expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية الاميره والمغترب البارت 36/37/38/39/40 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية الاميره والمغترب البارت 36/37/38/39/40 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية الاميره والمغترب البارت 36/37/38/39/40 بقلم آلاء اسماعيل البشري حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


 البارت 36 🔥🔥

شارل : تمت العملية نحن في الطريق 

منير : توخوا الحذر و كما اخبرتكم لا تسلكوا الطريق الرئيسي ...أرسلت لكم خارطة الطريق 

شارل : عُلم 


اقفل شارل و هو ينظر الى تلك النائمة في الخلف ثم قال للوك :  ارجو فقط الا تستيقظ قبل أن يزول مفعول المخدر

لوك : لا مشكلة لدينا كمية اخرى منه 

شارل : اياك ! هل نسيت ما قال لنا منير ؟؟ التعرض لهذا المخدر مدة طويلة له أثار جانبية غير مرغوبة ...لا نريد ان نتعرض للعقاب بسبب خطأ كهذا ...سأحاول الوصول في الوقت المناسب .

لوك :لو أننا لم نترك أماكننا يا شارل !! سيشك بنا السيد لا محالة 

شارل : كيف يشك بنا ؟؟ و هو من طلب إيقاف الدوريات و اخذ راحة في تلك المدة ! لو سألك فستقول اننا خرجنا لقضاء بعض مصالحنا .

لوك : هيا اذن اسرع سنوصل الفتاة الى حيث ينتظروننا كي نعود الى أماكننا سريعا ....ربما يتسنى لنا العودة قبل معاد رجوع السيد .


المجهول : الو سيد دانيال

دانيال : اتمنى أن يكون لديك أخبار جديدة 

المجهول : الأمانة معنا سأرسل إليك الموقع لتستلمها 

دانيال : حسنا اتفقنا سأرسل مجموعة من رجالي لإستلامها 


دخل ياسين كالمجنون الى القصر و توجه سريعا الى غرفتها حين رأى الباب مفتوحا فلم يجدها هناك

توجه بعدها الى الحديقة و راح  ينظر هنا و هناك برعب و جن جنونه حين  لم يجد شيئا و وجد الباب الخلفي مفتوح على مصراعيه 

فجأة لمح شيئا لامعا في الارض 

كانت خرزة فضية  وقعت من الدريس الذي كانت ترتديه

- عملتوها يا گلاااااب !!! أقسم بالله ....لو حصل لأميرة حاجة انا هأهد الدنيا فوق دماغكم كلكم!! و الله ما هأرحم حد فيكم 

-  بيييييييييتر !!!! 

دخل ثانية الى ردهة القصر و هو يصرخ بأعلى صوته فدخل بيتر مسرعا الى الداخل برعب

- سيدي ما الأمر !! 

- كيف تُختطف ضيفتي من داخل قصري و لا أحد يعلم بذلك !!! أين الجمييييع يا بييييتر !!! أين الأمن؟

صدم بيتر فهو لا يعلم ما الذي حدث اصلا !

- عفوا سيدي؟؟ و لكن  من خطف  من ؟؟ 

ياسين بغضب: باب الحديقة الخلفية مفتوح و من لديه المفتاح هاااا ؟؟ الباب ليس مخترقا و لا مكسورا...هذا يعني أن احد من  الداخل قد ساعد في اخراج الفتاة من الحديقة !! 

بيتر بتلعثم : سيدي اقسم لك اني لم ...

ياسين بنظرات حارقة : إن حدث لها مكروه فسأفصلكم جمييييعا.... هل فهمت !!!! سيكون آخر يوم لكم هنا يا بيتر !!

بيتر بخوف : سيدي انا لم ار شيئا صدقني...ربما ...

- اخرس ....سأحاسبكم على تهاونكم هذا لاحقا الآن اغرب عن وجهي سأرى ما الذي يمكنني فعله لتخليصها من عصابة المافيا تلك ...ااااااااه !!! لو أعرف فقط من الذي اخبرهم بهويتهااااا !!! 😤😡

كان يهم بالإنصراف حين دخلت ألبرتا التي  مر عليها عالإعصار الهادر دون ان ينظر إليها حتى 

وجدت بيتر يجر الخطى بخزي فسألته : ما الأمر بيتر ؟؟ لماذا يبدو السيد مستاءا لهذه الدرجة !! حتى أنه لم يلق التحية علي كعادته !!

بيتر بضيق : لقد خطف احدهم الفتاة التي كانت هنا بضيافته ...و حسب نبرة صوته فإنها في خطر حقيقي 

ألبرتا بتساؤل : تقصد أميرة !!!

انتبهت لما قالت فتغيرت نبرة صوتها و حاولت تغيير الموضوع : من المؤكد أن هناك عمل كثير ينتظرني 

كانت تهم بالهروب حين اوقفها بيتر و هو ينظر إليها بشك: هل تعرفين إسمها ؟؟ 

ألبرتا بتوتر تحاول اخفاءه : لقد تعرفنا حين أتيت منذ ايام لماذا ؟ 🙄

بيتر : لا أحد يعرف هويتها غيرك اذن ؟؟ كان السيد يخفيها عن الجميع لأن احد أفراد العصابات كان يترصدها ...لكن كيف كُشف أمرها.... لا افهم !! 

نظر إليها نظرة شك فقالت ألبرتا بتذمر: هل تتهمني انا الآن ؟؟ لماذا افعل شيئا كهذا !! انا أم و لدي ابنتان بالتأكيد لن أفعل سوءا بالفتاة !! 

بيتر بضيق: هذه الفتاة كانت في ضيافة السيد و الآن  قد اختطفتها عصابة ما"فيا..سنتدمر جميعا لو حصل لها مكروه.


خرج بيتر خلف ياسين و بقيت ألبرتا تعض اصابعها ندما و هي تتذكر اليوم الذي صورت فيه جواز سفرها و ارسلته الى منير : ترى هل انا السبب في ما حصل لها !!  سامحني يا ربي

لم تكن نيتي ايذائها أبدا .. كنت أحمي اطفالي فحسب 😭


خرج ياسين و أتصل مسرعا بخالد ؛

-الو خالد 

خالد بتوتر: ايوة ياسين ...اسمع انا عارف ....

ياسين بحدة : خالد مش وقت كلام دلوقت ...هتتحاسب عن اللي هببته  بعدين دلوقت محتاج   منك خدمة ضروري 

خالد : خدمة ايه !

ياسين : انت لسة في مونتريال صح ؟؟! 

خالد بتساؤل : ايوة ..ليه ؟؟

ياسين : كويس .. يبقى تدبرلي معاد مع السيد "لوي " ريزو"تو 

خالد بصدمة : كبير عيلة ريزوتو الإجر"امية و زعيم عصا"بة ريزو"تو هنا في مونتريال !!  

ياسين : ايوة هو ....يالا نفذ اللي قلتلك عليه عايز اقابله في اسرع وقت أنا جاي مونتريال حاااالا !

خالد بخوف : ح ...حاااضر 

اقفل خالد الخط و هو يتذكر مكالمة شكري قبل قليل

 

فلاش 

فور دخول ياسين الى القصر أتصل شكري بخالد 

شكري : الو خالد 

خالد : انت فين من امبارح انا كنت محتاج منك خدمة قبل ما أتحرك ...

شكري بضيق : تتحرك فين بس الدنيا مقلوبة اصلا !

خالد بشك: ليه حصل ايه ؟ و انت فين دلوقت ؟

شكري : انا قدام  بيت ياسين بيه ... هو عرف ان سحر اتخطفت و كان هيتجنن عشان محدش قاله 

خالد بترقب: طب و قالك ايه ؟؟

شكري: حاول يتصل بيك كثير و دلوقت جيه زي المجنون للبيت مش عارف ليه !!! الظاهر البنت اللي اسمها ليليان دي قالتله حاجة خلته بقى مش شايف قدامه 

خالد : طب اقفل اقفل اهو بيتصل بيا 

عودة من الفلاش

همس خالد في نفسه : معقولة عايز يقابل اخطر رجل في العالم !! طب ليه  ؟؟    يا ترى حصل ايه  عشان يقرر حاجة خطيرة زي دي !!! ربنا يستر بقى !

أتصل شكري ثانية 

- ايوة يا شكري ايه اللي حصل ؟؟

- الحق يا خالد ...البنت اللي كانت عنده في القصر اتخطفت هي كمان !! 

-  أميرة اتخطفت كمان !!! انا دلوقت فهمت الموضوع ..خلاص اقفل يا شكري ورانا شغل كثير 

- طيب و انا هألحقه بعربيتي احسن طلع مش شايف حد من الغضب .و قالي نتقابل في مونتريال 


- الحقني يا منير انا واقعة في مصيبة !!

منير بتهكم : خير يا ليلي مصيبة ايه دي عالصبح ! ما انتي مصايبك كثيرة 

ليليان بخوف : انا رحت لياسين عالشركة و الظاهر لخبطت في الكلام 

منير : لخبطتي ازاي يعني ؟؟

- اتضايقت لما اتجاهلني زي العادة ..قمت جبت سيرة أميرة بالغلط قدامه ..

منير بغضب : بتقولي هببتي ايه يا شاطرة ؟؟ 😤

ليليان بضيق : منير ارجوك انا اللي فيا مكفيني اصلا !! كفاية أنه  اول ما نطقت اسمها طلع زي الطور الهايج اللي مش شايف قدامه. . خايفة اوي يا منير !! أكيد هيحاول يعرف انا عرفت اسمها  ازاي !! هقوله ايه ساعتها!؟ 

منير بتفكير : هي فعلا مشكلة .. انا بقول لو تختفي يومين عند وحدة من اصحابك بلاش ترجعي البيت على الأقل لحد ما تخلص الحكاية خالص و انا عارفة ادبرلك فيلم تقوليه ليه عشان يصدقك

ليليان بضيق: حاضر ...انا كمان بقول كدة! الا ما قلتليش هي العملية تمت ولا لسة ؟

منير : لا العملية تمت من زمان تلاقيها اتسلمت لصاحبها فعلا وهو أكيد هيبقى مش فاضي اليومين دول لا ليكي ولا لأي حد تاني ....هيحاول يعرف مين أخذها و فين 

ليليان ؛ طب و افرض عرف ان اللي اسمه دانيال ده  هو اللي أخذها و حاول يرجعها ؟

منير : هيعرف ازاي ؟؟ و بعدين افرضي عرف أنه هو هيرجعها ازاي ؟؟ 

ليليان : انت ناسي هو مين ؟ ده ياسين المنشاوي 

منير بمكر : ولا هيقدر يعمل حاجة ... دانيال ده يبقى ابن اخت زعيم عيلة ريزو"تو ...اخطر عيلة في العالم كله مش في ايطاليا و كندا بس ...يعني الحلوة وقعت و محدش سمى عليها 😁


كان خالد في الطريق يسوق  بضياع و هو يفكر  ماذا يفعل  حين رن هاتفه و كان المتصل السيدة فاتن

اوقف السيارة جانبا و أجابها : الو مدام فاتن 

فاتن بلهفة: ايوة يا استاذ خالد .. ارجوك تطمني قدرت تعمل حاجة ؟؟ 

تنهد خالد بضيق : للأسف لسة 

فاتن بقلق: يبقى خلاص انا مش هأستنى اكثر من كدة .. احنا هنبلغ الشرطة.

خالد : صدقيني مش هيقدروا يعملوا حاجة و هتعملي شوشرة على نفسك عالفاضي ...

فاتن : شوشرة ايه دي ؟ واحد اتخطفت بنتها و عمل بلاغ !

خالد : انتي مش فاهمة الموضوع يا مدام فاتن .... العائلة دي مشهورة و اي حاجة تخصها تلاقي فيها شهية الصحافة مفتوحة عالآخر لانهم عارفين ان البوليس مش بياكل معاهم خالص ...عشان كدة هيفضلوا الصحفيين لازقين لك ليل نهار في البيت و المول و الشغل و كل حتة تروحيها و متابعين آخر اخبار و مستجدات اختطافها ...عشان كدة محدش هنا بيبلغ البوليس أبدا في المواضيع اللي زي دي

فاتن بإنهيار : اومال اسيبهم لحد ما يمو"توا بنتي و انا واقفة اتفرج!! 😭

خالد : طبعا لا يا مدام أكيد في حل ... بس مش هأقدر اقولك ان كان هينجح او لا قبل ما يتم 

فاتن : حل ايه  ده ؟؟

خالد : في حد جاي مخصوص من تورنتو عشان يحل المسألة دي 

فاتن بتساؤل: حد مين ده و ايه علاقته بخطف بنتي؟؟

خالد : هتعرفي كل حاجة في الوقت المناسب  .. انتي ادعيله يتوفق بس و ساعتها بنتك ترجعلك صاغ سليم و كل حاجة هتبان

اقفل الخط و تركها في ضياع 

فاتن بدهشة : حد مين ده !! و ايه اللي كل حاجة تبان دي ؟! لااااا الظاهر صالح كان معاه حق في شكه بخصوص اللي اسمه خالد ده ! الموضوع وراه حاجة تانية احنا مش عارفينها ! يا رب تسترها معانا ياااا رب 


دخل عليها بإبتسامته المستفزة كعادته 

نظرت إليه بإشمئزاز ثم التفتت الى الجهة الاخرى فقال بإستفزاز: جئت لأزف اليك الاخبار السعيدة ...

لم تلتفت سحر و بقيت على وضعها بينما اكمل بتهكم 

-لم أعد بحاجة إليكِ فقد وجدتُ أميرتي 😁


تبدلت ملامح وجهها و التفتت اليه بصدمة : ماذا تقول !!! 

دانيال بخبث : أميرتي في الطريق إلي  الآن ...أتعلمين معنى هذا !! هذا معناه أن ضيافتك عندنا قد انتهت يا حلوة


بلعت ريقها بخوف  بينما اكمل : ستكملين باقي الضيافة في مخبر التشريح ...فأحدهم بحاجة الى كلية في اقرب وقت و هو مستعد لدفع 400 ألف دولار نقدا لذلك ...و من روائع الصدف ان فصيلة دمك مانحة للجميع 😁😉

أما  أميرة .. .فكلها ساعات و ستصبح ملكي 😁

سحر بغضب : ايها الوغد!! لو لمست شعرة واحدة من أميرة فسوف انتقم منك بنفسي !! 

ضحك دانيال حتى كاد يغمى عليه ثم قال : أقول لك ستباع اعضاؤك واحدا تلو الاخر و انتي تهددينني لو حدث شيء لإبنة خالتك !! انت حقا مجنوووونة !! 😂

اقترب منها و همس لها بفحيح : حري بك ان تفكري في نفسك الآن فأنت لست في وضع يسمح لك بالتفكير في الآخرين ولا بالتهديد ..هل هذا مفهوم ؟؟ 

توجه نحو الباب و هو يتمتم بشر : سأذهب الآن.. علي أن أستعد فبعد قليل سأذهب الى  المقر الرئيسي لإستلام جائزتي الثمينة...اااه لا تقلقي بعدها سأعود  لأهتم بأمرك شخصيا 😁

خرج و تركها ترتعش من الخوف 

- معقولة معرفش خالد يعمل حاجة أبدا !! طب على الأقل كان أتصل بأهلي يطمنهم عني ! اوووف بقى حاسة نفسي عاجزة تماما مش عارفة اتحرك حتى !! طب أميرة وقعت في ايديهم ازاي !! و وصلوا لها ازاي بس ؟؟


- قلت السيد ياسين يريد لقائي أنا ؟؟

- اجل ايها الزعيم... رسوله في الخارج يقول أنه يريد التفاوض بخصوص صفقة مهمة و مستعجلة جدا و يقول انها مسألة حياة او موت  لذا يحتاج موعدا خلال ال24 ساعة  القادمة 

لوي ريزوتو : حسنا لقد أثار هذا فضولي ..أبلغه اني سأستقبله على العشاء  في مطعم غرازييلا و اتخذوا الترتيبات اللازمة لذلك .

- أمرك يا زعيم 


المجهول : بتقول راح فين؟؟

منير : راح مونتريال يا باشا ...محدش عارف ليه 

المجهول: ما اعتقدش هيقدر يعمل حاجة... هيتجنن له شويتين و يرجع ...بعدها هنبدأ خطتنا مع ليليان أظن جيه الوقت المناسب 🙂

منير : مش هنقدر ننفذ خطتنا الا بعد ما نتأكد ان موضوع أميرة خلص تماما و الحكاية بردت ...عشان كدة قلت لليليان تختفي يومين ثلاثة كدة 

المجهول : لا ما تخافش مسألة أميرة بقت ماضي خلاص . مادام دخلت عرين السبع مستحيل تطلع منه الا على قبرها و بالنسبة لياسين ده الوقت المناسب ...عايزين  نضرب الحديد و هو سخن يا منير .

منير : زي ما تؤمر يا باشا ...

المجهول : اااه... انا عندي شغل ضروري في ألمانيا مضطر اسافر  انا و الهانم بكرة بس  مش عارف هأرجع امتى مش هاتصل الا لما أأمن خط هناك ...هأسيبلك رقم بس ما تتصلش بيه الا للشديد القوي بس فاهم ؟

منير بلجلجة  : حاضر يا باشا ... ترجع بالسلامة انت و الهانم ..طب يعني  لو ..

المجهول : خير يا منير ؟؟؟ في ايه ؟؟؟ 

منير بتردد : بصراحة يا باشا الفلوس اللي بعثتها لي خلصت و محتاج فلوس ادبر بيها أموري لحد ما ترجع 

المجهول : لحقت تخلص 5 الاف دولار في اسبوع يا منير ؟؟؟ عملت بيهم ايه دول ؟؟

منير بتلعثم: اومال دفعت لشارل و لوك منين يا باشا ؟! و كمان العربية اللي نقلناها بيها  اجرناها و اضطرينا نغير لوحتها يعني دفعنا كمان ....

- خلاص خلاص .. انت هتحكيلي قصة حياتك ! المبلغ هيكون في حسابك بعد ساعة .

منير بغبطة : ربنا يخليك يا باشا ☺️


خرج خالد من مقرهم و هو يحمد الله على سلامته و أتصل فورا 

كان ياسين يطوي الطريق بسرعة جنونية و لا يفكر في شيء سوى أميرة و سلامتها و ألا تقع بين براثن ذلك الوغد 

لحسن الحظ أنه سائق محترف لذا  فقد نجى من عدة حوادث محتملة بسبب سياقته المتهورة فجأة رن هاتفه

الو ياسين 

ياسين : سامعك يا خالد ...نفذت اللي قلتلك عليه؟ 

خالد : ايوة دبرتلك معاه معاد عشاء الليلة في مطعم غرازييلا ...يا ترى هتقدر توصل في الوقت المناسب

ياسين : أكيد ..انا قربت اوصل مونتريال خلاص 

خالد : بالسرعة دي ؟؟ 

ياسين : خالد خلصني انا سائق بسرعة 200 كيلو اصلا مش فاضي للكلام ... تحجزلي في الفندق اللي متعود أنزل فيه و تجهزلي هدوم و غيرها يا دوب أوصل اخذ دش و اغير بس عشان  الحق معادي مع الراجل .

خالد : حاضر توصل بالس....الله !! ده قفل السكة في وشي  !! ربنا يستر بس  هيعمل فينا  ايه !! على الله يقدر يلحقها و الا هتبقى وقعتي مطينة 


بعد فترة 

افاقت أميرة فوجدت نفسها في غرفة غريبة و الصداع يكاد يفتك برأسها 

اااااي يا دماااغي !! أنا فين ؟؟ اي ده !!

نظرت حولها فوجدت يدها السليمة مكبلة بالاصفاد الى السرير و كذا رجلها السليمة

شعرت بالرعب ممتزجا بألم في رجلها المكسورة  و همست بينها و بين نفسها : ايه اللي حصل انا مش فاكرة حاجة !! و ايه المكان الغريب ده ؟؟!

حاولت أن تعتصر ذاكرتها و تذكرت انها كانت في الحديقة حين شعرت بأحدهم يضع شيئا على انفها

بقيت تنظر بضياع و هي تفكر من اختطفها و لماذا ؟! و هل يا ترى ياسين يبحث عنها الان ! و فجأة فتح الباب و دخل أحدهم

أميرة بصدمة: انت !!!!! 😳


بارت 37 🔥🔥

ياسين : الو خالد ...انا وصلت ...محتاجلك انت و شكري حالا ...هأبعثلكم الموقع بتاعي 

خالد بتعجب : انت مش قلت رايح على الاوتيل فورا ؟!

ياسين : لا انا عديت عالبنك قبل ما يقفل  عشان اسحب سيولة و كمان افتكرت إن  عندي حاجة مهمة محتاج اعملها الأول .

خالد : أمرك ..مسافة السكة و نكون عندك 


اقفل مع خالد ثم أتصل ثانية : الو منذر 

- ايوة ياسين بيه 

- اسمع يا منذر إنت  هتكلف شوقي يراقب الگلب اللي اسمه منير ده...عايزه يبقى زي ظله فاهم !! 

- تؤمر ياسين بيه  


اقفل الخط و فكر قليلا ثم أتصل من جديد

- إدوارد كيف حالك

إدوارد : بخير ياسين ..

ياسين : الا يوجد جديد بخصوص مراقبة خط منير؟؟

إدوارد : للأسف لا يوجد ..الخبثاء حريصون جدا لا يتواصلون الا من خطوط مؤمنة

ياسين : حسنا سنبقى على تواصل اذا وجدت اي جديد 


اقفل الخط و هو يهمس بغضب: مسيرك تغلط انت و الحثالة اللي مشغلك ذيل ليه و ساعتها هأفعصك زي حشرة تحت جزمتي أوعدك يا منير الگلب 😤


كانت فاتن تطوي الصالة ذهابا و إيابا 

- و بعدين معاكي  يا فاتن صرعتيني !! ما تقعدي عشان نعرف نفكر 


فاتن :طبعا !! مهو انت مش فالح في حاجة اصلا غير التفكير !! يعني من كل عقلك عايزني اهدى و بنتي بعيدة عني بقالها اربع ايام ؟؟! ده لو كانت عايشة اصلا !!

- اومال نعمل ايه ؟؟ نفضل نولول ؟؟ انا بقول نستنى تلفون تاني منهم  يمكن يغيروا مطالبهم ...او يمكن  اميرة تتصل

فاتن : افرض اتصلت تاني  ؟؟ ايه اللي هيتغير ؟؟ ما انا طلبت منها تعرفني على مكانها و رفضت !! 

صالح : مش هترفض لو عرفت أن سحر مخطوفة بسببها

فاتن: قصدك ايه !!

صالح : قصدي واضح ...لو اتصلت هتقوليلها الحقيقة ...هتعرف إن سحر حياتها في خطر و ان الي خاطفها بيدور عليها هي ...ساعتها ما اعتقدش هتفضل مستخبية

فاتن : تفتكر هتضحي بنفسها عشان تنقذها ؟؟

صالح : مش هنعرف من غير ما نحاول ... عموما انا اتأخرت عن الشغل هقوم البس و انزل لو فيه اي جديد تبلغيني.


بعد فترة 

وصل ياسين الى المطعم الذي كان يحيط به أفراد عصابة ريزو'تو  من كل الإتجاهات 

ترجل من سيارته و وصل الى الباب فقام احد الحراس الشخصيين بتفتيشه تفتيشا دقيقا للتأكد من عدم وجود أي أجهزة تنصت أو اسلحة و  غيرها قبل السماح له بالدخول بعد أن جرده الحارس  الآخر من كل ما في جيوبه من مفاتيح و جوال و أي شيء حاد  .


كان يجلس بمفرده  في طاولة وسط المطعم  بينما يقف  رجاله هنا و هناك في ارجاء المطعم يترقبون  حاملين أسلحتهم من مختلف الأحجام و الأنواع 

رجل  في الستينات من عمره لكن تبدو عليه لمسة   اناقة شبابية  و مظهر و لياقة أربعيني و لم تمح السنين وسامته الإيطالية


دخل ياسين فأشار إليه بالتقدم نحوه و الجلوس 

جلس ياسين بصمت  ينظر الى الطاولة ينتظر الإذن للكلام فهو يعلم بعض التفاصيل عن الزعيم "لوي"              

    مثلا أنه لا يسمح لأحد  بالكلام  بدون إذن منه .

كما أنه  لا يُسمح لأحد بالنظر اليه مباشرة... و كل من ينظر إليه حتى و لو بالخطأ يفقد حياته على الفور... فالزعيم يعتبر هذا الفعل تحديا صريحا لشخصه .


بقيا صامتين لبضع دقائق بينما يلتهم الزعيم شريحة اللحم التي بين يديه ..فجأة بدأ الكلام و هو ينظر إليها  بإعجاب

-يقدمون شريحة لحم عجل خرافية هنا ... يتم تتبيلها بالزعفران و الريحان المجفف و  مزيج توابل خاص  و يقدمونها  مع الكمأة الرائعة التي تجلب خصيصا من بيدمونت و  التي تضيف لمسة فاخرة إلى الطبق 


ابتلع تلك اللقمة و اتبعها برشفة نبيذ ثم تابع : 

  تلك النكهة الترابية  تجعلني  أشعر مع كل قضمة اني  مفعم بالانتعاش! و مع كل رشفة من نبيذ بارولو ...اممم...يأخذني الطعم فورا الى مسقط رأسي إيطاليا...

وضع الشوكة من يده و قال بفخر : هذا ما يجعل  هذا الطبق يحتل المرتبة الاولى  في ترتيب قائمة الطعام هنا 🥰


 كان ياسين ينصت بإحترام دون ان يبدي أي رد فعل الى أن رفع الزعيم يده مناديا النادل الذي إقترب بإرتعاشة لم يستطع اخفاءها و هو ينظر الى الأرض و يهز رأسه برعب

- خذ طلبات السيد فهو  ضيفي الليلة

ثم نظر الى ياسين قائلا : إذن ماذا تريد أن تطلب؟؟ 


اعطى  النادل قائمة الطعام الى  ياسين الذي  وضعها فورا و قال بثقة دون ان يرفع نظره عن الطاولة : سيكون من الفظاظة طلب شيء غير الذي طلبه الزعيم ...سأجرب شريحة لحم العجل مع الكمأة ..بدون النبيذ طبعا فأنا مسلم .


امعن الزعيم  النظر اليه ثم ابتسم إبتسامة ذات معنى قائلا :

 إختيار موفق.... سيد  ياسين 🙂


في مكان آخر

في مقر العصابة الرئيسي 


أميرة : أنت  !! أنت صديق حنان !! 

- دانيال ..و يمكنك مناداتي داني ☺️

- أين انا و ماذا افعل هنا ؟؟؟  ماذا تريد مني هااا!!!

- انت هنا في مملكتي يا أميرتي 😁

قالها بالفرنسية و هو يقترب منها بخبث  يتفحص جسدها بالكامل و يرى الجبس ثم الطرحة و قال بحسرة: ماذا فعلوا بك يا حلوتي؟ 


ارتعشت في مكانها من نظراته فهي لا تفهم كثيرا  الفرنسية لكن نظراته كانت تشبه تلك النظرات التي رمقها بها أول يوم تقابلا فيه 

جلس بالقرب منها و رفع يده ليلمس خدها فإبتعدت بخوف و هي تصرخ : أبعد يدك عني !!  ماذا تريد مني ؟؟؟

قال دانيال بالإنجليزية  : لاااا ....ان كان على ما اريد فأنا اريد الكثيييييير !! لا تعلمين ماذا فعلت من أجلك منذ أن رأيتك و إلى يومنا هذا ...و أخيرا إستطعت الفوز بك 😁


 قالها بخبث و هو ينظر إليها بقذ"ارة ثم اكمل : لم انس يوم رأيت شعرك لأول مرة ! أصبت بالثمالة يومها ...من المؤسف أن تخفيه هكذا 

- قلت ابعد يدك القذ'رة عني !!  😤

لم يكترث لمقاومتها وصراخها و اقترب منها ثم وضع يده على  طرحتها لينزعها عن رأسها  ...


في المطعم 

وضع النادل الطبق أمام ياسين الذي نظر إلى الطعام  بتحفظ ينتظر دعوة مضيفه الذي فهم تصرفه و قال 

- تفضل ارجوك.

بدأ ياسين في الطعام بأدب بينما سأل الزعيم : 

إذن يا سيد ياسين...لدي فضول مم"يت لأعرف ماهو الأمر المهم الذي   أردت لقائي  من أجله !! 

ياسين بهدوء : أبحث عن فتاة 


ضحك السيد " لوي" بأعلى صوته لدرجة أنه هز اركان المطعم بضحكته العالية و هو يقول بتهكم :و من لا يفعل ؟؟  🙄😂😂


ضحك جميع الرجال بينما اكمل الزعيم بمزاح : صدقني لست وحدك يا صديقي... كلنا كذلك 😂

نظر الزعيم الى رجاله ثم عاد ينظر إليه و قال بسخرية : لا أعتقد أن هذا هو الامر المهم الذي عرضت حياتك للخطر من اجله ؟؟


فقال ياسين بهدوء و جدية  و هو ينظر الى الطبق : لكني لست أبحث عن أي فتاة ...فتاتي هنا في مونتريال ...في مقركم  أيها الزعيم 

صمت الزعيم و عادت الى وجهه ملامح الجدية فصمت الجميع فورا و عادوا لوضع التأهب

- أكمل 

ياسين : اختطفها أحد رجالك 


اخذ الزعيم سيجارا فاخرا من علبة موضوعة امامه 

قطع طرفه و اشعله و هو يتسائل : اممم و من يكون ؟

ياسين بهدوء: دانيال ستيفنز.


سحب نفسا ثم قال بهدوء  مماثل: امممم ... في هذه الحالة عليك أن تنسى أمرها يا صديقي ...مادام دانيال قد أخذها اذن فقد  أصبحت ملكا له ..هذه قوانيننا .


عند أميرة 

إقترب من طرحتها لينزعها و وسط صراخها المستمر رن هاتفه ف نظر إليه بتذمر ثم نظر إليها  

تراجع للخلف و هو ينظر إليها بتحد ثم أجاب على هاتفه

ألو ...نعم ليو ؟؟ ألا يمكنك الإنتظار دقيقة بعد  ؟؟ 

ليو : ...... 

دانيال بتذمر : اوووف ..لا يمكنكم فعل أي شيء من دوني !!  حسنا حسناااا  ..انا آت . 

نظر إليها بإستفزاز و قال  : يمكنك الصراخ قدر ما تشائين ...لا أحد هنا  يستطيع أن ينقذك مني .. أنت هنا ملكي أنا  هل هذا مفهوم ؟؟ 


خرج و تركها تبكي بحرقة : ايه الورطة اللي انا وقعت فيها دي ؟!! يا ترى انت فين يا ياسين ؟؟؟ و الگلب ده عايز مني ايه  😭😭


كان خالد و شكري يراقبان الوضع من بعيد حتى لا يثيرا أي مشاكل مع رجال الزعيم المنتشرين على طول الشارع الذي يقع فيه المطعم 

شكري بقلق : اوووف هو اتأخر اوي كدة ليه ؟؟ 😥

خالد : جرى لك ايه يا شكري ده لسة داخل من ربع ساعة بس..

و بعدين ده عشاء ...أكيد هيعزمه يتعشى مش معقول  هيدخل خمس دقائق و يطلع !! 

شكري : و الله ما مخوفني الا حكاية العشاء دي يا خالد...ده مش بعيد بقى هو العشاء وسطيهم 😣

خالد :بعد الشر ... ايه الكلام الغبي ده يا شكري !! انت ناسي هو مين؟ ده ياسين المنشاوي ...ياسين اللي يتخاف منه مش عليه !!

شكري  بضيق : انت اللي ناسي ان اللي معاه ده يبقى اخطر رجل ما'فيا عرفته كندا ... مش فاهم قادر تتلم على اعصابك ازاي و جايب الهدوء ده منين يا خالد !!

خالد : من ثقتي بياسين ... و معرفتي بيه طول السنين دي

شكري :  اللي محيرني انك عارف انه هينفخنا لما الموضوع يخلص بس واثق فيه و حاطط اعصابك في ثلاجة .

خالد : يا سيدي ساعتها يبقى يحلها ألف حلال ..دلوقت ادعي ربنا أنه يتوفق و يقدر ينقذ البنتين بس و انا استاهل ضرب الجزمة فوق دماغي ...مبسوط كدة يا سي شكري؟

شكري : طب اسكت اسكت اهو طلع .... 

خالد : الحمد لله ...

شكري:  يالا هنتحرك  وراه حالا .

خالد : نتحرك فين انت مش شايف أنه طالع معاهم ؟؟

شكري بتعجب : صح معاك حق !! ده ساب عربيته و ركب عربيتهم ! يا ساتر استر يا رب !! يا ترى رايح فين ؟؟

خالد : بص يا شكري احنا هنلحقهم بس من بعيد لبعيد  مش عايزين يحسوا بينا ليعملوا فيه أو في البنات حاجة 

شكري : صح ...في دي معاك حق يالا بينا


دانيال بحدة : ماذا هناك يا ليو ؟؟

ليوناردو : الزعيم كلفك بمهمة في اوتاوا ..احد الفارين  من الجماعة و الذين نبحث عنهم منذ سنتين مختبيء هناك في احد المصانع بإسم مستعار 

دانيال بتذمر:و لماذا يرسلني أنا ؟؟ ألا يوجد غيري 😤

ليوناردو: لا  أحد غيرك يستطيع إتمامها ...فهو قد  كان من امهر رجالنا و تدريبه عال لذا فلن يتمكن احد منه غيرك 

دانيال : حسنا سأفعل لكن ليس الآن 

ليوناردو : دانيال ..انت  تعلم القواعد ...لا تستطيع الرفض و لا تأجيل المهمة لأنك حينها ستعاقب مهما كانت صفتك و رتبتك في الجماعة 

نظر خلفه  الى الباب حيث توجد أميرة ثم قال  بضيق 

-اوووف ...حسنا حسنا ....لكن اياك أن يدخل أحد الى هذا الجناح هل هذا مفهوم ؟؟ 

ليوناردو : اجل اجل ...هيا استعد ستخرج بعد قليل 

خرج دانيال  و هو يهمس بتذمر: تبا لهذه القواعد 😤


بعد ساعة

كانت سحر مترقبة و تفكر بدون انقطاع لدرجة أنها لم تستطع تمالك اعصابها ... ترى ما الذي حدث مع أميرة و ما مصيرها هي  بعد ان وجدها هذا الو"غد ..و فجأة فتح الباب و دخل لوكاس 

- هيا ايتها الجميلة ...لقد انتهت مدة اقامتك هنا


هم بفك اصفادها فإنتفضت بخوف ظنا منها انها ستذهب لمختبر التشريح : إلى أين تأخذني !! ابعد يدك عني !! لن اذهب معك لأي مكان !!! 

لوكاس بحدة: ستخرسين او سأخرسك بطريقتي ؟؟؟

حاولت سحر الهروب منه فأمسكها من رسغها بقبضة يده الحديدية لدرجة أنها احست بأن معصمها قد خلع من مكانه : اااااي أيها المتوحش افلت يدي !!انت تؤذيني 😫

لوكاس بحدة : اذن أبقي هادئة حتى لا  تتأذي 😤


جرها على  طول الممر الذي تقع فيه غرفتها و أخيرا وصلا الى  اخره و فتح الباب ليدخلا المصعد و ضغط على زر النزول 


وصلا الى الأسفل و أخيرا لاح أمامها باب العمارة الخارجي و ظنت انها تستطيع الهرب حينها

في تلك اللحظة استطاعت بكل خفة اخذ الصاعق الكهربائي  من  جيبه الخلفي و صعقته به ثم انطلقت راكضة الى خارج العمارة  بضياع تنظر هنا و هناك لترى أين يمكنها الإختباء 

وقع لوكاس يتلوى من شدة الصعقة بينما ركض خلفها اثنين من الرجال كانا ينتظران في الجوار بالسيارة  التي كان لوكاس سيوصلها اليها 

حاولت الركض بكل قوتها لكنها كانت منهكة القوى و جائعة و هم اشد منها بنية جسدية و اكثر لياقة 

أمسك بها احدهما وسط مقاومتها  بينما أتصل الآخر و هو يرى وضع لوكاس المزري :الو ... الأمانة معنا ..لكنها شقية بعض الشيء كأنها قطة برية شرسة .... سنضطر الى تخديرها تجنبا للمشاكل 

- حسنا افعلوا اللازم المهم ان تكونا هنا خلال نصف ساعة على الاكثر .

- علم


كانت أميرة تفكر في وضعها و كيف وقعت بين براثن هذا الذئب ! و تندب حظها و الساعة التي قررت فيها السفر الى كندا 

- سامحيني يا ماما ...مكنتش أتخيل هتنتهي حياتي بالشكل ده ...كنت فاكرة هأقدر اعوضكم عن الفقر و الحرمان ...بس الظاهر  كنت غلطانة ..😭 وحشتيني اوي نفسي احضنك في اللحظة دي حتى لو هيكون آخر حضن بيننا 😭😭


في تلك اللحظة فتح  الباب و دخل احدهم و في يده حقنة

أميرة  بفزع : من انت ؟؟ و ماذا تريد ؟؟...أنتظر لحظة ما هذه التي في يدك ؟؟ ابتعد عني ...لا لاااا.. ااااااه !! 😱😵‍💫


توقف خالد بالسيارة  بعيدا حين توقفت سيارة رجال الزعيم و خرج منها ياسين و هو يمسك هاتفه كي يجري أتصالا بينما دخل إثنان من الرجال الى داخل مبنى 


شكري : بص  يا خالد بص !  مادام البيه طالع بيبتسم يبقى خير

خالد بأمل : معاك حق ..معناها نجح و الزعيم وافق فعلا عالصفقة   ! 

شكري : صفقة ايه ؟؟

خالد بإبتسامة : دلوقت هتعرف ☺️


رن هاتف خالد و كان المتصل ياسين 

خالد : الو ياسين طمنني ..

- الحمد لله وافق .. انا عارف انكم هنا ...خلي شكري يجي ياخذ المفتاح و  يروح عالمطعم يجيب عربيتي و انت  هتسبقني عالأوتيل و ابقى جيب معاك شوية حاجات هأكتبهالك في رسالة   من المحل اللي جنب الاوتيل و ما تنساش تنفذ اللي اتفقنا عليه 

خالد : حاضر ☺️

ياسين : ااااه ...نسيت أقولك 

خالد : ايه ؟

ياسين : انا ما نسيتش الورطة اللي خليتني اتورطتها و هتتعاقب عشان ما تفكرش تكررها تاني 

خالد بقلة حيلة: عارف اني غلطت و راضي بأي عقاب يا كبير .

اقفل ياسين الخط و هو يتذكر 


فلاش 

الزعيم :عليك أن تنسى أمرها ...مادام دانيال  قد أخذها اذن فقد  أصبحت ملكا له .

ياسين بهدوء: لكن هذا ليس  من شيمكم و عكس ما قيل عن قوانين جماعتكم...

الزعيم بشك : اوضح قصدك !!

كان ياسين سيقترب منه لكن الجميع اقترب منه و اشهر سلاحه في وجهه 

اشار إليهم الزعيم بيده فأخفضوا أسلحتهم جميعا و ابتعدوا ثانية بينما همس ياسين بالقرب منه بكلمة 

صمت على إثرها الزعيم لوهلة ثم قال : أثبت ذلك 


أتصل خالد بفاتن بناءا على طلب ياسين 

خالد : الو 

فاتن : ألو ..استاذ خالد ؟

خالد : أهلا مدام فاتن ...  ممكن نتقابل مع حضرتك انا و صديق ليا  ؟؟                                                     

    فاتن بتعجب :مادام طلبت  نتقابل  يبقى أكيد فيه جديد !

خالد : ايوة فيه 

فاتن : بس جوزي في الشغل ما اقدرش اطلع من البيت في الوقت ده لوحدي !

- يبقى لو ممكن نعدي عليك إحنا  في البيت 

فاتن : اوك هأبعثلك العنوان

خالد بمقاطعة : مفيش داعي ...أنا عارفه

اقفل و تركها مندهشة : عارفه ؟؟؟ عارفه ازاي مش كان  قالنا انه ميعرفش عنواننا ؟؟


فكر الزعيم قليلا بعدما سمع ما عند ياسين ثم قال : مممم حسنا في هذه الحالة انا موافق على تسليمها لك...لكن هذا لا يعني انك ستأخذها بالمجان ....لا زلت تحتاج لدفع فدية مقابل حريتها 

ياسين : موافق ...سم الرقم الذي تريد لكن تطلق سراح قريبتها ايضا .

الزعيم بإبتسامة مستغربا : و تملي شروطا ايضا !! اعجبتني شجاعتك حقا !!


نظر الى رجاله و قال : لقد أحببت هذا الرجل !! ☺️

فكر قليلا ثم نادى بصوت عال: ريتشي !!!

اقترب احدهم :سيدي الزعيم 

الزعيم : أتصل بليوناردو حالا ....اخبره أن يرسل دانيال بعيدا....دانيال عنيد و متهور لذا لا  نريد فوضى أثناء التسليم 

ثم نظر الى ياسين و قال : 3 مليون دولار نقدا  و تأخذ الفتاتين قبل أن ينقضي الليل .

ياسين : موافق ...المبلغ في السيارة .

نادى الزعيم ثانية : ريكاردو !! 

- سيدي الزعيم !! 

- سترافقونه الى المقر لإصطحاب الفتيات ثم توصلونه الى حيث يريد.

نظر ياسين الى الأرض و قال بإمتنان: يشرفني التعامل مع رجل ذو مباديء مثلك و شكرا على العشاء ...لقد كانت  شريحة اللحم حقا خيار رائع و فريد ..ذوقك لا يعلى عليه

الزعيم : و انا تشرفت بلقاء رجل شجاع و ذكي مثلك 

هز ياسين رأسه بشكر  ثم خرج بينما همس الزعيم مع نفسه : لقد راق لي هذا الرجل  حقا ☺️


عودة من الفلاش

تنهد ياسين براحة و شكر الله على أن موضوع لقائه قد مر بسلام بل  و كُلل بالتوفيق أيضا .

ياسين : الحمد لله اتسترت و طلع الزعيم ده راجل له مباديء فعلا ... أما نشوف حكاية بنت خالتها دلوقت عشان نلحق نرجع البيت ...

يتبع بقلمي آلاء إسماعيل البشري 🔥🔥

الأميرة و المغترب

تفتكروا ايه اللي خلى الزعيم  يوافق على تسليمها  لياسين ؟ و هيعمل ايه دانيال لما يعرف ؟


بارت 38 🔥🔥

وصل ياسين الى الفندق في موكب يحتوي على ثلاث سيارات لرجال الزعيم 

ترجل ياسين من السيارة الأولى فوجد خالد ينتظره  أمام الفندق و هو يمسك بكرسي نقال 


كانت كلتا الفتاتين فاقدتين للوعي بسبب حقن منومة

كان احد الرجال سيخرج أميرة من السيارة الثانية لكن ياسين اوقفه : لن تلمسها ... سأخرجها انا 

اخرجها بحذر و وضعها على الكرسي و هي نائمة بينما توجه خالد الى السيارة الثالثة لاخراج سحر 

نظر ياسين الى الرجال و قال : أبلغوا تحياتي إلى الزعيم


غادر رجال الزعيم و وضع خالد سحر في سيارته بينما توجه ياسين بأميرة الى الداخل 

ركبا المصعد و أخذها الى الجناح الذي حجزه خالد من أجله  

كان  واسعا و يحتوي على غرفة صغيرة و اخرى كبيرة يفصل بينهما صالة  إستقبال فخمة


توجه بها ياسين الى الغرفة الكبيرة و وضعها فوق السرير الوثير بعناية ثم غطاها بلحاف خفيف 

لم يستطع مقاومة سحرها فجلس ينظر إليها بشغف 

كانت المرة الاولى التي  يقترب فيها  منها لهذه الدرجة 

كانت تبدو كالملاك النائم بملامحها الطفولية البريئة 


- كنت همووت من الرعب عليكي ...لو كان حصل لك حاجة مكنتش هأسامح نفسي أبدا

كانت بعض الخصل من شعرها قد تمردت إلى خارج طرحتها المبعثرة فإقترب منها و أعادها بحذر الى مكانها ثم عدل طرحتها و بعدها مسح باصابعه  على جبينها بحنان نزولا مع خدها و هو يهمس بحب : اتطمني ..محدش هيقدر يقرب منك  تاني طول ما انا موجود ... وما تخافيش ...  اللي وصلوكي للگلب ده دورهم جاي .                               إنصرف بعد ان اغلق باب الجناح بالمفتاح


كان خالد في الأسفل يجلس في سيارته  منتظرا  ياسين و هو يلقي نظرة عليها في الخلف بين الحين و الآخر

تنهد بحزن ثم قال 

- أنا آسف اني خيبت ظنك...انتي لجأتي ليا بس انا كنت عاجز و ما قدرتش أعمل حاجة  ...بس تعرفي حاجة !! خوفي عليكي هو اللي شل دماغي و خلاني مش عارف افكر في ايه ولا  اتصرف ازاي 😓...  انا صحيح  ما عرفتش اخلصك من بين ايديهم ...بس صدقيني قلبي كان بيتحرق ألف مرة في اليوم ...و الد"م  كان بيغلي في عروقي علي كل ما كنت  اتخيل ان حد من الس'فلة دول قرب منك أو لمسك 😤 .... الحمد لله اني شفتك بخير ...مش عايز  من الدنيا حاجة تانية 


وصل شكري بسيارة ياسين ... ركنها في الخلف ثم تقدم نحو سيارة خالد

خالد : في الوقت المناسب يا شكري  🙂.

نظر شكري الى الخلف حيث ترقد سحر : هاا...هتسلموا الأمانة لأهلها  دلوقت ! 

خالد بحماس : ايوة ...الحمد لله هترجع لاهلها سليمة.


اقترب شكري  منه و همس في اذنه؛ انا من رأيي تخليها  معاك و تعترفلها باللي جواك الأول ..ثم غمزه و اكمل بخبث : و هي صاحية مش و هي متخدرة 🙄😁 

همس خالد بغضب ؛ ايه الكلام العبيط ده يا شكري !! 

ضحك شكري و قال بمزاح : ليه هو انا قلت حاجة غلط؟ مش كنت قبل شوية بتكلمها ؟؟ انا شفتك في مراية العربية قبل ما اركن 🙄😉

خالد بحدة : يوووه ...و بعدين معاك يا شكري !!  😤

شكري بعبث : اييييه 🙂 ؟؟ مش دي الحقيقة😉 ؟؟ بس انا بقول  لو تحكيلها الكلام اللي كنت بتحكيه لما تفوق اهي تعرف على الأقل  انت عملت ايه عشان خاطرها !! وبالمرة تعرف  إنك هتتنفخ نفخة محترمة بسببها 😂

كان خالد  سيفتح الباب و يخرج اليه و قد تملك منه الغضب  حين وجدا ياسين يقترب منهما 


ياسين : جبت العربية يا شكري !  عظيم 

اخذ مفاتيحه من شكري و  نظر الى خالد و قال بحزم: يلا بينا يا خالد ،على بركة الله

نظر خالد الى شكري بغيظ و قال بهمس: هنتحاسب بعدين 

شكري بمزاح : و انا مالي يا لمبي ، يالا سلام ! و همس بحيث لا يسمعه ياسين (يا روميو)😁


كان منير يجلس في احد البارات مع فادي و حاتم و حولهم زجاجات و كؤوس المشروب 

منير بسُكر : أيها النادل ! نريد كأسا آخر هنا 

حاتم : ما كفاية يا منير انت شربت اكثر مننا بكثير 

منير بثمالة: و انت مالك !! مبسوط و عايز افرفش يا أخي

انت هتدفعلي حاجة من جيبك !؟

حاتم بشك : هي ايه الحكاية بالضبط ؟؟ بتحتفل بحاجة و إحنا مش عارفين ؟؟  ما تفرحنا معاك !!


وضع له النادل كأسا اخرى فإلتقطها  منير و قال  بحماس : صح ... النهاردة  يوم مميز ...  في صحتكم 😍

فادي بملل : اي؟؟  شوو صااار  يعني  !! 😒

منير بثمالة : العصفورة طارت 🤫🤭 😂

نظر حاتم الى فادي بتساؤل : عصفورة ايه ؟؟؟ 😕

فادي بتذمر: و لك هاد واحد سگران  و عم بيخبص شو بدك  فيه ؟؟ 😒

ضرب منير البار  بحدة : لا انا  مش سگران و عارف بقول ايه 😤

حاتم : ايوة ...اللي هو ايه بالضبط ؟؟😕

منير بشماتة:  العصفورة اللي كانت في قصر  ياسين 😁


اخذه حاتم على قد عقله و سأله : مالها؟؟🤔

منير بضحك و هو يقلد المشهد بحركات يديه : بححح... أخذها منه النسر و طار بيها بعيييد اوي ...😂😵‍💫

حاتم بقلق : يا ترى مهبب ايه المرة دي يا منير  !😱

فادي :  شو بيقول هاد !! ليكون قصده البنت اللي شفناها في القصر ؟😳

منير بغبطة : هي بعينها ..طلعتها من قلب بيته و سلمتها لهم 😁

همس حاتم في اذن منير بخوف : سلمتها لمين يخرب بيتك 😱 ..


غمغم منير بسكر شديد و هو يكاد يغمى عليه : بقت في وكر  الما"فيا الكندية ... يبقى يوريني هياخذها ازاي من بين ايديهم 😁🤪

نظر حاتم  لمنير شبه الغائب عن الوعي ثم نظر الى فادي بصدمة : مش قلتلك مهببله حكاية جديدة !! يعني المسكين ياسين مش كفاية عليه حكاية ليليان اللي مش داخلة دماغ حد !!  كمان اخذ ضيفته من بيته و سلمها الما"فيا!!😱


قال منير بغل مكنون : اشمعنى هو ياخذ كل حاجة 😤.. هو احسن مننا ف ايه ؟؟😡

فادي  : و لك يخرب بيت بيتك  اتسببت في خطف البنت و عرضتها للخطر  لا و فوق كل هاد عم تحتفل!! هاد هنجد واحد مجنون !! 

منير بسُكر: و ما احتفلش ليه !! 

حاتم بجنون: طب ليه كل ده !!! بسبب  حقدك  من ياسين اللي  ما بيخلصش !!

منير بغل : ولا هيخلص أبدا  ...انا بكرهوووو ...عارف يعني ايه بكرهوووو !!! و لو اقدر او"لع فيه مش هاتاخر 😠


قال حاتم بتذمر و هو يجره من فوق البار : طب يالا يا فالح يالا كفاية شرب لحد كدة ...ساعدني يا فادي هناخذه على بيته اما نشوف اخرتها ايه الحكاية دي !! 

اخذاه و دفعا الحساب و لم ينتبها إلى ذلك الجالس بجانبهما 

و الذي انطلق مباشرة بعد ذهابهم .


وصل ياسين و خالد الى منزل السيدة فاتن 

طرق خالد الباب و بجانبه ياسين 

فتحت فاتن الباب  :استاذ  خالد أهلا بيك 


نظرت الى ياسين بتساؤل فقال خالد : مدام فاتن اقدم لك ياسين بيه ..صديقي اللي قلتلك عليه 

فاتن بإحترام : تشرفت بمعرفتك ...اتفضلوا جوة واقفين عالباب ليه ؟؟

كانت تهم بالدخول حين قاطعها خالد : لحظة بس احنا مش جايين لوحدنا

خرجا معا و تركاها تنتظر بإستغراب امام الباب 

حمل خالد سحر الفاقدة الوعي بينما اغلق ياسين السيارة و عادا اليها 

و كم كانت دهشتها كبيرة و فرحتها اكبر حين رأتها بين يديه

فاتن بلهفة : سحر !!! يا حبيبتي ياااا بنتي !!! انتو لقيتوها ازاي و فين ؟؟     

خالد: مش وقته خلينا ندخلها اوضتها الاول                    

  - يوووه ...آسفة اتفضل من هنا.  


افسحت له الطريق ليدخل و فتحت له باب غرفتها سريعا فوضعها بحذر على سريرها بينما بقي ياسين في الصالة ينتظر بتحفظ

  تحسست وجهها و قالت بخوف : هي مالها يا استاذ خالد ؟

خالد : نايمة 

فاتن بخوف :  استاذ خالد ارجوك ما تخبيش عليا !!! هوما عملوا في بنتي حاجة ؟؟ 

خالد : اتطمني يا مدام بنتك  مافيهاش حاجة هي بس واخذة حقنة منومة يعني  نايمة بس و مش هتفوق قبل بكرة ...سيبيها ترتاح دلوقت


خرجا من الغرفة سويا و اقفلت الباب وراءها

فرأت ياسين الذي كان لا يزال واقفا 

انا آسفة ... اتلخمت لما شفت بنتي  و سبتك واقف اتفضل 

إتفضلوا اقعدوا ...

جلسوا سويا و قال ياسين 

- العفو يا مدام مقدرين الوضع طبعا .. الحمد لله على سلامتها 

فاتن : تحبوا تشربوا ايه 


كانت تهم بالنهوض ثانية  فاوقفها خالد : و الله ما انتي قايمة .. احنا مش جايين نتضايف احنا بس جايين نرد الأمانة لأهلها و ماشيين تاني 

نظرت فاتن إلى خالد  بإمتنان : أنا مش عارفة اشكرك ازاي يا أستاذ خالد ...انت رديت لي روحي 


نظر خالد الى ياسين  ثم قال بإحراج : انا ما عملتش حاجة ..الشكر الحقيقي المفروض تقدميه لياسين بيه مش ليا ...هو اللي عمل كل حاجة و هو اللي انقذها .

نظرت إليه فاتن و قالت بصدق : عارفة اني مهما قلت مش هاوفيك حقك ...روح إلاهي ربنا يحميك و يبعد عنك كل سوء و يسترها معاك دنيا و آخرة يا رب

ياسين بتحفظ : آمين يا رب .


رأى خالد علامات الحيرة بادية على محياها فأنقذها منها : طبعا انتي مستغربة احنا نبقى مين و دخلنا حياتكم ازاي و البيه انقذها ازاي و ليه ؟؟ مش كدة ؟؟

فاتن بإحراج : اه و الله يا ابني .. هو الموضوع كله داخل في بعضه كدة و كله الغاز

خالد : بصي يا مدام فاتن  ... من غير لف و لا دوران مفتاح الموضوع كله هو أميرة 


أوصل حاتم و فادي منير الذي كان يترنح بشدة 

اخرج فادي المفتاح من جيب منير و فتح الباب بينما ساعده حاتم على الوقوف ثم ادخلاه و وضعاه في سريره و جرده  حاتم من حذائه بينما انتزع فادي سترته و اخذ منها هاتفه ثم وضعه امامه على التسريحة و هو في وضع مزر...يغني بأعلى صوته 

انا مش شمتاااان ....لكن من حقي ان انا افرح إنك زعلااااان ...ثم يضحك ضحك هستيييري 

- سيبني افرح فيك ...و انا شايف ندمك و عذابك باينين في عينييييك 😂

فادي : يالا يا حاتم .. ما ظل النا لزوم..هو  هلأ بينام

حاتم بحسرة: للأسف كرهه لياسين و غيرته منه عموا على عينيه و هيتسببوا في نهايته أكيد .😥

ما إن خرجا حتى رن هاتفه...امسكه بصعوبة و اغلقه  ثم نام 


- كنت متأكدة إن الموضوع ليه علاقة بأميرة .. عشان كدة لما إتصلوا طلبوا مني ادلهم على مكان أميرة مقابل انهم يسلمونا سحر ؛!

خالد  - لكن اللي حصل بعد كدة انهم عرفوا بطريقة تانية مكانها و  خطفوها هي كمان 

فاتن بدهشة : أميرة اتخطفت !!  يبقى عشان كدة وافقوا يرجعوا سحر !! 

ثم قالت بطريقة تهكمية : يالا ...المهم بنتي رجعت لي .. و كل واحد عمل عملة أكيد مسيره يتحاسب عليها 🙄

خالد بتعجب : عملة ايه و حساب ايه يا مدام !!


فاتن بثورة : مش أميرة اتورطت مع العصابة دي !! يبقى تدفع الثمن بنفسها مش تدفعه بنتي بدالها !! 😒

- بس بنتك هي السبب في كل ده مش أميرة 🙄


قالها  ياسين بكل ثقة  بدون النظر إليها بعدما كان صامتا طيلة الجلسة و يستمع بتفكير 

نظرت إليه فاتن بتعجب و تسائلت 

: و هي سحر كانت تعرف الما،فيا دول منين عشان تتورط معاهم !! و لو تعرفهم يبقى يخطفوها ليه؟

- مين جاب سيرة سحر ؟؟؟  انا بأتكلم عن بنتك الثانية يا مدام فاتن .. انا قصدت حنان 🙄


قالها ياسين بهدوء مخيف و هو يرفع عيناه عن الارض و يثبتهما على عيني السيدة فاتن و هو يقول آخر كلمة 


تغير وجه فاتن من جملة ياسين و لم تستطع الإجابة بينما اكمل خالد : فيه واحد حق"ير حط بنت اختك  أميرة في دماغه و كان عايز يحصل عليها بأي طريقة... الواحد ده يبقى دانيال ...أعتقد انتي سمعتي الإسم ده قبل كدة صح ؟؟


فاتن بلجلجة : ا...ايوة ...ده صديق ..حنان 😥

ياسين بجدية: اهي بنتك  اتفقت مع صديقها ده انها تسلمه أميرة....و  أعتقد انك عارفة ده اصلا 

هزت رأسها بإحراج 

بس اللي ما تعرفيهوش إن صديق بنتك  ده يبقى ابن اخت اخطر زعيم عص"ابة ما'فيا هنا .

و  الظاهر ان بنتك التانية كشفتهم و بوظت خطتهم. ...عشان كدة قرر ينتقم منها 


ارتبكت فاتن من كلام ياسين فهي تعلم أنه محق في كل كلمة و لم تكن تعلم أنه يعلم كل هذا حين قررت أن تلقي اللوم على ابنة اختها امامهم 

وقف ياسين بهدوء  و توجه نحو النافذة 

نظر عبرها بغموض و هو يقول : على فكرة هو خطف سحر عشان ينتقم منها مش عشان يحصل على اميرة .. و حتى لو كان لقى أميرة مكانش في نيته يرجعلك سحر لأنهم محتاجين لها... في سوق الأعضاء  طبعا 

شهقت فاتن شهقة عالية : يا مصيبتي !!! 


اكمل خالد : يا مدام فاتن إحمدي ربنا ان بنتك رجعتلك  بخير لو مكانش ياسين بيه اتدخل و دفع فديتهم مكانتش بقت معاكي دلوقت .

فاتن بإرتباك  : طب انت ما قلتش ايه علاقتكم بكل ده !! و تعرفوا كل التفاصيل دي كلها منين ؟؟

ياسين : أميرة كانت عندي في البيت لحد امبارح ...كانت تايهة و انا خبطتها بالعربية و كنت ملزم اني احميها لحد ما تخف ... 


سألت عنها و عرفت كل حاجة و من بينها إن دانيال بيدور عليها و على  سحر  كمان... طبعا أميرة كانت في حمايتي يعني في أمان و محدش يعرف عنها حاجة

أكمل خالد : بس سحر كانت  في خطر ..عشان كدة كلفني اراقبها و احميها لحد ما الس'فلة عملوا فيلم  في المول و خطفوها من قدام عينينا 😓

فاتن بصدمة: يعني صالح معاه حق ! كل ده مكانش صدفة !!! 

خالد بإندفاع : لا مش  كله... لقائنا في الميناء كان صدفة ..بعدها ابتديت اراقبها و احميها من غير ما تعرف


بينما كانت فاتن  تفكر بضياع توجه نحوها ياسين و قال بهدوء مخيف : فهمتي دلوقت ان كل اللي حصل ده  كان غلطة بنتك من الأول ؟؟ 

فاتن بضيق : مش عارفة اقولكم ايه ... انا آسفة بجد على كل اللي حصل و بأكرر شكري ليكم على الي عملتوه مع بنتي .


قام خالد من مكانه: العفو يا مدام ...أهم حاجة انها رجعت بسلامة

كانا يهمان بالرحيل حين سألتهما و كأنها تذكرت للتو شيئا 

- طب مش قلت انك دفعت فدية و انقذتهم هوما الإثنين ؟؟ اومال أميرة فين ؟؟ 


ياسين -   أميرة هتفضل قاعدة في بيتي في الحفظ و الصون

فاتن بحدة: يا سلام ! و تقعدها عندك بصفتك ايه ؟؟

التفت إليها ياسين بنظرات مخيفة : و ارجعهالك بصفتك ايه ؟ 


فاتن بتفكير ثم قالت بقوة مصطنعة : مش بنت اختي؟ 

ياسين ببرود مخيف : بنت اختك...اااه ...بنت اختك  اللي بلغتي عنها البوليس و اتهمتيها بالسرقة و بسببك هربت  لوحدها في بلد غريب....و  اللي  كنتي مستعدة تبيعيها مقابل حرية بنتك 🙄


شعرت فاتن كأن لسانها قد شل في تلك اللحظة و لم تستطع النطق بحرف بينما اكمل بثقة...ألف سلامة على بنتك يا مدام فاتن 

خرجا و تركاها تنظر في صدمة ثم تذكرت فجأة 

صاااالح ....انا لازم أتصل يصالح و احكيله اللي حصل !


في بيت منير

مرت ساعة و عاد الهاتف للرنين مرارا ففتح  منير  عينيه و قال بتثاقل : الوووو

- الو انت فين يا منير؟؟ برن عليك من ساعة !

منير و هو لا يزال بحالة سُكر: في الاوتوبيس 🥴 ...ليه؟

-حصلت  كارثة يا منير ... ياسين دفع فدية و رجع البنت معاه 


انتفض منير من مكانه لدرجة ان الهاتف. وقع من يديه

أمسك به بضياع و هو يقول : انت متأكد من الكلام ده !!

- أيوة متأكد ...ده حتى قابل الزعيم و اتفق معاه و اتعشوا سوا كمان ! بعدين رجعوا له البنت و وصلوهم عالأوتيل 

جز منير على اسنانه بغيظ : طب اقفل انت دلوقت 


اقفل الخط ثم نظر الى الساعة و إتصل بالرقم المدون في هاتفه 

- الو يا باشا 

- انت حما"ر ما بتفهمش!!! مش قلتلك ما تتصلش بالرقم ده الا للشديد القوي !!!

- يا باشا الوضع مستعجل ..و الا مكنتش اتصلت

- يا سلام ! و گمان سگران ...هات حصل ايه !!

-  دفع فدية  و رجعها يا باشا 😓

المجهول بغضب : بتقول ايه ؟؟؟؟؟


عاد الى الفندق و كانت الساعة قد قاربت الثانية ليلا 

توجه الى غرفتها يتفقدها و كانت لا تزال نائمة 

ثم توجه الى الغرفة الاصغر ...اخذ ملابسه و دخل الى الحمام ليسترخي بعد يوم طويل و عصيب .


خرج بعد مدة و توجه الى  تلك الشرفة الواسعة

أشعل سيجارة و راح يطالع النجوم و هو يفكر 

- الگلب اللي اسمه دانيال ده مش هيسكت ...أكيد هيحاول يتصرف بغدر أول ما يعرف الحكاية    

انا مش هأستناه لحد ما يرجع و يعرف ...لازم اتحرك فورا

نفث دخان السيجارة ثم دخل مسرعا


بارت 39 🔥🔥

وضب حقيبته  و اخذ حقيبة الملابس التي اوصى خالد بإحضارها ثم اخرج منها بعضها و توجه  إلى غرفتها ثانية 

 البسها معطفا ثقيلا  و شالا صوفيا ثم وضعها على الكرسي و غادر الفندق في حينه


وضعها في السيارة بوضع مريح يساعدها على النوم ثم 

نظر إليها مطولا و قال بحزن : مادام وصلولك يبقى القصر ما بقاش أمان و انا ما اقدرش افضل في البيت 24 ساعة عشان احميكي 

فكر قليلا ثم قال : 

- مفيش غير حل واحد : بيت الجبل 

انطلق مسرعا يسابق الرياح في سرعته .


في الصباح 

فتحت سحر عيناها بتثاقل و هي تنظر حولها بضياع :الله !!  الدبدوب ...ده الدبدوب بتاعي  اللي متعلق هناك !!و دي ...دي الحصالة اللي بابا إهداها لي !!  دي اوضتي ولا  انا بأحلم ولا ايه ده ؟؟ 

اعتدلت في جلستها و هي تمسك رأسها بضياع و ألم 

- أنا فين ؟؟!..لو دي اوضتي بجد .. انا جيت هنا ازاي 

في تلك اللحظة فتحت فاتن الباب و اندفعت نحوها بلهفة  : سحر بنتي !!! اخيييرا صحيتي يا حبيبتي ! 

سحر بدهشة: مامااااا !!!! 


عانقتها فاتن بشوق و بكت كثيرا 

فاتن :: كنت همووووت لو جرالك حاجة يا روحي .. الحمد لله على سلامتك يا حبيبة ماما

تذكرت سحر ما حصل لها قبل أن تفقد وعيها فقالت  بدهشة و ضياع و قد تسارعت دقات قلبها  : بس ...ازاي 😱 !! انا جيت هنا ازاي ؟؟! هوما  مش قالوا انهم ..انهم لقوا أميرة 🤔!! هو قال انه  ما بقاش محتاجني ! ايوة ... كانوا ...كانوا  واخذيني عشان يمو....

- هششششش ....اهدي يا روحي ....انتي في أمان هسسسسس خلاص يا قلبي عدت ...أهدي 


عانقتها ثانية الى أن انتظمت انفاسها و هي تقول : محدش هيأذيكي خلاص اهدي و روقي كدة انا هقوم اعملك ليمون على ما يجي ابوكي 

كانت ستقوم لكن سحر امسكت يدها و منعتها : مش قبل ما تقوليلي ... انا جيت هنا ازاي ؟؟ هو انتي اللي ...

فاتن بتساؤل : انا اللي ايه ؟

سحر بغضب: اوعي تكوني انتي اللي سلمتيهم أميرة عشان يسيبوني يا ماما !! اوعي تكون  أميرة في خطر بسببك !!!  لاااا ...انا مش هاسمحلهم يأذوها...انا لازم انقذها من الگلاب دول


كانت تهم بالنهوض لكن امها منعتها : تنقذيها ايه و تروحي فين انا ما صدقت اني لقيتك !! و بعدين مين اللي قالك انها في خطر ؟؟ 

سحر بضيق : اومال وافقوا يسيبوني ليه ؟؟ أكيد ده التفسير الوحيد 😓

فاتن :لا يا ستي غلطانة ...هوما سابوكي  لإن فيه حد  دفع الفدية و طلعكم انتو الإثنين 

نطقت سحر  بتفاؤل و بدون تفكير : خالد ! 😀


مر ياسين من امام محل فتذكر بأنه المحل الوحيد في الجوار فتوقف لإقتناء بعض الحاجيات الضرورية و الطعام ثم انطلق ثانية 

في الطريق فجأة  تذكر شيئا مهما فنظر الى الساعة و قال:

لما نوصل مش هيبقى فيه إشارة ...انا لازم أتصل بنانسي و منذر دلوقت 


أتصل بنانسي و كانت الساعة السادسة و  النصف

- الو نانسي صباح الخير

اجابت نانسي بتعجب بصوت نعس :صباح الخير سيدي !

- نانسي أردت ان  اخبرك بأني لن اكون موجودا هذه الفترة  لذا فأنت المسؤولة عن الامور الإدارية و الفنية في غيابي  و  سيكون منذر مسؤولا عن الامور  التقنية و أمور الشحن والتسليم و غيرها..

نانسي بتخوف  : حسنا سيدي لكن هل كل شيء بخير ؟؟ 

ياسين : لا تقلقي نانسي ... كل شيء بخير ...أعصابي فقط متوترة بعض الشيء بسبب كل ما حدث وشعرت اني  بحاجة للإسترخاء لهذا قررت أخذ فترة من الراحة  .

نانسي : كما تريد سيدي استمتع بوقتك.

ياسين : شكرا نانسي 

اقفل الخط ثانية ثم أتصل بمنذر

- صباح الخير يا منذر 

منذر بدهشة : ياسين بيه ؟ صباح النور خير  يا بيه ؟؟

- لا خير يا منذر...انا اتصلت ابلغك اني مش هأكون موجود في الفترة دي و سايب الشغل في امانتك انت و نانسي

- طيب يا افندم بس ...

ياسين بمزاح : بس مستغرب متصل بيك بدري اوي ليه ؟ مش كدة !

منذر : بصراحة ...ايوة ! ليه الكذب

ياسين : اسمعني كويس يا منذر...  الكلام ده ما يوصلش لحد تاني غيرك

منذر : عيب يا بيه ده  انا تربيتك

ياسين : فيه ظروف تمنعني اني ارجع البيت دلوقت عشان كدة انا رايح لبيت الجبل يومين ثلاثة  لحد ما الامور تهدى...و انت عارف مفيش إرسال خالص هناك  .

منذر : فهمت يا بيه ...ما تشغلش بالك بحاجة

ياسين : اه ..ما تنساش تتواصل مع بيتر عايز الگلاب اللي طلعوا ضيفتي من القصر متكتفين و متوظبين في المخزن لحد ما ارجع و اقرر اعمل فيهم ايه .

منذر : حاضر يا بيه.

- يالا انا مضطر اقفل لإني دخلت سلسلة الجبال و ابتدى 

الإرسال يتقطع


وصل ياسين الى وجهته و كانت الساعة قد تعدت الثامنة و النصف صباحا 

فتح باب الكوخ  و ادخلها إلى حيث غرفتها ثم وضعها على السرير و غطاها جيدا و خرج 

عاد الى السيارة و اخذ حقيبته و حقيبة ملابسها و كل الحاجيات التي اشتراها  عاد مسرعا الى الداخل 


وضع كل الأكياس في المطبخ و توجه الى غرفته ..اخرج من حقيبته منشفة و دخل ليأخذ حماما دافئا يزيل عنه تعب الطريق 

بعد لحظات خرج  و هو يجفف شعره ثم توجه الى  المدفأة يحاول اشعالها فقد  كان البرد شديدا 


كان متعبا جدا بعد سفر دام قرابة سبع ساعات 

فور ان اشتعلت نيران المدفأة تمدد على الاريكة الموضوعة امامها و هو يرتجف من البرد و يحاول أن يلتمس بعض الدفء منها  و فجأة تذكر آخر مرة كان فيها هنا و ما حدث مع ليليان في ذلك اليوم المشؤوم


فلاش 

كان كل من ياسين و حاتم و فادي و منير بالخارج يحضرون المشويات بينما كانت ليليان وصديقتيها ريم  و نهى في المطبخ  تحضرن السلطات و المشروبات و المخبوزات

ملاحظة : ريم هي صديقة فادي و نهى صديقة حاتم 


كان الجو لطيف نسبيا و كانت ليليان متحمسة لتلك الرحلة الجبلية اكثر من الجميع حتى أن الكل لاحظ ذلك مع انهم معتادون على مثل تلك المغامرات و لم تكن المرة الاولى 


انتهى الجميع من التحضيرات و التفوا حول مائدة الطعام الخشبية الموجودة في الحديقة  و خرجت ليليان و هي تحمل المشروبات  بحماس و ريم و هي تحمل السلطة و نهى تحمل المخبوزات و هن يمزحن كالعادة 

وضعت ريم و نهى  الاطباق بينما قدمت ليلي   المشروب للجميع لكنها توقفت عند ياسين الذي إعتذر عن تناول الخ"مر  بإشارة من يده لكنها اصرت عليه 

-لا بقى النهاردة مفيش حاجة اسمها لأ ! انت مش هتكسفني و هتأخذه من ايدي  عشان  خاطري ..يالا خذ كاسك ☺️


وضعت الكأس عنوة بين يديه  بطريقة مازحة لكنها توحي الى الإجبار  فأخذ ياسين الكأس  بإبتسامة ساخرة و قال : حاضر مش هأكسفك و هآخذه 🙂


ابتسمت بسعادة و هي  تأخذ كأسها و تهم بالجلوس  لكن سرعان ما تلاشت ابتسامتها حين سمعته و هو يقول : بس مش هاوعدك إن أنا اللي هأشربه يا ليلي 

نظرت إليه لتجده يكب الكأس في الأرض و هو  يبتسم إبتسامة مستفزة و  ينظر  إليها بطريقة تحد ٍ احرجتها فدخلت فورا إلى الداخل مسرعة و هي تتدعي البكاء و  دخلت خلفها ريم تحاول تهدئتها و هي تنظر اليه بلوم


منير بعتب : و بعدين معاك يا ياسين ! يعني يصح تكسفها كدة؟  يا راجل  احنا جايين هنا نفرفش و نهزر مش ننكد على بعض !! ده حتى هوما اللي اسمهم بنات بيشربوا !!


ياسين : منير احنا اتكلمنا كثير في الموضوع ده و  كلكم عارفين أنه حرام و انا مش هاقعد افتي لحد لإن كل واحد حر في نفسه و انا مليش دعوة بحد ...اللي عايز يشرب يشرب براحته بس  محدش يغصب عليا او يقولي اعمل ايه 


حاتم : خلاص يا منير ...محصلش حاجة... و انت يا ياسين ... كنت تقدر ترفض بطريقة ألطف من غير  ما تجرحها ..اهي البنت اتقمصت و دخلت و القعدة في أولها حتى 😒

فادي بضجر: لك شو عالنكد هاد ...نزعتو أم القعدة !


نظر اليهم  فوجد الجميع يوجه له نظرات العتاب

- خلاص انا داخل اعتذر منها  حلو كدة ؟؟

قام خلفها و سرعان ما غادرت ريم الغرفة حين رأته واقفا أمام الباب اما ليليان فقد تعمدت البكاء بصوت أعلى حين رأته

- أنا آسف ...مقصدتش احرجك يا ليلي 

ليليان بدموع تماسيح: اومال قصدت ايه بالحركة البايخة دي ؟؟ 😭

ياسين ببرود : قصدت اعرفك ان انا ياسين المنشاوي محدش يرغمني اعمل حاجة مش عايزها ...


اقترب منها و وضع يده على كتفها: اوك يمكن زودتها شوية ...حقك عليا 

مسحت دموعها المصطنعة و قامت و هي تتعمد الاقتراب منه لدرجة الإلتصاق و تهمس في اذنه بطريقة مثيرة 

- ما اقدرش ازعل منك اصلا ☺️


شعر ياسين بالإحراج و همهم بتوتر : احم ...طب انا  ممكن أشرب عصير  ... في المطبخ فراولة طازة جايبينها معانا

ليليان بلهفة : دقيقة و يكون عندك احلى كوباية فراولة 

غادرت مسرعة الى المطبخ و هي تلتفت يمينا و يسارا ثم اخرجت حبة دواء اخرى بدل التي رماها مع المشروب هو و وضعتها في العصير و خرجت اليهم بحبور

- أحلى كوباية عصير فراولة  ممكن تذوقها في حياتك


شربها بإبتسامة و هو يقول : ماكان من الأول هو  الموضوع صعب للدرجة دي !! 

ضحك الجميع و اكملوا الامسية وسط مزاح و ضحكات ثم رفعت طاولة الغداء و جلس الجميع يلعبون العابا مختلفة

ما عدا ياسين الذي شعر بالدوار بعد مدة و دخل ليرتاح في احدى الغرفتين بالطابق السفلي 

.

بعد مدة 

اقترب النهار على الإنقضاء و دخل منير يتفقده بالداخل 

فادي : شو لسة ما صحي ؟؟

منير : لا هو مش نايم ...هو بس حاسس بدوخة مش قادر يقوم 

ريم بقلق : اومال هيسوق ازاي ؟؟

حاتم: و بعدين بقى يا جماعة !! احنا داخلين عالمغرب  و طريق الجبل صعبة في الظلمة  !!  هنرجع ازاي دلوقت ؟

نهى : انا بقول لو تاخذوه يا حاتم و تغسلوا له وشه يمكن يصحصح.

فادي بتعجب؛ لك مو غريبة شوية  !! احنا يا اللي اسمنا شربنا خم'رة ما صار النا شي و هو اللي شرب كاسة عصير بس يصير فيه هيك؟

ليليان بتصنع القلق : يا جماعة أنا خايفة يكون عنده حساسية من الحليب و انا حطيتله منه في العصير ! 😥

نهى بضيق : طب و الحل ؟؟هو مش باين له هيصحى و احنا  عربية منير مش هتسعنا كلنا ! 

حاتم و هو يغمز لنهى : طب ما نقضي الليل هنا و الصبح يكون صحي و نرجع براحتنا قلتو ايه ؟؟ 🙂😉

نهى بخوف : لااا...انا ما قلتش لمامي أني هأبات برة و مفيش إرسال خالص هنا  تلاقيها ميتة من الرعب دلوقت..

ريم بتذمر : و انا كمان ما قلتش لأهلي اني هاتأخر انا كنت عاملة حسابي بس على الغداء و اني هارجع بدري عشان عندي محاضرات الصبح 

منير : طب و الحل !احنا جينا متقسمين على عربيتي و عربية ياسين لو انا دلوقت  وصلتكم للبلد لازم واحد يفضل هنا لإن العربية مش هتكفينا احنا الستة!

فقالت ليليان : انا عندي حل يا منير...مادام البنات مش هيقدرو يستنوا اكثر من كدة يبقى توصلهم و ترجع تاخذني  

منير : انتي شايفة كدة؟؟

ليليان بخبث : ده الحل الوحيد ...و بعدين هو اصلا دايخ مش هيصحى دلوقت يعني لازم يفضل واحد مننا ياخذ باله منه

نظر إليهم منير و قال بإستسلام : خلاص ...يالا بينا احنا 


بعد مدة عاد الى الكوخ و راح يبحث عن ليليان 


فتح ياسين عينيه بتثاقل ليتفاجأ بليليان ممددة و  أمامه على السرير تصرخ بذعر و ثيابها ممزقة و بجانبها بقعة من الد"ماء على  السرير و على ثيابها و أثار إغت"صاب بادية عليها : انت عملت ايه يا ياسين حرام عليك !! ده انا فضلت معاك عشان كنت  تعبان ده يبقى جزاتي؟ انت دمرتني 😓


نظر الى نفسه بضياع فوجد نفسه مجر"دا من الملابس  لا يغطيه سوى ملاءة السرير و فجأة وجد منير يدخل عليهما و علامات الصدمة بادية على وجهه !

- يا نهار اسود ؟؟ انت هببت ايه يخرب بيتك !!! ده انا أمنت عالبنت و سبتها معاك لحد ما ارجع !!! 

قالها و هو يلف ليليان العا"رية و المرتعبة  بملاية سرير اخرجها من الدولاب بسرعة 

ياسين بضياع : هو ..هو ايه اللي حصل انا مش فاهم حاجة !!! 

منير بتصنع الصدمة: مش فاهم ايه  ما كل حاجة واضحة زي الشمس !! انت ضيعت شرف البنت يا ياسين ؟ 

نظر إليها و سألها بدهشة مصطنعة: حصل ايه يا ليليان؟

ليليان بذعر : انا ...انا جيت اشوف اذا كان محتاج حاجة اعملهاله حاجة سخنة يمكن ...فجأة لقيته بيمسكني من ايدي و بيقربني منه و بدأ ...😓

- بس انا مش فاكر حاجة من دي !!!


انهارت بالبكاء و هي تكمل: ما قدرتش اقاوم ...كان أقوى مني ما عرفتش امنعه 😭😭😭

انا انتهيت يا منير 😭


نظر منير  بلوم الى ياسين الذي لا يزال تائها يحاول أن يستوعب ما الذي يحدث اصلا ثم قال 

- اهدي يا ليلي كل حاجة هتتصلح اهدي ...هو أكيد هيصلح غلطته ...مش معقول هيتخلى عنك بالبساطة دي .. نظر إليه و قال بإصرار : مش كدة يا ياسين ؟؟!


نظر إليه ياسين بشرود و قال : اااه...أكيد مش هأسيبك 

انا هأتجوزك يا ليليان 

فجأة اخرج منير هاتفه و التقط لهما صورة على هذا الوضع و هو يقول بخبث مبطن : آسف يا صاحبي بس انا مضطر احتفظ بالصورة دي عشان اضمن انك مش هترجع في كلامك ...ده شرف بنت مش لعبة .


عودة من الفلاش 

كان يتذكر تلك الذكريات الموجعة و هو يشعر بالدوار و  ما هي إلا بضع دقائق حتى غط في نوم عميق


فاتن بتعجب : ايشمعنى خالد ؟؟ 

سحر بتوتر : لإن ... لإنه ..

فاتن بضيق : لإنه ايه ما تتكلمي !!

سحر بإرتباك : لإن هو الوحيد اللي يعرف  مكاني 

فاتن بشك:و  عرف ازاي ؟؟

سحر بتردد : ماهو ...انا لما كنت مخطوفة ...قدرت اسرق تلفون من حد فيهم ...اتصلت بيه و بعثتله موقعي ...فقلت أكيد هيتصرف 

فاتن بإستغراب : سرقتي فون و بدل ما تتصلي بينا اتصلتي بخالد ؟؟ طب ليه ؟؟

سحر بضيق : و انتو كنت هتقدرو تعملولي ايه يعني ؟؟ 😓

فاتن : يعني  هو اللي قدر يعمل يا فالحة .... فيه واحد ثاني هو اللي دفع الفدية و طلعكم انتو الإثنين

سحر بتذكر : أميرة !!! مش قلتي انهم سابوها هي كمان ؟؟ اومال هي فين ؟؟ و مين ده اللي طلعنا مش فاهمة !!


كانت فاتن ستتكلم حين دخل صالح 

سحووووورة حبيبتي !!! 

سحر يحب : بابااااااا 

عانقها بلهفة و هو يقول : وحشتيني اوي يا بنتي الحمد لله ان ربنا قدر و لطف و ما فجعناش فيكي

- انت كمان وحشتني اوي يا بابا .. مكنتش متخيلة إني ممكن ارجع لحضنكم من تاني 😭

- هسس خلاص يا حبيبتي ...ان شاء الله مش هتتكرر أبدا . 

خرجت من حضن والدها و هي تتذكر حديثها مع والدتها

- ها ياماما ما قلتليش فين أميرة ؟؟

- احنا مالنا و مال أميرة دلوقت ؟؟ انا كل اللي يهمني ان بنتي رجعتلي و هأعملك حفلة بمناسبة رجوعك لينا بالسلامة ...عازمكم على الغداء في أفخم مطعم


قالها صالح و هو يحتضنها ثانية و يغمز لفاتن كي تغلق موضوع أميرة و الا تخبرها تفاصيل نجاتها من العصابة .

سحر : بس يا بابا ...

صالح : مش عايز اعتراض ...يالا يا روح بابا قومي خذيدش و غيري هدومك عشان نطلع انتي أكيد محتاجة نسمي هوا نظيف و نبقى نتكلم في كل حاجة لما ترتاحي .. يالا يا قلبي


اومأت برأسها بإستسلام و قامت من مكانها نحو الحمام 

فتنهدت فاتن براحة و قالت : الحمد لله جيت في الوقت المناسب و انقذتني 

همس صالح : اوعي تعرف حرف من اللي قلتهولي بالتلفون فاهمة؟؟ لا عن خالد و لا عن اللي اسمه ياسين ده 


فتحت عيناها لتجد ان ألما فظيعا يصاحب رأسها لا تعرف سببه  كما أن رجلها المجبسة تؤلمها بشدة ...نظرت حولها لتجد نفسها في مكان غريب آخر 


اعتصرت ذاكرتها و أخيرا تذكرت ان احدهم غرز إبرة في عنقها و اخذها في ظل مقاومتها الواهية قبل أن تفقد الوعي نهائيا .

وضعت يدها على موضع الابرة بخوف و فجأة تذكرت دانيال فتفحصت نفسها و ما حولها برعب لتجد ملابسها كما هي كما انها ترتدي ملابس اثقل لم تكن ترتديها من قبل !


كانت هيئتها و اللحاف الذي يدثرها  يدل على ان احدهم اهتم بها و بمظهرها بكل عناية لكن مع هذا لا يزال  الخوف ينهش في قلبها كلما تذكرت كلمات السا"فل دانيال : انت ملكي و لن تخرجي من هنا الا على قبرك


حاولت الأعتدال في جلستها و هي تمسك برأسها بشدة 

ثم سحبت الكرسي المتحرك الذي وجدته بجانب السرير و الذي  لم يكن موجودا في الغرفة السابقة !!

جلست و راحت تحاول  أن تدفعه بيد واحدة بكل قوتها كي تخرج من الغرفة الى الحمام 

فتحت باب الحمام و تفاجأت برائحة عطر مألوفة ... رائحة بعثت الأمان في نفسها تلقائيا فوضعت يدها على قلبها 

الريحة دي مش غريبة عني ... معقولة يكون ..؟ لالاا 


غسلت وجهها و عدلت طرحتها و ثيابها ثم خرجت من الغرفة تستكشف المكان و هي تشعر برهبة 

كان كوخا خشبيا بلمسة عصرية و اثاث حديث و فاخر انتقلت من غرفة النوم تلك  الى الحمام ثم منه الى  غرفة اخرى حيث وجدت حقيبتين موضوعتين على السرير المرتب 


غادرت الغرفة نحو غرفة المعيشة..

فرأت  مدفأة مشتعلة و امامها اريكة  فخمة 

اقتربت تدريجيا و بحذر و كم كانت دهشتها كبيرة و ممتزجة بفرحة لا توصف !!

أنه هو .. لقد اخبرها حدسها بأن ذلك كان عطره 

كان ينام بعمق و قد بدت على محياه علامات الإرهاق الشديد 


بارت 40 🔥🔥

اقتربت تدريجيا و بحذر و كم كانت دهشتها كبيرة و ممتزجة بفرحة لا توصف !!

إنه هو .. لقد اخبرها حدسها بأن ذلك كان عطره 

كان ينام بعمق و قد بدت على محياه علامات الإرهاق الشديد 


جلست امامه تفكر و هي تنظر حولها  : يا ترى احنا فين ؟؟ و جينا هنا ازاي ؟؟ وانت للقيتني ازاي ؟ 


امعنت النظر اليه و تاهت في ملامحه لوهلة ثم تذكرت فجأة  : يعني ما نسينيش ؟؟ معقولة  دور عليا و لقاني!! و قدر ينقذني كمان !

كانت تهم بالذهاب للبحث عن المطبخ و إيجاد شيء للفطور بينما يأخذ هو قسطا من الراحة

لكن و بينما تحاول أن تستدير بالكرسي المتحرك  لمست عجلة الكرسي طاولة زينة فوقها تحفة مصنوعة من الكريستال فوقعت التحفة و انكسرت

أفاق ياسين على اثرها بهلع و تعجب حين وجدها امامه مرتعبة من الموقف

قام بلهفة و هو يتفحصها : أميرة !! انتي كويسة ؟؟ فيكي حاجة ؟؟

أميرة بخجل :احم.. صباح الخير ..  انا بخير الحمد لله ..


انتبه لنبرة صوته و لهفته فتراجع بإحراج قائلا : صباح النور 

انا آسف ...كنت فاكر انك اتعورتي لما سمعت صوت كسر 

اميرة بإحراج : انا اللي آسفة ..  صحيتك و انت شكلك تعبان و ما نمتش خالص 

- لا ولا يهمك انا اصلا نومي خفيف بأصحى على أي حركة


نظرت حولها بشرود و قالت : هو احنا فين ؟! 

اعتدل ياسين في جلسته و عدل شعره المبعثر و هو يقول بإرتياح : احنا في بيت الجبل ...ده بيتي اللي بأقضي فيه اجازاتي

أميرة  :  جميل و مرتب ...


فكرت قليلا ثم قالت بتساؤل : بس انا مش فاهمة اي اللي حصل ؟ انا كنت فين...  و جيت هنا ازاي ! 


فرك ذقنه بتفكير ثم قال : 

ايه رأيك نروح نعمل لنا فنجانين قهوة عشان نصحصح و بعدين اقولك اللي حصل ؟؟ 

أميرة : موافقة ... اصلا دماغي هتنفجر.


قام يدفعها : طب يالا بينا اوريكي المطبخ فين

كان سيدفع الكرسي المتحرك حين شعرت بألم و تأوهت بصوت مسموع نسبيا و هي تضع يدها على رجلها 

ياسين بقلق :  في حاجة واجعاكي ؟؟

أميرة بتردد : بصراحة ... رجلي واجعاني اوي 😓


تذكر ياسين ان رجلها المكسورة قد ارتطمت بمقعد السيارة عدة مرات بينما يحاول تجاوز تلك الطرق الجبلية الملتوية بسرعة كبيرة 

- أنا آسف الظاهر لما كنت بأسوق   اتخبطتي في رجلك من غير ما أحس..

أميرة : معلش ولا يهمك

- حيث كدة يبقى  تنسي فنجان القهوة دلوقت و انا هأعملك خلطة اعشاب مسكنة للألم اول ما  تشربيها  هترتاحي فورا 

أميرة بمزاح: خلطة اعشاب ! بتتكلم بجد؟


وصلا الى المطبخ و استرسل ياسين في الكلام  : ايوة استغربتي ليه ؟؟ انا اتعلمت كل ما أجي هنا اني اعتمد على الحاجات الطبيعية عشان كدة عندي خبرة كبيرة في مجال طب الاعشاب و تقريبا مش بأستعمل الدواء في حياتي الا للضرورة.

أميرة بإستسلام: طيب ماشي هأجرب شاي الأعشاب ☺️


عاد خالد الى اوتاوا بأمر من ياسين و بسبب الأرق   لم ينم الا في وقت متأخر جدا و بعد جهد كبير بسبب التفكير في كل ما حدث 


افاق على صوت هاتفه فنظر الى الساعة التي تجاوزت التاسعة 

خالد بنعاس: الو...

كرم : صح النوم يا عمنا !! فينك ؟؟ 

خالد بتعب ؛ هأكون فين يا كرم ؟؟ أكيد نايم 

كرم : لا و الله !!؟ مش اتفقنا امبارح انك هتستلم الشغل تاني النهاردة الصبح !! اهي الساعة عدت تسعة 

خالد بتذمر : يووووه يا كرم!! يعني الدنيا هتطير !! ما كلها ساعة زمن و جاي ..متصربع على ايه ؟؟

كرم بتهكم : معاك حق يا لودة... ماهو مش انت اللي كان طالع عينك في الشغل لوحدك طول الفترة دي !

خالد : يعني انا كنت باتفسح في الملاهي في مونتريال! ما انا كمان كنت ملخوم لخمة ما يعلم بيها إلا ربنا ! 

كرم بلؤم : ايوة يا عم ...شكري حكالي عليها  ! 🙄 ربنا يعينك على كدة !! و يوعدنا إحنا كمان بلخمة زيها 😉😂

خالد بغضب :قلت  شكري هاا !! 


همس بغضب دفين : طيب يا شكري الگلب ان ما وريتك !!! 

عاد الى كرم و اكمل : المهم ...كلها نص ساعة و اكون عندك 

كرم بمزاح ,: مستنيك...و ما تزعلش من شكري ...انت عارف انه رغاي صحيح  بس قلبه ابيض 😁

خالد بتوعد : لما اشوفه بس ساعتها هنشوف الموضوع ده ! 😤


اقفل الخط و هو ينظر الى هاتفه مرة ثانية و تنهد بعمق

- يعني من كل عقلك  مستني منها تتصل بيك او تبعث رسالة؟؟

طب هتتصل بيك عشان ايه ؟؟ تشكرك مثلا  ! على ايه ؟؟

 لاااا يا خالد انسى .... بعد ما عرفت انك ما عملتش حاجة عشانها يبقى فرصتك معاها بقت أقل من الصفر و مش بعيد بقت بتحتقرك كمان !!

- هو انا كان في ايدي اعمل ايه و ما عملتش بعني ؟؟

- و هي هتعرف منين إنك حاولت و ما قدرتش ؟؟ مش انت اللي اتبجحت قدامها و قلتلها انا في خدمتك في أي وقت  و عندي علاقات و معارف  كثير و مش عارف ايه  !! اهي وقت ما 

احتاجتك اتصلت بيك انت الاول .... و انت عملت ايه ؟؟؟ ولاحاااااجة ...لاااا و فوق كدة يا ناصح رايح لأمها تقولها ان الفضل يرجع لياسين ؟؟ هيحترموك ازاي بعد كدة هاااا !!! طب  قل لي سحر  هتبص في وشك ازاي ؟؟

- انا مش عايز حاجة غير انها تكون بخير ...حتى لو  كانت بعيدة عني 😓

- انت عبيط ولا بتستعبط ياض !! بعيدة ايه و بخير ايه ؟؟ اومال مش عارف تبعدها عن تفكيرك ليه ؟؟

- يمكن عشان  الظروف اللي مرت بيها ...و اللي خلتني قريب منها لدرجة اني حسيت بجد  اني مسؤول عنها قدام ربنا ...بس في الاول و الآخر هي كانت مهمة شغل و خلصت .

- غبي يا خالد ...غبي و مش راضي تعترف حتى بينك و بين نفسك انك حبيتها!

اعتدل خالد في جلسته و هو يقول بصوت مسموع نسبيا : حبيتها ايه بس !! دي في ثانوية عااامة  و انا يعتبر في مقام ابوها ؟؟😓


اوووف بقى ... ايوة حبيتها ...بس ايه الفايدة ؟؟ مادام اسمه في الاخير حب من طرف واحد ...حب مش هيطلع للنور أبدا و هيفضل بين ضلوعي لحد ما اموت 😞

المهم ...يالا يا خالد ...يالا تشوف شغلك و أكل عيشك بلاش عبط بقى !! دي كانت مهمة و انتهت خلاص 😒

قام بتثاقل و هو ينفض تلك الافكار عن رأسه و راح لكي يستعد للخروج.


اوضح ياسين لأميرة ما حدث معها بشكل عام و بدون الدخول في التفاصيل بخصوص من اخرجها من بيته و لماذا حتى لا يثيرا قلقها عبثا، كما لم يخبرها عن  دانيال و حنان و لا عن تفاصيل صفقة اخراجها من بين براثن العصابة 


أميرة برعب: ياااااه !!! كل ده حصل و انا مش حاسة بحاجة  !! يعني سحر كانت مخطوفة بسببي !! 😱

- مش بالضبط ...هوما اصلا جماعة بتتاجر في الاع"ضاء يعني كدة كدة بيلزمهم ناس جديدة  كل فترة 

أميرة بتساؤل : بس انا  مش فاهمة حاجة ...ما دمت بتقول ان العصابة دي ليها قوانينها و حتى البوليس الكندي ما يقدرش يتحداهم فيها ...اومال وافقوا يرجعوني ليك ليه ؟؟؟ 

ياسين بمزاح : لإن انا مش اي حد!...انا ياسين المنشاوي 🙂

أميرة : لا بأتكلم بجد ...يعني مش غريبة عصابة بالخطورة اللي قلت عليها دي تقبل تسلمني ليك من غير اي شروط و من غير سبب !! لا و فوق كدة وافقوا أنهم يسيبوا سحر  كمان !!


- اقولك سر و ما تضحكيش ؟؟ 

أميرة يضحك :اهو  انا باضحك تلقائيا كل ما يقولي واحد اقولك حاجة و ما تضحكيش . ..هااا...قول مش هاضحك

ياسين : أصل زعيم العصابة حبني .. 🙄🤫

أميرة يضحك : لا و الله ؟؟؟ هو ده الموضوع !! 

ياسين بمزاح : هيكون ايه غير كدة ! اعترفي ان انا اتحب اصلا 🙂😁

أميرة بعفوية : الصراحة اه تتح...

انتبهت لما كانت ستقول فأطرقت برأسها و قد احمرت خجلا 


ياسين و هو يحاول تغيير الموضوع :طب  سيبك من كل ده دلوقت و قوليلي ...حاسة بألم زي الاول ولا خف عن قبل ؟

أميرة بتذكر : اه فكرتني !! الألم إختفى خالص !! ايه الشاي  الغريب ده ؟؟ ده له مفعول  ولا  مفعول الس"حر !!

ياسين بغرور: ده سر المهنة ... عشان تعرفي انك مع دكتور في الطب البديل مش اي حد 😁

أميرة :سر المهنة ! يعني مش هتقولي ايه العشبة دي ؟ 😕

ياسين : لا عادي...ده ورق  شجرة الصفصاف زمان كانوا بيستخلصوا منه الاسبرين .. خلطته مع جذور جنزبيل .. بس  كدة

أميرة - فعلا وصفة مفيدة تسلم ايدك

ياسين بإبتسامة : طب اديكي وصفة احسن من دي و فعالة اكثر  لما تحسي تاني بالألم و ما تلاقيش حاجة تخففيه بيها ؟

أميرة برجاء : يا ريت !! 

ياسين بثقة : تقري  آيات الشفاء الستة 

أميرة : آيات الشفاء ؟ ما اعرفهاش 

-بصي انتي تحفظي الآيات دي : 

بقلمي آلاء إسماعيل البشري 

الآية 14 من سورة التوبة

الآية 57 من سورة يونس

الآية 80 من سورة الشعراء

الآية 82 من سورة الإسراء

الآية 44 من سورة فصلت

الآية 69 من سورة النحل.

و لو كسلتي تقري دول كلهم يبقى ما عليكي غير تقري 

السورة المسكنة للألم 

أميرة بتعجب : سورة مسكنة للألم ؟؟ جديدة دي ؟؟

ياسين : لا جديدة ولا حاجة .. هو القرآن مش فيه الشفاء للناس ؟؟ 

أميرة بتأكيد : بالتأكيد 

ياسين : و سورة الإخلاص لوحدها  بتعادل ثلث القرآن ؟؟

أميرة : صح 

ياسين : يبقى كل ما تحسي بألم في أي مكان في جسمك لو كسلتي تقري آيات الشفاء كل عليكي غير انك  تقري سورة الإخلاص عشر مرات و انتي حاطة ايدك على مكان الألم بس بنية الشفاء مش القراءة بس 


- أميرة : ماشي هأبقى اجربها ..أشكرك على الوصفة

 (بعيدا عن الرواية الوصفة دي مجربة و مؤكدة  جربوا آيات الشفاء الستة او سورة الإخلاص في حال اي مرض و مش شرط يكون لنفسك يمكن تقراه لإبنك مثلا أو اخوك  ما تنسونيش من صالح الدعاء ☺️)

بقلمي آلاء إسماعيل البشري 


عاد دانيال الى المقر بعد أن أنهى مهمته

وضع الرجل في احدى زنزاناتهم الى حين محاكمته و هٓمّ بالمغادرة

الفونسو - الى أين يا دانيال ؟ ألن تنتظر الزعيم ؟؟ 

دانيال بلامبالاة : و لم علي ذلك ؟؟ قد أنجزت المهمة و انتهى

- لكنك قمت بعمل رائع ...انت تعلم جيدا أن مندوزا احد أهم الرجال لدينا لكنه خالف القوانين و  امر كهذا لن يمر بدون عقاب بالنسبة للزعيم ...لذلك هو يبحث عنه منذ سنتين ...من اجل ذلك من المؤكد أن جائزتك  ستكون كبيرة 

ابتسم دانيال بغرور و هو يغادر المقر : لكن جائزتي في إنتظاري بالفعل ...أراك لاحقا الفونسو 😁


اتصال هاتفي 

إدوارد : مرحبا منذر 

منذر : سيد إدوارد كيف الحال ؟

إدوارد : بخير ...أحاول الإتصال بالسيد ياسين لكني لا أستطيع هاتفه خارج مجال الإرسال ...هل يمكنك أن تخبره بأني أحمل له اخبارا مهمة جدا ؟

منذر : حسنا يا ادوارد سأحاول الوصول إليه و إعلامه بذلك 

إدوارد : من فضلك حاول فعل ذلك في أقرب وقت ممكن 

فالامر لا يحتمل التأجيل و السيد ينتظر اي خبر  عن هذا الموضوع منذ وقت طويل 

منذر:  فهمت ...سأفعل ما بوسعي إدوارد ...طاب يومك


اقفل منذر الخط و هو يهمس: طب أعمل ايه دلوقت  ؟!! مفيش حل غير إني اروح له بنفسي  و امري لله 


وصل دانيال الى الجناح الخاص به و دخل بحماس لكن سرعان ما تلاشت فرحته حين وجده فارغا 

-ليونااااردووووو

 نادى بأعلى صوته و هو يدك الأرض برجله

- نعم دانيال 

بقلمي آلاء إسماعيل البشري 

اشهر سلاحه بغضب و وضعه في رأس ليوناردو

- أين فتاتي يا ليووووو ؟؟

لم ينطق ليوناردو فكرر دانيال السؤال و هو يجز على أسنانه 

من دخل جناحي ...و اخذ فتاتي منه يا ليووووو! تكلم و إلا أفرغته في رأسك !!!

- لقد جاء احدهم و دفع فدية لها و أخذها 

قالها ليو و هو يرتعش من الخوف 

- قلت أخذها ؟؟ كيف يأخذها و هي في حصني انا ؟؟؟ من امر بذلك ؟؟؟ 

- أنا ....أنا أمرت بذلك 


انزل ليوناردو رأسه و غادر بإشارة من الزعيم  بينما اخفض دانيال سلاحه : خالي؟؟

الزعيم :أنا هنا بصفتي الزعيم و لست خالك...لا تنس هذا 

دانيال بضيق :آسف يا زعيم ...تلك الفتاة تخصني و ...


  - و لكني قد قبلت فديتها و سلمتها لصاحبها ...عليك أن تنس   امرها يا دانيال ...اختر لك اي فتاة اخرى 

دانيال بحنق: كيف تفعل هذا بي ايها الزعيم ... أنت تعلم قواعدنا ... أعجبتني فتاة و لا تعلم ماذا فعلت لتصبح أخيرا لي .. و انت سلمتها بكل بساطة مقابل فدية ؟؟ 

أميرة  اصبحت لي منذ أن دخلت المقر...كيف لك أن تسلمها لأي أحد مهما كان أو مهما دفع !! كيف لك ان تضرب بقوانيننا عرض الحائط ؟ 

الزعيم بحدة: انت من خالفت قواعدنا منذ البداية ...كان علي تصحيح غلطتك و قد فعلت ما يتوجب علي فعله للحفاظ على قوانيننا ....فأنت تعلم جيدا أن هذه المجموعة مبنية على أسس و قوانين لم تتغير منذ أن أسسها جدي الأكبر و انا انوي السير على طريقه لأنه كان  رجلا ذو مباديء و ليس  عديم شرف ...الفتاة ليس لها مكان بيننا و قد قبلت فديتها لحفظ ماء وجهنا فقط فقد كان بإمكاني إعادتها بدون اي فدية

دانيال بغضب ؛ و لكن ..انا لا افهم ...لماذاااا  !؟؟؟؟ 

الزعيم بغضب: لأنها زوجته ايها الغب'ي !!! 😡😤

دانيال بصدمة : ز...زو..جته ؟؟؟ 

يتبع بقلمي آلاء إسماعيل البشري 🔥

الأميرة و المغترب 

مفاجأة مش كدة ؟؟ 🙂 افتكروا كدة  معايا اتجوزها امتى ؟؟  عشان أعرف مين مركز معايا في الرواية


تكملة الرواية من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close