expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية الصديقتان كامله الفصل الاول والتاني والثالث والرابع والاخير

 رواية الصديقتان كامله الفصل الاول والتاني والثالث والرابع والاخير 

رواية الصديقتان كامله البارت الاول والتاني والثالث والرابع والاخير 


الفصل الاول 

من دفاتر سجلات مستشفي العباسية للأمراض العقلية والنفسية


النفس البشريه غير قابلة للتحليل أو الفهم مهما العلم اتطور ومهما وصلنا وشوفنا عمرنا ما نقدر نستنتج تصرفات بعض بشكل سليم ١٠٠ في ١٠٠ 


انا دكتور شريف محمود بركات دكتور امراض نفسية وعصبية و رئيس قسم الحوادث في مستشفي العباسية انهاردة اخر يوم عمل ليا في المستشفى ... روايات مني محمود 


شفت هنا حكايات كتير مفيش منطق ولا عقل يصدقها عشت تفاصيل كل قضية في كل مرة كانت بتتحكيلي 


بس اكتر  قضيه وجعت قلبي واثرت فيا جدا كانت قضيه قتل مع سبق الاصرار 


اشتغلت عليها وبعدها قررت اني اتقدم باستقالتي حسيت اني مش هقدر اكمل مش هقدر اقدم حاجة تاني ف المهنة دي الحكايه بدأت بيوم شغل عادي زي اي يوم وصلت ولاقيت ملف جديد علي مكتبي بحاله جديدة مطلوب مني اقدم تقرير طبي في اسرع وقت هل القاتله كانت في كامل قواها العقلية ولا لا بدأت اقري ورغم سنين عمري اللي راحت في المكان دا ورغم كمية الجرايم اللي ملهاش اخر اللي مسكتها الا اني مع كل كلمة كنت بندهش كل اللي قريتة ان القاتله انسه عندها ٣٢ سنة سمت اخوها الوحيد الأكبر منها بتلت سنين بمادة ال لانيت (مبيد حشري بلا طعم أو لون أو رائحة) وبعدها قعدت جمب جثمانه واتصلت بالشرطة بلغت عن نفسها  بكل هدوء اعصاب .. مكملتش اكتر من كدة و طلبت اشوفها واسمع منها هي شخصيا دا بيساعدني في تقرير جدا  ...


وفي خلال ربع ساعه انتظار دخلت رغدة القاتله كانت جامدة مفيش اي ملامح علي وشها بتتحرك بأليه شديدة الممرضه قعدتها في الكرسي اللي قدام مكتبي و سابتنا وخرجت وبدأت انا الكلام


فلاش باك ... 


شريف: 

_ازيك يا رغدة !


رغدة بجمود من غير ما تبصلة:

_انا كويسة


شريف:

_عايز اسمع منك ايه حصل ؟ ممكن تحكيلي ؟ 


رغدة:

_انا مش مجنونة 


شريف :

_وانا مقلتش انك مجنونة انا عايز بس اسمعك ليه عملتي كدة ؟ طالما شايفة انك مش مجنونة يبقي عندك اسباب وأسباب قوية كمان احب اسمعها ممكن ؟


رغدة:

_ اه طبعا اسباب قوية ومقنعه جدا جدا كمان. 


شريف:

_ تمام يا رغدة اتكلمي ؟


رغدة :

_مش هينفع حد يعرفها انا معترفة علي نفسي وخلاص دا مش كفايه 


شريف:

_لا مش كفايه .. عموما لو عايزة الكلام اللي هتقوليه يفضل سر بينا مفيش اي مشكلة هكتب تقريري بدون ذكر تفاصيل ودا من حقي السريه بين الطبيب والمريض أمر قانوني مشروع ليا 


رغدة كشرت:

_بس انا مش مريضه يا دكتور 


شريف ابتسم:

_يا ستي مش مريضه والكلام اللي هيتقال هنا بينا محدش هيعرفه بيه ابدا ها كويس كدة ؟


رغدة اتنهدت:

_حضرتك ممكن الاول تحلفلي علي كتاب ربنا أن اللي هقوله هيفضل بينا ؟


شريف :

_ حاضر يا رغدة لو دا هيطمنك من ناحيتي أنا موافق ( جاب مصحف من درج مكتبه ) والله العظيم ما في كلمة هتطلع برة الاوضه دا ولا حد هيعرف اي كلام حصل بينا واني هكتب التقرير النهائي بتاعي بدون ذكر تفاصيل


رغدة بشرود:

_انا قتلت يحيي عشان اجيب حق ضحي منه 


شريف :

_ضحي مين ؟


رغدة ابتسمت:

_ضحي صحبتي من ايام ابتدائي بس انا بحسها مش بس صحبتي لا بحسها بنتي كمان ( ضحكت ضحكة خفيفة ) هي أصلها لخمة اوي ومش بتعرف تتصرف ولا تتكلم واي خطوة في حياتها لازم تكون بمشاورتي .. مش بقولك بنوتي 


شريف:

_وايه علاقه ضحي ب يحيي ؟


رغدة :

_ ضحي كانت صحبتي وجارتي في الشقة اللي فوقينا علي طول ... واحنا في ثانوي والدها و والدتها اتوفو في حادثة عربيه جدتها مامت باباها جت من بلدهم في الزقازيق وعاشت مع ضحي و حسن اخوها ومفيش ست شهور وحسن كمان توفي .. اتكهرب في عمود نور عريان وقت عاصفة شديدة ... وفضلت ضحي مع جدتها ... لما دخلنا الجامعه يحيي قالي أنه معجب ب ضحي ولو مفيش حد في حياتها هو هيتقدم لها انا وقتها فرحت اوي اخويا و صحبتي هيتجوزو حاجة ولا في الخيال حتي ماما وبابا وقتها فرحو اوي اوي ... فاتحت ضحي في الموضوع وكنت واثقه اني هعرف من نظرات عينيها من قبل ما تتكلم حتي .. روايات مني محمود


 ( ابتسمت بسعادة ) وحصل اتكسفت كدة ووشها احمر ونزلت راسها في الأرض انا قلتلها بس كدة وصلني ردك يا جميل

 ( ابتسامتها اختفت ) اصل يحيي اخويا كان يتحب اوي طول بعرض وعيون عسليه كانت بتدوخ البنات واتخطبو ... كنت مبسوطة اوي وقتها مكنش منغص عليا سعادتي غير كلام ماما عن اني عنست ومحدش بيتقدملي وان دا بسبب تعاملي الناشف مع الكل وان محدش هيرضي ياخد واحدة يحس أنها الند ب الند ليه واهو اخوكي يوم ما خطب خطب صحبتك الهاديه الرقيقه اللي محدش بيسمعلها حس وكلام كتير من دا ... في الاول بصراحة كنت بكبر دماغي من كلامها لكن العمر كان بيجري وحقيقي مكنش في حد بيتقدملي خالص 

( عينيها لمعت بالدموع ) وبدأت اصدق كلامها حتي لو كنت ببين غير كدة بس دي شخصيتي مش بايدي حاجة أعملها 

(ابتسمت مرة تانيه ) في الوقت اللي كنت بدات اكتئب فيه يحيي و ضحي كانو حددو فيه معاد جوازهم ويحيي اخد شقة في نفس المنطقة عشان ضحي تكون جمبنا انا فرحت اوي اوي وبدأت انشغل معاهم في تحضير الشقة وطلبات ضحي كنا بنشتريها سوا

(بصلتي لاول مرة من وقت ما دخلت وضحكت ) الوقت دا كان اكتر وقت كنت فرحانة فيه من قلبي مكنتش اعرف ان الفرحة دي كلها هتتحول لكابوس ... كابوس مميت مش عارفه افوق منه 


شريف كان بيسمعها بهدوء ... كان بيدرس حركات جسمها وتعبيرات وشها وهي بتحكي ... ولما صمتها بعد آخر جملة قالتها طال اتكلم بصوت هادئ 


شريف:

_كملي يا رغدة ايه اللي حصل بعد كدة ؟


رغدة بشرود:

_ قبل الفرح باسبوع لاحظت أن ضحي بدأت تسرح كتير مش مركزة خالص قعدت معاها عشان افهم منها مالها 


فلاش باك ...


رغدة :

_وادينا بقينا لوحدنا يا عروسه .. مالك بقا فيكي ايه ؟ 


ضحي :

_مفيش حاجة يا رغدة ما انا كويسه اهو 


رغدة:

_يا سلام علي اساس اني مش حفظاكي يعني ... مالك يا ضحي في ايه شاغل تفكيرك اوي كدة ومن امتي بتخبي عليا حاجة ؟


ضحي عيطت:

_انا انا خايفه اوي يا رغدة 


رغدة حضتنها:

_بس بس اهدي في ايه ؟ خايفه من ايه ؟


ضحي :

_من الجواز .. خايفه من الحياة اللي انا داخله عليها ... رغدة انا مش بعرف اعمل ايه حاجة لوحدي ... ولو اتوترت مش بعرف اتحرك من مكاني وانتي عارفه أن دا بسبب الظروف اللي مريت بيها 


رغدة بحب :

_ ويحيي كمان عارف ومقدر دا اوي فين المشكلة بقا ؟


ضحي :

_ واقاريبكم ؟ وصحابه ؟ والناس ؟ انا خايفه يا رغدة خايفه 


رغدة :

_بت اجمدي كدة في ايه ... انا وبابا وماما ويحيي قبلنا بنحبك وعارفين شخصيتك ومعدنك كويس اوي احنا مش كفايه ليكي ولا ايه يا ست ضحي ؟ 


ضحي ابتسمت بحب:

_لا والله انتم كفايه اوي كمان انتم و جدتي اهم ناس في حياتي مفيش حد مهم تاني غيركم اصلا 


رغدة :

_طيب يبقي نهدي كدة ومنكدش علي نفسنا عايزين نفرح يابت .. هتبقي احلي عروسه في الدنيا كلها يا قلبي 


ضحي :

_في عيونك حبيبتي ربنا يخليكي ليا يا احلي اخت وصديقة في الدنيا كلها .. وعقبالك يارب يا قلبي 


رغدة بنبرة حزينة:

_يا ستي اديني قاعدة مبينلهاش جواز خلاص الحمد لله علي كل حال


ضحي :

_ بلاش الطريقة دي في الكلام يا رغدة عشان قلبي بيوجعني عليكي والله ممكن 


رغدة ضحكت :

_ سلامة قلبك يا جميل ... يلا قومي حضرتك ورانا حاجات كتير اوي نعملها مش وقت رغي دا 


باك ..


رغدة:

_ بعد الكلام ال دار بينا ضحي بدأت تكون اهدي شويه اه مرجعتش زي الاول بس انا قلت أن دا طبيعي لاي واحدة داخله علي حياة جديدة وكملنا بقا ترتيبات الفرح الكل كان مبسوط اوي ويحيي كان طاير بيها وكان باين الحب في عينيه .. واتجوزو اخيرا وكانت فرحة كبيرة وبعد الفرح خدها يحيي وسافرو خمس ايام شرم الشيخ كنت بكلمها مرتين في اليوم عشان اطمن عليها وكل شويه اوصي يحيي عليها أنه ياخد باله منها ويكون هادي وحنين معاها عشان متخافش منه .. كان كل شيء طبيعي لحد اخر يوم ليهم هناك كلمتها وحسيت من صوتها أنها متوترة حاولت افهم مالها معرفتش طلبت منها تتصرف وتكلمني وهي لوحدها وحصل فعلا اليوم دا علي المغرب كدة لاقيتها بتتصل بيا ...


الصديقتان 

الفصل الثاني 


من دفاتر سجلات مستشفي العباسية للأمراض العقلية والنفسية


رديت علي اتصالها بسرعه وانا متوترة اكتر منها من شدة خوفي عليها ومليون سيناريو كانو في دماغي 


فلاش باك


رغدة بلهفه:

_ الو .. ضحي في ايه مالك ؟ انتي كويسه ؟


ضحي بصوت واطي ومتوتر:

_ رغدة انا بكلمك من الحمام وممكن يحيي ياخد باله في اي وقت .. ا انا بصي م مفيش حاجة انا بس يعني 


رغدة بحزم :

_ طالما يحيي ممكن ياخد باله يبقي قولي علي في ايه حصل ؟ اتكلمي يا ضحي 


ضحي بصوت مخنوق :

_ا اصل يحيي اتعرف علي ناس هنا متجوزين ج جديد ز زينا يعني ب بس انا مش مرتاحة ف تعامل معاهم و وخايفه اوي منهم ويحيي عمال يقولي بيتهيالك م مش عارفه بقا


رغدة اتنهدت بارتياح :

_حرام عليكي خضتيني عليكي ومليون سيناريو كان لي في دماغي .. حبيبتي انتي طول عمرك مش بتعرفي تتعاملي مع حد جديد بسهوله فاكرة في الجامعه ... ف اللي انتي حسه بيه دا طبيعي يا قلبي متقلقيش كدة وتتوتري كلنا جمبك ومعاكي ... روايات مني محمود 


ضحي بصوت باكي:

_تلاقيهم بيقولوا عليا عبيطة صح ... 


رغدة كشرت :

_من دي اللي عبيطة دا انا كنت مسحت بكرامتهم الأرض ... اهدي يا عروسه كدة ... هتتحركو امتي من عندكم ؟


ضحي مسحت دموعها:

_كمان تلت ساعات هنمشي 


رغدة :

_توصلو بالسلامة يارب ولو اي حد ضايقك بكلمة ابعتلي مسج بس وانا وهتصرف كله الا ضحي قلبي متعيطش ابدا ابدا 


ضحي ابتسمت :

_ربنا يخليكي ليا يارب


رغدة بحب:

_ويخليكي ليا يا قلبي يلا اقفلي عشان يحيي ميخدش باله ويسالك اوك 


ضحي :

_ اوك باي باي 


رغدة :.

_سلام 


باك ...


رغدة كملت :

_ بعد ما قفلت معاها مفروض كنت احس بارتياح لكن معرفش ليه فضلت قلقانة عليها وفي حاجة جوايا قالتلي أن ضحي خبت حاجة عليا حاولت اتجاهل الاحساس دا بس مقدرتش .. رجعو من السفر ولاحظت أن ضحي بتحاول تبين أنها سعيدة ولاني حفظاها كويس اوي كان سهل عليا اعرف أن دا تمثيل ومش حقيقي .. حاولت كتير افهم منها في ايه لكن كل مرة كانت بتتهرب من الكلام معايا لوحدنا ودا كان بياكدلي اكتر أن في حاجة هي مخبياها عليا  ... عدي شهر كامل شهر ضحي بتتهرب من الكلام معايا لحد ما في يوم اتصلت ب يحيي كاني بسلم عليه عادي ولما اتاكدت أنه نزل شغله 


قطعتها بهدوء :

_هو كان شغال ايه ؟


رغدة:

_كان عندة محل قطع غيار سيارات هو واحد صحبه ف كان اوقات نزوله من البيت مش معروفه عشان كدة اتصلت اتاكد هو فين ولما اتاكدت خدت إذن من شغلي بسرعه وطلعت علي ضحي من غير ما اقول لاي حد .. اول ما فتحتلي اتصدمت من وجودي وثواني والصدمة اتحولت ل قلق .. روايات مني محمود 


فلاش باك ...


رغدة بهدوء:

_ هو انا هفضل واقفه علي الباب ولا ايه يا ضحي ؟


ضحي بقلق:

_ في ايه ؟ جيالي وسط النهار والمفروض انك في شغلك (عينيها دمعت) تيتا جرالها حاجة ؟ هي هي كويسه صح ؟


رغدة بسرعه:

_تيتا كويسه جدا والله انا جيالك اتكلم معاكي مش اكتر والله تيتا كويسه يا حبيبتي متقلقيش كدة 


ضحي حطت ايديها علي قلبها:

_حرام عليكي يا رغدة خضيتني والله 


رغدة وهي بتدخل وتقفل وراها:

_ انا جيت جمبك يا بنتي انتي اللي قلقتي من غير ما اتكلم نص كلمة حتي 


ضحي :

_المعاد والمفاجأة قلقوني


رغدة:

_اعملك ايه بقا ديما يا يحيي موجود يا ماما يا تيتا يا عندك مغص يا عندك صداع وحجج كتير مش بتخلص قلت اطب عليكي عشان نخلص من الحوار دا وتقوليلي في ايه يا ضحي ..


ضحي بتوتر:

_حوار ايه يا رغدة انتي احم انتي بيتهيالك و


قاطعتها رغدة :

_ضحي انا مش جايه ومستاذنة ومخبيه عن الكل عشان اسمع كلمتين عبط اخلصي وقوليلي فيكي ايه ؟


ضحي بصوت مخنوق:

_يا رغدة عشان خاطري انا بطلي تضغطي عليا كدة بالله مش مستحملة 


رغدة :

_ضحي انا مش هرتاح الا لما اعرف فيكي ايه انتي اللي متوجعيش قلبي عليكي وقوليلي مالك 


ضحي بتهرب:

_طيب هو في مشكلة صغيرة بيني وبين يحيي بس انا عايزة انا اللي اتصرف فيها لوحدي ممكن مش عايزاكي انتي تقوليلي اعمل ايه ممكن تسيبيني اتصرف لوحدي ؟ ولو معرفتش وقتها هتلاقيني جتلك من نفسي وحكتلك علي كل حاجة 


رغدة كشرت:

_مع اني مش مرتاحة وحسه ب حاجة تانيه غير اللي قولتيه دا بس حاضر يا ضحي انا هسكت وهستني .. انا هقوم اروح بقا 


ضحي :

_ تروحي فين مفيش الكلام دا انتي هتتغدي معانا انهاردة 


رغدة :

_ انتي عبيطة يا بنتي بقولك مزوغه من الكل عشان اجيلك واتكلم معاكي براحتنا 


ضحي:

_ وايه يعني هقول اني كلمتك تيجي من الشغل ع هنا تتغدي معايا بطلي رخامة بقا انتي وحشتيني اصلا


رغدة ابتسمت:

_وانتي كمان وحشتني طيب خلاص هدخل البلكونة اكلم ماما اعرفها تمام 


ضحي:

_ تمام حبيبتي


باك ...


رغدة :

_ انا المرة دي علي قد ما كنت حسه أن كلامها منطقي علي قد ما كنت حسه أن في حاجة بتحصل معاها غير كدة أو اكبر من كدة لكن محبتش اضغط عليها وقلت مسيرها تيجي وتحكيلي واللي طمني شويه هو حب يحيي ليها واهتمامة بيها ديما ل درجة أن ماما كانت بدأت تغير من ضحي وحست أنها خدت يحيي منها ... بعد شهر من جوازهم يحيي قالنا أن ضحي حامل كلنا كنا طايرين من الفرحة الا ضحي اللي كانت مطفيه اوي شكلها حزين جدا ودا كان باين للكل مش ليا لوحدي ولما سالتها لاول مرة ترد الرد اللي كل مرة بكون مستنياه قالتلي في حاجة اكبر منها هي معرفتش تتصرف فيها وانا لازم اعرفها وطلبت مني اعدي عليها تاني يوم بعد الشغل بتاعي عشان نتكلم براحتنا وحصل فعلا


فلاش باك ...


رغدة:

_اديني جتلك اهو يا ستي في ايه قلقتيني 


ضحي بدموع وخوف:

_رغدة انتي لازم تخديني من هنا ... ا انا بصي انا عايزة اروح عند تيتا متسبينش مع يحيي ا ا 


رغدة بقلق:

_ضحي اهدي اهدي انا معاكي اهو مش هسيبك اهدي وقوليلي في ايه يحيي زعلك ؟ زعق فيكي ؟ ضربك ؟ 


ضحي كانت لسه هتتكلم الباب اتفتح ودخل يحيي وعلامات الغضب علي وشه


الصديقتان

الفصل الثالث

 من سجلات مستشفي العباسية للأمراض العقلية والنفسية


يحيي اول ما دخل وشافني اتصدم في الاول وبعدين بص ل ضحي بغضب وتحذير ومرحبش حتي بيا 


رغدة:

_بطل تبصلها كدة يا يحيي .. ايه مش هتقولي ازيك حتي !


يحيي:

_اولا ازيك يا ستي .. ثانيا انا ببص لمراتي عادي يا رغدة 


رغدة بحدة :

_ لا مش عادي يا يحيي انت بتبصلها بغضب .. انا عايزة اعرف دلوقتي انت عملتها ايه خلاها خايفه ومتوترة اوي كدة 


يحيي بهدوء :

_ معلمتهاش حاجة يا رغدة دي مشكلة صغيرة بيني وبين مراتي ومش حابب حد يدخل فيها ف اتكلي علي الله روحي وملكيش دعوة بينا


رغدة بانفعال:

_اتكل علي الله ! انت بتطردني من بينك يا يحيي هي حصلت 


يحيي :

_انا مش بطردك انا بعرفك أن لو دا سبب وجودك ف ريحي نفسك مش هنتكلم في حاجة


رغدة بغضب :

_طب ايه رايك بقا اني مش همشي من هنا يا يحيي الا لما اعرف في ايه ؟ ووريني بقا هتمشيني ازاي بالعافية يا يحيي ... روايات مني محمود 


يحيي:

_لو حكمت همشيكي بالعافيه فعلا يا رغدة .. اتقي شري الساعه دي واتكلي علي الله روحي ونبقي نتكلم بعدين 


رغدة بانفعال:

_لا يا يحيي مش همشي من هنا الا لما اعرف ضحي مالها بالظبط 


يحيي بص ل ضحي بقوة :

_قوليلها مالك يا ضحي عشان تتكل علي الله واعرف ارتاح في بيتي ونخلص 


ضحي دموعها نازله وحاولت تتكلم مقدرتش كانت خايفه لا لا كانت مرعوبه منه لدرجة أنها كانت بتترعش قربت منها وخدتها في حضني حاولت أهديها وبصيت ل يحيي برجاء لكنه كان بيبص ل ضحي بغضب شديد 


رغدة برجاء :

_عشان خاطري يا يحيي خليها تروح النهاردة معايا وبكرة اتكلمو البنت مرعوبه منك والله 


يحيي بغضب ؛

_هتنزلي تروحي يا رغدة دلوقتي ونتكلم بعدين اكون هديت ولا اتصل ب ابوكي يجي ياخدك هو اقولهم أن في مشكلة صغيرة بيني وبين مراتي وانتي بتكبريها وتشعلليها؟


رغدة بدموع :

_ انا انا يا يحيي بكبرها ؟ دا انا مش عارفه حتي انت مزعلها في ايه 


يحيي بثقه :

_حاجة بيني وبين مراتي .. حاجة خاصه (بصلها بسخريه ) حاجة المتجوزين بس اللي زيك ميعرفهاش ها يا تري كدة ارضيت فضولك ؟ ممكن تتكلي وتروحي بقا 


ضحي اتكلمت بصوت ضعيف :

_روحي دلوقتي يا رغدة وبكرة هتكلم انا وانتي .. متزعليش من يحيي اكيد ميقصدش يا حبيبتي


انا اتحركت وخدت شنطتي وطلعت من الشقه من غير ولا كلمة واحدة دموعي كانت نازله في الشارع مش قادرة ابطل عياط ازاي هنت علي اخويا يقولي كدة ... للاسف نسيت ضحي ونسيت مشكلتها وفضلت اعيط علي حالي وعلي كلام يحيي ليا لحد ما روحت البيت ... دخلت علي اوضتي من غير ما اتكلم مع حد ... فضلت اعيط لحد ما نمت ... نمت عشان اصحي علي اسوء خبر سمعته في حياتي خبر قسم ضهري وكسرني ... خبر أن ضحي في المستشفي حالتها خطيرة جدا ، نزلنا نجري علي هناك لما وصلنا كان في حركة كتير اوي في المستشفي حركة مش طبيعيه خالص ضحي كانت في العنايه المركزه وممنوع عنها الزيارة اسال طب عندها ايه 

الاجابه كانت مختصرة ومريبه


فلاش باك ...


رغدة :

_ايه اللي حصل بالظبط لو سمحت لو دكتور حالتها ايه ؟ انا عايزة اشوفها


الدكتور :

_عندها نزيف شديد وللاسف فقدت الجنين وحاليا حالتها مش مستقرة 


والد يحيي :

_ لا حول ولا قوة الا بالله يارب 


رغدة ببكاء :

_ والنزيف دا حصل ازاي نتيجة اي يعني ؟


والدة يحيي :

_ ايه الاسئلة دي يا رغدة هو دا وقتة 


يحيي يغيظ :

_ انا فاهم دماغك كويس بس مش انا اللي هرد عليكي ( بص للدكتور ) رد عليها انت يا دكتور وقولها اللي انت قولتهولي 


الدكتور بعمليه :

_النزيف اللي عند المريضه نزيف طبيعي نتيجة مجهود قامت بيه وهي ضعيفة وبعد التحاليل والأشعة كمان اكتشفنا أنها عندها مشكلة في القلب ومحدش لحقها وهي صغيرة 


رغدة بصدمة :

_مشكلة اية اللي في القلب !! ضحي عمرها ما اشتكت من القلب خالص انت بتقول اية انت 


الدكتور :

_ والله انا قلت الحاله اللي قدامي واللي كل الاشعه والتحاليل بتاكدها عن ازنكم ورايا حالات تانيه لازم اتابعها 


كنت حسه اني في دوامه قلب ايه اللي ضحي بتشتكي منه ؟ ومجهود ايه ؟ في حاجة غلط حاجة محدش يعرفها غير يحيي وبس قربت منة واتكلمت بقوة وإصرار 


رغدة :

_عملت ايه في ضحي يا يحيي انا سايباها امبارح كويسه وكانت مرعوبه منك عملت فيها ايه بعد ما نزلت ؟


والدة يحيي بحدة:

_ ايه للتخاريف اللي بتقوليها دي يا رغدة قدري حد سمعك يقول ايه ؟ عايزة تلبسي اخوكي مصيبه مهبوله انتي ولا ايه؟


يحيي بسخريه:

_قوليلها يا ماما فهميها بالله عليكي لحسن رغدة شكلها هربت منها خالص .. روايات مني محمود 


رغدة بغضب:

_تنكر انكم متخانقين وانك لما رجعت وشوفتني بهدلت الدنيا وطردتني من بيتك ؟ وان ضحي كانت مرعوبه منك ومفيش علي لسانها غير كلمة واحدة مشيني من هنا متسبنيش مع يحيي حصل ولا محصلش 


يحيي بص لابوة وأمه لاقوه بيبصلو بنظرات استغراب كان كلامي بدء يأثر فيهم بس هو في ثانيه قدر يقلب الموضوع كله عليا 


يحيي بهدوء:

_لا منكرش بس تنكري انتي اني طلبت منك بكل ادب وزوق الاول انك متدخليش بيني وبين مراتي ولما اصريتي تكبري الموضوع بينا وتشعلليها وتقنعي في ضحي أنها تسبلي البيت اضطريت اقولك أنها مشكله خاصه بين اتنين متجوزين عيب وميصحش اني اشرحهالك ولا أحب أن مراتي تتكلم في اسرار خاصه زي دي مع أي حد ايا كان لكن انتي كنتي مصرة تكبري الموضوع حصل ولا محصلش ( بص ل أهله ) انا كنت ساكت ومش عايز اتكلم بس كدة الموضوع زاد اوي رغدة من يوم جوازي وهي بتقوم ضحي عليا وعايزة بيتي يتخرب معرفش بتعمل كدة ليه وهل حوار عدم جوازها لحد دلوقتي هو السبب ولا لا المهم اني مش هقدر اسكت علي عماليها دي تاني بعد كدة 


والد يحيي:

_ معقول يا رغدة .. معقول انتي تعملي كدة ؟


والدة يحيي:

_اخس علي دي تربيه اومال لو مكنش متجوز صحبتك وحبيبتك كنتي عملتي ايه ؟ وبعدين يختي قعادك من غير جواز بسبب مين مش بسبب ردودك الناشفه و دماغك اللي متركبه شمال بتطلعي عقدك علي اخوكي ليه واخرتها عايزة تلبسيه مصيبه كمان حرام عليكي


(اتكلمت بنبرة كلها وجع ) انا مكنتش لاقيه كلام ارد بيه عليهم ، اصل هو في ايه ممكن يتقال اتحركت من قدامهم في هدوء وقعدت علي الكرسي وهما فضلو يتكلمو مع بعض وبعد ساعتين بابا وماما مشيو وفضلت انا ويحيي كل واحد فينا  في ناحيه مبنكلمش بعض لحد ما النوم غلبنا احنا الاتنين وفقت علي ايدين الممرضه اللي بتخبطني براحه علي كتفي عشان اصحي وتطلب مني طلب غريب 


الصديقتان

الفصل الرابع والاخير ...

 من سجلات مستشفي العباسية للأمراض العقلية والنفسية 


قمت مخضوضة وقبل ما اعمل اي حركة أو انطق حتي اتكلمت هي بصوت واطي وهي حطة ايديها علي بؤي عشان مطلعش صوت 


الممرضه بتوتر:

_بس بس متخافيش .. متعمليش صوت ل اهو حضرتك يصحي الله يخليكي خليني اوصلك الرساله بهدوء 


هزيت راسي بموافقة شالت ايديها وكملت :

_المريضه اللي في العنايه عايزة تشوفك لوحدك من غير ما حد يعرف .. بس بالله ما تتعبيها في الكلام هي حالتها خطر اصلا اخطر من اللي دكتور قالة بس انا غلبانة ومليش دعوا هي صعبت عليا وهي بتترجاني اخليكي تكلميها ودي أقصي حاجة اقدر اقدمها ... روايات مني محمود 


رغدة بعدم فهم:

_يعني ايه حالتها اخطر ؟ طب فهميني ربنا يخليكي وانا اقسم بالله العظيم ما هجيب سيرتك


الممرضه بخوف :

_ طب تعالي بس الاول بعيد عن اخوكي ل يصحي وتبقي مصيبه .. ( اتحركو بعيد شويه ) الله يخليكي كل اللي اقدر اقولهولك أن حالتها متأخر جدا ومحتاجة معجزة عشان تقوم منها .. اصل اصل 


رغدة بتشجيع:

_قولي والله ما هضرك والله حلفت بس افهم الله يخليكي دي اختي وصحبتي وبنتي 


الممرضه:

_المريضه جالها اجهاض نتيجة اعتداء شديد عليها ونزفت كتير اوي اوي وحالتها خطر خالص و و بصراحة أنا مش حسه انها عندها اي مشاكل في القلب أصلها وقت ما جت هنا حصلت دربكة جامدة اوي ومدير المتسشفي وجوزها وراجل كمان كدة كانو مع الدكتور عمالين يتكلمو ومنعين حد يدخلها خالص قومي بس ادخلي بس شوفيها وبالله ما تجهديها بالكلام ولا تجيبي سيرتي انا غلبانة والله وعندي عيال عايزة اربيهم 


كملت رغدة ودموعها كانت بدءت تنزل منها :

_دخلن عليها كانت واحدة تانيه مش عارفه ازاي كام ساعه كانو قادرين يغيروها كدة .. كانت كانت شاحبه جدا زي الاموات شفايفها زرقاء وضعييييييفة ضعف الدنيا كله كان فيها ... قربت منها بهدوء والممرضه كانت واقفه علي الباب تراقب لحد يجي ... مسكت ايديها اللي كانت متلجة وهي اول ما حست بلمستي فتحت عينيها علي طول ودموعها نزلت 


فلاش باك ...


رغدة بصوت مخنوق:

_حبيبتي هتبقي كويسه متخافيش انا جمبك ومش هسيبك ابدا ابدا 


ضحي بتعب وصعوبه في الكلام:

_اسمعيني يا رغدة مفيش وقت ... ا انا لازم اقولك الحقيقه ..ا 


قاطعتها رغدة:

_بعدين طيب الممرضه قالتلي الكلام غلط عليكي دلوقتي 


ضحي بضيق:

_مفيش بعدين .. اسمعيني قبل ما حد ياخد باله ...اااه .. 


رغدة بحزن:

_طيب اتكلمي براحة انا معاكي اهو وهسمع 


ضحي ابتسمت بوجع :

_عارفه الراجل ومراتة اللي قلتلك مش مرتاحلهم ؟ في شرم الشيخ


رغدة هزت دماغها وضحي كملت :

_الراجل نظراتة ليا كانت مش مريحة يا رغدة والست كانت كمان نظراتها ل يحيي جرئيه اوي انا ... (خدت نفس ) انا اه مش بفهم في كل حاجة لكني ست في الاول والاخر واعرف نظرات دي كويس .. لما قلت ل يحيي زعقلي كان بيتكلم معاهم كتير اوي وهزار وكدة .. ولما رجعنا بدء يخرج معاهم ويعزمهم عندنا وكان ماكد عليا متكلمش مع حد وان دي اسرار بيتي ..(خدت نفس بصعوبه وكملت ) انا مكنتش مطمنة خالص خصوصا أن أن يحيي بدء يكون غريب وهو معايا في علاقتنا بدء يعمل حاجات غريبه ولما كنت أوقفه كا كان بيضربني ف خوفت وسكت .. ( سكتت ثواني وغمضت عينيها بوجع ورجعت كملت وهي دموعها نازله )

لحد ما سمعتة في يوم وهو بيتفق معاهم يجيو عشان ينفذو اللي اتفقوا عليه واني بقيت زي العجينة في أيديه وهننبسط كلنا سوا اوي وان هو متحمس اوي لتجربه  أن احنا الاربعه هنكون سوا في وقت واحد مع بعض تجربه كلها متعه وإثارة... انا خفت خفت اوي يا رغدة قلت اكيد مش اللي تفكيري راح له بس الخوف الي كان جوايا كان كبير اوي (خدت نفس) كلمتك قلت احكيلك وتاخديني معاكي مكنش قادرة افضل مع يحيي اللي اتبدل وبقا واحد تاني معرفوش ... ولما جيتي وحصل اللي حصل بعد ما نزلتي يحيي حبسني في الاوضه .. وقالي مش هسمحلك تبوظي التجربه اللي مستنيها من بدري واني هتبسط اوي ومقلقش قعدت اعيط يا رغدة قعدت استحلفه بالله يسيبني امشي ومش هقول لحد حرف واحد ... مكنش بيرد عليا ... لحد ما جرس الباب رن وسمعت صوت يحيي وهو بيرحب بيهم وبيقولو نورت يا يا سيادة المستشار وصوت ست كمان و و ... روايات مني محمود 

( عيطت بوجع ورغدة ضغطت علي أيديها بحنيه خدت ضحي نفس براحة وكملت )


_بعدين دخلو عليا الاوضه و ويحيي والراجل اللي معاه اعتدو عليا يا رغدة الست كان بتكتم صريخي ف المخدة و علو صوت التلفزيون علي الاغاني واعتدو عليا ... ا انا هموت يا رغدة اوعي تنسيني .. اوعي تسيبي حقي ... عارفه اني انانيه وضعيفه وان طول عمرك انتي اللي بتجبيلي حقي ... كملي لآخر مرة يا رغدة وهاتيلي حقي منهم هاتي حق ابني اللي راح بسببهم ... ا اوعي تنسيني يا رغدة 


_ رغدة أنهارت في الوقت دا وهي بتحكي ..  وش البرود اللي كانت داخله تقابلني بيه راح وظهر الوش الحقيقي المقهور والموجوع ... سبتها تطلع كل اللي جواها وبعد خمس دقائق هديت وبدأت تكمل 


رغدة بقهر:

_انا كنت مصدومة مش مستوعبه اللي ضحي قالته اخويا انا يعمل كدة ؟ معقول ؟ طب اتصرف ازاي اجيب حقها ازاي وقبل ما افكر في اي حاجة ( صوتها اتخنق ) اتفاجات بالجهاز بتاع رسم القلب بيصفر ا انا بقيت ابص للجهاز وابص ل ضحي ومش عايزة اصدق دا معناه ايه مش قادرة اصدق 


فلاش باك 


رغدة بصدمة:

_ضحي ... ضحي متهزريش قلتلك مش هسيبك ... هو انا من امتي سيبتك هه من امتي اتخليت عنك ؟ ... ضحي متهزريش بقا ... ضحي ضحي ضحي ي ي ي ي ي ي ي ي ي


باك 


_ كل حاجة خلصت بسرعه علي ما فقت من الصدمة لاقيت تقرير الوفاة طلع و قبل ما اخد اي رد فعل اتلخمت في وجع قلب تاني جدة ضحي مستحملتش الخبر و ماتت اول ما عرفت ودا اللي يحيي استغله جدا وخلال كام ساعه بس كانت ضحي مدفونة حاولت اقول ل اهلي لكن كانو رافضين اي كلام مني يدين ابنهم ... اهلي كانو شايفين أن الصدمة أثرت علي دماغي ف بقول اي كلام .. رجعت للممرضه تاني لاقيتها اختفت 

(. ضحكت بوجع من بين دموعها ) قالولي في المستشفي معندناش حد بالاسم والمواصفات دي اصلا بيشتغل عندنا ... حاولت ابلغ معنديش اي دليل اللي مع يحيي حد تقيل في البلد وعامل حساب كل حاجة ... حسيت اني عاجزة ... ضحكة اللي كانت في عيون يحيي كانت بتقتلني الف مرة محستش بنفسي غير وانا بحط السم في الاكل والشرب اللي هيطفحة محستش باي شفقه ولا حب له كل اللي كنت حسه بيه كره ونفور وقهر علي اطهر إنسانة في الدنيا ماتت غدر ... ضحي كانت تستاهل تعيش كانت تستاهل تفرح وتحب وتتحب هو كان لازم يدفع الثمن ...انا مش ندمانة ابدا انا بس اللي قهرني اني معرفتش مين الحيوان التاني اللي متحامي في وظفيتة مقدرتش اعرفه ... انا مش مجنونة مش مجنووووووونة انا خدت حق اختي من اللي قتلها دا حق ربنا حق ربنا وانا نفذتة ومش ندمانة ومش مجنووووووونة...


شريف:

_رغدة اهدي ... اهدي لو سمحتي 


شريف بيكمل...


حاولت اسيطر عليها لكني مقدرتش اضطريت اني أستعين بالممرضه ونديها حقنه مهدئة ... وبعدها قعدت كنت بستوعب كل اللي سمعته منها ... ازاي أهلها مقفوش جمبها؟ ازاي مصدقهوهاش؟ .. عشان متحوزتش لسن معين تطلع في نظرهم كدابه ؟ ... دول حتي رافضين يقومو ليها محامي بعد ما اتجننت قتلت ابنهم ... رغم أنها استنجدت بيهم اكتر من مرة ... 


ومين المستشار وحرمه اللي وصلت بيهم الحقارة ل كدة ؟ وازاي هما كمان ميتعقبوش ؟ 


حسيت اني في حيره كبيرة اوي بين تقرير لازم يتكتب وبين اسئله في دماغي عايزة اجابه ...


لكني في الاخر عملت اللي يرضي ضميري قدام ربنا ... كتبت ان رغدة كانت تحت تأثير صدمة شديدة خلتها مش في وعيها أثناء ارتكاب الجريمة وأنها تحتاج للعلاج ... وقبل ما اسلم التقرير كلمت صديق في الداخليه و خليته جبلي اسم الفندق اللي يحيي وضحي اتجوزو فيه ومش بس كدة ... انا سافرت بنفسي وبالفلوس هناك قدرت اوصل ل صورة المستشار وحرمه من الكاميرات هناك لان كان صعب موظف استقبال يدييني بيانات لكن بالفلوس واني دكتور وعايز اشوف تصرفات يحيي وضحي قدرت اشوف الكاميرات من اول ما دخلو لحد ما خرجوا من الفندق كله 


وجبت اسم المستشار وحرمه ورجعت المستشفى تاني ل رغدة ولاقتني ببلغها أنها هتكمل هنا علاج فترة تهدي فيها أعصابها وبعدين هتخرج وبدون اي وعي مني ولا ادارك لاقتني بديها الورقه اللي فيها بيانات المستشار وانا مبتسم 


أما رغدة خدتها مني وهي عينيها بتلمع بالسعادة أنها هتكمل ... هتجيب حق ضحي للآخر ... مش هتنسي صحبتها ...


تمت 


❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه من هنا

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺


الروايات الاكثر قراءه👇👇👇


1- رواية جبروت معقده























تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close