القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية الصغيره والاربعيني البارت العشرين بقلم الاء محمد

رواية الصغيره والاربعيني البارت العشرين بقلم الاء محمد

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

رواية الصغيره والاربعيني البارت العشرين بقلم الاء محمد


رواية الصغيره والاربعيني البارت العشرين بقلم الاء محمد

"و بعضُ الحُروفِ تُبكيك .. ليس وجعاً بل لأنّها تلمس شيئاً إستوطن روحك"،،!! 🕯💔


عدت الايام و لين كانت طول الوقت محسسه سفيان بالذنب بالي عمله فيها و سفيان بقا حاسس ان هو تايه و روحه بتروح منه في حاجه ناقصه في حياته ومش عارف اي هيا و في يوم كان نايم و كان بيحلم بالحدثه و كل التفصيل اللي حصلت قبل الحدثه كان نايم وهو عرقان و ملامح وشه مخضوضه و كلها خوف ونفسه مكتوم و جيه عند العربيه اول ما انقلبت راح قايم وهو خايف و قلبه بيدق اووي و اول كلمه قالها اول ما قام 


سفيان بخوف و وجع قلب ..  لا فيروووووز 


سفيان قام و بقا يتلفت حوليه زي المجنون و هو بيدور علي فيروز وكان صوت نفسه عالي اوي و بياخده بالعافيه بقا حاسس بروحه بتروح منه وهو مش لاقي فيروز جنبه زي ما كانت ديما معا 


سفيان بجنون و هستيريا .. فيروز فيروز لا لا لا


سفيان راح قاعد مره واحده في الأرض وهو بيردد اسم فيروز بهستريا و بيدور عليها في كل مكان وبقا يفتكر كل حاجه حصلت في الأيام اللي فاتت ومع كل موقف كان قلبه يوجعه علي فيروز اللي فضلت متمسكه بيه لحد ما افتكر اخر موقف بينهم و اللي عمله معاها و ضرب فيروز ليه و بقا يسمع صوت فيروز وهو بيتردد في ودنه 


( فيروز وهي بتمسح دموعها .. ماشي يا سفيان همشي بس خليك فاكر انك انت اللي بعتني عنك )


سفيان بقا يضرب رأسه في الحيطه اللي وراه و يضرب أيده في الأرض 


سفيان بغضب .. غبي غبي  انا عملت ايه عملت ايه عملت ايه 

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

سفيان مع كل كلمه كان بيخبط رأسه في الحيطه راح قام مره واحده من مكانه و بقا يلبس اللي يقبله قدام عينه لحد ما جهز و راح نزل من الشقه و ركب الموتسكل وبقا يسوق بسرعه جنونيه و عيونه شايفه عيون فيروز وهي مليانه دموع دموعها اللي هو كان محرمها تنزل لا اي سبب بقت دلوقتي بتنزل بسببه هو راح بقا يزود السرعه اكتر لحد ما وقف قدام بيت زين وراح طالع بسرعه وبقا يخبط جاامد 


زين من جوا .. ايوا يلي بتخبط


زين اول ما فتح الباب ولقي سفيان قدامه راح سابه واقف علي الباب وراح داخل وهو ساكت


سفيان بندم و حزن .. زين فيروز فين 


زين اول ما سمع اسم فيروز راح واقف و لف ليه 


زين بسخريه .. عاوز تعرف مكانها لي في حاجه لسه معملتهاش ولا قولتها ليها 


❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️ بجنون .. زين انت عارف اني مكنتش فاكر مش انا اللي اعمل كدا في فيروز يا زين 


زين بضيقه  .. قصدك انت مسبتش حاجه معملتهاش فيها 


سفيان بندم .. قولي هي فين وانا هروح ليها و اخليها تسامحني هي بتحبني زي ما انا بحبها و هتسامحني اكيد 


زين بغضب .. هي فعلا هتسامحك عشان مش فاكر بس معتقدش أن في واحده تسامح في الخيانه ولا ايه يا سفيان 


سفيان راح ساكت و بقا مش عارف يتكلم يقول ايه هو فعلا مجرحش فيروز و بس لا ده كمان خانها و لمس غيرها بعد ما بعد عن كل بتات حواء عشان اكتفا بيها 


زين .. مين اللي كانت عندك يا سفيان 


سفيان فضل ساكت ميردش راح زين قرب منه 


زين بغضب .. مين اللي كانت في اوضة نومك يا صاحبي 


سفيان بندم .. لين 


زين بصدمه .. لين مين لين بنت عمك هي وساختك و صلت انك تنام مع بنت عمك يا سفيان


سفيان بجنون .. انا مش عارف حصل ازاي ولا انا عملت كدا ازاي اصلا بس كل اللي فكره ان كان عندي صداع وهي ادتني برشامه اخدتها و معرفش حصل ايه بعد كدا صحيت لقيت 


سفيان راح ساكت في الاخر و سط نظرات زين اللي كان مركزه مع تحركات سفيان اللي كانت واضحه أن هو مش بيكدب و بقا عنده احساس أن في حاجه غلط 


زين .. لمستها 


سفيان بعدم تذكر .. مش عارف بس هي كانت منهاره و قعدة تعيط و تقولي لي عملت كدا 


زين .. المهم دلوقتي قبل ما تروح تدور علي فيروز لازم تشوف هتعمل ايه مع لين 


سفيان .. انا مش هيفرق معايا لين المهم عندي فيروز انا وجعتها اوي يا زين 


زين بضيقه منه .. عشان غبي يا سفيان بس معذور ولازم تصلح الدنيا هنا الاول قبل ما تروح ل فيروز 


سفيان راح قاعد علي الكرسي و بقا يفكر يتصرف ازاي و يعمل ايه 


صباح يوم جديد لقيت لين رساله من سفيان بيطلب منها أن هو يقابلها برا و سايب ليها عنوان كافيه راحت سابت الفون و بقت تضحك بخبث و بعد كدا راحت قامت عشان تجهز و تروح و فعلا بعد وقت كانت قاعده مستنيا سفيان في الكافيه راحت ماسكه الفون و طلبت رقم 


لين .. لازم اقبلك عشان اخلص اللي طلبته منك

الشخص .. 

لين .. ماشي خلص و نتقابل عشان ننهي كل حاجه

الشخص .. 

لين .. ماشي هخلص مشوار و اقبلك عند *****


لين قفلت الفون و بقت تبتسم بسعاده أن هي هتحقك اللي كانت بتتمنا طول الفتره اللي فاتت مخدتش بالها من سفيان اللي وصل في الاخر و سمع اسم المكان و بقا واقف مستغرب ايه هيوديها مكان زي ده راح انسحب بسرعه و بعت رساله ليها أن هو مش هيقدر يجي راحت هي قامت من مكانها و ماسكه الفون وراحت عملت مكالمه 


لين .. اشوفك دلوقتي انا فاضيه 

الشخص .. 

لين .. جدا معندكش فكره 


وراحت طالعه و واقفة تاكسي و ركبت و قالت ليه علي العنوان و مخدتش بالها من سفيان اللي ساب الموتسكل بتاعه وراح راكب تاكسي وبقا يمشي وراها لحد ما وصل المكان اللي هي قالت عليه لقاها نزلت و راحت دخلت راح فضل واقف بره لحد ما طلعت من المكان و علي وشها ابتسامه بس اختفت اول ما شافت سفيان واقف قدامها 


لين بصدمه .. سـ سـ سفيان 


سفيان بسخرية .. ايوا سفيان بتعملي ايه عند المأذون يا عروسه 


لين بتوتر و خوف .. دا دا دا 


سفيان قرب منها وراح ماسكها من اديها جامد 


سفيان بغضب .. قدامي 


وراح راكب تاكسي وهي فضلت قاعده بتفرك في اديها بتوتر و خوف وبعد شويا كان سفيان داخل الشقه و راح زقها جامد واقعت علي الارض 


سفيان بغضب .. انطقي كنتي بتعملي ايه عند المأذون


لين بخوف و دموع .. كنت كنت 


سفيان راح ماسكها من شعرها جامد وبقا يتكلم 


سفيان بغضب .. مش مهم كنتي بتعملي ايه انطقي


لين بوجع و خوف .. كنت بطلق 


سفيان  بصدمه .. ايه هو انتي متجوزه


لين بدموع .. ايوا بس دلوقتي أطلقت 


سفيان .. اطلقتي ليه بقا 


لين .. عشانك عشان


سفيان بسخرية .. اه وانتي فاكره اني هتجوزك 


لين بترقب .. ايوا انت ناسي اللي حصل 


سفيان .. وانتي فاكره ان سفيان الدالي ممكن يتجوزك حتي لو اطلقتي ولا تكوني فاكره اني مختوم علي قفايا و هصدق الفيلم الحمضان اللي عملتي عليا


لين .. قصدك ايه اني بكدب 


سفيان وهو بيطلع حاجه من جيبه .. عارفه اي ده ولا نسيتي 


لين بصدمه و تهرب .. معرفش اي ده 


سفيان .. ده البرشام بتاع الصداع اقصد المنوم اللي انتي ادتيني منه اليوم ايه


لين بخوف وبقت ترجع وراء .. سفيان 


سفيان راح ماسكها من شعرها .. انتي فاكره انك هتقدري تضحكي عليا 


لين بوجع .. سيب شعري يا سفيان اااه


سفيان .. هسئل سؤال واحد انا لمستك 


لين بقت تهز راسها بخوف بمعني لا راح سفيان سايب شعرها 


سفيان .. مشفش و شك تاني عشان لو شفتك بعد كدا هدوس عليكي برجلي 


وراح زق لين في الأرض و راح اتكلم بصوت عالي


سفيان .. برااااا يا ****


لين طلعت بسرعه من شكل سفيان اللي اول مره تشوفه بالشكل ده راح سفيان فصل واقف مكانه 


عاهدتني ألا تميل عن الهوى


وحلفت لي يا غصن ألا تنثني


هبّ النسيم ومال غصن مثله


أين الزمان وأين ما عاهدتني


جاد الزمان وأنت ما واصلتني


يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتني


واصلتني حتى ملكت حشاشتي


ورجعت من بعد الوصال هجرتني


لما ملكت قياد سري بالهوى


وعلمت أني عاشق لك خنتني


ولأقعدن على الطريق فأشتكي


فأقول مظلوم وأنت ظلمتني


ولأشكينك عند سلطان الهوى


ليعذبنك مثل ما عذبتني


ولأدعين عليك في جنح الدجى


فعساك تبلى مثل ما أبليتني


وصلت فيروز الشركه وراحت طالعه الدور اللي فيه مكتبها راحت اول ما فتحت باب الكتب لقيت المكتب كله متزين بالورد راحت دخلت وهي مبهوره بشكل المكتب اللي مكنش فيه مكان فاضي من الورد راحت واقفه في النص و عيونها علي الورد و ابتسامه زينت وشها وعلي طول جيه في بالها سفيان راحت سامعه صوت خطوات وراها لفت بسرعه وهي بتبتسم لقيت جيكاب واقف 


فيروز .. انت اللي جبت الورد ده 


جيكاب راح مقرب منها وماسك ادها بايسها 


جيكاب .. دي اقل حاجه ليكي يا فيروز و كفايه اني رجعت شفت الضحكه دي تاني 


فيروز بقت واقفه مرتبكه من قرب جيكاب و ماسكه لـ ادها بقت تهرب من نظرت عيونه ليها راح جيكاب مقرب منها 


جيكاب بترقب .. فيروز اديني فرصه واحده بس اني اقرب منك وانتي كمان تقربي مني انا عارف اني تصرفاتي في الاول كانت بتخوف بس غصب عني 


فيروز بتوتر .. سبق و قولت ليك اني موافقه في المطعم 


جيكاب .. اوعدك انك مش هتندمي يا فيروز 


عند سفيان كان بيتكلم في الفون مع امير 


سفيان .. عاوزك تعرف كل تحركات فيروز لحد ما اجي انا بكره بالكتير هكون عندك يا أمير عاوز اعرف كل حاجه مهما كانت صغيره 


امير .. حاضر يا سفيان بس انت ناوي علي ايه 


سفيان .. ناوي اصلح كل حاجه وارجع فيروز ليا تاني 


امير .. قصدك انك 


سفيان بمقاطعة .. ايوا يا امير انا افتكرت كل حاجه انا مش عارف ازاي اقدر انسا فيروز 


امير  .. انت لو نسيت فيروز قلبك عمره ما ينساها 


سفيان بتذكر لكلام فيروز .. انا فعلا قلبي عمره ما قدر ينسا فيروز حتي لما الذاكره خانتني قلبي لا 


سفيان خلص كلامه وراح طالع علي المطار و سافر عشان يرجع فيروز تاني لحضنه


وصل سفيان عند الفندق اللي موجوده فيه فيروز و قبل ما يدخل لقي اللي بينده عليه 


.. سفيان 


سفيان بستغراب .. امير ايه جابك في حاجه 


امير بقلق .. بلاش تدخل يا سفيان 


سفيان برفعة حاجب .. لي ايه السبب 


امير بتهرب .. ها لا ابدا بس 


سفيان فضل واقف شويا مستني امير يتكلم بس امير كان ملامح وشه كلها متوتره راح سفيان حس بنغزه في قلبه راح بقا يتحرك من مكانه ودخل وبقا عيونه تدور علي فيروز لحد ما وصل للمكان اللي هي موجوده فيه و اول ما دخل لقا فيروز واقفه قصاده و واقف جنبها جيكاب اللي علي وشه ابتسامه سعيده و ماسك ايد فيروز و كان ماسك في أيده خاتم و قبل ما يلبسه ل فيروز اللي كانت واقفه مكانها و هي تفكيرها كله مع سفيان اللي جرحها راحت عيونها شافت سفيان من بعيد و قلبها بقا يدق جامد بس افتكرت أن هو طلب منها أن هي تبعد عنه بقت توهم نفسها أن هو مش هنا مفا قتش غير علي جيكاب اللي كان بيبوس ادها من بعد ما لبسها الخاتم وكل الموجودين بقو يسقفو ليهم راحت عيونها جت تاني علي نفس المكان اللي سفيان كان واقف فيه وعيونهم اتقبلو مبقتش مصدقه نفسها أن هو هنا بجد راحت انسحبت من وسط التهاني لمكان بعيد هادي 


سفيان كان واقف مكانه مصدوم من اللي شايفه مكنش مصدق أن يوم ما ترجع لي الذاكره يكون هو اليوم اللي يخسر فيه فيروز مفقش غير علي تحرك فيروز اللي كان بالنسبه ليه اشاره أن هو يتحرك وراها وفعلا سفيان راح ورا فيروز اللي كانت واقفه بتحاول تاخد نفسها و هي بتشجع نفسها بالي حصل بس كل ده راح اول ما سمعت


سفيان بعدم تصديق و صدمه .. فيروز 


فيروز قلبها بقا يدق جامد من مجرد ما سمعت صوت سفيان اللي كان سبب في نزول دموعها راح سفيان قرب منها وراح ماسك درعها عشان يلفها


سفيان .. فيروز بداري عيونك عني لي يا حبيبتي


فيروز اول ما سمعت اخر كلمه راحت غمضت عيونها ودموعها بقت تنزل 


فيروز بدموع .. جي لي يا سفيان في حاجه لسه مقولتهاش ولا عملتها جي تعملها


سفيان بندم .. فيروز انا اسف انتي عارفه اني مكنتش فاكر


فيروز بوجع من كلامه .. كان ممكن اقول كده لو كنت مش فاكر بس لكن انت شفتني واحده رخيصه بتنقل من حضن لتاني يا سفيان فاكر 


سفيان بندم .. انا اسف يا فيروز عقبيني باي طريقة تانيه الا دي يا فيروز الا انك تكوني لغيري 


فيروز بجمود .. ده مش عقاب يا سفيان ده قرار احنا من الاول وجودنا مع بعض كان غلط انت مش شبهي ولا أنا شبهك 


سفيان بجنون و غيره .. مش شبهك بقا بعد كل ده وانا مش شبهك لا ورايحه تتخطبي لواحد **** هو السبب في كل اللي احنا وصلنا ليه 


فيروز بجمود .. جيكاب عمل كل ده عشاني عشان يوصل ليا وابقا معا وانا اديته فرصه محدش بيتولد ملاك ومبيغلطش يا سفيان 


سفيان بسخرية .. رايحه تدي فرصه لواحد قاتل لا وكمان بتبرري لي اللي عمله وانا مش قبله حتي كلامي 


فيروز بوجع .. سفيان كفايه لحد كدا


سفيان بصوت عالي وغضب .. مش كفايه يا فيروز 


فيروز بنهيار .. لا كفايه لما تجرحني يبقا حقي اقول كفايه لما تخوني يبقا لازم اقول كفايه 


سفيان بصوت عالي .. انا مش خنتك يا فيروز 


فيروز بدموع .. كفايه بقا كفايه كدب كفايه انا سمعتها وهي بتنده عليك في شقتك وكنت عارفه إن عندك وحده 


سفيان بندم و صدق .. فيروز انا مخنتكيش صدقيني


فيروز راحت لفت و بقت تمسح دموعها بتعب راح سفيان لسه هيقرب منها لقي جيكاب دخل المكان 


جيكاب بقلق .. فيروز الناس بتسئل عنك بتعملي ايه هنا 


قبل ما فيروز تتكلم كان سفيان سابقها


سفيان بغيره .. لو فاكر ان فيروز هتكون ليك يبقا بتحلم عشان انا مبسبش حاجه بتاعتي 


فيروز راحت مقربه من جيكاب قدام عيون سفيان اللي كان واقف وجوا قلبه نار راحت ماسكه أيده وسط غيرة سفيان راح جيكاب مسك ادها جامد وراح بص علي سفيان و ابتسم علي ملامح وشه


فيروز بصوت واطي .. خلينا نطلع للناس يا جيك


فيروز قالت كلامها راحت ماشيه من قدام سفيان هي و جيكاب اللي لو كانت نظرات سفيان بتقتل كان زمانه ميت من وقت ما دخل 


عدت الايام بين محولات سفيان مع فيروز اللي كانت بتضعف مع كل مره تشوف فيها سفيان بس كانت تفتكر كلامه ليها قلبها يوجعها هي عارفه أن هو كان غصب عنه بس وجع قلبها من اللي عمله فيها كان كبير و كلامه اللي قاله ليها كان بيوجعها كل ما تفتكرو وكمان تغير جيكاب اللي بقا واضح وكل ده عشان يكسب قلبها وبقا يعمل اي حاجه لمجرد أن هي تضحك غير المفاجأة و الهدايه اللي طول الوقت كان مغرقها بيها بس رغم كل ده مفيش حاجه تقدر تنسيها سفيان اللي ساكن جواها


عند لين رجعت تاني لنفس المكان اللي سابته بس المره دي وهي ندمانه علي كل اللي حصل واللي هي عملته راحت واقفه قدام نفس الباب اللي طلعت منه وراحت رنت الجرس وبعد وقت لقيت واحده بتفتح ليها الباب 


.. مين 


لين بستغراب .. انتي اللي مين ده بيتي 


.. بيتك حضرتك مين 


لين بعصبيه .. انا لين مرات عماد انتي مين يا حلوه


.. انا شهد مرات عماد 


شهد قالت كلمتها وسط صدمة لين اللي كانت واقفه مش مستوعبه اللي بيحصل وان عماد قدر ينساها و يتجوز عليها راح عماد طالع من الاوضه لما لقي شهد اتاخرت برا 


عماد بحب .. مالك يا حبيبتي واقفه كدا لي 


شهد لفت لـ عماد بارتباك راح هو قرب منها بسرعه 


عماد بستغراب .. مالك يا شهد 


لين بصدمه .. انت اتجوزت عليا يا عماد 


عماد بسخريه .. لي فكراني هعيش علي ذكرياتك 


لين بعدم تصديق .. طب وحبك ليا راح فين 


عماد بنفس السخريه .. مطلعش حب طلع وهم 


وبعدين راح بص علي شهد .. انا معرفتش الحب غير لما هي دخلت حياتي عرفت وقتها يعني ايه حب وعيله و احتواء حاجات كتير كنت بدور عليها ملقتهاش غير معاها 


شهد مع كل كلمه عماد كان بيقولها كان قلبها بيدق جاامد و بتقع في حبه من اول وجديد عكس لين اللي كانت واقفه ندمانه علي تهورها اللي بسببه ضيعت بيه جوزها و بيتها و ابنها لين اول ما افتكرت ابنها راحت بقت تتكلم 


لين .. انا عوزه ابني عوزه يوسف يا عماد ابني مش هيعيش مع مرات اب


شهد اول ما سمعت اسم يوسف واللي لين بتقوله راحت بصت علي عماد اللي كان عارف تفكير لين هيوصل ل ليه راح اتكلم 


عماد .. يوسف كويس انك افتكرتي إن عندك ابن زي ما بتقولي مش ده اللي كنتي عوزه تنزليه ومش عوزه وانا غصبت عليكي أن يجي الدنيا 


لين بندم و حزن .. كنت غبيه يا عماد عوزه ابني كفايه انت ضعت مني بسبب الغباء ده متحرمنيش من ابني كمان 


عماد بجمود .. افكرك بحاجه عشان شكلك نسيتي لما طلبتي تطلقي كان عندي شرط عشان اطلقك و قتها انتي مضيتي علي الورقه من غير حتي ما تبصي فيها اخب اقولك أن اللي مضيتي عليها دي تبقا تنازل عن حضانة يوسف ليا 


لين بصدمه و ندم .. قصدك ايه اني مش هشوف يوسف تاني يا عماد 


عماد .. انا مش زيك يا لين مش ناسي أن انتي أمه عشان كدا مش هحرمك منه ليكي يوم وقت ما تحبي تشوفيه تقدري تيجي و شهد هتكون معاكي 


لين دموعها بقت تنزل بندم علي حياتها اللي انقلبت بسبب انانيتها و طمعها خسرت جوزها اللي نسي حبها وقدر يحب واحده تانيه و حتي ابنها هتتحرم من أن هي تربيه وتكبره زي اي ام بسبب تهورها خسرت راحت ماسحه دموعها و مسكت شانطتها وبقت تتحرك من مكانها راح عماد دخل وقفل الباب وراح بص علي شهد اللي كانت واقفه بعيد بس سمعه كل حاجه راح مقرب منها وفرد اديه ليها راحت هي دخلت في حضنه بسرعه


شهد بحب و خوف .. انا بحبك اوي يا عماد اوع تبعد عني 


عماد بعشق وراحه .. عماد ما يقدرش يعيش من غيرك يا شهد انا مش بس بحبك انا بعشقك ❤️


عدت الايام و سفيان مبقاش عارف يعمل ايه مسبش حاجه معملهاش عشان فيروز ترجع لي بقا طول الوقت حابس نفسه في الكتب وبقا يحاول يشغل فكره عن اللي ممكن يحصل بعد كدا راح مره واحده الباب خبط ودخلت السكرتيرة سابت ظرف و راحت طالعه من سكات راح سفيان ساند ضهرو علي الكرسي وبعد وقت راح ماسك الظرف و اول ما فتحه لقي دعوة فرح اول ما شاف الاسامي راح قائم بقا يكسر في كل حاجه قدامه راح دخل امير بسرعه وهو مستغرب 


امير بقلق .. في ايه اهدا يا سفيان 


سفيان بجنون .. اعمل ايه تاني عشان تسامحني بعد كل ده وهي برضو مصممه أن هي تتحوزه


امير .. هي فيروز


سفيان بغيره .. ايوا هتتجوز مش اي حد لا دي هتتجوز اللي هو سبب في كل اللي احنا فيه 


امير .. اهدا يا سفيان اكيد في حل 


سفيان مسمعش امير وراح طالع برا الشركه و راح رايح علي البيت بتاع فيروز هو عارف ان هي فيه النهارده ومطلعتش برا بسبب الحرس اللي حاطه ليها من غير ما هي تعرف و اول ما وصل راح زن الجرس وبعد شويا كان واقف في قلب البيت


سفيان بصوت عالي .. فيروووووز 


فيروز كانت فوق اول ما سمعت صوت سفيان راحت قامت مره واحده من مكانها راح المج اللي كان في ادها راح واقع اتكسر راحت فاقت من صدمتها وبقت تنزل تحت وهي قلقانه علي قد ما هو وحشها علي قد ما هي متعرفش رد فعله لو عرف أن فرحها اخر الاسبوع بس من صوته شكله عرف راحت بقت تنزل بخوف و قلق 


سفيان وهو بيقرب منها .. انت لسه مصممه علي اللي فدماغك يا فيروز


فيروز بخوف .. قصدك ايه 


سفيان بجنون و غيره .. قصدي انك هتتجوزي واحد غيري هتقدري 


فيروز بقت دموعها تنزل راح سفيان مقرب منها وراح ماسكها من كتافها وراح ساند رأسه علي رأسها وبقا يتكلم بصوت واطي كله وجع 


سفيان .. هتقدري تخليه يلمسك و يقرب منك هتكوني ميسوطه معا 


فيروز مع كل كلمه سفيان كان بيقولها كانت دموعها بتنزل بصمت و سفيان هو اللي بيتكلم 


سفيان .. اعمل ايه تاني عشان تفضلي فحضني و متبعديش عني انا اسف يا فيروز متسبنيش انا من غيرك هموت 


فيروز راحت بعدة عن سفيان بوجع و بقت تمسح دموعها بضهر ادها و مقدرتش تفضل واقفه راحت سايبه سفيان واقف مكانه وبقت تجري علي السلم لحد ما وصلت عند الاوضه بتاعتها ودخلت وقفلت الباب عليها وبقت تعيط جامد


سفيان كان قلبه بيوجعه وهو شايفها بتبعد عنه بقا قلبه يوجعه مع كل خطوه هي بتاخدها بعيد عنه راحت دموع عينه نزلت بصمت وراح طالع برا البيت و هو حاسس ان روحه انسحبت منه 


في اوضه من افخم الفنادق كانت واقفه فيروز بفستان فرح كانت واقفه عكس أي عروسه بدل الفرحه كانت الدموع محبوسه و بتفرك في اديها راح دخل جيكاب اللي اول ما شفها انبهر بجمالها 


جيكاب بهدوء .. فيروز جاهزه 


فيروز بخضه و دقات قلب عاليه راحت لفت لـ جيكاب وبقت تاخد نفسها بالعافيه و اول ما غمضت عيونها دموعها نزلت 


حيكاب .. فيروز لو مش 


فيروز بدموع .. انا اسفه يا جيكاب اسفه مش هقدر انا بحبه انا اسفه

فيروز قالت اخر كلمه وراحت رافعه الفستان وبقت تجري بسرعه علي برا لحد ما وصلت عند الاستقبال وسط نظرات الناس بس هي مكنش يهمها كل ده علي قد ما يهمها أن هي تشوف سفيان قبل ما تطلع برا الفندق لقيت امير 


امير بستغراب .. فيروز رايحه فين 


فيروز وهي بتاخد نفسها .. هو فين سفيان فين 


امير بحماس .. راح المطار تعالي انا هوصلك 


راحت ركبت العربيه مع امير اللي بقا يسوق بسرعه هو مش متعود عليها و فيروز كانت قاعده جنبه 


عند سفيان كان قاعد في المطار من بعد ما خلص الإجراءات راح اول مسمع النداء بتاع الطياره بتاعته راح قام من مكانه في الوقت ده وصلت فيروز المطار وبقت تجري وعيونها بدور عليه لحد ما راحت قاعده مره واحده في الأرض و دموعها نزله 


فيروز بدموع .. ملحقتوش سافر و سابني 


سفيان حس بقلبه بيدق جامد مره واحده قبل ما يطلع الطياره راح لف ورجع وهو مش قادر يبعد عن فيروز صغيرته و حبيبته و كل حاجه حلوه في حياته راح بقا يمشي لحد ما لفت نظره واحده قاعده في الأرض وشها مش باين بس دقات قلبه عرفتها راح بقا يقرب لحد ما ملامحها المحفوره جوا قلبه ظهرت راح وقف قدامها 


فيروز اول ما شافت خيال واقف قدامها راحت رافعه راسها لقيت سفيان قدامها راحت قامت و بقت تقرب منه 


فيروز .. مسفرتش لي يا سفيان 


سفيان بعيون بتلمع بدموع .. مقدرتش مقدرش اعيش من غيرك يا فيروز 


سفيان خلص كلامه راح بقا يقرب من فيروز اللي بقت تعيط و تضحك و راحت دخله جوا حضنه بسرعه حضنه اللي هي متقدرش تبعد عنه راح سفيان رافعها من علي الارض جوا حضنه وبقا يدفن رأسه في رقبتها يشم رحتها اللي هو اصلا مدمنها 


فيروز بحب .. بحبك يا سفيان ❤️


سفيان بعشق .. بعشقك يا صغيرتي ♥️


"الجو مناسب للوقوع في حبك مره اخري."❤️


كدا توته توته خلصت الحدوته

❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

تمت

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️


الصغيره والاربعيني الفصل التاسع عشر بقلم آلاء رفعت جميع الفصول كامله 



الصغيره والاربعيني البارت التاسع عشر بقلم آلاء رفعت جميع الفصول كامله 


الصغيره والاربعيني الفصل التاسع عشر بقلم آلاء رفعت جميع الفصول كامله 

"و ما يرهقني جدا أنني لا أنسـى أتـذكـر جميـع التفـاصيـل أتـذكـر تلـك الكلمـات والنظـرات حتـى أنـي أتـذكـر شعـوري حينهـا"،،!! 🕯💔


عند سفيان فاق من وجع دماغه و اول ما فتح عينه استغرب أن هو في الاوضه نايم راح لسه هيقوم لقي لين قاعده في ركن الاوضه بتعيط راح قام من مكانه بصدمه 


سفيان بصدمه .. لين 


لين بدموع تماسيح .. ابعد عني انت ازاي تعمل فيا كدا 


سفيان بنفس الصدمه .. عملت ايه انا مش فاكر حاجه غير 


سفيان قبل ما يكمل كلامه راحت لين بقت تعالي صوتها عشان تشتت تفكير سفيان 


لين بخبث .. مش فاكر بعد كل ده و مش فاكر 


وراحت قامت من مكانها و شالت الغطاء اللي عليها وبقت بهدومها اللي متقطعه من فوق و شكلها كان مبهدل و دموعها نزله و المكياج سايح راح سفيان بقا واقف تايه و دماغه بقت توجعه اكتر من الاول و صور بقت تروح و تيجي بتشويش راح قاعد علي حرف السرير بوجع و سط نظرات الخبث من لين 


لين بخبث .. لي يا سفيان تعمل فيا كدا ده حتي انا قربتك بقا دي جزاتي


سفيان قام من مكانه و لسه هيتكلم لقي الباب بيخبط جامد راحت لين بصت عليه بقلق و خوف 


سفيان بجمود وهو بيلبس التيشيرت .. خليكي هنا


وراح طالع برا و فتح الباب و اول ما فتح راح اخد بونيه في وشه من زين


سفيان بوجع .. ااااه ايه الغباء ده يا زين 


زين بغضب .. انت لسه شفت غباء بقا انت تقول ليها كدا 


وراح ضربو بالبونيه تاني راح سفيان واقع في الأرض بوجع في رأسه و بقا يمسح الدم اللي نزل من شفته اللي انفتحت 


سفيان بغضب .. حتي انت كمان محموق عليها شكلها كانت مدوراها مع كل واحد شويا وجت عندي انا عملت فيها شريفه 


زين بقا واقف مش مصدق كلام سفيان راح لسه بيرفع أيده عشان يضربه شاف خيال واحده في الاوضه جواء راح بص علي سفيان بستحقار 


زين بستحقار .. واضح اووي مين اللي مدوره كويس بس مش هقول غير كلمه واحده بكره تندم يا سفيان و وقتها محدش هيقف جنبك 


زين راح سايبه و طلع من الشقه و ساب سفيان قاعد مكانه و كان ماسك دماغه من كتر الوجع 


عند فيروز كانت قاعده في المكتب بتاع الشركه راحت دخلت عليها سيلين و قاعده جنبها 


سيلين .. وبعدين يا فيروز هتفضلي كدا لحد امتي 


فيروز بجمود .. انا كويسه يا ماما متقلقيش 


سيلين .. طيب كفايه لحد كدا قومي نتغدا برا مع بعض 


فيروز .. مليش نفس روحي انتي يا ماما 


سيلين بتصميم .. لا مفيش الكلام ده يلا قومي 


قامت فيروز راحت مع سيلين المطعم و طول الوقت وهي سرحانه ومش مركزه حتي في نظرات جيكاب اللي كان قاعد بعيد عنهم و عيونه عليها وعلي ملامحها الحزينه راحت قامت سيلين عشان تروح الحمام راح جيكاب قام و قرب من فيروز اللي كانت في دنيا تانيه خالص


جيكاب بهدوء .. عامله ايه دلوقت يا فيروز


فيروز مردتش عليه خالص و فضلت قاعده مكانها بهدوء راح جيكاب مقرب و قاعد جنبها 


حيكاب .. عرفتي مكنتش عوزك تقربي منه ليه عشان مشفكيش بالشكل ده 


فيروز بتعب .. انت كمان سبب فـ اللي انا فيه ده يا جيك كلكم اذتوني وانا معملتش حاجه ليكم 


جيكاب وهو بيمسك ايديها .. فيروز اديني فرصه اداوي جروحك و اقرب منك وانتي كمان تقربي مني لو محستيش بقلبي هبعد عنك و مش هتشوفيني تاني 


فيروز قبل ما تتكلم راحت جت سيلين 


سيلين بغضب .. عاوز ايه يا جيكاب من بنتي ابعد عنها بقا كفايه لحد كدا 


جيكاب .. فيروز اديني فرصه واحده بس ولو في وقت قولتي ليا ابعد هبعد صدقيني


فيروز بقت تاخد نفسها و قلبها بيوجعها عشان عيونها مش شايفه غير سفيان قدامها ولا عارفه تعيش من غيره بس بعد اللي حصل و اللي سفيان عمله راحت بصت علي جيكاب 


فيروز بدموع محبوسه .. موافقه يا جيكاب 


سيلين بصدمه .. فيروز 


جيكاب بسعاده راح باس ادها .. صدقيني عمرك ما هتندمي يا فيروز 


عدت الايام و عماد شهد بقت مسيطره علي تفكيره و بقا يستنا الوقت اللي هيجمعها معا و يوسف كل يوم بيكبر فيه بيزيد تعلقه فيها اكتر و في مره كان بليل جاله تلفون وكان لازم ينزل بقا مش عارف يعمل ايه بسبب يوسف راح قايم لابس و مجهز يوسف عشان يديه لـ شهد و اول ما طلع برا الشقه راح خبط علي الباب بتاع شقتهم راحت فتحت ليه شهد و كانت لابسه فستان جميل اووي و شكلها متغير عن كل مره بس جوا عنيها حزن عماد بقا مسحور بيها و بشكلها اللي خلا قلبه بقا يدق جامد


عماد بحب .. شكلك جميل اووي 


شهد بحزن و صوت واطي .. شكرا 


عماد بتركيز ف عيونها و نبرت صوتها .. مالك عيونك حزينه ليه 


شهد قبل ما تتكلم كانت مامتها جايه من جوا وهي بتتكلم 


ام شهد .. يلا يا شهد كملي لبس العريس ف الطريق 


عماد اول ما سمع كلام ام شهد بقا واقف مكانه وهو مصدوم و فنفس الوقت قلبه بيدق جاامد و كان خايف ودي اول مره عماد يحس فيها بالخوف اللي محسش بيه لم مراته سابته هو وابنه بس حس بيه دلوقتي بسبب شهد اللي هتروح منه 


عماد .. مبروك يا شهد الف مبروك 


عماد قال كلامه وراح داخل شقته بغضب و قفل الباب وراح فضل واقف مكانه وهو حاسس ان هو متكتف مش عارف يعمل ايه اول مره يحس بالعجز كدا 


اما شهد اول ما عماد قال ليها كدا راحت دخلت و قفلت الباب بحزن و هي قلبها بيوجعها وراحت حطه اديها علي قلبها و بقت دموعها تنزل بحزن


ام شهد .. مش قولتلك من الاول متعلقيش نفسك بيه اهو مشي من غير حتي ما يقول حاجه اسمعي كلامي يا بنتي انا خايفه عليكي ادخلي اغسلي وشك و اجهزي الناس زمانها جايه في الطريق 


ام شهد خلصت كلامها وراحت بقت تطبطب علي كتف شهد اللي كانت واقفه مكانها حزينه هي مكنش بايديها أن هي تحبه هي حبته غصب عنها بس طلع كلام مامتها صح مكنش لازم تعلق نفسها من الاول راحت دخلت الاوضه وبقت تعمل اللي أمها قالت عليه 


عند عماد كان يوسف نايم في سريره بهدوء عكس النار اللي كانت جوا عماد اللي فضل واقف مش عارف يعمل ايه كل ما يشوف شكلها قدامه و يشوف عيونها اللي كانت حزينه عكس الايام اللي بتكون معا فيها بقا يتجنن اكتر و هو واقف سمع صوت برا الشقه راح مقرب من الباب و فتحه لقي واحد و معا واحته كبيره في السن عماد اول ما شافه عرف أن هو العريس راح دخل و قفل الباب و الغيره مموته في مكانه كل ما يفكر أن شهد هتطلع تقعد قدام عيون غير عيونه بشكلها اللي يخطف الأنفاس و حد يشوفها و يشوف عيونها اللي يسحره نار قلبه تزيد راح طالع برا الشقه و راح واقف قدام شقت شهد وراح رن الجرس بسرعه وهو بيسابق الوقت عشان يلحق اي عين تشوف فيها شهد حبيبت قلبه و خاطفة أنفاسه 


ام شهد بستغراب .. خير يا ابني في حاجه 


عماد و عيونه بدور علي شهد .. ايوا في 


عماد قال كلمته من هنا و قت ما شهد فتحت باب اوضتها و لسه هتطلع لقيت عيون عماد بطق شرار و مركزه عليها من مجرد نظرت عينه قلبها بقا يدق وكهربه بقت تسيطر علي جسمها 


ام شهد .. خير يا ابني 


عماد و عيونه في عيون شهد .. شهد تتجوزيني 


شهد عيونها برقت و قلبها بقا يدق جامد و نفسها بقت تاخده بالعافيه وسط نظرات عماد اللي كان واقف علي أعصابه مستني ردها بس شهد كانت واقفه مكانها زي اللي فحلم مش مصدقه نفسها أن عماد واقف قدامها و قال ليها كدا 

عماد فسر سكات شهد أن هي محرجه تقول حاجه او نرفضه راح بقا يبص ليها وهو نفسه هرب منه و نبض قلبه بقا ضعيف حاسس ان كلمتها الجايه هتكون النهايه ليه راح قرر أن هو ينسحب و اول ما لف نفسه عشان يمشي و هو حاسس ان خلاص وقت موته حضر فاق علي صوتها 


شهد .. عماد استنا 


عماد اول ما سمع اسمه من بين شفايف شهد حس أن النبض رجع تاني وقدر ياخد نفسه راح لف ليها و عيونه جت في عيونها اللي كانت مليانه دموع بس المره دي كانت دموع الفرحه أن الحلم بقا حقيقه 


شهد بسعاده .. موافقه يا عماد 


عماد بقا يضحك و هو مش مصدق نفسه أن شهد وافقت أن هي تكون علي اسمه و تكمل حياتها معا راح بقا يدخل و يقرب منها وهي مع كل خطوه كانت دقات قلبها بتذيد و توترها بيزيد راح عماد وقف قدامها و بقا يمسح دموعها


عماد بحب .. لي الدموع 


شهد بصوت واطي .. مش عارفه يمكن عشان مبسوطه 


عماد بقا يبص علي شهد و عيونه مركزه علي ملامحها و شايف توترها و خددها الحمراء و بقا سامع دقات قلبها


عماد بحب .. اهدي يا شهد 


شهد بقت تهز راسها بمعني حاضر و بقت تحاول تاخد نفسها و تتهرب من نظرات عماد ليها 


عماد بخبث .. متخفيش مش هعمل حاجه 


شهد بارتباك وكسوف .. عماد


عماد بضحكه و سعاده .. بحبك يا شهد بحبببك


ولسه هيقرب يا خدها فحضنه راح فاق علي صوت ام شهد 


ام شهد بحزم .. استنا عندك انت هتعمل ايه


شهد بقت واقفه مكانها وهي مكسوفه و بقت تخبي نفسها ورا عماد اللي كان مبسوط بحركتها راحت اتكلمت بصوت كانت فكره ان هو واطي


شهد ببراءة .. العريس 


شهد قالت كلمتها دي راح عماد لف وشه ليها و عيونه كلها غيره 


عماد بغيره .. انتي قولتي ايه 


شهد بقلق .. مقولتش حاجه 


ام شهد .. كويس انك افتكرتي العريس بس اول ما شاف الاستاذ راح اخد مامته ومشي 


شهد براءه .. احسن انا اصلا مكنتش هوافق 


عماد بخبث .. لي مكنتيش هتوافقي 


شهد بكسوف .. عادي 


عماد .. طب اشمعنا انا وافقتي عليا اوعي تكوني بتحبيني 


شهد اول ما عماد قال كلمته راح وشها قلب بقا الوان و بقت واقفه متوتره و سط نظرات عماد اللي قلبه كان بيدق جامد و مبسوط راح بقا يتحرك عند الباب وسط نظرات شهد 


شهد بقلق .. عماد 


عماد بجديه .. خالي بالك من يوسف علي ما اجيب المأذون واجي يا شهد قلبي ♥️


شهد بقت مبسوطه و امها كانت فرحانه علي فرحتها راحت قربت منها 


ام شهد .. مبروك يا شهد الف مبروك يا حبيبتي


بعد وقت كانت شاهد قاعده هي و عماد و المأذون والشهود و امها اللي كانت شايله يوسف 


المأذون ( بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير ) 


عماد راح قايم قرب من شهد بسرعه بعد ما الناس ما مشيت وراح أخدها في حضنه وسط كسوف شهد 


عماد بحب .. بحبك يا شهد ♥️


شهد بكسوف .. وانا كمان بحبك يا عماد ❤️


شهد قالت كلمتها راح عماد شالها براحه وراح بقا يتحرك بيها لحد ما وصل شقته و عيونه مقابله عيون شهد و فيها كلام كتير وراح اول ما دخل قفل الباب برجله و اخيرا عماد لقي المرسا بتاعه و لقي الامان و الحب و يوسف لقي الحنان اللي اتحرم منه و شهد لقيت العوض وتحققت مقولت 

( بعد الصبر جبر ♥️ ) 


عدت الايام و لين كانت طول الوقت محسسه سفيان بالذنب بالي عمله فيها و سفيان بقا حاسس ان هو تايه و روحه بتروح منه في حاجه ناقصه في حياته ومش عارف اي هيا و في يوم كان نايم و كان بيحلم بالحدثه و كل التفصيل اللي حصلت قبل الحدثه كان نايم وهو عرقان و ملامح وشه مخضوضه و كلها خوف ونفسه مكتوم و جيه عند العربيه اول ما انقلبت راح قايم وهو خايف و قلبه بيدق اووي و اول كلمه قالها اول ما قام 


سفيان بخوف و وجع قلب ..  لا فيروووووز 


تفتكرو فيروز هتسامح سفيان 


وايه رئيكم في تصرف جيكاب مع فيروز


ايه رئيكم في عماد و شهد ❤️


و لين هتقدر تكسب تعاطف سفيان ولا هتتكشف 


وايه رئيكم في  تصرف زين 


البارت العشرون والنهايه من هنا


❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️



سكريبت الفصل السادس 


سكريبت الفصل السادس 

 ( 6 )

روفيا : انت حتروح فين يا سيد دياب 

دياب : انا عاوز اروح لجه*نم عشان انا دلوقتي خسرت كل حاجة خسرت حبيبتي وخسرت اخي 

روفيا : بس انت مخسرتش كرامتك يا دياب بيه 

دياب : انا معرفش حعمل ايه دلوقتي 

روفيا : هات ايدك وانا وانت حنروح لبيتي مع بعض 

دياب وضع يده في يد روفيا وصعد السيارة معها وكانت تقودها ببراعة ودياب كان ينظر إليها 

-------------------

ايمان كانت جالسة على السرير بعدما قام وائل بتلك الل*يلة معها وهي تبكي 

وائل : متعيطيش بقى قدامي 

ايمان : انا مش عاوزاك طل*قني انا حم*وت انت اخدت مني كل حاجة 

وائل اقترب من ايمان وامسكها من شعرها بقوة ثم وضع يده على بطنها 

وائل: بالاول انت لازم تجيب الولد يعني ابني انا وروان 

ايمان : لا انت تعرف كويس اني مبحبكش وعاوزة ارجع لدياب مرة تانية 

وائل: إن شاء الله يروح بداهية بس انت مراتي وام ابني يلي هو دلوقتي جواك 

ايمان : خلاص يبقى حق*تل نفسي 

وائل: لو عملت حاجة بنفسك يبقى حبيب القلب ما*ت 

ايمان : بس مش دلوقتي عشان هو هرب منك خلاص انا حررت من عذا*بك يا ز*فت يا حيو*أن بقولك انو انت مجرد شخص ملوش اي قيمة بالدنيا دي 

وائل شد شعر ايمان اكثر ومسكها من يديها بقوة 

وائل: هربتيه ليه هو فين دلوقتى

ايمان : معرفش بس هو اتحرر منك وانا كمان عاوزة دلوقتي اتحرر منك ويبقى انت لازم تعيش حياتك وانا عيش حياتي 

روان دخلت الى غرفة وائل و ايمان 

روان : اه يا حبيبي هي معاه حق 

وائل ابتعد عن ايمان وجلس في الكرسي الذي كان يجلس فيه ونظر اليها 

وائل: معاها حق في ايه 

روان : احنا دلوقتي حنرجع الولد يلي هي حتحمل فيه برحمي وهي حتشتغل عندنا زي الخدامة 

وائل: طيب 

-----------------------

روفيا وصلت الى منزلها وفتحت الباب ودخلت ثم دخل بعدها دياب وأغلقت الباب 

روفيا : اتفضل اقعد على الكنبة وانا حجيب قهوة 

دياب : طيب بس متتأخريش 

روفيا : حاضر بس انت بتحبها بالسكر ولا لأ 

دياب : اعمليها زي ما انت متعودة تشربيها 

روفيا دخلت الى المطبخ وقامت بالقهوة بعد ربع ساعة بالضبط احضرتها وجلست بجانب دياب 

روفيا : هو ممكن اعرف حقيقة كل يلي جرى معاك ممكن اساعدك ولاقي حل 

دياب : تلاقي حل ايه وانا قدام الناس م*يت

روفيا مصدوم : م*يت بس انت عايش وكل الناس لازم تعرف ده بس مين يلي قالهم كده 

دياب : اخويا واتجوز البنت يلي بحبها 

يتبع

بداية الروايه من أولها هنا 👇


سكريبت

الفصل الأول والثاني والثالث والرابع والخامس 


❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

رواية زواج القاصرات والصعيد


نوفيلا حكايتي مع صعيدي


نوفيلا ورطة قلبي


رواية البريئه والقاسي


نوفيلا لاتترك يدي


رواية عذراء علي حافة الهاوية كامله


رواية زواج طفله كامله


رواية أشواق وحنين كامله


رواية مدلله احتلت قلبي


رواية دم ملوك كامله


رواية فرعون كامله


رواية ملاك الأسد


رواية قمر الصقر


نوفيلا كابوس مرسوم


رواية تمرد أسيرة القصر


رواية أسير حبها


رواية الصغيره والاربعيني كامله


رواية عودة الماضي كامله


رواية غزل كامله


رواية سدره كامله


( 1 ) 

جلست على السرير وبقيت تنظر له وهو ينزع التيشيرت ويحاول الاقت*راب منها كانت تنادي بأعلى صوتها ولكن دون جدوى 

ايمان : ارجوك ابعد عني انا معملتش ليك حاجة انت ليه تعمل بيا كده يا وائل بيه 

وائل : مينعش تقولي اسمي كده عشان انت مراتي وبلاش ما تقولي وائل بيه دي 

ايمان : ارجوك متقر*بش مني انا مش عاوزاك طلق*ني دلوقتي وسبني ارجع بيت ابويا 

وائل : انت بتقولي ايه انا بحبك ومستحيل خلي حد يحبك افهمي بقى وخلينا نعيش كويس 

ايمان : مش عاوزاك

وهربت ايمان وكانت مختبئة وراء الخزانة وهي تبكي لتسمع صوته وهو يكسر أغراض الغرفة ويقول 

وائل : يبقى لازم تتحملي كل يلي حيصل معاك 

وائل راح ومسك ايمان وضر*بها بقوة و الدم كان يسيل من أنفها بعد نصف ساعة من الضرب المبرح خرج من الغرفة وكأنه شفى نفسه ايمان كانت تبكي بالغرفة 

ايمان : والله انا مش عاوزاه ولا عاوزة ابقى معاه يا ربي خليني لاقي طريقي وممكن حتى اهرب من البيت اهرب لا ده حيقت*لني وائل مستحيل يعمل كده طيب انا لازم لم هدومي قبل ما يرجع 

ايمان راحت على الدولاب وكانت تلم هدومها ودخل عندها وشاف الشنطة الكبيرة مخبياها 

وائل : رايحة فين 

ايمان : مش رايحة لاي مكان انا حفضل عيش معاك ولو عاوز مني اي حاجة انا هينا

وائل : بجد يا حبيبتي لا والهدوم انت لمتيهم ليه 

ايمان : الهدوم عشان عاوزة ارميهم 

وائل : ترميهم فين 

ايمان : فين ....بالزب*الة 

وائل مسك شعرها بقوة وضربها قلمين بقوة وهي نزلت بسرعة لتحت وانصدمت لما شافت امهم عندهم راحت واستخبت بالمطبخ وكانت تمسح دموعها 

ايمان : مش لازم ماما تعرف أو وائل ضرب*ني دلوقتي والا حتقوم القي*امة بينهم 

ايمان مسحت دموعها وعلامة الكف كانت بوشها وايدها كلها مضروب ولما شافت امها راحت عندها بسرعة وضمتها 

ايمان : وحشتني يا ماما 

وائل نزل من غرفة وراح سلم على ام ايمان 

وائل : اهلا يا ام ادم حطلب من الخدامة تجيبلك ضيافة وانت قعدي مع  ايمان بس ممكن اتكلم مع ايمان بعد اذنك 


( 2 ) 

ايمان ذهبت مع وائل إلى المطبخ وبمجرد دخولهما اغلق الباب وجلس على الكرسي الموجود هناك وهو يحرك يده على شعر ايمان وهي خائفة جدا منه 

ايمان : انت ليه جبتني هينا 

وائل : والله لو قلت لامك الحقيقة وانو علامات الضر*ب دي انا يلي ضرب*تك حتمو*تي الليلة دي وانت تعرفني كويس 

ايمان : والله مش حخبر حد بس انت رايح فين

وائل: عند شغل ابقي سلمي على ام ادم وبطلي عياط قدامها عشان متشكش 

ايمان بخوف : ح...ح...حاضر 

ايمان خرجت من المطبخ واتجهت عند امها وكانت تتحدث معها وائل ذهب وجلس في الكرسي الموجود في القبو وهو يضحك على الشخص المربوط هناك وعلامات الضر*ب في جسمه كبيرة 

وائل : انت يا دياب انو اخوك الصغير متجوز 

دياب : انت تجوزت ومين البنت الج*حشة دي يلي قبلت بواحد مج*رم زيك 

وائل : يعني البنت يلي كانت معاك وهي الخدامة بتاع بيتنا ايمان انت تعرفها صح 

دياب : انت بتقول ايه 

وائل : أيوة مش انت كنت تحب ايمان وهي كمان وكنت عاوز تتجوزها بس انت قدام الناس م*يت

دياب : انا حقت*لك فكني يا جبان 

وائل : لا يا شيخ انت انا مش حفكك وابقى كده صرخ وعيط وهنا حيض*ربوك ويعلموك الادب مش كده يا رجالة 

وائل خرج من القبو واتجه الى غرفته بعدما ذهبت ام ادم من المنزل صعدت ايمان على غرفتها وقلم جا على وشها 

ايمان : والله مقلتش لماما حاجة 

وائل : انا عارف الكلام ده بس هي سالتك عن دياب وانت قلتها ايها عنه 

ايمان : مش هو م*يت أو مال انا حقول ايه غير ماهو مي*ت وماما كانت فرحانة قوي عشان انا اتجوزت واحد ز*فت و رخ*يص زيك 

وائل: والله انت شاطرة عشان كده مش خايفة مني 

وائل مسك ايمان من شعرها ورماها بالدوش وهي كانت تعيط والماء الباردة عليها ولكن صراخها ذلك كان دون جدوى فوائل قلبه لا يريد حتى أن يغفر لها 

ايمان : والله مش حعيدها تاني 

وائل: لا لو كنت شاطرة عيدها تاني يا حي*وانة 

ايمان : خلص الماي باردة 


( 3 ) 


وائل : اسمعني يا ايمان لو جبت حاجة لمامتك يبقى لازم تنسي انك عايشة وكمان انت مش ست متجوزة يعني سيب جوزك يق*رب منك ويعمل يلي هو عاوزه

ايمان : أيوة حاضر انا حعمل يلي انت عاوز 

ايمان خرجت من البانيو ورحت قعدة على السرير وائل طلع شوية من الغرفة ورجع ليها وبايد شربه عدس سخنة

ايمان : انت جايب دي ليه 

وائل : عشان مراتي تاكلها انا خايف انها تاخد برد 

وائل قعد جنب ايمان على السرير واخد اول ملعقة وايمان فتحت تمها وبدأت تاكل وكانت تصرخ 

ايمان : هي سخنة 

وائل : يا حبيبتي انت لازم تكليها 

وائل مسك ايمان بقوة وكان يجبرها تاكل شربه العدس السخنة وهي مش مستحملها 

ايمان : خلاص يا وائل انا تعبت 

وائل : قلتلك كليها وخلصيها يلا افتحي بوقك 

ايمان كملت شربة العدس كلها و وائل قام من جنبها وراح الدوش واخد شاور وطلع لقى ايمان نايمة على السرير وائل طلع على القبو 

وائل : اهلا يا دياب انت كويس 

دياب : معرفش بس بخلقتك لاء 

وائل : مش حر*ام عليك يا خوي ما انا اخوك الصغير وانت لازم تحترمني 

دياب ضحكة سخرية : احترم واحد ز*فت و رخ*يص و حيو*أن زيك لاء دي بعيد عنك 

وائل : زي ما انت عاوز بس خد نصيحة مني انو انت مش بقى كبير البلد عشان وائل اخوك الصغير هو الكبير مش انت م*يت يا حر*ام شبابك كله راح يلا حسيب الرجالة تكمل شغلهم 


( 4 ) 

خرج وائل من هناك وبقي دياب مربوط وهو ينادي بأعلى صوته فقد ضرب كثيرا ايمان كانت في غرفتها نائمة على السرير فجأة سمعت صوت اقدام وائل لتنهض مفزوعة من هناك دخل وائل الى الغرفة ووجدها جالسة على الأرض 

وائل : انت منمتيش ليه 

ايمان : عشان انا كنت مستنياك 

وائل : جيبيلي عصير وبسبوسة

ايمان : حاضر 

خرجت ايمان من الغرفة ونزلت الى المطبخ وبدأت في التحضير الطعام وائل كانت في الغرفة ويتحدث في هاتفه 

وائل : لا يا حبيبتي تعالي انت هينا عشان انا عاوز اشوفك انت متعرفيش انا مشت*اق ليك قد ايه 

روان : حاضر يا حبيبي ربع ساعة واكون عندك 

وائل فصل الخط و ايمان دخلت بالبسبوسة والعصير 

ايمان : اتفضل يا وائل بيه 

وائل ضحك ومسك شعر ايمان بقوة : انا مش وائل بيه فهمتي انت مراتي وبس عشان كده مش لازم تكون دي ليل*تنا 

ايمان تعيط : لا والله أنا آسفة ارجوك سبني 

وائل شد شعر ايمان اكثر وقرب*ها منو 

وائل : لا يا قطة اسمعني كويس جاي حبيبتي روان ومش عاوزاك تقبليها بالخلقة دي 

ايمان بخوف : ح...حاضر 

وائل : يلا يا قطة غو*ري من وشي 

ايمان خرجت من الغرفة بسرعة ومن المنزل كذلك وكانت تتمشى في الحديقة وهي خائفة جدا لترى أحد الرجال يمشي ودون أن تنتبه لن تجد نفسها الا تفتح باب القبو وتتفاجأ من رؤية دياب لايزال على قيد الحياة 

ايمان : دياب 

دياب لف ووجد ايمان هناك ولم يصدق ما رأته عيناه 

دياب : ايمان انت تجوزت وائل ليه 

ايمان : عشان كنت مجبورة و انا والله مسمحتلوا يق*رب مني ولا حتى ينام معي بالسرير 

دياب : مش حتجي عندي وتفكيني 


( 5 ) 


ايمان اقتربت من دياب وفكته وبعدها دياب كان ينظر لها بحب واعجاب وقاطع تفكيرها يدها وهي تلوح عليه 

ايمان : انت بتفكر بي ايه يا دياب بيه 

دياب : انا عاوز منك تضميني زي ما كنتي وتقولي انك تحبني يا ايمان

ايمان : بس ده كان قبل ما اتجوز من وائل 

دياب : ايمان انت تجن*نت 

ايمان : لأ بس انا دلوقتي ست متجوزة من اخوك يعني انت لازم تباعد عني ارجوك يا دياب بيه 

دياب : طيب اعملي يلي انت عاوزاه

دياب خرج من القبو وايمان جلست على الأرض وهي تبكي بعدها نهضت من هناك وعادت الى المنزل ووجدت وائل مع روان وهي تجلس بين احضا*نه

ايمان : انت بتعملوا ايه هينا 

روان : ايمان الخدامة ايه رأيك تجيب عصير لي ولحبيبي 

ايمان : انت بتقولي ايه الشخص ده جوزي 

روان : لا يا ستي انا مراته الأولانية بس حصل معايا حادث خلاني مقدرش احمل ودلوقتي يا حبيبي انت لازم تجيب ولد من الخدامة 

وائل: هعمل يلي انت عوزاه 

وائل اقترب من ايمان وامسكها من شعرها بقوة واخدها الى الغرفة وكان ينزع قميصه وايمان تلاحظ ذلك دون صوت وعندما بدأ يقط*ع ملا*بسها أبعدته 

ايمان : حقول للحكومة عن اخوك دياب 

وائل مصدوم : دياب انت عرفت هو فين 

ايمان : ابعد عني عشان مبلغش عنك 

وائل ابتعد قليلا عن ايمان وجلس في الكرسي المقابل لها وبدأ يضحك ضحكة هستيرية 

وائل : انا حعمل يلي كان لازم اعملوا وانا مش خايف منك 

-----------------------

دياب كان يمشي في الطريق ويتذكر كلام ايمان له وتكاد سيارة أن تصدمه ولو لم تساعده فتاة لصدمته مسكته من يده ووقع عليها 

دياب : شكرا ليك واسف 

روفيا : متشكرنيش عشان ده واجبي بصفتي دكتورة 

دياب : انا دياب 

روفيا : انا روفيا دكتورة بس بالتدريب عندي 20 سنة 

دياب : انا بتشرف بحضرتك 

الفصل السادس من هنا


❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

تابعونا من هنا الجدد الروايات


ادخلوا علي الروايات الكامله هنا 👇👇👇


رواية الطفله والقاسي


رواية فتاه حطمت كبريائي


رواية عشق الزين كامله


رواية عشق الزين الجزء الثاني


رواية أحببت زوجة أبي


رواية عشقتها رغم صمتها


رواية خادمة الصقر كامله


رواية جميله في قلب الاسد كامله




رواية أحببتها فتبت على يدها من أولها هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close