القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية كرسي لايتسع لسلطانك الفصل الثاني بقلم مريم محمد غريب حصريه وجديده

رواية كرسي لايتسع لسلطانك الفصل الثاني بقلم مريم محمد غريب حصريه وجديده 

رواية كرسي لايتسع لسلطانك الفصل الثاني بقلم مريم محمد غريب حصريه وجديده 

جاءت بالحب _ 

حين تلج من الباب المُفضي إلى المطبخ.. تزداد عجلة العمل الدائرة بالداخل إلى بدأبٍ مجنون.. بظهور المالكة التي كثيرًا ما تُشارك بإعداد الأطباق و الطبخات بنفسها ..


تباشر "رحمة" بتفحّص جميع الأطباق الجاهزة.. بينما يتناولها كبير الطهاة و يضعها على صواني التقديم قبل أن يحملها النُدُل و يختفون بها عبر الباب المزدوج المفضي لقاعة الطعام ..


تشير بيدها.. فتأتي إحدى المساعدات لتساعدها في ارتداء معطف الطهاة الأبيض.. و فورًا تتخذ "رحمة" مكانتها وراء الموقد و تشرع بتحضير بعض الأطباق الخاصّة بيديها ..


بالكاد قضت بعض الدقائق تعمل و تصيح ببعض التوجيهات و النصائح.. بدا العاملين لديها في حالة من الحبور و الاحتفاء لوجودها بينهم.. و كأنها لم تُشاركهم منذ مدةٍ طويلة ..


كانت تُنهي اللمسات الأخيرة لأول طبقٍ لديها.. حين جاءت مساعدتها و نبّهتها بحلول زائرٍ لها هنا بالمطبخ ..


استدارت "رحمة".. لتراه من وراء أكتاف العاملين.. يقف هناك بجوار الباب ليفسح مجالًا لحركة المرور السريعة.. و في نفس الوقت يستمتع بمراقبتها عاقدًا ساعديه و راسمًا تلك البسمة غير المكتملة على شفاهه ...


-إبراهيم !


رددت أسمه بهمسٍ.. فاكتملت ابتسامته و كأنه سمعها جيدًا ..


شملها بنظرةٍ فاحصة من أعلى لأسفل و العكس.. ثم استقرّت عيناه على وجهها من جديد.. حيث تمكنت من رؤية نظرة الغزل الصريح بعينه ..


قبل أن يغمز لها و يتسبّب بارتباكٍ كبير جعلها تكفّ يديها تمامًا عن المزيد من العمل ...


**

-إيه إللي جابك يا إبراهيم ؟


ألقت "رحمة" سؤالها ما إن دخلت غرفة مكتبها بالطابق الثاني للمطعم ..


تبعها الأخير مغلقًا الباب ورائهما و هو يقول باسلوبه العابث :


-مش دي أهلًا.. وحشتني و لا قولتي أي كلمة من إللي كنت مستني أسمعها !!


تطلق "رحمة" تنهيدة و تلتفت ناحيته.. الآن يقفا قبالة بعضهما.. و لكن كالعادة في حضوره تشعر "رحمة" بأن الكون بأسره لا يمكن أن يتّسع لها.. فما بال غرفة مكتبها الفسيحة ذات الديكور الكلاسيكي و الطلاء الفاتح المُعزز لمساحته الواسعة ..


كل هذا لا يفلح ما دام هو هنا.. أمامها ...


-إبراهيم ! .. نادت اسمه ثانيةً


فابتسم لها بدفءٍ :


-روحه !


تدير "رحمة" عينيها تغيّظًا منه.. فهو كالعادة يستخدم مهاراته للإيقاع بها و بسحره الخاص ..


يرتد بصرها إليه مجددًا.. و مرةً أخرى ينعقد لسانها.. لا يمكنها تجاهل شوقها الصارخ بأعماقها إليه ..


منذ متى لم تراه ؟


اثنان و ثلاثون يومًا.. أجل لقد قامت بإحصائهم فعلًا.. منذ قامت بطرده من مقر عملها الجديد و ليلة الافتتاح.. اندهشت لسرعة ذهابه.. لم يظل رغمًا عنها كعادته.. ما سبب لها الأرق و الكآبة لأيامٍ.. لكنها حاولت بشتّى الطرق أن تتأقلم ..


فلماذا ظهر الآن بحق الله !؟؟


-تعرفي إني بحسدك على القسوة إللي بقيتي فيها دي ؟


نظرت إليه واجمة.. لم ترد.. فقط تحدق فيه مليًّا ..


إنه قطعًا لم يعد نفس الشاب الذي عرفته منذ ثلاثة عشر عامًا.. لم يُعد ذاك الحارس الشخصي أو _ الجاسوس _ الذي عيّنه زوجها الراحل ليراقبها دون أن تشعر به و يزوّده بأخبارها أولًا بأول ..


لقد كانت صدمة شديدة الوقع عليها.. حين عادت إلى "لندن" برفقة صغيرتها.. زارها "إبراهيم" لأول مرة بالفرع القديم لمطعمها و عرّف عن نفسه ..


أخبرها القصة كاملةً.. بل و الأدهى صارحها بحقيقة مشاعره تجاهها.. ما قلب حياتها كلها رأسًا على عقب ..


في البادئ قامت بطرده و زجره بأشدّ العبارات قسوة.. لكنه لم يتوقف يومًا عن ملاحقتها.. و تدريجيًا لم تستطع "رحمة" مقاومة اهتمامه بها.. حمايته لها.. و جاذبيته الخاصّة التي لم ترى مثلها أبدًا …


  -رحمة !


أجفلت عندما صار قريبًا منها فجأةً ..


لم يحاول لمسها بعد.. لكنه قريبٌ جدًا.. حتى إنها تشعر بحرارة جسده ..


إنه يذكرها مجددًا باختلاف الحجم بينهما.. و بأنه ضخمٌ بشكلٍ لا يُصدق.. و أيضًا يذكرها بوسامته الشرقية التي تذيب النساء فيه أينما راح و غدى ..


نظرت "رحمة" إلى عينيه البنيّتان مثل حبّات القهوة.. و شعره الداكن القصير.. و لاحظت لحيته التي ازدادت كثافة و كذا شاربه ...


-لحد إمتى هاتفضلي بعيدة عني ؟


أقشعرّت لسؤاله الذي نطقه بهذه الطريقة المهلهلة و التي تُناقض مظهره البربري كليَّةً ..


حافظت على ثبات صوتها و صرامته و هي ترد عليه :


-احنا عمرنا ما كنا قريبين يا إبراهيم.. احنا اتفقنا من البداية نكون مجرد أصدقاء.


إبراهيم باستنكارٍ : لا و الله ! انتي بتضحكي على مين يا رحمة ؟ عليا و لا على نفسك ؟

انتي عارفة و متأكد إننا و لا لحظة كنا مجرد أصدقاء.. و مع ذلك فضلت طول الوقت بحترم رغبتك و كلامك عن بنتك و إنها أهم حد في حياتك و لازم تطمنّي عليها الأول و بعدين تفوقي لنفسك

مش بس كده يا رحمة.. ده أنا اتغابيت مرة و سمعت كلامك و روحت اتجوزت و خلّفت

بس حصل إيه بعد كده ؟

طلّقتها.. طلّقتها عشان مش شايف و لا قلبي قادر يحب غيرك.


تتنحنح "رحمة" لتجلي صوتها و تقول محاولة ألا تبدو متوترة :


-ده كلام فارغ.. انت ماحبتنيش.. إللي انت حاسه ده يمكن اعجاب لكن مش حب.. مش حب ..


و حاولت أن تمر من حوله.. لكنه منعها ممسكًا برسغها بقوة :


-أنا مش هاسيبك المرة دي يا رحمة !!


ازدردت ريقها بصعوبةٍ و هي ترنو إليه بعينين متّسعتين.. أحيانًا يُظهر جانب عنيف يذكرها بلمحات من الماضي تتمنّى نسيانها ..


يشعر "إبراهيم" باضطرابها و يرى الخوف بنظرتها.. فيخفف قبضته عليها.. لا يتركها تمامًا ..


يسحب نفسًا عميقًا و يمسح على وجهه.. كأنما يزيل أثر الحنق عن ملامح.. ليعاود التحديق فيها مرةًا أخرى و هو يقول بصوتٍ أهدأ :


-أنا و انتي عارفين كويس حقيقة مشاعرنا.. احنا لبعض يا رحمة و ماينفعش نكون لحد تاني

انتي اتجوزتي مرة و ماكنتيش سعيدة طول الوقت.. كنتي على الهامش و مش حاسة بالدنيا

و أنا كنت ماشي كده ماعنديش هدف.. كنت عايش لحظة بلحظة و مش بفكر في بكرة

لكن من يوم ما شوفتك و أنا حاسس إن بقى عندي هدف.. و لما جوزك مات و بقيتي لوحدك اتأكدت إن القدر جمعنا سوا.. دي مش صدفة يا رحمة.. صدقيني.. مش هاتعرفي تكملي منغيري.. و لا أنا كمان.. لازم نكون مع بعض

رحمة.. أرجوكي !


يتعقّد جبينها و هي تغمض عينيها الآن.. و تهمس بقلّة حيلة :


-أنا إللي أرجوك يا إبراهيم.. ماتصعبهاش عليا.. أنا عندي بنتي هي كل دنيتي

من يوم ما جت للدنيا و أنا عايشة و مستحملة كل حاجة عشانها ..


رد منفعلًا : طيب و هي فين دلوقتي يا رحمة ؟

أنا عرفت إنها رجعت مصر و سابتك.. بنتك بدأت تعيش حياتها

و بكرة ترتبط و تتجوز و تنساكي خالص.. تقدري تقوليلي هاتفضلي فانية حياتك عشانها لحد إمتى ؟

ردي عليا.. كل حاجة مهمة بالنسبة لك.. المطعم و شمس و أهل شمس.. إلا أنا

أنا مش في دماغك أصلًا يا رحمة !!!


و تركها بغتةً موليًا لها ظهره.. يمسك رأسه بكلتا يداه.. و كأنه على وشك الانفجار ..


يبقيا صامتين لبرهةٍ.. ثم تبادر "رحمة" بعد ترددٍ و تخطو تجاهه ..


تمد يدها إلى كتفه.. بالكاد تلمسه فتشعر بتشنجاته أسفل كفّها.. أفرجت عن نهدة عميقة و سمحت لضعفها بالخروج إلى العراء الآن.. لثقتها التامّة به :


-إبراهيم.. أنا بحبك !


يلتفت إليها بعد لحظاتٍ و يقول بصلابة :


-أنا عارف.. عارف يا رحمة.. و أنا كمان بحبك

بس الحب لوحده مش كفاية.. أنا عايزك.. عايز أتجوزك !!


إلتمعت عيناها بطبقة رقيقة من الدموع و هي تقول :


-أنا متقيّدة بشمس يا إبراهيم.. مش هقدر أعيش حياتي قبل ما أطمن عليها !


-شمس رجعت لأهلها يا رحمة.. انتي ماتعرفيش أخوها يبقى مين ؟

عثمان البحيري ده اسمه لوحده كفاية.. إزاي تقلقي عليها و هي معاه !؟


-أنا ماعرفوش.. عمري ما عرفت عنه حاجة غير إنه ابن جوزي الكبير و وريثه.. شمس رجعت مصر و راحت له من ورايا.. و أنا مش هاهدى قبل ما أطمن عليها ..


و أكملت بحزمٍ : أنا هسافر لها.. خلاص رتبت أموري على كده و حجزت التكت

بكرة الصبح هاكون في الإسكندرية.


اقترب "إبراهيم" خطوةً منها و قال بتصميمٍ لا يخصع للنقاش :


-يبقى رجلي على رجلك !


**


لا يمكنها القول إنها تشتاق لطقس مدينة الضباب.. حيث البرودة تسود الأجواء على مدار العام.. و لا يمكنها أن تنعم بيومٍ مثالي أسفل آشعة الشمس الدافئة دون أن تحول الغيوم دون ذلك ..


انبهرت كثيرًا بقصر عائلتها.. و لا زالت لم تقضي به سوى ليلةً واحدة.. ما إن بزغ الصباح حتى قامت بنشاطٍ و ارتدت لباس السباحة خاصتها.. و المكون من قطعتين "البيكيني" ..


أخذت منشفة و روب مجفف و نزلت إلى الحديقة الرئيسية على الفور.. حيث أكبر حوض سباحة رأته على الإطلاق.. أقبلت عليه بحماسةٍ حافية القدمين ..


تدور من حول حافته الرخامية بلون الزبد.. معجبة بتصميمه الفريد.. حيث يُدار إلكترونيًا للتحكم بدرجة حرارته و درجة صفاء الماء ..


خلعت "شمس" روبها و ألقته على كرسي قابل للطيّ.. لتظهر لثوانٍ بلباس السباحة قرمزي اللون.. قبل أن تقفز برشاقةٍ في الماء ..


لم تطفو رأسها إلا بعد نصف دقيقة تقريبًا.. و أخذت تسبح بظهرها بعرض الحوض مستمتعة بمنظر السماء الصافية فوقها.. و نسيم المدينة العليل.. مسقط رأسها.. بل و بيت أبيها ..


تكاد لا تُصدق ما تعيشه.. إنها أخيرًا هنا.. حيث تنتمي ..


تعيش بمنزل عائلتها.. و تعلن أسمها بكل اريحية و فخر.. "شمس البحيري".. إنها "شمس".. ابنة "يحيى البحيري".. إنها فردًا من العائلة الآن ...


-شــمـــــــــــــس !


انتبهت من فورها إلى صوت أخيها الهادر ..


شرئبت بعنقها لتراه يقف في شرفة جناحه.. متحفزًا.. بل و يبدو.. غاضبًا !


كأنما ينقل بصره بينها و بين شخصٌ آخر ..


تلفتت "شمس" حولها.. وقعت عيناها على شخصان.. رجل و امرأة.. بالتحديق إليهما تعرّفت "شمس" على ذات القوام "الكاريكاتيري" ..


أشرق وجهها بابتسامةٍ واسعة و هي ترفع ذراعها لتلوّح للأخيرة هاتفة :


-هـالـــة.. هـااااي !


**


صعدت "شمس" من حوض السباحة في الحال ما إن رأت ابنة عمها ..


مشيت صوبها و هي تعتصر شعرها الطويل بيديها.. بينما تتميّز "هالة" غضبًا من تلك التي استقطبت أنظار زوجها.. لكن كبريائها يمنعها من مجرد وكزه و تنبيه لإسرافه بالنظر إلى شابة شبه عارية ...


-هالة صح ؟


تلقّت "هالة" سؤال الغريبة عابسة.. حتى جاءت "شمس" و وقفت أمام الزوجين مباشرةً مستطردة بذات الابتسامة الواسعة :


-انتي هالة بنت أنكل رفعت ؟


أومأت "هالة" مرةً واحدة و قالت بجمودٍ :


-أيوة أنا.. انتي بقى مين ؟؟


-أنا شمس ..


و استكملت ناظرة لرفيقها :


-بس ده أكيد مش صالح.. أيوة أنا عارف شكل صالح !


تململت "هالة" بتأففٍ قائلة بسلوكٍ عصبيّ :


-لأ ده مش صالح.. ده فادي جوزي !!


-شـمـــس !!!


تنتبه "شمس" للمرة الثانية إلى صوت أخيها ذي النبرات الغاضبة ..


لكنه اقرب الآن.. استدارت.. لتجده يجذ الخطى ناحيتها و قد إلتقط مئزرها في طريقه إليها ..


رباه !


إنه يبدو غاضبًا بالفعل.. لِمَ كل هذا الغضب لا تعرف !؟


-اتفضلي إلبسي حالًا !! .. قالها "عثمان" ما إن وصل إليها


أحاطها بالمئزر.. لترفع حاجبيها متمتمة :


-في إيه يا عثمان مـ آ ا ..


-أنا قلت حــالًا ! .. قاطعها بعنفٍ أجفلها بخوف :


-سـامعة ؟ إلبســـي !!!!


أطاعته من فورها و أدخلت ذراعيها بالمئزر.. بينما يواريها "عثمان" بجسده عن أعين "فادي" بالخصوص.. حتى أطمئن إلى إنها قد سترت جسدها ..


أطلق زفرة حادة و إلتفت ليلتقي بصهره.. و كما توقّع.. نفس التعبير التهكمي يجلل محيّاه ...


-أهلًا يا فادي ! .. ألقى "عثمان" بصوتٍ أجش


ابتسم له "فادي" بتكلفٍ و قال :


-أهلًا بيك يابو النسب.. بس ماعرفتناش يعني على الهانم

مين دي يا باشا ؟ انت اتجوزت على أختي تاني و لا إيه !؟


حدجه "عثمان" بنظرة فاترة مطوّلة.. ثم قال بابتسامةٍ باردة :


-معلش يا فادي هاخيّب ظنّك فيا المرة دي كمان.. أقدم لك شمس ..


و أشار إلى الواقفة وراء ظهره بالكاد تُلاحظ من فوق كتفه :


-شمس يحيى البحيري.. أختي !


-أختك !!


نطقاها الزوجان.. "فادي" و "هالة" بصدمةٍ في صوتٍ واحد ..


بينما تتشبّث "شمس" بكتفيّ أخيها.. تستمد منه الحماية و الحب اللذان يبّثاهما لها دائمًا.. و بدون شروطٍ ...


**


اليوم ..


اليوم فرصتها الأخيرة.. و نهاية المُهلة التي منحها إيّاها زوجها لتُهيئ نفسها لأجله !!


إنه يتوقّع منها أن تكون مُطيعة الليلة.. و لم يكن يمزح بل و قد برّ بوعده و لم يعترضها لمدة يومان.. إذن فعليها هي أن تبرّ بوعدها الليلة ..


و لكنها حقيقةً لم تعده بشيء.. هو الذي قرر من تلقائه.. و ما زالت غير جاهزة لتلك الخطوة ..


فأين المفرّ منه !؟؟


أطلقت "سمر" من صدرها زفيرًا ساخنًا و ألقت نظرة أخيرة على نفسها بالمرآة.. لقد أعادت ضبط حجابها الأبيض و أغلقت سترة ثوبها الأصفر بزهوٍ يُبهج النظر.. انتعلت حذاءٍ مكشوف ..


ثم خرجت من الجناح.. كانت خطتها أن تطوف على غرف الصغار لتتفقّدهم.. إلا إن منظر شقيقتها و هي تجر حقيبة سفر كبيرة عبر الرواق المؤدي للمصعد قد استوقفها ...


-مـلك !


توقفت "ملك" عن السير حين سمعت نداء أختها ..


وصلت إليها سائلة على الفور :


-رايحة على فين و إيه إللي في إيدك ده !؟


تطلّعت الفتاة إلى شقيقتها بنظراتٍ خاوية.. و قالت بآلية :


-ماشية.. مسافرة مع فادي !


أُخذت "سمر" بالخبر و عقّبت :


-مسافرة مع فادي ؟ .. طيب إزاي منغير ما أعرف ؟

انتي إللي عايزة تسافري و لا هو صمم ياخدك !؟؟


هزت "ملك" رأسها :


-أنا إللي عايزة أسافر.. فادي وحشني

و انا من زمان نفسي أسافر و أغيّر جو.. أشوف بلد و ناس جديدة !


رفرفرت "سمر" بأجفانها مرارًا.. في محاولة للاستيعاب.. إنها بالكاد تعرّفت إلى شقيقتها ..


بسبب فقدان الذاكرة اللعين.. لا يمكنها استشفاف الحقيقة.. و لا يوجد أمامها إلا أن تقرّ بعجزها ..


تلك الواقفة أمامها حقيقةً تكون اختها.. لكنها لا تتذكرها هكذا.. و لا تعلم عنها أيّ شيء.. فهل تلومها لو أرادت الرحيل ؟


إنها لا تحس ناحيتها بأيّ عاطفة.. و هذا شعورٌ محبط.. يبعث على كآبةٍ مُميتة ...


-لو ده إللي هايّريحك.. مش هاقف في طريقك !


منحتها "ملك" ابتسامة باهتة و هي تقول :


-شكرًا يا سمر.. شكرًا على كل حاجة عملتيها عشاني زمان.. و دلوقتي !!


يتبع ن شاء الله مع فصل جديد ❤️


الفصل الثالث والرابع من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

خلصتوا قراءة الفصل إتفضلوا جميع الروايات الكامله من بداية الروايه لاخرها من هنا 👇❤️👇💙👇❤️👇


رواية قبله بطعم الحب


رواية تربية حواري


رواية انتقام عاشق


رواية كرسي لايتسع لسلطانك


رواية فتاة العمليات الخاصه


رواية كسره وضمه وسكون


رواية درة الغالب


رواية ودق قلب الحجر


رواية البنات زينة البيت


رواية حطمت حصون قلبي


رواية أسيرة القاسي


رواية القيصر


رواية صدفة مجنونه


رواية غزاله بفك الضبع


رواية عهد الأسود


نوفيلا سطو قلبي


رواية صعيدي يفقد عقله


رواية أحببت فريستي


رواية العنيد


رواية هلاك العشق


رواية زوج مأجور


رواية حب بالقوه


رواية البريئه والوحش


رواية الجميله والوحش


رواية لعبة القدر


رواية عشق الوحوش


روايه حب مجهول الهوية


رواية صغيرة الثلاث


زواج بالاجبار


1- روايةاتجوزت جوزي غصب عنه

2- رواية ضي الحمزه

3- رواية عشق الادهم

4 - رواية تزوجت سلفي

5- رواية نور لأسر

6- رواية مني وعلي

7- رواية افقدني عذريتي

8- رواية أحبه ولكني أكابر

9- رواية عذراء مع زوجي

10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


رواية صغيرة الايهم

12- رواية زواج بالاجبار

13- رواية عشقك ترياق

14- رواية حياة ليل

15- رواية الملاك العنيد

16- رواية لست جميله

17- رواية الجميله والوحش

18- رواية حور والافاعي

19- رواية قاسي امتلك قلبي

20- رواية حبيب الروح

21- رواية حياة فارس الصعيد

22- سكريبت غضب الرعد

23- رواية زواجي من أبو زوجي

24- رواية ملك الصقر

25- رواية طليقة زوجي الملعونه

26- رواية زوجتي والمجهول

27- رواية تزوجني كبير البلد

28- رواية أحببت زين الصعيد

29- رواية شطة نار

30- رواية برد الجبل

31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة

33- رواية وقعتني ظبوطه

34- رواية أحببت صغيره

35- رواية حماتي

36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب

37- رواية ضابط برتبة حرامي

38- رواية حمايا المراهق

39- رواية ليلة الدخله

40- سكريبت زهرة رجل الجليد

41- رواية روح الصقر

42- رواية جبروت أم

43- رواية زواج اجباري

44- رواية اغتصبني إبن البواب

45- رواية مجنونة قلبي

46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق

47-  رواية أحببت طفله

48- رواية الاعمي والفاتنه

49- رواية عذراء مع زوجي

50- رواية عفريت مراتي

51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


52- رواية حورية سليم

53- رواية خادمه ولكن

54- سكريبت لانك محبوبي

55- رواية جارتي وزوجي

56- رواية خادمة قلبي

57- رواية توبه كامله

58- رواية زوج واربع ضراير

59- نوفيلا في منزلي شبح

60- رواية فرسان الصعيد

61- رواية طلقني زوجي

62- قصه قصيره أمان الست

63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب

64- رواية عشق رحيم

65- رواية البديله الدائمه

66- رواية صراع الحموات

67- رواية أحببت بنت الد أعدائي

68- رواية جبروتي علي أمي

69- رواية حلال الأسد

70- رواية في منزلي شبح

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده

72- رواية عذراء بعد الاغتصاب

73- رواية عشقتها رغم صمتها

74- رواية عشق بعد وهم

75- رواية جعله القانون زوجي

76- رواية دموع زهره

77- رواية جحيم زوجة الابن

78- رواية حين تقع في الحب

79- رواية إبن مراته

80- رواية طاغي الصعيد

81- رواية للذئاب وجوه أخري

82- رواية جبل كامله

83- رواية الشيطانه حره طليقه

84- حكاية انوار كامله

85- رواية فيروزة الفهد

86- قصة غسان الصعيدي

87- رواية راجل بالاسم بس

88- رواية عذاب الفارس


91- رواية زين وليلي كامله

92- رواية أجبرني أعشقه

93- رواية حماتي طلعت أمي

94- رواية مفيش رحمه

95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله

96- رواية الوفاء العظيم

97- رواية زوجوني زوجة أخي

98- قصص الانبياء كامله

99- سكريبت وفيت بالوعد

100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه

101- سكريبت سيف وغزل

102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث

103- رواية رهان ربحه الأسد

104- رواية رعد والقاصر

105- رواية العذراء الحامل

106- رواية اغتصاب البريئه

107- رواية محاولة اغتصاب ليالي

108 - رواية ملكت قلبي

109 -  رواية عشقت عمدة الصعيد

110- رواية ذئب الداخليه


رواية عشق الزين الجزء الاول

112- رواية زوجي وزوجته

113- رواية نجمة كيان

114- رواية شوق العمر

115- رواية أحببتها صعيديه

116- رواية أحتاج إليك كامله

117- رواية عشق الحور كامله

118- رواية لاعائق في طريق الحب

119- رواية عشق الصقر

120- قصة ليت الليالي كلها سود

121- رواية بنت الشيطان

122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء

123- رواية صغيرتي الجميله

124- رواية أخو جوزك

125- رواية مريض نفسي

126- رواية جبروت مرات إبني

127- رواية هكذا يكون الحب

128- رواية عشق قاسم

129- رواية خادمتي الجميله

130- رواية ثعبان بجسد امرأه


رواية جوري قدري

132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي

133- رواية المنتقبه أسيرة الليل

134- رواية نجمتي الفاتنه

135- رواية ليعشقها قلبي

136- رواية نور العاصي

137- رواية من الوحده للحب

138- رواية أحببت مربية ابنتي

139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين

140- رواية شظايا قسوته

141- نوفيلا اشواق العشق

142- رواية السم في الكحك

143- رواية الصقر كامله

144- رواية حب مجهول المصدر

145- قصة بنتي الوحيده كامله

146- رواية عشقني جني كامله

147- رواية عروس الالفا الهجينه الجزء الثاني

148- رواية أميرة الرعد

149- رواية طفلة الأسد

150- نوفيلا الجريئه والاربعيني


151- رواية أحببت مجنون

152- قصة أخويا والميراث

153- رواية حب من اول نظره

154- رواية اغتصاب بالتراضي

155- رواية صعيدي مودرن

156- رواية أصبحت خادمه لزوجي


157- رواية ورطه مع السعاده


158- قصة فيروز كامله

159- رواية رجال لايهابون الحياه

160- رواية ليالي الزين

161- رواية عروسه وضورتها يوم فرحها

162- رواية عروس رغماً عنها الجزء الاول

163- رواية أحببت طريدتي

164- رواية اغتصاب ولكن

165- رواية عريس ايجار

166- رواية خيانه زوجيه

167- رواية امتلكني كبير الصعيد

168- رواية عشق صعيدي

169- رواية ضحية الشهوات


170- رواية انتقام قاسي


171- رواية البايره والعقيم


172- رواية فريسه في أرض الشهوه

173- رواية الفتاه التي فقدت شرفها


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close