القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أحفاد الجارحي ترويض الشرس الجزء الخامس الفصل الاول بقلم آيه محمد رفعت رواية أحفاد الجارحي ترويض الشرس الجزء الخامس البارت الاول بقلم آيه محمد رفعت

 رواية أحفاد الجارحي  ترويض الشرس الجزء الخامس الفصل الاول بقلم آيه محمد رفعت

رواية أحفاد الجارحي  ترويض الشرس الجزء الخامس البارت الاول بقلم آيه محمد رفعت

رواية أحفاد الجارحي  ترويض الشرس الجزء الخامس الجزء الاول بقلم آيه محمد رفعت

رواية أحفاد الجارحي  ترويض الشرس الجزء الخامس البارت الاول بقلم آيه محمد رفعت


رواية أحفاد الجارحي  ترويض الشرس الجزء الخامس الفصل الاول بقلم آيه محمد رفعت

أحفاد_الجارحي5.....(#ترويض_الشرس!!....).. 

              الفصل_الأول.. 

قاطع سكنة الليل المظلم ستار الشمس الزاهي، لتجدد مداومة عرش سلطتها ليومٍ جديد، فتدللت أحدى خيوطها لتلامس قبة القصر العتيق، فغمرته بدفئها واحتدت في كرمها حتى بات الأمر مزعج لهؤلاء الغافلون بحديقة القصر المفتوحة، حول مقاعدهم المحاطة بطاولةٍ تحمل عدد مهول من الأوراق والملفات ولكلًا منه حاسوبه الشخصي، فضمت الطاولة ثلاث حاسوب أحدهم يخص "رائد" الذي يحتضنه بنومٍ وإرهاق جعله لم يشعر بليلٍ أسدل جلبابه الأسود عليه وعلى من يتمدد لجواره، فلم يغلبه شبح النوم فحسب بل سيطر على "ياسين" و"أحمد" الغافل لجواره بعدما قضوا الليل معًا للعمل على صفقة هامة ومعقدة وكل "عدي" بها "رائد"، وحينما لم يستطيع أن يجد مخرج لما يقابله من معاضل وخيمة، لجأ لأبرعهم مكرًا واحترافًا في عمله، ولم تكن ظنونه خاطئة فبعد ساعات طويلة استطاع"ياسين" و"أحمد" منحه الخيارات المناسبة، والحسابات اللازمة لربح تلك الصفقة الصعبة، فقضى ليله بأكمله ينصت لتعليماتهما، حتى غفاهم صباح موحد للجميع، بدأت أشعة الشمس تحتد وخاصة مع اقتراب الهاجِرة، فقطب "أحمد" حاجبيه بانزعاجٍ لم يتركه الا حينما استجاب لذلك الأمر الحاسم، فبدأ بفتح عينيه تدريجيًا، وهو يقاوم صداع رأسه وإرهاق جسده لنومة لم تكن بالمريحة بالمرةٍ، أخفض ساقيه عن المقعد ثم استقام بجلسته وهو يفرك جبينه بتعبٍ، وحينما بدأ بالاستيقاظ، هز مقعد من يجاوره وهو يناديه: 

_ياسين.

واستدار بوجهه للاتجاه الاخر وهو يرفع من صوته المنزعج: 

_رائــد. 

فتح كلًا منهما عينيه بانزعاجٍ، فتراجع  "ياسين" بجسده بعيدًا عن الطاولةٍ التي ضمها طوال الليل، وخرج صوته الناعس شبه مسموع: 

_هي الساعة كام دلوقتي؟ 

حل أحمد جرفاته عن رقبته بضيقٍ، ثم حل ازرر قميصه الأسود ورفع أكمامه وهو يتفحص ساعته الفضية: 

_تسعة! 

نهض "رائد" باستياءٍ شديدٍ: 

_يا خبر احنا نمنا هنا ولا أيه؟! 

اتجهت نظرات "ياسين" الحارقة لتحيط به، أيمتلك الجرءة ليعترض على الوقت الذي كان هو السبب به، فدنا منه والأخير يتراجع بارتباكٍ للخلف وخاصة حينما رفع إصبعه وهو يحذره بعنفٍ: 

_لو لمحتك قدامي النهاردة هزعلك... سامعني؟ 

رمش بعينيه مطولًا وهو يردف بحيرةٍ: 

_طب وسهرة بليل؟ 

كز على أسنانه بغيظٍ: 

_حاول تبعد عني النهاردة يا رائد أحسنلك.. 

تساءل ببراءةٍ مصطنعة: 

_ليه بس أنا عملتك أيه؟! 

اتجهت نظرات "ياسين" تجاه " أحمد " وكأنه يشهده على وقاحة ابن عمه، وعاد ليتطلع إليه مجددًا ثم صاح بانفعالٍ: 

_كل يوم نرجع من المقر نص الليل نلاقي واحد فيكم مستنينا بمصيبة والمفروض اننا نحل بلاويه قبل الصبح عشان عدي ميقطعش رقبته، أما احنا بقا محدش بيفكر فينا ده أنا بقالي يومين مشوفتش مراتي وابني يا ظالمة!

تعصبه الشديد الذي لا يليق بشخصه الهادئ كان بمثابة انذار بخطرٍ عظيم، فجذب "رائد"  ، "أحمد" ليكون قبالته، فقال بإرهاقٍ سكن باحمرار عينيه التي لم تذق نومًا هنيئًا منذ اللحظة التي تولى بها "عدي" ادارة المقر: 

_خلاص يا ياسين، اطلع غير هدومك عشان منتأخرش. 

جذبته كلماته الأخيرة عما كان يعتريه، فالتفت تجاهه وهو يتساءل بجديةٍ: 

_نتأخر على أيه! 

تغاضى عن نسيانه لحدثٍ هامٍ هكذا رغم أن ذلك يخالف مكنونات شخصه المثالي، فما يمر به كلاهما يصعب على العقل البشري تحمله: 

_أنت ناسي أن النهاردة هنروح مع عدي نراجع على المكينات اللي وصلت في شحنة الصين ولا أيه! 

ضم مقدمة أنفه بيده وهو يجاهد بالتحكم بأعصابه التي تدفعه لاقتاد ثورة ستفتك بابناء عمه لا محالة، فشيعه بنظرةٍ مشتعلة قبل أن ينحني ليجذب جاكيت بذلته الرمادي، ثم حمل حاسوبه وتوجه للداخل بصمتٍ زرع القلق في نفس " رائد " الذي أشار لمن يقف جواره بتوترٍ: 

_شايف بيبصلي ازاي يا أحمد؟ 

نفث عما بداخله وهو يردد بمللٍ: 

_فكك من شغل الأطفال ده يا رائد. 

وجذب جاكيته هو الأخر، ثم ربت على كتفيه وهو يحثه بابتسامةٍ هادئة: 

_هطلع أغير هدومي أنا كمان،  وأنت اقعد كمل الملف وأنا هخلي حد من الخدم يعملك قهوتك عشان تشتغل بمزاج. 

غمز له بابتسامةٍ ماكرة: 

_أحبك وأنت فاهمني.  

اكتفى بانحناءة رأسه وكأنه يتبعه بطريق مزحه المؤقت قبل أن ينهمك كلًا منهما بعمله الشاق، فتركه "أحمد" واتجه للداخل، بينما جذب "رائد" حاسوبه ثم أخذ ينقل البيانات الهامة للملف بتركيزٍ، خشية من أن يتم نقل معلومة خاطئة قد تجني على ثماره الذي جناها بالكد والتعب.. 

                       ********

تسلل بحذرٍ لغرفته، والابتسامة الفاترة لا تغادر شفتيه منذ أن رأى الأنوار تضيئها وكأنها هي الوحيدة التي تواجه اشراقة شمس هذا الصباح، فاقترب من الفراش بخطواتٍ حذرة فجلس لجوارها وهو يتأملها بنظراتٍ التهمتها الرغبة وجموح المشاعر الدافئة التي يخبأها لها، فابتسم رغمًا عنه وهو يراها تقبض على ريموت الضوء الإلكتروني بين راسغها، فمال عليها "ياسين" ثم حرر الريموت من بين أصابعها  ليغلق الضوء الذي تلجأ له زوجته بغيابه، يعلم جيدًا بأنها لا تخشى الظلام بدونه فقط، بل تخشى هفوة رقيق قد تلمسها وهو ليس بجوارها،  يعلم بأنه مصدر قوتها وسكينة الطمأنينة،  ويحب أن يرى تعلقها الشديد به حتى وإن عنادته وفشلت أن تبدي له ذلك، فبالنهاية تحمل نفس العصب الذي يجري بعروق أخيها الشرس وأبيها الذي بدى يقلق حيال أمرهما. 

أغلق "ياسين" الضوء ثم خلع قميصه عنه وهو يسرع للخزانة ينقي ما يناسبه حتى يستعد على الوقت المطلوب، فجذب أحد الحلى الرسمية الآنيقة، ثم وضعها على الأريكة المجاورة له، وأسرع لحمام غرفته عل حمام دافئ ينعشه قليلًا، وحينما انتهى ارتدى الحلى ووقف يصفف شعره القصير بعنايةٍ، ثم جذب البرفنيوم الخاص به ليضعه على قميصه مستهدفًا رقبته. 

ألقى على ذاته نظرة أخيرة قبل أن يتجه ليغادر غرفته، فتوقف محله حينما وجدها تجلس على الفراش، تحدجه بشراسةٍ ويدها مربعة أمام صدرها وشفتيها تتدلل بطفوليةٍ عابسة، كبح شبح ابتسامة كادت بالظهور على شفتيه، وتساءل بجدية اتيعت صوته الرخيم: 

_مليكة.. أنتِ صحيتي أمته؟ 

أتاه ردها المغتاظ لبروده: 

_من وقت ما حضرتك اتسحبت وطفيت عليا النور.. قال يعني خايف عليا وعايزني أنام بعمق مش عشان تعرف تهرب! 

ضحك رغمًا عنه، فدنا حتى بات قريبًا منها، وقال بحنان نبرته الدافئة: 

_أنا عارف إنك مش بتحبي تنامي في الضلمة بس الشمس منورة الدنيا. 

أبعدت الغطاء عنها، ونهضت عن الفراش لتكن قبالته مثلما ارادت أن تتبع تلك المعركة التي قادتها صباحًا: 

_وأنت يفرق معاك ليل من نهار، أنت حياتك بقت كلها برة القصر وبعيد عني أنا وابنك.

ضم شفتيه معًا بقوةٍ كادت بقطعهما، فلم يكن بذاك الماكر الذي سيحارب وهو يؤكد لها بأنه لم يخطئ، بلى يعلم بأنها أول من يقصر معها ويشعر بالحرج حيال ذلك، غلب توقعاتها حينما ظنت بأنه سيحارب اتهاماتها، ولكنها وجدته يدنو حتى صار قريبًا يقطع المسافة بينهما، فجذبها إليه بيده واليد الأخرى تبعد خصلات شعرها البني عن جمال عينيها الذي اشتاق لتأملهما، تأهبت عينيها لتموج بين شواطئ خاصته، فتدفقت دقاتها تباعًا حينما ضم وجهها بين كفه: 

_أنا عارف يا حبيبتي أني مقصر معاكم، وحاولت إمبارح إرجع بدري عن معادي عشان نخرج أنا وانتِ في مكان خاص بينا بس للأسف رجعت لقيت رائد مستنيني وكان محتاج مساعدتي في حاجة.. أنتي عارفة اني مقدرش أتاخر عنه ولا عن أي حد.. لكن لو عليا فأنا عايز أفضل عمري كله معاكِ.. أنا بحس طول ما أنا بعيد عنك اني في غربة ولازم تعرفي أد أيه بكون متعذب عشان أرجع وأشوفك قدامي.. الكام ساعة دول بيخطفوا مني كل حاجة... ابتسامتي.. روحي.. قلبي.. بيخطفوا عمري كله.

واسند جبهته لجبهتها وهو يهمس بعشقٍ:

_ أنتِ ملكتي قلبي ومبقاش ملكي يا مليكة! 

ارتعش جسدها الذي أعلن التمرد عليها من شدة قربه وكلماته الخبيرة في السيطرة على أحاسيسها ومشاعرها، فلم تستطيع الاعتراض على دفعة عشقه الذي قدمها إليها، سمحت له بأن يخترق خصوصياتها تباعًا، حتى ملكها قلبًا وقالبًا فلم يبالي لكونه متاخرًا، شعر وبتلك اللحظة بأنه يود أن يذهب العمل والشركات والمقر للجحيم، طرد عناء مهماته الثقيلة خلف شرارة عشقه وجموح رغباته التي ذابت أخر حصون عشقهما المؤجل! 

                       *******

الصباح لا يحلو الا بمزيج رائحة القهوة  والشاي الممزوج بالحليب الدسم، لإرضاء أذواق الجميع على المائدة التي تجمعهم، حرصت "دينا" و"ملك"على تنظيم الطاولة استعدادًا لموعد تناول الفطور بالساعة العاشرةصباحا، فسبقن بالتجهيزات قبلها بنصف ساعة، فوقفت كلًا منهن تشرفن على الطعام الذي يتقدم على الطاولة، وما يتم تجهيزه بداخل المطبخ، كان "أحمد" بطريقه لغرفته حتى يبدل ملابسه سريعًا، فانتبه لصوت "ملك" المتلهف لندائه: 

_أحمد. 

توقف عن صعوده الدرج، وعاد ليقف مقابلها وهو يتساءل باهتمامٍ: 

_حضرتك ندهتيني. 

أومأت برأسها وهي تسأله بقلقٍ: 

_فين ياسين وليه مرجعتوش امبارح مع الشباب؟ 

رد عليها بابتسامةٍ لم تفارق وجهها البشوش: 

_لا رجعنا بعدهم بساعة، بس كنا بره بالحديقة بنخلص شوية شغل. 

منحته ابتسامة رقيقة وهي تخبره: 

_طيب يا حبيبي.. اطلع غير هدومك وانزل عشان تفطر معانا. 

أومأ برأسه بخفةٍ وهو يتجه للأعلى بعدما أخبر أحد الخدم بتقدم القهوة لمدمنها الذي يترقب لحظة وصولها بالخارج، وحينما صعد للدرج وجد من يتابعه من الأعلى وهو يرتب جرفاته بانزعاجٍ أمام المرآة الموضوعة على جانبي الدرج العلوي، فما أن صعد تجاهه حتى قال ساخرًا: 

_يا مراحب بابو جميد.. راجع وش الصبح كده ولا همك حد! 

ألقى جاكيته وهو يجيبه بتأففٍ: 

_مش فايقلك على الصبح يا جاسم. 

منحه نظرة متفحصة قبل أن يشير له بشفقةٍ: 

_روح خدلك شاور كده وحصلني تحت في حاجة عملها أخوك المغفل ولازم تعرفها. 

اعتصر وجهه بقبضة يده وهو يتساءل بحدةٍ: 

_عمل أيه سي زفت!! 

بابتسامةٍ واسعة قال: 

_غير وحصلني. 

وكاد بالهبوط للأسفل ولكنه توقف حينما جذبه أحمد وهو يردد باستهزاءٍ: 

_استنى بس.. أنا تقريبًا عشان منمتش كويس بيتهيألي إنك نازل بدري على غير عادتك.. 

أبعد يده عن جاكيته، وعدله بحرصٍ على الا يتلفه، ثم قال بهدوءٍ مضحك: 

_لا أنا بس مليت من دوشة الواد وأمه.. كلوا دماغي على الصبح يا عم. 

كبت احمد ضحكاته بصعوبةٍ وهو يتابع من يقترب منهما ويتلصص على مسمع الأخير، وإذ فجأة وجد ابنه الصغير موضوع بين يديه وصوت حاد يتلقفه كالصفعات التي علت رقبته مرة واحدة: 

_بقى كده.. طيب يا جاسم أنا هوريك.. اتفضل ابنك اهو شوف بقى مين اللي هيربهولك أنا مجتلكش بعيال يا حبيبي.

استدار بالطفل الذي لم يكف عن استهداف وجهه ورقبته بأظافره متعمدًا غرسها بلحم وجهه،فصاح بألمٍ:

_آآه....لا يا داليا متسبنيش مع المتوحش ده أنا آسف.

وركض خلفها وهو يناديها بهلعٍ، ويبعد عنه الصغير وكأنه يحمل قنبلة مؤقتة: 

_استني بس يا حبيبتي... ده أنا كنت بهزر وعهد الله بحبك ومقدرش أستغنى عنك.

وأسرع خلفها للأسفل بينما استكمل أحمد طريقه وشفتيه لم تكف عن الضحك حتى أحمر وجهه. 

                    ******

_رحمـــــة. 

ارتعبت فور سماعها لصوت المتعصب، فحمدت الله مرتين أنها الآن بغرفة أبنائها والا كانت تواجه غضبه الذي لا تعلم سببه إلى الآن، وحينما استمعت لصوت ينادي مجددًا تركت الباب الفاصل بين الغرفتين بينما تتصنت عليه وأسرعت لفراش ابنتها، فركت أصابعها وهي تخبرها بإرتباكٍ: 

_حبيبتي بابا بيناديكِ مش بتردي ليه؟ 

رفعت الصغيرة عينيها عن دفترها الصغير لتجيبها بضيقٍ رغم الابتسامة التي ترسمها، وكأنها مجبورة على رسم الود: 

_يا مامي كل مرة حضرتك بتقوليلي كده ولما بروحله مش بلاقيه عايزني أنا. 

ثم تساءلت ببراءةٍ: 

_أنتي خايفة تروحي؟ 

اخفت خوفها خلف نظراتها الحانقة:

_هخاف ليه يعني!! 

ثم تركتها واتجهت بكل ثقة زائفة تجاه الباب الفاصل بين الغرفتين وفجأة على الصوت بعصبيةٍ سيئة: 

_رحمــــــــــــة! 

تلاشت كل ذرة شجاعة تحلت بها، فهرعت الى فراش ابنها الذي يوزع نظراته بينها وبين حاسوبه بهدوءٍ مميت، بينما تراقب هي باب الغرفة بخوفٍ وترقب، فحانت منها التفاتة جانبية إليه وحينما وجدته يتجاهل ما يحدث معها، فقالت بانفعالٍ: 

_ولا على بالك اللي بيحصل... أنا مش عارفة انا عملت ذنب أيه في حياتي عشان ربنا يبعتلي نسخة من باباك وأنا من الأساس بعاني معاه عشان أقدر أفهمه!! 

ترك "ياسين" الصغير حاسوبه وكتبه جانبًا ثم دنا ليجلس على حافة الفراش وهو يعاتبها باستنكارٍ: 

_محدش بيقول اني شبهه غيرك يا أمي.. مع أني مش شايف فينا شيء مشترك، هو مش قادر يشوف نفسه غير الوحش قولًا ولقبًا.. حقيقي أنا مش عارف حضرتك بتتعاملي معاه ازاي.. لا وبتشبهيني بيه في وجود عظمة البيت ده.. أكيد اني هفرح لو قولتيلي شبه جدك مثلًا لكن بابا معتقدش ده شيء يفرحني! 

جحظت عينيها في دهشةٍ لحواره المرتب الذي اعتادت منه عليه ولكنه كل مرة يثير اعجابها، فقالت بتوترٍ: 

_طب ما تروح أنت تشوفه عايز أيه وتيجي! 

بثباتٍ مخالف لابتسامة مكره: 

_مبنتفقش مع بعض أنا وهو.. الأفضل أن حضرتك تروحي وتشوفيه محتاجك ليه.. خصوصًا اني بتبع تعليمات ياسين باشا وبحاول أكون مسالم معاه. 

بصدمة تساءلت: 

_مسالم معاه!  ... أنت هتقتل أبوك يا ياسين!!!! 

ضحك بصوته كله وهو يجيبها: 

_قتل أيه بس.. زوجك المحترم اللي داخل حرب كبيرة مع الباشا واللي يدخل معاه حرب كأنه بيتعرضلي انا. 

ابتلعت ريقها بصعوبةٍ بالغة: 

_أنت عندك كام سنة يا حبيبي.. أنا ساعات بخاف منك والله. 

عاد لمقعده مجددًا، ثم جذب جاسوبه وهو يتابع دراسته مشيرًا لها: 

_روحي بس شوفيه عايز أيه.. لأن التأخير مش في مصلحتك هيتعصب عليكي أكتر.. ومتخافيش أنا هنا لو سمعتك بتستغيثي هجيلك فورًا وكلها أربع أيام والباشا هيرجع هو وتيتا من رحلة اليخت والدنيا هترجع زي الأول.

لم تستغرب لحديثه الذي يعد متشابهًا لرجلًا ناضجًا عكس تؤامه وابنتها "رحمة" تعيش طفولتها بكل ما تحمله معنى الكلمة، تركته ولم تعلق حتى على جملته الأخيرة فهي تعلم بأنه على تواصل مستمر ب"ياسين الجارحي"، الشيء الذي لا يصدق أنه أقرب إليه من زوجها ذاته! 

                        *******

قاومت رعشة يدها عدة مرات قبل أن تحرر مقبض الباب، وبالنهاية أصبحت بداخل غرفتها تبحث عنه بعينين ترتجف كحال جسدها، فانحنت تبحث عنه بالغرفة الهادئة من ثورته الغاضبة، استقامت بوقفتها وبدأت تلتقط أنفاسها براحةٍ حينما لم تجده، ارتسمت ابتسامة واسعة على وجهها وهي تهمس: 

_الحمد لله نزل. 

واستدارت لتغادر غرفتها هي الأخرى، فارتطمت بشيءٍ صلب جعل أذنيها تلتمس خفقات قلبه من أسفل رأسها، ابتعدت"رحمة" للخلف بفزعٍ، فوجدته يقف قبالتها بمنشفةٍ تحيط به، ومنشفة أخرى تتدلى حول رقبته على صدره العاري، ناهيك عن نظرات عينيه التي كادت بافتراسها حيةٍ،  ابتلعت ريقها برعبٍ وهي تحاول الحديث: 

_آآآ... آ.. 

اختصر ما يتدفق بداخله من مشاعرٍ متضاربة وهو يسألها بجموح: 

_أنا ناديتك كام مرة؟ 

لعقت شفتيها بتوترٍ: 

_هو أنت نادتني! 

صاح بعنفوانٍ: 

_رحمة. 

أغلقت عينيها وهي تعترف بما اخفته ببلاهةٍ: 

_أربع مرات.. بس صوتك نفسه رعبني وخوفني اني اجيلك. 

ارتخت تعابيره برضا عن اعترفاتها الكاملة، أبعد المنشفة عن رقبته ثم اقترب منها فتراجعت للخلف قليلًا وهي تتساءل في خوفٍ: 

_في أيه يا عدي؟! 

رفع يده ثم جذب قبعة البيجامة التي ترتديها ودفعها بقوةٍ لداخل غرفة خزانته الخاصة، فجحظت عينيها في صدمةٍ حينما رأتها في حالة من الفوضي، وربما لأنها تذكرت ما حدث منذ ساعتين بالتحديد وكونها تعلم عاقبة ما ستنال ازداد خوفها أضعافًا، فهمست بصوتها الخافت: 

_مش أنا لأ... أنا بطلت ألبس الجواكت بتاعتك من زمان.. صدقني مقربتش من حاجتك. 

ضيق عينيه وهو ينهرها بحدةٍ: 

_حذرتك أكتر من مرة أن محدش يقرب لشيء يخصني لا أنتي ولا حد من الأولاد حصل ولا محصلش؟ 

هزت رأسها بتأكيدٍ: 

_حصل وأنا شاهدة. 

أشار بيده بتعصبٍ: 

_لا مهو واضح! 

ثم واجهها ببنية عينيه الحالكة: 

_ودلوقتي هتقوليلي الحقيقة ولا أعرفها بطريقتي. 

التقطت نفسًا مطولًا قبل أن تجيبه بصوتٍ منخفض للغاية: 

_أنت عارف اننا هنخرج كلنا بليل، فكنت بحاول أنقيلك حاجة شيك تخرج بيها بليل وفي نفس الوقت تليق على الفستان اللي هلبسه. 

تقوس حاجبيه بحدةٍ جعلتها تزدرد حلقها الجاف بصعوبة، فما أن جذبها من تلباب ملابسها حتى أسرعت لتنجو من براثينه:

_عندك قميص اسود تحفه طالع من عيني.. كنت هلبسه النهاردة وفوقيه الجاكت الجملي بتاعي اللي لسه شرياه النهاردة بس للاسف بقالي ساعتين بدور عليه وملقتوش. 

احتضن فكيه بين يده بقوةٍ كادت بكسره، فاقترب منها وكعادتها تراجعت حتى التصقت بالخزانة وأصبحت مقيدة من الاتجاهات الأربعة، انحنى برأسه تجاهها وردد من بين اصطكاك أسنانه: 

_قوليلي أعمل فيكِ أيه عشان تخافي مني وتبطلي تقربي لحاجتي الشخصية!! 

قالت وعينيها مازالت أرضًا تخشى لقائه فتزيدها ربكة: 

_خلاص خلاص مش هأخد منك حاجة تاني.. أساسًا ذوقك مش بيعجبني. 

رفع وجهها مقابله وأصابعه ملفوفة حول رقبتها، تعمقت بالتطلع بعينيه الغاضبة فوجدت ذاتها تغفو عما يصيبها من قلق وخوف حيال خناقتهما التافهة كل صباح، رفعت أصابعه لتحيط بيده التي تفرض قوتها عليها، لمستها الرقيقة بمثابة همس طائر الكروان لجوار أذن الصِّل، فإن احتجزت مشاعرها بمنزله تاه هو بموطنها وآُسر بين عينيها الفاتنة، وزع نظراته الساحرة بين عينيها تارة وبين شفتيها المرتبكة في حضرته، كأنها تحارب لنطق شيئًا لم يسعفها، دنا منها وقد ترك قلبه يلبي نداء صامت يعلم سبيله إلى مسكنها وبؤرة حبهما العتيق، دقات قلبه تتواثب كلما تشعر باقتراب دقاتها، وكأنه يبحث عن ملاذه وتميمة هذا العشق، دقائق مرت عليهما وكأنهم ثوانٍ معدودة، مازال يريد اطفاء شعلة الحب المشتعلة بداخله وقبل أن يتعمق بقربه منها استمع لصوت دقات باب الغرفة الصاخب، على ما يبدو بأن الطارق يحمل مصير الكون الآخير، ابتعد عنها عدي وهو يهمس من بين أنفاسه المتسارعة: 

_مين اللي بيخبط بالشكل ده؟ 

وجذب الحلى الذي انتقاها ثم ارتداها على عجلة من أمره، وخرج ليفتح باب غرفته، فتفاجأ بابنه يقف مقابله، وعينيه تتخلل الغرفة من خلفه وكأنه يبحث عن شيئًا ما، فأتاه صوته الشرس يتساءل: 

_في حد يخبط على حد بالطريقة الهمجية دي! 

انتقلت نظراته لوالدته حينما طلت من الخلف تشير له بيدها بحذر دون أن يرأها زوجها بأنها على ما يرام، فسحب الصغير نظراته بثباتٍ عجيب ثم قال وعينيه أرضًا: 

_أنا خبطت أكتر من مرة وحضرتك مسمعتنيش عشان كده خبطت جامد.. بعتذر لأني ازعجت حضرتك. 

وكاد بالمغادرة فاوقفه قائلًا: 

_كنت عايز حاجة؟ 

استدار تجاهه وهو يجيبه بابتسامةٍ صغيرة: 

_كنت بحسب رحمة مع ماما.. بس شكلها تحت. 

أشار له بخبث: 

_طب استنى عايزك.. 

وخرج "عدي" من غرفته ثم أغلقها خلفه وهو يشير لابنه بالاقتراب، حك أرنبة أنفه بتوترٍ لهيبته التي لم ترضخ لرغباته قط، فقال باسلوبٍ ظنه ماكر أمام حفيد "ياسين الجارحي": 

_حبيبي أنت متعرفش جدو أخد تيتا فين بالظبط، أكيد إنه بيتصل بيك وقالك هما راحوا فين.. مش كده ولا أيه يا بطل! 

ضيق الصغير بنية عينيه وهو يحدجه بثباتٍ عجيب اتبع قوله الأدهى مكرًا: 

_آه هو فعلًا قالي إنهم طلعوا رحلة باليخت.. وأكيد انهم في عرض البحر لكن مكانهم جدو نفسه صعب يحدده وسط المية وحضرتك عارف كده! 

دمى شفتيه بين أسنانه وهو يحاول التحكم بغيظه من ابنه الذي يصفو جوار أبيه عوضًا عن مساعدته، فقال بضيقٍ: 

_روح يا خليفة جدك كمل دراستك. 

منحه ابتسامة اتبعت سؤالًا زاد من غيظه: 

_بجد حضرتك شايفني خليفة لياسين الجارحي!! 

انتصب بوقفته وهو يشير له بحدةٍ: 

_على أوضتك. 

هز رأسه بخبثٍ: 

_زي ما تحب. 

وغادر والابتسامة تتسع على محياه رويدًا رويدًا، عاد"عدي" لغرفته، فاتجه للمرآة دون أن ينبس بكلمة واحدة، مرر يده بين خصلات شعره ليمنحها مظهرها عشوائي بعض الشيء، ثم عقد جرفاته بانتظام بعدما تردد بارتدائها، ولكن اليوم هامًا للغاية لذا كان عليه أن يتألق بملابسه الآنيقة، عكست المرآة من أمامه نظرات الإعجاب المرسلة من خلفها، وحينما أمسك بها تتطالعه خلسة قالت بارتباكٍ وكأنها تخلق أي حديث بينهما: 

_كنت عايز ياسين في أيه؟ 

تعمد التطلع لها مطولًا بنظرة أربكتها، وخاصة حينما قال: 

_أنا فخور بذكائك أنتِ وابنك. 

قطبت جبينها باستفهامٍ، فجذب حقيبته ثم وضع بداخلها حاسوبه وهاتفه الخاص وقبل أن يخرج من الباب المنصاع ليده قال: 

_ابنك بيطمن عليكِ مني..متصور اني ممكن أرفع ايدي عليكِ!!! 

ومنحها نظرة عدوانية مشتعلة وقولًا مشكك: 

_يا هو اللي بيبالغ بتخيلاته يا أنتِ اللي بتخوفيه مني! 

دنت منه خطوتين وهي تردد: 

_لا آآ... 

انقطعت كلماتها حينما صفق الباب بقوةٍ من خلفه، فابتلعت باقي جملتها ببسمةٍ اتسعت وهي تتخيل موقفها الاحمق منذ الصباح حتى تلك اللحظة. 

                   *********

مررت يدها على بطنها المنتفخ بعاطفة وحب يتغلل بأوصالها، تتمنى بأن يقترب موعد ولادتها لتقر عينيها بصغيرها، تقضي أغلب وقتها بالحديث المنفرد معه، وكأن العالم انعزل بهما، ولجوارها كانت تغفو ابنتها الصغيرة، متكأة برأسها على ساقيها، فمررت "نور" يدها على بطنها تارة، وتارة تلامس شعر ابنتها الذهبي، اتسعت ابتسامتها حينما بدأت الصغيرة بفتح عينيها، فضمتها لصدرها وهي تهمس لها: 

_صباح الفل يا روح قلبي.. كده تقضي الوقت ده كله بالنوم وأنا عايزة أنزل ومش هاين عليا اسيبك لوحدك.

ونهضت عن الفراش ثم جذبتها لتشير لها بابتسامةٍ واسعة: 

_يلا نأخد شاور محترم وننزل بسرعة ننضم للحزب. 

وحملتها بين ذراعيها ثم هرعت بها لحمام الغرفة دون أن تعي بصحبة من بالداخل، وضعت "نور" الصغيرة على حوض المياه الخشبي ثم فتحت الصنوبر وأخذت تلامس المياه، وحينما تأكدت من حصولها على دفءٍ بسيط أخذت تخلع ملابس الصغيرة التي تبتسم وهي تتطلع لمن يشير لها من خلف الستار الزجاجي الذي يعزل الدوش عن باقي الحمام، فأخبرتها بمرحٍ: 

_تغير بسيط مش هقدر أقف عشان تاخدي الدوش على الواقف ببطني دي، فنمشيها بالحوض وأهو الحوض صغنون ويدوب يسيعك.

وحملت الصغيرة ثم وضعتها بالحوض الذي تحول لبانيو صغير مثالي لجسد الصغيرة، فوضعتها "نور" وأخذت تجذب المياه على جسدها الصغير، وفجأة انقطعت ابتسامتها وتحولت لدموعٍ تدفقت على وجنتها وكأن للمياه ذكرى سيئة للغاية معها، ارتعشت اصابعها التي تلامس جسد الرضيعة، حينما تعلقت بأصبعها مثلما كانت تفعل فلذة كبدها، جذب "عمر" ملابسه المعلقة ثم ارتداءها وهو يغمز لابنته التي تتلهف لرؤياه، وترفع ذراعها عدة مرات عله يحملها بين ذراعيه، انتهى من ارتداء قميصه وهو يتابعها بدهشةٍ لعدم شعورها به، فاقترب منها خلسة ثم مال على رقبتها وضمها لتتراجع للخلف، ظن بأنها ستفزع وستبدأ بنوبة مشاكستها اليومية، ولكنه تفاجأ بدموعها المنسدلة ببطءٍ، تراجعت نور للخلف بخوفٍ ، وكأنه كمشها تفعل جريمة شنيعة،فكادت الصغيرة بالسقوط من يدها لولا أن أمسك "عمر" بحلا بين يديه، ارتخت تعابيرها وهي تتطلع لابنتها التي لا يتعد عمرها عامًا واحد،فوجدتها آمنة بين يده ومازالت نظراته قلقه تطاردها الى أن  سألها بخوفٍ: 

_فيكِ أيه يا نور؟! 

تلعثمت وهي تشير له بالنفي: 

_لا... لا مفيش حاجة. 

وتركت الصغيرة إليه ثم هرولت لخارج غرفتها باكية، حزينة، فبات هو بصحبتها، لا يعرف ماذا ينبغي عليه فعله، ولكنه حاول أن يتعامل معها قدر المستطاع، فانتقى لها فستانًا بني صغير، وحذاء بنفس لونه، وما أن انتهى حتى صفف خصلات شعرها الصغيرة، فصفر باعجاب شديد: 

_شوفتي لما بابي اللي أشرف على الأوت فيت بتاعك طلعتي شبه الملكات ازاي.. عشان تعرفي اني عبقري طالات.. لا وهطقم معاكِ.. ثواني. 

وجذب جاكيت باللون البني الداكن، ثم ارتدائه وهو يشير لها ببسمة جعلت الصغيرة تبتسم: 

_ها أيه رأيك.. 

همست بعدة كلمات متقطعة مازال عمر يجهل كنايتها... فابتسم رغم ان عينيه مازالت تبكي، عادت كلمة اعتاد سماعها على ذكراه

«أنا أحلى منك يا بابي!» 

لمعت عينيه بالدمع رغمًا عنه، فكاد جسده بالتمايل ولكنه بقى صامدًا، قويًا، مازال حتى تلك اللحظة يعافر ويصمد لاجلها ولاجل ابنته الصغيرة، يعلم بأنه لا وجع بهذا الكون يضاهي وجع فقدان الابن، وهو فقد ابنته.. أول ابنة حملها بين ذراعيه، يعلم بأن رقيقته الهاشة مازالت تحارب للتخلص من ذكريات "حلا"  ، ابنته الأولى والتي توفاها الله حينما كانت بالسادسة من العمر، وحينما رزقه الله بابنة مجددًا أصر أن يمنحها نفس الأسم مجددًا، وكلما شعر بأن قواه ستنهار حصونها صبر ذاته بأن الله عز وجل يحبه هو وزوجته لذا أراد أن يختبرهما باختبارٍ عظيمٍ، وإن اختبر نبي الله وأعظم خلق الله "محمد" صلى الله عليه وسلم ألن يكن من المنصف أن يختبر المؤمنين في قوة ايمانهم وقوة تحملهم وصبرهم على البلاء، بلى كان "عمر" صابرًا على قضاء الله ولم يكن بالضعيف. 

أبعد عنه تلك الدمعات ورسم الابتسامة لابنته الصغيرة التي حملها بين ذراعيه، وخرج بها ليتجه بالأسفل، فصعق حينما وجد "خالد" الصغير يهرول مسرعًا،  وكلما حاول الابتعاد عن القاعة الخارجية سقط أرضًا ونهض مجددًا وهو يردد بطفوليةٍ: 

_جدو هيقتل بابا... جدو هيقتل بابا.. 

لم يستوعب عمر جملته الا حينما وجد "حازم" يهرول وهو يصرخ بصوتٍ مزعج للغاية: 

_والله عيب بعد العمر ده يا حــااااج مبقناش صغيرين... 

ومن خلفه يهرول "حمزة" حاملًا لسلاحٍ عتيق، يعود لزمن التسعينات، مازال يحتفظ به بغرفته، والأبشع من ذلك انه كان يصوب بعشوائية وهو يهدده بانفعالٍ: 

_والله لاقتلك يا كلب.. 

ركض حازم تجاه ابنه فارتطم كلا منهما بالاخر،  فحمله حازم بكره وردد ساخطًا وهو يكاد يخنقه: 

_انت اللي بلغت عني يا قصير يابو عين مدورة.... انت طلعتلي منين يا أخي من يوم ما شوفت خلقتك والمصايب نازلة ترف فوق قفايا. 

صرخ حازم حينما تفادى طلقة كادت باختراق كتفيه، فحمل ابنه كشوال البطاطا وركض خلف الاريكة ومن خلفه حمزة الذي يصيح به بتهديد صريح: 

_سيب حفيدي بدل ما أخلص عليك.. 

رفع حازم يد ابنه من خلف الاريكة وكأنه يلوح برأية بيضاء تستهدف السلام وسط حربًا غارمة وهو يهتف بتريث: 

_يعني عايز تشرد حفيدك من بعدي يرضيك يا حاج!.. 

وحينما لم يستمع للطلق الناري نهض بالصغير الذي يكبت انفاسه بين يديه:

_ متخليش الواد ده يدمر العلاقة الطيبة اللي بينا... ده احنا ملناش الا بعض. 

تدخل عمر على الفور وهو يمد ابنته لرحمة التي كادت بأن تلحق بعدي، فحاول التقاط السلاح منه وهو يشير له بضحكة فشل باخفائها: 

_والله يا عمي أنا مش بدافع عن الحيوان ده ان كان عليا كنت قولتلك اتكل على الله وخلص عليه بس حرام الطفل خالد البريء. 

وهمس بانزعاجٍ: 

_استغفر الله ربنا يسامحنا على الكدب ده.. 

وعلت نبرته مجددًا: 

_الولد مالوش ذنب يدفع تمن اخطاء ابوه.. رصاصة طايشة كده ولا كده تجي في الولد.. 

مال حمزة بالبندقية على الأريكة وكأنه يعقل حديثه جيدًا وقال بعد نقاش طويل: 

_معاك حق يا ابني... 

ابتسم عمر براحة كبيرة تلاشت حينما وجد حمزة يقدم له السلاح وهو يشير بها: 

_خلاص انت نظرك هيبقى اقوى مني... استهدف المغفل اللي هيجبلي سكتة قلبية ده وسيب الولد اهو ينفعني لما اكبر وأشيب وملقاش دار مسنين تعجبني.. 

رفع عمر حاجبيه باستهزاء: 

_انت هتخرج من مسلسلات العمر الضائع دي أمته يا عمي!!  .. دار مسنين ايه اللي هتروحها! 

أشار له بجدية تامة: 

_انا مبثقش في الحيوان ده اول ما هيجيني دور تعب شديد حبتين هياخد اللي حيلتي وهيرميني في أي دار مسنين.. 

دنا منه حازم ثم قال بابتسامة واسعة: 

_عيب يا حاج اوديك دار مسنين ليه بس.. ما أنا ارميك في أي مستشفى حكومي أوفر! 

رمش عمر بعينيه وهو يحاول تحمل الأمر، ولكن كان أقصى من طاقته، فاتاته النجدة الآلهية حينما كان يتجه أحمد بصحبة معتز للأسفل، فجذبه ودفعه تجاه أبيه وهو يشير له: 

_عايزينك هناك... حل بقى براحتك. 

وهرع عمر لغرفة ابنته التي تبعد عن غرفتهما الخاصة باحثًا عن زوجته.. 

                           ******

انتهى "رائد" من الملف أخيرًا بعد ساعة كاملة قضاها لينهي أخر خطوة أضافها لحسبته الخاصة، ففرقع يديه معًا وارتخى بجلسته وهو يهمس بارهاقٍ:

_وأخيرًا. 

ارتخى بمقعده قليلًا لينعش جسده البائس بعدما انهال من المشقة، وفجأة لمح ابنه يقترب منه فهمس بضجرٍ: 

_يا منجي من المهالك يا ررب. 

ثم رسم بسمة زائفة وهو يشاكسه بمحبة لا تمت لواقعه بصلة:

_صباحو الفل يا آسر يا حبيبي.. أيه منزلتش النادي ليه مع يحيى ابن انكل ياسين؟ 

أتاه رده لاذعًا: 

_مبحبش اروح معاه في حتة. 

ثم جذب احد الاوراق يعبس بها: 

_ده أيه! 

جذب رائد منه الاوراق ثم فتح الحقيبة وهو يحاول يلملم ما تتلقفه يده ولم يمانع بتحذيره: 

_متلعبش في حاجة يا حبيبي. 

ضم الصغير حاجبيه بخبثٍ وقد اتته فكرة خبيثة، فجذب احد الاوراق ثم هرول وهو يصيح بمشاكسة: 

_لو عايزها امسكني. 

صعق رائد وهو يواجه تلك المفاجآة الصادمة التي لم تكن بالحسبان، فهرع خلفه وهو يترجاه بابتسامة صفراء: 

_آسر بلاش قلة أدب يا حبيبي.. الاوراق دي مهمة وممكن يتعمل من أبوك صباع كفتة محشية بالرز والفريك ترضهالي يا آسورة؟ 

رفع الصغير يده واسند ذقنه إليه وكأنه يفكر قليلًا، فعالت ابتسامته الشيطانية وهو يركض: 

_أرضهالك يا كبير. 

ركض رائد خلفه حتى انقطعت انفاسه فصرخ به بعنف: 

_ورحمة جدي لو موقفت مكانك لاقتلك انت وامك في ساعة واحدة. 

لم ينصاع اليه فركض بسرعة لم يقدر ابيه على محاذاتها، فاستند على أحد الاشجار وهو يلتقط انفاسه بصعوبةٍ بالغة، وحانت منه نظرة جانبية لمن يتابع المشهد العريق لاحد أحفاد آل الجارحي يطيح بعنجهية ذاك المغرور، فانفجر بهم رائد كالبركان:

_انتوا بتتفرجوا عليا... اعتقلوا ابني بسرعة! 

وما أن انهى امره حتى هرع جميع الحرس ركضًا خلف الصغير الذي هرول لداخل القصر، وبالاعلى انضم اليهم خالد المحمول فوق رأس حازم الذي يحمله كوسيلة نجاة من رصاص أبيه ويهرول لاي تجاه تسوقه قدميه. 

                            *******

بالأعلى.. 

بحث عمر عنها فظنها بغرفة ابنته، وما أن فتح بابها حتى تفاجأ بها فارغة، فخرج ليبحث عنها على التراس فوجدها تجلس على حافته وبين يدها علبة من العصير ترتشفه على مهلٍ، خبأ عينيها بيده فقالت بشراهةٍ:

_يا دوك ده مكان تغميني فيه.. عايز تتخلص مني من غير ما حد ياخد باله ولا أيه؟ 

جلس لجواره وهو يمنحها نظرة متفحصة تود استكشاف ما تود فعله، فوجدها تتهرب بعيدًا عن الحديث بموضوع ابنتها الذي سيزيد من جراحها... فربما ببعض الاوقات لا نود خوض تلك التجربة المريرة عن الحديث عن أمرًا لا نود النبش به مجددًا، ريثما وقتًا أخر يكون مناسبًا للنبش به ولكنها الآن تحاول الابتعاد عن أي شيء يذكرها به، هكذا شعر عمر فلم يرغب بسحبها لألمٍ تتهرب هي منه، لذا ابتسم وهو يناطحها بعند: 

_اكيد ميهنيش لانك بتشربي العصير من غيري... ده انتي حتى مفكرتيش تقوليلي أعملك فطار بصوت كله انوثة زي الستات. 

ضحكت حتى ادمعت عينيها، وبصعوبة قالت: 

_زي أيه يعنيا! 

وانتهت من ارتشاف العصير والقته ارضًا، ثم تحملت على ذراعيه وهي تشير له بارهاق: 

_قومني بس الله يسترك عشان أعرف اسمعك الكلمتين بتوع كل صبح.. حكم انت متتكيفش الا لما تسمعهم.. 

عاونها عمر على الوقوف وقبل أن تفتح فمها كممها جيدا وهو يهمس لها: 

_لا وحياة مامتك مش طالبة معايا على الصبح... لسه لما هروح المقر هأخد التغفيلة التمام من عدي وياسين كفايا دول عليا النهاردة. 

أشارت له بإيماءة خفيفة، فابتعد عنها وهو يشير لها بخوف: 

_بصي الدرس الاخلاقي بتاعك مش لازم يكون ليا بس، ممكن توسعي نشاطك وتديه لرحمة مثلًا أو ممكن حد من البنات أو اقولك الواد معتز مش مظبوط بقاله كام يوم قافش مع شروق استحضري روح المصلحة الاجتماعية اللي جواكِ وحيلي اللي بينهم.. 

اشارت له بملل: 

_في حاجات كتيرة هنا محتاجة ترجع زي الأول لما أولد بس وأنا هفوق ليهم. 

صاح بفرحة لنجاته المحتومة من محاضراتها الاخلاقية: 

_هو ده الكلام..يالا عشان نلحق الفطار. 

                           ******

الصدمة لم تكن صدمة الا حينما تفهم ذاك الأحمق مدلولها، حيث كان يظن بأن الجميع يتكاتف للفصل بينه وبين أبيه، ولكن المفجع بالأمر حينما وجدهم يخلصون الصغير عن يديه حتى إن انطلق من فوه سلاح ابيه الرصاص لا يتأذى الصغير، ولكن لا بأس ان أصابته الطلقة وكأنه سيريحهم من جحيم يحتبسهم جميعًا، فرفع خالد للاعلى ثم صاح قائلًا:

_انتوا مش عايزين الواد... خدوا الوااااد

والقاه على أحمد الذي تلقفه وكأنه ينجح في صد ركلة الكرة لشباكٍ العدو، وفجأة هرع للمصعد وعبث بازرره وهو يهمس لهم بابتسامةٍ حمقاء: 

_بالسلامة أنا.. 

صعد به المصعد للطابق الرابع، فخرج منه ثم ركض للمصعد الخارجي، فولج وأغلق بابه ليستعد للهرب من الخارجي، وحينما استدار الخلف لاختيار الطابق الارضي من لوحة مفاتيحه صعق حينما وجد "ياسين" يحول المصعد لعربة خاصة بملابسه ومتعلقاته الشخصية، فارتدى القميص فوق البنطال وعلى ما يبدو بأن الوقت قد سرقه وتناسى أمر الاجتماع الهام، افغر فاهه وهو يتابعه وهو يرتب خصلات شعره فاتجهت نظراته اليه فقال الاخير: 

_لا خد راحتك يا حبيبي.. عادي بتحصل معانا كلنا وبنكمل بقية لبسنا في الشارع... كأني هوا. 

تجاهله ياسين وجذب البلطو الخاص به ليرتديه فوق قميصه الابيض ثم جذب البرفنيوم الأسود من الحقيبة المفرودة من أمامه فقال دون ان يستدير اليه:

_هربان من مين يا زفت؟ 

همس بخيبة امل: 

_من البشر كله... ولاد عمك الاندال متفقين مع ابويا عليا.. حتى اخويا الواطي واقف في اول صف وبيسلمني تسليم اهالي. 

قال بسخرية وهو يرتب اوراقه: 

_ابن حلال وتستاهل يا حازم والله.. 

وانتصب بوقفته بعدما انتهى من الاستعداد ليبدو أوسم من الحلى الذي ارتداها بالصباح، وقال قبل ان يصغط على الزر: 

_هتنزل انهي دور. 

على الفور قال: 

_ممكن التاني... لان كلهم في اول دور. 

ضغط اصبع ياسين على الطابق الاول بابتسامة خبيثة،  فذم الاخير شفتيه وهو يردد ساخطًا: 

_من هم لهم يا قلبي يا تحزن. 

                            ******

نجح "رائد" بكمش ابنه من تلباب ملابسه، وكأنه يقبض على مجرمٍ هارب من العدالة، وفجأة صاح باندفاع: 

_يا راااانيــــــا

ظهرت من امامه وبيدها طبقين من الخبز الصغير،  وضعتهم على المائدة ودنت منه تتساءل بقلق: 

_ايه يا رائد بتزعق كده ليه؟ 

سلمها ابنها من تلباب ملابسه وهو يشير لها بضجرٍ: 

_ربي ابنك السفاح اللي شبه حرمي الغسيل ده أحسن ما وربي اشردهولك.. انا خلاص مبقتش باقي على حاااجة انا جبت اخري منه. 

وتركها وصعد للاعلى فانحنت تعدل من ملابس الصغير وهي تعاتبه بضيق: 

_عملت أيه تاني في بابي يا آسر؟ 

بابتسامةٍ واسعة قال: 

_تحبي أبدأ بأيه؟ 

طرقت على صدرها بصدمةٍ: 

_تبدأ بأيه.. ليه انت عملت كام بلوة؟! 

                          ******

ما أن دقت الساعة العاشرة صباحًا حتى اجتمع الجميع على طاولةٍ الطعام باستثناء «رعد، أدهم، عز» لتوالى امور الشركات بايطاليا، اضافة لياسين وآية فالجميع يعلم بأن ياسين الجارحي يود قضاء بعض الوقو الخاص مع زوجته برحلة تفاجأ بها الجميع بعدما كانت بصحبة عدي لتنقية بعض المتعلقات الخاصة بولادة نور، ومنذ ذلك الحين لم تعود للمنزل.. 

انضم "يحيى" لمجلسهم، فجلس على رأس الطاولة محل "ياسين" ثم قال باستغراب حينما لم يجد أحدًا تناول طعامه: 

_محدش بيأكل ليه؟ 

قال "معتز" بابتسامةٍ صغيرة: 

_مستنين حضرتك. 

منحه ابتسامة لطيفة وشرع بتناول طعامه وهو يوجه حديثه لعدي: 

_عملت أيه يا عدي في الموضوع اللي كلمتك عنه... هناخد الصفقة ولا هنسبها؟ 

رفع عينيه اليه ثم قال بهدوءٍ:

_لو الصفقة دي مكنتش مهمة لشركاتنا مكنش حضرتك فتحت موضوعها أكتر من مرة يا عمي.. فبالتالي أنا مش هقبل إنها تضيع من ايدينا. 

ابتسم لدهائه رغم انه كان يدور خلف غايته الاساسية، فقال:

_تمام اتفق انت وياسين على التفاصيل ونشوف الدنيا هترسى على أيه. 

اكتفى بايماءة بسيطة من رأسه ثم عاد الجميع للسكون مجددًا، فكسرت نور بلور الصمت حينما قالت: 

_على معادنا بليل ولا غيرتوا رأيكم كالعادة.. 

تطلع الشباب لبعضهم البعض بحيرةٍ، فاضافت داليا: 

_سيبك منهم يا نور... كل يوم بيدونا مواعيد وفي الاخر هيقولولك معلش اناخرنا النهاردة بالشغل! 

قالت شروق بتذمر: 

_احنا ملينا من الاسطوانة دي... بجد اتخنقنا ومحتاجين نخرج.. صح ولا ايه يا بنات؟ 

اكدت آسيل على الامر وهي تضع احد اللقمات الصغيرة بفم ابنها "آويس"  : 

_لو مش هيقدرونا يبقى احنا كمان مش هنقدرهم وهنخرج من غيرهم.. 

منحها احمد نظرة جعلتها تبتلع باقي كلماتها وهي تشير بخوف: 

_خلاص نديهم النهاردة فرصة اخيرة. 

تعالت ضحكات ملك وهي تشاكسها: 

_رجعتي ورا من نظرة يا آسيل! 

رد عليها يحيى بابتسامة هادئة: 

_متسخنيش الامور بينهم يا ملك.

ثم تطلع للجانب الايسر حيث يجلس الشباب كلا منهم جوار بعضهم، فقال:

_ هما معاهم حق.. لازم تخصصوا ليهم وقت على الاقل بالخروجة بتاعت النهاردة.. اخرجوا واتعشوا باي مكان... وان كان على الشغل مش انا هنزل معاكم المقر النهاردة انا وحمزة وهنحاول نشيل عنكم شوية... مش كده ولا ايه يا حمزة؟ 

استدار بوجهه لاتجاه الاخر وهو يردد: 

_لا مش كده... انا مشغول طول اليوم. 

تجعد وجهه بذهول: 

_ليه وراك ايه؟ 

قال بغرور وهو يعدل من قميصه: 

_عندي جلسة مساج على شوية مسكات وآآ. 

بترت كلماته حينما صاحت تالين بغضب: 

_وراك ايه يا حبيبي. 

ضحك حازم بشماتة: 

_البس عشان خارجين. 

تبدلت قسمات وجهه للخوف الشديد فاسرع بنفي تلك التهمة الباطلة عنه: 

_لا كنت بقوله هروح الصيدلية اجبلي رباط صليبي أصل العضمة قفشة شوية بس دلوقتي بقيت احسن الحمد لله. 

وترك الطعام ثم نهض وهو يشير اليه بخوف: 

_يالا يا يحيى نروح نشوف المقر. 

مسح يده بالمنشفة واتبعه وصوت ضحكاته يعلو فيزيد من حنكه،  انسحب الشباب خلفهم تباعًا وكلًا يعتلي سيارته الخاصة، ولم يتبقى سوى الفتيات على الطاولة، فتوقفن كلا منهن عن تناول الطعام بحزن يسيطر عليهن،  فقالت مليكة: 

_صدقتوا ان بابا كان معاه حق... مبقوش يشوفونا غير ستات بيوت متنفعش غير لتربية الاولاد وحتى مبقوش يهتموا لخروجتنا ولا لينا زي الاول! 

اكدت رحمة على حديثها: 

_فعلا عمي كان معاه حق... حقيقي انا ندمانة اني موفقتش على اقتراحه من الاول.. 

قالت نور: 

_وندمانه ليه هو ادانا وقت نفكر عما يرجع من الرحلة ونقدر بكل بساطة نقوله قرارنا.. 

اضافت رانيا: 

_نور معاها حق احنا نبلغه اننا كلنا موافقين وهنعمل كل اللي هيطلبه مننا. 

رددت شروق بخوف: 

_بس يا بنات لو عرفوا هيحصل ايه؟ 

اجابتها داليا بسخط: 

_ما يعرفوا يا شروق... انتي عاجبك حالنا اوي.. من يوم ما انكل ياسين شال ايده من عمايلهم وهما زادوا فيها.. 

قالت نسرين: 

_معاكي حق يا بت يا داليا... احنا هنعمل اللي هيقولنا عليه... هو عارف مصلحتنا فين واكيد مش هيضرنا.. 

قالت مليكة: 

_خلاص انا هطلع واكلمه واقوله على اتفقنا ده..

بنبرة مشتركة رددوا: 

_ربنا يستر. 

                        *******

بالمقر... 

العمل يقام على قدمٍ وساق وكأنها دائرة تدور بنقطة لا نهاية لها، الجميع يعمل بجد واجتهاد، فلن يرضى "ياسين الجارحي" بأي موظف بامبراطوريته المهيبة،  وبالرغم من الجدية التامة بالخارج الا ان الغرفة التي تشمل مكاتب الشباب كانت تضم حازم والشباب باكملهم باستثناء عدي وياسين فقد ذهبوا لمعاينة المكينات منذ الصباح، قرر حازم أن يهون عن نفسه بطريقته التي قد يجدها البعض مختلة كحاله،  فوضع احد السماعات باذنيه ثم اخذ يميل لعالمه الفوضوي الذي صنعه لنفسه، وبعد دقائق ساد الصمت به بين الشباب باكملهم.. والجميع منهمك بعمله الجاد اذ يستمعون لصوته المزعج وهو يعلو ويردد: 

_من اجل أيه خسرتيني... خاتم ودبلة بعتيني... حبتها غدرت بياااااا فرجت الناااس عليااااااااااا

تطلع الشباب لبعضهم البعض بريبة من امره فقال جاسم بتأفف: 

_قولتلكم الواد ده ملبوس محدش صدقني.. اتفضلوا.. 

اشار رائد لاحمد بغضب: 

_ما تلم اخوك يا احمد لو عدي جيه هيشعلقنا كلنا.. 

تجاهله احمد واخذ يدون بعض الملاحظات على الحاسوب وحينما عاد رائد بتكرر حديثه قال بنفاذ صبر:

_انا معنديش اخوات.. اطلعوا من دماغي بقا.. 

ضحك معتز وهو يؤيده: 

_معاه حق والله انا لو مكانه كنت قتلته وقتلت نفسي من كتر المصايب اللي بتتحدف عليا بسببه.. 

اشار لهم جاسم بغرور وهو يدنو منه: 

_خلاص يا رجالة انا اللي هحل الموضوع 

ودنا منه ثم جذب السماعات بعيد عن اذنيه ليفزع من صوته الذي يشبه انشودة انثى البغبغاء، فما ان توقفت الموسيقى الشعبية حتى اخرج من اسفل قميصه الريموت المتحكم بالسماعات الاسياسية وهو يغمز بمكر: 

_كنت حاسس بخيانه.. 

نهض رائد عن مكتبه وهو يحذره بجدية تامة: 

_حازم اووووعاااااا

ما ان انتهى من حديثه حتى انطلقت الموسيقى الشعبية بالارجاء وكأن هناك حفل زفاف بين زقاق الحارة الشعبية، والابشع من ذلك حينما صعد حازم على سطح المكتب والقى بالورق وهو يغني عاليًا ويردد: 

_مشينا صح مش عااااااجب والغلط مش سكتنا.. 

ردد عمر من اسفله: 

_انت الغلط بذات نفسه يا حبيبي... هات الريموت ده هتفضحنا ربنا يخدك.. 

رفض حازم تسليمه الريموت والقاه من نافذة المكتب، فصعق معتز حينما وجد جاسم يصعد اعلى المكتب في محاولة لقتل هذا النذل من وجهة نظره،  فأمسك حازم يديه واجبره على الرقص معه وللعجب انسجم جاسم خلفه واخذ يرقص بصحبته، ضحك معتز وجذب عمر ورائد اللذان استجابا سريعًا لتلك الاجواء الدرامية... 

                       ******

انهمك "عدي" و"ياسين"، بتفحص المكينات المستوردة حديثًا من الصين، وحينما انتهوا توجهوا للغرفة المشتركة بالشباب معًا، لتوقيع العقود الجماعية استعدادًا لتلك الصفقة الهامة التي ستهدم الاحطبة فوق عدد مهيب من أسماء كبار رجال الأعمال، التي تشملهم جملة شهيرة (حيتان السوق) كما يلقبون.، صعدوا معًا للمقر ومنه لغرفة المكتب الجماعية، فشهق ياسين من فرط الصدمة بينما ربع عدي يديه امام صدره وأخذ يتابع ما يحدث بنظراتٍ شرسة تسجل كل رد فعل بذاكرته لوقتٍ سيفسره حسابًا عتيق.. 

كان الوضع لا يرثى له... حازم وجاسم يتراقصون اعلى المكتب، ولجوارهم عمر الذي يحرك يده وكأنه في نزاع عنيف،  بينما يرقص معتز ويده تحيط بكتف رائد المستمتع بتقليد خطواته المحترفة أكثر منه،  بينما بالزواية المنفردة كان يغوص أحمد بعدد مهول من الاوراق متناسيًا وجود هولاء الحمقى وكأنه بعالم منعزل لا يسمع... لا يرى... لا يتحدث.. 

توقف الجميع عن الرقص حينما تحرك ياسين المصعوق وفصل الفيشة عن السماعات العملاقة، فاتجهت النظرات المصعوقة اليه، فسيطر الخوف والقلق عليهم حيال امر تواجده المرهون بتواجد الأكثر خطورة لذا اتجهت جميع الانظار تجاه باب المكتب وخاصة تجاه الوحش الشرس الذي قابلهم بابتسامة شيطانية وجملة تعبيرية لا تخلو من جمال النص ورونقه: 

_بالنسبة للناس اللي مستنية توقيع المدراء دول نقولهم  مشغولين وراهم نمرة ولا في الانعاش ومحتاجين عمرة! 


الفصل الثاني من هنا


 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

  روايات كامله وحصريه 

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


1- رواية اتجوزت جوزي غصب عنه


2- رواية ضي الحمزه


3- رواية عشق الادهم


4 - رواية تزوجت سلفي


5- رواية نور لأسر


6- رواية مني وعلي


7- رواية افقدني عذريتي


8- رواية أحبه ولكني أكابر


9- رواية عذراء مع زوجي


10- رواية حياتك ثمن عذريتي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

11- رواية صغيرة الايهم


12- رواية زواج بالاجبار


13- رواية عشقك ترياق


14- رواية حياة ليل


15- رواية الملاك العنيد


16- رواية لست جميله


17- رواية الجميله والوحش


18- رواية حور والافاعي


19- رواية قاسي امتلك قلبي


20- رواية حبيب الروح


21- رواية حياة فارس الصعيد


22- سكريبت غضب الرعد


23- رواية زواجي من أبو زوجي


24- رواية ملك الصقر


25- رواية طليقة زوجي الملعونه


26- رواية زوجتي والمجهول


27- رواية تزوجني كبير البلد


28- رواية أحببت زين الصعيد


29- رواية شطة نار


30- رواية برد الجبل


31- رواية انتقام العقارب

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

32- رواية الداده رئيسة مجلس الإدارة


33- رواية وقعتني ظبوطه


34- رواية أحببت صغيره


35- رواية حماتي


36- رواية انا وضورتي بقينا اصحاب


37- رواية ضابط برتبة حرامي


38- رواية حمايا المراهق


39- رواية ليلة الدخله


40- سكريبت زهرة رجل الجليد


41- رواية روح الصقر


42- رواية جبروت أم


43- رواية زواج اجباري


44- رواية اغتصبني إبن البواب


45- رواية مجنونة قلبي


46-  رواية شهر زاد وقعت في حب معاق


47-  رواية أحببت طفله


48- رواية الاعمي والفاتنه


49- رواية عذراء مع زوجي


50- رواية عفريت مراتي


51- رواية لم يكن أبي

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

52- رواية حورية سليم


53- رواية خادمه ولكن


54- سكريبت لانك محبوبي


55- رواية جارتي وزوجي


56- رواية خادمة قلبي


57- رواية توبه كامله


58- رواية زوج واربع ضراير


59- نوفيلا في منزلي شبح


60- رواية فرسان الصعيد


61- رواية طلقني زوجي


62- قصه قصيره أمان الست


63- قصة فتاه تقضي ليله مع شاب عاذب


64- رواية عشق رحيم


65- رواية البديله الدائمه


66- رواية صراع الحموات


67- رواية أحببت بنت الد أعدائي


68- رواية جبروتي علي أمي


69- رواية حلال الأسد


70- رواية في منزلي شبح


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


71- رواية أسيرة وعده


72- رواية عذراء بعد الاغتصاب


73- رواية عشقتها رغم صمتها


74- رواية عشق بعد وهم


75- رواية جعله القانون زوجي


76- رواية دموع زهره


77- رواية جحيم زوجة الابن



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close