expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='1477310355715762718'>

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء الفصل العشرون بقلم منة الله رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء البارت العشرون بقلم منة الله رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء الجزء العشرون بقلم منة الله

 رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء الفصل العشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء البارت العشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء الجزء العشرون بقلم منة الله

رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء الفصل العشرون بقلم منة الله

فتحت عينيها بهدوء بسبب أشاعة الشمس التي تداعب جفنيها لاحظت قميصه الذي كانت ترتديه

وكم أحبت هذا

حاولت أن تقوم من مكانها ولكنها شعرت بقبضته التي ازدادت تمسكا بخصرها 

غزا الإحمرار وجهها وهي تتذكر أحداث الليلة الماضية كل همسة همس بها، كل حرف قاله،كل جملة عبر بها عن عشقه لها  

شعرت بنفسها كأنها تطير فوق الغيوم تحلق في سماء عشقه ولكنها لا تريد مواجهته بعد ما حدث بينهما فهي تشعر بالخجل الشديد منه

حاولت الإبتعاد عنه مرة أخرى ولكنها توقفت عندما سمعت صوته

يامن بصوت أجش عميق أثر النوم  

=راحة فين

ليل بخجل شديد وصوت هادئ

=قايمة عايزة أخد شاور علشان ننزل الشغل النهارده

في شغل كتير وكل حاجة لازم تبقا جاهزة علشان

نتيجة المناقصة بكره

ابتسم على خجلها الذي أصبح يعشقه وقام بلفها باتجاهه حتى أصبح وجهه مقابلا لوجهها 

يامن بهدوء وعينيه تسير بشغف على ملامحها تركزت

عينيه على عينيها وهو يقول بنبرة عميقة هادئة

=بدأت حياتي في اللحظة التي أبصرت بها عيناكي،

جميلة أنتي تشبهين النسيم العليل في وسط صحراء

جافية ، 

أنتي الحياة،

أنتي الأمل ،

أنتي هي سلام قلب أهلكته الحياة بعثراتها ومصائبها،

كل شيء يبدأ بكي

وينتهي عندك 

شعرت بقلبها يذوب من فرط جمال كلماته فابتسمت بهدوء وهي تضع يدها على خدها تمرر أناملها عليه

وهي تشعر بقلبها يتضخم بحب هذا الرجل  

هناك أشخاص في حياتنا لا نستطيع أن نتخيلها بدون وجودهم هي لا تعلم كيف عاشت طوال تلك المدة بدون وجوده في حياتها فقد أصبح لديها الهواء الذي تتنفسه

ليل بهدوء وابتسامة عاشقة تحاول مجارته في فصاحته

=بغض النظر عن أي شيء

أنا أعشقك ملكت قلبي

وسيظل لك حتى الممات 

أنت الرجل الوحيد الذي أراه 

لا أستطيع أن أرى سواك 

أنت من يشتاق قلبي لرؤيته ويتلهف للقاه 

شعر بقلبه يكاد ينفجر من شدة سرعة نبضاته سعادته وصلت عنان السماء جذبها بقوة يحتضنها بينما لفت

ذراعيها حول جزعه تحتضنه ولكنها انتفضت كأن أفعة لدغتها

ليل بصوت عالي وفزع

=اتأخرنا على الشغل سيبني 

نظر لها بزهول وهو يضحك بشدة فمن ثوان قليلة كانت مثل القطة الهادئة تنعم بأحضانه 

توقفت ضحكته وهو ينظر لها

يامن بخبث

=طيب بما إن إحنا متأخرين وعندنا شغل كتير فأنا بقول نوفر وقت ومايه وناخد الشاور مع بعض

ليل بخجل شديد

=يامن إنت قليل الأدب يا بابا عارف كده

يامن بخبث وهو يحملها بين ذراعيه

=That's ok babe وبعدين مش أحسن ما أبقى

قليل الأدب مع حد تاني

ليل بفزع وهي تطلب منه أن ينزلها

=نزلني وبطل جنان يا يامن وأكملت بشر وغيرة عمياء ولو فكرت في يوم تبص لواحدة تانية هقتلك

ضحك بشدة على جنونها وتهديدها له فهي تبدو كعصفور ضغير بجواره

دخل الحمام بها وهو يحملها بين ذراعيه وهي تحاول الفرار منه ولكن جميع محاولاتها بائت بالفشل 

وهي تستسلم له وهو يغرقها في بحور عشقه في عالم لا مكان لأحد آخر بينهما

*****........

كان الثلاثة جالسين في أحد المطاعم الفاخرة

هايدي باستفسار واستغراب

=بس أنت هتاخد الملف ده تديه لمين مظنش إنك هتستفاد حاجة من ده كله

سامي بخبث وعينيه تلمع بشدة كأنه حصل على غنيمته

=هوديه لجابر النجار أكبر منافس ليامن واللي أنا عرفته إن الصفقة دي أهم صفقة بالنسبة ليامن باشا

داخل فيها بكل السيولة اللي معاه وطبعاً البركة في زكي هو اللي اداني كل المعلومات دي وهو كمان اللي جاب الملف 

هايدي باستفسار 

=بس إنت عرفت جابر النجار ده منين 

سامي بهدوء

=يعني أكيد واحد زي يامن عنده أعداء كتير واللي سمعته بقا إن جابر ده أكبر منافس ليه وعايز يدمره بأي طريقة فعلشان كده مستحيل يرفض عرض زي ده

أومأت بهدوء وهي تفكر مليا في أمر ذاك الرجل

قاطعه زكي بهدوء

=بس قبل أي حاجة أنا عايز فلوسي أنا جبتلكم اللي أنتم عاوزينه أنا كده خلصت خلاص

سامي بهدوء وهو يعطيه أمواله

=اتفضل يا سيدي كده أنت خلصت شغلك معانا تقدر تمشي

أومأ بهدوء وهو يبتسم له ببرود وأخذ أمواله وخرج

كادت هايدي أن تغادر هي الأخرى ولكنه منعها

سامي بهدوء

=إنتي راحة فين جابر جاي دلوقتي اقعدي علشان تقابليه معايا

أومأت بالموافقة وهي تجلس مكانها تفكر بهدوء فهي لم يكن بحسبانها أن يامن قد يخسر جميع أمواله

ولكنها نفضت تلك الأفكار عنها وعينيها تشع بالحقد وهي تتذكر ما فعله معها وكيف تركها وفضل إمرأة أخرى عليها 

رأت رجل في آخر عقده الرابع بقترب منهم بخطوات هادئة ومعالم التقدم في السن تظهر جليا على ملامحه

وقف سامي بهدوء وهو يمد يده مصافحا إياه واتجه لهايدي التي وقفت بدورها لتسلم عليه

وبعد تبادل التحية جلس مكانه بهدوء

جابر بهدوء وملامحه تقطر خبثا

=فين الورق المطلوب

مد سامي يده بهدوء وهو يعطيه الأوراق المطلوبة

=اتفضل طلبك اللي أنت جاي علشانه

ابتسم بخبث وهو ينظر بداخل الأوراق

=تمام أوي كده ولكنه أكمل بشر بس صدقني أنا لو خسرت الصفقة دي بسببك مش هيكفيني موتك

إذا كان يامن داخل فيها بكل السيولة اللي معاه فأنا

داخل باللي ورايا وقدامي

سامي بهدوء مبتسماً بشر

=لا متقلقش الصفقة دي هتبقى من نصيبك بس إحنا هيبقى لينا نصيب فيها

فأومأ له بهدوء وبعد انتهائهم من حديثهم واتفاقهم على كل شيء وقف جابر من مكانه وهو يتجه للخارج

هايدي بقلق شديد

=إنت واثق في الراجل ده

سامي بهدوء

=لو مكنتش واثق فيه مكنتش قابلته

*****.........

كان واقفاً أمام المرآة وهو يرتب خصلات شعره السوداء الكثيفة مد يده بهدوء ناحية زجاجة عطره

ولكن فاجأته اليد التي منعته 

ليل بابتسامة هادئة وهي تقدم له علبة هدايا ملفوفة بشكل أنيق 

=اتفضل هدية عيد ميلادك ثم أكملت بحرج ووجهها محمر بشدة المفروض كنت أقدمها امبارح بس نسيت

يامن بهدوء وهو يبتسم بخبث مقررا إحراجها أكثر

= طيب إنتي احمريتي زي الفراولة كده ليه وبعدين أنا مش عايز هدايا كفاية هدية امبارح

وغمز لها في نهاية كلامه شعرت بالخجل الشديد من كلماته الوقحة 

ولكنها أجابت بشراسة وهي ترفع حاجبها الأيسر بأناقة سحبت الهدية لحضنها

=تصدق إني غلطانة إني اتكلمت معاك 

لم يرد عليها لكنه فاجأها وهو يقوم بسحب الهدية من يدها يفتحها بهدوء وعلى وجهه ابتسامة مشاكسة نظر لزجاجة العطر الفاخرة الموجودة بداخلها فقربها من أنفه يستنشق رائحتها ابتسم بإعجاب شديد

يامن بهدوء وهو يبتسم لها ينثر القليل العطر على ملابسه

=زوقك في العطور روعة يا ليلي

لكن رائحتك ستظل أجمل من أجمل عطر بالنسبة لي

فرحت بشدة لأن هديتها نالت إعجابه جذبها بهدوء

من يدها

يامن بمشاكسة

=ليل إنتي كنت عمالة تقولي هنتأخر دلوقتي إنتي اللي مأخرنا

شهقت بصدمة وهي تنظر للساعة في هاتفها فوجدتها تخطت العاشرة 

ليل بفزع

=يا نهار أبيض الساعة داخلة على حداشر ثم نظرت له بغضب على فكرة إنت اللي مأخرنا مش أنا

ضحك بشدة على تعبيرات وجهها الفزعة

يامن وهو ما زال مبتسماً

=ليلي أنا المدير أتأخر زي ما أنا عايز  يلا يا ستي هننزل دلوقتي ولا تزعلي نفسك

نظرت له ببرود فاقترب منها مقبلا جبينها وهو يبتسم

فأبتسمت هي الأخرى على فعلته 

مد يده بهدوء يمسك يدها وأصابعه تتخلل أصابعها

محتضنا ايها بداخل كفه ثم توجه بهدوء نحو المصعد

وهي تسير بجواره تتأمل شكل أيديهم المتشابكة بابتسامة عاشقة

*****......

راغب بهدوء مستغرباً من تغيير قراره المفاجئ

=بس إنت مش قولت التنفيذ هيبقى لما ييجي هنا

ليه غيرت رأيك فجأة

رد عليه بخبث

=لا الميعاد الجديد أنا ضامنه أكتر وبعدين مش عايز أسيب أي حاجة للظروف لازم المناقصة دي ترسى عليا وإلا هننتهي

راغب بهدوء وهو يتحدث في هاتفه

=التنفيذ هيبقى الساعة كام ويوم إيه

رد عليه بخبث

=هيبقى بكرة بليل  علشان عنده فرح

راغب باستفسار وهو يبتسم بفرح

=طيب وإنت إيه اللي أكدلك المعلومة دي يا جابر

ما يمكن ما يروحش

رد عليه جابر بخبث

=ما أنا اللي مديني المعلومة دي واحد من جوا الشركة فمتقلقش حتى لو حصل غلط كله هيتنفذ زي ما إحنا عايزين وبكده حتى لو كان هو اللي هياخد المناقصة فده مش هيحصل غير كده بقا أنا معايا الورق بتاع العرض بتاعه والمشروع 

راغب باستغراب شديد فهو أكثر من يعلم بأن يامن لا

يفصح عن أي شيء في العمل حتى الأوراق يحتفظ بها لنفسه فهو شريك له منذ أكثر من سنة ونادراً ما يستطيع الحصول على أي معلومة منه

=بس مين اللي وصلك للورق ده

جابر بهدوء وكلماته تقطر خبثا

=قريب مراته هو اللي جابها ليا بنفسه ...... وأخذ يقص عليه ما حدث بالتفصيل

راغب بهدوء وهو يشعر بانقباض قلبه خوفاً من هذا الرجل فعندما تعرف عليه أول مرة لم يعتقد أنه بمثل هذه الخطورة لذا ينبغي عليه الحذر منه أكثر من ذي قبل

=لا ده إنت يتخاف منك

أطلق جابر ضحكة صاخبة 

جابر بهدوء ونبرة مبطنة بالتهديد 

= ده بس علشان اللي يفكر يلعب معايا يعرف أنا أقدر

أعمل فيه ايه سلام بقا وعلى ميعادنا

أومأ راغب بهدوء وهو يودعه

=سلام يا جابر

****......

كان شاردا في أمر المناقصة فهو يخشى تذهب هذه المناقصة من بين يديه أفاق من شروده على صوت هاتفه يعلن وصول إتصال هاتفي من الشركة التي تقدم عرض المناقصة فتح الإتصال

يامن بهدوء وثبات

=ألو 

رد عليه الطرف الآخر

=إزيك يا يامن بيه إحنا تبع شركة.....آسف إني ببلغك خبر زي ده بس إحنا أجلنا إعلان نتيجة المناقصة

لأن صاحب الشركة بيمر بظروف صحيفة صعبة

وأول ما يفوق منها هيعلن مين أخد المناقصة على طول بنعتذر مرة تانية بس موضوع زي ده خارج عن إرادتنا وحضرتك عارف إن قرار زي لازم رئيس مجلس الإدارة هو اللي ياخده

أومأ يامن وهو يرد عليه بثقة وهدوء

=تمام وأنا منتظر النتيجة مش هسحب العرض بتاعي وبلغ سلامي لرئيس مجلس الإدارة وإني بتمناله إنه يقوم بالسلامة

أتاه الرد من الجهة الأخرى

=يوصل يامن بيه مع السلامة

ودعه يامن بهدوء وهو يغلق هاتفه يزفر بشدة كان على الأقل ارتاح قليلاً من هذا التوتر ولكن ليس لديه حل آخر سوى الإنتظار

رفع سماعة المكتب عندما سمع صوتها شعر بسكون

قلبه

يامن بهدوء

=ممكن تجبيلي فنجان قهوة وتيجي

ليل بهدوء وهي ترد عليه

=ثواني وهيبقا عند حضرتك

ابتسم بنفسه على احترامها لقاونين العمل فهي مجدة جدا في عملها لا تتخطى حدودها معه بالكلام في داخل الشركة على النقيض تماماً عندما يكونان بمفردهما

يامن بهدوء وهو يبتسم بشدة

=تمام مستنيكي

ابتسمت بشدة وهي تتجنب الرد عليه

أغلقت سماعة الهاتف متوجهة لتعد له قهوته ..........

بعد مدة سمع صوت دقات على باب مكتبه

يامن بهدوء وهو يبتسم اشتياقا لرؤيتها

=اتفضلي

دخلت بهدوء وهي تقدم له فنجان قهوته 

ليل بتذمر محبب لقلبه

=أنا مش عارفة إنت بتستحمل طعم القهوة المرة دي إزاي

حمل فنجان القهوة من يدها وهو يتذوقها متلذذا بطعمها

يامن بابتسامة عاشقة وهو ينظر لعينيها

=محال أن تحتفظ القهوة بمراراتها عندما تعدها إمرأة صنعت من سكر وطعمها هو شهد العسل 

كذلك عندما دخلت إلي حياتي 

أذهبتي مراراها بحلاوتك وصفاء قلبك ونقاء روحك

نظرت إلى الأرض بخجل شديد من حلاوة كلماته وأثرها الرائع على روحها

ليل وهي تحول تغيير الموضوع فقالت بمزاح

=يامن إنت كان نفسك تطلع شاعر بس مجموعك

ما لحقش ولا ايه

ابتسم بعشق وهو يقف من مكانه متجها لها يرفع رأسها بأصابعه متأملا عينيها 

يامن بصوت عميق يخرج ما به ما يجيش به من أحاسيس متضاربة

=أنا عمري ما كنت ولا هبقا شاعر لحد غيرك نظرة عيونك بتلهمني الكلام

ابتسمت بشدة تلك الفراشات التي تحلق في معدتها لم تتوقف عن الشعور بها منذ الليلة الماضية  

فقامت بلف زرعيها حول جزعه تحتضنه بشدة

ليل بصوت ناعم وابتسامة مرحة

=كان نفسي أبقا زيك وأقولك كلام حلو وكده بس لسه بتعلم منك يعني  

أبعدها بلطف عنه وهو ينظر لعينيها 

يامن بهدوء

=بما إن خلاص مفيش شغل والساعة بقت تلاتة يلا نطلع

ليل باستفسار وهي تنظر لعينيه 

=مش المفروض نبقا بنجهز كل حاجة علشان بكره

يامن بابتسامة هادئه

=المناقصة اتأجلت.....وأخذ يقص عليها ما حدث بهدوء

بعد انتهائه أومأت له بتفهم ووضعت كفها على كتفه

ليل بصوت حاني

=متقلقش كل حاجة هتبقى تمام

نظر لها بابتسامة مؤكدا كلامها

بعدها بدقائق خرجا من الغرفة اتجهت هي لجمع أشيائها بينما انتظرها هو بهدوء 

بعد انتهائها إلتفت له ومدت يدها له ابتسم بهدوء وهو يحتوي كفها الصغير بين خاصته ثم توجه للمصعد متجها لشقته

****......

أسدل الليل ستائره لكن الليلة كانت مختلفة فكانت السماء صافية بشدة والقمر يشع بضوءه الفضي 

والنجوم متلألئة من حوله بأنوارها وهناك فقط إضاءة خافتة تضيئ المكان من حولهم

كان جالساً على الأريكة بينما هي تضع رأسها على فخذه وأصابعه تتخلل شعرها الناري

لا تعلم ما الذي جعل هذا السؤال يقفز برأسها فجأة

ليل بهدوء 

=يامن إنت عرفت كام واحدة قبلي أو بمعنى أصح حبيت كام واحدة

يامن بهدوء وهو يبتسم وما زال يمرر أصابعه في شعرها

=أنا أقدر أقولك إني عرفت في الست سنين اللي فاتوا بعدد شعر راسي زي ما بيقولوا

نعم لقد شعرت بالغيرة بداخله ولكنها قالت بهدوء

=عمرك حبيت واحدة منهم

ابتسم بشدة على كلماتها فهو يعرف أين سينتهي بهم المطاف ولكنه رد عليها قائلا

=أنا ممكن أكون أعجبت بواحدة أو اتعلقت بيها لكن محبتهاش

عضت على شفتيها بغضب ليل بغيظ

=طيب ليه عرفت الستات دي كلها وافرض مثلا إنك كنت معجب بيا بس زي ما بتقول مش بتحبني

ابتسم يامن بعشق لها وهو يمد يده يحرر شفتيها من بين أسنانها 

ولكنه تحدث بألم نابع من روحه

=الوحدة كانت السبب بمعنى أصح كنت بدور على حد يملى الفراغ اللي والدتي سابته بعد موتها محمود مكنش موجود وقتها ومقدرش ألومه لأنه كان بيحاول على قد ما يقدر يخلي الشركة واقفة على رجليها لأن كنت سبت كل حاجة 

لكنه ابتسم في نهاية كلامه وهو ينظر لعينيها وقام بسحب يده يضعها مباشرة فوق قلبه قائلا

=لكن لا تشكي يوماً في عشقي لكي

فكل إمرأة مرت في حياتي كانت مجرد نزوة 

أو شهوة عابرة تنتهي بمجرد قضائها

أما أنتي فعشقي لكي هو عشق سرمدي أبدي لا ينتهي أبدا

ليس عشقا لشهوة جسد ينتهي بالمرور الوقت

بل هو عشق سرمدي أزلي

لأن ما يغذي هذا العشق هو 

همساتك الحانية

لمساتك الرقيقة

أنفاسك العبقة

وروحك النقية

دعت ربها في سرها أن يحفظه لها فقلبها سينفجر من فرط عشقها لهذا الرجل لا تجد له شبيهاً أو نظير

ليل بهدوء وهي تبتسم له بعشق تعتدل في جلستها حتى أصبحت عينيها مقابلة لعينيه وهي تمرر أناملها الطويلة على خده برقة

=تعرف حاجة أنا مستحيل أسيبك في يوم من الأيام ولا هقدر أفكر في كده،عمري ما هسيبك لوحدتك 

هفضل معاك على الرغم من أي حاجة وعد مني إني هفضل جنبك لآخر نفس فيا 

لقد علم في هذه اللحظة كم من الوقت أضاعه من حياته وهي بعيدة عنه فهو يعلم مدى رقي ونقاء هذه المشاعر التي يشعران بها 

احتضنها بشدة وهو يمرر أنفه على عنقها يشتم رائحتها التي أصبح مدمنا عليها

ابتعدت عنه بهدوء وهي تبتسم له تنظر لملامحه الوسيمة تتأملها

أعادها مرة أخرى لتنام على ساقه بقيا على على هذا الوضع حتى الساعات الأولى من الصباح يتحدثان،

يحكى لها المواقف المحرجة التي مر بها في حياته ،يشاركها كل تفصيلة من حياته لم تكن موجودة بها 

******......

استيقظت من نومها وهي تشعر بفراغ بجوارها فتحت عينيها بهدوء وهي تنظر لمكان نومه باستغراب فهي لم تجده بجوارها نظرت إلى هاتفها بهدوء فقفزت من مكانها بفزع وهي تجد الساعة السادسة مساءً لا تعلم كيف نامت كل تلك المدة فهي لم تشعر بأي شيء 

قفزت في عقلها أنوار الإنذار وهي تتذكر أن اليوم هو حفل زفاف نور وقد وعدتها بأنها ستكون أول الحاضرين توجهت بسرعة للحمام لتأخذ حماما سريعا

وهي تشعر بالتوتر فهي لم تجهز فستانها بعد بل لم تقرر حتى وليس أمامها الكثير من الخيارات

المتاحة فهي لم تحضر معظم ملابسها فما لديها هنا لا يتعدى ثلاثة فساتين ......

بعد انتهائها من حمامها دخلت الغرفة بهدوء وهي تقرر بسرعة ماذا سترتدي

ولكنها تفاجأت بوجود صندوق أسود مغلف بطريقة أنيقة وهناك بطاقة موضوعة فوقه مكتوب عليها بخط يده 

=هذه لك يا من عشها قلبي ارتدي ما بداخلها

فتوجهت نحوه تفتحه بهدوء صدمت عندما رأت ذاك الفستان أمامها فروعته وبساطته خطفت أنفاسها 

معه جميع مستلزماته سحبت الفستان بهدوء وهي تضعه فوق جسدها فكان باللون السماوي الفاتح يبرز لون عينيها، بطبقات من القماش الشفاف يضيق حتى خصرها وبعدها ينزل باتساع، أكمامه واسعة بشدة وهناك فتحة صغيرة على شكل مثلث عند العنق 

وقفت أمام المرآة بعد انتهائها من ارتداء ملابسها ووضع زينتها أطلقت لشعرها العنان على ظهرها 

وهي تجمع خصلتين بمشبك أنيق خلف رأسها تاركة بعض الخصلات تتساقط على وجهها مما أعطاها مظهراً أكثر جاذبية 

سمعت باب الغرفة يفتح بهدوء لم تلتفت له نظرت له بهدوء من خلال المرآة بابتسامة جذابة وهي تراه بكامل أناقته في تلك البدلة السواء التي تظهر تفاصيل بنيانه القوي

اقترب منها بهدوء وهو يبتسم بعشق 

ليل بهدوء

=كنت فين لما صحيت مكنتش موجود وبعدين

ما قومتنيش من النوم ليه 

يامن بابتسامة هادئة

=محبتش أصحيكي من النوم وإنتي أصلا كنتي مرهقة وما نمتيش طول الليل

لفت نظرها تلك العلبة الزرقاء المخملية التي يمسكها ييده

قام بإزاحة شعرها من فوق عنقها وهو يخرج ذاك العقد الماسي من العلبة يضعه فوق عنقها وأنفاسه تلفح رقبتها بعد انتهائه قام بوضع قبلة طويلة على عنقها 



شعرت بانسحاب أنفسها وهي تشاهد انعكاس صورتهم في المرآة أمامها 

قام بلف ذراعه حول خصرها جاعلا إيها تستند على صدره الصلب وهو ينظر بداخل عينيها في المرآة 

بإبتسامة رائعة 

قام لفها باتجاهه حتى أصبحت مواجهة له فأخذ يلبسها الأقراط وأنفاسه تلفح بشرتها

شعرت بالاضطراب والخجل من قربه الشديد منها 

ابتسم بخبث عندما شعر بأنفاسها المضطربة

يرى مدى تأثير قربه عليها

مد يده بداخل جيب سترته الداخلي يخرج علبة مخملية صغيرة كاد فكها أن يسقط أرضاً من شدة دهشتها فكان لون الحجر الخاص به مقاربا بشدة للون عينيها تأملت الخاتم ثم نظرت له وعينيها ترسل له عبارات الشكر قبل أن تنطق بها شفتيها



بعد انتهائه قرب يدها من شفتيه يقبلها بعشق

رجع عدة خطوات وهو ما زال ممسكاً بيدها يتأملها

كأنها معجزة إلهية 

ليل بهدوء وابتسامة واسعة

=أنا مش عارفة أشكرك إزاي أو أقولك ايه

يامن بابتسامة عاشقة

=مش محتاجة تشكريني أو تقولي أي حاجة كفاية إنك جنبي

وأكمل بصوت عميق 

=لو كنت أعرف إن الفستان هيبقا بالجمال ده عليكي مكنتش جبته ولكنه أكمل بس في حاجة مش عجباني

ليل باستغراب وهي تنظر لنفسها

=ايه اللي مش عاجبك فيا 

جذبها بقوة ناحيته وهو يحيط بخصرها 

يامن بخبث

=هو أنا مش قولت قبل كده إن الروچ ميتحطش

وقبل أن تستوعب كلماته كان قد انقض على شفتيها

يقبلها بشغف شديد وكأن حياته تعتمد على هذه القبلة 

أفاقت من صدمتها وهي ترفع يدها تحيط بعنقه تقربه منها

ابتعد عنها بهدوء وهو ينظر ملامحها الجميلة نظرت له بخجل شديد ولكنها فاجأته بردها

ليل بتزمر وغيظ 

= ينفع كده بوظت منظري

ابتسم بمشاغبة وهو يمد يده بمنديل يمسح لها المتبقي على شفتيها

يامن بخبث وهو ينظر لعينيها وبنبرة ذات مغزى

=كلمة كمان من شفايفك الحلوة دي وصدقيني ولا إحنا رايحين فرح ولا هنخرج من هنا

شهقت بصدمة من وقاحته ووجها محمر بشدة

ليل بهدوء قدر الإمكان وهي تسحبه من يده متوجهة نحو باب الشقة

=كفاية إن إحنا متأخرين الساعة بقت تسعة يعني ممكن نوصل الفرح على الساعة عشرة

ضحك بشدة على خجلها وتهربها منه 

خرجا من المصعد بهدوء وهو يقبض على كفها متوجهين للسيارة وانطلق بسرعة نحو وجهته

*****........


دخل لقاعة الزفاف بهدوء وهي تتعلق بيده تتأمل المكان والحاضرين بابتسامة هادئة وقع نظرها على

نور الجالسة على مقعدها تتلقى التهاني من الحضور

اقتربت من أذن يامن بشفتيها

ليل بصوت عالي حتى يتمكن من سماعها بسبب صوت الأغاني العالية

=أنا هروح أسلم على نور 

أومأ لها متفهما وهو يتوجه معها لمكان جلوس العروسين 

ليل بابتسامة واسعة وهي تحتضن نور

=ألف مبروك يا نور

نور بفرحة حقيقية وهي تحتضنها

=الله يبارك فيكي يا ليل كنت هزعل جدا لو محضرتيش النهارده

ابتعدت عنها بهدوء وهي تبتسم لها تفسح الطريق ليامن كي يهنأها هو الآخر

يامن بهدوء وهو يمد يده بابتسامة 

=ألف مبروك يا نور

نور بهدوء وهي تبتسم

=الله يبارك فيك يا يامن بيه

نور وهي تشير لزوجها بابتسامة تظهر مدى سعادتها

=أحمد جوزي ثم أشارت ليامن وليل وهي تقول

يامن بيه مديري في الشغل ومدام ليل مراته

أومأ بهدوء وهو يبتسم لهم ومد يده لمصافحة يامن 

الذي هنأه بهدوء....

جلس على أحد الطاولات الفارغة وهي تجلس بجواره بابتسامة هادئة تتأمل ملامح السعادة على معظم الحاضرين 

نظر لساعته بهدوء فوجدها تخطت الحادية عشرة 

انحنى وهو يقرب شفتيه من أذنها حتى تسمعه

يامن بهدوء

=تحبي نمشي دلوقتي ولا نستنى كمان شوية

ليل بهدوء وهي تقف من مكانها فبتأكيد هو مرهق بشدة فهو لم ينم طوال الليلة الماضية كما أنه كان لديه الكثير من العمل

=يلا بينا

أومأ لها بهدوء وهو يقف هو الآخر يمسك يدها متوجها خارج قاعة الزفاف ولكن قبل أن يركب سيارته استوقفه شاب

الشاب بصوت عالي

=يا أستاذ

إلتفت له يامن بهدوء فهو لا يعرفه ولم يراه من قبل

يامن بهدوء

=اتفضل يا...

الشاب بسرعة وهو يمد يده ليامن

=علاء 

صافحه يامن بهدوء وهو ما زال مستغرباً ماذا يريد منه فقال

=أهلا يا علاء كنت عايز حاجة 

علاء بحرج وصوت هادئ

=أنا عارف إنه مش الوقت المناسب أو المكان المناسب بس أنا معجب جدا بأخت حضرتك وكنت عايز آخد ميعاد علشان أجي أتقدم رسمي من ساعة ما دخلت الفرح وهي خطفت قلبي

لم يلاحظ ذاك المسكين الوحش الواقف أمامه وعيناه التي إحمرن من الغضب عروق رقبته نافرة بشدة

أما ليل فوقفت تتابع المشهد الذي أمامها بصدمة

يامن بصوت هادئ وعيناه تطلق سهاما وليس نظرات

=بتطلب إيد أختي وكمان هي خطفت قلبك صح

ده أنا اللي هخطف روحك يا بعيد

انقض عليه يلكمه بقوة وهو يشعر بالغيرة تنهشه من الداخل همن هذا الذي يتجرأ على أن ينظر لإمرأته

ليل بصراخ وصوت عالي وهي تحاول جذبه

=يامن علشان خاطري كفاية ابعد عنه

هتومته في إيدك حرام عليك

ابتعد عنه بغضب وهو يجذبها من ذراعها يدخلها للسيارة ثم أغلق الباب خلفها بعنف وهو يتجه لمقعده

منطلقا بسرعة تاركاً الآخر مرميا على الأرض يتألم بسبب لكماته العنيفة

كانت تعض على خدها من الداخل حتى تمنع نفسها من الضحك لكي لا تزيد الطين بلة

ليل وهي تحاول عدم إفلات ضحكتها

=يامن إنت متضايق

نظر لها ببرود وهو يجيب بصوت غاضب

=لا المفروض أتبسط إن في واحد جاي يطلبون إيد مراتي

ابتسمت بشدة على غيرته فكت حزام الأمان وهي تتحرك مقربة شفتيها من خده تقبله بهدوء وهي تضع يدها على كتفه

ليل بصوت هادئ وابتسامة محاولة تهدأته

=إنت قولتها بنفسك.....

ولكن قبل أن تكمل كلامها صرخت بفزع وهي تسمع صوت إطلاق النار من سيارة آتية من الإتجاه المعاكس لهم

لم يعلم يامن كيف ظهرت تلك السيارة أمامه فجأة 

فأصبح 

 ولكن كل خوفه كان عليها 

يامن بصوت عالي

=ليل وطي وإوعي تطلعي غير لما أقولك

أخرج هاتفه بسرعة وهو يتصل على عادل وهو يحاول الهروب منهم والسيطرة على السيارة 

بمجرد أن فتح عادل الخط سمع صوت يامن الغاضب

يامن بصوت عالي

=عادل أنا على طريق.....وفيه ناس بيضربوا نار 

ولكن قطع هذا الإتصال تلك الرصاصة التي إخترقت زجاج السيارة وفي نفس اللحظة انطلقت صرخة مدوية من ليل وهي تنظر لبقعة الدماء التي تتسع وسقطت مغشياً عليها

فقد يامن تركيزه وهو لا يستطيع السيطرة على السيارة فانحرفت بشدة مصتدمة بقوة في أحد الأشجار على جانب الطريق ........


تكملة الرواية من هنا


بداية الروايه من هنا


قبل ماتخرجوا اتفضلوا الروايات الكامله من بداية الروايه من هنا

 هنا 👇❤️👇❤️👇

 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

  روايات كامله وحصريه 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


1- روايةبداية الروايه من هنا


 اتجوزت جوزي غصب عنه


2- رواية ضي الحمزه


3- رواية عشق الادهم


4 - رواية تزوجت سلفي


5- رواية نور لأسر


6- رواية مني وعلي


7- رواية افقدني عذريتي


8- رواية أحبه ولكني أكابر


9- رواية عذراء مع زوجي


10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

11- رواية صغيرة الايهم


12- رواية زواج بالاجبار


13- رواية عشقك ترياق


14- رواية حياة ليل


15- رواية الملاك العنيد


16- رواية لست جميله


17- رواية الجميله والوحش


18- رواية حور والافاعي


19- رواية قاسي امتلك قلبي


20- رواية حبيب الروح


21- رواية حياة فارس الصعيد


22- سكريبت غضب الرعد


23- رواية زواجي من أبو زوجي


24- رواية ملك الصقر


25- رواية طليقة زوجي الملعونه


26- رواية زوجتي والمجهول


27- رواية تزوجني كبير البلد


28- رواية أحببت زين الصعيد


29- رواية شطة نار


30- رواية برد الجبل


31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

32- رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة


33- رواية وقعتني ظبوطه


34- رواية أحببت صغيره


35- رواية حماتي


36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب


37- رواية ضابط برتبة حرامي


38- رواية حمايا المراهق


39- رواية ليلة الدخله


40- سكريبت زهرة رجل الجليد


41- رواية روح الصقر


42- رواية جبروت أم


43- رواية زواج اجباري


44- رواية اغتصبني إبن البواب


45- رواية مجنونة قلبي


46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق


47-  رواية أحببت طفله


48- رواية الاعمي والفاتنه


49- رواية عذراء مع زوجي


50- رواية عفريت مراتي


51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

52- رواية حورية سليم


53- رواية خادمه ولكن


54- سكريبت لانك محبوبي


55- رواية جارتي وزوجي


56- رواية خادمة قلبي


57- رواية توبه كامله


58- رواية زوج واربع ضراير


59- نوفيلا في منزلي شبح


60- رواية فرسان الصعيد


61- رواية طلقني زوجي


62- قصه قصيره أمان الست


63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب


64- رواية عشق رحيم


65- رواية البديله الدائمه


66- رواية صراع الحموات


67- رواية أحببت بنت الد أعدائي


68- رواية جبروتي علي أمي


69- رواية حلال الأسد


70- رواية في منزلي شبح


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده


72- رواية عذراء بعد الاغتصاب


73- رواية عشقتها رغم صمتها


74- رواية عشق بعد وهم


75- رواية جعله القانون زوجي


76- رواية دموع زهره


77- رواية جحيم زوجة الابن


78- رواية حين تقع في الحب


79- رواية إبن مراته


80- رواية طاغي الصعيد


81- رواية للذئاب وجوه أخري


82- رواية جبل كامله


83- رواية الشيطانه حره طليقه


84- حكاية انوار كامله


85- رواية فيروزة الفهد


86- قصة غسان الصعيدي


87- رواية راجل بالاسم بس


88- رواية عذاب الفارس


89- رواية صليت عاريه


90- رواية صليت عاريه


91- رواية زين وليلي كامله


92- رواية أجبرني أعشقه


93- رواية حماتي طلعت أمي


94- رواية مفيش رحمه


95- رواية شمس العاصي الجزء الاول كامله


96- رواية الوفاء العظيم


97- رواية زوجوني زوجة أخي


98- قصص الانبياء كامله


99- سكريبت وفيت بالوعد


100- سكريبت جمعتنا الشكولاته الساخنه


101- سكريبت سيف وغزل


102- رواية حب الفرسان الجزء الثالث

103- رواية رهان ربحه الأسد


104- رواية رعد والقاصر


105- رواية العذراء الحامل


106- رواية اغتصاب البريئه


107- رواية محاولة اغتصاب ليالي


108 - رواية ملكت قلبي


109 -  رواية عشقت عمدة الصعيد


110- رواية ذئب الداخليه


111- رواية عشق الزين الجزء الاول

112- رواية زوجي وزوجته


113- رواية نجمة كيان


114- رواية شوق العمر


115- رواية أحببتها صعيديه


116- رواية أحتاج إليك كامله


117- رواية عشق الحور كامله


118- رواية لاعائق في طريق الحب

119- رواية عشق الصقر


120- قصة ليت الليالي كلها سود


121- رواية بنت الشيطان


122- رواية الوسيم إبن الحاره والصهباء

123- رواية صغيرتي الجميله


124- رواية أخو جوزك


125- رواية مريض نفسي


126- رواية جبروت مرات إبني


127- رواية هكذا يكون الحب


128- رواية عشق قاسم


129- رواية خادمتي الجميله


130- رواية ثعبان بجسد امرأه


131- رواية جوري قدري


132- رواية اجنبيه بقبضة صعيدي


133- رواية المنتقبه أسيرة الليل


134- رواية نجمتي الفاتنه


135- رواية ليعشقها قلبي


136- رواية نور العاصي


137- رواية من الوحده للحب


138- رواية أحببت مربية ابنتي


139- رواية جوزي اتجوز سلايفي الاثنين





تعليقات

close