رواية أنت لي وحدي الفصل الثالث بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/09

رواية أنت لي وحدي الفصل الثالث بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أنت لي وحدي الفصل الثالث بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أنت لي وحدي الفصل الثالث بقلم أماني جلال حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


عز بهدوء غريب :انتِ قد الي عملتيه ده

ملك بصراحه -لا

عز -اوماله عملتيه ليه !!!!

ملك بدلع فطري-عشان تسامحني وتحنن قلبك عليا شويه وحياتي عندك ياأبيه مش كل حاجه عصبيه انت ماكنتش كده ابدا كنت بتحبني

عز بذهول-كنت

ملك-ايوه 

عز-ودلوقتي

ملك -مش عارفه كل حاجة لااا لبسي غلط كلامي غلط كل حاجه اعملها تعترض عليها ده انت ساعات بتعترض على تسريحت شعري انت مش زي زمان تغيرت مابقتش تحبني 

عز بتفكير-اي الي كنت اعمله ودلوقتي تغير 

ملك-كتير اوي كنت بنام في حضنك وكنت اوقات بتوكلني بيديك وتقرالي قصص وتجيبلي حاجه حلوه وانت راجع من الشغل كنت بتفسحني كنت بتسرح شعري ،بقالك ٣ سنين وانت متغير معايااا من اخر سنه اعدادي ....وصمتت وهي تزم شفتيهم بحزن

اااااه يااا ملاكي ليما تفعلين هذا بي الايكفيك عذابي لتأتي وتزيديهُ ....الم تشعري بغيرتي القاتلة وجنوني بكي وانتِ تكبرين امامي نعم كبرتي و اصبحتي فاتنه جداااا

كان يجب ان احميكِ حتى من نفسي هذا واجبي اتجاهكي حبيبتي....

اقترب منها و مسك يديها وقبلها تحت دهشتها وسحبها الى احضانه ووضع قبله طويله على جبهتها وهمس -انتِ ملاكي

استكانت في حظانه بهدوء تستمتع بالامان والحمايه والاهم من هذا كله تستمتع بحبهُ احسيس غريبه تعيشها لاول مره لاااا تعرف كيف تترجمها فقط تعلم ان هذا هو مكانها 

قطع الصمت صوته-الليله ليكِ اطلبي الي انت عايزه

ملك بصوت متخدر من احسيسها التي عاشتها -اقرالي روايه 

عز بحب-بس كده

ملك وهي تشد من حتضانه-ايوه بس كده

عز بسعاده جلس على الاريكه وسحب ملك تحت ذراعه

ناولته ملك الكتاب وبدا يقرا وملك مستمتعه جدا ويضحكون ويحزنون مع احداث الروايه حتى ستكانت تمام في احضانه نظر اليها وجدها نائمه بتسم بسعاده بالغه -يارب صبرني فاضل كام شهر بس

حملها ووضعها في فراشها ووضع قبله على جبهتها وستنشق عطرها بقوه كانهُ أكسير الحياة واطفئ النور واغلق الباب وقف ووضع يديه حول خصره -انا انام ازاي بقى دلوقتي اووووف

.................................

في الصباح ستيقظت على صوت ليله المتحمس

ليله بحماس-قومي ياملوكه عايزين نجيب فساتين لينا

وكمان اتصلت باليو ...... ااااااوف بقى اصحي

ملك بنعاس ونزعاج-عايزه اي يازفته اي الازعاج ده 

ليله- عايزه نروح انا وانتِ وليو نشتري فساتين للحفله

ملك بنعاس-ماشي ماشي وترجع تنام مره اخرى

ليله بغلاسه شالت المنبه وشغلته على ودن ملك الي تفزعت من الصوت 

قامت ملك بشر -والله ما انا سيباكِ وجريت ورا ليله الي كانت بتضحك بمرح

حول مائده الطعام شهاب بهتمام-مالك يا حنان سرحانه في اي 

حنان بزعل-مافيش 

شهاب- لا بجد مالك يقلبي

حنان بزعل مصطنع-قلبك! هو انت لسه فاكرني اصلا عشان ابقى قلبك 

احمد بمشاكسه لأخيه - ااااااوبا شكلك مقصر اوي يا شهاب شكلك بقى وحش

شهاب بتفاجئ -اااانا ابدا والله

مريم بضحك -بلاش ترخم عليه ياحبيبي

شهاب بحب واضح جدا-لابجد مالك يقلبي وازاي اصلا تشكي بأنك قلبي ده انتِ النفس الي بتنفسهُ ده انا يومي مايبقاش الا بيكِ

حنان تكسفت ومريم بصت لجوزها

ورفعت حاجبها-شفت الحب والرومانسيه

احمد لشهاب-الله الله هو احنا هنقطع على بعض ولا اي

شهاب وحنان -هههههههههه

احمد ل مريم-وبعدين ياحبيبتي ده كلاااااام وانا رجل افعال ولا نسيتي وغمزها بخفه 

خجلت مريم بشده وضحك الجميع ههههههههه

-صباح الخير

الجميع -صباح النور

عز-اومال فين البنات!

حنان-زمانهم نازلين

اصوات ضحك وصراخ ليله وملك يقترب منهم 

مريم ببتسامه -جبنا سيرة القط

دخلت ليله وهي تصرخ وتختبئ وراء اخيها -ااااااااا احميني منها ياأبيه

نظر عز بستفهام الى ليله وتفاجئ بدخول ملك بنظراتها الشرسه وقفت ملك تاخذ انفاسها-ماشي ياليله هسكت دلوقتي ومش هعمل حاجه عشان الكبار قعدين بس هااااا

احمد بسخريه -كتر خيرك ربنا يكرم اصلك يابنتي 

ليله من خلف عز-لا تكلمي يااختي هتعملي اي يعني

احمد بذهول من ابنته-اه اتكلمي عايز اشوف هتعمله اي

ليله نظرة على الارض من تصرفها المخجل

وكذلك ملك 

احمد بجديه عاجبكم منظركم وانتم واقفين الوقفه دي قدامنا 

ملك بخجل-يا عمى احنا كنااااا...وصمتت

شهاب -انا مش واجع قلبي غير الفلوس الي بندفعها في مدارسهم دي

ليله وملك ودموع تلمع بعيونهم -اسفين

مريم بحب -انتم كبرتم وبقيتم انسات لازم تخدُ بالكم من تصرفاتكم اكتر من كده 

ملك بصت لي ليله بمكر وبصوت واحد - اسفين مش هنكررها تاني وكل وحده دخلت بحضن والدها 

تحت نظرات مريم وحنان المحبه 

عز ببتسامه على تصرفاتهم -اه منكم انتم مش هتكبرو ابدا......يالله انا ماشي سلام

الجميع -سلام

ليله ببرائه-بابي عايزين نجيب فساتين للحفله

احمد بستغراب-حفلة اي!

ليله -حفله الشركه يابابي الي في نهاية السبوع 

مريم-ومن يمتى انتم بتجو الحفلات دي طول عمركم مابتحبوهاش

ملك-يا طنط ده كان زمان دلوقتي نحنا كبرنا وعايزين نحظر

احمد-حاضر ياحبايبي ....يلا ياشهاب ورانا شغل 

شهاب واحمد -سلام

جميع -سلام

ليله بحماس-يلاااااا ياملوكه 

ملك-وليان!

ليله -ليو عارفه من بدري وزمانه مستنيانه

حنان بتعجب-والمدرسه!

ليله-النهارده اجازه

مريم بستغراب-اجازه !!!!

ملك بضحك-ههههههه بعتبار ماسيكون يعني ماتركزيش معانه يا طنط هتتعبي

ليله بضحك-هههههه بالضبط يلااااا ياملك

واسرعو الى غرفهم لتجهيز انفسهم ليومهم الحافل 

حنان بذهول-اي الجيل ده!

مريم بنفس الذهول-جيل ما يعلم بيه الا ربنا

........................................

بعد ساعه في المول

-لازم نكون مختلفين في الحفله دي

ليله وملك -ليه وشمعنا

ليان-عشان نثبت ليهم ان احنا كبرنا خلاص والحفله دي فرصتنا 

ملك-صح ياليو لازم يعرفو أننا خلاص كبرنا 

ليله-اول حاجه نعملها نختار الفساتين

ملك بضجر-ياااااختتتتتتي ام الفساتين على ااي عايز يلبسهم دوشتيني بيهم من الصبح 

ليان بمكر-بالعكس ليله كلامها صح ....ماهو الفستان الي هيغيرنا مع شويت تعديلات في الشعر ... الصوره الي في دماغهم عننا لازم نغيرها 

ملك بتفكير -فهمت 

ليله-الحمدلله يلااااا بقى انا متحمسه جداااا

ليان-يلاااا

ملك- دقيقه بس

ليان وليله -اي تاني

ملك -عايزين فساتين كلاسك وتكون بسيطه جدا وفي نفس الوقت انيقه 

ليان بمكر-عندي طلبك 

ملك اغلقت نصف عينيها بشك-متاكده

ليان ببتسامه-ده انا هبهركم

ليله بهزار -ياخوفي منك يابدران

ونقضى اليوم بين ضحك والمشاغبه 

............................

في النادي في ملعب التنس بالتحديد

-زي كل مره تجي بدري

عز-ليه ماتقولش انك دايما إلي تجي متاخر

مازن-لا انا باجي في وقتي بس المطبات الي بشوفها اليومين دول هي الي بتضيعني ستووووووب(دكتور مازن غني عن التعريف دكتور عظام من عائله غنية جدااااا يملك مشتشفى خاصه بهِ وهو صديق مراد وعز يعني ياساده ضلع الثالث ....ورياضي جدااااا ويعشق لعبة التنس ويحب مغزلة الفتيات )

عز برفع حاجب-مطب !

-هههههههههههه مش هتتغير ابدا

مازن-مراد !!!!انت يابني مش قولت مش هجي

مراد بلامبالا-غيرت رائي 

عز-عملت اي مع الوفد الماني

مراد بمشاغبه-الوفد الماني حاجه فوق الخيال حاجه ماتتوصفش تضاريس اي ماقولكش

عز-!!!!!!!!

مازن بضحك-ههههههههههه شكلك مش هتجيبها لبر مع الوفد ده 

مراد بهزار -اااانا انت تعرف عن اخوك حاجه زي كده ده هما الي مش هيسبوني فحالي ...وانا لولا السياحه هااااا السياحه وحط تحتها خط احمر ماكنتش هفرط في نفسي ابدااااا

مازن بضحك على صاحبه-انت هتقولي

عز وضع يديه حول خصره ويتابع حديثهم-واحد يقولي مطبات وتاني خايف على سياحة بلده 

مراد بمشاكسه-شكلك غيران اي رائيك اضبطك واعزمك على سهر اليله 

عز نظر بغضب الى مراد -خلاص يعم انت هتاكلني هروح اجيب حاجه نشربها وفر مراد من امام عز الغاضب

مازن وهو ينظر الى عزبتمعن-ماتخطبها 

عز تفاجئ من كلامه وفهم قصده -كم شهر بس وتبقى١٨سنه وقتها هتبقى ليا

مازن-ولو رفضت

عز بفزع-ترفض!

مازن-اه ترفض مستغرب ليه اي حد يتقدم لوحده ياتوافق ياترفض

عز وهو لايستطيع التفكير حتى في رفضها لااااا ستكون لي وحدي بتاكيد .....

فقال بحزم-مافيش اصلا غير اختيار واحد وهي

الموافقه 

مازن-لافي ختيار (لاااا )ولعدة اسباب

عز بغيض وبصوت عالي-اي هي الاسباب دي

مازن ببساطه-انك عايش دور الاخ وطول ما انت عايش الدور ده عمرك ما هتتقدم خطوه نحيتها

عز وهو فتكر كلمة ابيه --اخ !!!!!ده انا بعشقها تقولي عايش دور الاخ

مازن-ماهي واخده الفكره دي عنك وانت لازم تغيرها

عز بتفكير لازم فعلا يعمل حاجه للموضوع ده 

قطع افكاره قدوم مراد بالبشروبات

مراد وهو ايضا يعرف صديقه جيدا وما يفكر بهِ-لازم تبطل تخنقها كده هتهرب منك ده انت تقريبا حابسها في البيت ولو خرجت تبقى تحت عنيك زي دلوقتي تصلك اخبارها اول باول من الحرس 

عز بهوس- مش بيدي بتجنن لو حد شافها او كلمها اوشافها وهي بتضحك نفسي اخبيها من الدنيا دي بحالها والمصيبه دلوقتي انها كبرت وبقت احلى من القمر عايزيني اتصرف ازاي غير اني اخبيها !!!!!!!!!

دي الناس بتخبي مجوهراتها وعايزني انا ماخبيش اغلى شئ في حياتي دي الكنز بتاعي ومش مستعد حتى لفكرة اني ممكن ...اخسرها

قال اخر كلمه بضعف

نظر مازن ومراد بحزن الى صاحبهم فهو مهوس بيها من صغريها ولا يسمح لأحد بالقتراب منها 

..................................... 

-اخيراااااا خلصنا

ليان بتعب-اه ياني هموت من التعب 

جلسة ليله بتعب-مين سمعك 

شقهت ملك وهي تضع يدها على فمها عندما نظرة الى الساعه -نحنا تاخرنا اوي 

ليله بخوف-ابيه هيشوحنا

رن موبايل ليان وكان مراد نظرة اليهم بخوف 

ملك-ماتردي يابنتي

ليان بخوف- ده ابيه مراد شكلي هتشوح معاكم

دق قلب ليله بعنف عند ذكر اسمه 

ليان بشجاعه زائفه ردت-ايوه ياابيه

مراد -تاخرتم ليه !

ليان بصوت مرتجف حاولات اخراجه ثابت قدر المستطاع-شترينا حجات كتير والوقت سرقنا وبسرعه

قالت ومتنساش نحنا تلات بنات فكنا محتاجين وقت على مانلاقي الي نحنا عوزينه 

مرادبهدوء قد اخافها-ده مبرر يعني ...المهم انتم فين 

ليان-بالمول!

مراد-مانعارف انكم بالمول فين يعني انا وعز جايين نرجعكم معانه عشان مترجعوش مع السواق في وقت متاخر

ليان -بالكافتريه 

ليان نظرة لموبايل بغيض وحاجب مرفوع لقد اغلق الخط بوجهيها

ملك-قال اي!!!!!

ليان -قال جايين عليا يرجعونا معاهم عشان الوقت تاخر وماينفعش نرجع مع السواق

كل هذا وليله في ملكوت تاني خالص لاااااا تريد مواجهته ابدا لا تريد ان تكون معه في نفس المكان 

قطع شرودها صوت مراد الذي جعل قلبها يرجف شوقاً-هااااا شتريتم المول ولا لسه فاضل حاجه

ملك ببتسامه وعفويه-ازيك ياابيه

مراد ببتسامه -الحمدلله ياملوكه عامله ايه

ملك بفرحه-الحمدلله انا تمام

مراد-يارب دايما ونظر الى ليله ازيك ياليله

دق قلبها بعنف من نطقهُ لأسمها نظرة اليه بنظرة ثقه وقوه وتحدي لنفسها قبل كل شئ -الحمدلله ياأبيه 

طعنه دخلت قلبه وبتسامه رُسمة على شفتيه 

مراد ببتسامه مزيفه-مش يلاا عز على اخره 

في السفل عز يتاكله الغضب لما كل هذا التاخير خرجنا من الصباح الباكر ولان الثامنه ليلاً 

فتح باب السياره ودخلت ليله وملك وليان في الخلف 

وستقل مراد كرسي الذي بجانب عز

قاد عز بهدوء غريب الى منزل مراد ثم اكمل الى منزلهم

ملك تنظر الى عز الغامض وتنظر الى ليله التى تنظر من نافذه بشرود

............................................

شهاب -عز قالك ايه

مريم-قال جايين بالطريق

حنان بالهفه -اوعى تتعصب عليهم و تقولهم حاجه

لو جم

شهاب بنرفزه -يعني عاجبك تاخيرهم ده ولاااا كمان مابيردوش على تلفوناتهم

ردت مريم -اكيد كان صامت 

احمد-ده مش مبرر

حنان-كل فين وفين لما يخرجه فاماتنكدوش عليهم

مريم كملت -وكمان كانت الحراسه معاهم وكل شويه يطمنوكم 

شهاب -انتم بدلعكم ده بوظتوهم

حنان برفع حاجب وقوه نادره-بنتي وادلعها زي ما انا عايزه طالما ماعملتش حاجه غلط ....اولى في دراستها ...بتسمع كلامنا ......حابسينها في البيت مافيش خروج الا مع عز قولنا ماشي .......ولما تقولولها تصرفك غلط بتعتذر مش بتبجح .....اي يعني تاخرت مره وهي تحت حراسه ومراقبه منكم لما تجي نسمعها ونشوف اي مبررها ولو ماكنش عندها مبرر نلفت نظرها عشان ماتكررهاش لو تكرر !!!وقتها يبقى لينا كلام تاني 

هدوء عم المكان قاطعه شهاب بحب و بتفهم لحالتها وتعلقها الشديد ب ملك -حاظر يقلبي مش هتعصب عليهم هسمعم الاول ونشوف

احمد بتوضيح -نحنا اذا شدينا عليهم في يوم من خوفنا عليهم زي ماقال شهاب هنسمعهم الاول 

مريم بتسمت براحه 

بعد دقائق

دخلت ملك وليله ومن بعدهم عز ....

ملك بفرحه -مامي حبيبتي وحشتني دخلت في حضن والدتها وكذلك ليله فعلت 

احمد ببتسامه -نحنا مالناش حضن! 

ملك وليله بضحك-هههههه لا ازاي 

شهاب بحب ابوي-تاخرتي اوي ياملوكه خوفتني عليكِ

احمد بحنيه وعتاب ل ليله-وماكنتوش بتردو 

ليله-اسفين يابابي كان سايلنت ومحسيناش بالوقت

ملك بالهفه -اه والله... سرقنا الوقت ونحنا بنعمل شوبنك ... تفاجئنا بالوقت لما خلصنا 

ملك وليله بصوت واحد زي كل مره-اسفين مش هنكررها تاني ولو خرجنا هنكون على اتصال دايما معاكم

بتسم عز رغماً عنه من طريقتهم.... لا يستطيع ان يتعاقبهم وهم بهذا الشكل الطيف وهم ينظرون اليك كالقطط زدادت بتسامته وهو يرى اجمل ابتسامه في الكون ااااه من تلك المشاغبه

مر الوقت بسرعه وحان وقت النوم ودخل كلا منه الى غرفته.......

اغلقت الباب وذهبت ابتسامتها المزيفه تدريجياً وهي تعيد ذكرى ذلك اليوم 

flash back

قبل سنه 

ستيقضت بنشاط وهي عازمه على ان تخبره بحبها 

ونسجت احلام ورديه طفوليه بريئه 

كانت تخطط ان تبتكر طريقه جديد لأعترافها .......

داخل غرفة المكتب كانا يجلسان يعملان على صفقه مهمه 

مراد بتعب-الحمدلله خلصنا 

عز بتعب ايظا فهم لم يناما طوال اليل وهم يعملان على صفقة العمر كما يقولون 

عز بتعب-الحمدلله ....كملنا كل حاجه ونظر الى ساعة يده وقال -موعدنا الساعه اربعه 

مراد وهو ينهض -الحق انام لي كام ساعه ونتقابل على تلاته كده سلام 

عز-ماشي سلام..........

خرج مراد بارهاق وقترب من سيارتهُ

-بس بس 

مراد وقف بتعجب!!!!ثم اراد ان يكمل طريقه

-بس بس 

مراد بستغراب نظر حوله 

-بس بس انا هنا 

مراد بستغراب وهمس -ليله!

ليله اشارة له بيدها -تعالى وختفت في الحديقه الخلفيه 

ذهب مراد بستغراب الى الحديقه الخلفيه التى توجد فيها ليله وهناك كانت المفاجئه تسمر بمكانه وهو يفكر اكيد هناك خطباً ما .... اخذ ينظر اليها بذهول فكانت ترتدي فستان رقيق جدااااا 

جعلها اكبر من سنها بدت فيه في غاية الجمال والرقه والأناقه ....عجز عن النطق فهيا سحرتهُ بمعنى الكلمه 

وطار النوم من عينيه

ليله فرحت بتأمل مراد لشكلها -اي رائيك!

مراد بخوف لا يعرف سببه -انت لبسه كده ليه

ليله بخجل و توتر-عشان عايزه اقولك حاجه 

لفت نتبه مراد ارض الحديقه المزينه بالشموع متفرقه بشمعدانات خشب 

وكان المنظر اكثر من رائع هل هذا حلم نعم اكيد حلم

هذا تأثير تعب وسهر اليله الماضيه كان هذا تفكير مراد

ليله بخجل شديد وتوتر قدمت له بطاقه-تفضل

اخذ منها البطاقه ببطئ شديد ونظر اليها وكان مكتوب بها (بحبك) تسمر بمكانه يالله ماهذه الموقف

واخذ ينظر اليها وهي تكاد ان تموت خجلا

غبيه انطقي لازم تقوليها الحب يحتاج شجاعه ودي فرصتك.....هذه كان تفكيرها... 

ليله بشجاعه وخجل في نفس الوقت نظرة الى عينيه -بحبك 

بعد صمت مراد-وانا كمان بحبك

ليله بالهفه وسعاده بالغه -بجد!

مراد بجديه وهدوء -ايوه .....بحبك اوي كمان زيك زي ليله عندي

ليله بدموع بعينيهاو بحزن كبير-بس انا بحبك كاحبيب

مراد ببرود-وانتِ تعرفي اي عن الحب 

ليله بدموع نزلت وعفويه-الي بيحب حد عايز يشوفه دايما وعايز قربه وعايز يشوفه مبسوط

مراد-وانتِ عايزني مبسوط

ليله بالهفه وهي تمسح دموعها وبأمل جديد -طبعااااا

مراد بجديه-يبقى تشيلي الموضوع ده من دماغك وتركزي في دراستك ده الي هيخليني مبسوط

ليله بدموع جديد -بس انا بحبك اووووي 

مراد بتعب -حب اي بس ...انتي تنسي الموضوع خالص

ليله ببكاء على احلامها الورديه التي تحطمت 

امامها-لي بقى أديني سبب لرفضك ليا

مراد بقسوه عليها-انتِ مش شايفه نفسك اوعى تفكري انك بفستانك ده هتكبري انتِ لساتك طفله ده مش حب ده وهم وانا هعمل نفسي ماسمعتش حاجه 

سابها ومشي وهي نهارت بالعياط المفرط لقد تحطم قلبها لأشلاء جلست على ركبتيها ببطئ وهي تنظر الى أثره بوجع لايحتمل ودموعها لا تتوقف

back

فاقت من ذكرياتها ودموعها تنهمر بوجع وهي من ذلك الوقت لم ترى تتجنب ان تكون معه في نفس المكان 

تختبئ بغرفتيها كلما زارهم سنه كامله مرت وكأن جرحها كان امس مازال ينزف وقلبها الخاين مازال يحبه غرقت في افكارها من جديد حتى غفت ودموعها على خديها

.............................................

كان ينظرالى القمر بحزن شديد تنهد بتعب -اخيرااااا شفتك سنه بحالها حرمتني منك

صمت فتره ثم قال بغضب كنتي عايزني اقولك اي 

واخوكِ صاحبي ماينفعش اخون ثقته ماينفعش ادخل بيت صاحبي واحب اخته ماينفعش اقرب منك وانتِ لساتك ماكبرتيش ١٦ سنه بس خفت تكبري وتندمي .....

قال الاخيره بصوت خافت موجوع صمت لثواني ثم اكمل بحزم وهو ينظر الى تلك البطاقه التي بين يديه-بس خلاص كلها كم شهر وهتبقي ليا لوحدي

...................................

مرت الايام بروتينها حتى جاء يوم الحفله

ووووووووستوبالفصل الثالث


عز بهدوء غريب :انتِ قد الي عملتيه ده

ملك بصراحه -لا

عز -اوماله عملتيه ليه !!!!

ملك بدلع فطري-عشان تسامحني وتحنن قلبك عليا شويه وحياتي عندك ياأبيه مش كل حاجه عصبيه انت ماكنتش كده ابدا كنت بتحبني

عز بذهول-كنت

ملك-ايوه 

عز-ودلوقتي

ملك -مش عارفه كل حاجة لااا لبسي غلط كلامي غلط كل حاجه اعملها تعترض عليها ده انت ساعات بتعترض على تسريحت شعري انت مش زي زمان تغيرت مابقتش تحبني 

عز بتفكير-اي الي كنت اعمله ودلوقتي تغير 

ملك-كتير اوي كنت بنام في حضنك وكنت اوقات بتوكلني بيديك وتقرالي قصص وتجيبلي حاجه حلوه وانت راجع من الشغل كنت بتفسحني كنت بتسرح شعري ،بقالك ٣ سنين وانت متغير معايااا من اخر سنه اعدادي ....وصمتت وهي تزم شفتيهم بحزن

اااااه يااا ملاكي ليما تفعلين هذا بي الايكفيك عذابي لتأتي وتزيديهُ ....الم تشعري بغيرتي القاتلة وجنوني بكي وانتِ تكبرين امامي نعم كبرتي و اصبحتي فاتنه جداااا

كان يجب ان احميكِ حتى من نفسي هذا واجبي اتجاهكي حبيبتي....

اقترب منها و مسك يديها وقبلها تحت دهشتها وسحبها الى احضانه ووضع قبله طويله على جبهتها وهمس -انتِ ملاكي

استكانت في حظانه بهدوء تستمتع بالامان والحمايه والاهم من هذا كله تستمتع بحبهُ احسيس غريبه تعيشها لاول مره لاااا تعرف كيف تترجمها فقط تعلم ان هذا هو مكانها 

قطع الصمت صوته-الليله ليكِ اطلبي الي انت عايزه

ملك بصوت متخدر من احسيسها التي عاشتها -اقرالي روايه 

عز بحب-بس كده

ملك وهي تشد من حتضانه-ايوه بس كده

عز بسعاده جلس على الاريكه وسحب ملك تحت ذراعه

ناولته ملك الكتاب وبدا يقرا وملك مستمتعه جدا ويضحكون ويحزنون مع احداث الروايه حتى ستكانت تمام في احضانه نظر اليها وجدها نائمه بتسم بسعاده بالغه -يارب صبرني فاضل كام شهر بس

حملها ووضعها في فراشها ووضع قبله على جبهتها وستنشق عطرها بقوه كانهُ أكسير الحياة واطفئ النور واغلق الباب وقف ووضع يديه حول خصره -انا انام ازاي بقى دلوقتي اووووف

.................................

في الصباح ستيقظت على صوت ليله المتحمس

ليله بحماس-قومي ياملوكه عايزين نجيب فساتين لينا

وكمان اتصلت باليو ...... ااااااوف بقى اصحي

ملك بنعاس ونزعاج-عايزه اي يازفته اي الازعاج ده 

ليله- عايزه نروح انا وانتِ وليو نشتري فساتين للحفله

ملك بنعاس-ماشي ماشي وترجع تنام مره اخرى

ليله بغلاسه شالت المنبه وشغلته على ودن ملك الي تفزعت من الصوت 

قامت ملك بشر -والله ما انا سيباكِ وجريت ورا ليله الي كانت بتضحك بمرح

حول مائده الطعام شهاب بهتمام-مالك يا حنان سرحانه في اي 

حنان بزعل-مافيش 

شهاب- لا بجد مالك يقلبي

حنان بزعل مصطنع-قلبك! هو انت لسه فاكرني اصلا عشان ابقى قلبك 

احمد بمشاكسه لأخيه - ااااااوبا شكلك مقصر اوي يا شهاب شكلك بقى وحش

شهاب بتفاجئ -اااانا ابدا والله

مريم بضحك -بلاش ترخم عليه ياحبيبي

شهاب بحب واضح جدا-لابجد مالك يقلبي وازاي اصلا تشكي بأنك قلبي ده انتِ النفس الي بتنفسهُ ده انا يومي مايبقاش الا بيكِ

حنان تكسفت ومريم بصت لجوزها

ورفعت حاجبها-شفت الحب والرومانسيه

احمد لشهاب-الله الله هو احنا هنقطع على بعض ولا اي

شهاب وحنان -هههههههههه

احمد ل مريم-وبعدين ياحبيبتي ده كلاااااام وانا رجل افعال ولا نسيتي وغمزها بخفه 

خجلت مريم بشده وضحك الجميع ههههههههه

-صباح الخير

الجميع -صباح النور

عز-اومال فين البنات!

حنان-زمانهم نازلين

اصوات ضحك وصراخ ليله وملك يقترب منهم 

مريم ببتسامه -جبنا سيرة القط

دخلت ليله وهي تصرخ وتختبئ وراء اخيها -ااااااااا احميني منها ياأبيه

نظر عز بستفهام الى ليله وتفاجئ بدخول ملك بنظراتها الشرسه وقفت ملك تاخذ انفاسها-ماشي ياليله هسكت دلوقتي ومش هعمل حاجه عشان الكبار قعدين بس هااااا

احمد بسخريه -كتر خيرك ربنا يكرم اصلك يابنتي 

ليله من خلف عز-لا تكلمي يااختي هتعملي اي يعني

احمد بذهول من ابنته-اه اتكلمي عايز اشوف هتعمله اي

ليله نظرة على الارض من تصرفها المخجل

وكذلك ملك 

احمد بجديه عاجبكم منظركم وانتم واقفين الوقفه دي قدامنا 

ملك بخجل-يا عمى احنا كنااااا...وصمتت

شهاب -انا مش واجع قلبي غير الفلوس الي بندفعها في مدارسهم دي

ليله وملك ودموع تلمع بعيونهم -اسفين

مريم بحب -انتم كبرتم وبقيتم انسات لازم تخدُ بالكم من تصرفاتكم اكتر من كده 

ملك بصت لي ليله بمكر وبصوت واحد - اسفين مش هنكررها تاني وكل وحده دخلت بحضن والدها 

تحت نظرات مريم وحنان المحبه 

عز ببتسامه على تصرفاتهم -اه منكم انتم مش هتكبرو ابدا......يالله انا ماشي سلام

الجميع -سلام

ليله ببرائه-بابي عايزين نجيب فساتين للحفله

احمد بستغراب-حفلة اي!

ليله -حفله الشركه يابابي الي في نهاية السبوع 

مريم-ومن يمتى انتم بتجو الحفلات دي طول عمركم مابتحبوهاش

ملك-يا طنط ده كان زمان دلوقتي نحنا كبرنا وعايزين نحظر

احمد-حاضر ياحبايبي ....يلا ياشهاب ورانا شغل 

شهاب واحمد -سلام

جميع -سلام

ليله بحماس-يلاااااا ياملوكه 

ملك-وليان!

ليله -ليو عارفه من بدري وزمانه مستنيانه

حنان بتعجب-والمدرسه!

ليله-النهارده اجازه

مريم بستغراب-اجازه !!!!

ملك بضحك-ههههههه بعتبار ماسيكون يعني ماتركزيش معانه يا طنط هتتعبي

ليله بضحك-هههههه بالضبط يلااااا ياملك

واسرعو الى غرفهم لتجهيز انفسهم ليومهم الحافل 

حنان بذهول-اي الجيل ده!

مريم بنفس الذهول-جيل ما يعلم بيه الا ربنا

........................................

بعد ساعه في المول

-لازم نكون مختلفين في الحفله دي

ليله وملك -ليه وشمعنا

ليان-عشان نثبت ليهم ان احنا كبرنا خلاص والحفله دي فرصتنا 

ملك-صح ياليو لازم يعرفو أننا خلاص كبرنا 

ليله-اول حاجه نعملها نختار الفساتين

ملك بضجر-ياااااختتتتتتي ام الفساتين على ااي عايز يلبسهم دوشتيني بيهم من الصبح 

ليان بمكر-بالعكس ليله كلامها صح ....ماهو الفستان الي هيغيرنا مع شويت تعديلات في الشعر ... الصوره الي في دماغهم عننا لازم نغيرها 

ملك بتفكير -فهمت 

ليله-الحمدلله يلااااا بقى انا متحمسه جداااا

ليان-يلاااا

ملك- دقيقه بس

ليان وليله -اي تاني

ملك -عايزين فساتين كلاسك وتكون بسيطه جدا وفي نفس الوقت انيقه 

ليان بمكر-عندي طلبك 

ملك اغلقت نصف عينيها بشك-متاكده

ليان ببتسامه-ده انا هبهركم

ليله بهزار -ياخوفي منك يابدران

ونقضى اليوم بين ضحك والمشاغبه 

............................

في النادي في ملعب التنس بالتحديد

-زي كل مره تجي بدري

عز-ليه ماتقولش انك دايما إلي تجي متاخر

مازن-لا انا باجي في وقتي بس المطبات الي بشوفها اليومين دول هي الي بتضيعني ستووووووب(دكتور مازن غني عن التعريف دكتور عظام من عائله غنية جدااااا يملك مشتشفى خاصه بهِ وهو صديق مراد وعز يعني ياساده ضلع الثالث ....ورياضي جدااااا ويعشق لعبة التنس ويحب مغزلة الفتيات )

عز برفع حاجب-مطب !

-هههههههههههه مش هتتغير ابدا

مازن-مراد !!!!انت يابني مش قولت مش هجي

مراد بلامبالا-غيرت رائي 

عز-عملت اي مع الوفد الماني

مراد بمشاغبه-الوفد الماني حاجه فوق الخيال حاجه ماتتوصفش تضاريس اي ماقولكش

عز-!!!!!!!!

مازن بضحك-ههههههههههه شكلك مش هتجيبها لبر مع الوفد ده 

مراد بهزار -اااانا انت تعرف عن اخوك حاجه زي كده ده هما الي مش هيسبوني فحالي ...وانا لولا السياحه هااااا السياحه وحط تحتها خط احمر ماكنتش هفرط في نفسي ابدااااا

مازن بضحك على صاحبه-انت هتقولي

عز وضع يديه حول خصره ويتابع حديثهم-واحد يقولي مطبات وتاني خايف على سياحة بلده 

مراد بمشاكسه-شكلك غيران اي رائيك اضبطك واعزمك على سهر اليله 

عز نظر بغضب الى مراد -خلاص يعم انت هتاكلني هروح اجيب حاجه نشربها وفر مراد من امام عز الغاضب

مازن وهو ينظر الى عزبتمعن-ماتخطبها 

عز تفاجئ من كلامه وفهم قصده -كم شهر بس وتبقى١٨سنه وقتها هتبقى ليا

مازن-ولو رفضت

عز بفزع-ترفض!

مازن-اه ترفض مستغرب ليه اي حد يتقدم لوحده ياتوافق ياترفض

عز وهو لايستطيع التفكير حتى في رفضها لااااا ستكون لي وحدي بتاكيد .....

فقال بحزم-مافيش اصلا غير اختيار واحد وهي

الموافقه 

مازن-لافي ختيار (لاااا )ولعدة اسباب

عز بغيض وبصوت عالي-اي هي الاسباب دي

مازن ببساطه-انك عايش دور الاخ وطول ما انت عايش الدور ده عمرك ما هتتقدم خطوه نحيتها

عز وهو فتكر كلمة ابيه --اخ !!!!!ده انا بعشقها تقولي عايش دور الاخ

مازن-ماهي واخده الفكره دي عنك وانت لازم تغيرها

عز بتفكير لازم فعلا يعمل حاجه للموضوع ده 

قطع افكاره قدوم مراد بالبشروبات

مراد وهو ايضا يعرف صديقه جيدا وما يفكر بهِ-لازم تبطل تخنقها كده هتهرب منك ده انت تقريبا حابسها في البيت ولو خرجت تبقى تحت عنيك زي دلوقتي تصلك اخبارها اول باول من الحرس 

عز بهوس- مش بيدي بتجنن لو حد شافها او كلمها اوشافها وهي بتضحك نفسي اخبيها من الدنيا دي بحالها والمصيبه دلوقتي انها كبرت وبقت احلى من القمر عايزيني اتصرف ازاي غير اني اخبيها !!!!!!!!!

دي الناس بتخبي مجوهراتها وعايزني انا ماخبيش اغلى شئ في حياتي دي الكنز بتاعي ومش مستعد حتى لفكرة اني ممكن ...اخسرها

قال اخر كلمه بضعف

نظر مازن ومراد بحزن الى صاحبهم فهو مهوس بيها من صغريها ولا يسمح لأحد بالقتراب منها 

..................................... 

-اخيراااااا خلصنا

ليان بتعب-اه ياني هموت من التعب 

جلسة ليله بتعب-مين سمعك 

شقهت ملك وهي تضع يدها على فمها عندما نظرة الى الساعه -نحنا تاخرنا اوي 

ليله بخوف-ابيه هيشوحنا

رن موبايل ليان وكان مراد نظرة اليهم بخوف 

ملك-ماتردي يابنتي

ليان بخوف- ده ابيه مراد شكلي هتشوح معاكم

دق قلب ليله بعنف عند ذكر اسمه 

ليان بشجاعه زائفه ردت-ايوه ياابيه

مراد -تاخرتم ليه !

ليان بصوت مرتجف حاولات اخراجه ثابت قدر المستطاع-شترينا حجات كتير والوقت سرقنا وبسرعه

قالت ومتنساش نحنا تلات بنات فكنا محتاجين وقت على مانلاقي الي نحنا عوزينه 

مرادبهدوء قد اخافها-ده مبرر يعني ...المهم انتم فين 

ليان-بالمول!

مراد-مانعارف انكم بالمول فين يعني انا وعز جايين نرجعكم معانه عشان مترجعوش مع السواق في وقت متاخر

ليان -بالكافتريه 

ليان نظرة لموبايل بغيض وحاجب مرفوع لقد اغلق الخط بوجهيها

ملك-قال اي!!!!!

ليان -قال جايين عليا يرجعونا معاهم عشان الوقت تاخر وماينفعش نرجع مع السواق

كل هذا وليله في ملكوت تاني خالص لاااااا تريد مواجهته ابدا لا تريد ان تكون معه في نفس المكان 

قطع شرودها صوت مراد الذي جعل قلبها يرجف شوقاً-هااااا شتريتم المول ولا لسه فاضل حاجه

ملك ببتسامه وعفويه-ازيك ياابيه

مراد ببتسامه -الحمدلله ياملوكه عامله ايه

ملك بفرحه-الحمدلله انا تمام

مراد-يارب دايما ونظر الى ليله ازيك ياليله

دق قلبها بعنف من نطقهُ لأسمها نظرة اليه بنظرة ثقه وقوه وتحدي لنفسها قبل كل شئ -الحمدلله ياأبيه 

طعنه دخلت قلبه وبتسامه رُسمة على شفتيه 

مراد ببتسامه مزيفه-مش يلاا عز على اخره 

في السفل عز يتاكله الغضب لما كل هذا التاخير خرجنا من الصباح الباكر ولان الثامنه ليلاً 

فتح باب السياره ودخلت ليله وملك وليان في الخلف 

وستقل مراد كرسي الذي بجانب عز

قاد عز بهدوء غريب الى منزل مراد ثم اكمل الى منزلهم

ملك تنظر الى عز الغامض وتنظر الى ليله التى تنظر من نافذه بشرود

............................................

شهاب -عز قالك ايه

مريم-قال جايين بالطريق

حنان بالهفه -اوعى تتعصب عليهم و تقولهم حاجه

لو جم

شهاب بنرفزه -يعني عاجبك تاخيرهم ده ولاااا كمان مابيردوش على تلفوناتهم

ردت مريم -اكيد كان صامت 

احمد-ده مش مبرر

حنان-كل فين وفين لما يخرجه فاماتنكدوش عليهم

مريم كملت -وكمان كانت الحراسه معاهم وكل شويه يطمنوكم 

شهاب -انتم بدلعكم ده بوظتوهم

حنان برفع حاجب وقوه نادره-بنتي وادلعها زي ما انا عايزه طالما ماعملتش حاجه غلط ....اولى في دراستها ...بتسمع كلامنا ......حابسينها في البيت مافيش خروج الا مع عز قولنا ماشي .......ولما تقولولها تصرفك غلط بتعتذر مش بتبجح .....اي يعني تاخرت مره وهي تحت حراسه ومراقبه منكم لما تجي نسمعها ونشوف اي مبررها ولو ماكنش عندها مبرر نلفت نظرها عشان ماتكررهاش لو تكرر !!!وقتها يبقى لينا كلام تاني 

هدوء عم المكان قاطعه شهاب بحب و بتفهم لحالتها وتعلقها الشديد ب ملك -حاظر يقلبي مش هتعصب عليهم هسمعم الاول ونشوف

احمد بتوضيح -نحنا اذا شدينا عليهم في يوم من خوفنا عليهم زي ماقال شهاب هنسمعهم الاول 

مريم بتسمت براحه 

بعد دقائق

دخلت ملك وليله ومن بعدهم عز ....

ملك بفرحه -مامي حبيبتي وحشتني دخلت في حضن والدتها وكذلك ليله فعلت 

احمد ببتسامه -نحنا مالناش حضن! 

ملك وليله بضحك-هههههه لا ازاي 

شهاب بحب ابوي-تاخرتي اوي ياملوكه خوفتني عليكِ

احمد بحنيه وعتاب ل ليله-وماكنتوش بتردو 

ليله-اسفين يابابي كان سايلنت ومحسيناش بالوقت

ملك بالهفه -اه والله... سرقنا الوقت ونحنا بنعمل شوبنك ... تفاجئنا بالوقت لما خلصنا 

ملك وليله بصوت واحد زي كل مره-اسفين مش هنكررها تاني ولو خرجنا هنكون على اتصال دايما معاكم

بتسم عز رغماً عنه من طريقتهم.... لا يستطيع ان يتعاقبهم وهم بهذا الشكل الطيف وهم ينظرون اليك كالقطط زدادت بتسامته وهو يرى اجمل ابتسامه في الكون ااااه من تلك المشاغبه

مر الوقت بسرعه وحان وقت النوم ودخل كلا منه الى غرفته.......

اغلقت الباب وذهبت ابتسامتها المزيفه تدريجياً وهي تعيد ذكرى ذلك اليوم 

flash back

قبل سنه 

ستيقضت بنشاط وهي عازمه على ان تخبره بحبها 

ونسجت احلام ورديه طفوليه بريئه 

كانت تخطط ان تبتكر طريقه جديد لأعترافها .......

داخل غرفة المكتب كانا يجلسان يعملان على صفقه مهمه 

مراد بتعب-الحمدلله خلصنا 

عز بتعب ايظا فهم لم يناما طوال اليل وهم يعملان على صفقة العمر كما يقولون 

عز بتعب-الحمدلله ....كملنا كل حاجه ونظر الى ساعة يده وقال -موعدنا الساعه اربعه 

مراد وهو ينهض -الحق انام لي كام ساعه ونتقابل على تلاته كده سلام 

عز-ماشي سلام..........

خرج مراد بارهاق وقترب من سيارتهُ

-بس بس 

مراد وقف بتعجب!!!!ثم اراد ان يكمل طريقه

-بس بس 

مراد بستغراب نظر حوله 

-بس بس انا هنا 

مراد بستغراب وهمس -ليله!

ليله اشارة له بيدها -تعالى وختفت في الحديقه الخلفيه 

ذهب مراد بستغراب الى الحديقه الخلفيه التى توجد فيها ليله وهناك كانت المفاجئه تسمر بمكانه وهو يفكر اكيد هناك خطباً ما .... اخذ ينظر اليها بذهول فكانت ترتدي فستان رقيق جدااااا 

جعلها اكبر من سنها بدت فيه في غاية الجمال والرقه والأناقه ....عجز عن النطق فهيا سحرتهُ بمعنى الكلمه 

وطار النوم من عينيه

ليله فرحت بتأمل مراد لشكلها -اي رائيك!

مراد بخوف لا يعرف سببه -انت لبسه كده ليه

ليله بخجل و توتر-عشان عايزه اقولك حاجه 

لفت نتبه مراد ارض الحديقه المزينه بالشموع متفرقه بشمعدانات خشب 

وكان المنظر اكثر من رائع هل هذا حلم نعم اكيد حلم

هذا تأثير تعب وسهر اليله الماضيه كان هذا تفكير مراد

ليله بخجل شديد وتوتر قدمت له بطاقه-تفضل

اخذ منها البطاقه ببطئ شديد ونظر اليها وكان مكتوب بها (بحبك) تسمر بمكانه يالله ماهذه الموقف

واخذ ينظر اليها وهي تكاد ان تموت خجلا

غبيه انطقي لازم تقوليها الحب يحتاج شجاعه ودي فرصتك.....هذه كان تفكيرها... 

ليله بشجاعه وخجل في نفس الوقت نظرة الى عينيه -بحبك 

بعد صمت مراد-وانا كمان بحبك

ليله بالهفه وسعاده بالغه -بجد!

مراد بجديه وهدوء -ايوه .....بحبك اوي كمان زيك زي ليله عندي

ليله بدموع بعينيهاو بحزن كبير-بس انا بحبك كاحبيب

مراد ببرود-وانتِ تعرفي اي عن الحب 

ليله بدموع نزلت وعفويه-الي بيحب حد عايز يشوفه دايما وعايز قربه وعايز يشوفه مبسوط

مراد-وانتِ عايزني مبسوط

ليله بالهفه وهي تمسح دموعها وبأمل جديد -طبعااااا

مراد بجديه-يبقى تشيلي الموضوع ده من دماغك وتركزي في دراستك ده الي هيخليني مبسوط

ليله بدموع جديد -بس انا بحبك اووووي 

مراد بتعب -حب اي بس ...انتي تنسي الموضوع خالص

ليله ببكاء على احلامها الورديه التي تحطمت 

امامها-لي بقى أديني سبب لرفضك ليا

مراد بقسوه عليها-انتِ مش شايفه نفسك اوعى تفكري انك بفستانك ده هتكبري انتِ لساتك طفله ده مش حب ده وهم وانا هعمل نفسي ماسمعتش حاجه 

سابها ومشي وهي نهارت بالعياط المفرط لقد تحطم قلبها لأشلاء جلست على ركبتيها ببطئ وهي تنظر الى أثره بوجع لايحتمل ودموعها لا تتوقف

back

فاقت من ذكرياتها ودموعها تنهمر بوجع وهي من ذلك الوقت لم ترى تتجنب ان تكون معه في نفس المكان 

تختبئ بغرفتيها كلما زارهم سنه كامله مرت وكأن جرحها كان امس مازال ينزف وقلبها الخاين مازال يحبه غرقت في افكارها من جديد حتى غفت ودموعها على خديها

.............................................

كان ينظرالى القمر بحزن شديد تنهد بتعب -اخيرااااا شفتك سنه بحالها حرمتني منك

صمت فتره ثم قال بغضب كنتي عايزني اقولك اي 

واخوكِ صاحبي ماينفعش اخون ثقته ماينفعش ادخل بيت صاحبي واحب اخته ماينفعش اقرب منك وانتِ لساتك ماكبرتيش ١٦ سنه بس خفت تكبري وتندمي .....

قال الاخيره بصوت خافت موجوع صمت لثواني ثم اكمل بحزم وهو ينظر الى تلك البطاقه التي بين يديه-بس خلاص كلها كم شهر وهتبقي ليا لوحدي

...................................

مرت الايام بروتينها حتى جاء يوم الحفله

ووووووووستوب



الفصل الرابع من هنا



بداية الروايه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



اللي يخلص قراءه ميسبناش ويمشي أنا بحبكم أدخلوا انضموا معايا علي تليجرام واستمتعوا بقراءه الروايات من اللينكات بالاسفل 👇💙👇❤️👇



انضموا معنا على تليجرام عشان كل متنزل روايه يصلكم اشعار فور نزولها من هناااااا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




الروايات الحديثه من هنا




جميع الروايات الكامله من هنا




وكمان روايات كامله من هنا




🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺





 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS