القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية تزوجت من اغتصبنى الحلقة السادسة عشر حتى الحلقه العشرون بقلم جنة الورد حصريه وجديده

رواية تزوجت من اغتصبنى الحلقة السادسة عشر حتى الحلقه العشرون بقلم جنة الورد حصريه وجديده

رواية تزوجت من اغتصبنى الحلقة السادسة عشر حتى الحلقه العشرون بقلم جنة الورد حصريه وجديده

أسد : انا... انا عارف... انا اذيتك... بس... انا مكنش اقصد... أسيل... انا. ب....

ثم دخلت كوثر الغرفة فجأة

مسح أسد دموعه

كوثر : هو انت هتفضل قاعد كده... و انت وراك شغل قد كده بكرا

أسد : انا مش هتنقل غير لما أسيل تفوق و تشد حلها

كوثر : أسد... اسمع اقسم بالله لو اللى فى بالى طلع صح... ما هخليك... تعرف للبت دى طريق

أسد بصياح : و انتى.... لو مستى شعرة من أسيل مش هيفرق معايا انتى مين... و لا تكونى ليا ايه...

كوثر :بقى كده يا اسد...

أسد :و ابو كده....اسيل خط أحمر... و الصراحة.. هى مش كدابة لما قالت عليكى انتى اللى حطتى البرشام فى الدولاب...انا كنت غبى اوى... لما كدبتها


ثم سمع صوت اسيل و هى تسعل


أسرع أسد إلى أسيل


نظرت كوثر إلى أسد نظرة حقد و غضب.... ثم خرجت من الغرفة


.......


كان هناك من يتصنت على كلام أسد و كوثر و هى هالة و سما


سما : مش قولتلك

هالة : سبحان مغير الاحوال

سما :أسد.... اخيرا حب

هالة : الحمدلله


كوثر :واقفين كده ليه

سما :كن..كن..كنا

هالة :بتنا... زى ما هو بيتك.. نقف فى المكان اللى عايزينه

كوثر : ماشى.... يا هالة

هالة :تصبحى... على خير يا كوكى


ثم ابتسمت ابتسامة سخرية


وضعت سما يدها على فمها للتكتم ضحكتها


..........


مر ذلك اليوم


...........


كان أسد يجلس بجانب أسيل... فا هو لم ينام... ظل جالس بجوار أسيل


فتحت أسيل عينها بتثاقل و نظرت حولها فا وجدت أسد فا نتفضت


أسيل : انا... انا اسفة... هروح اجهزه

أسد : أهدى أهدى.... هتجهزى ايه

أسيل :الحمام

أسد : لا... انا خدته من زمان

أسيل :طب هتعمل ايه

أسد :اعمل ايه... فى ايه

أسيل :يعنى.... هتعقبنى

أسد :لا

أسيل :بجد


أبتسم أسد


أسد : اه بجد

اسيل : هو انا ممكن اسئل سؤال

أسد : اه

أسيل : هو ايه اللى حصل امبارح

أسد : اغمى عليكى.. و الدكتور جه... و قال انك لازم ما تتعبيش نفسك و لا تقومى من مكانك

أسيل :بس انت...

أسد :يا ستى ملكيش دعوة بيا... و بعدين خدى

أسيل :اخاد... ايه


أعطى أسد أسيل هاتفه المحمول


أسيل : اعمل بيه ايه

أسد : اتصلى على اختك


نظرة أسيل له نظرة اندهاش


اسيل :نعم

اسد : زى ما سمعتى... انا سجلت الرقم اللى انتى اتصلتى بيه اول امبارح عليها


شعرت أسيل بالصدمة


أسيل : و الله... و الله... انا... انا... انا بس كنت عايزة اطمن على ماما 

أسد : طيب مصدقك.... اتصلى.. زمان مامتك خرجت من العملية اتصلى بقى على تقى 


شعرت أسيل بالفرحة 


و أمسكت الهاتف و اتصلت على تقى 


......... 


فى المستشفى 


تقى :الو.... مين 

أسيل :انا... انا اسيل 

تقى : أسيل حبيبتى... عاملة ايه 

أسيل :كويسة... ماما عاملة ايه 

تقى : الحمدلله.. خرجت من العمليات و دخلت العناية المركزة... بس بيقولو ها تتحسن 

أسيل :الحمدلله.. لما تطلع قوليلها أسيل بتسلم عليكى.. و انا هصلى و ادعلها 

تقى :ماشى 

أسيل : سلام 

تقى :سلام 


........ 


قصر المغربى 


غرفة أسد و أسيل 


أعطت أسيل الهاتف لأسد 


أسيل :شكرا 


طرق الباب 


ذهب أسد لكى يفتح 


فتحية : الفطار 


أعطت فتحية الفطار لأسد 


فأخذ الصينية منها و ذهب إلى أسيل 


أسد : كلى علشان.... تاخدى الدوا 


كانت كل نظرات أسيل لأسد تعجب فا هى لما تعتاد على ذلك 


أسيل : هو انت كويس 

أسد : اه... ليه بتسألى

أسيل :لا... ابدا.... بس انت مش سخن 

أسد : يا بنتى لأ

أسيل : يعنى... 

أسد : بطلى رغى و كلى 

أسيل :حاضر 


.......... 


محمد : الخطة بتاعتنا... ماشية صح... احنا كل اللى عايزينه أن احنا ننفذ... آخر نقطة 

نجيب : و كده هو يدور فى ناحية.. و احنا بنعمل حاجة تانية خالص 

هاشم : بس... أسد مش سهل.. و ليه معارف.. و لو اتقفشنا هايورينا اللى عمرنا ما شفناه 

نجيب : بطل انت فقر... و خليك ساكت 

محمد : ايوة بالظبط اسكت انت 


........... 


مكتب اللواء عزت البغدادى


عزت : اسمع.... أسد المغربى لو بقى عضو فى المجلس هيجبلنا مشاكل.. 

العميد جمال : بس.. أسد ناس كتير من الكفر اللى عايش فيه عايزينه 

عزت : علشان خايفين منه 

العميد جمال : بس الأغلبية 

عزت : سمعت انا قولت ايه.... محمد أبو الدهب هو اللى يكسب

العميد جمال : حاضر


......... 


فى المستشفى 


بعد مرور ساعات.... سمح الدكتور بأن تدخل تقى إلى ثريا 


استعادت ثريا وعيها 


ثريا بصوت منخفض : أسيل 

تقى : ما تخفيش.. أسيل كلمتنى.. و هى كويسة 

ثريا :بجد

تقى :اه و المصحف 


أخذت ثريا نفس عميق و شعرت بأن قلبها اطمئن قليلا 


............ 


كانت أسيل تصلى و تقرأ قرأن و تدعى بأن يشفى لها ثريا 


اما أسد كان يجلس على السرير و يضع الالب توب على قدمه و كان يلاحظ أن أسيل متوترة 


أسد : أهدى... و بطلى توتر 

أسيل :.... 

أسد : المستشفى اتصلت عليا و قالت إن هى بتتحسن 

أسيل :....... 

أسد : تحبى.. تروحى تتطمنى 


نظرت أسيل له بدهشة 


أسيل : قول و المصحف... انت بتتكلم جد

أسد : اه بتكلم جد البسى اللبس الجديد و انا مستنكى تحت 


اخذت أسيل ملابسها و دلفت إلى المرحاض و قامت بتغير ملابسها 


............ 


غرفة سما 


دلفت كوثر إلى غرفة سما 


كانت سما تجلس و تذاكر 


كوثر : يا بنتى... التعليم مش بينفع فى الزمن ده

سما : اشمعنا أسد اتعلم و معاه كلية الهندسة و انا لا 

كوثر : علشان هو راجل 

سما : يا ما... معدش فى فرق بين الراجل و الست كلهم زى بعضهم 

كوثر : سيبك من الكلام ده... و اجهزى.. علشان بكرا خالتك جاية هى و صلاح... 

سما : ليه

كوثر : علشان نتفق على الفرح 

سما : و انا مش موافقة 

كوثر : اضربى دماغك فى اتخن حيطة 

سما : يا ما انا مش بحبها

كوثر : انشالله ما عنك حبيته من امتى و احنا عندنا واحدة تحب 

سما : بس...... 

كوثر : ده اخر كلام.. انا مش باخد رأيك... انا بعرفك بس


ثم ذهبت 


احتضنت سما وسادتها و سالت دموعها


............. 


هبطت أسيل إلى الطابق الأول 


و أسرعت بتجاه باب القصر ليمنعها صوت كوثر


كوثر : على فين يا عروسة 

أسيل : خارجة 

كوثر : لوحدك من غير.... 


ثم يقاطعها صوت أسد 


أسد : معايا 

كوثر : هو مين اللى لم الشامى... على المغربى.. و لا الشمس من امتى بتشرق من الغرب 

أسد : من دلوقتى 


ثم امسك يد أسيل و خرج خارج القصر 


و ركبا السيارة... و ذهبو


............. 


فى المستشفى 


كان صالح و تقى يجلسان بالخارج 


أسيل :  ماما فين 


نظرا كلا منهما للآخر 


تقى و صالح : اسيل؟؟؟؟؟ 


أسيل : ايه موحشتكوش 


احتضنت تقى أسيل هى و صالح 


تقى : وحشتيني 

صالح : حمدلله على السلامة 

أسيل : فين ماما بقى 

صالح : فى الاوضة.. لسه نازلة حالا 


أسيل : طب انا دخللها 


دلفت أسيل الى الغرفة 


جلست أسيل على الكرسى الذى بجوار الفراش النائمة عليه ثريا 


أسيل : ماما... ماما.... انا جيت.. مش هتصحى بقى 


فتحت ثريا عينها للتأكد انها ما سمعته صحيح 


ثريا : أااااا... أسيل 

أسيل : ايوة 


قبلت أسيل يدها 


أسيل : الف سلامة عليكى يا ست الكل 


........ 


بعد مرور ساعتين 


......... 


ذهبت أسيل من المستشفى بعض أن اطمئنت على ثريا 


........ 


فى سيارة أسد 


أسد : انبسطى 

أسيل : اه.. شكرا... بس انا عندى سؤال 

أسد : انت اتغيرت فجأة ليه 


أوقف أسد السيارة فجأة 


اسد : عايزة تعرفى...... 


تزوجت من أغتصبنى الحلقة السابعة عشر


................... 

أسد : عايزة تعرفى.... علشان.....


ثم رن الهاتف


اغمض أسد عينه لكى يمتص غضبه


و امسك هاتفه فا وجد كوثر هى المتصلة


أسد بعصبية : الو... فى ايه

كوثر : بدل ما انت قاعد مع الست هانم تعالى شوف اختك... اللى كانت عايزة تهرب...


سماع أسد لتلك الكلمات جعلته يغضب و يسوق العربية بأقسى سرعة


أسيل بخوف : هدى السرعة لو سمحت

أسد :.....

أسيل : لو سمحت انا خايفة

أسد :....

أسيل : لو سمحت

أسد : أخررررسى


صمتت أسيل و كتمت دموعها


........


بعد مرور نصف ساعة وصل أسد إلى القصر


أسد : انزلى


نزلت أسيل من السيارة


اما أسد دلف إلى القصر و هو غاضب.... و عروق يده بارزة و عينه حمراء مثل الدم


أسد : هى فين

هالة : اسمع بس... يا أسد

أسد بصراخ : قولت فيييين

كوثر : فى اوضتها حبسها هناك


صعد أسد إلى الطابق الثانى


اما أسيل فا صعدت خلفه لكى تهدئه و لكنها فشلت فى ذلك


دلف إلى غرفة سما و قام بغلق الباب بقوة


كانت سما تجلس فى ركن من أركان الغرفة و تضم قدميها و ترتعش كالأطفال


سما : ما... مكنش قصدى... س....سا...سامحينى

أسد : من امتى... من امتى رجلك بتخطى برا البيت من غير أذنى

سما : و الله مما..... مكان قصدى... بس انا.... انا ق..قولت ان انا مش موافقة

أسد : و انا مخدتش رأيك... انتى هتتجوزيه

سما : و انا.. مش هتجوزه... حتى... حتى... حتى لو قتلتتى... انا خلاص زه... زهقت... من العيشة اللى انت معيشها لى... لازم انفك كل حرف بتقوله... بس من النهاردة لأ.... و بعدين دى الأمانة اللى ابويا سيبها ليك....

أسد : ده انتى كبرتى و بقيتى تعرفى تتكلمى اهوه... بس علشان كلامك الجميل ده.... انا لازم اكفائك


خلع أسد حزمه


و امسكه بيده....


أسد : ايه رأيك

سما : خلاص.. معدتش تفرق... خدت على كده..


و أخذ يضرب فيها 


....... 


غرف أسد و أسيل 


كان صياح سما يذكر اسيل ما كان يفعله أسد معها


شعرت أسيل بالخوف

و ضمت قدميها 


.......... 


فى الطابق الأول 


هالة : سبينى... اروح شوف بيعمل فيها ايه 

كوثر : شبيه يربيها 

هالة : انتى كل شوية... تقولى يربيها..... البت هتموت فى إيده 

كوثر : تستاهل اكتر من كده 

هالة : مش معنى... ان عبدالله كان بيعمل  كده فيكى يبقى تطلعيه على بنتك... و مرات ابنك 

كوثر : انتى اتجننتى... ازاى تتكلمى كده معايا 

هالة : مالك وشك جاب ألوان كده ليه 


......... 


بعد مرور ساعة 


....... 


خرج أسد من الغرفة بعد أن جعل اخته تفقد الوعى 


و ذهب إلى غرفة أسيل 


كانت أسيل تشعر بخطوات قدمه 


ازدادت نبضات قلبها.... و شعرت بأنها تتجمد... و وجها أصبح اصفر...و الدم هرب من عروقها 


دخل أسد إلى الغرفة 


نهضت أسيل سريعا 


أسيل : ايه هتعمل ايه... 


نظر أسد لها نظرة عدم فهم 


أسد : فى ايه 

أسيل : انا معملتش حاجة 

أسد : مالك فى ايه انا قربتلك 

أسيل : انت عاملت فيها ايه 

أسد بعصبية : و انت مالك 


ارتعدت أسيل و نظرت فى الأرض 


أسد : ما تخفيش 


ثم أراد أن يضع يده على رأسها 


و لكن اسيل ابتعدت عنه سريعا 


نظر أسد لها بغضب 


أسد : فى ايه.. هو انا قربتلك.... ما تهدى 

أسيل :حاضر.. حاضر 

أسد : روحى غيرى علشان ترتاحى 

أسيل : حاضر 


أخذت أسيل ملابسها.... و دلفت إلى المرحاض 


و قام أسد هو الآخر بتغير ملابسه 


............. 


ڤيلا عزت البغدادى 


عزت : ما هو مش معقول... كل الاصوات ديه لأسد 

محمد أبو الدهب : حتى.. لو الأصوات ديه لأسد.... مش هيلحق يتهنى بالكرسي دقيقة

عزت : إزاى.... هتعمل ايه

محمد : مفاجأة.... خليها مفاجأة احسن 

عزت : انت عارف لو أسد مسك هيعمل ايه

محمد : عارف.... هيشيلك انت و اى حد يتشددلك 

عزت : طب همتك بقى 

محمد : متقلقش.... قريب اوى اسد المغربى هينتهى 


  # ...................#


    قصر المغربى 

   ............. 

   غرفة أسيل و أسد  


خرجت أسيل من المرحاض 


و كان أسد جالس على الفراش 


أخذت الوسادة و وضعتها على الأرض 


أسد : انت هتنامى فين 

أسيل : على الأرض 

اسد : لاء.... تعالى نامى على السرير

أسيل : لاء... شكرا 

أسد : سمعتى انا قولت اااايه 

أسيل : و انا قولت شكرا... مش عايزة انام على السرير 


ثم ذهبت من أمامه 


نهض أسد من على الفراش بعصبية 


و امسك ذراع أسيل و جذبه له بقوة 


شهقت أسيل 


أسد : انتى مش بتسمعى الكلام ليه.... انتى بتحبى البهدلة 

أسيل : انا عايزة اعرف مش انت قولتلى أن انا هنام على الأرض.. ايه اللى حصل بقى 

أسد :.... 

أسيل : ايه اللى حصل.... علشان تتغير ده كله

أسد بصراخ : علشان حبيتك 


نظرت أسيل له بصدمة........ 


ثم ظلت تضحك بهسترية 


ابتعد أسد لها و نظر لها بتعجب 


أسد : و ايه اللى يضحك فى كده 

أسيل : هههههه.... ههههه... ا... اصل.... اصل.. انت بتقول حبيت.. هو اللى زيك... بيعرف يحب.... اللى زيك بيعرف بس الانتقام 

أسد : أسيل... اسيل اسمعيني... انا اتغيرت علشانك 

أسيل : و اللهى.... بجد.. هو فين التغير ده 

أسد : أسيل سامحينى... انا اسف 

أسيل : اسف.... هو انت كسرت أيدى انت كسرت قلبى.... اهنتنى... اغتصبتنى... ضربتنى... عاملتنى معاملة ميتعملهاش...حيوان.... كنت بس عايز تثبت لنفسك انك راجل... بس اقولك على حاجة انت مش راجل.


نظر أسد لها بعصبية 


نظرت أسيل له بتحدى 


أسيل : ايوة.... مش راجل 

أسد و هو يجز على أسنانه : أسيييييل 

أسيل : ايه... الكلام... ده بيضايقك... و لا مش عايز تعرف الحقيقة 


من شدة غضب أسد 


صفع أسيل على وجهها صفعة قوية جعلتها تنزف من انفها 

تزوجت من أغتصبنى الحلقة الثامنة عشر


نظرت أسيل إلى الدم..... ثم  إلى أسد


أسيل : لاء... فعلا اتغيرت


أسد : اسيل... انا اسف مش عارف عاملت كده إزاى.. انا...


أبعدت أسيل يده عنها


أسيل بصياح : ابعد عنى

أسد : اسيل... انا

أسيل : مش عايزة اسمع منك... كلمة... كل اللى عايزاه انك تطلقنى ... سامع طلقنى... مش عايزك.... مش عايزة اشوف وشك... بكرهك.... بكرررررهك


امسك أسد اسيل من ذراعيها


أسد : لو قولتى الكلمة ديه تانى... انتى حرة... مش هرحمك.... انتى بتاعتى ملكى.... ملكى انا

أسيل : انا مش ڤيلا... و لا عربية من بتوعك علشان ابقى ملكك

أسد :.......

أسيل : انا بنى أدمة.... مش بيعة و شروة 

أسد بصياح : انتى ليه مش بتسمحى 

أسيل : لأ.... انا بسامح.... بس اللى يستاهل 

أسد : انتى شايفنى ايه فى نظرك 

أسيل :و لا حاجة... 

أسد : انا عمرى... ما تحيلت على حد انه يسامحني 

أسيل :..... 

أسد   : أنا حبيتك... و الله العظيم حبيتك... افهمى بقى 

أسيل :و انا بكرهك... و مش هحبك... لو انطبقت السما على الأرض... و لو انت اخر راجل فى العالم مش هحبك.. سااااامع.... مش هحبك... 


دفع أسد أسيل عنه بقوة 


ثم أخذ هاتفه... و مفتاح سيارته و ذهب 


اما أسيل جلست على الفراش و وضعت يدها على رأسها 


........... 


كان أسد جالس على البار.. فى إحدى الملاهي الليلة و كان يشرب بطريقة هسترية... فا كلام أسيل مازال يتردد فى أُذنيه 


جاء محمد أبو الدهب من خلف أسد 


و جلس بجواره 


محمد : هو الحب كده... بيعذب صاحبه.. بس لازم تستحمل 


نظر أسد له و لكن كان يراه بصورة مشواشة 


أسد : ا.. انت... انت.. انت مين 

محمد : ايه... يا بنى انا محمد أبو الدهب 

أسج :اا.. اه... اه.. صح.. صح

محمد :  عارف يا أسد.. الست ليه ساعات مش بتعرف تحب... سبيبن مفيش غيرهم.... السبب الأول.. معقدة... أما التانى بتكون بتفكر فى راجل تانى 


نظر أسد له نظرة غضب ثم نهض من مكانه و أراد أن يضربه 


الحارس : أسد باشا.. اتفضل معايا.. مينفعش اللى انت بتعمله 


ابعد أسد يد الحارس 


و ذهب 


.............. 


فى سيارة أسد 


........... 


كان أسد يسوق السيارة على أعلى... سرعة... و يتردد كلام محمد بجانب كلام أسيل فى أُذنيه 


و بعد مرور وقت وصل إلى القصر 


............ 


غرفة أسد و أسيل 


نظرت أسيل من الشرفة فا وجدت اسد... و شعرت بأنه ليس بوعيه 


فا أسرعت إلى الباب لكى تغلقه بالمفتاح 


........... 


صعد أسد إلى الطابق الثانى و اتجه إلى الغرفة و أمسك بالمقبض لكى يفتح و لكن وجد الباب مغلق 


فا طرق الباب 


أسد : افتحى.... افتحى يا أسيل


أسيل : لأ... لأ يا أسد مش هفتح انت مش فى وعيك 

أسد بعصبية : افتحى بدل ما اكسر الباب عليكى 

أسيل:........ 

أسد بصياح : افتحى 


ثم طرق الباب بقوة 


فانتفضت اسيل و ابتلعت ريقها بصعوبة 


و ذهبت لكى تفتح الباب 


فتحت الباب فا دخل اسد


ابتعدت اسيل 


أغلق أسد الباب بقوة.... ثم قام بغلقه بالمفتاح 


نظرت اسيل له بخوف 


اسيل : ايه.. هتعمل ايه 


خلع أسد ساعته 


أسد : بتحبى مين يا أسيل 

اسيل : بحب... انت اتجننت 

أسد : ما هو اكيد رفضك ليا يبقى فى حد تانى فى حياتك 

اسيل : أنا مش فاهمة حاجة 


أسد : انا هفهمك


اقترب أسد من أسيل و جذبها من خصرها... و أراد أن يقبلها.. و لكن أسيل كانت تبعد رأسها عنه و تحاول أن تبعد يده عنها


أسد : انا بحبك يا أسيل... بحبك

أسيل : و انا مش بطيقك..... و ابعد عنى


دفع أسد اسيل على الفراش بقوة


أسد : و انا هخليكى.... تحبيني


تزوجت من أغتصبنى الحلقة التاسعة عشر


أسيل : انت عايز ايه


خلع أسد التيشيرت الذى كان يرتديه


أسيل : انت.. لو فعلا بتحبنى ما تعملش كده.....

أسد  : انا علشان بحبك ها عمل كده

أسيل : أسد... أسد... انت مش فى وعيك.... ابعد عنى... اسد... ارجوك.... ما تعملش فيا كده تانى 


و لا حياة لمن تنادي......


................


غرفة سما 


كانت سما تجلس و تبكى و بجوارها هالة تويسيها 


سما : انا... أنا... لا يمكن اتجوز.... صلاح.... أنا مش بحبه 

هالة : يا حبيبتى... انتى عارفة أسد... لما بيقول حاجة بينفذها 

سما : بس انا مش بحبه... هتجوزه ليه... و بعدين... أنا... أنا فى حد.... تانى... فى.... فى حياتى 


سقطت تلك الكلمة على هالة كالصاعقة 


هالة : مين... انطقى 

سما : هاشم ابن عنى نجيب 

هالة : يا مصيبتى.... بتحبى عدو اخوكى 

سما : أسد هو اللى عامل معاه عدواة 

هالة : اقسم بالله لو مقطعتى العلاقة ديه.... لا هقول لأسد... و انتى عارفة اخوكى... فأحسنلك تقطعى عرق و تسيحى دمه... سمعة.... يالاا.... أتخمدى 


............


فى المستشفى 


ثريا : اسيل... اسيل... فين

تقى : مشيت 

ثريا : اتصلى عليها.....أسيل...اسيل فيها حاجة 

تقى : اتصل عليها دلوقتى الساعة أربعة الفجر... و بعدين اسيل جت و انتى شوفتيها كانت مبسوطة 

ثريا : اسمعى الكلام... و اتصلى عليها 

تقى : حاضر... حاضر..... ما تتعبيش نفسك أنتى... أنا طالعة اخاد التليفون من صالح 

ثريا : ماشى 


......... 


خرجت تقى من الغرفة و ذهبت إلى صالح 


صالح : ايه اللى خالكى تسيبى امك لوحدها 

تقى : عايزانى.... اتصل على اسيل هانم..... علشان حاسة ان هى تعبانة 

صالح : دلوقتى... ده أسد يجى و يقتلنا 

تقى : شوف بقى.... أنا هضحك عليها و اقول ان انا اتصلت عليها و ان هى كويسة 

صالح : ماشى... و انا رايح اغير هدومى...و اجيلكو... تانى 

تقى : ماشى 

صالح : عايز حاجة 

تقى : لا.... خلى بالك على نفسك 

صالح :حاضر 


....... 


ذهب صالح.... و دلفت تقى إلى غرفة ثريا 

........ 


وقت الظهيرة


......... 


قصر المغربى ...... غرفة أسيل و أسد 


كانت أسيل تجلس على الأرض و تلف نفسها بملاية.. و تتذكر ما حصل معاها أمس.... و تسيل من عينها الدموع 


اما أسد كان نائم على الفراش 


بدء أسد يفيق


نظر إلى اسيل.. و لحالتها 


نهض و كان يضع يده على رأسه لأنه يشعر بصداع شديد... 


أسد : ايه اللى مقعدك... كده.. قومى 


نهضت أسيل... من مكانها 


و صفعت أسد على وجهه 


نظر أسد لها بصدمة 


أسيل : طلقنى.... يا حيوان 


جذب أسد أسيل من شعرها 


أسد : انتى... اتجننتى... انتى عارفة ان انا ممكن ادفنك مكانك 

أسيل : ياريت.... اعملها... خلينى ارتاح من وشك 

أسد : انتى ليه مصممة تعذبينى... ليه... 

أسيل : مين فينا اللى بيعذب فى التانى... هاااا... مين فينا.. رد عليا.. ميييييين 


ترك أسد اسيل 


و اتجه إلى الدولاب و أخذ ملابس له... و ذهب إلى غرفة أخرى من غرف القصر 


........ 


سقطت اسيل على الأرض 


و وضعت يدها على وجهه و كانت تبكى بكثرة 


ثم شعرت بالأعياء 


ركضت إلى المرحاض مسرعة 


........ 


غرفة أسد 


دلف الى الغرفة.... و دفع الباب بقوة 


و القى بالملابس.... على الأرض 


و أخذ يذهب يميناً... و يسراً 


أسد : اعمل ايه... اعمل ايه علشان تحبنى... و بعدين ايه اللى انا عاملته امبارح ده... أنا اتجننت 


طرق الباب 


أسد : اااادخل 


دخلت فتحية


فتحية : الهانم... بتقول لحضرتك... أن صلاح باشا.... و عفاف هانم على و صول 

أسد : طب انا نازل 

......... 

خرجت فتحية من الغرفة و أسرعت إلى غرفة كوثر 


.......... 


غرفة كوثر 


طرق الباب 


كوثر : تعالى.. يا فتحية 

فتحية :الحقى... الحقى يا ست هانم.... أسد باشا مش فى اوضته 

كوثر :اومال فين 

فتحية : فى الاوضة اللى جمب اوضته 

كوثر : لا تكون اللى ما تتسمى... عاملت فيه حاجة 

فتحية : مش عارفة 

كوثر :كله هيبان 


......... 


بعد مرور عدة ساعات 


......... 


أتت عفاف و معاها صلاح 


كوثر : اهلا اهلا اتفضلى... يا حماة بنتى 

عفاف :ههههه... مين يصدق 

كوثر :اتفضل يا صلاح.. 


أسد : اهلا... ازيك يا خالتي.. ازيك يا صلاح 

عفاف :ازيك يا قلب خالتك... اومال فين العروسة... ولا مش عايزة تشوفنا 

أسد : لا... زمانها جاية.... فتحية... فتحية... روحى شوفى أسيل فين 

فتحية : حاضر... 


............ 


صعدت فتحية إلى أعلى و طرقت الباب 


فزعت اسيل... و ابتلعت ريقها بصعوبة 


أسيل : م... مين 

فتحية : انا فتحية 

أسيل : عايزة ايه 

فتحية : أسد باشا..بيقول لحضرتك إنزلى... علشان الناس وصلو 

أسيل :ناس مين 

فتحية : العريس بتاع سما هانم 

أسيل : قوليو مش نازلة 

فتحية : بس.... 

أسيل بصراخ : سمعتى...... قولت ااااايه 


فتحية : انتى حرة.... 


ثم هبطت إلى أسفل 


أسد : هى فين

فتحية :قالت مش عايزة تنزل 


احمر وجه أسد و عيناه... و بدأ يظهر الغضب على وجه 


و صعد سريعا إلى أعلى 


و قام بفتح الباب بقدمه بقوة 


فزعت أسيل 


جذب أسد أسيل من ذراعها 


أسد : مش معنى ان انا قولت بحبك.... يبقى تركبى فوقى.... لأ.... انا عادى... ممكن فى دقيقة ادوس على قلبى... و هبقى أسد اللى اول مرة شوفتيه.... أنا الكلمة اللى اقولها تتنفذ... من غير ناقش تنزلى... يعنى تنزلى..... فاااااهمة.... و ما تنسيش..... ان انا اللى ما خلى امك عايشة.... يعنى فى دقيقة اسحب الفلوس.... يرموها برا..... مفهوم.... يالااااا.... يا شاطرة.... روحى البسى... و إنزلى... و لما تنزلى... تعتذرى.... و تقولى انك كنتى تعبانة..... فاااااهمة 


ثم ابعدها عنه بقوة 


......... 


بعد مرور وقت 


....... 


هبطت اسيل إلى أسفل 


و ألقت التحية على الجميع 


و جلست بجوار هالة و سما 


كوثر : انتى.. هتقعدى و لا ايه... روحى يالااا.. جيبى العصير 


نظرت أسيل إلى أسد 


أسد : بس.... 

كوثر : سمعتى قولت ايه   يالااا 


نظرت اسيل إلى أسد نظرة استحقار 


ثم دلفت إلى المطبخ و أتت و كانت تحمل الصينية التى بها العصير 


كانت اسيل تشعر بأن ضربات قلبها بطيئة.... و ان جسدها يشبه قطعة الثلج..... و ترى الصورة أمامها مشوشة 


سقطت الصينية من يد أسيل 


كوثر : انتى اتجننتى.... إزاى تعملى كده 


أسيل : انا... أنا اس... 


ثم سقطت على الأرض مغيشاً عليها 


أسرع أسد و حمل أسيل إلى الغرفة 


..........


و بعد مرور وقت.. أتى الطبيب 


........ 


غرفة اسيل


أسد : خير... فيها ايه 

الطبيب : المدام حامل فى أسبوعين 


شعر أسد بالسعادة كاد أن يطير 


أسد : بجد 


اما فى تلك اللحظة شعرت أسيل بأن هناك شخص قام بغرز سكينة فى قلبها 


اسيل : اااايه


تزوجت من أغتصبنى الحلقة العشرون


أسيل : اتأكد يا دكتور... أنا مش حامل.. صح


أسد : شكراً... يا دكتور..اتفضل معايا 


خرج أسد مع الدكتور بينما هالة كانت تحاول تهدأت أسيل 


أسيل : انا مش حامل... إزاى... لاء... أنا مش حامل.. أنا استحالة ابقى حامل من شخص مش بطيق حتى نفسه 

هالة : أهدى... أهدى بس..

أسيل : و النبى علشان خاطرى... قولى ليا أن الراجل ده بيكدب علشان خاطرى 


أسد : مش بيكدب... و انتى حامل... ايوة حامل منى... و اللى فى بطنك ده ابنى 

أسيل : انت كداب... كلكم كدابين 

أسد : اطلعى لو سمحت بره يا عمتى.. عايزة اتكلم أنا و هى كلمتين 


خرجت هالة من الغرفة 


أسد : اسمعى... أنا عايز اعرف... انتى من الاخر عايزة ايه

أسيل : تطلقنى... ده اللى انا عايزاه 

أسد : و يرضيكى... ابنك يتمرمط.... ما بين ان يكون معايا... و يكون معاكى

أسيل : لاااا... من الناحية ديه اطمن.... أنا مش عايزاه... و لا عايزة اشوف... وشه... أدام... فى حاجة هتفكرنى بالايام السودة اللى عشتها معاك... يبقى مش عايزاها 

أسد : انتى بتكرهينى.... لدرجة دى

أسيل :هو انت غبى.... هحبك على ايه... هو انا شوفت منك ايه علشان احبك.... أنا لو عليا... نفسى أولع فيك و انت حى 

أسد : لو ده هيريحك..... أنا مستعد

أسيل : ايوة هيريحنى 


أقترب اسد من أسيل و جذبها من ذراعها 


و اتجه إلى الباب و خرج من الغرفة و هبط إلى الطابق الأول حيث كان يجلس الجميع 


توقف أسد امام الجميع.... و جعل أسيل تقف فى منتصف الصالة


و ذهب إلى خارج القصر 


لا أحد يفهم ما الذى يفعله أسد 


بعد مرور دقائق 


أتى أسد و كان يمسك بيده زجاجة بها بنزين... و الآخرى كبريت 


أسد : مش ده اللى هيريحك


قام بسكب البنزين على نفسه 


كوثر : يالهوووى... انت اتجننت ايه اللى انت هتعمله ده

صلاح : أسد.... 

أسد بصياح : محدش يتكلم.... أنا عارف انا بعمل ايه 


أعطى أسد أسيل الكبريت 


أسد : يالاااا.. مش ده اللى هيريحك... ولعى فيا


نظرت أسيل إلى أسد بصدمة 


.......... 

غرفة سما 


كانت سما تتحدث مع هاشم على الهاتف


سما : انا استحالة... اتجوزه 

هاشم :أهدى 

سما : لحد امتى هتفضل تقولى أهدى هااا

هاشم : لحد ما اخوكى يرضا يقبلنى... و يرضى عنى 

سما : بقولك... حدده الميعاد.. الاسبوع الجاى.... ايه مش بتفهم 

هاشم : طب اقفلى علشان مشغول مش فاضى 

سما :الو... الو 


قام بغلق الخط 


............. 


فى الأسفل 


ألقت أسيل الكبريت بعدم اهتمام 


و اقتربت من أسد 


أسيل :ملوش لازوم... ابدا الجو اللى انت عاملته ده و اللهِ.... بس اقولك على حاجة فنان 

أسد : انتى.... 


قاطعت أسيل حديثه 


أسيل : حتى لو ده حقيقة و ان انت مستعد تموت علشان تثبت انك ندمان.... أنا مش هعمل كده... عارف ليه علشان.... أنا عايزاك تموت بالبطيئ... عارف إزاى.... بأنك تندم على انت عاملته فيا... ما تعرفش تشرب و لا تاكل و لا تنام.... من كتر ما انت بتلوم نفسك على اللى انت عاملته فيا..... 


ثم صعدت إلى الغرفة 

............


فى المساء 


......... 


شركة المغربى 


كان أسد يقف و ينظر على الشركة من خلف اللوح الزجاجى كان يضع يده خلف ظهره و يفكر فيما قالته أسيل 


حتى يقطع شروده... صوت طرق الباب 


أسد : ادخل 


دخل السكرتير 


السكرتير : نجيب المغربى.. عايز يقابل سعدتك 


التفت أسد عقب سمعاه.... اسم... نجيب المغربى 


أسد : نعم...

نجيب : مالك... اتخضيت كده ليه


أشار أسد بيده لسكرتير لكى يذهب 


انتظر أسد خروجه ثم نظر إلى نجيب 


أسد : يا نعم... مين اللى بيموت المرة دى.... و جاى و عايز فلوس 

نجيب : لااا... محدش.. أنا جاى اطمن عليك... و على العيلة... و على مراتك اللى هى اسمها... اسمها... اه... أسيل 

أسد : أسيل... انت عرفت اسمها منين 

نجيب : ده الناس كلها بتتكلم على اسمها... و يعنى لا مؤاخذة بيقولو 


أسد بصراخ : حرف كمان... و هشيل رقبتك من على جسمك 

نجيب : اهدا بس.. أنا قولت حاجة 

أسد : انت عايز ايه

نجيب : عايز حقى 

أسد : حقك منين... جدى كتب كل حاجة بأسم ابويا... و لما ابويا مات اتنقلت كل حاجة بأسمى

نجيب : ده زمان... و انا عايز فلوسى 

أسد : مالكش حاجة عندى.. و اطلع بره.. و الا

نجيب : لا خالص... أنا همشى... بس اعمل حسابك قريب اوى... هتيجى ليا... علشان أرحمك... بس مش هرحمك... اه و سلملى على المدام.... و ولى العهد 


ثم ذهب 


....... 


تلك الكلمة جعلت أسد... يقلق.. فاذهب مسرعا إلى القصر 


......... 


قصر المغربى.. غرفة أسيل 


دلف إلى الغرفة 


كانت أسيل تجلس تشاهد التلفاز 


نظرت له و لم تعيره اى اهتمام 


أسد : انتى كويسة 

أسيل :..... 

أسد : انا جاى اخاد هدومى 

أسيل :حد قالك حاجة 


اخذ أسد ملابسه 


أسد : عايزة حاجة 

أسيل :استنا... 


نظر اسد إليها بسعادة 


أسيل : نسيت تاخد موبايلك 


اخذ أسد هاتفه.. و كاد أن يذهب و لكن قاطعه صوت اسيل


أسيل : عايزة... مانجا 


رفع أسد إحدى حاجبيه 


أسد : مانجا... دلوقتى... اجبها منين 

أسيل :معرفش.. ابنك عايز اعمل ايه 

أسد :احنا فى الشتا 

أسيل : معرفش اتصرف 


تابعوا صفحتنا لاجمل الروايات


الحلقات الاخيره من هنا


بداية الروايه من هنا


ادخلوا بسرعه من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close