


73- رواية عشقتها رغم صمتها


74- رواية عشق بعد وهم


75- رواية جعله القانون زوجي


76- رواية دموع زهره


77- رواية جحيم زوجة الابن


78- رواية حين تقع في الحب


79- رواية إبن مراته


80- رواية طاغي الصعيد


81- رواية للذئاب وجوه أخري


82- رواية جبل كامله


83- رواية الشيطانه حره طليقه


84- حكاية انوار كامله


85- رواية فيروزة الفهد


86- قصة غسان الصعيدي


87- رواية راجل بالاسم بس


88- رواية عذاب الفارس


89- رواية صليت عاريه


90- رواية صليت عاريه


91- رواية زين وليلي كامله


92- رواية أجبرني أعشقه


93- رواية حماتي طلعت أمي


94- رواية مفيش رحمه


95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله


96- رواية الوفاء العظيم


97- رواية زوجوني زوجة أخي


98- قصص الانبياء كامله


99- سكريبت وفيت بالوعد


100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه


101- سكريبت سيف وغزل


102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث


103- رواية رهان ربحه الأسد


104- رواية رعد والقاصر


105- رواية العذراء الحامل


106- رواية اغتصاب البريئه


107- رواية محاولة اغتصاب ليالي


108 - رواية ملكت قلبي


109 -  رواية عشقت عمدة الصعيد


110- رواية ذئب الداخليه


111- رواية عشق الزين الجزء الاول


112- رواية زوجي وزوجته


113- رواية نجمة كيان


114- رواية شوق العمر


115- رواية أحببتها صعيديه


116- رواية أحتاج إليك كامله


117- رواية عشق الحور كامله


118- رواية لاعائق في طريق الحب


119- رواية عشق الصقر


120- قصة ليت الليالي كلها سود


121- رواية بنت الشيطان


122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء


123- رواية صغيرتي الجميله


124- رواية أخو جوزك


125- رواية مريض نفسي


126- رواية جبروت مرات إبني


127- رواية هكذا يكون الحب


128- رواية عشق قاسم


129- رواية خادمتي الجميله


130- رواية ثعبان بجسد امرأه


131- رواية جوري قدري


132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي


133- رواية المنتقبه أسيرة الليل


134- رواية نجمتي الفاتنه


135- رواية ليعشقها قلبي


136- رواية نور العاصي


137- رواية من الوحده للحب


138- رواية أحببت مربية ابنتي


139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين


140- رواية شظايا قسوته


141- نوفيلا اشواق العشق


142- رواية السم في الكحك


143- رواية الصقر كامله


144- رواية حب مجهول المصدر


145- قصة بنتي الوحيده كامله


146- رواية عشقني جني كامله


147- رواية عروس الالفا الهجينه الجزء الثاني


148- رواية أميرة الرعد


149- رواية طفلة الأسد


150- نوفيلا الجريئه والاربعيني


151- رواية أحببت مجنون


152- قصة أخويا والميراث


153- رواية حب من اول نظره


154- رواية اغتصاب بالتراضي


155- رواية صعيدي مودرن




















































































تعليقات



close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS