expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية شهد الطفوله الفصل الثاني بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية شهد الطفوله الفصل الثاني بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية شهد الطفوله الفصل الثاني بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رمالو قسيمة الجواز في وشو وقال بسخريه..للاسف يا ابن عمي خطبتك بقت مراتي ياريت بقى تباركلنا وتفهمها انت لاني معنديش خلق اشرح لها


كارم مسكو من قميصه بغضب وقال...انت بتستهبل بتقول ايه....على فكره مفيش هزار في المواضيع دي و


طارق زقو بعيد عنو وقال....والله انا الي عندي قولتو اقرى القسيمه..وبعدين نتكلم


قال كده وطلع من غير ما يفهمهم اي حاجه


كارم مسك القسيمه واتجمعت الدموع في عنيه والصدمه والزهول على ملامحو قال واديه بتترعش..ازاي..ازاي يا جدي...رد عليا فهمني ازاااااي


شكري قال بتوتر...والله ما اعرف يا ابني ..بس انت اهدى وكل حاجه هتتحل 


كارم قال بغضب..مفيش حاجه هتتحل اقعد مع حفيدك وفهمو ان مش انا الي يتلعب معايا ...وخطيبتي خط احمر والورقه الي ضاربها دي متدخلش زمتي بتعريفه


كارم قال كده وطلع من الفيلا وهو هينفجر من الغضب


شكري اتنهد بحزن وطلع بسرعه ورا طارق عايز يفهم منو


عند شهد اول ما وصلت البيت لقت ابوها وامها قاعدين سوا بتوتر شديد


شهد بصت لهم باستغراب وقالت..فيه ايه يا بابا مالك يا ماما هو حصل حاجه


قام راجل في الخمسينات  وكان الحزن في عنيه ده عدلي الحاكم ابو شهد قال بدموع...شهد يا بنتي...انا اسف حاولي تسامحيني يا شهد


شهد استغربت قوي وقالت...اسامحك..هو فيه ايه يا بابا...ما تفهموني يا جماعه


قربت منها ست في اوخر الربعين ودموعها على خدودها دي سهر والدتها قالت بدموع..شهد يا بنتي ابوكي من ٥ ايام كتب كتابك ...كل شيئ نصيب يا بنتي


شهد بصت لهم بزهول واستغراب كانت مش مستوعبه اصلا الي بيتقال قالت ...معلش مفهمتش كتب كتابي ازاي...هو انا مش مخطوبه لكارم وفرحنا كمان ايام و


عدلي بعد عيونه عنها بحرج وقال...اطريت يا بنتي لما روحت سفريه ايطاليا علشان احاول مع المثتثمر يديني شويه وقت على ما ادفع الي عليا...اتفاجئت انو عايزني ادفع كل الفلوس ومش قابل التفاوض والا هيسجني وبعد كده استغربت اكتر لما قلي ..عايز اتجوز بنتك مقابل الفلوس دي


بقلم زهرة الربيع

شهد قالت بزهول يعني ايه الكلام ده وهو يعرفني منين اصلا 


عدلي قال بسرعه ...يعرف عننا كل حاجه يا بنتي كل خطوه مشيناها وكل نفس اتنفسناه..المصيبه بقى والي خلى دماغي لفت انو يبقى ابن عم كارم خطيبك...ده حتى انهارده رنلي وقلي عايز اتعرف على مراتي وضطريت اديلو عنوان الشغل بتاعك


شهد قعدت على الكرسي بصدمه لما ربطة الاحداث واتأكدت انو اكيد هو نفس الشخص الي رفدها من شغلها..قالت بزهول ...يعني هو مكانش جاي علشان اخوه...هو كان جاي يقابلني علشان موضوع جوازنا...وبصت لابوها بدموع وقالت..ده حيو،ان في صورة بني ادم ازاي تعمل فيا كده يا بابا ازاي... تجوزني من غير علمي فيه حد يعمل في بنتو كده


امها جريت عليها وبقت تطبطب عليها وقالت...سامحي ابوكي يا بنتي هو عمل كده علشان ميتحبسش هو مش خايف على نفسو قد ماخايف عليكي انتي واخواتك من كلام الناس لو هو اتحبس


شهد قالت بدموع...يا سلام ..خايف عليا خايف عليا يقوم يجوزني للحيو،ان ده...ده انا انهارده اترفدت من شغلي بسبو..طب..طب مقولتليش ليه..انت بقالك ٥ ايام راجع من السفر مقولتليش ليه


عدلي قال بدموع..يا بنتي هو اصر لني مقولكيش وكان رايحلك الجامعه علشان يقولك على كل حاجه...بس من شويه اتصل عليا وقلي انكم اتخانقتم واني اشرحلك الموضوع وهو هيشرح لاهلو علشان...علشان عايزك تروحي تعيشي معاه...وهيجي ياخدك


شهد قالت بزعيق..يا ياخد مين  ياخدو ربنا ده انا هطلع عينه وعين الي خلفوه هو بالعافيه انا هعرف ازاي اخليه يطلق


عدلي قال...يا بنتي ارجوكي متودنيش في داهيه انا ماضي على شيكات بملاين اخدتهم علشان انقذ الشركه من الافلاس وبرضو خسرنا كل حاجه دلوقتي مش معانا ابيض ولا اسود ..والي اسمو كارم ده شراني و


شهد قالت بسرعه وحده..على نفسو مش عليا ..انا هعرف شغلي معاه وخرجت من البيت وهيه هتنفجر من الغضب ومش شايفه قدامها


اول ما طلعت عدلي ابتسم وقال..تفتكري شربتها...يعني صدقتنا مش كده


سهر قالت بتوتر...شكلها صدقت بس لو كشفتنا هتبقى مصيبه يا عدلي بنتك مش ساهله لو عرفت اننا بنضحك عليها وكل ده لعب وان فلوسنا زي ما هيه مش هتسامحنا انت مالي ايدك من الي اسمو طارق ده


عدلي ابتسم وقال...طبعا مالي ايدي منو ده تربيتي 


عند طارق راح لاخوه وخبط عليه واول ما فتح مسكو كن رقبتو وبقى يخنقو وقفل الباب وقال بغضب..بقى انا اقولك ضايقها تقوم تعاكسها يا حيو،ان...تقولها ملفوف وخرشوف ده انا هجبلك غضروف انهارده


فارس بعد من بين اديه بالعافيه ونط وقف على السرير وقال..الله... وانا مالي انت الي قولتلي ضايقها ..يعني واحده موزه زي دي هضايقها ازاي غير كده


طارق بصلو بغضب وقال..لسه بيعاكسها قدامي الخيوا،ن..انزل يلا وبطل نطنطه والله ما تقلب قرد انهارده ما هعتقك


فارس لسه هيرد دخل جدهم شكري وقال بغضب...تقدر تقولي ايه الي هببتو ده...ازي تجوز خطيبه ابن عمك انت مش هترتاح غير لما تصورلي قتيل في البيت ده


طارق ابتسم وقال..متخافش يا جدو انا راسم كل حاجه مظبوط...خليك مرتاح انت بس


عند كارم كان رايح جاي في المكتب وابوه قاعد بيبصلو بزهق وقال... يابني ما تترزع بقى خيلتني


كارم قال بغضب..اخدها مني... قد ما حاولت اعجل الجوازه برضو مفيش فايده اتجوزها ابن الجز،مه 


عزمي قال بضيق..وهتستفيد ايه من اللف ده غير انك هتتعبني معاك... اسمع هو اتجوزها علشان نفس السبب الي انت كنت عايز تتجوزها علشانو ...ورث جدها الي حرم منو العيله كلها وكتبهولها هيه ...واحنا مش عايزين غير الأرض سيبو يتجوزها..المهم انها بتحبك انت... يعني تقدر بسهوله تخليها تتنازل عن كل حاجه وانا هقولك ازاي


في الحظه دي وصلت شهد وبقت تزعق وتقول

..انت يا الي اسمك طارق انت يا استاذ...اننزلي هنا كلمني


طارق كان بيتكلم مع جده و اول ما سمع صوتها ابتسم وقال...مراتي وصلت يا جدو ..عن اذنك..ونزل جري 


اول ما شاف شهد ابتسم ووقف قدامها وقال...ايه...مقدرتيش تستني لحد ما اجي اخدك صح


شهد بصتلو بغضب وقالت..اسمع يا شئ انت انا مش معترفه باي حاجه من الي سمعتها ..بس هاخدك على قد عقلك ولو فعلا كتبت عليا اتفضل طلقني حالا...حالا 


طارق ابتسم وهو بيبصلها جامد زي ما يكون بيحفظ ملامحها  وقال..مقدرش...


شهد قالت بغضب...اه علشان الفلوس بتاعت ابويا مش كده ...انا هردلك كل الفلوس دي...تمام..لو هبيع كليتي  مش هفضل على زمتك


طارق كان لسه مبتسم زي ما تكون بتغنيلو وقال...وانا مستعد اشتريها


شهد قالت باستغراب... هيه ايه الي هتشتريها


طارق قال بسرعه...كليتك....ولو هتبيعي اي عضو فيكي انا اولى بيه...خصوصا قلبك...انا ادفع فيه كل الي معايا


شهد اتنرفزت منو وقالت بزعيق..انت بتستظرف حضرتك بقولك طلقني انا مش معترفه بجوازنا ده اصلا ...واصلا جواز من غير علمي ولا موافقتي يبقى باطل تمام


طارق اتنهد وابتسم اكتر وقال..طيب..ايه رايك ندخل اوضتنا نرتاح شويه وتهدي كده ونتفاهم


شهد اتنرفزت اكتر وقالت بزعيق..ندخل فين يا مهزأ انت...هيه كلمه واحده هتطلق ولا لا


طارق قال..لا مش هطلق...وعلى فكره انتي كده بتعطلينا في النظري واحنا لسه ورانا عملي انتي استاذه وفاهمه ...وغمز لها بوقاحه


شهد اتسعت عنيها بزهول من جرأتو ورفعت ايدها هتضربو بس مسك ايدها بسرعه وقال...لا...مينفعش تضربيني عيب...ولو ان ضرب الحبيب زي اكل الزبيب


شهد مدت ايدها التانيه  وفي ثواني مسكت الفاز الي جمبها ودتو بيها على دماغو وقالت...طب وبطحة الحبيب شكلها ايه


بقلم زهرة الربيع

طارق حط ايده على دماغو الي نز،فت وقال اااااه يا بنت المجانين 


واتجمعو كل الي في الفيلا على صوتو ومن ضمنهم كارم 


بعد شويه كانو جابو الدكتور لطارق وربطلو دماغو وعقم الجرح وكانو كلهم مجتمعين سوا وكارم عيونه متشالتش من على شهد وهيه كمان كانت بتبصلو 


طارق بصلها بغضب وقال..تعالي هنا جمبي ينفع الي عملتيه ده


شهد قالت بغيظ..وعمايلك انت الي عادي يعني...وبصت لجده وقالت...جدو شكري لو سمحت كلمو وفهمو انو يطلقني وانا هتصرف في الفلوس


كارم قال بسرعه لو على الفلوس انا هدفعها هو كام المبلغ


طارق ابتسملو بخبث وقال...هتدفع نص مليار جنيه...معاك...دور في جيبك التاني كده ولا دور في الجيب الي ورا أوسع


كارم اتصدم من المبلغ وقال...ايه..ليه كل ده انت بتستهبل


طارق قال والله الشيكات مع ابوها لو حابب تراجعهم ..وبعدين انا مش هطلق ابدا ...مراتي وبحبها اتفضلو سيبونا مع بعض نتفاهم


الكل خرج وكارم طلع وهو هينفجر من الغيظ


طارق بص لشهد وقل...تعالي هنا جمبي


شهد بصتلو بحده

طارق ابتسم وقال..متبقاش دماغك جز،مه بقى...عايز اتكلم معاكي والله انتي شايفه انا تعبان ازي


شهد اتنهدت وقعدت على طرف السرير وفكرت تجرب معاه الهدوء  قالت..اديتي قعدت ممكن نتكلم جد بقى لو سمحت انا مخطوبه وبحب خطيبي و


طارق قال بسرعه وغضب يخوف...اوعي تقولي  خطيبك دي قدامي...فاهمه


شهد قالت بخوف..فاهمه

طارق اتنهد وحاول يهدى وقال..ياشوشو متعصبنيش بقى...ده انا بحبك يا بت...والله بحبك


شهد اتصدمت وضحكت وقالت..بتحبني لا ولله ده الي هو حب من كام دقيقه بقى ...ده انا لسه شيفاك من ساعتين


طارق ابتسم وقال ..ده حب من ١٣سنه...و٢٠ يوم ...لان انا شايفك من زمان قوي ...من لما كنت بدرس وجيت قعدت عندكم فتره الدراسه لما عم عدلي استضافني عندكم علشان المدرسه بتاعتي كانت قريبه منكم ..افتكرتي


شهد فكرت شويه وبعدها ضحكت وقالت..انت مجنون يا ابني ده انا كنت مكملتش ١٢ سنه


طارق قال بس انا كنت كملت...وحبيتك اوي ..فيها ايه انا صحيح استغليت موقف ابوكي علشان اتجوزك...بس لاني بحبك وبكره هتعرفي بعمل كل ده ليه


شهد بقت تبصلو شويه وقالت بحزن..مش عايزه اعرف حاجه انا تعبانه وعايزه انام ..ممكن لا عندك اعتراض كمان


طارق قال بتوهان..لو جمبي هنا معنديش مانع


شهد قالت بضيق...افندم

طارق قال بسرعه..ااا..قصدي خدي راحتك يعني ان ا هنتم على الكنبه


في صباح يوم جديد شهد قامت من النوم ملقتش  طارق بتبص حواليها اتفاجئت بالأوضه كلها ورد..كل ما تتحرك تلاقي ورد حواليها...ابتسمت بفرحه لانها بتحب الورد خصوصا الجوري الي مالي كل الاوضه ولقت ورقه مكتوب فيها...مليت الاوضه ورد علشان الاقي ورده اجمل منك ..برضو ملقتش


الفصل الثالث والأخير من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close