expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية أنوار الهلال الفصل السادس والأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أنوار الهلال الفصل السادس والأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية أنوار الهلال الفصل السادس والأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

صرخت لما شدها من العربيه وقالت..انتو مين وصرخت بقوه

هنا هلال كان هيتشل وبقى يقول .انوار...انوار ردي عليا..انواااااااار

بس الخط فصل وهو وقع التلفون من ايده وطاع جري بالعربيه ناحية الطريق الي بيودي للمستشفى 


فضل يدور في الشوارع ورجع تاني على البيت وبقى يدور هو والغفر كان زي المجنون مش بيهدى ابدا وراح لابوها وهددو وكان هيضربو بس مقدرش يستفيد حاجه وكل حجتو كانت ان مفيش اب بيخطف بنتو 


هلال كان هيتجنن ولما اتخانق معاه جامد الناس اتدخلت واضطر يمشي فضل يدور من غير تعب لحد ما افتكر صادق وافتكر ان له شقه بعيده عنهم كان هيتجوز فيها انوار طلع سلاحو وطلع بغضب على هناك


اما انوار فاقت  وهيه مصدعه جدا وبصت حواليها لقت نفسها  في شقه ابن عمها الي كان هيتجوزها فيها قالت بخوف..انا ايه الي جابني هنا


دخل صادق وقال...ازيك يا بت عمي ..اتوحشتك قوي


قالت بغضب...صادق..انت ..انت عملت كده علشان تجيبني هنا...يعني ابوي زين صح


قال بابتسامه متخافيش ابوكي زين احنا هنسافرو وهو هيحصلنا 

انوار بصتلو بزهول وقالت..يحصلنا على فين انت بتقول ايه

 صادق قال هنمشي من هنا على القاهره هنطلع على دبي هقعد انا وانت هناك يا روح الروح وههربك من الراجل اللي عايز ياخدك مني غصب


 ضحكت بذهول وقالت هو انت فاكرني هبله اياك انا فهمت من اول مره جيت فيها البيت ان اني مرت هلال مش شرط اني افتكره علشان اعرف انو جوزي معرفة القلوب اقوى بكتير انت ما تعرفهاش يا ابن عمي انا عايزه ارجع لجوزي رجعني حالا احسن لك


 صادق مسك ذراعها بغضب وقال ده مش جوزك عايز ياخدك مني افهمي كل اللي ورهولك واي حاجه قلهالك كدب انتي كنتي هتبقي مرتي انا لولا الحادث اللي عملتيه ..انوار انا بحبك وهقبل بيكي ايا كان اللي حصل بينك وبينه هتعيشي معايا لحد ما تولدي  و


بس قطع كلامو لما خد باله من اللي قالوا و هي بصيتله بسخريه وقالت... انا حامل من مين ما دام انا مش متجوزه ما ترد يا ابن عمي لكون حامل  في الحرام

بقلم...زهرة الربيع

صادق  لعن غبائه لانه كان اتفاقه مع عمه انه يقول لها على موضوع حملها بعد ما يسافروا اتنهد وقال ..معاكي حق انتي متجوزه وحامل منو وده ميمنعش انك ليا وهتجوزك يعني هتجوزك يلا انجري معايا يلا ..وجرجرها من ايدها بغضب وهي بتصرخ وتضربه وطلعها في العربيه بالعافيه 

انوار لقتو لازم هياخدها قامت  قلعت حلقها ورمتو على الارض من غير ما ياخد بالو وطلع بيها على مطار الاقصر


شويه وصل هلال بقى يدور في الشقه بس ملقاش حد كانوا يادوب مشيوا ضرب اطارات العربيه بتاعتو بغضب واتنهد بيأس وفكر انهم مجوش هنا اصلا ولسه هيطلع في العربيه بس شاف حلقها في الارض مسكو وابتسم بدموع  وقال جاي لك يا حبيبتي جاي لك


 على الطريق كانت انوار بتبكي وصادق قال.. الحمد لله ان ورقك كلو عند عمي ومأمنك وعاملك  جواز سفر لولا مكناش عرفنا نسافر واصل

 انوار قالت ببكا ..يا ولد عمي هملني الله لا يسيئك رح يقتلك مش هقدر احوشه عنك 


صادق قال بغضب ...اكتمي  بقى بقالك ساعه بتتكلمي في نفس الموضوع.. اول حاجه على بال ما لاقيني هنكون مشينا وسافرنا..ولو عايزاه هو عايش وخايفه عليه فعلا تتكتمي لما نوصل المطار ما تتكلميش ولا تفتحي بوقك بحرف والا رجالتي ورجاله عمي هيخلصوا عليه عمي لما بيقول حاجه بيعملها 


انوار لطمت على خدودها وقالت بخوف... يا مري انا يا مري

اما هلال فكان بيسوق باقصى سرعه وكلم الده وقال ايوه يا ابوي لسه ما لقتهاش بس تقريبا  لقيتها خلاص  ابوها من زمان عايز يسفرها مني هطلع على مطار الاقصر ولو ما لقيتهاش من هناك هطلع على مطار القاهره ساعه كمان وبلغ البوليس وان شاء الله الاقيها 


في المطار كانوا قاعدين مستنيين الطياره وانوار كانت مش عارفه تهرب منه وخايفه تتكلم يكون فعلا هيأذي جوزها فضلت قاعده بدموع وبتدعي ان هلال  يلاقيها  


لحد ما وصلت الطياره ونادوا على الركاب بقت ماشيه معاه بالعافيه زي اللي بتتساق للموت خلاص هيطلعوا على السلم سمعت صوتو بيقول.. انواااااار 


انوار بصتله بدموع وفرحه مكانتش مصدقه انه لقاها وصادق اتصدم وخاف جدا شدها من ايدها بسرعه وعايز يطلع في الطياره قبل ما هلال يوصل بس هلال طلع سلاحو ورفعو عليه وقال خليك مكانك والله اطخك وسط كل الناس دي وما يهمني انت عارفني يا ولد النجاجره 

صادق وقف مكانه برعب وانوار فلتت ايده وجريت على هلال اللي شدها وحض،،نها بقوه وهو مش مصدق نفسه انها بقت بين ايديه قال بودموع..عامله ايه يا قلبي انتي كويسه عملك حاجه اذاكي 


انور قالت بدموع .. الحمد لله لقيتني الحمد لله اني معاك يا حبيبي 

 صادق استغل وقوفهم مع بعض وعايز يهرب وسط الناس بس هلال قال بسرعه... استنى بس على فين طب مش تسلم  الاول... تعالى يا صادق بس تعال متخافش


 صادق اتقدم عليه بخوف وكانت رجليه بتتنفض وهلال بصلو بنظره تخوف اكتر وقال متخافش احنا اهل بلد واحده بردك 


صادق وقف قصادو وهو مرعوب  وهلال قال بهدوء شديد مخيف جدا ...عارف انك ما تقصدش 


صادق هز راسه بالموافقه بسرعه وخوف 


وهلال قال بطريقه تخوف اكتر المسامح كريم وربك غفور رحيم 

صادق ابتسم بارتباك وهلال قال فجأه...بس ده ربنا بقى.. وادالو قلم  قوي جدا وقعوا على الارض


 صادق حط ايده على خده وهو بيبصلو بخوف وهلال شاورلو انو يقف تاني  ووقف بالعافيه 


هلال بص لانوار وقال يلا دورك عايزه يرن في المكان رن


 انوار بصتلو بزهول وقالت انت بتقول ايه لا خلاص خلاص انت ضربته كفايه


هلال  بصلها بحده وطريقه مرعبه وقال... لا معلش ارزعيه واحد كمان باديكي الغالين وعايزه يسمعني


قالت بترتباك... يا هلال ما هينفعش بس و


لاكن قاطعها وقال بغضب مرعب ... هتضربيه ولا اضربك انا ارقدك تحت رجلي


 في ثواني كانت ضاربه صادق قلم قوي جدا وقالت بسرعه... حلو كده ولا عايزه بزاويه تانيه 


هلال بصله وقال ..لا خلاص ده ما يستحملش اكتر من كده اصلا ده اخره

وبص للرجاله اللي كانوا جايين وراه بالعربيات وقال خدوا الباشا ده ضيفنا على ما اشوف هعمل فيه ايه

و فعلا اخدوه معاهم 


وهلال  اخد انوار وطلعوا بالعربيه بتاعتهم 

هلال ابتسملها وطلع  الحلق بتاعها وقال ... ميتخافش عليكي زي جوزك 


ضحكتله وقالت ..اهي اي حاجه تعرفك انك ماشي صح 

بقلم...زهرة الربيع

هلال قال...انا ما كنتش محتاج لحاجه تدلني عليكي قلبي ساقني لحد عندك يا انوار القلب يا عشقى الاول والاخير

انوار  ابتسمت وقالت بحرج..حتى لو فضلت على طول ناسيه كده ..هتفضل تحبني 


 ضحك بخفه وقال..وفي كل حلاتك هتفضلي حلا عيوني ...مش شرط تفتكري الي فات  اللي جاي كفايه لانه هيبقى احلى 100 مره من اللي راح اوعدك 


انوار قالت بحب...انا متاكده يا هلال ما بقتش عايزه من الدنيا غير اني ابقى جمبك انت وولدنا


ابتسم وقال..بمناسبه ولدنا ابقى خلينا نروح للدكتوره  نطمن عليه ..مرمطناه معانا قوي


 ضحكه ضحكه جميله وقالت ..متخافش عليه ده جامد واسد زي ابوه الي عشقتو


هلال داس على شفايفو وقرب منها جامد وقال..الكلام ده مش مكانو هنا..انا مبستحملش بدل ما  ارقعك بو،،سه هنا في الطريق ونبيت في التخشيبه 


انوار ضحكه جامد وقربت منه وقالت بهمس قدام شفا،،يفه لو هنتحبس في تخشيبه واحده انا موافقه


ومقدرش يتحكم في نفسو اكتر شدها بقوه وبا،،سها بو،،سه مجنونه جدا وبعد عنها بالعافيه وقال...وعلى ايه التخشيبه ادينا راجعين بيتنا ونتحبسو في اوضتنا احلى 


انوار ضحكت بدلال وساق بيها بسرعه على بيتهم وهي في حض،،نو طول الطريق ❤🥰


كنتم مع انوار الهلال بقلم زهرة الربيع..اتمنى اعرف رايكم في القصه انتظرونا في حدوته تانيه على موعدنا يا حلوين وكالعاده  احييكم ودمتم في امان الله مع من تحبون❤🌹🥰


بداية الروايه من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close