القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية جاهله_ولكن بقلم منال_عباس الفصل الاول حصريه وجديده

 رواية جاهله_ولكن بقلم منال_عباس الفصل  الاول حصريه وجديده 

رواية جاهله_ولكن بقلم منال_عباس الفصل  الاول حصريه وجديده 

🌷🌷🌷🌷🌷🌷

يا بت انجرى اعمليلى كوبايه شاى 

تنظر إليها پانكسار حاضر يا خالتى 

حسنات جاتك خوته فى دماغك ...انتى لسه واقفه تبصيلى غورى من وشي بدل ما اقوم اعرفك شغلك ...

تذهب وهى منكسرة الخاطر فهى لا تعلم ما ذنبها فى هذه الحياة أن تولد يتيمه ...كانت تتمنى أن تحظى بحنان الام والاب ....

كم تمنت أن ترى اى صورة لوالدتها ووالدها ولكن دائما تذكرها خالتها حسنات بأن البيت قامت فيه حريقه خلصت على كل شئ تدمع عينيها بحسرة والم ...أغمضت عينيها وهى تتمنى أن تنتهى حياتها مثل والديها فلا أحد يشعر بها فى هذه الدنيا تستفيق من أفكارها على صوت زعيق حسنات 

انتى يا زفته مش بنادى عليكى ..انطرشتى ولا ايه 

ترد بصوتها الناعم الرقيق آسفه يا خالتى سرحت 

حسنات وهى تلوى ذراعها سرحتى فى ايه ...اياك حسك عينك تكونى عرفتى اى شاب 

دا انا اډفنك هنا ...

ترد بتوجع لأ والله يا خالتى ..انا افتكرت بابا وماما ..تتركها حسنات بعد أن ترمى بها أرضا 

حسنات انا خارجه مشوار ارجع الاقى البيت كله متنضف والأكل جاهز ...وابقي استحمى والبسي الفستان اللى على السرير .والجزمه الشوذ اللى معاه علشان جاى لينا ضيوف ...على الله يطمر فيكى ..

ترد پخوف حاضر .

.بقلم منال عباس 

تخرج حسنات وتغلق بوابه البيت الحديديه ورائها بالقفل فدائما 

تغلقه خوفا أن تهرب تلك الفتاة ....

فهو عبارة عن بيت صغير أمامه حديقه صغيرة محاوطه بسور عالى وأشجار عاليه تحجب كل شئ بالخارج ...

فمنذ أن كانت طفله ذات 3 سنوات لم ترى الشارع 

ولم تتلقي اى تعليم فى المدرسه كل ما تعلمه عن الخارج يتمثل فى الافلام التى تشاهدها فى التليفزيون ....

اعرفكم بقي بنتكلم عن مين 

انا تمارا ..حظى فى الدنيا أن اعيش بدون اب ولا ام 

نفسي أخرج وأشوف الدنيا بس خالتى حسنات 

ديما قافله عليا ...عندى 18 سنه كلهم زى بعضهم 

مفيش فرق غير أن كبرت وخراط البنات خرطنى زى ما خالتى بتقول ...

ديما لما. بيجى ضيوف لخالتى حسنات تدخلنى الاوضه وتحذرنى حد يشوفنى ولا يسمع صوتى ..

وبتقول أنها خاېفه عليا ...الحقيقه مش عارفه أن كان دا خوف ولا شئ تانى من كتر قسۏتها عليا ....

تمارا اما اقوم انضف بدل ما ترجع تبهدلنى 

وقامت بتنظيف المنزل بسرعه فهى ماهرة فى ذلك فمنذ صغرها وهى تنظف حتى أصبحت ماهرة فى التنظيف والطهى .. 

بعد أن أنهت كل شئ تذكرت الفستان جريت على حجرتها كى تراه ..

تمارا باندهاش وفرحه شديدة معقول الفستان دا ليا .انا ..اول مرة خالتى حسنات تجيبلى فستان جديد 

وكمان شكله حلو أوووى ...

دخلت الحمام وأخذت شاور سريع

وخرجت لترتدى الفستان فكان مقاسها بالضبط 

ارتدت الحذاء العالى وفرحت به وبدأت تتمشي به فهى لم تعتاد ارتداء حذاء بكعب ...تذكرت الافلام وكيف للفتاة الفقيرة أن تتعلم اى شئوبدأت تقاوم حتى استطاعت أن تمشي به بسهوله 

 فهى بيضاء متوسطه الطول مستقيمه القوام 

تمتلك شفتين ممتلئتين وعينين سوداء بسواد الليل 

بشرتها البيضاء بملامحها الجميله تبدو كالبدر فى تمامه ....بقلم منال عباس 

خرجت لتجلس على الكرسي لتنتظر خالتها حسنات

مر عدة ساعات ولم تعود حسنات لأول مرة تخرج وتغيب كل تلك الساعات بدأ القلق يدب فى قلب تمارا فالبرغم من قسۏة حسنات عليها إلا أنها ليس لها أحد فى هذه الدنيا سواها ...

جلست قلقه ثم قامت لتخرج إلى حديقه المنزل 

لعلها تراها ....ولكن دون جدوى ...فالاسوار العاليه للحديقه تمنع رؤيه اى شئ بالشارع ......

ظلت تذهب ذهابا وإيابا ....حتى أتى الليل 

بدأ الخۏف يدب فى قلبها الصغير ...وأسئله كثيرة 

تراود مخيلتها ...هل حدث سوء لخالتها ....

لم تعد تستطيع تحمل الانتظار أكثر من ذلك ...

حاولت كسر قفل البوابه ولكنه قفل كبير ولم تستطع كسره ..

احضرت سلم وبدأت تحاول أن تصعد فوق البوابه الحديديه العاليه ....

ولسوء حظها اشتبك طرف الفستان بأحد الحواف الحديديه للبوابه حاولت أن تفكه ولكن خانتها رجليها لتقع من فوق البوابه العاليه ...أرضا مغشيا عليها .......

مر عدة ساعات لتستفيق تمارا 

  نادت بصوت عالى ...انا فين ...واضاءت الحجرة 

لتجدها حجرة باللون الاسود والستائر السوداء حتى مفارش السرير كلها باللون الاسود

انقبض قلبها من هذا المنظر وفتحت الباب لتجد نفسها فى شقه واسعه جدا كلها باللون الاسود والستائر السوداء

تمارا ايه دا ...انا فين وايه المكان المخيف دا 

ذهبت تطرق على أبواب الحجرات وتحاول فتحها ولكن جميعها محكمه الغلق ...

تمارا ساعدنى يااارب 

يا ترى يا خالتى انتى فين ...ومين جابنى هنا ...

جلست على الأريكة الموجوده فالبرغم من أن الشقه واسعه ..ولكن لا يوجد سوا اريكه واحده باللون الاسود...

بدأت تشعر بالجوع ...حاولت البحث عن طعام لتجد المطبخ بحثت كثيرا به فكل شئ متسخ للغايه والثلاجه فارغه ...وكأن ذلك المكان مهجور منذ سنوات...

تمارا بصوت مجهد انا فين ...مين جابنى هنا ...حرام عليكم عايزة أخرج من هنا ....

ولا احد يرد عليها ...

تمارا وبعدين فى الحيرة دى ....وقررت الهروب من هذا المكان المجهول ...ذهبت إلى المطبخ واحضرت سکين ...لتحاول فتح باب الشقه ....

وبعد عدة محاولات كثيرة قامت بفتح الباب 

لتجد أمام الباب فأر تصرخ عند رؤيته وتحاول أن تجرى.........

قاسم ...

قاسم انتى فوقتى ..كويس ...اشتريت ليكى دا وأشار على علبه بها الاسعافات الاوليه ...

تمارا وهى تنظر له بخجل ..

تمارا انت مين ..وجيبتنى هنا ليه وفين خالتى حسنات ...

قاسم وهو ينظر إلى الباب المكسور بضيق 

انتى بوظتى الباب ...خيرا تعمل شړا تلقى 

تمارا انا اسفه ..تركها ودخلالشقه وكأنها غير موجودة ...

أحرجت تمارا من رد فعله هذا ....

دخلت وراءه على استحياء

تمارا انا فين لو سمحت وانت مين 

قاسم بقولك ايه انتى هتوجعيلى دماغى ...انا لقيتك مرميه فى الشارع ...وحاولت افوقك ما فوقتيش ...واظن دلوقتى انتى كويسه ..يلا اتفضلى من غير مطرود ...

تمارا بۏجع بس انا معرفش انا فين ولا هعرف ارجع وزمان خالتى بتدور عليا 

قاسم ما يخصنيش ...

تمارا طب ارجوك رجعنى وبدأت فى البكاء كالطفله التائهه

 قاسم اووووف ..هو انا ناقصك انتى كمان ..انا سايب البيت علشان ابعد عن المشاكل وأحضر حقيبه الاسعافات الاوليه وبدأ يرش عليها برفان كى تستفيق..بقلم منال عباس 

تمارا انا فين 

قاسم بزهق انتى عندى 

تمارا انت مين 

قاسم انا قاسم 

تمارا قاسم مين 

قاسم قدرك 

تمارا قدرى !!!يعنى انت اتجوزتنى  

قاسم باستغراب اتجوزتك !!

تمارا انا كنت حاسه علشان كدا خالتى جابت ليا الفستان دا ...

 قاسم انتى اسمك ايه 

تمارا انا تمارا 

قاسم ايه حكايتك وايه اللى وقعك فى الشارع كدا وعورك ..

بدأت تقص عليه تمارا ما حدث وقلقها على خالتها حسنات والبيت المغلق عليها منذ أن كانت طفله صغيرة ذات الثلاث سنوات ...

شعر قاسم بداخله أنها صادقه ولكنه ما تعرض له من حبيبته جعله يفقد الثقه فى كل النساء ..

قاسم بتفكير قومى معايا 

تمارا هتودينى فين ...

قاسم بمكر مستغلا ظنها بأنهما تزوجا مش انتى مراتى ..هنروح بيتنا 

تمارا اومال ايه دا 

قاسم بعدين اعرفك ...بس استنى اجيبلك هدوم بدل المقطعه دى 

وفتح إحدى الحجرات وأخرج فستان جديد

كان قد اشتراه لحبيبته ولكنها خيبت ظنه 

تمارا بس دا واسع عليا 

نظر إليها قاسم فهى نحيله ...

قاسم انتظرى وأحضر حزام البسي دا عليه 

تمارا حاضر 

ودخلت الغرفه التى بها الملابس لتجدها غرفه باللون الابيض على عكس الغرف الأخرى 

استبدلت الملابس وصففت شعرها ...

قاسم وهو ينظر إليها بتعجب كيف لفتاة جميله بهذا الشكل أن تحبس فى شقه دون خروج 

 اقترب من سيارته وفتح الباب لها 

قاسم اركبي 

نظرت له تمارا باستغراب فهى لأول مرة تستقل سيارة ...

تمارا عربيتك زى اللى بشوفها فى الافلام 

استقلت السيارة بجانبه قاد قاسم السيارة دون أى كلمه منه ...بقلم منال عباس

اعرفكم ب قاسم 

شاب طويل قمحى اللون ذو شعر اسود حريري وعيون عسلى مفتول العضلات ...يبلغ من العمر 27

عام مهندس و يعمل مدير لشركات والده فهو من عائله النجار 

ومن أهم رجال الأعمال والمستثمرين...ذكى جدا ولذلك يحاربه الكثير من الأعداء وانتهى به الأمربأن حبيبته تركته وتزوجت من والده ...ولذلك فهو ناقم على جميع النساء ...

وبعد وقت طويل 

كانت تمارا غارقه فى النوم وصل قاسم أمام الفيلا

قاسم تمارا ...اصحى ..

تمارا وهى لازالت فى النعاس 

ودخل إلى الفيلا كان الحرس ينظرون إليه باستغراب ..ولكنه لم يعير احد اى اهتمام 

ودخل إلى الفيلا 

ليجد والده وجده يجلسون

حسين والد قاسم انت رجعت يا باشمهندس ..

ومين معاك دى 

الجد شاكر هى حصلت تدخل علينا بواحدة هنا 

قاسم بهدوء اعصاب دى مراتى ..واستأذنكم..وتركهم

فى حالة ذهول ....

عند حسنات فى المستشفى

حسنات انا شكلى همووت يا حميدة ...

حميدة بعد الشړ عليكى يا اختى ...أن شاء الله هتقومى بالسلامه ...

حسنات عايزة اقولك ان تمارا تبقي بنت وحيد بيه 

الله يرحمه لسه عايشه ..

حميدة انتى بتقولى ايه ...دى ماټت مع والدتها فى الحاډثه ...

حسنات لا يا حميدة ..دا اللى جدها عرفه للناس لانه ماكنش راضى على جواز وحيد بيه من الست حنان ...وهو اللى جابلى البنت وحكم عليا اختفى بيها ومحدش يشوفها ولا يعرفها نظير مرتب شهرى ...والنهارده لقيت عريس لوقطه كنت هاخد من وراه مبلغ كبير ...بس للاسف روحت أقابله خبطتنى العربيه ...بقلم منال عباس 


روحى البيت .المفتاح اهووو انا قافله عليها ...عرفيها أن جدها يبقي شاكر النجار ..

انا طول عمرى بعاملها وحش ...يمكن لو عرفتها الحقيقه ..القى ربنا بوجه كريم ...وربنا يسامحنى 

حميدة ما تقوليش كدا ..انتى هتعيشي ...ياريتك عرفتينى من زمان ...طول عمرك مقطعانى واحنا اخوات مالناش غير بعض ...

حسنات وهى تتنفس أنفاسها الأخيرة سامحينى يا اختى شيطانى كان غالبنى ..

حميدة بحزن مسمحاكى يا حسنات ...أهدى بس 

حسنات المهم ماتنسيش البت فى البيت يا حميدة لوحدها وعمرها ما خرجت ولا تعرف حد ...

حميدة طب جدها دا هنلاقيه فين من بعد ما سافروا وتركوا البلد ...

حسنات هتلاقى عنوانه ...ولم تكمل حيث ذهبت روحها إلى بارئها

عند قاسم فى غرفته 

تمارا وهى تنظر إلى الأرض من الخجل 

تمارا انا جعانه 

قاسم وايه كمان 

تمارا وعايزة ادخل الحمام ...

قاسم طيب استنى وأخرج بيجاما له ...ادخلى الحمام وغيرى هدومك على ما أنزل اجيب العشا لينا ...

نزل قاسم ..ليجد جده يحدث والده 

الجد شاكر هتلوم على ابنك أنه اتزوج من وراك 

شوف نفسك انت الاول روحت اتزوجت عيله اد ولادك ...بقلم منال عباس 


حسين بس يا بابا 

شاكر مابسش ولا حاجه ..انا شكلى نسلى كله خايب ..حتى وحيد الله يرحمه راح اتجوز من بنت الخدامه عليه العوض ومنه العوض ..انا هقوم انام

ذهب شاكر الى حجرته وتذكر ما فعله مع زوجة وحيد بعد مماته حيث طردها هى وابنتها فى منتصف الليل بكل قسۏة ظنا منه أنها السبب فى ۏفاة ابنه وحيد ...تقود حنان السيارة بسرعه لتصتدم سيارتها لټموت فى الحال ..

وتذكر حفيدته أنها لازلت على قيد الحياة

شاكر يا ترى بقي شكلك ايه يا

 تمارا .........

عند قاسم 

حمل الكثير من الاطعمه وصعد إلى حجرة نومه ليتفاجئ.....يتبع


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close