القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية رحم بديل (حكاية فرح) الفصل الاول بقلم زينب سعيد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج

رواية رحم بديل (حكاية فرح) الفصل الاول بقلم زينب سعيد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج

رواية رحم بديل (حكاية فرح) البارت الاول بقلم زينب سعيد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج

                        المقدمة

هي عاشت حياة أليمة منذ نعومة أظافرها مات والدها وأصبحت والدتها طريحة الفراش لتتركها فريسة وسط البشر ليأتي هو ويكمل ما تبقي من أشلاء أنثي فهل ستظل فريسة إن سيكون للقدر رأي آخر؟!!!

اللهم أرحم أبي وأغفر له.

اللهم أجعل قبره روضه من رياض الجنة.


                            الفصل الأول 


في فيلا يظهر عليها الثراء والرفاهية ذات آثاث راقي من يدل علي رقي صاحبه وعلي رفاهية وسعادة صاحبه لكن في الواقع غير ذلك ففي ظل كل هذا يرتفع صراخ أحدهم بعصبية شديدة ونفور……


أنتي بتقولي أيه يا مجنونة أنتي عايزاني أجيب واحدة من الشارع عشان تخلف أبني  ؟  نطق بها شاب في العقد الثالث من عمره يظهر عليه معالم الصدمة من هول ما أستمع إليه…


لتردف الآخري بنفاذ صبر:يا حبيبي مفيش قدامنا غير كده أنت عارف ظروف مرضي كويس وعندي مشكلة في المبايض شايلة مبيض والمبيض التاني نسبة التبويض بتاعته ١٠% يعني يكاد يكون مستحيل أني أخلف وبعدين مش أحسن ما تتجوز عليا ؟

الشاب بصدمة وإستغراب: أنا مش فاهم حاجة أنا إمتي قولت ليكي أني عايز أتجوز عليكي ؟ وبعدين أزاي عايزاني أخلف من واحدة تانية غيرك ؟


هي ببرود: مسيرك هتتجوز يا أدم أنت يعتبر الوريث الوحيد لوالدك أنت وأختك كل الحكاية أنناهنجيب واحدة محتاجة وظروفها صعبة ونقدر ناخد منها البويضات بحيث أن الطفل إلي هيجي يبقي أبني أنا وأنت وساعتها هعمل عملية ربط للجنين عشان رحمي ميجهضش الجنين.


هو بصدمة :أنتي أتجننتي عايزة أبني يبقي إبن حرام !


هي بنفاذ صبر: يا حبيبي هو أنت جيت جنبها ؟


هو بسخرية :والله طيب هتاخدي منها البويضات أزاي ؟


هي ببساطة:أهو أنت قولت  هناخد منها البويضات بس.


هو بسخرية: يبقي أزاي مش إبن حرام أنسي أنا يستحالة أغضب ربنا مهما يحصل.


هي بعصبية: وأنت عايز جدك يجوزك عليا ولا يطردني مسمعتش قالك أيه من يومين مستني أيه مستني يطردني أنا وأنت ومش هتاخد حاجة منه لو مشوفتش حل لموضوع الخلفة .


هو بحنان: مش عايز حاجة غيرك أنتي وبس يا حبيبتي أنتي مراتي وبنتي وكل حياتي.


هي بسخرية: لا والله ولما أعيش أنا وأنت في الشارع أيه بقي إلي هينفعنا ساعتها ؟


هو بترجي: أطمني يا حبيبتي هدور علي شغل عند حد من معارفي والدنيا هتبقي تمام.


هي بسخرية: تشتغل عند واحد من معارفك لا والله بعد ما كنت أدم العمري رئيس مجلس شركات العمري جروب تبقي مجرد موظف عادي !


أدم بثبات: أحسن من إلي بتطلبيه مني يا ضحي.


ضحي ببرود :لا يا أدم مش هيحصل غير إلي قولنا عليه يا حبيبي صدقني ده أنسب حل.


أدم بتحدي: يعني ده آخر كلام عندك ؟


ضحي بإصرار: أيوة.


أدم ببرود :يبقي قبل ما العملية تتم هكتب كتابي علي البنت دي وهي إلي هتحمل في الطفل ده مش أنتي.


ضحي………


*******************بقلم زينب سعيد********************


في إحدى المناطق العشوائية ……


تسير فتاة صغيرة بجسد ضئيل وقصيرة القامة ذات وجه أبيض وخدود وردية ممتلئة بعض الشئ وعيون خضراء تحيطها أهداب ثقيلة باللون البني تمشي بثقل حتي تصل لأحد محلات البقالة وتقف وهي تنهج بشدة.


لتتحدث صاحبة المحل بغيظ:أيه يا ست فرح بقالك ساعة بتجيبي البضاعة ؟


فرح بتعب:معلشي يا خالتي سعاد الحاجة تقيلة أوي .


سعاد بغيظ:طب يا أختي هاتي لتأخذ منها الحقائب بحدة وتبدأ في فحصها.


لتتململ فرح بتعب وتتحدث:ممكن فلوسي يا خالة عشان أمشي.


لتنظر لها سعاد بإزدراء وتضع يدها في صدر عبائتها وتخرج ورقة بفئة عشرة جنيهات .


لتأخذها فرح وتغادر براحة وهي تقبل العشر جنيهات وتضعها في جيبها وتذهب سريعاً لإحدي الصيدليات الشعبية في منطقتهم وتدخل وتتحدث.


فرح بلهفة:وهي تخرج إسم الدواء من جيبها وتتحدث بلهفة:ممكن تجيب ليا العلاج ده يا دكتور ؟


لينهض الدكتور بتثاقل ويأخذ منها الورقة ويجلب الدواء ويضعه أمامها ويتحدث ببرود:معاكي حقه ولا لأ يا ست فرح ؟


فرح بلهفة:معايا لتخرج عدة أوراق من فئة العشر جنيهات وتعطيهم للطبيب .


ليبدأ الطبيب في عدهم ثم يتحدث بسخرية:دول سبعين جنيه يا فرح والعلاج بمية جنية.


فرح بترجي:معلشي يا دكتور والله لأجبهم ليك أمي تعبانة وعلاجها خلصان بقاله يومين.


الدكتور بغيظ:ماشي يا فرح ليكمل بتحذير :الباقي يجي بكره.


فرحة بلهفة:حاضر لتأخذ العلاج وتغادر

بفرحة لمنزلهم.


***************بقلم زينب سعيد***********************


ضحي بصدمة :أنت بتقول أيه يا أدم أنت أتجننت .


أدم ببرود :ده إلي عندي قولتي أيه ؟


ضحي بتفكير:تمام بس بعد العملية تطلقها.


أدم ببرود:لما تولد.


ضحي بعصبية:أدم متجننيش تولد أزاي وأنا إلي هبقي حامل ؟


أدم ببرود:ده إلي عندي هي إلي هتعمل العملية.


ضحي بغيظ:تمام يا أدم.


أدم بسخرية:تمام سلام يا قلبي أنا رايح شغلي.


ضحي بغيظ:مع السلامة .


لتجلس ضحي تحدث حالها بشرود ماشي يا أدم أعمل إلي إنت عايزه المهم عندي العيل ده يجي بأي شكل من الأشكال ساعتها كل حاجة هتبقي تحت إيدي.


لتفيق من شرودها علي صوت خادمتها المقربة عبير.


ضحي بانتباه:بتقولي أيه يا عبير ؟


عبير بمكر:أيه يا هانم هنعمل أيه؟


ضحي بهدوء:أنتي ضامنة أن البت دي توافق ؟ كده الخطة كلها هتتغير ؟


عبير بسخرية:هتوافق يا هانم هي لأقية تأكل وظروفها صعبة أوي وملهاش غير أمها بس وبعيد عنك عندها كانسر وفي الآخر والبت بتشتغل جرسونة وخدامة أي حاجة تخطر علي بالك .


ضحي بتفكير:هي إسمها أيه وعندها قد أيه؟


عبير بلهفة: إسمها فرح وعندها يجي ١٨سنة.


ضحي بصدمة:أنتي بتقولي أيه دي عيلة !


عبير بمكر :هو فيه أحسن من كده نضمن سكوتها ونعرف نحطها في جيبنا.


ضحي بتفكير:أمها هنعمل معاها أيه؟


عبير بحنكة:يا ست هانم دي رجليها والقبر أطمني والبت صغيرة مش هيبان عليها الحمل غير علي السادس ساعتها نتصرف.


ضحي بتفكير :تمام يا عبير هتيهالي . 


عبير بلهفة:أمرك يا ست هانم.


*******************بقلم زينب سعيد*******************


في شركة العمري جروب. 


يجلس أدم في مكتبه بشرود يتذكر حديث زوجته لينهض ويقف ينظر من الزجاج المطل علي الخارج ينظر إلى السماء ويحدث حاله بحزن كان نفسي ترفضي يا ضحي أنا عايزك أنتي وبس مش فارق معايا غيرك ليغمض عينه بألم فهو منذ أن خلق وهو يحبها فهي إبنة خالته الغالية وهو من رباها منذ الصغر علي يده وتزوجها وعاشوا أسعد أيام عمرهم رغم إصرار عائلته  علي موضوع الخلفة هذا لم يفرق معه بتاتاًهو يريدها هي فقط حتي أن والده أصر عليه أكثر من مرة كي يتزوج لينجب لكنه كل مرة يرفض من أجل زوجته وحبه لها لتأتي زوجته الغبية وتطلب منه لأن ينجب طفل من إمرأة آخري غيرها ليتنهد بقلة حيلة ويتجه لمكتبه ليباشر عمله.


****************بقلم زينب سعيد**********************


في إحدى المنازل المتهالكة.


تصعد فرح الدرج بحذر خوفاً من أن تقع من الدرج المكسور لتصل أخيراً لشقتهم بالدور الثاني وتفتح الباب بلهفة وتتجه لغرفة والدتها .


في غرفة متهالكة بأثاث قديم متهالك ترقد سيدة بضعف شديد وتغطي حالها بغطاء ممزق ليقيها من البرد.


لتدخل فرح بلهفة:أنا جيت يا ماما.


لتفتح الام عينها بثقل وتتحدث بضعف:أتاخرتي ليه يا بنتي؟


فرح بلهفة وهي تجلس بجوارها بحنان:كنت بجيب الدواء قومي أقعدي يلا عشان تخدي الدواء .


الأم بعتاب:بردو يا بنتي حرام عليكي تتعبي نفسك عشاني أنا خلاص يا بنتي راحت عليا والعلاج مش جايب همه وفريه ليكي ولدراستك ينفعوكي بعد ما أموت.


فرح بدموع ولهفة:لأ متقوليش كده بعد الشر عنك يا أمي إن شاء الله تعملي العملية وتخفي وتقفي علي رجلك تاني.


الأم بحسرة:ياه يا بنتي قولي أفضل راقدة علي سريري بس واخدة بحسك السرطان ده يا بنتي لما بيدخل الجسم مبيخرجش منه مهما نعمل ثم تكمل بلهفة روحتي كليتك ؟


فرح برفض:هروح بكره يا أمي.


الأم بحزن: ماشي يا بنتي .


ليطرق الباب.


لتتحدث فرح بهدوء:هقوم أشوف مين.


الأم بوهن:ماشي يا بنتي.


****************بقلم زينب سعيد**********************


في الخارج.


تفتح الباب وتتحدث بترحاب :أتفضلي يا خالتي.


لتدخل عبير وهي تتحدث بخبث:أزيك يا فرح وأزي أمك دلوقتي ؟


فرح بحزن وهي تجلس علي الكنبة المتهالكة :تعبانة يا خالة وحالتها متأخرة أوي لازم العملية بس مش عارفه أعمل أيه ؟


عبير بخبث :طيب وإلي يخليكي تعملي لأمك العملية .


فرحة بلهفة:أزاي ؟


عبير بمكر:هقولك لتجلس بجوارها بحنان مزيف وتتحدث :بصي يا بنتي أنتي عارفة الناس الكبار إلي أنا شغالة عندهم صح.


فرح بعدم فهم:أيوة هيعملوا ليها العملية يعني؟


عبير بمكر :أيوة وهيخلوكي تكملي تعليمك كمان .


فرح بفرحة:بجد ؟


عبير بمكر:أيوة بس محتاجين خدمة واحدة منك.


فرح بقلق:خدمة أيه؟


عبير بحزن مصطنع:متجوزين بقالهم سنين ومخلفوش.


فرح بعدم فهم :طيب وأنا هعملهم أيه ؟


عبير بحزن: بصي يا بنتي أنتي إلي هتجيبي ليهم الطفل ده.


فرح بصدمة :أنتي بتقولي أيه؟


عبير بمكر :مش زي ما أنتي فاهمة ده هيعملوا عملية حقن مجهري ليكي وساعتها طاقة القدر هتتفتح ليكي أمك هتعمل العملية أنتي هتخلصي دراستك ثم تنظر بإزدراء وهتعيشي في حتة حلوة بدل البيت إلي هيقع بيكم ده ها قولتي أيه؟


فرح


الفصل الثاني من هنا


الصفحه الرئيسيه من هنا


روايات كامله من هنا


الروايات الاكثر قراءه👇👇👇


1- رواية جبروت معقده





































































تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close