القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية تزوجت من أغتصبنى الحلقة الواحدة و العشرون والثانيه والعشرون والاخيره بقلم جنة الورد حصريه وجديده

رواية تزوجت من أغتصبنى الحلقة الواحدة و العشرون والثانيه والعشرون والاخيره بقلم جنة الورد حصريه وجديده

رواية تزوجت من أغتصبنى الحلقة الواحدة و العشرون والثانيه والعشرون والاخيره بقلم جنة الورد حصريه وجديده 

أسيل : اتصرف

أسد : أتصرف ازاى... خلاص هجبلك عصير مانجا..

أسيل :عايزة اكل مش اشرب

أسد : طب اجيب مانجا... منين

أسيل :مش انت أسد المغربى.... و اى حاجة تقدر تعملها

أسد : ايوة انا أسد المغربى... بس مش ساحر علشان اطلع مانجا فى الشتا

أسيل ::معرررررفش بقى اتصرف

أسد : لازم دلوقتى يعنى


أومأت أسيل برأسها


أسيل :دلوقتى


أسد : حاااضر...


........


خرج أسد من القصر


و ركب سيارته


أسد : الو

الحارس : أمرك يا باشا

أسد : عايزك... تدور فى كل مكان على مانجا

الحارس بأستغراب : مانجا؟؟؟؟..... حضرتك محصول المانجا مش دلوقتى فاضل عليه....


قاطع أسد حديثه


أسد : عاااارف... عارف... فاضل عليه شهر... اتصرف... و دور على مانجا من عند اى حد... ما تسبش مكان غير و انت مدور فيه

الحارس :فاهم.. فاهم


...........


فى المستشفى 


تقى : سمعت... اللى الناس بتقوله 

صالح : ايه 

تقى :بيقولو أسيل حامل... 

صالح : انت متأكدة 

تقى :ايوة... متأكدة 

صالح : ربنا يقومها بالسلامة 

تقى :يارب 

صالح : الدكتور قال على يوم الأربعاء.... ماما هتخرج من المستشفى 

تقى : بجد.... الحمدلله 


.......... 


بعد مرور ثلاث ساعات 


.......... 


جاء الحارس و كان يحمل قفص من المانجا 


كان أسد جالساً على الكرسى و يضع قدم فوق الأخرى 


أسد : جبتوها 

الحارس : بعد معاناة... 

أسد : طب كويس.. روح انت 


أسد : اه صح جبتها منين 

الحارس : من شركة من الشركات 

أسد : شركة... 

الحارس : ايوة.... واحد معرفة جبهالى

أسد : طب تمام روح انت 


أسد : فتحية... فتحية 


فتحية : نعم يا باشا 

أسد : اغسلى كام مانجاية و هاتهالى 

فتحية :حاضر... أمرك يا أسد باشا 


.........


غرفة سما 


كانت سما تجلس على الكرسى.. و تقرأ إحدى الروايات 


فجأة تجد صوت يهمس فى أُذنها 

_وحشتيني 

تنهض مفزوعة 


لتجد هاشم 


سما : انت اتجننت انت إزاى تدخل هنا.. أسد لو شافك هيقتلك 

هاشم : ما تخفيش

سما :امشى يا هاشم من هنا 

هاشم : همشى... بس انا جاى علشان اقولك حاجة 

سما :ايه 

هاشم : موافقة... انك يوم الأحد... تهربى معايا 

سما :انت بتقول ايه.. ده هيكون قبل الفرح بيوم 

هاشم : عارف....لو عايزة تفضلى معايا.... و ما تسبنيش.. يبقى لازم تعملى كده 

سما : بس... 

هاشم : سما... ما تخفيش انتى معايا... يبقى ثقى فيا 

سما : ماشى... هفكر.... و ارد عليك.. بس امشى دلوقتى قبل ما حد يجى 


قبل هاشم سما من رأسها ثم ذهب.. من الشرفة 


........ 


بداخل غرفة أسيل 


دخل أسد و كان يحمل الطبق الذى به المانجا 


اقترب من أسيل و أعطاه الطبق 


أسيل : بعد ايه.. ما خلاص مش عايزاها 

أسد بعصبية : نععععم.... هو ايه اللى مش عايزاها.... 

أسيل : يعنى مش عايزة 

أسد : أسيل..... انتى قولتى عايزة مانجا.. و انا جبتها... يعنى المفروض تقدرى ده

أسيل :و انا قولت مش عايزة..... و اتفضل برا علشان عايزة انام


نظر أسد لها بصدمة 


أسد :  انتى جايبة الجرأة ديه منين... انا عمر ماحد كلمنى بالطريقة 

أسيل : مش انا كلمتك 

أسد :اه 

أسيل : يبقى فيه... ملوش لازوم الجو ده و اللهِ... و اتفضل برا... بقى 


نظر أسد لها بنظرات غاضبة ثم ذهب 


........... 


غرفة أسد 


..........


دلف أسد إلى الغرفة و القى بجسده على الفراش 


و ظل يفكر فى اسيل و تفاصيلها.... و عيونها... التى سحرته من المرة الأولى 


أسد : يا بنت الايه...... 


ثم أغمض عينه و ذهب فى نوم عميق 


.......... 


غرفة أسيل 


أسيل : هو انت لسه شوفت منى حاجة.... أما خليتك تطلقنى ما بقاش انا أسيل 


..........


فى الصباح 


......... 


كان أسد نائم.. نوم عميق


ثم يستيقظ على صوت طرق الباب 


أسرع و ذهب لكى يفتح 


فايجد أسيل 


أسد : فى ايه... انتى تعابنة

أسيل : لأ... 

أسد : اومال فى أيه... الساعة لسه خامسة الصبح

أسيل : اصل.... اصل فى.... اصل فى صرصار فى الاوضة 


نظر أسد إلى أسيل ثم بدء يظهر على وجه الابتسامة ثم الضحك بطريقة هسترية 


أسيل : انت بتضحك على ايه

أسد : يعنى... انتى مصحيانى... من احل نومة علشان خاطر صرصار يا تفهة 

أسيل : يعنى هتيجى تموته و لا لأ

اسد : هو الصرصار... هيفضل مستنيكى 

اسيل : طب شكرا 


ثم أرادت أن تذهب و لكن أسد مناعها 


أسد : استنى انتى راحة فين... الصرصار ممكن يكون لسه فى الاوضة

أسيل : يعنى هنام فين 

أسد : عندك حق... ممكن تيجى تنامى عندى فى الاوضة 

أسيل : لا طبعا

أسد : خلاص... براحتك.... تصبحى على خيرررر 

أسيل : انت هتسبنى 

أسد : يعنى اعمممممل اااايه.... قولتلك تعالى نامى عندى 


نظرت أسد إلى داخل الغرفة 


أسيل : أمرى لله

أسد : اتفضلى 


دخلت أسيل إلى الغرفة 


ذهب أسد إلى الفراش 


أسيل : انت هتنام على السرير 

أسد : اومال... ها تخمد فين يعنى 

أسيل : يعنى.. أنا عايز تنيمنى على الكنبة 

أسد :انا قولت كده..... السرير بسم الله مشاء الله.... ياخد خمسة.... ما تتخمدى جمبى 

أسيل : لأ

أسد : طب انتى عايزة اااايه... فى الليلة اللى مش فايتة ديه 

أسيل : تنام على الكنبة 

أسد : لأ..... كده كتير 

أسيل : خلاص انا هناك على الكنبة.... و اتعب و ابنك يتعب.. و يبقى ذنبى فى رقبتك 

أسد : خلاص... خلاص.... هتخمد على الكنبة... بس اهم حاجة انام 


اخذ أسد الوسادة.. و ذهب لكى ينام على الكنبة 


اما أسيل نامت على الفراش... و كانت فى قمة السعادة... فا هى فى بداية طريق تحطيم غرور أسد المغربى


.............. 


غرفة كوثر 


فتحية : زى ما بقولك يا ست هانم  ..... دخلت اوضة أسد باشا

كوثر : و عايزة منه ايه الحرباية ديه 

فتحية :انا مش عايزة اقولك لا تزعلى 

كوثر : قولى فى ايه 

فتحية : امبارح.... أسد باشا خلا كل الحراس يدورو على مانجا علشان كان نفسها فيها

كوثر : انا عرفت ابنى ايه اللى غيره..... الحب... اللهى يقطع الحب اللى بيعمل كده 


........... 


ڤيلا محمد أبو الدهب 


كان محمد يجلس  مع إحدى الفتيات التى يعرفهم و كان حولهم زجاجات مليئة بالخمر 


و يقطع حديثه صوت هاتفه 


محمد : ايه

هاشم : كل حاجة تمام 

محمد : بكرا.... المكان هيكون جاهز.... و اقفل علشان مش، فاضى 

هاشم : يا بنى بطل القرف اللى انت بتعمله ده

محمد : بقولك ايه... ما تضيعش... الدماغ اللى انا عملها... سلااااام 


محمد : كنا بنقول ايه يا قمررر 


........ 


هاشم : كل حاجة جاهزة 

نجيب : كده مش فاضل غير التنفيذ 

هاشم : ايوة... كده نبقى ضربنا عصفورين بحجر

نجيب : ما تشوف يا أسد هتعمل ايه

هاشم : كفاية بقى لحد كده... و يالااا ننام... احنا من امبارح ما نمناش 

نجيب : روح انت انا مش جايلى نوم

هاشم : ماشى... تصبح على خير

نجيب : و انت من أهله 

...............


انا ما سميش جنة.... أنا أسمى حاجة تانية... بس مش هقوله

و اللى عارف انا مين لو سمحت ما يتكلمش... 

تزوجت من أغتصبنى الحلقة الثانية و العشرون #الاخيرة

............ 

#الحب_بيذل_صاحبه


مهما كنت قوى... صدقنى لو حبيت.....هتنسا انت مين.. و كنت ايه... بس على شرط أن حبك صادق.. و اللى بتحبه يستاهل ده 


........... 


أستيقظت أسيل من النوم... و نظرت إلى أسد


نهضت من على الفراش.... ثم ذهبت إلى غرفتها


.......


غرفة أسيل


أخذت أسيل ملابس لها ثم دلفت إلى المرحاض


............


غرفة سما


كانت تتحدث سما مع هاشم 


هاشم : يعنى موافقة 

سما : اه.. بس... هيكون يوم الجمعة... لأن انا من يوم السبت هروح البلد عند خالتي

هاشم : موافق... بس اهم حاجة نكون مع بعض

سما : ماشى... سلام... علشان الباب بيخبط

هاشم : مع السلامة يا قلبى


......


اتجهت سما لكى تفتح الباب 


فتحية : الفطار... جاهز

سما : ماشى... نازلة


........


غرفة أسيل


خرجت أسيل من المرحاض


و كانت تنشف شعرها


ثم وجدت الباب يطرق


أسيل :ادخل


دخلت هالة


هالة :ايه عاملة ايه دلوقتى

أسيل :الحمدلله.. تعالى اتفضلى

هالة : انا سمعت انك مماشية أسد على عجين ميلخبطوش

أسيل : ههههههه... و لسه... أنا ماعملتش حاجة


نظرت هالة بصدمة عندما وجدت أسد يقف خلف أسيل


أسد : و هتعملى ايه.. تانى


ابتلعت أسيل ريقها ثم نظرت إلى أسد


أسد : يالااا... ما تقولى

هالة : طب استأذن انا


ترقب أسد خروج هالة من الغرفة


قام بوضع صينية الإفطار على الطاولة بكل هدوء


أسد : اممم.... هتعمل ايه اكتر من كدا... يا أسيل

أسيل :انا بس....

أسد :شششش... مش عايزك تقولى حاجة غير لما اخلص.... انا قولتلك بحبك.. عارفة يعنى ايه معنى الكلمة ديه يا أسيل... معناها كبير اوى... حاولت بأكتر من طريقة... ان اسعدك و اخليكى تسامحينى... بس انتى عاملتى ايه... ولا حاجة... كل اللى بتعمليه استغليتى حبى ليكى...عارفة انا كل نفس بتنفسه النفس ده علشانك... و قلبى كل نبضة بينبضها.. علشانك برده


ثم امسك بيدها و وضعها على صدره


أسد : أسمعى... أسيل... أنا كل اللى اتمنيته هو انى اعيش معاكى و بس.... و لما بتقولى لى انك مش طايقنى.. عارفة قلبى بيحصله ايه.... كأنك ماسكة عود كبريت و بتولعى فيه... عايزة تطلقى يا أسيل... حاضر.... المأذون اللى هيطلق سما.... هيطلقنا.. عايزة ما تشوفيش وشى تانى... حاضر.... مش هاخليكى تشوفى وشى تانى... اتفضلى لمى هدومك علشان هوصلك لبيت ابوكى


كانت تلك الكلمات تسقط على أسيل كالصاعقة...شعرت أسيل بأنها عاجزة عن التحدث... و ان الكلمات تهرب من على شافتيها


أسد : مستنيكى تحت


.......


كانت أسيل لا تعرف ماذا تفعل.. هل تفرح بأنها ستذهب من تلك الجحيم.... أم تحزن بأنها كسرت قلب أسد... شعرت بأن عقلها توقف.. و قلبها تجمد...


و لكنها نهضت و قامت بوضع ملابسها فى الحقيبة و خرجت


.......

هبطت إلى اسفل


كان أسد ينتظرها 


أسد : جهزتى 

كوثر : على فين العزم 

أسد : أسيل راحة تقعد يومين فى بيت ابوها 

كوثر :و من امتى عندنا ست بتخرج من بيت جوزها لبيت ابوها... بعد ما تجوز 

أسد : من دلوقتى... عندك مانع... و بعدين انا جوزها و اقولها تعمل ايه و ما تعملش ايه.... و يالااا علشان متأخرش على الشغل

أسيل : طب شنطة هدومى لسه... 

أسد : عوض.. جيب شنطة أسيل هانم من فوق و حطها فى العربية 

عوض : حاضر يا باشا 


....... 


بعد مرور نصف ساعة 


....... 


داخل سيارة أسد 


أسد : زى ما اتفقنا... 

أسيل : انا 

اسد : اتفضلى انزلى 


خرجت أسيل من السيارة و ذهبت لكى تأخذ الحقيبة من حقيبة السيارة 


و لكن أسد أسرع و قام بحملها 


كان الجميع ينظرون لأسد بستغراب... هل هذا هو فعلا أسد المغربى... الذى لا يرحم احد 


طرقت أسيل الباب 


فا فتح صالح الباب 


صالح : أسيل 

أسيل : صالح عامل ايه.. فين ماما 

صالح : احنا لسه جايين... تعالى.. اتفضل يا أسد بيه 

أسد : لأ.... أنا ماشى... خالى بالك على ابنك.. لو حصل اى حاجة لى.... انتى عارفة انا هعمل ايه كويس 


اومأت أسيل برأسها 


ذهب أسد... دلفت أسيل إلى غرفة ثريا.. فا وجدت الطبيب يكشف عليها 


تقى : أسيل... هو انا بحلم و لا بجد

أسيل : لا يا ختى بجد 


ثم عناقتها 


و انتظرت أن يذهب الطبيب


و أسرعت و عناقت ثريا 


ثريا : أسيل... يا حبيبتى... 

أسيل : عاملة ايه... يا ما 

ثريا : كويسة... علشان شوفتك 


تقى : لا... مش كويسة.. و لا بتسمع الكلام 

ثريا : بس يا تقى 

أسيل : فى ايه 

تقى  : مش عايزة تاخد الدوا... لما عرفت ان أسد هو اللى دافع تمنه 

أسيل : ليه يا ما..

ثريا : انتى بتقولى اللى بتقولى ليه يا أسيل... بعد اللى عمله ده و جاية تقولى ليه 

أسيل :.... خلاص... اللى حصل... حصل 


تقى : خلاص... قفلو بقى على الموضوع ده.... أنا راحة اعمل الغدا... روحى غيرى هدومك.. و ارتاحى شوية 

أسيل : ماشى... أنا راحة انام و لما تخلصى الغدا... نادينى 


..... 


دلفت أسيل إلى غرفتها.. و غيرت ملابسها 


و ألقت بجسدها على الفراش 


و ظلت تفكر فى أسد 


و كانت كلماته تتردد فى أُذنها 

إلى أن ذهبت فى نوم عميق 

........ 


شركة المغربى 


أسد : بص يا صلاح... أنا عايزك تعامل سما زى ما كنت انا بعملها

فاهم 

صلاح : بس انا يا أسد.. مش نفس شخصيتك... و بعدين انا بستأذنك.. ان اسمح لما أن هى تكمل تعلمها... 

أسد : بس سما هيكون بالها فى التعليم ولا فى البيت

صلاح : الخدم كتير.... يعنى سما اللى عليها أن هى تتعلم و متشغلش بالها بالتنضيف ولا بحاجة

أسد : براحتك هى هتكون مراتك و تعمل فيها اللى انت عايزه 

............ 


كانت الايام تمر... إلى أن جاء يوم الجمعة 


اليوم الذى ستهرب سما مع هاشم 


سما : انا جهزت... انت فين... ولا أقبلك فين 

هاشم : انا عند البوابة اللى ورا 

سما : بس ديه بعيدة اوى.. و بعدين عليها حراس

هاشم : ما تقلقيش.... أنا مظبط كل حاجة.... إنزلى بس 


أخذت سما حقيبتها... و تسللت بأتجاه البوابة الخلفية 


و فعلا وجدت هاشم ينتظرها ركبت  السيارة مع هاشم 


و تحرك هاشم بسيارة 


داخل السيارة 


هاشم : اخيرا... هنكون مع بعض 


و فجأة وجد سيارة تقف أمامه و بداخلها أسد و خلفهم سيارة بها حراس أسد 

فأصبح محاصر 


سما : يا لهوى 


خرج اسد من السيارة و اتجه بأتجاه سيارة هاشم


امسك بمقبض باب السيارة و جذب سما من يدها 


أسد : فاااارس.... خدها على القصر... أما التانى خدوه و رموه فى اى مخزن من المخازن 


........ 


فى إحدى المخازن 


كان هاشم يجلس على الكرسى و يده و قدمه مقيدين 


أقترب أسد منه... و نفخ فى وجه دخان السجائر


اسد : نبهت ابوك انه ما يقربش من حد من عيلتى.... بس برده ما سمعش الكلام.... عمر ما حد يقدر يهوب حد من عيلة أسد المغربى...طول ما انا على عايش... و اللى يعمل كده.... انسفه من على وش الأرض 


قهق هاشم 


و نظر له قائلا 


هاشم : مشكلتك يا أسد انك غبى... عارف ليه... علشان انت حاطط عينك بس على اختك و امك... لكن مش حاطط عينك على أهم حاجة.. و هى مراتك و ابنك 


أسد بغضب : تقصد ايه 

هاشم :كمان شوية.. و هتعرف 

أسد :ولااااا... أنا مش بهزر... أسيل فين 

هاشم :..... 

أسد : رد عليااا.... اسيل فين 


........ 


منزل أسيل 


كانت الساعة تقترب على الواحدة صباحا 


و كانت أسيل تجلس بجانب الشرفة و تنظر إلى النجوم 

و تفكر فى أسد... لتجد... الباب يطرق 


ذهبت لكى تفتح.. فا وجدت فتحية أمامها 


أسيل : فتحية؟؟؟؟؟؟ .. ايه اللى جابك هنا فى الساعة ديه 

فتحية : الحقينى... أسد باشا تعبان 

أسيل  بخوف: انتى بتقولى ايه... ماله 

فتحية : تعبان.... و عايز يشوفك.. و ست كوثر بعتت العربية علشان تاخدك 

أسيل : ماشى انا جاية معاكى 


و دون أى تفكير ذهبت أسيل مع فتحية و هى لا تعرف انها تذهب إلى الجحيم بقدميها 


ركبت أسيل السيارة


فتحية :اطلع 


أسيل : يعنى ايه اللى حصل 

فتحية :لما تروحى ها تعرفى 

أسيل : ا... 


قاطعت فتحية حديث اسيل قائلة 


فتحية :ما خلاص.. ما قولت لما تروحى هاتعرفى 


آن هاتف فتحية 


فتحية :احنا جايين اهوه 


ثم أغلقت الخط 


.......... 

منزل أسيل 


أسرع أسد إلى منزل أسيل و كان خلفه الحراس 


طرق الباب بقوة 


استيقظ الجميع 


فتح صالح الباب 


صالح : أسد باشا 

أسد :أسيل فين ناديها 

صالح :تقى نادى على أسيل... اتفضل يا أسد باشا 

أسد :شوف أسيل فين اخلص 

صالح :حاضر 


تقى : صالح الحق.... أسيل مش موجودة

أسد :يعنى ايه مش موجودة

تقى :و الله... كانت نايمة جمبى 

أسد : يعنى راحت فين... 

تقى : معرفش

صالح :احنا لازم نتصل على البوليس 

أسد : انا هتصرف... لو جت اتصلو عليا 

صالح : حاضر


..................


عند اسد

أسد : فين اسيل..... لو فى حد بس لمس شعرة من أسيل انا... 

هاشم :ما تقدرش... تعمل حاجة صدقنى...اسيل فى مكان الجن الأزرق ميعرفش مكانه 

أسد : انتو عايزين ايه...

هاشم : انا عن نفسى عايز الورث... أما ابويا عايز ينتقم منك.... أما بالنسبة لمحمد ابو الدهب.... كل اللى عايزه الكرسى.... و بس 

أسد : ابقو.. اقبلونى... لو حد فيكو طال اللى فى باله... ده نجوم السما اقربلكو... و أسيل هعرف مكانها.... 

أسد بعصبية : فاااارس... روح شوف أسيل فين 

هاشم : فارس.. ما تتعبش نفسك

أسد : ااااه... ياولاد###


......... 


عند أسيل 


فتحية :وصلنا 


نظرت أسيل حولها 


أسيل : فين... احنا فى وسط صحرا... هو أسد هنا

فتحية : انزلى... و ما تتعبنيش معاكى 

أسيل : انزل فين... انتو وخدنى على فين 


وضع السواق المسدس فى وجه أسيل 


السواق : سمعتى قالت ايه... اخلصى 

أسيل : انتو مين... و عايزين ايه

الحارس : كلمة تانية... الرصاصة اللى فى المسدس هتبقى فى دماغك... إنزززززلى 


نزلت أسيل من  السيارة 


كان الحارس يضع المسدس فى رأس أسيل و يمسكها من ذراعها 


الحارس : يالااا.... إدخلى


دخلت أسيل إلى مكان مرعب جدا.. كان منظره مخيف.... 


أسيل : انتو وخدنى على فين 

فتحية : ما تبطلى أسئلة بقى


دخلت أسيل إحدى الغرف فا وجدت هناك رجل يجلس على الكرسى و يضع قدمه على المكتب و هذا الرجل هو نجيب 


أسيل : انت مين و عايز ايه

نجيب : انا اللى جوزك كان السبب فى موت مراتى قدام عينى.. و زى ما عمل انا كمان هعمل 

أسيل : انت تقصد ايه 

نجيب : مش انتى مراته... يبقى هو هيشوف مراته.. و هى بتموت و مش هيعرف يعمل حاجة 

أسيل : ربنا يخليك... أنا حامل... و الطفل ده أسد هيموت و يشوف ابنه... ابوس ايدك خلينى اعيش... ابوس ايدك... ارجوك 

نجيب : معلش... قدرك بقى انك تكونى مرات... أسد المغربى الجبار.. اللى معندوش قلب.... ارميها فى اى اوضة... 

أسيل : لا و النبى... و النبى ما تعمل كده ابوس ايدك 


كان الرجل يسحب أسيل من ذراعها بقوة 


نجيب : خدى 


القى نجيب رزمة من المال فى يد فتحية 


نجيب : تروحى القصر... و لا كأن فى حاجة... و تجبيلى الأخبار اول بأول سمعة 

فتحية : حاضر يا باشا.. انت تؤمر 

نجيب : يالااا... أمشى 


....... 


ذهب نجيب إلى غرفة أسيل 


و كانت تجلس فى زاوية من زوايا الغرفة و تبكى 


نجيب : فى مفاجأة...ليكى 


نظرت اسيل له 


أسيل : عايز ايه منى... 

نجيب : هتكلمى... حبيبك.. علشان يجى ينقذك 

أسيل : أسد 

نجيب : ايوة.. أسد 

تكملة الحلقة الأخيرة من تزوجت من أغتصبنى بعنوان (لقد أنتهى)


..............

عند أسد


هاشم : رد على تليفونك و أسمع صوتها يمكن تكون اخر مرة


أسرع أسد بالرد على الهاتف


أسد : الو.... أسيل

أسيل ببكاء : أسد.... أسد تعال الحقنى.... أنا مش عارفة هما عايزين منى ايه


ثم اختفى صوت أسيل


أسد : الو... أسيل.. أنا جاى ما تخفيش

نجيب : هستناك... تيجى بكرا... معاك هاشم.. و سبعة مليون جنيه... هبعتلك حد... تيجى لوحدك.. لو حاولت تتذكا... صدقنى مش هتشوف مراتك تانى

أسد : عارف لو قربت...


أغلق نجيب الخط


...........


فى اليوم التالى


..........


كان أسد جالساً على الأريكة.. و يفكر فى أسيل من ليلة أمس


ليجد هاتفه يرن


أسد : أقبلك فين

نجيب : العنوان هيوصلك فى رسالة... مستنيك


بعد أن أغلق أسد الخط جاءت رسالة له بالعنوان


اسرع أسد و أخذ الحقيبة التى بها النقود...ثم ذهب إلى المخزن الذى به هاشم


قام بفك الحبل و أخذه إلى السيارة


..........


وصل أسد إلى المكان ليجد سيارة تقف يقف شخص بجانب السيارة


نزل أسد من السيارة هو.. و هاشم


أسد : أسيل فين


ليقوم هاشم بضرب أسد على رأسه ليقع على الأرض


.........


فى إحدى الغرف


كان أسد يجلس على كرسى و يده مربوطة هى و قدميه


و كان أمامه شاشة عرض


فتح أسد عينه بتثاقل ليرى أسيل على هذه الشاشة و كانت تجلس فى إحدى الزوايا.. و تبكى


هاج أسد كالثور... و كان يحاول أن يفك اسره.. و لكن لم يستطيع


أسد : نجيب... أنا عارف... انك سامعنى... أسيل ملهاش ذنب... اقتلنى انا... سامع اقتلنى انا.... و سبها تعيش... أنا اللى اذيتك مش هى...


.....


كان نجيب يجلس فى غرفة و أمامه مجموعة من الشاشات التى تعرض ما يفعله و يقوله أسد


و كان فى قمة السعادة


.........


فى المساء


.......


جاء نجيب إلى غرفة أسيل


نهضت أسيل مفزوعة


نجيب : يالااا... علشان نهايتك دلوقتى


سقطت تلك الكلمات على أسيل كالصاعقة


أسيل بصراخ : لاااااء... انت هتودينى فين


نجيب : هاتوها


أشار بيده إلى الحارسين لكى يأخذو أسيل


كانت أسيل تصرخ و تضربهم بيدها و لكن.. لم يتغير شئ...


القى بها غرفة... هذه الغرفة يوجد بها غاز سام


ثم تسمع أسيل صوت نجيب من خلال الميكرفون.... الذى يوجد بالغرفة


نجيب : انا اسف بس لازم اعمل كده.... كمان شوية فتحات التهوية هتتفتح و هتنشر فى الجو غاز... الغاز ده ها يسبب ليكى اختناق.. و هتموتى... و حبيب القلب هيكون قاعد و بيتفرج عليكى و انتى بتموتى بالبطيئ... و هو كمان سامع اللى انا بقوله


أسيل : انت مريض....حرام عليك انا حامل... ابوس ايدك خلينى اخرج من هنا


.........


غرفة أسد


أسد بصراخ : ااااسيل...


.......


و فى هذه اللحظة هجم رجال الامن  على  المكان


.......


عندما رأى.... نجيب ان جميع رجاله تم القبض عليهم هما و هاشم و محمد أبو الدهب


قام بالضغط على زر تشغيل فتحات التهوية ليدخل الغاز السام الى أسيل


.........


غرفة أسيل


وضعت أسيل خمارها... على أنفها حتى لا تشم ذلك الغاز


.........


غرفة أسد


دخل إحدى الظباط إلى أسد


أسد : فكنى بسرعة... لاقيته اسيل

الظابط : للأسف ملهاش اثر... احنا مسبناش مكان الا لما دورنا فيه بس ملقناش حاجة

أسد : يعنى ايه.... اومال فين

الظابط : معرفش.

اسد: .. يعنى ايه متعرفش... اومال مين اللى يعرف


خرج أسد سريعا إلى نجيب


أسد : فين أسيل

نجيب : معرفش


انقص أسد على نجيب بالضرب و كان الجميع يحاولوا إبعاد أسد عنه و لكن لم يستطيعو


أسد : فين أسيل.. انطق

نجيب بأنفاس متلاحقة : مش.. مش هقولك


ليصيح الظابط


الظابط : لاقنها


أسرع أسد بأتجاه الظابط


أسد : فين

الظابط : فى أوضة تحت الأرض....

أسد : تعال... ورينى المكان.. بسرعة

الظابط : أسد باشا.... المكان اللى هى خطر على حياتك

أسد : سمعت انا قولت ايه


اخذ الظابط إلى الغرفة التى بيها أسيل


الظابط : هى ديه

أسد : اكسرها....

الظابط : الباب... ده الكترونى بيتفتح.... بارقم معين... و لازم بتفتح بيه... احنا بعتنا لحد متخصص و جاى دلوقتى 

أسد : أسيل... أسيل ردى عليا اقولى اى حاجة.... خلينى اطمن انك عايشة...


........


غرفة أسيل 


كانت أسيل بجانب الباب تجلس


أسيل بأنفاس متلاحقة : ااا... أ... أسد 

أسد : أسيل.... انتى كويسة... ما تخفيش زمان الراجل جاى و هيفتح الباب و ها تعيشى 

أسيل : أسد... أسد... سامحيني 

أسد :انتى اللى.. تسامحينى... أنا اللى خليتك توصلى لده.. أنا آسف 

أسيل : أسد.... أنا... أنا استغليت حبك ليا... فإنى.... 

أسد : شششش.... أسيل انتى معملتيش حاجة.... أنا استاهل اكتر من كده 


شعرت أسيل بأن الموت يقترب منها 


أسيل :ع... عا... عايزة... اس.. اسمعها. منك... للمرة الأخيرة 

أسد : ما تقوليش كده 

أسيل :قولها 

أسد :بحبك...و هفضل احبك للآخر يوم فى حياتى 

أسيل :و... وانا.. و انا كمان بحبك..... م... معرفش... ديه نهاية.. و.... ولا....... لأ.... بس كل... اللى عايزة اقولهولك.... انى بحبك 


ثم اغمضت عينها و استسلمت للأمر 


....... 


بالخارج 


أسد : أسيل.. أسيل.... انتى سكتى ليه... أسيل... ردى عليا... أسيل انتى روحتى فين.....


اخذ يضرب الباب بقدمه 


أسد : ااا ااااسيل..... افتح الباب.... اعمل اى حاجة انت لازمتك ايه 

الظابط : الراجل جه... ممكن تهدا.. بقى 


قام المتخصص بفتح الباب بعد مرور وقت 


انفتح الباب فأسرع أسد إلى أسيل و أخرجها خارج الغرفة 


حملها إلى خارج المكان 


أسد  بصياح: إسععععاف... أسيل.. أسيل.. خليكى معايا... ما تموتيش.... أسيل.. أسيل. انا ماصدقت الاقيكى... انتى اللى خلتينى ابقى بنى أدام بجد.... أسيل.... أسيل 


ثم جاء الإسعاف و اخذو أسيل إلى المستشفى 


....... 


أخذوها إلى غرفة العمليات 


........ 


بالخارج 


كان أسد يذهب يمينا و يسرا و يفرك فى يده


هالة : إن شاءالله خير.... اهدا بس 


ذهب أسد إلى الجامع لكى يصلى 


أسد ببكاء : انا عارف يارب ان ده عقابك.... أنا عارف ان عصيتك... عاملت كل حاجة تغضبك.... بس بلاش هى... عقبنى انا... هى لأ.... خد حياتى هى... هى لأ... يااارب ديه الانسانة... الوحيدة اللى  عرفتنى الطريق الصح من الغلط... هى اللى نورت حياتى.... أنا مستعد اعمل اى حاجة بس هى تعيش... يارب 


...... 


فى المستشفى 


ذهب أسد إلى المستشفى 


خرج الدكتور من غرفة العمليات 


و كانت نظراته كلها اسف 


الدكتور : المدام حالتها خطر.. و نسبة نجاها 10%


أسد : انت بتقول ايه.... انت اتجننت.. أسيل لا يمكن تموت... 


اسرع إلى غرفة العمليات 


و اتجه إلى أسيل 


و ضمها بين ذراعه 


أسد : ده عقابك يعنى.... انتى كده بتعقبينى مثلا... أسيل... قومى... و بلاش هزار.... أسيل انا حياتى من غيرك جحيم


سمع أسد صوت جهاز قياس نبضات القلب.. و هو يتوقف 


أسد : لأ.... أسيل... لأ


الدكتور : برا.. لو سمحت 


قام رجل الأمن بإخراج أسد من الغرفة 


و بعد مرور بعض الوقت خرج الدكتور 


الدكتور : الحمدلله المدام عاشت... بس ده ميمنعش أن هى لسه حالتها خطر... هى دلوقتى... هتروح العناية المركزة... و للأسف الجنين مات

أسد : أهم حاجة هى 

الدكتور : أن شاءالله تتحسن 


سجد أسد سجدة واحدة لله


....... 


مع مرور الأيام كان أسد يجلس بجانب أسيل و لا يفرقها.. ينتظرها.... إلى أن تفيق 


و فى يوم من الايام 


فتحت أسيل عينها بتثاقل... لتجد أسد يجلس بجانبها و يمسك بيدها 


لتضع يدها هى الأخرى على يده 


نظر أسد 


أسد بفرح : أسيل حبيبتى 

ابتسمت اسيل

أسيل : ب... بح... بحبك 


......... 


بدأت تتحسن حالة أسيل.. إلى أن خرجت من المستشفى و تذهب إلى القصر.. و تعود إلى حياتها الجديدة و حبها... الذى لن ينتهى 


اما بالنسبة 

لسما... فا هى ام تتجوز بصلاح لأنه.. رفض أن يتجوز بفتاة لا تحبه


..... 


كوثر : تحاول.. ان تصلح علاقتها بأسيل 


عائلة أسيل : جاءت لكى تعيش مع أسيل فى القصر بعد أن طلب أسد منهم ذلك


هاشم.. محمد... نجيب : اتحكم على كل منهم بالمؤبد 


                                  تمت 


بداية الروايه من هنا


ادخلوا بسرعه من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close