expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية أحلى صدفة البارت الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات

 رواية أحلى صدفة البارت الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

رواية أحلى صدفة الفصل الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 


الفصل الخامس عشر 

        ((فى المستشفى ))

خرج دكتور من غرفة تغريد أم حسام  وقال  المدام عندها أمراض مزمنة 


حسام بلهفة/ قلب و سكر


الدكتور / كدة صح  دخلت غيبوبة شكلها  حد زعلها بضمير مش فاهم فى حاجة حصلت غريبة فاقت وقالت حسام رفض هند ليية وأول لما روحت ليها دخلت غيبوبة  و دموعها على خدها


عادل/ شكرا


هند/ أمسكت أيد حسام  زقها  وسار بكرسية بعيد  

حاول أبوها يمنعها  جريت وراء حسام لم تلحقة بسبب نزوله فى الاسانسير جريت على السلم وعنيها على اللوحة التى تبين الاسانسير فى الدور الكام حتى وصلت للأرضى  وهى بتنهج وعند  وصول حسام  للدور الأرضى  وفتح الباب وجد هند أمامة محنية ولم تقدر على التنفس  ثم زقتة للداخل تانى وصعدت للدور الذى يوجد فية أمة ثم دفعتة لغرفة أمة  وتجاهلت أعتراضة وحالة الهياج الذى دخل فيها  حاول أبوها يدخل وراهم أغلقت الباب بالمفتاح  وهى تعتذر لة وبدون مقدمات جلست على رجل حسام  وجذبت رأسة لصدرها تضمة بكت من شدة ضربة ليها والألم الذى شعرت بية وهى لم تتركة وقالت، ،مش سيباك عيط فى حضنى   قدر وقفت قصاد بابا علشانك  ،،،وبصوت رقيق  قالت بحبك يا قاسى  هدأ حسام وأستكن فى حضنها ولف أيدة حوالين خصرها شعرت كأن نفسها فى الزوال بسبب أحكامة على خصرها وقال  بضعف مش هقدر أمى هنا بسببك حبيت بنت ومش قدرت ظروفى  خايف تعملى زيها أمى بتحبك أنت حلوة وأنا عاجز 

أبعدتة هند برفق وحاوطت وشة ببن كفها  ،،أنا غيرها  حسام عايزة أكون عروستك إللى يشتغل ويمارس حياتة فى ظروفك بطل أنت بطلى الخارق


حسام بدمع/ أمى  وقعت والأيد الغربية إللى شالتها أبوكى مش هكون سندك شوفى غيرى


هند/ قطعت كلامه بقبلة كأنها تقبل تمثال من صدمتة لم يبادلها  وحين انتبة وجدها مغمضة عيونها رمى المبادى بعرض الحائط  وكل إللى أتى فى ذهنة موقفها فى الحديقة  وكلامها  مسكة أيدة حين غضبة ضمها لة وكانت قبلة حار جريئة بمعنى الكلمة رغم قبلتهم الأولى فى حياتهم  أبتعد عنها حين خبطت على كتفة تريد التنفس   وحين أبتعد وجدها تبكى ودفنت رأسها فى رقبتة محرجة  لم ينفر منها بكل حاوطها وأخذ يربت على ظهرها،،، وقال محصلش حاجة  


هند/ سورى 

شعر حسام بدموعها النادمة على رقبتة ،،،هند أنتى صغيرة خايف لما تكبرى تندمى 


هند/ هنت نفسى ومستعدة أقدم نفسى ليك فى سبيل أكون جنبك 

شعر حسام بكلامها بمرار  فموقف زيزى أتى أمامة   وجعل عقلة يلغى قلبة  ،،  روحى مع أبوكى


هند/ بحبك


حسام/ بكذب ،،وأنا مش عايزك وبلعب بيكى وبوستك مش حب لا شهو&ة وممكن وأنا برجل واحدة اخليكى ***** وتحطى رأس أبوكى فى الطين 

أتفزعت هند من على قدمة وشهقت ووضعت أديها على فمها   ثم نظرت لسرير أمة التى كانت فى عالم آخر  وفتحت الباب وتجرى للخارج

حسام  مد أيدة للأمام  وقال بصوت داخلى متسبنيش ياهند  وانتبة على دخول أبوها ك العاصفة    وأنحنى  وأمسك مقدمة قميصة، ،عملت فيها أية دى بنتى الوحيدة وحيات دموعها دى لقطع  

رجلك التانية يا عاجز أنت

حسام/ بلع كلامة بجوفة، ،خلاص بنتك مش هتظهر تانى فى حياتى ولف كرسية المتحرك وتوجة  لسرير أمة وأمسك أديها  وباسها  وسند رأسها عليها  وقال بعد خروج أبو هند   ،،حبتها  وكدة أحسن ليها هى تستاهل حد يدلعها ويعيشها سنها أحسن منى مش زعلان منها رغم أمها السبب بوجودك هنا   يلا قومى حسام من غيرك رضيع وسالت دموعة على أديها 


بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

خرج الأب يلهث ومثل المجنون 

يبحث عن طفلتة الصغيرة بنت عمرة وإللى بسببها تحمل تلك المزعجة أمها حتى تنشأ فى جو أسرة ولا تحرم من كلمة ماما   أنتبة على صوت أصطدام  قوى وقبل عينة م تنظر لمكان الحادث قلبة حس بيها جرى وأبعد الناس  نزل على ركبتة وضمها لصدرة  نسى خلافة معها يكفية أنها بخير   ثم وقف بيها وهى فى حضنة مثل الطفل الرضيع ف الإصابة لم تترك أثر مجرد أصتدام بسيط   ثم سار  لسيارتة ووضعها فى المقعد الخلفى ثم ركب فى مقعد القيادة ولف رأسة ليها وجدها فى وضع الجنين متكعورة على نفسها ومغمضة عنيها ودموعها تجرى على خدها فى صمت  تمنى فى هذة اللحظة أمها أن تكون أم بمعنى الكلمة حتى تحتويها ف الاول والاخر فى أشياء لا ينفع الأب فيها حتى لو كان مصباح  علاء الدين لبنتة   وأنطلق لبيتة 


((بعد مرور شهر ))

فاقت الأم بعد دخولها المستشفى ب١٠ أيام ورحت بيتها  ومازالت تعبانة لكن تعب مستقر ليس فى خطر على حياتها  وحزينه على حال أبنها 


حسام/ رجع أشد من الأول وحين ينظر لغرفتة يفتكر هند عندما دخلت لة وأعطت لة الملابس  حتى قُبلته الأولى معها ويريد تكررها حتى لم يأتى فى بالة زيزى لما كانت خطبتة أن يفعل مثل هذا الفعل وأغلق على نفسة صومعة الوحدة  ،،،،  


هند/ ملازمة الفراش ولم تتكلم مجرد نفس داخل طالع وعيون تبكى  وحين تتكلم تصرخ بأسم حسام فعقلها يعنفها ويهينها لأنها أهانت نفسها بسبب كلمات حسام القاسية وقلبها يصرخ بأسم معشوقها ويخلق لة الأعزار والأب يعتبر ترك عملة وحياتة فى سبيل بنتة   والأم ولا فى دماغها 


 الدكتور/ وبعدين يا عادل بية الآنسة هند كدة هتخسرها


عادل/ أعمل أية حياتى واقفة مش مهم أنت دكتور أعمل حاجة مش عارف الواد قال ليها أية خرجت من الغرفة المستشفى وحكى لة الحوار


الدكتور/ يبقى  تعب نفسى ،،،أسمع يا بشمهندس  لو بنتك بتحب مجرم ودة دواها هاتة لو علاجها فى شوك  هاتة لو نار هاتها أظاهر بنتك عاشقة وأحمد ربنا ان معشوقها حى مش ميت


عادل بغضب/ دة مشلول 


الدكتور/ بس علاج بنتك، ،،ثم خبط على كتفة ،،،،، فكر مصلحت بنتك أهم بنتك رافضة الأكل وعايشة على المحلول وممكن جسمها يرفض المحلول تبقى هتعيش أزاى


عادل بسرعة/ لااااا بعد الشر  أن شاءالله أنا ٠٠٠٠    وأخذ يفكر 


(فى شقة مدير أعمال عادل أبو هند )


تخرج من الحمام جيهان  ثم ألقت قُبلة فى الهواء لمصطفى    وهو على السرير 🤭 وذهبت للمراية تجفف نفسها    و نظرها لمصطفى فى المراية وتبتسم 

قفز مصطفى ،،وحاوطها وسند ذقنة على كتفها وقال  محتاج فلوس يا روحى 


جيهان/ لفت لمصطفى،،   شنطتى عندك بس الأول **)


مصطفى / يخربيتك مشبعتيش 


جيهان/ تؤتؤ غير كدة فلوس No

مصطفى لنفسة ،، يا بنت الو****،

ثم حملها وألقاها على السرير و٠٠٠٠٠٠

بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

((((وأتى المساء)))


♡فى فيلا عادل ♡

توقفت جيهان على صوت عادل   ،،،،كنتى فين 


جيهان/ لفت لعادل ،،،عايز أية


عادل بهدوء / سؤالى محدد كنتى فين المفروض حضرتك أم وإللى مرمية فوق دى بنتك 


جيهان/ يوةةةة مالها ماهى كويسة   مزاجى عنب بلاش تنكد عليا


عادل/ كويسة أزاى بنتك بتمو*ت   بنتك مد*مرة     بنتك مش كويسة 


جيهان/ هى بنتك أنت وأنت جنبها 


عادل بصدمة/ وبطنك إللى أتفتحت دى أية 

جيهان/ لية بتفكرني دة تشو*ة مش بحبك وبنتك جاية غصب ولا نسيت


عادل/ أنتى كنتى مراتى وبمزاجك 

معملتش حاجة غلط عريس وعروسة ودة وضع طبيعى 


جيهان/ بغضب ،،كنت متخيلاك حبيبى مش انت يا عادل أفهم بقا وهو بسبب جوازنا ساب البلد وهج  بكرهك

أمسكها عادل  من شعرها بغضب   لكنة أنتبة على رطوبة شعرها  وقال  دى ماية  كنتى فين 


توترت جيهان  أيوة ماية واخدة شاور عند صاحبتى الجو حر سيب شعرى بقا 


عادل/ والبرفان دة أيةةةة دة رجالى


هند/ أوعاااااااا هو تحقيق  رجالى ولا حريمى هتعرف منين وأنت مش بتحب الروايح 

عادل/ نظرة علقت على رقبتها    ،، أنتبهت جيهان فرفعت لياقة البلوزة تدارى اللون الأزرق  وفرت هاربة للأعلى  وهى تقول منك لله يا مصطفى كنت  هتفضح 


عادل/ معقول إللى فى بالى دة لو صح وربى لكون***؟؟ أممممم ريحة البرفان حاسس أعرف صاحبة بس مين  

الخادمة/ وهى تنهج    ألحق يا بية الآنسة هند 

عادل/ بنتى وتوجة لغرفتها   هند 

هند/ عنيها فى الاشئ ،،  حسام أنت فين بحبك  حساااااام 

الأب جذبها لحضنة، ،أنا بابا يا روحى متخافيش بابا جنبك

هند/ تخيلت أبوها حسام ،،هنا بيوجعنى يا حسام لية سبتنى مش بضحك عليك  

الأب بغضب / فوقى بقا أنا أبوكى مفيش الزفت المشلول دة 


هند/ لااااااااااااااا عايزة حسااااااام  أبعد عنى معرفكش حسااااااام ألحقنى  وجريت لبلكونة غرفتها  ولحقها أبوها فى حضنة  وحاول يسرح معها ويجاريها كأنة حسام  حتى تعبت ونامت وضعها فى السرير وجلس بجوارها يطلب الرحمة والشفاء وأتوضأ يصلى  نعم يصلى لانة  ملتزم   


(فى صباح جديد )


♡فى فيلا حسام ♡

الام/ مش هتفطر برضو 

حسام/ لا

الام/ من ساعة ما خرجت من المستشفى  مش بتفطر مش عوايدك مالك

حسام/ مفيش سلام 

الام/ سلام   

وعند فتح حسام لباب البيت وجد من يقف أمامة  


ياترى مين 


🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼

أحلى صدفة

البارت ١٦

بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 


🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼

♡فى فيلا حسام ♡


الام/ مش هتفطر برضو 


حسام/ لا


الام/ من ساعة ما خرجت من المستشفى  مش بتفطر مش عوايدك مالك


حسام/ مفيش سلام 


الام/ سلام   

وعند فتح حسام لباب البيت وجد من يقف أمامة ،،،رجع بكرسية للخلف وقال ماما فى ضيف   فألتقطت الام شال ووضعتة على رأسها   


عادل/ ينفع أدخل 


حسام بضيق/ مهما كان أنت داخل بيت راجل أتفضل 


عادل/ وجد أم حسام ترتدى عباية بيتية بكم فضفاض ومحتشمة وحجاب  وتعدل فية  ،، السلامو عليكم 


تغريد/ وعليكم السلام  أتفضل  يابية

هرش عادل فى رأسة بأحراج  فهم يسكنون فى فيلا ليست كبيرة لكنها تكفى الاسم فقط وهذة السيدة متمسكة بمبادى والإحترام   ،،، عاملة أية يا مدام  أعتذر مش سألت على حضرتك ليا عذر 


تغريد بتفهم/ حصل خير  أتفضل البيت بيتك وقبل أى كلام  أحنا الصبح لازم تفطر وتجبر الذات وهو على السفرة  وأى كان الموضوع يتأجل بعد الأكل أتفضل 


حسام/ شوية  و 

يق*تل نفسة  بسبب أفعال أمة  فأغلق الباب وذهب ليهم للسفرة 

جلس عادل على كرسى 


تغريد/ لامؤاخذه يا بية دة بتاع حبيبى 

أقصد جوزى الله يرحمة 


عادل/ أسف وجلس على كرسى أخر وأحترم وفائها لزوجها   وكانت على السفرة  فطار خفيف جبنة قريش أو فلاحى   وبيض وقشطة وعسل أبيض  وخبز وجبنة رومى ومياة  فقط 


تغريد/ لو مش عجبك الأكل أعمل لحضرتك حاجة تانية


عادل/ لا حلو كدة هو حضرتك إللى بتعملى بإيدك 


تغريد/ نظرت لصورة كبيرة خلفها  وقالت أبو أولادى   كان بيحب يأكل من إيدى  كان بيحب أغسل هدومة وأرتب فرشتة أصلة كان بيحرج من الخدم يشوفوا حاجتة كان راجل بمعنى الكلمة ألف رحمة ونور علية 


عادل لنفسة/ معقول فى وفاء كدة معقول فى صدق ومشاعر كدة يا ترى جوزها دة عمل أية ليها لتتكلم علية كدة طب لو أنا مت جيهان هتعمل كدة لاطبعآ كنت اتمنى تكون واحدة زيك أم بنتى ،، أحمم  الله يرحمة 

وبعد الافطار قدمت لة كوب زجاجى من الشاى بالنعناع الاخضر الفريش

وقالت  عارفة ممكن تحب تشرب الشاى فى فنجان مزاجى بقا الشاى بكوباية أزاز  بعد الفطار وبعود نعناع من الجنينة يدوب قطفتة وغسلتة وعلى الكوباية على طول 

أرتشف عادل منها  أفتكر أمة  أبتسم وقال رغم مولود فى فمى معلقة دهب بس أمى رحمة الله عليها كانت شبهك وبعد موتها عمرى م شربت شاى بالنعتاع  الأخضر ماهى كنت زارعها فى الجنينة عندنا ،،،، تسلم أيدك


تغريد/ تعيش يا بية 


حسام/  اوووف خير يا عادل بية


عادل لنفسة ،،/ واد رخم ،،  وهنا تذكر الموضوع الذى أتى من أجلة  من غير لف ولا دوران  أية اللى حصل فى غرفة مامتك وبنتى معاك


حسام / أتوتر فماذا يقول وهى كانت فى حضنة ثم أهانها،،،،فقال بثبات هى قال أية


الاب/ ياريت تنطق  هند خرجت من الأوضة جريت لبرا المستشفى  وسمعت صوت أصتدام لقتها هى  بنتى لحد الان فى صدمة تفوق تنادى بأسمك حتى وهى فى حضنى بأسمك ولم أعترض تتعب بنتى عايشة على المحلول ولو جسمها رفض المحلول كمان هتموت  قولى يا بنى بتحبها بجد 


الام بصدمة/ مش فاهمة حاجة 


حسام/ بخضة ،،هى كويسة دلوقتى


الاب/ فرح ، ف لهفة الحبيب لا يمكن تدارى  ،، لا 


حسام/ مليش علاقة ببنتك دى مراهقة


الاب/ أتعصب وانتبة على صوت تغريد  ١٠ دقايق نغير هدومنا  بس تسمح بزيارتها


الاب بفرح/ ياريت


حسام/ عايزة تنطردى وتدخلى المستشفى تانى يا ماما


الاب بهجوم/ هيجى يوم وتعرف الحقيقة المهم غلط المرة إللى فاتت لو أتكرر هتشوفى أعمل أية 


تغريد/ حسام هى كلمة على أوضتك غير هدومك زيارة المريض واجب وليا حساب معاك


حسام/ يا ماما٠٠


الام / أية هتكسر كلمة أمك 


حسام/ اووووف    وسار بكرسية لغرفتة 


عادل/ شخصية حضرتك قوية


الام/ لازم كدة حسام طيب وبسبب ظروفة لازم أشد علية غير كدة وسكتت مش سهل عليا أقولة كدة أدامك  


عادل بتفهم/ خايف على هند 


الام/ ربنا كبير متقلقش من كلامك  علاجها حسام وحسام علاجة هند 


الاب /مش فاهم


الام/ عارفة أبنى محدش يقبل بظروفة   بنتك عشقت أبنى والظاهر أبنى عشق بنتك حسام عايزها شوفت لهفت عينة وخايف يخوض التجربة تانى ف ف لو ينفع هند تتجوز حسام عارفة بنتك الوحيدة بس حسام مش وحش اوووى والله  ونفسى أفرح بية مش كفاية أخوة الكبير عريس فى الجنة وبكت 


عادل/ حاوطها من كتفها وألتقطت كوب ماء من الطاولة وجعلها تشربة   فماذا يقول وهى تطلب بنتة بأسلوب أستعطاف

وفى نفس الوقت بنتة الوحيدة وكان يتمنى زينة الشاب يتقدم لخطبتها 


وبعد وقت توقفت سيارة عادل ونزل منها عادل وأنتظر حتى وصلت سيارة حسام ونزل منها  هو وأمه التى طول الطريف تعاتبة كأنة طفل صغير ودخلوا القصر وجدوا جيهان مع أصحابها أتنفضت ،،مين إللى سمح للجربيع دول يتخلوا بيتى


عادل/ أمسك أيد تغريد تحت صدمتها وسار بيها نحو جيهان ثم رفع أيد تغريد لفمة وقبلها وقال تغريد هانم خطبتى حاليا وكمان أيام هتكون حرم المهندس عادل وبس 


تغريد/ اتسعت عيناها والصدمة ألجمت لسانها  وحسام كذلك


جيهان/ أيةةةةةة التهريج دة برااااا يا حثالة دة بيتى مش موافقة طب أستنظف 


عادل/ ما أنا هستنظف  أنتى أدام أصحابك العرر   دول طلاق بالثلاثة    


جيهان/ جلست على الكرسى من صدمتها فهى تستغل عدم نطقة هذة الجملة لانه يريدها جنب هند فكيف نطقها  وأمام من أمام أصحابها ،،،،  أنت قولت أية 


عادل/ طلاق بالثلاثة  ثم لسعها قلم لدرجة جر*حت شفاها  دة علشان هنتى مراتى المستقبلية لما دخلت هنا أول مرة وطلاقك علشان هنتيها دلوقتى وقال بصوت عالى ،،،براااااا روحى لابوكى يصرف عليكى أقصد ينزل يشتغل ويصرف ما أنا هقطع عنة الشهرية العاطل دة والاسم متجوز من عيلة براااااااا


جيهان/ حاجتى 


عادل/ بفلوسى وكتر خيرى هسيبك تخرجى بالهدوم إللى عليكى  وسيبى عربيتك  اةةة مصطفى مدير أعمالى أتحبس مش مش هيكون موجود طبعا عارفة بيتة   وبلاش نفضح يا هانم يامحترمة   يا أمن طلعوا الحثالة برا بيتى  


جيهان/ هتندم يا عادل  عاااااادل بنتى هندددددد يا هندددددد


تغريد/ أنت قولت أية 


عادل/ موافق على جواز بنتى من حسام بس بشرط تكونى مراتى يا تغريد هانم


تغريد/ بحب جوزى


عادل/ جوزك مات     وأنا محترم الحتة دى ولو اتكلمتى علية فى عصمتى مش زعلان فكرى الاولاد هيسبونا محتاجين نكون جنب بعض


تغريد/ خربت بيتك


عادل/ أنتى مش فاهمة حاجة دة ماضى نخلص موضوع هند وأفهمك كل حاجة 


حسام/ مش موافق على جوازك من أمى 


تغريد من وراء قلبها/ موافقة يلا نشوف هند 


((فى غرفة هند))


دخلوا الثلاثة غرفتها 

شهقت  تغريد من منظر هند فأمها لم ترق قلبها لها ،،،أمسك معصمها عادل ،،تعالى نخرج ونسيب الاولاد لوحدهم


تغريد ببكاء/ دى وردة ودبلت   ثم خرجوا 

حسام نظر للباب المغلق ثم تحرك بكرسية لسريرها  قلبة وجعة من منظرها يريد جذبها لحضنة وكرسية المتحرك يمنعة   أمسك أديها،    هند أنا جيت لية تعملى فى نفسك كدة علشان واحد مشلول 


هند/ شمت برفانة  ،،، حسام  أنت فين 


حسام/ أنا جنبك


هند/ لا خايفة أفتح عينى ألاقى بابا


حسام/ فتحى عينك 


هند/ فتحت عنيها وملست على وشة  حسام أخيرا جيت والله بحبك هنا بيوجعنى


حسام/ تقدرى تقومى عايز  عايز  عايز أخدك فى حضنى 


هند/ شدت المحلول من أيدها و بعد المرة الخامسة تقوم وتسقط من تعبها  حتى ألتقطها وأجلسها على رجلة  حاوطها وقال خسيتى ياهند بقيتى عظم لية كدة


هند/ بتعب ونفسها يلفح رقبتة  ،،بقيت وحشة


حسام/ بحنان  ،،،،أنا الوحش علشان سبتك توصلي كدة  لازم ترجعى أحسن من الأول علشان تكونى حلوة فى الفستان الأبيض 


هند/ نظرت لعينة ،،،بتضحك عليا قلبك حن ولا علشان صعبت عليك


حسام/ لحد الان مش هكدب عليكى متلخبط 


هند/ معاك للأخر بس بشرط وانا  مراتك ومعاك 


حسام/ خايف تندمى وتتكسفى منى

أمسكت هند أيدة  ووضعتها على قلبها  ،،   دة بدأ يدق تانى كان فاضل تكة ويقف  بوسنى تانى يا حسام  بوسنى 


حسام/ لا وأنتى مراتى ضميرى مش سايبنى فى حالى بسبب المرة إللى فاتت  

لفت أديها حوالين رقبتة  ،،،واثقة فيك ودة إللى عجبنى حاسة بالأمان وأنا بين أديك أوعا تضحك عليا هموت نفسى بس علشان خاطرى محتاجة أجرب البوسة تانى طعمها حلو اووى 


حسام/ شكل مراتى جريئة


هند بكسوف/ معاك بس 


حسام/ بعد كتب الكتاب ليها طعم وهى حلال ثم سار بكرسية المتحرك الذى يعمل بالبطارية وخرج من غرفتها ونزل للأسفل  وهى على قدمة ومتعلقة فى رقبتة  


عادل بغضب  / هند أنزلى عيب كدة


هند/ دة جوزى 


عادل/ 😲😲😲😲😲


حسام بتوتر/ قصدها أعتبار ما سوف يكون  ،عادل بية تقبل تجوزنى الآنسة البكر الرشيد  زينة البنات هند 

نظر عادل لأبنتة والهلات السوداء والأصفرار إللى تملكوا بشرتها وجسدها الهزيل  خايف يرفض تضيع منة ف حسام من مرة واحدة عمل معجزة بفضل الله لم يقدر هو أو الأطباء فعلها 


فقال/ خلاص يا هند زهقتى من بابا دة أنا أستحملت علشانك كتير  مكنتش ناوى أجوزك لحد أزاى بنتى عمرى وإللى تعبت فى تربيتها تروح لغيرى وانا لا ياخدها على الجاهز 


حسام/ روحى طيبى خاطرة


هند/ أترمت فى حضنة،،،بحبة أووى حاسة بأمان معاة


الاب / وأنا


تغريد/ معايا 


حسام/ مامااااااااااااااااا 


تغريد بأحراج/  لان عادل حكى لها حياتة مع مراتة واخر مرة قرب ك زوج لزوجتة جات هند الدنيا من أول شهر جواز فقط ومن يومها  عايش عازب ورغم الغناء الفاحش  لم يغضب الله  وسبب الطلاق أنة وجد بديل ام لأبنتة صعب عليها وقالت موافقة أتجوز البشمهندس عادل 


عادل لنفسة  فرح/ وأعتقد موافقتها علشان مشروطه بجواز ابنها وقرر يجعل حبة فى قلبها 


هند/ تتجوز  وماما 


حسام/ لانة علم بحكاية أمها  قال بكذب  مامتك طلبت الطلاق علشان مش عايزة تشيل مسؤلية 


هند/ عادى براحتها  عمرها محسستنى هى أمى بابا بس هو اللى مهتم بيا وجريت فى حضن تغريد   التى أستقبلتها بكل حب  

حسام أستغرب من ردها وأتنفس الأب براحة من رد أبنتة     


مر أسبوع  بدون مشاكل 

هند لا تترك حسام إلا عند النوم وتروح بيتها ،،،،،و معاة فى الكافية حتى لما يستيقظ  تكون وصلت وتقتحم غرفتة وتنتظرة حين يأخذ الشور وتجهز هدومة     وتتجاهل أعتراضة 


تغريد/ نسيت حزنها ف عادل محاوطها وشاغل تفكيرها بأفعالة كأنة رجع مراهق تانى  ولية لا  فبسبب زوجتة تعتبر لم يتمتع بحياتة فهو ٤٣ سنة  وتغريد ٤٠ عام  بسبب زواجهم المبكر فهل ليهم الحق يكونوا سند لبعضهم 


فتحت  تغريد الباب  وجدت بوكية ورد أستلمتة ووجدت كارت ((((( كان نفسى الورد يكون شكولاتة ف عارف عندك السكر  يا سكر، ،صباحك زى وشك يا برنسس )))))))

فرحت تغريد وضمتة لصدرها  ف زوجها لم يفعل هذا  فقد تزوجت بنت ١٢ عام  ولم ترى جانب سئ من زوجها حتى عصبيتة تتحملها لأنها تربت على المحافظة على بيتها والوفاء لزوجها المرحوم والمشاعر التى شعرت بيها مع عادل لم تشعر بيها مع زوجها لكن فى قلبها معزة لية فهل أخطأت لما تتجوز مرة ثانية 


(فى الكافية )


🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼

أحلى صدفة 

البارت ١٧

بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼


       ( فى الكافية )


يجلس حسام كالعادة فى مكانة على كرسى الكافية  كأنة زبون عادى وأمامة القهوة  واللاب توب ونظرة معلق علية ومركز 


هند/ دخلت الكافية ونزلت على  السلم  لأنة الكافية لازم تنزل لة ٣ درجات شافت حسام بهذا الوضع فقالت لنفسها،  أوبا مسكتك بتتفرج  على سيكو سيكو  تسحبت فى زاوية لا يراها حتى وقفت وراة وأنحنت للأمام لكى تمسكة متلبس  وكتمت نفسها حتى لا يشعر بيها  وحين لمس طرف شعرها رقبتة أبتسم داخليآ ف تلك البلوة أخرجتة من تركيزة لكنة حب يشوف أخرتها وثابت على وضعة رغم قلبة الذى يدق بقربها 


هند بصوت عالى / ضيقت عنيها، ،اةةةةة يا خاين  بتكلم بنات طبعا حلو وأمور مين قدك  ثم جلست على كرسى بحوارة وحركت اللاب توب ليها وقالت   هاى يا مزة  أنتى منين 


حسام أستغرب ف المفروض تغير / فقال   مفيش دم أنا بكلم بنت


هند بتوهان/ أصلها حلوة يابا تتاكل  أخخخخ أصتدها أزاى  ياختى أية الحلاوة دى بقولك يا مزة أقفى كدة  أشوفك تستهلي ولا لا


حسام/ أمسك اللاب توب وأتكلم  بلغة لا تفهمها هند وأغلق اللاب توب

هند/ لية كدة خلينا ندلع 


حسام/ أنا شاكك فيكى


هند/ يعنى أية


حسام / حسسينى بتغيرى زعقى خصمى أعملى أى منظر


هند/ بعينك أنت حبيبى ربنا م يكتب علينا الفراق ولا الخصام ها قولى بقا مين الصاروخ 


حسام/ بقرف صاروخ

هند/ اوووف مين بقا وعلى فكرة مش بغير 


حسام/  دة غرور بقا


هند/ أخذت تشرب من قهوتة  لا   ثقة بالنفس


حسام/ دة بتاعى وبعدين بأرف   وأخذ الفنجان  وشرب مكان شفا*يفها  


هند/ قول بقا مين المزة


حسام/ نظر للمكان لم يوجد أحد  فشد هند على رجلة وحاصر خصرها وقال دى بنت صاحب بابا ونازلة مصر بكرة وقولتها تقعد عندنا فى الفيلا نوع من أنواع المجاملة  وافقت على طول 


هند/ تعلقت فى رقبتة،،وطبعا هتسيب شغلك وتكون معاها


حسام/ يعنى 


هند/ طيب سلام بقا


حسام/ لم يلحق يمسكها   فأبتسم وقال شكلها  غارت من نيكول  نظر لباب الكافية وجدها خرجت ف فتح اللاب توب تانى وكلم نيكول 

بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼


( فى شركة عادل )


عادل/ عاملة أية 


تغريد/ بخير


عادل/ عجبك الهدوم


تغريد/ تسلم مجايبك  ملوش لازمة  عندى كتير وبعدين دول ألوان 


عادل/ بلاش ترفضى حاجة أجيبها تعرفى بكون سعيد وأنا بأختار الهدوم ليكى و و لازم  تلونى  عقبال لما تكونى ليا وأشترى ليكى هدوم ولا بلاش ممكن تتكسفى 


تغريد/ فهمت،،،طب سلام وأغلقت الفون 


عادل/ ههههههههه كنتى فين من زمان يا تغريد يارب طول فى عمرى علشانها هى وبنتى وذى بعضة  أبنها الرخم دة أعتبرة أبنى وأمرى لله 


تغريد/ وضعت أديها على قلبها من الكسوف وجريت مثل المراهقين  تشوف الملابس التى أهداها لها 


(فى مكان أخر)


 تقف سيارتين أمام بعض فى مكان 


نائى   زيزى بدلع/ بحبك يا أسامة 


أسامة/ بقرف  نزلى أيدك  بستحقر نفسى مشيت وراء شيطانى ويوم ما أغضب ربنا مرة واحدة تكونى أنتى أم الطفل  


زيزى/ خلاص أتأكدت أنة أبنك  نتجوز بقا 


أسامة/ ما أحنا هنتجوز ونطلق


زيزى/ لية


أسامة/ مش عايز أبنى لما يكبر يتعاير ولو فى يوم ظهرتى هنسفك ٥ مليون جنية وتذكرة للخارج ومشفش وش **** تانى 


زيزى بطمع/ خليهم ١٠ مليون 


أسامة/ موافق 


زيزى/ يلا نحتفل


أسامة/ قولتلك غضبت ربنا مرة ومش مستعد أغضبة تانى وكفاية ظهورك خسرت صاحب عمرى بالمناسبة حسام هيتجوز حتة بنت من عيلة وصغيرة صحيح الطيبين للطيبات مش أنا وأنتى 

زيزى أتغاظت ،  شكلها طمعانة فى فلوسة


أسامة/ أخبار حسام عندى يوم بيوم  بعيد عنك بتعشقة يارب أوعدني بواحدة زيها مع أنى عارف بسبب مشيت وراء شيطانى مش هلاقي 


زيزى/ محسسنى أنك ملاك


أسامة/ كنت وبسببك بقيت إبليس بس لا مهما كان أبنى اللى فى بطنك ولازم أخدة 


زيزى/ أنت أول واحد فى حياتى ولا نسيت ومحدش قرب منى غيرك


أسامة بحنق/ عارف  بس متنسيش أنك سلمتى بسهولة وبمزاجك يا قطة ولحد أخر لحظة قولتك كفاية مش هقدر أسيطر على نفسى وبعدت أنتى إللى شدتينى ليكى وشجعتينى كانت مرة وتعدى من غير أذى ليكى عايزانى أعمل أية أنا شاب وبنت جاية ليا على طبق من فضة أبعد تقولى قرب وتشجعنى أخليها ****** فاكرة يا مدام بلاش كلمة تانية 


زيزى/ مكنتش عارفة من مرة واحدة يحصل حمل


أسامة/ هو دة اللى همك وال**** اللى خسرتية مدى الحياة يابنت الحسب والنسب  أهلك مش ملحظين  بطنك دى وأنتى فى التاسع كدة


زيزى/ عايشة لوحدى من أولى جامعة  بابا وماما منفصلين وكل واحد عايش فى   عيشة مستقلة وكل واحد متجوز ومخلف وبيبعتوا ليا فلوس كتير ولما أشتغلت بقا معايا فلوس كتير  محدش مهتم بيا ولا عايزنى وفى لحظة يأس  نزلت من عربية أسامة وجريت لعربيتها لحقها أسامة وركب بجوارها على أخر لحظة فقد خاف على أبنة من تلك المتهورة  وساقت بأقصى سرعة وهى تصرخ 


تمر ساعات  و يستيقظ حسام على ضوء النهار فى عيونة وهند بجوارة على السرير تجلس على ركبتها  تدايقة على وشة  بطرف شعرها  الحركة دى مستفزة  أوى يا بنات   بجد ،،،،،


حسام/ يا بنتى هو أنت مراتى أمشى أطلعى برا 


هند/ أوووف كل يوم تقولى كدة زهقان منى أتجوزنى 


حسام/ ماشى حاضر أطلعى عايز أنام


هند/ تجاهلت كلامة   ،،،، بطل كسل أنت ناسى الصاروخ اللى كلمك أمبارح 


حسام/ وأنتى مالك


هند/ ولااااا بلاش غلط  أنا مراتك  وبفكرك 


حسام/ أحنا لسة مش أتخطبنا  بعدين لسة بدرى  ونيكول جاية العصر 

ومالك مهتمة لية 


هند/ ما أنا جبت شنطة هدومى وهنقعد هنا فى القصر  


حسام/ ليييية وأبوكى وافق


هند/ أمممم  أصل غرفتى فيها تعبان


حسام/ بنصف عين ،،،،،هند


هند/ يوةةةة بقا مش عايزنى


حسام من وراء قلبة  / لا


حسام/ حبيبى يا حس للدرجادى عايزنى لا لا مش تحلف انا قاعدة


حسام/ ياغبية بقول مش عايزك


هند/ من وراء قلبك يا فوزى  متجيب بوسة


حسام/ بت أتلمى 


هند/ بتتكسفى يا بيضا 


حسام/ بت بس كفاية بغير هههههههه 


هند/ هههههه كدة أنت فوقت يلا يا برنس حضرت ليك هدومك هنزل أساعد طنط لحد متاخد شاور أنا صاحبة بيت وقفزت للخارج


حسام/ نظر للسماء من البلكونة وحمد ربنا على هند 

بقلم نجلاء فتحى عاشقة الكلمات 

🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼🧑‍🦼


وبعد وقت جهز حسام وتناولوا وجبة الإفطار  


حسام/ رايحة فين


هند/ معاك 


حسام/ قطع كلامة رنين الهاتف ،،،ألو


مجهول/  حسام معايا


حسام/ أيوة


المجهول/ أحنا مستشفى *** وفى حادثة حصلت بعد منتصف الليل فيها راجل وست 

 الست ٠٠٠٠ والراجل ٠٠٠٠٠

حسام رمى الخلاف عرض الحائط وانطلق على المستشفى وطبعا هند وأمة معاة 

 

تكملة الرواية من هنا


بداية الروايه من هنا


الصفحه الرئيسيه من هنا


الروايات الاكثر قراءه👇👇👇


1- رواية جبروت معقده






































تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close