القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية هكذا يكون الحب الحلقة الثامنة والتاسعة والعاشره بقلم ايمان جمال


رواية هكذا يكون الحب الحلقة الثامنة والتاسعة والعاشره بقلم ايمان جمال

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

لعيونكم أجمل متابعين

روايات كامله من هنا 👇👇👇


رواية عشق الزين كامله


رواية عشق الزين الجزء الثاني


رواية خادمة الصقر كامله


رواية جميله في قلب الاسد كامله


رواية عشق الحور كامله من هنا



رواية العاصي كامله


رواية صقر الصعيد كامله من هنا



رواية عشقت القاسي من أولها


رواية حبك نار من أولها هنا


رواية في قبضة اللعنات من أولها هنا


 رواية هكذا يكون الحب الحلقة الثامنة والتاسعة والعاشره بقلم ايمان جمال


رواية هكذا يكون الحب الحلقة الثامنة والتاسعة والعاشره بقلم ايمان جمال


روايه هكذا يكون الحب الفصل الثامن

الحفلة لسة ماخلصتش، واتقلبت رومانسية
كل اتنين بيرقصوا (سلو) وكانت اغنية لإليسا (اجمل احساس في الكون) وباسم عينه على خلود وهي بتتكلم مع وائل ولسة هيرقصوا سوا باسم قرب منهم: شوف حد يرقص معاك غيرها
وائل بإستغراب: نعم؟!
باسم: اللي سمعته
باسم مسك ايد خلود وبدأ يرقص معاها وهي مستغربة انه عمل كدا
خلود: عاوز ايه ياباسم؟
باسم بيبصلها اوي: هسألك سؤال وتردي عليا بصراحة
خلود: اسأل
باسم: انتي فعلا هتتخطبي لوائل بعد تخرجك؟
خلود: ايوا ياباسم
باسم: هسأل سؤال تاني انتي مابقتيش بتحبيني؟
خلود استغربت من سؤاله وبصتله اوي وسكت والاغنية كانت عند كوبليه حلو اوي
عاشقاك بجنون روحي أنا
قلبي المفتون كله مناك
وياك بعيش أحلى هنا
حبيبي أنا يا روحي أنا
عاشقاك بجنون روحي أنا
قلبي المفتون
آه آه
وياك بعيش أحلى هنا
حبيبي أنا يا روحي أنا
وكأن الأغنية جاوبت مكانه، خلود مع كل كلمة في الأغنية بتسرح في عنيه اوي
باسم: ردي
خلود: انا قولتها كتير ياباسم وانت رافضها وانا مش هقولها تاني
باسم: ما انا عاوز اعرف لسة بتحبيني ولا لا؟
خلود: وانت عاوز تعرف ليه؟
باسم: ردي ياخلود عليا
خلود بصتله اوي والدموع اتجمعت في عنيها والاغنية كأنها بتقول كل اللي جواها وفجأة بدأت تغني مع الأغنية بس باسم هو اللي سامعها بس
يا ويلي يا ناري
قلي ازاي أداري
بشوقي و لهفة قلبي فقربك حتى و إحنا سوى
بتنور سنيني
و بيكبر حنيني
قرب مني تعال فحضني و املي حياتي هوى
يا ويلي يا ناري
قلي ازاي أداري
بشوقي و لهفة قلبي فقربك حتى و إحنا سوى
بتنور سنيني
و بيكبر حنيني
قرب مني تعال فحضني و املي حياتي هوى
باسم فجأة شالها ولف بيها وقالها بعلو صوته (بحببببببببببببببك)
الكل اتفاجئ بيهم حتى مهاب اتفاجئ اوي وبيصفرله والبنات فرحوا اوي لخلود
باسم بيبص في عنيها: بحبك
خلود: انت متأكد من الكلمة دي؟
باسم: لما حسيت انك هتروحي مني عرفت ان فعلا بحبك اوي
خلود: ليه عذبتني كدا؟
باسم: صدقيني كنت بعذب نفسي قبلك، كنت محتاج حاجة تفوقني
خلود: يعني كنت اتجوزه عشان تفوق
باسم بغييرة: نعم ياختي جواز مين استحالة تكوني لغيري انا بقولك اهو
خلود بفرحة: ومين قالك اني كنت هتجوزه اصلا
باسم بإستغراب: نعم؟!
خلود ضحكت: انا اللي عملت كدا واتفقت مع وائل
باسم: بقى كدا
خلود: اه عشان كنت لازم اخليك تتنازل عن كبريائك
باسم: مااااشي ياخلود صبرك عليا
خلود: عادي هتعمل ايه يعني؟
باسم: بلاش تتحديني
خلود ضحكت عليه وهو فرحان بيها اوي

مهاب واقف مركز مع فيروز وهي عارفة ومش عارفة تقعد براحتها وعنيه مراقبينها كدا
فيروز لصافي: صافي قومي قولي لأخوكي مايبصليش
صافي ضحكت: قوليله انتي
فيروز بصتلها بغضب: بقى كدا
صافي: ايوا
شروق سمعتهم وضحكت: صافي عندها حق قومي قوليله
فيروز: انا هقوم واسيبكم واجيب حاجة اشربها
فيروز قامت تجيب عصير ومهاب عينه عليها وراح وراها وهي شافته
فيروز: على فكرة كدا ماينفعش
مهاب: هو ايه؟
فيروز: ان حضرتك قاعد مركز معايا وبتبصلي وانا مش بحب كدا وبعدين دا حرام
مهاب: انا اسف بس غصب عني بجد
فيروز: طب عن اذنك
فيروز لسة هتمشي مهاب وقفها: ممكن اقولك حاجة؟
فيروز بصتله وسكتت وهو اتكلم: انا عاوز اعرفك اكتر
فيروز اتفاجأت بكلامه: لو سمحت سبني امشي
مهاب بعد عن طريقها وهي مشيت ورجعت للبنات، واحمد مركز معاهم اوي، شروق قامت تكلم جدها عشان كان بيرن عليها
شروق: وحشتني اووووي
عاصم راح وراها وسمع الجملة دي واضايق اوي
عبدالحميد: انتوا كمان اوي، ها طمنيني عليكم
شروق: الحمدلله ياجدو والله
عاصم ارتاح لما سمع كلمة (جدو)
عبدالحميد: فيروز عاملة ايه؟
شروق: الحمدلله ياجدو
عبدالحميد: لو احتاجت اي حاجة جبيهالها ياشروق
شروق: حاضر ياجدو ماتقلقش دي مش بس صاحبتي دي اختي
عبدالحميد: طب ومهاب عامل ايه؟
شروق اتنهدت: كويس ياجدو
عبدالحميد: التنهيدة دي وراها حاجة
شروق: مهاب وقع ياجدو خلاص
عبدالحميد: انا ملاحظ دا من اول يوم هو شافها فيه
شروق: بس فيروز رافضة كل دا ياجدو
عبدالحميد: ليه بس؟
شروق: ماينفعش اقولك ياجدو اعفيني
عبدالحميد بقلق: في ايه؟
شروق: هي رافضة اي حد وحرمت نفسها من الحب حتى لو قلبها دق لحد باردوا هتمنعه من الحب
عبدالحميد: ليه كدا
شروق بدموع وصوتها بقى كأنها هتعيط: قلبها اتوجع ياجدو خلاص
عبدالحميد: هي حبت قبل كدا؟
شروق: ايوا ياجدو وعشان كدا رافضة (طبعا بتكدب)
عبدالحميد: وايه يعني مش كل صوابعها ذي بعضها
شروق: سيبها لربنا ياجدو واللي فيه الخير يقدمه ربنا
عبدالحميد: ونعم بالله، هما فين؟
شروق: قاعدين جوا في الحفلة
عبدالحميد: ماشي يابنتي سلميلي عليهم لحد ما ابقى اكلمهم بكرة
شروق: حاضر
عبدالحميد قفل مع شروق وبتلف عشان ترجع للبنات اتخضت من عاصم اللي كان واقف وراها ومستنيها تخلص كلام
شروق: حرام عليك خضتني
عاصم: اسف
شروق جات تمشي عاصم وقف ادامها وهي استغربت: في ايه؟!
عاصم: ممكن اقولك معجب بيكي؟
شروق اتكسفت من الكلمة وبصتله وسابته ومشيت
عاصم لنفسه: هي مشيت ليه؟ اكيد فهمتني غلط عشان انا يدوبك لسة شايفها اول امبارح...يوووه بقى
عاصم دخل الحفلة تاني، شوية والحفلة انتهت وكل واحد فيهم طلع ينام، اجسامهم نايمة بس العقول والقلب صاحيين
في اوضة مهاب وباسم
مهاب: بس انت فاجأتني اوي النهاردة
باسم ضحك: اعمل ايه انا نفسي اتفاجأت
مهاب ضحك اوي: بس اخيرا نطقت
باسم: الحمدلله انا كنت محتاج حاجة تفوقني وماستحملتش ان وائل يرقص معاها
مهاب: ربنا يسعدكم ياحبيبي
باسم بصله: وانت بقى
مهاب قام من السرير واتحرك للبلكونة: انا ايه؟
باسم قام وراه: هفرح بيك كدا امتى؟
مهاب اتنهد: انا عيوني كشفاني ياباسم وهي حست بدا وانا طلبت منها اني اعرفها اكتر بس للأسف سابتني ومشت من ادامي
باسم: انت فعلا حبيتها؟
مهاب: اوي ياباسم، حقيقي انا حبيتها بجد كنت دايما بحلم باليوم اللي هلاقي فيه البنت اللي هتخطف قلبي من اول لحظة واهو جه اليوم اهو بس هي بتبعدني عنها
باسم: حاول تاني يامهاب
مهاب: اوعدك ياباسم اني هحاول عشان اكسب قلبها
باسم: طب يالا يا اخويا عشان ننام، عشان نشوف بكرة هنعمل ايه
باسم ومهاب ناموا

تاني يوم، نيجي عند ضياء، ضياء بيحاول يوصل لفيروز وهي قافلة عليه كل الطرق عاملة بلوك على كل البرامج، واتس وفيس وحتى على التليفون، ضياء رن على ابراهيم ابن عنه
ابراهيم: صباح الخير
ضياء: صباح النور، مافيش اخبار؟
ابراهيم: لا بس اللي عرفته انهم مش في اسكندرية اليومين دول
ضياء: امال فين؟
ابراهيم: مسافرين رحلة تبع الكلية
ضياء: عرفت منين؟
ابراهيم: اتصاحبت على واحد من الحرس اصله طلع قريب واحد صاحبي
ضياء: ابراهيم حاول تكلمها لما هي تيجي خليها تكلمني
ابراهيم: حاضر
ضياء: يالا سلام هبقى اكلمك
ضياء قفل وسلمى دخلت
سلمى: حبيبي انا كلمت ماما وهي موافقة اننا نتجوز واحنا هنا
ضياء: ماتخلينا لما ننزل عشان تعملي فرح
سلمى بدلع: انا مش عاوزة حاجة غيرك ومش مهم عندي الفرح
ضياء: ماشي
سلمى: نكتب كتابنا بكرة؟
ضياء: اللي تشوفيه
سلمى قربت منه عشان تبوسه بس هو بعدها: لما تكوني حلالي
سلمى عملت نفسها فرحت بس هي اضايقت وسابته وخرجت
ضياء لنفسه: يااااه الفرق بينك وبينها كبير اوووي، هي مكانتش بتسمحلي امسك ايديها ولا حتى نقعد لوحدنا وانتي سايبة نفسك خالص وكمان جاتيلي بيتي، حتى هي وثقت فيا واليوم اللي قعدنا فيه سوا وبحسن نية منها خلتها تكرهني وتكره اليوم اللي حبتني فيه وحياتها باقت جحيم بسببي رغم انها عايشة وبتتعلم واشتغلت وفي رحلة بس حاسس بيها......اتنهد: سامحيني يافيروز انا هرجعلك واعمل اي حاجة عشان تسامحيني

نرجع للسخنة، في اوضة مهاب وباسم، مهاب صحي على صوت تليفون الأوضة
مهاب بنوم: الو
الريسبشن: ايوا يافندم اسف على الإزعاج بس فيه بنت موجودة بتسأل عن حضرتك
مهاب: مين؟
الريسبشن: اسمها ريماس فيصل
مهاب اتعدل: بتقول مين؟
الريسبشن: ريماس فيصل حضرتك تعرفها؟
مهاب: اه، احجز ليها اوضة وعرفها اننا لسة نايمين وهنقابلها لما نصحى
الريسبشن: حاضر يافندم واسف مرة تانية على الازعاج
الشاب اللي شغال في الريسبشن قفل مع مهاب وبص لريماس: مستر مهاب طلب مني ان احجز لحضرتك اوضة
ريماس: هو صاحي؟
سمير(موظف الاستقبال): لا لأنه صحي على صوت التليفون وقالي ابلغ حضرتك انهم هيتقابلوا مع حضرتك بعد مايصحوا
ريماس: تمام اعطيني المفتاح
سمير ادالها المفتاح وطلعت اوضتها، عند مهاب معرفش ينام وبدأ يصحي باسم
باسم بنوم: سبني نايم بقى يارخم
مهاب: قوم كدا وصحصحلي كدا
باسم: والنبي سبني انام ولما اصحى نتكلم
مهاب حدف في وشه المخدة: قوووووم
باسم قام قعد: ها قومت اهو خير
مهاب: ريماس هنا
باسم: ريماس مين؟
مهاب: لا بقولك ايه هتتغابى هخنقك
باسم: اه افتكرت بنت مرات ابوك
مهاب: شاطر
باسم: ايوا وبعدين؟
مهاب: ياترى جايا ليه؟
باسم بصله بنص عين: يعني انت مصحيني عشان تقولي ياترى جايا ليه؟
مهاب: نام ياباسم
باسم فعلا نام

نيجي شوية لمهاب(الجد)، مهاب قاعد مع ابنه
مهاب(الجد): هي صافي هتيجي امتى؟
فايز استغرب انه ابوه بيسأل عن صافي؟: اشمعنا؟!
مهاب(الجد): عادي يعني اصل هي كانت موجودة عاملة صوت للڤيلا كدا
فايز: ايوا فعلا، هي هتيجي بعد اسبوع
مهاب(الجد): تمام
ناني مستغربة سؤال مهاب عن صافي وحست ان فايز فرحان بدا

نرجع للبنات، فيروز صحيت وصلت ركعتين وبدأت تصحي في البنات ولبسوا ونزلوا يفطروا ومهاب نزل وباسم لسة نايم
مهاب: صباح الخير
البنات: صباح النور
خلود: امال فين باسم؟
مهاب: نايم ياختي فوق
شروق ضحكت: يحب النوم اد عنيه
صافي: ماتيجوا نصحيه
مهاب بصلها: ناوية على ايه ياصوفي؟
صافي: كل خير يا أبيه
شروق وخلود وصافي طلعوا يصحوا باسم وفيروز فضلت قاعدة ومهاب قاعد معاها
مهاب: ممكن تردي عليا
فيروز عنيها في الأرض: انا معنديش رد
مهاب: فيروز انا بجد عاوز اعرفك اكتر
فيروز: مهاب لو سمحت انا مش بحب كدا
مهاب اتفاجئ انها قالت اسمه: انتي قولتي ايه؟
فيروز اخدت بالها انها قالت اسمه واتكسفت وماردتش
مهاب: عشان خاطري ردي عليا، بجد عاوز اعرفك اكتر
فيروز: ودا ماينفعش عن اذنك
فيروز سابته وخرجت بارة عند حمام السباحة في الوقت دا كان احمد مركز معاهم وخرج وراها ومهاب شافه وخرج وراهم
احمد: صباح الخير
فيروز: صباح الخير يادكتور
احمد: ليه بتهربي مني من ساعة كلامنا؟
فيروز: انا مابهربش من حد، انا عندي حدود ومش بعديها
احمد: وانا بطلب منك اني اقرب منك واتقدملك
فيروز: لو سمحت يادكتور انا مش بفكر في الإرتباط دلوقتي
احمد اخد باله من مهاب وبصلها: بتحبيه؟
فيروز بصتله بإستغراب: هو مين؟!
احمد: مهاب اللي مركز معاكي لدرجة انه خرج ورانا وواقف مركز علينا
فيروز بصت على مهاب بس من تحت لتحت وبصت لأحمد: لا مش بحبه ولا بحب حد ولا هحب حد ومش مسموحلي اني احب
احمد: ليه كل دا؟
فيروز: معنديش رد، بعد اذنك
فيروز سابت احمد واتحركت من جمب مهاب من غير ماتبصله
فوق في اوضة باسم، البنات طلعوا وفي صوت واحد وعالي (بااااااااااااااسم)
باسم قام مفزوع: في ايه؟
البنات ضحكوا عليه وهو بصلهم بغضب
باسم: انتوا بتعملوا فيا كدا طييييييييييب
باسم قام يجري وراهم وسافي وشروق خرجوا بارة الاوضة وخلود اللي وقعت تحت ايديه
خلود بترجع لورا: باسم حبيبي اهدى
باسم بيقرب: كدا تصحيني كدا
خلود وقفت واتكلمت بطفولية: اعملك ايه يعني سألت مهاب عنك قالي نايم قولت هصحيك
باسم مسك ايديها وباسها: صباح الخير
خلود ضحكت غصب عنها: مش كنت من شوية بتجري ورانا
باسم بيبص في عنيها: انا معاكي بنسى العالم
خلود فرحت اوي من كلامه وبصت في عيونه اوي: بحبك اوي
باسم لسة بيقرب عشان يبوسها هي بعدت: بعينك، ويالا غير هدومك وانزل
خلود خرجت وسابته وهو مبتسم على اللي خطفت قلبه

مهاب قاعد مخنوق ومضايق وقلبه واجعه، باسم نزل للبنات واستغرب لما مشافش مهاب معاهم
باسم: مهاب فين؟
صافي: قاعد عند حمام السباحة
باسم خرجله وشافه قاعد مضايق وباين عليه الحزن: مالك ياصاحبي
مهاب: مخنوق ياباسم، مش عاوزة تديني فرصة اقرب منها واعرف حياتها اكتر
باسم: يبقى بتحب
مهاب: شروق قالتلي انها حبت بس هي ندمت انها حبت اصلا، يعني اللي فهمته انه وجع قلبها وماطلعش اد وعوده ليها
باسم: طب هتعمل ايه؟
مهاب: انا قولت هحاول معاها بس صدقني خايف ازهق من محاولاتي وهي رافضاني
باسم: طلاما بتحبها مش هتزهق يامهاب
مهاب: تمام، يالا ندخلهم
مهاب وباسم دخلوا للبنات ووائل واحمد وعاسم قاعدين معاهم
باسم قعد جمب خلود وبيبص لوائل: بقى تتفقوا عليا؟
وائل ضحك: كان لازم نخليك تنطق
باسم ضحك: ماشي ياعم
مهاب عينه على احمد اللي مركز مع فيروز
مهاب: دكتور احمد البنات عندهم حاجة تبع الرحلة النهاردة ولا؟
احمد: لا النهاردة المفروض راحة بعد حفلة امبارح
مهاب: طب تمام، عشان انا وباسم هنخرجهم
شروق: طب مانخرج كلنا
خلود: والله فكرة
مهاب بيبصلهم بغضب وفيروز لاحظت دا بس ردت: باسم ومهاب هما اللي يحددوا اذا كنا نخرج كلنا سوا ولا احنا هنخرج معاهم بس
احمد اضايق من ردها ومهاب فرح جدا لكن هي استغربت هي ليه قالت كدا
باسم: تمام شوفوا انتوا عاوزين تروحوا فين ونروح
خلود: ايه رأيكوا لما نطلع سفاري؟
فيروز بحماس: حلووو جدا
مهاب: خلاص بعد مانفطر نتحرك
البنات متحمسين جدا وفرحانين، وبعد ماخلصوا فطار خرجوا

في شركة عبدالحميد هلال في اسكندرية، فؤاد قاعد في مكتبه سرحان في اللي وحشته وعاوز يكلمها بس دخلت عليه (علي) اللي شغال معاه في قسم الحسابات
علي: فؤاد، مستر عبدالحميد عاوزك
فؤاد: ماشي ياعلي هروحله اهو
فؤاد راح لمكتب عبدالحميد وخبط ودخل
فؤاد: خير يافندم؟
عبدالحميد: اقعد يافؤاد
فؤاد قعد، عبدالحميد بيبصله: مالك؟
فؤاد: ابدا مافيش
عبدالحميد: وحشتك؟
فؤاد بصله بإستغراب وما اتكلمظ، عبدالحميد: ماتستغربش عشان عيونك كشفاك
فؤاد اتنهد: من ناحية انها وحشتني فهي وحشتني اوووووي بس للأسف هي رافضة حبي ليها
عبدالحميد: هي مش رفضاك لوحدك اصلا
فؤاد: يعني ايه؟
عبدالحميد: يعني فيروز رافضة الحب من الأساس
فؤاد عارف ايه سبب رفضها: ربنا يسعدها، بس انا هفضل احاول
عبدالحميد ابتسم: ماشي يافؤش، المهم دلوقتي خلصت الملف اللي طلبته منك

فؤاد: ايوا هيكون عند حضرتك النهاردة قبل ماتخرج من الشركة
عبدالحميد: تمام

نرجع للسخنة، وصلوا في المكان اللي هيعملوا فيه سفاري ومهاب افتكر حاجة
مهاب خبط على اول دماغه: اوبس!
باسم: في ايه؟
مهاب: انا نسيت ان ريماس جات النهاردة
باسم: تصدق صح
شروق: هي جات؟
باسم: اه وصلت الصبح بدري واحنا لسة نايمين ومهاب طلب من الاستقبال انهم يحجزوا ليها اوضة
صافي: ايه اللي جابها دي؟
فيروز: هي مين دي؟
مهاب: بنت زوجة بابا
خلود: احنا ناقصين رخامتها يعني عشان تيجي تقضي معانا رحلتنا
مهاب بتفكير: ربنا يستر، يالا بينا نركب البيتش باجي ونقضي وقتنا ونبقى نرجعلها

في الفندق، ريماس صحيت وطلبت الاستقبال عشان تكلم مهاب
ريماس: ممكن لو سمحت توصلني بأوضة مهاب العمري؟
سمير: مستر مهاب مش موجود
ريماس: ازاي، طب والبنات وباسم؟
سمير: مستر مهاب ومستر باسم خرجوا من شوية ومعاهم اربع بنات
ريماس: تمام
ريماس قفلت السكة واضايقت انهم مشيوا وحتى مسألوش عنها، قامت دخلت الحمام عشان تاخد دش

نرجع للبنات وللشباب
مهاب وصافي راكبين سوا، وخلود وباسم سوا، وشروق وفيروز سوا والكل فرحان، مهاب مسك تليفونه وصور صورة جماعية ليهم كلهم
بعد شوية خلصوا سفاري وكانه فرحانين جدا
فيروز: حقيقي فسحة حلوة
شروق: عندك حق
مهاب: اي خدعة
صافي وخلود وباسم ضحكوا
مهاب: عاوزين تعملوا ايه تاني؟
شروق بتفكير: ايه رأيكم لما نقضي كل اليوم بارة
فيروز بتعب: لا بلاش عشان فعلا الجو هنا حر رغم اننا لسة في اول الصيف اهو بس حر اوي وخصوصا اننا في صحرا
مهاب: خلاص نرجع الفندق وبالليل نبقى نشوف هنعمل ايه
باسم: ايوا، وبعدين انت نسيت الهانم اللي نسيناها
مهاب: اه صح والله نسيت خالص
بعد شوية رجعوا الفندق، ومهاب اخد رقم فيروز من تليفون شروق من غير ماتعرف، فيروز صلت فرضها وقعدت في البلكونة تقرأ قرآن واتفاجأت برسالة على تليفونها
(اسميتك حوريتي، وخطفتي قلبي من اول مارأيتك، لا أعلم اذا كان هذا الحب ام العشق)
فيروز ابتسمت وحست انه مهاب قفلت المصحف ودموعها نزلت غصب عنها وبتكلم نفسها: يارب انا مابقتش عارفة ايه هيحصل معايا، ولا ايه اللي جاي، المفروض اني اكون فرحانة برسالته لان قلبي دقله بس حقيقي انا ماستاهلش كل دا يارب
شروق قربت منها: بتعيطي ليه؟
فيروز حضنتها اوي وحكتلها عن رسالة مهاب
شروق: انتي حبتيه؟
فيروز بصتلها: انا مش عارفة دا حب ولا اعجاب بس نسيت اني ماليش الحق في دا
شروق: ليه يافيروز؟
فيروز: يعني انتي مش عارفة؟
شروق: مش يمكن لما هو يعــ........
فيروز قاطعتها: اوعي تقولي كدا تاني، مهاب استحالة يعرف ولا حد اصلا مسموحله يعرف بدا
شروق: بس هو حبك واكيد هيسامح
فيروز: مافيش راجل هيقبل على نفسه ياخدني كدا
شروق: ليه حكمتي على نفسك بكدا ليه؟
فيروز بغضب: مش بإيدي، انا المفروض افرح بحبه ليا لان اكيد دا عوض ربنا ليا بس حقيقي مش هقبل اني اخدعه ولا اقبل انه يستر عليا
شروق: انتي جميلة ودا مكانش ذنبك يافيروز
في اللحظة دي فيروز لاحظت ان احمد سمع كل حرم وفاجأة سابتهم ونزلت جري على تحت واحمد نزل وراها
احمد: ممكن تقفي عشان اتكلم معاكي
فيروز وقفت: عاوز ايه؟
احمد: انا مكانش قصدي اني اسمعكم انا كنت خارج بالصدفة
فيروز بإنهيار: عادي معدتش تفرق
احمد: عاوز اتكلم معاكي
فيروز: لسة عاوز تتكلم معايا بعد اللي سمعته؟
احمد: ايوا يافيروز
فيروز: انا اسفة مش هقبل بكدا
احمد: ليه طلاما انا قبلت يبقى ليه ماتقبليش؟
فيروز بصوت عالي: عشان انا ما استحقش دا ولا هقبل لأي حد بكدا
احمد بهدوء: لو سمحتي اديني فرصة
فيروز بصتله: انا اسفة يادكتور لان حضرتك سمعت كل الكلام ومن ضمن الكلام ان قلبي دق لمهاب وللأسف مش من حقي حتى احب
احمد اتوجع من كلامها: ليه قلبك دقله هو وانا لا؟
فيروز: دي حاجة مش بإيدينا......اتنهدت: ياريت كان بإيدينا ماكنتش فكرت احب خالص ولا كان حصلي اللي حصل
فيروز دموعها نزلت اكتر وسابت احمد ومشيت، واحمد واقف مضايق اوي: ليه اختارتيه ليه؟.....دا انا قبلت بعد ما عرفت كل حاجة

نيجي شوية لشركة عبدالحميد، فؤاد قاعد في مكتبه ودخلت عليه هدى يفنجان قهوة
هدى: انا جبتلك قهوة
فؤاد: انا كنت فعلا محتاجها
هدى ابتسمت: وانا حسيت بكدا
فؤاد حاسس بحبها له بس قلبه مع فيروز: متشكر اوي ياهدى، هو انتي بتكلمي فيروز؟
هدى اضايقت انه بيسأل عن فيروز: ساعات اه وساعات لا
فؤاد: ماشي
هدى اضايقت وخرجت وهو لاحظ دا بس ما اهتمش

مهاب قاعد في اوضته والباب خبط وكانت ريماس
مهاب: حمدلله على السلامة
ريماس دخلت: الله يسلمك
مهاب: مش كنتي تقولي انك جايا
ريماس: حبيت اعملهالك مفاجأة
مهاب: ماشي
ريماس: امال فين اوضة البنات؟
مهاب: جناح البنات مش هنا، في الجهة اللي عالبحر
ريماس: واااو بجد
مهاب: ايوا
ريماس: طب هو انا ممكن اكون معاهم؟
مهاب: دي حاجة ترجعلهم
ريماس: انا هقولهم
مهاب: تمام، تعالي نروح ليهم
مهاب اخد ريماس وراحوا جناح البنات ودخلوا وفيروز كانت لسة تحت، وطلعت بعدهم بشوية وباين عليها العياط ومهاب اضايق من شكل عيونها اللي مليانة دموع
مهاب قرب منها: في ايه مالك؟
فيروز بصتله: مافيش انا كويسة
مهاب بغضب: كويسة ازاي انتي مش شايفة عنيكي عاملة ازاي من العياط
شروق: اهدى يامهاب
مهاب: اهدى ايه وزفت ايه ممكن افهم ايه حاصل معاكي؟
فيروز دموعها نزلت: محدش مسموحله يفهم حاجة
مهاب: بس انا عاوز افهم
فيروز: انت بالذات لا
فيرود سابتهم ودخلت الحمام ومهاب استغرب جملتها اوووووي (انت بالذات لا) وريماس مضايقة من اهتمام مهاب بفيروز، بعد شوية دخل باسم وفيروز كانت خرجت وقعدت معاهم، ومهاب مركز معاها اوي
باسم: انتوا هتفضلوا قاعدين كدا؟
خلود: اكيد لا
مهاب بهدوء وعينه على فيروز: عاوزين تخرجوا فين؟
شروق: اي مكان
باسم: يبقى نخرج نتعشى بارة ونسهر شوية
صافي: ايوا كدا
مهاب: طب يالا قوموا اتوضوا عشان نصلي المغرب قبل مانخرج
فيروز اتفاجأت ان مهاب ملتزم بصلاته وفرحت من جواها، كلهم قاموا صلوا وريماس فضلت في البلكونة (ربنا يهديها)
مهاب صلى بيهم امام وصوته كان جمييل كالعادة في تلاوة القرآن وفيروز اعجابها بيه ذاد اكتر واكتر، خلاص خلصوا صلاة ومهاب خرج البلكونة وفيروز خرجت وراه وريماس كانت دخلت للبنات
فيروز: صوتك حلو اوي في تلاوة القرآن
مهاب ابتسم: ماما الله يرحمها كانت بتقولي كدا
فيروز: الله يرحمها، ممكن اطلب منك طلب؟
مهاب بصلها: انتي تؤمري
فيروز ابتسمت: علم صافي تقرأ القرآن اللي فهمته منها انها ما اتعودتش وهي في لندن انها تقرأه هي اه بتقرأ بس مش بطريقة صح
مهاب ابتسم: طب ايه رأيك لما نعلمها سوا؟
فيروز بدون تفكير: موافقة
مهاب: تمام يبقى لما نرجع من هنا نبدأ معاها
فيروز: تمام وشروق وخلود كمان نبدأ معاهم
مهاب: معنديش اي مشكلة
مهاب فرح انه بدأ يقرب منها ودخلوا سوا جوا وبعد شوية نزلوا يتعشوا بارة وفيروز بدأت تتكلم مع مهاب وتاخد عليه بس في حدود الأدب والاحترام
ريماس: انتوا عملتوا ايه النهاردة الصبح؟
شروق: خرجنا عملنا سفاري
ريماس: واااو، طب مش عارفين كنتوا تصحوني
خلود: مانعرفش اصلا انك جيتي ومهاب نسي اصلا
مهاب: انا فعلا نسيت لان الريسبشن لما كلموني كنت ساعتها نايم ورديت عليهم ونمت تاني
باسم بصله وضحك ومهاب بصله بغضب
اتعشوا وكانوا فرحانين ورجعوا الفندق ومهاب قرر انه ينقل اوضته هو وباسم جنب جناح البنات بس من الجهة التانية
فيروز بعد ماغيرت هدومها وكانت عبارة عن عبايا بيتي جميلة ورقيقة جدااا وسابت شعرها على ضهرها وحطت عليه الحجاب وطلعت البلكونة شوية واتفاجأت بمهاب في البلكونة اللي جمبها (مهاب في الاوضة اللي جمبها من الجهة التانية، لكن الجهة الاخرى كانت اوضة احمد وعاصم يعني جناحها بين الاوضتين)
فيروز: ايه دا انت هنا بتعمل ايه؟
مهاب: نقلت اوضتنا هنا
فيروز بفرحة: بجد
مهاب: فرحانة؟
فيروز اتكسفت وماردتش
مهاب حب يغير الموضوع: نويتي هتعملي ايه بعد التخرج؟
فيروز: ايوا هعمل دراسات عليا واكون معيدة
مهاب: بس انتي مش هتحتاجي الدراسات العليا طلاما الاربع سنين كلها امتياز
فيروز: طب الحمدلله
مهاب: ربنا يوفقك
فيروز: ياارب
مهاب: انا هنزل اشرب قهوة تحت مش عاوزة حاجة؟
فيروز بحرج: هو انا ممكن انزل معاك لاني بجد محتاجة اشرب قهوة لان حاسة بصداع
مهاب: اكيد طبعا
فيروز دخلت بسرعة تغير هدومها ولبست دريس وحجابها ونزلت معاه وقعدوا في كافيه الفندق وطلبوا اتنين قهوة واحدة ذيادة والتانية مظبوطة
مهاب: ممكن تكلميني عن نفسك شوية
فيروز: باردوا مصمم؟
مهاب: ايوا
فيروز: ماشي، انا بنت وحيدة وبابا وماما اتوفوا من تلات سنين وماليش حد ومكانش ليا اصحاب غير شروق وبعدها اتعرفت على خلود
مهاب: طب والحب؟
فيروز سمعت كلمة حب ودموعها اتجمعت في عيونها: ايوا حبيت
مهاب: وهو فين؟
فيروز: مسافر
مهاب: يعني انتوا بعدتوا؟
فيروز: المفروض، لاني تعبت ومش قادرة اكمل مع انسان حقير ذي دا
مهاب: طب وليه رافضة تحبي تاني؟
فيروز: عشان انا ماليش الحق ان احب تاني
مهاب: ليه؟
فيروز: عشان انا اتوجعت من الحب
مهاب: لو كل الناس عملت ذيك كدا وجربت تحب واتوجعت ورفضت بعدتا تفتح قلبها من تاني مكانش فيه حب في الدنيا
فيروز دموعها نزلت على خدودها: بس انا ماستاهلش ان احب او اتحب
مهاب: ليه بتقولي كدا؟
فيروز مسحت دموعها: كدا
مهاب: انا بجد مش فاهمك
فيروز بصتله: والاحسن انك ماتحاولش تفهم
مهاب سكت عشان حس انها اضايقت وحب يغير الموضوع: تحبي تشوفي شروق الشمس؟
فيروز بصتله: دا بجد؟
مهاب ضحك: ايوا طبعا، هو المفروض ان لسة بدري بس يعني كلها ساعة والفجر يأذن وبعدها بساعة الشمس تشرق
فيروز: نصلي الفجر الأول وبعد كدا نشوف الشروق
مهاب: طب ايه رأيك نخرج نتمشى شوية ونصلي في اي جامع بارة؟
فيروز سكتت ومش عارفة توافق ولا ترفض
مهاب: عارف انك مش بتحبي تخرجي مع اي حد وخصوصا لما يكون الحد دا شاب، ودا حاجة حلوة بس احنا مش هنكون لوحدنا وهنخرج في اماكن عامة
فيروز: بس باردوا ماينفعش
مهاب: طب ثواني....مسك تليفونه وكلم باسم: باسم شوف مين صاحي من البنات وهاتوا وتعالى
باسم: خلود بس اللي صاحية
مهاب: طب حلو هاتها وانزل عشان نخرج انا وانت وفيروز وخلود
باسم: حاضر
مهاب قفل وبصلها: خلاص ياستي حلتهالك
فيروز ابتسمت: متشكرة اوي
شوية وباسم وخلود نزلوا وخرجوا يتمشوا ووقت الصلاة دخلوا مسجد والبنات دخلوا مكان السيدات وخلود لبست اسدال موجود في المسجد وخلصوا صلاة وخرجوا قعدوا على البحر بس البنات جمب بعض والولاد جمب بعض بس مهاب كان على الطرف اليمين وفيروز على الشمال وفي النص باسم وخلود
خلود بتهمس لفيروز: ها هيكون فيه جديد؟
فيروز: لا
خلود: باردوا
فيروز: عشان خاطري مش عاوزة اتكلم في الموضوع دا
خلود: حاضر
بعد ساعة الشمس طلعت وكان منظر جميل جدا وفيروز اتصورت ووراها منظر البحر والشمس بتخرج من الماية
مهاب قرب منها: منظر الشمس جميل اوي
فيروز بصت للشمس وعيونها العسلي بانت اكتر: حلو اوووي، شروق الشمس بتدينا امل في بكرة وتعرفنا ان لسة في امل طلاما احنا لسة عايشين على الأرض
مهاب ابتسم: عندك حق
باسم: مش يالا بقى انا هموت وانام
مهاب: يا ابني انت بتحسسني انك بتحب النوم اكتر من خلود
خلود عملت نفسها زعلانة: وانا والله بحس بكدا يامهاب
باسم قرب منها: كلمة ذيادة واعرفك انا بحب مين اكتر
خلود جريت من ادامه وهو جري وراها ومهاب وفيروز بيضحكوا عليهم

تاني يوم الصبح، وائل في اوضته قاعد جمب احمد وكل واحد فيهم ماسك اللاب توب الخاص بيه
احمد: مش انت ياوائل كنت معجب بخلود؟
وائل: فعلا يادكتور
احمد: امال حصل ايه؟
وائل: اكتشفت ان اعجابي بيها كإعجاب صديق بصديقته المقربة كإعجاب اخ بإخته المتفوقة في دراستها مش اكتر واول محسيت انها بتحب باسم وهو بيحبها بدأت اساعدها عشان يقربوا من بعض
احمد سكت وفي نفسه: مش هقدر اتخلى عن حبي ليكي يافيروز، انا عرفت اللي مانعك عني خلاص وانا راضي والله لكن مهاب مايعرفش وياترى لما يعرف هيوافق ولا لا

نروح لجناح البنات، شروق وصافي قاعدين يصحوا في فيروز وخلود
شروق: هنعمل ايه الوقتي دا مش راضيين يصحوا
صافي بخبث: عندي فكرة
شروق: ناوية على ايه ياشقية؟
صافي دخلت فتحت التلاجة الصغيرة اللي في الجناح وطلعت منها قطع تلج صغيرة
شروق ضحكت: هننضرب وربنا
صافي ضحكت: نبقى نجري
شروق وصافي دخلوا وفي نفس الوقت حطوا التلج في هدوم فيروز وخلود وقاموا يجروا والبنات بدأت تصرخ ومهاب وباسم قاموا مفزوعين لما سمعوا صوتهم حتى دكتور احمد ووائل وعاصم واتجمعوا في جناح البنات
مهاب: في اييييه؟
خلود بغضب: شروق وصافي صحونا بالتلج
فيروز واقفة مضايقة ونست اصلا انها بهدوم النوم اللي عبارة عن بنطلون برمودا وبلوزة بكط
احمد: تصدقوا بالله انتوا رخمين اوي
فيروز بغضب: احنا ولا هما
باسم ضحك اوي: هما فين؟
خلود بغضب: اكيد هربوا
مهاب مركز على فيروز اللي شعرها واصل لآخر ضهرها وناعم جدا وفجأة لاحظ ان احمد مركز معاها
مهاب بصوت عالي وبغضب: كل واحد يرجع مكانه
احمد بصله اوي وفهمه وخرج هو ووائل وعاصم
باسم: في ايه يامهاب؟
مهاب: وانت كمان على اوضتك
باسم لسة هيرد بس نظرة واحدة من مهاب خرج بارة في ثانية
خلود: ايه يامهاب بس؟
مهاب بص لفيروز: ابقوا شوفوا نفسكم لابسين ايه وابقوا اتكلموا
مهاب خرج وفيروز بصت على هدومها وانصدمت اوي وبالنسبة لخلود فهي متعودة انها تلبس بيچامات عادي ادام باسم ومهاب ، ورغم ان فيروز اضايقت انهم شافوها وهي كدا بس فرحت من غيرة مهاب عليها

في اوضة مهاب وباسم، ومهاب واقف رايح جاي في الاوضة
باسم: ماتقعد بقى ياعم خيلتني
مهاب بغضب: ازاي يشوفها وهي كدا ازاي
باسم: اولا هما كانوا نايمين وما اخدوش بالهم
مهاب: بس هو حقير كان بياكلها بعنيه
باسم: طب اهدى بقى واقعد
مهاب قعد: اهو قعدت عاوز ايه؟
باسم: دلوقتي انا لما ارجع هخطب خلود من خالك
مهاب: ما انا عارف ان دا هيحصل ايه الجديد؟
باسم: الجديد بقى انك تخطب فيروز انت كمان
مهاب: اخطبها ايه ياباسم وانت شايفها رافضة اي حد يقربلها
باسم: بس اللي انا شفته منها امبارح انها بدأت تتكلم معاك
مهاب: فعلا دا صح بس هيفرق في ايه؟
باسم: بص يامهاب انت تخطبها وتقربوا من بعض وتعرفوا بعض اكتر وبعد ماهي تتخرج تتجوزوا
مهاب: بص ياباسم انا مش هعمل اي حاجة من دي غير لما هي تكون موافقة
باسم: ماشي يامهاب

في جناح البنات، شروق وصافي داخلين براحة وخايفين
خلود: تعالوا تعالوا
شروق ضحكت: بصوا احنا كنا بنهزر والله
فيروز: دا هزار تقيل وبايخ ذيكم اصلا
صافي ضحكت: ليه يعني ايه اللي حصل؟
فيروز: لا محصلش حاجة خالص غير ان مهاب وباسم واحمد ووائل وعاصم شافوني من غير حجاب وبلبس النوم كمان
شروق وصافي بصوا لبعض وماسكين نفسهم من الضحك
خلود بغضب: اضحكوا لأحسن تموتوا
صافي بضحك: والله كنا بنهزر خلاص بقى
فيروز بصتلهم بغضب ودخلت الحمام غسلت وشها واتوضت وطلعت تصلي الضهر
شروق: انا عاوزة اعرف ايه اللي منيمكم لحد الضهر كدا مش عادتكم يعني؟
خلود: اصل خرجنا مع باسم ومهاب امبارح وصلينا الفجر جماعة في المسجد وشوفنا الشروق وجينا
صافي قامت وقربت منها: يعني خرجتوا من غيرنا
خلود بترجع لورا بخوف: اه
شروق قربت من فيروز: من غير ماتعرفونا؟
فيروز هي كمان بترجع لورا: اه
شروق وصافي هجموا عليهم ونزلوا فيهم ضرب
فيروز لشروق: ايدك تقيلة يابت اوعي
شروق: لا مش هسيبك
خلود: ماتتنيلوا تسكتوا بقى ما احنا هنخرج كلنا النهاردة
صافي: لا احنا مش عاوزين نخرج مع اصحابنا كلنا عاوزين نخرج مع مهاب وباسم

فيروز قامت: طب يالا نلبس عشان ننزل ناكل عشان انا جعانة
شوية والبنات جهزوا وخرجوا واتقابلوا مع مهاب وباسم وفيروز مكسوفة منهم انهم شافوها من غير حجاب وبلبس النوم ومهاب حس بكدا وقرر انه مش يبصلها كتير عشان مش يكسفها اكتر وشوية وريماس نزلتلهم
ريماس: صباح الخير
الكل: صباح النور
ريماس قعدت جمب مهاب: مهاب ممكن تخرجني لاني بجد زهقانة اوي
مهاب: حاضر كلنا هنخرج النهاردة اصلا وهنقضي اليوم على يخت في نص البحر
ريماس بحماس: ايوا كدا
فيروز حست انها مضايقة من كلام ريماس مع مهاب وبعد شوية احمد جه
احمد: شوية وكلنا هنتحرك لليخت
فيروز بتساؤل: كلنا هنكون على يخت واحد؟
احمد بصلها: لا العدد كبير فهيكون اتنين يخت
فيروز اكتفت بهز دماغها
بعد شوية خلصوا اكل وخرجوا عشان يروحوا اليخت، ريماس طول الوقت قريبة من مهاب جدا
باسم: بقولك ايه يامهاب ركز مع فيروز كدا
مهاب بص لفيروز ورجع بص لباسم: اركز معاها ليه؟
باسم: انا حاسس انها بدأت تغيير عليك من ريماس
مهاب بفرحة: بجد؟
باسم: انا حاسس بدا بحس انها بتضايق لما ريماس بتتكلم معاك او بتكون قريبة منك
مهاب بص لفيروز اللي فعلا كانت بتبص عليه ودورت وشها ورجع بص لباسم: اتمنى ياباسم ان كلامك يكون صح
كلهم طلعوا على نفس اليخت، احمد مركز مع فيروز وهي ملاحظة دا ومضايقة من نظراته ليها، خلود واقفة مع باسم، وشروق واقفة مع صافي وعاصم بيبص عليهم
عاصم قرب من شروق: انتي جميلة اوي النهاردة
شروق بصتله واتكسفت وبصت في الأرض
عاصم: انا مش بعاكس والله، انا بجد معجب بيكي
شروق باردوا ساكتة وباسم شايفهم فقرب منهم
باسم: انت اسمك عاصم مش كدا؟
عاصم: ايوا، وبكون المحامي اللي بشتغل مع جد حضرتك في الشركة
باسم: اها اهلا بيك اتشرفنا
عاصم: الشرف ليا انا
باسم بص لشروق: روحي عند خلود انتي وصافي
شروق مشيت من حمبهم وباسم بص لعاصم: ممكن اعرف عاوز ايه من اختي؟
عاصم بكل جدية: انا معجب بيها وعاوز اتقدملها
باسم: يبقى ماتتكلمش معاها غير لما تيجي تطلبها من بابا
عاصم: انا كنت عاوز بس اعرفها وتعرفني في اسبوع الرحلة دا
باسم: مش هتقبل بدا ولا انا كمان
عاصم: خلاص اللي تشوفوه
باسم: تمام
مهاب واقف وريماس جمبه وفيروز واقفة بعيد عنهم شوية واحمد قرب منها
احمد: باردوا مش هتديني فرصة اتكلم معاكي تاني؟
فيروز: اسفة يادكتور احمد بس معتش في حاجة نقدر نتكلم فيها
احمد: ليه يافيروز انا بجد حبيتك وموافق باللي انا عرفته عشان دا مش ذنبك
فيروز بدموع: لو سمحت بلاش كل شوية تفكرني باللي انت سمعته لان حقيقي انا بحاول انسى
احمد: انا بجد مش عاوز اضايقك والله
فيروز: يبقى بلاش تتكلم معايا خالص لو سمحت وخلي معاملاتنا في حدود الدراسة وبس
فيروز لسة هتمشي بس وقفت على جملة احمد
احمد: تفتكري لو هو عرف هيكون ردة فعله ايه؟
فيروز بصتله ولسة هتتكلم سابها ومشي، غصب عنها دموعها نزلت وانهارت وحاولت تبعد عن انظار اللي حواليها
مهاب بيدور بعينه عليها مش لاقيها وقرب من باسم: ماشفتش فيروز؟
باسم: لا بس هي كانت واقفة مع دكتور احمد من شوية
مهاب بص على احمد وقرب منه: دكتور احمد ماشفتش فيروز؟
احمد بصله: لا
مهاب بدأ يقلق ويبص حواليه
فوق على اليخت فيروز واقفة وفكرة الانتحار سيطرت عليها من تاني وبتبص حواليها وفجأة قررت ترمي نفسها من على اليخت

***********

الحلقة خلصت

فيروز هتنتحر فعلا؟
وايه ردة فعل مهاب لو هي ماتت؟



رواية هكذا يكون الحب الحلقة التاسعة 9 - روايات ايمان جمال

روايه هكذا يكون الحب الفصل التاسع

____________________________

فيروز لسة هترمي نفسها وفجأة لاقت ايد مسكتها وكان مهاب
مهاب بعصبية: ايه اللي انتي بتعمليه دا انتي اتجننتي؟
فيروز ساكتة وبتعيط وبس ومنهارة، والكل اتجمع حواليها
شروق جريت عليها: في ايه مالك؟
مهاب بعصبية وبص لأحمد: لو سمحت احنا عاوزين نرجع حالا
احمد حس بالذنب بس لسة مايعرفش ايه اللي حصل وطلب من سواق اليخت انه يرجع بيهم
باسم قرب من مهاب: ايه اللي حصل يامهاب؟
مهاب:مافيش ياباسم
بعد شوية رجعوا ومهاب وباسم دخلوا مع البنات جناحهم
مهاب قعد وبعصبية: تقدري تفهميني ليه كنتي عاوزة تنتحري؟
شروق انصدمت وبصتلها: تاني يافيروز
خلود بصدمة: هي حاولت قبل كدا؟
شروق بصتلها وما اتكلمتش وفيروز بتعيط وبس ومنهارة اوي
مهاب: بطلي عياط وردي عليا
فيروز بصتله بصة وجع وكسرة وسابتهم ودخلت الحمام
شروق لمهاب: لو سمحت يامهاب بلاش تتكلم معاها
مهاب: ليييييييه؟ انا عاوز افهم ليه بتحاول تنتحر دي تاني مرة تعملها
باسم بيهدي مهاب: اهدى يامهاب وتعالى نروح اوضتنا لحد ماهي تهدى

مهاب مشي مع باسم، وشوية وفيروز خرجت والبنات سكتوا لحد ماتهدى
صافي قربت منها: ممكن تهدي وتتكلمي معانا
فيروز: مش عاوزة اتكلم
شروق بصت لصافي وخلود: ممكن يابنات تجبولنا حاجة نشربها
خلود فهمت ان شروق عاوزة تقعد معاها لوحدهم واخدت صافي ونزلوا
شروق: ايه اللي حصل تاني؟
فيروز بصتلها اوي: طبعا انتي عارفة ان احمد سمعنا واحنا بنتكلم في البلكونة؟
شروق: ايوا للأسف
فيروز بعياط وبإنهيار: اتكلم معايا وقالي انه قابلني وانا كدا وان مهاب لو عرف مش هيقبلني
شروق بصدمة: يعني بيهددك؟
فيروز انهارت: اه ياشروق عرفتي بقى حاولت لتاني مرة انتحر ليه
شروق حضنتها اوي وعيطت عشانها ومش عارفة تعمل عشانها ايه وهي متأكدة ان كلام احمد صح لان مهاب مش من الساهل انه يقبل بدا وحتى لو قبل عمره ماهينسى
فيروز فضلت تعيط كتير لحد مانامت وسابتها وخرجت وراحت اوضة مهاب وباسم وخبطت ودخلت
باسم: تعالي ياحبيبتي
شروق دخلت وقعدت ادام مهاب: مهاب
مهاب بصلها: نعم
شروق: مالكش دعوة بيها
مهاب بإستغراب: نعم......ليه؟!
شروق: من غير ليه يامهاب.....حبك اللي في قلبك لفيروز بلاش
مهاب مش فاهم حاجة: فهميني ياشروق في ايه
شروق عيطت: مش هقدر اقولك اي حاجة ولا مسموحلي بدا
باسم بصلها وبيحاول يفهم من عنيها وكلامها لانها اخته وبيفهمها بس مش قادر
مهاب: يعني عاوزاني اول ماقلبي دق وبدأ يحب تقوليلي بلاش الحب دا؟
شروق: عارف انا فرحانة اووووي انك حبيت فيروز لانها تستاهل حبك انت بالذات بس للأسف مش بإيدها حاجة
مهاب ماسك دماغه: انا مش فاهم حاجة خالص
شروق: مش لازم تفهم، بس كل اللي هقوله ليك بلاش تعذبها عشان هي بدأت تحبك ذي ما انت بتحبها بس للأسف هي رافضة الحب دا، ودا احسن ليها وليك
مهاب اضايق رغم انه فرح ان فيرز جواها نفس المشاعر اللي بيحس بيها تجاهها وسابهم ونزل
باسم بص لأخته اوي: في ايه ياشروق؟
شروق بصتله: تفتكر اني هقولك؟
باسم: بلاش تخليني افهم غلط
شروق اتنهدت وبصتله اوي وسابته وخرجت وباسم حس ان في حاجة مش كويسة وفي نفس الوقت مش عاوز يفهم غلط

مهاب نزل تحت وصافي وخلود كانوا تحت وصافي اول ماشفته جريت عليه: أبيه انت كويس؟
مهاب بهدوء: اه ياحبيبتي
صافي: بس باين عليك انك مضايق
مهاب ابتسم: ماتقلقيش انا كويس بس محتاج اكون لوحدي
مهاب باس دماغها وسابها وخرج بارة الفندق خالص
خلود قربت من صافي: تعالي نطلع فوق نشوفهم
طلعوا فوق وفيروز لسة نايمة وشروق قاعدة مضايقة ومخنوقة اوي عشان صاحبتها وبعد شوية فيروز صحيت
فيروز: انا عاوزة ارجع اسكندرية
صافي: خلينا نكمل الاسبوع تغيري جو يافيروز
فيروز: بس انا حاسة اني مخنوقة في جو الرحلة دا
خلود: عندي فكرة احنا نتنقل لفندق تاني في حماية باسم ومهاب
شروق: تفتكري مشرف الرحلة هيوافق؟
خلود: باسم ومهاب يكلموه وهو اكيد مش هيقول لا
البنات قرروا يقولوا لمهاب وباسم يستأذن من المشرف، شوية وريماس جات تقعد معاهم
ريماس لفيروز: هو ايه حصل عاليخت ومهاب خلانا نرجع؟
فيروز: ابدا انا كنت دايخة وهقع من عاليخت فعشان كدا قال نرجع
ريماس هزت دماغها وسكتت، وبعد شوية مهاب وباسم دخلوا
خلود: شوية ان انتوا جيتوا
باسم: في ايه؟
شروق: عاوزين منكم خدمة
مهاب بصلهم: في ايه؟
فيروز اللي اتكلمت: انا اتخنقت من جو الرحلة وعاوزة امشي من هنا
مهاب: يعني عاوزين تمشوا؟
صافي: ياعم اسمع للآخر
مهاب بص لفيروز: كملي
فيروز: ممكن تستأذنوا من المشرف ونتنقل لفندق تاني ونكون احنا بس سوا وبلاش نكون مع الكلية
مهاب: موافق وشوية وكلنا هننزل نتجمع على العشا وهقوله
صافي قامت باسته: الله عليك يا أبيه
ريماس: احلى قرار على فكرة
باسم بيبصلهم: بالنسبة للهوانم اللي نسوا اننا ڤيلا هنا
شروق وخلود بصوا لبعض وخبطوا على دماغهم: اوبس نسينا
مهاب ضحك: ليكوا الحق تنسوا عشان الڤيلا دي خاصة بيني وبين باسم وبس وكنا بنيجي مع اصحابنا
خلود بحماس: يبقى يالا نجهز الشنط ونستعد
البنات بدأوا يستعدوا والشباب بيجهزوا وبعد شوية نزلوا تحت بعد ما البنات صلوا فرضهم
مهاب قاعد جمب فيروز وبيهمس: اقوله خلاص؟
فيروز: ياريت
مهاب بيكلم مشرف الرحلة: بعد اذن حضرتك كنت عاوز اطلب من حضرتك طلب
المشرف: اتفضل طبعا
مهاب: البنات محتاجة تغير جو اكتر من ايام الرحلة وحابين نتنقل لڤيلتنا هنا
المشرف: يعني هيتنقلوا على حمايتك؟
مهاب: ايوا
الرحلة: موافق
مهاب: متشكر جدا
مهاب فرح اوي والبنات كمان، واحمد اضايق ان فيروز هتمشي وتغيب عن عيونه وعاصم زعل ان شروق هتبعد عنه بس بيصبر نفسه لحد مايرجعوا من الرحلة، بعد شوية مهاب وباسم اخدهم وراحوا الڤيلا واول مادخلوا كانت الڤيلا محتاجة تتنضف
فيروز بصتلهم: ودا هنقعد فيها ازاي دي كلها تراب
مهاب بصلهم برخامة: امال انتوا هتعملوا ايه
شروق: نعمممممم ياحبيبي قولت ايه؟
باسم ضحك: قابل يامعلم هيطلعوا علينا جنانهم الوقتي
مهاب ضحك: امال هتبقوا ستات بيوت ازاي
خلود: انتوا جايبنا هنا عشان نكنس ونمسح لا دا احنا نرجع الفندق ارحم
ريماس: عندك حق
مهاب باصص على فيروز اللي سكتت: ها سكتي ليه؟
فيروز: بفكر هنبدأ منين
مهاب وباسم ضحكوا والبنات متعصبين
صافي: ايه يافيروز انتي موافقة ولا ايه؟
فيروز بخبث: اه وايه يعني......ومسكت شنطتها: تعالوا نبدأ بالغرف
البنات طلعوا ومتعصبين والشباب طلعوا الجنينة وطلبوا اكل
خلود: عاوزة تفهميني اننا هنضف كل المكان دا
فيروز ضحكت: مش المفروض اللي هيقعد في مكام ينضفوا؟
شروق: ايوا بس مش كدا
ريماس: الڤيلا كبيرة ومش هنعرف
فيروز: بصوا مش هنطلع الدور اللي فوق وهنا الأوض هتكفينا كلنا وبعدين احنا خمس بنات وهما اتنين يعني يدوبك تلات اوض اللي هنستخدمهم وخصوصا ان معظم الاوض في الدور دا فيهم سريرين
شروق: باردوا مش فاهمة عاوزة تقولي ايه؟
فيروز ابتسمت بخبث: بصي انا وانتي وصافي هنضف الأوضة اللي احنا واقفين فيها دي وخلود وريماس هينضفوا الأوضة التانية وبعدها هنتنقل للمطبخ ونضفوا وللريسبشن والصالون وكدا
صافي: طب وأوضة مهاب وباسم؟
فيروز بخبث: اللي عاوز يقعد في مكان ينضفوا
ريماس ضحكت: الله عليكي مايستاهلوش غير كدا
خلود ضحكت اوي: وانا اللي كنت فاكرة انك طيبة
الكل قعد يضحك وبدأوا ينضفوا وبعد حوالي اقل من ساعة كانوا مخلصين وغيروا هدومهم وطلعوا الجنينة والشباب قاعدين والاكل كان وصل
مهاب: خلصتوا بسرعة كدا؟
فيروز بإبتسامة خبيثة: اه عادي
شروق وخلود وريماس وصافي ماسكين نفسهم من الضحك، خلصوا اكل والمفروض انهم يطلعوا يناموا والبنات بسرعة طلعوا اواضهم وقفلوا عليهم
باسم بإستغراب: هما مالهم؟!
مهاب برفع حاجب: حاسس ان في مصيبة
اول مافتحوا الاوضة وكانت ضالمة وفتحوا النور وكلها تراب وبصوا لبعض
باسم: اه ياولاد اللذينا
مهاب ضحك: وربنا لهردهالهم
باسم: هنعمل ايه الوقتى
مهاب ضحك بخبث: هنضف وننام والصبح وربنا هيشوفوا
دخلوا ونضفوا وناموا

تاني يوم الصبح، مهاب وباسم صحيوا بدري وقرروا يعملوا فطاركلموا السوبر ماركت وطلبوا كل اللي هيحتاجوه ودخلوا المطبخ
باسم واقف بيبص على شنط الحاجات اللي طلبوها: ها هنعمل ايه الوقتي؟
مهاب بخبث: نعمل فطار
باسم: ايوا يعني هنعمل ايه؟
مهاب: بص دلوقتي ادامنا مربى وجبن وخيار وبيض وكل دا، دلوقتي طلعهم وظبطهم في الاطباق وانا هعمل الشاي
باسم: موافق
مهاب بخبث: وربنا لهيشوفوا اللي عملوه فينا امبارح
فوق في اوض البنات صحيوا وخلصوا لبس ونزلوا واتفاجئوا ان الشباب في المطبخ
فيروز: معقول بيعملوا فطار؟
خلود: عادي هما متعودين على كدا لما بيكونوا لوحدهم فدا طبيعي
فيروز: تمام
البنات دخلوا المطبخ والشباب حسوا بيهم
مهاب: البرنسيسات يتفضلوا في الجنينة والفطار خمس دقايق وهيكون جاهز
صافي: ايوا بقى
البنات خرجوا وبعدهم بشوية الولاد خرجوا وراهم والفطار ادامهم ومهاب وزع كوبايات الشاي، وسبحان الله البنات مسكوا كوبايات الشاي وبسشربوا في نفس اللحظة ولسة بيشربوا بسرعة قعدوا يكحوا وكل الشاي على الأرض
مهاب ضحك اوي على منظرهم وباسم مش قادر يتكلم من كتر الضحك
فيروز بغضب: انتوا حاطين لينا ملح في الشاي
مهاب: البادي اظلم
فيروز: بقى كدا طب تمام.....وبصت للبنات: قوموا يالا
شروق: على فين؟
فيروز بصت لمهاب بغضب: ابتدى شغل المقالب
ريماس بغضب: وانا معاكي
خلود وصافي: واحنا كمان
البنات دخلوا والشباب بيضحكوا اوووووووي
باسم: مش هيعدوها بالساهل
مهاب ضحك: سيبك منهم واللي عندهم يعملوه
باسم: ربنا يستر علينا
البنات دخلوا المطبخ، وفيروز بتفكر
ريماس: ناوية على ايه؟
فيروز: هما عملوا الفطار واحنا نعمل الغدا
شروق: دا على اساس انهم هياكلوا اصلا
فيروز: ومين قال اننا هنعمل حاجة في الأكل
صافي: امال ايه؟
فيروز: عشان تخدع خصمك لازم تستنى شوية وتخططله فإحنا نعمل غدا حلو لينا وبالليل نشوف هنعمل ايه
البنات قرروا يعملوا بيتزا وواقفين يعملوا وبعد ساعة الاكل جهز وخرجوا للجنينة
مهاب: انسوا اننا ناكل من الاكل دا
صافي: والله يامهاب احنا معملناش حاجة
باسم: واحنا نضمن منين؟
خلود: عادي ياحبيبي احنا ناكل من القطع بتاعتكم
مهاب: موافق
فيروز مسكت قطعة واخدت قطعة صغيرة ومهاب اخد من نفس القطعة(عاوز ياكل من مكانها) وكل البنات عملوا كدا وفضلوا ياكلوا
مهاب: عاوزين تفهمونا ان مش هتعملوا فينا مقالب؟
فيروز: لا لما نبقى نرجع بقى اسكندرية
باسم بصلهم كلهم: انا مش متفائل (بصوت رامز جلال في الباشا تلميذ)
شروق: لا تقلق يا اخي العزيز
خلصوا أكل ومهاب وباسم قاعدين يتكلموا شوية وفيروز خرجت ادام الڤيلا وقعدت على الشاطئ عشان الڤيلا كانت على البحر وشوية وجه مهاب وقعد جمبها
مهاب: ممكن اقعد معاكي؟
فيروز ضحكت: ما انت خلاص قعدت
مهاب: بس لو عاوزاني أقوم هقوم
فيروز: لا خليك قاعد
مهاب اتنهد: باردوا مش عاوزة تحكيلي؟
فيروز بصتله: مش لازم تعرف حاجة
مهاب: ليه؟
فيروز: كدا عشان دا احسن
مهاب: بس انا مش شايف ان كدا احسن وعاوز افهم
فيروز وقفت: معنديش حاجة افهمهالك
فيروز سابته ولسة هتمشي مهاب وقفها: يبقى اكيد لسة بتحبيه
فيروز بصتله بصة هو مفهمهاش وسابته ودخلت
مهاب لنفسه: ليه كل مابقرب منك بتبعدي ليه؟!

في المساء، كلهم قاعدين في الجنينة وسهرانين وفيروز بتهرب من نظرات مهاب، وخلود جمب باسم وبيتكلموا وشروق وصافي ماسكين تليفوناتهم وريماس مركزة مع مهاب اللي هو اصلا مش معاها
باسم بنوم: كفاية كدا ويالا نقوم ننام
خلود: لسة بدري
شروق: قوموا ناموا انتوا واحنا هنقعد شوية وندخل
مهاب قام لانه محتاج ينام: تمام وخلوا بالكم من نفسكم
باسم ومهاب طلعوا يناموا والبنات قاعدين
صافي: ها يافيروز هنعمل ايه؟
فيروز بصتلها: نص ساعة وهتطلعي اوضتهم وتجبيلي تليفوناتهم
شروق: ناوية على ايه؟
فيروز: هتعرفي......وبصت لصافي: بس الأهم من كل دا انك تفتحيهم
صافي: ازاي بقى وهما تليفوناتهم الاتنين ايفون
فيروز: ياذكية ماهو في بصمة في الشاشة من تحت انتي تمسكي ايد كل واحد فيهم وتفتحيه
خلود: طب افرضي بقى لاغيين البصمة وعاملين باسورد عادي؟
فيروز: ساعتها هقولك هنعمل ايه
شوية وصافي طلعت تجيب التليفونات وذي ماخلود قالت انهم لاغيين البصمة وعاملين باسورد عادي
ريماس: هنعمل ايه بقى الوقتي وهما لاغيين البصمة
فيروز: عادي انا كنت عاوزة نفتحهم عشان نخليهم يفصلوا شحن بس عادي خالص هنقفلهم
شروق: هو دا المقلب؟
فيروز: اصبري......دلوقتي لازم يصحوا الصبح يدوروا عليهم ومش هيلاقوهم وياترى بقى هيلاقوهم فين
صافي ضحكت: ناوية على ايه؟
فيروز بخبث: على كل خير ان شآء الله
شروق: طب انا مش فاهمة لما يدوروا هيلاقوهم فين؟
فيروز ضحكت بخبث: في حمام السباحة بتاع الڤيلا
ريماس: ازاي
فيروز مسكت التليفونات وشالت جراب كل واحد فيهم: احنا هنرمي الجرابات في الماية عشان يتأكدوا انهم فعلا في الماية
شروق: ازاي بقى ياختي والجرابات خفيفة وهتطلع على وش الماية

فيروز: عادي خالص نلزق فيها حاجة تقيلة ونسبتها في الأرض
صافي: اشطا.....يالا نبدأ
البنات بدأوا خطتهم وريماس هي اللي نزلت في حمام السباحة وسبتت الجرابات في الأرضية، وبعد شوية طلعوا ناموا بس صافي قربت من فيروز: اخدتي بالك من صورة الخلفية اللي على تليفون مهاب
فيروز بصتلها وابتسمت: ايوا شفتها

تاني يوم الصبح، صافي صحيت على صوت تليفونها وكان جدها مهاب وهي كانت مستغربة اوووووي وردت
صافي: صباح الخير
مهاب(الجد): صباح النور، عاملة ايه؟
صافي: الحمدلله حضرتك عامل ايه؟
مهاب(الجد): تمام، صحيتك؟
صافي: لا كنت صحيت
مهاب(الجد): هترجعوا امتى؟
صافي: اخر الأسبوع ان شآء الله
مهاب(الجد): ماشي انا قولت اطمن عليكي
صافي بفرحة: انا بجد فرحانة اوي بالمكالمة دي
مهاب(الجد): يارب دايما
مهاب(الجد) شوية وقفل مع صافي وبيكلم نفسه: كلهم فاكرين اني مش واخد بالي من الشبه اللي بينها وبين رباب، بس انا واخد بالي ومن اول يوم بس مش هتضحكوا عليا وتجبولي بنت مش من صلب ابني اصلا (ياشيخ اتهد بقى)
صافي لما صحيت بدأت تصحي فيهم والكل صحي ونزلوا تحت في الجنينة ومستنيين مهاب وباسم يصحوا
فوق مهاب صحي وبيحط ايده على الكوميدينه عشان يشوف التليفون ويعرف الساعة كام مش لاقي حاجة ففتح عنيه وبيدور مافيش فبدأ يصحي باسم وبيحدف فيه المخدة
باسم: عاوز ايه يارخم سبني نايم
مهاب: فين التليفون بتاعي؟
باسم: معرفش
مهاب: طب رن عليه كدا من عندك
باسم بيدور على تليفونه ومش لاقيه باردوا: الله وتليفوني مش لاقيه
مهاب: طب قوم نشوف في ايه
باسم قام وبدأوا يدوروا في الأوضة ومش لاقيين حاجة
مهاب: تفتكر دا مقلب منهم؟
باسم: اكيد
نزلوا تحت وشافوهم قاعدين في الجنينة
مهاب: فين التليفونات؟
صافي: تليفونات ايه يا أبيه؟
باسم: بطلوا تستعبطوا وقولوا فين التليفونات
وهما بيتكلموا جه عليهم البواب
البواب: صباح الخير....مهاب بيه فيه تليفونات واقعة في حمام السباحة شفتهم وانا بنضفه بس معرفتش انزل اجيبهم
مهاب اول ماسمع كدا جري بسرعة وباسم وراه ونزلوا حمام السباحة وخلاص مسكوهم وبيبصوا لبعض وبصوا للبنات: اه ياولاد الــ.....
في ثانية البنات جريوا وهما بيجروا وراهم
مهاب: دا منظر مقلب دا؟
شروق وهي بتجري: ماهما كويسين ياعم ماتقلقش
باسم: يعني توقعوا قلبنا وتقولوا كويسين
فيروز: عادي البادي اظلم
مهاب وباسم تعبوا من الجري ووقفوا.....مهاب: ماااااااااااااشي هاتوهم بقى
خلود: مع فيروز اصلا
فيروز بصتلها بغضب: بتسلميني من غير اي تهديد كمان
خلود ضحكت: يابنتي دول مش بيتفاهموا
مهاب قرب من فيروز: هاتيهم
فيروز: لا
مهاب: ليه؟
فيروز: عادي
مهاب بيقرب اكتر: هاتيهم
فيروز بترجع لورا: لا
مهاب بيقرب بخبث: هتفضلي ترجعي لورا كدا كتير
فيروز باردوا بترجع لورا: اه
مهاب بيقرب: طب هاتيهم
فيروز لسة بترجع وقعت في حمام السباحة ومهاب قعد يضحك عليها ونسي انها اصلا مش بتعرف تعوم وحمام السباحة دا كان عمقه كبير وقاعد يضحك وبس
شروق اخدت بالها: الحق يامهاب فيروز مش بتعرف تعوم
مهاب بسرعة نزل الماية وطلعها وهي كانت بتعيط
مهاب: انا اسف والله نسيت انك مش بتعرفي تعومي
فيروز بصتله بدموع: عادي وهو مين اصلا هيفتكر حاجة تخصني
فيروز قامت وسابتهم ودخلت جوا ومهاب قلبه وجعه بسبب كلامها
مهاب قعد على الأرض مضايق وشروق قربت منه: انا عارفة ان قولتلك تحاول تبعد بس الوقتي بقولك ماتبعدش عنها يامهاب

مهاب بصلها بإستغراب وهي كملت كلامها: ماتستغربش...لانها محتاجة تفرح وتعيش حياتها
شروق سابته وطلعت لصاحبتها فوق وهو قاعد مضايق
فوق عند فيروز، شروق دخلت: ماتزعليش
فيروز: عادي مش زعلانة....معلش ياشروق انا محتاجة ارجع
شروق: احنا هنرجع كلنا اصلا عشان قلبت نكد بس هنعوضها بعد مانتخرج ان شآء الله وساعتها ممكن تكوني مرات مهاب
فيروز بصتلها بوجع: ما افتكرش لانه مش هيقبل بيا
شروق سكتت لان معندهاش رد على كلامها وسابتها ونزلت
شروق: مهاب احنا عاوزين نرجع
ريماس: ليه ما الجو حلو ونكمل الاسبوع
شروق: فيروز عاوزة كدا وانا كمان
خلود وصافي: واحنا كمان
مهاب: تمام اجهزوا وهنرجع النهاردة
البنات طلعت تجهز نفسها ومهاب وباسم هما كمان بيجهزوا شناطهم، وبعد ساعة بالظبط كانوا جاهزين وركبوا العربية وعشان عربية مهاب نوعها چيب كبيرة بتاخد حوالي سبع اشخاص فأخدتهم كلهم لانهم كانوا ست اشخاص

في شركة عبدالحميد، وخصوصا في مكتبه، فؤاد خبط ودخل
عبدالحميد: تعالى يافؤاد
فؤاد قعد: انا جهزت كل الورق اللي حضرتك طلبته مني
عبدالحميد: تمام يافؤاد..عارف انك مضغوط في الشغل خصوصا ان فيروز في اجازة بس خلاص هيوصلوا النهاردة
فؤاد بفرحة: بجد؟
عبدالحميد لاحظ فرحته: ايوا
وهما بيتكلموا دخلت هدى
عبدالحميد: تعالي ياهدى
هدى بصت لفؤاد: انا رحت ليك المكتب عشان اديك الملف اللي طلبته مني بس مش لاقيتك فقولت اكيد هتبقى هنا
فؤاد: طب تمام جدا
عبدالحميد: ان شآء الله الشغل هيكون خفيف عليكم بما ان فيروز هترجع النهاردة
هدى اضايقت بس حاولت تبان عاد: هي هترجع النهاردة؟
عبدالحميد لاحظ انها اضايقت: اه كلها كام ساعة ويوصلوا
هدى هزت دماغها وبس وبعد شوية خرجت هي وفؤاد من عند عبدالحميد

في المساء مهاب وباسم والبنات رجعوا على الڤيلا وريماس رجعت ڤيلا مهاب العمري
عبدالحميد اول ماشافهم فرح اوي انهم رجعوا: حبايب قلبي وحشتوني اوي
خلود بتحضنه: انت اللي وحشتنا اوي ياجدو
شروق بتحضنه: اليومين دول كانوا ناقصينك ياجدو والله
عبدالحميد ضحك: يالا يابت يابكاشة
صافي: بجد ياجدو شروق عندها حق
عبدالحميد: ربنا يخليكوا ليا يارب....بص على فيروز اللي واقفة بعيد: مش هتسلمي على جدك يافيروز؟
فيروز قربت منه وهو حضنها وهي كأنها لاقت حضنه وفضلت تعيط اوي بس من غير صوت وهو قلق عليها واخدها ودخل مكتبه
مهاب مضايق انها دايما زعلانة وحاسسها مش مبسوطة وكل مابيقرب منها هي بتبعده عنها
عبدالحميد قعدها وبيحاول يهديها: ممكن تهدي بس كدا وتفهميني زعلانة ليه؟
فيروز بصتله بدموع: مخنوقة اوي وحاسة ان حياتي دي وحشة اوي واني مش عاوزة أعيش ثانية واحدة
عبدالحميد: حرام عليكي تقولي كدا
فيروز عيطت بإنهيار: لا انا مش عاوزة اعيش
عبدالحميد: وتسيبي كل الناس اللي بتحبك وعاوزينك
فيروز: محدش بيحبني ولا عاوزني
عبدالحميد بعتاب: مش انا جدك حبيبك وعاوزك وبحبك وكل اللي هنا بيحبوكي
فيروز بدموع: حضرتك وكل اللي هنا انا فرحانة ان معاكم بس حقيقي حياتي ادمرت من زمان
عبدالحميد قعد ادامها: طب فهميني ايه اللي حصل عشان تقولي كدا
فيروز: مافيش ياجدو، انا بس اللي مخنوقة
عبدالحميد: طب قومي ارتاحي من السفر وكملي الاسبوع اجازة من الشغل
فيروز: لا ياجدو انا بجد محتاجة ان انزل الشغل واشغل نفسي
عبدالحميد: اللي تحبيه
فيروز باست ايده: ربنا يخليك ليا يارب
فيروز خرجت وطلعت على اوضتها، وشوية ومهاب دخل لجده مكتبه
عبدالحميد بصله: ماطلعتش تنام ليه؟
مهاب قعد: كنت عاوز اتكلم مع حضرتك في موضوع يخصني
عبدالحميد: قول ياحبيبي
مهاب: انا عاوز اخطب فيروز
عبدالحميد بفرحة: بجد؟
مهاب: بما ان حضرتك فرحان كدا تبقى موافق
عبدالحميد: طبعا موافق هي بنت طيبة جدا وتستاهل كل خير وانا حبيتها جدا واعتبرتها ذيكم
مهاب: وانا حبيتها اوي، بس عاوز اطلب من حضرتك طلب
عبدالحميد: اطلب ياحبيبي
مهاب: ماتعرفهاش ان قولت لحضرتك ان عاوز اخطبها لحد ماهي تخلص امتحانات وتتخرج
عبدالحميد: تمام ياحبيبي

تاني يوم الصبح، مهاب وصافي رجعوا ڤيلا جدهم مهاب واول ماصافي دخلت ابتسمت لجدها وهو كمان ابتسم
صافي: وحشتني اوي ياجدو
مهاب(الجد): انتي كمان وحشتيني......وبص لمهاب: مش هتيجي تسلم عليا يامهاب
مهاب(الصغير): وانا من امتى بسلم على حد لما برجع من مكان

مهاب(الصغير) قال كلامه دا وسابهم وطلع فوق وجده اضايق اوي من كلامه
صافي قعدت جمب ابوها وبتهمسله: وحشتني اوي يابابا
فايز: انتي اكتر ياقلب بابا
ناني مستغربة همساتهم وفضلوها هيموتها ولازم تعرف دي تقرب ليهم ايه اوي كدا

نروح لشركة عبدالحميد، فيروز رجعت الشركة والكل فرحان انها رجعت وخصوصا فؤاد بس هدى مضايقة من وجودها
فؤاد: حمدلله على سلامتك
فيروز بإبتسامة: الله يسلمك يافؤاد...وبصت لهدى: وحشتيني جدا ياهدى
هدى بإبتسامة صفرا: وانتي كمان
فيروز لاخظت ان هدى مضايقة منها بس سكتت

في معرض العربيات عند باسم، مهاب وصل وطلع المكتب فوق
باسم: ابن حلال كنت لسة هكلمك الوقتي
مهاب قعد: خير
باسم: كان في ورق محتاج امضتك
مهاب: تمام هاتوا امضيه
باسم مسك الملفات وعطاها لمهاب وشوية وخلص امضة وبص لباسم: ناوي تخطب خلود امتى؟
باسم: لما تخلص الترم دا ان شآء الله
مهاب: تمام وانا قررت اخطب فيروز
باسم قام وقعد ادامه: خلاص متأكد من قرارك؟
مهاب: ايوا ياباسم انا مش قادر ابعد تفكيري عنها وهي مصممة تبعدني عنها
باسم: مش يمكن يكون في حاجة منعاها عن كدا
مهاب: ما افتكرش هي بس تلاقيها متأثرة من تجربة الحب اللي خاضتها بس مش اكتر
باسم: على خيرة الله يامهاب وناويت على امتى؟
مهاب: بعد ماتخلص امتحانات
باسم: اشطا جدا ونكون كلنا سوا
مهاب ابتسم وقام.....باسم: رايح فين؟
مهاب: رايح لجدك الشركة اشوفه
باسم ضحك وغمزله: تشوف جدك باردوا ولا حد تاني؟
مهاب ابتسم ومشي

بعد شوية مهاب وصل الشركة وطلع فوق وشاف منظر معجبوش خالص، فؤاد قاعد يتكلم مع فيروز وواضح من فؤاد وتصرفاته انه معجب بيها
مهاب دخل: صباح الخير
فيروز فرحت ان مهاب ادامها وابتسمت: صباح الخير
فؤاد: صباح الخير يامستر مهاب
مهاب بصله وابتسم وبص لفيروز وابتسملها
فؤاد: بعد اذنكم
فؤاد خرج ومهاب قرب من مكتب فيروز: صباح الورد
فيروز ابتسمت: مش لسة قايل صباح الخير
مهاب: حبيت اصبح عليكي صباح خاص بيكي
فيروز اتكسفت وبصت في الارض: جدو جوا ادخله
مهاب: انا مش جاي لجدو انا جايلك انتي
فيروز بصتله: ليا انا ليه؟
مهاب بيهمس: اصلك وحشتيني
فيروز بصت في الأرض: مهاب لو سمحت انا مابحبش كدا وكمان مافيش حاجة تسمحلك انك تقولي كدا
مهاب: انتي اللي بتبعديني على فكرة واللي مش سامحة لأي خطوة مابنا
فيروز وهي لسة باصة في الأرض: كدا احسن
مهاب رفع وشها: بس مش احسن بالنسبالي
فيروز هربت من عنيه وهو زعل اوي وسابها ومشي
فيروز لنفسها وحاطة ايديها على قلبها: غصب عني يامهاب، بس حقيقي انت تستاهل الأحسن مني
بعد شوية وصل ابراهيم ابن عم ضياء الشركة ودخل مكتب فيروز
ابراهيم: صباح الخير
فيروز بصتله بإستغراب: ابراهيم؟!
ابراهيم قعد: ازيك يافيروز
فيروز: الحمدلله تمام انت عامل ايه؟
ابراهيم: الحمدلله تمام
فيروز: جاي لمين هنا؟
ابراهيم: جاي اتكلم معاكي بخصوص ضياء
فيروز: خير يا ابراهيم
ابراهيم: مش بتردي عليه ليه؟
فيروز: عادي كدا احسن وانا مش عاوزة اتكلم معاه ولا اعرفه تاني
ابراهيم بهدوء: براحتك بس هو بيقولك ردي عليه عشان عاوزك في حاجة مهمة
ابراهيم خرج من الشركة ومسك التليفون ورن على ضياء: اسمع بقى كدا اللي انا سمعته
ابراهيم حكاله عن اللي سمعه من مهاب لفيرود لانه وصل وشاف مهاب عندها في المكتب وسمع كل كلامهم
ضياء: انت بتقول ايه؟
ابراهيم: اللي انت سمعته
ضياء: يعني اللي اسمه مهاب دا بيحبها؟
ابراهيم: دا اللي واضح من اللي انا سمعته منه
ضياء: اسمع يا ابراهيم عينك ماتغيبش عنها وانا خلاص كلها كام شهر وهنزل
ابراهيم: تمام ياضياء، بس انت ليه متمسك بيها اوي كدا مش خلاص اتجوزت انت وسلمى؟
ضياء: اسمع يا ابراهيم انت عليك تنفذ اللي بقولك عليه وجوازي من سلمى اياك تعرف فيروز
ابراهيم: تمام
ضياء قفل مع ابراهيم وبيكلم نفسه: بقى بيحبك وعاوزة تعيشي في عيشة ماكنتيش تحلمي بيها والله عال طب تمام كلها كام شهر وانزلك وساعتها نشوف مين فينا اللي هيكسب وابقي قابليني هيقبلك ازاي زوجة لنفسه لما يعرف اللي حصل

************

الحلقة خلصت
ياترى ايه هيحصل في حياة فيروز؟
مهاب هيوافق عليها بعد مايعرف الحقيقة من ضياء ولا هيتخلى عنها؟
فيروز هتوافق تتخطب لمهاب ولا هتفضل بعيدة عنه؟
ايه اللي ناوي عليه مهاب العمري(الجد)؟



رواية هكذا يكون الحب الحلقة العاشرة 10 - روايات ايمان جمال

روايه هكذا يكون الحب الفصل العاشر

__________________________

عدا اسبوع ومهاب بيحاول يقرب من فيروز وهي بدأت تقرب بس ضميرها بيأنبها انها كدا بتخدعه، رحلة الكلية كانت خلصت والكل رجع
في يوم البنات كانوا في الجامعة، شروق وفيروز قاعدين سوا في كافيه الكلية بيفطروا وجه عليهم دكتور احمد
احمد: صباح الخير
شروق بضيق: صباح النور
فيروز ماردتش.....احمد بصلها: ماردتيش الصباح ليه؟
فيروز بصتله: مش هتفرق كتير
احمد لشروق: لو سمحتي ياشروق سبينا شوية
شروق بصت لفيروز اللي بصتلها بعنيها انها تقوم
احمد قعد.......فيروز: خير يادكتور؟
احمد: عاوز اعرف ايه سبب اللي حصل لما كنا على اليخت في السخنة
فيروز بصتله: اظن ان حضرتك مالكش دعوة بالموضوع دا
احمد: ازاي، مش باردوا دي محاولة انتحار عشان خفتي من كلامي؟
فيروز بدأت تخاف بس بانت طبيعي: كلامك مافرقش معايا في حاجة نهائي
احمد كان لسة هيتكلم بس مهاب قرب عليهم: صباح الخير
احمد بصله وبص لفيروز وابتسم: صباح النور
مهاب مضايق من وجود احمد جمب فيروز: اهلا يادكتور
احمد سلم على مهاب وقبل مايمشي بص على فيروز: ماتنسيش كلامي معاكي
احمد مشي وفيروز بدأت تخاف اكتر من كلام احمد....مهاب قعد: وحشتيني
فيروز ابتسمت: باردوا الكلمة دي؟
مهاب: اعمل ايه بس
فيروز: ماتقولهاش عشان دي مش من حقك
مهاب بهدوء: انتي اللي مش موافقة انها تكون من حقي
فيروز: عشان خاطري يامهاب بلاش نتكلم في الحوار دا
مهاب بهدوء: حاضر.....بس ماقولتليش ايه الكلام اللي احمد بيقولك عليه
فيروز بتوتر: ها...لا ابدا ما انت عارف انه بيشجعني عشان اكون معيدة بس مش اكتر

مهاب: بس انا مش حابب قربه منك واللي حاسه انه معجب بيكي
فيروز: احساسك صح
مهاب بغضب: نعم ياختي
فيروز ضحكت: اهدى وبلاش جنان
مهاب: يعني عاوزاني اسمع اللي بتقوليه دا وتقوليلي بلاش جنان
فيروز ضحكت بعلو صوتها وغمازاتها بانت ومش قادرة تتكلم من الضحك....مهاب سرحان فيها وقرب منها: ضحكتك حلوة اوووي وتاني مرة بلاش تضحكي كدا عشان هعمل جريمة وربنا بسبب ضحكتك اللي لافتة الانظار دي
فيروز سكتت غصب عنها وابتسمت ابتسامة حلوة....مهاب: يالا عشان نروح
فيروز قامت وشروق جاتلهم ورجعوا هما التلاتة

في شركة مهاب العمري، واحد دخل مكتب مهاب(الجد)
مهاب(الجد): اهلا صلاح تعالى
صلاح (الرجل اللي بيراقب فيروز) قعد: مهاب باشا كان عندها في الكلية
مهاب(الجد) رجع بكرسي مكتبه لورا: حلو اوي كدا
صلاح: ايه الخطوة اللي جايا؟
مهاب(الجد): تفضل مراقبها لحد ما اعرف الاقي عليها حاجة تخلي حياتها جحيم
صلاح وقف: اللي تؤمر بيه
صلاح خرج من المكتب وبعد شوية مهاب(الصغير) وصل الشركة ودخل لجده لانه عاوزه
مهاب(الجد): اهلا بحفيدي اللي بقيت بشوفه صدفة في الشركة
مهاب(الصغير) قعد: افندم
مهاب(الجد): مش ناوي تخليني افرح بيك؟
مهاب(الصغير): تقريبا دي حاجة تخصني انا مش حضرتك
مهاب(الجد): لا تخصني يامهاب بما انك حفيدي
مهاب(الصغير) وقف: لا يامهاب انا عمري ما اعتبرت نفسي حفيدك اصلا
مهاب(الصغير) لسة هيخرج بس وقف على جملة جده
مهاب(الجد): بالنسبة لأختك اللي عندي في البيت؟
مهاب(الصغير) بصله بإستغراب وماتكلمش
مهاب(الجد): انت فاكر اني مش هعرف التمثيلية اللي انتوا عاملينها عليا
مهاب(الصغير): تمثيلية ايه؟
مهاب(الجد): لما تجيبه ليا بنت وتقوله عليها بنت خالتك لا وايه عاوزين تفهموني بعدين انها حفيديتي وبنت ابني ازاي
مهاب(الصغير): ايوا هي حفيدتك
مهاب(الجد): ابني مخلفش غيرك شوف بقى امك اتجوزت مين ولا هببت ايه قبل ماتموت وخلفت وجايا تلزقها لإبني
مهاب(الصغير) عيونه كلها حمرا من الغضب وقرب من جده: عمرك ماهتتغير، عرفت انا ليه مش بقولك ياجدي عشان انت قاسي وهتفضل طول عمرك قاسي وجبروتك هيقتلك، وانا مش هسمحلك انك تجيب سيرة امي بالطريقة دي
مهاب(الجد) وقف وبغضب: لا هتكلم براحتي وبعدين كلامي مش غلط ودا الصح
مهاب(الصغير): لا غلط انت ازاي تقول كدا وعالعموم دا مش غريب عليك احنا كنا متوقعين انك تعمل كدا اصلا.......مهاب اتحرك عند الباب ووقف وبصله: ولو مش مصدق كلامنا تقدر تعمل تحليل عشان تصدق اذا كانت بنت ابنك فعلا ولا لا بس خليك عارف باللي انت بتعمله دا بتفقد ثقتي فيك وبتخليني ابعد عنك بكتير وكلمة جدي استحالة تتقالك

مهاب خرج من المكتب ومن الشركة كلها، مهاب(الجد) قاعد في مكتبه وسرحان وبيفكر في كل كلمة قالها مهاب وشوية وخرج من الشركة كلها

في ڤيلا عبدالحميد هلال، مهاب(الصغير) وصل وكان مضايق جدا وطلع على اوضته وقفل على نفسه وبعد شوية جده وصل وفيروز معاه
سراج: بابا، مهاب وصل من شوية ودخل اوضته وقافل على نفسه
عبدالحميد بقلق: ليه ايه اللي حصل؟
ايمن: مش عارفين يابابا حاولنا نتكلم معاه بس للأسف قافل على نفسه
عبدالحميد طلع عنده وبيخبط ومهاب مش بيرد ولا بيفتح وفيروز طلعت
فيروز: ممكن ياجدو تسبني احاول اخرجه؟
عبدالحميد بصلها: ياريت يابنتي
عبدالحميد سابها ودخل اوضته وهي خبطت على مهاب: ممكن اتكلم معاك
مهاب فتحلها ووشه كله دموع وماتكلمش وفيروز اتخضت من شكله
مهاب دخل قعد على سريره وفيروز دخلت وسابت الباب مفتوح وقعدت جمبه
فيروز: مالك؟
مهاب دموعه بتنزل منه غصب عنه: نفسي اقرب منه، نفسي احس انه فعلا جدي، نفسي احس بحنانه عليا وعلى اختي اللي بتحاول تقرب منه وهو بينكرها وبيقول عليها مش بنت ابنه ليه كل دا بيعملوا فينا
فيروز دموعها نزلت عشانه: ممكن تسمعني وماتزعلش مني؟
مهاب بصلها وساكت وهي كملت: انت اللي كنت بعيد عنه يامهاب، قولت انه السبب في موت مامتك واخدت جمب بعيد عنه، عارف لو هو حتى قاسي وجبروته مسيطر عليه بس صدقني يمكن الواحد فينا بيغلط غلطة تخليه يندم عليها طول عمره واكيد جدك ندمان عاللي عمله زمان وفرق بين باباك ومامتك
مهاب قام وبغضب: باردوا عاوزة تقوليلي ان انا اللي غلطان؟
فيروز قامت وبهدوء: لا يامهاب انا مش هقولك انت غلطان بس ليه تحاسبه على حاجة هو اتعود عليها بدل ماتحاول تغيره
مهاب بغضب وبصوت عالي: اطلعي باررررة
فيروز اتفاجأت من اللي قالوا وفضلت واقفة مصدومة وهو مسكها من دراعها وطلعها بارة وقفل الباب وهي عيطت اوي
عبدالحميد من وراها: ماتزعليش منه انا سمعت كل اللي انتي قولتيه
فيروز بصتله ودموعها بتنزل وهي ساكتة....عبدالحميد قرب منها وحضنها: حقك عليا انا يابنتي
فيروز: لا ياجدو ماتقولش كدا...انا اللي اتفاجأت من ردة فعله
عبدالحميد: ماتزعليش منه مهاب عارف ان كلامك صح بس بيكابر لان فكرة انتقامه من جده مسيطرة عليه
فيروز بعياط: مش عاوزة الانتقام يعميه
عبدالحميد بهزار عشان يغير الموضوع: خايفة عليه؟
فيرود بصتله وابتسمت: ايوا ياجدو خايفة عليه
عبدالحميد: يالا ننزل تحت وهو هيبقى كويس وهتلاقيه نازل لوحده
نزلوا وفعلا بعد ساعة بالظبط مهاب نزل قعد معاهم على السفرة من غير ولا كلمة وعبدالحميد بص لفيروز كأنه بيقولها مش قولتلك، مهاب بياكل بسكوت والكل منتظر انه يتكلم بس هو ساكت وبس
باسم: مهاب
مهاب بصله من غير كلام....باسم: تيجي نخرج؟
مهاب بهدوء: لا......وبص لفيروز: عاوز اتكلم معاكي شوية في الجنينة
مهاب خرج وفيروز بصت لعبدالحميد وهو طمنها بعنيه انها تخرج لمهاب، فيروز خرجت لمهاب اللي كان واقف ضهره ليها وبيبص للسما
فيروز قربت منه وهو لسة ضهره ليها: انا اسف
فيروز بهدوء: على ايه؟
مهاب دور وشه وبصلها: ان زعقت عليكي
فيروز بهدوء: ليه مش عاوز تصدق انك انت اللي حكمت غلط
مهاب دور وشه وبيحاول يتمالك اعصابه: عشان هو غلط
فيروز: حتى يامهاب لو هو غلط ليه نكون ضده؟
مهاب: عشان اللي ذيه عمره مابيتغير، انتي عارفة رغم ان جدي عبدالحميد هو اللي المفروض يكون زعلان منه بس للأسف مهاب هو اللي زعلان ومادخلش الڤيلا دي من سنين
فيروز: ممكن اطلب منك طلب؟
مهاب بصلها: اطلبي
فيروز: قوله ياجدي
مهاب: لا
فيروز: صدقني يامهاب هو عاوز يسمعها منك ليه ماتقولش انه غيران من جدو عبدالحميد عشان انت قريب منه وكمان بتقوله جدو
مهاب: دا مش مبرر على فكرة
فيروز: مين قالك اني ببررله بالعكس انا بفهمك اللي ممكن يكون حاسه
مهاب بصلها: ممكن تيجي معايا الڤيلا عشان نجيب صافي
فيروز بخوف: اشمعنا انا
مهاب بصلها: عشان بحبك
فيروز كانت اول مرة تسمع منه الكلمة دي رغم انها حساها وساكتة خالص
مهاب: ها هتيجي معايا؟
فيروز: ايوا هطلع اغير هدومي واجي معاك
فيروز طلعت وغيرت هدومها وهي نازلة عبدالحميد شافها
عبدالحميد: هتقدري تروحي معاه؟
فيروز بخوف: انا خايفة من جده اوي
عبدالحميد: ماتخافيش يابنتي طول ما انتي مع مهاب
فيروز: حاضر ياجدو
فيروز نزلت وراحت مع مهاب ڤيلا جده مهاب ودخلوا سوا والكل كان قاعد ومهاب(الجد) اتفاجئ بيها جوا الڤيلا ووقف بغضب: انتي ايه اللي جابك هنا؟
فيروز خافت واستخبت ورا مهاب، ومهاب مستغرب خوفها دا وبيبصلها: انتي خايفة ليه كدا؟

فيروز عنيها دمعت من كتر الخوف ومش بتتكلم خالص، مهاب(الجد): انت جايبها هنا ليه؟
مهاب(الصغير) بهدوء: انا جاي عشان اخد اختي، بس ليه فيروز خايفة منك كدا
مهاب(الجد): اسألها عملت فيا ايه؟
مهاب(الصغير) بيبص لفيروز: في ايه؟
فيروز بخوف: ممكن نطلع نتكلم بارة
مهاب(الصغير) بص لأبوه: لو سمحت يابابا اطلع وخلي صافي تجهز هدمومها
فايز طلع لبنته ومهاب اخد فيروز وخرجوا الجنينة
مهاب: قوليلي في ايه؟
فيروز حكتله عن كل اللي حصل من جده يوم ماطلب منها انها تسرق ملف المناقصة وشريته بالقلم، مهاب بيسمع الكلام وعنيه حمرا من الغضب: كل اللي عملوا دا ولسة بتدافعي عنه ادامي؟
فيروز بدموع: عشان جدك يامهاب
مهاب سايبها وداخل وفيروز بتوقفه: عشان خاطري بلاش تقوله حاجة
مهاب ماسمعش كلامها وسابها ودخل ووقف في نص الڤيلا وبصوت عالي: مهاااااااااب
مهاب(الجد) واقف مستني هيقوله ايه
مهاب(الصغير): كل دا يطلع منك انت؟ وعاوزني اقولك ياجدو، طب ازاي اخدك قدوة ليا وانت كدا
مهاب(الجد) بيبص لفيروز بغضب مهاب(الصغير): ماتبصلهاش كدا، عارف هي بتقولي ايه عنك؟ بدافع عنك ادامي وتقولي دا جدك وانك بلاش تتعامل معاه كدا وبلاش تكون بعيد عنه، قالتلي اقولك ياجدي عشان انت عاوز تسمع الكلمة دي مني
مهاب(الجد) واقف مستغرب ومصدوم اوي ومش عارف يقول ايه
صافي نزلت جري ومشيت مع اخوها وفيروز
فايز قرب من ابوه: ليه كدا يابابا؟
مهاب(الجد) اول مرة تنزل دمعة من عنيه ومشي من ادامهم وطلع اوضته

تاني يوم الصبح، في ڤيلا مهاب العمري، فايز صحي ولبس وقرر يروح لصافي بنته
ناني: انت رايح فين بدري كدا؟
فايز: خارج وبعدين من امتى وانتي بتسأليني رايح فين وجاي منين
ناني: من ساعة امبارح لما عرفت ان صافي تبقى بنتك او الله اعلم بقى ابوها مين
فايز ضربها بالقلم: اياكي تقولي كدا تاني، صافي تبقى بنتي وهثبتلكم كل دا النهاردة
مهاب(الجد) كان نازل عالسلم وسمع كل كلمة
ناني بصتله: شفت ياعمي بيضربني ازاي
مهاب(الجد) وقف ادام ابنه وبصله وسابه ومشي
فايز بصلها: لو ناوية تكملي معايا وتعيشي في البيت دا يبقى تمسكي لسانك وماتتكلميش في حاجة ماتخصكيش
فايز خرج وركب عربيته واتحرك لڤيلا عبدالحميد هلال
في الڤيلا الكل متجمع على الفطار عشان النهاردة الجمعة ومهاب وصافي قاعدين بياكلوا بس باين عليهم الحزن وخصوصا مهاب وفيروز بارة في الجنينة، وشوية وفايز دخل عليهم وصافي جريت عليه حضنته وبتعيط
فايز: بتعيطي ليه بس
صافي: هو ليه بيعمل كدا؟
فايز بيهديها: اهدي اوعدك انه هيندم على اللي قاله دا
صافي وفايز قعدوا، وفايز بيبص على مهاب اللي سرحان وحزين
فايز: مهاب
مهاب بصله وساكت.......فايز: ماتزعلش ياحبيبي ما احنا كنا متوقعين دا منه
مهاب بصله: ليه ماوقفتش قصاده امبارح وقولتله دي بنتي
فايز بهدوء: تفتكر لو انا كنت عملت كدا وهو كان في قمة غضبه كان هيبقى حل
مهاب وقف: سكوتك بيقويه عليك ودا اكبر غلط
مهاب خرج الجنينة ومضايق اوي واتفاجئ بيفيروز اللي ما اخدش باله انها مكانتش موجودة على الفطار، فيروز كانت واقفة بتسقي الزرع
مهاب قرب منها: تعرفي ان الزرع دا كانت ماما هي اللي كانت بتعتني بيه
فيروز بصتله وابتسمت: الله يرحمها، الزرع حلو اوي ماشاء الله ويستاهل ان اننا نهتم بيه
مهاب ابتسم ليها بحب: مش ناوية تحني عليا بقى
فيروز بصتله ودورت وشها عشان تمشي بس قبل ماتمشي بصتله وقالتله: ماتفتكرش ان فرحانة اني مش عارفة افرح بحبك او اقرب منك بس دا غصب عني واحسن لينا
فيروز قالت كلامها ودخلت وهو محتار اوي واقف بيكلم نفسه: وبعدين بقى في كلامك اللي كل شوية تقوليه دا وتخليني محتار

مهاب دخل جوا وبعد ساعة كان صلاة الضهر والكل جاهز وقرره يصلوا الجمعة جماعة في البيت ومهاب كان الإمام وفيروز فرحت اوي بصوته الجميل في القرآن وخشوعه في الصلاة وفضلت تدعي ربنا وسرحت في مهاب ورفعت ايديها للسما: معقول يارب يكون دا عوضك ليا، طب ازاي هيقبل باللي حصل، يارب انا مش عارفة اعمل ايه فخليك جمبي
خلصوا صلاة والكل متجمع، وشوية ووصل عاصم اللي كان مفاجأة بالنسبة لشروق
عاصم دخل: صباح الخير
الكل: صباح النور
سراج: مواعيدك مظبوطة
عاصم ابتسم: متشكر ياعمي
شروق مستغربة بس قالت عادي اكيد جاي في شغل
عاصم دخل مع سراج وايمن وعبدالحميد وباسم ومهاب وفايز اوضة المكتب وقعدوا يتكلموا، وبعد شوية باسم خرج ووقف ادام شروق
باسم: عاصم طالب ايدك ها ايه رأيك؟
شروق اتفاجأت اوي بس فرحت اووووي ودا بان عليها وماتكلمتش
باسم: ها ماسمعتش رأيك
شروق بخجل: اللي يقول عليه بابا
باسم حضن اخته: مبروك ياحبيبتي....وبص لخلود: وعقبالي
خلود ابتسمت والكل كان فرحان وقرأوا الفاتحة وقرروا يعملوا الخطوبة بس بعد الامتحانات يعني كمان شهرين، شوية وعاصم قعد مع شروق
عاصم: عاوز اسمع الموافقة منك
شروق بخجل: ما انت سمعتها من بابا
عاصم: لا منك انتي حاجة تانية
شروق بخجل واضح: موافقة
عاصم مسك ايديها: بحبك
نيجي للي قاعدين جوا بقى مهاب قرر يطلب فيروز من جده
مهاب وقف في نص الصالون: بص بقى ياجدو انا عاوز اخطب
عبدالحميد بفرحة: اخيرررا
مهاب بص لفيروز: انا بطلب من حضرتك ايد فيروز
فيروز اتفاجأت بطلبه والكل بيبصلها مستني رأيها وهي اتكسفت اوي ومعرفتش ترد بس كانت فرحانة اووي
عبدالحميد بهزار: شكلها مش موافقة
فيروز بتلقائية وبسرعة: لا موافقة
مهاب مش مصدق انها واففت: اخيراااااااااا ياشيخة نطقتي
فيروز رغم انها كانت فرحانة بس مستغربة هي ازاي وافقت كدا وازاي هتخدعه الكل واقف فرحان ليهم وبيبارك وشروق دخلت وعرفت وفرحت اوووي وقربت منها
شروق: مبروك ياقلبي
فيروز بصتلها: تعالي نتكلم لوحدنا
شروق وفيروز خرجوا الجنينة...فيروز: شروق انا مش عارفة انا وافقت ازاي
شروق بهدوء: ماتقلقيش نفسك وانا دايما جمبك وهنقوله سوا
فيروز: انا بجد خايفة، مهاب هيفتكر اني كدا بخدعه
شروق: اهدي وهنلاقي حل وربك ييسرها
شروق بطمنها وهي اصلا قلقانة عشان ازاي مهاب هيقبل بدا وهي بنت خاله وعارفة طباعه
باسم هو كمان قرأ فاتحة خلود واتفقوا كلهم ان الخطوبة هتكون بعد الامتحانات

نيجي لمكان عالبحر، مهاب العمري قاعد بيفكر في سنينه اللي فاتت يوم ما مهاب قرر يقعد معاهم في الڤيلا
_فلاش باك_
مهاب وصل ڤيلا جده في ايدين ابوه، ومهاب(الجد) واقف بيبص عليه ومهاب(الصغير) واقف بكل شجاعة وقوة
مهاب(الجد) بيمد ايده عشان يسلم عليه: نورت بيتك
مهاب(الصغير) بص لإيدين جده وما اسلمش عليه واتكلم بثقة: اكيد هيكون منور بوجودي
مهاب(الجد) ابتسم على شجاعة حفيده: شكلك هتطلع قوي ذي جدك
مهاب(الصغير) بصله: انا مش بكون ذي حد حتى لو كنت انت يامهاب
مهاب(الجد) استغرب انه ازاي يتكلم كدا ويكون عنده الشجاعة دي: ليه بتقولي مهاب من غير جدو
مهاب(الصغير) مشي ادامه خطوتين: عشان انا ماليش غير جد واحد بس
فايز حاول يسكت ابنه بس مهاب(الجد) وقفه بعنيه
مهاب(الجد): طب وانا؟
مهاب(الصغير): انت ايه؟
مهاب(الجد): انا كمان جدك
مهاب(الصغير): لا مش جدي
مهاب(الجد): ليه يامهاب؟
مهاب(الصغير): عشان جدي مايكونش السبب في طلاق امي من ابويا
مهاب(الجد): هو دا اللي علمهولك جدك عبدالحميد
مهاب(الصغير) بصله واتكلم: لو كنت فعلا اتعلمت اللي علمهولي جدي عبدالحميد كنت حبيتك ماكنتش كرهتك كدا.......مهاب بص لأبوه: بابا لو سمحت عرفني انهي اوضة هقعد فيها

_عودة من الفلاش باك_
مهاب فاق من سرحانه: ياااه للدرجادي بتكرهني يامهاب
......: انت اللي عملت كدا يامهاب
مهاب اتفاجئ بالصوت اللي عارفه جدا وكان عبدالحميد، عبدالحميد قعد جمبه ومهاب بيبصله اوي ومستغرب انه هنا
عبدالحميد: ماتستغربش لان انا كل يوم جمعة باجي اقعد هنا
مهاب بصله وساكت.......عبدالحميد: مش ناوي تنسى جبروتك
مهاب وقف واتكلم: مالكش دعوة....ولسة هيمشي
عبدالحميد: بعد ماكنا اصحاب بقينا اغراب...بس حبيت اقولك ان مهاب اخيرا هيخطب وقرأ فاتحة النهاردة على البنت اللي اختارها قلبه
مهاب بصله: اوعى تقول البنت اياها دي
عبدالحميد: ايوا يامهاب
مهاب بغضب: دا على جثتي انها تدخل العيلة
عبدالحميد: انا مش جاي عشان اقولك رأيك ايه انا بعرفك قرار حفيدك ايه اللي انت عارف ومتأكد ان محدش يقدر يراجعه عن قراره
مهاب اضايق وسابه ومشي وعبدالحميد قاعد زعلان على صاحب عمره

تاني يوم الصبح، البنات راحين الجامعة ومهاب قرر يوصل فيروز الجامعة وهي فرحانة اوي، وطول الطريق مهاب بيبصلها وفرحان بيها، وشوية ووصلوا الجامعة وهو نزل معاها ودخلها جوا وشافهم احمد وقرب منهم
احمد: صباح الخير
مهاب: صباح النور يادكتور
احمد: امال فين بقية البنات
مهاب بيبص لمهاب ومبتسم: جايين في الطريق اصل انا حبيت اوصل خطيبتي بنفسي
احمد اتفاجئ بالكلمة دي اوي: خاطبتك؟
مهاب بثقة: ايوا......وبص لفيروز: انا هروح الشركة ولما تخلصي كلميني ياحبيبتي
فيروز: حاضر
مهاب مشي واحمد واقف ادام فيروز اللي واقفة خايفة ومتوترة
احمد: عرفتي تضحكي عليه
فيروز بصتله: مش انا اللي اعمل كدا
احمد: امال ايه، عاوزة تفهميني انه عرف؟
فيروز بتوتر: ايوا عرف
احمد بشك: ما اظنش، عالعموم كله هيبان
احمد مشي وهي مخنوقة اوي وخايفة ومش عارفة تعمل ايه وشوية وشروق جاتلها وكالعادة بطمنها

مهاب وصل الشركة واستغرب انه جده مهاب مجاش
مهاب للسكرتيرة: معرفتيش مهاب مجاش ليه؟
السكرتيرة: لا والله يافندم
مهاب: ماشي روحي انتي
مهاب قاعد قلقان وبيفكر هو ليه ماوصلش ودي مش عادته بس قال عادي وقرر يكمل شغله عادي، وبعد شوية ابوه دخل عليه
فايز: صباح الخير
مهاب: صباح النور يابابا
فايز قعد.....مهاب بصله: هو مجاش ليه النهاردة؟
فايز: تعبان شوية وقرر ياخد راحة النهاردة
مهاب: هو دا بيتعب دا
فايز: مهاب ماتنساش انه جدك
مهاب: لا ناسي ومش عاوز افتكر
فايز بيأس: المهم خلينا في الشغل.....دلوقتي في شوية غلطات في التصاميم الجديدة
مهاب: ازاي؟
فايز: فيه مهندس من المهندسين الجداد عمل التصاميم بس مش مظبوطة خالص
مهاب: مين اللي معين المهندسين دول؟
فايز: دول اللي كانوا بيدربوا في الشركة من خمس شهور
مهاب: يعني اللي مسئول عنهم الاتش آر؟
فايز: ايوا
مهاب رفع سماعة التليفون: بلغي المهندسين الجداد والاتش آر ان عاوزهم دلوقتي حالا
مهاب قفل وبص لأبوه: ناوي تعمل ايه؟
فايز: هاخد اختك ونروح نعمل التحاليل النهاردة عشان نسكته خالص
مهاب: انا والله مش موافق على كدا
فايز: ولا انا والله يامهاب بس هنعمل ايه بس
شوية والمهندسين دخلوا والاتش آر ووقفوا ادام مهاب
مهاب بإنفعال: مين اللي عمل التصاميم دي؟
مهندس طارق: انا يافندم
مهاب: ما اخدتش بالك ان في غلطات كتيير جدا فيها
طارق: لا يافندم
مهاب بإنفعال: ازاي وفيه اخطاء كتير جدا في المساحة
طارق بهدوء: حضرتك احنا بنعمل التصاميم وحضرتك بتراجعها ولو في اي غلط بنرجع نصلحه
مهاب: لا والله يعني عاوز تفهمني لو انا ما رجعتش وراكم كنتوا هتودونا في داهية
طارق سكت وماتكلمش
مهاب بص لموظف الإتش آر: مخصوم منك شهر على اهمالك وعلى تعيينك لناس مش كفائة
الإتش آر: والله يافندم مدربين بقالهم خمس شهور معانا هنا
مهاب بغضب: اللي اقول عليه يتسمع والمهندس دا يمشي ومايكملش معانا
فايز: اهدى بس يامهاب ودا يبقى اخر انذار ليهم
مهاب بغضب: اللي يشتغل في شركة مهاب العمري لازم يكون اد المسئوليّة اللي هو فيها
الإتش آر: بوعد حضرتك ان اللي حصل مش هيتكرر تاني
طارق: وانا اوعد حضرتك نفس الوعد
مهاب: تمام بس وقسما بالله ان لاقيت تقصير منكم تاني تخرجوا بارة الشركة
الإتش آر: حاضر يافندم
المهندسين والإتش آر خرجوا (الإتش آر دا له اسم بس محبتش اكتر في الأسماء عشان الشخصيات ماتكبرش مننا وحبيت اكتب وظيفته بس)
فايز: مش كدا يامهاب بلاش العصبية دي
مهاب: يابابا دول لازم يشوفوا مني وش تاني عشان كدا ماينفعش
فايز: ماشي ياحبيبي، خلاص ناويت تعملوا الخطوبة بعد الامتحانات بتاعة البنات
مهاب بإبتسامة: ايوا يابابا
تليفون مهاب رن وكانت فيروز وهو ابتسم ابتسامة ابوه فهم منها انها اللي بترن: اكيد هي اللي بترن طلاما ابتسمت كدا اسيبك انا واخرج
مهاب رد عليها: وحشتيني
فيروز بخجل: وانت كمان
مهاب: بتعملي ايه؟
فيروز: قاعدة انا وشروق شوية على ما المحاضرة التانية تبدأ عشان بعدها اروح الشركة
مهاب: تحبي اجي اوصلك الشركة
فيروز: لا خليك في شغلك وانا هركب تاكسي واروح ونبقى نشوف بعض بالليل
مهاب: ماشي ياحبيبتي
السكرتيرة دخلت على مهاب: مستر مهاب الانسة ريم المهندسة اللي تحت التدريب عاوزة حضرتك
مهاب وهو لسة ماسك التليفون وبيكلم فيروز: خليها تدخل
السكرتيرة خرجت
فيروز بغيرة: مين ريم دي؟
مهاب: مش عارف، بس دي من ضمن المهندسين اللي بيتدربوا هنا عندنا في الشركة
فيروز: شكلها ايه؟
مهاب ابتسم على غيرتها: على فكرة انا لسة قايلك اني مش عارف مين دي يبقى ازاي شفتها
فيروز: طيب
ريم دخلت (بنت جميلة بس مغرورة وثقتها زايدة اوي في نفسها، ولبسها دايما قصير او ضيق وسنها ٢٥ سنة وشعرها اصفر وبشرتها بيضا وعنيها اخضر فاتح وكان لبسها عبارة عن بنطلون چينز مقطع وبلوزة قصيرة بكم شفاف ولابسة كوتشي ابيض وطبعا الميك اب كتير)
ريم: صباح الخير يامستر مهاب
مهاب بصلها من فوق لتحت وكلم فيروز: حبيبتي هقفل معاكي دلوقتي وشوية واكلمك
فيروز بضيق: طيب
مهاب بيبص لريم: السكرتيرة قالتلي انك عاوزاني خير
ريم بدلع: مش تقولي اتفضلي اقعدي الأول
مهاب بحدة بسيطة: اظن ان المكتب مش للقاعدة ولا الكلام الفاضي دا، دا مكان شغل
ريم قعدت: عارفة وعشان كدا جيت لحضرتك في خدمة
مهاب: ايه هي؟
ريم: انا هنا تحت التدريب وكنت عاوزة اكون تحت تدريب حضرتك
مهاب: انا ما أخدتش معايا مجموعة السنادي واظن المهندس عزمي قايم بالواجب معاكم
ريم: بس حضرتك اشطر منه وانا سمعت عن حضرتك كتير عشان كدا جيت اتدرب هنا
مهاب: ما أفتكرش ان اقدر افيدك بس اكيد لو احتاجتي حاجة في الشغل هفهمهالك غير كدا مش هقدر اعمل حاجة
وهما بيتكلموا بعد نص ساعة بالظبط لان ريم فضلت تتكلم كتير عن الشغل ومهاب اندمج عشان بيحب الشغل جدا وفجأة دخلت عليهم فيروز ومهاب اتفاجأ بيها اوي وقلق عليها
مهاب بقلق وقف ادامها: في حاجة ياحبيبتي
فيروز بتبص على ريم اللي باين من لبسها وشكلها انها اكيد مش كويسة، مهاب لاحظ نظرات فيروز لريم وفرح اوووي انها غيرانة عليه لدرجة انها جات الشركة
مهاب لريم: تقدري تروحي على مكتبك دلوقتي ياباشمهندسة ريم
ريم بدلع: تحت امرك يافندم
ريم مشيت من ادامهم وفيروز هتولع
مهاب: ايه المفاجأة الحلوة دي
فيروز: هي مين دي؟
مهاب ابتسم: دي ريم اللي دخلت وانا بكلمك
فيروز: وبقالها نص ساعة بتعمل ايه عندك
مهاب بيحاول يمسك نفسه ومايضحكش: عادي ياحبيبتي بنتكلم في الشغل
فيروز بغضب: نص ساعة يامهاب
مهاب ضحك خلاص: افهم من كدا ان حبيبي غيران عليا
فيروز بتوتر: ها، لا مش غيرانة وبعدين اغيير من دي ليه؟
مهاب قرب منها: يعني مش غيرانة؟
فيروز بتبعد: ايوا
مهاب بيقرب اكتر: امممم طب خلاص هوافق على طلبها بقى
فيروز بتبعد: طلب ايه؟
مهاب بيقرب اكتر: اصلها كانت عاوزاني ادربها وتكون تحت تدريبي
فيروز بترجع وخلاص خبطت في المكتب: طب اياك يامهاب
مهاب خلاص معتش بينه وبينها اي حاجة: قوليها
فيروز بصتله بخجل: اقول ايه؟
مهاب قرب من ودانها وبهمس: انك غيرانة عليا
فيروز بتوتر: مش غيرانة
مهاب سرحان فيها وهو قريب منها: قوليها يافيروز
فيروز بخجل: ايوا بغيير عليك استريحت
مهاب باسها برقة من خدها: وطلاما بتغييري عليا مش قولتي ليه من الأول
فيروز اتكسفت اوي انه باسها ووشها كلها بقى لونه احمر ومشش عارفة تتكلم
مهاب: ها
فيروز بتوتر: ابعد
مهاب: لا انا مرتاح كدا
فيروز: عشان خاطري
مهاب: تؤتؤ، وبعدين ابعد ليه
فيروز بخجل اكبر: مهاب
مهاب بتوهان: عيون مهاب
السكرتيرة خبطت بس مادخلتش ودا اللي بعد مهاب عن فيروز وهي كأنها ماصدقت ان حد جه انقذها
مهاب: ادخل
السكرتيرة: مستر مهاب، جد حضرتك لسة واصل وعاوز حضرتك
مهاب: ماشي روحي انتي
السكرتيرة خرجت ومهاب بص لفيروز: هروح اشوفه عاوز ايه واجيلك تاني
فيروز مسكت شنطتها: لا انا عندي شغل
فيروز جريت من ادامه وهو بيضحك عليها وعلى خجلها وخرج راح مكتب جده ودخل وقعد
مهاب: خير
مهاب(الجد): ريماس هتنزل تشتغل معانا
مهاب(الصغير): اشمعنا
مهاب(الجد): انت عارف انها مخلصة تجارة وقررت تشتغل وعاوزة تنزل تشتغل معانا
مهاب(الصغير): تمام بما ان حضرتك واخد القرار خلاص
مهاب(الجد) بتعب: انا حبيت اقولك عشان تكون عارف
مهاب(الصغير) لاحظ تعب جده بس معلقش: ماشي تمام
مهاب(الجد) بتعب واضح: مبروك
مهاب(الصغير): الله يبارك فيك...وبصله اوي: انت كويس؟
مهاب(الجد) وقف: ايوا كويس انا هرجع البيت عشان ارتاح انا ماكنتش ناوي اجي بس جيت عشان اقولك على ريماس
مهاب(الصغير): ماشي
مهاب(الجد) ماشي عند الباب وحس بدوخة وبسرعة مهاب سنده: جدو انت كويس؟
مهاب(الجد) لأول مرة يسمع جدو من مهاب: انا بقيت كويس اوي بعد الكلمة دي يامهاب
مهاب(الصغير) اخد باله من كلامه بس كل همه دلوقتي هي راحة جده: تعالى اوصلك للعربية
مهاب(الصغير) فضل ماسك جده لحد ماوصله للعربية ومشي
مهاب(الصغير) لنفسه: قلبي اللي نطق الكلمة دي عشان قلق عليك ياجدو
مهاب طلع تاني يشوف شغله

في شركة عبدالحميد، فيروز وصلت وفؤاد كان مستنيها في مكتبها
فيروز دخلت: ايه دا فؤاد، صباح الخير
فؤاد بحزن: مبروك
فيروز بصتله وابتسمت: الله يبارك فيك عقبالك بس انت عرفت منين؟
فؤاد: كنت عند مستر عبدالحميد من شوية وقالي
فيروز ابتسمت: اه
فؤاد باين عليه الحزن وفيروز ملاحظة دا وقعدت ادامه: ممكن اتكلم معاك في حاجة؟
فؤاد: طبعا
فيروز: فؤاد انا عارفة سبب حزنك وكنت حاسة من اول يوم انا اشتغلت فيه هنا بس انا كنت رافضة الارتباط خالص ودا كان له اسباب
فؤاد: واشمعنا مهاب؟
فيروز بهدوء: الحب مش بإيدينا يافؤاد ولا ينفع نقول فيه اشمعنا، بس كل اللي هقوله ليك في حد بيحبك وقريب منك اوي وبيتمنى كلمة منك
فؤاد: بس انا كنت عاوزك انتي مش هي
فيروز: فكر يافؤاد ممكن حبك دا كان مجرد اعجاب وبس وصدقني هي بتحبك اوي
فؤاد سكت وباين انه حزين وهما بيتكلموا دخلت هدى
هدى: فيروز مستر عبدالحميد عاوزك
فيروز بإبتسامة: حاضر......وبصت لفؤاد: فكر في اللي قولته
فيروز خرجت وهدى وقفت ادام فؤاد: فؤاد كنت عاوزاك تساعدني في ملف واقف عليا
فؤاد بصلها: حاضر تعالي نروح مكتبي

في مكتب عبدالحميد، فيروز دخلت
عبدالحميد: اهلا بعروستي الحلوة
فيروز ابتسمت وقعدت: صباح الخير ياجدو
عبدالحميد: صباح الخير ايه بقى احنا بقينا الضهر
فيروز ضحكت: ماشي ياعبده
عبدالحميد ضحك اوي: طب اسكتي بقى لحد ما الموظفين يسمعوكي
فيروز ضحكت اوي: ماشي ياسيدي، ها كنت عاوزني في ايه بقى؟
عبدالحميد: عيد ميلاد شروق كمان يومين
فيروز: اه هي قالتلي
عبدالحميد: انا متعود كل سنة في يوم عيد ميلاد شروق عشان يعني عيد ميلادها قبل خلود بتلات شهور بحط لكل واحدة فيهم مبلغ بإسمها في البنك
فيروز: ربنا يخليك ليهم ياجدو يارب
عبدالحميد: السنادي بقى هيزيدوا بنت
فيروز بفهم: لا ياجدو
عبدالحميد بزعل: ليه يابنتي؟
فيروز: كدا، انا مش هقبل بكدا
عبدالحميد: يعني مش عاوزاني اكون جدك
فيروز: مش كدا والله ياجدو
عبدالحميد: يبقى تسمعي الكلام
فيروز: طيب
عبدالحميد: من النهاردة هيكون ليكي فيزا بإسمك وفيها حساب ليكي في البنك ووقت ماتحتاجي له خديه
فيروز قامت باست ايديه: ربنا يخليك ليا يارب بجد انا مش عارفة اقولك ايه
عبدالحميد: ماتقوليش حاجة كل اللي هطلبه منك تركزي في دراستك وحياتك وفي مهاب
فيروز ابتسمت: حاضر
فيروز خرجت من مكتب عبدالحميد ودخلت مكتبها وشافت بوكيه ورد بنفسج جميل اوي على المكتب وقرأت الكارت اللي عليه
(بحبك ياوردتي....مهاب)
فيروز فرحت اووي ومسكت تليفونها ورنت عليه وهو رد في ثانية: عجبك
فيروز: بحبك
مهاب: ايه قولتي ايه؟
فيروز بخجل: مش هقولها تاني
مهاب: وحياتي تقوليها انا ماصدقت
فيروز بخجب وبهمس: بحبك
مهاب مسك مفاتيحه: في ثانية وجايلك
مهاب قفل معاها ونزل ركب عربيته وهي بتضحك عليه

في عمان، ضياء قاعد على مكتبه ومشغول جامد ودخلت سلمى عليه
سلمى: لسة ماخلصتش ياحبيبي
ضياء: معلش لسة بس ادامي كذا ملف
سلمى قربت منه وبتعمله تدليك في رقبته: ياحبيبي زمانك تعبت
ضياء: جدا بس خلاص هانت وهخلص اهو ونروح
سلمى: طب اخليهم يعملوا قهوة؟
ضياء: ياريت
سلمى: عيوني
سلمى خرجت تعمل القهوة وضياء ماسك الملفات وجه ادامه ملف مكتوب عليه اسم شركة مهاب العمري، فضل ماسكه وباصص فيه شوية واخده وخرج من مكتبه ودخل مكتب المدير
المدير: تعالى ياضياء
ضياء قعد: كنت عاوز اسألك احنا داخلين مع شركة مهاب العمري اللي في مصر في حاجة؟
المدير: ايوا في مشروع جديد بناء اكبر تجمع في الغردقة ودا تبع الفرع بتاعنا اللي في مصر بس بتسأل ليه؟
ضياء: اصل وانا براجع الملفات اللي ادامي شفت الملف دا وعليه اسم الشركة........ضياء ماسك الملف والمدير اخده منه
المدير: ايوا دا الملف اللي مطلوب منك تراجعه وتدرسه كويس اوي عشان المشروع دا من اهم المشاريع اللي موجودة في مصر
ضياء: تحت امرك يافندم بس ممكن بعد اذنك اتابع انا الشغل فيه
المدير: معنديش مانع وخصوصا ان انت كلها شهرين وترجع مصر
ضياء: متشكر اوي يافندم
ضياء خرج من مكتب مديره وقفل الباب وفضل واقف: واخيرا لاقيت اللي يقربني منك يافيروز ومن العيلة اللي دخلتي فيها

****************

الحلقة خلصت
ضياء ناوي يعمل ايه؟
ياترى ريم دي ناوية على خير ولا على شر؟
ايه ردة فعل مهاب لما ضياء يقوله على اللي حصل؟
ياترى القدر مخبي ايه الفيروز بعدين، ياترى الحياة هتفضل حلوة كدا ولا هتحلو اكتر ولا كل حاجة هتبوظ؟
علاقة مهاب بجده ايه هيحصل فيها؟
ياترى مهاب(الجد) لسة بيفكر انه ينتقم من فيروز ولا هيشيل الفكرة دي؟
كل اللي عاوزين تعرفوه هتعرفوه في الحلقات اللي جايا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close