رواية الهجينة الجزء الثاني الفصل السادس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/19

رواية الهجينة الجزء الثاني الفصل السادس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية الهجينة الجزء الثاني الفصل السادس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية الهجينة الجزء الثاني الفصل السادس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ماهي احمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

عروس الالفاآ 💕

( الهجينه ) 
الفصل السادس عشر من الجزء التاني 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

يزن اخيرا فاق من الحقنه اللي ادهاله ومع مساعده بربروس لي جر/ حه لم بسرعه قام ووقف وطلع بره الاوضه لقاهم كلهم واقفين وبيبصوا على هدير

هدير : داغر لازم نلحق ساره .. ساره بتمو/ ت هي مالهاش اي ذنب في اللي حصل لازم ننقذها النهارده قبل بكره

( باستغراب وعدم فهم )

يزن : مالهاش ذنب

( عمار اول ما شاف يزن قام قرب منه بسرعه كان عنده واخده بالحضن )

عمار : حمدالله على سلامتك

( يزن كانت دماغه تقيله عليه ومش قادر حرفيا )

يزن : دماغي مش قادر

( عمار بعد عنه ووقف جنب شمس )

بربروس : لا بأس فمن الطبيعي ان يحدث لگ هذا فما حدث لگ لم يكن هين ابدآ 
ياسين : لا طالما دكتور بربروس قالگ ان ده طبيعي

( داس على سنانه وهو شايف عمار ايديه لامسه ايدين شمس )

ياسين : يبقى اطمن اكيد طبيعي

( عمار ابتسم وهو شايف ياسين مضايق ونظره بيبص علي ايديه راح حضڼ ايد شمس اكتر واتنهد وهو بيبتسم  )

[[system-code:ad:autoads]]

( بربروس بص لعمار وياسين هما الاتنين ونظراتهم لبعض المريبه )

بربروس : حسنآ .. فلنفكر سويآ ما الذي سوف يحدث الان

( داغر قرب خطوه من يزن وهو مضايق جدا ونفسه بقى طالع نازل )

داغر : محدش هيفكر في شىء قبل ما نعرف اللي يزن مخبيه عننا 
يزن : انا مش مخبي شىء .. انت كنت هتقت/لني 
انا مش فاهم انت كنت اصلا عايز تقت/لني ليه ؟ 
داغر : مش مهم تفهم الاهم انك تجاوب

( يزن ضيق عنيه بعدم فهم )

يزن : مش لما افهم االاول اللي حصل ده كله حصل ليه ؟ طالما مش كنت عايز تقت/لني عشان

( عمار وقف في النص بسرعه ما بين داغر ويزن )

داغر : ايوه .. ايوه عشان ايه .. انطق

عمار : مش عشان حاجه .. هو اكيد الخبطه اللي في دماغه هي اللي خليته مش عارف يقول ايه مش اكتر

( اتكلم بغض/ب وهو مخڼوق )

داغر : اسكت انت ياعمار .. يا اما تتكلم بداله انا متأكد ان انتوا الاتنين مخبيين عننا حاجه محدش يعرفها غيركم 
ومحدش هيحط ايده في ايد التاني الا لما كلنا نقول اللي مخبيينه على بعض

(ياسين بشماته وهو رافع حاجبه وبيوجه كلامه لبربروس )

[[system-code:ad:autoads]]

ياسين : اوبااااااا .. هيقعوا في بعض وشكلها هتحلو

( بربروس اتنهد وبص وراه لياسين )

بربروس : معذره هل بطلب بسيط 
ياسين : انت تؤمر ياشيخ عجوه 
بربروس : ان تقفل فمك اللعېن ولا تفتحه مره اخرى مهما حدث

( رفع ايده وقفل شفايفه  واكنه بيقفل بوقه زي السوسته بابتسامه سمجه )

ياسين : لگ ما اردت ايها اللعېن

( وجه كلامه لداغر )

يزن : مش قبل ما اعرف انت تقصد مين بالخا/ ين انا عايز اعرف .. محتاج اعرف

عز : انت السبب في ان احنا نخسر المعركه

( ضم حواجبه وهو مش مستوعب ومش فاهم )

يزن : انا !!

عز : ماتستغربش .. ايوه انت .. انت اللي كنت بتوصلهم كل اخبارنا وعن طريقگ عرفوا الجزار وكانوا بيعرفوا مكانكم في اي حته بترحوها

(يزن قرب من عز ومسكه من هدومه بغ/ضب وبقى بيتكلم وهو مخڼوق جدا )

يزن : انت بتقول ايه .. انت اكيد اټجننت

( عمار اتحرك وبقت في حركه في المكان وعز بقى بيشيل ايد يزن من عليه )

( بقي بيتكلم وهو شمتان )

ياسين : ياجماعه ماتخلوش الشيطان يدخل ما بينكم انتوا مهما كان أهل

( بربروس بص وراه لياسين مره تانيه ياسين رفع ايده وهز راسه بالموافقه)

ياسين : اتخرست

عمار : يزن سيب عز .. انت مش فاهم خليه حتى يفهمك 
يزن : يفهمني ايه.. انت فاهم هو بيقول ايه ياعمار ده عايز يفهمكم اني خ/اين

( داس على سنانه )

يزن : انا ممكن يكون فيا صفات وحشه كتير بس مش من ضمنهم الخيا/نه  

( غرام اول ما شافت عز كده قلقت عليه وجت تنزل من على السلم )

(عز بصلها ورفعلها ايديه )

عز : خليكي عندك

( غرام وقفت على السلم ماتحركتش والتوتر بقى في كل مكان )

هدير : ومحدش قال انك خا/ين يايزن

( يزن ساب عز .. عز عدل هدومه بكل هدوء)

( بص حواليه وهو مش فاهم اللي بيحصل )

يزن : انتوا عايزين تجننوني اوماال ازاي انا السبب وساره .. ساره الخاي/نه اللي طلعت معاهم وبتقولوا عليا انا .. انا اللي قولتلهم على مكانه

(عز كمل كلامه )

عز : كان في شريحه في القشره الخارجيه لمخك كانت مزروعه بالشبكيه وهي اللي من خلالها كان العربي بيشوف كل شىء وكل حركه بنتحركها  وبيعرف عننا كل شىء لو كنا قولنالك كان العربي هيعرف ان احنا كشفناه فكان لازم نعمل انك م/ت قدامه

يزن : يعني .. يعني انا اللي كنت السبب

( قرب من يزن بالراحه وحط ايده على كتفه )

عمار : كان ڠصب عنك .. ماكنتش تعرف

( بقى مش مصدق ولا قادر يستوعب )

يزن : يعني انا السبب في انكم تخسروا

عمار : يزن فوء لنفسك انت مالكش ذنب 
يزن : طيب وساره

داغر : ساره هي اللي كشفتك لينا ولولا انها اتفقت مع العربي انها تبقى معاه  كنا هنفضل لحد الان مش عارفين شىء وعمرنا ما كنا هندخل قدامه معركه ونكسبها طول ما انت وسطنا كان لازم نتصرف انا كنت متأكد ان الخ/اين واحد منكم انتوا الاربعه وبعد ما اتأكد ان ساره مش هي الخا/ ينه اللي فيكم اتفقت معاها انها تتواصل مع العربي

( سقف بأيديه ببطىء وشاور بأيديه )

ياسين : لاء احب احييگ .. ذكى .. ونبيه .. ولماح

( كلهم بصوا لياسين وماتكلمووش بس كانت عنيهم بتقول كل شىء )

ياسين : هو كلمتي انا اللي بتقف في الزور ما انتوا كلكم بتتكلموا

( يزن بقى جواه مشاعر فرحه على حزن مش قادر يفهمها اتبسط جدا ان ساره ماطلعتش خاي/نه زي ما كان متخيل وحزن اكتر انه كان السبب في اللي حصلهم حتي لو مكانش يعرف ) 
داغر : ودلوقتي بقى جه دورك 
يزن : تقصد ايه ؟

(  مسك يزن من التي شيرت بتاعه وفي لحظه كان عنده ورماه في الحيطه ضهره اتخبط في الارض )

ياسين : ايوه كده .. انا عايز د/ م

( عمار وقف قدام داغر وبقى بيحمي يزن وطلع ضوافره )

( مارال اول ما شافت عمار وهو بيطلع ضوافره بالشكل ده اټفزعت اكتر )

مارال : انت منهم طيب ازاي

( عمار بصلها ورجع بص لداغر مره تانيه )

عمار : كله الا يزن

(عز وقف في ضهر داغر  وطلع المسډس في وش عمار )

عز : اهدى ياعمار وماتقفش في وش داغر مره تانيه 
عمار : لو داغر أذاني انا عمرى ما هقف في وشه ياعز  لكن يزن لاء

داغر : لو مش عايز صحبك يتأذي ومش عايز تقف قدامي تقولولنا مخبيين علينا ايه

( عمار لف وشه وبص وراه ليزن وهو متردد )

بربروس : كفى بالله وبعقد الهاء .. هيا اخبروهم بالذي يريدون معرفته فلا شىء في الدنيا يستحق ان تقفوا ضد احدكما الاخر

ياسين : اسكت انت ياشيخ عجوه لما نشوف اخرتها ايه ؟

(يزن قام وقف وهو بيسند على الحيطه وحط ايده على كتف عمار  )

يزن : اهدى ياعمار .. مش مستاهله كل ده

( بص لداغر وعز )

يزن : عايز تعرف انا خبيت عنكم ايه

( داس على سنانه وهو متعصب )

داغر : حالااا

( رعد دخل البيت وهو ماسك دماغه من الخبطه لما اټصدم بالعربيه من الشجره واول ما دخل يزن نطق )

يزن : انا السبب في مو/ ت ميرا

( كلهم بصوا لبعض ومابقووش مصدقين وبقى كل واحد بيبص للتاني بتساؤل )

(رعد سمع الكلمه دي وبقى مصډوم مش مصدق اللي بيقولوا نسي الۏجع والجر/ح  اللي في دماغه وهو بيسمع كلام يزن اللي بينزل عليه زي الرصا/ص اللي بيختر/ق قلبه )

رعد : تقصد .. تت.. تقصد .. تقصد ايه .. يعني .. يعني ايه ؟

( اتنهد ودمو/عه نزلت منه وهو مش عارف ينطق )

رعد : ( بصوت ملىء بالڠضب ) انطق

يزن : حسام .. حسام جاب ميرا وساره في نفس الوقت ووقف الاتنين قدامي وخيرني مين فيهم اللي تمو/ ت حط ضوافره على رقبتهم هما الاتنين وكان قدامي حل من الاتنين ياختار ما بينهم وواحده فيهم تعيش .. يا اما ماختارش والاتنين يمو/ توا

( بصوت عالي وهو مضايق ولسه هيقرب من يزن بربروس وقف قدامه وبعده عنه )

رعد : وطبعا اختارت ان ساره هي اللي تعيش ..

( بۏجع وصړيخ طالع من قلبه )

رعد : مش كده

بربروس: اهدأ يافتى فكل شيئآ نصيب

رعد : أبعد عني محدش يلمسني انا لازم امو/ته بأيدي 
يزن : انت لو كنت مكاني كنت هتعمل كده كان لازم تختار انا مكانش قدامي حل غير اني اختار 
رعد : انت جبا/ ن كان لازم تعمل حاجه

(يزن وهو بيتكلم بعصبيه لدرجه ان وشه بقى احمر اوي وعروقه هتطلع منه )

يزن : انا .. انا قولتله يقت/ لني انا ويسيبهم يعيشوا بس هو كان عنده خطط تانيه .. انت ماتعرفهووش 
هو كان جاي وكان عارف بيعمل ايه .. كان عايزني احس بتأنيب الضمير كان عايزني اعيش اللي انا عايشه دلوقتي .. لو كنت اعرف انه مش هيم/وت ساره عمرى ما كنت اختارت ميرا

( بص لداغر وداغر كان واقف ساكت مابيتكلمش )

يزن : صدقني ياداغر انا كنت في موقف صعب ومشاعرى هي اللي بتحركني لو كنت مكاني

( داغر في لحظه كان عند يزن ومسكه من رقبته ورفعه بأيديه ولزقه في الحيطه )

داغر : لو كنت مكانك كنت دبحت نفسي بسکينه تلمه قبل ما اختار عشان كان هيبقي صعب اني اختار

عمار : سيبه ياداغر .. دي اخر مره هقولهالك سيبه

شمس : عمار .. لا تتهور اتوسل إليگ

( الاجواء بقت متوتره من الكل )

هدير : سيبه ياداغر سيبه 
رعد : اقت/له .. هو السبب في مو/ت ميرا ده يستحق
الم/ت

عز : فكر فيها ياداغر فكر بعقلك مش بقلبك

( ياسين اتحرك بخطوات بطيئه وبقى في النص ما بينهم كلهم وهو  بيتكلم ببرود اعصاب )

ياسين : ياجماعه اهدوا مش كده .. ده شيطان .. شيطان ودهل ما بينكم 
كل ده يطلع من حسام

( بص لبربروس )

ياسين : شوفت يابربروس ياخويا كان برضوا بيخلينا نقع في بعض كده صح ياشيخ عجوه 
بربروس : نعم .. نعم وانا اشهد بذلگ

(ياسين حط ايده على دراع داغر اللي رافع بي يزن )

ياسين : بصراحه انا لو منك ياداغر كنت اق/تله بصراحه هو يستحق

بربروس : وحسرتااااه .. ماذا تقول ايها اللعېن

( رفع ايده )

ياسين : ولكن فكر فيها حتى لو كان اختار ساره ان هي اللي تم/وت حسام كده كده كان هيق/تل ميرا

( حط ايده على كتف داغر وهمس في ودنه )

ياسين : حسام عايزك انت وبيستهدفك انت مو/ت ساره مش هيفرق معاك زي ما هيفرق معاك مو/ت ميرا

( بعد عنه خطوه واتكلم )

يعني من الاخر كده حتى لو كان اختار ساره كان برضوا هيق/تل ميرا 
واللي خلاه انه يخير يزن ما بينهم انه عايز يحطكم في الوضع ده ويخلق ما بينكم حاله توتر زي اللي انتوا فيها دلوقتي

هدير : هو بيتكلم صح ياداغر حسام ابن عمى وانا عرفاه كويس  الالاعيب دي في د/مه من زمان

( داغر فكر شويه واتنهد وسمع دقات قلوب كل الموجودين راح نزل ايده من على يزن ويزن وقع في الارض وعمار وشمس جريوا عليه بسرعه  )

( ياسين بص لداغر )

ياسين : بس مش معنى كلامي انك ماتقت/لهوش  لو عايز تق/تل يزن اقت/له هو يستاهل بصراحه

( بابتسامه وهو بيهز راسه شمال ويمين )

بربروس : ايها اللعېن

داغر زق ايد ياسين من عليه ولسه هيمشي

رعد : انت ازاي عملت كده مجرد انه اختار ما بينهم ده سبب كافي انه يمو/ ت ده ماينفعش يعيش وسطنا ولا لحظه واحده بعد كده

داغر : السبب الوحيد في مو/ ت ميرا وجدتي هو انا

رعد : انت بقيت ضعيف ياداغر .. ومابقيتش قادر تحمي اللي منك خلاص ولا تاخد بتار حد

( رعد خبط في كتف داغر ومشي وهو متنرفز جدا ومخڼوق  )

عز : داغر روح وراه ماتسيبهووش

غرام بصت لعز وهي واقفه على السلم وطلعت وهي متنرفزه منه اول ما بصلها

هدير نزلت من على السلم وشبكت صوابعها بصوابع داغر

هدير : هتعدي كل ده هيعدي صدقني

------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------

( حسام اخد ميرا وډخلها في اوضه حط ايده على الحيطه بانت شاشه تاتش اخدت بصماته والحيطه اتفتحت نصين ميرا استغربت وهي بتبص على الحيطه اللي بتتفتح )

حسام : ماتخافيش معايا مش عايزك تخافي من اي حاجه

(ميرا رفعت حاجبها الشمال وابتسمت ابتسامه سمجه )

ميرا : ومين قالك اني خاېفه 
حسام : ايوه كده .. هي دي حبيبه قلب اخوها

( ميرا دخلت  مع حسام جوه الاوضه دي وبعدها نزلت سلالم من خشب لاقت شباب مابتعداش سنهم منتصف العشرينات ومتربطين بسلاسل من حديد  )

ميرا : مين دوول 
حسام : دول جزء من جيشنا الجديد 
ميرا : جيشنا 
حسام : طبعا جيشنا ياقلبي

( مسك ايدها وهي واقفه على السلم ومره واحده دفعها  بكل قوته من علي طرابزين السلم )

( ميرا نزلت على الارض وهي واقفه وسندت بأيد واحده على الارض زي الذئاب )

( بابتسامه سمجه )

حسام : لا لا مايتخافش عليكي ابدا

( حسام طلع ضوافره ونط  من علي طرابزين السلم وقرب من ميرا وعورها بضوافره في بطنها وهو قاصد )

(ميرا بصت على الجر/ح اللي في بطنها لاقيت الجر/ح لم في ثانيه )

[[system-code:ad:autoads]]

( رفعت حاجبها وابتسمت ابتسامه عريضه )

ميرا : حلو اوي ده

( قربت من حسام وهي مندفعه وبقت تحاول تضر/به بضوافرها شمال ويمين وحسام كان بيتفادا ضر/باتها بكل سهوله )

حسام : حركاتك متوقعه حاولي تبذلي مجهود اكتر في انك تأ/ذيني

( وهي بتحاول تضر/به )

ميرا : وانت .. وانت عايزني.. أأذيگ .. لييييه 
حسام : عشان اعلمك ازاي ټأذي غيرك ياحلوه 
ټأذي داغر .. داغر الۏحش وتق/تليه زي ما كان عايز يق/تلك

( ميرا وقفت وهي بتاخد نفسها )

ميرا : اللي اسمه داغر ده بيكرهنا اوي كده ليه ؟ 
حسام : معرفش مع اني طيب ولذيذ وماتك/رهش ابدا

حسام مره واحده مسگ واحد من اللي واقفين ووقف ورا ضهره وفي لحظه كان غارز انيابه في رقبته

الشاب بقى پيتألم ويصر/خ

ميرا ابتسمت  وفي لحظه كانت عند الشاب اللي جنبه وغرزت انيابها الشاب كان تحت ايديها ھيموت هتصفي د/ مه لاخر قطره 
حسام راحلها ووقفها بسرعه

حسام : لاء من اللحظه دي احنا محتاجين كل واحد يبقى حي معانا

-------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------

(الغريب كان بيحاول يفوء ساره من اللي هي فيه )

الغريب : س .. سا.. ساره

فوق.. فوقي .. اص.. اصح.. اصحي

( جاب حقنه وغرزها في ايديها عشان تفوق)

( ساره فاقت واول ما فاقت ندهت بأسم يزن )

ساره : يزن .. يزن ما/ت 
الغريب : هوووش وطي .  ص.. صو .. صوتك ع.. عشان .. هي.. هيسم.. هيسمعونا 
ساره : مابقاش فارق معايا خلاص .. مابقيتش عايزه اعيش 
الغريب : انا .. انا عايز .. عايز اعيش عندي .. عندي اولا.. اولاظ عايز ارب .. اربيهم ار.. ارجو . ارجوكي ساعديني ن.. نخ.. نخرج .. من .. من هنا 
ساره : انا معنديش القدره اني اخرج نفسي ياغريب 
الغريب : كل .. كل اللي عايزك تعم.. تعمليه .. ان .. انك ت.. تفضلي عايشه .. وما تست. تستسلميش هما .. هيي.. هييجوا ينقذوكي ياساره

( هزت راسهاا شمال ويمين ببطىء ولا مبالاه  )

ساره : حياتي مالهاش اي معنى من غيره ياغريب

-----------------------( بقلمي ماهي احمد )-------------------------

(شمس بقت تقوم يزن هي وعمار )

يزن : ساره .. ساره لازم ننقذ ساره ياعمار .. ساره طلعت بريئه

عمار : ماتقلقش يايزن هننقذها قوم.. قوم  بس معايا دلوقتي

( يزن مد ايده لعمار وعمار قومه من على الارض )

(زهره طلعت من اوضه دكتور علي )

زهره. : شمس عايزاكي

( شمس بصت لعمار )

عمار : روحيلها ياشمس

مارال : لو تحب اي مساعده انا موجوده

( عمار بص لياسين وبربروس اللي كانوا واقفين وراه مارال )

عمار : تعالي معايا

(مارال بصت لبربروس وابتسمت وبربروس بصلها اول ما ابتسمتله وابتسم )

عمار : بقولك تعالي

مارال مشيت مع يزن وعمار

شمس : نعم يا امي 
زهره : شمس .. علي كل يوم حالته بتسوء عن اليوم اللي قبله 
ولو فضلنا ساكتين كتير هايروح مننا انتي الوحيده اللي هتقدرى تقنعي عمار انه لازم ينقذه في اسرع وقت 
شمس : لقد سمعت بأن المدعو بلقب الغريب هو من يستطيع مساعدته 
زهره : وعمار الوحيد اللي هيقدر يجيبه عشان يساعده

( دموعها نزلت منها ) 
زهره : مش قادره اشوفوا بيمو/ت قدامي وافضل ساكته ارجوكي ياشمس 
شمس : حسنا يا امي 
----------------------------( بقلمي ماهي احمد )-------------------

( هدير طلعت هي وداغر بره البيت وبعدوا عن البيت شويه  )

هدير : ماينفعش نسيب رعد في الحاله دي لوحده ياداغر لازم نبقى معاه 
احنا بننقص واحد ورا التاني بلاش تضيع رعد كمان من ايديك مابقاش ليك غيره خلاص 
داغر : انا تعبان ياهدير .. تعبان حاسس ان كل شىء ضدي

( مسكت ايديه بايدييها الاتنين وشبكت صوابعها بصوابعه )

داغر غنض عنيه واتنهد اول ما هدير مسكت ايده

داغر : اهي لمست ايدك دي اللي بتقويني وبتخليني اقدر اكمل

هدير : مش عارفه دخولي في حياتك كان نعمه عليك ولا نقمه انت السبب في كل اللي بيحصلك

( داغر وقف وقرب من هدير وبصلها ومسك ايديها )

داغر : اوعي تقولي كده تاني .. انتي الحاجه الوحيده اللي حصلتلي في حياتي وبحمد ربنا عليها ليل ونهار 
هدير انا ممكن مكنش بعرف اقول كلام حلو ولا اعبر عن اللي جوايا عارفه ليه ؟

(هدير شاورت براسها شماال ويمين وداغر سمع صوت حركه راسها )

داغر : علشان اللي جوايا من ناحيتك كل الكلام اللي خلقه ربنا مش هيعرف يعبر عن اللي جوايا ليكي 
صدقيني انتي اجمل حاجه حصلتلي في يوم

[[system-code:ad:autoads]]

( بابتسامه وهي بتبص لداغر بحب )

هدير : انا بحبگ ياداغر .. بحبگ

( حطت ايدها على بطنها )

هدير : ومبسوطه اني شايله حته منك جوايا

( داغر مره واحده ضيق حواجبه وغمض عنيه )

داغر : اي ده استني ماتتحركيش

( استغربت ووقفت مكانها ماتحركتش )

هدير : في ايه .. حصل اي ياداغر

داغر : قولتلك ماتتحركيش

( وقفت مكانها وهي خاېفه مش فاهمه في ايه )

( قعد على ركبه وحط وحط ودنه علي بطنها )

داغر : نبضات قلبه .. انا سامع نبضات قلبه .. قلبه ابتدى يدق 
ابننا اتخلق ياهدير

( هدير اخدت نفسها وهي بتبتسم )

هدير : انا افتكرت في حاجه حرام عليك 
داغر : وتفتكرى في حاجه احسن من كده دي اول حاجه حلوه تحصل من وقت كبير مليان نكد

( هدير بتبص لاقت رعد  قاعد عند الشجره الكبيره اللي كان عندها هو وميرا )

هدير : داغر 
داغر : عارف سامع صوت نفسه 
هدير : هاتروحله مش كده 
داغر : اكيد .. ولازم اجمعهم كلهم من جديد 
هدير : يزن مالوش ذنب انت عارف كده كويس 
داغر : فاهم ياهدير عايزه تقولي ايه كويس

----------------------------------

( داغر وهدير راحوا عند رعد )

هديرر : تسمحلنا نقعد معاك شويه 
رعد : انا قايم ماشي وسيبهالكم

( رعد لسه هيتحرك داغر مسكه من معصم ايده )

داغر : انا ممكن ماقدرتش احمي ميرا من اللي حصل ولا جدتي بس مش معنى كده اني بقيت ضعيف 
رعد : انت فرطت في د/م ميرا لما مارضيتش تق/تله 
داغر : علشان مش هو اللي قت/لها 
رعد : بس كان سبب 
داغر : حتى لو كان اخترها كان برضوا هيق/تل

( قطعوا في الكلام )

رعد : بس على الاقل كان حاول 
بس ده استسهل 
داغر : لو كان خيرك انت ما بينهم كنت هتختار مين 
رعد : الاتنين 
داغر : ولو مكانش قدامك اختيار
رعد : مكنتش هختار

( بصوت جحودي )

داغر : كداااب .. بتكدب .. كنت هتختار وكنت هتخنار تضحي بساره عارف ليه يارعد

( شاور بصباعه على قلب رعد )

داغر : علشان بتحبها ولو كنت في الموقف ده قلبك هو اللي كان هيحركك وساعتها مكانش هيبقي قدامك اختيار وكنت هتعمل نفس اللي عمله يزن 
انا للحظه كنت هقت/ل يزن بس رجعت لعقلي وفكرت ان لو هدير اللي كانت موجوده وقتها كنت هضحي باللي معاها عشان هي تعيش

[[system-code:ad:autoads]]

هدير : صدقني يارعد يزن مالووش ذنب في اللي حصل

( رعد مسح دموعه اللي بتنزل من عنيه وجه يمشي داغر وقفوا وقربه منه رعد قرب من داغر وداغر اخده في حضنه ورعد بقي يبكي اكتر في حضنه )

رعد : مش .. مش قادر قلبي واجعني عليها اوي ياداغر كان نفسي تعرف اني بحبها .  رغم انها ماحبتنيش بس حبي ليها يكفيني انا وهي سوا مكنتش عايز منها حاجه غير اني اشوفها وهي سعيده ياداغر انا حبيتها بجد وماحبيتش حد زيها

( داغر بقي بيطبطب على رعد وهو في حضنه ورعد ارتاح لما بقى في حضڼ اخوه )

( هدير عنيها دمعت وهي شايفه رعد لاول مره وهو قريب كده من داغر اول مره الاخوات يبقوا اخوات بجد مش مجرد اسم يربط ما بينهم وبس )

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

عز طلع ورا غرام بيبص لقاها معاها شنطتها

عز : انتي هتسبيني فعلا 
غرام : وانت من امتى كنت متحتاجلي 
عز : انا طول عمرى محتاجلك ياغرام 
غرام : هتكدب تاني ياعز تاني 
عز : حبي ليكي عمره ما كان كدب 
غرام : الحب بالنسبالك ايه ياعز .. انا عايزه اعرف عشان انا مش عارفه ولا قادره افهمك

( مسك ايديها الاتنين وقعدها علي السرير وبقى بيبص في عنيها ) 
عز : الحب بالنسبالي اني اتحمل زعلك وخناقك وقرفك وابقي مش قادر استغنى عنه 
الحب اني ابقى عارف ان ۏجع دماغي مابيجيش غير منك وفي نفس الوقت انا حابه 
الحب بالنسبالي اني ماقدرش ابعد عن نكدك 
الحب بالنسبالي هو انتي ياغرام 
اني ابقي خاېف على زعلك .. انا عز القدرى اللي مكانش بيعمل حساب لحد في يوم بقى بېخاف .. بېخاف لا تزعلي منه في يوم .. النكد حلو منك والعتاب بيبقي احلى لو انتي اللي بتعاتبيني 
غلطت لما جيبتك هنا 
اه غلط مش هنكر بس انا طول عمرى بغلط وانتي بتسامحيني وعايز اوعدك وعد ياغرام ان من بعد العمليه دي صدقيني انا هتوب وعمرى ما هعمل حاجخ تضايقك تاني في يوم مش بس عشان انتي عايزه كده لاء عشان انا من جوايت عايز ابطل ارجوكي صدقيني المره دي .. اقفي جنبي المره دي وبس وقريب هنرجع على مصر وهتشوفي عز تاني خالص غير اللي تعرفيه .. هااا .. سامحتيني

( غرام ابتسمت وبصيتله في عنيه بكل حب )

غرام : لاااااااااء

( وقامت وسابت ايديه ومشيت )

عز : طول عمرك عنديه ياغرام

--------------------------( بقلمي ماهي احمد )----------------------
عمار : مش عايزك تقربي من اللي اسمه ياسين ده تاني انتي فاهمه 
مارال : انا اصلا ماقيبتش منه انا بخاف منه 
عمار : ولا حتى تقربي منه في المسافه يعني لما تلاقيه واقف في مكان ابعدي عنه مش اقل من مسافه ٢٠ متر ولا تبقي معاه في مكان واحد الا وكلنا موجودين 
مارال : حاضي .. بس انت .. انت ازاي اتحولت كده 
يزن : تفتكر ده وقته ياعمار .. ساره كل دقيقه بتعدي عليها بتبقى في خطړ اكبر

( داغر كان جاي عليهم وفي لحظه كان عندهم )

داغر : يزن عنده حق .. احنا لازم نتحرك باسرع وقت 
يزن : احنا مستنيين ايه..

( ياسين جه من وراهم )

ياسين : هو دخول الحمام زي خروجه يانغه 
بربروس : العربي اصبح من الاقوياء الان يجب علينا الحرص كل الحرص والتفكير بكل خطوه قبل المضي قدمآ نحوها 
ياسين : اتفق يا اخ بربروس اتفق 
ياسين : من الاخر كده لو العربي شم خبر شوف شم خبر كده يامؤمن ان احنا ممكن نقرب منه هنتفرم كلنا 
يزن : بالعكس ده مافيش انسب من الوقت ده علشان نقرب منه هو اكيد عارف انكم قت/لتوني واكيد مطمن ان احنا مشغولين ده انسب وقت ان احنا نهجم

[[system-code:ad:autoads]]

عمار : يبقى مانروحش كلنا ماينفعش نخاطر بنفسنا كلنا علشان لو حصل ومعرفناش نطلع يبقى في حد مننا يبلغ الباقي

داغر : انا هبقى معاك وهنزل معاك تحت انا روحت المكان قبل كده ومن اخر مره وانا حفظت طريق الهروب

بربروس : وانا ايضا سوف أأتي معكم لانقاذ الغريب حتى يستطيع انقاذ دكتور علي

يزن : انا اكيد جاي معاكم 
عمار : انت لاء .. 
يزن : انا جاي ياعمار 
عمار : انت بشړي .. اي واحد فينا سواء انا او بربروس او حتى داغر لينا فرصه ان احنا نعيش لكن انت لاء داغر سرعته تخليه يقدر يعيش 
يزن : خلصت 
عمار : ايوه 
يزن : انا معاكم 
( عمار اتنهد بيأس ) 
رعد : وانا اكيد معاكم 
داغر : ايوه يارعد بس 
رعد : ماتقلقش هبقى في ضهرك مش اكتر

عز : خلاص ناويتوا .. 
داغر : ايوه 
عز : انا معاكم

( كلهم قالوا احنا جايين الا ياسين )

( كلهم بصولوا في وقت واحد ياسين رفع ايديه الاتنين كده بتساؤل )

ياسين : انتوا عايزيني اجي معاكم 
بربروس : ربااااااااه 
ياسين : هو اللي قال ان مش هينفع نروح كلنا وبعدين انتوا محسسني انكم رايحين رحله مدرسيه  العربي ما بقاش زي الاول

[[system-code:ad:autoads]]

ياسين :  المكان اللي هما فيه عباره عن اوض بالهبل تحت الارض وكل اوضه بدخلك اوضه جواها ماتبقاش عارف تروح فين ولا تخرج منين 
يعني لازم نفكر الف مره قبل ما ندخل المكان ده 
الوحيد اللي هيدخل في المكان ده وهيطلع حي منه عمار حتى بربروس ممكن مايخرجش

عز : مش معنى عمار ما زيه زيكم 
ياسين : لاء

( بص لعمار بغيظ )

ياسين : للاسف مش زينا 
بربروس : نعم فهو ليس مثلنا .

( ياسين استغرب )

ياسين : وانت عرفت منين ياشيخ عجوه انه مش زينا

بربروس : علي .. لقد اخبرني علي بكل شىء

عمار : ليه مش زيكم انا ياسين عضڼي ومن وقتها بقيت كده مستذئب

بربروس ابتسم

بربروس : عضه ياسين ما هي الا وسيله لكي تخرج ما بداخلك ولكنك بالاصل لست كذلك

عمار : اومال انا ايه انطق انا ليه كده .. طالما مش عضت ياسين هي اللي حولتني

بربروس : لن يفيدك بهذا الشىء سوا علي فأذا اردت الاجابه على جميع اسألتك يجب عليك ان تنقذ علي

( عز شاور بأيديه على بربروس )

عز : عنده حق .. شيخ عجوه عنده حق لازم ننقذ علي

( اتكلم بتهكم وغيظ )

بربروس : اسمي ليس بشيخ عجوه

( بص لياسين )

بربروس : ااعچبك هذا فاسمي هو محمد باشا بربروس باشا من بشوات الدوله  العثمانيه ومن حظي السىء ان التقيت بهذا المعتوه الذي ينعتني بشيخ عجوه صباحا ومساءآ

ياسين : انا شايف ان شيخ عجوه اجمل بكتير

داغر : مش فاضيين للعب الكبار ده

عز : ياسين انت كنت تحت اوصف المكان كويس

ياسين ابتدا يوصف المكان لعز وابتدوا يجمعوا الخيوط كلها علشان يربطوها ببعض وفعلا بدأوا بجمع الخطه كلها

شمس جت وهي بتجرى بسرعه عليهم

شمس : توقفوا .. ياسين وبربروس لن يستطيعوا المچىء معكم 
عمار : في ايه ياشمس ليه بتقولي كده 
شمس : يستطيع العربي الان تحديد رائحتهم من على بعد مسافات طويله يجب عليهم اولا الاحتمام بعشبه الاصيص حتى يستطيعوا المچىء معكم 
يزن : وفين عشبه الاصيص دي 
شمس : للاسف لم تعد موجوده الان 
يزن : مافيش وقت لكل ده 
شمس : بربروس وياسين كلاهما اذا ذهبوا معكم ستفشل خطتكم بالتأكيد ثقوا بكلامي

( غمز بعنيه )

ياسين :  خاېفه عليا ياشمس 
عمار : ياسين

( رفع ايديه الاتنين )

ياسين : ده سؤال

شمس : دعك منه ياعمار ارچوك لا تدعهما يذهبان معك 
عمار : ما انا لا يمكن اسيبك

( بص لياسين ويقصده بكلامه )

عمار :  مع الكائن ده لوحدك

( بسخريه )

ياسين : اه .. وانا كمان بخاف اقعد مع ستات لوحدي يتحمرشوا بيا وانا لسه صغير على الحمرشه

( بنرفزه)

بربروس: ربااااه .. انقذني اوقته هذا 
بربروس: يجب علينا المغادره معكم من الذي سوف يحضر الغريب لانقاذ دكتور علي 
ياسين : انا مش هقدر اثق في عمار ممكن ينقذ ساره ويسيب الغريب 
داغر : انا وعز ورعد هننقذ  الغريب وعمار ويزن هينقذوا ساره 
هنقسم نفسنا لمجموعات

(بربروس مسك معصم داغر)

بربروس : سوف أأخذ كلامك على انه وعد بأنك سوف تنقذ الغريب ايضا 
داغر : ماتقلقش هجيبه حي او م/يت 
ياسين : لااا مي/ت ايه خليهولك لو م/يت

عمار : بربروس خللي بالك من شمس ..

( بص لمارال )

عمار : ومن مارال

( مارال ابتسمت لعمار )

بربروس: لا تخف ياصديقي فكل من في المنزل معي بأمان

( ياسين ابتسم ابتسامه سخريه )

ياسين : ماتقلقش هحط شمس في عنيا

داغر هز راسه لبربروس وبربروس فهم داغر وكلهم ركبوا العربيه ال jeep  ومشيوا

-------------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------

( رعد ويزن وعمار وعز وداغر وصلوا المكان )

بيبصوا لقوا الحفره اللي نزلوا منها اتسدت ما بقيتش موجوده المكان كله مليان بالتلج

عمار : وبعدين انا متأكد ان الحفره كانت هنا 
يزن : اهدى شويه ياعمار انت قولت ان الارض مره واحده اتشقت ونزلت بيكم لتحت 
داغر : فعلا ده اللي حصل

( يزن بقي يبص في الارض وبقي يدوس برجله خطوات بسيطه وبالراحه جدا بعد عنهم مسافه ييجي مترين تقريبا ولسه هيحط رجله لقى التلج اتشرخ حاجه بسيطه )

يزن : هنا المنطقه دي .. هي اللي لسه طريه

(قعد في االارض ونام على بطنه )

يزن : قلم عايز قلم

( عز طلع قلم من جيبه بسرعه واداهوله يزن شال غطا القلم وبسم القلم بقي بيضرب التلج حاجه بسيطه لحد ما اتشق بسيط خالص لقى تحتيها زي بؤره ما فيهاش مايه

رمى القلم فيها

يزن : داغر عايزك تسمع القلم اول ماينزل علي بعد قد ايه

( يزن رمى القلم وداغر ركز جدا في المسافه واول ما سمع صوت القلم )

داغر : مش اقل من ١٥ متر تحت الارض

يزن : السقطه من دي تم/وت اي بشړي فينا

( كلهم بصوا لعمار )

[[system-code:ad:autoads]]

عمار : عارف الا انا 
يزن : اول ما تنزل لازم تلاقي طريقه تطلعلنا اللي نزلته بي انت وشمس سوا فاكر 
عمار : هو كان زي اسانسير من غير جوانب حاجه زي رخام كنا واقفين عليه ومتغطي بالتلج 
يزن : يبقى تطلعهولنا عشان نقدر ننزل عليه 
عمار : موافق

( عمار قعد في الارض وضړب الارض بأيدييه التلج اتشرخ ونزل في البؤره لحد ما وصل للارض وهو ساند بأيديه في الارض الدنيا كانت ضلمه اوي مكانش شايف حاجه قدامه حول عنيه للون الاحمر وبقي بيشوف في وسط الضلمه )

بقي يدور على اي شىء يطلع بي الوسيله اللي تقدر تنزلهم بيبص لقى صندوق فيه اسلاك فتح الصندوق ده وداس على الزراير اللي جواه لقى الارض بتتهز من تحتيه وفي صوت جامد اوي بيحصل

صابر : في حد بيحاول يطلع من البؤره شوف مين 
واحد من رجاله الجزار قام عشان يشوف مين عمار كان مستنيه بره مسكه من رقبته وحط ضوافره ناحيه رقبته

عمار : قوله ان واحد من رجالتك عايز ينزل او يطلع شوف هتقوله ايه بسرعه

الراجل : ( بقي بيعلي صوته ) ده .. ده واحد من رجالتنا هو اللي طلع لفوق

[[system-code:ad:autoads]]

صابر : طيب روح شوف الجزار كان عايزك في ايه

عمار مره واحده شق رقبه الراجل وسحبه على اوضه من الاوض اللي جوه

( يزن ورعك وداغر وعز نزلوا بسرعه ومابقووش شايفين حاجه قدامهم )

عمار بقي يخليهم يمشوا وراه بالراحه جدا 
لحد ما وصلوا لطريق في نور ولاقوا رجاله جايه

داغر سمع صوت خطوات رجليهم واول ما الرجاله شافتهم لسه هيرفعواةعليهن المسد/سات داغر وعمار في لحظه كانوا شاقين رقبتهم وعز ويزن ورعك بقوا ياخدوهم يحطوهم في اي اوضه تقابلهم

(داغر بيتكلم بهمس )

داغر : الاوض كتير لازم نتقسم لمجموعات

عز : انا ورعد هنبقى معاك 
عمار : وانا يزن هنبقى سوا 
يزن : اظبطوا ساعتكم هنتقابل هنا كمان نص ساعه لو ما تجمعناش اللي ييجي يطلع بسرعه وينقذ نفسه 
قدامنا ٣٠ دقيقه

عز ظبط ساعته هو وعمار وكل فريق اتجه في طريق

داغر : مش عايزين صوت اهم حاجه نتحرك ببطىء عشان نخرج زي ما دخلنا لسه مش مستعدين لمواجهه العربي

عز : ماتقلقش المسد/سات اللي معانا كاتمه للصوت 
داغر : تمام

-------------------
عمار  : خليك هنا يايزن ولو مارجعتش اوبقى اطلع انت
يزن : وتفتكر ممكن اسيب ساره ياعمار 
ماتقلقش عليا وبعدين احنا سوا انت ناسي لما بنبقى مع بعض ما بنتأذيش 
عمار : لا مش ناسي

عمار دخل باب في التاني مالقاش حد لسه بيفتح التالت لقى واحد لابس بالطوا ابيض وعليه بقع د/م جاي عليهم

يزن قرب منه والراجل لسه هينطق يزن جه من وراه لف رقبته قط/مها بسرعه 
قلعه البالطوا بسرعه ولبسوا مكانه وكان لابس نضاره لبسها بسرعه مشيوا في الطريق لقوا زي باب من حديد ما بيتفتحش الا بشفره

عمار : ابعد انت انا هفتحه 
يزن : لاء مش عايزين نعمل صوت اكيد في حل

يزن بقي يبص للشفره وهو بيفكر يفتحه ازاي بيحط ايده في جيب البالطوا لقى كارت ابتسم لعمار وهو ماسك الكارت في ايده وحط الكارت على الشفره اللي على الباب .. الباب اتفتح 
يزن دخل بسرعه ولسه هيقفل الباب وراه لقى رجاله دخلت وراهم وكسروا الباب بس مكانوش مجرد رجاله كانوا مستذئبين

عمار طلع ضوافره وحول عنيه للاحمر وكان ضهر يزن في ضهر عمار

عمار شد ايد يزن وطلعوا من الدايره ولسه واحد هايروح عليه عمار سريع جدا في دقايق  كان مخلص عليهم عمار بيبص لقى باب قدامه تاني وقدامه دقيقتين ويتقفل بشفره ومش هيعرفوا يدخلوا وقدامهم باب مانع الوصل للباب بتاع الشفره

[[system-code:ad:autoads]]

عمار كسر الباب ودخل يزن بسرعه ويزن بيفتح الباب لقى قدامه ساره نايمه على شازلونج ومحطوط عليها خراطيم وراسها كلها جايبه د/م ساره اول ما شافت يزن ما بقيتش مصدقه

ساره : انت ماموتش انا .. انا اكيد بحلم

( يزن قرب منها وهو شايفها بالحاله دي وهو مش مستوعب اللي ساره بقت فيه العرق كان مغطيها من كل حته ووشها اصفر اوي من كتر التجارب اللي كان بيعملها فيها حسام )

( قرب منها وبقى بېلمس جبينها بأيديه وايده بتترعش من الخۏف عليها )

يزن : انتي مابتحلميش ياساره انا مم/وتش 
ساره : انا افتكرت انك م/ت انا شوفتك بعنيا وانت بتم/وت

( يزن كان بيبص علي ايديها اللي متربطه في السرير هي ورجليها وبقي بيحاول يفك ايديها )

ساره : انا بحلم .. مافيش تفسير تاني غير كده

يزن قرب منها وحط ايديه علي شعرها وبيرجعلها خصلات شعرها لورا

يزن : ساره انتي مابتحلميش انا جنبك ومعاكي .. وهخرجك من هنا

( ساره ميلت خدها وسندت بخدها على ايد يزن عشان تشعر بوجوده وابتسمت )

ساره : انت جيت عشاني 
يزن : ولو ماجيتش عشانك هاجي عشان مين ياساره 
[[system-code:ad:autoads]]عايزك تقومي معايا بالراحه لازم نخرج من هنا في اسرع وقت عندي كلام كتير عايز اقلهولك

ساره قامت مع يزن وحطت ايدها على كتفه وبقت سانده عليه

وابتدوا يرجعوا تاني من نفس الممر

يزن بقى بيدور على عمار بيبص مالقهووش في الممر

ساره : انت عارف هنخرج منين 
يزن : المفروض ان هو ده باب الخروج المهم امسكي فيا وماتسبنيش

( وقفت وبصيتله وهو حاضنها بالجنب )

ساره : انا مبسوطه اوي انك مامو/تش 
يزن : وانا مبسوط انك معايا .. مبسوط اوي ياساره

يزن دخل جوه باب ولسه بيمد ايده لساره علشان تدخل معاه ساره مسكت دمااغها وبقت تصر/خ من شده الالم

ساره : اااااااااه

يزن : ساره مالك فيكي ايه

ساره : دماغي .. دماغي مش قادره

( يزن كان باصص لساره ساره مره واحده بصت قدامها وهي مصدومه وبتبص ورا يزن )

يزن : ساره في ايه ورايا

ساره : يزن .. اهرب .. اهرب يايزن

( يزن بص وراه بيببص واټصدم )

عروس الالفا 💕
( الهجينه ) 
( الفصل السابع عشر من الجزء التاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

*معلش استاذنكم قبل ما تقرأوا البارت اقرأوا الجزء ده الاول مهم جدا بالنسبالي والله العظيم والله العظيم كمان مره انا بكلمكم من قلبي بجد انا لا بذل حد ولا  بتأخر عشان عدد اللايكات ولا اي حاجه من الحاجات دي
اليومين دوول حلمي بيتحقق يابنات انتوا متخيلين الحلم اللي فضلت خمس سنين احلم بي الحمدلله بيقرب مني وبيتحقق ودلوقتي مشغوله جدا ربي العالم في تحقيق الحلم ده مع المنتج والمخرج مع اختيار الممثلين  ودماغي مشغوله بكذا حاجه وقريب هتشفولي فيلم في السينما  بس اول ما ينزل هعلن عن الفيلم اكيد لان ممنوع دلوقتي ومع ذلك وقسما بالله عملالكم حساب جدا يعني وشايله جميلكم فوق راسي ومش راضيه اسيب الصفحه ابدا ولا اسيبكم لان انتوا من بعد ربنا سبحانه وتعالى السبب في تحقيق الحلم ده اني اشتغل ويدخلي قرش ويبقى عندي شغل اخيرا بحلم بي طول عمرى وعلشان كده مش عايزه اقصر معاكم زي ما انتوا دايما واقفين جنبي ومش مقصرين معايا فأرجوكم انا كده كده بنزلها يومين في الاسبوع ممكن الايام بقت تختلف لاني مابقيتش ملك نفسي زي الاول ده غير البيت والاولاد فاللي فقد الشغف ومش قادر يتحملني حقيقي بقوله حقك عليا واذا كان حد زعلان اني بقول مين صاحي ده عشان البارت مايوقعش ويوصل لاكبر عدد مش اكتر والله ماتزعلوش مني انا مهما كبرت في شغلي عمرى ما هسيبكم ابدا مهما يحصل والله انا بحبكم اوي ❤️
عارفه اني رغيت كتير يلا نبدأ قصتنا 
صلوا ع الحبيب ❤️

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------

يزن : ساره في ايه ورايا

ساره : يزن .. اهرب .. اهرب يايزن

( يزن بص وراه بيببص واټصدم )

( يزن الصدمه من اللي شافه خليته يقف مكانه مايتحركش )

( وهي قاعده في الارض وبتتكلم بالعافيه بصوت مبحوح )

ساره : اهرب .. اهرب يايزن

( ضم حواجبه  وضيق عنيه وهو مستغرب من اللي شايفه ومش مصدق وبصوت يادوبك بيحرك شفايفه بالعافيه )

يزن : ميرا

( قربت منه بخطوات بطيئه ورفعت حاجبها وهي مبتسمه ابتسامه بجانب شفايفها )

يزن : طيب .. طيب ازاي انتي ..

( بلع ريقه وهو مش مستوعب )

يزن : انتي عايشه 
از.. ازا.. ازاي ..

( رفع كف ايديه لمستوى صدره )

يزن : انا دافنگ بأيديا دوول ..  انا شايفك بعنيا وحسام .. وحسام بيد/بحك بأيديه

( يزن بيبص لقى اللي جاي من بعيد ولأن المكان  كان يادوبك ضوء خفيف كان شايف خيالات قدامه اول ما قرب منه ووقف حط ايده على كتف ميرا وهمس في ودنها )

حسام : مش قولتلك هيقولوا عني ان انا اللي قت/لتگ عشان يكر/ هوكي فيا ياحبيبت اخوكي

( شاور براسه شمال ويمين مع ابتسامه سمجه )

[[system-code:ad:autoads]]

حسام : مع اني طيب.. ومش طيب وبس لاء  وحبوب ..  

( بص لساره )

حسام : بذمتگ ياساره مش انا حبوب

( ساره بقت بتك/ح بطريقه فظيعه بتبص لاقت د/م نازل من بوقها حطت صوابعها  على شفايفها ومسحت الد/م )

(  ميرا غمضت عنيها ورفعت راسها وبقت تشم ريحه د/مها بشراهه )

( حسام ضعط على كتف ميرا بالراحه وغمزلها بعنيه )

حسام : بالهنا ياقلب اخوكي .. وعشان تعرفي اني بحبگ مسموحلك تاكلي الاتنين مش هشاركك فيهم .. انا شامم ريحه داغر ومتأكد انه هنا

( حسام في لحظه مابقاش موجود وميرا طلعت انيابها وعنيها اتحولت للون الازرق )

يزن : ميرا .. ميرا استني .. ميرا هتعملي ايه ؟

( قربت من يزن بخطوات بطيئه ويزن بقى يرجع لورا وهو مش مصدق اللي شايفه صډمته ان ميرا عايشه لغت عاقله خليته مش عارف يفكر ورجله ما بقيتش شيلاه وقع في الارض وهو بيحاول يقوم بقي بيرجع لورا بضهره وبأيديه ورجليه وهو بيبصلها قربت منه ولسه هتوطي في الارض يزن  طلع المسد/س من رجله ومد ايده وبقوا مصوب المسد/س عليها وهو واقع في الارض )

[[system-code:ad:autoads]]

يزن : ميرا .. ميرا فوقى انا مش عايز اق/تلگ 
ميرا .. انا يزن .. ميرا ارجعي لوعيك

( وهي وراه وواقعه في الارض ومش قادره تتحرك )

ساره : دي مش ميرا يايزن فوء .. مابقيتش ميرا اللي نعرفها

( ميرا استغربت وحركت راسها شمال وبصت لساره )

ميرا : فعلا .. حسام قال انكوا هتقولوا كده

( يزن كان ماسك المسد/س ومش قادر يض/رب نا/ر عليها )

( ميرا قربت من يزن اكتر وابتسامتها بقت عريضه وانيابها ابتدت تطلع من فكها مسكت يزن ولسه هتغرز انيابها جوه رقبته لاقيت اللي مسكها من وراه بأيديه ورفعها رماها بعيد ضهرها خبط في الحيطه لدرجه ان الحيطه دخلت لجوه )

عماار : خد ساره واطلع من هنا بسرعه 
يزن : وميرا 
عمار : مابقيتش ميرا اللي نعرفها 
لو لسه عايز تنقذ ساره اطلع من هنا وماتبصش وراك فاهمني يايزن

( يزن بص وراه لقى ساره اللي حرفيا تعبانه ومش قادره تتحرك وبص شمال لقى ميرا اللي واقعه في الارض )

( رجع ورا خطوات ووطى وحط ايد ساره على كتفه وبقي يسندها وقومها بالعافيه وقرب من عمار وساره معاه وبص وراه وهو بيكلم عمار  )

يزن : مش هينفع نسيب ميرا

(عمار هز راسه بالموافقه ليزن )

(يزن بيبص لقى ساره ابتدى تفقد الوعي ويغم عليها ودماغها اللي بتنزل د/ م )

عمار : الحق انت ساره وسيبلي انا ميرا

( يزن هز راسه لعمار بالموافقه واخد ساره ومشي بيها قدام في الممر  وساب عمار وراه  )

( عمار رجع لميرا بالراحه وقعد القرفصاء قدامها وهي مغمضه عنيها )

عمار : انا عارف انك سمعاني .. طالما بقيتي مننا مش ضر/به زي دي اللي توقعك ياميرا قومي .. عرفيني حسام وصلگ لحد فين

(ميرا فتحت عنيها ورفعت حاجبها الشمال وابتسمت ابتسامه خبيثه )

ميرا : كده بوظت عليا المفاجأه

( مره واحده قامت وفي لمح البصر كانت غرزت ضوافرها في السقف ونزلت علي عمار بكل قوتها )

---------------------( بقلمي ماهي احمد )-------------------------

( حسام نزل للعربي بسرعه في اوضته لقى العربي واقف هو والغريب ومعلق خراطيم في عروق ايديه واول ما شاف حسام دخل عليه فك الخراطيم من ايديه في لحظه  )

حسام : عربي .. داغر هنا طلع رجالتك حالا  لوحدي مش هقدر عليهم

( الجزار جه من ورا حسام )

الجزار: عمار هنا .. ودي فرصتك انك تنفذ وعدك ليا .. انا عايزه حي

( العربي بكل هدوء رفع وشه وشم ريحه الهوا بمناخيره )

العربي : للاسف بربروس مش معاهم

( بعدم فهم )

حسام : بربروس !!

( العربي وجه كلامه للجزار )

العربي : ابعت رجالتك حالا يقفلوا كل المداخل والمخارج اللي هنا .. اول ما اطلع انا وحسام والغريب من هنا عايزك تهد الممر على اللي فيه شغل القن/بله وفج/ر المكان اول ما نطلع من هنا

الجزار : انا مش هضحي برجالتي اكتر من كده انت كل يوم وعود وبس انا عايز عمار بأي شكل وانت دلوقتي عايز تق/تله

( حسام ضم حواجبه وضيق عنيه وهو حقيقي مش فاهم حاجه )

حسام : انت بتقول ايه .. انت اكيد اټجننت رجاله الجزار مش هيقدروا يعملوا معاهم حاجه لوحدهم  .. فين رجالتنا

[[system-code:ad:autoads]]

العربي : رجالتنا اللي يادوبك لسه مجمعنهم هيروحوا لمهمه تانيه طالما عمار وداغر هنا هيسهلوا علينا المهمه

العربي : صاااابر .. صاااااابر

( صابر جه بسرعه وهو بيجري)

صابر : تحت امرك ياعربي بيه 
العربي: تطلع مع رجالتنا حالا وتروح لبيت داغر وتجيب بربروس حي انت فاهمني 
صابر : فاهمك ياعربي بيه 
العربي : شمس محدش يمسها بسوء مهما حصل انا عايزها 
صابر : اللي تشوفه ياعربي بيه

( صابر مشي واخد معاه مستذئبين وراح لبيت داغر )

حسام : طيب وانت .. انت فين .. انت دلوقتي بيهم كلهم

( قطع كلامه )

العربي : عارف .. بس لسه شويه صغيرين عشان اوصل للي في دماغي

( شال اخر خرطوم من شرايين دراعه )

العربي :  بس لسه مش وقته .. انا عايز بربروس وشمس  بأي تمن

( بعدم فهم )

حسام : بربروس !! وشمس تاني 
انا مابقيتش فاهم انت عايز توصل لأيه .. كل يوم بتقعد بالساعات انت والغريب .. انت بتعمل ايه وليه الخراطيم دي كلها

العربي : هتعرف بعدين ..

( حط ايده على كتف حسام )

العربي : دي فرصتنا بربروس لوحده من غير عمار ولا داغر 
[[system-code:ad:autoads]]وهنقدر عليه انا عايزه حي ياحسام

الجزار : طيب ما انا عايز عمار حي

( وجه كلامه للجزار )

العربي : تنشر رجالتك في كل مكان عايزهم يخلصوا ع عمار واللي معاه وكلمه زياده هتبقى وجبتي الجايه انت فاهمني طبعا

(الجزار اتنهد وبص للعربي بغيظ )

الجزار : اكيد فاهم

العربي : غريب حضر نفسك واطلع على الطياره حالا

الغريب : ل.. لاز.. لازم اجيب .. اجيب حاجتي من .. من الم.. المعم.. المعمل مش .. مش هينفع .. اس.. اسيب.. اسيبها

العربي : بس كده انا جاي معاك

( الغريب غمض عنيه واتنهد بيأس )

الغريب : انت .. انت لسه .. لسه واخد .. واخد الجرعه مش هينفع تت.. تتحرك كتير

( داس على سنانه وبيتكلم بتوعد )

العربي : مافتكرش انك قلقان عليا ياغريب مش كده

( بلع ريقه ورفع نضارته بصباعه على مناخيره ومشي قدام الغريب )

حسام : انا هجيب ميرا واحصلكم على هناك مش هسيب الكارت بتاعي الكسبان يفضل هنا

الجزار : وانا هشغل التفجير الذاتي وفي اقل من ١٥ دقيقه بعد تشغيله المكان هينف/جر لوحده 
--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

(عز ورعد وداغر كانوا ماشيين في الممر بهدوء )

عز : الهدوء هنا رهيب حاسس ان في حاجه بتحصل

( وهو رافع مسد/سه وبيبص شمال ويمين )

رعد : حاسس انهم عرفوا ان احنا هنا

داغر : هووووش بطلوا كلام 
رعد : اي ياداغر سامع ايه 
داغر : انا مش سامع انا شامم

( مشي قدام شويه وعز ورعد وراه ومسد/ساتهم في ايديهم )

( فتح الباب بكل هدوء شم ريحه غريبه )

داغر : شايف ايه قدامك

( رعد دخل قدام داغر هو وعز وبقوا يبصوا حوااليهم )

داغر : حد فيكم يتكلم شايفين اي قدامكم انا شامم ريحه المو/ت في كل مكان

عز : احنا في مق/بره  .. مقب/ره عباره عن هياكل لناس مش اكتر

(داغر سمع صوت جاي من بره وماشي في الممر )

داغر : رعد .. عز استخبوا حالا

الغريب : انا .. انا .. ل.. لازم .. اج.. اجيب الح.. الحقن .. اللي هقد.. هقدر اخد منها الجرع.. الجرعات بت.. بتاعت .. الس/ م

العربي : بسرعه مافيش وقت

( العربي اول ما قرب من الاوضه اللي فيها داغر وعز ورعد شم ريحتهم اتنهد وابتسم )

العربي : كمل انت طريقك للمعمل ياغريب  وانا جاي وراك على طول

[[system-code:ad:autoads]]

( الغريب رفع نضارته من على مناخيره بتوتر )

الغريب : ح .. حا .. حاضر

( داغر اول ما سمع العربي قال كده اتنهد وعرف ان العربي عرف مكانهم )

( داغر شاور لرعد ويزن بأيديه )

داغر: اهربوا

عز : مش هسيبك 
رعد : انت بتقول ايه 
داغر : حاااااالا

(العربي حط ايده على الاوكره حاجه بسيطه والاوكره بقت تتفتح بالراحه ورعد وعز كانوا بيبصوا على الاوكره وهي بتتفتح دقات قلب رعد كانت هتخرج من مكانها )

( العربي مره واحده فتح الباب ومن شدة فاتحه الباب .. الباب طار ووقع على الهياكل اللي في الارض .. العربي اول ما دخل بيبص مالقاش حد في الاوضه بص شمال ويمين وابتسم )

العربي : انا عارف انكم هنا .. اه مش شايفكم بس سامع صوت دقات قلوبكم

العربي : في واحد صوت دقات قلبه سريعه اوي وده عشان شويه كمان لو انا ممو/تهوش هو ھيموت من الړعب لوحده ومافتكرش خالص ان ده يبقى داغر هنقول ان ده رعد

( رعد اتنهد والعرق بقى ينزل من جبينه وهو ماسك مسد/سه 
ومغنض عنيه )

العربي : مممممم في دقات قلب متضاربه مش عارف اذا كانت خاېفه مني ولا لاء هقول ان ده عز

[[system-code:ad:autoads]]

( عز داس على سنانه وهو مخڼوق ومضايق جدا )

العربي: هنيجي بقى لتالت واحد وهو اللي ضربات قلبه ثابته ما بتتغيرش بص فوقيه في السقف وده بقى يبقى داغر

( داغر مره واحده نزل من السقف على العربي والعربي بكل سهوله مسك داغر  زقه في الحيطه رجعه لورا )

العربي : عارف ياداغر انت ايه مشكلتك

( داغر قام وقف وهو بيسند ضهره على الحيطه )

داغر : اني معنديش مشكله اصلا

( داغر قرب من العربي وبقي بيحاول يغرز ضوافره فيه بس العربي كان بيمعنه بكل سهوله وهو واقف ثابت حتى ما بيتحركش )

عز بص لداغر وطلع من مخبأه وبقي بيضر/ب ڼار على العربي والعربي كان بيتفادا الړصاص

رعد قام وقف من مكانه وبقي بأيديه الاتنين بالمسد/سات اللي معاه وفى كل ايد مسد/س يضر/ب نا/ر على العربي وبقوا التلاته عليه وهو واقف في النص لوحده

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------

( شمس كانت واقفه هي وبربروس وغرام وهدير والطفله ومعاهم ياسين )

الطفله بصت لهدير

الطفله : انا جعانه اوي ياهدير

هدير : بس كده تعالي معايا هحضرلك حاجه تاكليها

( هدير لسه هتديهم ضهرها )

غرام : استني ياهدير خوديني معاكي 
هدير : تعالي

( بصت لمارال وشمس )

هدير : حد منكم هييجي معانا او محتاج حاجه

( شمس بصت لياسين ورجعت بصت لشمس )

شمس : لااا .. اشكرك جزيلا

( ياسين سابهم ومشي خطوات بعيده عنهم )

غرام: وانتي يامارال 
مارال : شويه وهحصلكم 
غرام : تمام

( شمس بقت تبص لياسين وهو بيبعد عنهم ومشيت وراه مارال مسكت ايدها ووقفتها)

مارال : رايحه فين 
شمس : لا تقلقي سأعود في الحال

(مارال بقت تبص ع شمس وهي شيفاها بتبعد عنها وبربروس كان واقف قدام مارال وشايف القلق واضح على ملامحها ..بص لمارال   )

بربروس : يتضح ع ملامحك القلق الزائد 
مارال : مابحبوش اللي اسمه ياسين ده 
بربروس : لماذا ؟ 
مارال : شكله مش مريح ابدآ وبعدين انت ناسي انه ضر/بني برصا/صه في كتفي 
بربروس : لم انسا قط .. ولكننا حينها كنا في حاله حرب ففعل ما وجب  عليه فعله 
مارال : ما وجب فعله ازاي يعني اكيد لاء .. وبعدين لو كنت انت مكانه كنت هتعمل كده بس ياريت تجاوب بصراحه 
بربروس : ماذا تقصدين 
مارال : كنت هت/قتلني
بربروس : بالتأكيد ..

( استغربت وضمت حواجبها وبعدت عنه خطوه )

بربروس : ( بابتسامه بسيطه )  انتي من طلبتي ان اچاوبگ بكل صراحه ووضوح

--------------------------

( شمس مشيت ورا ياسين ودخلت الغابه ما بين الاشجار العاليه بصت شمال ويمين ووراها وقدامها مالقتهوش وهي بتنهج )

شمس : الى أين ذهب هذا ؟

( قدمت خطوتين كمان مالقيتهوش حطت ايديها على بوقها وبقت تنادي عليه  )

شمس : يااااااسين .. يااااااااسين

ياسين : _________

( شمس زهقت من كتر ما بقت تنادي وهو ما بيرودش عليها مره واحده سمع صوت زمجره من بعيد بصت شمال ويمين وهي خاېفه لسه هترجع بتبص لاقت اللي واقف قدامها  )

(ياسين وهو بيبصلها بنظرات مش مريحه و بيقرب خطوات منها وهي بتبعد )

ياسين : اي وحشتگ

( بترجع خطوات لورا )

شمس : ياسين توقف 
ياسين : جايه ورايا ليه ؟ لما انتي مش عايزاني اقرب منك

( لسه بيقرب منها بخطوات بطيئه وهي بتبعد ومتوتره )

شمس : اعلم .. اعلم .. جيدآ ما الأساليب والحيل.. ال .. ال

ياسين : ال ايه

( اخدت نفسها )

شمس :  الرخيصه التي تدور بداخل ذهنك 
ياسين : حيل وكمان رخيصه .. وأيه كمان 
شمس : و.. و.. وايضآ

( خبطت ضهرها في جزع شجره وبقت سانده عليها وقرب منها اكتر )

[[system-code:ad:autoads]]

شمس : اريد ان اعلم منك شيئآ حتى ..

( بلعت ريقها وهو بيبصلها في عنيها )

شمس: حتى اقطع الشگ باليقين 
ياسين : ايوه بس احنا كده محتاجين  مقص

( ضمت حواجبها بعدم فهم )

شمس : مقص .. ولماذا نحتاج للمقص 
ياسين : عشان نقطعه 
شمس: من هو 
ياسين : الشگ

( حطت ايدها على صدره وبعدته عنها بزهق وهي بتحرك راسها وسابته ومشيت )

شمس: لن تتغير مهما حدث

( وقف مكانه وبقى شايفها وهي بتبعد عنه )

ياسين : ما انتي عرفاني .. وعارفه اني عمرى ما هتغير ياشمس ايه الجديد

( شمس وقفت مكانها واتنهدت ورجعت بصيتله )

شمس : لا تفعل هذا أرجوك 

( بكل هدوء وبيتكلم معاها بحنيه )

ياسين : مش عايزاني اعمل ايه ؟

( بتتكلم وهي مټعصبه )

شمس : هذا .. هذا الذي تفعله الان ..
حديثگ المستفز مع عمار ..نظراتك له وكأنه اخذ شيئآ ما  كنت تملكه ..

ياسين : وتفتكرى انتي مش ملكي 
شمس : انا لست ملكآ لأحد .. استيقظ من تلگ الغفوه التي لازلت تعيش بها

( قرب منها وهو بيخبط على صدره وبيدوس على سنانه )

[[system-code:ad:autoads]]

ياسين : كذااااابه.. انتي من اول ما تولدتي وانتي ليا .. وبتاعتي .. وملكي .. اول ما تولدتي اتكتب اسمك بد/مي في دفتر المأذون .. انتي اصلا مراتي

( شمس بلا مبالاه وبعدم تصديق )

شمس : كيف لگ ان تعش مثل كل تلك السنوات وتؤمن بأكذوبه مثل تلگ..
الا تعلم انني حينها كنت لا اتعدى الساعات من عمرى فقد كنت رضيعه ليس هناك عقد قران صحيح يعطيك الحق بأن تعقد قرانك على رضيعه .. عقد القران ما هو إلا وسيله رخيصه لكي يربطني الضبع بك ليس اكثر .. حتى اذا قررت الفرار منك  يومآ ولم تجدني مجرد ان انطق حرفآ واحدا سوف تراني مثلما حدث من قبل

ياسين : يعني ايه ؟

شمس : افهم ايها الذكي .. ربط د/مي بد/مك في ذلك الدفتر الملعۏن فهو وسيله سحريه تجعلني ارتبط بك وترى ما أرى عندما أتحدث قبل فگ اللعنه

ياسين : يعني انا كنت بشوف اللي انتي بتشوفيه لما تتكلمي بس 
شمس : نعم ولذلگ فضلت الصمت على التحدث حتى لا تراني ولا تعلم أين انا
كل تلك السنوات التي امضيتها من عمرى معك وانا اعلم جيدا انني اذا تفوهت بحرف سوف ترى ما أرى سوف تعيش معى دائما وهذا ما لا أتمناه ابدآ ففضلت الصمت الدائم

ياسين : طيب ما انتي بتتكلمي دلوقتي ليه .. ليه مابقيتش اشوفك ولا احس بيكي 
شمس : لأن هذا الرباط اللعېن الذي كان يربطني بگ قد اتفك اخيرآ  وقت فگ اللعنه وهذا هو المطلوب ان لا ترتبط بي بعد فگ اللعنه ياياسين

أتركني وشأني .. لقد حييت طول حياتي وانا أشعر بالخۏف منگ  .. فحياتگ ما هي الا عباره عن خوف مستمر انت لا تفعل شىء سوا ان تجعل حياتي چحيم ليس اكثر  ..

ياسين : وعمار هو اللي جه وخلى حياتك بمبى 
شمس : عمار هو الركن الأمن بحياتي فكنت انتظر مچيئه بفارغ الصبر  حتى أشعر اني حيه وأتنفس من چديد

( بابتسامه يائسه وهو شايف عنيها بتلمع لما بتتكلم عنه )

ياسين : كنتي عارفه انه هييجي عشان ياخدك مني 
شمس : تعني ينقذني منگ .. وليس يأخذني منگ ونعم كنت أعلم ..
فقد كنت امتلگ عدة قدرات قبل فگ اللعنه ومنها ان ارى بعضآ من  الاشياء التي سوف تحدث بمنامي من أبي وقد رأيته وهو يأخذ بيدي من الظلام الدامس الذي كنت تعيشني به الى النور 
ياسين: للدرجه دي مش فكرالي اي شىء عملته معاكي في يوم .. للدرجه دي انا كنت وحش 
شمس : لا تقل هذا فمن المؤكد اني اتذكر لك الكثير من الاشياء التي كنت تفعلها معي وانا صغيره ..  وهي عندما كنت تأتي اليا بالحلوى دون ان يشعر بگ خليله او الضبع وعندما اتناولها كنت تأتى وتض/ ربني مرارا وتكرارا امامهما

( رفعت كم الفستان بتاعها من على دراعها )

شمس : انظر جيدا لهذه العلامات .. فكل ذكرى منك توجد على جسدى  في هيئه ندوب

( جابت شعرها على جنب وفتحت سوسته الفستان حاجه بسيطه وورته ضهرها )

شمس: وهذه اظافرك وانت تعاقب طفله لا تتعدى السبع سنوات على الهرب تريد ان ترى النور .. حتى وعندما كنت تنظر الى عيناى وتقول جمله ( عيونك حبايبي ياشمس ) كنت تقولها ونظراتك لي تملأ قلبي رعبآ

( ابتسمت ابتسامه بسيطه )

شمس : فذكراك البائسه.. ليست محفوره بعقلي فقط ولكن بقلبي أيضا ..

شمس : أرجوك اتركني .. دعني وشأني لا تخرب حياتي مع عمار فأني والله أح ..

( في لحظه كان عندها وقرب منها لدرجه ان انفاسهم بقت قريبه جدا من بعض حط صباعه على شفايفها )

ياسين : هووووووش ماتنطقهاش .. مش هقدر اسمعها عارفه ليه ؟

(شاورت راسها شماال ويمين بمعنى انها مش عارفه )

( وهو بيبص في عنيها )

ياسين : عشان انتي مابتحبهوش حتى لو قولتي العكس .. انا واثق انك مابتحبهوش

(شمس لسه هتنطق ياسين سمع صوت جاي عليهم من بعيد )

ياسين : ماتنطقيش في رجلين غريبه جاي علينا

شمس : ماذا

----------------------------------

بربروس : لماذا عدتي خطوات للخلف 
مارال : هو .. هو ازاي كنت بتقول انك كنت فعلا هت/قتلني لو مكانه وفي نفس الوقت عمار واثق فيگ 
بربروس : لقد كنت امزح معگ ..

( قعد على صخره )

بربروس : ولكن في الحقيقه لم اكن اعلم ماذا كنت سأفعل حينها عندما يتملكني الغ/ ضب لا استطيع التحكم بزمام الامور وأكون علي غير طبيعتي فأنا في الطبيعي شخص مسالم ولا أحب الع/نف ابدآ

( جت تقعد جنبه على الصخره بربروس وقف بسرعه وبقت قاعده على الصخره لوحدها )

مارال : هو انا بعض 
بربروس : لا .. انا فقط الذي يعض وليس انتي 
مارال : تقصد ايه

( اتنهد )

بربروس : لا شىء على الاطلاق

( اداها ضهره ولسه هيمشي )

مارال : انت متجوز

( ضم حواجبه باستغراب واداها وشه ورجع يبصلها )

مارال : اصل.. اصل حوالين صوباعك في علامه والظاهر كده انها من خاتم او دبله

( غمض عنيه واتنهد )

بربروس : نعم كنت متزوج 
مارال : كنت بتحبها 
بربروس : حب يكفي السماء والارض .. فكانت فتاه جميله بكل مايحمله الجمال من معنى 
[[system-code:ad:autoads]]مارال : للدرجه دي كانت جميله 
بربروس : الجمال الخارجي ما هو الا ملامح لا تعني لي شيئآ على الاطلاق فالجمال الحقيقي يكمن بداخلنا 
مارال : سيبتها ليه 
بربروس : فهي من تركتني 
مارال : معقول ممكن حد يسيبك في يوم 
بربروس : ماذا تقصدين 
مارال : اقصد .. يعني .. ليه .. ليه سابتك .. اصلا 
بربروس : فقد اختارها الله عز وجل وأخذ عطيته ولا نملك شيئآ سوا ان نقول ان لله وان اليه راجعون 
مارال : الله يرحمها ما/ تت ازاي 
كان عندك اولاد ..

( اتنهد )

بربروس : أفضل عدم الرد 
مارال : اناا.. انا اسفه مكنتش اقصد اني ادخل في حياتگ 
بربروس : لا داعي للأسف فأنتي تذكريني بها ولكن هي كانت محتشمه كثيرا عنك

( بغض/ب وهي متنر/فزه ) 
مارال : انت شايفني عر/ يانه 
بربروس: نعم 
مارال : ازاي يعني ما انا لابسه هدوم اهوه بنطلون وبلوزه انت مش شايفهم ولا هما شفافين ولا ايه

بربروس : فأني ارى تفاصيل جسمك بوضوح وهذا بحد ذاته عري بالنسبه لي فأرجو ان تسمحي لي  حتى اذهب

[[system-code:ad:autoads]]

( بربروس سابها وادالها ضهره مارال قربت منه ووقفت قدامه  )

مارال : على فكره بقى انت اللي دماغك شمال

( بعدم فهم )

بربروس: شمال 
مارال : اقصد يعني انه كل كلامك عن اللبس وان طريقه لبسي مش عجباك ومره تقولي اني بشعرى هو في ايه ؟ لو مش عجبك غض بصرك 
بربروس : فى هذه معك كل الحق حسنآ سوف اغض بصري ولن انظر اليكي مره اخرى واريد الاعتذار منك اذا كنت السبب في ازعاجك

( بربروس اضايق وفي لحظه مكانش قدامها )

مارال : استنى بس .. يووه انا نيلت الدنيا ولا ايه ؟

-----------------------------

( ميرا نزلت على عمار بكل قوتها وطلعت ضوافرها وبقت بتهج/ م عليه عمار كان بيرجع خطوات لورا خطوه في التانيه 
ميرا اصابت عمار في بطنه وبقت ضوافرها معلمه في بطنه ود/مه بقى على صوابعها لحست د/مه على على صباعها )

ميرا : يع .. د/مك زفر

( عمار بص لجرحه اللي بيلم بسرعه جدا )

عمار : تقصدي مر؟

(عمار في لحظه كان عند ميرا ومسكها من شعرها وضر/ب راسها في الحيطه 
وحط راسها على الحيطه بأيديه ومسك ايديها لفها ورا ضهرها وقرب من ودنها )

عمار : اسمعيني ياميرا كويس انا مش عارف انتي ازاي ماتعرفناش وايه اللي حصل بس عايزك تبذلي مجهود لثواني في أنك تفتكرينا وتعرفي مين هو عدوك الحقيقي

حسام جه من ورا عمار ومسكه زقه بعيد عن ميرا حدفه لورا

عمار قام وقف بسرعه بيبص لقى رجاله الجزار حواليه في كل مكان

----------------------------------

( العربي وقف في النص وداغر ورعد وعز حواليه رعد وعز بقوا يفرغوا المسد/سات فيه ومن كتر سرعه العربي الفظيعه كان بيتفادا الرص/اص والرصا/ صه اللي كانت بتدخل فيه كانت بتضعفه بس في أقل من ثانيه الرص/ اصه كانت بتخرج من جسمه لحد ما الرصا/ص اللي معاهم خلص )

( عز ورعد بصوا لبعض وعز بقى بيدور على طلق/ ات تانيه في جيوبه مالقاش )

عز بص لداغر

داغر : خد رعد واهرب حااااالا

( عز مسك رعد وحدفه بره الاوضه وفضل واقف مع داغر )

ورعد طلع بره

العربي : انتوا كده فاكرين انه هرب مني .. بعد ما اخلص منكم هجيبوا 
داغر : على جث/تي

( داغر قرب من العربي وبقي بيتحرك بأسرع ما عنده وبقى بيبذل مجهود جبار عشان حتى يقرب منه ويهجم عليه سرعه العربي فى انه يتفاداه عاليه جدا )

(عز بقي بيبص حواليه في الاوضه لقى سلك تخين زي ما يكون خراطيم كهربا مش سلوك طلع سكي/نه صغيره دايما بيحطها في رجله وبقى بيقطع السلوك دي عايز العربي ېلمس سلوك الكهربا وهو بيحاول يقطعها العربي شده وحدفه بعيد وقع في الارض لسه هيقرب منه داغر كان اسرع في اللحظه دي وقرب من العربي وغرز ضوافره في ضهره 
[[system-code:ad:autoads]]العربي لف وشه شمال حاجه بسيطه ومسك داغر من رقبته وهو دايس على سنانه من الغيظ )

العربي : نهايتك جت ياداغر

العربي لسه هيغرز ضوافره في داغر

الغريب جه بسرعه من ورا ضهر العربي وغرز في ضهره حقن عريضه فيها ماده صفرا

العربي وقع داغر من ايده وبص وراه لقاه الغريب

العربي : انت .. انت ياغريب

الغريب : انا .. انا.. انا مش .. مش عارف عملت كده .. كده ازا.. ازاي ..

( العربي مسك الغريب بس الماده الصفرا اللي دخلت جسمه ضعفته اكتر )

مره واحده سمعوا صوت الانذار في المكان والصوت الالي بيحذر كل اللي في الممر بالخروج في خلال  ١٤ دقيقه عشان المكان هينف/جر

( العربي وقع في الارض من الماده اللي في الحقن )

الغريب : يلا .. يلا ما .. مافيش وقت .. انا .. انا عارف نط.. نطلع منين

-----------------------------

ساره ويزن سمعوا الانذار ولقوا الابواب بتقفل وهو لسه ساندها وهي مش قادره تتحرك وسانده بكل جسمها على يزن

( يزن وهو بيطبطب على خدها بسرعه عشان يفوقها )

يزن : ساره .. ساره فوقي .. اصحي .. ساره المكان ده هيتهد علينا دلوقتي ساعديني لازم تقاومي

( فتحت عنيها بالعافيه وهي مش قادره )

ساره : سيبني .. سيبني يايزن .. اطلع .. اطلع انت من هنا .. لو فضلت معايا هتم/وت 
يزن : المو/ت معاكي ولا العيشه من غيرك ياساره

( ساره فتحت عنيها بالراحه اول ما قالها الكلمه دي وابتسمت )

يزن : حاولي عشان خاطرى انتي ناسيه ان في حاجات كتير عايزين نقولها لبعض ونعيشها سوا

( ساره هزت راسها بالموافقه وابتسمت وبقت بتحاول تتماسك وتمشي معاه )

يزن : اهوه الاسانسير خلاص اهوه

( اسانسير عباره عن حديد مفتوح من كل مكان )

( ولسه هيركبوا لقوا اللي بيض/ربوا عليهم نا/ر من بعيد )

يزن اخد ساره ورا ضهره وطلع المسد/ س اللي معاه بسرعه وبقي واقف ورا الاسانسير وبيض/رب ڼار عليهم

------------------------------( ماهي احمد )----------------------------

( حسام وهو سامع صوت الانذار وعماى حواليه رجاله  كتيره جدا )

حسام : بيقولوا المكان هين/فجر .. كان نفسي اقعد معاك اكتر من كده بس الظاهر مالناش نصيب

( الجهاز الالي )

متبقي من الوقت ثمان دقائق

حسام : طيب ما اعطلكش انا بقي ياعمورى

( غمزله بعنيه )

حسام : سلام

حسام : يلا بسرعه ياميرا

( حسام اختفى في لحظه  )

وميرا لسه هتقوم وتمشي وراه رعد كان طالع من الممر بيجرى وخبط في ميرا اول ما شافها مابقاش مصدق

رعد : ميرا

عروس الالفآ💕
( الهجينه ) 
( الفصل الثامن عشر من الجزء التاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

ميرا لسه هتقوم وتمشي وراه رعد كان طالع من الممر بيجرى وخبط في ميرا اول ما شافها مابقاش مصدق

رعد : ميرا

( ميرا اول ما شافت رعد وشافت ريأكشنات وشه كلها اتغيرت )

مابقاش مصدق انه شايفها قدامه

(ميرا سمعت دقات قلبه اللي من كتر ما كانت عاليه تكاد تجزم انها هتطلع من مكانها )

ميرا وقفت مكانها ماتحركتش .. اول ما شافته

( بصوت عالي وهو بيق/تل في الرجاله اللي معاه )

عمار : رررررررعد .. اهرب

( حركت وشها شماال حاجه بسيطه وقربت من رعد اللي مكانش مصدق انه شايفها قدام عنيه مسكته من رقبته ورفعته بأيديها ورعك كان مستسلم حرفيا شعور انه شايفها قدامه خلاه فاقد النطق حتى لو كانت بتأذيه )

---------------------
( عمار كان بيقط/ ع رقبه كل اللي بيقرب منه لحد ما خلص عليهم كلهم لسه بيقرب من ميرا لقى اللي حدفها بعيد ونزل رعد من ايديها )

رعد : اي .. اي اللي انت عملته انت كده ممكن تق/تلها 
داغر : وهي كانت هت/قټلك فوء دي مابقيتش ميرا

( ميرا في لحظه قامت وهما بيتكلموا سوا وغرزت ضوافرها في رعد )

رعد : ااااااه

( پخوف وصدمه )

داغر : رعد

( عمار مسكها من ضهرها ولف ايديها ورا ضهرها وحط ضوافره على رقبتها )

(رعد وهو ماسك جرحه اللي في بطنه  )

رعد : ما.. ماتأذيهاش .. عمار .. لو أذيتها .. هتأذيني

( ميرا كانت بتحاول تفك ايديها من عمار وكانت بتقاوم )

ميرا : لو ماقت/ لتنيش انا هق/تلگ انتوا فاااهمين

( بصوت عالي مشبع بالڠضب )

ميرا : هقت/ لكم كلكم

( داغر جه وقف قدام ميرا راح ضربها روسيه في دماغها فقدت الوعي بعدها )

الانذار الألي : ماتبقى على وقت الانفجار  ثلاث دقائق

( اللمبه الحمرا اشتغلت في المكان )

--------------------------

( يزن وساره كانوا واقفين ورا الاسانسير وكان يزن بيض/رب 
نا/ر على رجاله الجزار )

(ساره كانت واقفه ورا ضهره )

ساره : خللي بالك يايزن

( الرصا/ص بقى بينزل عليهم زي المطر يزن بيعرف يصوب صح جدا )

يزن : خليكي ورايا ماتتحركيش .. انا مش مستعد اخسرك

( رجع بص قدامه مره تانيه وهو بيضر/ب عليهم نا/ر وساره ابتسمت ومسكت في تي شيرت يزن من ورا وقربت منه اكتر يزن حس بقربها منه اتنهد واول ما ببقاش مركز  جت 
رصا/ صه في المسد/س بتاعه وقعت المسد/س في الارض )

(رجع لورا واستخبى ورا الاسانسير وقعد في الارض وهو ساند ضهره علي الاسانسير من ورا ما دخلهووش مش عارف يدخلوا من كتر الرص/اص اللي بييجي عليه رفع ايده وقرب من ساره )

يزن : تعالي ياساره

( قربت منه وهي خاېفه وسندت راسها علي كتفه وهو ضمھا لحضنه اكتر )

عز جه من وراهم وبقى بيض/رب ڼار عليهم من ورا وداغر كان شايل ميرا على كتفه وهي مغم عليها

وعمار خلص عليهم في لحظه بضوافره

يزن قام وقف هو وساره

يزن : حصل اي لميرا 
عمار : مش وقته كله يركب الاسانسير بسرعه

الانذار : باقي من الوقت دقيقه واحده

ساره ركبت الاسانسير وركبوا معاها ميرا والغريب وعز ورعد والاسانسير مكفاش الباقي وفاضل دقيقه واحده بس

عمار : طلعوا الاسانسير بسرعه واحنا هنحصلكم 
عز : وانتوا 
داغر : هنتصرف ماتقلقش

الاسانسير اتحرك ومش هينفع ينزل مره تانيه المكان احتمال كبير ينف/جر قبل حتى ما الاسانسير يطلع

---------------------------
( حسام كان مستني بره في الهليكوبتر مع الجزار )

حسام : العربي ماجاش ولا هو ولا الغريب 
الجزار : مافيش وقت المكان قدامه دقيقه وين/فجر 
حسام : من غير العربي كل حاجه هضيع 
الجزار : لو نزلت مش هتطلع تاني

(مره واحده لقوا اللي طالع من الحفره بالعافيه وبيمدله ايديه حسام في لحظه كان عند العربي ومسكه )

حسام : العربي .. اي اللي عمل فيك كده

( الجزار حرك الهليكوبتر والعربي مكانش قادر يتكلم والهليكوبتر اخدتهم واتحركت )

-----------------------------------
جهاز الانذار : باقي من الوقت ٣ ثواني

عز بقي بيضغط على زرار الاسانسير بأيديه جامد وهو ساند رعد والغريب ساند ميرا

( الانفج/ار في لحظه ملى المكان ومن قوه الانف/جار بقى الاسانسير بيطلع بسرعه الصاروخ والل/هب بقي حواليهم في كل مكان )

(واخيرا طلعوا علي السطح واول ما طلعوا 
عز ويزن بيبصوا  لقوا عمار وداغر مستنينهم فوق عمار وداغر سرعتهم فظيعه اسرع من الاسانسير نفسه )

( رعد فضل ماسك بطنه وهو پيتألم  )

داغر : لازم نرجع بسرعه

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

( ياسين حط شمس ورا ضهره بسرعه )

شمس : ماذا تفعل .. ماذا حدث

( بهمس وبصوت واطي )

ياسين : هووووش ماتتكلميش ولا كلمه

( ياسين طلع على شجره من الاشجار ومد ايده لشمس )

ياسين : هاتي ايدك

( وهي رافعه راسها لفوق وبتبصله )

شمس : لا استطيع التصلق على ال

( لسه هتكمل ياسين شدها من دراعها ورفعها بكل سهوله )

ياسين : انتي كام كيلو 
هدير : لا اعلم .. ولكن لماذا ؟ 
ياسين : ماتاخديش في بالك

( ياسين بيبص لقى الاشجار كلها اللي قدامه بتتحرك حركه خفيفه وعرف ان في حد وراها غمض عنيه وبقى بيسمع صوت دقات قلوبهم )

صابر : اهم حاجه بربروس .. لازم نجيبه هو وشمس

( ياسين استغرب وضم حواجبه وهو مش فاهم هو عايز بربروس وشمس ليه تاني ومش معني الوقت ده )

( بهمس وصوت واطي )

ياسين : خليكي هنا اوعي تتحركي انا لازم امشي .. ماتتحركيش من هنا مهما حصل

( ياسين جه يتحرك ولسه بيديلها ضهره مسكته من كف ايديه لف وشه ليها وبص على ايديها اللي ماسكه ايديه من الخۏف وابتسم )

( شمس بسرعه نزلت ايديها من على ايديه )

[[system-code:ad:autoads]]

شمس : اانت جاد حقا ..  هل ستتركني هنا بمفردي 
ياسين : انتي خاېفه لا اسيبك

( اتكلمت بعند )

شمس: لا .. اذا كنت تريد تذهب حسنآ فلتذهب لن امسك بگ

(ياسين جه يتحرك مره تانيه )

شمس : ولكن .. ولكن لماذا سوف تتركني هنا بمفردي

( مسكها بأيديه الاتنين من دراعتها وبقى بيتكلم بجديه  )

ياسين : شمس .. هرجعلك

صابر : هما اكيد جوه البيت محدش هناك غير ياسين وبربروس الباقي كلهم ستات فاهمين

( المستذئبين المتحولين طلعوا انيابهم وشاوروا لصابر بالموافقه )

(وفى لحظه مابقووش موجودين )

(وراحوا على البيت )

(ياسين نزل على الارض وسند بأيديه وحول عنيه للون الاسود وطلع ضوافره وانيابه )

(وبقي بيجرى وراهم بسرعه جدا واللي بيقدر يحصلوا منهم كان بيدبحوا بضوافره )

مارال كانت واقفه بره البيت وهدير وغرام والطفله كانوا واقفين في المطبخ وطبعا زهره كانت قاعده مع علي مابتسيبهوش ابدا بربروس كان جوه البيت وحس بحركه في الارض غمض عنيه وشم ريحه غريبه جايه عليهم

(بربروس بقي بيتحرك بسرعه جدا وطلع ضوافره وضړب اللمبه اللي شغاله والبيت ضلم )

[[system-code:ad:autoads]]

الطفله صر/خت

الطفله : اااااااه

بربروس حط ايده على بوقها

بربروس: اصمتي .. فقط اصمتي قليلا

( هدير وغرام كانوا واقفين في المطبخ وبربروس حط صباعه على شفايفه بمعنى )

بربروس: هووووووش 
هدير : المخبأ .. المخبأ في .. في الحمام

(بربروس اخدهم بالراحه جدا ونزلهم جوه المخبأ بسرعه ودخل لزهره الاوضه مالقهاش موجوده ولا هي ولا علي )

غرام : ومارال بره

( شاورلها بأيديه )

بربروس: سأتصرف

بربروس: زهره .. زهره أين انتي

زهره : ______________

بربروس غمض عنيه وبقى يركز اكتر في الصوت وسمع دقات قلوبهم .. فتح الدولاب بشويش لقاها سانده علي وحطه كتفه على دراعها وعلي حرفيا مش هنا

( پخوف وتوتر في صوتها )

زهره : ماعرفتش اروح فين غير هنا

بربروس:حسنا لا عليكي .. فكل شيئآ بخير لا تتحركي من هنا

( بربروس قفل الدولاب عليهم وقفل الباب وراه )

(مارال كانت واقفه بره وهي بتكلم نفسها )

مارال : ما انا مش عارفه قولت اي خلاه يضايق كده

( مارال بتبص لاقت اللي واقف قدامها واحد من المستذئبين ولسه هيرفع ايديه وهيشق رقبتها بربروس جه من وراه وغرز ضوافره في قلبه طلع قلبه في ايديه )

(مارال اول ما شافت قلب المستذئب في ايد بربروس اټصدمت وزهلت من المنظر لسه هتفتح بوقها و هتصرخ بربروس حط ايده على بوقها وكتملها بوقها بسرعه وشدها ومشي )

(مارال الدموع كانت في عنيها وبربروس حاطط ايديه علي بوقها والد/ م نازل ما بين صوابعه )

( قرب من ودنها وبقى بيتكلم بهمس) 
بربروس :  سأتركك الان ولكن اذا تفوهتي بحرفآ واحد ف والله وبعقد الهاء سوف اخترق جسدگ هذا .. افهمتي

( مارال شاورت براسها من فوق لتحت بالموافقه وبربروس شال ايده من على بوقها بالراحه اوي واول ما شال ايده مارال صړخت  )

مارال : اااااااااااه

( كل المستذئبين سمعوا صوت صريخها وعرفوا مكانها بربروس داس على سنانه وشدها من ايدها والمستذئبين اتلموا حواليه )

(بربروس حط مارال ورا ضهره وبقى وسطهم وهما كانوا محاوطينه زي دايره )

(بربروس كان ماسك مارال بأيد والايد التانيه كان بيشق رقبه اي واحد فيهم يقرب منهم كان ماسكها من ايدها الشمال واللي بييجي ناحيه الشمال كان بيبدل ايده في لحظه ويمسكها في ايده اليمين وقفها ورا ضهره وبقي بيق/تل فيهم بس هما كانوا بيكتروا )

واحد منهم من وسط ده كله طلع الحقنه وحطها في المسډس بتاعه ورفع ايده وجه يصوبها ناحيه بربروس

ياسين جه من وراه واخدها منه وحطها في ضهره واخد هو الجرعه كلها وحركته اتش/لت مابقاش عارف يتحرك ياسين بقي يمو/ ت فيهم واحد ورا التاني ووقف في ضهر بربروس وبقوا الاتنين واقفين في ضهر بعض ومارال في الوسط ما بينهم واي حد ييجي عليهم كانوا بينهشوا لح/مه بسنانهم

لحد ما اخر واحد منهم م/ ات وبقت جثثهم في كل مكان

بربروس: من هؤلاء وماذا يريدون 
ياسين : تبع العربي اكيد وكانوا عايزينك انت وشم

( افتكر )

ياسين : شمس .. صابر .. صابر مش موجود صابر مكانش من ضمنهم

بربروس : أأتي معك 
ياسين : خليك انت هنا عشان لو حد قرب منهم مره تانيه تبقى معاهم

مارال كانت واقفه مصدومه اول مره تحصل في حياتها مغامره زي كده بقت بتشوف الد/م في اي وقت وفي اي مكان

بربروس : أأنتي بخير

مارال : لا .. لاء مش بخير كل اللي بيجرى ده وعايزني ابقي بخير

( عمار جه هو ورعد ومعاهم ميرا ويزن وساره كلهم جم )

مارال اول ما شافت عمار جريت عليه واترمت في حضنه

عمار : حصل ايه .. مارال انتي كويسه ؟ 
بربروس : لا تقلق فهي بخير

يزن كان ماسك ساره وساندها وبص لقى الج/ ثث في كل مكان

يزن : مش هسأل .. مابقيتش عايز اسأل

عز : فين غرام 
داغر : طالما هادي كده يبقى اكيد هدير والطفله بخير

( اتنهد )

بربروس : لهذه اللحظه هما بخير فلا تقلقا

( شاور على ميرا وهي على كتف داغر ) 
بربروس: من هذه ؟ وأين الغريب  
رعد : ما تسألش 
الغريب نزل من العربيه واول ما بربروس شافه ابتسم

بربروس : تعالى معي على الفور

( بربروس اخده ودخل بسرعه على اوضه علي وزهره طلعت من الدولاب وحطت دكتور علي علي السرير )

--------------------------------------

(يزن اخد ساره وطلعها اوضتها  ونيمها بسرعه بيبص لقاها بتترعش )

يزن : انتي كويسه 
ساره : مش .. مش عارفه سق.. سقعانه اوي

(يزن فتح الدولاب بسرعه وجاب بطانيه وغطاها وقرب منها وبقى ېلمس شعرها بحنيه  )

يزن : انا حاسس ان البطانيه دي مش مدفياكي انا هقوم اجييلك حاجه تانيه تدفيكي اكتر

( يزن لسه هيقوم ساره مسكت ايده وغمضت عنيها )

ساره : ماتسبنيش

( ابتسم وقرب منها  وقعد جنبها على السرير وهي ماسكه ايديه عشان تطمن بي )

يزن : مش هسيبك

------------------------------------

(داغر حط ميرا في القبو وربطها بسلاسل حديد ورفع ايديها لفوق )

( رعد جه من وراه داغر وهو ماسك جر/حه )

رعد : بلاش تربطها بالحديد ياداغر 
داغر : لما تفوق هتعرف ربطها بالحديد ليه ؟ تعالى عشان نشوفلك جر/حك 
رعد : لاء انا مش هسيبها تقعد في المكان ده لوحدها 
داغر : اوعى تفكلها الحديد مهما حصل فاهمني يارعد 
( هز راسه من فوق لتحت بالموافقه )

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------

عز جرى على غرام وهو بيدور عليها في البيت كله

عز : غراااام .. غراااام

هدير والطفله سمعوا صوت عز وطلعوا بسرعه من المخبأ 
وغرام فضلت قاعده مكانها ماتحركتش وهي ضمھ رجليها لصدرها ودموعها نازله منها .. قرب منها وقعد جنبها بالراحه

عز : غرام .. انتي كويسه

(  هزت راسها شمال ويمين بالرفض)

غرام : لاء مش كويسه .. مش كويسه خالص ياعز

( دموعها نزلت منها )

غرام : ارجوك .. تعالى نمشي من هنا .. انا مش عايزه حاجه والله ما عايزه حاجه انا عايزاك انت وبس .. عايزه اعيش في امان ارجوك ياعز

( عز مسحلها دموعها وقرب منها واخدها في حضنه )

عز : حاضر ياغرام .. هنمشي

----------------------------------
عمار : اهدي يامارال .. انا عارف ان كل ده صعب عليكي بس حظك انك جيتي هنا 
مارال : انا عايزه امشي ياعماى .. ايجوك الناس اللي جم خدوني انا معيفش حتى هما جم خدوني ليه انت مش مفهمني حاجه .. امي ضيبوها علي ياسها ووقعت اغم عليها في الايض وانا معيفش حتى هي لسه عايشه ولا م/يته وانت هنا بتعاملني زي الغييبه من ساعه ما شوفتني انا مش قاديه استحمل كل ده مش قاديه

( عمار اتنهد وبلع ريقه وحط وشها ما بين ايديه بحنيه )

عمار : هتصدقيني لو قولتلك انا كمان مش عارف اي اللي بيحصل واخرتها ايه ؟ عايزك تصبري عليا شويه وانا هحاول ارجعك على مصر في اقرب وقت

مارال : توعدني
عمار : اوعدك .. امسحي دموعك يلا ممكن 
مارال : حاضي

عمار : شمس مع هدير والطفله 
مارال : لاء .. هي ياحت مع ياسين اول ما مشيتوا وياسين يجع لوحده من غيها

عمار : ايه
عروس الالفا 💞
( الهجينه ) 
الفصل التاسع عشر من الجزء التاني 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

------------------------------
تنويه هام ميعاد الروايه كل اتنين وخميس ياحبايبي ❤️

-------------------------------

عمار : هتصدقيني لو قولتلك انا كمان مش عارف اي اللي بيحصل واخرتها ايه ؟ عايزك تصبري عليا شويه وانا هحاول ارجعك على مصر في اقرب وقت

مارال : توعدني
عمار : اوعدك .. امسحي دموعك يلا ممكن 
مارال : حاضي

عمار : شمس مع هدير والطفله 
مارال : لاء .. هي ياحت مع ياسين اول ما مشيتوا وياسين يجع لوحده من غيها

عمار : ايه

( عمار اول ما سمع اسم ياسين وان شمس كانت معاه اټصدم والقلق بان على ملامح وشه )

عمار. : وفين ياسين دلوقتي ؟ 
مارال : معيفش كان واقف بيحميني هو وبيدقووس وبعد كده مالقيتهوش

( عمار استغرب اكتر )

عمار : ياسين بيحميكي 
مارال : ايوه ده اللي حصل

( عمار ساب مارال وراح بسرعه لبربروس  ومارال راحت وراه)

(مسكه من هدومه بعن/ف وغض/ب)

عمار : انت وعدتني ..  وعدتني انك هتاخد بالك من شمس .. فين شمس وازاي تسيبها مع اللي اسمه ياسين ده لوحدها انت مش عارف هو ممكن يعمل فيها ايه ؟

(طبطب بأيده على دراعه اللي ماسكه بي وهو بيتكلم بهدوء)

بربروس : تريث  ياعمار .. تريث

[[system-code:ad:autoads]]

( بعدم فهم)

عمار : تر  .. ايه 
بربروس: ريث .. تريث يافتى

فلا تخف على شمس فهي في أيدآ أمينه

( بصوت أعلى وبغ/ضب جامح وهو مش مستوعب )

عمار : أم .. أيه

( بصوت سخريه )

بربروس : مينه .. امينه يافتى

( رفع حاجبه وهو مش مستوعب اللي بربروس بيقولوا )

عمار : امينه مين .. أنت عايز تفهمني ان أيد زي ايدين ياسين دي تبقى أيد  أمينه

( اتنهد وأخد نفس عميق وحاول يهدي نفسه )

بربروس : ممممم معك كل  الحق فمصائب ياسين كثيره ولا انتظر منك ان تستوعب انه يتغير بالفعل

( صوته أتغير والجديه بانت على ملامحه )

عمار: اسمعني كويس يا اسمك انت

( مارال مالت على عمار بجنبها وهمست في ودنه )

مارال : بيدقووس اسمه بيدقووس

( بيشاور بأيديه وهو متوتر اول ما سمع كلمه بردقوس )

بربروس : ماذا .. ماذا .. ماهذا الهراء  الذي تتفوهين به ايتها الأمعه

(  بصت شمالها لعمار وبتشاور على نفسها بأيديها بحزن باين في عنيها  )

مارال : اناا .. أنا  أمعه ياعمار

( عمار لسه هيتكلم بربروس قطعه في الكلام وهو بيبص لمارال بنبره حاده )

[[system-code:ad:autoads]]

بربروس : نعم .. أمعه .. ومزندعه .. وصفيقه ايضآ .. فلا احد ينعتني بالبيدقووس مهمآ كان

( وعنيها بتلمع بطريقه تصعب على اللي يشوفها بصت مره تانيه وبتشاور بأيديها على نفسها )

مارال : انا مزندعه ياعماى

( بص لبربروس بغ/ضب جامح )

عمار : انت بتقول على اختي انا مزندعه يابربروس 
بربروس: نعم .. أعترف ويجب عليگ ان تحمد الله بأني قولت انها مزندعه فقط فلا أريد ان اجر/ح شعورها اكثر من ذلك

( وهي واقفه ورا عمار وبتتكلم بتهكم )

مارال : يعني  بعد مزندعه دي اللي انا مش فهماها اصلا يعني ايه ولا فاهمه انت بتقول ايه اصلا لسه مجرحتش شعورى .. انا عايزه اعرف بقى انت هتجرح شعورى ازاي

( الغريب كان واقف هو وزهره وبقوا بيتفرجوا عليهم وعمار اللي واقف في النص ما بينهم )

( جاب كرسي وقعد )

الغريب : وو .. وو.. واضح ان .. الل.. الليل.. الليله .. هنا .. ط.. طويله

( هز راسه شماال ويمين )

عمار : اوعى .. ټجرح .. اختي .. بكلمه

(بتنهيده وهو زعلان )

بربروس : لم اعتاد على جر/ح النساء قط ولكن هي من أجبرتني على ذلك واتمنى منك ايضآ ان تهدأ وتسترخى وتتريث

( عمار ضغط على اسنانه وضم ايديه بقوه )

بربروس : العن/ف والغض/ب لن يفيدا بشىء قط صلي على أشرف الخلق وهدىء من روعگ أيها الفتى الصغير

(عمار بلع ريقه وضم حواجبه ونزل ايديه من على بربروس واداله ضهره .. بربروس استغرب ومشي خطوه ووقف قدام عمار)

بربروس :  ألن تصلي على حبيبي وحبيبك وحبيب الأمه ألست بمسلم

(عمار حاول يتوه في الكلام ومارال بصيتله واستغربت انه ماتكلمش )

عمار : فين شمس .. ودي أخر مره هسألك السؤال ده ؟

بربروس : لسوء الحظ لا اعلم عنها شىء .. فقد خبأها ياسين وسط الغابه من صابر ورچاله فقد ارادها العربي وبشده مره ثانيه ولا اعلم لماذا ؟ اصطبر قليلا اذا لم يأتي بها ياسين في خلال ساعات  سنذهب جميعا للبحث عنها

( بتهكم )

عمار : اكيد انت مش في وعيك عايزني استنى ساعات

( عمار في لحظه ساب بربروس واختفي من قدامه)

( بقلق وپخوف حطت ايدها على كتف بربروس )

زهره : انت متأكد ان ياسين مش هيأذيها

( بص وراه بسرعه وشال أيدها من على كتفه )

بربروس : طمئني قلبك يا زهره فلن ېؤذيها ياسين مهما حدث
مارال : وايه اللي مخليك متأكد كده  يابيدقووس 
انت بتتكلم عن واحد في د/مه الق/تل وكان هيق/تلني بد/م بارد ولا نسيت

( داس على سنانه بغض/ب واتنهد رجعت بسرعه ورا ضهر زهره بتستخبى فيها )

بربروس :  لم ..ولن أنسى انه اراد قت/لگ  .. وياليته فعل .. ولكني أتذكر جيدآ أن ياسين لا يؤذي القريبين منه

( بتساؤل وعدم فهم )

زهره : وهي شمس قريبه من ياسين ؟ 
بربروس : نعم ..

( بعدم فهم )

زهره : ازاي

بربروس: لا تنسي أن ياسين هو من رباها وشاهدها وهي تنضج وتكبر امام عينيه فهذا سببآ گافي حتى لا ېؤذيها

الغريب : يا .. ياسين هي.. هيأ.. هيأذي شم .. شمس

( زهره ضمت حواجبها بخو/ف وملامحها بانت عليها التساؤل )

زهره : ليه بتقول كده ؟

الغريب : ال.. الغ.. الغدر .. في .. في طب.. طبعه

بربروس : انا اثق بياسين

الغريب : ثق.. ثقت.. ثقتك .. مش .. مش .. ك. . كفايه

( مره واحده سمعوا صوت مكتو/ م طالع من علي )

( جريت عليه بسرعه ومسكت ايديه )

زهره : علي .. علي انت كويس ؟

( بصت لبربروس )

زهره : اول مره يطلع صوت النهارده

الغريب : ده .. ده ع .. عشا .. عشان وصل لمرحل. . لمرحله ال.. النهايه

( قرب منه بغ/ضب وهو مخڼوق من الك/لمه اللي قالها )

بربروس : ماذا تعني بمرحله النهايه .. ماذا تقصد ايها الغريب

( عدل نضارته ورفعها على مناخيره وقام من على الكرسي وهو متوتر )

الغريب : انا .. انا مس .. مستغ.. مستغرب ان .. انه لسه عا.. عايش

( زهره بصت للسلسله اللي ملبساها لعلي )

بربرس: انصت إلي جيدآ أيها الغريب .. انا اعلم جيدآ بأنگ تستطيع انقاذه هياا انقذه

الغريب : ال.. الع.. العلا.. العلاج .. مش .. مش معايا .. و.. وهياخد .. وقت على ما .. ما يت .. يتصنع من .. من جديد

زهره: وبعدين هنتصرف ازاي ..

الغريب: ل .. لاز .. لازم ارج .. ارجع .. للمعم.. للمعمل .. بتاعي .. كان في كل .. كل حاجه بس انا ملحقتش .. اخد .  اخد معايا حاجه

زهره: يعني ايه اتصرف احنا لا يمكن بعد كل ده نسيبه
يمو/ت

_______________( بقلمي مآآهي آآحمد )_____________

( ياسين راح بسرعه لشمس ورفع وشه بيبص على الشجره وحط ايده بجانب شفايفه  وبقى ينادي عليها بصوت واطي  )

ياسين : شمممممس .. شمممممس

شمس : ______________

ياسين : شمس .. فينگ

( حط ايده على الارض ونط ورفع نفسه وطلع فوق الشجره وبقى بيخطى خطوات على اغصان الشجره  )

ياسين : شمس .. شمس فينك

( الشجره كانت كبيره ومتفرع منها اغصان خشبها سميگ وفي نفس الوقت الظلام كان حالك حول عنيه للون الاسود  عشان يقدر يشوف في الضلمه )

ياسين : شمس .. اظهرى حالا

انا شامم ريحتك وسامع دقات قلبگ

( بيبص لقى قطعه قماش من فستانها على غصن شجره حط صوباعه على الغصن  واخد قطعه القماش وفركها بأيديه وشمها على مناخيره )

( رفع حاجبه وهز راسه شمال حاجه بسيطه وعوج شفايفه )

ياسين : مممم انتي كده اتقفشتي

( مره واحده بقى بيسمع اصوات بتذوم حوااليه وانفاس وراه وقدامه كلهم واقفين على اغصان الشجره )

(صابر ظهر وهو حاطط مسد/س على دماغ شمس ووقف وراها )

ياسين : مممممم صابر .. صابر ياصابر.

( هرش بأيديه علي جبينه )

ياسين : تعرف اسمگ ده بيفكرني بأيه

( صابر بلع ريقه وقلبه بيدق بسرعه )

صابر : مش عايز اعرف

ياسين : يبقى هقولك

( بابتسامه سمجه )

ياسين : بيفكرني بكميه الصبر اللي صبرته ولسه هصبره وصبرت نفسي بي لحد ما الصبر  زهق مني وقالي كفايه صبر ياياسين

( ضم حواجبه كده باستغراب )

ياسين : لا بس حلوه القافيه ..

( طلع ضوافره بغ/ضب وانيابه بانت وملامحه ظهر عليها علامات الغ/ضب ورفع حاجبه )

ياسين :  أي رأيك انفع أبقى شاعر

( صابر بسرعه شاور لرجالته المستذئبين براسه )

(وابتدوا انهم يطلعوا شبكه وحدفوها من فوق على ياسين وبقوا يحاولوا يحطووه فيها وصابر اخد شمس وبقى يحاول ينزل بيها من علي الشجره )

( وهي بتقاوم وماسكه في فرع الشجره بأيديها )

شمس : اتركني .. اتركني ايها الوغد

ياسين : اتركها ياوغد يا ابن الوغد اما وغد بصحيح

( ياسين شاف شمس وصابر بيشدها من شعرها عشان ينزلها من ع الشجره بقى بضوافره يقطع الشبك بأيديه الاتنين وبسرعه جدا المستذئبين بقوا بييجوا من وراه والشبك عليه وبقوا بضوافرهم يق/طعوا ضهره بأيديهم ياسين كان پيتألم وبقى جسمه كله مجر/وح )

صابر : ماتقت/ لهووش عايزينه حي عشان نساوم بربروس عليه .. بربروس مش هييجي عشان شمس بس هييجي عشان ياسين

( في نفس الوقت عمار كان بيجرى بسرعه مهوله وبيدور في الغابه في كل شبر وفي كل مكان وقف في النص واخد نفس عميق بس ماشمش ريحه شمس وكأن ريحتها اختفت مش موجوده )

صابر : بسرعه خدوا الازازه دي فرغوا كل اللي فيها عليهم مش عايزين حد يشم ريحتهم ولا يعرفلهم طريق

(المستذئبين اللي كانوا مع صابر فرغوا كل المحتوى اللي في الازايز على ياسين وشمس بسرعه في لمح البصر )

ياسين : مش هسيبك ياصابر الكلب

(صابر ضعط على الزناد ورفعه اكتر على راس شمس 
وهو بيبص لياسين وهو بيق/تل رجالته المستذئبين  بأيديه )

صابر : لو ماوقفتش حالا هق/ تلها

( ياسين قام بالعافيه وابتدى يتمالك نفسه من جديد 
وجر/حه طبعا اللي بيلم بسرعه )

ياسين : ماتقدرش انت اجبن من انگ تخالف كلمه العربي ياصابر

(صابر بأيديه التانيه طلع سکينه صغيره )

صابر : عندك حق انا جبا/ن وماقدرش  اعمل كده لكن المستذئبين الجداد اللي حواليگ دوول يقدروا يعملوها لو جر/حتها جر/ح صغير بالسك/ينه دي هيشموا ريحه د/مها ومش هيقدروا يتحكموا في نفسهم وهياكلوها اكل من قبل ما انت حتى تلحق تيجي جنبها انت اتحولت قبل كده وعارف يعني ايه مستذئب جديد متعطش للد/م تعطشگ للد/م بيخليك ماتقدرش تتحكم في نفسك وبيلغي عقلك ومابتفكرش اي العواقب اللي ممكن تحصل بعد كده لو رجعت من غير شمس فا انا كده كده هبقى  م/يت فالاختيار عندك انت ..

( ياسين ضغط بأسنانه والش/ر بقى واضح في عنيه )

ياسين : انت بتهددني

( بلع ريقه )

صابر : انا بحذرك قرب خطوه تانيه ود/مها هيبقى في كل مكان

( ياسين قدم خطوه كمان )

( صابر ضغط بسن السکينه على رقبه شمس ولو غرزها سنه كمان هتنزل د/م ومن دقات قلب صابر اللي بقت منتظمه ياسين عرف انه بيتكلم بجد  )

( رفع ايديه الاتنين في مستوى صدره  وابتسم ابتسامه سمجه )

ياسين : ياصابر .. ياصابر ده انت قفوش اوي ياراجل

( شاور بأيديه على ورا )

صابر : ارجع ورا 
ياسين : انت تؤمر ياصابر بيه

( ياسين رجع خطوه لورا ولسه بيرجع لقى اللي بيغرز في ضهره حقنه شلت حركته في لحظه واغمى عليه )

شمس: يااااااااسين

( عمار سمع صوت شمس وهي بتصر/ خ بأسمه )

( عمار ضغط على سنانه وبص يمينه ناحيه الصوت اللي جاي منه )

عمار : ياسين الكلب

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )----------------------

( عز كان قاعد مع غرام في المخبأ اللي لسه ماطلعتش منه )

غرام : بجد .. بجد ياعز هنمشي من هنا

( عز اتنهد وسكت )

(ودموعها بتلمع في عنيها )

غرام : كنت عارفه

( سابته وطلعت بره المخبأ ومشيت )

(عز مشي وراها )

عز : غرام استني

( ماسمعتش كلامه وطلعت بره البيت وبقت تمشي لحد ما طلعت على الكوبري الخشب بعيد عن البيت بشويه )

(عز مسكها من دراعها ووقفها بالعافيه )

عز : انا مش بقولك استني

( لفا وشها وبصيتله وبتتكلم بنرفزه وصوتها بقى عالي قدامه )

غرام : عايز تقول اي ياعز .. هتقول ايه ؟

عز : عايز اقول  اني عارف انك كنتي متخيله شهر عسل غير اللي بيحصلنا ده .. عارف انك ماعشتيش زي اي عروسه مع عريسها .. بس حظك بقى انك اخدتي واحد مج/نون  عاش طول حياته مكانش بيفكر غير في نفسه وبس وفي اخوه .. بس لما ډخلتي حياتي شقلبتي دنيتي خليتي جوايا جزء عايز يستقر وجزء تاني بيحارب ويقول لاء انا عشت سنين ببني اللي انا وصلتله دلوقت

( قطعته في الكلام )

غرام : من حرا/م كل اللي بنيته ده كان من حرا/م ياعز 
[[system-code:ad:autoads]]الحر/ ام مابيدومش واخرته وحشه .. طيب على الاقل فكر فيها انت مستمتع بحياتك دلوقت 
عصابا/ت وحر/وب وشغل ما/فيا واس/لحه كل ده عشان ايه وليه فين راحه البال في كده

عايش في ڤيلا .. راكب عربيه احدث موديل ومعاك فلوس في البنك صح

بس مهدد بالخ/طر في كل لحظه ممكن في لحظه ماتبقاش موجود واعدا/ئك كتير ومش محبوب

الرائد مروه بتتمنى تمسك عليك اي غلطه عشان ترميك في السچن وعيله المنفلوطي ورجالته  مش هيسييبوك بعد ما قت/لت زعيمهم مافكرتش في كل ده لاء وكمان جايبنا هنا علشان صفقه جديده امتى هتفوق بقى ياعز امتي هتعيش حياتك مرتاح وراضي باللي عندك أمتي هتبقى عايش انسان طبيعي حواليك ناس بتحبك .. بتحبك وبس

( اداها ضهره وبيتكلم بنرفزه )

عز : بحاول .. بحاول ياغرام بس انتي اللي مش شايفه اني بحاول عشانك

( قربت خطوه ووقفت ورا ضهره )

غرام : مش عشاني عشان نفسك ياعز .. لازم في الاول تتغير عشان نفسك مش عشان حد .. انا لو طلعت من حياتك او جرالي حاجه او حتى م/ ت

( لف وشه بسرعه وبصلها وحط ايده  على بوقها قبل ما تكمل الكلمه وبصلها في عيونها  )

[[system-code:ad:autoads]]

عز : اوعي تقولي الكلمه دي تاني

الحياه من بعدك ماتبقاش حياه

( غرام بعدت عنه خطوه ونزلت ايديه من على بوقها )

غرام : الظاهر انك ماتعرفش يعني ايه حب بجد .. انت ماحبتنيش انا كنت مجرد واحده اقټحمت حياتك مش اكتر والظاهر اني هنسحب من حياتك بدرى اوي ياعز

( كلمه انه مابيحبهاش اثرت فيه جدا وبقي بيتكلم بغ/ضب اكبر وفي نفس. الوقت كان هادي اوي)

عز : بتقولي اني مابحبكيش صح واحد زيي انا عز القدرى نسي كل حاجه حصلت في يوم
الاغتصا/ب من خمس شباب

( ضړب بأيديه على صدره بقوه )

عز : ومنهم اخوياا .. 
وكذبك عليا عشان تنقذي اختك وماوثقتيش فيا ومهانش عليكي حتي تقوليلي باللي حصل معاكي وانتي كل ده بتخدعيني وانا بعد كل ده سامحتك مع اني مابعرفش اسامح اللي خان ثقتي في يوم كنت حاطط لنفسي قواعد وقوانين ماشي عليها ومكانش حد يقدر يكسرها  الا انتي ياغرام جيتي وكسرتي كل القوانين اللي كنت حاططها لنفسي وكنت ببقى مبسوط
كنت ببقي مبسوط عارفه ليه ؟ 
عشان انتي اللي بتكسريها مش حد غيرك وبعد كل ده جايه تقولي اني مابحبكيش انا عمرى ما حبيت ولا هحب حد قد ما حبيتك في يوم انا حبيتك وعندي استعداد ابيع الدنيا كلها عشانك
بس لو حبي ليكي ياغرام هيخليكي تتحكمي فيا وتلعبي بيا وكل شويه تقوليلي هسيبك ونسيب بعض  وقتها بس .. وقتها بس هحط قلبي تحت رجلي وادوس عليه ولا انى اخلي واحده في يوم مهما كانت غلاوتها في قلبي تخليني لعبه ما بين ايديها  العشق عمره ما كان كده ياغرام وانتي اكتر واحده عارفه كده كويس..

( اداها ضهره وجه يمشي من على الكوبري داست على شفايفها ونطقت )

غرام : عندك استعداد انك تثبت كلامك اللي بتقولوا ده

( عز وقف وهو مديها ضهره )

غرام : عندك استعداد ان احنا نمشي من المكان ده النهارده قبل بكره اللحظه دي قبل التانيه 
عز : لو ده اللي هيخليكي تقتنعي اني بحبگ فأكيد عندي

( ابتسمت  )

غرام : أمتى 
عز : حالا لو حابه بس خليكي عارفه اني لو مشيت وما اخدتش الصفقه من داغر هخسر كل حاجه وهبدأ من جديد

( وقفت قدامه وهي مبسوطه )

غرام : وانا عندي استعداد نبدأها من الاول بس تكون بالحلال سوا أرجوك وافق ياعز .. 
عز : ماعنديش اغلى منك عشان ابيع اللي بنيته من سنين عشانه

( غرام ابتسمت وبصيتله واترمت في حضنه وهي بټعيط )

( عز حضنها وقرب منها اوي )

عز : ماتبعديش عن قلبي تاني عشان حضنك واحشني اوي

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------

( يزن كان ماسك ايد ساره وقاعد جنبها وهي نايمه على السرير وبيبص لملامحها البهتانه اللي واضح جدا اثار
الټعذيب  من العربي وحسام )

(بيبص لقى خصل من شعرها نازله ع وشها مد ايديه وبالراحه جدا بقى يرجعلها الخصل اللي نازله من شعرها لقى شعرها ناشف ود/ مها ناشف عليه بص شمال ويمين بالراحه اوي لقى كوبايه على الكومود ساب ايد ساره بالراحه اوي وجاب الكوبايه ودخل الحمام فتح. الحنفيه وجاب شويه  مايه وفوطه وبقى يبلل الفوطه بالمايه ويحطها على شعر ساره الناشف والفوطه للاسف تمسح المايه بد/ مها )

( اتنهد وهو زعلان عليها اوي وعلى اللي حصلها وبقي يكلمها وهي نايمه )

يزن : مش معنى انتي ياساره اللي تشوفي العڈاب ده كله ؟

( مد ايده مره تانيه عشان يمسحلها شعرها بالفوطه ساره فتحت عنيها وبصيتله )

( بابتسامه ظهرت بجانب شفايفه )

يزن : صحيتك..  انا اسف مكانش قصدي بس

( قطعته في الكلام )

ساره : انا نمت قد ايه ؟ 
يزن : مش كتير ساعتين مش اكتر 
ساره : ياااه ساعتين بحالهم

( يزن استغرب )

[[system-code:ad:autoads]]

ساره : مستغرب ليه ؟ 
يزن : مكنتيش بتنامي هناك وانتي

( قطعته في الكلام )

ساره : ايوه .. هتصدقني لو قولتلك اني كنت بخاف انام

( شاور ب راسه من فوق لتحت )

يزن : اكيد مصدقك .. عارف انك عيشتي ايام صعبه 
ساره : وعارفه ان انت كمان عشت ايام اصعب 
يزن : كنتي بتشوفيني 
ساره : كنت بشوف كل حاجه حواليك الا انت بس كنت بسمع صوتك وانت بتكلم عمار

( بابتسامه سخريه )

او بتشتمني مع رعد .. وقد ايه انت ندمان على اللي حصل عشان اختارتني

( هز راسه شمال ويمين وهو بيتريق على نفسه  )

يزن : كنت عبيط اوي انا صح

( هزت راسها بالرفض )

ساره : تؤ .. كنت صادق اوي في مشاعرك وقتها 
يزن : مكانش ينفع اصدق انگ خاينه 
ساره : ولا كان ينفع انگ تختارني بدل ميرا 
يزن: مكانش بأيدي اني مختاركيش ياساره 
بس كانت صډمه لما اختارتك ورفعتي ايدك بكل برود وقولتيلي كنت عارفه انك هتختارني

ساره : كان لازم اعمل كده .. كان لازم اصدمگ فيا

( اتنهدت وعدلت نفسها ولسه بتقوم عشان تقعد من غير قصدها ايديها خبطت في الكوبايه اللي في ايد يزن وقعت المايه وقعت على تي شيرت يزن شهقت وحطت ايدها على بوقها وهي شايفه هدومه كلها بقت بالمايه بقت تضحك عليه وصوت ضحكتها بقى عالي  )

[[system-code:ad:autoads]]

( يزن قام من جنبها وهو بيحاول يبعد التي شيرت من على جسمه من كتر ما الدنيا ساقعه )

يزن : عجبك كده اضحكي بقى اضحكي 
ساره: ايوه بضحك عندك مانع

( يزن شد التي شيرت بتاعه من الرقبه مره واحده وبقى من غير هدوم واداها ضهره )

يزن : هجيب تي شيرت وجاي حالا ..

( لسه هيتحرك )

مش هتأخر عليكي ما تتحركيش

( ساره قربت منه وصوابعها  لمسته من ضهره وحطت ايدها على 
جرو/حه اللي في ضهره يزن اول ما ساره لمسته. غمض عنيه وبلع ريقه واتنهد داس على شفايفه بسنانه وابتسم )

ساره : مش ناوي تقولي مين السبب في الجرو/ح اللي في ضهرك

(لف وشه ليها بالراحه اوي ومسك ايدها وقرب ايديها من شفايفه وباس صوابع  ايديها اللي كانت بتمررها على جرحه 
ساره ابتسمت ليزن وهي بتبصله في عنيه واتحرجت وبصت في الارض اتنهدت

يزن : لو عايزه تعرفي سبب جرو/حي لازم تقعي في حبي

( ابتسمت ابتسامه خفيفه ونبضات قلبها زادت عن حدها )

يزن : اخر كلمه سمعتها منك كنتي بتدعي ربنا انه يطلعني من قلبگ

( ابتسمت )

يزن : اتمنى ان  ربنا مايكونش  استجاب لدعاكي

( بصت في الارض وهي مكسوفه ووشها بقى احمر اوي )

ساره : انت شايف ايه ؟ 
يزن : شايف بنت زي القمر والكسوف لايق عليها 
عروس الالفا💞
( الهجينه ) 
( الفصل العشرون من الجزء الثاني ) 
البيدچ الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد

تنويه هام : مواعيد الروايه اتنين وخميس 
________________________________

يزن : اخر كلمه سمعتها منك كنتي بتدعي ربنا انه يطلعني من قلبگ

( ابتسمت )

يزن : اتمنى ان  ربنا مايكونش  استجاب لدعاكي

( بصت في الارض وهي مكسوفه ووشها بقى احمر اوي )

ساره : انت شايف ايه ؟ 
يزن : شايف بنت زي القمر والكسوف لايق عليها

( اتحرجت اكتر وحاولت تغير الكلام بعدت عنه خطوه وبقت بتتكلم بتردد )

ساره : مش .. مش ناوي تقولي بقى الجرو/ ح اللي في ضهرك دي سببها أيه ؟

يزن : أنتي

( لفت وشها وبصيتله باستغراب )

ساره : أنا .. ازاي ؟
يزن : مستعده تسمعي 
ساره : اكيد

يزن : كنت لسه مكملتش ال ١٢ سنه تقريبا لما أبتديت أشوفك بطريقه مختلفه كنت بحب دايمآ أراقبك من بعيد كنت بحب ألمح طيفگ وانتي معديه .. أشم ريحتگ .. اشبع من ملامحگ

( حط ايديه علي كتفها وبصلها في عنيها وابتسم  )

يزن : عارفه .. عارفه العامود اللي كان بيبقي قريب من بلكونتك

( شاورت براسها بالموافقه وهي بتبصله في عنيه )

ساره : أيوه .. أيوه عارفاه

( بابتسامه رقيقه )

يزن : العامود ده لو بيتكلم كان اشتكالك مني من كتر ما كنت بطلع عليه عشان اشوفك وانتي في اوضتك  واطمن عليكي كنتي بتبقي  زي الملاگ وانتي نايمه 
صابر في مره مسكني وانا نازل بعد ما اطمنت عليكي في يوم

(شاورلها على كتفه وكان في علامة حر/ق على كتفه كبيره )

يزن :  شايفه الجر/ ح ده

( بصت على الچرح اللي في كتفه وهزت راسها بالموافقه )

يزن : ده حړق صابر حرقني بي وانا عندي ١٢ سنه وحذرني أنه لو شافني مره تانيه بطلع على العامود وبراقبك هيبلغ العربي وان ده مجرد حر/ ق بسيط من اللي هيحصل فيا لو اتكررت

( ساره دموعها نزلت منها واتأثرت اوي بكلام يزن )

( اتنهد وبلع ريقه وساب ساره ووقف قدام المرايه  ساره وقفت وراه وبقت تبص عليه من انعكاسه في المرايه وبقى بيشاور على جر/ ح ضهره )

يزن : أما الچروح دى بقى تقريبا كان عندي ١٦ سنه

لما سخنتي ودرجه حرارتك بقت مرتفعه اوي جابلوك الدكتور 
وكان لازم تروحي المستشفى والعربي مارضاش يوديكي  وخلاكي تكملي علاجك في البيت فاكره

ساره : ايوه فاكره

يزن :  اليوم ده مكنتش عارف انام .. مكنتش قادر انام .. كنت همو/ت واشوفك .. اطمن عليكي .. ومحدش بيقول حاجه .. مكنتش عارف حتى اسأل مين ولو سألت هسأل ليه ؟ 
قررت اطلع على العامود مره تانيه وانا عارف ومتأكد اني لو طلعت مش هنزل سليم بس ماهمنيش مكنتش بفكر في اي حاجه غير اني بس اشوفك ..  اطمن قلبي  عليكي
وقدرت اطلع اخيرا وشوفتك ولمحتك وانتي نايمه وطبعا رجاله العربي شافوني وبلغوا العربي 
واخدوني لي ..

( هز راسه شمال ويمين وهو بيتنهد )

العربي حكم اني ضعيف وخساره تعليمه وتربيته ليا وان مشاعري بتحركني وحكم عليا بالمو/ ت 
بس عمار وقف قصاده وقاله اني من اللحظه دي هبقى معاه واني غلطت وغلطي مش هيتكرر

بس طبعا العربي ماعداش الحكايه كده بالساهل وكان لازم يعلمني الادب واني غلطت ولازم ادفع تمن غلطتي  .. 
أمرني اني اقلع التي شيرت وخلاه رجالته تربط ايدي ورجلي 
وبقي بيض/ربني بالكرباج على ضهري عارفه يعني ايه 
كربا/ج ينزل على ضهرك بكل قوته وانا كنت يادوبك ١٦ سنه  كنت بصر/خ صر/خه مكتومه بس مع كل ضر/به كربا/ج بتنزل على ضهرى منه كنت بغمض عنيا عشان اشوفگ واتخيلگ قدامي واول ما كنت اشوفك واتخيل ملامحك قدامي كنت ببتسم ومحسش بالۏجع مجرد التفكير فيكي كان الألم وقتها بيختفي لحد من كتر الض/رب اللي ضر/بهوني بالكرباج مابقيتش حاسس بالۏجع وضهرى اټخدر من كتر الألم ولاقيته رمى الكرب/اج وسابني متعلق ٣ ايام .. ٣ ايام مش عارف عدوا عليا ازاي كان الوقت بيعدي بطىء اوي بس اللي كان بيهون عليا الوقت ده هو التفكير فيكي

( اتنهد وهو بيبتسم )

كنت ساعات بتخيلك وانتي بتيجي وتفكيني واوقات تانيه كنت بتخيلك بدل عمار وهو بيجيبلي المايه وكنت بشوفوه انتي  .. لحد .. لحد ما د/مي نشف على ضهرى والعربي أمر رجالته انهم يفكوني 
وضهري بقى زي ما انتي شايفه  ومابقاش في حته سليمه وعلامات الكربا/ ج فضلت معلمه على ضهرى طول السنين اللي فاتت دي وبقت جزء مني

( ساره قعدت على طرف السرير وهي مصدومه من اللي بتسمعه مش مصدقه انه ممكن يكون بيحبها الحب ده كله وهي مكانتش شيفاه قدامها )

( قعد قدامها القرفصاء ورفعلها وشها بأيديه وبصلها في عنيها )

يزن : ساكته ليه ؟

( بصوت حنون وهي مش قادره تتكلم ولا مستوعبه انه 
اتعذ/ب العذا/ب ده كله عشانها )

ساره : ازاي .. ازاي قدرت .. قدرت تتحمل كل ده عشاني ؟ وانا .. وانا

( قطعها في الكلام واتكلم من غير ما يفكر لحظه واتكلم بسرعه )

يزن : عشان تستاهلي .. انتي تستاهلي اني اتعذ/ب عشانك ياساره ..

ساره : طيب ليه ؟ ليه دخلت ميرا ما بينا..  ليه قولتلها انك بتحبها ؟

يزن : كنت عايز انساكي 
ساره : ونسيتني 
يزن : افتكرتك اكتر

( سابها وقام وقف وبص لشباك الاوضه وحط ايده في جيوبه واخد نفس عميق )

يزن : ميرا دي كانت غلطت عمرى .. جت في طريقي غلط

( رفع ايده ورجع شعره لورا )

يزن : قبل مانقرب من بعض ونبقى سوا انا وانتي كنت دايما بديكي عذرك انك ماتعرفنيش ماتكلمتيش معايا كتير ماحستيش بيا ولا حسيتي بخۏفي عليكي فكنت بديكي عذرك لكن لما حصل بينا كل ده وركبتي معايا القطر وفي الاخر لاقيتك برضوا في حضڼ عمار وان هو اللي رفضگ حسيت اني قلبي اتكسر.. سمعته وهو بيتكسر ..اتشرخ نصين حسيت بنغزه جواه .. حسيت اني ضيعت سنين كتير من عمرى في طريق غلط واني ضعيف بيكي ومش هقوى الا لو بعدت عنك وميرا جت في النص حسيت باهتمام عمرى ما حسيته منك في يوم .. حبتني من غير ما عمل معاها اي شىء زي ما انا حبيتك من غير ما تعملي عشاني اي شىء كانت بتفكرني بنفسي لما كنت بضحي عشانك وانتي ماقدرتيش.. قررت اسيبك فعلا وكان قرار نهائي .. بس .. بس رغم عقلي كان موافق على قرارى قلبي موافقنيش  وعاندني اكتر .. كنت في حيره مكنتش عايز اكسر قلبها زي ما كسرتي قلبي مكنتش عايزها تحس بالۏجع اللي حسيته منك .. مكنتش عايز اكسرها زي ما كسرتيني وسلمت بالأمر الواقع وخلاص هبقى مع ميرا ولازم انساكي عشان مابقاش بمزاجي في انسانه ارتبطت معاها بكلمه  .. بس لما كنت بشوفك مع رعد كان د/مي بيغلي وبيفور مكنتش بقدر اشوفگ معاه 
ولما حسام خلاني اختار لاقيت لساني بينطق ڠصب عنه بأسمك ولاقيت ڠصب عني بقول ساره

( ساره قامت وقفت وقربت منه وحضنته من ضهره يزن غمض عنيه واتنهد .. سندت راسها على ضهره وغمضت عنيها ودموعها بقت نازله منها على ضهره يزن حس بدموعها اللي نازله منها عليه)

ساره : ليه لما سألتگ الاول على العلامات اللي في ضهرك ماقولتليش ؟ليه كذبت عليا وقولت ان جوز مامتك هو ال...

( قطعها في الكلام )

يزن : كنت هصعب عليكي .. كنت هصعب عليكي ياساره 
وانا مكنتش عايز اشوف في عيونك نظره شفقه من ناحيتك انتي بالذات  ليا .. مكنتش ناوي اقولك إلا وانا شايف نظره الحب اللي في عنيكي دلوقت  

( لمس ايديها وقربها منه اكتر وقربت منه اكتر وهي حضناه من ضهره رفع راسه  رجع راسه لورا وهو ساند على راسها ولامسها )

( ودقات قلبها بتتسارع مع بعضها )

ساره : بت .. بتحبني 
يزن : بتسألي !! 
ساره : عايزه اسمعها منگ

( ابتسم ابتسامه رقيقه )

يزن : عمرى ما حبيت ولا هحب حد قد ما حبيتگ في يوم عارفه ليه ؟ 
( بابتسامه ودوموعها نازله منها )

ساره : ليه ؟

يزن : عشآن حبگ عشش جوه قلبي بضمير

----------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------

( ياسين اغم عليه وصابر اخد شمس معاه )

صابر : شيلوه وهاتوه في العربيه بسرعه

(صابر جاب لزقه وحطها على بوق شمش وركب العربيه في لحظه  وهو مكتف شمس من ايديها )

صابر : بسرعه مافيش وقت 
واحد من المستذئبين اللي معاه : حاسس بحركه سريعه جايه علينا في المكان 
صابر : ده اكيد عمار اركبوا العربيه بسرعه مافيش وقت

( عمار قرب منهم اكتر )

(صابر شاور لاربعه من المستذئبين اللي معاه)

صابر : خليكم انتوا هنا 
احنا محتاجين وقت على ما نتحرك

( صابر ركب العربيه والعربيه اتحركت وعمار وصل في وقت قياسي وهو بيشوف العربيه بتجري بأقصى سرعتها والمستذئبين واقفين حواليه طلع ضوافره وحول عنيه للون الاحمر وابتدى يهجم عليهم  )

( شمس بقت راكبه العربيه في الكرسي اللي ورا جنب ياسين اللي مغم عليه   وكل شويه تبص على ياسين وهو جنبها عشان تشوفوه فاق ولا لسه )

( بتبص لاقيته ميل راسه على كتفها ومغم عليه ومش حاسس بنفسه فضلت تبصله وتبص لملامحه وبقت تفتكر اللي كان بيحصل زمان وهي في القبو )

               

[[system-code:ad:autoads]]

   ( Flash back)

الضبع فتح الباب وهو بينادي على خليله

الضبع : خليله .. انتي ياللي اسمك خليله

( جابت قماشه بسرعه وغمت عنيها )

خليله : ايوه .. ايوه ياضبع بيه انا هنا 
الضبع : تعالي هنا حالا

( خليله بقت تمسك في طرابزين السلم وهي مغميه عنيها وبتتسند على السلم عشان تطلع عليه لحد ما طلعت على الباب )

( الضبع اول ما شافها ضر/ب بعكازه في الارض بقوه )

الضبع : تعالي ورايا

( خليله بقت رافعه ايديها وبقت تمشي ورا خطوات الضبع والضبع اخدها ودخل اوضه وقفل الباب عليهم )

( شمس شافت الباب مفتوح والنور داخل منه وبيأذيها غمضت عنيها حاجه بسيطه بس فضولها انها تعرف ايه اللي بره القبو كان غالبها طلعت على السلم وهي بتاخد خطوه وبتأخر التانيه من كتر الخۏف كانت بتمشي على ايديها ورجليها  واول ما طلعت سمعت الضبع وهو بيص/ رخ في خليله بغ/ضب   )

الضبع : البنيه لحد دلوك لسه مابلغتش ليه ياخليله ؟ 
خليله : وانا بيدي أيه بس ياضبع بيه دي حاجه مش بيدي

( بغ/ضب وصوت جهورى )

الضبع : يعني اييييييييه ؟

[[system-code:ad:autoads]]

( شمس سمعت صوت الضبع المخ/ يف رجعت بضهرها بسرعه من الخو/ف وهي اصلا مغمضه عنيها وماشيه على ايديها ورجليها راحت وقعت الطراببزه اللي وراها عملت صوت )

(  بصت وراها والخ/وف كان مسيطر عليها دخلت الاوضه اللي قدامها واستخبت تحت السرير )

( الضبع بص على الباب بسرعه وطلع وفتح الباب بيبص مالقااش حد )

الضبع : مييييين ؟؟ يااسين .. ياسين .. ده انت ياولدي

( شمس كانت قاعده تحت السرير وصوت دقات قلبها كانت عاليه اوي الضبع لو عرف انها خرجت بره القبو مش
هير/حمها )

(ياسين مره واحده شال الملايه وبص تحت السرير لقى شمس اللي بتجاهد انها تفتح عنيها في النور ومش قادره .. حط صباعه على شفايفه وشاور لشمس بصباعه بأنها ماتعملش صوت )

ياسين : هوووووش

( بينادي من بره الاوضه )

الضبع : يااااااسين .. مين اللي وقع الطرابيزه اكده

( ياسين طلع بره الاوضه )

ياسين : ده انا يابوى 
الضبع : طيب خللي بالك من بنت المهدي تحت لحد ما خلص كلامي مع خليله

( الضبع قفل الباب عليه وكمل كلامه مع خليله وياسين دخل اوضته وشد شمس من شعرها من تحت السرير وحط ايديه على بوقها كتملها بوقها واخدها ورماها في القبو )

ياسين : انتي عارفه لو كنت قولتله انك طلعتي بره القبو كان عمل فيكي ايه يابت المهدي

( شمس شاورت براسها من فوق لتحت بأنها عارفه )

( بنظره شړ وملامحه الحاده وبصوت غليظ )

ياسين : انا حميتك منه المره دي يابت المهدي بس مش هحميكي منه مره تانيه فهماني

( شاورت براسها من فوق لتحت بأنها فاهمه )

ياسين جه يمشي شمس شاورت براسها على النور اللي جاي من الباب

ياسين : تقصدي ايه ؟

( شمس شاورت مره تانيه بأيديها وهي مړعوبه )

ياسين : ده نور الشمس .. ياااشمس

------------------------( في الوقت الحالي ) -----------------------

( شمس فاقت من ذكرياتها وكانت لسه بتبص على ياسين وهو نايم فاقت لنفسها وبصت حواليهت من الازاز  لاقت نفسها بعدت عن البيت خالص وطلعوا على طريق اول ما طلعوا على الطريق )

صابر : وقف العربيه

( اللي بيسوق وقف العربيه وبقى بيبص لصابر وهو مش فاهم وقفها ليه )

اللي بيسوق : وقفنا ليه ؟ 
صابر : ارجع بالعربيه لورا وخللي اثار التلج يبقي ناحيه الشمال 
اللي بيسوق : بس احنا هنمشي يمين 
صابر : عارف علشان عمار لو وصل لحد هنا يمشي شمال مايمشيش يمين ورانا

( واحد منهم نزل من العربيه فعلا ووزع التلج ناحيه الشمال ومسحوا الاثار بتاعت الكوتشات وهي رايحه يمين وكملوا طريقهم فضلوا ماشيين بأسرع سرعه مش اقل من ساعه ومن كتر السرعه الكوتشات كانت بطلع ڼار 
ومره واحده العربيه اللي كانوا راكبين فيها الكابوت بقى بيطلع دخان والكوتشات فرقعت   )

صابر : في ايه .. ايه اللي بيحصل ده اركن العربيه بسرعه  ؟

( اللي بيسوق  ركن العربيه على جنب وفتح الكابوت لقى السلوك كلها ضر/بت في بعض والعربيه مش بتتحرك ومش راضيه تشتغل )

[[system-code:ad:autoads]]

(صابر فتح باب العربيه اللي ورا وشد شمس من دراعها وهو ماسك المسد/س بأيد وماسك شمس من دراعها بالأيد التانيه )

( بيشاور لرجالته على ياسين )

صابر : هاتووه بسرعه مافيش وقت مش عايزين عمار يعرف طريقنا

( الرجاله اللي مع صابر كل واحد مسك ياسين بأيد وهو في النص ما بينهم وبقوا يشدوا معاهم وهو مغم عليه ومش حاسس بحاجه ودخلوا مره تانيه بين الشجر )

صابر : في كوخ هناك اهوه ادخلوا فيه بسرعه ومحدش يبعد عنيه عنهم انا هتصل بالعربي واعرفه طريقنا عشان يبعت عربيه و رجاله تاخدنا ؟

( شمس دخلت الكوخ هي وياسين اللي رمووه في الارض وشمس بقت قاعده قدامه )

(صابر بيتصل بالفون مالقاش شبكه في المكان )

صابر : هحاول اطلع بره على الطريق يمكن الاقي شبكه 
واحد من الرجاله المستذئبه : تحب اجي معاك 
صابر : لاء طبعا خللي بالك منهم ياسين لو فاق هانروح فيها 
لازم نتحرك من هنا بأسرع وقت

( صابر مشي وبقي بيدور على مكان في شبكه والاتنين اللي فضلوا مع شمس كانوا  بيبصولها بنظرات حاده )

واحد منهم : تخيل طعم د/ مها هيبقى ايه ؟
[[system-code:ad:autoads]]التاني : انت اكيد اټجنن/ت اوعى تفكر حتى في حاجه زي كده ده العربي كان يق/تلنا
واحد منهم : بس ده مايمنعش انها بنت الاصل .. بنت المهدي 
تخيل لو شربنا د/مها هنبقى اقويا زي العربي 
التاني : بيقولوا اللعنه اتفكت ومابقيتش مهمه خلاص 
التاني : ولو هي مش مهمه العربي هيبقى عايزها تاني ليه

( نظرات شمس ليهم كانت مليانه بالخو/ف والرع/ب منهم  وبقت تزحف برجليها على ورا وراحت جنب ياسين وبقت تزقه برجليها وبأيديها عشان يفوق )

التاني : تفتكر ان يكون د/مها لسه

( قطعوه في الكلام )

التاني : اكيد .. مافيش اي مبرر يخلي العربي لسه عايزها غير كده

( ابتسموا لبعض ابتسامه شړ وفهموا بعض واحد منهم قرب عليها وشمس بقت ترجع لورا اكتر وهي بتزوم مش عارفه تصر/خ  من اللازقه اللي على بوقها )

(واحد منهم مسكها من شعرها وقفها واخدها بره الكوخ  وهي بتطلع من الكوخ بقت  بتبص وراها لياسين اللي مغم عليه ومش حاسس بنفسه بعد فك اللعنه شمس مابقيتش تملك اي قوه تقدر تدافع بيها عن نفسها .. طلعت بره وهي فاقده الامل ان ياسين ممكن يفوق خلاص )

واحد منهم : انا اللي هبدأ 
التاني : وما بدأش انا ليه ؟ 
الاول : عشان انت هتشرب د/مها كله 
التاني : انت اللي مابتقدرش تتحكم في نفسك 
الاول : يعني انت اللي بتقدر لو غرزت. انيابك جواها مش هتسيبها الا لما تكون شارب د/مها كله ومش هتسيبلي حاجه

التاني : خلاص يبقى احنا الاتنين سوا

( واحد منهم مسك معصم ايدها والتاني قرب من رقبتها ولسه هيغرزوا انيابهم فيها لقوا اللي واقف قدامهم وعنيه متحوله للون الاسود ومطلع ضوافره وانيابه ظاهره وبيتكلم بكل برود وهدوء )

ياسين : طيب وبابا مالهووش نصيب في الليله ديه

--------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )--------------------------

(عز رجع مع غرام البيت )

غرام : انا هطلع الم هدومي بسرعه 
عز : دلوقتي 
غرام : قبل ما ترجع في كلامك 
عز : المره دي مش هرجع في كلامي خلاص ياغرام ومش هعمل غير اللي يريحك وبس

( اتنهدت وهي مبسوطه وابتسمت بصت شمال ويمين مالقيتش حد وراها ولا جنبها راحت باسته بوسه من خده )

غرام : بحبك

( حط ايده على خده مكان البوسه وابتسم )

عز : وانا اكتر

عز : انا .. انا هاروح اشوف داغر فين عشان اسلم عليه قبل ما امشي 
غرام : وانا هاروح الم شنطتي بسرعه خالص وهنزل

( غرام طلعت اوضه هدير لاقت هدير فيها هي والطفله )

غرام : هدير قاعده كده ليه ؟ 
هدير : شوفتي داغر مع عز 
غرام : لاء مكانش معاه بس ماتقلقيش عليه هو رجع معاه 
مالك فيكي حاجه 
هدير : لا لا ابدا مافيش 
غرام : هو ماجاش يطمن عليكي اول ما رجع 
هدير : مممم تلاقيه .. تلاقيه انشغل او حاجه مش اكتر

( غرام اتنهدت وفتحت الدولاب وجابت شنطتها )

غرام : اكيد في حاجه شغلته ماتقلقيش 
هدير : عارفه .. سيبك مني انتي بتعملي ايه ؟ 
[[system-code:ad:autoads]]غرام : همشي من هنا .. كفايه كده 
هدير: ايوه بس ازاي .. اقصد عز 
غرام : عز اخيرا اقتنع اني مش عايزه غيره في الدنيا وهيسيب كل حاجه وحشه كان بيعملها ..

( وهي بتجيب الهدوم من الدولاب بتحطها في الشنطه )

غرام :  هنعيش حياه طبيعيه زينا زي اي حد بعد كده

( بفرحه وهي مبسوطه عشان غرام )  
هدير : بجد .. انا فرحتلك اوي ياغرام مش قولتلك انه بيحبك 
غرام : بس لو مكانتش دمااغه ناشفه حبتين كان هيبقى قمر

( الاتنين ضحكوا في صوت واحد )

الطفله : خلاص هتسبينا وتمشي ياطنط غرام

( قعدت القرفصاء قدامها هتوحشيني ياروح طنط غرام انتي )

هدير : لاء بجد هتوحشينا فعلآ 
غرام : انتي كمان هتوحشيني اوي ياهدير بس مش معنى كده انك هتخلصي مني انا هكلمك دايما وهتواصل معاكي على طول

( غرام وهدير حضنوا بعض وكانوا بيودعوا بعض 
الطفله مره واحده سابتهم وطلعت تجرى وزعلانه على غرام عشان ماشيه )

هدير : غدير .. غدير استني 
غرام : الحقيها ياغرام ماتسيبهاش لوحدها

( هدير نزلت ورا الطفله بسرعه عشان تلحقها )  
----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
( داغر ساب رعد اللي پيتألم من جر/حه مع ميرا ولسه هيمشي رعد اتألم اكتر )

رعد : اااااه
داغر : انا مش هقدر اسيبك وانت في الحاله دي 
رعد : وانا مش هسيبها .. ماينفعش تفوق وماتلاقيش حد جنبها

( داغر اضايق لما لقى رعد بېخاف اوي كده على ميرا )

( حاول يقوم يقف وهو ماسك جر/حه )

رعد : انت ليه مش مبسوط ان ميرا عايشه

( وهو بيتكلم بغ/ضب )

داغر : عشان مش هي .. مش ميرا اللي نعرفها دي بقت مجرد جسد لو جاتلها  اللحظه المناسبه  هتقطعك حتت بأيديها فهمت

رعد : انا متأكد انها هترجع زي الاول 
داغر : ولحد ما نتأكد انها ممكن ترجع زي الاول لازم تبعد عنها 
رعد : مش هسيبها ياداغر .. مش هسيبها تفتح عنيها وهي في مكان زي ده لوحدها

( داغر مالقاش فايده من كلامه مع رعد )

داغر : انا هشوفلك حاجه نقفل بيها جر/ حك ورجعلك تاني

(رعد قعد قدام ميرا وهي مغم عليها ودراعها مرفوع لفوق بسلاسل من حديد )

رعد : انا متأكد انك هترجعي زي الاول واكتر ياميرا .. مش عارف ازاي وأمتى بس احساسي بيقولي كده وانا دايما بصدق احساسي

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )---------------------

( داغر طلع من عند رعد وبقى بيدور على هدير والطفله )

( سمع خطوات الطفله وهي بتجرى عليه وحضنته من رجله شالها وحضنها والطفله غدير بقت في حضنه )

(هدير قربت منه ووقفت بعيد عنه خطوه )

داغر : واقفه بعيد ليه ياهدير قربي مني 
هدير : انت مادورتش علينا اول ما جيت .. احنا مش في بالك اصلا 
داغر : هووووش

( داغر شدها بأيديه التانيه واخدها في حضنه وبقى شايل الطفله بأيد وحاضن هدير بأيديه التانيه والاتنين بقوا في حضنه )

داغر : بلاش خناق .. بلاش تبني افكار واوهام مالهاش لازمه في دماغك 
انتي عارفه انك اهم  حاجه انتي والطفله عندي .. ده انتي الحضن اللي برتاح فيه من الدنيا ومشاكلها ياهدير

( الطفله رفعت راسها من حضنه وابتسمت لما شافت داغر وهو بيقول كده لهدير غمزتلها بعنيها )

غدير : بطلي تنكدي على الراجل بقى

( شاورت بأيديها على نفسها وهي مبتسمه ابتسامه بسيطه )

هدير : انا بنكد ياغدير

(هز راسه وهو مبتسم ابتسامه بسيطه )

داغر : بصراحه اه بتنكدي اه ونكديه اوي

( هدير بصت لداغر وحست انه مبسوط )

[[system-code:ad:autoads]]

هدير : غريبه واضح انك مبسوط يبقى اكيد انقذت ساره والغريب 
داغر : ومش بس كده 
هدير : في حد تاني 
داغر : ايوه 
هدير : مين 
داغر : هوريكي بنفسگ 
بس الاول فين غرام 
هدير : غرام .. ليه ؟ 
داغر : رعد اټصاب

( بخو/ف وقل/ق )

هدير : اټصاب

الطفله وهي خاېفه على رعم

الطفله : هو فين دلوقتي ياداغر

داغر : ماتقلقوش دي  اصابه بسيطه وكنت عايزها تخيطله
جر/حه

هدير : غرام بتحضر شنطتها فوق

( بعدم فهم )

داغر : شنطتها !! 
هدير : أيوه بتقول انهم هيمشوا

( عز جه قدام داغر ووقف )

عز : كنت جاي أودعگ واقولك اني ماشي بس الظاهر ان هدير قالتلك قبلي

هدير : طيب بعد اذنكم  هاروح انا انادي غرام واجيلكم

( هدي. طلعت تنادي غرام هي والطفله )

داغر : وصفقه السلا/ح اللي كنت جاي عشانها 
عز : فجأه مابقاش ليها اهميه حسيت اني هخسر غرام عشانها فاختارت غرام

( داغر ابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه )

داغر : عملت الصح 
عز : هتصدقني لو قولتلك ان رغم كل اللي حصل ده اتبسطت اني عرفتك 
[[system-code:ad:autoads]]داغر : انا معنديش اصحاب ومش عارف ازاي حسين انك ممكن تكون صاحبي 
عز : عارف انك مش هتطلب.. بس لو عوزت اي حاجه كلمني في اي وقت هسيبلك رقم تليفوني مع هدير 
داغر : ان شاء الله .. اتمنالك حياه سعيده وهاديه

( هدير نزلت هي وغرام والطفله )

داغر : ينفع غرام تخيط جر/ح رعد قبل ما تمشوا

( حط ايده في جيبه وابتسم )

ودي حاجه عايزه استئذان

( داغر وهدير وعز وغرام كلهم دخلوا القبو هدير اول ما شافت ميرا مربوطه من دراعها ومغم عليها مابقيتش مصدقه )

هدير : ميراااا

( غرام اټصدمت من اللي شافته )

غرام : طيب ازاي ؟

( وهو پيتألم )

رعد : ينفع نخيط الجر/ ح وبعد كده نعرف ازاي براحتنا )

( انتبهت لنفسها )

غرام : اه اسفه

جابت ادواتها وبقت تخيط جر/ح رعد

الطفله : دي بجد ميرا

( جت تقرب عليها )

داغر : غدير .. ماتقربيش اكتر من كده
هدير : هي بقت 
داغر : ايوه مستذئبه .. ولحد ما نعرف هي  معانا ولا ضدنا هتفضل مربوطه كده

-------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-----------------------
( زهره وبربروس اول ما سمعوه ان الغريب مايقدرش يعمل حاجه لدكتور علي مابقووش مصدقين )

( وهي غض/بانه ومش قادره تتمالك اعصابها بصت للغريب )

زهره : انت بتقول ايه يعني ايه مش هتقدر تعملوا حاجه يعني هتسيبوا يم/وت علي لو حصله حاجه انا .. انا ..

( داست على سنانها بغ/ضب وكملت كلامها )

زهره : انا هسرح عليك بربروس ..

( رفع حاجبه باستغراب وهو مش فاهم معنى الكلمه )

بربروس : تسرحيني !! أأنا في نظرگ جرو صغير

( رفعت كف أيديها في وش بربروس وبتتكلم بنرفزه وهي مبرأه عنيها )

زهره : اسكت انت يابربروس  

( بصت للغريب وكملت كلامها پحده )

زهره : ومش بس هسرحه عليك  ده انا كمان هخليه ينهش من لحمك نهش ومش هيسيب فيك حته سليمه 
هو من بره يبان طيب وهادي لكن من جواه

( داست على سنانها وقبضت كف ايديها )

زهره : من جواه زي الكلب المسعور اللي لو سيبته عليك هيقط...

( لسه هتكمل كلامها بربروس قاطعها في الكلام )

بربروس : أختااااااااه .. تريثي ..

( رفع صوباعه في وشها  وبيحذرها )

بربروس : أريد ان انبهگ لشيئآ صغير .. فأنتي تتفوهين بالترهات عني وانا لا أسمح بذلگ

[[system-code:ad:autoads]]

( بعدم فهم )

زهره : يعني ايه هتسيب علي يمو/ت يابربروس ؟

( اخد الغريب وحط ايديه على كتفه بالراحه ومشي بي خطوه قدام )

( الغريب بقى مر/عوب حط رفع نضارته من على مناخيره اللي كل شويه تنزل من على عنيه وهو متوتر )

( بكل هدوء )

بربروس : لا والله وبعقد الهاء لن اتركه للمو/ت وايضآ لن يسمح الغريب بحدوث ذلگ 
( وجه كلامه للغريب وهو بيبصله في عنيه ) 
بربروس : فالغريب شخصآ مسالم لا يفضل ان أقط/عه بيداي الكبيرتان .. الحادتان .. الثقيلتاااان 
بربروس : اليس كذلگ أيها الغريب ؟ 
الغريب : انا .. انا ع .. عايز .. اا.. اس.. اساعده بس .. مش معايا .. اي .. اي.. ادوات انا .. عايز .. م .. مع.. معمل

بربروس: نأتي لگ بالمعمل .. نأتي.. 
نأتي  لگ بگل ما تريد أيها الغريب
ولكن .. لا .. تسمح..  بم/وت.. علي

( قرب شفايفه من ودن الغريب بصوت توعد وبهمس )

بربروس : لا تسمح بماذا ؟

الغريب : __________

بربروس : قلها .. انطقها

الغريب : ب .. بم.. بمو/ت ع.. علي 
بربروس : أجل .. يافتى .. أجل .. هكذا تدخل قلبي دون استئذان

مارال : وانت بقى هتجيبلوه معمل منين

( بربروس وزهره بصوا لبعض وهما. فعلا مش عارفين هيجيبوا معمل منين والمطالب اللي هيطلبها الغريب والادوات هينفذوهالوا ازاي )

--------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)---------------------

( عمار بعد ما خلص على المستذئبين مابقاش عارف يروح فين بقى يجرى ورا أثار كوتشات العربيه لحد ما طلعت على الطريق والاثار اختفت بص وراه وقدامه لقى الكوتشات طلعت على الطريق ناحيه الشمال وللأسف مشي شمال زي ما صابر كان عايز .. فضل يجرى .. يجرى وهو بيبص شمال ويمين يجرى زى الذئاب على ايديه ورجليه بعنين حاده زي الصقر بس لقى نفسه بيبعد ومافيش اي اثار للعربيه حس انه بقى تايه ومش عارف يعمل ايه وقف وبص حواليه وهو بيتنهد ومره واحده بقى بيعوي من كتر ما كان غض/بان  زي الذئاب بعلو صوته بيبص لقى الذئاب ردت عليه وطلعوا ما بين الشجر ذئاب من كل مكان مش بس ذئاب داغر اللي ردت عليه لاء كمان  ذئاب شړ/سه وكلهم بقوا بيعوووا سوا واتجمعوا حواليه عمار مابقاش مصدق انهم فهمووه وقف في النص وافتكر داغر واللي بيعملوه وقف في النص ولسه هيقعد على ركبه لقى الذئاب وطت راسها وانحنت قدامه وبقوا مستنين منه اشاره 
بقى يتلفت حواليه وهو مش عارف يعمل ايه ؟ او يتصرف ازاي من كتر ما كان متوتر من اللي بيحصل سابهم وجري ورجع بيت داغر وهو مش فاهم اللي حصل اول ما رجع البيت بقى ينادي على بربروس بكل غض/ب

[[system-code:ad:autoads]]

عمار: بربرووووووس .. بربرررررووس

هدير : ده صوت عمار ياترى في ايه ؟

داغر : خليكي هنا ماتطلعيش 
هدير : حاضر 
عز  : كملي خياطه جر/ح رعد ارجوكي 
غرام : حاضر ما تقلقش

(يزن سمع صوت عمار اول مره يسمع صوته وهو مليان
غض/ب بالشكل ده )

يزن : ساره انا هنزل اشوف في ايه ؟ 
ساره : انا هنزل معاك 
يزن : خليكي انتي .. انتي تعبانه .. ارتاحي راجعلك تاني 
ساره : اللي تشوفوه

( عز وداغر طلعوا بسرعه بره )

( وبربروس في لحظه كان عنده ويزن نزل بسرعه )

بربروس : ماذا حدث؟
عمار : انت لعبتها صح

( بعدم فهم )

بربروس : ماذا تعني بكلامك هذا 
عمار : تيجي هنا وتدحلب ما بينا وتبان انك ملاك ياسين
يخ/طف شمس وانا زي الاهبل ارجعلك الغريب تنقذوا صاحبكم وتنفذوا اللي انتوا عايزينه واحنا بقى نفضل نايمين على ودانه

( بعدم فهم )

بربروس : وكيف لگ ان تنام على ودنك أيعقل هذا

( بنرفزه وصوت جحو/دي )

عمار : انت هتستع/بط انت فاهم كويس انا عايز اقول ايه ؟ 
بربروس : لا والله وبعقد الهاء لم استوعب الترهات التي تتفوه بها 
[[system-code:ad:autoads]]انا لم ولن أكن خائڼ قط طوال حياتي 
واذا كنت خائنآ ماذا أفعل بينكم هنا الأن فأنت أتيت إليا بالغريب .. والغريب معي الأن لماذا لم اذهب وأترككم إذا كانت نيتي الغد/ر 
فأنا لم اغدر بأحدآ قط طوال حياتي

عمار: تمام يبقى تعرفني فين شمس 
ياسين اخدها وراح فيييييييين 
يزن : اهدى ياعمار

( بعصبيه وصوت عالي )

عمار : محدش يقولي اهدى انتوا فاهمني 
زهره : بس انا بقى هقولك اهدى .. وياسين وبربروس ما
غد/ روش بينا 
عمار : انتي اللي بتقوليلي اهدى مع انها بنتك 
زهره : أيوه انا.. امها وبقولك اهدى عشان غض/بك مش هيحل شىء .. ياسين مش هيأذي شمس مهما حصل عشان خاطر علي معانا وانت ماتعرفش علي بالنسبه لياسين يبقى ايه ؟ 
عز : لازم تحطوا ايدكم في ايد بعض عشان تحلوا مشاكلكم كويس 
داغر : ماتقلقش .. شمس هترجع كلنا هنبقى معاك وهندور عليها. وهنلاقيها 
بربروس : انا لا استطيع ان ابحث معكم فعلي يحت/ضر ويجب. عليا ايجاد العلاچ لمعالجته 
عز : اومال الغريب لازمته ايه ؟ 
زهره : محتاج معمل وادوات عشان يقدر يصنع العلاج من جديد 
داغر : المعمل موجود في قصر رعد كان في معمل كبير هناك تقدروا تروحوا هناك رعد هيوصفلكم المكان 
يزن : وانا  وداغر وعز هندور معاك عليها لحد ما نلاقيها 
داغر : لاء عز مش هيبقى معانا

( كلهم بصوا لعز بتساؤل )

عز : مكنتش عايز اسيبكم في وقت زي ده بس  انا لازم ارجع على القاهره انا وعدت غرام ولازم انفذ وعدي

عمار : ترجع بالسلامه 
عز : متشكر ياعمار 
يزن : مبسوط اننا اتعرفنا عليك 
عز : انا اكتر 
بربروس : لا اعرفگ ولگن كان من دواعي سروري مقابلتگ 
عز : انا اكتر

---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )------------------

( ياسين بقي واقف قدام المستذئبن وهما ماسكين شمس ومطلعين ضوافرهم عليها وصوت زمجره طالعه منهم عاليه اوي)

ياسين : هتفضوا متنحين كده كتير 
قربوا منها سم تاني وهت/موتوا قبل حتى ماتفكروا تغرزوا انيابكم فيها

(واحد منهم مسمعش كلامه ووطى راسه عشان يغرز انيابه في شمس ياسين في لحظه كان عنده وفصل رقبته عن جسمه التاني شاف كده ساب شمس وهر/ب بسرعه ومابقاش موجود )

(ياسين اثار الحقنه لسه مأثره عليه بس حاول يبين قدامهم انه مش ضع/يف واول ما المستئذب مشي قعد على ركبه في الارض والدنيا بقت بتلف بي )

(شمس جريت عليه وهي بتحاول تكلمه بس طبعا مش عارفه عشان متربطه من ايديها وبوقها عليه لازقه )

شمس : بقت تزووم عشان يقف على رجله مره تانيه 
ياسين : مش قادر .. مش قادر ياشمس

( ادته ضهرها عشان يفكلها الرباط بضوافره رفع ايديه وشق الرباط بضوافره وهو بيحاول يقف على رجله )

( شمس فكت اللازقه اللي على بوقها بسرعه ورميتها )

شمس : هيا .. هيا انهض معي ياياسين 
ياسين : مش قادر انهض يا ختي .. سبيني وامشي انتي 
[[system-code:ad:autoads]]شمس : لا لن أتركك هنا .. هيا انهض معي قبل أن يعودوا مره اخرى

( حط ايده على كتفها وبيسند عليها عشان يقوم  رفع راسه وبصلها )

ياسين : خاېفه عليا ياشمس

( بنرفزه )

شمس: ماذا تقول اهذا وقته

( شمس بقت تمشي وياسين ساند عليها ورامي حمله كله عليها كانت بتمشي بي بالعافيه )

شمس : فقط خفف وزنك .. فأنت ثقيلآ حقآ 
ياسين : ما انا قولتلك سبيني .. ما.. ماردتيش 
شمس : اخبرتگ قبل ذلگ لن أتركك 
ياسين : يبقى خاېفه عليا ياشمس

( اتأففت )

شمس : هووووف .. لا لم اخف عليگ قط ..

( وهي ماشيه ما بين الشجر وبترفعه بالعافيه )

شمس : فأنت سبب خۏفي لسنينآ طويله

--------------------------
صابر رجع الكوم ومعاه مستذئبين اكتر بيبص لقى المستذئب اللي هرب  من ياسين وقف قدامه

صابر : راحوا فين .. شمس وياسين فين 
المستذئب : عرف يهرب ويفك نفسه وقت/ ل اللي كان معايا 
صابر : عشان ضعييييف

صابر : هما اكيد مش بعيد دوروا عليهم في كل مكان بسرعه

المستذئبين انتشروا في كل مكان وصابر كان جاي ومعاه ذئاب متحوله

----------------------------------

( ياسين وشمس لسه ماشيين ببطىء السلحفا )

( مره واحده سمع صوت اقدام جايه عليهم )

ياسين : انا سامع صوت رجلين جايه علينا 
شمس : أقدام 
ياسين : لاء رجلين مش أقدام 
شمس: وما الفرق بينهما 
ياسين : لاء الفرق كبير

( اتنهدت بتأفف و بقت تمشي اسرع شويه بتبص لاقت بركه قدامها بس بعيد خالص )

شمس : ما هذا

( بص قدامه )  

ياسين : دي بركه مايه  بسرعه قربي منها 
مش هتلحقي توصليلها وانا معاكي سبيني  حاسس ان جسمي رجع يتخدر من جديد 
شمس : قلت لگ لن اتركك اتسمعني 
ياسين : يبقي خاېفه عليا ياشمس

( سابته ووقع في الارض )

شمس : اذا تفوهت بهذه الترهات مره اخرى سأترگك حقآ

( رفع ايده وحطها على بوقه وشاور على بوقه وهو بيقفلوا زي السوسته )

(شمس رجعت ترفعه من جديد 
وبقت تمشي بي وقربت من البركه اكتر )

شمس : حسنآ .. ماذا سنفعل الأن

( ياسين سمع صوت ذئاب جايه عليهم وصوت صابر كمان ومعاه مستذئبين اكتر اتصل بيهم وعرف يجيبهم  )

ياسين : ادخلي بسرعه في البركه دي عشان مايسمعووش صوت دقات قلبك 
شمس : ولكن سوف احت/ضر من البرد 
ياسين : دي بركه ياشمس بركه 
شمس : وما هي البركه

( ياسين حط ايده على المايه لقاها مايه دافيه )

ياسين : ادخلي بسرعه مافيش وقت دي مايه دافيه 
شمس لسه هتدخل جوه البركه راحت بصت وراها لياسين 
شمس : ألن تدخل معي

( بابتسامه ظهرت بجانب شفايفه )

ياسين : يبقى خاېفه عليا ياشمس

----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد ) ------------------------

(هدير كانت واقفه مع غرام والطفله وكانوا بيساعدوا غرام وهي بتخيط جر/ح رعد )

هدير : محتاجه حاجه تاني 
غرام : لاء خلاص كده تمام اوي 
( بصت لرعد )

غرام : محتاج بس يومين راحه مع شويه ادويه مضاد حيوي ويبقى زي الفل

( ميرا مره واحده فاقت وطلعت ضوافره  وبكل قوتها كسرت الحديد اللي داغر رابطه بيها )

هدير : ميرااا

( غمضت عنيها وبقت تسمع صوت نبضات قلب البيبي اللي في بطن هدير رفعت حاجبها الشمال وابتسمت ابتسامه سمجه لهدير )

ميرا : ياترى البيبي اللي جواكي ده عايزاه 
رعد : ميرا .. فوقي ياميرا .. ميرا انتي مش كده ؟؟

( ميرا مره واحده زقت هدير على ضهرها بكل قوتها هدير رجعت وخبطت في الحيطه من كتر الزقه  بتبص لاقت د/م نزل ما بين رجليها )

غرام : هديييييييير 
 

يتبع

 

 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS