القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية العبقري الفصل السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم ماهي احمد

 رواية العبقري الفصل السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم ماهي احمد 


رواية العبقري البارت السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم ماهي احمد 


رواية العبقري الفصل السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم ماهي احمد 


العبقري 💞

الفصل السابع والتامن والتاسع والعاشر 

( الفصل السابع ) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهى

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : يادي المصيبه 😳😳

نايا : اوعي تتحرك لو اتحركت هتهجم عليك 

يامن ضم حواجبه كده باستغراب وبص وراه لنايا 

يامن لسه هيتكلم 

نايا : هوووووش ( بهمس ) اوعي تتكلم سيبني اتصرف 

يامن : هتتصرفي ازاي دي افعي 

نايا مشيت بالراحه جدا وبقت تمشي علي ايديها ورجليها وتقرب من الافعي اكتر وبقي يامن وراها 

نايا بقت تركز جدا وبتبص في عيون الافعي ومن كتر تركيزها 

مع الافعي .. الافعي بقت تتحرك زيها راس نايا تروح شمال الافعي تروح معاها شمال .. تحرك راسها  يمين نفس الكلام تروح يمين لحد ما نايا مدت ايدها وداست علي راسها والافعي مابقيتش تتحرك 

يامن بقي متنح وبس وبقي مش مصدق اللي حصل واللي نايا عملته 

يامن : ده .. ده ازاي 

نايا : طول عمرنا عايشين في القريه مع المهمشين والفقرا والعقارب والتعابين بتدخل علينا لحد ما بقينا نعرف نتعامل معاهم وياريت البشر تبقي زي الافاعي والتعابين علي الاقل التعابين والافاعي بنبقي عارفين هما عايزين مننا ايه علي عكس البشر ( وشاورت علي يامن براسها ) بيبانوا قدامنا حاجه وهما نيتهم لينا حاجه تانيه خالص 

(يامن فهم انها تقصد عليه )

يامن : خلصتي 

نايا : ( بتنهيده ) اااه خلصت 

يامن سابها ومشي حاولت تقوم ماقدرتش الوقعه من القطر مع جرحها خلي حركتها بطيئه مره تانيه 

مسكت في فرع الشجره اللي قدامها وسندت علي الشجره لحد ما قامت 

يامن رجع   عشان يقومها نايا شاورت بأيديها لي بأنه مايقربش منها راح وقف وبقي يمشي قدامها بالراحه جدا عشان نايا تحصله وبقت تتغصب علي نفسها وتمشي وهي مش قادره ايديها متخرشمه ورجلها 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : هنروح علي فين دلوقتي ..

يامن : ( وقف وبص وراه لنايا )يعني لو قولتلك هتعرفي 

نايا: اكيد مش هعرف بس علي الاقل تعرفني 

يامن : هحاول ارجعك القريه البديله للجبالي 

نايا : هي بعيده عن هنا 

يامن : مش اوي ٣ او اربع ايام مشي 

نايا ( وقفت وهي مصدومه ) انت بالنسبالك تلات  او اربع ايام دوول مش اوي 

يامن : اكيد انا ساعات بمشي بالشهور في الصحرا 

نايا : ( وقفت بغضب وبقت تزعق وعروقها بقت شويه وهتطلع منها ووشها ده بقي احمرررر ) انا مش زيك .. مش زيك افهم بقي .. انا واحده اخري كانت القريه اللي اتدمرت القريه اللي متحوطه بأسوار ومحدش يقدر يطلع منها لانه عارف لو طلع هيموت .. اخرى كان قدام بيتنا بمترين تلاته وبس فجأه لاقيت نفسي بكتشف حاجات اول مره اعرفها .. ولاقيت ان في حياه بره القريه غير حياتنا .. نايا قعدت في الارض وهي بتعيط 

يامن اتنهد وغمض عنيه ورجعلها ووطي علي مستوي قعدتها 

وهي كانت بصه في الارض ودموعها بقت تنزل منها في الارض يامن رفع ايده بالراحه اوي ولسه هيطبطب عليها وهيلمس شعرها ويطبطب علي راسها راحت نايا رفعت راسها وبصيتله يامن نزل ايده جنبه بسرعه واتردد 

نايا: انا عندي ١٦ سنه .. ١٦ سنه ومش قادره استوعب اللي بيحصل فهمني اي اللي بيحصل يايامن واللي كنا فيه ده ..ليه اول مره اشوفه ..وليه كل حاجه جديده عليا تفتكر كتير ( بعياط وكسره ) كتير عليا اني اعرف اي اللي بيحصل حواليا 

يامن قعد جنبها وربع رجله 

يامن : ( هز راسه شمال ويمين ) لا يانايا ( بتنهيده ) مش كتير عليكي 

نايا: طيب قولي ريحني ..  انا سمعاك يايامن 

يامن : هترتاحي لو قولتلك 

نايا : جدا . . هرتاح اوي والله 

يامن : انا هريحك 

نايا ابتدت تركز جدا مع يامن وبقت تسمعه 

يامن : النيزك نزل علي الارض من ٦٤ سنه بالظبط دمر جزء كبير من الارض وناس بالمليارات ماتت 

نايا ضمت حواجبها كده بعدم فهم 

يامن : المليارات دي يعني ناس كتير يانايا ماتت وعدد قليل بس هو اللي عاش .. وكان من ضمنهم اهل الجبالي وقتها الجبالي كان تقريبا علي حسب ما سمعت وعرفت انه كان عنده سنتين او تلاته بالكتير اللي عاش من اهله اخده بقلمي ماهي احمد المنطقه الكبيره  اللي انتي عايشه فيها دلوقتي وابتدوا يبنوا حواليها اسوار وكان اي حد عايش كانوا بياخدوا ويدخلوا جوه السور ده وابتدوا يعيشوا حياه بدائيه زي اللي انتي عايشاها دلوقتي .. ماتعرفيش اي حاجه عن العالم الخارجي والجيل الجديد اللي بيطلع يفهمووه ان لو طلعوا بره اسوار القريه دي هيموت وده فعلا اللي بيحصل الصحرا بره القريه كبيره جدا من غير عربيه ولو اول مره تطلع هتووه وتموت وابتدت دي تتجوز ودي تخلف وابتدي الجبالي يطلع ويتحكم هو وأهله في كل الموجودين جوه الاسوار دي والناس اللي دخلت جوه اسوار القريه وكانت عارفه ان في نيزك مجرد ما كانوا بيخلفوا واطفالهم يكبروا حاجه بسيطه اهل الجبالي كانوا بيقتلوهم بس بعد ما يخلفوا عشان اطفالهم مايعرفووش اي حاجه عن العالم الخارجي وخلاكم تعيشوا حياه بدائيه ويتحكم فيكم لدرجه ان الامهات بيبعوا بناتهم لي عشان يقدروا ياكلوا ويشربوا وطبعا لما خرجتي بره سور القريه كل حاجه كانت جديده عليكي يانايا .. القريه مافيهاش غير بيوت من العشش وقصر الجبالي  وبس ..بيخليكي تزرعي وتربي طيور كله تحت امره هو وبس ومحاولش يعرفكم اي اللي بيحصل بره القريه 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : كل ده عشان يتحكم في اهل القريه 

يامن : أيوه يانايا .. ويبقي هو الحاكم 

نايا : وانت ليه موافقه علي كل اللي بيحصل ده 

يامن : دي مش مشكلتي انا مش هغير الكون مش الجبالي بس اللي عمل كده كتيير غيره عاملين كده وكل واحد بيبقي حاكم علي قريته  انتي عارفه ان الجبالي ده ارحم من القائد بكتيررر 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : القائد ده اللي بيجرى وراك 

يامن : ايوه هو .. القائد ده بقي عكس الجبالي خالص كل ما يلاقي اي حاجه عن التكنولوجيا عربيات مثلا قطر زي اللي ركبناه اي اجهزه زي اللي شوفتيها عندي بيستخدمها علي طول وبيحاول يصنع زيها بس بيستخدم الناس والاجهزه دي في حاجات بشعه عقلك مايقدرش يستوعبها .. وكل ما يعرف مكان قريه يهدها ويستعبد اهلها عشان يبقوا تحت امره هو ويخليهم يعملوه اللي مافيش بشر يتقبله 

نايا لسه هتتكلم وعايزه تعرف بيعمل اي 

يامن سمع صوت حد جاي من بعيد 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : قومي معايا بسرعه .. 

يامن وقف ومد ايده لنايا .. نايا رفعت راسها وبصيتله بابتسامه جميله منها ومدت ايدها ومسكت ايده وقامت معاه 

يامن : ( بكل حنيه ) هتقدرى تتحركي 

نايا : ( بابتسامه وهي بتبصله ) هقدر 

يامن بقي بيحاول يبعد عن المكان اللي هو فيه ومشي هو ونايا علي قد ما يقدر .. نايا بتبص لاقت في كلام مكتوب علي صخره قربت من الصخره وبقت تلمس بصوابعها الصخره وتمشي علي الكلام اللي مكتوب بصت ليامن 

يامن : دي اسمها كتابه 

نايا : يعني ايه ؟؟ 

يامن  اخد حته جير كانت في الارض ..

وكتب اسم نايا علي الصخره 

نايا : ده اي 

يامن : ده اسمك .. اسمك بيبقي شكله كده وهو مكتوب 

نايا بصيتله كده وابتسمت 

نايا : واسمك شكله ازاي وهو مكتوب 

يامن : بيبقي شكله كده ( وكتب اسمه تحت اسم نايا بالظبط ) 

نايا اخدت حته جير وبقت تقلد شكل الخط اللي يامن كتبه وكانت عايزه تكتب  اسمه هو .. وطبعا لانها اول مره تكتب فكانت بترسم اسمه مش بتكتبه 

يامن ابتسم لانها بتحاول بس بتكتب غلط 

يامن : ( هز راسه شماال ويمين ) لا مش كده .. مش كده يانايا 

وهي بتكتب راح وقف وراها بالظبط وبقي ضهرها لازق في صدره ورفع ايده ولمس ايدها ومسك كف ايديها  وبقي بالراحه جدا يحرك ايدها ويكمل كتابه اسمه علي الصخره 

نايا وقتها مكانتش بتبص علي الصخره وهو بيكتب لفت وشها لي وبقت تبصله وبس. 

يامن بعد ما خلص كتابه اسمه واسمها بصلها لقاها بتبصله وقف ولاول مره وهو بيبصلها يحس بشعور حلو اوي وهي قريبه منه فضل باصص في عنيها اللي مهما بصيتلهم مش هتشبع من جمال عيونها 

ومره واحده افتكر كلام نواه وهو بيقوله 

(احنا طول عمرنا لوحدنا ومش حمل حد تالت يبقي معانا )

يامن بعد بسرعه ونزل ايده من علي ايد نايا وبعد خطوه 

يامن : احنا لازم نتحرك مش هينفع نقعد هنا كتييير 

نايا : ايوه عندك حق 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا ويامن فضلوا ماشيين  لحد ما الليل ليل عليهم و وصلوا لجبل 

يامن : شايفه الجبل ده 

نايا : ( ضمت حواجبها كده ) اه شيفاه ماله 

يامن : هنطلعه 

نايا : هنطلع اي 

يامن : هنطلع الجبل هنوفر يوم مشي علي الاقل لو طلعناه في قريه وراه ليا ناس فيهم اعرفهم كويس هيساعدونا هناك 

نايا : انت اكيد مجنون صح 

يامن : انتي مش ملاحظه انك بتقوليلي اني مجنون علي طول 

نايا : ما اللي انت بتعمله ده مافيش حد عاقل بيعمله 

يامن : هنطلع يانايا 

نايا : ( بيأس ) ازاي بس 

يامن : خليكي ورايا بالظبط والصخره اللي اطلع عليها تطلعي عليها انتي كمان الجبل صغير مش كبير وهنوفر يوم مشي علي الاقل 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : هنطلع واحنا بنمسك في الصخور الاول وفي فتحه جوه الجبل انا شايل فيها كل حاجه ليا يلا مافيش وقت 

يامن بقي يطلع الجبل ويمسك في الصخور ونايا وراه واحده واحده 

نايا : ايدي .. ايدي وجعتني مش قادره اطلع اكتر من كده 

يامن  بص وراه وهو ماسك في الصخور 

يامن : هتقدرى .. هتقدرى يانايا .. الدنيا ضلمت عليهم خالص ونايا مابقيتش شايفه الصخور ومره واحده حست بحاجه ماشيه علي ايديها وقتها من كتر الخوف صوتت وبحركه لا اراديه منها سابت ايدها ولسه هتقع يامن مد ايده بسرعه ومسك ايدها وبقي ماسك ايدها بأيد والايد التانيه ماسك في صخره 

نايا وهي ماسكه في ايد يامن وايدها بتتزحلق من ايده بصيتله 

نايا : يامن ماتسبنيش .. 

يامن : ( مش قادر والضغط عليه شديد وماسك نفسه بالعافيه وصوابعه خلاص بتسيب من الصخره ) 

يامن : ( بيتكلم بالعافيه ومش قادر وعروقه شويه وتخرج منه ووشه بقي احمرررر  )  ارفعي نفسك بسرعه 

نايا حاولت تمسك بأيدها التانيه ايد يامن بس معرفتش بتبص لاقت يامن خلاص هيقع معاها 

نايا ابتسمت وعرفت انه مش هينفع يفضل ماسكها اكتر من كده 

نايا : سيبني يا يامن 

يامن :( بصلها ) انتي بتقولي ايه 

نايا : سيبني لو ماسبتنيش هنقع ونموت سوا .. وانا مش عايزاك تموت 

نايا بقت تفك صوابعها من ايد يامن 

يامن : ماتعمليش كده مش هسيبك 

نايا فكت صوابعها خالص والحمل علي يامن بقي بيزيد اكتر ابتسمتله 

نايا : لو كنا في زمن تاني ووقت تاني ومكنتش شا'ذ كنت هحبك اوي 

يامن : بتعملي اي يامجنونه 

يامن : نااايا 😳😳

العبقري 💞

( الجزء التامن ) 

البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهى 

بقلمي مآآهي آآحمد


نايا : سيبني لو ماسبتنيش هنقع ونموت سوا .. وانا مش عايزاك تموت 

نايا بقت تفك صوابعها من ايد يامن 

يامن : ماتعمليش كده مش هسيبك 

نايا فكت صوابعها خالص والحمل علي يامن بقي بيزيد اكتر (ابتسمتله )

نايا : لو كنا في زمن تاني ووقت تاني ومكنتش شا'ذ كنت هحبك اوي 

يامن : بتعملي اي يامجنونه 

يامن : نااايا 😳😳

يامن : نايا استني 

بقلمي مآآهي آآحمد

 مش هينفع اسيبك مش هينفع اخليكي تموتي .. 

نايا : انا عارفه .. انا عارفه  انت مش عايزني اموت ليه ؟ 

بس لو ماسبتنيش هنموت سوا 

يامن وهو بيبص لنايا وخلاص صوابعه هتسيب ايد نايا من كتر الضغط والحمل الزياده 

يامن : س.. ساا.. ساعديني عشان نعيش ومانموتش سوا 

بقلمي مآآهي آآحمد 

يامن بص تحت تاني لنايا ..

يامن : انا ماتعودتش اني استسلم في حياتي .. ومش هستسلم معاكي .. واسيبك 

ح.. حاا.. حااولي يانايا .. حاولي عشان تشوفي اهلك مره تانيه .. وتشوفي اخواتك مش انتي عايزه تشوفي اهلك مره تانيه 

نايا ابتسمت ودموعها بقت تلمع في عنيها وهي بتبص للعبقري 

نايا : ايوه نفسي اشوفهم 

نايا : يبقي حاولي تعيشي عشان تشوفيهم مره تانيه 

نايا وقتها رجعت تاني تمسك صوابع العبقري وترفع نفسها وتحاول تمسك في ايده مره في التانيه  وهو بقي يرفعها بأيد واحده وبالايد التانيه بقي يمسك في الصخره اكتر 

العبقري وقتها بقي يدوس علي سنانه ويغمض عنيه وهو بيرفعها لحد ما اخيرا قدر انه يرفعها وخلاها تمسك في الصخره مره تانيه

يامن : ( وهو بينهج وبلع ريقه بص لنايا  ) 

يامن : مش قولتلك مش هسيبك 

نايا :  كنت متأكده انك مش هتسيبني 

يامن : ما تتحركيش خالص اتفقنا 

نايا : اتفقنا 

يامن بقي يطلع علي الصخور بتاعت الجبل لحد ما اخيرا وصل الفتحه اللي في وسط الجبل وحاطط فيها كل حاجته واول ما دخل الفتحه نزل حبل ولفه حوالين ايده وحدفه لنايا 

يامن : ( بصوت عالي عشان نايا تسمعه ) ناااايا ..امسكي في  الحبل ده كويس 

نايا بقت تمسك بأيد في الصخره والايد التانيه مدت أيدها وبقت تحاول تجيب الحبل لحد ما مسكته 

نايا : ( بصوت عالي ) مسكتتتتتتتته

يامن :  لفي الحبل حوالين ايدك  واربطيه كويس اوي وانا هرفعك 

نايا مسكت الحبل وبقت تلفه علي ايديها 

يامن : جاااهزه

نايا : جاهزه 

يامن ابتدي يسحب ناايا ويرفعها لي بأيديه الاتنين لحد ما وصلت للفتحه اللي في الجبل رفعها اخيرا ومسكها من ايدها 

وقرب منها وبصلها وكان في خصل جايه علي وشها وهو باصصلها رجعلها خصل شعرها لورا وبصلها في عنيها 

يامن : ( بكل حنيه )  انا اسف 

نايا : ( استغربت ) اسف علي اي 

يامن : علي اللي هعمله دلوقتي

نايا بصيتله بلستغراب ومش فاهمه هو هيعمل اي ولسه هتسأل راح 

مسكها لطشها حته قلم علي وشها جابها الارض نايا رجعت لورا وهي بتسحف و خايفه جدا منه وقرب منها وقعد في مستوي قعدتها 

يامن : ( بكل غضب ) انتي عارفه انتي كنتي هتعملي اييييه 

نايا : ( بخوف ) انا .. انا 

يامن : اسمعيني كويس عقلك ده تلغيه خالص واوعي تفكرى بعد كده وانتي معايا  .. ( وهو دايس علي سنانه بكل غيظ  ) انا .. انا في لحظه كنت هسيبك وكنتي زمانك ميته دلوقتي .. ولو موتي .. لو موتي انا مش هعرف طريق ..( ومره واحده سكت ) وضرب بأيده 

الحيطه مره واتنين من غيظه منها وفي المره التالته ايده  جابت د'م ضم ايده وهو مخنوق جدا ومش عارف يعمل اي 

(نايا  قعدت وضمت رجليها لصدرها وبقت تعيط )

-----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------

الجبالي : تفتكر يامن ونايا فين دلوقتي 

نواه : ماتقلقش علي العبقري هيجيبهالك في القريه البديله زي ما انت عايز 

الجبالي : ( بنظره خبث ) ده اكيد هيجيبها بس انا مش عارف حاسس ان في حاجه متغيره مش زي كل مره 

نواه : متغيره ازاي يعني مش فاهم 

الجبالي: ( رفع حاجبه ) اتمني اللي في دماغي مايطلعش صح 

نواه : مافيش شىء صدقني .. هو اكيد متلغبط عشان اول مره مايبقاش لوحده مش اكتر انت عارف يامن دايما بيحب يبقي خفيف 

الجبالي : لما نشوف .. هنشوف يانواه 

نواه : مش نكمل طريقنا بقي بدل ما احنا عمالين نتكلم كلام مالووش لازمه 

الجبالي : عارف يانواه انت دماغك حلوه بس انت مش زي يامن .. يامن ده دماغه المااااااظ لو يطاوعني ويحط ايده في ايدي 

نواه مبقاش يرد علي الجبالي وسابه ومشي 

نواه : انا ماشي مش حابب ان القائد يمسكني 

الجبالي : انا جاي وراك 

---------------------------------بقلمي ماهي احمد---------------------


( في نفس الوقت ) 

مره واحده يامن سمع صوت صقر بص للسما  فوقيه بسرعه وابتدي يصفر صفاره معينه ببوقه وقتها الصقر سمعه واتجه ناحيته .. وقرب من يامن وبقي يرفرف بجناحاته قدام يامن راح يامن مد ايده ورفعها والصقر وقف علي دراعه

يامن بص للصقر والصقر فهمه علي طول وابتدي يطير مره تانيه 

نايا رفعت راسها وافتكرت ده نفس الصقر اللي كان واقف علي شباك القصر ويامن كان بيعالجها  وبقي يامن يبصله من شباك القصر ووقف قدامه 

بس ما اتكلمتش ولا كلمه فضلت باصه للي بيحصل وبس 

يامن ابتدي ياخد كل حاجه كان حاططها جوه فتحه الجبل دي وكان حاطط قوس احتياطي وسهم وحبال كل حاجه هو بيبقي محتاجها بيحطها هنا احتياطي دايما 

نايا فضلت باصه للسما وماتكلمتش ولا كلمه وبقت تبص للنجوم يامن كان بيبصلها من تحت لتحت كده من غير ما تاخد بالها.. 

ومره واحده لاقت الصقر داخل عليهم مره تانيه بس المره دي في بوقه زي ارنب جبلي ميت  وكان شايله ما بين رجليه رماه تحت رجل العبقري وبقي يرفرف بجناحاته وسابه وطار 

يامن اخد الارنب وطلع السگ'ينه  اللي دايما بيحطها في البياده بتاعته وبقي يسلخ الارنب ونضف بطنه كويس وبعدها بقي ياكل الارنب ني من غير ما يسويه 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا بقت تشوف كده وبقت هترجع من اللي بيحصل وهو ماسك الارنب وبياكله من غير ما يسويه 

يامن شافها وهي بتبصله كده راح مد ايده لنايا وبيديها حته من لحم الارنب وهي نايه 

نايا : ( شاورت براسها شمال ويمين كده بأنها لاء مش عايزه وكان باين عليها انها قرفانه جدا من اللي يامن بيعمله ) 

يامن وهو بياكل والزفاره والدم بقوا نازلين من بوقه ضحك 

ضحكه سخريه من نايا 

يامن : اي قرفانه 

نايا : ( بلعت ريقها وودت وشها الناحيه التانيه ) 

يامن : براحتك انتي اللي هتجوعي مش انا 

يامن خلص اكل وبقي يمسح ايده في هدومه وقلع جزمته وحطها تحت دماغه ونام 

نايا وقتها كانت جعانه جدا وهتموت وتاكل اول ما حست انه هينام قامت بالراحه من جنبه وبقت تتسحب وتمشي علي طراطيف صوابعها واخدت الباقي من الارني وحاولت بس تلمسه ولسه بتحطه علي لسانها طعمه مقرف جدا وهو ني طلعت تجرى علي الفتحه بتاعت الجبل وبقت ترجع وتجيب كل اللي في بطنها 

يامن قام وقعد نص قاعده كده وبقي يبص عليها وهي بترجع وبقي بيضحك 

نايا : انت مقرف اوي علي فكره ازاي اتحملت تاكله وهو ني كده 

يامن : لما تمشي في الصحرا بالايام ومايبقاش معاكي لا مايه ولا اكل .. وقتها هتاكلي البني ادمين حيين عشان تفضلي عايشه مش تاكلي ارنب نير

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن وقتها قام وطلع الولاعه  من جيبه وبقي يولع في خشب هو كان حطه في الفتحه وبقي يسولها الارنب نايا استغربت منه جدا 

نايا : يعني انت معاك نار 

يامن : دي اسمها ولاعه 

نايا : ( بنرفزه ) مش مهم اسمها المهم انك معاك نار 

يامن : ايوه معايا ولو كنت عايز اسوي الارنب كنت سويته بس انا بحب اكله ني 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : انت كلك علي بعضك انسان غريب ومش طبيعي 

يامن :  ( ضحك ضحكه سخريه ) وماتنسيش تزودي اني شا'ذ

نايا : مش ناسيه ماتقلقش 😔

يامن ابتدي يسوي الارنب لنايا وبعد ما اخلص مد ايده وادهولها

نايا جت تمد ايدها وتاخده منه 

يامن شال ايده بسرعه وشال الارنب 

نايا : اي مش هتدهوني 

يامن : نسيتي قبل ما تاخدي الارنب انك تقوليلي شكرا 

نايا : ( بتنهيده غيظ ) ولو ماقولتش 

يامن : هرميه قدامك من علي الجبل وهتفضلي جعانه 

نايا : طيب ياسيدي شكرا ممكن تدهوني بقي 

يامن : لاء قوليها بنفس وانتي بتبتسمي كمان 

نايا : ( بكل ادب وهي بتبتسم ) شكرا انك سويتلي الارنب 

يامن : العفو 

يامن اداها الارنب وبقت نايا تاكل فيه كانت جعانه جدا 

ومره واحده وقفت اكل وسألته 

نايا : هو انت حقيقي هتخليني اشوف اهلي مره تانيه ولا كنت بتكذب عليا 

يامن : كنت بكذب عليكي .

نايا : كنت حاسه بس كان عندي امل اني اشوفهم مره تانيه 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : عايزه تشوفيهم مره تانيه مع انهم باعوكي للجبالي 

نايا ( ابتسمت ) امي عملت كده غصب عنها مش بأرادتها

 لما اخواتي يقعدوا باليومين والتلاته ما يلقووش اللقمه اللي ياكلوها ويفضلوا يصرخوا بالأيام عشان الجوع اللي بيقطع معدتهم وقتها بس هتعمل اي حاجه عشان خاطرهم حتي لو هتبيع بنتها اخواتي مايكملووش الخمس سنين مش فاهمين حاجه ومكانش قدامها حل تاني غير كده 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : وكنتوا بتاكلوا وتشربوا ازاي الاول 

نايا : ابويا كان بيشتغل في ارض الجبالي وكنا عايشين باللي بيجيبه ومره واحده وقعت عليه الطاحونه اللي بتطحن القمح رجليه راحت فيها وامي بقت بتشتغل مكانه وبقيت انا باخد بالي من اخواتي لحد ما من وقت ما اكملت ال ١٦ سنه وكل ما تروح تشتغل محدش يرضي يشغلها قعدنا كده بالشهور لحد ما خلصنا اخر لقمه في البيت وهي مش فاهمه ليه محدش بيرضي يشغلها ابويا من كتر الحسره اللي بقي فيها وهو شايفنا كده مش لاقيين اللقمه ( مسحت دموعها بايديها ) 

للاسف مات وكان دايما يدعي علي نفسه انه يموت عشان يوفر لقمته وربنا استجابله ومات 

وبعدها امي خافت علي اخواتي لا يموتوا من قله الاكل راحت باعتني للجبالي ..( بدموع وكسره ) انا .. انا عذراها مكانش قدامها حل تاني غير كده 

العبقري : ولسه مش فاهمه برضوا ليه مكانش حد بيرضي يشغل امك 

نايا : ههه اكيد فهمت الجبالي اكيد هو اللي كان بيقولهم كده عشان مانلاقيش اللقمه ويضغط علي امي عشان تبيعني 

يامن : كلنا عشنا ظروف صعبه مش لوحدك 

يامن بقي يفتكر اللي حصله زمان 

( واهله بيتقتله قدامه وهو كان لسه مكملش العشر سنين حتي من رجاله لابسه اقنعه سودا ) واول ما قرب من امه عشان يقتلها امه مدت ايدها وشالت القناع اللي علي وشه ويامن وقتها شافه ومن ساعتها وهو مش قادر ينسي شكله 

يامن حط ايده جنبه وكانت قريبه جدا من النار 

نايا : ( شافت كده بقت بتنادي علي يامن ) يامن .. يامن ايدك 

يامن حاسب ايدك

يامن : ___________

يامن كان سرحان وبيفتكر اللي حصل لدرجه ا النار تلسع ايده ومش حاسس بيها 

نايا جريت بسرعه وشالت ايد يامن ومسكت ايده 

يامن اخيرا حس بنفسه وفاق من سرحانه 

نايا وهي ماسكه ايده وبتنفخ في ايده 

نايا : يامن اي اللي جرالك 

يامن بقي باصص لناايا وهي ماسكه ايده وزي ما يكون في دنيا تانيه 

نايا : يامن رد عليا انت كويس 

ايدك اتحرقت انت مش حاسس بيها 

يامن شد ايده بنرفزه من نايا 

يامن : ياريت تروحي تنامي 

نايا : انا عملت حاجه ضايقتك 

يامن : ( بعصبيه ) من غير ما تعملي .. لما اقول تروحي تنامي يعني تنامي انتي فاهمه 😡

نايا : فاهمه ايوه فاهمه 

نايا بعدت عن يامن ويامن فضل قاعد جنب الفتحه بتاعت الجبل وهو بقي يبص للسما ومن غير ما يحس لقي دمعه نزلت منه .. غمض عينه ومسح دموعه بسرعه وبقي مستني الفجر يطلع علي احر من الجمر .. كان في الف سؤال في دماغه واولهم اهله ماتوا ليه والوحيد اللي هيجاوب عليه هو الراجل اللي شافه وملامحه محفوره في ذاكرته

بقلمي مآآهي آآحمد

اليوم ده الاتنين ما قدروش يناموا ومع اول خيط شمس ظهر يامن حط الحبل علي كتفه وبقي يطلع علي الصخور 

يامن : اول ما احدفلك الحبل من فوق الجبل تلفيه علي وسطه علي طول وانا هسحبك 

نايا : حاضر 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن بقي يطلع علي صخور بتاعت الجبل لحد ما اخيرا وصل وبعدها حدف الحبل لناايا وطلعها 

معاه وبعد ما طلعت بتبص وراها لاقت قريه بس بعيد شويه 

يامن : القريه دي ليا فيها ناس معارف هتوصلنا لقريه الجبالي بسرعه 

نايا : طيب 

يامن اول ما راح القريه بيبص لقاهم عندهم اليوم ده احتفال اسمه مهرجان الالوان بيحتفلوه في اليوم ده بالالوان عباره ان كل واحد بيرسم علي جسم اللي يختاره اللي هو عايزه ولو الرسمه عجبته يبقي شريكه طول اليوم ويقضوا اليوم سوا 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا دخلت القريه ولاقيتهم كلهم بيرموا علي بعض الالوان في كل حته بصت حواليها والجو والارض كله الوان ولا الوان الطيف اتبسطت اوي من المنظر والناس اللي بتجرى ورا بعض وهما بيضحكوا ويهزروا سوا 

يامن : استني هنا ماتتحركيش 

يامن ساب نايا ومشي عشان يدور علي صاحبه خالد اللي جوه القريه عشان يساعده انه يلاقي عربيه ويروحوا القريه البديله بتاعت الجبالي 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا وهي واقفه ومش بتتحرك بس كانت بتبص عليهم ومبسوطه اوي 

راحت بنت رمت عليها الوان وبقت هدومها كلها الوان حرفيا والبنت الصغيره بقت تبصلها وتضحك علي اللي عملته في نايا وقالتلها 

الطفله : انا كسبت وغرقتك بالالوان 

نايا قعدت في مستواه الطفله وحطت ايدها في كيس الالوان اللي معاها وبقت تحدف الطفله بالالوان والطفله بقت تضحك وتستخبي من نايا ونايا بقت تجرى وراها وهي بتحدفها بالالوان ومره واحده وهي بتجرى خبطت في شاب كان بيجري بكيس الالوان وبيحطها علي بنات معاه 

نايا : انا .. انا اسفه مكنتش اقصد

نايا كانت قريبه من الشاب جدا وبقت وشها في وشه واول ما شافها بص لملامحها وشاف جمال عنيها وبقي باصصلها ومش قادر يشيل عنيه من عليها 

نايا لاقيته بيبصلها كده راحت بعدت عنه خطوه ولسه هتمشي 

الشاب مسكها من دراعها ولسه هيقربها منه يامن مسك ايده وتناها 

الشاب : ( وهو بيتألم )  اه.. اه ايدي 

يامن : ماتلمسش حاجه مش بتاعتك بعد كده انت فاهم

خالد صاحب يامن : كفايه يايامن ايده هتتكسر في ايدك 

نايا : سيبه يايامن .. سيبه 

يامن ساب الشاب وهو عنيه كلها غيظ منه عشان حط ايده علي نايا .. نايا شافت كده استغربت يامن مسكها من ايدها ومشاها قدامه 

خالد اخدهم ووداهم اوضه فاضيه مافيهاش اي حاجه 

خالد : هتقعدوا معانا النهارده في الاوضه دي .. النهارده مهرجان الالوان ومافيش حد بيقدر يخرج بره القريه لازم اهل القريه كلهم موجودين بكره ان شاء الله هحاول اتصرفلك في عربيه يايامن 

يامن : مش عارف اقولك اي 

خالد : دي اقل حاجه اقدر اعملها معاك بعد اللي عملته معايا 

لو حابين تطلعوا بره النهارده تحتفلوا معانا بالمهرجان 

ولسه نايا هتقول ياريت

راح يامن بصله كده 

يامن : مافتكرش ان احنا هنطلع 

خالد : تمام اللي تشوفه 

(خالد سابهم ومشي )

نايا : ليه قولتله  كده .. 

يامن : ايه عايزه تطلعي وواحد تاني يمسكك ويلمسك 

نايا : وانت مالك مايلمسني .. ما انت كده كده هترميني للي هيغتصبني .. فرقت معاك اوي 

يامن اتعصب وبص في الارض 

يامن : ده .. ده 

نايا : انت حتي مش عارف تقول اي 

نايا سابت يامن ووقفت جنب الشباك تبص عليهم وهي فرحانه اوي بالالوان واول ما الليل ليل خالد خبط علي يامن  طلع بره مع خالد ومره واحده ونايا واقفه علي الشباك بتبص لاقت كل البنات بتقلع هدومها وبتبقي يادوبك بالهدوم الداخليه مش اكتر وكل واحد بيختار بنت ويرسم علي ضهرها يبقي هي دي البنت اللي اختارها تبقي لي ومعاه وتقضي معاه بقيت عمرها .. 

نايا بقت تشوف كده وبقت فرحانه بكل ولد وهو بيختار شريكه حياته وبعد كده يفضلوا يرقصوا طول الليل سوا 

نايا لسه صغيره وكانت فرحانه باللي بيحصل فتحت الباب وطلعت وبقت وسط الشباب والبنات مره تانيه ومره واحده لسه بتبص وراها لاقت اللي بيرسم علي ضهرها بس علي هدومها وبعد كده خلعها الجاكيت وشال شعرها حطه علي جنب ولسه هيرسم علي ضهرها العبقري شدها من ايدها لحضنه وبقت قريبه اوي منه مسك القلم الالوان من الولد وبقي يرسملها علي صدرها رسمه  علي شكل الصقر بتاعه وقتها نايا بقت تبصله وهي قريبه منه اوي وبقي من كتر ما هي كانت متوتره جدا والعبقري بيمشي بالقلم علي صدرها كان نفسها طالع نازل منها راحت جابت الالوان وحطيتها علي خد العبقري وبقت تضحك كانت ضحكتها حلوه بجد وبقت تجري منه وتبص وراها وترمي الالوان عليه ومره واحده بتبص لاقت كل بنت بتقلع الولد اللي اختارها تبقي شريكه حياته التي شيرت او القميص بتاعه نايا قربت منه اوي وقلعته التي شيرت بتاعه العبقري رفع ايده ونايا قلعته التي شيرت وبعدها كل بنت بتبدا ترسم للولد اللي رسملها علي ضهرها نفس الرسمه نايا جابت القلم ولفت وش العبقري وبقي ساند بأيده علي الحيطه وحطت صوابعها علي ضهره واول ما نايا لمسته العبقري غمض عنيه وابتدي يتنفس بسرعه نايا حست كده راحت حطت كف ايدها كله علي ضهره بتبص لاقته راسم وشم علي ضهره بس مارضيتش تساله وشم اي وابتدت ترسمله نفس الصقر اللي رسمه علي صدرها بقت ترسمه علي ضهره وكل ما بنت تخلص رسمه تبوس الولد اللي اختارها من شفايفه 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا بعد ما خلصت رسم علي ضهره العبقري لف وبصلها ونايا قربت منه وهما الاتنين مشاعرهم كانت ماليا قلوبهم هما الاتنين نايا قربت منه اكتر والعبقري بقي يبص لشفايفها .. واول ما قرب منها 

خالد : العبقري هناك اهوه تقدروا تاخدوه للقائد 

العبقري بص لخالد واتصدم 😳😳

العبقري 💞

( الجزء التاسع )

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهى

بقلمي مآآهي آآحمد


نايا بعد ما خلصت رسم علي ضهره العبقري لف وبصلها ونايا قربت منه وهما الاتنين مشاعرهم كانت ماليا قلوبهم ونظرات عنيهم موضحه كل اللي في قلوبهم  نايا قربت منه اكتر والعبقري نزل عنيه وبص علي شفايفها وبقت نظراته كلها شه'وه ليها وقرب منها اكتر وميل راسه .. واول ما قرب منها 

خالد : العبقري هناك اهوه تقدروا تاخدوه للقائد 

العبقري بص لخالد واتصدم 😳😳

بقلمي مآآهي آآحمد

رجاله القائد بقوا ييجوا ناحيه العبقري وبقوا يقربوا منه وهو واقف ماتحركش ولا حركه من كتر صدمته في خالد وانه مش مصدق ان خالد بالذات يعمل معاه كده 

نايا : ( بعصبيه)  يامن .. يامن انت واقف كده ليه اتحرك اعمل حاجه دوول جايين ياخدونا 

(يامن وقتها كان متنح وبس ومبقاش يتكلم كل اللي بيعمله انه كان باصص لخالد وعنيه كلها اسئله اللي هو ليه ؟؟ والف ليه ؟؟ )

الرجاله اول ما قربت من يامن عملوا حواليه دايره وبقي في النص و بقوا يضربوا فيه بالعصيان اللي معاهم  وهو من كتر صدمته مكانش بيتحرك يامن وقع في الارض وبقوا الاربعه يضربوا بكل عزمهم نايا وقتها كانت عماله تصرخ وعايزه تدخل ما بينهم عشان تبعد عن يامن الضرب خالد مسكها وبقي يبعدها عنهم وبعد ما ضربوا يامن والد'م بقي نازل من دماغه ومن شفايفه ومن كل حته في وشه وفي ضهره نايا سابت ايد خالد بالعافيه وجريت عليه وقعدت في الارض وبقت تقوم في يامن وحطيت راسه علي رجليها وبقت تمسحله الد'م من علي وشه اللي نازل من حاجبه ومن شفايفه 

نايا : قوم يا يامن .. قوم عشان خاطرى 

واحد من رجاله القائد  وطى ومسك نايا من شعرها وقومها وربطلها ايديها كل ده وهما كانوا في وسط القريه ومحدش طبعا يقدر يتكلم لان كلهم عارفين القائد ممكن يعمل فيهم اي واللي يتكلم بيعتبروه بيعصى القائد وبيتق'تل في الحال وبعد كده بقلمي مآآهي آآحمد

مسكوا يامن من ايديه وبقوا يشدوه وراهم يامن اكتر حاجه بيكرهها هي الخيانه وهما بيشدوه  بقي بيرفع جفن عينه بالعافيه و يبص لخالد نظره انه مش مصدق ان خالد يعمل كده 

خالد وقف قدامه وهو حاطط عنيه في الارض 

خالد : ماتزعلش مني ياصحبي انا مابقيتش حر زي زمان انا  دلوقتي معايا اسره واولاد اخاف عليهم وانا مش قد غضب القائد عليا وانت عارف يعني اي القائد 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن وقتها زق الاتنين اللي معاه بكل قوته ومسك خالد من رقبته وكان عايز يطلع روحه في ايده وخلاص هيموته واحد من رجاله القائد جه من ضهره ضربه .. ضربه علي راسه وقع وقتها في الارض اغم عليه 

نايا : ( بصريخ ) يااااااااامن 🥺😭😳

-----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------

الجبالي : احنا هنفضل ماشيين كده كتييير 

نواه : احنا علي رجلينا يومين بالكتير ونوصل 

الجبالي : ما تتصرف اعمل حاجه زي يامن كان زمانه دلوقتي اتصرف وجبلنا حاجه نركبها بدل ما احنا ماشيين علي رجلينا كده 

نواه : الف مره قولتلك انا مش يامن .. يامن حاجه وانا حاجه تانيه 

الجبالي : انت فعلا اقل من يامن بكتيييير وولا حاجه من غيره انت ديل يامن مش اكتر 

نواه : ( وقف وبطل مشي ووقف قصاد الجباالي وبقي وشهم في وش بعض وبقي يقوله وهو متنرفز  )  تقصد اي باللي بتقوله ده 

الجبالي : اقصد اللي فهمته وانك من غير يامن ولا حاجه ولو مكانتش رجاله القائد مشغولين مع يامن دلوقتي كنا زمنا اتمسكنا من زمان 

يامن : انا ماشي تبع الخطه اللي متفق عليها مع يامن والمفروض نايا تبقي معانا دلوقتي بس حظها بقي انها بقت معاه 

الجبالي : شوفت مش قولتلك بتنفذ كل حرف بيقولهولك وبس لكن فين تفكيرك فين دماغك انت مافيش .. مع انك لو شغلت دمااغك شويه وحطيت ايدك في ايدي وقدرت تقنع يامن كمان يبقي معانا هنبقي احسن من القائد نفسه والكل بيعملنا حساب 

نواه : ايوه بس 🤔

الجبالي : من غير بس فكر في كلامي اللي بقولهولك ولو يامن مارضاش خليك انت معايا 

---------------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------

رجاله القائد اخدوا يامن ونايا ومشيوا طلعوا بره القريه وهما بيشدوا في يامن ويامن مغم عليه 

ربطوا ايد نايا وبقت نايا ماشيه ورا يامن وكان في واحد بيشدها من دراعها عشان تمشي وبقت كل ما تشوف يامن  وهما بيشدوه كده كانت بتبقي حزينه جدا عليه طلعوا من القريه بس الغريبه انهم مكانش معاهم عربيه وفضلوا ماشيين في الصحرا مش اقل من ساعه 

ومره واحده في وسط الصحرا اللي مافيهاش اي شىء غير الرمله والجبال وبس واحد منهم فتح مخبأ من تحت الارض وبابه اتفتح ونزلوا زي سلم طويل اوي وهما برضوا بيشدوا في يامن ونزلوا زي سرداب تحت الارض ونايا بتبص لاقت جنبها زي انابيب طويله  اول مره تشوفها 

انا عامله فيديو وفي الانابيب دي ونايا ماشيه جوه السرداب ده هتلاقوه علي الاستورى علي  حكآآيآآت مآآهى  خدوها كوبي الصفحه الاصليه هتظهرلك علي طول الصفحه فيها اكتر من ٨٠ الف متابع عشان في صفحات كتير بأسمي وبتنزل رواياتي انا معرفش عنها حاجه

بقلمي مآآهي آآحمد

والمكان كان طويل طول ومش عارفه هي فين الدنيا كانت ضلمه بس كانت كل ما تخطي خطوه اللمبه اللي متعلقه تنور واول ما تمشي بعيد شويه تطفي ولمبه تانيه تشتغل لحد ما اخيرا وصلوا لمخزن وكان المخزن ده في سريرين بس منفصلين عن بعض وبعيد عن بعض شويه  دخلوا يامن ونايا فيها ونيموا يامن علي السرير وربطوه بالحبل بالسرير من كل جسمه ونايا برضوا نفس الكلام نيموها علي السرير اللي جنبه ولفوا حبل علي كل جسمها وربطوها بالسرير 

وقفلوا الباب بالمفتاح ومشيوا 

نايا بقت كل شويه تنادي علي يامن .. عشان يفوء ويصحي بس مافيش فايده فيه كان مغم عليه ومش حاسس بنفسه حرفيا 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا اخر ما زهقت وفقدت الامل ان يامن يفوء  بقت تحاول تفك الحبل بأيديها وكل شويه تحرك جسمها بس برضوا مافيش واخيرا اتملكها اليأس واحبطت علي الاخر واستسلمت وبقت تبص للسقف وهي دموعها نازله منها وخايفه جدا علي يامن لا يكون جراله حاجه

عدت ساعه واتنين ويامن ابتدي يفوء بيبص لقي نفسه متربط من جسمه في السرير

( نايا اول ما سمعته بيتحرك ) 

نايا : يامن .. يامن انت كويس 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : ( بتوهان ومش مركز وضامم حواجبه ) حصل اي 

نايا : خالد صحبك باعك وسلمنا للقائد وجابونا علي هنا 

يامن : ايوه .. ايوه افتكرت 

يامن لسه بيرفع راسه حس بدوخه وراسه تقيله راح رجع راسه تاني علي السرير 

نايا : وبعدين هنعمل اي .. هنفضل مربوطين كده 

يامن : استني سبيني افكر شويه 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن وقتها رفع وسطه وتني ايده وحاول يدخل ايده في جيبه لحد ما طلع الولاعه اللي في جيبه وابتدي يولعها مره في التانيه لحد ما ولعت وبقي يحرق الحبل اللي ملفوف حوالين جسمه بالسرير  لحد ما اتحرق

(نايا رفعت راسها وهي بتبصله ) 

نايا : اي ده خللي بالك هتحرق نفسك 

يامن مردش علي كلامها والحبل اللي بيتحرق ويتفك كان بينزل علي بطنه يحرقه بس برضوا كان مكمل 

لحد ما اخيرا قدر يفك ايده والحبل اتفك من حوالين جسمه يامن شال الحبل من علي رجليه وفك رجله 

وقام وبقي يفك نايا .. نايا قامت من علي السرير وبقت تبص علي الجروح والحروق اللي في جسمه 

يامن : ابعدي عني 

نايا : ايوه بس 

يامن : ( بغضب ) بقولك ابعدي 😡

نايا : ( بنرفزه ) هنعمل اي دلوقتي 

يامن : هوووووش سبيني افكر 

يامن بص علي الباب لقاه مصفح 

يامن بقي يبص علي اللي في المخزن واي اللي موجود جوه الاوضه يقدر يستخدمه عشان يفتح بي الباب

بيبص لقي فيها اسطوانات زي اسطوانات الاكسجين كبيره ومليانه وجواها مواد ملتهبه  جاب الاسطوانه دي  ونيمها علي الارض قدام الباب بالظبط وحاوطها من الجانبين بقوالب حديد لقاهم في المخزن ووصلهم بسلك كهربائي وبقي يدور علي اي حديده او اي حاجه عشان يكسر بيها الصمام بتاع الاسطوانه بيبص لقي زي فاس قدامه 

يامن : اوقفي ورا السرير وحطي ايدك علي بوقك ومناخيرك واوعي تشمي الغازات اللي هتطلع دي 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : ليه هو هيحصل اي 

يامن : ( بنرفزه ) اعملي زي ما بقولك 😡

نايا وقفت ورا السرير 

يامن : خدي نفس 

نايا اخدت نفس 

يامن : اول ما اقول ٣ اكتمي نفسك علي طول 

يامن : ١ .. ٢ .. ٣

نايا كتمت نفسها وحطت ايدها علي مناخيرها ويامن رفع الفاس وضرب مفتاح  الاسطوانه اتكسر ومره واحده الاسطوانه انفجرت واتحركت مع قوه الضغط فتحت الباب وكسرته يامن كان مخبي وشه بدراعه وراح اخد نايا من ايدها وطلعوا بسرعه والهوا اللي كان طالع من الاسطوانه كان بيحرق وشهم بس في لحظات طلعوا وبقوا يمشوا في الممر الطويل اللي تحت الارض وبقي يبص حواليه شمال ويمين  في كل حته عشان يشوف هيقدروا يخرجوا ازاي 

بقلمي مآآهي آآحمد

--------------------------------

( القائد كان مركب في كل حته كاميرات وكان بيبص عليهم وبيشوف العبقري هيعمل اي عشان يقدر يخرج من المكان ) 

القائد : شوفت عرف يخرج من المخزن ازاي لو حطيت حد مكانه مكانش هيفكر التفكير ده 

تميم ( دراع القائد اليمين ) : ده عشان انت حطيت حاجات في المخزن يقدر يستخدمها عشان يهرب 

القائد : المخزن ده لو كان فاضي ومافيهووش حاجه العبقري برضوا كان هيهرب انا متأكد من حاجه زي كده بيعرف يهرب وما بييأسش ابدا مهما حصل 

تميم : وليه سيبته يهرب من المخزن ماوقفناش ليه الرجاله بتاعتنا 

القائد : انشر رجالتنا في كل حته مش هيعرف يطلع من المخبأ .. انا حبيت اوريلك واثبتلك انه ازاي عنده القدره انه يهرب من اي حته ويخترع اي حاجه باللي موجود وبيقدر يهرب من اي سجن مهما كان 

تميم : وطبعا انت عايزه عشان يهرب والدك 

القائد : ومش بس كده يامن عبقري زي ابوه  لو حط ايده في ايدي حاجااات كتييير هتتغير وهنرجع الدنيا زي ما كانت قبل النيزك 

القائد : تميم مش عايزه يطلع بره المخبأ انت فاهم 😡

تميم : فاهم طبعا 

تميم مشي وابتدي يقفل الابواب كويس جدا بتاعت المخبأ 

بقلمي مآآهي آآحمد

---------------------------------بقلمي ماهي احمد---------------------

نايا وهي مع يامن في الممر وكانوا ماشيين جنب انابيب غاز بطول الممر 

نايا : هو الممر ده ما بيخلصش بقي احنا ماشيين فيه بقالنا ربع ساعه ومالهووش اخر

يامن : استني شويه اكيد هنلاقيله اخر 

نايا : امتي بس 

يامن بص وراه لنايا وقف 

يامن : انا زهقت من انك كل شويه تشتكي اكبري بقي شويه .. واتحملي لحد ما نطلع من اللي احنا فيه ده 

نايا : اللي احنا فيه ده بسببك انت اللي وثقت في واحد ماينفعش تثق فيه 

يامن : ( بتردد ) انا .. انا .. انا بشر وبرضوا بغلط ( بصلها وهو دايس علي سنانه وكله غيظ ) ولو علي الثقه انا مش هثق في حد تاني ابدا مش هثق غير في نفسي وبس 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن ادا ضهره لنايا وفضل مكمل لحد ما لقي رجاله القائد جايه من بعيد اخد نايا بسرعه ووطي راسها ونزلوا تحت انابيب الغاز اللي جنبهم 

رجاله القائد عدت من جنبهم 

يامن طلع من تحت الانابيب هو ونايا بعد ما رجاله القائد مشيت ومسك ايديها وبقي شددها وراه بسرعه لحد ما لقوا باب والباب ده في فتحات صغيره جدا يامن دخل لقي ورا الباب زي مربع مش اكتر مايكملش نص متر وفي زي برميل بلك اسود .. يامن ابتدي يحطه علي جسمه ويدهن بي جسمه 

نايا : ( بهمس ) انت بتعمل اي 

يامن بصلها وبرئلها انها تسكت خالص 

نايا كانت واقفه ورا يامن بالظبط ويامن كان مديها ضهره وبيبص في الفتحات الصغيره علي رجاله القائد .. واحد منهم عرف مكانهم وقرب بالراحه جدا وبقي بيفتح الباب يامن شاور لنايا انها تقف علي جنب وما تتحركش خالص من مكانها وشاورلها ان هو هيجيلها 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا وقفت علي جنب واول ما الراجل فتح الباب وجه يمسك العبقري .. العبقري كان كل جسمه ماده البلك دي فأي حد ييجي يمسكه ايده تتزحلق يامن مسك ايد الراجل وحطها تحت دراعه وكسرها التاني جه وكل ما ييجي يضرب يامن او يمسكه جسم يامن كان بيزحلق فعلا ومكانش حد بيقدر يمسكه يامن بقي في خمسه حواليه وواحد منهم ماسك سلسله حديد راح حدفها علي جسم  يامن عشان يضربوه بيها .. يامن مسك طرف  السلسله الحديد بأيديه وشد الراجل لي ومسك رقبته لفها مره واحده وتناها بأيده اتكسرت ولف طرف  السلسله الحديد بأيده وبقي يضرب واحد والتاني لحد ما كلهم وقعه وزي ما ضرب برضوا انضرب 

وبعد كده فتح الباب لنايا ومدلها ايده 

نايا مدت ايدها ومسكت ايد العبقري وبقي يجري هو ونايا لحد ما اخيرا لقوا سلم طلعوا عليه لقوا باب بس الباب مش بيتفتح غير برقم سري او بصمه ايد رجع تاني للرجاله اللي ضربهم وبقي يجر واحد فيهم واخد منه المسدس بتاعه 

يامن : ( بعصبيه )  افتح الباب 😡

الراجل : ___________

يامن ضربه في رجليه 

الراجل: ااااااااه 

يامن : المره اللي جايه في دماغك 

بقولك افتح الباب

الراجل كتب الرقم السري وبعدها يامن ضربوه رصاصه في راسه وموته 

طلع بسرعه من المخبأ ده ولقي اكتر من عشر عربيات واقفين 

جاب حديده وكسر بيها باب العربيه وفتحها وركب وبقي يوصل السلكتين ببعض اللي في العربيه لحد ما العربيه اشتغلت نايا بتبص وراها لاقيتهم جايين وراهم 

نايا : ( بخوف وتوتر ) بسرعه يا يامن بسرعه جايين ورانا 

يامن بقي يسوق بأسرع ما عنده وهما وراه 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : اللي باب اللي طلعنا منه هو نفس الباب اللي دخلنا منه ولا لاء

نايا كانت بتبص وراها ومكانتش مركزه معاه من كتر الخوف 

يامن ( بزعيق ) : ركزي معاااااايا 

(نايا بصيتله )

نايا : انا .. انا معاك 

يامن : الباب اللي خرجنا منه هو نفس الباب اللي دخلنا منه 

نايا : لاء .. لاء مش هو لاء

يامن ابتدي يحدد الاتجاهات بتاعته في وسط الصحراء دي كلها وعرف هو هايروح فين 

وبقي يسوق علي اسرع ما يمكن وهما وراه وكانوا بيضربوا نار علي الكوتشات بتاعت العربيه عشان يوقفوا يامن هما عايزينه حي مش عايزينه يموت 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن بعد مش اقل من ساعه مطارده وقف عند عماره مدمره حرفيا والسلالم بتاعتها متكسره وسلمه موجوده والتانيه لاء العماره مش اقل من ٢٠ دور والجنب بتاعها كله مش موجود والخراب فيها في كل حته الرجاله بقت تطلع ورا وتجري وراهم عشان يمسكوا يامن ونايا بقت بتطلع بالعافيه لحد ما يامن طلع فوق السطوح ومبقاش في حاجه قدامهم يقدروا يهربوا فيها 

نايا :( وهي بتنهج ) وبعدين هنعمل اي 

يامن : هنط 

نايا : انت مجنون هنط فين مافيش غير صحرا تحتنا دي الارض لو نطينا هنموت 

يامن : يبقي نموت سوا 

يامن مسك ايديها ووقف علي السور ورجاله القائد طلعوا علي السطح واول ما يامن شافهم راح مسك ايد نايا جامد ونط من الدور العشرين 

نايا : ااااااااااااه 

رجاله القائد جريوا علي السور بيبصوا لقوا نايا ويامن تحت في الارض مرميين 

رجاله القائد:😳😳

العبقري 💞

( الجزء العاشر ) 

البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهى 

بقلمي مآآهي آآحمد


نايا : ( وهي بتنهج ) وبعدين هنعمل اي 

يامن : هنط 

نايا : انت مجنون هنط فين مافيش غير صحرا تحتنا دي الارض لو نطينا هنموت 

يامن : يبقي نموت سوا 

يامن مسك ايديها ووقف علي السور ورجاله القائد طلعوا علي السطح واول ما يامن شافهم راح مسك ايد نايا جامد ونط من الدور العشرين 

نايا : ااااااااااااه 

رجاله القائد جريوا علي السور بيبصوا لقوا نايا ويامن تحت في الارض مرميين 

رجاله القائد:😳😳

رجاله القائد مابقيتش مصدقه اللي هما شايفينه بعنيهم 

بقلمي مآآهي آآحمد

واحد من الرجاله : وبعدين ده مات 🙂

واحد تاني : مافتكرش ان العبقري يموت بسهوله كده 

الراجل ١: ازاي اومال مين اللي ميت قدامك ده 

الراجل بص من السور مره تانيه لتحت بيبص مالقاش العبقري ولا نايا علي الارض زي ما كانوا وبقي مصدوم 

الراجل ٢: ( بص هو كمان تحت مره تانيه واول ما ملقاهمش   ضحك ضحكه سخريه ظهرت جنب شفايفه وحرك راسه يمين وشمال ) 

الراجل ٢: مش قولتك مايموتش بسهوله ماصدقتنيش 

الرجاله نزلت تجرى بسرعه من العماره ٢٠ دور نزلوا لاقوا في شبكه العبقري حاطيتها مخصوص وعارف المكان ده كويس جدا ووقف العربيه مخصوص عند العماره دي عشان هما يطلعوا وراه ولما ينطوا مايلحقووش ينزلوا وراهم ويقدروا يهربوا منهم ولما نايا ويامن وقعوا وقعوا علي الشبكه دي 

الراجل بقي يضرب اي حاجه يلاقيها في الارض برجله من كتر غيظه عشان العبقري قدر يهرب منهم 

-----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------

يامن اخد نايا ومسك ايدها وبقوا يجروا بسرعه جدا لحد ما نايا تعبت من كتر الجري ووقفت عشان تاخد نفسها 

نايا وهي بتنهج وبتتكلم بالعافيه 

نايا : ( بنهجه ) انت .. انت .. انت اكيد مجنون 

انا عمرى ما حصل معايا كده مافيش حد عاقل يعمل اللي انت عملته افرد كنا متنا ومانزلناش علي الشبكه دي ..

يامن : ( بكل برود ) طيب وفارق معاكي الموت اوي ما انتي من عشر ايام بس كنتي هتقتلي نفسك لولا ما انا لحقتك 

نايا : ( باستغراب ) انت بتقول اي .. دي حاجه ودي حاجه تانيه خالص وبعدين انت عارف كويس انا كنت هموت نفسي ليه ؟ 

يامن : انا مش عارف حاجه ومابقيتش عايز اعرف خلاص 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن مشي وساب نايا واقفه مكانها وبقت تمشي وراه تاني بالعافيه ومره واحده بيبصوا لقوا عاصفه شديده وهما ماشيين قامت والجو بقي اصفر والهوا والتراب بقي يدخل في عنيهم نايا بقت ترفع ايدها علي وشها عشان تقدر تشوف بس مافيش الهوا والتراب كان شديد اوي يامن وهو بيحاول يفتح عنيه بالعافيه لقي زي كهف مسك نايا من ايدها وبقي يشدها معاه لحد ما دخلوا الكهف ده من جوه ولان العاصفه كانت شديده اوي فكانت الرمله والهوا بتدخل جوه الكهف يامن ابتدي يدخل جوه الكهف اكتر واكتر لحد ما بقوا في مكان ضيق اوي هما الاتنين والدنيا بقت ضلمه بقي يدور علي اي خشب او اي حاجه يولع بيها لحد ما لقي خشبه وطلع الولاعه اللي معاه وبقي نايا ويامن قاعدين ويادوبك الخشبه اللي يامن ولعها هي اللي مخلياهم يشوفوا بعض 

نايا ويامن قعدوا قصاد بعض والنار ما بينهم بقت تبص ليامن وهي زعلانه جدا من تصرفاته معاها ومكانتش بتتكلم ولا تفتح بوقها بكلمه

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن بقي يفكر في خيانه خالد لي وازاي يردله اللي عمله فيه .. يامن بيسامح في اي حاجه وكل حاجه الا الخيانه الصمت بقي في المكان والاتنين كل واحد فيهم بيفكر وباله مشغول 

نايا اخيرا اتكلمت 

نايا : احنا قدامنا كتير علي ما نوصل القريه 

يامن : يوم بالكتير وهنكون هناك 

نايا : ( في نفسها ) خلاص يوم وهرجع لعذابي من جديد.. يوم واحد بس والجبالي هيتحكم فيا وفي جسمي 

نايا صرخت بكل صوتها وقامت وقفت 

نايا : بس انا مش عايزه اروح للجبالي يا يامن حرام عليك .. انت عارف كويس اني مش عايزه اروحله 

يامن بعد خيانه خالد لي ما بقاش يثق في حد 

يامن : ( بغيظ ) هترجعيله .. هترجعيله عشان مالكيش مكان غير عنده 

يا اما هتروحي للي اوحش منه انتي اللي هتختاري 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : واذا كنت عايزه اعيش حره سيبني يايامن سيبني امشي لطريقي واكني هربت منك ومش عارف تلاقيني قول كده للجبالي 

يامن قام بغيظ ونرفزه ووقف قدام نايا ومسكها من دراعها 

يامن : ده علي جثتي اني اخليكي تهربي وتمشي مني انتي الحاجه الوحيده اللي هتعرفني علي المكان الحيوان اللي قتل اهلي قدامي مايهمنيش هيجرالك اي حتي لو هيقطعك حتت انتي فاهمه 😡

نايا بلعت ريقها وبقت تبصله في عنيه ودموعها بقت تنزل منها يامن اول ما شاف دموعها نازله منها كان عايز يرفع ايده ويمسحلها دموعها بس طبعا ما قدرش يعمل كده واداها ضهره صوت الرياح بره كان عالي اوي وكانوا مستنيين العاصفه تهدي 

يامن كان مدي لنايا ضهره وناياا وراه 

نايا : كم انا غبيه كنت فاكره ولو مجرد تفكير ان ممكن في يوم اكون فارقه معاك 

يامن كان مديها ضهره وساكت وبس حتي ماردش عليها بكلمه غمض عنيه وبقي يقول في نفسه كده احسن خلينا بعاد عن بعض 

مره واحده يامن وهو واقف حس بحاجه طلعت علي هدومه ولسه هيبص يشوق ده اي بيبص لقاه عقرب وقرصه حته قرصه 

يامن : ااااااه 

يامن بسرعه شال العقرب من علي دراعه وحدفه وبقي يق'تله برجليه ويدوس عليه لحد ما مات 

نايا : في اي .. يانهار اسود ده عقرب 

نايا قربت من يامن ومسكت ايده 

يامن : ابعدي ما تقربيش مني 

نايا : مش وقت عنادك خالص دلوقتي يامن السم بتاع العقرب ابتدي يعمل مفعوله فيه وابتدي يامن يدوخ وبقي بيسند علي الحيطه اللي وراه بأيديه ولسه هيقع نايا سندته بسرعه وحطت ايده علي كتفها وقعدته بالراحه في الارض وبسرعه جدا مسكت دراعه وبقت تشفط السم وتف في الارض مره في التانيه بسرعه نايا بقت تفك الحزام بتاع البنطلون بتاع يامن 

يامن : ( وهو دايخ ومش حاسس بنفسه ) 

يامن : هههه بتعملي اي .. هتربطيني عشان تهربي 

نايا داست علي سنانها من الغيظ منه ومسكت الحزام وبقت تلفه علي دراعه كويس اوي وتربطه جامد جدا عشان السم ماينتشرش اكتر من كده 

نايا بتبص لاقت مكان اللدغه بتاعت العقرب بقت حمرااا جدا 

نايا : ( بتوتر )  انا .. انا لازم اتصرف انت كده هيجرالك حاجه سم العقرب بينتشر فيك بسرعه اكيد في حاجه تخلينا نوقف السم ده 

يامن : ( بلع ريقه وهو مش قادر يتكلم وبقي بيتكلم بهمس ) اهربي يانايا .. 

نايا من كتر ما صوته كان واطي مكانتش سمعاه قربت ودنها من شفايفه عشان تسمعه 

نايا : انا ماسمعتش انت بتقول اي 

يامن ابتدي العرق ينزل  علي جبينه وابتدي يسخن اوي 

نايا قربت ودنها من شفايفه 

يامن : ( بصوت مبحوح ) اا.. ااهر.. اهربي 

نايا ( بصيتله كده وفكرت ان دي فرصتها فعلا عشان ماترجعش تاني للجبالي وتهرب منه ) 

يامن : اهربي من هنا 

نايا قامت وقفت وسمعت كلام العبقري وطلعت بره الكهف 

العبقري من كتر ما بقاش حاسس بنفسه ايده اترمت جنبه ومبقاش متحكم في جسمه خالص وغمض عنيه واستسلم لجسمه اللي تقريبا اتشل من الحركه 

نايا طلعت بره الكهف والعاصفه كانت لسه شغاله وكانت شديده جدا والهوا كان عمال يطير فيها ويودي ويجيب فيها وكأنها بتدور علي اي حد يساعدها فضلت تجرى في الصحرا ومحدش موجود حرفيا فيها وهي بتجرى لاقت بيت بعيد عن اي قريه بقت تخبط علي البيت ده بكل ما فيها 

لحد ما ست عجوزه بتسند علي عصايا فتحتلها الباب نايا دخلت بسرعه وقفلت الباب وراها 

نايا : الحقيني .. ارجوكي الحقيني .. 

الست العجوزه : اي اللي جايبك هنا في الصحرا والريح دي يابنتي 

نايا : ارجوكي جوزي .. جوزي لدغه عقرب وهو في كهف مش بعيد هنا لازم نلحقه لو ما لحقتهووش هيموت لازم حد معايا ييجي عشان يجيبه 

الست العجوزه : انا ماقدرش اساعدك يابنتي انا هنا لوحدي ومعييش حد لو قدرتي تجبيه هنا انا عندي اعشاب اقدر اديهاله عشان توقف سم العقرب 

نايا : ( بتوتر) طيب .. طيب ابوس ايدك انا هاروح اجيبه بس حضري الاعشاب دي بسرعه 

الست العجوزه: حاضر يابنتي حاضر .. خللي بالك العاصفه شديده النهارده 

نايا : ( هزت راسها فوق وتحت هزه خفيفه بمعني حاضر ) 

وفتحت الباب والهوا طير كل اللي جوه البيت في اللحظه دي من شده الرياح وقفلت وراها الباب بسرعه وبقت تحاول ترجع تاني للعبقري والرياح بتودي وتجيب فيها 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا اخيرا وصلت ليامن واول ما دخلت عليه لاقيته مغم عليه خطت ودنها علي صدره عشان تسمع نبضات قلبه لاقيت قلبه بيدق اتنهدت واخدت نفس وبتلمس جبينه لاقيته سخن مولع حرفيا بسرعه جدا بقت تحاول توقفه حطت دراعه علي كتفها وبقت تسند فيه لحد ما اخيرا وقف معاها وهو تايه ومفتح جفنه بالعافيه 

نايا : ارجوك .. ارجوك ياعبقري قوم معايا اتحرك معايا 

العبقري كان رامي حمله كله علي نايا لانه مش قادر يصلب طوله حرفيا ونايا بقت تمشي بي في الصحرا مع الرياح كانت بتعاني وفي نص الطريق العبقري فقد الوعي مره تانيه خالص 

واترمي من نايا في الارض نايا وقتها بقت تشده من دراعه وتجره معاها وهو في الارض بكل قوتها وهي بتشد وبتعمل كل اللي تقدر عليه عشان توصل لبيت الست العجوزه لحد ما اخيرا وصلت بعد معاناه كبيره خبطت علي الباب 

نايا : افتحي ارجوكي .. جوزي بيموت مني 

الست العجوزه:_____________

نايا بقت تخبط بأيديها الاتنين بكل عزمها علي الباب 

نايا : افتحي .. افتحي ماتسيبهووش يموت افتحي الباب 

الست العجوزه :_______________

يامن وهو في الارض مرمي ابتدي يحرك راسه شمال ويمين 

يامن : ( بصوت واطي بيطلع منه بالعافيه ) نايا .. نايا 

نايا جريت علي يامن وحطت راسه علي رجليها وبقت تحسس علي خده بأيديها 

يامن : ( وهو خلاص مش قادر) اهربي يانايا .. ابعدي عن هنا 

نايا بتبصله والدموع نازله منها علي خد العبقري 

نايا : مش هسيبك يا يامن .. مش هسيبك .. انت هتعيش 

يامن لسه بيرفع ايده بالراحه اوي عشان يمسح دموع نايا راحت الست العجوزه فتحت الباب نايا لفت وشها وهي قاعده ويامن راسه علي رجلها 

الست العجوزه: ادخلوا .. ادخلوا بسرعه قبل ما اغير رأيي 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا قامت بسرعه وسندت دراع العبقري علي كتفها وقومته ودخلوا جوه البيت 

نايا حطت العبقري علي السرير 

نايا : انا .. انا مش عارفه اقولك اي متشكره اوي انك فتحتي الباب 

الست العجوزه: امسكي شربيه الاعشاب دي بسرعه 

نايا اخدت من الست العجوزه الطبق اللي فيه خلطه الاعشاب وبقت تعدل في العبقري وتشربه الاعشاب اللي الست العجوزه عملتها 

وبعدها جابت خلطه وحطيتها علي اللدغه بتاعت العقرب بتمتص السم من جسمه 

بقلمي مآآهي آآحمد

الست العجوزه: ماتقلقيش عليه هيقضي اليوم ده وهو سخن ومش حاسس بنفسه بس بعد كده هيبقي كويس 

نايا : انا .. انا مش عارفه اشكرك ( ولسه هتكمل ) 

الست العجوزه: مش عايزه اشوفكم هنا علي بكره الصبح 

نايا : حاضر .. حاضر علي الصبح هنكون ماشيين 

نايا بعدها كانت كل شويه تلمس العبقري تلاقيه سخن جدا جابت كوبايه مايه وقطعت حته من فستانها وبقت طول الليل تعمله في كمدات وكل شويه تحط مايه علي جسمه لانه حرفيا مولع نار 

وبعد كده بحركه لا اراديه منها بقت بصوابعها وبتلمس خده بالراحه اوي ونزلت صوابعها علي رقبته وبعدها بقت تلمس صدره وبقت تشوف الوشم اللي علي جسمه قعدت قصاده وقربت منه ومن غير ما تحس قربت منه ووطت علي ملامحه وغمضت عنيها وباسته بوسه بسيطه اوي بجانب شفايفه وبعدها حطت راسها علي صدره وغمضت عنيها ونامت في حضنه بعد ما اتاكد ان الحراره نزلت منه 

بقلمي مآآهي آآحمد

( تاني يوم الصبح ) 

العبقري ابتدي يبقي احسن شويه فتح عنيه لقي نايا قاعده نص قاعده قدامه وحاطه راسها علي صدره ونايمه ابتسم ابتسامه خفيفه بانت جنب شفايفه كده ورفع ايده وكان عايز يحط ايده علي شعرها ويطبطب عليها وخلاص هيلمسها مره واحده رجع في كلامه مره تانيه ونزل ايده جنبه يامن حس ان نايا هتصحي غمض عنيه بسرعه وعمل نفسه نايم 

نايا وقتها ابتدت تفوء وتصحي  واول ما صحيت ورفعت راسها من علي صدره حست علي جبينه مره تانيه بسرعه لاقيت الحراره نزلت والاحمرار اللي حوالين اللادغه ابتدي يقل اتنهدت واتطمنت وبقت تجيب مايه وبقت تمسح للعبقري جسمه من التراب وخصوصا انه مش لابس حاجه من فوق من وقت الاحتفال بتاع الالوان 

بقلمي مآآهي آآحمد

الست العجوزه جت وقعدت قدامها علي الكنبه وسندت علي عصايتها 

الست العجوزه: بتحبيه

(نايا بصيتلها باستغراب )

نايا : ( بلعت ريقها ) اي .. اي .. اي اللي انتي بتقوليه ده 

الست العجوزه: يبقي مش جوزك وانتي كذبتي عليا 

نايا : لا .. لا طبعا جوزي مش جوزي ازاي 

الست العجوزه: بسألك بتحبيه 

نايا بصت ليامن وهو كان عامل نفسه نايم 

نايا : مش عارفه 

الست العجوزه: يبقي بتحبيه 

نايا : ( اتنهدت ) ايوه .. الظاهر كده 

الست العجوزه: طيب واي اللي يمنع انك تقولهاله 

نايا : عشان اللي زي يامن لا يمكن يحبني 

الست العجوزه: يبقي مش جوزك 

نايا : بصراحه لاء مش جوزي 

الست العجوزه: عارفه ..عارفه انه مش جوزك 

نايا : وعرفتي منين 

الست العجوزه: من نظره عنيكي باين عليكي انك مابتعرفيش تكذبي ولا هو كمان 

نايا : تقصدي اي مش فاهمه 

الست العجوزه: عامل نفسه نايم وهو مش نايم 

نايا : ( باستغراب ) اي يانهار أبيض 😳😳

يامن قام وقعد نص قاعده 

يامن : عندك حق انا مش نايم 

نايا: ( في نفسها ) يانهار ابيض ازاي طيب اقوله ااي دلوقتي ولا اعمل اي اكيد سمعني وانا بقول اني بحبه 

الست العجوزه: انا كده عملت اللي عليا معاكم تقدروا تمشوا 

نايا : ايوه بس يامن لسه مخفش 

يامن : ناااااايا .. انا بقيت كويس 

( بص للست العجوزه ) احنا متشكرين اوي 

الست العجوزه قامت وجابت ليامن حاجه يلبسها من فوق 

الست العجوزه: دي بتاعت ابني الله يرحمه هتيجي علي مقاسك 

يامن اخدها ولبسها وطلع هو ونايا. والست العجوزه قفلت الباب وراهم 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : انت هتقدر تمشي يايامن 

يامن : ايوه هقدر 

نايا رفعت ايد يامن وحطيتها علي كتفها وبقي يامن ساند عليها 

يامن : مهربتيش ليه 

نايا : ماقدرتش اسيبك تموت حتي

يامن: حتي لو هوديكي للجبالي 

نايا : حتي لو هتوديني للجبالي .. انا موافقه بس مكانش ينفع اسيبك 

يامن : بس انتي لازم تروحيله 

نايا : عارفه وانا هاروح معاك يا يامن 

يامن بص قدامه وبقي يمشي هو ونايا لحد ما اخيرا وصلوا للقريه البديله بتاعت الجبالي 

يامن : رحلتنا خلصت مع بعض يانايا 

نايا : انت كل اللي يهمك انك توديني للجبالي 

لاخر مره بقولهالك انا مش عايزه اروحله 

يامن .. ( دموعها نازله منها ) يامن ماتسبنيش يامن ادا ضهره لنايا وبقي يفكر ومش عارف يعمل اي. 

بقلمي مآآهي آآحمد

نواه شافهم من يعيد واول ما شافهم  جري بسرعه علي يامن ومسكه من نايا 

والجبالي اول ما شاف نايا فرح اوي انه شافها وابتدي نواه ياخد يامن من. نايا  بسرعه 

نواه : ( بخضه ) فيك اي يامن اي اللي حصل 

يامن : محصلش حاجه 

الجبالي : ( بزعيق )  يا ام الخير .. انتي يا ام الخير 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن بص كده لام الخير 

ام الخير: ايوه يايامن انا لسه عايشه 

الجبالي : عايزك تجهزيلي نايا النهارده عايزها عروسه 

ام الخير : تحت امرك ياسيد الناس 

يامن سمع كده بقي هيتجن الغيره كلت قلبه نايا بقت تبصله والدموع بتلمع في عنيها ونظراتها لي بتقول ماتسبنيش 

يامن : ( وهو بيعاند في نفسه ) امانتك وصلتك مكانه فين 

الجبالي : اعرف واحد يعرف مكانه هتلاقيه في الشمال اسمه ابراهيم كان معاه في السجن قبل ما يطلع وهو عايزك انت بالاسم واول ما تقابله هيقولك هو فين بالظبط هو مستنيك 

يامن : ( مسكه من الياقه بتاعته بنرفزه )  يعني اي 😡 انت مش عارف مكانه 

بقلمي مآآهي آآحمد

الجبالي : انا قولتلك علي اللي هيوديك لي علي طول 

ماتقلقش هو هيعرفك هو فين بالظبط 

نايا كانت لسه بتبص ليامن الجبالي شاف كده 

الجبالي : ( بزعيق ) ما يلا بقي يا ام الزفت خدي نايا واطلعي فوق 

ام الخير مسكت نايا من دراعها وبقت تشدها وطلعتها معاها فوق ونايا كانت سيبالها نفسها علي الاخر ومكانتش بتفكر في حاجه الا العبقري والعبقري دخل هو نواه اوضتهم وبقي قاعد جنب الشباك ومابيفكرش غير في نايا 

بقلمي مآآهي آآحمد

انا عامله فيديو حلو اوي لنايا ويامن هتلاقوه علي بيدج حكآآيآآت مآآهي علي الفيس بوك اتمني يعجبكم 

العبقري طلع من اوضته بيبص فوق في الممر لقي نايا لابسه لبس نضيف وجديد ومسرحه شعرها وكانت زي القمر وداخله اوضه الجبالي 

يامن شاف كده غير هدومه بسرعه واخد القوس بتاعه 

نواه : رايح فين يا يامن 

يامن : انا ماشي 

نواه : بسرعه كده 

يامن : مش هينفع اقعد هنا اكتر من كده .. انا لازم الاقي اللي قتل اهلي 

يامن حط القوس علي ضهره وطلع بره القريه ونايا كانت واقفه في البلكونه بتبص عليه ومش مصدقه ان هو هيسيبها ويمشي والجبالي دخل وراها البلكونه وبقي يحضنها من ضهرها يامن بقي يبصلها وهو هيموت من اللي بيشوفه ونايا كانت علي امل انه يرجع الجبالي شد نايا من البلكونه ودخلها الاول


تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من أولها هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close