expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية ومجبل ع الصعيد الفصل التاسع والثلاثون بقلم رانيا الخولي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية ومجبل ع الصعيد الفصل التاسع والثلاثون بقلم رانيا الخولي حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


39 = الفصل التاسع والثلاثــــــــــــــ39ــــــــــــــــون

❈-❈-❈

عاد أمجد إلى منزله بسعادة لا توصف، فقد كان حلمًا صعب المنال والآن أصبح بين يديه

وجد والده في انتظاره كي يسمع منه البشرى لبداية حياة هانئة

_ السلام عليكم

تبسم صابر عندما لاحظ السعادة الظاهرة على وجه إبنه و فى نبرة صوته ورد بسعادة مماثلة

_ وعليكم السلام تعالي احكيلي عملت ايه مع ان شكلك بيأكد انه تم

جلس أمجد بجواره وقال

_ مش بالظبط بس كفاية إني شفتها واطمنت عليها

تحولت لهجته لعتاب وهو يسأله

_ ليه مـ انكرتش كلام أسيل لما قالت انها خطيبتي

تذكر صابر ذلك الأمر وقال بضيق من تلك الذكرى المؤلمة لقلبه

_ تفكر يعني واحد ابنه بين الحياة والموت هيهتم يوضح مين خطيبته ومين حبيبته، وبعدين اتفاجئت انها مشيت

_ بس كان لازم على الاقل تعرفني، انا كنت خلاص هخسرها.


طمئنه والده بسعادة غامرة

_ والحمد لله لقيتها لسه مستنياك، وانا يومين بالكتير واروح للحاج عمران وجمال واطلبها منهم

ابتسم بسعادة وعيناه تشعان أملأ

_ طيب انا هقوم أكلمها و أعرف منها الأخبار

_ اتفضل ياحبيبي ربنا يسعدك

اخرج هاتفه وهو يصعد الدرج حتى يهاتفها لكنها لم تجب

دلف إلى غرفته وجلس على فراشه وأرسل إليها برسالة

" مش بتردي ليه "

كانت جالسة في غرفتها ولم تخرج منها كما طلب والدها، لم تغضب منه أو تشكو ظلما فهو محق في كل كلمة قالها

لكنها تعلم تأثيرها عليه وتعلم جيدًا بأنه لن يستطيع تجاهلها اكثر من يومين

دق هاتفها فابتسمت بسعادة لعلمها بهوية المتصل، لكنها لن تستطع إجابته

لن تفعل ما  يغضب والدها مرة أخرى بعد اليوم

انتبهت لوصول رسالة تعلم جيدًا محتواها و مرسلها

تناولت هاتفها لتقرأها فتبسمت بمكر وهى تجيب بأخرى

" انا متعاقبة بسببك ومينفعش أزعل بابا تاني وأكلمك "

" أوعى تقولي انه عرف "

" اه عرف ومن وقتها وهو مش بيكلمني حتى العشا بعته في اوضتي ورافض يكلمني "

" يعني ايه؟ اوعي ينشف دماغه ويرفض "

" لأ متقلقش هو كدة عرف أن سعادتي معاك ومستحيل يكسر فرحتي أبدًا "

" يعني اطمن؟؟ "

" لأ موعدكش، على العموم يومين وابقى كلمه تاني وشوف رده هيكون إيه "

" مش هينفع اطول اكتر من كدة "

كانت هذه رسالتها الأخيرة ولم تجبه مرة أخرى

❈-❈-❈

دلف جاسر المنزل ليجد الهدوء يعم المكان

نظر في ساعته ليجدها تعدت الثانية صباحًا

انتبه على صوت ليلى تناديه من شرفتها

_ جاسر

تطلع إليها وسألها بدهشة

_ انتي صاحية ليه لحد دلوقت

أشارت له بالصمت وقالت بخفوت

_ اطلع عايزاك

قطب  جبينه بعدم فهم لكنه طاوعها وصعد إلى غرفتها فوجدها تنتظره أمامها وهم  بسؤالها لكنها أشارت له بالصمت وجذبته للداخل وهو مندهش من فعلتها

اغلقت الباب خلفه وهو يتطلع إليها بعدم استيعاب لما تفعله فسألها بقلق

_ في ايه قلقتينى؟

بابتسامه خجوله تحدثت باضطراب

_ أمجد كان هنا النهاردة

تعجب جاسر من قولها وسألها باهتمام

_ أمجد مين؟

نظرت إليه بغيظ لنسيانه الأمر

_ أمجد يا جاسر

تذكر جاسر أمره وسألها بعدم فهم

_ جاي ليه مش فاهم، وبعدين هي ايه الحكاية بالظبط مكنتيش بتديني فرصة أسألك

ارتبكت من داخلها لكنها اقتربت منه تستعطفه وقالت

_ مفيش ياجاسر كل الحكاية أنه كان مريض زي ماانت عارف وانا كنت بتابع حالته

وحصل بينا قبول بس حالته مكنتش تسمح انه ييجي يطلبني من ابوك والحمد لله بعد ما العملية نجحت جاه على طول يطلبني

السعادة التي ظهرت على قسمات وجهها جعلته يبتسم لها وتمنى في تلك اللحظة أن تكون حبيبته بجوارهم تشاركهم فرحتهم.

فقال بابتسامة عريضة تخفي خلفها وجعًا لا يحتمل

_ مبروك ياقلبي

لاحظت ليلى الحزن الكامن في نبرات صوته مهما اظهر من سعادة فقالت بمزاح

_ بابا عرف وحازم ومعتز لبسوك الليلة

عقد حاجبيه بعدم استيعاب وسأله بتوجس

_ لبستها كيف مش فاهم. ومين اللي عرف ابوكي من أساسه

حمحمت باحراج وردت بوجل

_ امم امجد وقع بالكلام ادامه وتقدر تقول ربط الاحداث ببعضها ومن وقتها وهو حابسني في الاوضة ومش عايز يكلمني

اغمض عينيه بضيق منهما وقال بغيظ

_ واني ذمبي ايه في كل ده؟ بس لما اشوفهم

ضحكت ليلى وضحك جاسر معها يشاركها فرحتها وقال بحب

_ متقلقيش من حاجة اني هتكلم مع ابوكي الصبح وهخلص معاه الموضوع

تطلعت إليه بنظرة امتنان وقالت بحب

_ ربنا مـ يحرمني منك

أمن خلفها

_ ولا منك، المهم متشغليش بالك باي حاجة واني الصبح هتحدت مع ابوكي واقنعه يوافق

عانقته بسعادة وهى لا تصدق حتى الآن بأنه عاد إليها

سمعوا صوت هاتفها معلنًا عن اتصال لذلك العاشق فيبعدها جاسر عنه قليلًا كي ينظر إليها بتحذير فقالت بضحك

_ والله بيرن من وقت ما مشي ومردتش عليه

ايدها جاسر بتشجيع

_ ايوة كدة جننيه شوية

خرج جاسر من غرفة ليلى ليتفاجئ بمصطفى يصعد الدرج فيتلاعب الشك بداخله

وكذلك تفاجئ مصطفى الذي حاول الثبات أمامه وهو يقول بثبوت

_ أهلًا يا جاسر، انت وصلت امتى؟

دقق جاسر النظر في عينيه وسأله بشك

_ انت جاي منين في وقت زي ده؟

تظاهر مصطفى بالدهشة وهو يجيبه

_ كنت في الجنينة، بتسأل ليه؟

لم يقتنع بإجابته وعاد يسأله

_ كنت فين؟

تهرب منه قائلًا

_ انت شكلك رايق وانا عايز أنام

هم بالذهاب لكن جاسر أمسك بذراعه يمنعه من الذهاب وقال باحتدام

_ انت مش هترجع عن اللي في دماغك؟

جذب مصطفى ذراعه من يده وقال بمواربة

_ أنا معرفش انت بتتكلم عن أيه، بس على العموم انا هريحك مني وهرجع بكرة القاهرة

لم يستطيع جاسر تمالك اعصابه مما جعله يجذب مصطفى من ذراعه ويدلف به غرفته

اغلق الباب خلفه وسأله بحدة

_ بلاش لوع معايا وقولي ايه اللي في دماغك بالظبط

تنهد بضيق ورد بهدوء

_ قلتلك مفيش حاجة في دماغي، ولو كان على اللي في دماغك انت فـ احب اطمنك اني مبقتش بفكر فيه

وجاي بس عشان اشوفكم قبل مـ اسافر

تقدم منه جاسر ورفع اصبعه في وجهه ليقول بتحذير

_ لو اللي في دماغي ده طلع صح محدش هيرحمك، وخصوصاً أنهم شهدوا عليك عيلتك انك انت اللي اتعديت عليهم وعلى بنتهم

ودي ناس مبترحمش انت متتخيلش الشر اللي عملوه في حياتهم واللي هيعملوه لو لعبت معاهم تاني

انت مش هتدمر نفسك بس انت كمان هتدمر كل اللي حواليك لإن محدش مننا هيقف يتفرج عليك وهما بيأذوك

فكر كويس قبل ما حتى مـ تفكر تعمل أى حاجة

تلاعب الخوف بداخله خوفًا عليهم لكنه تحدث بعناد

_ متخافش انا عارف انا بعمل ايه كويس

تأكد شكه الآن مما جعل جاسر ينفعل

_  انت مخبرش حاچة واصل، انت عايش في الصعيد اللي مهما اتغيرت بس في حاچات  كتير متغيرتش فيهم وأولهم إن الصعايدة مش بيسمحوا بحاچة تمس شرفهم، واللي  انت متعرفوش اننا مش هنقدر نرد عليهم زي ما حصل قبل سابق ومقدرناش نرد  عليهم

لو قاموا وقتـ.ـلوك محدش هيقف معانا لانهم حذرونا كتير وخصوصاً إنك بتتعدى على شرفهم

عايز تضيع نفسك وتضيعها معاك انت حر بس اني مش هقف اتفرچ عليك وانت بتضيع كل اللي عمله أبويا وجدي

فكر زين وبلاش تبقى اناني زي ابوك.

ثم تركه وغادر ..

❈-❈-❈

دموع  لا تجف وقلب لا يهدئ واشتياق جارف لا يرحم، هذا وصف مبسط لحالتها وهي  مستلقية على الفراش بضياع لا تعرف هل تطاوع عقلها الذي يجبرها على الثبات  كي يسلموا من مكر ابيها

أم تطاوع قلبها الذي لا يرحمها ويظل يناجيها ليل نهار أن تهرع إليه

فقد اعترفت الآن بأن الحياة بدونه ليس لها معنى

نعم اخطأت عندما سلمت نفسها له في هذا الوقت لكنها كانت تود أن ترى في عينيه لمحة نفور كما كان يحدث معهم من قبل

فينقلب السحر على الساحر و عندما لم تجد في عينيه سوى عشق جارف اخذها معه إليه

لقد هربت من منزل والدها وجاءت إلى والدتها كي تهرب من حديثه الذي يجبرها فيه على العودة إليه

وعندما رأت حالتها لم تسألها عن سببها بل طلبت منها ان تدلف غرفتها كي تستريح أولاً

لكن كيف لها الراحة وهي تتعذب شوقًا وحنينًا إلى قربه الذى حرمت منه بعد أن ذاقت حلاوته

❈-❈-❈

في الصباح

استيقظ جاسر اثر الم شديد في رأسه، فلم ينم إلا قرب شروق الشمس

نظر في ساعته ليجدها لم  تتعد الثامنة صباحاً

نهض بتثاقل منتويًا أخذ حمام دافئ ربما يخلصه من ذلك الألم

انتبه على طرقات خافته على الباب تلاها دخول مصطفى الذي قال بإحراج

_ هتساعدني ولا اشوف حد غيرك…..

في الأسفل

جلس جمال مع والده في مكتبه كي يتحدث معه في امور العمل وبعد الانتهاء سأله جمال

_ انت كنت تعرف حاچة عن موضوع أمجد؟

تنهد جاسر بتعب وقال برصانة

_ عادي يابوي الموضوع ابسط من اكدة

تحدث جمال

_ يعني كنت عارف ان حاچة بيناتهم وسكت

انكر جاسر

_  مكنش فيه حاجة بينهم عشان اعاقبها عليها، وبعدين الحالة اللي كان فيه  مكنتش تسمحله بأي تجاوز، يعني حبه ليها كان خالي من أى رغبة ودي اللي اقدر  أآمن على اختي معاه

أمجد انسان كويس وأول ما وقف على رجليه جالنا على طول يطلبها زي الأصول ما بتقول

ومفيش اى سبب تعاقبها عشانه.

اومأ له جمال بتفهم ثم سأله

_ وعملت ايه مع بنت عمك.

_ ولا حاجة، زي كل مرة رافضة انها ترجع معايا

ربت جمال على كتفه وهو يقول بتعاطف

_ سيبها يا ولدي فترة اكدة واني واثق انها هترچع من حالها، بس اديها فرصة تراچع امورها وان شاء الله هترچع برضاها

المهم …..

قاطع حديثه أصوات عالية آتية من الخارج مما جعلهم يسرعون إلى الخارج ليفاجئوا بمهران ورجاله يقتحمون المنزل

تقدم منهم جمال وقد سمح لهم بالولوج وقال بصرامة

_ أيه اللي بيحصل ده، وازاي تتهچموا على البيت إكدة

تقدم منه مهران وقد وأخذ الغضب منه مبلغه وقال بصوت غاضب

_ زي مـ ابن اخوك اتهجم علينا بالليل كيف الحرامية وخطف بنتنا.

نظر جمال إلى مصطفى الذي خرج من الداخل ليقول بنفي

_  محصلش، انا مخرجتش من البيت امبارح ولا شوفتها من وقت اللي حصل، وخلاص  الموضوع انتهى بالنسبالي روحوا شوفوا عملتوا فيها ايه خلاها تهرب منكم.

احتد غضب مهران من تطاوله معه وقال باحتدام

_ كلمة زيادة وهفرغ الطبنچة دي في دماغك

هنا تدخل جاسر وهو يبعد مصطفى عن طريقة وقال بحدة

_ قلنالك بنتك مش عندينا ولا هى بالسذاجة دي عشان تاجي تدارى في بيتنا لأنه أول مكان هتدوروا فيه.

اراد جمال ان ينهي ذلك الاحتدام فقال بحكمة

_ كان بودي اقولك ادخلوا دوروا بنفسيكم بس الدار ليه حرمه ومينفعش يتخطوا جوة عتبة الدار

خرج عمران كي يفض ذلك التجمع وقال بثبات

_ بنت عمك لو في بيتي اني أول واحد هرفض وهرچعها بنفسي لدارها اللي مقبلوش على بناتي مقبلوش على بنات الناس

وبعدين ايه اللي اكدلكم انها عندينا؟

ظهر سالم من بين الجمع وقال بحدة

_ اللي اكدلنا وجود حفيدك ياحاچ عمران

تقدر تقولنا چاي ليه، وليه بنتنا تختفي في اليوم اللي چاه فيه

رد عمران بتحدي

_  هو انت كمان هتتحكم فل حفيدى ياجى بيت جده و لا هناخدوا الإذن منيك ولو  حفيدي زي ما بتقول هو اللي هربها ليه استنى لما ترچع البلد وبعدين يهربها،  كان من الأولى انه يعملها وهو بره البلد، لا مين شاف ولا مين دري

ولا هى حكايات قديمة وعايز تنتقملها

ضرب سالم بعصاه الأرض وتحدث بقوة

_ مكنش فيه حكايات قديمة عشان انتقملها يا عمران

اني چاي أدور على حفيدتي واني خابر ان حفيدك هو اللي هربها

نظر عمران إلى مصطفى الذي أنكر ذلك

_ انا معملتش حاجة واكبر دليل إني موجود وسطيكم ومش همشي كمان إلا بعد اسبوع عشان تبقوا متأكدين

تحدث جمال بحبور و تحدى لسالم و مهران

_ أظن إن الحديت خلص لحد اكدة وبنتكم مش موجودة عندينا، وانت خابر زين أننا منرضاش بالغلط

لم  يستطيع سالم فعل شئ وهو يعرف عمران وابنه حق المعرفة و يعلم جيداً أنهما  لن يسمحا بحدوث ذلك كما أنه يعلم أيضاً أنهما لن يسمحا لأحد بالإقتراب مما  يخص عائلتهما

فقال بتحذير

_ كلامنا لسه منتهاش ولسه له باقي وصدقني لو شكيت ان ابن منصور ليه يد في هروبها صدقني مش هرحم حد منيكم.

ابتسم عمران بسخرية وهو يقول بلهجة تحمل تهديد

_ كلامك ده هيخلينا نفتح دفاتر قديمة اتفاقنا إننا نطويها ولو لمست حد من عيلتي انت خابر اني ممكن اعمل ايه.

كان حديثه يحمل تحذيرا واضحا جعل سالم يضغط بقبضته على عصاه حتى ابيضت أنامله

ثم نظر لرجاله وقال بحدة

_ يلا يا رچالة

ذهب سالم ورجاله وحينها انتهى ثبات جمال فدنى من مصطفى يجذبه من تلابيبه وسأله بغضب

_ انت ليك يد فـ هروبها

هز مصطفى رأسه بنفي فهزه جمال بشدة وهو يهدر بغضب

_ اومال البنت راحت فين؟

وقف جاسر حائلًا بينهما وتحدث برصانة

_ اهدي يابوي الموضوع مـ يتاخدش أكدة خلينا نفهموا منه اللي حصل

تحدث عمران بصرامة

_ خلينا ندخلوا چوة ونشوف ايه الحكاية بالظبط

دلفوا جميعًا إلى الداخل ونظرات جاسر تعاتب مصطفى على تهوره

نظر عمران إلى مصطفى وقد لاح الغضب على وجهه وقال بهدر

_ يظهر إن مفيش فايده فيك وناوي تغرق نفسك وتغرفنا معاك

_ ياجدي…

قاطعه عمران بلهجة لا تقبل نقاش

_ اني مش عايز اسمع ولا كلمة في الموضوع ده تاني، بس هو سؤال أول وأخير، انت ليك علاقه بهروبها؟

نفى مصطفى قائلًا

_ لأ محصلش

هز رأسه بعدم إقتناع ثم قال بلهجة أمره

_ انت مش هتتنقل بره البيت ده إلا على المطار وقت ما تاچي تسافر، قبل اكدة مش هتخطي خطوة واحدة

التفت إلى جاسر وتابع بحزم

_ وانت مسؤول عنه من دلوقت لحد ما يسافر فاهم ولا لأ

اومأ جاسر له لكن مصطفى أبى الرضوخ فهم بالمعارضة لكن جاسر منعه

_ متقلقش ياچدي انا هاخد بالي منيه

ثم اخذ مصطفى وذهب إلى غرفته.

نظر جمال إلى والده وسأله

_ ناوي على ايه؟

جلس عمران على مقعده وأجاب بهدوء

_ ولا حاچة، سالم ميقدرش يلمسه بعد الكلمتين اللي سمعهم بس لازم ناخد بالنا منه.

❈-❈-❈

يومان مروا ومصطفى لا يستطيع التحرك خطوة واحدة خارج المنزل

وجاسر لا يطاوعه على افعاله التي يسعى خلفها

طلب  جمال من منصور ان يتواجد معه اثناء مجئ صابر وابنه لخطبة ليلى، ورغم  امتعاضه من السفر في ذلك الوقت الحرج إلا إنه فكر في التواجد معهم ويمهد  لأخيله ما ينوي عليه حتى لا يتفاجئ مرة واحدة

وستكون فرصة لأخذ سارة معه ربما يستطيع جاسر اقناعها بالعودة، وحينها سيكون في مركز قوة ويستطيع أن يطلب ما يريده.

بسعادة  بالغة اتصلت ليلى بسارة تخبرها بفرحة عمرها وكم سعدت سارة لأجلها لكنها  ترددت في الذهاب إلى البلدة كي لا يجبرها ولادها على البقاء وحينها سيصل  إلى ما يريد

لكن ليلى في اشد الحاجة إليها ولا تستطيع تركها مهما حدث

وها هي الان تستقل الطائرة المتجهة إلى الصعيد، موطن أعز الأحباب



الفصل الأربعون من هنا



رواية جوازة أبريل من هنا



بداية الروايه من هنا



رواية حسام ورهف



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا







تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close