رواية قسوة أمير العشق الفصل الثامن والتاسع بقلم منه سمير حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية قسوة أمير العشق الفصل الثامن والتاسع بقلم منه سمير حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


الفصل الثامن 

أيتن عيطت بخوف وهي شايفه منظر سليم المرعب قدامها لتهتف بصوت باكي متقطع : ا ن ت م ش ط ب ي عي ( انت مش طبيعي)

سليم ابتسم بحده وهو يحضر سكينه ويقترب منها : وانا هخليكي تشووفي ده

ايتن صرخت بفزع سليم كتم نفسها وقربلها بهمس : انا مجنون بيكي يا أيتن

ومش عارف جناني ده ممكن يوصلني لفين... ماشي متعدنيش يا حبييتي ونفذي الكلام

قبل راسها بعمق وهو يقوم بقطع الحبل الذي كان يكبل به يديها لتنظر اليه هي بفزع وهي تشهق من بين بكاؤها بخوف شديد منه

فركت يديها بالم وجدتها محمره للغايه وبها علامه لان سليم كان يقيدها بقوه

حتي لاتهرب منه

سليم مسك ايدها وباسها بكل رقه عكس جنونه من ثواني : انا اسف

ايتن سحبت ايدها بخوف

سليم ابتسم وراح جاب ورق وحطه قدامها : امضي

ايتن بتعجب من تغير حاله فجأه فكيف يبتسم الان : امضي على ايه

سليم بعشق : ورقه جوازنا يا حبيبتي

ايتن نزل عليها الخبر كالصاعقه وقالت بصدمه : لا مش ممكن 


سليم احتضن وجهها : كل حاجه معايا ممكنه يا ايتن بس انتي وافقي 

ايتن بعدت عنه وهتفت بصراخ وكره : مستتتحيل اوفق انا بكررررررررهك 

سليم بحده وتملك : وانا مش عايز حبك ده في حاجه.... حبي ليكي هيكفينا احنا الاتنين 

والوقتي يلا امضي 

ايتن بعند : مش همضي 

سليم مسك دراعها ولولاه خلف ضهرها حتى كاد ان ينكسر لتصرخ ايتن بألم شديد 

سليم بغضب : هتمضي ولا لا 

ايتن بسرعه وهي تبكي : همضي همضي... 

سليم سابها وراج يجيب ليها القلم وايتن عماله تفكر معاه مش عارفه تعمل ايه عشان تقدر تنفد منه 

ايتن وهي ترجو ربها ببكاء بداخلها : ياااارب انجدني من هناااا يارررب خليك معايا 

سليم :هتفضلي متنحه قدام الورقه كده كتير 

ايتن بارتباك : كنت عايزه اقولك حاجه 

سليم : بعدين امضي الأول وبعدها قولي ال نفسك فيه 

ايتن بتوتر ان يكشف تمثيلها : بس دي حاجه مهمه 

سليم قطب حاجبيه : حاجه ايه دي?? وبخصوص ايه؟؟ 

ايتن وهي تكمل في تمثيلها : بخصوصي 

مش عارفه تهمك ولا لا 

سليم بتملك : اي حاجه بخصوصك اكيد تهمني 

ايتن فركت في يديها بتوتر وهي تحاول ان تبدو جديه : انا مش هقدر امضي على الورقه دي 

سليم بحده : ليييه 

ايتن التفتت ليه بسرعه :، مش لاي سبب متعلق بيك انت نهائي بالعكس يا سليم انت شاب حلم لاي بنت 

بس انت عمرك ما كنت هادي ولا بتفهمني عايزه ايه 

سليم بشك : اي ال غير كلامك ده فجأه 

ايتن بحزن ودموع مصطنعه : كنت بحاول ارفضك عشان تاخد بالك وتصلح من نفسك وتفهم انا عايزه ايه 

انا زي اي بنت عاوزه فرح وزوج رومانسي نكمل حياتنا احنا الاتنين بسلام على بعض 

السلام ال انا حاولت احس معاك بس معرفتش 

كنت بحاول بس اخرت محاولتي ايه انت خطفتني عشان تجبرني اني اتجوزك 

وكدا عمري ما هحقق حلمي ال طول عمري بحلم بيه اعيشه مع شريك حياتي 

كل حاجه عنده بالاجبار والقسوه 

قالت حديثها ذلك وعي تبكي يقهره بالفعل من خوفها وتوترها الشديد تجاه سليم 

تخشي كثيرا ان تفضح كذبتها عليه حتما سيقوم بتدميرها 

سليم قرب منها بلهفه ومسح دموعها : بس انا بعمل كده عشان مش بعرف اتحكم في مشاعري ليكي انا بعشقك اوي يا ايتن زي النفس ال من غيره اموت وانتي مش حاسه بيا 

طب شوفي اي يرضيكي وانا اعمله 

لمعت عيون ايتن ببريق امل : بجد 

سليم : بجد 

... بس قبل كده كله عايز اسمع منك كلمه واحده 

ايتن بتوتر : ايه 

سليم بهيام : بحبك 

ايتن بازتباك : ومش هتجبرني اني اتجوزك 

سليم بحده : انسي..... هتجوزك لو حصل ايه 

ايتن ملقتش حل الا انها تكمل في لعبتها ال بداتها فقالت بدلال مصطنع افقد عقل سليم 

وهي تقول بخفوت وتغمض عيونها بصعوبه : انا بحبك 

سليم عقله طار وقلبه دق اوووي والفرحه بتاعته اتحولت لهوس من السعاده متخيل لينا ال قدامه مش ايتن 

حاول يقرب منها يحضنها بس هي تظاهرت بالتعب وان دماغها وجعها اوي 

سليم بتوتر ': ثانيه َواحده هروح اجبلك مسكن 

ايتن بمثيل : ماشي 

سليم خرج من الاوضه يشوف ليها اي مسكن ايتن فضلت تتلفت حواليها بخوف 

سليم لسه  دخل الاوضه لاقي حاجه جامده نزلت على دماغه 

وقع على الأرض وراسه بتنزف دم 

ايتن وضعت يدها على فمها بخوف وهي تبكي مما فعلته فقد قامت بكسر المزهريه على راسه 

ايتن طلعت تجري عشان تخرج بس اتصدمت لما خرجت لاقيت ليها صور كتيره اوي متعلقه في كل حته في الشقه على السقف وعلى الحيطان 

كتير بطريقه بتخوف 

صور اصلا هي مش فاكره عنها أي حاجه  زاد يقينها اكتر ان 

سليم فعلا راجل غامض ومرعب اكتر مما كانت تتخيل 

فتحت الباب وطلعت تجري وهي بتبص وراها بهلع وخوف ان يكون وراها 

فضلت تجري بخوف لحد ما اتكعبلت ووقعت على وشها فتاوهت بالم شديد وهي تشعر بانهاك جسدها كثيرا فلم تعد تقوي على الركض واصبحت معدتها تبكي بشده 

جلست على إحدى الارصفه بقلق وهي تضغط على بطنها بقوه فالالم يكاد يفتك بها 

لاتدري ماذا تفعل لقد قام سليم باختطاف شنطتها وهاتفها أيضا كيف ستقَوم بالاتصال على عائلتها لتاتي اليها وتنقذها من هنا 

أيتن بكت بقله حيله عما يحدث معها وتشعر بالم يعصف كيانها 

انتي كويسه يا استاذه 

أيتن نطرت له بخوف : انت مين 

الشاب : اهدي انتي خايفه كده ليه انا ظافر 

ايتن بارتباك وتوتر كبير : ا انا مش خايفه 

ظافر ابتسم وشاور على ايدها ال بتترعش : واضح انك مش خايفه على العموم انا مش تاجر أعضاء بشريه ولا ناوي اخطفك ممكن اقعد معاكي 

ايتن بخوف : انا همشي 

ظافر : استنى انتي شكلك مش المنطقه اصلا 

ايتن : ايوا 

ظافر : وبتعملي ايه هنا شكلك بنت ناس يعني 

ايتن انهمرت دموعها 

ظافر : انا اسف... خلاص لو عايزانى امشي انا همشي 

ايتن برجاء وهي تبكي : ممكن اطلب منك طلب 

ظافر : اه طبعا اتفضلي 

ايتن بتردد كبير : انا.... مش لاقيه اي حد غيرك هنا ومش عارفه اخرج ازاي ممكن تخرجني بس وتركبني تاكسي 

ظافر : طبيعي لان نادر ما حد بيمشي من الشارع ده أصلا تعالي 

ايتن مشت معاها لحد ما ركبت التاكسي 

ظافر َمحبش يحرجها فقال : انا دفعت الاجره خلاص هيوصلك مكان ما انتي عايزه 

ايتن بامتنان حقيقي مسحت دموعها وقالت : انا متشكره ليك بجد انا عمري ما هنسي معروفك ده معايا يا ظافر  

ظافر بابتسامه جذابه : العفو.... الجمايل دايما بتترد واكيد هنتقابل تاني 

ايتن  خرجت منها الابتسامه بصعوبه بالغه : ان شاء الله 

.... #قسوه #امير #العشق #بقلم #الكاتبه #المبدعه #منه #سمير 

#امير#يوسف #البارودي 

#ايتن #عبد #العزيز #البارودي 

..... 

أمير بغضب : يعني مرجعتش لحد الوقتي وساكتين محدش منكو نطق 

هاله بخوف : قولت يمكن تكون عند حد من صحابها ونست تقولنا 

بس انا كلمتهم كلهم محدش يعرف عنها حاجه 

أمير بعصبيه : نست؟؟ وعبد العزيز باشا فين?? 

هاله قعدت على الكنبه وهي تبكي بحرقه : خرج يسال اي معارف لينا عليها 

انجي قعدت تواسيها 

أمير فضل يرن عليها بس تليفونها كان مغلق 

غادر أمير وهو في اقصي مراحل غضبه والقلق يسيطر على قلبه وبقوه 

ولما خرج برا مصدقش نفسه من الصدمه ايتن قدامه بس شكلها متبهدل خالص ووشها متعور 

وماشيه تسند نفسها بالعافيه باين عليها الخوف والتوتر حتي جسمها كان بيتنفض 

أمير بصدمه : أيتن!!!!!! 

أيتن مصدقتش انه قدامه طلعت تجري عليه وحضنته دون وعي وقواها تخور منها تدريحيا تشهق برعب وخوف وصوتها متقطع وضعيف للغايه ودموعها لم تتوقف عن الهطول  : أ م ي ر 

أمير ا انا خايفه اوي اوي... 

أمير ضمها لصدره هو الاخر وتحدث بحنيه ودون وعي منه : شششششش اهدي اهدي متخافيش انتي في امان معايا 

أيتن تشبست به ودموعها تنهمر على قميصه الاسود القطني 

شعر بدقات قلبها التي تتسارع وجسدها الذي يرتجف حتي انه شعر ببروده يدها 

كاد ان يبتعد لتهتف به بصوت مهزوز : متبعدش عشان خاطري 

انا خايفه متبعدش 

اغمض عيونه بقوه ثم فتحهما وتحول لون عيونه الي الأخضر الداكن : انتي في بيتك يا أيتن افتحي عيونك دي وبطلي عياط خليني افهم منك كلمه واحده 

أيتن بعدت عنه ليتفحص حاله الانهيار لديها كانت تترنح وسوف تسقط لولا يده التي حاوطت خصرها

تطلعت في عيونه للمره الاخيره قبل ان تفقد الوعي 

ليهتف أمير بصوت عالي كي تفيق : أيتن امسكي نفسك شووويه 

هاله وانجي طلعوا جري من جوا اول ما سمعوا أمير بيهتف باسم ايتن 

شهقت هاله وهي تصرخ بفزع وهي تشاهد منظر أيتن بين يدي أمير : بنتييييييي 

انجي قربت منهم بسرعه : طلعها على اوضتها فوق يا أمير بسرعه 

أمير طلعها فوق الاوضه 

هاله كان قاعده بتعيط بانهيار لتقول : انا هكلم عبد العزيز يجي فورا 

أمير : كلمي الدكتور الأول 

هاله : انجي بتكلمه 

ايتن كانت ابتدت تفتح عيونها واول ما سمعت اسم باباها انتفضت وقبضت على ملايه السرير بخوف 

الكل خرج مفضلش الا أمير 

ليستمع الي صوتها الانثوي الضعيف المرتجف والخائف  والتي تجاهد كي تخرجه بصعوبه قبل ان يغادر هو الآخر : متسبنيش.... لو سبتني هيوصلي وهياخدني معاه 

ظن انها تهلوس كما انها كانت تجاهد كي تفتح عيونها لكن 

أيتن : أمير.... خ ليك... ه هي وتني (أمير خليك هيموتني).... اااه س ل ي م 

اثارت براكين الغضب والنيران بداخله حينما تفوهت باسمه امامه لتسيطر نظرات الغضب والقسوه على عيونه وقلبه يحترق وهو يسمع حروف اسم ذاك الشخص تتفوه به من شفاها 

أمير  قفل الباب وقرب عليها وووو


#التاسع #قسوه #امير #العشق 

أمير قرب منها بغضب بعد ما قفل الباب وقرب عليها وفيه نار من جواه بتغلي لما سمعها بتنطق اسم سليم

بس أمير لاقاها بتهلوس ودموع نازله من عيونها وهي نايمه والمفرش  ماسكه فيه جامد في ايدها

أمير فك ايدها وأيتن مسكت في ايده جامد أمير ضيق عيونه بشك وهو شايف علامات حمرا على ايدها مكان الحبل ال كان سليم رابطاها بيه

أمير بشك : ياترى اي ال حصلك ي ايتن واي ال شوفتيه من بعد نت طلعتي من عندي

وليه بتهلوسي باسمه وانتي خايفه كدا

ياريتك صاحيه عشان تجاوبيني على كل الأسأله دي وتطفي النار ال انا حاسس بيها

قوومي متسبنيش تفكيري انا أفكاري هتموتني

انجي بلهفه : اتفضل يا دكتور

أمير جه يبعد عنها بس هي فضلت ماسكه ايده الدكتور انتبه وقال : مافيش مشكله ممكن تفضل جمبها

أمير قعد على مضض

والدكتور كشف عليها

أمير : مالها؟

الدكتور : ده انهيار عصبي اظهار اتعرضت لضغط شديد جدا او شافت حاجه خلت اعصابها تبوظ

انا هديلها حقنه مهدئه حالا هتنام شويه وهتصحي زي الفل ان شاء الله

أمير بحده : لاء

الدكتور باستغراب : َ لاء ايه

أمير : لاء مش عايز مهدئات انا عايزاها تفوق وتتكلم

الدكتور بتنهيده : مينفعش يا استاذ ده ممكن يعرضها للانهيار. مره تانيه وساعتها هيكون الوضع اسوأ

انجي بعدم فهم : أمير انت بتقول ايه سيب الدكتور يشوف شغله

الدكتور شمر ايد ايتن ولسه هيديها الحقنه أمير مسك ايده وشد منه الحقنه بغضب وكسرها قدامه : اتفضل برا

الدكتور بغضب :، انت ال انت بتعمله ده

أمير بحده مرعبه ولهجه لا تقبل اي نقاش : لو مش عايز ترقد انت مكانها تاخد حاجتك دي وتغور من هنا حالا

الدكتور خاف من شكل أمير حتي انجي مكنتش فاهمه حاجه بس متكلمتش لانها عارفه أمير كويس

نزلت ورا الدكتور بسرعه تعتذر ليه

الدكتور : يا هانم انا ال صعبان عليه البنت ال فوق دي بصي ده شريط برشام لو تعبت ومافيش تحسن ياريت تاخد منه بس عند اللزوم متاخدش منه على الفاضي لانه ليه اثار جانبيه خطر جدا زي الادمان بالظبط

انجي بتوتر : حاضر يا دكتور

...

انجي سمعت صوت زعيق هاله

هاله بغضب : يعني ايه بقولك بنتك راجعه متبهدله واغمي عليها وعندها انهيار عصبي

بدل ما تكلف نفسك حتى وكنت تروح تدور عليها رايح شغلك بكل دم بارد انت يا اخي مبتحسش

عبد العزيز بغضب : شغلي ال مش عجبك ده يا هانم هو ال معيشكوا في المستوى ال انتوا فيه وبعدين عايزانى اعمل ايه يعني هي طول عمرها كدا

مش الدكتور جه شافها وانتوا معاها

لازمتي انا بقا ايه.... اقفلي يا هاله لاني مش فاضي الوقتي

هاله رمت التليفون بغضب وقلبها محروق علي ايتن

انجي : اهدي حرام عليكي نفسك

هاله : شوفتي يا انجي شوفتي عبد العزيز كأنها واحده من الشارع مش بنته

انجي : اهدي يا حبييتي ومتخافيش ان شاء الله ايتن هتكون كويسه

هاله بدعاء : يارب يارب

هي عامله اي الوقتي مش قادره اشوفها وهي في الحاله دي قلبي بيتقطع عليها يا انجي

انجي بتوتر : نايمه وأمير معاها فوق

...

أمير : ايه التمثيله خلصت ولا لسه شويه

قالها امير وهو مثبت ايتن قدامه ومحاصراها على الحيطه

رفعت ايتن عيونها بتعب حقيقي : تمثيله ايه

أمير بحده : فوقي من الدور ال انتي عايشه فيه ده وقوليلي كنت فين ومع مين

ايتن كانت بتجاهد عشان صوتها يطلع وصوتها مخنوق من العياط : ارجوك نتكلم بعدين... انا مش قادره

أمير لوي دراعها خلف ظهرها بغضب فصرخت صرخه مكتومه بالم ووجع

أمير : اتكلمي يا أيتن ومتخليش شيطاني يطلع عليكي

أيتن ببكاء وخوف : اتكلم أقول ايه حرام عليك بقا سيب دراعي

أمير لولاه اكتر

أيتن عيطت بقهر : دراعي هيتكسر في ايدك 

أمير بغضب هادر : وهكسر دماغك ورجلك ال روحتي بيها عند الكلب بتاعك عشان تتفقوا سوا عليا 

بس تصدقي برررافو بجد شااابوه يا فنانه انا كنت هصدق التمثيله بتاعتك دي كلها 

راجعه من عنده وبترمي نفسك في حضني بكل رخص بس عشان ابعد تفكيري عنك انك ملكيش ذنب في الحادثه ال كانت متدبره ليا 

ايتن بصراخ : كفاااايه.... كفاااايه اسكت بقاااا يعلم ربنا اني كنت مرعوبه وفعلا وخايفه ومكنتش شايفه اي حد قدامي 

ولما شوفتك جريت عليك وانا حاسه اني باخد اخر نفسي فيا بس لاني كنتي حاسه انه حتى لو وصلي وانا معاك انت هتحميني منه 

اغمي عليا بين ايدك ومحستش باي حاجه حواليا واخترتك انت عشان كنت مفكره انك هتحتويني وتخاف عليا ولو شويه 

انا مش وحشه اوي زي ما انت مفكرني كده 

انا لو وحشه مكنتش جريت عليك وانت في العنايه وطرتني وزعقتلي من هناك 

انا لو وحشه مكنتش هفكر اتحامي فيك بعد الاذي ال سببتهولي وجرحك فيا دايما 

انت ال دايما مصمم تشوفني وان معملتش اي حاجه تخليك تعاملني المعامله دي 

أمير تفحصها بسخريه شديده : ااانتي كددددااابه انا شوووفت الموقع بتاعك اخر مكان كنتي فين 

وطلعت الشقه بتاعته 

ايتن بصدمه : موبايلي 

أمير بسخريه : الشوق نساكي الموبايل هناك اتكلم بنبره غضب والغيره بدأت تسيطر عليه : كانت المره الكام دي ال تروحيله فيها يا هانم 

ولا ياتري انتي كنتي مقضاياها بيات عنده علطول 

أيتن بصتله باحتقار : عارف انت ازيل من سليم الشرقاوي بمليون مره 

أمير شد شعرها بغضب وعصبيه : لم لسااااانك واتعدلي معايا وايااااكي تجيبي سيره ال **** ده على لسانك مره تانيه 

انا مش زي ال ***** ده ولا عمري هكون زيه انتي سامعه 

ايتن بألم : كدااااب انتوا كلكوا زي بعض 

أمير رماها على السرير بعنف وبعد شعرها عن وشها وقبض على فكها بقوه : وانتي كنتي جربتي كل الرجاله عشان تعرفي 

جررربي مش هتندمي متوقفيش نفسك على واحد 

أمير حاول يقرب منا بالغصب ويبوسها 

ايتن انتفضت وجمعت كل قوتها وعي بتبعده عنها وصفعته بالقلم بيدها الصغيرتان وهي تهتف به بقهر : ابعدددد عنييييي يا حيوووووان 

انت مستتتتتحيل تكوووون ابن عمي

انت حيوووووان وسااااافل 

انجي اقتحمت عليهم الاوضه : اي ال بيحصل هنا في اي يا ايتن بتزعقي ليه 

حد يرد عليااا يفهمني في ايه يا أمير انتوا كووويسين 

نظرات أمير كانت كلها شر لايتن 

وخلتها تترعب في مكانها من الخوف 

لما لاقيته بيتحرك ناحيتها طلعت تجري تستخبي في حضن انجي 

وقالت بصوت مهزوز : خليه يمشي يا طنط ارجوكي انا مش عايزه اشوفه 

انجي بحده : انت عملللللت فيهااا اييييي

أمير غادر بجمود : عندك اهي ابقى اساليها 

ايتن فضلت تبص عليه لحد ما اختفي من على بصرها وهدت شويه 

انجي : أمير ضايقك في حاجه يا حبييتي قوليلي وانا هشوف شغلي معاها 

ايتن لما افتكرت ال حاول يعمله معاها دموعها اتجمدت في عيونها وابتدت تحس بخنق 

ونظراته ليها مش بتفارق خيالها 

كانت بتقطع فيها من جوا 

انجي مسحت دموعها : خلاص خلاص يا حبيبتي خلاص ولا كاني سالت ووقت ماتحبي تفضفضي او تتكلمي قوليلي انا موجوده ودايما هسمعك 

بس بلاش دموع وماما تشوفها لأنها زعلانه اوي عليكي ومبطلتش عياط تحت 

ايتن : حاضر 

... 

انجي بتوتر : حبيبتي لو انتي مش حاسه انك تقدري تتكلمي عادي احنا مش هنضغط عليكي كفايه بس ان احنا اطمنا عليكي انك بخير 

هاله مسحت دموعها : خلاص يا ايتن لما تتحسني نبقي نتكلم 

ايتن : انا مش هتحسن غير لما اخلص من الكابوس ال انا فيه الأول ده 

انا بقيت اخاف انام وبكلم بكوابيس علطول وبابا لازم يعرف ال هيحصل 

انجي وهاله : عبد العزيز اشمعنا؟؟ 

ايتن حاولت تجمع اعصابها عشان تتكلم : لان ال حصل فيا بسببه هو ال سلمني طعم جاهز لابن سالم الشرقاوي 

هاله قطبت حاجبيها : قصدك سليم 

انجي : مش ده العريس ال اتقدم لايتن 

ايتن بخنقه وهي تشعر بثقل على صدرها : ايوا  سليم هو السبب في كل ال حصلي 

هاله : احكي بالظبط يا ايتن ال حصل انا اعصابي مش متحمله 

أيتن حكت ليهم كل حاجه حصلت بالظبط من اول خرجت من عند أمير لحد ما وصلت ليهم حاجه باستثناء طرد أمير ليها من المستشفي 

انجي كانت مصدومه هي وهاله من ال سمعَوه مش مستوعبين الكلام ال ايتن بتقوله 

دي بتوصف مريض نفسي فعلا 

هاله بصدمه : س سليم سليم خطفك وكان هيتجوزك غصب 

انجي :، مش ممكن ده اكيد مش طبيعي 

ايتن ببكاء : ده مجنون او تعبان بيتحول في لحظه اكتر حاجه خوفتني وانا بهرب من الشقه كان فيها صور كتيره اوي ليا في كل حته 

هاله : مستحيل اكيد لا هو هيجيب منين كل الصور دي كلها هو يعرفك من امتا اساسا 

ايتن : بيقولي انه يعرفني كويس اوي وانه مش اول مره كان يشوفني فيها 

انجي : حتي لو افعاله ده مش أفعال بني آدم عاقل ابداااااا ده لازم عبد العزيز يمسخر بيه الأرض ويعلمه الأدب ازاي يخطف بنت ويتهجم عليا كده وكان ممكن يأذيها هي اي البلد دي سايبه 

هاله : لو كلام ايتن صح جاب صورها دي منين معنى كدا انه فعلا يعرف ايتن من زمان 

طب ليه ظهر فجأه كده الوقتي وعمل كدا ده 

ده السؤال ال مكنش لاقي حل ليه 

ايتن بتذكر : الصور دي كان فيها حاجه غريبه 

انجي : ازاي 

هاله انتبهت لكلام ايتن وهي بتقول : شكلي فيها مكنش زي الوقتي وشعري مكنش بني كان اسود 

وانا عمري ما عملت شعري اسود 

وهدوم انا مش فاكره اني لبستها في مره واحده حتى 

هاله : ممكن يكون اخدها من موقع الجامعه بتاعتك برا 

ايتن : حتي لو انا مكنتش بلبس بكدا ولا دا كان شكلي 

انجي : ايتن انتي لازم تعملي محضر عدم تعرض عشان الحيوان ميقربش منك تاني 

اكيد مش هسيبك في حالك بعد ما ضربتيه على دماغه 

ايتن بتوتر : انا مش عايزه محاضر انا عايزاه يبعد عني وبس ماما بابا لازم بعرق كل ال حصل ده 

ويبعد الحيوان ده عني 

هاله : متقلقيش يا حبيبتي انا هكلم عبد العزيز وهخليه يحط حد للموضوع ده 

متشغليش انتي بالك بالتفكير الكتير وانسيه من دماغك خالص ولا كأن حاجه حصلت 

انجي حست ان ايتن مش كويسه بس بتحاول تتماسك قدام مامتها 

انجي : تعالي يا ايتن هطلع معاكي فوق نامي وارتاحي عما اروح 

هاله : تروحي ايه يا انجي خليكي قاعده معانا 

انجي : لازم ترتاحوا شويه ي حبييتي وباذن الله هجيلكوا تاني يلا يا ايتن 

ايتن بتعب : حاضر 

انجي 


سندت ايتن لحد ما طلعت معاها فوق

ايتن مسكت في السرير براحه وببطء عشان تقعد

انجي قلق : ايتن انتي كويسه؟؟

ايتن بتعب وحاسه بتوهان : ااه مش عارفه حاسه اني دايخه اوي ومش قادره افتح عيني ولا اركز في حاجه

انجي : ايتن انتي لازم ترتاحي متجهديش نفسك بالتفكير الكتير عشان ميحصلكيش انهيار عصبي تاني وتبقي في خطر

ايتن عيطت على حالها : غصب عني يا طنط انا بحاول امسك نفسي قدام ماما لكن انا من جوايا خايفه اوي

خايفه يوصلي تاني ويعمل فيا حاجه من ال بيقول عليها ساعتها انا ال هموت نفسي انا مقدرش اعيش مع بني آدم مريض زيه

مش قادره انسي ال عمله فيا كنت حاسه اني بضيع خلاص ومافيش مخرج من ال انا فيه

انجي : عشان خاطري كدا كفايه انتي كدا بتتعبي اكتر يا ايتن بطلي عياط

كل حاجه هتكون بخير ي حبيبتي

متقلقيش وعد مني انا ان الراجل ده مش هسمح ليه ان يقرب منك باي شكل

من الأشكال وهاله وعبد العزيز عمرهم ما هيسكتوا على ال عمله

أيتن هدت شويه ورعشه جسمها بدأت تخف كلام انجي حسسها بالأمان ولو شويه

انجي بقلق : أيتن

ايتن : نعم

أنجي بقلق : بصي لو حسيتي نفسك في اي وقت تعبانه او هتبدأي تعيطي جامد كده ومعرفتيش تسيطري على نفسك... طلعت ليها البرشام ال الدكتور ادهولها

خدي البرشام ده خدي منه حبايه واحده بس اوعي تكتري ومش تاخديه الا اذا حسيتي نفسك تعبانه اوي يا ايتن فاهمه

ايتن بتعب : حاضر يا طنط

# يتبع 

#روايه #قسوه #امير #العشق #بقلم #الكاتبه #المبدعه #منه #سمير 

#امير #يوسف #البارودي 

.....

أمير : ممكن تبطلي بصاتك دي انا اصلا لوحدي مش طايق نفسي

انجي : انا عايز اعرف انت عملت ايه في البنت يا أمير

أمير : وانتي مسالتهاش ليه

انجي بحده : انا بسالك انت

أمير بحده : بلاش يا ماما بعد اذنك كلام في الموضوع ده لانه هيزعلك

انجي : هتزعلني ازاي بقا يا استاذ امير عاوزه اعرف انا غلطانه اصلا اني ركبت معاك كنت اروح اخد تاكسي

امير بغضب : مااامااا ابوس ايدك انا طايق نفسي بالعافيه متزوديش عليااا

مكنش ينفع اروح واسيبك ترجعي نصف الليل من عندهم

وبطلي حنيه شويه على الست هانم ايتن هي متستاهلش كل ده

كم مره اقولهالك بس انتي دايما بتتخدعي فيهم

هي متستاهلش الطبيه بتاعتك دي وانتي جري بتصدقي تمثيلها

انجي : انا هسكت ومش هتكلم معاك لان واضح ان وجهه نظرك وانت مش ناوي تغيريها

وكل ما اكلمك هنتخانق بسببها

أمير بعصبيه : يبقى احسن انا مش عايز اسمع سيرتها اصلا

....

حمدالله على السلامه يا بيه.... 

عبد العزيز كان يصفر بسعاده بالرغم من سخريتها الا انه رد عليها بكل انبساط : الله يسلمك يا حبييتي 

هاله : اي سر البهجه والفرحه ال علي وشك دي ممكن اعرف 

عبد العزيز بسعاده : مشروع العمر بقي اخيرا بين ايديا يا هاله 

وكله بفضل عيله الشرقاوي انا لو كنت قضيت عمري كله في اداره الأعمال عمري ما كنت هعرف ادير مشروع كبير بالحجم ده 

ولا في أحلامي حتى... 

هاله : عبد العزيز انت لازم تعرف حاجه مهمه قبل ما تكمل في ال انت داخل عليه ده 

انت لازم تتنازل عن ده َكله لعيله الشرقاوي 

عبد العزيز بحده : لاي ان شاء الله عشان ايه 

هاله : عششااان ال عمله سليم في بنتك وبعدين انت مش ناقص فلوس عشان تدخل في مشارع معاهم 

عبد العزيز : وهو عمل فيها ايه ده كان هيتجوزها 

هاله بصدمه : يعني انت عارف ال حصل 

عبد العزيز بثقه : سليم جالي وحكالي على كل حاجه وانا مش هتنازل عن المشروع ده يا هاله لو انطبقت السما على الأرض 

هاله بصدمه : عاااااارف كلللل ده وسااااااكت 

عبد العزيز بسخريه : هو الجواز اليومين دول بقي حاجه عيب ولا ايه هو معملش حاجه غلط 

هاله بصراخ : كل ده ومعملش حاجه غلط البيه ال انت بتدافع عنه خطفها وحبسها في؛ شقته ولولا ستر ربنا كان زمانها لسه محبوسه هناك منعرفش عنها اي حاجه 

ومتجوزها كمان من غير ماحد فينا يعرف 

عبد العزيز : مين ال قال ان ماحدش فينا يعرف انا ابوها وانا المسؤول عنها وموافق على جوازها من سليم الشرقاوي 

ال من غيره لا انا ولا بنتك هنسوي حاجه 

خليكي زي الستات العاقله وفكري شويه هتلاقي ان سليم مقدم لينا فرصه دهب متتعوضش 

وال فرصه مش بتجي غير مره واحده في العمر 

هاله : بس انت مش محتاج يا عبد العزيز انت معاك فلوس تكف بلد بحالها 

ودخلت في مشاريع كتيره انت مش عارف عددهم لحد الوقتي 

عبد العزيز بطمع : الا المشروع ده غير وبعدين فيها ايه البحر يحب الزياده... 

هاله : انا مش مصدقه ان الكلام ده طالع منك أنت... أنا مش مصدقه ال بتقوله... 

عبد العزيز : مش مهم 

هاله : استنى هنا انت رايح فين انت لازم تشوفلك صرفه الأول مع الولد

الولد ده مش هيقرب من ايتن تاني ولو على جثتي يا عبد العزيز

عبد العزيز نفض ايدها عنه بعنف ومسك دراعها بقوه : يبقي نقرأ الفاتحه عليكي من الوقتي يا هاله...


الباااااارت طووووويل اهوووو عااايزه تفااااااعل حلووووو وكومنناتتتت كتيرررررره 😍♥️♥️♥️



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا


اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا


إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close