القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية حورية الصعيد البارت التاسع عشر بقلم يارا عبد السلام

رواية حورية الصعيد

البارت التاسع عشر بقلم يارا عبد السلام 

رواية حورية الصعيد

الفصل التاسع عشر بقلم يارا عبد السلام 


رواية حورية الصعيد

الجزء التاسع عشر بقلم يارا عبد السلام 



رواية حورية الصعيد

الحلقه التاسعه عشر بقلم يارا عبد السلام 

_هه نايمه وعامله نفسك ملاك أنا بقى جايه اخليكي نايمه بقيت حياتك...

قربت منها بخبث وطلعت من جنبها سرنجه وابتسمت بشر :أنا جايه اريحك من الدنيا نهائي يا حور..

ولسه هتقرب منها لقت اللي بيزق ايديها ويضربها بالقلم ..والسرنجه وقعت على الأرض ...

نسرين بصدمه:ماما اي اللي جابك هنا..

الام بدموع:مكنتش متخيله أن الحق"د والغ*ل اللي جواكى توصلك انك ترتكبى جر"يمه زي دي ..

نسرين بغضب وهى بتبص لحور اللي كانت نايمه بسبب العلاج اللي خدته ...:أنا بك:ره البنت دي بك*رهها هى السبب في كل الي حصلي وكل اللي بيحصل طلعونى من حياتهم وعاوزين يعيشوا بسلام كدا وانا مش هقدر اشوفها مبسوطه كدا ...

انا عندي استعداد اعيش بقيت عمري في السجن بس اخلص عليها...

حور صحيت وكانت خايفه فغمضت عينيها تاني ...علشان لو اتكلمت ممكن نسرين تتهور وتقتلها...

الام: للدرجادي يا بنتى لى هى عملت اي معاكى دا كله علشان ادم حبها واتجوزها وهى ملهاش اي ذنب لي بتحطى نفسك في المواقف دي لي متعيشيش وتنسي وانتى أساسا عارفه انك مكنتيش بتحبي ادم حتى ..

نسرين بغل:بس سرقت منى كل احلامى كل احلامى اتحطمت بسببها أنا كل لما احاول اقتلها تنفد من ايدي لكن دلوقتي قدامى الفرصه ولا يمكن اضيعها..مش السرنجه دي اللي هتموتها بس في طريقه تانيه...

مسكت المخده وحطتها على وش حور ...

الام:لا يبنتى لا متعمليش كدا والام فضلت تصوت لحد ما الممرضات جت والأمن وصل ...ودا كله وحور خايفه ومش قادره تتحرك بسبب الجرح اللي في بطنها...

نسرين وقفت وطلعت سكينه 

_اللي هيقرب منى هق:تله ابعدوا عنى محدش يقرب أنا لازم اقتلها...

ادم في الوقت دا وصل واتصدم من اللي شافه..

نسرين بدموع:أنا أنا هقتلها اهو يا آدم علشان تكون معايا اي رايك..

ادم بغضب:نسرين سيبي الزفته دي من ايدك واهدى ..

في الوقت دا حور صحيت وبصت على نسرين اللي كانت مدياها ضهرها..

ادم كان شايف حور وحاول يقرب شويه وبعدين حور حاولت أنها تقعد وبعدين ندهت عليها..

_نسرين..

نسرين بصتلها بغضب :كويس انك فوقتى علشان تشوفي نفسك وانتى روحك بتطلع...

ولسه هتضربها بالسكينه ادم بحركه سريعه كان ماسك ايديها ومكتفها...

الامن اتصل بالبوليس ..

وأحمد وزين جهم..

ونسرين اتقبض عليها وكانت بتصوت وتعيط 

امها كانت بتعيط حزينه على اللي بنتها الوحيده وصلتله

ادم قرب منها:أنا آسف على كل اللي حصل وشكرا على مساعدتك لولاكى كان زمانى خسرت مراتى..

_ولا يهمك يا ابنى نسرين هى اللي معرفتش تفرق بين الصح والغلط ودا اللي وصلها للي هى فيه دا يلا ربنا يسامحها هى وأبوها ...عن اذنك يا ابنى هروح اشوف بنتى...

ادم:تمام ...

مشيت وأحمد وزين قربوا من ادم بقلق

_انت كويس يا آدم وحور كويسه

ادم:تمام أنا كويس والحمد لله حور كويسه...

ادم دخل لحور اللي كانت بتعيط ...

ادم قرب منها بقلق وخدها في حضنه:اهدي يا حبيبتي هى خلاص مشيت ...

حور وهى بتترعش:كانت عوزا تموتنى يا آدم انا معملتلهاش حاجه لكل دا هى لى بتأذيني دائما لى عوزانى اموت ...

ادم طبطب عليها بحنان وباس راسها:أهدى يا حبيبتي هى بس غيرانه منك شويتين علشان انتى الوحيده اللي عرفتي تكسبي قلبي...

حور:أنا كنت خايفه اووي يا آدم..

_كام مره اقولك متخافيش طول منا معاكى..

حور :ربنا يخليك ليا يا حبيبي 

وبعدين بصتله بدموع:ادم أنا مش عوزا افضل في المستشفى أنا عوزا اروح أنا بقيت خايفه من هنا ...

ادم :عيونى يا حبيبتي بس اهدي..

_كانت هتقطعلى الخلف يا آدم دي كانت عوزا تنهى حياتى خالص انت مشوفتش شكلها...وانا لسه عوزا افرح بنفسي وشبابي ..أنا لسه مجبتش مكه...

ادم بضحك:مين مكه دي

حور بتكبر متناسيه كل اللي حصل:مكه دي تبقى بنتى طول عمري وانا نفسي أسمى مكه وكمان نفسي اعمل عمره اووي أنا وأنت ومكه ..

ادم ابتسم وضمها ليه:عيونى يا حبيبتي بس انتى تقومى بالسلامه وغمزلها علشان نعرف نجيب مكه 

حور ابتسمت بخجل :يوه بقى متكسفنيش يا راجل 

ادم ضحك وشالها مره واحده 

حور بخضه:في اي يا آدم..رايح فين 

ادم :هنروح يا حبيبتي مقدرش اشوفك زعلانه أو قلقانه من مكان واسيبك موجوده فيه  

حور ابتسمت وادم خرج وأحمد وزين كانو مستنينه وهوا حطها في العربيه وكل واحد ركب عربيته...

وصلوا القصر وادم خد حور اللي كانت نامت وطلع حطها في الاوضه على السرير وسابها ونزل لاحمد وزين..

قعدوا هم التلاته

زين:احنا كنا جايين علشان نبلغك أن نسرين هى اللي عملت كل دا بس اتفاجئنا انها مستكفتش بكدا لا وكملت وجت لحد المستشفى بس الحمد لله امها وانت لحقتوها...

ادم :احمد أنا عاوزك تحجزلى على كل أملاك ابوها مش جزء بس عاوزه يترمي في الشارع ..ويدفع تمن عدم تربيته لبنته دي 

احمد:اعتبره حصل يا آدم......

وقام مشي وزين طلع ينام وادم كمان..


في الصباح...

حور فتحت عينيها وكان ادم نايم جنبها ابتسمت بحنيه وحست نفسها متطمنه مدت ايديها وحسست على شعره بحنان...

اتنهدت بتعب بسبب الجرح وحست أن روحها بتتسحب منها بسبب الوجع ...

غمضت عينيها بتعب وحاولت تقوم علشان تدخل الحمام ادم حس بيها وقام بسرعه وقال يخضه:حور انتى كويسه مالك ...رايحه فين

حور بتعب:مفيش يا آدم عوزا ادخل الحمام..

ادم قام وشالها ودخلها الحمام ورجعها تاني ..

ادم:بقيتي كويسه ...

حور هزت راسها بلا وأنها تعبانه..

_انا حاسه انى تعبانه اووي يا آدم 

ادم اتصل بالدكتور بسرعه وجه...

الدكتور فحصها :احم الجرح طبيعي أنه يألمها كدا علشان كدا لازم تمشي على.المسكنات دي والعلاج دا على طول لمده اسبوع عقبال ما الجرح يلم وكمان تغير على الجرح كل ٢٤ساعه...

ادم :تمام ...

عايده ومى وزين كانو قلقانين جدا عايده دخلت..

قربت من حور:انتى كويسه يا بنتي ..

حور:ايوا الحمدلله يا ماما بقيت كويسه..

عايده قربت منها وضمتها ليها :ربنا يقومك بالسلامه يارب منها لله اللي كانت السبب ...

حور:انتى مالك يا حماتى قلبتي على خالتى ربيعه مرات عمى طنان كدا لى..

عاديه بعدت عنها يزهق:صدقى يبت الواحد خساره أنه يخاف عليكي كتك.داهيه..

وسابتها وخرجت ومى فضلت تضحك وحور كمان..

مى:بتموتى تزهقيها..

حور:امال دا شغلى...


مر اسبوعين وحور حالتها في تحسن زياده وكان ادم على طول جنبها ومبيخلاش اليوم الا لما تتشاكل مع عايده وتزهق منها وتسيبها وتخرج...

كانت رغم تعبها إلا أنها ماليه البيت مرح وضحك كعادتها...


فاطمه بدأت بروفات مع زين اللى بدأ يعجب بيها جدا ويتقرب منها رغم هبلها كان بيدربها بنفسه علشان اول حفله ليهم هتكون هم الاتنين بيغنوا سوا..


عمار رجع الصعيد علشان أرضه وكان في تواصل دائم مع مي وادم وحور...

مي كانت معجبه بيه جدا رغم جديته لكنه يملك من الجنان قيراط ومن الحنيه اربعه وعشرين قيراط...


نسرين اتحولت لمستشفى الأمراض العقلية والنفسية لأنهم اتأكدوا أن تصرافتها تتبع لحد مريض ..


حور كانت واقفه قدام المرايا بتسرح شعرها ادم دخل وقرب منها وحضنها من ضهرها ...

حور:ادم

ادم:عيونه..

حور ابتسمت :احم المفروض انى هفك الخياطه النهارده

ادم:بالنسبه ليا عيد والله 

حور:لى ..

ادم غمزلها:علشان نجيب مكه...

حور :أنا فرحانه اووي يا آدم انى هعرف أخرج واكل اندومى تاني واقف في المطبخ اعمل مكرونه بيشاميل اللي كنت هموت عليها منه لله اللي كان السبب...

ادم ضحك:شوف أنا بكلمك في اي وانتى بتكلميني في اي همك على بطنك ..

حور :طيب يلا علشان نروح نفك الخياطه ونروح الحفله بتاعت فاطمه وزين انا حاسه انهم هينجحوا ربنا يوفقهم.. وبعدين همست انا حاسه انهم لايقين على بعض يارب يحصل اللي في بالي..

ادم:بتقولى اي

حور بتوتر:أنا لا خالص مفيش حاجه أنا هدخل اغير عن اذنك يا دومى..

دخلت وغيرت وبعدين راحوا المستشفى وبعدها طلعوا على الحفله اللي الكل كان متجمع فيها والعيله كلها...

بعدين طلع زين ومعاه فاطمه اللي كانت شكلها جميل جدا بفستانها وحجابها وبدأوا يغنوا سوا ودا اللي فرح كل اللي حاضرين وقدروا أنهم يكسبوا حب الكل بسهوله...

خلصوا والكل كان بيسقفلهم بحرقه وعايده بدموع وحور كذالك بفرحتها بصديقة عمرها ....

زين قرب من فاطمه وهمس :بحبك

فاطمه قلبها دق ووشها احمر وابتسمت بدون وعى ...

حور قربت من ادم وهمستله:هوا اخوك قال اي للبت خلاها احمرت كدا لا داحنا بنتنا اشرف من الشرف...

ادم ضحك وقال:بحبك

حور بصتله باستغراب وخجل في نفس الوقت :يوه بقى يا آدم متكسفنيش يا راجل..

ابتسم وقال:زين قال لفاطمه كدا 

حور بصتله بصدمه واستغراب:قالها اي 

ادم ضحك:بحبك

حور:يوه بقى يا آدم متقول قالها اي..

ادم :يبنتى قالها بحبك

حور:احلف يا شيخ يعنى البت فاطمه بنت الملهوف اتقالها بحبك خلاص وهتتجوز وكمان هتبقى سلفتى..

ادم ضحك وهز رأسه باه..

حور مره واحده زغرطت والكل انتبهلها وزين ضحك علشان عرف أن ادم قالها علشان هوا كان معرف اخوه كل حاجه وأنه هيقول لفاطمه النهارده ...

زين ركع قدام فاطمه وطلع علبه قطيفه والكل كان بيصور واللحظه دي زين بابتسامه وهوا بيبص في عيون فاطمه:تتجوزيني يا فاطمه...

حور بصوت عالى:وافقى يا فاطمه وافقى يا بت علشان تبقى سلفتي..

ادم بصلها بضحك ومى كانت بتسكتها وفاطمه بصت لزين بابتسامه وهزت راسها:موافقه..

زين فرح جدا ولبسها الخاتم والكل بدأ يسقف بفرحه ....

عمار بص لمى وبعدين قرب من ادم ...

_ادم أنا عاوز اتجوز بقى 

ادم ببرود:لما مى تتخرج السنه دي 

عمار:عاوز عالاقل اكتب الكتاب علشان اكلمها براحتى واقدر امسك أيدها..

ادم فكر شويه وبعدين قال:تمام يوم الخميس الجاي..

عمار فرح وحضنه بفرحه وبص لمى وغمزلها وهى اتكسفت وبصت في الارض..

ادم مسك ايد حور وخدها ومشيو ...

حور:رايحين فين ..

ادم غمزلها:شهر عسل زي متقولى كدا هستفرد بيكي يومين كدا علشان وحشتيني..

حور بصتله بكسوف:قصدك اي..هنروح فين ...

ادم :هتعرفي دلوقتي...

ركبوا العربيه وبعد شويه وصلوا المطار..

حور:احنا هنسافر..

ادم:مش قولتلك هخدك شهر عسل ..

خدها من ايديها وبعدين طلعوا طياره خاصه تبع شركات ادم ...

كانت حور خايفه لأن دي اول مره تركب فيها طياره..

كانت ماسكه في ادم جدا وادم كان بيضحك على منظرها..

بعد ساعتين وصلت الطياره في جزيره على البحر مش هيكون فيها إلا آدم وحور بس ...

حور نزلت وكانت حاسه بدوخه شويه..

بس لما شافت المكان والمنظر وكل حاجه حواليها نسيت كل حاجه واي تعب 

حور بفرحه وسعاده:الله اي المكان الجميل دا هوا احنا هنكون هنا لوحدنا..

ادم قرب منها وضمها ليه :ايوا هنكون هنا أنا وانتى وبس ...أنا جايبك هنا علشان نبعد عن أي توتر أو اي قلق وانسيكى كل اللي حصلك الايام اللي فاتت دي ....

حور بدموع:ربنا يخليك ليا يا آدم يا ابو مكه يا غالى ...

ادم:اممم فكرتيني بحوار مكه دا 

حور باستغراب:مش فاهمه..

ادم غمزلها وشد ايديها:تعالى وانا هفهمك جوا علشان محدش يسمعنا...

حور باعتراض:لا قولى هنا مليش دعوة هه..

ادم قرب منها وشالها:قولتلك تعالى بالذوق ..

حور بكسوف:يوه يا آدم..

ادم بغمزه:قلب ادم ..

وبعدين نسيبهم شويه لوحدهم بقى...


زين خد فاطمه وراح عند عمها اللي اتفاجئ بشكل فاطمه وتغييرها...

زين طلب ايد فاطمه من عمها لكن عمها كان طماع..

عمها:كل حاجه بتمنها يا باشا وكمان انت هتاخد البت ومش هنشوفها تاني وغير كدا كانت بتدفع في مصاريف البيت اصرف بقى علي العيال دول منين..

فاطمه حست بالخذلان من عمها لكن زين مفرقش معاه اي حاجه وطلب من احمد أنه يحوله المبلغ اللي محتاجه وعطاه لعمها...

زين :انت دلوقتي معندكش اي حجه للاعتراض وحقيقي انت طلعت طماع ومادي جدا وبتبيع بنت اخوك بالفلوس بس ملحوقه ...

العم:تمام يا باشا ...

زين:كتب الكتاب امتى..

_النهارده لو تحب...

زين :لا بكرا هكون جبت اهلى دلوقتي فاطمه هتفضل هنا وانا هروح عند عمار..

زين بص لفاطمه اللي كانت الدموع في عينيها:متقلقيش هاخدك منه ومش هجيبك هنا تاني ...

فاطمه هزت راسها بماشي ..

وزين مشي وراح عند عمار اللي رحب بيه وبات معاه...


عند آدم وحور..

كان ادم نايم وحور في حضنه وبيتكلموا وهم باصين للسما اللي كان شكلها جميل مع شكل النجوم والقمر...

حور:عارف يا آدم انى دائما كنت بقعد بليل اعد النجوم وانا صغيره بس مكنتش بعرف عددهم تحس انى كنت بتوه فيهم زي ما بتوه في عينيك دلوقتي..

ادم ابتسم:امممم وانا كمان تايه..

حور :في اي. 

_فيكي وفي عينيكى وفي جمالك وحلاوتك...

حور قعدت قدامه وبصتله:يعنى انت محبتش قبل كدا ...

ادم:اممم مرة كدا ..

حور بغيره:امم قولتلي وكان شكلها اي بقى وامتى الكلام دا اوعى تكون سردين..

ادم بضحك:اي يبنتى اهدي ...مش فاكر بس تقريبا كنت في ثانوى كانت زي ما بيقولوا دحيحة الدفعه وانا كنت شاطر فكانوا المدرسين بيطلعونا مع بعض وأعجبت بشخصيتها علشان كانت قويه وواثقه في نفسها ...

حور بغيره:ادم أنا بتكلم عن شكلها كانت احلى منى..

ادم بخبث:كانت تقريبا ارفع منك وكانت شعرها بنى وعيونها عسلى وانا بغرق في العيون العسلي...

حور :قصدك انى تخينه ووحشه صح طيب طلقنى يا آدم ورحلها أنا غلطانه انى قاعده معاك ولسه هتقوم ادم مسكها من ايديها وضمها ليه بحنيه..

_صدقيني يا حور أنا عمري ما حسيت الاحساس اللي بحسه معاكى مع اي واحده انتى الوحيده اللي حطفتى قلبي من اول نظره أنا عمري ما حبيت الا انتى يا حور بحبك بكل تفاصيلك وبعدين غمزلها يا ملبن انت

حور بدموع:أنا بحبك اووي يا آدم وحضنته ببكاء عوزاك تحبنى كدا على طول حتى لو مت...

ادم :بعد الشر عليكي أنا أموت وراكى يا حوريتي يا ام مكه انتى يا قمر ..

حور:بحبك اووي يا آدم

._وادم بيموت فيكي يا قلب ادم...

ولسه هنتكلم ادم قاطعها :أنا بقول نكمل كلام جوا 

حور بصدمه:ادم..

ادم:قلب ادم مهو أنا مش همشي من هنا الا ومكه معايا..

حور بضحك:ودا ازاي أن شاء الله

ادم بغمزه:تعالى وانا اقولك...

حور:هههههه مجنون..

_بيكى...


عند أحمد..

كان بيزعق في الحرس..

_ازاي يهرب هوا أنا مشغل بها:يم عندي أنتوا عارفين ادم ممكن يعمل اي فيكوا ...

_يا فندم..

احمد بعصبية:غوروا من وشي ...

مشيوا وأحمد قعد مكانه وبعدين اتصل بأدم ومكنش في رد..

اتصل بزين ..

زين كان قاعد. مع عمار..

_اي يا احمد

_الحق يا زين عزيز هرب..

_اي..


تكملة الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close