رواية أنت لي وحدي الفصل الرابع بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/09

رواية أنت لي وحدي الفصل الرابع بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أنت لي وحدي الفصل الرابع بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أنت لي وحدي الفصل الرابع بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


حقيقه تبنى ملك 

ملك اهلها ماتو بحادث سير وامها كانت حامل فيها وصلت المستشفى وبمعجزه قدر الدكتور ينقذ الطفله

وفضلت اسبوعين تقريبا تحت الجهاز لما استقر وضعها وماكنش ليها قرايب حولوها لدار ايتام بس ماتسجلتش فيه لانه اول ماوصلت حنان شافتها وتعلقت فيها والمديره رفضت عشان لسه اوراق تسجيلها مش كامله 

هنا شهاب تكفل انه هو الي هيكمل الأورق في المستشفى 

يعني ملك متسجله بأسم باباها الحقيقي الي توفي مع والدتها 

على فكره ملك عارفه انهم مش ابوها وامها الحقيقين 

من وهي صغيره عشان لما كبرت شويه وفهمت عرفت اسم باباها الي بينادوها فيه في المدرس مش اسم شهاب اه زعلت شويه بس هي بتحب حنان وشهاب زي اي بنت بتحب امها وابوها مافكرتش بالموضوع كتير 

وعاشت زي ما انتم شايفين ..يعني شهاب تكفل ب ملك قانونيا وهو الواصي عليها 

اسمها :ملك ادهم الهواري ....وعمرها ماستخدمة لقب السيوفي

*******************

مرت الايام بروتينها المعتاد حتى جاء يوم الحفله

في غرفة ملك فتحت البات وهي تقول

-يلااا ياملوكه هنتاخر ووووووصمتت 

حنان بدهشه من شكل ملك-بسم الله ماشاءالله اي القمر ده

تدخلت ليله بفرحه طفوليه وهي تدور حول نفسها- واناااااا

حنان بذهول وهي نظرة الى ليله لا تصدق جمالها وكتملت دهشتها وهي ترى ليان 

حنان بذهول -اي الجمال ده كله ! 

واخذت تنظر اليهم بحب وسعاده والدموع تلمع في عينيها -ربنا يحميكم من كل شر يا حبايبي 

فرحت ليان وغمزة لهم بخفه لنجاح خطتهم ووووفعلا

استطاعوا ان يغيره صورتهم 

بعد مده في الاسفل:

شهاب وهو يحتضن ملك بحب-خايف يجي حد ويخطفك مني 

احمد وهو ينظر الى ليله بحنان-نفس خوفي 

ليان بهزار-انا ممكن اتخطف عادي حضرتك

سالم بضحك-هههههه انا بقى هخاف على ابن الناس واللهِ ربنا يكون في عونه الي يفكر يخطفها

ليان بغيض -ليه بقى....دي امه دعياله

رجاء بضحك و هزار-قصدك داعيه عليه

ضحك الجميع على كلامهم 

ليان بغضب طفولي -انا خارجه استناكم بره 

خرجت بغيض ولحقتها ملك وليله 

حنان بضحك-عجبك كده اهي زعلت 

مريم-ربنا يحميها زي العسل

حنان -كبروا وبقوا زي القمر

احمد ببتسامه-وكبرونا معاهم 

مريم وهي تقوم بترتيب شعرها -اتكلم عن نفسك 

ضحك الجميع وخرجوا متوجهين الى فيلا الهواري

..........................

-مالك!

عز بخنقه -ماليش

مراد-زمانهم جايين ارحم نفسك شويه

عز-كان لازم نجي بدري يعني

مراد بتعجب من كلامه-طبعا احنا عاملين الحفله لازم نكون موجودين قبل ماتبداء 

عز بزهق-هما تاخروا ليه

مراد بذهول -لا انت مش معايا خالص اروح اشوف اياد بيعمل ايه احسن

ذهب مراد وفضل عز يراقب البوابه 

-مستر عز الف مبروك

عز بعمليه-الله يبارك فيكِ يا ولاء

اخذت ولاء تنظر اليه بهيام وسامته الطاغيه هيبته ....يالله لو بس ياخد باله مني ده مش شايفني خالص

عز بستغراب وجديه - مالك سرحانه في ايه

ولاء بنفس هيامها وبعفويه-فيك

عز بصرامه-نعم !

فاقت ولاء لنفسها وقالت بحرج وتوتر-قصدي اااااء يعني ااااء اناااا

عز بضجر-خلااااص... روحي ستمتعي بوقتك نحنا هنا في حفله مش في شغل عشان تجي تشوف عايز حاجه ولا لاء

وفي هذه الاثناء دخل كل من عائلة السيوفي والانصاري

ذهب اليهم عز وهو يحاول ان يتحلى بالثبات الخارجي

وأخفاء شوقه لجنيته فهو طوال اليوم كان مشغول ولم يراها .....

عز بنرفزه بسيطه-تاخرتوا ليه!!!

شهاب وهو ينظر الى ساعة يده وقال بتعجب-يابني نحنا جايين ع الموعد!

عز ل حنان بالهفه حاول ان يخفيها-اومال فين البنات!

حنان-زمانهم داخلين 

نظر الى البوابه وماهي إلا ثواني وتوقف الزمن ونقطع الاوكسجين وصاعقه اصابة قلبه المسكين ظهرت كالشعله بشعرها الناري الذي يتفنن بتعذيبه نفسيا...هل يوجد احد يحب معذابهُ!!!!نعم يوجد ها انا امامكم احبها واحب عذابها لااااااااا بالأعشقها حد الجنون والهوس.... لكن لحظه ماهذا!!!!!! والعنه كيف تجرأت على الخروج بهذا الشكل هل هي جنت ام ماذا.....ذهب اليها وسحبها من يدها دون ان يلاحظ احد

عز -تعالي معايا 

واخذها لمكان بعيد و خالي من المدعوين واخذ ينظر اليها بغضب وياخذ انفاسه بصعوبه كانه خرج من سباق 

ملك بستغراب -مالك ياابيه 

عز-

ملك بعفويه وضعت يدها على صدره الي يصعد ويهبط بعنف-انت تعبان!

عز- لا رد فقط ينظر الى عينيها المندهشه من تصرفه

ازالة يدها ببطئ من على صدره... شهقت بخفوت عندما مسك عز يديها بقوه وثبتهم على صدره ويده فوق يديها 

ويد الاخرى وضعها حول خصرها فااصبحت قريبه منه جدااا 

تفاجئت برد فعله ...ماهذا!!!!هناك مشاعر لذيذ تدغدغ ثنايه قلبها تسللت اليها

تاهت في سواد عينيه يااااااالله قلبي سيتوقف ماذا يحدث لي حاولت ان تتكلم لتفهم ماذا يجري ولكن اين صوتها لاتملك القدره على الكلام....

اخذ يدفعها ببطى شديد نحو الخلف مما زاد من ضربات قلبها حتى اصطدمت بجدار ما خلفها اخيرا وجدت صوتها

ملك بخوف حاولت ان تتكلم-هو في اااا

وضع عز اصبعه على شفتيها ...قال بهدوءوهو يعقد حاجبه-شششششش 

اخذ ينظر عز لعينيها مره ولشفتيها مره 

تسمرت ملك بحركته المباغتة ورجفه سرت بجسدها بحركت اصبعه البطيئه فوق شفتيها اخذ يتحسسهما ببطئ شديد وهو يقترب بشده وضع جبهته على جبهتها 

ونفه على انفها انزل اصبعه بهدوء من على شفتيها و وضع كلتا يديه حول خصرها واخذ يتنفس زفيرها وهي تائها كالطفله بين يديه لاتعرف ماذا يحدث وماذا يجب ان تفعل شعرت بالحر الشديد ... لاتريده ان يبتعد ابدا جسدها مستسلم له بالكامل لا تقوه على اوقوف من فرط مايحدث لها 

مر وقت ليس بقليل وهو يستنشق عطر انفاسها 

لم يكون عز بوعيه لقد سلبت عقله 

بعد مده اخيرااااا نطق وقال بتملك شديد-انتِ ليه لوحدي 

لم تكون ملك واعيه لما يقول 

عز وهو يداعب انفها بأنفه -مش عايزك تسيبكي ايدكي طول الحفله

ملك بنتباه كأن حركته اعادتها الى الواقع-هااااا

عز ببتسامه وهو يرى تأثيره القوي على صغيرته قبل انفها بخفه-ايدك تكون في ايدي طول الحفله أتفقنا

حركة راسها بنعم وهي مسلوبة الإراده بين يديه

زدادت ابتسامته وهو يقبل جبهتها وبتعد بصعوبه بالغه عنها ومسك يدها وسحبها معه بتجاه الحفله (كان يجب ان يفعل هذا بدل ان يحطم وجهها الجميل على جرائتها بالخروجها بهذا الشكل) زدادت ابتسامته على افكاره المنحرفه لقد فضل الاختيار الاول وبقوه

...................

كان ينظر اليها بذهول متى كبرت الى هذا الحد ..زدادت جمالا ورقه اصبحت اكثر أنوثه وزاد طولها بتسم عند هذه النقطه ولكن عبس عندما تذكر قص شعرها فقد كان يعشقهُ ولكن مازالت فاتنه 

-مراد بيه الف مبروك

نظر مراد !!!!وزداد ذهوله من مظهر اخته....

اليوم يوم المفاجئات فقال ببتسامه -اي القمر ده

ليان برقه ورسميه -مرسي ده من ذوق حظرتك

مراد بنفس ذهوله- بت .....انتِ كبرتي كده يمتى 

ليان بغيض -بقى المنظر ده يتقاله يابت

مراد بضحك -هههههههه معلش ياحبيبتي حق عليا بس مش متعود على رقتك دي

ليان بغضب طفولي ضربت صدره بقبضتها-الحق عليا اني جيت كلمتك سابته ومشيت 

مراد بضحك-هههههه استني يابت هههههه ااااقصدي ياانسه هههه طب اقول اي طيب ههههههه

-من يومك لعيب 

مراد بعدما هدء من الضحك ببتسامه واسعه -اهلا يامازن نورت

مازن-مبروك يا مان 

مراد-الله يبارك فيك 

مازن -اومال فين عز

مراد-مش عارف مختفي فين

مازن-ماكنتش متوقع ان تكون الحفله كبيره بشكل ده 

مراد-شئ طبيعي اكبر ٣ شركات في السوق مجموعة الانصاري والسيوفي وشركة الهواري ....ده خبر الموسم يادوك

بعد فتره بسيطه

مراد بفضول-بدور على اي 

مازن وهونظر الى مراد-عايز منك خدمه

مراد بستغراب-اي هي 

مازن -تعرفني على المزه الي كانت معاك

مراد بعدم فهم-مزه!!!

-نورتنا يادكتور مازن

مازن ببتسامه وهو يصافحه-اهلا اياد بيه الف مبروك

اياد -الله يبارك فيك 

اياد ل مراد- شهاب بيه بيسئل عليك

مراد-طيب اشوف تاني يامازن enjoy

مازن وهو يبحث عنها بعينيه 

اياد-رحت فين يدكتور!

مازن-ها لا ابدا معاك 

واخذوا يتحدثوا بمواضيع عده

..........................

كان يمسك يدها بتملك شديد ويحميها كالحارس الشخصي ويتمنى لو يخفيها من اعين الناس ونظراتهم لها....

نظرة إليه بستفهام من تصرفاته الغريبه والغير مفهومه بالنسبة لها 

-ماكنتش اعرف انك معجبه قالها بخبث وبتسامه

ملك بشرود -هاااا

عز بضحك على شكلها اللطيف-مالك سرحانه فيه كده ليه

ملك بتوتر من نظراته -انا عايزه أشوف ليان وليله راحوا فين

عز بلا مبارلا-مش وقته ...تعالي وسحبها على ستيج الرقص.....

مسك يدها وحاوط خصرها بيده الاخرى وشدها اليه بخفه و

وضع يده على يدها الموضوعه على صدره

عز بهيام وهو ينظر الى عينيها اقترب منها واستنشق عطرها.... نعم يا ساده قربها كاالإدمان يأخذ العقل

عز بقلق -مالك ياملاكِ هو في حاجه!! ولااااا تكوني مدايقه لانك معايه

ملك بصراحه -ابدااااا

بتسم براحه وهو يبعد خصلاتها المتمره -اومال مالك 

ملك -مش عارفه انت متغير اوى النهارده 

عز بخبث وقرب منها وهمس بإذنها -وتغير ده عاجبك!

ملك بعفويه ندمت عليها - اوي

بتسم عز بسعاده بالغه... نظر حوله ثم مشى بها اثناء الرقص بهدوء وحركات مدروسة بعد مده كانوا بمكان بعيد عن اعين المدعوين وكانت الإناره خافته جدا كان الجو شاعري للغايه

شهقت ملك بخوف عندما حملها من خصرها واخذ يدور بيها... تحول خوفها تدريجيا الى ضحك وفردت يديها بالهواء بفرحه ورفعة رأسها للأعلى وأثنات قدميها للخلف -هههههههه خلاص بقى ياابيه دوخت والله 

عز بسعاده-مبسوطه

ملك بضحك -كفايه ياابيه والله دخت

توقف عز وانزلها ببطئ وهو يقول ببتسامه-مبسوطه!

ملك-

استغرب سكوتها ونظر اليه -مالك!

ملك-

عز والخوف تسلل الى قلبه -ملاكِ !...تفاجئ بها وهي ترمي نفسها بين ذراعيه وتتعلق بعنقه بقوه 

احاطها بذراعيه بقوه شديده المتها ورفعها عن الارض ودفن وجهه في عنقها ااااااه ياملاكِ

ملك بحب وفرحه لا توصف-ده احلى يوم في حياتي باابيه ياريت تفضل كده على طول

عز بهيام-لو عايزني افضل كده هفضل يقلبي انتِ

ملك بشك-يعني مش هتنكد عليه وتقولي على كل حاجه لا

عز -انكد عليكِ!!!!!!!

ملك بلهفه وتوضيح-مش قصدي بس انت تقول على كل حاجه لاااااا وده يزعل يعني زعلى بسببك يعني انت نكدي وبتنكد عليا دايما

عز بسخريه -ياريتك ماوضحتي 

ملك محاوله لتغير الحديث -ماقولتليش اي رائيك بفستاني وبشكلي ...

عض على شفتيه بغيض شديد ونظر اليها-بلاش ياملك بلاش ياحبيبتي مش عايز انكد عليكِ وعلى الي خلفوكِ

شقهت ملك بدهشه -عيب يا أبيه اي خلفوكِ دي تؤ تؤ انت بيئه اوي 

عز بدهشه -انا بيئه 

ابتعدت ملك وحاولت ان تهرب 

عز بغضب مصطنع حاول ان يمسكها -تعالى هنا

ملك بفزع ركضت عاااااااااا ماهي إلا ثواني ونقلب الى ضحك بينهما عندما قام بيمساكها 

ملك بمحايله -وحياتي ياابيه سبني مش قصدي

عز -قلبتي فار في ثانيه 

ملك بزعل ودلع فطري- ااااانا فار! ...لا انا مخصماك 

نظر اليها بحب كم يعشق دلعها عليه... وقترب وهمس -تؤتؤ القمر يزعل مني ده حتى عيب في حقي 

ملك بزعل مصطنع-هممممم اهو كلام ثم نظرة للجهه الاخرى

مسك وجهها بكلتا يديه وبصدق -ماقدرش على زعلك

......هااا اصالح حبيبت قلبي ازاي

ملك بطفوله - تجبلي ايس كريم

عز-حاظر يقلبي بكره هجيبلك احلى ايس كريم 

ملك -انا عايزها دلوقتي 

عز-دلوقتي! الوقت متاخر اوي 

ملك وهي تضع يديها على صدره-تؤ مش متاخر لو نروح نشتري دلوقتي 

عز-نروح !!!!! والحفله

ملك بدلع-انا ولا الحفله

عز بضحك-ههههههه انتِ طبعا عندك شك في كده 

ملك وهي تقفز بمرح وحماس-يلاااا بينا وركضت نحو الكَراج وتبعها عز ببتسامه وسعاده تكفي العالم

اااااه ياملاكِ بتخليني اركض وراكِ زي المراهق بنسا اسمي ومركزي حتى عمري ....... بكون زي الطفل قدامك الي بيعمل اي حاجه عشان يحصل على إهتمام اااااااامهُ 

..................................................

في داخل الحفله 

حنان-فين ملك ياليله!

ليله -ماعرفش كانت مع ابيه عز

ليان- اخر مره شفتهم على ستيج الرقص

مريم-طالما هي مع عز ماتقلقيش ياحنان

ليان بضجر ل ليله تجي نروح الحمام اضبط شعري

ليله بخنقه من الأجواء -ماشي

بعد مده قصيره

ليان بتذكر وضجر -يوووووووه

ليله -مالك

ليان-نسيت موبايلي 

ليله بتنهيده-انا هسبقك 

ليان -تمام.....

كانو يتحدثون وهم غافلون عن الذي كان ينتظر هذه الفرصه لكِ يتقرب منها

ليان بضجر من اجواء الحفله -اووووف بقى 

وقف امامها ببتسامته الساحر وهو يقول بهدوء -ليه كل العصبيه دي 

غضبت ليان من تطفله -وانت مالك انت

-ماهو علاج الغضب !!!!!! واخذ يفكر بتصنع اممممممم هو الرقص تعالي معايه سحبها معه الى الستيج وبدء بالرقص معها

ليان بذهول وستنكار من فعلته -انت ازاي تفكر تعمل كده معايه 

-عملت اي 

-انك ترقص معايه غصب عني

-بس انا ماغصبتكيش انتِ الي رقصتي معايه بتلقائيه 

ليان بحراج فهو محق-يمكن عشان بعشق الرقص 

- بس رقصك رائع وخطواتك رشيقه

ليان- مرسي وانت كمان رقصك حلو اوي 

-اسمك اي!

-ليان 

-الله انا حبيت اسمك اوي

ليان ببتسامه-وحضرتك اسمك ايه

-مازن 

نظرة اليه بتمعن كان اكثر من رائع اشقر الشعر برونزي البشره بتسامته ساحره طوله جسده الرياضي ياااالله رائعه بكل ماتحمل الكلمه من معنى

مازن بفضول لا يعرف سببه فهي شغلة تفكيره من بدايه الحفله -كلميني عن نفسك

-امممممم عايز تعرف اي

مازن-اي رائيك تقولي ازاي تعلمتي الرقص بالمهاره دي

-من صغري احب الرقص بكل انواعه وكل سنه اتعلم رقصه جديده 

مازن-والسنادي تعلمتي اي 

-تانغو ..... ودي اكتر رقصه بحبها

مازن بعجاب فهو يعشق التانغو

- ليه تانغو بذات

ليان-لقيت نفسي فيها 

مازن-شمعنى

ليان-التانغو يعلمك انك لازم تكون مع شريكك جسد واحد ويعلمك ازاي تثق فيه ثقه عمياء وكمان 

-اي 

ليان-تانغو رقصة العشاق محدش بيعرف يضبطها زيهم 

ابتسم مازن لانها نفس تفكيره-وبتدربي فين 

ليان-في النادي***

مازن بتفاجئ-نفس النادي الي مشترك فيه ماشفتكيش ولا مره 

ليان بلامبالا-عادي بتحصل

مازن وهو يتأملها ناعمه وشرسه بريئه ومشاغبه و عفويه اما شكلها فكان حكايه جمالها بسيط جدا وساحر جدا ومغري جدا جمالها يستفزك سواد شعرها الحالك يناقض بياض بشرتها الثلجيه و عينيها السوداوين مع نظرة التحدي ....ونظر الى شفتيها واخذه تفكيره هل طعمهما فراوله ام كرز ماذا سيحدث لو تذوقهما لمعرفة من اي نوع هما بتسم على افكاره 

اخرجه من تفكيره تصفيق الناس دلاله على انتهاء الرقصه 

ليان ببتسامه -فرصه سعيده 

مازن بالهفه مسكها من يدها-على فين 

ليان سحبت يدها بهدوء -رقص ورقصنا عايز اي تاني

مازن-عايز اشوفك تاني

ليان رفعت حاجبها بمكر-ليه

لاحظ مازن مكرها -امممممم ليه ....بصي انتِ ماينفعش معاكِ غير امر الواقع ...بكره الساعه اربعه هنتظرك في النادي مكان التنس تمام 

ليان - مش هجي

مازن بثقه -هتجي ....سلام

ابتسمت ليان بإعجاب وزاد بتسامتها كلما تذكرت طريقته معها

..................................

-اوووووف تاخرت اوي ماكنش موبايل يعني خرجت من الحمام وهي تمشي في ممر الفيلا وجدته يقف امامها يضع يديه في جيوب بنطاله ينظر اليها

ليله بتعجب -ابيه مراد بتعمل اي هنا !

بتسم بسخريه-ابيه !اممممممم حلوه منك

ليله ببتسامه صفراء-مرسي ياابيه ده من ذوقك وكانت ستذهب وقف امامها من جديد

مرادبرفع حاجب وغيض -بلاش الطريقه دي معايا احسلك

ليله ببرائه مصطنعه-طريقه اي ياابيه انا مش فاهمه انت بتتكلم عن اي 

مراد بطولة بال -بتهربي من ليه 

ليله بغيض كأنه لايعلم لماذا....

قالت بستغراب مصطنع-انااااا ابدا انت اكيد فاهم غلط

-فاهم غلط اممممم واخذ يقترب منها وهي ترجع الى الخلفه بدهشه من طريقته التى لأول مره تراها

حاصرها بين ذراعيه ومن خلفها حائط لايوجد طريق للهرب اخذت تنظر في كل الإتجهات لااااتريد النظر الى عينيه .....فهم تفكيرها وبتسم لانه مازال يؤثر عليها

مراد بغيض من فعلتها -قصيتي شعرك ليه!

ليله ببلاهة-هااااا

مرر يده على شعرها واخذ خصله يقربها من انفه -تجنن

ليله نظرة إليه بستفهام 

مراد بعشق-ريحة شعرك تجنن 

ليله بخوف ان تضعف امامه -لو سمحت عايزه امشي

مراد- امشي

نظرة اليه -امشي ازاي وانت موقفني كده

مراد بشوق وحنين عاشق ولهان همس-مش قادر ابعد.... جسمي مش مطاوعني ....

اخذ يتقرب منها اكثر كاالمسحور ودفن رأسه بعنقها ببطئ مما أدى الى رجفه قويه سرت في عمودها الفقري هز كيانها بحركته

و تمتم ب -وحشتني اووووي ... تأوه بمتعه وهو يدفن نفسه بعنقها اكثر ويستنشق عطرها 

حاولة دفعه ولكن شل حركتها بيديه -بعدك عذاب ...ارحميني.... أنسي الي فات قال الأخيره بصوت خافت وضعيف وبترجي

زاد مقامة ليله وقالت بقوه -ابعد عني 

مما جعله يبتعد عنها قليلاااا 

ليله بوجع وقهر- أنسى ....انسى ايه!!!! ده انا بقالي سنه كل مابحاول انسى كلامك برجع افتكره 

مراد بحزن احاط وجهها بيديه -اسمحيلي اكون جنبك و

ليله بمقاطعه-لاااا خلاص شكرااااا مابقاش وجودك ليه لازمه 

مراد بوجع-ليله حبيبتي بلاش عناد ما تضيعيش حبنا 

ليله بقهر -مين الى ضيعنا !!!!ماترد عليا 

مراد بعجز وحزن -ماكنش ينفع وقتها كنتِ صغير اوي خفت تكبري وتندمي وتقولي اني ستغليت عدم خبرتك وصغر سنك

ليله -واي الي تغير دلوقتي

مراد بمحاوله -مابقتش قادر على البعد....بعدك جنني وتعبني اوي.......وبعدين هانت خلاص كم شهر وتبقى ١٨ سنه وقتها هطلبك من باباكي 

ليله بجمود-انت قولت الي بيحب حد بيبقى عايز يشوفه مبسوط !وانت قولت لي لو بتحبني بجد وعايزني مبسوط لازم تنجحي في درستك وتشيل الموضوع ده من دماغك وقولت هعمل نفسي كأني ماسمعتش حاجه .....أهو انا من الأوائل في مدرستي وشلتك من تفكيري ....اي الي مزعلك!!!!! لازم تكون مبسوط مش ده كان طلبك ..........صمتت بحزن وأزاحت يديه عنها ودلوقتي عن أذنك

وسابته ومشيت نظر اليها بحزن...

بعدما اختفت مراد ببتسامة قهر وعجز -خفت أنك تندمي وبغبائي ما عملتش حساب ندمي 

اااااااااااااااااه 

................................................

مريم ل اياد-لازم تجي تتعشا عندنا بكره

اياد بحترام- عذريني بكره صعب جدا 

حنان-خلاص قولنا على يوم فاضي فيه 

شهاب بضحك -هههههه مش هتعرف تزوغ منهم 

احمد ببتسامه -منصحكش تزوغ أكلهم مالوش حل

اياد ببتسامه -لا اذا كان كده لازم استغل الفرصه 

حنان- نخليهاالخميس !

اياد ببتسامه-نخليها الخميس

مريم بحنيه -تنورنا يابني

استغرب اياد من طيبة قلبها هي وحنان

جاء احد الحرس الخاص وقال شي ل اياد بهمس 

اياد ببتسامه مجامله-طب عن أذنكم ياجماعه

الجميع-أذنك معاك

........

في المكتب اياد على التلفون

اياد-وصلت الصور؟

الشخص الثاني-------------

اياد -واي رائيك!

الشخص الثاني-------------

اياد بشك-متأكد

الشخص الثاني-----------

اياد-هتنزل !يمتي

الشخص الثاني----------

اياد-تلات شهور! ماشي وانا هضبط الدنيا هنا على ما تجي

أنها اياد المكالمه وهو يفكر ماذا سوف يفعل !!!!!

..........................

في وقت متاخر من الليل 

كان صوت ضحك ملك يرتفع بمرح وهي تاكل آيس كريم 

عز بخوف عليها-ارحمي نفسك 

دخلت ملك بمرح -مامي حبيبتي ورمت نفسها بحضان والدتها تنعم بحنانها 

حنان بحب -حبيبت قلبي شكلك مبسوطه

ملك بفرحه -اووووي اووووي يامامي 

حنان-يارب دايما ...يلاااا ياحبيبتي طلعي نامي

ملك مرح -حاظر يقلبي وقَبلت وجنتها بحب كبير

تصبحوا على خير

حنان وعز-وانتِ من اهله

عز وهو ينظر الى زوجة عمىُ-سامعك

حنان ببتسامه على ذكائهُ-بس انا ماعنديش حاجه اقولها انا عايزه اسمعك

نظر اليها عز وصمت ماذا تريد ان يقول!!!!!! هل يقول انه اصبح مجنون ببنتها وهوسه فيها وغيرته المفرطه ستقتلهُ يوماً

حنان بتفهم-عز انت ابني كمان وعارف معزتك عندي وواثقه فيك جدا وعارفه انك بتحب ملك 

نظر عز اليها بصدمه 

حنان ببتسامه-متفاجئ ليه مش بس انا كلنا عارفين

عز بدهشه-عارفين

حنان مستغربه من دهشته-اه عارفين.... هو انت مش شايف تصرفاتك معاها وتعلقك فيها من وهي صغيره ده احنا لما منعناها انها تنام في حضنك عشان بدت تكبر انت وقتها تعبت اوي واخدت وقت اكتر منها عشان تتقبل ده فاكر كلامي معاك وقتها!!!

عز-اه فاكر لما قولتِ لو بتحبها وبتخاف عليها فعلااا لازم تحميها وتحافظ عليها حتى من نفسك ....وانا عملت زي ماقولتي

حنان-بس انا ألي شفته النهارده غير كده 

عز-شفتي اي!

حنان بنرفزه بسيطه-شفت انك كنت مستولي على بنتي طول الحفله ولااااا كمان اختفيت انت وهي في الأخر من غير ماتقول لحد وراجع معها ساعه وحده بعد نص الليل وفرحنين وبتضحكوا

عز عقد حاجبيه وقال بجديه -انتِ بتشكي اني ممكن أذيها

حنان-لا طبعا انا واثقه فيك جدا

عز-اومال في اي

حنان بخوف طبيعي على بنتها- خايفه من انانيتك الي ظهرت النهارده

عز بدهشه وستغراب-انانيه!

حنان-ايوه ....انت ماشفتش نفسك النهارده انت ستوليت عليها ده محدش عرف يكلمها حرف بسببك

خايفه عليها منك

عز-خايفه مني ليه مش قولتي انك بتثقي فيا

حنان-خايفه انك تحرك مشاعرها وهي تقوم تفكر فيك لليل ونهار وتهمل دراستها وهي ثانويه عامه ده فاضلها شهرين ونخلص من ام السنه دي ده الي زيها مايخرجش من الأوضه قاعد يذَكر 

عزصمت بحزن فهي محقه لا يجب ان يشوشها بهذا الوقت

حنان -انا قولت الي عايزه جا دورك 

بعد صمت ثواني ...

عز-معكِ حق ماينفعش اشوشها في الوقت ده لازم اسيبها تركز بمستقبلها ....بس انا كنت هتجنن نار الغيره كانت بتاكل فيا انتِ شفتي شكلها كان عامل ازاي ماقدرتش ابعد وحبيت امسح كلمة ابيه من دماغها و تشوفني بطريقه وخصوصا فاضل على عيد ميلادها تلات شهور وتبقى ١٨ سنه 

تكلم بحريه معها فهو يحبها كاوالدتهُ ويحترمها 

حنان بحب-متزعلش مني ياحبيبي .....وبعدين انا مش هلاقي حد يحب بنتي قدك قرب منها بس بالمعقول مش زي النهارده هاااااا مش زي النهارده قالتها بمكر فهي رائت حركاته الخفيه اثناء رقصهم مما أدى الى خجل عز الدين ولأول مره عز يشعر بالخجل امام احد كل ذلك بسببك ايتها المشاغبه

...................................................

نقضى الليل بين فرح وحزن وحب ينبت بين عشقين 

ووووووووووووستوب



الفصل الخامس من هنا



بداية الروايه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



اللي يخلص قراءه ميسبناش ويمشي أنا بحبكم أدخلوا انضموا معايا علي تليجرام واستمتعوا بقراءه الروايات من اللينكات بالاسفل 👇💙👇❤️👇



انضموا معنا على تليجرام عشان كل متنزل روايه يصلكم اشعار فور نزولها من هناااااا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




الروايات الحديثه من هنا




جميع الروايات الكامله من هنا




وكمان روايات كامله من هنا




🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺





 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS