رواية الهجينه الجزء الثاني الفصل الأول والتاني والتالت والرابع والخامس بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 

رواية الهجينه الجزء الثاني الفصل الأول والتاني والتالت والرابع والخامس بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية الهجينه الجزء الثاني الفصل الأول والتاني والتالت والرابع والخامس بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

عروس الالفا 💕

( الهجينه 💕 ) 
الفصل الاول  من الجزءالتاني 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

صلوا علي الحبيب المصطفي 🤎✨

- "حضنگ  هو أگتر الأمآاگن أمآآنن علي وجه‍  الأرض"
#هدير _المنشآآوي 
---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------
( في احدي المنازل القديمه بحاره صغيره تسكن ولاء اخت غرام القدرى مع زوجه ابيها واخواتها الغير اشقاء)

مرات الاب ( هناء ) : انتي ياللي ما تتسمي ياللي اسمك ولاء

(بتدخل عليها البلكونه بتلاقيها لسه نايمه علي الارض لعدم توافر سرير لها داخل الشقه فأرضيه البلكونه هو المكان المخصص لها للنوم هي واختها غرام قبل زواجها )

مرات الاب  : يخربيييييتك انتي لسه نايمه يامقصوفه الرقبه 
ولاء : يوووووه دي مابقيتش عيشه دي  قولتلكوا حاضر  شويه وهصحي مش كل ١٨ ساعه تيجوا تصحوني  
مرات الاب  : قومي يابت قامت قيامتك انتي ايه مابتشبعيش نوم 
ولاء: ( قامت من علي الارضيه وهي مضايقه ومغمضه عين ومفتحه التانيه بالعافيه ) 
بقلمي ماهي احمد 
مرات الاب : قومي ياموكوسه روحي علي شغلك  عشان تجبيلنا قرشين نعرف نمشي بيهم البيت ( تنظر للخلف بنظره شماته لوالد ولاء وهي رافعه حاجبها الشمال  ) 
بدل ما البيت منفض كده مافيهووش ولا جنيه 
( والد ولاء بص في الارض بخجل ) 
والد ولاء : وانا .. وانا اعمل ايه يعني ما جابر بيه المنفلوطي اللي كنت بشتغل عنده سواق ما"ت ومابقووش محتاجين سواقين 
[[system-code:ad:autoads]]مرات الاب : وهو مين اللي مو"ته مش جوز بنتك اللي مايتسمى هو وصاحبه 
ولاء : ( بنرفزه ) يعني كنتي عايزاه يخ"طف اختي غرام ويحطها في صندوق ويمو"تها غر"قانه وهو يفضل واقف بيتفرج عليها 
مرات الاب : ما كانت ما" تت ولا غا"رت في ستين داهيه تاخدها وتاخدك انتي كمان .. ده من يوم ما اتجوزت سى عز بيه بتاعكم ده مارحمتناش من الفقر اللي احنا فيه ده .. ما طلناش منها ولا جنيه المعف"نه بنت سنييه المعف"نه 
ولاء : ( قامت من علي الارض وبقت تتكلم بنرفزه  ) انا امي الله يرحمها مش مع"فنه واوعي اسمعك تتكلمي عن امي بالطريقه دي تاني مره .. امي اشرف منك ومن عشره زيك انتي سامعه ولا لاء 
الاب : ( بزعيق ) يوووووه انتوا كل يوم علي الموال ده بقي ماخلصنا انتي مش كنتي هتقعدي مع غرام اختك ايه اللي جابك 
ولاء : بالذمه انت أب انت اقسم بالله انت ماحصلتش حتي ازازه  السڤن أب .. ده حتي ازازه السڤن لما بنفتحها بتفور وتغلي وانت معندكش مانع اني افضل في ڤيلا مع واحد غريب لا يعرفني ولا اعرفه 
الاب : ( مسك كتف الفانله الحمالات المقطعه بتاعته ) اللاه مش يبقي اخو جوز اختك يعني مابقاش غريب .. ( مشي خطوه قدام وكرشه قدامه مترين ) 
[[system-code:ad:autoads]]الاب : وبعدين ما انتي لو كنتي بنت ابوكي بصحيح كنتي قولتيله انك ماتقدريش تبعدي عن ابوكي ومرات ابوكي وكنتي اخدتينا نعيش معاكي في الڤيلا لحد ما غرام اختك ترجع من شهر العسل واهو كنا ناكلنا حته زفر  انتي عارفه يابت كيلو الزفر دلوقتي بكام 
ولاء : ( بتريقه ) وهعرف منين ياحسره احنا يوم ما بنجيب فرخه في البيت بنقطف ريشها ريشه ريشه ونحطه في الزهريه نزين بي الفاظه .
مرات الاب : اتريقي بروح الحجه الوالده اللي جواكي.. اتريقي يابنت سنيه القرعه 
ولاء : امي سنيه كانت قارعه بصحيح بس مكانتش قارعه بمزاجها كان من كتر الكيماوى اللي بتاخده لكن انتي صحتك حديد وقرعتك بتنور لوحدها ما شاء الله 
وبعدين اتريق ليه يامرات ابويا لا تعايرني ولا اعايرك الهم طايلني وطايلك

( هناء مرات ابوها بصت لابو ولاء بغيظ وهي بتزعق )

مرات الاب : شايف .. شايف بنتك بتتكلم معايا ازاي ..( بتشاور علي كف ايديها )  لسانها طول كده .. بنت سنيه  بقي مترين من ساعه ما ست غرام اتجوزت عز بيه قلبها قوووى وبقت تحدف دبش علينا .. ما ليها حق بتقضي معانا يومين مش اكتر لحد اما اختها ترجع من السفر وتروح تعيش في العز وتاكل البط والوز

ولاء : ماتبطلي رط بقي يامرات ابويا  وكفايه كده .. انا مش فاضيه لكلامك اللي لا هيودي ولا يجيب ده ..انا رايحه المدرسه 
مرات الاب : مدرسه ايه يابت اللي عايزه تروحيها دي ياكش تكوني فاكره انك لما تروحي المدرسه هتنجحي وتجيبي مجموع يدخلك جامعه  نضيفه عشان تشقطيلك عريس  
ولاء : انا ھموت واعرف مين اللي مفهمك ومفهم اهل الحاره كلهم  ان الجامعه دي مقر جلب الحبيب بالزبيب دي كلها عيال شقيانه نسيوا ياخدوا تطعيم شلل الاطفال 
مرات الاب :  خلصنا.. انتي لازم ترجعي شغلك بلا مدرسه بلا تضييع وقت احنا محتاجين فلوس البيت مافيهووش عيش حاف 
بقلمي ماهي احمد
ولاء : والله مش مشكلتي عندك كريم ابنك خليه يشتغل ويصرف عليكي ولا هو محسوب علينا راجل وخلاص

( جه كريم من الطرقه وهو بيهرش في راسه ولابس الشورت وعنيه مقفوله من كتر العماص اللي فيها )

كريم : وايه اللي جاب سيره كريم بقي علي الصباح كده 
مرات الاب : كريم .. كريم ده البكرى بتاعي ابوه الله يرحمه سابهولي امانه لا يمكن افرط في ابدا حبيب امه وانزله يشتغل ومرمطه في وسط التكاتك

(ولاء بصت لباباها وعنيها بتلمع وشويه والدمعه تنزل منها  )

ولاء : يعني هي جوزها سابلها الولد امانه ومش عايزه تمرمطه 
واحنا البنات اللي من ډم"ك سايبها تمرمط فينا عادي

( ابو ولاء بعد نظره عنها وبص في الارض وماتكلمش )

هناء : ياختتتتتتتتتتي عايزه توقع ما بيني وما بين الراجل بنت سنيه 
ولاء : ( بصتلها من فوق لتحت بقرف ) بنت سنيه سيباكم ورايحه المدرسه

كريم : ( مسكها من دراعها پغضب )  استني يابت انتي رايحه فين ؟ 
ولاء : خدلك ساتر .. خدلك ساتر بدل ما افجرك 
كريم : ده اللي بناخده منك طوله لسانك مش بدل ما اول ما تشوفيني تجرى تقومي تدعكيلي رجلي وتحضريلي الفطار 
ولاء  : ليه وانت اتشليت مانا شايفه فيك ايدين اهم ماتستخدمهم ولا انت ربنا خلقلك ايديك للزينه طول النهار حاطط ايدك جنبك ومابتعملش بيهم حاجه وانا اللي اشتغل واصرف عليك 
بقلمي ماهي احمد 
كريم : ( قام من علي الكنبه ) شايفه يا اما بتتكلم ازاي البت بنت كوم الشكاير دي 
هناء ( مرات الاب )  : خلااااااص .. خلااااص 
سيبك منها وركز معايا انا 
قولي عايز تفطر ايه وانا احضرهولك 
كريم قعد علي الكنبه ونفخ صدره 
كريم : عندنا ايه في التلاجه 
الام : كل خيرات الله بس انت اؤمر 
كريم : ( فرك ايديه الاتنين كده في بعض بفرحه ) بصي اعمليلي بيض بالبسطرمه وجنبيه فول بالزيت الحار وحته جبنه رومي علي لانشون 
الام : ماافيش 
كريم : هو اي اللي مافيش بالظبط انتي اكيد تقصدي البسطرمه والرومي صح مش مشكله واحنا من امتي بناكلهم 
طيب حطيلي بيض من غير بسطرمه وفول بالزيت الحار وحته جبنه ولانشون .
الام : مافيش 
كريم : مافيش يبقي انتي اكيد تقصدي ان مافيش لانشون ولا بيض عندك حق ..البيض غلي واللي بيجيبه دلوقتي لازم ابووه يبقي وزير 
طيب بصي هاتيلي شويه فول وحته جبنه وكده يبقي جبرت 
الام : ( عوجت بوقها ) برضوا ما فيش 
كريم : ( بعصبيه وزهق  ) برضوا مافيش خلاص خلاص انا راضي هاتي شويه فول وامرى لله .
الام : ( عوجت بوقها من غير ما تتكلم ) 
كريم بصلها وفهم 
كريم : برضوا مافيش 
الام : ايوه مافيش .. مافيش حاجه تاني عايزني  اعملهالك يابن بطني 
كريم : ( وهو بيشوح بأيديه ) لاء مافيش 😡
---------------------( بقلمي ماهي احمد )----------------------------
(ولاء لبست هدومها عشان تروح مدرستها 
واول ما نزلت الحاره )

(بتاع الفول اللي واقف علي الناصيه بقدره الفول وهو بيحط الفول في الكيسه بص لولاء  وبقي بيرفعلها حواجبه وبيتغزل فيها بصوت عالي مسمع الحاره)

بتاع الفول : ياريتني كنت تلميذ عشان ابقي العريس 😂😂
ولاء : ( قربت من بتاع الفول ) عمو .. عمو 
بتاع الفول : ( غمزلها بطرف عنيه ) كبد  عمو .. وقلب عمو .. وفشه عمو كماااان 
ولاء  : انت واخد ساعتين اجازه من التربي وجاي تطلع قرفك علينا علي الصبح .
بتاع الفول : ( بتكشيره ) ليه بس ياولاء ده اناا داخل في سكه الحلال .. ( بيبص ليها وعنيه هتطلع عليها ) وانتي بنت حلال 
ولاء  : ياراجل ياعره ده انت واقف ومسند نفسك بخشبه عشان تعرف تصلب طولك وتقولي طالب الحلال. . ده انا لولا ساندوتش الفول المصدي  اللي باخده منك ببلاش كنت زماني خلعت الشبشب ونزلت بي علي دماغك ودماغ اللي خلفوك 
بتاع الفول: كده برضوا ياولاء
ولاء  : وابو كده كمان .. ولو كترت معايا هتبقي ام كده مش ابوها بس 
[[system-code:ad:autoads]]بتاع الفول : طيب امشي بقي من هنا معندناش فول النهارده 
ولاء : يعني هتأكلني (ماك) ياخي

(مره واحده بتبص لاقت ام عبير بترمي مايه ۏسخ"ه من الطشت من البلكونه بعدت خطوه بسرعه قبل ما المايه تيجي عليها )

( رفعت راسها وبتبص لفوق وهي مخنوقه ومټعصبه جدا )

ولاء : يا ام عبير .. يا ام عبير فين التقدير يام عبير

(ام عبير سمعها تقيل شويه )

ام عبير : فين التموين .. تموين ايه ياولاء اللي بتقولي عليه الراجل ابوكي جه شحت مني ازازه الزيت وقالي دقيقه وهجيبهالك  بقالها سنه ماشوفتهاش 
ولاء  : ( بصت شمال ويمين عشان اهل الحته مايفضحوهاش)
ولاء:   يادي النيله تموين ايه .. وازازه زيت  ايه ركزي 
يا ام عبير الله يكرمك اروح انا المدرسه   ازاي بالمايه الوس"خه دي دلوقتي 
ولاء  : حسبي الله ونعم الوكيل 
ام عبير : ( بتريقه واستهزاء )  امك بتبيع مناديل

( ولاء بصت لام عبير بقرف)

ولاء  : لاء .. ظريفه .. ظريفه يا ام عبير .. 
ام عبير : ماكفايه يابت مشاوير مش هتجيب همها وتعالي اجوزك زعتر ابني 
[[system-code:ad:autoads]]ولاء : زعتر ابنك .. زعتر ده اخره ترشيه علي البيض مش تجوزيه .. ربنا ياخدك يا ام عبير 
ام عبير : ااااااااااااه ..

(ام عبير وقعت من البلكونه والناس اتلمت من حواليها )

واحد من اللي واقفين : ام عبير ربنا اخدها ..

(ولاء بصت كده وهي مصدومه )

ولاء:  اي ده هي ساعه استجابه ولا اي .. طيب ربنا ياخدك يامرات ابويا

(بعدت بسرعه وطلعت من الحاره وبصت في ساعتها )

ولاء : يااااه انا اتأخرت اوي علي المدرسه

(مره واحده لاقت اللي وقف قدامها بعربيه كابريو موديل السنه وسقفها مكشوف 
رجع شعره الكيرلي لورا ورفع نضارته السودا من علي عنيه وحطها علي شعره وبصلها بابتسامه )

شريف : سامعك بتقولي انك متأخره .. اركبي اوصلك 
ولاء : والمفروض بقي اني اول ما اشوف العربيه دي اركب معاك عالسخان واروح معاك المدرسه .. ده انا لو صحابي شافوني وانا نازله من العربيه دي مش بعيد يجيلهم سكته قلبيه فيها وانا بصراحه كده ماقدرش استغني عن اصحابي وابقي السبب في مو"تهم 
شريف : ( بزعيق)  اي ده كله ده بكابورت واتفتح  سخان ايه اللي تركبي معايا عليه .. وصحابك اي اللي يموتوا ..بقولك ايه انا مش فاضيلك انا ورايا شغل اركبي وانجزى 
ولاء : يبقي امشي احسنلك انا مابركبش عربيات نضيفه كده لاء وكمان اقعد علي كرسي لوحدي وابقي مرتاحه من غير ما حد يخبط فيا ويقولي ماتوسعي شويه يا أنسه .. وحوشي رجلك يامزمزيل ده لا يمكن ابدا برستيچي مايسمحليش ..
( عوجت بوقها شمال ) هزلت

بقلمي ماهي احمد 
( سابته ومشيت وهي شايله شنطه المدرسه وحاضنه كتابين بايديها) 
شريف : ( ضم حواجبه )  هي اي دي اللي هزلت ..وبرستيچ اي اللي مايسمحلكيش يا ام برستيچ انتي 
خدي يابت هنا بكلمك 
( كملت في طريقها ومابصيتش وراها ) 
بقلمي ماهي احمد 
شريف : يوووووه ده انتي دماغك ناشفه اكتر من غرام
ولاء : ( داست علي سنانها من الغيظ ولفت وشها  وبصيتله بغيظ ) انا مش غرام .. انا اختها 
بقلمي ماهي احمد 
( ولاء سابت شريف ومشيت راح شريف ركن العربيه علي جنب ونزل وراها ) 
شريف : يوووووه استني هنا بس .. هقولك 
ولاء نزلت سلالم المترو ونزلت المترو اللي في المرج ومن كتر الزحمه الناس ماشيه تخبط في بعضها 
وشريف مابقاش عارف يمشي من كتر الزحمه دي ولقي اللي بيخبط في كتفه واللي بيجرى بسرعه عشان يلحق المترو 
بقلمي ماهي احمد .
بقي بيرفع طراطيف رجله علشان يشوفها من كتر الزحمه دي لحد ما اخيرا لقاها وهي بتحط التذكره 
في الحديده اللي بتسمحلك انك تدخل علي المترو بس شريف طبعا مش معاه التذكره 
بقلمي ماهي احمد
ولاء بصت وراها 
ولاء : ارجع احسنلك قولتلك مش هركب معاك

(ولاء عدت الحديده وشريف بقي واقف قبل الحديده)

الراجل اللي وراه : يلا يااستاذ عايزين نلحق شغلنا .. دي عطله اي دي ياربي علي الصبح وبعدين ييجي المدير يقولك بتتأخروا ليه .. ماييجي يشوف البلاوي دي

(اخد نفس وحاول يهدي نفسه  داس علي سنانه من الغيظ وبص للراجل اللي وراه)

شريف : بتجيبوا التذاكر دي منين

(الراجل  بص وراه وشاورله بأيديه )

الراجل : من الشباك اللي هناك ده
شريف : ( بص وراه ) شكرا 
ولاء : ( هزت كتفها ) براحتك

(ولاء راحت وقفت في المحطه ومستنيه المترو وشريف راح يقطع التذكره بسرعه والمترو جه شريف بص وراه لقى الناس كلها بتركب ومن ضمنهم ولاء 
اخد التذكره من ايد الراجل بسرعه وما اخدش الباقي 
الراجل بتاع التذاكر بينادي عليه )

الراجل : يا استاذ .. يا استااااذ الباقي

(شريف وهو بيجرى بص وراه)

شريف : مش عاااايزه

(جرى بسرعه وحط التذكره وعلي اخر لحظه وباب المترو بيقفل دخل بجسمه من الجنب علي اخر لحظه 
وبقي واقف مش عارف يتحرك وبقي بيحتك بجسم الناس اللي واقفه بالعافيه )

شريف : ( وهو بيعدي ما بين الناس عشان يوصل لولاء) انا اسف .. بس ثانيه .. قدام بس شويه ارجوك

(ولاء بصت وراها لاقيته ركب معاها 
واخيرا وقف وراها وهما الاتنين رافعين ايديهم وماسكين في الحديده اللي فوق )

ولاء : اي رايك في المترو حاجه كده اي عنب 
شريف : بذمتك حد يسيب العربيه بتاعتي ويركب مترو بالزحمه دي .. هي غرام كانت عايشه نفس عيشتك كده 
ولاء : لاء غرام مكانتش عايشه كده 
شريف : ( اتنهد ) طيب الحمدلله 
ولاء : كانت عايشه اوس"خ من كده 
شريف : ( باستغراب ورفع حاجبه  ) ايه 
ولاء : زي مابقولك كده .. مكانتش بتلاقي تدفع تمن التذكره وهي رايحه المدرسه فشوف يامؤمن بقي 
شريف : مؤمن مين انا اسمي شريف 
ولاء : لا دي كلمه بنقولها كده عادي 
شريف : اه ماشي كملي 
ولاء: انا كنت بقول اي .. ااه .. اه افتكرت 
شوف يامؤمن كانت بتاخدها مشي لحد المدرسه يعني بتمشي مش اقل من ١٠ او ١٥ كيلو رايح جاي يوميا بس thank god الامور اتعدلت اوي معايا انا وبقي معايا حق التذكره وبركب المترو 
بقلمي ماهي احمد 
( شريف ضم حواجبه وبلع ريقه مره واحده بيبص لقى المترو وقف في المحطه اللي بعدها وناس زياده بتدخل عليهم وهما اصلا مش عارفين يقفوا وست كبيره شايله عيل علي دراعها دخلت )

الست الكبيره : خدي يابنتي ونبي شيلي مني العيل ده مش قادره هفطس 
ولاء : هاتي ياحجه هاتي عنك ..
( بصت لشريف ) وسع كده شويه وسع 
شريف :  اوسع فين انتي اټجننتي ..انا اساسا واقف علي رجل واحده مش عارف احط الرجل التانيه فين 
ولاء : يابني وسع سيكا كده في براح قدامك 
شريف : ( بنرفزه وزعيق  ) برااااح .. انتي شايفه ان كده في برااح 
الست الكبيره : مالك يااستاذ ما تهدي خلقك عالبنيه شويه 
راجل واقف وراهم : بتزعقلها ليه يااستاذ مش كفايه شايله ابنك وانت واقف مش ماسك معاها الواد 
ولاء : قوله يامحترم قوله ..( عملت نفسها بټعيط وبتشهق )  لاء وكمان مخليني اشتغل لامه خدامه

( شريف بقي بيبصلها كده ومتنح ) 
شريف : انا

(ولاء كملت كلامها )

ولاء : ابقي طول الليل معايا العيل وسهرانه بيه وطول النهار شغاله دايه لامه وكمان مش عاجب

شريف : اناا ..
ولاء : ايوه .. ( شهقت ) انت 
شريف :  دي كدابه انا امي مېته اساسا 
ولاء : وبعد محيلات وتحايلات ( شهقت ) خلاني اكمل تعليمي بالعافيه وبقي بيخليني اخد معايا الواد المدرسه

شريف : ( داس علي سنانه بغيظ ) انتي بتقولي الكلام ده عليا انا

(ولاء بقت تضحك من تحت لتحت بالعافيه وبقت بتحاول تكتم ضحكتها )

الناس: ليه يابني حرام عليك دي لسه صغيره علي البهدله دي 
واحده تانيه : لاء وكمان زي القمر 
شريف : دي قمر دي 
شاب : اه مالها واحلي من القمر 
شريف : خليك في حالك .. خليك في حالك انت 
الشاب : ( بزعيق ) يعني اي اخليني في حالي

(الناس لسه هتتلم علي شريف وهيتخانقوا معاه راح المترو وقف في المحطه)

ولاء : خدي ياحجه بقي ابنك عشان المحطه بتاعتي جت 
الست : اه صحيح ده ابني

(الرجاله اللي واقفه بقت تبص لولاء وهي نازله وهما متنحين )

شريف : مش قولتلكوا دي كدابه

(ولاء نزلت وهي بتضحك وشريف نزل وراها وبيعدل هدومه والمترو مشي )

ولاء : ( ميلت راسها وبقت تضحك) 
شريف : ( بنرفزه ) انتي بتعملي كده ليه 
ولاء : احسن .. قولتلك ماتجيش ورايا .. وانت اللي من ساعه ما غرام وعز سافروا يقضوا شهر العسل وانت لازقلي 
شريف : وانا يعني لازقلك عشان خاطر سواد عيونك .. مش كل شويه اختك تتصل علشان تطمن عليكي وتعرف انتي معايا ولا لاء 
( ولاء بقت تمد في خطوتها عشان باب المدرسه هيقفل  وشريف بقي يمد وراها ) 
ولاء : اوعى تكون قولتلها اني رجعت البيت ومافضلتش معاك في الڤيلا  
شريف : اكيد لاء .. ما هي  لو عرفت انك رجعتي لابوكي ومرات ابوكي  هتقطع شهر العسل وهتنزل هي وعز .. ومش هيكملوا شهر العسل بتاعهم ودي حاجه هتزعل عز جدا وانا مش عايزه يزعل 
ولاء : شااااطر .. براڤو عليك 
شريف: شاطر ..  انتي بتكلمي ابن اختك ولا ايه .. ( مره واحده وقف وصوته بقي عالي في الشارع ) 
شريف :استني هنا بقولك

(شريف شد ولاء من دراعها بنرفزه وقربها منه وجسمها خبط في جسمه والكتب وقعت من ايديها ولاء قربت منه اوي وبقت تبصله وهي ساكته وهو ضاغط جدا علي دراعها )

شريف : ( پغضب )  انا زهقت منك ومن حركاتك الطفوليه دي .. اكبرى شويه واعقلي .. واعرفي ان غرام زي ما ضحت عشانك لازم تضحي عشانها حتي لو مش علي هواكي انك تكوني معايا هي قلقانه عليكي وعايزه تطمن عليكي ومستنيه منك مكالمه من تليفوني ونكون فيها سوا عشان تتأكد انك في امان انتي فاهمه

(شريف زقها لورا راحت رجعت خطوه لورا )

ولاء : ( شاورت براسها من فوق لتحت ) ف .. ( بلعت ريقها ) فاهمه

شريف : حضرى نفسك هفوت عليكي بعد معاد المدرسه 
شريف شاور لتاكسي معدي جنبهم وركب ومشي وولاء كانت لسه واقفه وهي حاطه ايديها علي كتفها مكان ضغطت ايديه ومتنحه حرفيا اول ما التاكسي مشي وطت واخدت الكتب صحابها شافوها من بعيد راحوا جريوا عليها

منه : مين يابت المز اللي كان معاكي ده 
حنان : يخربيت حلاوه امه 
اسماء : وقعتي عليه منين ده يابت 
ولاء : ( رجعت شعرها لورا ونفخت صدرها وبكل تكبر ) 
ولاء : ده .. ده الشوفير بتاعنا

صحابها في صوت واحد : شوووووفير ايه ياعنياااا 
ولاء سابتهم وطلعت تجرى علي مدرستها وصحابهم طلعوا يجروا وراها 
منه: خدي بس هنقولك 
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )----------------------

(يزن ركب هو وشمس وساره واخدوا الذئب معاهم 
عز  عدل المرايه وبقي يبص عليهم في المرايه)
بقلمي ماهي احمد 
عز  : الذئب ده بتاعكم 
ساره : ايوه ده شيزار 
يزن : انا مش عارف اقولك ايه احنا بجد متشكرين جدا 
غرام : ماتقولوش كده احنا اصلا اول ما سمعناكم بتتكلموا عربي مكناش مصدقين 
يزن: انا يزن الرشيدي من مصر 
عز  : وانا عز القدرى برضوا من مصر ❤️
بقلمي ماهي احمد 
(غرام بصت وراها )

غرام : ( بابتسامه )  وانا غرام 
ساره : اهلا بيكي انا اسمي ساره

(غرام بصت لشمس راحت شمس ابتسمت ) 
بقلمي ماهي احمد 
ساره : اسمها شمس 
غرام : ( ضمت حواجبها باستغراب ) هي .. 
ساره : ( شاورت براسها من فوق لتحت ) ايوه مابتتكلمش 
غرام : اه اسفه جدا مكنتش اعرف 
يزن : ( بص لعز ) انت ربنا بعتك نجده لينا ماتخيلتش ان حد ممكن يكون في المنطقه دي في الوقت ده خصوصا في الجو ده والضباب مالي المكان والرياح الشديده دي 
عز : ( بص لغرام ) 
غرام : اصل  المفروض ان احنا في شهر العسل
[[system-code:ad:autoads]]ساره : ( بصت لغرام بابتسامه ) اي ده انتوا لسه عرسان جداد
غرام : ( ابتسمت وبصت لعز )  ما كملناش اربع ايام  
وكنت مضايقه شويه من حاجه حصلت فعز قالي اطلبي اي حاجه انتي عايزاها وانفذها عشان يطلعني من الموود 
وبصراحه كده طلبت منه ان احنا نيجي اول مكان فتحنا في قلوبنا البعض 
ونعيد ذكرى قديمه لينا سوا السنه اللي فاتت 
جينا هنا السنه اللي فاتت  بس كنا تايهين وكان في زي cambing قريب من هنا فحبيت نعيد الذكرى دي وفعلا جينا وحطينا الخيمه بتاعتنا بس الجو اتغير فجأه والضباب بقي في كل مكان 
ساره : الف الف مبروك باين عليكي انكم واخدين بعض عن حب 
غرام : وشي ماله وشي
ساره : منور 
(غرام ابتسمت وبصت لعز )
عز : مش كفايه كلام كده

(شمس بصت لساره وشاورتلها بأيديها بمعني الخيمه )

ساره : ايوه .. ايوه ياشمس باين كده ان هي الخيمه اللي كنتوا فيها انتي ورعد وميرا

عز : ( بص عليهم  في المرايه بتاعته وبيكلمهم وهو بيسوق )  

عز :  انتوا كنتوا في الخيمه بتاعتنا 
[[system-code:ad:autoads]]يزن: الظاهر كده اصل اصحابنا اتصابوا وتعبوا جدا من البرد واضطرينا ندخلهم الخيمه بس لقيناها فاضيه 
غرام : بصراحه الاول اليوم كان طبيعي جدا ومره واحده كل حاجه اتقلبت الهوا بقي  شديد اوي مابقيناش قادرين نقعد فيها وبقينا نلف في كل حته بس من كتر الضباب مش عارفين نطلع علي الشارع الرئيسي وتوهنا لتاني مره في نفس المكان 
عز : غرااااااااام 
بقلمي ماهي احمد 
عز : انتوا نازلين فين 
يزن : قريب من هنا .. ( شاور بأيديه شمال ) شمالك هنا 
ايوه شايف البيت ده .. 
غرام : فين 
ساره : لما يقدم كمان شويه هيبان بس هو من كتر الضباب مش واضح اوي
عز : ( شاور بصباعه لقدام ) اللي هناك ده 
يزن : ايوه مظبوط هو ..

(عز وقف قدام البيت وشغل كشافات العربيه )

(يزن نزل من العربيه وهو بيسند شمس وبيحط ايديها علي كتفه )

عز : ياريت  تشاورلي علي طريق الخروج من هنا علي الشارع الرئيسي 
يزن : لاء شارع رئيسي ايه .. مهما حاولت مش هتعرف تطلع في الجو ده علي الشارع المسافه بعيده جدا ومهما وصفتلك هتوه من الضباب لانك مش هتبقي شايف 
بقلمي ماهي احمد 
يزن : اتفضل معانا انت ومدام غرام

(ساره وشمس اول ما لاقوا يزن قال كده ودوا وشهم  يمين ليزن وتنحوا )

عز كان ماسك الدريكسيون و قاعد هو وغرام قدام

عز : لا معلش افضل انك تقولنا الطريق افضل 
يزن : ( بكل عشم ) لا والله ما يحصل بقي تنقذنا من التلج ده 
وياعالم من غيرك كنا هنوصل ولا لاء وتقولي اسيبك تمشي في وقت زي ده

( عمار طلع من البيت ) 
عمار : اخيرا جيتوا .. انا كنت لسه هاروحلكم 
عمار : شمس انتي كويسه 
شاورت براسها بمعني كويسه سندها بأيديه واخدها من ساره 
(عمار بص كده لقي عز وغرام قاعدين في العربيه ضم حواجبه  )
ساره : ممممم استاذ عز انقذنا من العاصفه اللي بره .. لولاه مكناش قدرنا نرجع بالسرعه دي 
عمار : مش عارف اشكرك ازاي
عز : ماتقولش كده احنا مصريين زى بعض 
عمار : ( مد ايده ) اهلا وسهلا انا عمار 
عز : ( مد ايديه ) اهلا بيك .. عز

(عمار رفع ايده ولسه هيسلم علي غرام راح سمع صوت دقات قلب عز بتترفع ونظرته لي ..عمار حط ايديه جنبه ) 
غرام شاورتله براسها 
غرام : اهلا بيك 
بقلمي ماهي احمد
( يزن مره واحده نطق )

يزن : تعالى ياعمار شووف .. يبقوا انقذونا من العاصفه  دي ومش عايزين يدخلوا حتى يشربوا كوبايه شاي

( عمار بص وراه بتوتر علي البيت ووقف جنب يزن  وميل علي ودن يزن )

عمار : ( بيتكلم من تحت درسه ) انت بتقول ايه ؟ يدخلوا فين الله يخربيتك ..انت فاكره بيت ابوك .. انت ناسي داغر 
يزن : ااااه ( بلع ريقه ) داغر ..
يزن : ( بص لعز وغرام )  بس والله  لااااا .. لا يمكن لازم تشربوا الشاي 
عز : مش هقدر .. ( بص لعمار ) ياريت تعرفني الطريق منين 
عمار : مجرد ما هتطلع من هنا .. هتحود يمين هتاخد تقاطع الشارع في شمال هتمشي حوالي ١٠ كيلو في وسط التلج ده وبعدها هتلاقي الشارع الرئيسي 
عز : متشكر جدا 
عمار : احنا المفروض  اللي نشكرك علي اللي عملته معانا

(داغر كان واقف كل ده جوه البيت جنب الشباك وطبعا سامع كل حاجه بتتقال )

(عز اتحرك ومشي بالعربيه بتاعته متر او مترين بالكتير قدام )
ساره : انت ازاي كنت بتقوله يدخل انت اټجننت 
ده داغر متحملنا احنا بالعافيه اساسا .. ده شويه ويطردنا 
يزن : يعني كنت اسيبه يمشي بعد ما انقذنا 
عمار : طيب يلا ندخل جوه 
تعالي ياشمس 
(عمار بص كده في الارض لقى الرباط مفكوك ضړب بكف ايده علي جبينه )

عمار : انتي مابتعرفيش تربطي رباطك ابدا ..

(شمس بصيتله وحاولت توطي ماقدرتش عشان الچرح اللي في رجلها )

عمار : رباطك ياشمس ..الا رباطك

(عمار وطى ولسه بيربط الرباط لشمس سمعوا صوت فرقعه جامده جدا حاجه عملت بوووووووم مره واحده  وسمعوا صوت صړيخ غرام ) 
غرام : اااااااااه

(بيبصوا قدامهم لقوا عربيه عز وقفت كانت علي مسافه عشره متر من البيت تقريبا )

(عمار ساب الرباط وسند شمس علي ساره بسرعه 
يزن وعمار طلعوا يجروا بسرعه علي العربيه )

يزن : في اي انتوا كويسن حصلكم حاجه

عز : ( نزل من عربيته وبقي بيضرب الكاوتش برجليه بكل قوته )

عز : الظاهر كده ان الكاوتش فرقع ومش فاهم من اي

( طلع فونه وفتح الكشاف ووطى نزل شاف الكاوتش لقى الكاوتش اليمين جاي علي الارض وفي زي كماشه ماسكه فيه )

(داغر طلع كان واقف فوق السطح بتاع البيت طبعا هو مش سطح عاددي .. سطح البيت عباره عن روف علي شكل مثلث وهو واقف علي حرف المثلث من فوق وبيسمع كل كلمه بيقلوها )

هدير : ( كانت في اوضتها و اول ما سمعت الصوت طلعت تبص بسرعه من الشباك الطفله طلعت من اوضتها وجريت علي اوضه هدير  ) 
الطفله : ( پخوف )  في اي ياهدير .. اي الصوت ده 
هدير : ( وهي بتبص من الشباك لاقت عربيه jeep سودا واقفه  ) ماتقلقيش مافيش حاجه خليكي هنا

( هدير نزلت بسرعه من البيت وراحتلهم )

هدير : ( بخضه وخوف ) في ايه ؟ 
ساره : مافيش بس الظاهر الناس اللي وصلونا لهنا في مشكله في عربيتهم 
هدير ساره وقربت من العربيه بتبص في الارض لاقيته الفخ اللي داغر كان بيحطوا حوالين البيت

(هدير بصت وراها وبصت فوق لاقت داغر واقف في مكانه المفضل فوق الروف اول ما سمع صوتها راح ناطط ونزل مره واحده من السقف علي الارض ووقف قدامهم وبقي واقف ورا هدير وكلهم واقفين قدام بعض   )
بقلمي ماهي احمد 
هدير : ( بتوتر ) ممممم  الظاهر كده ان في حاجه دخلت في الكاوتش بتاعهم ياداغر 
عز بص لداغر وداغر بقي بيسمع صوت دقات قلب عز  لقاها ثابته مابتتحركش لا متوتر ولا قلقان ولا حتي متنرفز عشان الكاوتش بتاعه الثبات الانفعالي بتاعه عالي  عز بص لداغر وضم حواجبه باستغراب 
وكلهم بقوا يبصوا لبعض وهما ساكتين غرام كسرت الصمت الرهيب ده 
غرام : ياترى اي اللي دخل في الكاوتش ده 
(عز وهو بيبص لداغر وحاطط ايده في جيوبه )
عز : الظاهر كده ان في ناس لسه بتحط فخ حوالين بيتها عشان ماحدش غريب يقرب من البيت واحنا وقعنا في فخهم 
بقلمي ماهي احمد 
داغر : كل واحد حر في بيته 
عز : حريتك جوه بيتك مش براهاا 
الكاوتش فرقع علي مسافه ١٠ متر من بيتك يعني يتعدى ملكيتك

(داغر قرب خطوه من عز وعز قرب خطوه منه والاتنين بقوا واقفين قصاد بعض وعز كان بيبص في عيون داغر وداغر نن عينه كان ثابت قدام عز ما بيتحركش عز ضم حواجبه وهو مستغرب ازاي بيقدر مثبت نن عينه بالطريقه دي )

( الاتنين بيبصوا لبعض وأكن بينهم عداوه مع انهم عمرهم ما شافوا بعض الا من ثواني والكل كان بيبصلهم ومستغربين نظراتهم فيها تحدي لبعض رغم ان داغر مابيشوفش بس كان مركز مع عز لدرجه انه كان بيسمع صوت حركه رموشه وهي بتفتح وتغمض  )

(يزن قطع النظرات دي  )

يزن : ياجماااعه .. ياجماااعه  انا قولتلكم من الاول تعالوا اشربوا معانا الشاى لو كنتوا شربتوا معانا الشاي مكانش حصل كل ده 
هدير : معقول ومارضيووش ..انتوا عايزين تقولوا علينا ان احنا بخله ولا ايه .. تعالوا اتفضلوا .. لازم تدخلوا احنا خلاص  بقينا الصبح اشربوا معانا حاجه سخنه وارتاحوا لحد ما تغيروا كاوتش العربيه

غرام : يلا ياعز عشان خاطرى انا سقعانه اوي 
هدير : ( قربت من غرام ) اهلا وسهلا بيكي اتفضلي 
عمار : ( بص لعز ) اتفضل من هنا 
داغر كان واقف وعز مشي خطوه وضړب في كتف داغر ومشي دخل معاهم 
ولسه بيطلعوا السلم عشان يدخلوا  البيت عز بيبص لقى داغر مستنيهم جوه 
غرام : ( اتخضت ) اعوذ بالله من الشيطان الرچيم 
داغر : شوفتي شيطان 
عز وقف قدام غرام وحطها ورا ضهره 
عز : لاااااااء .. بني ادم بس ألعن 
داغر : ( بنرفزه ) انت بتقول ايه ؟ 
عز : بقول اني مش مرتاحلك 
داغر : ولا انا .. صوت نفسك مضايقني .. خطوه رجلك علي عتبه بيتي مضيقاني 
غرام : ليه ده كله لو حضرتك مضايق اوي كده احنا 
عمار قطع كلامها 
عمار : هووووووش 
( مره واحده سمعوا صوت عربيات تقيله علي الارض وناس بتنزل منها وصوت السلاح وهما بيحضروا الذخيره  من مسافه بعيده داغر وعمار سمعوا الصوت من علي بعد مسافه وهو جاي عليهم )

عمار : كله  يبعد من هنا بسرعه 
داغر مسك هدير وفي لحظه مكانش موجود معاهم  .. عز اخد غرام  واستخبي ورا عامود وطلع المس"دس بتاعه من ورا ضهره عمار في لحظه اخد شمس واتخبوا ورا الحيطه يزن مسك ساره وقربها منه ووقفوا تحت السلم اللي بيطلع لدور التاني

مره واحده لقوا اللي نازل من العربيه ال jeep 
ومعاه ميكرفون وبيتكلم فيه

العقرب : احب اعرفكم بنفسي انا العقرب وسمي بيم"وت بس رغم كده ما طلعتش قليل الذوق زيكم ودخلت ملكيه داغر الۏحش من غير استئذان زي ما عملتوا عندي امبارح ودخلتوا ارضي من غير استئذان وموتوا  رجالتي

رعد كان نايم جنب ميرا في الاوضه ابتدا يفوء شويه علي صوت الميكرفون 
قام بيبص لقى نفسه في الاوضه وميرا جنبه

رعد : ( بيضرب علي وشها علي خدها بالراحه ) ميرا .. ميرا فوقي 
(ميرا  فتحت عنيها ) 
ميرا : اي الصوت ده 
رعد : ده العقرب اللي جاي مش خير 
ميرا بصت علي رجلها لاقت رجلها شبه خفت تقريبا والسبب في كده د"م شمس 
رعد: ( مد ايده لميرا ) قومي معايا بسرعه 
ميرا مدت ايدها لرعد ورعد بقي يوطي بالراحه اوي عشان ما يبانش من الازازا وميرا مشيت وراه

(والعقرب بقي بيكمى كلامه في الميكرفون )

العقرب : بس رغم انكوا موتوا رجالتي وكمان الدكتور بتاعي بس انا مسامح .. انا اسمي العقرب اه ( شاور علي قلبه بايديه ) بس قلبي طيب اوي .. وحنيته مالهاش حدود

العقرب : الرجاله عندي كتييير ومافيش اكتر من الدكاتره 
بس المستئذب اللي عندكم مافيش منوا كتييير وبصراحه كده يلزمني

(غرام بصت لعز باستغراب )
غرام : يانهار اسود مستئذب .. احنا دخلنا لوكيشن توايلايت 
عز بص قدامه لقى عمار واقف وابتدى نفسه يعلى ويتعصب

شمس مسكته ومسكت ايده وشبكت صوابعها بايديه 
ووقفت قدامه وبصيتله وحاولت تهديه

عمار : ( بص لعز ) خد مراتك وامشي من هنا 
عز رفع المس"دس علي عمار والاتنين بقوا واقفين قصاد بعض وشمس كانت بتحاول تهدي عمار علي قد ما تقدر 
غرام شويه وقلبها كان هيطلع من مكانه وقفت ورا عز وبقت مستخبيه فيه

( العقرب كان لسه بيتكلم في الميكرفون) 
العقرب: ده اخر كلام عندي ياداغر ولو ما سلمتنيش اللي معاك .. هاجي استلمه انا بس بعد ما ام"وت كل اللي معاك

داغر : ( بصوت واطي بص لهدير ) هوووش خليكي هنا ماتتحركيش ولسه هيتحرك 
هدير مسكت ايد داغر راح داغر اداها وشه وغمض عنيه لمست هدير لي بتخليه في عالم تاني حضڼ ايديها 
هدير : ماتمشيش .. انا خاېفه اوي
بقلمي ماهي احمد 
داغر : ( اتنهد وهو ماسك ايديها ) عرفتي بقي انا عايزك تمشي ليه .. 
هدير : ايوه بس .. 
داغر : من غير بس مافيش حاجه ممكن تخليكي في امان وانتي قريبه مني ..
هدير : حضنك هو اكتر الاماكن امان علي وجه الارض
داغر اول ما سمع الكلمه دي من هدير اخدها في حضنه وضمھا لي وباسها من راسها 
داغر : انتي عارفه هتلاقي الطفله فين روحي معاها وخدي كل البنات معاكي حالا 
هدير: هترجعلي صح 
داغر : ( شاور براسه حاجه بسيطه من فوق لتحت ) هرجعلك 
هدير  جت تمشي 
(داغر نده عليها )
داغر : هدير..
( هدير بصت وراها ) 
داغر : حافظي علي اللي مني جواكي 
هدير حطت ايديها علي بطنها 
هدير : اكييييد

العقرب : مش سامع رد يبقي انت اللي اخترت

(شاور لرجالته ياخدوا وضع الاستعداد )
كل رجالته رفعوا المسد"سات بتاعتهم قدامهم وصوبوها ناحيه البيت 
شاور بأيديه لرجالته انهم يض"ربوا نا"ر 
راح عمار سمع صوت الرص"اص وهو جاي ناحيه عز وغرام 
مره واحده نط وبعد عز عن طريق الړصاصه وبعدهم عنه 
عز وعمار وقعوا في الارض وابتدت الطلقات تبقي في كل مكان 
داغر طلع علي الروف ووقف واول ما وقف العقرب وقف ضړب الڼار 
العقرب : اخيرا ظهرت .. كنت مستنيك .. بسمع عنك اساطير ياراجل

عمار قام ومد ايده لعز عشان يقوموا 
عمار : انا مش عدوك كلنا في مركب واحده دلوقتي حط ايدك في ايدي عشان نطلع من البيت ده كلنا سالمين 
عز بص علي الباب وشاف مكان الطلقات اللي دخلت منه اتنهد ورفع ايديه لعمار وقام معاه 
هدير نزلت بسرعه من علي السلالم 
هدير : البنات كلها تيجي ورايا 
ميرا طلعت من الاوضه هي ورعد 
رعد : ميرا روحي معاهم بسرعه 
ميرا : طيب وانت 
رعد : ماتقلقيش عليا .. بسرعه 
عز : روحي معاهم ياغرام 
غرام : مش هسيبك .. وانا من امتى سيبتك في يوم 
عز : ( قرب منها ومسك ايدها ) الظاهر مالناش نصيب نعمل شهر عسل ياغرام .. اتحركي معاهم حاااااالا 
غرام مشيت مع هدير 
هدير : ساره يلا 
ساره : كنت عايزه اقولك حاجه 
يزن : دلوقتي 
ساره : ايوه 
ميرا : يلا ياساره مافيش وقت 
ساره راحت باست يزن بوسه من خده وطلعت تجرى علي هدير ميرا شافت كده اټصدمت ويزن ابتسم وحط ايده علي خده بيبص لقى ميرا شافتهم وعنيها بتلمع بالدموع 
يزن : ميرا .. استني 
ميرا سابته وراحت بسرعه مع هدير 
عمار : عارفه لو رجعت لاقيتك مش رابطه الرباط بتاعك 
شمس : ( ابتسمت ) 
عمار: ( بابتسامه ) بهزر علي فكره فكيه عادي وانا هربطهولك 
شمس ضحكت اكتر ومشيت ورا هدير ودخلوا علي الحمام هدير داست علي البلاطه الحيطه اتقسمت نصين ودخلوا المخزن بسرعه 
غرام استغربت جدا 
هدير : ارجوكي ادخلي دلوقتي 
غرام : اصل .. اصل انا بخاف من الضلمه اوي 
هدير : ماتقلقيش في نور جوه

داغر كان واقف فوق الروف وعمار ورعد وعز ويزن كانوا جوه البيت .. عز طلع مس"دس تاني من ورا ضهره حدفه ليزن 
بيبص لقي رعد طالع من الاوضه 
عز بص ليزن 
يزن : معانا .. معانا 
عز طلع مسد"س  صغير من الشراب بتاعه وحدفه لرعد 
يزن : اي يامعلم الدولاب اللي انت ماشي بي ده

العقرب : هاااا .. قرارك اي ياداغر .. ياوحش

مره واحده الاربعه طلعوا من البيت ووقفوا قدام الباب  جنب بعض وعز رفع المسد"س اللي معاه عليهم وعمار طلع ضوافره ولون عنيه اتغير .. ورعد ويزن رفعوا المس"دسات اللي معاهم

مره واحده داغر نط و نزل من فوق الروف وبقي واقف قدامهم هما الاربعه ومديهم ضهره

داغر : افتكر كده انت عرفت قراري 😈😈

عروس الالفا 💕
( الهجينه الفصل الثاني من الجزء الثاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

مره واحده الاربعه طلعوا من البيت ووقفوا قدام الباب  جنب بعض وعز رفع المسد"س اللي معاه عليهم وعمار طلع ضوافره ولون عنيه اتغير للاحمر .. ورعد ويزن رفعوا المس"دسات اللي معاهم

مره واحده داغر نط و نزل من فوق الروف وبقي واقف قدامهم هما الاربعه ومديهم ضهره

داغر : افتكر كده انت عرفت قراري 😈😈

(عز كان واقف شمال وجنبه يزن وبعده عمار وبعده رعد كده بالترتيب وداغر طبعا كان واقف قدامهم )

(عز بص ليزن )

عز : ماتهدرش الرصا"ص اللي معاك 
يزن شاورله براسه من فوق لتحت من غير كلام

( العقرب داس علي سنانه وبص لداغر وكور ايديه لدرجه ان ضوافره علمت في بطن ايديه )

( لف وشه يمين لرجالته وحرك راسه من فوق لتحت وأمرهم انهم يض"ربوا نا"ر )

( عمار حول عنيه للون الاحمر وابتدى يركز في كل حركه بيتحركوها ) 
( مره واحده صوت الرصا"ص ابتدى يعلى اكتر ويبقي ورا بعض بطريقه فظيعه )

( الطل"قات كانت  بتييجي علي عمار بس كان شايفها بتييجي عليه وكأنها بتيجي عليه بالحركه البطيئه هو ابتدى يبقي اسرع حتى من الرصا"ص وبقي يحرك جسمه يمين والرصا"صه كانت بتعدي من جنبه )

( عز اول ما ابتدوا ضړب ڼار كور نفسه واتشقلب واخد ركن ناحيه الشمال جنب البيت وبقي بيض"رب عليهم نا"ر ولأن هو تركيزه عالي جدا بيعرف امتى وازاي ينشن صح ومافيش رصا"صه بيطلعها من مسد"سه الا وهو متأكد انه هيمو"ت بيها حد )

(يزن دخل جوه البيت وكسر الازاز بتاع الشباك بكوعه وبقي بيصوب عليهم وبيضر"بهم بالنا"ر )

(رعد اتجه ناحيه اليمين ناحيه عربيه عز واستخبى وراها وبقي يصوب عليهم بالنا"ر )

( اما داغر وعمار بحركتهم السريعه جدا جريوا لقدام ووقفوا ما بين رجاله العقرب وفي اقل من ثواني معدوده كان كل واحد فيهم بيش" ق رقبه اللي قدامه بضوافره )

(الرجاله كانت في ذهول مافيش كده .. ماحدش سريع بالطريقه دي مهما كان ..دوول قبل مابيبربشوا بيلاقوهم قدامهم ..ده طبعا غير عز ورعد ويزن اللي بيضر"بوهم بالنا"ر من بعيد ..  بقي بيقع منهم راجل ورا التاني والتلج الابيض بقي بيتحول للون الاحمر من د"مهم 
الرجاله ابتدت تتراجع )

العقرب : ( بعص"بيه ونر"فزه وشويه عروقه كانت هتطلع منه ) 
العقرب :محدش يتحرك .. محدش يتراجع اللي هيرجع هق"تله بأيدي انتوا فاهمين

( الرجاله اللي مع العقرب بقوا يتحركوا وعملوا دايره حوالين بعض وبقوا ضهرهم في ضهر بعض كانوا اقل من عشره بيبصوا مالاقووش داغر وعمار قدامهم بقوا يبصوا شمال ويمين والخو"ف مالي قلوبهم وبقوا يرفعوا السلا"ح وايديهم بتترعش مره واحده عمار في لحظه كان قدام واحد فيهم اخد منه سلا"حه وشق رقبته بضوافره  وبقي الد" م كله علي ايديه ريحه الد"م زي المخدر بالنسبه لعمار غمض عنيه ورفع كف ايديه وكف ايديه بيترعش حط ايديه علي مناخيره وبقي يشم ريحه الد"م وحس بشعور عمره ما حسه قبل كده مره واحده لقي نفسه بيفتح بوقه ڠصب عنه داغر في الوقت ده كان في رجاله بتض"رب ڼار عليه حط واحد منهم تحت دراعه وقطم رقبته بيبص لقي واحد تاني بيض"رب عليه نا"ر سمع صوت الطلقه راح جاب اللي تحت دراعه وحطه قدامه راح اخد كل الرص"اص مكانه )

( يزن بيبص لقي الرصا"ص اللي في مسد"سه خلص )

يزن : يوووه مش وقتك

( رمى المسد"س من ايده بنر"فزه في الارض )

( لقي الرصا"ص كله بقي بييجي عليه قعد في الارض ورجع ورا وهو بيزحف علي ايديه ورجليه عشان الر"صاص مايجيش عليه  وراح علي الشباك التاني بيبص بعيد
شاف عمار وهو رافع ايديه ولسه هيلحس الد" م بلسانه )

يزن : بلاش ياعمار .. بلاش

(داغر سمع يزن وهو بيقول كده ركز سمعه اكتر وفي لحظه كان عند عمار ومسك ايديه بقوه من معصم ايديه ونزل ايديه 
داغر : فووء .. انت بتعمل اي .. ماتبقاش حيوان ياعمار 
عمار  : ( داس علي سنانه وعنيه متحوله للاحمر ونفسه بقي عالي اوي ) سيبني بقولك

(الرجاله مره واحده اتلمت عليهم وبقي عمار وداغر في النص وهما حواليهم )

العقرب : ( بعصبيه ) عربيات الرجاله التانيه فيييييييين

داغر : مش هسيبك .. انت انسان .. بلاش تبقي زيهم .. اسمع كلامي 
( رعد لسه بيضر"ب ڼار لقى الطلقات خلصت ) 
داس علي سنانه 
رعد : ده وقته 
( يزن ورعد شافوا عز بيتحرك علي عربيته وهو بيوطي وماشي بالراحه عشان محدش يشوفه 
يزن : ( بص شمال وهو واقف عند الشباك لقي عز بيتحرك علي عربيته )
يزن :  الندل هيمشي ويسيبنا ..

( عز فتح باب عربيته راح رعد قام ومشي وراه ) 
رعد : هتمشي وتسيبنا

(عز بصله وماتكلمش وشال الارضيه بتاعت العربيه ومره واحده رعد بيبص لقي رشا"شات واس"لحه وذخيره 
عز حدف واحد لرعد يزن اول ما شاف كده ابتسم )

يزن : كنت متأكد انك مش هتسيبنا 
عز :   ما انا كنت ندل من شويه 
يزن : مممم مين قال كده انت قولت كده يارعد 
رعد : انا .. ( شاور براسه يمين وشمال ) محصلش 
يزن : شوفت ماحصلش

( مره واحده العقرب بقي بيتزود برجاله تانيه جت بس رجاله اكتر اعداد كبيره بقت تنزل من العربيات )

داغر : ( وهو لسه ماسك معصم عمار ) لو د" م بني ادام دخل جوفك انا اللي هبقي ضدك مش اي حد تاني وده اخر كلام عندي

العقرب : ( سقف بايديه ) براڤو .. براڤو ياداغر 
الرجاله بقت محاوطه المكان والبيت من كل اتجاه 
وبقت محاوطه داغر وعمار

عز : كل واحد ياخد ساتر من بعيد 
عز  : يزن 
(عز رمي كلاشنك"وف ليزن ) نوع من انواع الاسل"حه

عز : ( رفع راسه لفوق وبص علي الروف )  احمينا من فوق 
يزن : تمام 
( بص لرعد ) وانت 
رعد : معاك 
عز : جوه البيت ماتطلعش احميني 
رعد اخد الرش"اش ودخل جوه البيت ووقف ناحيه الشباك مكان يزن

العقرب : اخوك غالب الله يرحمه بقي مطرح ما راح كان بيحاول يحميك مني 
داغر : ( ضم حواجبه كده باستغراب ) 
العقرب : انت ماتعرفش .. مكنتش اقدر اقرب من البيت وهو عايش اصل ( رفع ايديه وشاور بايديه ) اصل .. كان في مصالح مشتركه ما بيني وما بينه كنا بنتاجر في الاعضاء زي بعض ما انت عارف اخوك وابوك شغلتهم كانت ايه.. بس انا بقي مش مجرد اني بتاجر في الاعضاء وبس .. لاء وكمان بعمل عليهم تجارب ولما سمعت عنك وعن حركتك كنت دايما عايز اعرف مين الاعمي اللي بيتحرك بالسرعه دي 
بس هو بقي الله يرحمه كان بيحبك وكان عايزك حي مش مي"ت .. بس انا بقي عكسه عايزك مي"ت مش حي 
( بص لعمار ) اصل لاقيت البديل .. لاقيت المستئذب اللي بدور عليه طول عمرى .. 
طول عمرى بقول ان اكيد في مستذئبين.. بس عمرى ما قابلتهم واخيرا اتأكدت من احساسي واهو قدامي 
بقلمي ماهي احمد 
داغر : ( بلا مبالاه من كلام العقرب  بص لعمار ) الاختيار ليك ياتشر"ب الد"م وتبقي عدو"ى وتطيع رغباتك ياتبقي اقوى من كده وتبقي في صفي 
العقرب : ( بص لعمار ) معايا هتبقي اقوى .. معايا هتتغذى علي اللي انت عايزه معايا هتملك العالم .. معايا هتبقي القوه كلها في ايديك

عمار اخد نفس وغمض عنيه من كتر ما كان ريحه الد"م كانت مأثره عليه 
العقرب شاف كده راح ماضيعش الفرصه جاب راجل من رجالته وجاب الخڼجر عور دراعه وبقت قطرات الد" م تنزل قدامه

العقرب : اشرب .. اشبع .. ارضي جوعك

عمار شكله اتحول بقي غريب ومابقاش مجرد بس ان عنيه اتحولت لاء شكله كمان اتحول وبقي مرعب الد" م والجوع بيعمل فيه اكتر من كده

عز قرب منهم من بعيد ووقف ورا الشجره اللي جنب البيت وحط الرشاش علي كتفه ومسك في الاغصان وبقي يطلع فوق الشجره لحد ما استقر

يزن كان بيبص لعز من فوق الروف هو ورعد

مره واحده عمار بقي بيزئر ..

عمار مكانش بيعوى زي داغر للذئاب لاء عمار كان بيطلع صوت زي صوت الاسد بالظبط

زئيره بقي يرج المكان

غرام : ( وهما تحت الارض في المخبىء اللي تحت البيت ) 
غرام : ياساتر يارب ايه الصوت ده 
ميرا : ( بلعت ريقها ) ممكن يكون داغر 
هدير : داغر عمره ما طلع صوت بالشكل الفظيع ده 
ساره : ده صوت زئير .. صوت قوي

(الطفله حطت ايديها علي ودنها من كتر ما الصوت كان عالي وجريت علي هدير )

هدير : ( اخدتها في حضنها ) ماتقلقيش مافيش حاجه ..

(شمس بقت تتحرك في الاوضه عايزه تدور علي اي حاجه مفتوحه شباك او باب اي حاجه تقدر من خلالها تشوف اي اللي بيحصل بره )

(شاورت علي قلبها لساره )

ساره : ماله قلبك ياشمس

(شمس بقت تشاور علي قلبها لساره )

ساره : قلبك بيوجعك

( شمس شااورتلها كده بمعني اه )

ميرا : مين سمعك كلنا قلوبنا بتوجعنا مش انتي بس

(شمس بصوابعها وبقت ټضرب علي قلبها وتشاور علي بره )

ساره : عمار .. تقصدي عمار

(شمس شاورت براسها بمعني ايوه هو )

هدير : عمار هو اللي عمل الصوت ده

شمس : ( بصت لشمس حركت راسها من فوق لتحت بمعنى ايوه )

ساره : مافيش غيره 
غرام : ( بلعت ريقها پخوف ) عز 
احنا .. احنا مش زيكم .. انتوا مش طبيعيين 
انا في حلم ولا في علم انا عمرى ما شوفت كده قبل كده في حياتي بيت غريب وناس اغرب وواحد قبل ما نغمض عنينا بنلاقيه قدامنا والتاني عنيه بتتحول للون احمر انتوا مين

هدير : ( قربت من غرام وجت تمسك ايديها عشان تهديها )

هدير : اهدي .. اهدي احنا زيك 
غرام : لاء .. لاء انتوا مش زينا انتوا لا يمكن تكونوا زينا 
معقول .. معقول الافلام ممكن تبقي حقيقه 
غرام : مين الناس اللي بيهاجموكم دوول .. ( بعصبيه ) حد يرد عليا فيكم 
ساره : مانعرفش .. والله ما نعرف

(الطفله قربت من غرام وراحت طبطبت علي رجلها وهي رافعه راسها لفوق وبتبصلها )

الطفله : انا معرفش انتي مين .. بس اللي اعرفه كويس انك هتطلعي من هنا .. داغر دايما بيطلعنا من هنا

غرام : الطفله دي انتوا خطفينها

ميرا : خطفينها اي بس ..اهدي شويه ارجوكي كلنا هنا متوترين 
(مره واحده سمعوا صوت ضر"ب نا"ر مره تانيه)

(غرام بصت وراها علي الحيطه )

غرام : ( پخوف ) عز 
-----------------------------------
(عز طلع المسډس بتاعه وبقي عمار ما بين داغر والعقرب  )

(عمار مابقاش في حالته الطبيعيه وكل رجاله العقرب حواليه ورافعين عليه المسد"سات هو وداغر )

( عز صوب المسد"س بتاعه وراح ضا"رب عمار بالنا"ر )

(اول ما عز ضر"ب عمار وقع في الارض والكل ابتدى يتحرك 
ويصوب ناحيه عز )

(عز بص ليزن ورعد .. ورعد بقي بيض"رب نا"ر هو ويزن ويحموا عز )

(المكان كله بقي في حاله من الهيجان )

(داغر ابتدى يشترك معاهم وبقي يقط"ع رقبه اللي يقرب منهم )

العقرب : ( بصوت جحودي )  صوبوا علي اللي في الروف

(عز نزل من علي الشجره وبقي بيضر"ب نا"ر عليهم )

( العقرب طلع راجلين بسرعه ومعاهم الاسل"حه بتاعتهم طبعا )

(وبقوا يصوبوا علي يزن .. 
يزن حط عينه في العدسه المقربه بتاعت السلا"ح وبقي ينشن عليهم وعز اصبح من غير حمايه )

(قت"ل واحد والتاني طلعله علي الروف وبقي ورا يزن 
ورافع المسد"س علي دماغه )

(يزن كان نايم علي بطنه ومدي الراجل ده ضهره اول ما المسډس اتحط علي راسه رفع ايديه وابتدي يقوم .. الراجل حط ايده علي الزناد يزن غمض عنيه  ولسه هيضر"ب ڼار علي يزن 
[[system-code:ad:autoads]]يزن  لقي قطرات  د"م بقت علي وشه والراجل واقع في الارض )

(يزن فتح عنيه بسرعه بيبص لقي رعد واقف قدامه )

رعد : ( بطمأنينه ) كمل انا في ضهرك

(يزن ابتسم واخد نفس وشاور براسه من فوق لتحت من غير كلام ورجع ينام علي بطنه مره تانيه ويصوب السلا"ح بتاعه 
رعد وقف في ضهر يزن 
وبقي يضرب نا"ر علي اللي حوالين البيت ويزن بقي بيملى السلاح بتاعه بالړصاص مره تانيه )

(الرجاله كتيير جدا اتلموا علي عز.. وداغر مش ملاحق من كترهم يمو"ت مين ولا مين )

(عز بقي بيرجع بضهره لورا وهو رافع مسد"س في كل ايد وبيضر"ب ڼار علي الرجاله اللي قدامه وداغر كان موجود وراه 
وبقي يمسكهم يش"ق رقبه كل واحد فيهم )

(يزن ابتدى يصوب عليهم بالنا"ر من بعيد هو ورعد وفتحوا مجال لداغر )

العقرب : ( بص لعمار اللي في الارض لقي وشه رجع بقي طبيعي )

العقرب: شيلوه بسرعه ودوه علي العربيه

(عز ودا وشه ناحيه داغر وداغر قرب من عز 
والاتنين ضهرهم خبط في بعض وبقي ضهرهم في ضهر بعض 
والاتنين بقوا يحموا بعض وبعد ما كان خلاص العقرب كان فاضل حاجه بسيطه ويهزمهم بكتر الرجاله عليهم بقربهم من بعض ساعدوا بعض اكتر)

[[system-code:ad:autoads]]

عز : ( لف وشه يمين حاجه بسيطه وهو لسه ضهره في ضهر داغر ) 
عز : هياخدوا عمار 
داغر : ( داس علي سنانه ) علي چثتي 
عز : هحميك

(داغر كان في اقل من الثانيه مش موجود وسمع صوت العربيه وهي بتتحرك اتحرك حركه سريعه وقعد بركبه علي الارض .. وغرز ضوافره في كوتش العربيه جت علي الارض 
داغر كان في لحظه فتح باب العربيه وشد عمار من جواها 
طلعوا ورماه في الارض)

( يزن بقي يضر"ب نا"ر علي الرجاله اللي بتصوب علي عز وكان في واحد هيضر"ب نا"ر من ضهر عز ..يززن راح ضر"به بالرصا"ص )

(عز بص كده وراح باصص ليزن ويزن رفعله ايديه 👌)

(العقرب لقي الرجاله بتقع واحد ورا التاني )

(مره واحده داغر بقي يعوى للذئاب وصوت العوي بتاع الذئاب ابتدى يعلى ما بين الاشجار .. العقرب اول ما سمع صوت الذئاب عرف انه خلاص لو كمل مش هيطلع من هنا )

(داس علي سنانه من الغيظ )

العقرب : كله يرجع مكانه بسرعه 
.. كله يرجع مكانه ..

العقرب ركب عربيته الچيب المصفحه والرجاله اللي لحقته وبقي بيركبوا عربيتهم  وبقوا يمشوا وراه

العقرب : انا عارف انك سامعني ياداغر بس لينا تاني لقاء

(العقرب هرب لدرجه انه ما اخدش كل رجالته معاه وفي بقي اللي يجرى لوحده ما بين التلج وفي اللي استخبي في بيت داغر لأنه مالحقش يهرب مع العقرب  )

( يزن شاف كده ابتسم وقام وقف علي الروف وبقي هو ورعد واقفين )

(الذئاب طلعت ما بين الشجر وبقي داغر وعز واقفين في النص )

(عز بقي يتلفت حواليه ومش مصدق ان في صله بين داغر والذئاب دي )

(داغر بقي يعوى مره تانيه والذئاب رجعت مكانها واختفت ما بين الاشجار )

(يزن ورعد نزلوا من علي الروف وبقوا واقفين جنب داغر وعز)

عز : ( بص لداغر )  طيب ازاى..

داغر :  ( اتجاهل كلامه وقعد وضع القرفصاء قدام عمار اللي مرمي في الارض والرصا"صه في كتفه وجر"حه ابتدى يلم  )

داغر : عرفت منين انه جر"حه بيلم 
عز : ( هز كتفه ) معرفش انه جر"ح بيلم

(داغر استغرب وضم حواجبه باستغراب )  

(وفي لحظه مكانش موجود قدامه )

عز : ( بص لرعد )

رعد : معلش  هو علي طول كده .. بس قلبه ابيض .. ده اخويا وانا عارفه .. بكره لما تعرفه

(عز دخل المسډس اللي كان معاه وحطوه ورا ضهره )

عز : مش عايز اعرفه

( عز سابهم ودخل البيت عشان يجيب غرام )

يزن ورعد وطوا وقعدوا جنب عمار كانوا واخدين وضع القرفصاء

يزن : قووم .. قووم كسفتنا 
عمار : ( وهو مضيق عنيه ومستغرب  ) حصل ايه ؟ 
رعد : لا ولا حاجه كنت هضيعنا بس 
قوم ياحبيبي قوم ..

رعد ويزن سابوا عمار وادلوا ضهرهم ومشيوا 
عمار : طيب فهموني طيب 
حط ايده علي كتفه مكان الرصا"صه 
عمار : اااه 
بيبص لقي الرصا"صه طلعت من جسمه

----------------------------
غرام : صوت الطلقات وقفت 
هدير : انتوا متأكدين انها خلصت
غرام : ايوه خلصت افتحي الباب بقى

(هدير بصت لساره )

ساره : انا سمعت صوت عربيات بتمشي 
غرام : ارجوكي افتحي خليني اطمن علي عز

(شمس شاورت لهدير وحطت ايدها علي ودنها بأنها مش سامعه صوت حد)

ميرا : استنوا .. طيب مش نستني داغر احسن 
هدير : انا بقول كده برضوا يعني مانطلعش من نفسنا .. طالما داغر لسه ما جاش يبقي لسه في خطړ 
غرام : خطړ اي بس ماخلاص مافيش صوت ارجوكي افتحي 
هدير : خلاص .. خلاص هفتح

( هدير فتحت الباب وغرام كانت وراها طلعت بسرعه من المخبأ اول ما هدير فتحت الباب )

(الراجل اللي استخبى في بيت داغر حاول يطلع من البيت من غير ما حد يشوفوه عشان يهرب بيبص لقى عز جاي عليه  وبيدخل البيت ووراه رعد ويزن وعمار )

(غرام طلعت من المخبأ اول واحده وبتنادي علي عز )

غرام : عز .. عززززززز

(مره واحده الراجل طلع وراها وهي مش شيفاه )

عز (شافهوه ):  خليكي عندك ياغرام

( غرام ما سمعتش الكلام وعز لسه هيطلع المسد"س بتاعه الراجل شد غرام من شعرها وقربها لي وبقي ضهرها لازق في صدره وحط المسډس علي ضهرها )

[[system-code:ad:autoads]]

الراجل : لو ما خرجتش من هنا .. هي ھتموت

( عز كان رافع المسد"س عليه )

الراجل : نزل المسد"س اللي في ايدك .. لو عايزها تعيش

(عمار ورعد ويزن كانوا ورا عز )

(والطفله وميرا وهدير وساره طلعوا من المخبأ بسرعه وكانوا شايفين اللي بيحصل )

(عمار من كتر الجوع اللي كان فيه الرؤيه بالنسباله بقت ضعيفه ومابقاش قادر حتى يقف )

(عز نزل المسډس بالراحه جدا .. يزن جه يتحرك )

الراجل : محدش يتحرك من مكانه اللي هيتحرك هقت"لها ..

(عز بصلهم كده ورفع كف ايديه  بمعنى محدش يتحرك )

عز : سيبها 
الراجل : اخرج من هنا الاول

(عز وقف بالجنب وبقي يبعد عن طريقه عشان يقدر يخرج  ورعد ويزن وراه 
وعمار مكانش قادر يتحرك من مكانه )

الراجل : ( بص لعمار ) قولتلك اتحرك  من هنا ياهق"تلها

( عمار جه خطوه بالجنب وغرام كانت بتبص لعز وهي خاېفه ومړعوبه والدموع في عنيها عز بصلها وحرك راسه كده بالراحه بمعني اطمني انا معاكي )

الراجل كان دايس علي الزناد و بقي بيتحرك بالجنب ولسه هيطلع من البيت وغرام معاه .. مره واحده لقي اللي غرز ضوافره في زوره والدم بقي بيطلع من رقبته زي الدبيحه بس للاسف لما داغر شق رقبته  الراجل  داس علي الزناد والرصا"صه طلعت من المس"دس

[[system-code:ad:autoads]]

الراجل وقع في الارض وغرام بصت لعز وبقي عز باصصلها في ذهول ابتسمت ابتسامه بسيطه ودمعه نزلت منها علي  خدها .. عز مكانش مصدق اللي بيحصل واقف مصډوم عقله مش مستوعب انه شايفها وهي ڠرقانه بد"مها قدامه 
غرام رجليها خانتها ووقعت علي الارض وقبل ما راسها تتصدم بالارض كان داغر وراها وحط ايده تحت راسها عشان ماتصطدمش بالارض وبقي ساند راسها وهو ورا ضهرها غرام كانت واقعه  علي جنبها عز شافها كده رجليه ماشالتهووش وركبته خانته و قع علي ركبه في الارض ڠصب عنه  وبقي بيزحف علي ايديه ورجليه مش قادر يقف ورحلها بسرعه  بلع ريقه وهو بيتفحصها وعنيه رايحه جايه علي ملامح وشها زي ما يكون مش مصدق .. عقله مش راضي يستوعب انه شايفها بالمنظر ده قدامه .. 
عز  رفع راسها وسند راسها بدراعه وشدها لحضنه داغر شال ايديه من تحت راسها وقام وقف 
عز بقي يبص حواليه شماال ويمين ويبصلهم والاهات عليها طالعه من قلبه مش من لسانه 
غرام بقت تحاول تفتح عنيها بالعافيه

( شمس اول ما شافت كميه الد"م دي جريت بسرعه علي عمار واول  حاجه عملتها اخدته ومسكته من ايده وودته  في المخبأ اللي كانوا فيه  )

عمار : مش .. مش قاااادر
شمس بقت تبصله في عنيه بنظره استعطاف وبقت تشاورله بأيديها بمعني انه لازم يقاوم

عمار اداها ضهره مره واحده اتحول للشكل المرعب مره تانيه 
راحت شمس رجعت خطوات لورا وقفلت الباب وراها بسرعه بالمفتاح 
عمار بقي يضرر"ب علي الباب بكل قوته ومابقاش حاسس بنفسه 
-------------------------

غرام : ع .. ع.. ( بلعت ريقها ) عز

عز حط ايديه علي قلبها وغرام رفعت ايدها وحطتها علي ايد عز

عز : لاء مستحيل .. مس .. مست.. مستحيل .. غ .. غرام 
مستحيل

غرام رفعت ايديها والد"م كله علي ايديها بقت تلمس جبين عز بالراحه وجبينه بقي كله بد"مها

غرام : ( وصوتها بيترعش وبتتكلم بالعافيه ) انت .. انت اتأذيت 
عز : ( شاور براسه شمال ويمين وجسمه كله بيترعش قربها منه واخدها في حضنه ) لاء .. لاء ما اتأذتش .. ما اتأذتش ياغرام

غرام : ب .. بس .. دي .. دي اهم .. حاجه عندي انك .. ( بلعت ريقها ) انك تكون بخير

غرام نزلت من عيونها دمعه من جانب عنيها وهو رافعها ما بين ايديه وواخدها في حضنه 
عز : لاء .. لاء ماتسبنيش 
عز من فظاعه اللي بيحصل وانه مش مصدق لسانه مكانش بيتكلم و في اللحظه دي بالذات مكانش عارف يقول ايه تفكيره وقف وعقله مش مستوعب بس حزنه كان بينزل من عنيه علي هيئه دموع

غرام : ما .. ما تبك.. ماتبكيش .. انت .. انت هتبقي كويس 
غرام : انا .. انا بحب.. بحبك 
عز : لاء .. لاء 
[[system-code:ad:autoads]]مره واحده ايديها اللي كانت رفعاها ولامسه بيها خده خانتها وبقت جنبها و غمضت عنيها 
عز : لاء .. لاء ياغرام .. قو.. قومي 
عز رعشه صوته كانت بتصرخ نفسه بقي اضيق مش قادر يطلع الكلمه حس پخنقه رهيبه كان حاسس بألمها اكتر منها ضمھا لي اكتر وبقي ساند خده علي راسها 
عز : ( صړخ )  غرااااااام

(الطفله اول ما شافت كده سابت ايد هدير وطلعت بسرعه تجرى )

هدير : ( وهي بتصرخ )  دااااااغر 
داغر : ( قعد علي ركبه ) سيبها .. ابعد عنها 
عز رفع وشه و بصله ودموعه نازله منه 
عز : ساعدها .. حد.. حد يساعدها

انا .. انا .. انا .. مش .. مش عارف اعمل ايه ( اخد نفسه ) 
حد ي.. يعم.. يعمل حاجه

داغر : ( بصوت طمأنينه وطبطب عليه ) اهدي .. اهدى هي عايشه.. تعالي معايا .. 
عز شال غرام ما بين ايديه جه يقوم من كتر ما اعصابه بايظه رجليه اترعشت وخانته رعد سنده بسرعه من ورا

رعد : ادهاني .. انا هطلعهالك 
عز : هي .. هي عايشه.. هو مش بيكدب عليا 
رعد : ( حرك راسه من فوق لتحت ) مش بېكذب .. هي  عايشه ..

[[system-code:ad:autoads]]

(عز طلع ورا داغر علي السلالم وطلع هو وهدير ودخلوا الاوضه سوا ومعاهم عز )

(هدير قفلت الاوضه بسرعه )

(ساره رفعت راسها و بصت علي عز وهو طالع علي السلالم وغرام ما بين ايديه بقت تدمع ودموعها تنزل منها ڠصب عنها 
ميرا شفايفها بقت بتترعش ودموعها لمعت في عنيها حطت ايدها علي بوقها عشان ماتصرخش من المنظر )

(يزن كان واقف جنب ميرا شافها في حاله مش طبيعيه ميرا سندت علي طرابزين  السلم وقعدت في الارض وجسمها كله بقي بيترعش )

(يزن داس علي شفايفه بكل اسف 
وغمض عنيه وهو مخڼوق جدا قرب من ميرا وقعد جنبها علي السلم وقربها منه واخدها في حضنه )

ساره كانت واقفه مكانها ماتحركتش 
رعد شاف ميرا وهي سانده راسها علي كتف يزن 
رعد بص كده واتنهد وجه يطلع 
ساره : رايح فين 
رعد : الطفله طلعت بره لوحدها هاروح اشوفها 
ساره : ( بصت ليزن ويزن بصلها وبعدها راح ودا وشه الناحيه التانيه ساره رجعت بصت لرعد )  
ساره : خدني معاك 
(رعد مد ايده لساره راحت ساره مدتله ايديها المره دي وهي بتبص ليزن 
رعد ابتسم ابتسامه بسيطه وفهم واخد ساره وطلع )

وعز حط غرام علي السرير وبقي واقف عاجز قدام الموقف ده .. ودي اول مره عز يحس بالعجز وانه قليل الحيله بالمنظر ده ..

هدير : ( بقلق وتوتر ) اي ياداغر .. قول انها لسه عايشه 
داغر : عايشه ..سامع صوت ضربات قلبها بس ضعيف لازم نتصرف بسرعه

عز : ( بزعيق ونرفزه ) اعمل اي حااااجه .. ماتسيبهاش كده 
داغر : ( داس علي سنانه وحاول يهدي نفسه واخد نفس )

هدير  شقت البلوزه بتاعت غرام نصين

هدير : الچرح علي ايدك الشمال في القفص الصدرى 
داغر حسس علي جسمها

(عز استغرب هو مايعرفش انه اعمى )

عز : انت اعمى .. الچرح واضح قدامك 
داغر : ( وقف قدامه والاتنين بقوا واقفين قصاد بعض ) 
داغر : ايوه.. انا .. اعمي  ولو ما طلعتش حالا دلوقتي من الاوضه دي واستنيت بره هبقي اعمى القلب كمان مش البصر بس وساعتها مش هساعدها 
هدير : عز ارجوك اطلع بره مافيش وقت

(هدير شدت عز من دراعه وطلعته بره بالعافيه )

هدير : ارجوك

(عز طلع وقفلت الباب وراه عز سند علي الحيطه وقعد في الارض وضهره بيتحك بالحيطه ورفع ايديه وبص علي ډمها اللي علي كف ايديه داس علي شفايفه وبقي بيحاول يمنع نفسه ودموعه انها تنزل بس قلبه اللي كان بيبكي مهما حاول يوقف دموعه عمره ما هيقدر يمنع قلبه انه ېنزف بكى عليها )

داغر : هاتي اي قماشه حطيها علي بوقها وحاولي تثبتيها كويس 
هدير : ( اخدت نفس ) حااضر 
جابت قماشه وحطيتها علي بوقها وثبتتها علي السرير 
داغر حدد مكان الرصا"صه ومره واحده غرز ضوافره جوه صدرها

مره واحده غرام صړخت .. صرخه عمرها

عز سمع صړختها قام وقف بسرعه لسه هيحط ايده علي الاوكره 
داغر : ( بنرفزه ) قوليله ما يدخلش 
هدير راحت بسرعه علي الباب 
هدير : ارجوك ادينا وقتنا 
داغر : سخني ابره بسرعه وهاتيلي شمس 
هدير نزلت بسرعه عشان تسخن الابره وقفلت الباب وراها 
هدير بصت لعز اللي قام اول ما شافها 
هدير : لسه شويه 
ميرا قامت وقفت من علي السلم هي ويزن 
ميرا : طمنيني 
هدير : هاتي شمس بسرعه .. محتاجين شمس 
يزن : انا هاروح اجيبها ..

شمس كانت واقفه بره الباب

عمار كان بيخبط علي الباب بكل قوته

عمار : افتحي ياشمس .. افتتتتتتتحي 
شمس اول ما شافت منظره المرعب ده وقفت مكانها وتنحت حرفيا عنيه مابقيتش تتحول لمجرد لون لاء وشكله البشع 
رجعت بضهرها لورا وهي خاېفه منه 
راحت خبطت في يزن وهي بترجع لورا

يزن : شمس مالك خاېفه كده ليه ؟ 
شاورت ليزن انه يبص من الفاتحه بتاعت الباب 
جه يفتح الباب راحت مسكت ايده

شمس وبقت تشاورله بمعني لاء ماتفتحش 
يزن بص من فاتحه الباب لقى عمار بالشكل ده

يزن : ( اتنهد ) طيب اطلعي انتي فوق داغر عايزك

(شمس شاورت ليزن علي عمار )

يزن : ماتقلقيش عليه انا هفضل معاه 
شمس طلعت لداغر واول ما دخلت 
لاقت داغر بيخيط الجر" ح لغرام 
هدير : شمس احنا محتاجينلك 
بتتألم  اوي ياشمس 
شمس بلعت ريقها وشاورت براسها انها مش. هتقدر تديلها ډم"ها 
هدير : ليه ياشمس .. لازم نساعدها البنت في حاله خطيره 
شمس رجعت ورا وبقت مصممه انها مش هتساعدها 
هدير بقت ھتتجن 
هدير : طيب ليه عرفيني علي الاقل ليه
شمس بقت تشاور علي الشباك وعلي السما
داغر : بتشاور علي اي ياهدير 
هدير : بتشاور علي السما
داغر : وده معناه ايه 
هدير : معرفش اكيد .. بس اكيد لي معنى .. هي ساعدتك قبل كده وساعدت ميرا مش معنى دي اللي مش عايزه تساعدها 
داغر: ماتضغطيش عليها ..اكيد في سبب 
داغر : هي محتاجه شويه مسكنات ومضاد حيوي 
هدير : هبعت رعد يجيبهم 
---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------
العربي : صابر 
صابر : اؤمرني ياعربي بيه 
العربي : عرف الغريب بأني نازله حالا 
صابر : تحت امرك ياعربي بيه 
العربي لسه هيتحرك ياسين فتح باب الاوضه عليه 
ياسين : مين الغريب ده اللي نازله حالا
العربي : عايز تعرف كل حاجه انت 
ياسين : اكيد احنا كلنا في مركب واحده 
العربي : طيب تعالى معايا

(العربي بقي بيسند علي العكاز بتاعه ويتحرك بالعافيه )

ياسين : للدرجه دي مش قادر تتحرك 
العربي: للدرجه دي انت شايف نفسك قدامك

ياسين : ( استغرب وضم حواجبه في دخلت علي )

علي : قصده ان ده الحال اللي كلنا هنبقي فيه لما نوصل لعمره لو اللعنه ماتفكتش 
ياسين : انا عارف ده كويس 
علي : كلنا عارفين اللي انت بتقوله ومش محتاجين انك كل شويه تفكرنا بكلامك 
العربي : لاء محتاجين افكركم بكلامي كل دقيقه وكل ثانيه وكل لحظه .. علشان كلنا ياسي علي نحط ايدينا في ايد بعض وكمان تقنعوا اللي اسمه بربروس ده يبقي معانا .. هو اصغر واحد فينا وهيبقي اقوى مننا كلنا لما يفوق 
دكتور علي : اصغر ازاي ده من القرن الخامس عشر 
[[system-code:ad:autoads]]ياسين : قصده انه ماستهلكش جسمه ولا قوته وكان في حاله ثبات طول الفتره اللي فاتت دي 
العربي : ( شاور براسه من فوق لتحت وهو بيسند علي العكاز ) ابتديت تفهمني

الفتره اللي جايه دي انا هستغني عن ناس كتييير حولتهم عارف انهم مش. هينجوا قبل ما اللعنه تتفك بس العدد كل ما يبقي اكبر كل ما هنعرف ناخد منهم شمس ونهزمهم اكتر

ياسين : ده اكيد هنهزمهم من غير حتي ما نضحي بحد 
العربي : ماتبقاش واثق اوي كده 
ياسين : ليه .. انت عارف حاجه انا مش عارفها 
العربي : عمار .. عمار دمه بيتغير في الوقت ده وشكله كمان بيتغير .. عمار لو عرف يتحكم في شراهيه شربه للد"م محدش هيقدر يوقفه 
ياسين : انت بتقول ايه 
العربي : ( مشي قدام وياسين وعلي بقوا ماشيين وراه ) 
العربي : فاكر لما منعتك من انك تقتله وقولتلك ان شميت في ريحه ډم المهدي 
ياسين : ايوه فاكر 
العربي: بعد ما اخدت من د"مه عينه اتأكدت من كل كلمه قولتهالك

( العربي حط ايده علي شاشه تاتش الباب اتفتح ودخلوا كلهم )

العربي : اعرفك بالغريب .. الغريب ده من اذكى البشر اللي شوفتهم طول حياتي 
[[system-code:ad:autoads]]( كان لابس بلطوا ونضاره المعمل الشفافه وماسك انابيب من ازاز صغيره في ايديه )

الغريب : ( بلع ريقه ورفع نضارته علي عنيه ) 
العربي : والده لسه مټوفي من قريب واخدته هو بداله العيله دي عبقريه يا اخي من ساعه ما قررت اعمل تجارب علي البشر وانا كان معايا جد جد جد جده .. وده يكبر ويخلف وېموت واخد ابنه يكمل مشواره والغريب كمان مراته حامل دلوقتي ولما هو ېموت ابنه هيبقي ملكي مش صح الكلام ده ياغريب

الغريب : ( پخوف ) ال .. الل.. اللي تشوفه ياعربي بيه

العربي : طيب يلا بقي .. قولنا عملت ايه في عينه الد"م اللي بعتهالك

الغريب : حضرتك .. تقصد .. تقصد د"م عمار 
العربي : مظبوووط .. اقصده 
الغريب : نوعيه .. نوعيه دمه .. دمه غ .. غر.. غريبه 
علي : هو بيتهته كده ليه

(حسام كان قاعد علي كرسي ومركب ابر في دراعه وبيتنقله عن طريق الابر دي  د"م )

حسام : الخووووووف.. الخوووف ياحبيب اخوك .. يعمل اكتر من كده خلاه متهته .. ومهزوز ومش واثق في نفسه

دكتور علي: ( پغضب وداس علي سنانه ) وانت بتخوفه ليه 
حسام : ( بكل برود رفع ايديه والخراطيم اترفعت معاه) 
حسام :  انا ياحبيب اخوك انا اخوف الغريب .. حاشه وماشا ودكان الزلاباشا ما يحصل

( بص للغريب نظره شړ )

حسام : انا بخۏفك ياغرغر 
الغريبي : ما .. ما .. ( بلع ريقه ) ماحصلش 
دكتور علي : كدااااااب واضح انه خاېف منك.

( جه يقرب من حسام راح ياسين وقفه )

ياسين : علللللي .. استني انت 
ياسين : ( بص لحسام )  واي البزازات اللي مركبها دي بتاخد الرضعه في انبوبه 
حسام : الرضعه دي قريب هتاخدها لما تضعف زيي 
ياسين : انا اق"تل نفسي بسگ"ينه تلمه لو بقيت زيك في يوم 
( بكل برود ) اوعى تحط نفسك مكان اسيادك في يوم .. 
حسام : ( پغضب ) انا مش عارف انت پتكرهني كده ليه 
العربي : حسااااااام .. كفايه كده احنا هنمسك في بعض ولا ايه .. 
العربي : ( بص للغريب وزعقله  ) اتكلم ياغريب
الغريب : هت .. هتكلم اهوه 
د"م عمار مش زي د"م اي حد فيكم د"مه قوي جدا يقدر يخف ويشفي بسرعه .. انا عملت تحاليل لي وعرفت .. عرفت انه حتي مش مستذئب

(ياسين وعلي بصوا لبعض باستغراب )

الغريب : اقصد .. اقصد يعني انه هو طبعا مستذئب بس فصيلته اقوى .. اقوى من اي حد فيكم 
لما عملت ابحاثي عرفو انه من فصيله الالفا .. 
ياسين : ( باستغراب ) الالفا 
دكتور علي : حط ايديه علي شعره بندم كده وقعد علي الكرسي 
ياسين بص وراه لعلي 
ياسين : واضح انك عارف يعني ايه الالفا 
دكتور علي : خاله حكيمه كانت دايما بتتكلم عنه .. وانه اقوى من اي مستذئب تاني .. ولو كون قطيع مخصوص لي ولقى تسانده  وعرف يتحكم في عطشه هيبقي اقوى من اي حد ومحدش هيقدر يقف قدامه بس بشرط انه مايشربش د"م البشر في يوم لو قدر يتحكم في نفسه في الحته دي محدش هيقدر يوقفه ولا احنا ولا عشره زينا .. شكله .. شكله بيتحول وبيبقي مرعب مش بس بيغير عنيه وانيابه بتطول لاء .. ده الالفا .. احنا كده داخلين معركه خسرانه

العربي : الا لو وقفنا اللعنه هنبقي اقوى .
دكتور علي : بالعكس لو كسبنا المعركه دي ووقفنا اللعنه وضوء القمر الاحمر جه عليه هيبقي اقوى واقوى .. هيقضي علينا كلنا .. يعني في الحالتين مي"تين سواء فكينا اللعنه او لاء .. احنا خسرانين

ياسين : المهدي عمره ما كان سهل 
حسام : يعني ايه هنستسلم 
العربي : ده علي چثتي .. عشان كده لازم ناخد معانا اكبر عدد ممكن . . ولما نفك اللعنه هنعمل جيش من المستذئبين قوي .. وهو مهما كان هيبقي لوحده 
ياسين : انت ناسي داغر واللي معاه 
العربي : مهما كان اللي معاه فهما في الاخر بشړ 
وانا برضوا عامل حسابي 
ياسين : ازاي 
العربي : عمار عنده نقطه ضعف ممكن نمسكه بيها 
ياسين : ( هرش في دقنه ) مممممم تقصد اخواته وامه 
دكتور علي : حبيبه .. حبيبه اخته .. او اللي تعتبر اخته 
ياسين : بالظبط كده ..بس تفتكر ان لو اخدناها معانا ممكن تأثر عليه وېخاف عليها بما انه بعيد عنها بقاله سنين 
العربي : اللي زي عمار هيفضل بشړ جواه مهما كبر وزادت قوته .. وهيفضل ضعيف بسبب حب البشر اللي في قلبه بېخاف علي اللي حواليه اكتر ما بېخاف علي نفسه 
ياسين : ( بابتسامه سمجه ) يبقي حبيبه هتسافر معانا

(مره واحده سمعوا حد بيتحرك وراهم)

دكتور علي بص وراه واتحرك وفتح الستاره لقوا بربروس بشرته ابتدت تبقي طبيعيه مابقيتش بايشه زي الاول وفتح عنيه واول ما فتح عنيه لقى ياسين والدكتور علي قدامه وحسام كان قاعد علي الكرسي بقي بيبص شمال ويمين باستغراب

بربروس: اين انا يارجل ومن .. من انتم  .. أأنا بالچحيم ؟

ياسين : ( رفع حاجبه الشمال وبص لعلي وابتسم ورجع بص لبربروس ) 
ياسين : ( بابتسامه سمجه)  مرحبا بك يا اخي لقد وصلت للچحيم لتوك بعد رحله طال عمرها خمسمائه عام ارجو اخذ وضع الاستعداد لكي تدخل ڼار جهنم وبئس المصير

( علي ابتسم بس حاول مايبينش وكتم ضحكته )

بربروس : أذن فأنت ملك المۏت..

( بص لعلي وضړب كف ايديه ببعض )

ياسين : كشفني ابن اللعيبه

ياسين : نعم هذا انا يا اخي .. اود ان  اعرفك بنفسي .. الشيطان ياسين .. ( بص لعلي وشاور عليه ) 
ياسين : وهذا هو علي .. علي العو

(بربروس بص باستغراب اكتر وقام سند ضهره وهو بيرجع لورا )

حسام قام من علي الكرسي بتاعه وشد الخراطيم اللي كانت في دراعه قطعها

حسام : معاك عذرائيل هياخدك رحله لبعد المۏت .. هتشوف فيها اللي عمرك ما شوفته

دكتور علي : ( بقرف ) هجاص اوي 
حسام : ( بقرف واستهزاء ) بيضا اوي

بربروس : ولكن لماذا انا بالچحيم .. لقد كنت اصلي واختم  القرأن الگريم كاملا 
دكتور علي : ابعد بقي انت ياحسام لا تتحرق 
حسام : ( وهو بيعوج بوقه بقرف ) خفيف اوي 
العربي : ( بصوت عالي ) يوووووه مش فاضيين للكلام الفارغ ده جهزوووووه

العربي : حساااام عايزك معايا 
(حسام مشي ورا العربي .. العربي وقف مره واحده وبص وراه مره تانيه )

العربي : ياسين .. علي .. بربروس معاكم من دلوقتي 
بربروس : ( بنظره بلهاء ) أأصبحت شيطانا مثلكما انا ايضا 
ياسين : نزل انيابه وغير لون عنيه للاسود 
ياسين : نعم لقد اصبحت داخل بؤره الشياطين 😈
بربروس اول ما شاف عنين ياسين وانيابه اللي نزلت منه وقع في الارض من علي السرير ورجع پخوف لورا 
علي : سيبه بقي ياياسين 
ياسين : ( ابتسم ابتسامه بسيطه اول ما شافه وقع ) 
ياسين : حسنا سوف اتركه في رعايتك 
( ياسين  ادا ضهره لعلي وهو ماشي ورفع ايده كده باستغراب ) 
ياسين : اي اللي انا بقوله ده 
دكتور علي : ( بص لبربروس ) قوم ياعم .. قوم ده باينه مرار طافح

---------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
ولاء اول ما الجرس بتاع المدرسه رن اخدت شنطتها وكتابها وطلعت بسرعه

اسماء: بت ياولاء برضوا مش هتقوليلنا مين المز اللي وصلك الصبح 
ولاء : مش قولتلكم الشوفير بتاع دادي انتوا مش مصدقين ليه بس ؟ 
منه : ده علي اساس انك ساكنه في الزمالك بروح امك 
ده انتي ساكنه في حاره كل واشكر 
ولاء : ( رجعت شعرها لورا ) ده كان زمااان 
اسماء : ماتنجزى يابت بقي انتي هتقرفي اللي جابونا 
ولاء : يوووه ده يبقي اخو جوز اختي خلاص اراتاحتوا

( ولاء وصحابها طلعوا من بوابه المدرسه لقوا شريف مستني ولاء بعربيته بره) 
منه : ونبي .. وحياتك تعرفيني عليه .. ده حلو اوي 
ولاء: انا شايفه انه عادي يعني 
اسماء: ده عادي ده اومال اللي مش عادي يبقي ازاي وحياه امك عرفيني عليه 
ولاء: طيب اي رايك بقي اللي ھتموتي عليه ده نفسه بس ابصله بصه وانا اللي مش راضيه 
منه : فشاره اوي
اسماء : يخربيت فشارك ياشيخه 
ولاء: انتوا مش مصدقني 
منه واسماء : (في نفس واحد ) لااااااء 
ولاء : بقي كده طيب بكره الايام تثبتلكم

[[system-code:ad:autoads]]

(ولاء مشيت وسابتهم وراحت لشريف ) 
ولاء : انا جيت 
شريف : اي ده بجد تصدقي مكنتش شايفك 
ولاء : هنبدأ بقي .. 
شريف : لا لا لا .. لا نبدأ ولا ما نبدأش .. اركبي يلا

(ولاء ركبت العربيه وقفلت الباب وشريف مشي بالعربيه ولان العربيه مكشوفه كان شعره الكيرلي القمر ده بيرجع لورا من كتر الهوا )

شريف :  كلمي اختك غرام الاول وانتي معايا في الفون وبعد كده هنشوف هنعمل اي
ولاء : تمام

(شريف جه يمسك الفون لقي اللي بيتصل بي راح كنسل بسرعه ..ولاء شافت الاسم )

ولاء : ( غمزتله بعنيها ) مين لوچي دي 
شريف : عادي يعني واحده صاحبتي من ايام المدرسه 
ولاء : ( بابتسامه تريقه ) ياراجل عليا انا الكلام ده .. قول بس قول ماتخافش سرك في بير 
شريف : سر اي.. و بير ايه انتي كمان.. وبعدين لو في حاجه بيني وبينها هخاف من مين ..منك انتي 
ولاء :اقنعتني 
ولاء : بس تعرف  بستغرب من البنت والولد اللي بيفضلوا صحاب لفتره كبيره وميحبوش بعض في الاخر ده انا بتاع الطعميه لو حطلي طعميايه زياده بقعد افكر في اسبوع 
[[system-code:ad:autoads]]شريف : ( ابتسم ) كل ده عشان حطلك طعميايه 
ولاء: شوفت تخيل بقي لو حطلي عليها شويه طرشي 
شريف : لااا الموضوع كده هيكبر ومش هنعرف نلمه  .. وانا مش فاضي المه بصراحه  

(شريف وقف علي جنب وابتدا يتصل بعز )

(فون عز كان بيرن بس هو كان سايبه في العربيه وطبعا مش سامعه )

شريف : مابيردش 
ولاء : لازم مايردش .. يعني ناس في شهر العسل هيردوا ازاي 
عقبال شهر عسلك ان شاء الله علي واحده عسل وتجيبوا عيال زي العسل عشان ايامك تبقي كلها عسل 
شريف : اي كميه التلزيق  دي 
ولاء : تصدق انا غلطانه 
شريف: ايوه انتي غلطانه وماتتكلميش تاني بقي

( ولاء حطت ايدها علي بوقها وشاورتله انها مش هتتكلم )

شريف : ( بيكلم نفسه )  لاء .. لاء  هو اكيد في حاجه عشان كده مابيردش 
بقلمي ماهي احمد 
(شريف اتصل علي مراد انتيم عز اللي بيقضي شهر العسل هو كمان مع ايمان) 
مراد : الووو 
شريف : الو .. ايوه يامراد 
مراد : حد يتصل بحد دلوقتي 
شريف : بتصل بعز كام مره ورا بعض وماردش عليا 
مراد : عنده حق واحد بيقضي شهر العسل عايزه يرد عليك ليه 
شريف : ده كان منبه عليا اني لازم اتصل بي عشان اطمن غرام علي اختها 
مراد : تلاقي نسي ولا بيعمل شهر عسل ماتقلقش لو في حاجه عز هيتصل بيا او حتي هيشغل الساعه بتاعته 
شريف : يعني اطمن يامراد 
مراد : يابني اطمن وسيبني انا كمان اطمن علي نفسي 
شريف : ( ابتسم ) ماشي ياعم 
سلام 
مراد : سلام

(شريف قفل الفون وبص لولاء وولاء بقت تشاورله بايديها  )
شريف : بتشاوري ليه ماتنطقي

(ولاء شالت ايديها من علي بوقها )

ولاء : مش انت قولتلي ما تتكلميشى
شريف : لااا .. وانتي بتسمعي الكلام اوى 
ولاء : ماما قالتلي خليكي مؤدبه واسمعي كلام الكبار .. 
شريف : اسم الله علي التربيه واللي بيربوها

ولاء : طيب طالما تربيتي مش عجباك  ..  سيبني بقي امشي .. احنا كده عملنا اللي علينا 
شريف : تمشي فين انتي هتيجي معايا علي الڤيلا وطول اليوم هفضل اكلمهم لحد ما يردوا ونشوف غرام اختك هتقول ايه بخصوصك 
ولاء : يووووووه بقي .. 
شريف : هو انا ليه كل ما اتكلم معاكي تردي عليا برخامه كده 
ولاء : مش احسن ما اتكلم معاك بسيراميكا 
شريف :  (وشه احمر وشويه هيطق من جنابه ) لاء. انا كده مش هتحمل 
ولاء : (پخوف )  اي .. رخمه انا صح .. انا عارفه 
بقلمي ماهي احمد 
شريف : رخمه بس.. وبعدين انا مش فاهم .. مش فاهم عاجبك اي في الحاره اللي انتي عايشه فيها دي .. وبعدين اي المشكله لما تفضلي معايا في الڤيلا لحد ما اختك تيجي 
ولاء : ( عملت نفسها بټعيط ) لا يابيه .. لا يابيه فيها ..احنا اه ماحليتناش اللضه .. بس معانا اللي اهم من كده .. معانا شرفنا 
شريف : (بص كده باستغراب ) .. شرفكم مره واحده 
ولاء : لاء علي مرتين ياباشا 
شريف : ( پخنقه )  انتي عكس غرام خالص 
ولاء : عشان انا مش غرام هفضل اقولهالك لحد امتي اغنيهالك 
شريف : ( داس علي سنانه من الغيظ ) طيب اسمعي بقي انتي هتيجي معايا الڤيلا لحد ما نكلمهم ونشوف هنعمل معاكي ايه انتي فاهمه 😡
ولاء : تمام .. تمام فاهمه اللي تشوفه

(شريف داس بنزين وبقي بيسوق بسرعه جدا )

ولاء : ( ولاء بصت لشريف ) خنقتك انا صح .. حساك مخڼوق ( شاورت علي قلبها )  قلبي بيقولي انك مختوق مني 
شريف : مش مخڼوق 
ولاء : والله ابدا باين علي مناخيرك انك مخڼوق 
شريف :  ( استغرب كده ) مناخيري 
ولاء : اصلها بتفرش في وشك لما پتتخنق .. طيب تحب اقولك نكته تضيع الخنقه دي 
شريف : ياترى عندي خيارات ارفض او اقبل 
ولاء : خيارات ولا جزر 
(شريف ابتسم وحرك وشه شمال ويمين كده )

ولاء : ( شاورت بايديها علي ابتسامته ) ضحكت اهوه .. والله ضحكت 
شريف : ماضحكتش انا .. 
ولاء : لا ضحكت وهات ١٠٠ جنيه بقي عشان ضحكتك
شريف : نعم 
ولاء : خلاص خمسين طيب 
شريف : ( اتنهد بزهق)
ولاء:  خلاص اتكتمنا

(شريف وقف عند الڤيلا ونزل هو ولاء )

ولاء : هاروح انا بقي لعم حسين عشان جعانه اوي ياترى طبخلنا اي النهارده

( شريف نزل من العربيه بتاعته وادا ولاء ضهره ومسك الفون وبقي بيتصل بعز مره تانيه )

(ولاء جت من وراه بالراحه واتكلمت في ودنه بسرعه )

ولاء : تعرف ان في سمكه جت تنام قالولها تسبحين علي خير

(شريف اتفزع وبص وراه وهو علي اخره ولاء سابته وطلعت تجرى )
ولاء : عم حسييييين 
شريف ابتسم ورجع بص في فونه مره تانيه 
شريف : ( بيكلم نفسه ) مجنونه والله
-----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------
(رعد طلع بره هو وساره )
ساره : انت فعلا طلعت بره عشان تدور علي الطفله زي ما قولت 
رعد : يعني .. اومال هكون طلعت ليه 
ساره : ماقدرتش اتحمل اشوفه قريب منها ..زي ما انت كمان ماقدرتش تتحمل لما شوفتها 
رعد : يبقي تقريبا احنا الاتنين طلعنا عشان كده 
ساره : طيب ماتقولها 
رعد : اقولها ايه 
ساره : اللي جواك 
رعد : وتفتكرى لو قولتلها هتوافق وانا شايفها قدامي انها مش شايفه غير يزن 
ساره : ممكن لو قولتلها تلفت نظرها ليك .. اقصد يعني اعمل اللي عليك 
رعد : وانتي بقي عملتي اللي عليكي 
ساره: يزن عمل عشاني كتيييير وبقالوا سنين بيحاول يلفت نظرى وانا من غبائي مكنتش شيفاه وبصراحه مش ناويه استسلم وهحارب لحد ما ارجعه ليا تاني انا عارفه ان كرامته ۏجعاه مني .. بس اللي متأكده منه بقي انه اكيد لسه بيحبني قول عليا هبله او عبيطه بس ده احساسي واتمني يطلع صح 
عشان كده يارعد بقولك حاول واعمل اللي عليك زي ما انا هعمل اللي عليا مع يزن وهتبقي اخر محاوله 
رعد : تفتكرى 
ساره : اكيد .. اكيد افتكر 
[[system-code:ad:autoads]](رعد فونه رن )
رعد : الووو 
اللي بيكلمه :____________
رعد حط. ايده علي سماعه الفون وبص لساره 
رعد : دي ميرا 
رعد : ايوه ياميرا 
ميرا : ____________
رعد : تمام .. تمام ابعتيلي اسماء الدوا وهجيبها 
ميرا : _______________
رعد : هتيجي معايا 
ميرا :________________
رعد : تمام اتفقنا قابليني علي الشارع 
رعد قفل الفون 
رعد : هتيجي معايا 
ساره : اعمل اللي عليك بقي 
رعد : هحاول 
ساره مره واحده بصت وراها وتنحت

عروس الالفا💕
( الهجينه 2) 
الفصل التالت من  الجزء التاني 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

قبل ما ابدأ حابه اتأسف جدا علي عدم نزول البارت يوم الاتنين اللي فات وده بسبب ظروف مرضيه مريت بيها وان شاء الله اعوضكم النهارده ببارت طويل مليان احداث بس ارجوكم التفاعل مش حلو خالص علي اخر بارت مش هتخسري حاجه مجرد لايك وكومنت برأيك هيشجعني جدا علي الكتابه واحس انكم جنبي ممكن بقي تحطي اللايك قبل القراءه ياجميله والكومنت بعد ماتقرأي 
مواعيد الروايه اتنين وخميس الساعه 8 
وماتنسوش الساعه ١٢ هتنزل روايه ضحيه عنيد كامله علي جروبات الواتس كل خميس واحنا متجمعين يارب 🤎❤️

( گان ياما گان ما يحلى الگلام الا بذكر النبي عليه الصلاه والسلام )

( نبدأ حكآآيتنا بسم الله )

----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------

(رعد حط ايده علي سماعه الفون وبص لساره )
(ساره شاورتله براسها من فوق لتحت وابتسمت وشاورت بأيديها بمعني كمل كلام معاها )
رعد : ( بهمس وهو حاطط ايده علي سماعه الفون ) دي ميرا 
ساره : ( بصوت واطي ) مستني اي ما تكلمها 
رعد : ( رعد شال ايده من علي السماعه ) ايوه ياميرا 
ميرا : ____________
رعد : تمام .. تمام ابعتيلي اسماء الدوا وانا هجيبها 
ميرا : _______________
رعد : هتيجي معايا 
ميرا :________________
رعد : تمام اتفقنا قابليني علي الشارع

(رعد قفل الفون )

رعد : هتيجي معايا 
ساره : اعمل اللي عليك بقي 
رعد : هحاول

(ساره مره واحده بصت وراها وتنحت )

رعد : في ايه .. مالك

( رعد بص وراه ) 
ميرا : يعمل اللي عليه في ايه 
رعد : ( استغرب ) انتي .. انتي هنا ..( شاور بصباعه علي الفون اللي علي ودنه  ) اصل 
ميرا : ( ابتسمت ) اصل هدير مستعجله جدا علي الدوا فقولت اجي بدل ما لسه هترجع علي البيت 
ساره : غرام عامله اي دلوقتي 
ميرا : احسن كتييير بس هما محتاجين الدوا ضرورى
[[system-code:ad:autoads]]رعد : طيب ما شمس ممكن 
ميرا : ( قطعت كلامه ) مش راضيه .. ماوفقتش انها تديلها د"مها 
ساره : ( ضمت حواجبها باستغراب ) غريبه 
ميرا : هي ايه اللي غريبه 
ساره : لا ابدا مافيش .. تمام اسيبكم انا بقي

( حطت ايدها علي دراع رعد وغمزتله بعنيها  )

ساره :  واروح ادور علي الطفله ..ربنا معاك بقي

( ميرا استغربت وضمت حواجبها )

رعد : ( بتوتر ) مممم ماشي .. ماشي تمام طريق السلامه انتي بقي

( ساره مشيت ورعد وميرا ادولها ضهرهم ومشيوا في طريقهم )

ميرا : مممممم ساره تقصد اي بربنا معاك 
رعد : مش عارف 
ميرا : اي ده .. ده بجد 
رعد : هو ايه اللي بجد 
ميرا : انك مش عارف 
رعد : ( حاول يتوه في الكلام بص شماال ويمين ) طيب مش يلا بقي عشان نلحق ننزل نجيب الدوا ونيجي 
ميرا : ( ابتسمت ) اه فهمت .. توه .  توه في الكلام 
رعد : لا عادي يعني هي ساره كده ساعات بتقول اي كلام مالهووش معنى 
ميرا : باين عليك انت وساره بقيتوا اصحاب اوي ..
رعد : بصي هو مش بالظبط بس .. بس تقدرى تقولي انا وهي عندنا نفس الهدف 
[[system-code:ad:autoads]]ميرا : وايه هو الهدف ده 
رعد : ( وقف ولف بجنبه  وبصلها باستغراب) 
ميرا : ( وقفت وبصيتله  والبخار بيطلع من بوقها من كتر الساقعه ) انا .. انا مش قصدي ادخل في شؤونك ولا حاجه بس حبيت افتح معاك كلام مش اكتر بما اننا ما بنتكلمش كتيير 
رعد : ( رجع يكمل مشي تاني ) وايه السبب انك عايزه تتكلمي معايا 
ميرا : بصراحه لما هدير طلبت انك تروح تجيب الدوا حبيت اجي معاك علشان اشكرك علي اللي عملته معايا 
رعد : وانا عملت ايه 
ميرا : من ناحيه عملت فا انت عملت كتييير .. انا لولاك كنت زماني مي"ته دلوقتي 
رعد : ( بندم واتنهد )  بس انا للاسف معرفتش احميكي للاخر ؟

( وقفت وبصيتله وبحركه لا اراديه منها مسكت ايده وصوابع ايده لمست صوابعه)

ميرا : بالعكس .. انت عملت كل اللي تقدر عليه

( رعد نزل بنظره وبص  لمسكت ايديها لايديه وابتسم)

(ميرا بصت لايديها اللي ماسكه ايده راحت شالت ايديها بسرعه واتوترت ورجعت خصلات شعرها ورا ودنها )

ميرا : اقصد .. اقصد يعني ان كفايه انك ماسبتنيش .. انا كنت حاسه وقتها بوجعك وانت شايلني ومع ان العاصفه كانت شديده جدا بس انت ماتستلمتش الا لما جسمك خانك

رعد : ( بصلها وابتسم وكمل مشي هو وهي ) : اي حد في مكاني كان هيعمل كده ياميرا مش انا بس 
ميرا : لاء مافتكرش ..
رعد : بس انا بقي افتكر .. عارفه ليه ؟ 
ميرا : ليه 
رعد : عشان انتي تستاهلي .. تستاهلي ان الواحد يضيع عمره كله عشانك

(ميرا رعد اول ما قال الكلمه دي اتفاجأت بيها جدا واستغربت بس رعد ما وقفش وكمل مشي وبقت هي شيفاه بيبعد عنها خطوات وبيديها ضهره وهو ابتسم ابتسامه بسيطه )

( بص وراه وهو مضيق عنيه حاجه بسيطه وبيبتسم ابتسامه حلوه اوي  )

رعد : علي فكره .. لازم تبقي اسرع من كده احنا متأخرين

( ميرا فاقت لنفسها واتحركت )

ميرا : اه .. اه انا جايه 
---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------
( هدير طلعت من علي السلالم ولسه هتدخل الاوضه مره تانيه عز مسكها من معصم ايدها وقبض علي ايديها بقوه ) 
عز : ( بتوتر وخوف ) هي .. هي عامله اي دلوقتي ..

( داغر في لحظه كان فاتح الباب ووقف قدامه )

داغر : سيبها.. انت كده بتألمها 
عز : ( بص لداغر ) حد يطمني عليها انا مش هفضل واقف كده ومعرفش عنها حاجه 
داغر : ( ضغط علي سنانه وبقي بيتكلم پغضب ) 
داغر :  مش هقولها تاني سيبها

( هدير بصت لنظرات عز وداغر لبعض )

هدير : ( شدت  معصم ايدها من عز بالعافيه ) اطمن .. انا حاسه بيك .. بس والله هي بخير وياريت تبقي معاها واحنا بنخيطلها الجر"ح

(عز بص لداغر بصه ڠضب وسابه ودخل وقعد جنب غرام علي السرير وبقي ېلمس خصلات شعرها اللي علي جبينها )

(والد"م في كل حته نازل من جسمها )

عز : ( بص لهدير بقلق)
هدير : نز"فت د"م كتيييير .. 
داغر هيخيطلها الجر"ح دلوقتي 
عز : كده من غير حاجه .. 
هدير :ماتخافش هي مغم عليها مش هتحس بحاجه

(شمس كانت واقفه وراهم )

داغر : شمس اطلعي بره انتي دلوقتي وحاولي تخليكي مع عمار وتخللي بالك عليه

[[system-code:ad:autoads]]

( شمس شاورت براسها من فوق لتحت بمعني حاضر )

( عز قعد جنب غرام ومسك ايدها وبقي يقرب ودنه من نفسها عشان يسمع صوتها وهي بتتنفس )

( شمس وهدير بقوا يبصوا لنظرات عز وكميه القلق اللي كانت واضحه  علي ملامحه من كتر قلقه علي غرام )

(داغر قرب منها وبقي يخيطلها الجر"ح وريأكشنات وش عز كانت بتبان عليه مع كل غرزه غرام بتاخدها وكأنه هو اللي بيخيط جرحه مش هي  )

(هدير بصت لداغر كده واتنهدت وشمس ابتسمت راحت قفلت الباب وراها ونزلت )

داغر : ( قام وقف ود"م غرام ما بين ايديه ) خلصت 
هدير : انا هغيرلها هدومها من الد"م ده .. و .. 
عز : ( قطع كلامها )  انا هغيرلها 
هدير : ( حركت راسها بالموافقه ) اللي يريحك

( هدير فتحت الدولاب وجابتله فستان من بتوعها ) 
هدير : اتفضل

( شاورت علي ازازه  المايه اللي جنب عز  )

هدير : المايه عندك هنا ياريت تبقي تمسحلها وشها 
وجسمها

(داغر طلع وبقي بيتحرك قدام هدير وهدير بقت تبص علي عز وغرام وبتتلفت وراها وهي ماشيه ولسه بتقفل الباب راحت خليته مفتوح حاجه بسيطه اوي بتبص لاقت  عز قلع الچاكيت بتاعه ورماه علي الكرسي  وقعد قصاد غرام ومسك ايدها رفع ايدها بالراحه اوي وحط ايديها علي شفايفه وباس كف ايديها بلع ريقه وبقي بيتكلم بنبره كلها حزن )

[[system-code:ad:autoads]]

عز : لتاني مره  كنتي هضيعي مني ياغرام .. لتاني مره قلبي يتكسر عليكي .. لتاني مره احس ان روحي بتتسحب مني بالبطىء .. زي ما تكون الدنيا مستكتره عليا اني اكون جنبك ومعاكي .. حاسس ان الدنيا مستخسراكي فيا .. يانقطه ضعفي وقوتي في نفس الوقت ..

( عز قرب منها وصوابعه اللي مليانه بد"مها بتترعش وطى وباسها علي جبينها بيبص لقى دمعه منه نزلت علي جبينها من غير ما يحس رفع ايديه واداها ضهره وبص للشباك الازاز اللي قدامه ومسح دموعه وبص للسما)

عز : يااااارب .. رجعها لمكانها  .. رجعها لحضني

( هدير كانت لسه بتبص عليه من فتحه الباب راحت اتنهدت وابتسمت وقفلت الباب بالراحه اوي )

--------------------------
( لفت وشها بتبص لاقت داغر قدامها حصلتلها هاله من الفزع واتنهدت )

داغر: غريبه سرحتي في ايه اوي كده لدرجه انك ماحستيش بوجودي

( بلعت ريقها وبقت تتكلم ونبره صوتها مليانه حزن  )

هدير : عادي يعني هسرح في ايه .. مافيش حاجه 
داغر : ( ضم حواجبه ) عايزه تقولي اي يا هدير 
هدير : ( بتردد  ) اي .. انا .. انا ماتكلمتش اصلا 
داغر : من غير ما تتكلمي صوت دقات قلبك مش منتظم .. قلبك بيدق بسرعه 
هدير : ( هزت كتفها ) عادي يعني من اللي حصل .. اللي حصل ده مش شويه فممكن عشان كده تلاقيني شارده شويه

داغر : ( بعدم تصديق )  علي العموم انا سألتك وانتي حره

( داغر لسه هيدي ضهره لهدير )

هدير: هو ده اللي عايزه اتكلم فيه ياداغر .. ده بالظبط اللي عايزه اقوله 
داغر : عايزه تقولي ايه مش فاهم 
هدير : ( بقت بتتكلم بحرقه ومن قلبها بجد ) عايزه اقول اني زهقت من معاملتك الجافه .. عايزه اقول اني محتاجه احس انك جنبي .. زهقت من وش الراجل القوي .. اللي مافيش حاجه بتهزه .. زهقت من كونك صلب .. جامد .. قلبك حجر .. عايزه احس انك عادي .. انسان بتحس وليك مشاعر .. 
[[system-code:ad:autoads]]داغر : قصدك تقولي اني مابحسش 
همير : بالظبط.. انت .. انت حتي ماراعتش مشاعر انسان خاېف علي مراته وهي بين الحياه والمو"ت .. كان لازم تتحمله .. كان لازم تقدر مشاعره 
داغر : ( لف وشه وبصلها پغضب ) انا اتحملته .. 
هدير : فييين .. قولي فين اتحملته .. هااا .. رد عليا 
داغر : انا لو مكنتش اتحملته كان زماني ..

( قطعت كلامه وبقت تتكلم بعصبيه  )

هدير  : كان زمانك فصلت راسه عن جسمه صح .. مش ده اللي بيحصل

داغر : ده طبعي وانتي عرفاني كويس اللي مابرتاحلووش ..
هدير : وانت من امتي بترتاح لحد .. قولي مين هنا مرتاحله 
انت اصلا مش عايز حد هنا معاك .. حتي رعد مش قريب منك .. بتبعده عنك .. الطفله دايما پتخاف منك مابتحاولش مره تتكلم معاها دايما بتدي اوامر وبس 
عيشت طول عمرك لوحدك .. ولو فضلت علي كده هتم"وت برضوا لوحدك 
فكر .. فكر ولو للحظه لو كنت 
سمعت كلامك وبعدت عنك ومشيت .. عارف اي اللي هيحصل مش هتلاقي حتي اللي يبص في وشك عارف ليه .. عشان الكل هنا خاېف منك .. مع انك ممكن تخليهم يعملوا اللي انت عايزه  بس هيبقي خوف علي زعلك مش منك 
[[system-code:ad:autoads]]فكر ياداغر .. فكر تبقي بني ادام مره واحده بس في حياتك
فكر تبقي طبيعي

داغر : ( مشي خطوه قدام وداها ضهره ) حاولت مره اني اكون طبيعي واعيش زي .. زي اي حد وكانت النتيجه ايه غالب ماټ فاكره 
هدير : حاول تاني 
داغر : ( بصوت عالي ) حاولت تاني انتي ناسيه .. ناسيه اني غيرت حياتي كلها عشانك .. عملت كل حاجه انتي عايزاها حسيت لفتره بسيطه اني ممكن ابقي طبيعي وزيي زي اي حد
هدير : وليه رجعت تاني 
داغر : ( بصوت جحودي ) جدتي .. جدتي ما"تت اذا كنتي انتي نسيتي انها ادب"حت قدامي فا انا ما نسيتش ولو حاولت اتغير للمره التالته يبقي بضحك علي نفسي عشان مش بعيد الاقيكي انتي اللي هتمو"تي وضيعي مني زيهم 
هدير : ( ابتسمت ابتسامه سخريه ) وانت فاكرني كده عايشه .. ما انا بطريقتك دي  برضوا مي"ته .

( هدير دموعها نزلت منها وسابت داغر ونزلت علي السلم 
ودخلت الاوضه اللي تحت وقفلت الباب علي نفسها  )
( داغر فضل واقف للحظات علي اول السلم وهو بيستوعب الكلمه اللي هدير قالتها..شعر بالكلمه واثرت في اكتر ما سمعها)

( هرش بأيديه علي جبينه ونزل البيزونت بتاع التي شيرت بتاعه وسند بأيديه علي طرابزين السلم وقعد واتنهد تنهيده عميقه .. تنهيده من جواه .. )

------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------------
( يزن كان لسه واقف بره الباب في القبو تحت مع عمار وشمس نزلتلهم )

( وعمار كان بكل قوته بيحاول يكسر الباب ومع كل ضر"به بكتفه للباب عشان يتفتح يزن كان بيرجع خطوه لورا عمار كان شكله مرعب وواضح انه مش في حالته الطبيعيه  )

يزن : عمار .. اهدي انت مش في حالتك الطبيعيه 
شمس : شاورت ليزن بايديها علي شفايفها 
يزن : ( بص جنبه ليها ) مممم مش فاهمك ياشمس عايزه تقولي ايه

(شمس شاورت مره تانيه بايديها في دخلت ساره عليهم )

ساره : تقصد انه لازم يتغذي 
يزن : يتغذى مممم طيب وهو ممكن يتغذى علي ايه

( شمس بقت تشاور لساره )

ساره : فهمتك بس منين .. مافيش اي حد هنا عنده حيوانات

(شمس بقت تشاور لساره بأيديها وساره بتقول اللي شمس بتشاور عليه )

ساره : عمار .. لو ما تغذاش علي حيوانات

( عمار ضړب بكتف ايديه اكتر علي الباب  .. الباب اتعوج شمس خاڤت وضربات قلبها بقت تزيد  )

ساره : كملي ياشمس اي اللي هيحصل

( شمس بقت تشاورلها بايديها )

ساره: هيبدأ يتغذى علي البشر .. وعمار 
[[system-code:ad:autoads]]يزن : ( بنرفزه ) عمار ماله كملي 
ساره : ماينفعش .. ماينفعش يتغذى علي البشر 
يزن : وانتي عرفتي منين الكلام ده ياشمس 
وليه

( شمس بصت في الارض وسكتت )

يزن : ( ضم حواجبه واستغرب  انتي غريبه اوي ياشمس )

(عمار ابتدى يطلع زئير بصوت عالي اوي 
شمس شاورت لساره )

يزن : بتقول ايه ياساره انطقي 
ساره : بتقول ان لازم نتصرف في اسرع وقت 
يزن : ايوه بس ازاي 
ساره : الذئاب .. انت ناسي الذئاب 
يزن : انتي اكيد جرى لمخك حاجه .. دوول قطيع داغر

( شمس بقت تشاور علي رجلها والعضه اللي الذئب عضهالها )

ساره : ايوه ياشمس انتي عندك حق ..

( بصت ليزن )

ساره : انت ناسي ان شمس عضها ذئب بس مكانش تبع القطيع بتاع داغر .. في هنا ذئاب مفترسه

يزن : ايوه .. ايوه افتكرت عندك حق بس احنا كده محتاجين داغر معانا

( داغر كان سامع كل حاجه بتحصل ما بينهم بس كان قاعد مكانه ماتحركش گلام  هدير كان مأثر فيه اوي وقد ايه هي مش سعيده معاه )

( مره واحده لقوا عمار سكت ومبقاش يحاول يكسر الباب ولا يخبط الصمت رهيب في المكان  ومبقاش في صوت جوه المخبىء )

[[system-code:ad:autoads]]

(شمس جت تقرب من الباب يزن رفع ايده ووقفها )

يزن : ( بهمس ) استني انتي

( يزن قرب من الباب بخطوات بطيئه اوي وابتدا يبص علي عمار من الفاتحه الحديد اللي في الباب مكانش شايف حاجه الدنيا كانت ضلمه اوي مره واحده في لحظه  بيبص لقي اللي وقف في وشه
 يزن اتفزع ومن كتر الفزع اللي كان في رجع خطوه لورا 
بيبص لقى عمار ماسك في قضبان الباب الحديد بأيديه  والتعب .. التعب كان باين علي ملامحه وهو بيحاول يفتح عنيه بالعافيه والعرق نازل من علي جبينه وملامحه بقت طبيعيه مره واحده وقع علي الارض )

( يزن بص لشمس بتوتر )

يزن : المفتاح ..فين المفتاح

( شمس شاورت علي الباب يزن بيبص لقى المفتاح في الباب فتح الباب بسرعه ودخل لقى عمار مرمي في الارض )

( شمس ويزن وساره قعدوا حواليه)

ساره : ( بصت ليزن ) تفتكر .. انه بقي كويس 
يزن : افتكر كده .. ملامحه رجعت طبيعيه من جديد

(شمس قربت منه وبقت تحاول تفوقه بس عمار مافاقش)

يزن : شمس .. اسنديه معايا

( شمس مسكت عمار وبقت تحاول ترفعه )

يزن : ( سنده بكتفه وبقي يحاول يطلعه من المخزن )
ساره : هطلعوا علي فين 
يزن : تعالي نطلعه فوق في اوضه الطفله 
ساره : تمام هسبقكم انا عشان افتح الباب 
---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

(دكتور علي مد ايده لبربروس عشان يقومه بربروس وقتها رفع نفسه وقام لوحده وبقي ساند بأيده علي السرير  )

دكتور علي : تعالى معايا عشان اجيبلك هدوم تلبسها بدل لبس العيانين اللي انت لابسه ده

( بربروس كان خاېف جدا من اللي بيحصل حواليه )

بربروس : الى اين 
دكتور علي : انا عارف انك مش فاهم ايه اللي بيحصل حواليك و..

( قاطعه بربروس )

بربروس : اخبرني بالحقيقه يارجل اين انا حقآ
دكتور علي : ( اتنهد ) هتعرف كل حاجه بعدين مش عايزك تستعجل .. كله هتعرفه بأوانه

(بربروس جه يقف علي رجليه ماقدرش يقف ووقع مره تانيه علي الارض )

(دكتور علي بص للغريب باستغراب )

الغريب : دي .. دي .. دي .. ح .. حاا .. حاجه .. طب.. طبيع.. 
دكتور علي : اخلص تقصد حاجه طبيعيه 
الغريب : ا .. ايو .ايوه 
ده بقاله اك .. اكتر .. من .. من خمسميه .. سسسس.. سنه نايم في .. في ثبات واكيد .. اك .. اكيد 
دكتور علي : ( بزهق ) اكيد اييييه 
الغريب : رجله .. رجله مش .. مش شيلاه

( دكتور علي وطى ورفع ايد بربروس علي كتفه )

[[system-code:ad:autoads]]

دكتور علي : اسند عليا

(بربروس رفع ايده وسند ايده علي كتف علي )

بربروس : ( بص لعلي وهو ساند علي كتفه ) انت مختلف

(دكتور علي بقي ماشي ببربروس اول ما قاله الكلمه دي استغرب وبصله )

دكتور علي : مش فاهم تقصد ايه 
بربروس : لست مثلهم 
دكتور علي : مش زيهم في ايه 
بربروس : لقد شعرت بالطيبه التي تنبعث من خلال ملامحك البريئه الرقيقه لست مثل هذا الشيطان الرچيم الذي يدعى ياسين 
دكتور علي : ( بابتسامه بسيطه ) الملامح خداعه

( دكتور علي وقف وخبط علي الباب )

بربروس : ( بص لعلي )  الي اين؟

(ياسين فتح الباب )

ياسين : ( بضحكه سمجه ) للشيطان الرچيم نفسه 😏

( ياسين سابهم واداهم ضهره وحط التي شيرت بتاعه علي كتفه ) 
ياسين : وجايبلي الملاك البرىء ده هنا ليه يابو ملامح رقيقه ياصغير  ؟

(علي قعد بربروس علي السرير ونزل ايديه من علي كتفه )

علي : اكيد مش هعرف اتصرف معاه لوحدي

( علي دخل وقعد بربروس علي السرير )

ياسين : وسانده ليه هو النغه لسه بيزحف 
علي : تقدر تقول حاجه زي كده 
[[system-code:ad:autoads]]بربروس : ماذا تعني هذه الكلمه 
علي : تقصد يزحف 
بربروس : لا لا انا اعي جيدا معني يزحف الكلمه التي قبلها 
ياسين : تقصد النغه
بربروس : نعم .. نعم .. ماذا تعني بهذه اهي كلمه قبيحه 
ياسين : ( شد كرسي من جنبه وقعد قدام بربروس وبص في عنيه بكل تحدي )
ياسين : واذا كانت قبيحه هتعمل ايه ؟ 
بربروس : انا لا اسمح لك ان تسبني يافتى الا تعلم من انا 
ياسين : ( بلا مبالاه )  عرفني 
بربروس : فأنا محمد باشا بربروس حامي الدوله العثمانيه

(ياسين لف وشه  لعلي اللي واقف جنبه  باستغراب ) 
ياسين : الدوله العثمانيه .. الدوله العثمانيه .. 
ياسين : احنا مش اخدنا الدوله العثمانيه دي في تالته اعدادي وانا سقطت باين

دكتور علي : ( ابتسم ) انت ماروحتش مدارس اصلا ياياسين

دكتور علي : هنبدأ معاه امتى 
ياسين : معاه ومعاك ومن دلوقتي 
دكتور علي : طيب قبل ما نبدأ هحاول اجيبله حاجه يلبسها 
( دكتور علي حط ايده علي اوكره الباب وجه عشان يطلع ) 
ياسين : ( بص جنبه )  متأكد انك هتجيبله حاجه يلبسها 
دكتور علي : ( بتوتر ) اكيد طبعا اومال هاروح فين

(علي مشي وقفل الباب وراه .. مره واحده معده بربروس عملت صوت من كتر الجوع )

(ياسين بص لبربروس )

بربروس : انا لا اعلم ما هذا .. ولكني اشعر بالجوع كثيرا

( مره واحده بربروس حس بحاجه غريبه بتحصل في اسنانه  و انيابه ابتدت تطلع وبتبدأ تطول بربروس اتخض وحط ايده علي انيابه )

بربروس :ما هذا ما الذي يخرج من بين انيابي

ياسين : ( بابتسامه سمجه ) مبروك بتسنن

بربروس : ( باستغراب ) ماذا 
--------------------------( بقلمي ماهي احمد)-------------------------

(دكتور علي راح للزنزانه اللي فيها زهره وفضل واقف قدام الزنزانه )

( جه يحط ايده علي اوكره الباب راح اتردد وافتكر كلام زهره لي بأنها مش عايزه تشوفوه مره تانيه راح رجع في كلامه ولسه هيمشي سمع صوت زهره وهي سنانها بتخبط في بعض وبتترعش  فتح الترباس وجه يفتح الباب لقى الباب مقفول بالمفتاح استغرب جدا هو المفروض بيقفلوا من بره بس بالترباس )

دكتور علي : ( بصوت عالي جحودي  ) صاااااابر .. صااااابر 
صابر : موجود 
دكتور علي : مين قفل علي زهره بالمفتاح 
صابر : اوامر العربي بيه كده 
دكتور علي : افتح الباب بسرعه انت فاهم 
صابر : ماقدرش معنديش اوامر من العربي بيه شخصيا

(دكتور علي مسك صابر من هدومه رفعه لفوق ما بين ايديه )

دكتور علي : ( ملامح وشه كلها اتغيرت )  اتقي شړي .. انا ڠضبي وحش ..

( صابر اول مره يشوفوه بالحاله دي هو كل مره بيشوفوه هادى واذا ڠضب غضبه بيبقي عادي )

صابر : ( پخوف ) انا .. انا مش .. مش بأيدي حاجه .. انا بنفذ التعليمات مش اكتر

دكتور علي : هااااات المفتاااااح

[[system-code:ad:autoads]]

(صابر طلع المفتاح من جيبه وعلي لسه رافعه ما بين ايديه )

(علي اخد منه المفتاح وحدفه علي الحيطه وملامحه اتغيرت ورجعت طبيعيه  .. وفتح الباب لزهره بسرعه جدا بيبص لقاها مرميه في الارض والارض كلها مايه ساقعه متلجه وقطع من  التلج في الارض مابقاش مصدق اللي شايفه بص وراه لصابر )

صابر : ( پخوف )  دي .. دي اوامر العربي بيه انا ماليش .. ماليش ذنب

( صابر جري من قدام دكتور علي وعلي رجع بص لزهره وجري عليها )

دكتور علي : ( وهو بيفوء فيها ) زهره .. زهره فوقي .. فتحي عنيكي يازهرتي

( مسك معصم ايدها وحس علي نبض ايديها لقى نبضها ضعيف )
( شالها بسرعه ما بين ايديه  وزهره كان وشها ازرررق جدا وشفايفها زرقا اوي ..دكتور علي بقي بيجرى بيها في الممر وقربها من حضنه وهي ما بين ايديه والخۏف كان باين علي ملامحه )

( وصل اوضته في لحظه وفتح باب اوضته ودخل بيها علي الحمام بسرعه فتح الدش وظبط المايه وخلاها دافيه ونزلها من علي ايديه ووقفها تحت الدش وبقي ساندها بأيديه الاتنين )

( قطرات المايه بقت تنزل عليه وعليها وهما واقفيين ) 
[[system-code:ad:autoads]]علي : ( پخوف عليها )  زهره .. زهره انا اسف .. مكنتش اعرف اني ممكن ټتأذي بسببي بالشكل ده

( علي كان بيطبطب علي خدها بأيديه بحنيه)
دكتور علي : زهره .. زهره طمنيني عليكي .. فوقي .. ردي عليا عايز اسمع صوتك 
زهره :______________ 

(علي رفع ايده ورجعلها خصلات شعرها لورا اللي كانت جايه علي جبينها واخدها في حضنه وزهره بقت سانده براسها علي صدره ومغمضه عنيها .. رفع ايده وقفل المايه السخنه وضمھا لي اكتر وحط ايده علي شعرها من ورا وبقي يطبطب عليها بكل حنيه زهره ابتدت تفتح عنيها وابتدت تدفى لثواني )

(علي سمع صوت حركه رموشها وهي في حضنه اتنهد وابتسم زي ما يكون قلبه ارتاح اول ما استعادت وعيها )

علي : انتي بخير.. مافيش حد ھيأذيكي ابدا اوعدك يازهره 
زهره :__________

( زهره مكانتش بتتكلم صډمتها في علي كانت كبيره ورغم انها فاقت  بس برضوا كانت لسه بتترعش  )

( شد الفوطه اللي كانت متعلقه علي الباب وبقي ينشفلها جسمها وشعرها كويس ) 
علي : ( حط الفوطه مكانها وبصلها ) 
علي: ردي عليا يازهرتي .. انتي كويسه 
زهره : ( ودت وشها الناحيه التانيه ومكلمتهووش) 
علي : ( ضمھا لياكتر  ) تعالي .. تعالي معايا

(علي مسك ايد زهره وبقت ماشيه وراه وهي حتي مش بتبصله وقفها عند السرير وفتح دولابه وجابلها قميص من عنده )

علي : غيري هدومك عشان تحسي بالدفا اكتر

( علي طويل وزهره قصيره فكان القميص بتاعه يجيلها تقريبا لحد تحت الركبه )

( علي مد ايده وفضل ماسك القميص وبيدهولها )

علي : خدي يازهره لازم تغيري هدومك

(زهره كانت باصه قدامها ومابتبصش لعلي ومرفعتش ايديها حتى علشان تاخد منه القميص )

علي : مش عايزه تاخدي القميص مني 
زهره : _____________
علي : لو ما غيرتيش هدومك حالا دلوقتي .. اعملي حسابك انك هتضطريني انا اغيرهالك 
زهره :_____________
علي : يبقي انتي اللي عايزه كده

( علي قبل ما زهره تبربش عنيها كان قدامها ومسك زرار الفستان بتاعها وبيفتحهولها  راحت زهره قبضت علي ايديه وحطت ايديها علي ايديه ورفعت وشها وبصيتله نظره كلها ڠضب   )

علي ( بص في عنيها )

علي: ماتخافيش عمرى ما كنت  هعمل حاجه ڠصب عنك .. بس ارجوكي لازم تغيري هدومك عشان تدفي

علي : هستناكي تغيري هدومك بره بس ياريت ماتتأخريش

( علي طلع وقفل الباب وراه بالمفتاح )

(زهره رمت القميص علي السرير وحضنت نفسها بأيديها الاتنين وضمت رجليها بالقرب من صدرها ودموعها بقت تنزل منها ڠصب عنها )
--------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------
ميرا : علي فكره بقي انت مشيتك سريعه اوي 
رعد: علي فكره بقي احنا يادوبك كل ده عشان نوصل بس للعربيه 
ميرا : انتوا ليه ساكنين بعيد اوي كده عن البلد 
رعد : مابنحبش الدوشه .. بنحب نبقي لوحدنا 
ميرا: ايوه بس كده بعيد اوي 
رعد : ( هز كتافه ) محدش قالك تيجي 
ميرا: يعني انا غلطانه اني حبيت اشكرك علي اللي عملته معايا 
رعد : ياستي انا اللي غلطان .. وخلاص اهوه وصلنا للعربيه

( رعد طلع مفاتيح العربيه من جيبه وداس علي زرار فك القفل )

ميرا : ( وهي ماسكه اكره الباب ) انت راكن عربيتك بعيد اوي كده ليه؟ 
رعد : ( وهو واقف وفاتح الباب ) مش بعيد ولا حاجه ( شاور براسه علي القصر اللي وراها ) 
رعد :  انا راكنها عند بيتي اصلا

(ميرا بصت وراها وشافت القصر الكبير اوي ده )

ميرا : يااااه القصر ده كله بتسميه بيتك  
رعد : اها .. 
ميرا : و ازاي سايب القصر ده كله وقاعد مع داغر في البيت الصغير ده .. وسايب القصر ده كله لمين

( رعد ركب العربيه ودخل جواها وميرا ركبت جنبه وقفلت الباب وراها  )

[[system-code:ad:autoads]]

رعد : وهيفيد بأيه القصر ده كله وانا عايش في لوحدي من غير ما يبقي معايا حد .. داغر خيرني يا افضل جنبه وجنب الطفله واسيب كل حاجه كنت بعملها زمان 
يارجع للقصر ده ومعرفهمش تاني ولا اكني ليا اخوات 
ميرا : وطبعا انت اخترت داغر

( حط المفتاح في العربيه وشغلها )

رعد : ( وهو بيتأمل ملامحها  ) في ناس تستاهل اننا نسيب دنيتنا وحياتنا عشانهم .. ونضحي بكل حاجه مهما كانت عشان لحظه واحده  بس يفضلوا فيها  جنبنا .. 
ميرا : انت بتتكلم عن داغر 
رعد : ( فاق لنفسه ) اه .. اه طبعا ( بصلها وهو سارح في جمال عنيها ) 
رعد : داغر يستاهل اني اسيب كل حاجه عشانه

ميرا : مكنتش اعرف انك بتحبه اوي كده 
( شاور براسه علي حزام الامان )

رعد : ( بابتسامه ) حطي حزام الامان .

(ميرا مدت ايدها وراها عشان تشد الحزام .. الحزام كان معلق ) 
( حاولت مره والتانيه ) 
رعد : ( قرب منها ومد ايده ) استني انا هشدهولك
ميرا : ( بلعت ريقها بتوتر )  لا لاء .. مافيش داعي .. انا شديته خلاص 
[[system-code:ad:autoads]]رعد : تمام براحتك

( ميرا حطت الحزام عليها وقفلته )

ميرا : ( بصت علي مشغل الاغاني ) مافيش حاجه هنا نسمعها واحنا ماشيين 
رعد : اه عندي اكيد .. 
ميرا : طيب ماتسمعنا حاجه 
رعد : عندك الزرار دوسي عليه

(ميرا حطت صوباعها )

ميرا : ده ..
رعد : لاء اللي جنبه 
ميرا : ده 
رعد : يووه استني

( رعد مد ايده ولسه هيحط صوباعه علي الزرار ) 
ميرا: ( ابتسمت ) خلاص .. خلاص عرفت

( ميرا حطت صوباعها علي الزرار في نفس الوقت اللي رعد حط صوباعه فيه وصوابعهم اتلاقوا ..ميرا لمست ايد رعد ليها خلت جسمها كله يترعش..  رعد حس بيها وابتسم وبصلها وبقي بيتأمل في ملامحها وبص لعنيها السودا سواد الليل ورموشها اللي من تقلها اكنها متكحله )

(الاغنيه اشتغلت وهما باصين لبعض )

وكانت اغنيه احمد سعد اشتغلت من نصها

(وانا بين ايديكي احساسي بيكي .. لو قولته ليكي ما بيتحكيش .. جيتي وبقيتي اهلي وبيتي ..لو يوم مشيتي ازاي هعيش )

( ميرا داست علي شفايفها بسنانها بخجل وشالت صوباعها وحطت ايديها جنبها ) 
ميرا : ( بتوتر ) ممممم .. ( بلعت ريقها ) امممم الاغنيه دي حلوه .. حلوه اوي 
رعد : ( رعد حط ايده علي الدريكسيون وبص قدامه ) اه .. اه فعلا بحبها اوي 
ميرا : تعرف .. مم تعرف ان انا من فان احمد سعد 
رعد : لا ماعرفش .. تقريبا دي اول مره نقعد فيها لوحدنا مع بعض فأكيد مش هعرف

( ميرا رجعت شعرها ورا ودنها وبصت جنبها علي الشباك )

ميرا : المناظر الطبيعيه هنا حلوه اوي علي فكره 
رعد : العيون لما بتبقي حلوه .. بتشوف كل حاجه قدامها حلوه  ..

ميرا : ( ابتسمت ابتسامه حلوه اوي وبصيتله وكانت مكسوفه اوي لدرجه ان حمره خدودها بانت )

ميرا :هو .. هو  احنا قدامنا كتيير 
رعد : لا خلاص تقريبا وصلنا

( رعد وقف العربيه قدام الصيدليه ونزل وراح ناحيه باب ميرا ) 
رعد : هااتي الورقه اللي مكتوب فيها الدوا 
ميرا : مش هنزل معاك 
رعد : مافيش داعي 
ميرا : تمام ( مدتله ايديها ) الورقه اهيه

( رعد دخل الصيدليه وميرا بقت مستنياه في العربيه ) 
( ميرا بتبص لاقيته جه بسرعه )

ميرا : اي ماجيبتش الدوا ليه 
رعد : مافيش حد جوه 
ميرا : وبعدين .. 
رعد : اكيد هييجي بسرعه انزلي نستناه في الكافيه اللي قدامه ده 
ميرا : طيب

(ميرا نزلت من العربيه وراحت الكافيه مع رعد شدلها الكرسي وقعدوا سوا ) 
(الويتر جه )
رعد : تحبي تشربي ايه ؟
ميرا : ممممم لاء ماليش نفس .. مش عايزه اشرب حاجه 
رعد : لاء طبعا لازم تشربي 
ميرا : ( اتنهدت ) صدقني مش عايزه والله 
رعد : ميرا خلصي الراجل واقف 
ميرا : طيب خلاص اطلبلي نص فرخه 
رعد : ( بص للويتر )  تمام عايزين .. ( مره واحده اخد باله ) 
رعد : ايه ( ضحك والضحكه بانت علي وشه اوي ) عايزه ايه 
ميرا : ( ضيقت عنيها ) اصل .. اصل جعانه اوي والله وما اكلناش من ايام الهكسوس تقريبا وبصراحه حرام اشرب علي معده فاضيه ولا انت ايه رايك 
رعد :  ( ابتسم ) لااا احنا نتغدى بقي 
ميرا : (بابتسامه وفرحه ) انا بقول كده برضوا

---------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------------
(ساره طلعت بسرعه وفتحت باب اوضه الطفله ) 
( ساره بقت تعدل السرير بتاع الطفله عشان عمار ) 
ساره : تمام .. تمام نيموا هنا

(يزن حط عمار علي السرير هو وشمس)

( شمس راحت جابت بطانيه بسرعه وغطت عمار ) 
يزن : ( بص لشمس ) تفتكرى هيفضل في الحاله دي لحد امتى 
شمس : ( بصت للسما وشاورت عليها ) 
يزن : مالها السما

(شمس ضمت شفايفها ويأست من ان يزن مش فاهمها )

يزن : انتي محتاجه تتكلمي .. لو انتي مش محتاجه تتكلمي فا احنا محتاجينك تتكلمي .. محتاجين نفهم منك حاجات كتيرر ياشمس ..

( بص لعمار اللي نايم علي السرير وبص لحالته وصعب عليه جدا )
يزن : عمار اتغير من اللحظه اللي شافك فيها .. ومايعرفش حتى هو بيعمل عشانك كده ليه 
شمس .. لو بتتكلمي فعلا وده اللي انا متأكد منه ياريت تنطقي وتفهمينا الناس دي كلها عايزاكي ليه انتي مهمه اوي بالنسبالهم كده ليه ؟

(شمس شاورت براسها انها ماتقدرش تتكلم )

ساره : يزن ماتضغطش عليها سيبها براحتها 
يزن : ( بنرفزه )  اسيبها براحتها ..  انتي شايفه ان ينفع اسيبها براحتها.. اسيبها براحتها  وعشره عمرى مابقاش هو انتي واخده بالك  عمار بقي عامل ازاي .. بقي ده عمار .. عمار اللي كان اي حد يشوفوه ينبهر بي .. وبتفكيره وبقوته وبطريقته لدرجه ان انتي نفسك حبت

[[system-code:ad:autoads]]

(عمار وقتها فاق وقعد علي السرير وقطع كلام يزن )

عمار : يزززززن .. كفايه كده

(يزن بص وراه لعمار )

عمار : كفايه .. بلاش تقول حاجه ټندم عليها بعدين

(يزن اتنرفز وساب الاوضه ورزع الباب وراه پغضب )

(شمس قعدت جنب عمار ودموعها بتلمع في عنيها  )

عمار : ( بص لساره ) افتكر ان جه الوقت اللي لازم تتكلمي فيه مع يزن ياساره

ساره : (هزت كتفها الشمال ) يزن عمره ما هيغفرلي اللي عملته معاه ياعمار 
عمار : جرحه لسه مالمش منك بس الايام بداوى صدقيني 
وبأيديكي تخلي جرحه يلم بسرعه 
ساره: تفتكر 
عمار : اكيد

(ساره ابتسمت لعمار ) 
ساره : بعد اذنكم 
( ساره مشيت وقفلت الباب وراها )

( عمار بص لشمس وابتسم واتعدل في قعدته وقعد جنبها وبقوا هما الاتنين قاعدين علي السرير ورجليهم لامسه الارض )

(عمار بص لرجل شمس لقى رباطها مفكوك ) 
عمار : تاني .. تاني ياشمس 
( قعد قدامها نص قاعده ووطى عند رجلها وبقي بيربطلها الرباط ) 
عمار : ھموت واعرف مابتعرفيش تربطي رباطك ليه ياشمس

[[system-code:ad:autoads]]

( شمس ضحكت ودموعها في عنيها نزلت منها ) 
عمار : لا لا لا .. 
( قام وقعد جنبها ) 
عمار : مافيش حاجه في الدنيا تستاهل ان دمعه منك تنزل عشانها .. انتي دموعك غاليه عندي اوي ياشمس تعرفي كده ولا لاء

(شمس اتعدلت في قعدتها وبصت جنبها لعمار  رفعت ايدها وحطت ايديها علي خده )

( شمس شاورت براسها من فوق لتحت بمعني انها عارفه شمس نزلت ايدها من علي خد عمار وبصت في الارض )

( عمار رفع ايده وحط ايديه علي دقنها ورفعلها وشها ) 
عمار : ممكن ماتبعديش نظرك عني 
ممكن تفضلي بصالي 
نظراتنا الحاجه الوحيده اللي بتخلينا قريبين من بعض عيونك دوول حبايبي ياشمس

(عمار اول ما قالها الكلمه دي استغربت وقامت وقفت بسرعه واديته ضهرها )

( عمار وقف وراها وهو مستغرب ) 
عمار : انا قولت حاجه غلط 
شمس : ( شاورت براسها شمال ويمين بمعني لاء ) 
عمار : اومال ليه هربتي مني

( عمار حضڼ شمس من ضهرها ووقفوا هما الاتنين قدام البلكونه مره  واحده شمس بتبص لاقت شهب بتتحرك في السما رفعت ايدها للسما وودت وشها ناحيه عمار )

عمار : عارفه دي اسمها ايه 
شمس : ( شاورت براسها بمعني لاء ) 
عمار : اسمها شهب

( وقف قدامها ومدلها ايديه شمس استغربت وبان علي ملامحها سؤال بمعني هانروح فين )

عمار : واثقه فيا 
شمس شاورت براسها بمعني اه 
عمار : طيب هاتي ايدك بقي 
شمس مدت لعمار ايديها وطلع. علي طرابزين البلكونه ورفع نفسه علي سطح البلكونه ومد ايده لشمس ورفعها معاه 
وقعد علي الروف وهي بقت قاعده قدامه ضمھا لي من ضهرها ..

عمار : كده تقدرى تشوفي اوضح 
شمس بصت لعمار وبقت تبص للسما وهي مبسوطه اوي 
عمار : تعرفي ياشمس انتي كل حاجه فيكي حلوه .. مافكيش اي عيوب .. بوجودك احساس امان بيطمني وسط حياتي اللي مليانه حروب بس فيكي عيب واحد بس 
شمس بصيتله كده بمعني اي هو 
عمار : انك مابتعرفيش تربطي رباطك

(شمس وقتها ضحكت بصوت ضحكه اول مره يسمعها منها ) 
عمار : تعرفي انك كل ما بتتسمي بيبان جمال ملامحك ❤️

(شمس  اتحرجت وبصت في الارض وكانت سانده بضهرها علي صدره وهو لافف ايديه حوالين وسطها وضممها لي  ) 
( وشعرها الطويل كان بييجي علي وشه حط ايديه علي شعرها وجابهولها علي جنب ماقدرش يمنع نفسه راح وطى راسه وباسها من رقبتها شمس وقتها غمضت عنيها وحست برعشه في جسمها لفت راسها وبصيتله وهي مضايقه انه باسها وحاولت تقوم )

عمار : رايحه فين يامجنونه انتي كده هتقعي 
شمس بعدت عنه وبقت تتحرك بالراحه اوي يمين 
عمار : طيب خلاص .. خلاص والله ما هقرب منك تاني

(شمس بصيتله وهي زعلانه منه )
عمار : خلاص بقي ماتزعليش .. حقك علي قلبي ❤️
شمس ابتسمت ورجعت تبص للسما مره تانيه 
-----------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------------

(عز جاب المايه وجاب قماشه وبقي بيمسح الد"م من علي دراع غرام وبقي يحاول يقلعها الدريس اللي لبساه بالراحه اوي عشان ماتحسش بالالم )

( وهو بيحاول يقلعها لقى غرام ابتدت تفوء )

(غرام بقت تحرك وشها شمال ويمين پألم ) 
عز : ( بلهفه ) غرام .. غرام انتي كويسه صح قولي انك كويسه .. قولي انك بخير 
( غرام ضمت حواجبها وهي بتتألم ) 
غرام : انا .. انا ... اه 
عز : ماتتكلميش .. بلاش تتكلمي دلوقتي .. 
عز: ( وهو مديها ضهره وبيجيبلها  اللبس اللي هدير جابتهوله ) 
عز : بصي .. انا هلبسك وهوديكي اغلى  مستشفي عند احسن دكاتره بس ارجوكي .. ارجوكي شاورى حتى بأنك كويسه 
غرام : ( بصوت واطي وبتتكلم بالعافيه ) عز

( عز لف وشه وبصلها بسرعه ) 
( حطت ايدها علي جرحها وحاولت تقوم وتعدل نفسها ) 
عز : لا لا ارجوكي بلاش تتحركي .. وحياتي عندك بلاش تتحركي 
غرام : اهدى .. انا هبقي كويسه 
انا. .. انا عارفه انت حسيت بأيه .. وعارفه انت حاسس بأيه دلوقتي 
عز : مش مهم احساسي ياغرام ..مش مهم انا .. بس في الاهم هو انتي 
مهما اوصفلك انا كنت حاسس بأيه مش هعرف 
‏كان احساسي اشبه بشعور طفل ابكم، قفل  الباب على ايديه  وماقدرش ېصرخ .
غرام : انت طفل في جسد رجل .. انت طفلي العزيز ❤️
عز قرب من غرام واخدها في حضنه 
وبقي يضمها لي وأكن روحه رجعتله من جديد بعد ما كانت هربانه منه 
عز : (ابتسم وغرام في حضنه ) .. واخيرا رجعتي لمطرحك 
------------------------( بقلمي ماهي احمد) --------------------------
داغر كان قاعد علي السلم اللي قدام الاوضه اللي فيها عز وغرام وسامع كل كلمه عز قالهالها 
رفع راسه واتنهد ونزل لهدير وقف قدام الباب وسمعها  وهي  قاعده في الاوضه اللي تحت  ودموعها بتنزل من علي خدها وبتحاول تكتم صوت عياطها 
حط ايده علي الاوكره بتاعت الباب ولسه هيفتح الباب 
داس علي سنانه ورجع في كلامه وهو مضايق جدا 
وراح طلع بره وبقي يعوى للذئاب والذئاب ردتله العوى بتاعه وقدر يحدد مكانهم 
هدير اول ما سمعت الذئاب وهي بتعوى راحت بصت علي الشباك ووقفت جنبه 
لاقت داغر في لحظه مابقاش قدامها واختفى 
داغر قعد علي ركبه والذئاب حواليه واليأس متملك منه 
شيزار قعد جنبه وبقي يقرب منه 
ورفع ايده حطها علي رجل داغر 
داغر : ( بص لشيزار) 
داغر : عايز ايه انت كمان 
شيزار بقي يمسح فيه وييجي عليه اكتر 
داغر : ما انت مش فاهم حاجه ياشيزار محدش فيهم قادر يفهمني 
(الذئب الدكر قرب منه ) 
داغر : مش وقتك خالص دلوقتي .. انت زيي ومش هتفهم انا عايز اقول اي

[[system-code:ad:autoads]]

(داغر حط ايده علي شيزار وبقي يملس بايده علي فروته)

داغر : المشكله انها عارفه .. عارفه اني مابعرفش اقول كلام حلو .. ولا كلام ممحون .. هي عارفه طبعي .. يعني مش لازم كل شويه اعرفها اني بحبها .. طيب ما هي كده كده عارفه هيفرق ايه بقي كل شويه لما اقولهالها ..

( شيزار قرب منه وحط راسه علي رجله والذئاب كلهم بقوا حواليه ) 
داغر : تفتكر لازم ابقي ممحون عشان تتأكد اني بحبها 
انا طول عمرى عايش لوحدي .. طول عمرى عايش في الضلمه .. طول عمرى ما بتعاملش مع حد .. عايزها تصبر عليا شويه .. ( بص لشيزار ) هتغير .. بس تصبر عليا كمان شويه 
تفتكر هتصبر

( شيزار قام وسابه ومشي ) 
داغر : حتي انت ياشيزار الكلب 
----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
(علي دخل علي زهره وفي ايده صنيه الاكل ) 
علي : انا جيبتلك بقي شربه خضار سخنه عشان تدفيكي 
( زهره بصت الناحيه التانيه وقعدت علي السرير وادته ضهرها )

(علي اتنهد وحط الصنيه جنبه )
علي : ( بابتسامه ) انتي لسه مامشطيش شعرك 
استني انا همشطهولك

(علي فتح الدرج وجاب المشط وفردلها شعرها ) 
وبقي يمسك جزء .. جزء من شعرها ويمشطه 
علي : انا عارف انى مهما عملت مش هتسامحينب بسهوله 
انا عارف انتي شيفاني اي دلوقتي .. بس انا مكانش قدامي حل تاني .. كان لازم اعمل كده يازهرتي .. 
ياسين مش وحش اوي زي ما انتي فاكره كل واحد هنا عايز يعيش .. وانا كمان من ضمنهم واللي خلاني ابقي مع ياسين اكتر خۏفي علي الخاله .. خاله حكيمه هتم"وت لو اللعنه ماتفكتش .. مش هتعيش وانا ماقدرش اعيش من غيرها .. الخاله حكيمه مش مجرد واحده حولتني وانقذتني لاء .. الخاله دي امي .. امي اللي قعدت معايا قرن بحاله مش قادر اشوفها بتضعف قدامي واسيبها تمو"ت حتي لو هي اللي عايزه كده 
الخاله غاليه عليا 
وياسين .. ياسين وعدني اني ولا انتي ولا الخاله ولا حتي شمس هيتأذوا يعني مافيش ضرر عليكم ..

[[system-code:ad:autoads]]

( علي ساب شعر زهره وبصلها وبقي قدامها ) 
علي : مصدقاني يازهره .. مصدقه انك هتبقي في امان 
زهره : ( والدموع في عنيها ) كل يوم بيعدي بحس قد ايه انت ندل وجبان. كل كلمه بتقولها عشان تبرر اللي عملته بتقللك من نظرى اكتر واكتر لحد ما مابقيتش شيفاك 
علي : للدرجه دي كرهتيني 
زهره : للدرجه دي بكره نفسي عشان اديت الامان لواحد زيك 
علي : ( اتنرفز واضايق ) طيب اسمعي بقي يازهره بأرادتك او ڠصب عنك انتي ملكي وليا 
عارفه ليه عشان اناا متأكد اني جواكي زي ما انتي جوايا 
وبكره هتزهقي .. وهتخضعي وهترضي بالامر الواقع لما تعرفي اني كنت انا الصح وانتي اللي غلط بيا او من غيري ياسين هيكسب بس وقتها هبقي عرفت احافظ عليكي وعلي الخاله وحتى شمس 
وزى ما قولتلك قبل كده ياسين مش وحش اوي كده زي ما الخاله بتقول
------------------------
(علي طلع بيبص لقي ياسين واقف بره )
ياسين : ( بسخريه)  ياحنين .. يابو قلب ابيض ..يابياضا 
بقي بتعمل كل ده عشان تحمي زهرتك 
علي :  وانت اللي زيك ممكن يحس باللي زيي ازاي 
وانت قلبك عمره ما دق لحد ولا حب في يوم .. انت اللي زيك حتى مش فاهم عايش ليه .. وعايز يعيش لمين 
كل حياتك عايش عشان تق"تل وتد"بح وتتريق علي غيرك وتستهزأ بيهم وبمشاعرهم وبس .. اللي زيك عمره ما هيحس بقلب عاشق بيحب بضمير 
ممكن .. ممكن لما الحب يدخل قلبك في يوم تحس باللي انا حاسس بي دلوقت 
ياسين : اللي زيي هيفضل طول عمره مالهووش نقطه ضعف او حد يتحكم في .. انا ياسين الضبع .. اللي يفضل انه يحط قلبه تحت رجليه ولا انه واحده تتحكم في في يوم

( علي ساب ياسين ومشي وياسين اتنرفز جدا وبقي نفسه طالع نازل لدرجه ان صوت نفسه كان عالي اوي )

( ياسين ركب الاسانسير ونزل تحت الارض وفتح المخزن اللي فيه شباب من البشر اللي بيتغذوه عليهم حول عنيه للاسود وبص لشاب منهم ) 
الشاب : لاء .. لاء ارحمني .. ارجوك سيبني 
[[system-code:ad:autoads]]ياسين مره واحده ابتسم ابتسامه سمجه ومسكه من رقبته وغرز انيابه في رقبته وبقي بيشرب د"مه 
الشاب جسمه كله بقي بيترعش وبقي بيطلع في الروح لحد ما صفى اخر قطره في د"مه والروح طلعت للي خلقها 
ياسين مره واحده راح رمى الشاب ده في الارض 
وداس عليه برجليه ومسح شفايفه من الد"م 
وفي لحظه مكانش موجود قعد في اوضته 
وكلام علي بقي يودي ويجيب في راسه .. مره واحده طلع صوره شمس من جيبه وفتحها وبقي يبص للصوره ويبص لعيونها وبيفتكر لما كملت ١٥ سنه
           ----------------( flash back )-------------------------
ياسين نزل القبو علي شمس

(شمس اول ما شافته رجعت لورا من الخۏف وهو نازل علي السلالم  وحطت ايديها علي عيونها ) 
ياسين : گل ما تشوفيني تخبي عيونك عني .. زي ما تكوني پتكرهي تشوفيني 
شمس ودت وشها الناحيه التانيه 
ياسين :عايز اشوف عيونك..عيونك دوول حبايبي ياشمس🤎
------------------------------
ياسين رجع وفاق وهو بيبص لصوره شمس 
ياسين :  ( بابتسامه ) عيونك حبايبي ياشمس 🤎

------------------------
علي بص لبربروس 
علي : انت لسه مالبستش 
بربروس : ( رمي البنطلون والقميص في الارض )  لن ارتدي مثل هذه الثياب في حياتي قط 
علي : وعايزنا نجيبلك ايه 
بربروس : جلباب وقفطان وعمه  ويفضل ان تكون في منتصفها ماسه باللوم القرمزي فهذا نوعي المفضل 
علي : ( اتنهد بزهق ) بص انا هاروح اجيبلك جلبيه وده اللي عندي ياتلبس ياتفضل كده بالمريله دي اللي انت لابسها 
( علي راح اوضته وخبط علي الباب قبل ما يدخل عشان يجيب الهدوم لبربروس ) 
فتح اوضته شم ريحه د""م بيبص لقي الطبق الازاز اللي كان حاطط في الاكل لزهره متكسر نصين وزهره ماسكه ازازه منه في ايديها ومرميه في الارض ومقطعه شرايين ايديها 
علي : زهرتي 
عروس الالفا 💕
( الهجينه الجزء التاني ) 
الفصل الرابع من الجزء التاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

( هتفضلي احلي حاجه في گل السنين اللي عيشتها ) 
#دگتور_علي 
#مآآهي_آآحمد

كل سنه وانتوا طيبين يارب رمضان يوم الخميس اللي جاي بأذن الله وطبعا كل اللي بيتابعني عارف اني مابنزلش في رمضان بس البارت ده لو كمل ال ٦٠٠٠ لايك من هنا لبكره هنزل بارت هديه واتمني البارت يعجبكم ولو مكملش هنتقابل بعد العيد ان شاء الله 
#اشوف وشكم بخير

--------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------

( علي راح اوضته وخبط علي الباب قبل ما يدخل عشان يجيب الهدوم لبربروس )

(فتح اوضته شم ريحه د""م بيبص لقي الطبق الازاز اللي كان حاطط في الاكل لزهره متكسر نصين وزهره ماسكه ازازه منه في ايديها ومرميه في الارض ومقطعه شرايين ايديها )

علي : زهرتي

(جرى على زهره اول ما شافها بالمنظر ده واول حاجه عملها بص علي رقبتها لقاها لابسه السلسله اتنهد وارتاح 
شالها بسرعه وحطها علي السرير )

علي : ( پخوف) زهره .. زهره .. عملتي كده ليه ؟

( بربروس شم ريحه الد" م اللي جايه من اوضه علي ڠصب عنه غمض عنيه وبقي يتلذذ بريحته قام وقف وبص علي نفسه في المرايه لقى تحت عنيه عروق سودا بتظهر تحت جلده وعنيه اتحولت للون الاسود وهو مش فاهم اللي بيحصله )

( رفع ايديه وبقي ېلمس جلده اللي تحت عنيه وهو بيبص علي نفسه في المرايه  وايديه بتترعش وهو مش مصدق انه شايف نفسه في المرايا بالمنظر ده .. بيبص لقى انيابه بتطلع ڠصب عنه بس المره دي بقوه وپألم خلته يتوجع ويبقي مش قادر يتحكم في نفسه )

( مشي علي ريحه د"مها ووصل لأوضه علي ڠصب عنه .. علي كان ماسك زهره وكان مدي بربروس ضهره وبيحاول يلم جر"حها مره واحده مسك علي من ضهره ورفعه بكل قوته ورماه علي الحيطه .. مسك زهره ولسه هيغرز انيابه في جسمها.. لقي اللي  وقف قدامه وعيونه متحوله وتحت عنيه العروق السودا في كل مكان باينه علي ملامح وشه)

[[system-code:ad:autoads]]

بربروس : ( پغضب ) ابتعد عني ايها اللعېن

(ياسين  مسك بربروس من ايديه ورفع ايده وحدفه بعيد بربروس وقع في الارض وعلي حاول يقوم بالعافيه بربروس قوته لا يستهان بها في لحظه بربروس كان واقف قدام ياسين ومسكه من رقبته رفعه فوق ..علي جه من وراه وبقي يمسكه من ضهره وبيحاول يبعده عن ياسين
بربروس رجع بضهره لورا وبكل قوته ضړب علي في الحيطه من قوه الضربه  الحيطه اتقسمت نصين وعلي دخل جواها والطوب وقع على دكتور علي  بربروس لما اتحرك وقع ياسين من ايديه في الارض ياسين بكل جسمه وبكل ما اوتي من قوه  ضړب بربروس في بطنه وقعوا في الارض وبقي ضهره ساند علي الارض  وعلي في لحظه كان موجود وهما الاتنين مسكوا ايد بربروس كل واحد مسك ايد ياسين فجأه مسك ايد بربروس كسرها بأيده صوت عضم ايده وهو بيتكسر كان عالي اوي )

بربروس : ( صړخ ) رباااااااه

(مره واحده ابتدى يهدى ويفوق لنفسه وعنيه ترجع طبيعيه 
من جديد )

علي : ( وهو ماسك بربروس من دراعه بيتكلم وهو بينهج )

علي : اهدى .. انا عارف اللي بتمر بي كلنا مرينا بي هنا قبلك

[[system-code:ad:autoads]]

(علي ساب ايدين بربروس ورجع خطوه لورا وهو بينهج وبيعدل هدومه )

(بربوس ابتدى يفوق لنفسه ) 
بربروس : ما .. ما الذي يحدث ؟ ماذا حدث لي .. ..

حسام : لا شىء .. لا شيء مطلقآ ايها القوي

(ياسين وعلي وبربروس بصوا ناحيه الباب )

حسام : (ساند بجنبه علي الباب وبقي بيسقف ) براڤو .. هايل .. كت يافنان .. حته مشهد ماشوفتش مشهد بالعظمه دي

(ياسين كان ماسك ايد بربروس اول ما شاف حسام راح ساب ايد بربروس وقام اتعدل من مكانه وقام وقف )

ياسين : انا شايف ان المشهد مش هيكمل غير بيك .. ماتيجي تدخل جوه المشهد معانا .. ولا انت من الجمهور متفرج وبس
حسام : والله ياقلب اخوك في الوقت ده انا متفرج وبس .. انت مش شايف قوته عامله ازاي .. ده بعلي وبيك شخصيا

( حط ايده علي كتف ياسين واتكلم بهمس في ودنه )  

حسام : بس اوعدك بكره لما اللعنه تتفك .. هجرى والعب في الملعب

بربروس : ( بص لحسام ) عن اي لعنه تتحدث أيها اللعېن 
حسام : ( پغضب ) انا لعين يا ابن ال .. 
ياسين : ( ببرود وقف قدام حسام  ) حاسك متنرفز .. انا مش شايف الأخ اللي هناك ده ( شاور علي بربروس ) قال حاجه غلط 
حسام  : لاء غلط ياحبيب اخوك ولازم يتربي 
علي : مافتكرش .. احنا فعلا كلنا هنا ملعونين 
(بقلمي ماهي احمد )
حسام : هو مايقصدش كده وكل واحد فيكم عارف هو يقصد ايه ؟

(العربي دخل وهو ساند علي العكاز بتاعه علي اول ما شافه داخل راح لزهره بسرعه وبقي يبص علي رقبتها ويخبي السلسله بتاعت المهدي اللي لبساها ياسين شاف كده راح وقف قدام علي وخباه بضهره عشان العربي مايشفهووش)

العربي : في ايه .. ايه اللي بيحصل هنا 
بربروس : ( پألم وهو ماسك دراعه )  وحسرتااااااه
ياسين : محصلش حاجه

( العربي بص لبربروس ومابقاش مصدق انه شايفه ودراعه مكسور )

العربي : مين كسر دراعه 
ياسين : ماحدش..  هو اتكعبل و اتزحلق ووقع علي دراعه اتكسر ( بص لعلي ) صح ياعلي 
علي : ( بص وراه بعد ما خبى السلسله بتاعت زهره ) اه .. اه صح 
العربي : الكلام ده صح يابربروس

( ياسين بص لبربروس بنظره ڠضب )

(بربروس وهو ماسك دراعه )

بربروس : نعم صحيح .. كل ما يتفوه به هذا اللعېن صحيح 
حسام : الكلام ده مش صح 
ياسين : ( في لحظه وقف قدام حسام ) ماحدش سألك وطالما اللي ايديه اتكسرت بنفسه قال صح يبقي صح 
حسام : بس انا بقي شوفت غير كده

(علي ساب زهره ووقف جنب ياسين )

علي : وانت اللي زيك كمان بقي بيشوف 
العربي : كفايه كده .. الانسيه دي وجودها خطړ علينا هنا كلنا 
علي : الانسيه دي معايا وهتفضل معانا هنا لحد ما كل واحد فينا يروح لحاله 
العربي : ( پغضب) انت موافق علي الكلام ده ياياسين

( ياسين بص لعلي وعلي حرك راسه من فوق لتحت حاجه بسيطه  بأنه يوافق )

ياسين : ( اتنهد وهو دايس علي سنانه ) موافق

العربي : يبقي الانسيه دي مسؤوليتك من دلوقتي .. مش عايز اي مشاكل ممكن تحصل  تبوظ  خطتنا

ياسين : ( بص لعلي بنظره توعد ) مافيش حاجه في الدنيا ممكن تبوظ اللي خططناله سنين مش صح ياعلي

علي : ( بص في الارض ) اكيد صح

( العربي سند علي العكاز بتاعه وادالهم ضهره ومشي  )

حسام : انت هتسيبهم كده 
العربي : حسام تعالى معايا 
حسام : ايوه بس 
العربي : تعالى معايا

( حسام بص لياسين وعلي بصه غيظ وهو دايس علي سنانه وسابهم ومشي )

ياسين : اسمع كلام بابا ياصغير ..

(حسام الغل كان واضح في عنيه من ناحيه ياسين مشى وسابهم وراه وراح ورا العربي )

حسام : ماحصلش اللي قالولك عليه ده محصلش .. دوول كانوا كلهم بيدكوا في بعض من شويه عشان 
العربي : ( قطع كلامه ) عاارف .. عشان بربروس كان عايز يشرب د"م زهره 
حسام : ولما انت عارف بتسألهم ليه من الاول 
العربي : عشان اشوفهم هيردوا بأيه 
حسام : انا مابقيتش فاهمك خالص 
العربي : بكره تفهم كل حاجه .. المهم واللي عايزك تعرفه ان انت الوحيد اللي اختارتك عشان تفضل معايا للنهايه 
حسام : طيب وهما 
العربي : يهمك امرهم 
حسام : يهمني اشوفهم متق"طعين حتت قدامي 
العربي : هيحصل ماتقلقش بس احنا محتاجينهم معانا دلوقتي .. وطول ما احنا محتاجينهم هنفضل كلنا ايد واحده 
حسام : ( ابتسم ابتسامه شمااته ظهرت بجانب شفايفه ) فهمتك .. فهمتك اوي كمان 
----------------------------
(بربروس  كان ماسك ايده وبيتوجع من الألم ) 
بربروس : ياحسرتاااه .. ياحسرتاااااه لقد انفصلت يداااي ياحسرتااااااه 
ياسين : انت هتقعد تولول زي النسوان ولا ايه 
بربروس : ولوله .. ما .. مالذي تعنيه بالولوله 
ياسين : هات ايدك..
بربروس : لااا لقد اعطيت يدي لك مره ولن اسلمها لك مره‍ اخرى 
ياسين : ( بستهزاء)  انت ليه محسسني اني طالب القرب منك .. مش هكررها تاني هات ايدك

(بربروس مد ايده لياسين ياسين مره واحده راح عدل عضم ايد بربروس ورجعه مكانه ) 
بربروس : ( بصوت عالي وهو ماسك دراعه  ) ربااااااه ..

(بربروس بيبص لقى ايديه ابتدت ترجع طبيعيه من جديد ولا اكن حصل فيها كسر ولا حاجه والعضم بيلم لوحده  )

(بربروس بص لياسين وهو مش مصدق ان عضمه لم في لحظه وبالسرعه دي )

بربروس : ( بص لياسين وهو متنح ) أيعقل !!
ياسين : ( شاور براسه من فوق لتحت بالموافقه ) اه .. يعقل

( ياسين بص وراه لقى علي عند زهره وبيبصلها وهو حزين جدا ) 
( مسك بربروس وشده من ايديه  وطلعوا بره هما الاتنين وقفل الباب وراه  )

بربروس : ( بص لياسين )  تريث ايها اللعېن .. 
ياسين : ( بصله پغضب ) حسنا معگ حق سأتريث تريث محدش اتريثه قبل كده بس امشي معايا هالحين 
( ياسين قفل الباب وراه هو وبربروس ) 
--------------------------------

علي : ( وهو باصص لزهره وزهره مغمضه عنيها ) انا عارف انك سمعاني .. وعارف انك حاسه بكل اللي بيحصل حواليكي ..

( فتح البوكس بتاعه وطلع شاش وقطن وبقي يضملها جرحها )

(زهره قعدت علي السرير واتعدلت وهي مده ايديها لعلي وبيربطلها الچرح  )

( علي وهو ماسك دراعها وبيربطلها جرحها )

علي : عايزه تعرفيني ايه باللي عملتيه ده 
زهره : اني هحاول أأذيك بكل طريقه ممكنه وانا معاك 
علي : ولما تقط"عي معصم ايديكي كده بتأذيني 
زهره : گفايه اني شوفتكم  قدامي وانت بتمو"توا في بعض 
علي : اتبسطي وانا بټأذى 
زهره : ( من غير تفكير ) جداااا ..

( علي كان بيضملها الچرح اول ما سمع الكلمه دي منها وقف وساب معصم ايديها)

علي : للدرجه دي مابقتيش طيقاني 
زهره : واكتر كمان
علي : عايزه ايه يازهره 
زهره : عايزه امشي عايزه اروح لبنتي .. سيبني امشي .. انا ماليش اي لازمه هنا ما بينكم 
علي : خاېف لو سيبتك وبعدتك عن عيني  يقت"لوكي 
زهره : المو"ت عندي ارحم من اني افضل جنبك 
[[system-code:ad:autoads]]علي : ( بعصبيه ) ومخلعتيش السلسله ومو"تي نفسك ليه 
زهره : عشان بنتي .. مش عايزه اسيب شمس لوحدها في وسط اللي بيحصل ده كله وهي مالهاش اي ذنب فيه 
زهره : ( باستعطاف ) سيبني امشي ياعلي .. لو فعلا انا غاليه عندك زي ما بتقول طلعني من هنا 
علي : ولو قت"لوكي دول ما بيرحموش 
زهره : يبقى قدر ربنا انا مش خاېفه من المو"ت كلنا هييجي علينا وقت ونم"وت طول العمر نقمه عمره ابدا ما كان نعمه
علي : بس انتي لو جرالك حاجه او بعدتي عني انا مش هعرف اعيش من غيرك 
زهره : ولو فضلت معاك هبقي عايشه مي"ته وعمرى ما هبقي مرتاحه  
علي : يعني لو بعدتي عني هتبقي مرتاحه يازهره
زهره : ( بتردد وبلعت ريقها وبعدت نظرها عنه  ) اا .. اكيد 
علي : ( رفع وشها بأيديه وبقي يبص لملامحها وزهره كانت بتتفادى تبص في عنيه ) قوليها يازهره وانتي بصالي في عنيه .. قولي انك هتبقي مرتاحه وانتي بعيد عني قولي انك مابتحبنيش زي ما بحبك 
(زهره بصيتله بااندهاش دي اول مره علي يقولهالها )
علي : أيوه يازهره انا بحبك .. وهتفضلى احلى حاجه ف كل السنين اللي عيشتها 
[[system-code:ad:autoads]]زهره : ( قلبها بقي بيدق اوي وهو سامع صوت دقات قلبها اللي بتعلى اكتر واكتر ) 
علي : ارفعي عيونك وبصيلي وقوليها وانتي بصالي قولي انك هتبقي مرتاحه وانتي بعيده عني ومش معايا 
زهره : ( بصوت واطى وبتحاول تبص الناحيه التانيه مش في عنيه ) هبقي .. هبقي مرتاحه اكيد 
علي : عالي صوتك .. صوتك واطى اوي 
زهره : ( بصوت اعلى) هبقي مرتاحه اكيد 
علي : ( رفعلها دقنها اكتر بصوابعه ) بصي في عيوني وانتي بتقوليها 
زهره : ( بصيتله وبقت عنيها في عنيه ) ايوه .. هبقي مرتاحه ياعلي .. الراحه عمرها ماهعرفلها طريق طول ما انا جنبك ومعاك

( نزل ايده من علي دقنها وبقي بيتكلم بيأس وادالها ضهره )

علي : طيب يازهره اللي تشوفيه 
زهره ( بفرحه ولهفه) : بجد يعني هتخليني اخرج من هنا 
علي :  سبيني اشوف طريقه ازاي اخرجك بيها من هنا من غير ما حد يحس 
زهره : بيعني مابتكذبش عليا زي كل مره 
علي : المره دي لاء

(زهره اتنهدت بارتياح )

زهره : دي اخر مره هثق فيك واتمني تطلع قد كلمتك المره دي

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------
( ميرا ورعد كانوا لسه في الكافيه ومستنيين الاكل الويتر جه  )

ميرا : اخيرا

( الويتر حط الاكل علي الطرابيزه وميرا ابتدت تاكل بلهفه من الجوع )

رعد : ( طلع السېجاره بتاعته من جيبه وولعها واخد نفس وهو بيبص لميرا وبيبتسم ) 
رعد :  للدرجه دي جعانه 
ميرا : جدااا 
رعد : انا مش عارف انتي  جايلك نفس تاكلي ازاي واحنا في وسط كل ده 
ميرا : واي ذنب معدتي البريئه من اللي بيحصل كل ده 
رعد : طيب هاتي حته 
ميرا : ( بابتسامه ) ما كان من الاول

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

( يزن نزل وساره نزلت عشان تشوفوه راح فين )

( دورت عليه في البيت كله مالقيتهووش فتحت الاوضه اللي فيها هدير )

ساره : هدير ماشوفتيش يزن 
هدير : ( مسحت دموعها بسرعه ) لا لا .. ماشفتهووش .. قصدي .. ماشفتهووش بس شوفته وهو بيخرج بره

(ساره دخلت وقفلت الباب وراها )

ساره : هدير انتي كويسه 
هدير : ( ادتها ضهرها بتوتر ) اه الحمدلله كويسه خالص 
ساره : ( وهي واقفه وراها ) مش باين عليكي 
هدير : ( ابتسمت ابتسامه بالعافيه بتحاول تخبي اللي جواها ) 
هدير : وعايزاه يبان عليا ازاي بس 
ساره: داغر زعلك تاني 
هدير : ( اتنهدت ) سيبك مني انا المهم انتي كنتي بدورى علي يزن صح 
ساره : ايوه 
هدير : هتلاقيه بره 
ساره : انا مقدره انك مش عايزه تتكلمي بس ممكن اقولك علي حاجه 
هدير : اه طبعا 
( ساره مشيت ووقفت عند الباب ) 
ساره : داغر بيحبك ياهدير 
هدير : ( بابتسامه ) عارفه والله ياساره 
زي ما عارفه كمان ان يزن بيحبك 
ساره : عرفتي منين 
هدير : عنيه ڤضحاه 
ساره : عقبال لسانه مايفضحه هو كمان 
( ساره ابتسمت وقفلت الباب وراها  )
------------------------------------
(ساره طلعت بره وبقت تدور علي يزن )

ساره : ( بتنادي عليه ) يززززززززن 
الطفله : انا سامعه صوت ساره 
يزن : طيب تيجي نفاجأها 
الطفله : ( شاورت براسها من فوق لتحت كده بالموافقه)

( يزن حط صوباعه  علي شفايفه وبص للطفله  )

يزن : هوووووش

( استخبى ورا شجره هو والطفله عشان ساره ماتشوفهمش )

ساره : ( لسه بتنادي وبتبص شمال ويمين ) يززززززن ..

(يزن وطى بالراحه اوي هو والطفله وبقي ياخد قطع من التلج ويكورها ( يعملها علي شكل كوره صغيره )  بأيديه والطفله عملت زيه بالظبط )

(ساره وقفت بزهق ونفخت وحطت ايدها في وسطها )

ساره : راح فين بس

(يزن  بص للطفله وهو رافع ايديه وكور التلج في ايديهم هما الاتنين )

يزن : ( بص للطفله بصوت واطي ) جاهزه 
الطفله : ( ابتسمت وبصوت واطي جاهزه ) اه ..جاهزه

(ساره لسه هتنادي علي يزن مره تانيه )

ساره : يز

(مره  واحده لقت كرات التلج في وشها .. غمضت عنيها ووقفت لثواني )

(الطفله طلعت من ورا الشجره وهي بتشاور علي ساره وبتضحك )

[[system-code:ad:autoads]]

( ساره لسه واقفه مكانها ماتحركتش وبقت واقفه بصالهم يزن بص للطفله )

يزن : ( بابتسامه ) الظاهر انها مصدومه ياغدير

(يزن وغدير اخدوا كرات تلج مره تانيه وبقوا يحدفوها علي ساره ساره اتحركت من مكانها وهي متغاظه )

ساره : بقي كده طيب .. انتوا اللي جيبتوه لنفسكم

( ساره اخدت تلج وكورته وبقت تحدفه علي يزن وعلي الطفله )

( والطفله بقت تحدف علي يزن )

يزن : ( بص للطفله وهو بيحدف تلج علي ساره ) انتي معايا ولا معاها

ساره  : ( وهي رافعه ايديها وبتحدف تلج علي يزن )  معايا طبعا

يزن : بقي كده طيب خدى بقي

(ساره بقت تجرى وهي مبسوطه اوي  والضحكه كانت طالعه من قلبها بجد  ويزن كان بيجرى وراها هي والطفله وكان بيحاول يمسكها والطفله بتحدف تلج علي يزن واخيرا يزن لمس ساره من ضهرها  ولسه هيمسكها هما الاتنين اتكعبلوا وبقوا يدحرجوا علي التلج سوا فوق بعض لحد ما خبطوا في الشجره اللي قدام البيت )

يزن : ( وهو  فوق ساره بصلها وابتسم ) 
ساره بصيتله وهي بتنهج وابتسمت وبقت تبص لملامحه 
[[system-code:ad:autoads]]يزن بيبص لقى  في خصلات من شعرها كانت علي شفايفها )

(رفع ايده بالراحه وبقي يشيلها خصلات شعرها وبصوابعه بقي بېلمس شفايفها )

( وقتها نبضات قلبها بقت سريعه جدا وهي بصاله وهو كمان من كتر نبضات قلبه اللي شويه وهتطلع من مكانها نفسه كان سريع اوي مره واحده الطفله جت ووقفت قدامهم )

الطفله : اي مش هنكمل لعب بقي

( يزن فاق لنفسه وقام بسرعه من علي الارض وهو متوتر وبيعدل التي شيرت بتاعه )

يزن : اه .. اه طبعا هنكمل لعب بس لما تقوليلنا انتي زعلانه من ايه الاول

(ساره قامت وقفت وهي بتبص ليزن  )

ساره : هي غدير زعلانه 
يزن : تخيلي

(ساره وطت وشالت هدير )

ساره : والقمر زعلان من ايه بقي 
غدير : اجازه نص السنه خلصت والمدارس بدأت بقالها يومين ومحدش فيهم من هدير ولا داغر مهتم اني اروح المدرسه 
ساره : ( نزلت غدير في الارض ) يعني انتي عايزه ترجعي المدرسه 
غدير : ( قعدت في الارض جنب الشجره وسندت ضهرها علي الشجره ) 
غدير : اكيد عايزه ارجع المدرسه اومال هبني مستقبلي ازاي  وكمان عايزه اقابل صحابي

(يزن قعد جنبها هو وساره )

(و اخد الطفله علي رجله وسند ضهره علي الشجره )

يزن : طيب ما قولتيش الكلام ده لداغر ليه 
الطفله : هو داغر فاضيلي  .. انا عارفه ان مافيش حد فاضيلي اصلا من وقت ما الجده ما"تت وكل واحد بقي بيفكر في نفسه داغر بيفكر ازاي ينتقم لمۏت الجده وهدير بتفكر ازاي داغر يرجع يبقي زي الاول 
ساره : طيب ورعد 
الطفله : رعد ما بيفكرش فيا اصلا

( يزن ابتسم واخد الطفله في حضنه وضحك ضحكه بصوت ساره بصيتله وهو بيضحك وابتسمت )

ساره: بقالي كتييير ماسمعتش صوت ضحكتك يايزن
يزن : عادي يعني .. مجاتش مناسبه عشان اضحك مش اكتر

ساره : ( بصت للطفله ) خلاص ماتقلقيش انا هكلم هدير عشان ترجعي المدرسه من جديد 
الطفله : انا عايزه اروح مدرسه داخليه زي صحبتي باباها ومامتها راحوا عند ربنا زي بابا وماما بالظبط وكمان نفسي اوي ابقي مع صحبتي 
ساره : الله يرحمهم 
يزن : انتي بتفكرى صح ياغدير انا هكلم داغر في الحكايه دي اتفقنا 
الطفله : اتفقنا

( الطفله ابتدت تتاوب )

ساره : عايزه تنامي

(وهي بتدعك في عنيها بأيديها ) 
الطفله : اه 
ساره : ( فتحت دراعتها ) طيب تعالي

( ساره اخدت غدير في حضنها وغدير نامت جوه حضنها  )

يزن: مش عارف .. مش متخيلك انك ممكن تكوني ام في يوم 
ساره : ( استغربت ) ليه بتقول كده

( حط ايده علي شعر الطفله وهو بېلمس شعرها )  

يزن : ممكن عشان طول عمرى شايفك صغيره قدامي .. وبتكبري يوم عن يوم .. طول عمرى هشوفك طفله مهما كبرتي

ساره : وانا مش عايزه اكبر في عيونك ابدا عايزاك تشوفني الطفله اللي مابتكبرش في نظرك .. ولو عملت غلط في يوم تسامحها عليه .. الاطفال بتغلط والكبار بيسامحوه .. هما بيغلطوا والكبار بيعلموهم غلطهم وانا اتعلمت غلطى وعمرى ما هكرره مره تانيه

( ضم حواجبه حاجه بسيطه وبص الناحيه التانيه  وحاول يتوه في الكلام )

يزن : ( وهو بيبلع ريقه ) مممم هي شمس بقت مع عمار 
ساره : ( اتنهدت ) ايوه معاه 
يزن: افتكر .. افتكر انها لازم تعرفنا البي بيحصل ولازم تتكلم كفايه بقي كده 
ساره : ( قصدها علي يزن وهي بتبصله  )  فعلا وانا برضوا بقول كفايه كده انا  كمان زهقت 
يزن : تقصدي ايه 
ساره : ولا حاجه انا هاروح انيم الطفله جوه 
(ساره جت تقوم)
يزن: استني 
ساره : هستني 
يزن : ( اتنهد ) اقصد هاتي اطلع الطفله فوق بدالكة

( ساره ادت الطفله ليزن وهي بتدهاله ايديها لمست ايديه غصبآ عنها يزن بصلها وسحب ايديه من تحت ايديها واخد الطفله منها ) 
--------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------------
( رعد كان بيبص لميرا وهي بتاكل وبيبتسم ) 
ميرا : بتبصلي كده ليه 
رعد: ( انتبه لنفسه ) لاء عادي يعني بلاش ابصلك 
ميرا : لا .. مش اقصد بس حساه من نظرتك انك بتشوفني لاول مره 
رعد : ( بيفتكر حبيبته استر )  ممكن ملامحك وحشاني 
ميرا : ممم ..تقصد ايه بكلامك ده انا مش فهماك 
رعد : لا لا ابدا بصي خلصي اكل لحد ما اروح اجيب الدوا من الصيدليه هما اكيد رجعوا دلوقتي 
ميرا : لا خلاص انا خلصت تعالى نروح سوا 
رعد : اللي تشوفيه

( رعد بص للويتر وشاورله براسه)

(الوييتر جاب الحساب دفع الفلوس ومشيوا هما الاتنين ) 
ميرا : هستناك انا في العربيه بقي 
رعد : تمام مش هتأخر

( رعد جاب الدوا وجه وركب العربيه )

ميرا : افتكر ان احنا اتاخرنا عليهم اوي
رعد : مش اوي .. بس يادوبك علي حسب الطريق 
ميرا : ( بتتكلم بعفويه ) قولي انت عمرك حبيت قبل كده

( رعد وهو سايق وباصص قدامه )

رعد : بتسألي ليه ؟ 
ميرا : عادي مجرد دردشه .. لو مش حابب تجا

( قطع كلامها )

رعد :  حبيت 
[[system-code:ad:autoads]]ميرا : وليه مكملتووش 
رعد : سابتني وبعدت عني وراحت لدنيا تانيه وعالم تاني 
ميرا : تقصد انها 
رعد : ايوه 
ميرا : انا اسفه .. الله يرحمها مكنتش اعرف 
رعد : ( وهو متأثر اوي ) يارب 
ميرا : ماټت ازاي 
رعد : بطريقه مش حابب احكيها دلوقتي 
ميرا : خلاص بلاش طالما ده هيضايقك .. 
ميرا  : ياترى حبيت بعدها 
رعد : افتكر كده 
ميرا : طيب وهي 
رعد : للاسف مش حاسه بيا 
ميرا : يعني معجب بواحده دلوقتي وهي مش حاسه بيك 
رعد : تقدرى تقولي كده 
ميرا : وازاي ماتحسش بيك دي تبقي مابتفهمش علي فكره 
وحماره كمان 
رعد : ( ابتسم وبصلها ) لاا ماتقوليش كده 
ميرا : باين عليك معجب بيها اوي 
رعد : فعلا 
ميرا : طيب وليه مش حاسه بيك ماتروح تقولها انك بتحبها .. يعني انا عن نفسي لما بحب حد بروح اقوله اني بحبه .. عشان الفت نظره ليا لو مش واخد باله مني ممكن يكون بيبادلني الشعور بس مش حاسس ولما قولتهاله لفت نظره ليا 
رعد : انتي شايفه كده 
ميرا : اكيد طبعا 
[[system-code:ad:autoads]]رعد : يعني اقولها اني بحبها 
ميرا : من غير حتي ما تفكر 
رعد : وان رفضتني 
ميرا : يبقي عرفت راسك من رجليك وماتكملش في الطريق ده او لو بتحبها فعلا كمل وما تيأسش البنت بتحب جدا اللي بيهتم بيها ويسأل عنها ويشاركها تفاصيلها الصغيره ماتسيبهاش لحظه لوحدها وتحسسها انك دايما جنبها بس لازم تقولها انك بتحبها 
رعد : طيب اقولهالها ازاي 
ميرا : قولها بحبك

(رعد بصلها وابتسم واتكلم بروحه مش بس بصوته )

رعد : بحبك
ميرا : ( بعدم فهم ) بالظبط كده شوفت سهله ازاي لازم تقولهالها .. دي مافيش اسهل منها 
رعد :  ( بصلها مره تانيه ) بحبك 
ميرا : ايوه كده تعجبني وعرفني رد فعلها اول ما تقولهالها مع اني عارفه انت تقصد مين 
رعد : ( بنرفزه ) 
واقصد مين بقي ياذكيه 
ميرا : ساره طبعا .. انا ملاحظه انكم مقربين من بعض اليومين دوول خالص 
رعد : لا بصراحه طلعتي بتفهمي

( رعد وقف العربيه قدام بيت داغر وادا الدوا لميرا بنرفزه)

رعد : وصلنا 
ميرا : مالك اتضايقت كده ليه انا قولت حاجه ضايقتك 
رعد : لا ابدا وانتي بتقولي حاجه تضايق 
ياريت تدخلي تدي الدوا لهدير 
ميرا : طيب حاضر

( رعد رزع باب العربيه وراه ومشي )

ميرا: ( بتكلم نفسها ) هو ماله اتعصب كده ليه 
--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------
(يزن دخل وخبط علي اوضه هدير وهو شايل الطفله )

(هدير اول ما الباب خبط افتكرته داغر ابتسمت ووقفت قدام الباب وكان نفسها يبقي هو ) 
هدير : ادخل 
( يزن فتح الباب هدير بتبص لاقيته يزن ) 
هدير : هي نامت 
يزن : ايوه .. احطها فين 
هدير : هنا علي السرير 
ساره : هدير انتي ناسيه ان مدرسه غدير ابتدت بقالها يومين 
هدير : اوووبس .. انا ازاي نسيت حاجه زي دي .. اكيد غدير مضايقه جدا 
ساره : فعلا .. الطفله حاسه انها مش مهمه عند حد 
هدير : ازاي ماتقوليش كده .. ربنا وحده العالم انا بحبها قد ايه واكيد هوديها مدرستها مره تانيه

( ميرا دخلت ووقفت ورا يزن  وفي ايديها الدوا )

ميرا : هدير انا جبت الدوا 
يزن : (بصلها ) اتأخرتي اوي كده ليه ؟ 
ميرا : هقولك بعدين 
ساره : بعد اذنكم 
( ساره مشيت ويزن بقي بيبصلها وهي ماشيه .. ميرا بصت عليه وهو بيبصلها راحت اتحرجت وجت تمشي ) 
(يزن مسك معصم ايدها )
يزن : رايحه فين 
ميرا: هطلع بره شويه .. مخنوقه عايزه  اشم شويه هوا 
يزن : تسمحيلي ابقي معاكي 
هدير : طيب انا هطلع ادي الدوا لعز اكيد مستنيه دلوقتي 
يزن : اتفضلي

( رجع بص لميرا) 
يزن : ينفع اجي معاكي 
ميرا : ( اتنهدت وبصيتله ) اكيد ينفع يايزن

-------------------------------------
عز : معقول كل ده بيجيبوا الدوا 
( هدير خبطت ) 
هدير : انا اسفه انا عارفه ان احنا اتأخرنا بس احنا

( عز شد الدوا من ايدها) 
عز : هاااتي 
( بص شمال ويمين ) 
عز : المايه فين المايه ومين هيديها الحقن دي 
غرام : ( فتحت عنيها بالعافيه ) عز .. بالراحه ..( بلعت ريقها ) هي مالهاش ذنب 
هدير : انا مقدره اللي هو فيه 
( بصت لعز ) كوبايه المايه اهيه 
هتاخد الدوا دلوقتي .. لحد ما احضر الحقنه انا بعرف أدي حقن ماتقلقش

(عز جاب كوبايه المايه لغرام وحاول يقعدها ) 
غرام : بالراحه .. بالراحه ياعز مش قادره 
عز : انا مش هسيب السبب في اللي خلاكي بالمنظر ده انا لازم اعرف مين الناس دوول .. ( بص لهدير ) انتوا ليكوا عداوه مع مين 
هدير : لاااا من الناحيه دي ماتعدش ..  بس ده انا معرفش مين وداغر حتى ماقاليش 
عز: يعني ايه
هدير : يعني لما داغر ييجي هو اللي هيجاوبك علي كل حاجه ممكن بس تمسك معايا دي عشان نركبلها المحلول

(هدير ابتدت تعلق الكالونه لغرام )

هدير : ماتقلقيش ان شاء الله هتبقي بخير

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------
بربروس : اريد ان اعلم في الحال ما الذي يحدث لي .. ومن انتم 
ياسين : ( پغضب ) اسمعني كويس انا خلقي في مناخيري .. ومش مستحمل حد انت فاهم 
بربروس : ( بص علي مناخيره بحيره ) أين خلقك 
ياسين : ( باستغراب ) خلقي 
بربروس : نعم الذي بداخل منخارك 
ياسين : ( بزهق)  يووووه 
( ياسين ساب بربروس وفي لحظه مكانش قدامه ) 
( بربروس قعد علي السرير بيبص من الشباك لقى في عربيات جايه علي الطريق استغرب جدا اول مره يشوف حاجه زي كده ) 
( نزل بسرعه علي السلالم وكل ما بيسرع في خطوته بيلاقي نفسه بيتحرك بسرعه كبيره طلع بره المزرعه في وسط الزرع وبقي ياخد نفسه مابين الخضرا )

(وبيبص لقي طريق قدامه وعربيات رايحه وجايه وهو مش فاهم دي ايه بقي يمشي ورا العربيات والناس بره كانت بتبصله وهما مستغربين اللي لابسه )

( بيبص لقى في بنت جايه عليه من بعيد وماسكه الفون حطاه علي ودنها وبتتكلم في الفون  )

البنت: ايوه ياماما يوحت المزيعه وجيبت الفياخ .. والبطه مانستهاش 
ياماما حاضي .. الطماطم في ايدي اهيه

[[system-code:ad:autoads]]

_ماتقلقيش علي الكتاكيت جيبتها صاحيه

ياماما الطماطم جامده مش مستويه انتي قولتيلي جامده والله

_ياماما لسه هيجع اجيبها مستويه واشوف الفيخه شامويتي ولا حميه ( حمرا )

( مره واحده البنت وهي بتتكلم في الفون ومش شايفه قدامها خبطت في بربروس وشنطه الطماطم وقعت منها في الارض هي والفون )

(بربروس داس علي شنطه الطماطم اتعفصت )

البنت : اهي الطماطم بقت مستويه اهيه 🥺
البنت : مش تفتح يا اعمى 
بربروس : ( وطى في الارض بسرعه وبقي بيلم الطماطم ) معذره .. معذره يافتاه 
البنت : معذيه .. اصيفها ( اصرفها ) منين معذيه دي ايوح بيها فين 
بربروس: لقد كان مجرد حاډث 
البنت : حاډث انت شايف نفسك دخلت في تييلا ( تريلا )

( بربروس بص للبنت لقاها بشعرها ولابسه بنطلون ضيق )

بربروس : استرى نفسك يافتاه .. ما الذي ترتدينه انت 
البنت : انت بتتكلم عن لبسي انا يابو معذيه انت .. ده انا لبسي كله بياندات ( براندات ) بص علي نفسك شوف لابس ايه

( الفون بتاع البنت رن مره تانيه ) 
البنت : ايوه ياماما .. 
[[system-code:ad:autoads]]_ياماما خلاص هيجع السوق حاضي وهايوح لعمي زي ما طلبتي عايزه حاجه تاني 
_ماشي سلام ياماما

(بربروس بقي بيبص للفون )
بربروس : امجنونه انتي وتحادثين قطعه من الحديد 
البنت : لا لا لا انا ماسمحلكش تتييق علي فوني ابدا ..بيستيچ
( برستيچ )  البنت في فونها ده تليفون غالي يااستاذ انت فاكييه ( فاكره ) اي كلام ولا ايه .. انت عايف ده نوعه ايه اللي بتتييق عليه ده 
بربروس : وما نوعه 
البنت : ( بكل ثقه ) نوكيا ٦١٢

بربروس : وما موقع هذه الجزيره علي الخريطه 
البنت : جزييه .. انت منين ياعم انت .. اوعي كده من قدامي 
بربروس : ايمكنني ان اطلب .. طلب صغير 
البنت : لاء طبعا وانت تعيفني منين عشان تطلب مش كفايه عفصتلي ام الطماطم 
بربروس : اشكرك جزيلا ..لقد سمعتك منذ قليل وانتي تقولين انك ذاهبه الي السوق ايمكن ان تصطحبيني الي السوق لشراء بعض الملابس 
البنت : شراء بعض الملابس ..  بصياحه ( بصراحه )  انت محتاج تتحط في متحف
بربروس : اتقصدينني انا .. بلهجتك هذه 
البنت : ومالها لهجتي بقي اكمني لادغه في ال ( ي ) تقصد ال ( ر) 
البنت : طيب اي قولك بقي ان من اجمل البنات اللي لادغيين في حيف ( حرف ) ال (ي) وطبعا ده انا اللي قولت كده عشان انا منهم 
( مره واحده البنت طلعت علي الطريق ومش واخده بالها لاقت عربيه جايه عليها وكانت هتخبطها بربروس في لحظه كان عندها وشدها من قدام العربيه والعربيه لفت بسرعه وكملت في طريقها )

(البنت وهي بتاخد نفسها وخاېفه ) 
البنت : هو انت قولتلي عايز تيوح فين ياباشا 
بربروس : ( بفرحه ) ماذا .. ماذا قولتي لقد اشتقت الي مناداتي بالباشا 
البنت : ( بعدم فهم ) ياسطا  انا بسألك عايز تيوح فين 
-------------------------( بقلمي ماهي احمد )------------------------
(علي راح لياسين  لقاه تحت يتمرن وفي لحظه مابيبقاش موجود ومره تانيه تلاقيه ظهر )

علي : ساعدتني ليه ؟ 
ياسين : مش فاهم 
علي : لاء انت فاهم ..انت عارف ان زهره معاها سلسله تانيه 
ياسين : عرفت 
علي : وليه ماقولتش للعربي 
ياسين : عشان مش عايزك تم"وت 
علي : ليه 
ياسين : لسه محتاجك 
علي : بس كده 
ياسين : تقصد ايه 
علي : اقف وانت بتكلمني

(ياسين وقف )

ياسين : وقفت 
علي : حبيت اقولك اني متشكر اوي 
ياسين : زهره مش هتسامحك ياعلي خللي بالك 
وانا عملت كده علشانك مش عشانها وانا عارف انك متعلق بيها 
بس عايز اقولك زهره مش هتبقي ليك 
علي : خلاص عرفت ياياسين 
ياسين : كويس .. شوف هتعمل معاها ايه في اقرب وقت 
علي : ماتقلقش هتصرف 
علي : فين بربروس 
ياسين : مش عارف بس انا سيبته فوق

( هطلع اجيبه عشان ندربه ) 
ياسين : مستنيك

(علي طلع وبعد ثواني رجع قدام ياسين )

علي : بربروس مش هنا 
ياسين : ( ضم حواجبه ) تقصد ايه 
علي : لاقيت القماشه دي من المريله اللي كان لابسها قدام باب المزرعه 
ياسين : ( داس علي سنانه ) ياحسرتااااااه

( ياسين وعلي في لحظه مكانوش في المزرعه وشموا ريحه القماشه اللي معاهم وطلعوا يدوروا علي بربروس بره المزرعه )

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------
(داغر كان قاعد وسط الذئاب وشيزار رجعله وبقي براسه بيحاول يقوم داغر ) 
داغر : خلاص هقوم ياشيزار 
شيزار بقي بسنانه ويشد داغر بسنانه من هدومه 
داغر : قولت هقوم انا بس بفكر هقولها ايه

(داغر قام وافتكر ايه اللي هدير بتحبه )

داغر : تمام .. خلاص عرفت هعمل ايه ؟ 
----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------------
(عمار كان قاعد هو وشمس علي الروف )

(شمس شاورت لعمار بايديه عمار فهمها ) 
عمار : عايزه تعرفي ايه عني ياشمس

(شمس بقت تشاور بأيديها ) 
عمار : ( اتنهد ) عيلتي .. مممم ماليش عيله 
ام باعتني وانا عيل صغير عشان تفدى اخواتي الاكبر مني عندي حبيبه اكبر مني بسنه. واخ ولد تاني لما اللي خطڤوني قالولها تختارى مين من اولادك تبعيه تمن لديون ابويا اختارتني انا

عارفه ياشمس لحد دلوقتي كل يوم بسأل نفسي الف سؤال مش معني اختارتني انا .. ليه انا بالذات ما احنا كلنا عيالها .. ولحد دلوقتي مش فاهم ازاي ام تقدر تختار وتفضل ابم عن التاني .. مش عارف ليه بحكيلك ده مع اني مابحبش احكي في الحكايه دي مع حد حتى مع يزن بس انا مرتاح وانا بحكيلك ومعاكي

(شمس بصت لعمار وابتسمت وطبطبت عليه بأيديها ) 
عمار : اي صعبت عليكي

(شمس شاورت بأيديها بمعني لاء ) 
(بصت للسما بتبص لاقت الغيوم بقت حوالين القمر باللون الاحمر ابتدت تتوتر ) 
( عمار بص للسما وشاف علامات الړعب اللي بانت علي وشها ) 
عمار : گل شويه تبصي للسما وتترعبي ويبان عليكي التوتر .. حاسس انك عايزه تقولي كلام كتير بس مش قادره 
[[system-code:ad:autoads]]عمار ساعديني وساعدي نفسك احكيلي عنك كل حاجه حتي لو تشاورى بأيديك ما تتكلميش .. انا مش عارف ازاي بفهم اللي انتي عايزه تقوليه بس في الاخر بفهم وده المهم

شمس : ( شاورت بأيديها وحطت ايديها علي قلب عمار ) 
عمار : قلبي .. ماله قلبي 
شاورت علي السما والقمر 
عمار : القمر .. ماله 
(شاورت علي شعرها )
عمار : القمر وشعرك..
( بعدم فهم ) 
عمار : ماله القمر بشعرك

(شمس شاورتله بأيديها بأنها ماتقصدش كده ) 
عمار : طيب معلش نحاول تاني 
( شمس ابتدت تشاورله مره تانيه بايديها علي القمر وشعرها بس بطريقه مختلفه )

عمار : تقصدي لون شعرك مش شعرك 
شمس :  (بفرحه) هزت راسها بمعني ايوه 
عمار : ( وقف علي السطح وبص للقمر ) 
عمار : فهمت القمر لما يبقي احمر 
( شمس شاورت بأيديها ) 
عمار : بعد ٣ ايام .. 
ياسين .. والعربي .. 
( شمس فرحت اكتر وبقت تحاول تفهم عمار ) 
عمار : هييجوا ياخدوكي 
( شمس بتشور وعمار بيترجم ) 
هما ملعونين وانتي الوحيده اللي قادره تفكي اللعنه .. 
اللعنه لو اتفكت انا .. انا هبقي اقوى منهم 
عمار : ثانيه واحده .. ثانيه واحده بس افهم انا ايه اللي دخلني معاهم ومين اللي لعنهم 
شمس انا مش فاهم حاجه

(شمس بصت ليأس لعمار )

عمار : طيب بصي ماتيأسيش تعالي معايا 
شمس : ( شاورت لعمار بمعنى علي فين ) 
عمار : هانروح لدماغ بتاعنا 
--------------------------- ( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------
(يزن طلع بره وبيتمشى هو وميرا )
يزن : مش هتقوليلي بقي اتضايقتي ليه مره واحده 
ميرا : لا ابدا مافيش وهضايق من ايه 
يزن : ميرا ممكن نتكلم  بصراحه 
ميرا : يزن انت عارف اني قولتلك اني بحبك .. بس لحد دلوقتي انا معرفش شعورك من ناحيتي ايه .. المشكله انك بتسكت مابتتكلمش .. مش فهمالك حاجه 
قولتلك اذا كنت بتحب ساره.. قولتلي ده موضوع واتقفل عشان كده قولتلك علي اللي حاسه بي من ناحيتك بس نظراتك ليها بتقول عكس لسانك 
يزن : ميرا انا 
ميرا : انت ايه .. انا عايزه اعرف انا ايه في حياتك وصدقني هتقبل كل حاجه ممكن تقولها بس اهم حاجه تقولي اللي جواك .. اه هزعل شويه .. هتجرح شويتين .. بس في الاخر ( اتنهدت ) 
هرتااااح .. انا كده مش مرتاحه يايزن

(يزن افتكر اللي ميرا عملته عشانه وانها رمت نفسها في وسط التلج وكان عندها استعداد انها تمو" ت نفسها في سبيل ان هو يعيش مره واحده سرح بخياله وافتكر ان ساره عمرها ما عملت عشانه حاجه في يوم وانه كان بيحب ساره وجرحها لسه معلم في قلبه وخاف علي ميرا لا يحصلها نفس اللي حصله من ساره بسببه وهي ماتستاهلش منه كده )

[[system-code:ad:autoads]]

ميرا : كل ده تفكير 
يزن : ( فاق لنفسه) لا ابدا من غير تفكير .. انا كمان بحبك 
ميرا : ( بفرحه ) بجد يايزن 
يزن : ( بلع ريقه ) بجد ياميرا

(ميرا حضنت يزن وهي فرحانه اوي ) 
ميرا : انا كمان بحبك .. بحبك اوي والله

(يزن ضمھا لحضنه اكتر ) 
ميرا : اوعدني انك مش هتأذيني ابدا يايزن 
مش هتأذيني مهما حصل 
يزن : اوعدك ياميرا  

(عمار قرب منهم وكان سامع كل كلمه هما بيقولوها ) 
عمار : يززززززن

(ميرا بعدت عن يزن ووقفت جمبه )

يزن : عمار .. في حاجه 
عمار : لا ابدا مافيش .. خلينا في المهم دلوقتي 
يزن : اي هو المهم 
عمار : شمس .. شمس بتقولي ان القمر لما يبقي احمر في لعنه هتتفك 
يزن : ( باستغراب ) لعنه .. لعنه ايه 
عمار : كملي ياشمس 
( شمس بقت تشاور لعمار) 
عمار :  من زمان اوي ابويا  حط لعنه علي المستئذبين
( شمس بقت تشاور بأيديها اكتر ) 
عمار : لاء دي مش فاهمها

(ساره جت من بعيد )

(ساره بقت تترجم مع عمار )

ساره : كان في مستئذبين ٣ اساسيين كانوا بيشربوا د"م كل اللي يشفوه قدامهم لحد ما البلد اتحولت لغابه ودم البني ادمين في كل مكان 
[[system-code:ad:autoads]]( شمس بقت تشاور اكتر علي نفسها ) 
عمار : والد شمس كان منهم ولان هو ايه ي..يعني اي الحركه  دي 
ساره : تقريبا ان هو اللي كان الاصل او .. هو اولهم زي ما يكون اللي عملهم كده

( شمس شاورت بمعني اه بالظبط  ) 
ساره : فعمل عليهم لعنه بالضعف وبقوا ضعاف مش اقويا والعمر بيبان عليهم لحد مايضعفوا ويموتوا  .. واللعنه دي الحاجه الوحيده اللي هتفكها 
( شمس بقت تشاور علي نفسها )

عمار : انتي اللي هتفكي اللعنه ازاي بد"مك
شمس شاوت بأيديها بمعني لاء

(داغر جه من وراهم )

داغر : بد"م عذراء نص هجينه ونص انسانه 
( كلهم بصوا لداغر ) 
يزن : وانت عرفت منين الكلام ده 
داغر : طول عمرى بقرأ في كتب للمكفوفين عن الذئاب 
طول الوقت اللي عيشته لوحدي مكنتش مصاحب غير الذئاب وكنت بقرا كتير عنهم وجه مره في ايدي كتاب من ضمن الكتب اللي كنت بشتريها كتاب عن الاساطير الكتاب ده كان بيقول ان في مستئذبين حقيقيين عايشين وسطينا وطبعا الكل فاكره مجرد تخاريف بس لما شوفت عمار قرأت في الكتاب اكتر وعرفت ان المستذئب  الاصلي منهم يقدر يعمل لعنه تخليهم ضعاف وهو القوي اللي فيهم

(شمس شاورت براسها بمعني لاء )

يزن : ( بقي بيحاول يترجم كلامها ) بتقول ان ابوها كمان اللعنه صابته مابقاش اقوى

ساره :( بترجم ) القمر هيكتمل كمان ٣ ايام وهييجوا ياخدوها هي متأكده .. لانها الخلاص بالنسبه ليهم .. 
ساره : ( بعدم فهم ) ومين .. تقصدي مين فيهم
( شمس بتشاور ) 
ساره : العربي .. ابويا .. 
العربي ابويا هيبقي اقوى واحد فيهم لو ده حصل الكره الارضيه كلها هتتحول من بني ادمين لمستئذبين

يزن : انتي عرفتي كل ده منين 
شمس : ( شاورت بأيديها علي راسها واكنها بتنام ) 
عمار : وهي بتنام والدها بيقدر يتواصل معاها خلال حلمها وبيحكلها اللي حصل زمان 
ميرا : مابتتكلميش ليه؟ 
(شمس بصت في الارض ) 
عمار : انا لازم اعرف انا متأكد انك بتتكلمي
( شمس بقت تشاور ) 
ساره : لو اتكلمت وقالت السبب هتحصل حاجه هتبعدها عنك للابد 
عمار : يعني ايه .. يعني عمرك ما هتتكلمي ابدا

( شمس بتشاور ) 
ساره : هتتكلم بس بعد ما نتخلص من ياسين والعربي 
والاهم العربي

ساره : للدرجه دي والدي مؤذي 
(شمس بتشاور بأيديها )
ساره : احنا لازم نعمل حسابنا وانت .. انت ياعمار لازم تتحكم في نفسك 
قدامنا ٣ ايام .. لازم نعمل فيهم احتياطتنا الحړب قربت 
ياننقذ العالم منهم .. يانموت .. والعالم كله يبقي تحت سيطره العربي وذئابه 
رعد : ( جه من وراهم ) ومش معني حكيتي كل ده دلوقتي كنتي فين من بدرى جايه قبلها ب ٣ ايام واحنا مانعرفش هنعمل ايه 
( شمس بقت بتشاور ) 
عمار : مكانتش تقدر تحكي اي حاجه الا قبل ما القمر يكتمل وتشوفوه بلون الد"م البشر لو عرفوا قبل ٣ ايام من اكتمال القمر العربي وياسين هيزدادوا قوه

(داغر جه يمشي )

يزن : داغر انت رايح فين 
داغر : افتكر ان احنا لازم نستعد للي جاي مافيش وقت

رعد : احنا محتاجين اسل"حه محتاجين حد بيشتغل في السلاح يساعدنا نجيب اسلحه في اقرب وقت

( يزن بص وراه علي البيت وابتسم ) 
رعد : تقصد عز 
يزن : ايوه هو .. 
عمار : تفكير سليم 
-----------------------------( بقلمي مااهي آآحمد)--------------------
بربروس : امتأكده انتي ان هذا هو السوق 
البنت : والله هو .. هو ده السوق اللي انا يوحته وبجيب منه الفياخ 
بربروس : ولكن اين هم البائعين اريد شراء بعض الملابس 
البنت : هي الملابس بنشتييها من السوق بيضوا .. امسك امسك الفيخه دي .. بقولك ايه انت بتعيف في الفياخ 
بربروس: ماذا 
البنت : استني هشوفهم اذا كانوا شامويتي ولا حمي 
بربروس : ( باستغراب ) حمي 
البنت : اه اصل اليومين دوول الفياخ بتبقي حميا وبيبعوها اكنها بلدي ولاد النصابه 
بربروس : ربااااه .. وحسرتاااه فقط ارحميني واخبريني اين استطيع شراء الملابس 
البنت : طيب ثواني والله جايالك في الكلام اهوه 
( بتدي الفرخه للراجل بتاع الفراخ ) خد ادبحلي دي 
الراجل : حاضر يا انسه 
ا
(لراجل دبح الفرخع وابتدت ريحه الد" م تبان بربروس حط ايده علي بوقه ومناخيره من الريحه )
بربروس : يا الهي.. فقط.. الرحمه

(البنت بصت وراها )

البنت : مالك يسطا فيك ايه

(بربروس جه ولسه عروقه هتظهر ياسين حط ايده علي كتفه ومسكه من دراعه )

[[system-code:ad:autoads]]

البنت : انتوا مين

( ياسين بص شمال ويمين والسوق كله ناس )

ياسين : بربروس ابن اخويا .. ضايع مننا بقاله فتره من العباسيه .. اخيرا لقيناه 
البنت : يانهاي ابيض  من العباسيه 
ياسين : ( رفع حاجبه باستغراب ) يانهاى ..
دكتور علي : علي العموم شكرا يا انسه انك عرفتي تخللي بالك من المچنون ده

بربروس : اتركوني فقط اتركوني 
البنت : ياحول الله يايييبي .. ياخسايه القمى ده في الجنان

(ياسين اخد بربروس هو وعلي ورجعوا علي المزرعه بسرعه )
--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------
غرام : ( بتاخد نفسها ) عز .. كلمت .. كلمت ولاء وشريف 
اكيد .. اكيد زمانهم قلقانين علينا دلوقتي 
عز : احنا فيكي ولا فيهم دلوقتي 
غرام : ارجوك لازم نطمنهم .. 
عز : ( فتش في جيوبه ) التليفون مش معايا 
هدير : يبقي لازم في العربيه 
عز : طيب انا هنزل اجيبه

( عز نزل عشان يجيب الفون بتاعه من العربيه بيبص لقى عمار ويزن ورعد واقفين عند العربيه بتاعته مستنيينه )

( عز بص عليهم كده وماتكلمش وفتح باب العربيه ) 
يزن : بدور علي حاجه ياعز 
عز : يخصك في حاجه 
يزن : يعني لو حابب ندور معاك او نساعدك في حاجه 
عز وقف وبصلهم وهو مش مهتم بكلامهم 
عمار : انا سمعتك وانت بتقول انك عايز ټنتقم من اللي ھجم علينا وراجل من رجالته كان السبب في ان غرام ټضرب پالنار 
عز وقف وبص لعمار 
عز : ومش هسيبه الا لما اجيبه راكع تحت رجلي 
يزن : طيب هو اللي هايجيلنا وتقدر تعمل معاه اللي انت عايزه 
عز : امتي 
يزن : كمان ٣ ايام 
بس المهم تكون معانا .. احنا محتاجينك كلنا عندنا نفس الهدف .. انت ټنتقم لغرام واحنا نخلص منهم ومن شرهم .. واضح كده من العربيه بتاعتك المتلغمه اسحه انك تاجر اسلحه حط ايدك في ايدينا ونبقي كلنا ايد واحده 
[[system-code:ad:autoads]]عز : بس انا معرفكمش 
داغر : ( داغر في لحظه كان عندهم ) مش مهم تعرفنا الاهم المصلحه واحده 
عز : محتاجين ايه 
داغر : كل اللي عندك واكيد انت عارف الانواع اللي هنحتاجها ايه 
عز : معاكم 
يزن مد ايده ورعد حط ايده علي يزن وعمار 
يزن بقي يبص لعز عشان يحط ايديه معاهم 
عز طلع ايديه من جيبه وحط ايديه وناقص داغر 
عمار : داغر 
داغر : حط ايده معاهم وكلهم بقوا ايد واحده ومتفقين انهم يبقوا سوا ضدهم 
----------------------------
ياسين : مكانش ينفع ابدا انك تخرج لوحدك كده 
بربروس : انا اريد بعض الاجوبه .. اريد ان اعلم من انا 
ولما لست مثلي مثل البشر 
ياسين : تلات حاجات مش عايزك تثق فيهم ( البشر .. البني ادمين .. والناس ) انت فاهمني مصلحتك معانا ضدهم 
( بربروس بص لعلي ) 
علي : البشر مابيحبوناش .. مابيتقبلوناش .. ولازم نبقي كلنا ايد واحده ده لو عايز تعيش

(ياسين مد ايديه ) 
ياسين : يا احنا يا هما .. ومافيش قدامك اختيار غيرنا 
علي حط ايده علي ايد ياسين

(بربروس بص لعلي راح علي شاورله براسه من فوق لتحت بالموافقه بربروس مد ايده وحطها علي ايديهم ) 
حسام : نستوني ياحبايب اخوكم 
حسام حط ايده معاهم والعربي كمان 
العربي : الحړب قربت 😈

عروس الالفا💕
( الهجينه الجزء التاني ) 
( الفصل الخامس من الجزء التاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

( قبل ما نستكمل رحلتنا في الهجينه حابه اقول انكم وحشتوني اوي والله وگل سنه وانتوا بخير يارب العالمين ودايما نفضل سوا متجمعين مواعيدنا هي هي الاتنين والخميس الساعه ٨ واتمني لاف وعشر كومنتات عشان الكل يعرف ان الروايه رجعت تنزل من جديد واذا حابين ان احنا نوقفها عشان الامتحانات قولولي برضوا مجرد لاف منك هيعرفني اذا كنتوا عايزينها تكمل ولا لاء انا والله عشان مصلحه البنات اللي بتمتحن مش اكتر ماتنسيش اللاف ياقمر هيعرفني انكم عايزينهت تنزل في مواعيدها عادي

---------------------------( بقلمي مآآهي. آآحمد )-------------------

يزن مد ايده ورعد حط ايده علي يزن وعمار 
يزن بقي يبص لعز عشان يحط ايديه معاهم 
عز طلع ايديه من جيبه وحط ايديه وناقص داغر 
عمار : داغر 
داغر : حط ايده معاهم وكلهم بقوا ايد واحده ومتفقين انهم يبقوا سوا ضدهم 
----------------------------
ياسين : ( پغضب وبصوت عالي ) مكانش ينفع ابدا انك تخرج لوحدك كده 
بربروس : انا اريد بعض الاجوبه .. اريد ان اعلم من انا 
ولما لست مثلي مثل البشر 
ياسين : ( بزعيق ونرفزه ) عشان احنا مش زيهم .. انت سامع مش زيهم .. 
بربروس : أذن فلتخبرني من نحن 
ياسين : احنا اسيادهم .. احنا اقوى منهم .. احنا المستقبل وهما الماضي 
تلات حاجات مش عايزك تثق فيهم ( البشر .. البني ادمين .. والناس ) انت فاهمني مصلحتك معانا ضدهم

( بربروس بص لعلي )

علي : البشر مابيحبوناش .. مابيتقبلوناش .. ولازم نبقي كلنا ايد واحده ده لو عايز تعيش

(ياسين مد ايديه )

ياسين : يا احنا يا هما .. ومافيش قدامك اختيار غيرنا

(علي حط ايده علي ايد ياسين )

(بربروس بص لعلي راح علي شاورله براسه من فوق لتحت بالموافقه بربروس مد ايده وحطها علي ايديهم )

حسام : نستوني ياحبايب اخوكم

(حسام حط ايده معاهم والعربي كمان )

العربي : الحړب قربت 😈

-----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------------

( هدير كانت واقفه في الشباك وهي في الاوضه اللي فيها غرام وبقت تبص عليهم وهما حاطين ايدهم في ايد بعض )

هدير: ( اتنهدت ) واضح انكم مطولين معانا هنا  

غرام : ( حاولت تعدل نفسها بالعافيه )

(هدير جريت عليها عشان تسندها)

هدير : استني .. استني انا هساعدك

( وطت وبقت تحاول تعدلها وترفعها )

غرام : تقصدى  ايه بكلامك 
هدير : اقصد ان عز حط أيده في أيديهم  يبقي اكيد اتفقوا علي حاجه يعملوها سوا .. وطبعا التجمع العظيم ده مابيحصلش غير لما يكون في حاجه كبيره جايه وراه

غرام : ( تقصد بكلامها علي عز)

غرام : عز مش هيبطل ابدا ..

( تقصد بكلامها علي داغر )

هدير: داغر مش ناوي يجيبها لبر

غرام :  انا خلاص مش عارفه اعمل معاه ايه ..

هدير: كل اما اقول هنبعد عن المشاكل .. المشاكل بدور علينا وبتعرف طريقنا لوحدها

( هدير ضمت حواجبها باستغراب وبصت لغرام )

هدير : تقصدي علي مين
غرام : علي عزطبعا .. نفسي انا وعز نعيش حياه طبيعيه بقى

( حطت ايدها علي بطنها )

هدير : نفسي داغر يفهم انه قريب هيبقي  أب وبقينا متعلقين في رقبته .. هو مابقاش لوحده زي زمان

[[system-code:ad:autoads]]

( شردت وبقت تكلم نفسها )

غرام : بس قبل ما نعيش حياه طبيعيه لازم افهم انا اي اللي حصلي  وازاي انا مش عذراء انا الدكتوره مأكدالي اني عذراء  .. 
هدير  :   ( باستغراب ) عذراء .. انا مش فاهمه باين عليكي وراكي  حكايه كبيره 
غرام : ( فاقت لنفسها وبصت لهدير وابتسمت ) مش اكبر من حكايتك .. واضح ان داغر مش سهل .. وغامض كده ومخيف 
هدير : هو من ناحيه غامض فهو غامض اوي .. بس مش مخيف 
غرام : ( ابتسمت ) فعلا عندك حق .. هو مش مخيف هو مرعب 
هدير : ( ابتسمت ) هو ممكن يكون مرعب للغريب .. بس للقريب فهو حبيب 
غرام : ( بابتسامه ) ياعيني .. ياعيني واضح انك بتحبيه اوي 
هدير : وواضح انك بتحبي عز كمان

------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------------
( ولاء دخلت الڤيلا وبقت تنادي علي عم حسين ):
ولاء : عم حسييييين .. عم حسيييييين 
عم حسين : ( بابتسامه ) الڤيلا ما بيبقاش ليها صوت الا في وجودك يا اخت غرام 
ولاء : ( باستياء ) انا اسمي ولاء ياعم حسين مش اخت غرام 
عم حسين : انتي اخت  الغاليه علي قلوبنا ياولاء 
وقوليلي بقى  عايزه تاكلي ايه عشان اعملهولك علي الغدا 
ولاء : اي ده هو الاكل طلع !!
عم حسين : ( بابتسامه ) وهو كان الاكل مختفي يابنتي 
ولاء : لا بس عند مرات ابويا الاكل بيطلع  في المواسم بس 
عم حسين : ( بابتسامه ) لا هنا الاكل بيطلع علي طول 
ولاء : طيب هتأكلنا اي بقي النهارده
عم حسين : في كل حاجه من خيرات ربنا شوفي انتي عايزه ايه وانا اعملهولك فورا 
ولاء : عندك كرشه وممبار
عم حسين : ممممممم 
ولاء: طيب مخ ولحمه راس 
عم حسين : الحاجات دي لو دخلت البيت ممكن راسي انا اللي تروح فيها 
ولاء : ليه بقي كده دي حته اكلات تعدل الدماغ الخرمانه 
عم حسين : شريف وعز مابيحبوش الاكلات دي ابدا
[[system-code:ad:autoads]]ولاء : طيب خلاص مش مشكله اللي عندك هاتوا انا معدتي لطيفه ومابتكسفش اي نوع أكل بينزل فيها 
عم حسين : بس كده من عيوني ثواني والغدا يكون جاهز 
ولاء: وانا هستناك تخلص واول ما تخلص ناديني 
عم حسين : من عنيا

( ولاء سابت عم حسين في المطبخ  وطلعت بره )

(بيفكر مع نفسه وهو قدام التلاجه  )

عم حسين : نأكل ايه لست الحلوين .. نعمل أكل ايه لاخت الغاليه

(محمود  ابن عم حسين دخل من الباب الخارجي للمطبخ.. باب في المطبخ يطلعك علي الجنينه علي طول )

محمود : بتكلم نفسك ولا ايه يابويا 
وبطلع الاكل ده كله لمين 
عم حسين : لاخت غرام 
محمود : ( بابتسامه ) هو الصداع رجع للفيلا تاني 
عم حسين : ماتقولش عليها كده دي كفايه انها اخت غرام 
محمود : بس مش زي غرام نهائي النقيض بتاعها 
عم حسين : لسه صغيره ومش فاهمه الدنيا اتمني انها لما تكبر تفضل بنفس عفويتها 
محمود : سبحان الله لما شوفتها في الفرح مكانتش كده نهائي وكانت هاديه جدا 
عم حسين : عشان مكانتش تعرفنا ولسه مكسوفه مننا بس دلوقتي عرفتنا واخدت علينا 
محمود : مممم يمكن برضوا 
عم حسين : طيب يلا بقي ايدك معايا عشان نحضر الغدا بسرعه 
----------------------------------

(ولاء بقت تتمشى في الڤيلا وبقت تدخل الاوض بتبص قدامها  لاقت اوضه المكتب )

( بصت شمال ويمين مالقيتش حد حطت ايدها علي الاوكره وحاولت تفتحها لاقت الاوضه مقفوله بالمفتاح ولاء فضوليه جدا ودايما فضولها بيوديها في داهيه )

ولاء : ياترى اي اللي جوه الاوضه دي عشان كده بابها مقفول بالمفتاح

( شريف دخل وهو ماسك الفون ولسه بيحاول للمره اللي مالهاش عدد انه يكلم عز في الفون )

شريف : بتعملي ايه 
ولاء : ما .. مابعملش 
شريف : اومال واقفه هنا ليه ؟ 
ولاء : ما .. ماوقفتش ..

( قعدت في الارض وربعت رجليها )

ولاء: انا قاعده اساسا مش واقفه

( مسكها من دراعها ووقفها )

شريف: انا عارف انك فضوليه وحشريه .. وفيكي كل صفات الدنيا اللي تخليكي تدورى علي اي سبب ترضي بي فضولك عشان تدخلي المكتب وتعرفي ايه جواه بس صدقيني .. انا مش هسمحلك تدخلي جوه المكتب ده بالذات انتي فاهمه يا اخت غرام

( ساب ايد ولاء وجه يمشي )

ولاء : علي فكره بقي انا اسمي ولاء

(شريف بصلها  وماهتمش ورجع مسك الفون مره تانيه وسابها ومشي )

[[system-code:ad:autoads]]

( مشيت وراه)

ولاء: استني هنا انت هتسيبني وهتمشي كده ولا اكنك شايفني

( لف ضهره وبصلها )

شريف:صوووتك .. صوتك عالي اوي بيوصل جوه ودني قبل حتى ما اشوفك 
ولاء : ( بنرفزه ) انا عايزه امشي من هنا

( داس علي سنانه وضم شفايفه بغيظ وبقي بيتكلم بنرفزه  وهو بيقدم خطوه وولاء ترجع خطوه لورا وهي بتبص في عنيه اللي كلها شړ وبترجع لورا ضهرها خبط في الحيطه وبقت سانده علي الحيطه وشريف قدامها   ) 

شريف: ( بتوعد ) اسمعيني بقي انا علي أخرى  وقلقان جدا علي عز وغرام فكلمه تانيه هطلع كل همي فيكي انتي فاهمه .. انا مش جايب بنت اختي معايا هنا

( ولاء غمضت عنيها جامد اوي وبقت تهز راسها بالموافقه من فوق لتحت بتوتر وبلعت ريقها )

ولاء: اه .. اه فاهمه

(شريف بص لولاء وهي مړعوبه كده وباين علي ملامحها التوتر وافتكر غرام لما كان بيهددها وملامح الخۏف تبان علي وشها ملامح ولاء قريبه جدا من غرام واتخيلها هي وخياله جاب ان ممكن تكون اللي واقفه قدامه دي غرام مش ولاء رفع ايده بالراحه جدا عشان ېلمس ملامحها وهو متخيل غرام قدامه مره واحده دخل عليه مازن صاحبه )

[[system-code:ad:autoads]]

مازن : مممم احم احم انا جيت في وقت غير مناسب ولا ايه

( فاق لنفسه وبص وراه وولاء فتحت عنيها واول ما شافت مازن بعدت عن شريف )

شريف : ( بتوتر ) لاء .. لاء اكيد طبعا لاء .. كويس انك جيت
ولاء : انا ماشيه 
شريف : علي فين 
ولاء : ماتقلقش مش هروح دلوقتي

( ولاء سابتهم وطلعت فوق في الدور التاني ووقفت علي السلم وبقت تسمعهم من غير ما يشفوها )

مازن : دي مين الكتكوته دي .. اول مره اعرف انك بتجيب البنات الڤيلا .. وكده بالنهار قدام عم حسين الراجل الطيب

( مشي خطوه قدام وهو بيطلع علبه السجاير من جيبه وبيحط السېجاره في بوقه )

شريف : دي مش بنات 
مازن : ( رفع حاجبه باستغراب ) نعم ..اومال دي ايه 
شريف : مازن انا مش ناقصك خالص  دلوقتي 
مازن : باين عليك متعصب ..خلاص ياعم بس  انا حاسس اني شوفتها قبل كده بس  .. بس مش صغيره شويه عن البنات اللي نعرفهم

( بص وراه لمازن وبيتكلم پحده )

شريف:  ماااازن .. دي مش من البنات اللي نعرفهم 
مازن : طيب اهدى شويه وفهمني .. اومال دي مين 
شريف : دي اخت غرام

( داست علي سنانها بنرفزه وقبضت علي ايديها وهي ماسكه طرابزين السلم )

ولاء: ( بتكلم نفسها ) هي اخت غرام دى مالهاش اسم

مازن : اااه .. وانا اقول شوفتها فين قبل كده 
مازن : اسمها ايه 
شريف : ممممم تقريبا كده ولاء 
مازن : ( بتعجب ) تقريبا !!
شريف : مش مهم اسمها المهم انها اخت غرام 
مازن : اااااه قولتيلي .. 
شريف : قولت اي انا مش فاهم 
مازن : قولت أن المهم انها تبقي اخت غرام .. الا واخت غرام دي بقي بتعمل اي هنا 
شريف : حكايه طويله ..المهم سيبك منها .. واعمل حسابك ان لو عز ما ردش عليا من هنا لبليل انا هسافرله .. انا قلقان ومش مطمن 
مازن : مراد مش هنا عشان انت تسيب شغل الشركه 
شريف : تولع اي حاجه المهم اني مابقاش قلقان كده 
مازن: ماشي اللي تشوفوه 
شريف : المهم ..هتيجي معايا في (الغجر ) بالليل  .. لارا ويارا هيكونوا هناك 
مازن : يابني انت في اي ولا في ايه انت مش كنت لسه من فسوه .. فسوه واحده ھتموت من القلق علي اخوك 
شريف : اه ولسه قلقان بس ده مايمنعش أن  دي نقره ودي نقره يا صحبي

( غمز له بطرف عنيه )

مازن :   احبگ وانت بتفصل مشاعرك 
شريف : هااا هتيجي 
مازن : طيب ولارا ويارا هما مولعينها جامد اوي يعني

( داس علي طرف شفايفه بسنانه )

شريف:  مولعينها لحد الركب ياصحبي 
مازن : بس

( سند بأيديه علي كتف مازن وشاور بأيديه التانيه علي فوق ركبته )

شريف : أو فوق الركبه بشويه ياصحبي كده اترضيت 
مازن : والله انا مرضي حتي لو لابسين جلباب  اساسا .. 
شريف : يبقي امين 
مازن  تمام اسيبك انا بقي وافوت عليك بالليل
شريف : هستناك

(ولاء  اتنهدت تنهيده عميقه وضغطت بأيديها علي طرابزين السلم ودخلت اوضتها اللي غرام عملهالها مخصوص قبل ما تسافر ) 
------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------------
( عز طلع اوضه غرام بيبص لقي هدير معاها )

هدير : طيب اسيبكم انا بقي

(  قعد علي طرف السرير اللي نايمه عليه غرام وهز راسه من فوق لتحت حاجه بسيطه بالموافقه )

( هدير طلعت وقفلت الباب وراها )

غرام : كنت بتعمل ايه  ؟ 
عز : كنت بدور علي الفون و ..

( قطعت كلامه )

غرام : حطيت ايدك في ايديهم ليه ياعز .. ناوي علي ايه ؟ 
عز : انتي عرفتي 
غرام : ناوي علي ايه ياعز 
عز : اكيد مش هسيب السبب في اللي حصلك ده وافضل اتفرج ومعملش حاجه 
غرام : انا مش عايزه حاجه .. احنا جينا هنا بالغلط .. ويوم ولا اتنين اقدر امشي او اقوم من علي السرير ونمشي ..عز انا تعبانه 
عز : ( پخوف )  تحبي اوديكي المستشفي .. هناك العلاج اكيد هيبقي احسن 
غرام : ياريت الۏجع كله يبقي في جسمنا ومايبقاش جوه روحنا ياعز

( فهم هي بتتكلم عن ايه )

عز : تاني ياغرام ما كفايه بقي وانسي انا متقبلك كده وعارف انك مالكيش ذنب في كل اللي حصلك 
غرام : بس انا بقي مش متقبله ولازم اعرف ليه الدكتوره كذبت عليا وقالتلي اني عذراء  .. وان محدش لمسني .. وليه شريف اخوك كڈب عليا لما قالي ان اللي اټهجموا عليا  .. مااغت"صبونيش
[[system-code:ad:autoads]]حتي لو انت متقبلني كده .. معندكش فضول تعرف .. ليه كل ده بيحصل 
عز : اكيد عندي فضول اكتر منك اني اعرف بس لو حصل وعرفت هنرجع تاني نلف في نفس الدايره المنفلوطي وما"ت 
وشويه العيال اللي كان مأجرهم هيرجعوا يتهموا شريف باللي حصل ومحدش هيعترف فيهم ان هو اللي اغتص"بك وهنرجع نلف .. نلف ونرجع لنفس النقطه وهي ان شريف يرجع مكروه من جديد بعد ما كل حاجه خلاص اتصلحت

( حط ايده علي وش غرام وحط وشها ما بين ايديه الاتنين وبص في عنيها )

عز : انا وانتي وشريف اتقابلنا في ظروف صعبه كل واحد فينا كان عنده اسبابه اللي تخليه يغلط .. انتي غلطتي في حقي زي ما انا وشريف غلطنا في حقك وكلنا في الاخر سامحنا بعض ظلمنا بعض كتير واتظلمنا اكتر بس في الاخر بقينا سوا

( بعدت وشها عن عز )

غرام : انا سامحت شريف وأمانته علي اختي لما عرفت انه مالمسڼيش وبعد ما الدكتوره اكدتلي انى عذراء قبلت وجوده في حياتنا عشان افتكرت انه مالمسڼيش بس طلع كذاب بېكذب عليا عشان اسامحه 
عز : ( بنرفزه ) وليه دايما شايفه ان هو اللي اغت-صبك ما يمكن يكون اي واحد فيهم دوول كانوا خمسه .. عارفه يعني ايه خمسه .. اوعي تفتكرى انه سهل عليا اني اعرف ان مراتي وقعت فريسه لخمس شباب وبالنسبالي دي حاجه عاديه انا بتقطع من جوايا كل يوم .. كل ما افتكر  اني مش اول راجل في حياتك بحس بڼار جوايا بس كل ده بحاول ما ابينهوش قدامك عارفه ليه ياغرام

[[system-code:ad:autoads]]

( بصت في الارض )

( عز رفعلها وشها بأيديه بحنيه وبقي بيبص في عنيها )

عز : عشان بحبگ ..  وحبك سكن القلب بضمير 
حرب .. حرب دايمه مابين عقلي وقلبي عقلي الشرقي اللي مش متقبل فكرة أن مراته اغتص"بوها شباب ومنهم اخوه .. اخوه اللي رباه ويعتبر ابنه حته منه مش بس اخوه

( كور ايديها وخبط بأيديه علي قلبه بقوه )

وقلبي .. قلبي العاشق  اللي مش عارف يعيش من غيرك ..ومش متقبل فكره أنك ممكن تبعدي عنه في يوم

( قرب منها ولمس خدها بضهر ايديها بحنيه وهو بيبص في عينيها اللي لقائها بتلمع من كتر الدموع اللي متجمعه جواها )

عز : غرام .. للمره الالف اوعي تخيريني بينك وبين شريف عشان الاختيار صعب .. انتي وشريف حته من روحي .. انتوا ضلوعي اللي ساندني عشان اقدر اكمل واعافر  وماينفعش أأذي ضلع جوايا

غرام : ايوه بس

( قطع كلامها )

عز : لما نرجع مصر مش هسيب اي دليل يوصلنا للعيال دي الا لما اوصله وساعتها هعرف منهم ليه كذبوا علي شريف بس لو طلع شريف هو اللي اغتص_بگ يبقي لازم تنسي ياغرام لأن هو كمان كان ضحيه المنفلوطي ..المنفلوطي لعب علينا گلنا ووقعنا في فخه  ولو طلع واحد تاني اللي اغت"صبگ منهم  وقتها هخليه يتمنى المو"ت ومش هيطوله اتفقنا ياغرام .. ريحي قلبگ عشان قلبي يرتاح

( غرام بصت لعز واتنهدت وقربت منه وسندت براسها علي صدره عز ضمھا لحضنه اكتر واتنهد وغمض عنيه وغرام غمضت عنيها وهي جوه حضنه لاقت دمعه نزلت من عنيها ڠصب عنها بلعت ريقها ومسحت دموعها بسرعه عشان عز مايشوفهاش )

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------
عمار : يزن انت مچنون 
يزن : ليه في ايه ؟ 
عمار : انت عارف عز فاكر انه هيبقي معانا عشان مين 
يزن : مكانش قدامي حل غير كده كان لازم اقوله ان اللي هيهاجمنا العصابه اللي كانت السبب في اصابه مراته فكر فيها ولو للحظه واحده اي اللي هيخلي واحد زي عز يوافق أنه يبقي معانا ويمدنا بالاس"لحه الا إذا كان الغرض أنه ينتقم لمراته 
داغر : ( پغضب ) بس مش بالكذب 
رعد: ( بلع ريقه ) أهدى ياداغر .. احنا كنا مجبرين أن احنا نگذب  
وبعدين ليه بنلوم علي يزن واحنا كلنا گنا واقفين ومحدش فينا كذبه قدام عز 
داغر : ( بصوت عالي ) انا مكنتش عايز احط ايدي في ايديكم عشان كذبكم 
عمار : بس حطيت ومديت ايدك في الاخر 
يزن : ( بتوتر )  الغايه.. الغايه  تبرر الوسيله وبعدين احنا داخلين علي مواجهه كبيره محتاجين كل مساعده ممكنه في اسرع وقت 
داغر : حتى لو محتاجينه ماينفعش نكذب عليه احنا كده بنخدعه لمصلحتنا الشخصيه احنا لازم نقوله وهو حر يايوافق يايرفض 
رعد : وماقولتلهووش ليه وسكت ليه 
[[system-code:ad:autoads]]داغر : ( داس علي سنانه بغيظ ) علشان ماينفعش مهما يحصل نختلف علي شىء وأبين أن واحد مننا كذاب قدام شخص غريب مانعرفهووش

( داغر بص ليزن)

داغر : يزن .. عز لازم يعرف الحقيقه لازم يعرف أن احنا هنواجه ياسين والعربي ودول ناس تانيه خالص غير عصابه تجاره الاعضاء اللي صابوا مراته انت فاهم

(عمار بلع ريقه وقرب من داغر)

عمار : افهمني ياداغر انا عارف ان اللي عمله يزن ده غلط وماينفعش وكل الكلام الحلو ده .. بس احنا معندناش وقت لده كله قدامنا ٣ ايام الوقت ضيق .. عز نفسه هيتأذي لو خسرنا قدام العربي والعالم كله هيتحول لمستذئبين لازم نحط كلنا أيدينا في ايد بعض 
داغر : مش بالكذب لازم هو اللي يختار ده ويختار أنه يبقي معانا بأرادته 
رعد : وانت فاكر أن الجزار وعصابته هيسيبونا وهيعدوها بالساهل 
ميرا  : ( بصت لرعد ) انا لحد دلوقتي معرفتش حتى هما هجموا علينا ليه ؟ 
رعد : دي حكايه طويله اوي 
ساره : وانت الوحيد اللي عارفها ولازم تحكيها

( بص لداغر ويقصد بكلامه عن داغر  )

رعد : مافتكرش أن ممكن اكون انا الوحيد 
[[system-code:ad:autoads]]داغر : تقصد اي .. انا معرفهمش 
رعد : بس تسمع عنهم اكيد .. 
داغر : ( رفع حاجبه )  انا بسمع كتيييير

( هدير نزلت وهي بتفرك في ايديها من الساقعه)

هدير : الجو هنا برد اوي .. كملوا كلامكم جوه 
عمار : ماينفعش عشان عز مايسمعناش

( بص لرعد )

عمار : ومحتاجين نفهم مين عصابه الجزار دي 
هدير : تقصد العصابه اللي هاجمتنا وكانت السبب في اصابه غرام 
يزن : ايوه

( كلهم بصوا لرعد ومستنيين منه اجابه )

رعد : يعني كلكم عايزين تعرفوا حكايتهم

كلهم في صوت واحد : ايوووه

رعد : الحكايه طويله وادي قاعده

( رعد قعد وربع رجليه في الأرض وكلهم كانوا واقفين وعاملين  دايره بس علي مسافات ما بينهم وبين بعض هدير بقت تفرك بأيديها دراعتها من كتر الساقعه داغر سمع صوت حركه ايديها في اقل من لحظه كان جايب حطب وحطه في النص وولعه )

داغر : ممممم قربي .. قربي من الڼار علشان .. انتي ... مممم واضح انك 
هدير : بردانه 
داغر : ( هز كتفه ) اه .. بردانه

( هدير قعدت جنب الڼار وربعت رجليها وعمار بص جنبه لشمس ومسك ايديها )

عمار : اقعدي ياشمس

(شمس قعدت جنب عمار  وميرا نزلت وقعدت ورفعت أيدها ومسكت ايد يزن وشبكت صوابعها بصوابعه ورفعت وشها وبصيتله)

ميرا : يزن مش هتقعد

(يزن نزل بنظره لتحت وبصلها وهي مشبكه صوابعه بصوابعها بيبص لساره اللي كانت واقفه  قدامه علي بعد متر تقريبا  لقاها بتبص علي أيديهم اللي متشبكه ببعض )

يزن : اه .. اه اكيد هقعد

(يزن قعد جنب ميرا ورعد نفسه بقي طالع نازل منه وضغط علي سنانه ومسك ايد ساره اللي كانت واقفه جنبه وهو قاعد وقعدها جنبه يزن)

رعد : اقعدي ياساره

( اول ما شاف ايد رعد لامسه ايديها بان علي ملامحه الڠضب
ولسه هيتحرك عمار وقفه وحط ايديه علي صدره )

عمار : اقعد .. اقعد يايزن مش وقته

( يزن تمالك نفسه وقعد جنب ميرا وهو عنيه مانزلتش من علي ساره .. ساره حاولت تسيب أيدها من ايد رعد ولسه هتشيل أيدها رعد مسك أيدها بقوه وقربها منه ساره بصت جنبها لرعد باستغراب )

( وهو باصص قدامه لميرا من علي بعد وبيكلم ساره )

رعد : استخدميني .. استخدميني زي ما انا هستخدمك  لحد مانرجع كل واحد فيهم  لعقله .. وميرا تبقي في حضڼي وتعرف أنها مش هتلاقي حد يحبها قدي

( ساره بصت قدامها  ليزن من علي بعد وهي مستمتعه بنظرات الغيره اللي في عنيه اللي كانت واضحه اوي علي ملامحه )

داغر :  مش هنخلص بقى من حكايات العيال الصغيره دي

(وهي قاعده رفعت راسها وبصت وراها لداغر )

هدير : هي المشاعر والأحاسيس بالنسبالك بقت حركات عيال صغيره 
داغر : انا ماقصدش بس

( قطعت كلامه واتنهدت بيأس )

هدير : من غير بس مابقيتش فارقه

( داغر اتنهد وسكت وفضل واقف ماقعدش )

عمار : ( بص لرعد ) احكلنا بقى كل حاجه عن الجزار وعصابته 
رعد : من اكتر من ٤٠ سنه و المنطقه دي كانت ملك جدي ( والد مامتي)  ولأن جدي لوحده ومعندهووش ابن فابتدى يستعين بعيله الجزار أنهم يبقوا معاه وفعلا ده اللي حصل جدي البيزنس بتاعه كبر بيهم وهما كمان كبروا معاه ولما والدي انا وداغر اتجوز والدتي جدي ابتدى يعتمد علي والدي في كل حاجه وكأنه ابن لي ومن هنا ابتدت العداوه مع عيله الجزار كانت بتقوم ما بينا مشاكل مكنتش بتنتهي الا بالد"م لحد ما والدي خلف غالب اخويا الله يرحمه وغالب اقترح عشان نوقف العداوه دي نقسم الأرض نصين ماحدش فينا يعتدي علي أرض التاني وكل واحد ابتدى يفصل شغله عن التاني وفعلا ده اللي حصل غالب كبر والجزار كمان كبر وجدودنا وابهاتنا من العيلتين ما"توا ورجع غالب يتعامل مع الجزار مره تانيه بس بحرص 
غالب اخويا  كان دايما بيتعامل معاه وكان دايما بيحكيلي عنه أنه مهووس بالتجارب والاختراعات علي البشر دايما بيحب يبقي الاقوى والاسرع والاذكى في كل حاجه .. لما سمع أن في واحد زي داغر بيقدر يتحرك بسرعه وبيسمع كويس جدا وقوي رغم أنه كفيف مابيشوفش حاول كتيييير أنه ياخده أو يخطفه مش كل اللي كان بېتهجم علي بيتك ياداغر كان بيبقي تبعنا كتيير اوي كان بيبقي هو ..  كل ده عشان يعمل عليك تجارب عشان يبقي زيك بس معرفش لانك بتفصل دماغ اي حد. عن رقبته بيدخل بيتك مع كمان غالب اللي بيمنعه أنه يأذيك فمكانش بيقدر   وده اللي انت ماتعرفهوش ياداغر غالب برغم الخلاف اللي كان بينكم عمره ما كان يتمنى لك المو"ت ولأن في مصالح مشتركه مابين غالب والجزار كان الجزار بيسمع كلامه وبيبعد عنك بس غالب ما"ت

(بص لعمار )

ولما دخلنا الكوخ بتاعه عشان نتحامى فيه من الساقعه بالغلط يزن وساره وقعوا في الحفره وعرفوا سره وطبعا لما شاف عمار وهو متحول  لقى البديل الاقوى والاسرع مستذئب اصلي مش مجرد بشړي عايش طول عمره  ما بين الذئاب يعني كده كده الجزار لو سابنا النهارده هيحاربنا بكره لحد ما عمار يبقي في أيده 
ولازم نعمل للجزار الف حساب .. الجزار مش سهل
وكل همه دلوقتي هو عمار ومش هيسيبه الا لما يخلي عمار تحت سيطرته

عمار : يعني انا دلوقتي بقيت هدفه

( شمس شاورت بأيديها لعمار )

داغر : بتقول اي 
عمار : بتقول أن لازم نعمل حسابنا في كل خطوه بنخطيها

( شمس مسكت معصم عمار وشاورت علي الساعه اللي لابسها )

ساره : بتشاور علي الوقت .. الوقت بيخلص مننا كل ساعه بتروح مننا واحنا مش عاملين حسابنا ولا عارفين هنعمل اي في اللي جاي خساره كبيره لينا

(شمس  بتشاور علي عقلها وبتكمل مشاوره  )

يزن : قصدك نعمل خطه

( شمس بتشاور علي التلج اللي في الأرض والذئاب )

رعد : تقصد تقول إن الأرض أرضنا تقريبا تقصد كده صح ياعمار.. وبتتكلم تقريبا عن الذئاب بتاعت داغر أنها تساعدنا

داغر : ( بنرفزه ) الذئاب لاء سيبوا الذئاب تبقي اخر حل لينا 
يزن : بس برضوا لازم نحطها في الخطه ان شالله خطه بديله لو حصل حاجه

عمار : انا برضوا رأيي من رأي يزن  ..وايوه تقصد أن احنا عارفين كل شبر في المكان ده وممكن نهزمهم طول ما هما اللي هيجولنا

( عز جه من وراهم وهو حاطط أيده في جيبه )

عز : حتى لو الأرض بتاعتنا لو مخططناش صح ليهم وعرفنا نزرع في كل شبر مصيده 
رعد : تقصد لغم 
عز : اللغم هيبقي علينا مش لينا انا بقول مصيده نصطادهم زي الفيران .. ودي عندي 
هدير : لااااا لو علي الفيران

( لفت وشها وبصت وراها لداغر )

هدير : فداغر بيعرف يصطادهم ازاي

(طلع أيده من المعطف من جيبه وهو بيطلع سېجاره وبيولعها)

عز : تمام يبقي مافيش وقت انا عارف بالظبط احنا محتاجين اي 
بس انا عايز حد معايا يساعدني اني اقدر اجيب اللي محتاجينه لحد هنا

(يزن بص لداغر )

يزن : ( نطق بسرعه ) داغر .. داغر هو اللي يقدر يساعدك

( ضم حواجبه واستغرب )

عمار :  مش معنى داغر 
يزن : ايوه انا زي ما بقولك كده مافيش غير داغر عشان .. عشان

( رعد قطع كلامه )

رعد : عشان داغر اكتر واحد عارف المنطقه حوالين البيت واي اللي ينحط فيه الفخ واي المكان اللي ممكن التلج يتشق فيه 
هدير : تمام يبقي داغر معاك

(داغر فهمهم وأخد نفس واتنهد  )

عز : تمام يبقي من بكره الصبح كلنا نبقي جاهزين 
-----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
العربي : قدامنا ٣ ايام .. ٣ ايام علي خلاصنا .. 
( ساند علي العكاز بأيديه الاتنين ) 
العربي : ٣ ايام وأسيب العكاز وارجع العربي بتاع زمان اللي مايهمووش حد ويرجع الكل ېخاف مني ( بيضم ايديه بقوه ) ويرجع الكل تحت ايدي 
وعشان يحصل ده ننسى اي خلاف ما بينا ومن بكره الصبح كلنا هنبقى واحد انتوا فاهمين 
ياسين : ( لف حوالين العربي بحركه بطيئه ورفع حاجبه ) هووو .. احنا من ناحيه فاهمين فا احنا  فاهمين بس ياريت انت تكون فاهم اللي بتقوله كويس وعارف كل كلمه خرجت من بقك وان احنا كلنا لازم نبقي واحد 
حسام : تقصد اي 
ياسين : ( ضم أيده باشمئزاز وضيق عنيه ) صوتك .. صوتك بينرفزني .. 
بربروس : يوجد شىء بصوتك يشعرنا جميعا بالاشمئزاز وأعتقد أن هذا اللعېن لا يحبذ سماع صوتك مره اخرى 
( بص لياسين) 
بربروس : الا تحبذ هذا ايها اللعېن 
ياسين : انا لا أحبذ ( شاور على دكتور  علي بصباعه ) يمكن علي يحبذ ولا حاجه انت تحبذ ياعلي 
( بص لعلي ) 
بربروس : اتحبذ هذا 
علي : ( باستنكار ) لا وانا هحبذ ليه 
بربروس : ارأيت بنفسگ لا احد هنا يحبذ سماع صوتك انصرف عليگ اللعنه

(حسام بص كده وضغط علي أسنانه من الغيظ العربي مسك كف ايديها وشاورله برأسه أنه يهدى )

العربي : من بكره الصبح هنبدأ بالتمرين

( ياسين سابهم وفي لحظه مابقاش معاهم ودخل اوضته)
-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)----------------------------
( الخاله حكيمه وهي قاعده علي سريرها وبتتكلم بالعافيه )

الخاله حكيمه : حسااااان ياحسااان

( حسان الطفل الصغير جه من بره بيجرى عليها )

حسان : نعم ياخاله بتنادي 
خاله حكيمه : افتحلي الشباك ياحسان عايزه اشوف السما 
محتاجه اشوف القمر ياولدي 
حسان : حاضر ياخاله

( حسان فتح الشباك علي آخره )

حسان : فتحته ياخاله .. تحبي تيجي تشوفي القمر .
الخاله : مش .. مش قادره اتحرك من .. من مكاني قولي شايف اي اوصفلي شكل القمر ياولدى 
حسان : ( وهو رافع وشه وبيبص للسما ) شكله غريب ياخاله اول مره اشوف القمر أكده زي مايكون حزين ولونه .. لونه مش طبيعي ابدا
الخاله حكيمه : تقصد احمر بلون الد"م 
حسان : لسه ماوصلش للون الد"م ياخاله 
خاله حكيمه : هيوصل ياولدي عجلنا أو أجلنا هيوصل ياولدى كله مكتوب .. وياترى هتعمل اي ياسين لما تشوف المكتوب 
-----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------
الام : مراااااام .. مراااااام

( بتحط الشنط اللي في ايديها في الأرض بزهق  )

مرام : ياااادي مياااام وسنين ميااااام ..  ايوه ياماما انا جيت اهوه 
الام : ( بلهفه ) اتأخرتي كده ليه كل ده بتجيبي الفراخ 
مرام : وهي الفياخ دي كده حاجه سهله وبعدين انتي مش قولتيلي ايوح عند عمي 
الام : هاتي .. هاتي الكياس اللي في ايدك دي مروان اخوكي زمانه جاي من الكنيسه واكيد هييجي جعان 
لازم نحضرله العشاء 
مرام : هو كل حاجه ميوان جاي .  ميوان ياح انتي پتخافي منه كده ليه 
الام : مش ممكن بخاف عليه 
مرام : لااااا من الناحيه دي اطمني اللي زي ميوان ده مايتخافش عليه ابدا

( مروان فتح الباب ودخل )

مروان: كنتوا بتجيبوا سيرتي ليه 
مرام : ( بتوتر ) لا لا ابدا ولا حاجه 
مروان : اتمني تكونوا مابتتكلموش عليا
الام : لا لا مابنتكلمش عليك ولا حاجه روح غير هدومك عشان تاكل

( مروان دخل أوضاع عشان يغير هدومه )

الام : يلا بقي خلصي مش عايزين كلام منه غيري هدومك وتعالي ساعديني  

[[system-code:ad:autoads]]

( بهمس وبصوت واطي وهي ماشيه بتكلم نفسها )
 

مرام : الله ييحمك يابابا كنت سند لينا بعد موتك ميوان الزفت ده بقي بيتحكم فينا

( مرام دخلت أوضتها وقفلت علي نفسها الباب قلعت شنطتها ورمتها علي السرير وحدفت نفسها علي السرير وهي بتبص للسقف وبتفتكر بربروس واللي حصلها في السوق النهارده  )

مرام : ياالله لو مكنتش طلعت مچنون حبيتين  يابيبيووس انت ..

مرام : يعني هو لازم يبقي اسمك في حيف ال ( ر )

( اتنهدت وبتكلم نفسها )

مرام: وانا مالي اسمه يبقي فيه حيف ال ( ر ) ولا مافيهووش يعني علي اساس اني هقابله تاني ده مچنون

مرام : بس ياترى انت مسيحي ولا مسلم ..

( اتعدلت في قعدتها وقعدت علي السرير )

مرام : وانا مالي مسيحي ولا مسلم يعني لو طلع مسيحي هيعملي نص اكليل .. بس الواد قمي ابن اللذين

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------------
( شريف دخل أوضته وفتح دولابه وبقي يدور علي لبس شيگ عشان يلبسه طلع القميص الابيض بتاعه والچاكيت الاسود وحطهم علي السرير ودخل الحمام قلع التي شيرت بتاعه ووقف قدام المرايا  ومسك مكنه الحلاقه عشان يساوى دقنه بيحط الفيشه في الكهربا عشان المكنه تشتغل ولسه هيرجع يبص في المرايا تاني بيبص  لقي انعكاسها في المرايا اتخض واتفزع وبص وراه بسرعه )

شريف : انتي .. انتي بتعملي ايه هنا 
ولاء : مالك ..اي.. شوفت بعبع

(شريف مسكها من دراعها وطلعها بره الحمام والفوطه كانت ملفوفه علي وسطه)

شريف : لاء شوفتك انتي 
ولاء : وهو انا پخوف اوي كده 
شريف : ( داس علي سنانه ) واكتر كمان

( وهي بتحاول تفك ايديها من علي دراعها )

ولاء : طيب سيب ايدي دراعي واجعني

( شريف كان بيشد ولاء وراه وبيطلعها بره أوضته )

شريف : انتي اي اللي دخلك هنا وعايزه ايه

( وهي بتفرك في صوابعها )

ولاء : بصراحه بقي مخنوقه وعايزه أخرج معاكم 
شريف : تخرجي معانا فين انتي اټجننتي 
ولاء : ليه انتوا رايحين فين 
[[system-code:ad:autoads]]شريف : لا لا لا لا.. اوعي ..

( بيشاور بصباعه علي عقله )

شريف : اوعي.. عقلك ..يهيألك او .. يخيلك.. انگ ممكن تسأليني سؤال انت رايح فين دي ابدا انتي فاهمه 
ولاء : ( بزهق ) طيب سيب ايدي بقي

( ساب أيدها وقفل الباب في وشها ولاء من كتر رزعه الباب ما كانت قويه رجعت خطوه لورا وهي بتغمض عنيها )

ولاء : بقي كده بتقفل الباب في وشي  .. طيب والله لا اوريك

(عم حسين جه علي صوت رزعه الباب )

عم حسين : مالك ياولاء واقفه عند اوضه شريف ليه 
ولاء : ( بنرفزه ) عشان خارج 
عم حسين : طيب مايخرج وانتي ايه اللي مضايقك 
ولاء : ( بتردد ) مضايقه  .. مين قال اني مضايقه انا مش مضايقه خالص اصلا

( ولاء سابت عم حسين وطلعت أوضتها وهي مخنوقه جدا فتحت فونها وبقت تتفرج علي الڤيديوهات بتاعت فرح غرام وعز واول مره كانت تشوف فيها شريف )

-----------------

( شريف لبس هدومه وطلع ساعته الروليكس الفضي ولبسها حط البرفان الhugo boss اللي مابيغيروش )

مازن : هااا.. جاهز 

شريف : ( ابتسم ابتسامه بجانب شفايفه ) دايما جاهز..
مازن :  يستحقوا يعني  .. عشان الشياكه دي كلها 
شريف : يستحقوا دي كلمه قليله عليهم دوول يستحقوا .. و يستحقوا .. و يستحقوا اوي كمان 
مازن  : لا طالما قولتها  ٣ مرات  يبقي  اتكلنا علي الله 
شريف : ( بابتسامه ) امين بقي

-----------------------------( بقلمي ماهي آآحمد )--------------------
(ياسين  دخل البلكونه حط السېجاره في بوقه ورفع عنيه   وبقي يبص للقمر نفخ دخان سيجارته  وسرحان فيه ومره واحده اتخيل أن  عيون شمس بتبصله من خلال القمر عيونها كانت واضحه جواه ابتسم وهو رافع رأسه لفوق وبيبص ومركز اوى للقمر وبقي يفتكر زمان )

Flash back

(شمس كانت صغيره ماتكملش السنتين وپتبكي بكاء شديد )

ياسين : ( بعصبيه فتح باب المخزن ونزل من علي السلالم )

ياسين : يوووووه .. يووووووووه ياخليله الزفت انتي  مش عارف انام صوتها جوه راسي

( وهي مغمضه عينيها وبتترعش وباصه للارض )

خليله : معرفش مالها يابن الضبع بقالها يومين علي أكده ييجي الليل والقمر يبقي بدر في السما تفضل تصر"خ .. تصر"خ وجسمها يبقي كيف الد"م عينيها .. بص .. بص صوح جوه نن عيونها هتلاقيها لون الد"م وشكلها يرعب

( ياسين استغرب زق خليله وحدفها بعيد بأيديه راسها اتخبطت في الحيطه اغم عليها وطى وشال شمس علي كتفه وبص في عنيها كويس لقى زي خطوط حمرا متفرعه في عيونها بص للقمر لقى نفس الخطوط اللي في عيونها موجوده علي القمر ابتسم ابتسامه بسيطه وهو بيبصلها )

ياسين : عيونك حبايبي ياشمس ❤️

----------------------------
(ياسين رجع بتفكيره  ولسه باصص للقمر ومن غير ما يشعر لقي لسانه بيردد الجمله دي  )

ياسين : عيونك حبايبي ياشمس

( علي جه من وراه هو وبربروس )

بربروس : ومن هي تلك المدعوه شمس

( ياسين فاق لنفسه بسرعه وبص وراه  )

ياسين : شمس ..انا قولت شمس 
بربروس : اينعلم ..  هل هي تلك الفتاه المقصوده

( ابتسم دكتور علي وهو مش مصدق اللي سمعه )

علي :  معقوله .. شمس

( رمى سيجارته في الارض وداس عليها برجليه وهو متوتر )

ياسين :  اي.. اي  اللي انت بتقوله ده

( دخل من البلكونه وسابهم )

دكتور علي : يعني انا احب امها وانت تحب بنتها

( ضحك پهستيريا )

ياسين : حب .. يعني اي حب 
دكتور علي : يعني عيونها تبقي حبايبك مثلا 
ياسين : انت اكيد اټجننت في عقلك انا مش ضعيف زيك 
بربروس : ومن الذي اخبرك  أن الحب يضعف بل  الحب يقوي.. واكبر مثال علي ذلك فهو نبي الله  فالرسول عليه افضل الصلاه والسلام كان قلبه  مليئآ بالحب فقد احب السيده عائشه رضي الله عنها فكانت هي حياته ولم يخجل من قول هذا عندما سئل بل وعندما أوشك علي المۏت وهو في عز مرض مۏته أحب أن يقابل وجه كريم وهو في دارها وبجوارها فأين انت من رسول الله ايها اللعېن حتي لا تعلم ما هو الحب

[[system-code:ad:autoads]]

( دكتور علي وياسين بقوا باصين لبربروس  بفم مفتوح ومتنحين )

بربروس : ماذا .. أتحدثت انا  بشيء خاطىء .. ام انتم لستم مسلمون

( نفى برأسه )

دكتور علي :  لاء مش حوار مش مسلمين بس انت هنا

( هز رأسه بالنفي وهو ينظر بجانبه  )

ياسين : تقصد مش في مكانه ..
دكتور علي : نهاااااائي

( قعد علي السرير وبص لدكتور علي )

ياسين : اكبر غلطه عملها العربي انه حوله .. ده مكانه مش هنا

( قعد جنب ياسين وبصله)

بربروس :  اتعلم ايها اللعېن المتغابي لقد اردركت انه بغض النظر عن ما  تحاول ان تظهره ولكن بگ شىء ما بداخلك

( بابتسامه سخريه ظهرت بجانب شفايفه )

ياسين : وما هو هذا الشىء ياشيخ عجوه

( علي ضحك وحاول يكتم  ضحكته )

( بربروس بص لعلي ورجع بص لياسين وضيق عنيه )

بربروس : اتستهزء بي .. اتراني مزحه امامك

(دكتور علي اداهم ضهره وهو بيفتح دولاب ياسين وبيطلع منه هدوم )

دكتور علي : ولا بيستهزأ بيگ ولا حاجه يابربروس يااخويا ماتقفش اوي كده ..

( حدفله الهدوم علي رجله )

[[system-code:ad:autoads]]

دكتور علي : سيبگ منه وادخل غير هدومگ في الحمام

( بربروس مسك الهدوم وهو بيتفحصها بقرف  )

بربروس :  ما هذا اهذا سروال

( وهو بياخد منه الهدوم پعنف )

ياسين : اذا لم يعجبك سروالي ..  فهاته انا اصلا مابحبش اخلي حد يلبس من هدومي خليك بمريله الغسيل اللي لابسها دي

( بربروس بص لنفسه وهو لابس المريله بزهق )

بربروس : لا لا ومن قال هذا فأني احببت سروالك منذ اللحظه التي رأيته  فيها فأني اشعر ببعضآ من الألفه تجاهه

( علي اخد البنطلون والهدوم من ياسين )

دكتور علي : ادهاله بقي ياياسين ..

( بص لبربروس وهو بيديله الهدوم )

دكتور علي : خد .. ادخل البس بسرعه

( بربروس اخد الهدوم ودخل الحمام عشان يلبس وعلي بقي يبص لياسين بنظرات مش مريحه )

ياسين : بلاش نظراتك دي مالهاش لزوم 
دكتور علي : انا مافتحتش بوقي 
ياسين : ولو حاولت تفتحه هقفلهولك 
دكتور علي : طيب انا ماشي 
ياسين : على فين

( رد بتوتر )

علي :  مممم مافيش هرتاح شويه انت عارف بكره ورانا يوم طويل 
ياسين : وهتسيبلي اللي جوه ده 
دكتور علي : ( بابتسامه ) تقصد شيخ عجوه .. ده لذيذ

(علي في لحظه مبقاش موجود )

ياسين : استني يازفت ..

( علي كان مشي )

ياسين : ماشي يابيضا

(بربروس طلع من الحمام وهو لابس البنطلون والتي شيرت ومستغرب نفسه جدا )

بربروس : يا الهي ..وحسرتاااه .. لقد أتى  اخر الزمان .. انا بربروس باشا  ارتدي مثل هذا السروال..

( بص لياسين باشمئزاز )

بربروس:   ماهذا العته الذي ترتديه اتلقي نفسك في أتونآ ملتهبآ

( ضم حواجبه باستغراب )

ياسين : أتونآ ايه .. 
بربروس : ملتهبآ 
ياسين : ( بتساؤل ) اتسبني  يابربروس 
بربروس : لا علي النقيض تماما فأنا فقط اخبرك بمعلومه 
ياسين : ياألهي ..  حقا لم اكن اعلم كيف اكمل بقيه حياتي لولا هذه المعلومه

----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------

( شريف فرمل قدام ( نادي الغجر )  بعربيته الاسبور وعملت فرمله صوتها عالي اوي خلت كل اللي واقف يبص عليه نزل من عربيته وهو بيزرر زرار الچاكيت بتاعه وقفل باب العربيه )

( خبط بأيديه علي ضهر شريف وهو بيبص شماال ويمين  )

مازن : گل دي مزز بس هنعرف نجيب واحده منهم ازاي 
شريف : شاور بس انت علي اي واحده وهجيبهالك فورا 
مازن : ( غمزله ) قدها يا اخويا

(شريف قعد علي الكرسي هو ومازن اللي عينه كانت رايحه وجايه  شمال ويمين )

مازن : اهيه .. البت اللي هناك دي يخربيت كده انا ماشوفتش جمال كده بالشكل ده 
شريف : علي كام 
مازن : ١٠٠ دولار 
شريف : ( بابتسامه ) موافق

( شريف بقي قاعد بيبصلها نظرات حيره  )

مازن : اي هتفضل تبصلها كده كتير ما تروحلها 
شريف : لاء شريف القدرى ما بيروحش لحد

( البنت قامت هي واصحابها من علي الطرابيزه في طريقها للتويلت )

( بصوت عالي وهو بيشاورلها  )

شريف : هاااي امينه

( البنت ضمت حواجبها باستغراب وبقت تبص لاصحابها بتساؤل )

[[system-code:ad:autoads]]

(وهي ماشيه ماوقفتش ودخلت التويلت  )

البنت : مين امينه دي 
مازن : انت عرفت منين ان اسمها امينه 
شريف : معرفتش بس هي اكيد سألت نفسها دلوقتي مين امينه دي فهي لما تطلع دلوقتي هرجع اناديها بأسم امينه مره تانيه فهتجيلي وتسألني وهي مستغربه وهتقولي حضرتك تقصدني انا .. فهبدأ افتح كلام معاها واقولها معقوله انتي مش امينه فهتبدأ تعرفني بنفسها وانا هبدأ اقولها اني اسف لانها شبه بنت كنت اعرفها وانا صغير وسافرت وسابتني بس برغم فراق عشر سنين ماشوفتهاش فيهم الا اني لسه حافظ ملامحها وعمرى ما هنساها وسبحان الله نفس ملامحك الهاديه البريئه .. بس يامعلم فهبدأ اصعب عليها وهتسألني سابتك ليه واي اللي حصل ونبدأ نتعرف

( البنت طلعت من التويلت وعدت عليهم مره تانيه )

مازن : ( وهو متلهف ) اهيه .. اهي جت

( رفع ايده وهو قاعد علي الكرسي و بيشاورلها)

شريف : امينه ازيك

( البنت راحتله وهي مستغربه جدا )

البنت : انت تقصدني انا

( شريف بص لمازن وغمزله )

مازن : ياابن ال....

----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------

(علي دخل علي زهره لقاها قاعده علي السرير والقماشه البيضا علي معصم ايديها مفكوكه )

دكتور علي : زهره .. ماينفعش تسيبي ايدك كده

( بصت لعلي وقامت من علي السرير وبقت تكلمه بلهفه وهي بتنزل من علي السرير )

زهره : علي .. اخيرا جيت هطلعني أمتى من هنا 
دكتور علي : مش بالسهوله دي يازهره اصبري شويه

( اديته ضهرها وهي مخنوقه جدا )

زهره : اصبر .. اصبر اي اكتر من كده انا حاسه اني مخنوقه مش قادره اتنفس وانا في المكان ده

( علي راح علي الشباك وبيفتحه ومدي زهره ضهره  )

علي : تحبي .. تحبي افتحلك الشباك

( زهره قربت من علي وحطت ايدها علي دراعه وبتمنعه وبتبصله في عنيه ودموعها بتلمع في عنيها )

زهره : الهوا اللي هنا بېخنقني مابيخلنيش اتنفس حاسه اني بمو"ت بالبطىء .. علي عشان خاطرى طلعني من هنا في اسرع وقت

( علي بص لايد زهره الل سانده علي معصم ايده وابتسم .. زهره بصت علي ايديها اللي لامسه ايديه راحت شالت ايدها بسرعه وبلعت ريقها واديته ضهرها )

(وقف وراها وهو بيهمس في ودنها )

دكتور علي : اعملى حسابك بكره بالليل بعد مانخلص تدريب بربروس  هيبقي اخر يوم ليا معاكي فيه واحتمال مانشوفش بعض تاني

[[system-code:ad:autoads]]

(  غمضت عنيها واتنهدت وهو قريب منها ونفسه في ودنها اتنفست بعمق اكتر وعملت نفسها مبسوطه وابتسمت وبصيتله)

زهره : ياااه .. يعني خلاص اخيرا هتسيبني في حالي 
دكتور علي : گان نفسي ابقي حالك

( علي في لحظه مبقاش موجود قدامها لفت شمال ويمين حوالين نفسها مالقيتهووش دموعها نزلت من عنيها وشدت الستاره وفتحت الشباك وبقت تاخد نفسها بالعافيه )

( علي نزل تحت وبقي تحت الشباگ ومستخبي ورا شجره ورافع راسه لفوق وهو بيبيصلها ولقى نفسه لأول مره بيدعي ربنا ڠصب عنه وهو بيبصلها وبيتأمل في ملامحها وبقي يگلم نفسه  )

دگتور علي : انا عمرى ما اتمنيت شىء في حيآآتي قد ما اتمنيتگ يازهرتي

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

( تاني يوم ومع لول خيط شمس داغر صحي من الصبح بدري وطلع بره البيت وبقي يتفقد المنطقه كويس مره واحده سمع صوت نفس مش قريب جنبه في لحظه كان عنده وبقي واقف وراه ولسه هيشق راسه عز بسرعه طلع المسډس من جنبه ورفعه علي داغر والاتنين بقوا واقفين قصاد بعض  )

عز : اي .. اي انت بتعمل ايه

( داغر اول ما سمع صوت عز بعد عنه ونزل ايديه )

داغر : انا كنت فاكرك حد تاني .. حد غريب عن المكان 
عز : ليه وانت مش شايفني

( مشي قدام خطوتين واداله ضهره )

داغر : لاء مش شايفك وصوت نفسك لسه غريب عني

( عز ضيق عنيه وضم حواجبه  وهو مستغرب)

عز : صوت نفسي .. تقصد اي بصوت نفسي 
داغر : احنا مش فاضيين للكلام ده

( داغر ساب عز ومشي .. عز راح وراه ومسكه من ضهره )

عز : استني انا بكلمك

( شال ايديه من علي ضهره پعنف )

داغر : وانا معنديش وقت للكلام 
عز : انت اعمى

( داغر نزل ايديه من علي عز واداله ضهره )

داغر : لسه عارف 
عز : طيب ازاي .. كل حركه بتتحركها بتبين انك طبيعي 
داغر : خلصت .. ياريت نبدأ من دلوقتي 
[[system-code:ad:autoads]]عز : تمام .. عمار فين عمار

( عمار نط من علي الشجره اللي كانت فوقيهم )

عمار : خلصتوا اخيرا انا قولت مش هتخلصوا دلوقتي

يزن : افتكر ان مافيش حد نام فينا من امبارح 
داغر : فين رعد 
يزن : مع ساره مثلا

( رعد جه وهو بيمد في خطواته و بينهج وبيبص ليزن )

رعد : عندك مشكله لما ابقى معاها

( يزن داس علي سنانه وبص لرعد بغيظ )

( عز بص شمال ويمين وبص علي المنطقه كلها حوالين البيت وبص لداغر  )

عز : اي اكتر حاجه ممكن تكون نقطه قوه لينا هنا 
داغر : لما بشق التلج بأيدي. بالرغم من انها نقطه قوه في المكان الا انها نقطه ضعف للي زيكم انتوا هتضعفوني 
يزن : داغر عنده حق لو التلج اتشق اه هنوقع منهم كتير بس احنا كمان هنقع معاهم الوحيد اللي بيتحمل درجه حراره المايه تحت الصفر هو داغر ومش معقول هيفضل ينقذ كل واحد فينا ولا يخلص منهم 
عمار : انا كمان اقدر اتحمل درجه حراره المايه حتي لو كانت تحت الصفر 
عز : يبقي كده معانا اتنين مش واحد 
رعد : اتنين ضد عشرين  مثلا دوول كلهم زي عمار مستذئبين زيه يعني طالما هو بيعرف يتحمل يبقي هما كمان بيتحملوا درجه حراره المايه الساقعه 
[[system-code:ad:autoads]]عز : هو والجزار عنده مستذئبين

(يزن اتردد وبقي بيحاول يدارى في الكلام )

يزن : ممممم .. ممكن .. ممم .. يعني محدش يعرف ده واحد مانعرفش هو بيفكر ازاي بس احنا لازم نعمل حساب كل حاجه

( داغر داس علي سنانه پغضب )

داغر : يزززززززن ..

( عمار بقي ياخد داغر بعيد )

عمار : ااااه .. عايزك معايا ياداغر 
داغر : ابعد ياعمار .. ابعد عني 
عمار : مش هبعد

( داغر زق عمار بأيديه الاتنين رجعه خمسه متر  ورا .. عمار حفر ايديه في التلج وهو بيرجع لورا ووقف نفسه ماوقعش في الارض )

( عمار بقي بيتكلم بهمس وهو عارف ان داغر هيسمعه بالرغم ان في ما بينهم خمسه متر )

عمار : اهدى ياداغر ماقدمناش غير يومين اتنين ارجوك

( بصوت عالي ونرفزه )

داغر : مابحبش امشي وابدأ حياتي بالكدب حتي. لو مكنتش بطىء اللي قدامي

( داغر جه يقرب من عمار پغضب ولسه هيمسكه )

(عز  طلع المسد"س من جيبه وضر"ب الړصاصه ناحيه داغر .. داغر سمع صوت الرص"اصه اللي جايه عليه من بعيد رجع بضهره خطوه لورا الرصا"صه راحت علي الشجره اللي وراه )

عز : حاسه السمع عندك قويه وده شىء هيفيدنا في بكره

( بص ليزن )

عز : يزن .. رعد جاهزين

( رعد ويزن شاوروا لعز براسهم من فوق لتحت بمعنى جاهزين وكل واحد في لحظه اخد مكانه وطلع كلاشن"كوف واخدله ساتر داغر وعمار بصوا حواليهم وهما شايفين ان في حاجه هما مدبرنها وهما مايعرفووش)

-----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------

(العربي ساند علي عكازه وواقف في الساحه الكبيره بتاعت المزرعه واقف في النص وحسام وياسين وبربروس ودكتور علي حواليه )

العربي : قبل ما نبدأ عايز اعرفكم لو هنبحث علي نقطه القوه اللي ممكن تخليهم يبقوا تحت ايدينا

( بص لبربروس )

العربي : فهو بربروس

( كلهم بصوا علي بربروس )

( بربروس بص شمال ويمين وشاور علي نفسه  )

بربروس : من انا .. اتمزح معي يا أخي .. لا تنظروا لي هكذا

ياسين : شيخ عجوه ده هيودينا في داهيه 
العربي : الا اذا دربناه وخليناه معانا واحسن مننا كمان 
حسام : سيبولي انا بقي الطالعه دي

( حسام في لحظه كان واقف ورا بربروس وغرس ضوافره في رقبته وبقت رقبه بربروس بتنزل د"م قعد في الارض من كتر الالم وهو بيستغيث وبيبص لعلي  )

بربروس : رباااااه .. ع .. عل.. علي

( علي جه يتحرك ناحيه بربروس وقف قدامه اتنين من اللي العربي محولهم )

العربي : ياسين شوف شغلك

( ياسين قرب من بربروس وبقي بيلف حواليه بخطوات بطيئه وهو بيفرك في ايديه .. قعد القرفصاء قدامه وبيتكلم بكل برود   )

[[system-code:ad:autoads]]

ياسين : عايز تعيش

( بربروس وهو دايس علي سنانه من الالم وبياخد نفسه بالعافيه )

بربروس : لا .. لا اريد العيش

( ياسين ضم حواجبه واستغرب .. حسام غرز ضوافره اكتر في رقبته بربروس صړخ )

بربروس : رباااااااااه .. ولكني .. و.. ولكني لا .  لا اريد المۏت ايضا علي يد ذلك الطور الاهوج

( حسام ضغط اكتر علي رقبته پعنف وهو دايس علي سنانه  )

حسام : انا طور اهوج ياحبيب اخوك 
بربروس : نعم.. طور في ثوب ادامي  ( باستهزاء ) ياحبيب اخوك

( ياسين اتكلم پغضب ونرفزه )

ياسين : طلع ضوافرك دي الحاجه الوحيده اللي هتنقذك منه 
دكتور علي : بالراحه عليه ياياسين

( ياسين بص لعلي پغضب )

ياسين : اسكت انت 
دكتور علي : يلا يابربروس تقدر تعملها

( بربروس ضغط علي ايديه اكتر بيبص لقى ضوافره بتطلع مابين  جلده وخلاص وشه بقي احمرررر بلون الد"م وعروقه هتطلع منه ومع اخر نفس غرز ضوافره في رجل حسام وقدر يخليه يفك ايديه من علي رقبته )

(ياسين ابتسم وبص لبربروس وعلي بنظره خبيثه )

ياسين : ابتدينا

----------------------------------

( يزن بقي بيضرب ڼار علي داغر وعمار من جهه اليمين ورعد بيضرب ڼار عليهم من جهه اليسار الطفله صحيت من النوم وهي خاېفه ومړعوبه فتحت الباب بتاعها وطلعت تجرى علي هدير )

الطفله : هدييييييير .. هدييييييير

(شمس  وميرا وساره قاموا من النوم بسرعه وراحوا لهدير )

(ساره پخوف وهي متوتره هي وميرا وشمس )

ساره : هدير في ايه

( هدير قامت من علي سريرها ومسكت الطفله من ايديها وراحت بسرعه علي اوضه غرام  )

( غرام كانت قاعده علي السرير حاولت تقوم وتعدل نفسها بالعافيه ماقدرتش )

غرام : اي صوت الضر"ب ده ياهدير 
هدير : معرفش .. معرفش

( هدير راحت فتحت الشباك بسرعه وبقت تبص منه لاقيت يزن ورعد بيض"ربوا نا"ر علي داغر وهدير  اتنهدت وحطت ايدها علي قلبها وارتاحت شويه )

هدير : لا ابدا .. ده جوزك بيض"رب نا"ر علي جوزى 
ميرا :يااااه ..ده  انا افتكرت ان الناس دي جت بدرى تاني
ساره : وانا والله افتكرت ان في مصېبه  
غرام : هو في مصېبه اكبر من كده  وبيض"ربوا نا"ر علي بعض ليه

( ساره ابتسمت وقعدت علي السرير )

[[system-code:ad:autoads]]

ساره : عشان يدربوا مثلا

( شمس شاورت لساره بأيديها )

غرام : هي بتقول اي ياساره 
ساره : بتقو انها معجبه بيكي اوي انتي وعز وباين عليكم بتحبوا بعض اوي

( غرام اتعدلت في قعدتها راحت ميرا جابتلها مخده بسرعه حطيتها ورا ضهرها )

(غرام وهي مبتسمه )

غرام : بصراحه بنحب بعض اوي

( شمس شاورت لغرام بأيديها انها تحكيلهم عرفوا بعض ازاي )

ساره : طيب احكيلنا عرفتوا بعض ازاي 
غرام : لااا .. دي حكايه طويله 
ميرا : ارجوكي عايزين نسمعها 
غرام : مممممم طيب مش لما نسمع قصه هدير الاول 
هدير : احكي انتي الاول وانا هحكي وراكي 
غرام : طيب بصي ياستي الحكايه ابتدت لما طلعت من ورديه المستشفي بتاعتي بدرى وقابلني خمس شباب

-----------------------------------------

( عمار بقي يتحرك بسرعه كبيره هو وداغر وهما بيتفادوا الرص"اص اللي بيجرى وراهم في كل مكان )

عز : بطلوا ضړب علي داغر ركزوا علي عمار

( رعد ويزن الاتنين بقوا يصوبوا ناحيه عمار وعمار بقي مش ملاحق خلاص هيتصاب )

(عز بيتكلم بصوت واطي وهو بيبص علي داغر اللي بيتفادى طلقات الرص"اص )

عز :  عارف انك سامعني عايزك تطلع اسوء ما في عمار حالا

( داغر فهم عز ومره واحده عمار تعب من الجرى وابتدا يزن يضرب ڼار علي رجله ورعد يصوب علي دراعه وعمار وقع في الارض من كتر التعب والد"م اللي نازل منه )

( داغر مره واحده قرب منه ومسكه من رقبته رفعه فوق والتلاته وقفوا حواليه رعد وعز ويزن )

داغر : في لحظه تكون مطلع الرص"اص اللي جوه جسمك خللي جسمك يطرده

( وهو عروقه طالعه منه ووشه بقي احمرررر )

عمار : مش ..مش قادر

------------------------------------
ياسين : اشفي جسمك يابربروس خللي كل خليه في جسمك تشفى بأسرع ما يمكن زي ما انت عايز لو اټجرحت ما يأثرش فيك شىء تقوم مره تانيه وبأسرع ما يمكن

( بربروس ماسك رقبته بأيديه اللي بتنزل دمه الاسود )

بربروس : لا .. لا .. اس .. استطيع فع.. فعل ذلك

( ياسين بص ناحيه حسام )

ياسين : يبقي انت بقي عايز حسام يخلص عليك المره دي 
بربروس : لا لا تذكر لي اسم هذا الثور الهائچ ارچوك

( وهو دايس علي سنانه پغضب )

( ياسين غرز ضوافره في بطن بربروس بشده )

ياسين : يبقي تشفي نفسك حالا .

( وهو بياخد نفسه بالعافيه صړخ )

بربروس : رب .. رببباااااااه

ياسين : اصړخ اكتر .. محدش هنا هينقذك مني 
بربروس : ايها .. الفااااجر .. الداااااعر 
------------------------------
داغر : اخر مره هقولهالك ياتسيب د"مك يتصفى وتبقى عايز اللي يشفيك ياتشفي نفسك بنفسك في اللحظه دي محدش مننا هيقدر ينقذك زي الاول

يزن: داغر. نزله  انت كده بتموته

( داغر بص ناحيه يزن پغضب  )

رعد : حاول ياعمار حاااول

( عمار مره واحده حط ايديه الاتنين علي ايد داغر وبقي يحاول يفك ايديه اللي متكلبشه زي الافعي حوالين رقبته وخلاص بيعمل كل طاقته عشان يفك ايدين داغر ولسه هيفكها عز جاب حبل من ورا وفي عقده واسعه رفع الحبل وحدفه علي رقبه عمار العقده اتلفت حوالين رقبته رفع عمار علي الشجره وبقي مرفوع عليها وهو مربوط من رقبته )

عمار بقي يمسك الحبل بأيديه الاتنين وبيحاول يفكه خلاص مش قادر اخر نفس لي هيطلع

داغر : لو انت مۏت شمس ھتموت مش هتلاقي اللي يحميها منهم انت الوحيد اللي هتقدر تنقذها وتنقذ نفسك 
( عمار بقي يرفص برجليه وبقي بيحاول يفك الحبل اللي حوالين رقبته )

---------------------------------
ياسين : بتقول عليا انا فاجر وداغر مكانش العشم يابربروس ياخويا

( ياسين ادا ضهره لبربروس مره واحده بربروس عنيه اتحولت للاسود وقام وقف والچروح اللي في رقبته ابتدت تلم وتخف )

(ياسين وقف وابتسم وهو شايف خيال بربروس جاي عليه من ورا ضهره وبيهجم عليه بكل ڠضب ابتسم )

ياسين : ايوه بقي .. هي دي النظره اللي كنت عايزها

--------------------------------------
عمار مره واحده طلع ضوافره وخرجت ما بين جلده وقطع الحبل اللي علي زوره ونزل في الارض بس نزل واقف وابتدى الرص"اص يخرج من جسمه وجر"حه يلم بسرعه وعنيه اتحولت للاحمر

عز : يزن .. رعد 
رعد : جاهز 
يزن : جاهزين

( عمار اتحرك بكل غل بسرعه جدا ناحيه داغر عايز يقط"عه بسنانه داغر مسكه من جسمه وحدفه بكل قوته علي البيت ضهره  اتخبط في الشباك )

--------------------------------------
ميرا : ياااااه يعني اخو عز كان من ضمن اللي اغتصبوكي 
غرام : للاسف ايوه

( مره واحده بيبصوا لقوا اللي اتحدف عليهم من الشباك والازاز كله بقي متكسر في الاوضه  واترمى عليهم بعنيه الحمرا )

(غرام وهي خاېفه )

غرام : اي ده هي عنيه رجعت حمرا تاني ولا ايه 
ساره : سيبك منه كملي انتي بس هو هينزل دلوقتي

( عمار بص لساره وهو مضايق جدا ولسه هيهجم عليها لانه مش في حالته الطبيعيه شمس وقفت قصاده وشاورلته بأنه لازم يهدر ويتحكم في غضبه )

( عزز وداغر فتحوا باب الاوضه ودخلوا عليه )

عز : اتحكم في غضبك لازم وانت بتهاجم عليهم تعرف مين اللي معاك ومين اللي ضدك

( عمار مره واحده جرى علي داغر عشان يضربوا داغر وعز مسكوا ورموا من الشباك داغر نط وراه من الشباك عز بص لقى الارتفاع عالي جه ينزل من الباب )

الطفله : كملي بقي ياطنط غرام بعد ما اخو عز الشرير ضړبك هو واصحابه عملتي معاهم ايه

( عز بص وراه كده باستغراب ) 
عز : ده بجد
غرام : اصل .. اصل 
عز : يبقي بجد

( عز سابهم ونزل ورزع الباب وراه )

غرام : تفتكروا زعل اني بحكلكم

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------
ياسين : عللللللي

( علي ضړب الارض بكل قوته ابتدت المفرقعات اللي. حاطتها ياسين تنف"جر وبربروس بقي في وسط المفرقعات دي في النص)

(حسام وعلي وياسين بقوا حوالين بربروس وبيتحركوا حواليه ببطىء )

حسام : اللي اعرفه عن داغر انه بيحبب يلغم الارض في كل مكان والكلام ده مش بس لبربروس ده لينا كلنا هنتصرف ازاي 
علي : في الاول هنضحي بكام واحد من اللي عندنا يمشوا في منطقتهم في كل مكان عشان لو في اي لغم ينفجر في الحال 
العربي : صح علي بيتكلم صح وتخيل بقي لو اللي بنضحي بي ده تبقي زهره ام شمس ساعتها شمس هي اللي هتطلعلنا من جحرها وهتبقي في ايدينا

( علي اټصدم اول ما سمع اسم زهره ) 
علي زهره



الفصل السادس حتى الفصل العاشر من هنا



الفصل الحادي عشر حتى الفصل الخامس عشر من هنا



الفصل السادس عشر حتى الفصل العشرون من هنا



الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الخامس والعشرين من هنا


الفصل السادس والعشرين حتى الفصل الثلاثون من هنا


الفصل الحادي والثلاثون حتى الفصل الخامس والثلاثون من هنا


الفصل السادس والثلاثون حتى الفصل الاربعون من هنا



الفصل الحادي والاربعون حتي الفصل الخامس والاربعون من هنا


الفصل السادس والاربعون حتي الفصل الخمسون من هنا



الفصل الحادي والخمسون والثاني والخمسون من هنا



الصفحه الرئيسيه للرويات من هنااا




تعليقات



close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS