القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

الفصل الخامس والسادس من نوفيلا (أصبحت جارية)

 


الفصل الخامس والسادس

من نوفيلا 

(أصبحت جارية)

   

عندما صرخت رنيم لم ينتبه فارس إليها وقام بصفعها بقوه حتي لا تتكلم .....إلي أن حاولت مقاومته ولكن ماذا تفعل العصفورة أمام الوحش ....

قام بنزع ملابسها .....وفعل كل مايريده ...دون الإنتباه إليها ....إلي أن استسلمت تلك الفتاه لعدم قدرتها علي مواجهته. ...ومرت أسوأ الليالي في حياة رنيم ...فحقا أنه لو جبل لاتهدم .....

اتت الساعه الرابعه فجرا ....كانت رنيم لا تستطيع أن تقف علي أرجلها بما فعل بها ذلك الشرير....فحاولت أن تتكأ علي الجدران لكي تذهب الي الحمام .....كانت تشعر بالالم في كل جسدها .....وبمجرد وصولها قامت بقي كل مافي معدتها .....إلي أن جلست علي الارض من التعب والدموع لا تفارق عينيها .....

رنيم بتعب :اااه ....ليه بيحصلي كده انا عملت اي غلط في حياتي .....يارب انت اللي عالم بحالي ....انا انتهيت ومعتش عندي طاقه اتحمل اكثر من كده ...

توجهت رنيم الي الخارج ولكنها لم تجد فارس ....فحقا أنه ذهب إلي غرفه أخري .....حاولت أن تفتح الباب ولكنه مغلق يالمفتاح .....اخذت تضرب بقوه علي الباب ولا احد يسمعها .....فوقعت علي الارض والدموع مازالت تسقط من عينيها كالشلال ....أنها رنيم المسكينة ....

                    ......صلوا على........

اتي صباح يوم جديد ....

لم يستيقظ فارس لعمله .....فحقا أن لأول مرة يذهب في غفلة بهذا الشكل .....وكان ذلك نتيجه لما حدث أمس .....نهض من فراشه ووجد أن الساعه قد دقت العاشرة ....فلم يبالي ....لانه سعيدا لم فعله ....توجه للطابق الاسفل وطلب من الخدم أن يحضروا الفطور إليه .... والي غرفه رنيم أيضا .....

توجهت سامية الي غرفه رنيم لتجدها نائمه أمام الباب ....فحاولت أن توقظها ولكنها فزعت ...

رنيم :مامااا ...

سامية بقلق :بسم الله الرحمن الرحيم......قومي يابنتي انتي كنتي بتحلمي ولا اي ....

نظرت رنيم الي هيئتها قائلة :انا بحلم ....قولي أن دا كابوس .....انا محصلش فيا كده ....

وضعت سامية يدها علي فمها قائلة ببكاء:لاحول ولا قوة الا بالله .....معلش يابنتي ....انا عارفه أن الكلام دا عمره مايريحك ولا يبرد نارك ....بس نصيبك ...ربنا ينتقم منه ...

رنيم بذهول :انتي عايزه تقولي اي .....ردي عليا .....عايزه تقولي اي ....هو اختصبني فعلا .....انطقي اتكلمي .....لا ...انا مش هرحمه .... انا هقتله ...

توجهت رنيم للطابق الاسفل ....ذاهبه نحوه.......

فارس وهو يأكل :صباح الخير ياعروسة ...كويس انك نزلتي لوحدك تعالي افطري معايا ....

رنيم بكسرة :انت مين ؟؟؟.....اكيد راجي اللي قالك تعمل فيا كده ....مكفهوش اللي عمله فيا ...

نظر لها فارس باستغراب :راجي ؟؟؟؟.راجي مين ؟؟

يعني انتي ماشاء الله مش بريئة زي مافهمت ...طلع ليكي علاقات قبل كده ....

رنيم بغضب :اخرس ياحيوان ....وديني لاقتلك ...

نهض فارس من مجلسه امسك بيديها إلي أن كادت أن تنكسر ...قائلا :قولتلك مليون مرة صوتك مايعلاش ......انتي فاكرة نفسك اي .....انتي جارية ....فاهمه جارية ليا وبس ....

رنيم :مش هرحمك يافارس ....مش هرحمك ....

عاد فارس الي مجلسه قائلا :وانا اهو اعملي فيا اللي انتي عايزاه ...مع أن المفروض تشكريني خليتك تقضي ليله من احلي الليالي معايا ...حتي لو كان بالغصب ....بس اعتقد بعد كده مش هتبقي مغصوبه علي حاجه ....وانا تحت امرك برضو لو عاوزاني ...السرير موجود ويلا ....

رنيم بكامل غضبها :يابن.ال.....

صاح فارس بالحرس لكي يحملوها إلي غرفتها بدلا من أن يرتكب جريمه .....

فارس :طلعوها اوضتها واياك اعرف انها نزلت هنا ....سامعين ....

                 ......صلوا على النبي........

خرجت ليلي من منزلها .....فوجدت أن سيارتها ليس بها بنزين ....فحقا أنها متأخرة .....

فوقفت تنتظر تاكسي ....ولكنها وجدت راجي مقبل إليها ....

ليلي بذهول :مش ممكن ....انت بتعمل اي هنا ؟

راجي :جاي اشوف واحده ...كنت متاكد انها هتبقي محتجاني .....

ضحك ليلي له قائلة :طب انا لازم امشي عشان عندي محاضرة .....

فتح لها راجي باب السيارة قائلا :اتفضلي يا ملكة ....

ليلي :لا لا مفيش داعي ....انا هاخد تاكسي ...

توجه راجي نحوها قائلا :هتركبي ولا اشيلك .....

استعجبت ليلي من طريقته ....فمن هذا لكي يتحدث بذلك الشكل ....

ركبت ليلي بالاخير معه .....وفي منتصف الطريق نظرت له قائلة :ممكن أسألك سؤال ؟

راجي :مش مرتبط انا لا ....

ليلي :اي دا ...انا مكنتش هسألك عن كده ....

راجي :اممممم.....طب اسالي ...

ليلي :انت ليه جيت تاني الفيلا .....

وقف راجي بسيارته علي جنب وبدأ يتحدث .....

راجي:بصراحه ...انتي عجباني جدا .....وعملت كل دا عشان نقرب من بعض اكتر ....

خجلت ليلي من حديثه وكادت أن تتحدث ولكن راجي استوقفها ....

راجي :مش طالب منك غير فرصه ...ومين عالم مش جائز نكون من نصيب بعض .......

ليلي بابتسامة :طب ممكن نمشي عشان اتاخرت .....

وصلوا الي الجامعه ..ونزلت ليلي من السياره قائلة :عن اذنك المحاضرة زمانها ابتدت ...هشوفك تاني أن شاء الله....

بمجرد دخولها الجامعه ....تحدث راجي بينه وبين نفسه بطريقه شيطانية  قائلا :لازم هتشوفيني تاني ....لازم .....

فادار سيارته وذهب .....

                   ........اذكروا الله......

في شركة فارس ....

كان جالسا علي مكتبه يمضي علي اوراق ويتابع عمله ....إلي أن جاء في باله ماحدث بالأمس .....وصراخ رنيم بكلمة ماما ....إلي أن افاق من شروده علي دخول رانيا ....

رانيا :لو سمحت في ورق لازم امضه حضرتك عليه دلوقتي ....

كان فارس شاردا ولم ينتبه لحديثها ....فذهبت رانيا نحوه ووضعت يدها علي كتفه قائلة :فارس بيه ...فارس بيه ...

افاق فارس من شروده مرة أخرى وابعد يديها قائلا :عايزة اي ....

رانيا بخوف :الورق دا يافندم لازم يتمضي عليه ....اسفه ازعجت حضرتك ...

أخذ فارس الورق منها وبدأ يمضي بالفعل .....قائلا :قوليلي صحيح ....كنت عالجتي الجروح اللي في جسمك ....

رانيا :يعني لسه بتعالج .....عن اذنك ....

بمجرد خروج رانيا من مكتبه قام فارس بازاله مايوجد علي مكتبه ....وقام بكسر الزجاج الي ان جرح يديه ....

لأول مرة يشعر فارس بأنه مخطأ ......

              .......صلوا على النبي........

ظلت اريام تتصل بفارس ولكنه لم يجيب عليها ....فذهبت الي الشركة ولا تجده ....فقررت أن تذهب الي الفيلا....

وعندما وصلت وجدت احد من الخدم يعد طعاما ....

سامية :اهلا وسهلا يااريام هانم .....

اريام :فين فارس ؟؟

سامية :فارس بيه لسه مجاش .....

اريام :امال بتعملوا الاكل دا لمين ؟؟.

ارتبكت سامية ولا تعرف ماذا تجيب عليها قأئلة :دا .

.دا لينا 

اريام :اه ماشي .....انا هقعد في الجنينه استناه ....

توجهت اريام للجلوس. في الجنينه .....واخذت تنظر إلي الفيلا إلي أن لمحت بعينيها صورة فتاه واقفه وراء الشباك في الغرفه .....ولكن رنيم كانت شاردة لم تاخذ بالها من والدته ....

اخذت اريام تنظر إليها بعناية قائلة :مين دي ....البنت دي انا عارفاها .....

ولكن جاء الي اريام اتصال طارئ اضطربت الي الخروج سريعا .......

               .......وحدوا الله........

اتي الليل وكانت سهيلة نائمة فوجدت حلما سئ للغاية .....فاستيقظت مفزوعه منه ...إلي أن دلفت إليها والدتها ....

الام :مالك ياحبيبتي ....كنتي بتحلمي ولا اي ؟؟؟

سهيلة بحزن :رنيم ياماما ....رنيم في مشكلة كبيرة .....انا مش عارفه اوصلها ياماما ....

اخذت الام ابنتها في أحضانها قائلة :اهدي ياسهيلة ....ربنا يابنتي يرجعها بالسلامه الي حالها ....

........................

توجهت سامية الي غرفة رنيم لتضع لها الطعام .....

رنيم :قولتلكم مش عايزه اكل ....سبوني اموت بقي وارتاح ......انتوا اي حتي الموت مستكتراه عليا ....

بدأت رنيم بكسر ماحولها ......إلي أن خرجت سامية سريعا ......لكي تهدأ ....

واتي فارس في تلك اللحظه وتوجه الي غرفته .....ولكنه أراد أن يذهب الي غرفه رنيم .....وبالفعل توجه .....فدلف إليه ولاحظ أنها قامت بكسر كثير من الأشياء....

اغلق فارس الباب وتوجه نحوها ونظر الي الطعام التي لا تأكله ....

فارس :برضو ماكلتيش .....

كانت رنيم جالسة علي الارض تضم رجليها وواضعه رأسها عليها ......ولم تلتفت إليه ....

نهض فارس من مجلسه وجلس مقابلها علي الارض وحاول أن يرفع رأسها لكي تنظر إليه .....ولكنها لا تريد ....ولكن فارس يحاول أكثر ...مما جعلها تنهض من مجلسه وتضربه بيدها .....

فارس :اهدي ....اهدي يارنيم ......انا مش هزعل منك عشان عارف الحاله اللي انتي فيها ......

رنيم بصراخ :اطلع بره .....مش عايزه اشوف وشك ....الله ينتقم منك ...

فارس بشده :مش هخرج ....فاهمه ....وهتعملي اللي انا عايزه .....حاول أن يقبلها بالقوه ولكنها قاومته ...فنظرت الي الطعام ووجدت السكينة بجوار الشوكة ...فسحبتها رنيم وقامت بوضعها في جانبه .....

فارس بوجع :رنيم .....

...................................

وهنا البارت انتهي 😍

تفاعلكم ورايكم 😍

اذا أتممت القراءة ضع لايك وكومنت 💜

دمتم سند⁦❤️⁩…… انتظروني❤


#اللي حابب يشوف باقي القصه بسهوله يعمل متابعه لصفحتي الشخصيه😍😍


الفصل السادس من نوفيلا


                         (أصبحت جارية)


نظرت رنيم الي السكينة فسحبتها ووضعتها في جانبه .....فعلت هذا وهي في حالة من الغضب ...

فارس بوجع :رنيم .....اااه ....

سقطت السكينة من ايدي رنيم .....واضعه يدها علي فمها غير مستوعبه أنها فعلت هذا حقا .....فصرخت بشده كادت أن تهز جدران الفيلا بصوت .....فأسرع إليه الخدم ......

دلفوا الي الغرفه ونظروا الي فارس الغارق في دمه ورنيم واقفه بجانبه لا تتفوه باي شئ ....

سامية بذهول :يادي المصيبة ....فارس بيه ..فارس بيه ...

اسرعت سميرة نحو رنيم لكي تفهم منها مالذي حدث ...ولكن رنيم لا تتحدث بأي شئ ....فسقطت مغشي عليها ...

سامية بحده :حد يطلب الإسعاف بسرعه ....فارس بيموت ...

طلبوا الإسعاف واتت علي الفور .....وحملت كل من فارس ورنيم ....وكان معهم حرس الفيلا وسامية .....

وبمجرد وصولهم الي المشفي .....دخل فارس الي غرفه العمليات وتوجهت رنيم للكشف عليها لكونها غائبة عن الوعي .....

عند رنيم كان الطبيب يحاول أن يفيقها ولكنها لا تستجيب ......

صاح الطبيب بالممرضين قائلا :لازم تتحط علي اجهزه حالا ....

وضعوها علي الاجهزه ووضعوا لها التنفس الصناعي ....

أما عن فارس .....كان الأطباء يحاولوا أن يفعلوا شئ لكنه كان يحتاج الي نقل دم ......

وصل الخبر الي والدته في القصر .....

فأتت اريام وزياد وليلي الي المشفي في الفور ....

اريام ببكاء :ابني ...ابني فين يادكتور اي اللي حصله....

الطبيب :اهدي ياهانم .....فارس بيه مطعون ......ومحتاج نقل دم واحنا بنحاول نعمل اللازم ...ادعيله .....

جلست اريام غير مستوعبه هذا قائلة. :مين اللي عمل فيه كده .....

ليلي :اهدي ياامي ....لما نعرف بس اي اللي حصل ....

زياد :انا مش هسيب اللي عمل كده ....مش هسيبه .....وانصرف زياد من عندهم متوجها للخارج. ....

نظرت اريام إلي العاملة سامية .....فتوجهت نحوها قائلة :انتي اللي عارفه ....مين اللي عمل كده في فارس ....

كانت سامية ترتعب من الخوف ....إلي أن قبضت اريام علي معصمها بقوه قائلة :انطقي. ......مين اللي عمل فيه كده ...بدل مااطلع روحك في أيدي ....

ليلي تحاول أن تهدأ من حالة والدتها ....

ليلي :اهدي ياامي ...ارجوكي ....اديها فرصه تتكلم ....

سامية ببكاء وخوف :انا كنت في الفيلا انا وسميرة في المطبخ .....وكنا بنتابع شغلنا عادي. .....سمعنا صويت من اوضه فارس .....طلعنا لقناه مطعون ......والبنت أغمي عليها .....

اريام :بنت مين ؟؟؟؟

نظرت ليلي الي الخادمه باستغراب قائلة :بنت ؟؟؟؟

إلي أن آتي الي ليلي اتصال ....فأجابت عليه ......بعيدا عن والدتها ....

اخذت اريام العاملة من يديها بعيدا عن ليلي قائلة بحده :فارس كان مع واحده ....صح ....اياكي تقولي الكلام دا قدام ليلي ....فاهمه .....

سامية :حاضر يا هانم .....

اريام :والبنت دي فين دلوقتي ....

سامية :هنا في المستشفي ......تقدري تسالي الدكتور عليها ....

اطمن علي ابني وبعدين اشوفها .....

                   ......استغفروا الله........

ليلي تتحدث مع راجي .....

ليلي :انا اسفه ياراجي مش هعرف اقابلك النهاردة ....حصلت عندنا ظروف فجأه ....

راجي بضيق :يووه ....اقصد اي اللي حصل ياحبيبتي ....

ليلي ببكاء:اخويا ....اخويا حد ضربه ومطعون .....ومش قادرة اتكلم دلوقتي .....لو في اخبار جديده هبلغك .....

راجي :ماشي ياحبيبتي .....خلي بالك من نفسك ....

اغلق راجي الخط .....وكان جالسا مع أصحابه ......

صديقه :اي ياعم ...هي المزه طنشت ولا اي .....

راجي :لا ياسيدي مطنشتش ...بس حصل عندها ظروف ....ومش هتعرف تيجي ....ملحوقه الجايات اكتر ....

صديقه :طب بقولك اي ...ماتيجي نروح العوامه وانا عندي حته مزه .....هتروقنا النهاردة. ...

راجي :والله ياريت......بس استني نشرب كاسين عشان نبقي راحين جاهزين.  ...

               .......صلوا على النبي.........

في المشفي ....

مرت الساعات وتم نقل الدم الي فارس ....وبدأ في استعاده وعيه ...وكان الجميع حوله .....

وبمجرد أن فتح عينيه فرح الجميع .....فاقدمت امه نحوه بسعاده قائلة:فارس ....ياحبيبي يابني ...انت كويس ....

نظر فارس اليهم ومازال يشعر بالألم. .....

كاد أن يتحدث ولكنه لا يستطع . ..

ليلي :ماتتعبش نفسك ياحبيبي ....الدكتور محظر انك تكلم .....

نظر فارس اليهم ولكنه لم يجدها ...فكيف يجدها وهو من فعل كل هذه المصائب....

نظرت إليه اريام قائلة. :طب ياحبيبي ...انا هروح اجيب عصاير واجي ....

نهضت ليلي من مجلسها قائلة :لا ياامي ...خليكي ماتتعبيش نفسك ...انا هروح لا...

اريام :لا ....انا اللي هروح ...خليكي انتي جنب اخوكي ....

خرجت اريام متوجهه إلي غرفه الطبيب ......

فسمح لها بالدخول . ...

اريام :عاوزه اوصل للبنت اللي جات هنا مع فارس. ....

الطبيب :ايوه ...بس دي في غيبوبه ....لسه مافقتش ...

تحدثت اريام قائلة :انا عاوزه اشوفها بس ....عارفه انها مش فائقه ....

نهض الطبيب من مجلسه  قائلا :اتفضلي معايا .....

ذهبت اريام مع الطبيب الي العناية ......

الطبيب :لو هتدخلي البسي دي عشان الوقاية. ....

دلفت اريام إليها واخذت تقترب منها .....إلي أن دققت في ملامحها بذهول قائلة :ر...رنيم ...

                       .....وحدوا الله........

في غرفة فارس ......

دلف الطبيب إليه وكان كل من زياد وليلي بجانبه .....بدأ الطبيب بالفحص.....قائلا ....

الحمدلله ...بقيت عال . ....قادر تتكلم يافارس بيه. ....

فارس :ايوه ...خير ؟؟

الطبيب :النيابة عايزه تحقق معاك ...بخصوص اللي حصل ....

فارس بشده :مين اللي بلغ ؟؟؟

تحدث الطبيب قائلا :اهدي يافارس باشا ....دا اجراء لابد منه .....خصوصا أن دي جريمة قتل .....

فارس بغضب :أغبية....

دلفت النيابة الي فارس ...وبدأوا بالتحقيق معه ....

النيابة :اكيد عارف مين اللي عمل كده ؟

فارس :لا معرفوش ....دا حد حاول يقتحم الفيلا وكنت بواجهه طلع السكينة وطعني ....وطبعا هرب ....

النيابة :دي اقولك ؟؟؟

فارس :ايوه ...اكيد لو اعرفه هقول علي طول ....

النيابة :والبنت اللي كانت معاك .....

فارس :رنيم ؟

النيابة :بالظبط ...هي فين دلوقتي ....

فارس :معرفش .....

النيابة :اي علاقتك بيها ....

فارس :مراتي ....

.........................

توجهت اريام وجدت اولادها واقفين بالخارج ....

ليلي :ماما ...كنتي فين كل دا ؟؟؟

جلست اريام علي الكرسي ...لانها شعرت بدوار يلاحقها ....

زياد :انتي كويسة ياامي ؟؟؟

أجابت اريام بتعب :انا كويسة ...انتوا خرجتوا ليه ؟؟

ليلي :ابدا ...دا النيابة جوه ....

نظرت اريام بذهول :نيابة ليه ؟؟

زياد :ماتقلقيش باامي ....بيحققوا مع فارس .....

خرجت النيابة .....وتوجه الجميع الي فارس ......

اريام ؛عامل. اي دلوقتي ياحبيبي ؟؟

فارس :كويس .....

أدارت اريام وجهها الي اولادها قائلة:روحوا انتوا البيت ....وانا هفضل هنا .....

زياد :لا ياامي ....احنا هنفضل هنا ...

اريام بشده :اسمعوا الكلام ....ماتتعبوش قلبي ....هو بقي كويس ....

ليلي :حاضر باامي ......فذهبوا الي القصر ....

وبقيت اريام بجانب فارس ....

فارس :مالك ياامي ؟؟؟

اريام :اي علاقتك برنيم ...وتعرفها منين ؟؟؟..

فارس بذهول :رنيم .....هي فين ؟؟

نهضت اريام من مجلسها قائلة بحده :اتكلم يافارس ....انت تعرف البنت دي منين .....

فارس :مش مطلوب مني أن اجاوب عن حاجه ......انا حر في حياتي ....

اريام بصدمه :ملقتش الا دي وتضحك عليها ....انت عملت فيها اي ....مش مكفيك البنات اللي عرفتهم .....انطق انت عملت اي فيها ... 

فارس :رنيم مراتي.....

اريام بتعب :مراتك ....امتي وازاي .....

فارس :امي ...ارجوكي ...انتي تعرفيها منين ....وهي فين ....انتي عارفه مكانها .....

اجابت اريام والدموع تنهمر من عينيها :رنيم في العناية المركزة...في غيبوبة .....بس اسمع يافارس ...البنت دي لو عرفت انك عملت فيها حاجه كده ولا كده ...انا اللي هقفلك المره دي ...فاهم ....

توجهت اريام للخروج ......وظل فارس يتساءل من اين عرفتها والدته .....

                    ......اذكروا الله........

مر يومين .....

وحالة فارس تتحسن . ..ورنيم أيضا .....ولكنها لم تفيق. ....

فقام فارس بالخروج من غرفته متوجها نحو مكتب الطبيب ...

الطبيب :حمدالله علي السلامه يافارس باشا ....

فارس :الله يسلمك ....انا همشي ....

الطبيب :طب تمام ....انت صحتك بقيت تمام ...يعني تقدر تخرج في اي وقت ....

فارس :انا هاخد رنيم معايا ....

تعجب الطبيب من طلبه قائلا :ايوه بس دي لسه تعبانه ....

فارس بشده :وانا قولت هاخدها علي مسؤوليتي ...وهوفر لها العناية وهاخد طقم من الممرضين معايا يرعوا صحتها عندي ....

الطبيب :ايوه ليه كل دا ....طب ماهنا احسنلها ....

نهض فارس من مجلسه قائلا :انا معنديش كلام تاني أقوله ....ونفذ اللي بقول عليه ....بدل مااخرجك من شغلك دا خالص واقعدك في بيتك ....

الطبيب :حاضر ....

أخذ فارس رنيم في سيارة الإسعاف متوجها إلي بيت اخر يشبه الفيلا ...لا احد يعرف مكانه سواه .....وكان معها طقم الممرضين ....

وحذر فارس من أتوا إلي ذلك البيت أن لا أحد يعرفه ....حتي عائلته .....

علي الجانب الآخر ...

ذهبت اريام إلي المشفي ...ولكنها لاتجد ابنها ...فذهبت الي الطبيب ....فقد علمت أنه غادر المشفي ......

اريام :طب رنيم اقدر اشوفها ؟؟

الطبيب :رنيم فارس باشا أحدها معاه .....

اريام :نعم .....راحوا فين ؟؟

الطبيب:معنديش علم يافندم .....

خرجت اريام من المشفي متوجه الي فيلا فارس ....ولكنها لا تجدهم ....واخبروها الخدم بأن فارس لم يأتي ....

اشتعل الغضب بداخل اريام قائلة :وكمان تليفونه مقفول ....

                     ......اذكروا الله.....

اتي الليل .....

وكانت ليلي تتحدث مع راجي قائلة :انا زهقانه اوي ....حاسه أن المشاكل بدأت تكتر....بجد مش عارفه اعمل اي ....

راجي :طب تعالي وانا اخرجك من كل اللي انتي فيه دا ...

نظرت ليلي الساعه قائلة بسذاجه :دلوقتي ؟

راجي :ايوه ...هستناكي في الكافيه. ....

ليلي :طب اوك .....انا هجهز واكلمك ....

بعدما اعدت ليلي نفسها ....خرجت من الفيلا وركبت سيارتها .....وبدأت تتصل براجي .....

راجي :الحقيني ياحبيبتي ....انا تعبان اوي .....مش قادر ....

ليلي بقلق :راجي ...في اي اللي حصل ...انت فين ؟؟

راجي :انا في البيت ...تعالي بسرعه الحقيني ...

ترددت ليلي الي أن قالت :طب انا جاية حالا ....ماتقلقش ...

اغلق راجي الهاتف ...وهو يدبر لها مكيدة ولا تعلم تلك الساذجه هذا .....

وبمجرد وصولها الي الشقه الذي قال عليها .....بدأت تدق علي الباب ...الي أن فتح لها راجي متصنعا التعب ...

اسرعت ليلي نحوه :راجي ...انت كويس ؟؟؟؟

راجي :تعالي ادخلي ....

دخلت ليلي وكانت تشعر بالخجل قليلا :طب تعالي نروح لدكتور ....

سحبها راجي من يديها قائلا :دكتور اي ....وانتي موجوده ...

قلقت ليلي من نبرة صوته .....إلي أن ذهبت نحو الباب لكي تخرج ولكنه اسرع واغلق الباب يالمفتاح ....

ليلي بقلق :في اي ...انت قفلت الباب ليه ؟؟..

راجي :عشان عايزك ياعروسة .....

أخرجت ليلي هاتفها وقامت بالاتصال باخيها دون أن يراها .....

ليلي :لا ياراجي ....ارجوك ...افتح الباب ماتعملش كده ....

قام فارس بالرد علي شقيقته :الو....الو ...ولكنه سمع صوت صراخها .....

ليلي بصراخ :فارس ....الحقني يافارس ....

فارس بحده :ليلي !!!!! 

.............................................

وهنا البارت انتهي 😍

ماتنسوش تفاعلكم ورايكم 😍

اذا أتممت القراءة ضع لايك وكومنت 💜

دمتم بخير⁦❤️⁩…… .انتظروني❤


اللي حابب يشوف باقي القصه بسهوله يعمل متابعه لصفحتي الشخصيه😍😍

البارت السابع والتامن والتاسع والاخير من هنا 👇👇👇👇

من هنا


بداية الروايه من هنا 👇👇👇


من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close