القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أحببت منحرف الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الخامس والعشرين والأخير بقلم رشا محمد حصريه وجديده

 رواية أحببت منحرف الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الخامس والعشرين والأخير بقلم رشا محمد حصريه وجديده

رواية أحببت منحرف الفصل الحادي والعشرون حتى الفصل الخامس والعشرين والأخير بقلم رشا محمد حصريه وجديده

الحادي والعشرون 

مراد : قرب عليها أكثر وهي ترجع للخلف وقال أنا 

هعرفك العقاب ثم وضع يده علي خصرها قربها اليه 

ويده الأخري خلف رقبتها حتي يتملكها والتهم شفتيها 

بغضب وألم وظل يلتهم شفتيها حتي أحس باختناقها 

فتركها ووضع رأسه علي رأسها وقال بصوت مبحوح : 

هو دا عقابك لو كلامي متسمعش تاني 

حنين مغمضة عينيها لم تستطيع مقاومته 

مراد كاد أن يتركها فوجدها غير متزنة فاحتضنها كي

لا تقع وافاقها وهي بين أحضانة وهو ينظر لملامحها 

التي تستحوذ عليه ويحاول السيطرة علي مشاعره التي 

تتدفق بالقرب منها حتي افاقها ولم تستطع حنين النظر

له فخرجت مسرعة الي مكتبها وأغلقت الباب خلفها 

ظل مراد ينظر لها حتي خرجت وقال : 

لقد ارهقتني طفلة في لباس امرأة وأنا من كان في ثبات 

جبل أُحُد فويلٌ لي من حبٍ لم يكن له بحسبان....

نروح عند آدم وغرام ف الطيارة ♡☆♡☆♡☆♡☆

غرام : الله يا آدم شايف المناظر الطبيعية تجنن ازاي 

آدم قربها اليه وقال : أنت عندي أحلي من أي حاجة 

وكفاية عليا ان شايفك فرحانة 

غرام : حبيبي يا دومي ربنا يخليك ليا وباسته ف خده 

آدم : قربها اليه أكثر وقال أنت كدا هتخليني أتهور 

غرام ضحكت وقالت : لا بلاش حوالينا ناس كتير الله 

يخليك

آدم : وأنت تعرفي عني يا غرامي ان بيهمني ناس !!

غرام : وهو دا اللي مخوفني منك يا دومي خلاص أنا 

هلم نفسي وحالا هتلاقيني فتحي وبشنبات 

آدم ضحك بصوت عالي وقال : لا بلاش تكرهيني فيكي

وأنا هحاول امسك نفسي لحد م نكون لوحدنا يا غرامي 

وكله هيطلع عليكي ياقلبي وغمز بعينه 

غرام شافت المنتجع السياحي من فوق قالت : الله 

يادومي شايف الجمال 

آدم : دا المكان اللي هننزل فيه عجبك يا غرامي !!

غرام : دا تحفة أنا لازم أصورة والتقطت له صورة من 

الطائرة

بعد فترة قليلة هبطت الطائرة ونزل منها آدم وغرام 

وغرام منبهرة بالمناظر الطبيعية الخلابة الرمال الصفراء

مع الزرع الأخضر والبحر الرائع والسماء الصافية 

ثم ركبوا السيارة التي سوف تنقلهم لغرفتهم وذهبوا 

للمكان الذي سوف يشهد علي حبهم لفترة من الزمن 

نزلت غرام وهي منبهرة أكثر وأكثر ودخلت المكان فرأت

أجمل المناظر بداخل المكان ف السرير مرسوم بالورود 

ومكتوب عليه بالورود اسم آدم وغرام ورائحة المكان 

تنعش الروح والقلب ثم اتجهت للبيسين وجدت البانيو 

جاهز ويغمره الورود والعطور الرائعة والبيسين أيضا 

ملئ بالورود يتوسطه قلب أحمر عليه حرف A و G

انبهرت أكثر وأكثر وتضع يدها علي فمها من زهولها 

آدم من خلف غرام نده عليها وقال : غرامي 

التفت غرام لآدم وجدت آدم يجري عليها أخذها بين 

أحضانه وقبلها ف شفايفها ونزل بها البيسين في قمة

الرومانسية لم يفلتها من أحضانه وظل يقبلها بحنان 

وهيام وغرام وضعت يديها حول رقبته تبادله القبلة 

وظل يداعبان بعضهما ويلعبان ويضحكان ثم شال آدم 

غرام بين يديه ليطلع من البيسين وخلعا ملابسهم 

المبتلة ثم شال آدم غرام وذهب بها للسرير وأنامها عليه

بكل رومانسية وووو.........

(بقول ندور وشنا بقي عشان دول ناس متجوزة وراحوا 

المالديف وكدهون 🙈😁)

وبعد بعضٍ من الوقت استيقظت غرام واخذت شاور ف 

البانيو الملئ بالورود وظلت تتأمل المنظر المريح للروح 

والأعصاب ثم ارتدت ملابسها وذهبت لتوقظ آدم من 

نومه 

غرام مسكت خصلة من شعرها وبتمشيها علي وجه آدم 

وتقول : دومي يابيبي اصحي بقي كل دا نوم أنا جوعت 


آدم فتح عيونه فجأة وأمسك غرام من خصرها نيمها ع 

السرير وأصبح فوقها وقال : قلب دومي من جوا جعانة!!

غرام : موت يابيبي 

آدم : بعد بيبي دي أنا اللي جوعت وشكلي هحلي بيكي 

قبل الاكل 

غرام ضحكت وقالت : بجد يابيبي هموت م الجوع 

آدم : بعد الشر عليكي يا غرامي أنا هغديكي ف مكان 

مش هتنسيه ابدا 

غرام اتعلقت ف رقبته وقالت : بجد يادومي !!

هتوديني فين !!

آدم : شكلك مش هتجبيها لبر ومش هتمشي من مكانك 

غرام : لا خلاص يادومي يالا قوم خد شاور عشان نروح

نتغدي 

آدم قام أخد شاور وارتدي ملابسه وأخذ غرام وذهب 

لمطعم تحت المياه انبهرت غرام عندما رأته وقالت :

واااااااو يادومي ايه الجمال دا سبحان الله ع الطبيعة 

الخلابة 

آدم : أهم حاجة عندي ان أشوفك مبسوطة وعيونك 

بتلمع كدا والابتسامة علي شفايفك الحلوين دول 

غرام : ربنا م يحرمني منك ابدا ياحبيبي 

آدم : ولا يحرمني منك يا غرامي 

تناولوا الغذاء آدم وغرام ف جو رومانسي هادئ وجميل 

ثم ذهبوا الي غرفتهم المليئة بالجو الرومانسي الرائع 

نرجع بقي عند مراد وحنين ♡☆♡☆♡☆♡☆

ميعاد الشركة خلص وبدأوا الموظفين ف الانصراف 

ذهبت حنين لمكتب مراد و دقت الباب ودخلت 

حنين : حضرتك لسه عايز مني حاجة قبل م امشي يا 

فندم ؟

مراد : استني هوصلك 

حنين : لا شكرا يافندم أنا هاخد تاكسي 

مراد قام وذهب ل حنين وقال : ميعاد الشركه خلص ولا 

لسه

حنين : خلص يا فندم 

مراد : يبقي دلوقت أنا اسمي مراد اسمي ايه!!

حنين : أسفة يافندم مش هقدر أقول لحضرتك كدا 

مراد قرب عليها أكتر وقال : شكلك نسيتي العقاب لما

كلامي ميتسمعش 

حنين ارتبكت وقالت : ااااا أصل يا...

مراد قرب وقال : يا ايه ؟

حنين رجعت خطوة لورا وقالت : يا أااا مراد 

مراد ابتسم وقال : برافو مش عايزك تنسي تاني 

حنين بارتباك : حاضر 

مراد : يالا عشان أوصلك !!

حنين : لاء ااا 

مراد نظر لها ف افتكرت العقاب فقالت : حاضر 

مراد مسك ايدها وخرج بيها م المكتب وطلب الاسانسير 

ودخل هو وحنين وضغط الزر الأرضي وفجأة الأسانسير

حصل فيه عطل ووقف 

حنين : ايه اللي حصل ؟؟

مراد : دا أكيد عطل !!

حنين فجأة صوت : عطل وأصبحت تتنفس بصعوبة 

مراد اتخض عليها ومسكها قبل م تقع وخبط علي وجهها

وقال : حنين فوقي دي حاجة بسيطة متقلقيش 

حنين غابت عن الوعي 

مراد طلع هاتفه واتصل بعامل الصيانة والمشكلة اتحلت

و الأسانسير نزل الدور الارضي 

مراد شال حنين بين ذراعية وخرج بها ليجلسها ف 

السيارة تحت أنظار الموظفين الذين لم يغادروا الشركة 

بعد وذهب للسيارة واجلسها بها ثم ركب بجانبها 

وتحركت السيارة ........ 


رواية أحببت منحرف الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رشا محمد


مراد شال حنين بين ذراعية وخرج بها ليجلسها ف

السيارة تحت أنظار الموظفين الذين لم يغادروا الشركة

بعد وذهب للسيارة واجلسها بها ثم ركب بجانبها

وتحركت السيارة

حنين تضع رأسها علي الكرسي بدأ الهواء ينعشها

ومراد لم يرفع عينه من عليها ثم أوقف السيارة فجأة

وبدأ في افاقة حنين فخبط علي وجنتيها بخفة ويقول :

حنين فوقي حنين فوقي بقي مكنتش أعرف أن عندك

فوبيا أنا أسف وهللارغم أن مليش ذنب

بدأت حنين أن تفوق

حنين : آه أنا فين .. وتنظر حولها

مراد : متخافيش احنا ف العربية األسانسير اتصلح

خالص وخرجنا منه علي خير

حنين مسكت دماغها وقالت : آه افتكرت أنا كنت ف

األسانسير معاك

مراد أخدها ف حضنه وقال : ايوه يا حنين وفضل

يطبطب عليها ويقول : كويس انك افتكرتي يا قلبي

حنين فجأة بعدت عنه وضربته بالقلم وقالت : أحترم

نفسك لو سمحت هو كل شوية تعمل حاجات قليلة

األدب زيك كدا !! عيب جدا اللي أنت بتعمله دا وال أنت

بتستغل الفرصة واحتياجي للشغل !! من فضلك احترم

نفسك ميصحش كدا ابداا

مراد أول م حنين ضربته ب القلم اتصدم من رد فعلها

حط ايده علي وشه وبعد م غرام خلصت كالمها قال :

أنت عبيطة ابت أنت وال شكلك كدا !!

أنت كنتي مغمي عليكي وأنا بفوقك ايه قلة األدب ف

كدا !! أنت شكلك مش طبيعية وهتتعبيني معاكي

حنين : لو سمحت أنا مسمحلكش تتكلم معايا باالسلوب

دا ايه عبيطة ومش طبيعية دي !! شايفني بشد ف

رواية أحببت منحرف الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رشا محمد

رواية أحببت منحرف الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رشا محمد 

شعري قدامك !!

مراد ضحك عليها بصوت عالي وقال : مجنونة وتعمليها

حنين : بقي كدا !! ولسه هتفتح باب العربية وتنزل

مراد شدها من ايدها وقرب عليها وقفل باب العربية

وبص ف عيونها وقال : كلمة واحدة تانية وأنا مش

مسؤل عن اللي هيحصل اهدي واقعدي ساكتة أحسنلك

حنين : وهتعمل ايه يعني !! أنا مش خايفة منك اصال

مراد قرب عليها أكتر وقال : شكلك نسيتي العقاب يا

حنين بس أنا مش هعاقبك دلوقت ألنك تعبانة

حنين أول م افتكرت العقاب نزلت عيونها ف األرض

واتكسفت وخافت أحسن يعاقبها وسكتت خالص

مراد : ايوه كدا اهدي شوية عشان اعرف اتكلم معاكي

وأقولك اللي أنا عايزة

حنين هزت رأسها بالموافقة بدون أن تتكلم

مراد : اللي أنا عايزة مش هينفع هنا هنروح نتعشي ف

مكان هادي ونتكلم سوا شوية

حنين : الء أنا متأخرة ومش هقدر اروح معاك ف أي

مكان من فضلك روحني وبكرا ان شاءهللانتكلم ف

الشركة

مراد : أوال : أنا عايزك ف موضوع ميخص الشغل يبقي

مينفعش نتكلم فيه ف الشركة

ثانيا : أنت ليه مش بتسمعي الكالم وغمز بعينه وقال هو

أنت عجبك العقاب وال ايه

حنين ارتبكت واتكسفت وحطت وجهها ف األرض

وقالت : ااااا أصل أااااا

مراد ابتسم وقال : ال اااا وال أصل احنا هنروح مكان

هادي نتعشي ونتكلم كلمتين واوصلك علي طول

حنين هزت رأسها بالموافقة

مراد شغل العربية واخد حنين وراحوا مكان فخم

وهاديييي ومريح أول م دخل مراد المكان الكل رحب

بيه جدا فهو يتردد ع المكان كثيرا ويعرفونة جيدا

النادل : اتفضل يا مراد باشا ترابيزتك جاهزة

مراد : شكرا جدااا .. ونظر لحنين وقال : تشربي حاجة

األول وال نطلب العشاء علي طول

حنين كانت مبهورة بالمكان وبتتفرج عليه وقالت : أي

حاجة

مراد : خالص نطلب األكل األول وبعد كدا نشرب

حنين : اللي أنت عايزه

مراد : تحبي تطلبي حاجة معينة وال اطلبلك علي زوقي؟

حنين : ال اتفضل اطلب أنت

مراد قال للنادل ع االوردر والنادل ذهب ليحضره

مراد : ايه يا حنين عجبك المكان ؟

حنين : جدااا دا تحفة أنا أول مرة اجي مكان زي دا

شاءهللا مراد مسك ايد حنين وقال : ومش هتكون أخر مرة ان

حنين ارتبكت شدت ايدها من مراد

احضر النادل الطعام الذي طلبه مراد ووضعه علي

الترابيزة وذهب

حنين : حضرتك كنت عايز تتكلم معايا ف ايه ؟

رواية أحببت منحرف الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم رشا محمد 

مراد : اتفضلي ناكل األول وبعدين هقولك

حنين : حاضر ..

بدأت حنين ب األكل وظل مراد يتفحصها وهي تأكل

كانت حنين جائعة فظلت تأكل حتي شعرت بأن مراد

يتفحصها وهي تأكل ف ارتبكت وقالت : هو حضرتك

مش هتاكل

مراد : ال ازاي حضرتي هياكل أهو وابتسم وبدأ ف األكل

انتهوا حنين ومراد من العشاء ثم قالت حنين : ياتري

حضرتك كنت عايزني ف ايه ؟

مراد : لسه هنحلي ونشرب حاجة األول

حنين : ال بجد مش هقدر أنا شبعت جدااا واتأخرت كمان

ومش هينفع اتأخر أكتر من كدا

مراد : واحنا بينا اتفاق انك تسمعي كالمي وال نسيتي

وغمز بعينه

حنين ارتبكت وقالت : تمام بس أرجوك بسرعة

مراد : ماشي يا حنين وعشان قولتي انك مش هتقدري

انا هطلب حاجة نشربها ونتكلم واحنا بنشرب

حنين : ميرسي جدا لحضرتك انك قدرت موقفي

مراد : طلب اتنين عصير من النادل

احضر النادل العصير ووضعه ع الترابيزة وذهب

أمسكت حنين ب الكأس تشرب العصير

نظر لها مراد وقال : تتجوزيني يا حنين؟

شرقة حنين وفضلت تكح مراد قام اعطاها ماء كي

تشرب وطبطب علي ظهرها شربت حنين الماء واخذت

نفسها وقالت : حضرتك قولت ايه دلوقت !!

مراد نظر لها وقال : تتجوزيني يا حنين؟

حنين تنظر حولها ب استغراب

مراد : أنت بتدورى علي ايه !! أنت اللي اسمك حنين

وجاية معايا مش حد تاني

حنين بدموع قالت :

كنت أنظر إليك وكنت لي بمثابة بعد النجوم عن السماء

كنت احلم بأن يأتي الليل كي أحلم أني احلق بالسماء

كي ألمس النجوم ...

كنت أقول لنفسي ال تحلمي ب التقاء النجوم ب األرض

فالله خلق النجوم للسماء .. وخلق األرض بعيدٌة عنها

فال يلتقيان ...

فتأتي أنت بكلمة تجعلني احلق وأقتني نجمي الذي كنت

أحلم به وأيضا تسألني !!

فالله يأتي بالرزق لعباده ويأمرنا بشكره

وأناُر زقت فوق رزقي أرزاق وأشكرهللاعلي م رزقني

إياه وأوعدهللاأن أحافظ علي رزقي��

مراد : وأنا أوعدك ان أحافظ عليكي وأن أسعدك قدر م

استطعت

حنين : ممكن من فضلك تروحني ألن اتأخرت ؟

مراد : حاضر .. مراد دفع الشيك وأخذ حنين وركبوا

العربية ووصلها البيت

حنين : عن أذنك .. ونزلت من العربية متجهه لالسانسير

نزل وراها مراد عشان يطمن عليها ولسه حنين هتركب

األسانسير مراد نده عليها وقال : حنين

رواية أحببت منحرف الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم 

لفت حنين تنظر اليه وجدته يجري عليها جريت هيا

كمان عليه وحضنوا بعد حضن دافي كله شوق وحب

ووووو.....


الفصل الثالث والعشرون

قبل الاخير


حنين : عن أذنك .. ونزلت من العربية متجهه للاسانسير 

نزل وراها مراد عشان يطمن عليها ولسه حنين هتركب 

الأسانسير مراد نده عليها وقال : حنين 

لفت حنين تنظر اليه وجدته يجري عليها جريت هيا 

كمان عليه وحضنوا بعض حضن دافي كله شوق وحب 

ثم نظر لعينيها وقال : لا أريدك أن تبتعدي عن عيني ولو 

لثانية فمن خلالك أستطيع أن أري وبغيابك الليل يعم 

علي أركان حياتي وينطفئ كل ما حولي لقد أحببتك لا 

بل زادني الحب عشق يامعشوقتي سأظل أنتظر النهار 

الذي يحل من طيفك بفارغ الصبر ثم قربها اليه أكثر 

وقبلها في شفتيها بحب ودفئ ورومانسية ولأول مرة 

حنين تحاول أن تبادله القبلة مما أسعد مراد وزاده حب 

واشتياق لها ثم ابتعد عنها وقال : يالا اطلعي أحسن حد 

يشوفنا وبكرا لينا بيت يلمنا والجدع اللي يحوشك من 

ايدي وابتسم ابتسامة خلابة 

حنين اتكسفت وحطت وجهها ف الأرض وذهبت من 

امامه

مراد نده عليها : حنين

حنين التفت له بدون أن تتفوه بكلمه 

مراد : لما تدخلي البيت رني عليا طمنيني عليكي 

حنين هزت رأسها بالموافقة ووصل الأسانسير ودخلت 

حنين الأسانسير وقبل أن يغلق دخل مراد معها اندهشت 

حنين منه ولم تتفوه بكلمه 

أغلق الأسانسير وتحرك ومراد ينظر بعيون حنين ثم 

اقترب منها وهيا ترجع للوراء حتي التصقت بالجدار ثم 

اقترب مراد منها أكثر واقترب من أذنها حتي أحست 

بدفئ أنفاسه وقال بصوت ضعيف : أنا مش قادر ابعد 

عنك ولا قادر امشي واسيبك فيكي حاجة بتجذبني 

ثم احتضنها بقوة واحتضنها أكثر لم يعد يفصل بينهما

شئ ثم التهم شفتيها بنهم كأنه جائع وظل يقبلها حتي 

سمع صوت وصول الأسانسير للدور المطلوب ف ابتعد 

عنها وحاول تماسك نفسه وحنين تحاول أن تتماسك 

فلقد خارت قواها ولم تعد تستطيع السيطرة علي نفسها

تكاد ان يغشي عليها 

مراد : أنا مش هقدر استني أكتر من كدا أنا مبقتش قادر

ابعد عنك حتي لو ثواني أنا خلاص قررت اتجوزك بكرا 

حنين تفاجأت من قراره ولكن لا تقوي أن تتكلم فهي في 

حالة يرثي لها 

مراد : أنا هظبط كل حاجة الليلة وبكرا فرحنا ان شاء 

الله 

حنين بضعف : بس مش هلحق اخلص كل حاجة

مراد : وأنا مش عايزك تخلصي أي حاجة أنا عايزك زي 

م أنت كدا 

حنين لم تتكلم وتركته وذهبت لبيتها 

وبعد خمس دقائق دق باب بيت حنين وذهبت والدتها

لتفتح الباب 

والدة حنين : مين حضرتك !!

مراد : أنا مراد مدير إدارة الشركة اللي حنين بتشتغل 

فيها وعايز اخد من وقت حضرتك خمس دقايق 

والدة حنين : اتفضل يا ابني 

دخل مراد وجلس مع والدة حنين 

والدة حنين : تشرب ايه يا ابني 

مراد : لا اتفضلي اقعدي أنا مش عايز اشرب حاجة أنا 

عايز حضرتك ف كلمتين وماشي علي طول 

والدة حنين : خير يا ابني هيا حنين عملت حاجة ؟

مراد : لا ابدا .. أنا جاي طالب ايد الأنسة حنين 

والدة حنين ب اندهاش : وهو دا وقته يا ابني !!

أنت أكيد عارف ان والدها متوفي من اسبوعين 

وميصحش يحصل حاجة زي كدا ف الوقت دا 

مراد : أعتقد يا فندم ان والدها لو موجود دلوقت مكنش

عطل فرحة بنته ابداا 

والدة حنين عيونها تمتلئ ب الدموع : عندك حق يا ابني

بس الناس مش بتسيب حد ف حاله 

مراد : ولو مشينا ورا الناس عمرنا م هنفرح ابداا 

والدة حنين : طيب اديني فرصة اخد رأي حنين يا ابني 

مراد : اندهيلها نشوف رأيها ايه 

والدة حنين : يا ابني الأمور دي مش بتتاخد بالسرعة 

دي اديني كام يوم اخد رأيها وابلغك 

مراد : نعم !! كام يوم !! من فضلك اندهي لحنين نسألها 

عن رأيها 

والدة حنين : حاضر يا ابني ثواني اندهلها 

ذهبت والدة حنين لغرفتها وقالت : حنين البسي 

طرحتك بسرعة وتعالي ورايا عندنا ضيف 

حنين : ضيف ايه بس يا ماما أنا تعبانة وعايزة أنام 

والدتها : يالا يابنتي هو مصمم ومش عارفة في ايه 

حنين ب اندهاش : مستغرب !!

والدتها : يالا يابنتي بسرعة 

خرجت حنين ووالدتها من الغرفة وذهبوا لمراد الذي 

ينتظر بفارغ الصبر وعندما رأت حنين مراد اتصدمت 

ولم تتكلم 

مراد : اتفضلي حضرتك اسأليها عشان نخلص الموضوع 

والدة حنين : مراد باشا جاي يابنتي طالب ايدك مني 

شعرت حنين بالسعادة واتكسفت كالعادة وحطت وجهها 

ف الأرض 

والدة حنين : رأيك ايه يا حنين 


حنين بكسوف : اللي حضرتك شيفاه يا ماما 

والدة حنين : شكلي كدا كنت آخر من يعلم وابتسمت 

وقالت لحنين يعني موافقة يابنتي 

حنين هزت رأسها بالموافقة 

مراد : خلاص طالما هيا موافقة يبقي فرحنا بكرا 

والدة حنين بصدمة : بكرا !! لا يا ابني ليه الاستعجال 

مش هينفع خالص مفيش وقت وهنعمل فرح ازاي 

ووالدها لسه متوفي !!

مراد : احنا هنعمل حفلة صغيرة ع الديق وحنين هتلبس 

فستان فرحها وهاخدها ونسافر نقضي شهر العسل ف 

اي مكان هيا تختاره 

والدة حنين : بس ااااا....

مراد : مبسش ولا حاجة يالا نقرأ الفاتحة عشان اروح 

الحق اخلص كل حاجة 

والدة حنين : نظرت لحنين وقالت أنت موافقة علي 

الكلام دا يابنتي ؟

حنين : اللي تشوفيه يا ماما 

والدة حنين : خلاص ياولادي اللي تشوفوه 

مراد : يالا نقرأ الفاتحة ؟ 

وقرأوا الفاتحة جميعا وتركهم مراد وذهب ليحضر لحفل 

زفافه ف الغد ..

نروح بقي عند آدم وغرام ف المالديف ☆♡☆♡☆♡

غرام بتفتح عيونها ولكن وجدت نفسها لا تقوي علي 

الحركة ألقت نظرة علي آدم وجدته يحتضنها كأنها 

سوف تهرب منه ويدفن رأسه برقبتها يستنشق رائحة 

شعرها العطرة حاولت غرام ان تقوم ولكنه احتضنها 

وقربها منه أكثر وهو نائم لا يدري بشئ انتظرت غرام

قليلا ثم قامت ببطئ من جانبه ثم ارتدت كاش مايو 

يظهر أكثر م يخفي ثم ذهبت البيسين وجدت صينية 

الفطار عائمة ع المياه تنتظرها أكلت أكل خفيف ثم 

طلعت من البيسين ونزلت السلم الذي يؤدي الي البحر 

ونزلت البحر حتي رأت آدم من علي بعد ينادي ذهبت له 

وهي مازالت ب البحر وقالت : صحيت امتي يادومي

آدم : لسه حالا يابيبي 

غرام : طيب افطر وتعالي نبلبط سوا شوية 

آدم : لا يابيبي اطلعي أنت عشان تفتحي نفسي ع الفطار

غرام : حاضر يابيبي وبدأت تطلع غرام من البحر واحدة 

واحدة وفجأة آدم بغضب : غرااااام 

غرام : نعم يا آدم في ايه !!

آدم بغضب : ايه اللي أنت لبساه دا 

غرام : دااااا دددداااا ...

آدم بغضب : هو أنت لسه ه تتأتأي اطلااااااعي 

طلعت غرام وآدم شدها من ايدها دخلها الغرفة وقفل 

الباب عليهم 

غرام بخوف ترجع للخلف وآدم يقترب منها ويقول : 

مش أنا قولت اللبس دا ميتلبسش غير ليا أنا بس 

غرام : ..........

آدم : انطقي ردي عليا 

غرام : أصل ااااااا دددددااااا 

آدم ضربها بالقلم بكل قوته وقعت علي الأرض 

غرام صوتت وحطت وجهها ف الأرض وفضلت تعيط

آدم : أنا حظرتك وقولتلك تسمعي الكلام واللبس دا لاء 

صح ولا لاء 

غرام فضلت تعيط ولم تنظر له 

آدم : بصيلي وردي عليا 

نظرت غرام لآدم ولم تنطق بكلمه 

آدم أول م شاف وجهها اتخض عندما شاهد دم يتساقط

من فمها ونزل ع الأرض وقال : ليه يا غرام خلتيني اعمل

كدا !! ليه مش بتسمعي كلامي وشال شعرها من علي 

وجهها ووضعه خلف أذنها واحتضنها وشالها وادخلها 

الحمام ونظف لها فمها من الدم وقربها اليه وباس مكان

القلم وقال : آسف ياغرامي بس بجد لما شوفتك كدا 

مقدرتش أتمالك أعصابي 

غرام : ابعد عني لو سمحت كفاية كدا 

آدم بخبث : كفاية كدا ايه بس هو أنا لسه عملت حاجة

غرام : من فضلك ابعد عني 

آدم قربها منه أكتر وقال : أنا عمري م أقدر أبعد عنك 

ياغرامي هو أنت عيزاني أشوفك كدا قدام الناس 

واسكت !! عيزاني أحس أن في عيون غيري شافت 

جسمك الكرباج دا واسكت !! ثم قربها منه أكثر وقال 

أنت بتاعتي يا غرامي ومحبش حد يشوفك غيري أنت 

فاهمة !!

غرام زقت ايده وقالت : لاء مش فهماك وحاسب لو 

سمحت 

آدم قرب من شفايفها وباسها بوسه رومانسية وقال : 

آسف يا غرامي 

غرام : تؤتؤ ابعد من فضلك 

آدم : شكلك مش هتيجي غير بالعنف والتهم شفتيها 

بعنف فضلت غرام تزق فيه حتي خارت قواها 

واستسلمت لعشقه وجنونه....... 


رواية احببت منحرف الحلقة الرابعة والعشرون

أحببت_منحرف

البارت_الرابع_والعشرون_والأخير👌


آدم : شكلك مش هتيجي غير بالعنف والتهم شفتيها 

بعنف فضلت غرام تزق فيه حتي خارت قواها 

واستسلمت لعشقه وجنونه....... 

(وطبعا هنسيبهم عشان عيييييب 😁🙈🤣)

وبعد بعض من الوقت فون آدم يرن ويرن دون إجابة 

وبعد فترة آدم يقول لغرام : ودا مين البارد اللي بيرن

والله لو مراد لأنفخه الرخم دا 

تضحك غرام وتقول : طيب روح شوف مين بيرن كل دا

أحسن تكون حاجة مهمة

آدم : مهم ايه وزفت ايه أنا قايل ومنبه محدش يرن عليا

مهما حصل 

غرام : طالما حد رن يبقي أكيد في شئ مهم 

آدم : بقولك ايه سيبك منهم وخليكي معايا هو احنا كنا 

بنقول ايه فكريني كدا ويقترب منها وفجأة الفون رن

تاني 

آدم بغضب : والله يا زفت م أنا سايبك وذهب ليجيب

علي الهاتف تحت ضحكات غرام 

آدم : الووووو يا زفت 

مراد : ايوه يا بوس 

آدم : اخلص وانطق عايز ايه قبل م أجي اديك بالبوكس 

مراد : براحة عليا يا بوس دا أنا هقول علي خبر حلو

آدم : وهو أنت يجي منك حلو بردو اخلص وقول عايز ايه

مراد : أنا فرحي النهارده وعايزك جنبي اصاحبي 

آدم بفرحة : يعني خلاص نويت تخش القفص 

مراد : وقعت علي بوزي اصاحبي ومحدش سمي عليا 

آدم : ومين دي اللي أمها داعية عليها 

مراد : السكرتيرة الجديدة ياسيدي 

آدم بدهشة : البت الحافية الهبلة دي 

مراد : وبعدين اصاحبي م تراعي انها هتبقي مراتي كمان 

كام ساعة 

آدم : مبروك اصاحبي وربنا يتمم لك بخير 

مراد : تسلم اصاحبي هتنزل امتي بقي

آدم : يعني مش عارف تستني علي م أكون خلصت 

اجازتي

مراد : صاحبك معتش قادر ارحم ضعفي اصاحبي 

آدم بضحك : خلاص هنزل النهارده ان شاء الله ف طيارة

خاصة عشان الحق احضر معاك الفرح 

مراد : هو دا العشم بردو اصاحبي اسيبك بقي عشان 

تلحق تجهز 

آدم : تمام مع السلامة وقفل 

آدم لغرام : يالا بينا نلحق ننزل عشان نحضر فرح مراد 

غرام : وهنلحق يا دومي بالسرعة دي !!

آدم : يالا قومي أنت بس خدي شاور واجهزي جهزي 

الشنط علي معمل اتصال احجز الطيارة 

نروح عند مراد وحنين ☆♡☆♡☆♡☆♡☆♡

مراد كلم حنين ف الفون وقال لها : جاهزة يا عروسة

حنين : جاهزة لايه بس أنا متنحة من ساعة م كنت عندنا

امبارح بليل ومتلخبطة ومش عارفة اعمل ايه ولا ايه 

مراد : وأنا مش عايزك تعملي اي حاجة غير انك تجهزي

حالا عشان هبعتلك عربية بسواق تنزلي تركبي معاه أنت 

وماما وأنا حضرت كل حاجة ومش ناقص ولا حاجة

حنين : عربية ايه وسواق ايه يامراد وهيوديني فين أنا 

لا جبت فستان ولا جهزت أي حاجة هو أنت مش 

عايزني ألبس الفستان الأبيض وأحس ان أنا زي أي 

عروسة ولا ايه يامراد 

مراد : أكيد طبعا أنت مش هتكوني زي أي عروسة 

أنت هتكوني ملكة وهتلبسي أحلي فستان أبيض 

وهتعملي كل اللي نفسك فيه 

حنين : امتي وفين بس يامراد 

مراد : م هو أنت لو صبرتي عليا م الأول كنت قولتلك 

عشان ترتاحي لكن أنت مش بتبطلي كلام 

حنين : طيب خلاص أنا هسكت خالص وهسمعك 

مراد : شوفي يا حنيني السواق اللي هبعتهولك هيجيب

الاوتيل عندي أنا حجزتلك سويت عشان تجهزي فيه 

وتلبسي فستانك اللي زمانه علي وصول وكمان هيجيلك 

خبيرة تجميل تكون تحت أمرك تعملك كل اللي أنت 

عيزاه ها ياستي فاضل حاجة تانية أنت محتجاها؟!!

حنين : ناقص ان كنت عايزة اجيب شوية هدوم جديدة 

وشوية رفايع وكدا 

مراد : كل اللي أنت عيزاه هتلاقيه ف الشنط ف الاوتيل 

أول م توصلي أنا كلمت أكبر أتيليه وجهزلك كل الهدوم

اللي ممكن تحتاجيها وعملت حسابي كمان انك محجبة

حنين : هو أنت منستش حاجة ابداااا 

مراد : ابدااا ابدااااا يا حنيني يالا بقي عشان تجهزي 

السوق زمانه علي وصول

حنين : حاضر يامرادي 

مراد : ايه قولتي ايه دلوقت !!

حنين ب ارتباك : قولت حاضر 

مراد : لا أنت قولتي حاضر يا ايه !!

حنين ب ارتباك : اااا قولت حاضر يا مرادي 

مراد : أنت عارفة لو كنتي قدامي حالا كنت عملت ايه!!

حنين : كنت عملت ايه!!

مراد : كنت رزعتك بوسة ف شفايفك الحلوين دول 

ومكنتش عتقتك من تحت ايدي 

حنين ب توتر : ااا لو سمحت انا هقفل عشان الحق اغير

مراد بضحك : ماشي ياحنيني هسيبك دلوقت بس كلها 

كام ساعة ومش هسيبك ابدااااا 

حنين : مع السلامة 

مراد : سلام ياحنيني 

ذهبت حنين وبدلت ملابسها ثم اتجهت نحو والدتها 

لتري هل انتهت من كل شئ أم لا 

وجدت والدتها قد بدلت ملابسها وأصبحت جاهزة ثم 

رن جرس الباب 

حنين : حضرتك مين 

السائق : أنا السواق اللي بعتني مراد باشا يافندم 

حضرتك جاهزة ولا أنتظر ف العربية ؟

حنين : لا لا احنا جاهزين ثواني انده لماما 

ثم نادت علي والدتها وتوجهوا للسيارة وتحركت بهم الي

الاوتيل الذي سيقام فيه الحفل 

نزلت حنين من السيارة هي ووالدتها وتوجهوا نحو 

مدخل الاوتيل الذي كان يقف أمامه مراد ف انتظارهم 

رحب بهم ثم اخذهم وتوجهوا نحو السويت الخاص ب

حنين ثم دخلت حنين السويت منبهره بكل م به ثم 

نظرت علي الفراش وجدت فستان زفاف رائع الجمال لا

يرتدي سوي الملكات انبهرت به وقالت :

حنين : واااااااااو الفستان دا عشاني يامراد !!

مراد : أكيد طبعا عشانك ياحنيني وميلقش غير عشانك

ياعمري الجاي كله 

حنين : لحقت امتي يامراد تعمل كل دا 

وفجأة دق باب السويت وذهب مراد ليفتح الباب وقال :

اتفضلوا 

مراد : دي خبيرة التجميل اللي هتساعدك النهارده ودول 

المساعدين بتوعها 

حنين : بجد ميرسي يا مراد علي كل حاجة أنت بقيت 


بالنسبالي زي مارد الفانوس 

ضحك مراد وقال : طيب شوبيك لوبيك نفسك ف ايه 

حنين : بصراحة أنا ملحقتش أقول لاعمامي واخوالي 

ولما يعرفوا هيزعلوا جدااااا 

مراد : مش أنا قولتلك قبل كدا ان أنا عامل حساب كل 

حاجة !!

حنين : عامل حساب دي كمان !! طيب ازاي !! 

مراد : اخدت ارقامهم من والدتك وروحت اتكلمت معاهم

وهيكونوا موجودين ف الحفلة الصغيرة اللي عاملها 

عشانك يا روحي 

حنين : أنت مش معقول أنت محصلتش وحضنته 

واتعلقت ف رقبته 

مراد همس ف أذنها : لا أنا مقدرش علي كدا اخرجهم برا 

ولا ايه أنا علي أخري 

ارتبكت حنين وبسرعة بعدت عنه 

ضحك مراد عاليا ثم قال : عايزك تجهزي بسرعة عشان 

محضرلك مفاجأة هتسعدك جداااا 

حنين ب انبهار وفرحة : مفاجأة تانية غير كل دا !!

مراد قرب منها وقرصها بخفة ف خدودها وقال : اللي 

جاي معايا كله مفاجآت ياحنيني ثم تركها وذهب واغلق 

الباب خلفه 

وعدي الوقت وجهزت حنين التي أصبحت مثل الملكات

وكانت في منتهي الرقة والجمال ترتدي فستان أروع من

الخيال ورغم أن مراد احضر لها خبيرة تجميل ولكن 

حنين قالت لها انها لا تريد ميك اب أوفر فهي كانت في

منتهي الرقة ب ميك اب هادي ورقيق جداااا وترتدي 

حجابها الذي زادها جمالا ورقة ثم تنظر لوالدتها تري 

عينيها يحتبسها الدموع فقالت : مالك يا ماما !!

والدتها : مش مصدقة انك خلاص بتتجوزي وطالعة زي

القمر يا قلبي لو كان بباكي موجود كان هيفرحلك اوي

قلب ماما ثم احتضنتها وقبلتها وكادت حنين أن تبكي 

حتي قالت والدتها : لا ياحبيبتي بلاش دموع يوم فرحك

افرحي واتبسطي ياقلبي وبعدين م صدقنا خلصتي 

عريسك مستني علي نار 

حنين : لا خلاص يا ماما مش هعيط 

ثم دق باب السويت وذهبت والدتها لتفتح الباب وجدت

عم حنين فرحت جدااا وقالت اتفضل 

عم حنين دخل وشاف حنين وقال : بسم الله ما شاء 

الله يا حنين زي القمر 

حنين : ميرسي يا عمو ربنا يخليك 

عمها : يالا يابنتي عشان ننزل عريسك مستنيكي علي نار

حنين : حاضر يا عمو ووضعت يدها بيد عمها وذهبت معه 

كان مراد ينتظرها بآخر الدرج وهي تهبط وعندما رآها

انبهر بجمالها ولم يستطيع السيطرة علي نفسه فصعد 

الدرج وسلم علي عمها وأخذ يدها منه وهبط بها الدرج

وهو يهمس لها : يخرب بيت جمال أمك لوحتيني م 

تيجي نهرب منهم بعد م نكتب الكتاب 

حنين : عيب يا مراد بس بقي الناس بتبص علينا 

مراد : عيب ايه هو أنا لسه عملت حاجة الصبر حلو يا حلو أنت

ثم ذهبوا وكان ينتظرهم المأذون وجلس مراد أمام عم 

حنين الذي وكلته حنين لعقد زواجها 

المأذون : أين الشهود ؟

وهنا دخل آدم ومعه غرام وقال آدم : أكيد أنا الشاهد 

الأول وذهب لمراد واحتضنه وقال : أخيرا هتدخل 

القفص برجليك وهفرح فيك وضحكوا جميعا وكتب 

المأذون الكتاب وقال بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع 

بينكما فى خير 

ثم ذهبوا جميعا للحفل الصغير الذي يجمع العائلتين 

والأصدقاء المقربين ووسط الفرحة العارمة وجد آدم من

يناديه من خلفه التفت ورآها ثم غضب كثيرا وقال :

أنت ايه اللي جابك هنا ؟!!

أنا مش قولت مش عايز أشوفك تاني!!

غرام : اهدي يا آدم الناس حوالينا وهتاخد بالها مش 

عايزين نبوظ عليهم فرحتهم ثم أتي مراد لآدم وقال :

أنا اللي عزمتها يا آدم لازم تسامحها هيا غلطت وندمت 

وجاية تتوسلك انك تسامحها وأنت بقي ليك حياتك 

ومراتك وبيتك وبكرا تحس بوجعها سامحها يا آدم دا 

ربنا بيسامح 

ثم قالت غرام : سامحها يا آدم عشان خاطري دي مهما

كان والدتك وهيا ندمت ع اللي حصل 

علا : أنا أسفة يا ابني أنا عارفة ان غلطت الدنيا كانت 

سرقاني وكنت شايفة نفسي وشيطاني كان ضاحك عليا

مكنتش شايفة غير نفسي وبس وف الآخر اترميت 

لوحدي ومحدش سائل عني سامحني يا ابني أنا أخدت 

جزائي وعرفت غلطي 

هنا دخل محمد وقال : سامحها يا ابني دا أنا سامحتها 

الدنيا مبقاش فيها قد اللي راح عشان نعيشه ف تعب 

ووجع ارضي ربك وسامحها يا ابني مهما كان أنت 

هتتحاسب عليها يوم القيامة بلاش تعمل حاجة تتردلك 

ف ولادك فيما بعد يا ابني 

نظر آدم لهم جميعا ثم نظر لوالدته وقال : وحشتيني يا 

أمي وأخذها بين أحضانه يبكي وهي تبكي 

مراد : لا بقولكوا ايه محدش يعيط ف فرحي أنا بقولكم أهو

ضحكوا جميعا وذهب مراد لحنين وقال : مش يالا بينا

بقي يا عروسة عشان أقولك علي المفاجأة 

حنين : ايه هيا يا مراد قولي عشان خاطري 

سبيهم يقعدوا هما ف الحفلة وتعالي وأخذها وذهب 

حنين : يامراد كدا عيب احنا مشينا وسيبناهم من غير

م نسلم عليهم 

مراد : هششش تعالي معايا وخرج برا الاوتيل وركب 

عربيته وذهب 

حنين : هو احنا مش هنقعد ف السويت اللي ف الاوتيل 

يامراد 

مراد : هنروح أوريكي المفاجأة اللي عملهالك ولا مش 

عايزة تعرفيها !!

حنين : لا خلاص ياحبيبي براحتك 

مراد فرمل بسرعة ووقف ف وسط الطريق وقال : يا ايه!!

حنين : برقة وهمس حبيبي 

مراد : يالهواااااااي أخيرا طيب اعمل ايه دلوقت واحنا 

ف الشارع م أنا لو رديت ع الكلمة دي هنتاخد آداب 

حنين : يالا بقي خلينا نروح نشوف المفاجأة 

أخذها مراد بين أحضانه وساق العربية ووصلوا لمكان 

فيه طائرة خاصة 

حنين : ايه دا يا مراد احنا هنسافر !!

مراد : هنلف الدنيا سوا يا حنيني وأول مكان هنروحه 

المالديف وبعد أسبوع المكان اللي تؤمريني نروحه 

هنروحه فورا وكل أسبوع نروح مكان نفسك فيه 

حنين : طيب احنا مجبناش معانا الشنط هنعمل ايه دلوقت

مراد : الشنط بتوعنا بتستنانا ف الطيارة ياقلبي 

حنين حضنته أويييي وقالت : ربنا يخليك ليا يا حبيبي 

مراد حضنها جااااااامد وقبلها ف شفايفها قبلة كلها حب 

وشوق ولهفة .

                       تمت بحمد الله 


بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close