القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية عهد الأسود البارت_ال_26 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات

 رواية عهد الأسود البارت_ال_26 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات

رواية عهد الأسود البارت_ال_26 بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات

هتوحشني يا ابن الثابت واول ما قال الجمله دي ضرب رصاصه على ضرغام صوتها رج المكان بس استقرت في السقف لما حد رفعلو ايده بسرعه 


نعمان بص للي منعوه واتفاجأ بمنصور قال بعضب..منصور انت اتجننت عملت كده ليه


هنا منصور مسكه من قميصه بغضب وقال..انا الي اتجننت يا راجل يا خرفان ..انت مش قولتلي اسلمك ضرغام وانت هتخلي اسامه يسلمني عهد علشان يرجع اخوه


نعمان زق اديه بعصبيه وقال...ابعد اديك عني ...واتكلم معايا عدل...لان انا السعادي مش شايف قدامي...وبعدين يا غبي اصلا اسامه لو قولتلو هقتل ضرغام هيديك الرصاص على حسابو


منصور قال بزهول يعني ايه..يعني انت كنت بتحك عليا علشان تعرف تاخدو ..يعني من الاول ناوي تقتلو ومناويش تنفذ وعدك معاي


نعمان قال بشر ..ايوه ناوي اقتلو ومن زمان قوي بيك او من غيرك كنت هقتلو  .انت مجرد طريق مختصر..فخليك حلو كده  وابعد من خلقتي احسن ما ابعتك معاه تونسو


منصور بصلو بغضب وتحدي ووقف قدام ضرغام وقال...وانا عايز اونسو...لو مش هتساعدني ابقى استاهل الموت لاني سلمتك واحد كان في داري وفي حمايتي وفي الاخر ياريتك بقيت راجل ونفذت وعدك


عند اسامه كان بيسوق بتوتر وخوف وبيبص على الساعه كل دقيقه... وبيمر قدام عنيه شريط ذكرياتو الجميله مع ضرغام قبل موت مالك قال في نفسو بدموع..معقوله..معقوله اخسرك تاني في اليوم الي لقيتك فيه ياضرغام..مش هستحملها ابدا


اسامه فاق من شروده على صوت اسد بيقول...رد عليا يا اسامه انا عايز اعرف الحكايه انت ليه مش معبرني


اسامه بصلو واتنهد وقال..عايز تعرف ايه يا اسد


اسد قال بسرعه ..كل حاجه..كل حاجه يا اسامه..ازي ابويا هو الي خاطف ضرغام انتو مش مفهمني انو سابنا وهرب من سنين ومن كام سنه لما كنت بدور عليه فهمتوني انو مات يبقى ازاي خطف ضرغام فهمني


اسامه اتنهد بحزن وقال وهو سايق..شوف يا اسد انت كبرت والمفروض تفهم كل حاجه مفيش داعي نخبي عليك اكتر من كده ابوك لسه عايش كمان هو مهربش من والدتك...احنا الي طردناه


اسد اتصدم وقال..ايه..ازاي يعني..ده ضرغام وجدي وانت كمان كلكم فهمتوني انو اتخلى عني وعن امي 


اسامه قال بحزن..اهدى يا اسد..هو فعلا اتخلى عنكم بس مش زي ما قولنالك ..هو اتجوز امك من غير رضانا كانت بتحبو وبتبا وافق بالعافيه ..بس بعد ما اتجوزو وخلفوك وكبرت معانا وهو اشتغل معانا  بابا بقى بعاملو زي انا وضرغام وكان بيمشي امور الشركه زيه زينا بس من ١٠ سنين  ضرغام راح يراجع اوراق الشركه بعد ما اتكررت خسارتنا في اكتر من مناقصه والشركه قربت تافلس وطلعا ابوك كان مهتم بكل شيى في وقتها ..لان بابا كان مامنلو قوي


المهم ضرعام اكتشف ان ابوك كان بيختلس وبيزور وبيسرب كل اخبارنا للمنافسين وهنا ضرغام طردو من الشركه وفضحة قدام الكل 


ابوك اعتذر كتير وبابا كان هيسامحو بس ضرغام قال ...يا انا يا هو لانو كان عارف انو متغيرش وهو كان بيقوله انو هيخسره كل حاجه


اسد اتفاجأ وقال..وطبعا جدي اختار ابنو 


اسامه قال بهدوء..ده الي حصل..بس امك تعبت وكانت زعلانه جدا فضرغام قرر انو يرجع ابوك علشانك انت وراقيه الله يرحمها ..بس ابوك للاسف راح لراقيه في الوقت الي اتاكد ان البيت مفهوش غيرها وبقى يهددها انها تمضيلو على عقود واوراق..وقتها راقيه رفضت وطردتو وهو طبعا مستحملش ويومها..احم..واخد نفس وقال...يومها للاسف قتلها 


بقلم....زهرة الربيع

اسد قال بزعر... ايه عمل ايه


اسامه اتنهد بحزن وقال ده الي حصل..خنقها باديه  راقبه حاولت تنقذ نفسها منو ضربتو بحاجه واتصلت على ضرغام ومقالتش غير الحقني لاكن نعمان قفل منها التليفون وبقى يكمل الي بيعملو لحد ما...لحد ماخلص عليها


اسد هنا مكانش قادر ينطق وقال بدموع..قت..قتلها..هو..هو الي قتل امي...موتها


اسامه قال بدموع...للاسف ضرغام راح لها زي المجنون بس كانت ماتت وابوك كمان ملحقش يهرب ووقتها اشتبك مع صرغام ...طبعا ضرغام  وقتها كان زي المجنون لما شاف اختو جثه قدامو يومها ضرب على ابوك نار وفي ثواني انقطعت الكهربا عن المكان وابوك قدر يهرب باعجوبه..ومن يومها مظهرش في حياتنا تاتي ضرغام كان قالب عليه الدنيا عايز يا خد حق راقيه وحتى انا وبابا بس كانو اتبخر...فضلت تمر السنين لحد ما يأسنا وافتكرناه انو مات لحد ما سمعت صوتو في التليفون عرفتو على طول انا لايمكن انسى صوتو


 وطبعا هو بعد كده حمل كل الي حصلو ده لضرغام وان لولا ضرغام مكانش بابا كشفو ولا خسر بيتو وابنو وعلشان كده عايز يقتلو  


احنا كلنا كنا بندور عليه بس ضرغام كان اكتر واحد اتأثر بالموضوع لانها استنجدت بيه ومقدرش يلحقها ولانو انصدم جدا ازاي بعد كل الحب الي حبتو راقيه لابوك واتحدتنا كلنا علشان تتجوزو يعمل فيها كده موضوع مقدرش يستوعبو و


بس اسامه قطع كلامو لما سمع ايد بيبكي بقوه وقهر ودموعه مغرقه وشو وقف العربيه بسرعه وقال بلهفه..اسد..اسد اهدى اهدي يا حبيبي صلي على النبي وفتح قزازه ميه وسقاه 


اسد كان بيشهق بقوه وفي حاله انهيار تام وقال بهستريا..ابويا.. ابويا انا قتل امي..ازاي ...ازاي قدر يعمل كده ...وليه محدش قلي..انا ليه معرفش يا خالي ازاي تخبو عني حاجه زي دي ازااااااي


اسامه اتنهد وقال..اهدي يا اسد انت كنت صغير وقتها مكملتش ١٥ سنه ازاي هنقولك حاجه زي دي ونكسر قلبك...ا


اسد قال بانهيار وزعيق..تكسرو قلبي و دلوقتي قلبي متكسرش..متكسرش لما سبتوني طول السنين دي اقول انا اسد النعمان..رغم اني كنت فاكر انو سابنا لاكن عمري ما اتبريت منو .انت نفسك كنت بتقولي يا ابن النعمان..كنت بتعايرني بيه وانا زي الاهبل فاكر انك بتكرهو لانو ساب اختك ومشي 


اسامه نزلت دمعه من عيونه وقال..انا لايمكن اعايرك يا اسد كل حاجه كنت بقولهالك كانت من ورا قلبي ..كنت قاصد ضرغام والله ..اهدى يا اسد علشان خاطري متخلنيش اندم اني حكتلك ..ضرغام معاه دلوقتي لوحدة وانا مرعوب عليه ارجوك ساعدني


اسد حاول يهدي لما اسامه قال كده وقال بغضب..انا الي هقتلو... ومسح وشو بقوه وقال.. سوق بسرعه يا خالي انا الي هخلص عليه..بايدي هموتو


اسامه اتوتر من الغضب الي في عيون اسد وخاف عليه بس مكانش عندو وقت يرجع كان لازم يلحق ضرغام طلع بسرعه وهو خايف وبيعد الثواني


عند نعمان قال بغضب..ابعد يا منصور من قدامو انا مش عايز اخلص عليك احسنلك ابعد


منصور قال بغصب..بس انا عايز ..عايز اشوفك هتعمل كده ازاي وكان بيبصلو بنظرات ترعب


هنا نعمان حاول يبان مش خايف ورفع السلاح هيضرب عليه منصور هجم عليه ووقعو على الارض وبقى يحاول يا خد المسدس منو


ضرغام كان شايفهم بيتخانقو بس حتى مكانش قادر يرفع اهداب عنيه كان حرفيا مفهوش حته سليمه


منصور وهو بيتخانق مع نعمان طلعت رصاصه من المسدس والاتنين بصو لبعض بزهول 


اسامه في اللحظه دي كان وصل هو واسد واول ما سمعو صوت ضرب النار بصو لبعض بصدمه واسامه جري زب المجنون وهو بيقول بعلوصوتو ضرغااااااام...ضرغااااااااااااام


اسامه اول ما وصل وقع على ركبو من كتر الخوف بس غمض عنيه واتنهد براحه  لما شاف منصور واقع على الارض وبينز،ف لان رصاصه نعمان صابتو 


اسد بقى كان ورا اسامه بس مش قادر يجري زيو كان بيجر رجليه بالعافيه ومش قادر يدخل ورجله مش شيلاه لحد ما وصل بطلوع الروح وشاف ضرغام مربوط ومضروب جدا وبينز،ف بقى يبكي جامد وسند ضهره على الحيط بانهيار


نعمان بص لحالتهم بشماته وابتسم وقال..عارف يا اسامه رغم اني مش فاهم ابدا انتو ازاي هنا..وليه كل الخوف ده عليه..ورغم اني مستغرب وجودكم لاكن مبسوط اني شايفكم منهارين قدامي الضعف الي شوفتو فيكم دلوقتي خلاني مرتاح من جوايا 


اسامه بصلو بنظره مرعبه ووقف وقرب عليه وقال بفحيح ..نعمان.... والله الدنيا دواره...كام سنه بندور عليكككك... كام سنه بتدور حوالينا واحنا مش شايفينك بنقطع في بعض من غير ما نسأل 


وبص لضرغام  ونزلت دموعه ونزل راسو في الارض بندم وقال...من القلب للقلب اعتذار مستحيل يقدر يوصفو اللسان يا ابن ابويا


ضرغام ابتسم بتعب ونزلت دمعه من عنيه وهو مرتاح جدا وحاسس لو مات دلوقتي هيبقى مرتاح ومبسوط


نعمان بص لاسامه بسخريه وقال..يبقى انت كشفت كل حاجه مدام بتعتذرلو ..وكمل بغضب وقال.

اكيد الغبيه سيلا هيه الي حكتلك...على العموم مش فارقلي..انا مش هنكر حاجه من انجازاتي..ودار حواليه وقال باستفزاز..انا الي قتلت مالك...وانا الي خليتك تفتكر ان ضرغام الي قتلو..وانا الي كنت بوقعكم في بعض طول المده الي فاتت


وبص لاسد وقال...كمان انا الي خليتو يغت،صب الكتكوته بتاعتك يا اسد...لان ابني انا..انا وبس الي هجوزو...البنت الي على مزاجي انا..انا ابوك مش هو...انا ابوك الي الوا،طي ده اخدك  من حضني وحاول يخليك ابنو 


اسامه اتعصب جدا ودمو فار لانو بيعترف قدامهم ببساطه ولسه هينطق اسد

 اتقدم عليه وبص في عنيه وقال بقوه وغضب وحقد...انا مش ابنك..عمري ما كنت ابنك ولا هكون..ومش علشان كل الي قولتو ..لا...علشان الي زيك ربنا رحمني من اني اتربى معاه..رحمني من اني اكون ابن واحد منافق وكداب ومختلس..وقاتل


نعمان بصلو بدموع وقال..انت ابني انا يا اسد دول بيكرهوك فيا و


بس اسد قاطتو وقال بغضب رهيب وزعيق..اخرسس..اخرس متنطقش..عايز تموتو مش كده..اقتلني قبلو اقتلني لاني مش هعيش دقيقه من غيره ...يلا اقتلنا ....اقتلنا زي ما قتلت امي يلااااا


نعمان نزلت دموعه ولسه هيتكلم الحرس بتوع نعمان كانو سمعو صوت ضرب النار وجم على الكهف واشتبكو مع الحرس بتوع اسامه وقتلوهم طبعا لانهم راجلين اتنين بس ودخلو ورفعو اسلحتهم في وش اسامه واسد


نعمان بص للراجل الي رافع سلاحو على اسد وقال بحده نزل سلاحك يا حيوا،ن ده ابني 


الراجل نزل سلاحو بخوف ونعمان بص لاسد وقال هنهرب انا وانت يا ابني هشيل من قلبك كل الكره الي حطوهولك فيه من ناحيتي هنعيش انا وانت انا من زمان نفسي ترجعلي يا اسد


اسد بقى يزعق ودموعه على خدوده وعايز يهجم عليه واسامه مسكو من وسطو بيمنعو وهو كان متعصب ومنهار لدرجه ان اسامه بالعافيه مسيطر عليه وكان بيتكلم بعلو صوتو وبدون وعي قال ..متقولش ابني..انا مش ابنك..انا ابن حرام  ابن حرااام ابويا واحد زبال،ه وا،طي واحد ابن *** يا و،سخ يا سا،فل وكان بش،تم ومش عارف بيقول ايه


نعمان اتنرفز وبص لضرغام بكره وقال ...كل ده بسببك انت كرهتو فيا سامع بيقولي ايه كل ده انت الي عملتو هموتك بايدي ومسك المسدس ولسه هيضرب عليه اسامه ساب اسد ورفعلو ايده ووقع السلاح منو رجاله نعمان بقو يضربو نار على اسامه بس اسامه شد النعمان قدامو بحركه سريعه وبقى زي الدرع الي بيحميه وكل الرصاص جيه فيه 


رجاله نعمان اتفاجأو واسامه زق نعمان وقع ميت على الارض واستخبى ورا جدار وطلع سلاحو وبقى يضرب عل  رجاله نعمان وكل شويه يوقع واحد واسد جري بسرعه اخد مفتاح السلاسل من جيب جثة ابوه وجري فك ضرغام وشدو بالعافيه ورا جدار تاني وخباه وبصلو بدموع وحضن دماغو وقال ببكا..انا اسف..سا محني ابوس ايدك تسامحني


ضرغام ابتسم وحضنو بكل قوتو وقال وهو بيتألم...وحشتني يا اسدي.. وحشتني اوي ...اوعى.. اوعي تسبني تاتي انا مليش غيرك 


اسد بقى يحضنو بحب وقال ...عمري ما هسيبك انت  ابويا يا ضرغام... ابويا الي رباني و


اسامه بصلهم بغيظ من عند الجدار وقال.. لا وانت للامانه متربي..ماتخلص يلا هيموتونا وانت قاعد تعتذر


بقلم...زهرة الربيع

ضرغام ابتسم بيأس وكان تعبان جدا واسد قال ...طب انت عايز ايه يعني


اسامه رمالو سلاح وقال.  خد اضرب معايا هعددهم كتير


اسد سند ضرغام على الحيط وكان بالعافيه بيتنفس  اسد اول ما أمن ضرغام  اخد السلاح وبقى يضرب مع اسامه وكانو خلصو على عدد كبير منهم  لحد ما حصل الي بوظ الدنيا على الاخر 


عهد وشوق سمعو ضرب النار الشديد جريو بسرعه ودخلو الكهف ورجاله النعمان مسكوهم وحطو السلاح على دماغهم واحد منهم قال .اطلعو حالا..اطلعو والا هخلص على الموزتين دول


اسامه اول ما شاف شوق وعهد اتسعت عنيه بشده وضم اديه بغضب من غبائهم وبص لاسد الي كان بيبصلو برجاء انو يتصرف


اسامه اتنهد ووقف ورفع اديه وقال....هدو اخلاقكم يا رجاله وهنتفاهم


اسد كمان عمل زيو وقال...اه هنتفاهم وانتو على فكره ممكن تبقو من رجالتنا و


عهد بقى كانت بتبص يمين وشمال عايزه تشوف ضرغام بس اتفاجأت لما بصت للرجاله الي واقعه على الارض وشافت وسطهم منصور حطت ايدها على بقها بصدمه وزقت الراجل الي ماسكها وقربت منو وقالت ببكا..منصور...منصور رد عليااا


بس منصور للاسف كان فارق الحياه وعهد بقت تبكي اوي رغم كل الي عملو معاها لاكن قلبها مقدرش يستحمل انو اتقتل ..بقت تبصلو بدموع لحد ما واحد من رجالة النعمان شدها بقوه ورجع حط السلاح على دماغها تاني 


الراجل الي ماسك شوق قال...بس يا ختي بلاش دراما انتو كده كده هتحصلوه ..ها تحبو ابدأ بمين 


اسامه بص لشوق بغضب وهيه كانت بتبصلو بخوف وقال...احم...تمام ليكم حق بصراحه وبص لشوق بغيظ وقال...ابتدى بيها لاني لو طلعت عايش هقتلها بايدي


شوق بلعت ريقها برعب واسد بص على عهد الي كانت مرعوبه ورجع بص لاسامه وقال .انت بتقول ايه انت اتجننت 


واحد من رجالة نعمان بص لاسامه ورجع بص لشوق وقال بوقاحه ...انا شايف ان الموزه دي حرام تموت 


اسامه الغضب بان في عنيه واتنهد بغيظ ..والي ماسك شوق قال اربطوهم 


رجاله نعمان راحو لاسامه واسد وبقم يربطوهم في الصخره واسامه قال...براحه يا عم انت بتربط جاموسه..طبعا ما انا لوكنت موزه زيها كان زماني بتعاكس واخر روقان


اسد قال بخوف... هما هيعملو فينا زي الافلام العربي ..يقتلونا ويغتصبوهم  وكده


اسامه بصلو بحده وقال...اخرس يلا ..انا مراتي محدش يقدر يلمسها غصب عنها  ابدا 


اسد ضحك بقوه وقال..لا متخافش مش هيكون غصب عنها..بص كده ....وشاورلو بعنيه على شوق


اسامه بص لشوق باستغراب من كلامو لقاها بتضحك مع الشاب الي ماسكها وبتقول..هو الحلو منين


اسامه اتسعت عنيه بشده وزهول وقال بصوت رج المكان شوووووق وووو.......... يتبع

بارت تانى اهو زى م وعدتكم

وفاضل بارتين تفاعلو ووصلو ل2000لايك

 


البارت قبل الأخير من هنا



بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close