expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية الاميره والمغترب البارت 31/32/33/34/35 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية الاميره والمغترب البارت 31/32/33/34/35 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية الاميره والمغترب البارت 31/32/33/34/35 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

بارت 31 🔥🔥🔥

عاد ياسين الى المنزل و معه بوكس شوكولا جميل      

   كانت ألبرتا قد غادرت

تفاجأ بتلك السفرة الجميلة فور دخوله اقترب منها و هو يرى تلك الأنواع من الاكلات المصرية : هو انا دخلت بيت غلط ؟؟ 

دخلت على صوته : لا انت في المكان الصحيح 🙂 .

التفت إليها بدهشة: ايه ده كله ؟؟

اميرة بخجل: انا حضرتلك  أكل مصري اتعلمته من ماما ...احم ..بمساعدة ألبرتا طبعا ...انا كنت بقولها تعمل ايه و هي عليها تحضر .

ياسين بتعجب : و لقيتي الحاجات دي كلها فين ؟؟

اميرة : كتبتها لألبرتا و هي راحت جابتهم من الهايبر

ياسين :بس غلبتي نفسك ... معاد الغداء عدى من ساعتين 

أميرة بإبتسامة خجل : و انت من امتى ليك معاد ؟ انت اصلا دايما بتتغدى متأخر☺️

ضحك ياسين : في دي معاك حق ..بس بجد السفرة  حلوة اوي ريحتها و شكلها يفتح النفس تسلم  ايدك ☺️

نظر الى بوكس الشوكولا ثم قدمه لها : و  ده ليكي ☺️

انبهرت أميرة من شكل العلبة و قالت بتعجب : ايه ده ؟؟

ياسين و هو طالع : دي هدية افتحيها و شوفي فيها ايه  اكون انا اخذت حمام و غيرت هدومي عشان انزل و نتغدى سوا الريحة اصلا جننتني 


صعد الى الاعلى فامسكت بالعلبة تفتحها بلهفة 

- الله !!! شوكولاطة !!!! 😍😍😍

نظرت الى السفرة و قالت : لا مش هآكل الا بعد الغداء 

ثم نظرت من جديد الى العلبة و لم تقاومها : لا هآخذ حتة وحدة و بعد الغداء هابقى آكل براحتي  🥰


في احد البنايات السكنية المهجورة و البعيدة عن المدينة 


كانت سحر تستيقظ تدريجيا الى ان استعادت وعيها بالكامل فوجدت نفسها مكبلة اليدين و الرجلين الى ذلك السرير المعدني و فمها مغلق بشريط لاصق 

نظرت حولها  برعب فوجدت نفسها في غرفة يبدو أنها  قديمة لكنها نظيفة و الاثاث كذلك 

في تلك اللحظة فتح الباب و دخل احدهم و هو يبتسم بسخرية: مرحبا بك في فندقنا المتواضع يا سحر 

التفتت سحر الى مصدر الصوت و همهمت بصدمة: ممم..مممم 😤

دانيال بتهكم : سحر سحر... ايتها الشقية..اهدئي عزيزتي حتى لا تتعبي نفسك فإقامتك عندنا ستطول قليلا  و سنحتاجك بخير و صحة جيدة ☺️😉

سحر بغضب و خوف : مممممم . .... مممممم. 😤😓

وصل الى مستواها  بهدوء مخيف و هو يقول : اتعلمين أنك محظوظة؟   لقد اتعبتنا  كثيرا حتى استطعنا المجيء بك أخيرا الى هنا !! لكن برأيي  كان الامر يستحق العناء ..😍


قالها و هو ينظر إليها برغبة بينما واصلت همهماتها الغاضبة 

اكمل بإبتسامة سخرية : علي أن اعترف انك لا تقلين إثارة عن اختك ...لكن عيبك الوحيد هو انك عنيدة ..على عكسها 

تذكر شيئا فقال :سأعترف لك بسر صغير ..

نزل الى مستوى اذنها و همس بخبث:  لقد كانت حنان محترفة في المعا"شرة ... زوجها حقا محظوظ بها 😉

ختم جملته بضحكة مستفزة 


جن جنون سحر زوج كادت أن تحرقه بتلك النظرات الجحيمية

دانيال بإستفزاز: يبدو انك تريدين قول شيء ها؟ 🤔 😁

نزع الشريط اللاصق عن فمها فصرخت في وجهه: دانيااااااال أيها الحقيييييير !!!  إياك أن تنطق اسم اختي بلسانك القذ'ر ثانية !! هل فهمت!!؟؟

دانيال بإبتسامة بلهاء : لماذا ؟! لم أقل سوى الحقيقة 🙄

لا أدري اذا كانت جينات الإثارة تسري في دماء عائلتكم لكني اريد بالطبع  أن اجرب الشعور معك لأتأكد 😍.          


سحر بخوف :م م .. ماذا تريد مني ؟؟!😓😥

واصل دانيال نظرات الرغبة و هو يهمس في اذنها بفحيح 

- ماذا ينتظر احد مثلي من فتاة جذابة مثلك ؟؟ 😉😁


نظرت إليه سحر بإحتقار ثم بصقت في وجهه قائلة   : لطالما احتقرتك  و اعتبرتك سافلا و وضيعا. .لكن ليس لدرجة ان تتحرش بقاصر!!  لو اقتربت مني فقط فستتعفن في السجن مدى الحياة أيها القذ'ر!! 

دانيال بسخرية : اوبس كيف نسيت هذا !! أنت لم تتمي السن القانوني  بعد ؟؟😱😳


تصنع التفكير ثم قال بجدية مصطنعة: لا بأس...عيد ميلادك بعد شهر و ثمانية ايام من اليوم سننتظر إذن لتكون كل  الامور قانونية 🙄😁😂

صمت فجأة ثم  ضحك مطولا بصوت عال 

و بعدها توقف و قد ارتسمت على وجهه ملامح جامدة و قال بنبرة مخيفة : ايتها الغبية ... أتعتقدين ان بإستطاعتك تهديد دانيال ستيفنز !!! نحن نطبق قانونا مختلفا هنا ..أنه قانوننا الخاص و لا يهمنا قانون الدولة الغب'ي ذاك !! و في قانوننا لا يوجد شيء اسمه قا'صر ولا طف"ل حتى ! مرحبا بك في مدينة الما"فيا خاصتنا يا سحر 😁

- لو اقتربت مني فسأمزقك ايها الوضيع😡

نظر إليها بنظرات حارقة ثم اقترب منها بهدوء وفي لمح البصر كان يمسك شعرها بيده بشدة 

-انت السبب في وجودك هنا فلا تتذمري الآن 😤

 لو لم تتدخلي من الأساس  في شؤوني و تاخذي مني لعبتي لما كنت هنا الآن مكانها

- اااااه 😓😭 انت تؤلمني دعني و شأني اااااه 😓😭

اكمل بفحيح افاعي : لم يكن عليك أن تنقذي أميرة ذلك اليوم ...ستتحملين  نتيجة افعالك مفهوم !! 


ابتعد عنها و هو يهتف بسخرية : أولا ستودعين والديك ..ثم عذريتك .. ثم حياتك ...بعد ان نأخذ اعضاءك طبعا🙄


انتفضت سحر برعب عندنا سمعت جملته فأكمل بثقة:

 إلا أذا تعاونتي معي طبعا ...في هذه الحالة يمكن أن اعفو عنك و اطلق سراحك 

سحر بلجلجة : م...مااااذا تريد في المقابل ؟؟

دانيال : أميرة ☺️


كان ياسين يهم بالنزول حين وصله اتصال من ادوارد

إدوارد - الأمانة عندنا ..إنه في مستودع القطن الشرقي

ياسين بحماس : استطعت العثور عليه بهذه السرعة !!

- أجل و انتظرك في المخزن فالوغد لا يريد ان يتكلم و ليس لدينا الكثير من الوقت قبل أن يشعروا بغيابه 

ياسين : حسنا حسنا سآتي فورا 


نزل مسرعا و  كانت أميرة تنتظره امام السفرة

رأته ينزل مسرعا فقالت  بتعجب؛ انت طالع تاني ؟ 

ياسين و هو يقفل ازرار قميصه: ايوة وراي شغل مستعجل 

أميرة :مش هتتغدى ؟

ياسين مسرعا : معلش كلي انتي بالهنا و الشفاء 

خرج مسرعا و تركها وراءه تشعر بخيبة امل تهمس في نفسها : بس انا عملت كل ده عشانك 😥😓


في منزل فاتن 

فاتن : الو يا صالح .. الحقني 

صالح : خير يا فاتن فيه ايه ؟؟

فاتن : الساعة عدت 7 و سحر لسة ما رجعتش و تلفونها بيرن محدش بيرد 😓

صالح بخوف : انتي بتقولي ايه ؟؟ أكيد هتكون راحت عند وحدة من صديقاتها اتصلي بيهم و شوفي 

فاتن بخوف : اتصلت بساندي تلفونها مقفول

صالح : تعرفي هي ساكنة فين؟!

فاتن ببكاء: ايوة عارفة 😭

صالح : يالا روحي بسرعة و اتصلي بيا اول ما تعرفي خبر انا مش هاقدر اطلع من الشغل بس ضروري تطمنيني 😥

فاتن : حاضر حاضر 😭

إرتدت ثيابها و انطلقت نحو منزل ساندي


اقسم لك اني لا اعرف شيئا عنها 😓

قالتها سحر بخوف و هي تراه يتفحص جس"دها بيد و يفتح ازرار قميصها بيد اخرى واحدا تلو الآخر 

دانيال بشر:  لكن ما أعرفه هو انها اتصلت بك بالأمس عبر خط آمن !

تفاجأت سحر و لم تعرف بماذا تجيب فصرخ بصوت عال

- أليس صحيحا!!! تكلمتما معا لمدة عشر دقائق 

سحر بلجلجة ؛ اا اجل لكن لم تخبرني بمكانها 😭😓

اكمل العبث بازرار قميصها و هو يقول : و تنتظرين مني ان اصدق هذا الهراء ! 

ادخل يده ليتحسس بشرتها فصرخت برعب : اقسم لك هذه الحقيقة قالت انها لا تستطيع ان تخبرني بمكانها لكنها وعدتني بأن تتصل بي ثانية 😭ارجوووك لا تؤذني 😭😭


ابعد يده و راح ينظر الى تعابير وجهها المرتعبة و إلتمس صدقها : حسنا اصدقك ..لكن هناك مشكلة صغيرة ..

سحر بتوجس: مشكلة ماذا ؟؟ 

دانيال : انت ليس لديك هاتف و لا خط حتى !

سحر بتفكير : يمكنك أن تجلب لي خطي فقط و هي مؤكد ستعاود الإتصال  بي 😥

ضحك دانيال و هو يمسح على شعرها : سحر...سحر سحر .. ايتها المتحذلقة ...تريدين مني احضار هاتفك لكي تتبعه الشرطة ؟؟ حركة ذكية ..لنفرض اننا لن نهتم بأمر الشرطة فنحن نستطيع القضاء على أي دعم لأننا محصنون جيدا  


اقترب منها و همس: حتى لو حدث ما قلت... بصراحة انا  لا أثق بك و اشعر انك ستتصرفين بتذاكي و تحذرينها لو اتصلت  ثانية 

- إن لم يكن لدي هاتفي كيف لي ان اساعدك إذن ؟؟ 

دانيال بتفكير : مممم لنر كيف !!! اااه وجدتها...مثلا سنتصل بوالدتك و نخبرها بأنك تنزلين ضيفة عندنا و لن تعودي للمنزل  حتى يجدون لي طريق أميرة و يسلموني إياها .. طبعا أمك  لن تكون  لها مشكلة مع هذا فقد بلغت عنها بكل سهولة سابقا ..

سحر : كيف ستجدها امي إذا كانت قد اختفت اخبارها منذ تلك الحادثة!؟

دانيال : من الممكن أن تستعيد خطك الهاتفي و حينها ستكلمها هي بدلا عنك ...اليس هذا افضل ؟؟ اجل هذا افضل 😁

تركها و خرج يجري أتصالا 

سحر بخوف : يا رب تخلصني من الورطة دي و تسترني بسترك الجميل يا رب ...لا تعلم لماذا تذكرت فجأة خالد في تلك اللحظة

نفضت تلك الافكار و راحت تفكر في حل للخروج من هذا المازق


دق الجرس ففتحت ساندي الباب و تفاجأت بوالدة سحر 

- سيدة فاتن مرحبا 

فاتن بقلق : أهلا ساندي اتصلت بك كثيرا و لكنه كان مغلق 

ساندي بتعجب : اجل لقد فصل الشحن وهاتفي على الشاحن الآن 😕


فاتن : حسنا  هل سحر هنا معك؟ 

ساندي بدهشة : ماذا تفعل سحر عندي في هذا الوقت !! لقد افترقنا عند المول على الساعة الخامسة و النصف ! 

فاتن ببكاء : لم تعد الى المنزل و ليس لديها اي مكان تذهب إليه أرجوكي ساعديني 😭

ساندي بتعجب : كيف أستطيع المساعدة ؟!

- هل تعلمين اي صديقة اخرى قد تذهب إليها غيرك؟

ساندي : لا ...سحر ليس لديها اصدقاء غيري و لا تتسكع مع أحد 

كنا على وشك العودة حين سكبت عليها احداهن القهوة,  تركتها ذاهبة لتنظيفها و رحلت لكني  متأكدة انها كانت ستعود بمجرد الخروج من الحمام ! 


كانت فاتن ستتكلم لكن ساندي قاطعتها و هي تتذكر شيئا 

ساندي : مهلا !!! أيعقل أن ...!!!

فاتن بخوف :  ماذا ؟؟! ما الذي حدث ؟! 

ساندي بتفكير : لقد تلقيت أتصالا من أمي وقتها قالت انهم اتصلوا من درس الموسيقى و ان اخي غير موجود اضطررت لتركها بمفردها و الذهاب إلى المدرسة لكني تفاجأتُ به داخل الدرس و لم افهم من الذي اخبر والدتي عكس ذلك ؟؟

فاتن بتوجس: اتقصدين ان الامر مدبر ؟؟

ساندي : لا اعلم ..

فاتن بقلق : لا أستطيع الانتظار. ..يجب ان أبلغ الشرطة 😓

ساندي : لكن يا سيدة فاتن ..

لم تستمع إليها فاتن  و تركتها و انصرفت مسرعة . 


كان خالد يركن السيارة من بعيد و هو ينظر الى تلك البنايات المهجورة بضيق و يجلس بجانبه شكري و فجأة رن هاتف سحر داخل حقيبتها الموجودة بالمقعد الخلفي

خالد : دي أكيد والدتها بتتصل للمرة المليون .. هأرد عليها اقولها بنتك اتخطفت؟! هتقولي طب انت مين و شنطتها و تلفونها بيعملوا ايه عندك ؟؟ 😓

شكري : أنا من رأيي تقفل التلفون خالص 

خالد : معاك حق 

امسك حقيبتها و اخرج الهاتف ثم اغلقه و اعاده مكانه 

خالد  : و الحل يا شكري؟  احنا كدة عرفنا وكرهم بس ده اخطر من وكر الثعابين يا صاحبي.. مش هنقدر نهاجمهم من غير دعم ..

شكري : ولا حتى بدعم  ... دول عصابة مافيا يا خالد يعني أقل عدد هيكونو مية و خمسين

انت شايف البنايات دي !! أكيد حاطين قناص او اثنين عند كل بناية عشان يأمنوا وكرهم من كل الإتجاهات  و مش بعيد يكون شايفنا دلوقت و اي خطوة هيخلصوا علينا قبل ما نوصلهم باثنين كيلو 

خالد :احنا هنراقب خط والدتها ..يمكن يتواصلوا معاها 

خالد : بس هو هدفه ينتقم منها ...هيتصل بأهلها ليه ؟؟؟

خالد بقلق : كل شيء ممكن ...طب قولك  هيؤذيها ؟؟ 

شكري : مش عارف ...حسب هو خاطفها ليه..  انا من رأيي نبلغ ياسين بيه

خالد بتذمر: بص انا مش عايز اشغله بحكاية صغيرة زي دي 

احنا هنحاول نرتب خطة عشان نطلعها و لو ما عرفناش نحلها هنبقى نقوله يتصرف 

- انت ادرى ..على الله ما يكونش فات الاوان بالنسبة للبنت


انتفض خالد برعب : ايه اللي انت بتقوله ده يا شكري ! لا قدر الله يا راجل !! احنا هنحاول بكل الطرق ننقذها مش هاسمح لگلب زي ده يلمس شعرة وحدة منها فاهم ! 😤


نظر إليه شكري بإستنكار : و مالك اتحمقت اوي كدة !!! انا بقول احتمالات انت عارف انهم عصابة و شغلهم  شبكات د'عارة و تجارة اعضاء هي كانت  اول مرة تتعامل مع المواضيع دي  يا لودا !!  

- لا بس الموضوع مختلف يا شكري ...😣

شكري بشك : مختلف ازاي يعني ؟؟ 🤔🤨

خالد بتوتر : قصدي ..احم ... انت عارف ..البنت قاصر ..و كمان مصرية زينا .. أكيد مش هنسمح لوا'طي زي ده يهددها و نقف نتفرج عليه ؟😓

- ايوة معاك حق طبعا بس ده ما يمنعش اني اول مرة  أشوفك مش على بعضك بالشكل ده ! 

نظر إليه مطولا ثم قال بتعجب : هو انت معجب بالبنت دي يا خالد ؟؟! 

 تعرق خالد و قال بتوتر يحاول اخفاءه:  اعجاب ايه انت كمان  يا شكري انت اتجننت !! انا لو كنت اتجوزت بدري كان زماني مخلف بنت قدها 😓

شكري بضحك :ليه بقى!!  ده فرق السن ما بينكم 14 سنة بس 

خالد بضيق : بس !!! يعني انت شايفها قليلة !😓

شكري بغمزة: معنى كلامك انها  فعلا  عاجباك 😉😁

خالد بتذمر : يووووه بقى يا شكري ! مش وقت الكلام ده  دلوقت خلينا نركز ازاي نخلصها من الس'فلة دول بالأول 


فاتن في طريقها الى قسم الشرطة و همت بالدخول  فعلا حين رن هاتفها :

فاتن : الو ؟ سيدة فاتن

فاتن بتساؤل : نعم انا هي !

- لا انصحك بأن تدخلي اذا كنت تريدين ان تعود ابنتك سالمة اليك 

انتفضت و وقع الهاتف من يدها 


اقترب منها احد عناصر الأمن قائلا : سيدتي هل كل شيء بخير ؟

التقطت الهاتف و هي تحاول ألا تظهر توترها و قالت ؛ اجل كل شيء  بخير لقد وقت الهاتف مني فقط 


أمسكت بالهاتف و خرجت سريعا و هي تجيب

- من انت؟؟ و اين هي ابنتي... تكلم!!!! 😤

- بهدوء سيدة فاتن ...بهدووووء 

تنفست فاتن بعمق ثم ردت : من انت؟؟

- لا يهم من انا ... كل ما يهمك هو ان ابنتك عندنا 

- عندكم ؟؟ و من انتم؟؟؟ و ماذا تريدون من ابنتي ؟! 

- اسمعيني جيدا و ركزي في ما نريد حتى لا تتأذى ابنتك 

بارت 32 🔥🔥

وصل ياسين الى المستودع  و كان احدهم مكبلا من كلتا يديه بسلسلتين مع عمودين و بجانبه ادوارد و منذر 

كانت ملامح  وجهه تكاد ان تختفي من شدة الضرب


ياسين بترحيب  :the gangster fruit ....أهلا أهلا بالرجل الكبير !!  انت  مدبر عملية المخازن الشمالية اذن ؟؟

الرجل بخوف: كنت مأمورا فقط 😖

-أهاااا !! و  من هو سيدك ؟؟

- قلت لرجلك اني لا اعرفه..كانت تصلني التعليمات منه عبر خط آمن و اتفقنا ان  تصلني الاموال الى حسابي .


-اممممم...فهمت  اي انك كنت تتواصل مع مجهول 🙄

قالها ياسين بهدوء مخيف

- اجل سيد ياسين هذا ما حدث 😓


صرخ ياسين فجأة صرخة هزت ارجاء المستودع

- هل تراني احمقا يا هذا !!!  أتنتظر مني ان اصدق هذا الهراء ؟؟! سأسألك للمرة الأخيرة .... من أمرك بحرق مخازني و بث الفتنة بين عماااالي  هاااااا  !!!!! 

انتفض الرجل برعب : أقسم لك اني لا اعرفه .. كل ما اعرف هو أنه من خارج البلاد صدقني ارجووووك 😓😭

ياسين بتعجب : ماذا قلت !؟ 

الرجل بخوف : قلت لك أنه كان يتصل بي من خارج كندا ...لكنته الإنجليزية غريبة ...لكن لا اعلم من اي بلد هذا الشيء الوحيد الذي عرفته عنه  ...صدقني سيدي 😥😓


نظر إليه مطولا ثم قال : حسنا اصدقك 

نظر الى إدوارد  و اومأ إليه بالخروج خلفه ثم نظر الى الرجل و اومأ إلى منذر بإشارة فهمها فهمٌ هذا الاخير بنزع السلاسل عنه 

- مهلا مهلا ...ماذا ستفعلون بي؟؟ اخبرتكم كل ما اعلم ...اقسم لكم اني لا اعرف سوى هذا !! ارجووووك سيدي ...ارجوووك 😖😖😭


خرج ياسين و هو يفكر فلحق به إدوارد: 

- بماذا تفكر الآن !؟ 

ياسين بتفكير : افكر بهذا العدو الذي يحاربني من خارج كندا .. اعرف كل اعدائي داخل كندا لكن من هذا الذي يكن لي العداء من خارجها !! 

ادوارد : لا تقلق ....سنجده 

ياسين : اتمنى  ذلك...  في اسرع وقت .


- الحقني يا صالح !!! البنت اتخطفت!!! 😱😳

صالح برعب: انتي بتقولي ايه يا فاتن انتي اتجننتي؟! اتخطفت ازاي ؟؟؟ 😳

فاتن ببكاء مرير : زي ما بقولك يا صالح 😭اتصلوا بيا عايزين أميرة مقابل سحر 😭 

-بتقولي  أميرة ؟؟ مش فاهم  ؟؟


فاتن بإنهيار : ولا انا .. انت لازم تجي حالا يا صالح 😭.. انا مش عارفة اعمل ايه ولا قادرة افكر  ... هوما هددوني لو بلغت الشرطة هيبعثوهالي في أكياس 😣

- هوما مين ؟؟😱

فاتن: ما اعرفش يا صاااالح ...ما اعرفش حاجة المهم تعال حالا عشان نفكر سوا نعمل ايه 😭😭

صالح : طيب طيب  اهدي انتي ... انا هاطلب اذن  و اطلع حالا .


كانت أميرة متضايقة جدا من تصرفه المفاجيء 

عقلها: شايفة ؟! اهو مشي بكل بساطة ولا عبرك بكلمة شكر حتى ! ده حتى ما ذاقش لقمة وحدة رغم انك تعبتي في تحضيرها و انتي ايدك متجبسة اصلا ...

مش فاهمة الراجل ده... بيروق في دقيقة و بيتضايق في الدقيقة اللي بعدها على طول 😓  

كان بيقول نازل يتغدى فجأة غير رأيه و يا عالم بيكون فين


قلبها :مالك يا أميرة ؟؟  الغايب في حكم ربنا .. أكيد ليه ظروفه

 و بعدين انتي سمعتيه قال ايه عن الأكل .. قال ريحته بتجنن تسلم ايدك...عايزة  ايه كمان !! عايزاه يعلق لك وسام مثلا !! 


عقلها: اااه قال .🙄... حتى بالأمارة  ما كلفش نفسه يذوقه 😓 ...طب  تفتكري معاه معاد مع خطيبته ؟!

قلبها : لا ما اعتقدش..شكله كان مستعجل و متضايق

عقلها : ما يمكن هي فيها حاجة و اتصلت بيه عشان كدة كان متضايق 

قلبها : ايوة  أكيد الصفرا اللي ما تتسمى ضايقته بخبر مش كويس 😓

عقلها : طب و انتي مالك و مالهم ؟ واحد و خطيبته 🙄

قلبها : خطيبته ايه دي شكلها اكبر  منه حتى 😏!! وحدة متصنعة و شايفة نفسها فوق الناس على ايه مش فاهمة 🙄


عقلها: هي ايه حكايتك يا بنت انتي !! مش طايقاها و نازلة فيها شتيمة من لما قابلتك ..تكونيش غيرانة منها مثلا ؟؟😱

قلبها : غيرانة ايه انت كمان  🙄😥 ؟؟ لا طبعا ربنا يهنيهم 😔😓

عقلها : لا و الله !! طب حطي عينك في عيني كدة !! 😉

قلبها : انا بس صعبان عليا واحد زي ياسين يتدبس مع وحدة حرباية زي دي و شكلها  واضح  للاعمى انها مش سالكة 😓


عقلها: امممم ..سيدي يا سيدي !! بقينا نقوله ياسين حاف...يعني خلاص شلنا الرسميات و  زمن البيه ولى مش كدة ؟🙄😉

اميرة بضيق : يوووووه بقى انتو الإثنين اخرسو مش عايزة اسمع ولا واحد فيكو 😓 اللي فيا مكفيني اصلا 😣

قلبها: و هو ايه اللي انتي فيه ؟ما  انتي زي الفل اهو و شكله نصيبك قدامك انتي بس اللي مش عارفة تستغلي الفرصة 😉


اميرة بضيق: فرصة ايه و نصيب ايه بس يا غبي 😣

مش شايفني مكسورة و متجبسة و قاعدة بين اربع حيطان مع واحد ما اعرفش  عنه حاجة  و حياته  شكلها متلخبطة اكثر من حياتي ..و في بلد غريب....  و لا واضحة نهاية  طريقي ده 😓!! 

قلبها : و رغم كل ده انتي حبيتيه..🥰

عقلها : حبته ؟

قلبها : ايوة حبته 

عقلها:  مش يمكن اعجاب بس ؟ حب مرة وحدة ؟؟


قلبها : لا يا سيدي  حبته مستغرب ليه  انت كمان ؟؟؟ اومال قاعدة مسهمة طول اليوم و مخلياك تفكر فيه هو و بس ليه ؟ مستنياه بالدقيقة امتى يرجع عشان تتطمن وتقدر  تنام ليه ؟ بتتلخبط كل ما بتشوفه ليه ؟؟ مش بتبقي على بعضها ولا بتخليني ابطل دق في وجوده ليه  ! حب ده ولا مش حب هاااا 🤔😁

عقلها : اه و الله شكله كدة ... اول مرة اتفق معاك 


اميرة صوت واضح :  معقولة  اكون حبيته !! 

سمعت صوت المفتاح فعرفت انه  قد وصل و همست : طب اخرسو انتو الإثنين لحسن يسمعنا و تبقى فضيحتنا بجلاجل

عقلها و قلبها :قصدك فضيحتك  احنا مالنا 🙄 ما  انتي اللي بتكلمي نفسك  بصوت مسموع  🙄😂


نظر للسفرة فوجدها كما هي و قد غطت كل الأطباق فتنهد بضيق و نظر إلى ساعته

- الساعة تسعة أكيد مش هتنام دلوقت 


توجه الى غرفتها و دق الباب : أميرة ! انتي صاحية ؟

اميرة : احم ...ايوة اتفضل 

دخل ياسين و كان يبدو عليه التعب و الضيق 

ياسين - مساء الخير 

أميرة - مساء الخير 

- السفرة زي ما هي من العصر..يعني ما اتغدتيش...ولا اتعشيتي 😏

اميرة بإحراج: احم ...مليش نفس 😣

- ايه الكلام ده ؟ هتموتي نفسك من الجوع و بتقولي  ملكيش نفس؟؟

- لا طبعا ..لما اجوع ابقى اكل 😔

ياسين بآلية : اه طبعا 🙄...ده بعد عمر طويل  ان شاء الله

 

قالها و هو يدفع الكرسي النقال 

اميرة بتعجب: انت واخذني على فين ؟؟

- هيكون فين يعني ؟؟ هنتعشى طبعا ...ولا عايزاني أضيع السفرة المغرية اللي برة دي !؟! مش كفاية ضاع عليا الغدا ؟؟ 

اميرة بإحراج و قد شعرت بفرحة غامرة في نفسها :       بس ...يعني دلوقت...  زمانها بردت و .. 

ياسين بمقاطعة : هسسسس ولا كلمة ...هتساعديني ناخذ  الاكل نسخنه في المايكرويف الموضوع مش حكاية للدرجة دي  ..و  مش عايز نقاش ...ولا فيه مليش نفس و لا غيره لإني واقع من الجوع و مش قادر اصلب طولي حتى، و يومي كان صعب و مش حمل مناهدة ...ماشي ؟؟

اومأت أميرة برأسها بحبور و قد كانت تكاد تموت من الجوع فعلا .


كانت سحر و أميرة تجلسان رفقة بعضهما في مكان خلاب يشبه الجنة ... يضعان الطعام و الماء و الفاكهة و يتسامران و كأنهما في نزهة و أميرة تقتطع قطعة تلو الأخرى من الخبز و تطعم سحر بيدها 

فجأة نظرت أميرة الى البعيد و كأنما رأت شيئا لامعا فوقفت و همت بالمغادرة

- رايحة فين يا أميرة ..اوعي تسيبيني  هنا 


لكن و بدون ان تنطق بكلمة  رحلت أميرة  و تركتها بمفردها

سحر بخوف - أمييرة ..  أميرة استني ... أميييييرة !!


وقفت لتلحق بها و فجأة تحول المكان من جنة الى بقعة مخيفة مليئة بالأشواك من جانب  و نهر عميق من الجانب الآخر  و الطريق الوحيد الذي يمكنها ان تسلكه كان يفصل بين حافة النهر و تلك الاشواك  و كان ضيقا جدا  لذا راحت سحر  تمشي بحذر  على حافة النهر وهي تتحاشى الاشواك حتى لا تؤذيها و في نفس الوقت تنظر الى موضع قدمها حتى لا تنزلق فتسقط 


كانت تحاول أن تتبع مجرى النهر عساها تجد مخرجا .. فجأة  نظرت الى الأسفل و دب الرعب في قلبها فقد كان النهر كله دما"ء بدلا من الماء 

في تلك اللحظة إنزلقت رجلها و كادت أن تقع فيه... لكن في نفس اللحظة امسكت بيها يد اخرى و سحبتها للأعلى جلست الى جانب النهر و هي تنهج و رفعت رأسها بخوف لترى منقذها فوجدته راحل دون ان يلتفت نحوها 

تمعنت فيه قليلا ثم نادته بصوت خافت : خالد !


لم يسمعها و واصل طريقه دون ان يلتفت فنادته بأعلى صوتها : خاااااالد !! 

و في تلك اللحظة فزعت من نومها و هي تنادي عليه 


فوجدت احدهم يتحسس جس"دها بطريقة قذ"رة و يقول بسخرية : من خالد ؟ اهو حبيبك ؟ للأسف لن يستطيع إنقاذك إيتها الجميلة  فأنتِ الآن في  وكر الأفاعي 😁


صرخت سحر برعب: من انت !!!! ابعد يدك القذ'رة عني و إلا .. 😤


همس في اذنها بخبث: و إلا ماذا ايتها المثيرة ؟ انت مكبلة و لا يسعك فعل شيء أما انا فبلى...بصراحة  شكلك في ملابس المدرسة يجعلك شهية اكثر و يجعلني لا أستطيع المقاومة 😋


قالها برغبة و هو ينظر الى جس"دها 

اقترب منها اكثر  و همس في اذنها بفحيح : اريد أن اخبرك بسر صغير 

إرتعدت بشدة من الخوف بينما اكمل هو في اذنها : 

لم يسبق لي ان فعلتها مع فتاة عذ"راء .. أرغب بشدة في تجربة هذا الشعور ☺️😍


صرخت سحر بأعلى صوتها : النجداااااااا ..... انقذوووو....


وضع إحدى يديه على فمها و بيده الاخرى راح يفتح ازرار قميصها : هسسسس لا نريد ان نلفت انتباه الآخرين أليس كذلك صغيرتي ؟؟ 

- مممممم ...ممممم ...ممممم 😤😤😡


كانت سحر تهمهم بخوف و غضب ممتزجين و تحاول أن تفلت من قبضته  بكل قوتها لتخليص نفسها من بين براثنه لكنها للأسف مكبلة اليدين و القدمين و لا يسعها فعل شيء 


في تلك اللحظة فتح الباب شخص آخر و هو يصرخ فيه بصوت عال

- سيمووووون أيها الغ"بي ماذا تفعل !!!! ألا تعرف انها تخص دانيال ؟؟؟؟ 

اعتدل سيمون في جلسته و قال  بلا مبالاة : دانيال لديه الكثيرات بالفعل ...لن يعرف اصلا بما حدث معها فهو في كل الاحوال سيتخلص منها فور أن يأخذ ما يبحث عنه 😒🙄


اقترب منه لوكاس و جذبه بقوة للخارج و اغلق الباب 

- هل جننت؟ اتعلم ما الذي سيحدث لك لو مسستها بسوء ؟

سيمون بتصنع البلاهة : ماذا ؟؟؟ 🙄

لوكاس بغضب: دانيال لا يترك ثأره حتى لو كان من اعز اصدقائه لا تنس هذا يا أحم"ق 😤

سيمون ببرود: لكنه ليس هنا 🙄 ...و لن يعود قبل الغد . 

- و مع هذا يجب أن تبتعد عن الفتاة ..

- و ان لم ابتعد يا لوكاس ؟؟  من سيخبره؟ أنت ؟؟

 -  لا داعي لأخبره ايها الغب'ي فدانيال يعلم انها عذر'اء !! 😤

- اجل اعلم...لكن دانيال لا ينوي معا'شرتها اصلا ..انا متأكد 

لوكاس بتساؤل : كيف لك ان تكون متأكدا لهذه الدرجة ؟؟


سيمون بثقة : سمعته يتكلم مع الزعيم ...اخبره أنها وسيلة فقط لإيجاد شخص عزيز عليه ..و اكد للزعيم أنه سيرسلها إلى قسم التشريح فور الحصول على فتاته ففصيلة دمها "او" موجب مما يجعلها مانحة للجميع ... انهم يحتاجون الى كبد في اقرب وقت و سيدفعون مبلغا خياليا مقابله 

- هيا بنا كفى ثرثرة ...لن تدخل للفتاة ثانية و هذا أمر قطعي هل فهمت؟؟😤

سيمون بتذمر : يا لك من متسلط !!! يغيب دانيال لساعة فقط فتتقمص انت دور الزعيم المهم هنا !! 

لوكاس : دانيال أعطاني مسؤولية المكان في غيابه هيا انصرف.. 

سيمون - حسنا حسنا  انا ذاهب 😏

ابتعد سيمون فهمس لوكاس بصوت خافت : يا لك من قذ'ر لا تفكر سوى برغباتك.


كانت سحر تكاد تموت من الرعب مما حدث و مما سمعت 

اجل لقد سمعت كل ما دار بينهما و عرفت انها هالكة لا محالة ...لابد ان تفكر في طريقة للخروج من هنا  لكن كيف عساها تنجو و هي مكبلة ؟؟

-  لقيتها ...هاقول عايزة ادخل الحمام .


نادت بأعلى صوتها :هاااااااااي ... هل من احد !! هيييييي!! هل هناك احد بالخااارج !!! 

دخل لوكاس إليها : ماذا تريدين نامي هيا 😤

-  فك يدي اريد الدخول الى الحمام 

- ليس لدي أوامر بفكك فاصمتي و نامي 

- قلت لك لا استطييييع !!! يجب أن ادخل  الى الحمام الآااااااااان !!!ارجووووووك  😓😫


فكر قليلا ثم قال بقلة حيلة حسنا حسنا ...انتظري 

امسك سلسلة مفاتيح و فتح الاصفاد التي تقيد يديها و رجليها و قال بحزم: سآخذك لكن حذار أن تتصرفي بغباء ... سأتصرف حينئذ يتصرف لن يعجبك مفهوم؟قالها و هو يشير الى جهاز صعق  كهربائي كان يحمله 


هزت سحر  رأسها بخوف فقال بأمر - هيا بنا ..


كان يجرها  بإتجاه الحمام في ممر طويل خال و هو يحكم قبضته على يدها و فجأة رأت سحر هاتفه النقال يظهر قليلا من جيبه 

سحر بألم :اااي يدي  لقد آلمتني ...ارخ يدك قليلا ! 😣

- كي تركضين بعيدا اليس كذلك ؟؟

سحر بتمثيل المرض : كيف أركض و انت تملك صاعقا و انا بالكاد أستطيع المشي ...أشعر بدوار... و كأني... سيغمى.. علي  ... لا تسرع... ار...جوك 😫

لوكاس بآلية:  هسسسس ... لقد وصلنا اصلا هيا ادخلي و اياك ان تتأخري 

في اللحظة التي افلت يدها اصطدمت به و وقعت في احضانه مغمى عليها 

لوكاس بخوف و هو ينظر حوله : تبا ما هذه المصيبة الآن !! من المحتمل ان نسبة السكر لديها  قد انخفضت  فهي لم تأكل شيئا منذ أن احضرها دانيال !!

حملها و عاد بها الى الغرفة مسرعا و هو يقول : دانيال لن يكفيه قت"لي لو حدث لها مكروه 


وضعها على السرير و غادر كي يجلب لها محلولا سكريا

فتحت عينيها و هي تسمعه يغلق الباب من الخارج بالمفتاح 

سحر بتذمر:  اوووف ده قفله😞 ...ما علينا المهم اني خذت اللي انا عايزاه 

اخرجت من كم قميصها هاتفه النقال و اول من خطر على بالها في تلك اللحظة كان خالد .. 

كانت تحفظ رقمه بسبب عدد المرات الكثيرة التي جلست تتأمل فيها بطاقته التي اعطاها إياها حين اوصلها الى المدرسة و تتذكر جملته دوما: لو احتجتي اي حاجة اتصلي بيا في أي وقت 

لم تكن حينها تفهم معنى العبارة و لماذا قالها يومها !! 

لكنها تشعر الآن انها بأمس الحاجة اليه 

ضغطت على الازرار بسرعة و اتصلت و هي تنظر الى الباب بحذر


البارت 33 🔥🔥

كان يجلس في تلك السيارة بمفرده يفكر في الحلول و يعرض سيناريوهات في رأسه لوضع خطة محكمة لإخراجها 


غادر شكري و رفض هو أن يتركها بمفردها مع تلك العصابة التي لا تملك اي ذرة رحمة ..

مع أنه يجلس بعيدا عنها بأكثر من كيلومترين و لا يسعه فعل شيء الا أنه على الأقل يشعر بقربه منها و كأن في ذلك عزاء له 


كان يلوم نفسه مرارا على اختطافها ،فكيف لدانيال أن يخرجها امام ناظريه دون ان يخرك ساكنا أو ينتبه حتى !

نظر الى تلك المباني بضيق و هو  يفكر كيف له أن يخلصها من هذه  المصيبة و فجأة   رن هاتفه برقم غريب


أمسكه بتوجس و إجاب : الوو ! 

سحر بصوت خافت مرعوب: استاذ خالد !! انا سحر 😨

لم يصدق ما سمع ! أنه صوت صغيرته كما يسميها بينه و بين نفسه 


خالد بذهول : سحر !! 

سحر بهمس : انت سامعني ! 

خالد بهلع يحاول اخفاءه : ااا...ااه سامعك !

همست سحر بخوف : فيه واحد اسمه دانيال ستيفنز خطفني هابعثلك لوكيشن أرجوك ساعدني معنديش وقت كثير عشان اشرح 


لم تنتظر اجابته و اقفلت الخط مسرعة ثم أرسلت إليه موقعها و حذفت الرسالة و اعادت الهاتف الى كم قميصها و هي تسمع خطوات اقترابه من الباب فاغمضت عينيها و مثٌلت الإغماء ثانية 

فتح لوكاس الباب و دخل مسرعا 

وضع كوب الماء على المنضدة و ساعدها على الأعتدال و راح يضربها ضربا خفيفا على وجهها كي تستفبق : 

آنسة افيقي ..  هييي يا فتاة !!


فتحت عينيها بتثاقل  مصطنع فقال و هو يسقيها الماء : هذا ماء بسكر اشربيه و سأحضر لك طعاما بعد قليل..هيااا


شربت القليل ثم اعادها ثانية الى وسادتها بينما انزلقت يدها ثانية الى جيبه لإعادة هاتفه الى مكانه دون أن يشعر


خرج مسرعا ففتحت سحر عينيها و تنفست الصعداء و  هي تتذكر  لعبتها المفضلة في طفولتها حيث كانت في العاشرة من عمرها حين بدأت تتقن فعلا هوايتها المتمثلة في لعبة الخفة 


فلاش 

سحر : حنان تجي نلعب سوا ؟

حنان ببرود : امشي العبي بعيد عني انا مش بنت صغيرة عشان العب  بعرايسك السخيفة دي 

سحر : لا مش هنلعب  بالعرايس أوعدك ...

- قلتلك العبي بعيد عني 

سحر برجاء: و النبي يا حنان زهقانة و عايزة ألعب معاك 😓

حنان بتذمر: اوووف طيب طيب .. بس اوعي تقولي هنلعب لعبة الخفة  تاني !!

سحر : و مالها لعبة الخفة ؟؟ دي مسلية جداااا 😁

حنان بتذمر : انتي يا بت انتي عايزة تطلعي حرامية مثلا !!

سحر : و ليه ما تقوليش لاعبة خفة مثلا !! 🙄

حنان : لإن الهواية بتاعتك دي مش بتشبه لعبة خفة ...ده اسمه نشل يا ماما نششششل !!! 

- نشل او خفة ما تفرقش ...المهم انها مسلية اوي 😁


قالتها سحر و هي تقترب منها بعبث طفولي و فجأة وجدتها تمسك مشبكها  بين يديها و هي تضحك

حنان بتعجب :الفيونكة بتاعتي !  اخذتيها من شعري ازاي ؟؟

سحر بضحكة طفولية : ما انتي قلتيها بلسانك قبل شوية ...دي هواية يا بنتي ...هوااااية يعني موهبة  🥰

هزت حنان  راسها بيأس : خلاص بطلت ألعب و اخذت منها مشبكها و انصرفت

بقيت سحر خلفها و هي تهمس لنفسها : عارفة يا حنان انا اتعلمت خفة اليد دي أصلا ليه ؟؟ بسببك انتي ..  ما انتي بتاخذي مني كل حاجة عاجباني و ماما بتوافقك و بتجي عليا انا في كل مرة بدل ما تقولك ده غلط .. زي الفيونكة دي مثلا ..اللي اشترتهالي ماما و انتي  اخذتيها غصب. ...علمتيني اعتمد على نفسي عشان اخذ منك كل حاجة تخصني بإيدي 😞


عودة من الفلاش 

تنهدت بعمق و همست : الحمد لله ربنا ستر و ما انتبهش أن تلفونه مش معاه...

فكرت قليلا في ما فعلت  ثم همست لنفسها بضياع  ؛ تلاقيه دلوقت مستغرب و بيقول ايه اللي بتقوله بنت المجنونة دي !! حد بيتصل بحد تاني في الوقت ده و يقوله أنه مخطوف ؟؟ أكيد مش هيصدقني و هيفتكرني بأتسلى آخر الليل ! 😓

لا اتسلى ايه ده انا باعثاله لوكيشن أكيد هيدور و يعرف اني بقوله الحقيقة 

اووووف طب انا اتصلت بيه هو ليه ؟؟ ماكنت أتصل ببابا و هو يتصرف !! مش عارفة أصلا ليه هو الوحيد اللي خطر في دماغي ساعتها !! يمكن بسبب الحلم !! لالا أكيد مش ده السبب ...

مش عارفة ليه عندي احساس  أن خالد هو الوحيد اللي يقدر يساعدني في الوضع ده ...يا رب تسترها معايا و تنجدني من الگلاب دول 😣


خفق قلبه بشدة و ارتعب لسماع صوتها الخائف ..ترددت مجموعة من الافكار بداخله ...

يا ترى جابت تلفون منين ؟! يا ترى حد لمسها!!  لا لا ..لا سمح الله ...لا لا ما اعتقدش والا مكانتش هتقدر تتكلم اصلا من الصدمة ...طب ...طب تلفونها معاي اومال هي اتصلت بيا ازاي ؟؟ 

معقولة حافظة رقمي ! طب ازاي ؟؟ و اشمعنى انا !! تكونش؟؟  ... لا يا خالد فووق لنفسك بقى فوووق !!  البنت مخطوفة أكيد مش هتفكر في حاجة من اللي في دماغك دول...  و بعدين مشاعر ايه انت كمان !! دي بنت ف ثانوية عامة و انت عديت 33 سنة .. 

لا هي أكيد حست انك هتقدر تساعدها زي ما ساعدتها اول مرة  في الميناء مش اكثر ...ايوة هو ده التفسير الوحيد ...ماهي حتى لو اتصلت بمامتها مكانتش هتقدر تعملها حاجة ...عشان كدة محبتش تضيع الفرصة الوحيدة اللي جات في ايدها 

طب و الحل يا خالد ؟ هتسيب بنتك بين ايدين الگلاب دول لحد امتى 😣 ؟؟ لالا انا لازم اتحرك حالا .

ادار السيارة و انطلق مسرعا لوجهته 


في الصباح 

كان ياسين يستعد للخروج كعادته  

وقف أمام المرآة يسرح شعره الكثيف ثم رش عطره و فجأة نظر الى باب الشرفة و تذكر شيئا 


فتحه و وقف بالشرفة  يطالع الجو الصباحي الجميل و شرد قليلا في كلامهما بالأمس على العشاء 

فلاش 

ياسين بتساؤل : مش بتاكلي  يعني ؟

اميرة بحرج: لا طبعا بآكل اهو 

-بتاكلي ازاي و انتي عمالة  بتدوري في الشوكة جوة الطبق ...شكلك متضايقة من حاجة ولا انا متهيئلي ؟ 

اميرة : لا  مفيش حاجة .

كان ياسين يشعر بأن بها خطبا لكنها لا تريد أن تتكلم فحاول تغيير  مجرى الحديث  : 

-امممم ...صينية البطاطس باللحمة طلعت خرافية ..تسلم اسمها ألبرتا 🙄😁

اندفعت اميرة بعفوية : ألبرتا قطعت البطاطس بس و حطتها بس البهارات و كل حاجة تانية  انا اللي حض...


انتبهت لإندفاعها فقطعت جملتها بإحراج بينما اكمل ياسين حديثه بإبتسامته الرائعة : ما انا عارف ☺️ ...عشان كدة مكنتش هأفوت فرصة زي دي حتى لو اتعشيت الساعة 3 الصبح ☺️


ابتسمت بخجل و أكملت أكلها فأعاد سؤالها

- برضو مش عايزة تقولي فيه ايه ؟؟

- احم...كل الموضوع ان انا مخنوقة من القعدة بين اربع حيطان ..

- لو الاوضة مش مريحة اغيرهالك فيه اوض كثير انا بس اخترت دي عشان في الطابق الأرضي


أميرة بإندفاع : لالاا .... الاوضة شرحة و هواها جميل :بس  برضو تفضل اوضة  و انا مش متعودة عالخنقة  و ..


انتبهت لإندفاعها فتراجعت نبرة  صوتها ثانية و قالت بتفكير و هي تنظر الى صحنها و تعبث فيه بشوكتها ثانية

- محتاجة أشم هوا الطبيعة ...عارف نفسي ف ايه ؟؟


جاوبها و هو سرحان فيها  : ايه ؟☺️

أميرة بشرود : نفسي  اقعد تحت الشمس و الهوا يطير شعري... وحشني الشعور اوي من لما اتحجبت ما عملتهاش 

ضحك ياسين قائلا: و ده اللي هو من امتى ؟

اميرة : عايز تعرف اتحجبت امتى صح ؟

ياسين بإبتسامة: بصراحة ايوة ..عندي فضول كبير اعرف امتى

اميرة بخجل: اقولك و ما تستغربش؟؟

- هأستغرب ليه ؟ قولي بس

اميرة :   قبل ما تخبطني بيوم واحد 

- لا و الله ؟؟؟

- اه و الله 

ياسين : طب مادام كدة شدي حيلك و كلي كويس عشان عظمك يجبر بسرعة و بعدها تطلعي من قعدة البيت دي ماشي ؟

اميرة : حاضر ☺️


 عودة من الفلاش 

نزل الى الأسفل مسرعا و قد قرر شيئا .


في مقر العصابة 

وصل دانيال في الصباح الى المقر و توجه الى غرفة سحر و هو يحمل صينية بها طعاما

- اخبرني لوكاس بما حدث ...لا نريد ان يتكرر ذلك الامر 

سحر بلا مبالاة : عن اي أمر تتحدث !! 🙄

- فقدانك الوعي طبعا ..نريدك بصحة جيدة خذي كلي هذا 

سحر بتهكم : اه طبعا 🙄 كي تاخذون اعضائي بدون اي مشاكل 

ضحك دانيال : يا لك من ذكية ! هيا كلي طعامك لا أريد اي تحذلق


وضع الطعام و كان يهم بالإنصراف فاوقفته بجملتها

- لم يخبرك إذن عن الگلب الذي حاول إغتصا"بي 🙄

التفت إليها بدهشة فأكملت بثقة : طبعا لم يخبرك ....توقعتُ ذلك


كانت فاتن تتقلب طيلة الليل لا تستطيع النوم و دموعها تنزل بتلقائية 

صالح : أهدي يا فاتن احنا محتاجين نفكر بهدوء عشان نلاقي حل مش معقول هتفضلي تعيطي طول الوقت !! 

فاتن بإنهيار : يا برودك يا اخي !!! بنتك مخطوفة و يا عالم عملوا فيها ايه و انت ولا على بالك !!

صالح بضيق : ماهي بنتي زي ما هي بنتك  و يمكن بحبها اكثر منك بس عايز الاقي حل مش اقعد  ألطم !!


في ذلك الوقت رن هاتف فاتن 

نظرت للرقم و كانت صدمتها شديدة: ده رقم سحر !!!

صالح بلهفة: طب ردي بسرعة ولا اقولك هاتي ارد انا 

فاتن بمقاطعة : لا انا اللي هرد

أمسكت الهاتف بإرتباك و اجابت : الوووو سحررررر !!!

-  الو مدام فاتن 

فاتن بتعجب : انت مين ؟؟!!

خالد : مدام فاتن انا خالد . 

نظرت فاتن الى صالح بضياع و قالت : خالد ؟؟! تلفون بنتي بيعمل معاك ايه ؟؟!

خالد : مدام فاتن احنا لازم نتقابل و هأفهمك كل حاجة 


توجه ياسين  نحو المطبخ لإعداد الفطور و فجأة رن هاتفه فرد و وضعه على المكبر بينما يكسر البيض في المقلاة 

ياسين : الو نانسي صباح الخير 

- صباح الخير سيدي.. اتصلت لأذكرك بموعدك مع السيد جاكوب ...

قاطعها ياسين : نانسي انا لن آتي الى الموعد من فضلك اتصلي بالسيد جاكوب و حددي موعدا آخر 

نانسي بتعجب : لكن سيدي!!  من الممكن أن نخسر الصفقة فكما تعلم ...الكثيرون يترصدون هذه الفرصة للتعاقد معه ! 


ياسين بلا مبالاة و هو يخفق البيض : لا يهمني نانسي .. لو كان السيد جاكوب يريد التعاقد معنا سيقبل بتحديد موعد آخر ...و ان لم يستطع الانتظار فأنا لا يشرفني التعامل مع من يبيعنا عند اول فرصة ...الثقة اساس عملنا .

نانسي بإقتناع : معك حق سيدي ... حسنا سأتصل به

ياسين : اااه نانسي ...لا تنسي  ايضا تذكير المحامي بضرورة تحضير عقود ارض الشمال ...سنتمم شراءها مع آخر الأسبوع .

- أمرك سيدي 


بعد فترة  انتهى من تحضير الفطور و وضعه على السفرة 

نظر الى ساعته فوجدها تشير الى التاسعة 

- زمانها صحيت

طرق الباب بلطف: أميرة 

اميرة : اتفضل 

- صباح الخير 

- صباح النور ☺️

- جاهزة عشان نفطر ؟

نظرت الى الساعة امامها: هو انت مش متأخر كدة؟

ياسين : انا مليش مواعيد اروح وقت ما اشوف ان ده مناسب...يالا اتفضلي 

دفع كرسيها الى الخارج و فور ان وصلا الى السفرة تركها و خرج مسرعا و هو يقول 

-شوية بس و راجع....  تقدري تبتدي فطور  انتي بالهناء ☺️


- اهااا خبار صاحبنا ايه يا منير ؟

- بصراحة يا باشا  مش عايز اظهر في حياته الفترة دي  ولا حمل مشكلة جديدة معاه 

- طب و ليليان ؟؟

- ولا ليليان كمان ...بصراحة هي اليومين دول مشغولة بحد تاني 

- اها قلتلي !!  ليليان دي مش بتضيع وقت خالص 

- خليها تهيص لها يومين ...هانت خلاص هنخلص منها الوا"طية 

- خلينا في المهم  

- أمرك يا باشا 

- عايزك تهدي اللعب مع ياسين اليومين دول 

منير بتساؤل : حاضر يا باشا .. طب على سيرة اللعب... انت ناوي على ايه يا باشا ؟؟اصل انا ملاحظ اننا من عملية المخازن الشمالية و احنا ما لاعبناش ياسين .. 

المجهول بخبث : البركة في أميرة بقى !!

منير بتساؤل : مش فاهم يا باشا ؟؟

- احنا يا غبي كنا بنعمل كل ده ليه ؟؟ مش عشان يتشتت تركيزه ؟ و لما يفقد تركيزه هيغلط ... و ساعتها نتفوق عليه احنا .. بس اللي انا شايفه ان البنت اللي اسمها أميرة دي في اسبوع بس عملت فيه اللي  ما عرفناش نعمله احنا من سنين ...

- برضو ما وصلتش الفكرة ! 

- مش مهم انت ركز على المطلوب منك و بس 

- اللي هو ايه يا باشا 

- تجمعلي اخبار عن الحرس بتوع ياسين واحد واحد

- عشان ايه يا باشا ؟؟ 

 - هنحاول نشد واحد منهم لصفنا  و نخليه يعمل لحسابنا 

- ايوة يعني ليه ؟؟؟

المجهول بخبث : عشان نقدر نطلع المزة من القصر.

منير بتعجب : قلت نطلعها ؟؟؟ امتى ؟؟

المجهول بإبتسامة شريرة : في الوقت المناسب 🙂.


اقفل الخط و هو يتذكر مكالمته قبل قليل 

- سيدي لقد عرفت كل  المعلومات  التي تبحث عنها 

- رائع ارسلها حالا 

فتح الملف و هو يقرأ بمتعة

مممم معلومات مثيرة ... اتهمتك خالتك بسرقة فلوسهم

 البوليس الكندي  كان بيدور عليكي ...رجل المافيا دانيال ستيفنز مكلف رجال يدوروا عليكي في كل مكان ؟؟

اهي دي معلومة تستاهل الفلوس بجد ... مادمتي مهمة اوي  لليهو"دي اللي اسمه دانيال  ده ف أكيد هيفرح جدا  لو جات عصفورة و بلغته ان البنت اللي بيدور عليها مستخبية في قصر ياسين المنشاوي   !! 😁

أعتذر سبب التأخير هو تعرض  حسابي للهگ'ر

بارت 34 🔥🔥

- من الذي حاول اغتصا"بك؟؟

- الذين تركتهم يحرسونني...ماذا اتوقع ؟ هم بالتأكيد أنذ"ال مثلك 


ثار جنون دانيال و صاح بغضب عارم : لووووكااااااس !!

دخل لوكاس بخوف : اجل سيد دانيال

دانيال بغضب جحيمي: من الذي دخل إليها البارحة ؟؟!

لوكاس بلجلجة : لا ..ل..لا أحد سيدي

دانيال بصوت عال  : لوووووكااااس لا تجعلني افقد اعصااااابي !!!! 

اخرج مسدسه و وضعه في رأس  لوكاس و قال 

-من حاول اغتصا"ااابها... تكلم و الا قت"لتك انت !!😡

لوكاس بخوف : س ...س . ..سيييمووون...سيمون سيدي 

لكني منعته عنها و طردته فورا 😨


دانيال  اعاد مسدسه و خرج و هو يقول بغضب : اريده مكبلا  في المرآب حالا هياااااا 

نظر إليها : و انت كلي شيئا سأتصل بوالدتك بعد قليل و نتمنى أن يتم الامر في اسرع وقت حتى لا اضطر الى ق'تلك بنفسي


في حديقة قصر ياسين

ياسين:  بيتر اعط أوامر لجون و وزير  فورا ...  لا أريد أحدا في الحديقة الخلفية 

- لكن سيدي !! 

-  بدون لكن يا بيتر اريد اخلاء الحديقة...نفذ ما قلتُ

- حسنا سيدي

ياسين بتذكر : و لا تنس اغلاق الباب الخلفي جيدا 

أمرك سيدي 


كانا في السيارة متوجهان الى المقهى الذي اتفق معهما خالد عليه 

- يا ترى خالد ده يعرف ايه عن الموضوع و ايه اللي عرفه طريقتا اصلا يا فاتن ؟؟ 

فاتن : مش وقته يا صالح خلينا نوصل له و هنفهم كل حاجة 

صالح بشك: مش عارف ليه حاسس ان خالد ده وراه حكاية...  ظهوره في حياتنا فجأة كدة مخليني اشك في موضوع الصدفة بتاع الميناء و المدرسة ده !

فاتن بضيق: اهو انت كدة دايما ...شكاك زيادة في كل حاجة ! بدل ما تفكر في المصيبة اللي احنا فيها دي و بنتك اللي يا عالم عاملين فيها ايه عمال  بتفكر في خالد و  ايه علاقته بينا !!! أنت ايه يا اخي ؟؟؟ 😣😓


في تلك الأثناء رن هاتف فاتن برقم غريب 

نظرت إلى زوجها بتعجب و اجابت : الو نعم !

- سيدة فاتن !

- نعم انا هي تفضل !

- ابنتك سحر عندنا 

فاتن بخوف : من انت !!!! و ماذا ترييييد من ابنتي !!!تكلم !!

حاول صالح اخذ الهاتف منها : اديني اكلمه هااااتي

رفضت فاتن و واصلت : لماذا خطفتم ابنتي ماذا تريدووووون  منهااااا !؟

دانيال : منها ...لا شيء ...اما منك فنريد شيئا بسيطا جدا يا سيدة فاتن ..

فاتن بترقب : ماذا ؟؟ نحن لا نملك مالا حتى !! 

دانيال : من قال اننا نريد مالا ؟؟ نحن  نريد شخصا آخر:  أميرة

فاتن بدهشة : أميرة ؟؟؟ 

- اجل نريد أميرة  بدلا من سحر..  ستصلين الى طريقها و توصلينها الينا ثم تستلمين ابنتك قطعة واحدة 

فاتن : وكيف اعرف طريقها؟؟

- من المؤكد أنها ستتصل برقم سحر 

فاتن : لكن هاتف....

قاطعها دانيال : سنعطيك مهلة اسبوع لإيجادها...  ان لم تتمي هذه المهمة ستصلك ابنتك قطعا متفرقة على مراحل مختلفة

اقفل الخط و لم ينتظر اجابتها 


انهارت فاتن لما سمعت : سمعت بيقول ايه يا صالح !!! 😭عايزين يقت"لوا بنتي  يا صااااالح !! 

صالح : مش فاهم ليه عايزين  أميرة ؟؟! و اشمعنى جايين لنا احنا عشان نجيبها لهم؟؟

فاتن بإنهيار : مش مهم عندي عايزينها ليه  ان شاء الله يحر"قوها المهم بنتي ترجعلي ! 😞😭😓

صالح : طب اهدي كدة و روقي احنا وصلنا للمكان زمان خالد وصل...يالا بينا


كان خالد يجلس بتوتر امام فنجان القهوة ذاك يفكر ماذا سيقول لهما !! من المؤكد انه لن يخبرهما بالحقيقة مباشرة 

سيحاول مبدئيا أن يتملص بأي طريقة من اسئلتهما لكن ان اضطر فمن الممكن أن يخترع اي كذبة ليتدبر امره 


ركضت نحوه فاتن بفزع و من خلفها صالح 

- استاذ خالد بنتي فييييييين !!! 😣

- .. اتفضلي اقعدي و انا هأفهمك كل حاجة 

- مش عايزة اقعد انا عايزة بنتي ....سحر في خطر.. قلبي بيقولي كدة ! 😭

- أهدي يا مدام مش كدة 😨

قالها خالد بإحراج و هو ينظر حوله الى بعض الناس التي انتبهت لنبرة فاتن العالية و المرتعبة

صالح بتذمر: فاتن أهدي و اقعدي الناس بتتفرج علينا 


حاولت أن تتمالك أعصابها و جلست على مضض 

صالح بتساؤل :استاذ خالد تلفون بنتي بيعمل معاك ايه ؟؟

راح خالد يرتب كلامه بينما تنظر اليه فاتن بلهفة تنتظر منه أن يبدأ بالشرح

- اتصل بيا واحد  بيقول ان صاحبة التلفون ده من الممكن تكون اتخطفت ..

صالح : ازاي مش فاهم...واحد مين ده؟ 

خالد بكذب : واحد  شاف اثنين بنات اخذوها في تاكسي و فضلت شنطتها مرمية على الكرسي في المول ..ما لحقهاش طبعا بس قرر يحاول يساعدها عشان كدة اخذ شنطتها عشان يوصل لاي حد من اهلها 

فاتن بتعجب: و ما اتصلش بينا ليه بدل ما يتصل بيك انت ؟؟

خالد بثقة: يتصل بيكم ازاي و تلفون الآنسة سحر بيتفتح ببصمة الوش ؟

فاتن بإقتناع :اه نسيت دي... صح معاك حق ...سحر عاملة بصمة وجه ...فكرت لحظة ثم تسائلت

- طب لقى رقمك انت فين؟؟


تنهد خالد براحة و هو سعيد لمعرفته تلك المعلومة التي انقذته فقد لاحظها مرارا تفتح هاتفها ..ثم اكمل بتأكيد

- انا لما قابلت سحر اول مرة اديتها كارت بتاعي قلتلها لو محتاجة اي حاجة انا في الخدمة ....الراجل مالقاش طريقة  غير أنه يتصل برقمي اللي لقاه في الكارت ب شنطتها .

صالح بشك: طب و انت اتصلت بينا من تلفونها ازاي مادام بيتفتح ببصمة وشها بس؟

خالد بإحراج : يعني معقولة اعرف انها مخطوفة و ما اعملش حاجة ؟ انا معرفش عنوانكم عشان ابلغكم فقلت أتصرف

صالح : ازاي !؟

خالد : أنا عندي واحد صاحبي ها"كر هو اللي ساعدني نوصل التلفون باللابتوب عشان نطلع رقم حد فيكم و اقدر أتصل عشان نلاقي حل ننقذها بيه .

فاتن : طيب يا ابني  انت تعرف مين دول اللي خطفوها؟؟

خالد بكذب: مش متأكد بس على الاغلب تجار اعضاء 😕

شهقت فاتن بصدمة: يا مصيبتي !!!!! تجار ايه ؟؟؟؟ 


خرج ياسين مسرعا الى الخارج ثم عاد إليها كي يتناولا الإفطار سويا 

ياسين :معلش  انا نسيت اسألك بتحبي البيض ازاي عشان كدة عملته كله عيون 

اميرة بتحفظ : مفيش مشكلة بحبه بأي طريقة

- بس أكيد بتفضلي طريقة معينة

- احم بصراحة  انا بحب البيض أومليت 

هم بالنهوض و هو يقول : خلاص هاعملك غيره حالا 


قاطعته أميرة بإحراج: لالا مفيش داعي خلاص... انا شبعت اصلا 

- شبعتي ازاي هو انني لسة اكلتي حاجة ! 

- لا و الله شبعت الحمد لله 

اخذ هاتفه من السفرة و اقترب من كرسيها ليدفعه 

- طيب ماشي مادام خلصتي يالا بينا

اميرة بتعجب: على فين؟؟

- هتشوفي دلوقت 🙂


المجهول : ها يا منير طمنني قدرت تعمل اللي قلتلك عليه ؟

منير : رميت الطعم و مستني يا باشا 

حلو ...خليني على اطلاع اول ما توصل لحاجة عشان عايزين نبشر صديقنا دانيال بقى !

طب ما تقوله و خليه هو ياخذها بمعرفته بدل العك ده كله 

المجهول : يا غبي ده تابع للمافيا اللعب معاهم بحساب ...و بعدين كله بثمنه ماهو انا مش هأعمل معاه جميلة ببلاش !!

و كمان لو اتصرف بتهور ساعتها  ممكن ياسين يكشفه و العملية كلها تفشل .. بس لعبنا  احنا ايه يا منير  ؟؟

منير بخبث : احنا لعبنا بيكون بالراحة و على أقل من مهلنا و كله في النظيف 

المجهول بشر : عليك نووووور 😁


خالد : مادام فاتن أهدي ارجوكي انا بقول يمكن يكونو تجار اعضاء لإنه ده الشائع هنا ...بس كمان فيه خطف الفدية و انا لما اتصلت بيكم مش عشان ابلغكم بخطفها و بس ...انا اتصلت  عشان اتأكد 

صالح : تتاكد من ايه ؟

خالد بتفكير : يعني قلت يمكن يكونو اتصلوا و بلغوكم بمطالبهم يعني في الحالة دي الموضوع سهل تتدفع الفدية و خلص الموضوع

فاتن بصدمة - يا ساتر ؟؟ ليه هي البلد ماهيهاش قانون ولا ايه ؟؟

خالد : الما"فيا ليها قوانينها الخاصة يا مدام و مش بيهمهم حد ولا حتى الحكومة 

صالح ؛ خالد. معاه حق ...  انا عارف الموضوع ده... ماتقدرش الشرطة تساعدنا فيه بحاجة دول مش هواة يا فاتن ...دول   عصابات عالمية يعني  ناس محترفين و واصلين

فاتن بخوف : طب و الحل ؟؟ هنسيب بنتنا بين ايديهم يعني ؟!

خالد بشك : هوما اتصلوا بيكم ؟؟


نظر صالح و فاتن الى بعضهما البعض بتوتر ثم أجاب صالح على مضض: أيوة اتصلوا قبل ما نوصل هنا

خالد بإندفاع: هااا و قالوا عايزين ايه ؟؟


انتبه الى نبرة صوته فتراجع قليلا و قال بهدوء : قصدي مطالبهم ايه ...لو عايزين فلوس انا في الخدمة من دولار لمية الف دولار

فاتن بضيق : مش عايزين فلوس 😣

نظرت لصالح و قالت : عايزين بنت اختي بدالها 

خالد بتصنع الصدمة: بنت اختك مين؟؟؟

فاتن بضيق: إسمها أميرة...كانت مقيمة عندي بس مش عارفة راحت فين

صالح بدهشة : و هوما عصابات الما'فيا يعرفوا أميرة منين ؟

خالد : انا عايز تفاصيل أكثر عن البنت دي عشان نعرف نفكر نعمل ايه ...احنا  مستحيل هنسلمهم بنت عشان ناخذ الثانية 

صالح : اومال هنعمل ايه ؟؟

خالد : هنحاول مع بعض  ننقذ الإثنين من بين ايديهم 


عند أميرة 

اخذت هاتفها و دفعها ياسين بإتجاه المكتب ثم تجاوزه

اميرة : الله انت عديت المكتب ! 

ايوة عارف 

- كنت فاكراك واخذني اختار كتاب !

- لا المرة دي مش هنقرأ كتب

أميرة بتساؤل : اومال رايحين فين

ياسين بإبتسامة: عالجنينة ☺️


وصل بها الى حائط مغطى بستار كبير

ازاح ذلك  الستار الرمادي فتجلى باب زجاجي مطل على الحديقة الخلفية فتحه و دفعها الى الخارج 

إنبهرت أميرة  بممر حجري مزين بالورود

- بسم الله الله أكبر !! قالتها أميرة بذهول

  واصل دفعها عبر الممر  بينما راحت تمتع ناظريها بتلك الزهور الرائعة  الى ان  وصلا إلى نافورة كبيرة ارضيتها عبارة عن مرآة كي تعكس أشجار الحديقة العالية ،  و حولها مساكب الورد، منسقة تنسيقا جميلا بتدرج يظهر جميع الأزهار كبيرها وصغيرها الملتحف بعشب الأرض وتتفرع على جانبيها ممرات صغيرة معبدة ، وانتشرت على جانبيها بعض المقاعد الرخامية


واصل ياسين  دفعها عبر تلك الممرات الى أن وصل الى سرادق محاط بقماش من الدانتيل منسق بطريقة رائعة بلون ابيض مخملي و بداخله طاولة خشبية و مقاعد خشبية مزينة بنفس القماش 

في الجانب الآخر من الحديقة مسبح كبير مزود بخاصية فتح و اغلاق لسطحه 

يحيط الحديقة  سور عال  تسيجه اشجار كثيرة فارعة الطول و يوجد به باب واحد خلفي مغلق بإحكام


كان الجو بديعا و العصافير هنا و هناك تعبر عن اعجابها بالزهور بغنائها الجميل مما زاد الحديقة بهاءا و جمالا ,

 فتن هذا المنظر نفس أميرة  فقد كانت تلك الحديقة اشبه 

بحديقة سحرية من عالم  الخيال ! و وصفها بالكلمات لن يكفي ابدا


اميرة بإنبهار : بسم الله ماشاء الله ايه ده !! هو انا في حلم ولا في حقيقة !! 

ياسين بإبتسامة: أهلا بيكي في حديقتي المتواضعة ☺️

اميرة بمزاح :  متواضعة ايه ! انا حاسة نفسي في الجنة 😍

ياسين بلطف: ربنا يرزقك بيها  انتي طيبة و تستاهلي كل خير ..  بس دي جنة الدنيا  نشكر ربنا على نعمته.

اميرة : و نعم بالله...بس بجد المكان خراااافي !🥰

ياسين : مبسوط أنه عجبك ☺️


رن هاتفه في تلك اللحظة رأى الاسم و لم يجب 

- طب انا هسيبك دلوقت 

تركها أمام السرادق و هم بالذهاب

اميرة بتعجب: رايح فين !!!

ياسين :مش كنتي عايزة تبقي براحتك و الهوا يطير شعرك ؟؟ اديني حققتلك امنيتك تقدري تشيلي طرحتك محدش جاي .. خذي راحتك عالآخر انا اديت تعليمات للأمن محدش هيدخل و انا  هاكون جوة لما تزهقي و تبقي عايزة تدخلي التلفون معاكي  اتصلي بيا .

اميرة بمزاح : ازهق !! معقولة حد يزهق من المكان ده !

ياسين بضحكة : ماهو مش معقول هتنامي في الجنينة !😂


رن هاتفه ثانية فنظر الى أميرة ثم التفت  مجيبا: الو ليليان مشغول شوية هنتكلم بعدين 

ليليان: ..........

ياسين : طب خلاص خليكي عالخط 


تبدلت ملامح أميرة لمجرد سماعها الإسم و حاولت اخفاء ضيقها حتى لا يشعر بذلك 

التفت إليها ثانية قائلا : طب عن اذنك 

اميرة ببرود مصطنع : اتفضل 


غادر و تركها تشتعل من الغيرة تحدث نفسها بضياع 

- عايزة ايه عالصبح دي !

- هتكون عايزة ايه يعني ؟ ما قلنا خطيبته و من حقها تتصل بيه اي وقت طبعا 

- بس انا ليه حاسة أنه مفيش ما بينهم اي مشاعر !

- ايه الغباوة دي !! اومال خطبها ليه ؟؟

- مش عارفة ..المهم واضح  إن مفيش بينهم انجذاب خالص 

- لا و الله ! اومال فيه بينكم انتو يا خايبة ؟؟

- اوووف رجعت تاني للافكار الغبية دي 😤  انا مالي بس ! انا مجرد وحدة خبطها بالعربية و حاسس بالذنب و مقعدها في بيته لحد ما تخف .... ايوة دي كل الحكاية اوعي توهمي نفسك بحاجة غير دي يا أميرة ..اوعي !! 😓😔


ياسين : ايوة يا ليليان 

ليليان : قول صباح الخير الاول ! 

ياسين بإشمئزاز يحاول اخفائه: صباح النور يا ستي اخبارك ايه

ليليان بدلع مبتذل:  وحشتني يا روحي ... وحشتني موووت  نفسي اشوفك 

كان سيجيب لكنها قاطعته بإندفاع : اوعة تقولي مشغول تاني و مش هتقدر تقابلني !!

ياسين : طبعا مشغول ما انتي عارفة طبيعة شغلي 

ليليان : بس انا اتصلت بالشركة قالتلي نانسي انك مش رايح النهاردة حتى انك لغيت كل المواعيد المهمة 

ياسين بتهكم : نانسي برضو !! 😕😒

ليليان بكذب : اومال مين عنده جدول مواعيدك غيرها ؟ 

ياسين : ما علينا ... مش معنى اني لغيت مواعيدي في الشركة يبقى عندي اجازة يا ليليان ...أنا مشغول في مهمة تانية 

- طب هنقدر نتقابل امتى ؟! احنا لازم نحدد معاد كتب الكتاب الموضوع طول اوي 

ياسين بزهق: هأكلمك بعدين و نحدد معاد يالا هاقفل دلوقت عشان مستني تلفون تاني 


اقفل الخط و تركها تشتعل و تنفث نيرانا بدلا من دخان السيجارة التي بين يديها 

كان منير بجانبها يبتسم بسخرية على شكلها

منير : طبعا هيرفض يقابلك اصله قاعد مع البرنسيسة و مكيف 

ليليان بغضب جحيمي: اااااه بس لو كانت قدامي دلوقت !! كنت قطعتهالك حتت و رميتها لگلاب الشوارع 😡

منير : كنت خايف تغلطي و تسأليه عنها بس برافو عليكي ما جبتيش سيرتها خالص 

- بس شوية و كنت هأنفجر 

منير : لا مش عايزين اي غلطة ليكشفنا !! 

نفخت ذلك الدخان بضيق و قالت : أوعدك اني هأضبطلها حكاية و أخلي فضيحتها ترند في كندا كلها ...كندا ايه !! و حياتك هاوصلها لمصر كمان 😤

منير بضحكة شريرة : حرام عليك ده انتي حتى بنت زيها

ليليان : انا فاهمة الأشكال السهتانة دي كويس .. بتدخلك من  باب انها بنت عيلة محترمة و مؤدبة و القط بياكل عشاها و الكلام ده ...بس هي مية من تحت تبن...طب اقطع ذراعي ان ماكانت رامية نفسها قدام عربيته عن قصد ...و انا هأثبتلك الكلام ده 


في حديقة القصر الأمامية : 

بعض الحرس يجلسون سويا في وقت الإستراحة لتناول وجبات خفيفة

غمز احدهما للآخر ليبدأ الكلام 

لوك :دايما وزير وزييير ....جون جووون ...لماذا لا يترك السيد  أحدا يدخل الحديقة الخلفية سوى جون و وزير ؟؟

ستيف: ما شأننا نحن ؟؟ نحن نتمركز في الاماكن التي يحددها بيتر أنت تعلم أنه هو مسؤول الأمن و لا علاقة للسيد ياسين بهذا 

شارل : لكننا نعلم ايضا ان جون هو صديق بيتر المقرب لهذا يضعه في الحديقة الخلفية 

ستيف : اييي و ماذا في ذلك ؟؟

لوك : معنى ذلك أنه يضعنا في مواضع الخطر في حال اي هجوم في حين أنه يترك صديقه في الخلف في مأمن

اما وزير فكلنا نعلم أنه كان ابن صديق والد السيد ياسين و اوصى السيد عليه قبل مماته لهذا يحظى بأفضل مكان في الحراسة .

تومي : لماذا لا تقول لأنه عربي و مسلم مثله لهذا  يستأمنه على منزله أكثر منا ؟

ستيف : لا  يا تومي السيد لا يفكر بهذه الطريقة و إلا لما كان عين بيتر مسؤول الأمن ..وزير هو ابن الجنائني السابق  اي أنه محترف في تنسيق نباتات و زهور الحديقة منذ صغره لهذا فهو لا يهتم بالحراسة فقط بل بالحديقة ايضا 

لوك : لا يهم فالنتيجة واحدة ...نحن هنا و السيد وزير و السيد جون ينعمان في ظل الحديقة الخلفية و نحن نعلم أنه لا يوجد أي خطر من ناحيتها .

ستيف : لا افهم ماذا تريدان من كل هذا ؟! 

شارل : ما نريد قوله .... لماذا لا يتداول أفراد الأمن على حراسة الحديقة الخلفية !؟ لماذا تبقى حكرا على جون و وزير فقط ؟؟؟ 

تومي: لوك و شارل معهما حق ... لماذا لا نبدل أماكن الدوريات ؟! 


- ماذا أسمع !! هل هناك من يريد تغيير مكان دوريته؟😤

صمتوا جميعا و التفتوا حين سمعوا صوت بيتر الحاد 

بيتر : اكمل ما كنت تقول يا شارل! ألا يعجبك مكانك الحالي ؟؟ يمكننا أن نبدله لك حالا ...

ابتهج شارل لكن سرعان ما تبدلت ملامحه حين أكمل بيتر

 - مثلا يمكنني أن أعيدك الى الجسر الذي أتيت منه بعد ان طُردت من الجيش و اصبحت بلا عمل ولا مأوى !!

شارل بخوف : انا لم أقصد شيئا ...نحن نتشارك اراءا مختلفة ليس إلا 

بيتر بحدة: لستم هنا لتبادل الآراء بل للعمل هل هذا مفهوم؟؟ وقت الإستراحة انتهى عودوا الى مواقعكم هيااا


- ما هذه الجلبة يا بيتر ؟

انتفض الجميع عند سماع صوت ياسين  الذي كان يتابع حديثهم منذ البداية و لكنه  لم يتدخل و آثر انتظار الوقت المناسب                                                                 اجاب بيتر

أفراد الأمن يريدون التناوب في اماكن الدوريات 

ياسين : ما المشكلة... يمكنك أن تتدبر هذا ...المهم انك ستبقى مسؤولا عن الجميع  مهما كانت أماكنهم و الا تغير وزير فهو مسؤول عن تنسيق الحديقة 

بيتر بتعجب : حقا سيدي ؟! 

ياسين بإبتسامة: ما الضرر بيتر ؟ نظم جدولا يجعل الجميع يتداول الحراسة مع جون ليس لدي مشكلة ..المهم ألا يتقاعس أحد عن مهامه 

بيتر : أمرك سيدي .

همس ستيف لتومي :ارأيت ؟؟ اخبرتك انه يبقيه هناك من اجل الحديقة و ليس لأنه مسلم مثله .

انصرف ياسين فلمعت عينا كل من لوك و شارل لهذا الخبر و اومآ لبعضهما دون ان يشعر أحد.


منير : عندي ليك خبر حلو اوي يا باشا 

- هات قول اللي عندك 

- اللي طلبته تم يا باشا نقدر ننفذ وقت ما تحب

المحهول : حلو اوي أظن جيه الوقت المناسب  عشان دانيال يعرف مكان الحلوة بتاعته فين


بارت 35 🔥

 في تلك الحديقة الساحرة تحاول الإسترخاء و الاستمتاع قدر الامكان بوقتها قبل العودة الى الغرفة فجأة تذكرت سحر فاتصلت بها و هي متلهفة لمعرفة اخبارها 


أميرة :الو سحر ازيك يا قلبي 🥰

فاتن بلهفة  :مين ؟؟  أميرة !!!

أميرة بدهشة : خالتي فاتن ؟؟

فاتن : ايوة  يا قلب خالتك ...كدة يا أميرة يا حبيبتي !! كدة  تهربي و تسيبينا ملخومين عليكي 😣... ده انتي  موتتينا من الرعب و الله😔

أميرة بتعجب : انا! انا ...انا  آسفة مكانش قصدي... بس يعني .. انتي اعلم بالظروف اللي خلتني هربت !

فاتن :سوء تفاهم بس يا قلبي كانت  ساعة شيطان بقى عموما  كل ده  بقى ماضي ... خلينا في النهاردة. . هلال طمنيني عليكي انتي فين اراضيكي و بتعملي ايه و عايشة ازاي و مع مين ؟! قوليلي انتي فين و انا هآجي اخذك فورا 

أميرة بتحفظ: معلش يا خالتي انا مرتاحة كدة ...و كدة احسن للكل ، حتى ماما مفهماها اني في تدريب مغلق

فاتن : لا أحسن ازاي و انتي  وحيدة في بلاد غريبة !! انا احساس الذنب ممو'تني  أصلا من ساعة ما مشيتي  نفسي اعوضك عن اللي عشتيه بسببنا ...ارجوكي تقوليلي مكانك فين و انا هأجي لك حالا 


كانت نبرة صوتها غريبة و من الواضح جدا ان بها خطبا مما جعل أميرة تتعجب من حنانها المفاجيء !!

أميرة بإستغراب : هي ..هي سحر فين ما ردتش هي ليه؟

فاتن بإرتباك : سحر! اااه سحر . ... هي في الحمام ..اه دخلت من شوية تأخذ شاور انتي عارفة انها بتطول اوي

أميرة بشك : طب سلمي عليها و انا لما افضى هأبقى اكلمها تاني 

فاتن بإندفاع : لالا لا ما تقفليش يا أميرة انا ما صدقت لقيتك ارجوكي خليكي معاي في الخط !!!.   أميرة !! أميرة !!!! دي قفلت!! اووووفففف😤😫


صالح بتذمر: من كل عقلك عايزاها تقولك هي  فين ؟ أكيد مش هتقول عن مكانها اذا كانت  ما قالتش لسحر هتقولك انتي !! 

فاتن بضيق : طب ايه الحل ؟؟ 

صالح : مفيش غير اننا نستنى الحل بتاع استاذ خالد 

فاتن : اللي هو ايه ؟؟ ندخل واحد ما بينهم و هو اللي يهربها !! مش لما نعرف طريقها الاول !! 

صالح : انا شاكك أنه عارف اصلا هي فين ولا مكانش اقترح كدة 

فاتن: آدي اللي انت فالح فيه؟! انك تشك و بس؟! هو على الأقل بيحاول يلاقي طريقة  ينقذها من الناس اللي خطفتها و انت اللي اسمك ابوها مش فالح غير في الشك! 😓

صالح : ماهو ده اللي مجنني !! هو اصلا يحاول ينقذها بصفته ايه !! لو عرفنا ايه اللي مخبيه الجدع ده هنعرف ساعتها أصل الموضوع كله


شعرت  بضيق فجأة   فاقفلت أميرة الخط  و هي تشعر بأن هناك شيء سيء قد حدث فنبرة صوت خالتها لم تكن مريحة أبدا و كان يلفها غموض كبير خصوصا اصرارها لمعرفة مكانها .. ببالها عشرات التساؤلات ! 

لماذا لم ترد سحر ! لماذا ردت خالتها على هاتف سحر فهي لا تفعلها أبدا !! كما ان هاتف سحر يفتح ببصمة وجهها لا يمكن لأحد فتحه غيرها !! و سحر بالعادة تأخذ هاتفها معها  لكل مكان حتى الى الحمام ! كما انها لا تتأخر أبدا عكس ما  قالت والدتها ؟

- هي ايه الحكاية بالضبط  ؟؟ خير اللهم اجعله خير

اتصلت على ياسين  الذي وصل بعد لحظات فقط و  كانت قد انتهت من لف طرحتها 

ياسين بحبور : يا رب تكوني انبسطتي و نفسيتك ارتاحت من جو الجنينة ☺️

أميرة بفتور :الحمد لله بس انا تعبت عايزة ادخل الاوضة 

ياسين بشك : مالك وشك أصفر فجأة  ! انتي تعبانة؟!

أميرة : لا أبدا ...هوا الجنينة يرد الروح انا بس محتاجة ادخل اخذ العلاج و أرتاح 

ياسين : طب براحتك  اتفضلي  .. 


دفعها الى الداخل و هو يقول : على فكرة  لو عايزة تطلعي كل يوم انا هافضيلك الجنينة  ساعة في اليوم قلتي ايه؟

أميرة بشرود  : موافقة .


دانيال : ما الاخبار يا لوكاس

لوكاس : كالعادة ...لم تأكل شيئا 

دخل دانيال إليها بغضب : 

- ماذا الان !! ستضربين عن الطعام الى أن تموتين أليس كذلك !!


لم تتكلم سحر و بقيت تنظر الى الاتجاه المعاكس 

- لن يكون موتك بهذه السهولة صدقيني ...سأجعلك تتوسلين الي كي اق"تلك لو أردت ...لذا لا تختبرين صبري و كلي طعامك

سحر : ......لا رد

دانيال : لقد عاملتك بشكل جيد حتى الان..لكنك  لا تعلمين حقا من هو دانيال ..  هناك جحور في الأسفل يمكنني أن اضعك بداخلها مع الجرذان و الأفاعي .. بدون طعام و لا ماء لأسابيع ...حينها يمكنك أن تنتح"رين كما يحلو لك... و لن يخرج منها سوى رائحتك العفنة 


خافت سحر لوهلة لكن ظلت صامتة 

بقي دانيال يطالع رد فعلها و بعد لحظات نادى بصوت عال افزعها لدرجة أنها ارتعشت في مكانها

-  لوكاااااس .. 

دخل لوكاس مسرعا : سيدي 

دانيال بحدة : فك قيودها و خذها الى القبو الشرقي

لوكاس بتعجب: لكن سيدي القنوات هناك مكسورة و مياه الصرف و القاذورات  تغرق المكان  !! 

- و هو المطلوب 

قالها دانيال بتحدي و هو ينظر الى سحر 


دب الرعب في قلبها و استدارت الى صينية الطعام قائلة

- لن اكل بالاصفاد ..  فك قيودي

نظر دانيال إليها نظرة خبيثة ثم قال للوكاس : فك قيودها و اغلق الباب بالمفتاح كي لا تحاول التحذلق .


نفذ لوكاس ما امره به و  حين امسكت الشوكة خرجا معا 

رمت الشوكة من يدها بتذمر فور ان اغلق الباب   و هي تهمس في نفسها بغيظ

و بعدين في المصيبة دي !! يعني مفيش مهرب من  بين ايدين الگلب ده !! يا ترى عملت ايه يا خالد !! ولا خفت منهم و سبتني لقدري معاهم ؟ يا رب ما تتصل أميرة بماما احسن انا عارفة ماما ما يهمهاش حد و مستعدة تسلمها للشي"طان ذات نفسه لو اتطلب الأمر 😓


شكري : اللي بتقوله ده قمة الغباء يا خالد ...معقولة تدخل لوكر الثعابين ده لوحدك !! دي مدينة بحالها يا راجل !! 

خالد : الغباء اننا نحاول نجمع قوة ...مش هنقدر نخترق دفاعاتهم و هيحسوا بينا مهما كنا اذكياء ... انما واحد يقدر يتسلل و يفلت من بين ايديهم و ما تنساش معاي موقعها 

شكري : يفلت ازاي انت فاكر نفسك داخل مدينة ملاهي !؟!؟

خالد : انا كمان مش أي حد يا شكري ما تنساش اني مدرب على أعلى مستوى 

شكري : انا من رأيي نبلغ ياسين بيه لأنه هيزعل اوي لو عرف انك بتتحرك من غيره 

خالد : يعني مش شايل هم هيعمل فينا ايه لما يعرف انها اتخطفت قدام عينينا و هو كان موصينا عليها و مأمننا على حياتها !

- اللي حصل بقى  ...بس ما ينفعش إننا نصر عالغلط يا صاحبي و نغلط غلط اكبر منه..طب بقولك ايه ؟بلاش نقول لياسين بس خلينا نستنى كمان شوية و نشوف هيحصل ايه !!

خالد : الوقت مش في صالحنا و خايف يعملوا فيها حاجة ... انا هأحاول يعني هأخسر ايه ؟؟

شكري بتهكم: تخسر ايه ؟! تخسر حياتك طبعا !! هوما يعني لو مسكوك هيلعبوا معاك ورق ؟! أكيد هيدفنوك بعد ما يفضوك من جوة و يبيعوك قطع غيار  في سوق الاعضاء العالمي بتاعهم

خالد : ربنا كبير يا شكري. ..يالا انا هأسيبك عشان لازم اعمل خطة محكمة اقدر اتسلل بيها لجوة

- مفيش فايدة معاك ...ربنا يسترك من اللي جاي 


تركها في الغرفة و توجه الى المطبخ ليحضر لها كأسا من عصير الليمون  و باله مشغول بتغيرها المفاجيء ! 

كان يعنقد ان مزاجها سيتحسن بخروجها الى الحديقة لكن ما حدث هو العكس. .لماذا يا ترى !! ما الذي يمكن أن يحدث لها في الداخل ! هو متأكد ان لا أحد يستطيع الاقتراب من الحديقة الخلفية بدون اذنه ...اذن ما بها ؟؟

ليس هناك كاميرات مراقبة في الخلف و رفض تركيبها حفاظا على خصوصيته لذا فلن يستطيع ان يعلم سبب تقلبها

فكر قليلا ثم قال : التلفون !! أكيد اتصلت بحد!! 


تذكر شيئا و أتصل فورا 

خالد ! ايه الاخبار !

خالد بتوتر : ياسين ! أهلا ازيك يا صاحبي !

ياسين : الحمد لله ...مال صوتك ! شكلك مش على بعضك ليه ؟

خالد بمحاولة اخفاء توتره ؛ لا مفيش حاجة انا بس شكلي هآخذ برد 

- طب اتدفى و اشرب حاجة سخنة ...

- ان شاء الله 

- ألا من حق اخبار سحر ايه ؟؟

- سحر ؟؟ اه ...سحر كويسة هيكون اخبارها ايه غير كدة

- جرى لك  ايه يا خالد ؟ ما تجاوب على قد السؤال 

خالد : ماهو مادمت ما اتصلتش يبقى مفيش جديد 

ياسين بشك : طب انت مراقب تلفونها صح ؟

- اه صح 

- يبقى عايز اعرف اذا كانت اتصلت على اميرة او لا 

- مش فاهم 

- عايز تفهم ايه ؟! 

- يعني.  .حكاية الاتصال ده 

- يا سيدي مفيش حكاية ..عايز اتأكد من حاجة بس 

- طب احكيلي يمكن اساعدك 

-.كل الموضوع ان أميرة كانت قاعدة مبسوطة و فجأة مزاجها اتقلب و التفسير الوحيد هو انها عملت مكالمة .. و انا متأكد انها مش بتكلم حد غير سحر.

خالد بتوتر اكبر : طب انا هأقفل و اتأكد لك من خط المكالمات بعدين أتصل بيك تاني 

اقفل الخط مسرعا فتعحب ياسين : هو ماله ده !!!


توتر خالد لدرجة التعرق و هو يسمع الاخبار من ياسين 

تكونش اتصلت بسحر؟! يبقى أكيد خالتها كلمتها !!! يا رب ما تكون غلطت و قالتلها انها مخطوفة ...لإنها ساعتها  أكيد هتضحي بنفسها عشان تنقذ بنت خالتها مع ان مامتها نذلة ما تستاهلش تضحيتها.


تذكر كلام خالتها فهمس بحنق : ايه الناس الحق"يرة دي !! .عايزة ترمي بنت اختها وسط النار عشان تنقذ بنتها ..  

طب ما يمكن ما جابتلهاش سيرة بحاجة !! حتى لو ما قالتش حاجة ...بس أكيد هتحاول تسحب لسانها عشان تعرف هي فين و ترجعها عندهم

لاااا انا لازم أتصرف فورا قبل ما العبي"طة اللي عنده دي تتهور و تعمل حاجة !


ياسين : اتفضلي انا عملتلك عصير ليمون يهديك

أميرة بخفوت : تعبت نفسك عالفاضي انا كويسة و الله 

ياسين بلطف: تعبت نفسي ايه هي كلها كوباية ليمون مش ملوخية يعني 🙄😂


رن هاتفه فتظر إليها : طب اسيبك ترتاحي 

خرج مسرعا من الغرفة و هو يقول بلهفة: ايوة يا خالد لقيت ايه 

خالد : اتصلت بسحر و المكالمة دامت 5 دقائق 

ياسين : زي ما اتوقعت ..شكرا يا خالد خليك مراقب الوضع هناك 

اقفل و هو يهمس : يا ترى  ايه اللي بيحصل ؟

أتصل ثانية : شكري عايزك حالا 

- بس يا بيه انا مع خالد و ...

قاطعه ياسين بإصرار : تركب و تجيلي حااااالا يا شكري فااااهم !!!

شكري بخوف : حاضر يا بيه .


في احد البارات المنعزلة

شارل :منير  لقد تم الأمر 

منير: جيد ...متى مناوبتك إذن ؟! 

شارل : غدا صباحا ...لكن وزير سيكون معي

منير بخيبة أمل : هذا يعني اننا لم نستفد شيئا !

شارل : ليس  تماما ...نستطيع تنفيذ المهمة غدا 

منير بضيق : كيف ذلك ؟؟ انا اعرف وزير جيدا ! وُلد و ترعرع في قصر السيد و ولاؤه له شديد لا يمكنه الإشتراك في هذا الأمر مهما دفعنا له

-صبرك لتسمع ما عندي فلدي اخبار مهمة 🙂

منير بتذمر : هات ما عندك  دفعة واحدة  كفاك ثرثرة

شارل : السيد امرنا بإخلاء الحديقة الخلفية كل يوم من الساعة العاشرة الى الساعة الحادية عشر صباحا ...حاولت تقصي الامر من جون دون أن الفت الإنتباه فعرفت أن فتاتنا ستخرج الى الحديقة  لهذا يوقف السيد  دورية الحراسة في هذا الوقت .


لمعت عينا منير : اممم فهمت ...سننفذ في هذا الوقت اذن .. اخبر لوك ان يستعد في الخارج اذن لا أريد فوضى ستكون عملية نظيفة اياك أن يكشفك لأني سأقضي عليك قبل أن تفكر في البوح بحرف واحد 

- لا تقلق انا محترف في هذه الامور 😁


- الو ...سيد دانيال ؟

-نعم انا هو ....من انت ؟

-  لا يهم من انا . .بل ما يهم هو ماذا عندي لك

دانيال بفضول : و ماذا عندك  لي ؟

- هذا هو السؤال الصحيح ...عندي شخص عزيز تبحث عنه منذ مدة و حسب علمي لم تستطع الوصول إليه رغم كل بسطتك و نفوذك 

دانيال بفضول : من تقصد ؟؟ 

- أميرة ...من غيرها ؟

دانيال بإستغراب :قلت  أميرة !! 

- اجل هي ... اعرف أين تختبيء بل و بإمكاني اخراجها و تسليمها إليها في خلال  24 ساعة من الآن لو أردتٓ

دانيال : من أنت !؟ و من أين تعرفها ؟؟

- سؤال خاطيء سيد دانيال 

دانيال :  ماذا تريد ؟؟ 

- هذا هو السؤال الصحيح ... خدمة  مقابل خدمة 

سأساعدك في الحصول على فتاتك  و بعدها سأخبرك بما أريد في الوقت المناسب ...اتفقنا ؟؟؟

دانيال : إتفقنا ....قلت تستطيع تسليمها غدا !! 

- بالفعل ...انتظر مني اتصال 


اقفل الخط و فورا أتصل دانيال باحدهم

: هل يمكنك تعقب الاتصال الذي وردني قبل قليل ؟

الرجل : أنتظر لحظات

بعد دقيقة عاد الى الخط : لا سيدي .. كان أتصالا آمنا 

دانيال بغيظ : تبااااا

اقفل الخط و هو يتمتم : ترى من هذا !! و ما غرضه من كل هذا ؟؟؟

فكر قليلا ثم همس : لا يهم ...ان كان حقا يعرف مكانها فلماذا لا نخاطر . .... حينها لن اضطر للإنتظار بشأن الغ"بية ابنة خالتها ...لنتمنى أن يكون صادقا فقد سئمتُ من كل هذا

 

منير : عندي ليكي خبر هيعحبك اوي 

ليليان : هات فرحني 

منير : من بكرة هأخلصك من ست الحسن و الجمال 

ليليان بقر'ف: مين دي اللي ست حسن ؟! دي شكلها بلدي اصلا 

منير بخبث : مش مهم .... المهم اني هأطلعها من القصر بكرة و بعدها انتي و شطارتك بقى ..لازم تضبطيه في اسرع وقت 

ليليان بتلهف: هتطلعها ازاي ؟؟

منير :ما تشغليش بالك بالكلام ده  دي شغلتي انا ..انتي بقى مطلوب منك تحددي معاد كتب الكتاب و بس 


ثاني يوم 

وصل شكري في الصباح  الى تورنتو و توجه فورا الى ياسين الذي كان ينتظره بترقب في مكتبه بالشركة 

شكري : ياسين بيه صباح الخ...

ياسين : ايه اللي بيحصل معاكم يا شكري؟؟ 

شكري بثبات مصطنع : مش فاهم !

- لا انت فاهم كويس اوي .  ايه اللي بيحصل هناك في مونتريال ؟؟ 

شكري بتوتر باطني: ولا حاجة يا بيه ...زي ما وصيتنا 


نظراليه ياسين مطولا ثم سأله : لآخر مرة بأسألك انتو مخبيين ايه ؟؟  لو عرفت بطريقة تانية  تصرفي معاكم مش هيعجبكم أبدا...و انت عارف كدة كويس

تلعثم شكري و لم يعرف بماذا يجيب : بصراحة يا بيه ...حصلت حاجة و كنا بنحاول نحلها بس ...

ياسين : حاجة ايه  دي ؟ 

شكري بضيق : البنت اتخطفت 😓


ثار ياسين مثل الإعصار : بتقول اتخطفت !! اتخطفت ازاي و انتو مراقبينها 24 ساعة؟؟

شكري بخوف : عملوا علينا فيلم و طلعوها من قدام عينينا من غير ما نعرف 

ياسين بغضب : حصل امتى الكلام ده ؟! 

شكري بخوف: من ثلاث ايام 

- ثلاث ايام !!!! و ما اتصلتوش بيا تبلغوني ليييييه ؟؟؟  مستنيين  ايه !؟ لما يشرحوها و يبعثوا لأهلها كل حتة لوحدها !؟!! 

شكري : و الله قلت لخالد بس هو قال يقدر يتصرف من غير ما يشغلك في موضوع تافه زي ده 😓

ياسين بغضب : موضوع تافه  !  دي ما'فيا ايطالية كندية ان مكانش يشغلني في الموضوع ده هيشغلني امتى ؟!!!


هم بالقيام من مكانه بغضب و هو يتصل بخالد 

- الرقم غير متاح 

ايه كملت ...مش معاه شبكة 

كان سيعيد الإتصال حين وجد ليليان تدخل المكتب بدون استئذان كعادتها و من ورائها نانسي المتذمرة 


كانت أميرة تتجول في الحديقة ببهجة و تقطف بعض الازهار و تنسقها في شكل باقة جميلة لم تدر متى و كيف حتى وجدت شخصا من خلفها يضع منديلا على انفها و ما هي إلا لحظات حتى فقدت الوعي !

أتصل مسرعا : الطرد معي استعد سنخرج حالا 


في شركة المنشاوي 

دخلت ليليان تتبختر كعادتها فقال ياسين بغضب مكتوم: ده وقتك انتي كمان !! 😒😤

نظر الى شكري : اطلع انت دلوقت و استناني تحت جاي وراك 

خرج شكري بخوف بينما نظر إليها بنظرة حارقة : خير يا ليليان !!

ليليان بدلع مصطنع  : مش بتشوفني اسبوع و لما نتقابل تكلمني بالطريقة الناشفة دي ! اخصة عليك يا بيبي 😔

ياسين بضيق : ليليان من فضلك دلوقت عندي شغل مستعجل  ان مكانش عندك حاجة مهمة تقدري تأجليها


هم بالخروج لكنها وقفت عند الباب و قالت بزعل مصطنع  : معقولة أجي لحد عندك تقوم تمشي و تسيبني كدة ؟؟ 😣

ياسين بحدة : ليليان  انا عندي مشاكل لفوق راسي مش فاضي لدلعك ابعدي من قدامي 

ليليان بغضب : طبعا مش فاضي لدلعي.. فاضي بس للست أميرة !!😤

كان سيخرج لكنه توقف بصدمة : انتي قلتي مين !!! 

انتبهت لما قالت فإبتعدت للوراء بخوف :لا انا قصدي ...

لم ينتظر ياسين ثانية واحدة و انطلق مسرعا الى البيت و هو يهمس بينه و بين نفسه برعب: الگلااااب ...مادام عرفوا هويتها  يبقى حياتها  في خطر !!! 


تكملة الرواية من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺





تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close