expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='1477310355715762718'>

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تاني حب الحلقه التاسعه عشر 19 بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية تاني حب الحلقه التاسعه عشر 19 بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية تاني حب الحلقه التاسعه عشر 19 بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

مصطفى بص ل فريدة بصدمة وخال البنت مقدرش يرد وفريدة انهارت وهي بتتخيل نفسها مكان البنت وعرفت قد ايه في بنات كتير بيعانوا وعرفت ان حياتها السابقة كانت تافهه وفاضيه وفي بنات كتير في الدنيا بيحاربوا عشان يعيشوا بكرامه ويتعلموا وفي اللحظة دي افتكرت بيت عمها ومعاملتهم الطيبه معاها من طفولتها وانها مش لازم تنسى فضلهم عليها بعد ربنا.


انهيار فريدة وبكائها مكنش طبيعي ابدا ومصطفى حس ان في وجع جواها ورا انهيارها.


الحاجة اتكلمت وهي بتحضن البنت وبتطمنها وقالت ل خال البنت: لو اختك الله يرحمها هي وجوزها اللي كانوا عايشين وانت ومراتك اللي سلمتوا الامانه للي خالقها وموتوا وسبتوا عيالكم واختك خدتهم تربيهم.. ترضى ان عيالك يتهانوا بعد موتك ويتبهدلوا كده؟ ترضى انهم يتذلوا باللقمة اللي بياكلوها.. انت جاهل عن النعمه اللي ربنا ادهالك.. دا الرسول عليه الصلاة والسلام قال انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنه وشاور بالسبابة والوسطى.. انت تطول تبقى جار النبي في الجنه.. بتضحي بكل ده عشان ترضى مراتك الجاهلة عن دينها ووصية ربنا " فأما اليتيم فلا تقهر" بتهين بنت اختك اليتيمة وتذلها وعايز تحرمها من التعليم عشان تخدمك انت وعيالك.. لما تقابل اختك يوم القيامه وتسألك عن بنتها هتقولها ايه؟ لما تقف قدام ربنا ويسألك هتقوله ايه؟ 


خال البنت جسمه ارتجف من الخوف وهو بيسمع كلام الحاجة ودموعه نزلت واستغفر ربنا وقال ب ندم: انا كنت في غافله ومش شايف كل ده..


وقرب من بنت اخته اللي في حضن الحاجة بتبكي بخوف وقالها: قومي يا زينب تعالي معايا ارجعي بيتك وسط اخواتك.. هتروحي مدرستك وامتحاناتك وانا هوصلك بنفسي.


البنت قالت بخوف: ومرات خالي مش هترضى.


اتكلم خالها بثقة: مرات خالك ملهاش كلمة.. الكلمة كلمتي وعهد عليا قدام ربنا وقدامكم.. محدش يهين بنت اختي ولا يذلها طول ما انا عايش وربنا يقدرني واصون الامانة.


الحاجة ابتسمت وقالت ل زينب: خلاص يازينب خالك حلف بالله انه مش هيزعلك تاني.. قومي روحي معاه يابنتي انتي ملكيش غير اهلك وعيلتك هما سندك وحمايتك.


البنت بصت ل خالها وهي بتبكي وخالها اخد ايديها وباس راسها وشكر الحاجة واعتذر ل مصطفي وزينب قبل ما تمشي مع خالها حضنت فريدة وشكرتها.


فريدة وقفت تتابع خروج البنت مع خالها وحست بالحنين ل اهلها وبيت عمها ورجعت قعدت جنب الحاجة ومصطفى قرب منهم وهو بيبصلها بستغراب وسألها: شكلك اتأثرتي بالبنت اليتيمة.. فكرتك بنفسك ؟؟


فريدة بصتله بتفكير واتكلمت قدامه هو والحاجة بدون تردد وقالت: انا اسفه لاني كذبت عليكم وقولت ان مليش عيلة ولا اهل هنا..


مصطفى بصلها باهتمام والحاجة بصتلها بصدمة وسألتها: يعني انتي ليكي عيلة واهل هنا يا بنتي؟


ردت فريدة بندم وهي بتبكي: ليا عيلة واهل.. انا اتربيت في بيت عمي بعد موت ماما وسفر بابا.. مرات عمي هي اللي ربتني وكامل ابن عمي هو اللي شال مسؤوليتي لما بابا سبني ليهم وسافر..


بكت اكتر وقالت: وشهد بنت عمي طول عمري بعتبرها اختي ومرات عمي وكامل هما اللي ربوني وعوضوني عن ماما وبابا وانا مكنتش مقدرة كل اللي عملوه معايا غير لما شوفت زينب واللي هي عاشته في بيت خالها.


اتكلم مصطفى بنبرة جادة قويه: وليه كذبتي علينا وقولتي ان ملكيش حد هنا؟


ردت ببكاء: لاني كنت زعلانه منهم لانهم اتغيروا معايا اوي اخر فترة وكانوا قاسيين عليا كلهم.


اتكلمت الحاجة بحزن: بس ميبقاش ده جزائهم يا بنتي انك تخرجيهم من حياتك كده واكيد هما دلوقتي مش عارفين مكانك ولا عارفين ايه اللي حصلك والله اعلم بحالتهم دلوقتي.


فريدة ببكاء: انا لما اتخطفت قدام عينيهم حسيت ان مليش حد ولما مصطفى انقذني فكرت اني اسافر ل بابا واعيش معاه وابعد عنهم.


اتكلم مصطفى: وكنتي شايفه ان الكدب علينا هو الحل.


فريدة بندم: انا اسفه بس انا كنت مجروحة اوي منهم ومش عايزة ارجع عندهم تاني بس لما شوفت دلوقتي اللي زينب عاشت فيه وقارنت بين حياتي في بيت عمي وحياتها في بيت خالها عرفت قيمة اللي عملوه معايا وكمان انا كنت حاسه اني مش كويسه وانا بكذب عليكم ومش بقول الحقيقه.


ردت الحاجة بثقة: الكذب عمره ما كان حل يا بنتي.. وواضح من كلامك ان بيت عمك ناس طيبين وميستهلوش انهم يفضلوا قلقانين عليكي كل الايام دي.


فريدة ببكاء: بس انا مش عايزة ارجع هناك تاني.. مش هستحمل قسوتهم عليا عشان انا بحبهم اوي.


الحاجة طبطبت عليها ومصطفى سألها: وياترى كنتي مخطوفه فعلا زي ما قولتي ولا كنتي هربانه منهم.


فريدة وهي بتجفف دموعها: انا كذبت عليكم لما قولت ان مليش اهل هنا لكن اي كلمة تانيه قولتها كانت حقيقه.


مصطفى: يعني اتخطفتي فعلا من وسطهم؟


ردت بحزن: اه.


مصطفى: خطفوكي من العربية زي ما قولتي؟


هزت راسها بالايجاب وقالت ببكاء: كنت انا وشهد بنت عمي وطنط سميحة وكامل ابن عمي.


مصطفى: واتخطفتي من وسطهم ازاي؟


فريدة: كنا رايحين مشوار مع بعض وفجأة قاطعوا الطريق علينا وخرجوا بسلاح كتير واخدوني بالقوة وكامل ابن عمي مقدرش يعملهم حاجة.


مصطفى: وتفتكري كان هيعمل ايه وهو راجل لوحده ومعاه حريم وهما رجاله كتير ومعاهم سلاح.. اكيد لو كان عمل اي حاجة معاهم كان هيأذيكم كلكم.


فريدة: انا مش عارفه هما ليه عملوا كده وخطفوني ليه!


مصطفى بتفكير: هو ابن عمك بيشتغل ايه؟


فريدة بعفويه: وكيل نيابة.


هز مصطفى راسه بتفهم وقال: ودي كل الحقيقه يا فريدة ولا في حاجة تانيه مخبياها علينا؟


ردت فريدة بصدق: دي كل حاجة صدقني.


طبطبت الحاجة عليها وقالت بحنان: مصدقينك يا بنتي.. بس اهلك لازم يعرفوا مكانك زمانهم قلقانين عليكي.


فريدة بتوتر: بس انا عايزة اوصل ل بابا الاول.


مصطفى قام وقف وقال: انا عندي شغل عن اذنكم.


خرج مصطفي وفريدة قاعدة جنب الحاجة وبتفكر في كامل بحزن.


اخد مصطفى تليفونه واتصل على ظابط شرطة صاحبه وقاله اسم ابن عم فريدة بالكامل وعرفه انه وكيل نيابه في القاهرة وطلب منه يحاول يجيبله رقمه الخاص ضروري. 

رواية تاني حب بقلمي ملك إبراهيم.

عند كامل كان في مكتبه من بدري بيحقق مع بواب العمارة اللي كانت ساكنه فيها الممثلة وبدأ يسأله عن مواصفات دقيقه للشاب المجهول وسأله عن عربية الشاب المميزة وبدأ كامل يكتب بنفسه كل وصف يقوله البواب عن عربية الشاب وكتب مواصفات العربية وبدأ يعمل بحث على تليفونه بالمواصفات اللي ذكرها البواب وظهرله صور كتير لعربيات مختلفه بتحمل نفس المواصفات وبدأ يعرض الصور على البواب لحد ما شاور البواب على عربية فخمة جدا وقال ان دي تشبه عربية الشاب. 


كامل اتنهد براحة لان دي هتكون اول خطوة توصله للقاتل واللي اكيد هو نفسه خاطف فريدة. 


طلب كامل مساعدة شرطة المرور في تحديد عدد العربيات اللي موجودة في مصر من نفس نوع العربية اللي البواب أكد عليها وطلب تقرير فيه أسماء كل أصحاب العربيات اللي من النوع ده. 


في الوقت ده كان كامل مشغول جدا وهو بيكمل باقي التحقيقات مع الشهود وأصحاب الممثلة وبيتابع مع شرطة المرور عشان يقدر يوصل لصاحب العربية وكان حاسس انه خلاص قرب من اللي ارتكب الجريمة وهيقدر ينقذ فريدة. 


مها فتحت الباب ودخلت وهو بيحقق مع صديقة الممثلة المقربه وكانت بنت من عمر مها تقريبا وكامل بص ل مها بغضب لانها دخلت واقتحمت التحقيق بدون استأذان واتوعد للعسكري اللي واقف على الباب. 


مها لما بصت للبنت اللي قاعده قدامه شافتها بنت جميلة وكانت ملفته جدا وده عصب مها وحست بالغيرة لانها افتكرت البنت الجميلة اللي خطفت منها حبيبها السابق اللي اتخلى عنها وسابها وهي حامل منه وحاولت الانتحار عشان يرجعلها وهو سافر وسابها ومبقتش تعرف عنه حاجة لحد ما اتعالجت وقابلت كامل وبقى بالنسبه لها تحدي ومش هتسمح لاي بنت تخده منها.


نظرات كامل ل مها كانت بتدل على غضبه منها ومن افعالها ومها تجاهلت كل ده وكانت عايزة تضايق البنت وتثبتلها ان كامل لها هي وبس وقربت من كامل وهي بتبتسم برقه: حبيبي عامل ايه وحشتني.


كامل بصلها بغضب والبنت خفضت وشها في الارض باحراج وكامل زعق في مها بعصبيه: دا مكان شغل ومينفعش اللي انتي بتعمليه ده. 


مها بصت للبنت بطرف عينيها وبصت ل كامل وقالت بلوم: انت بتزعق فيا يا كامل عشان دي! 


كامل كان مصدوم فيها ومش مصدق انه كان مخدوع في شخصيتها للدرجادي واتكلم معاها مرة تانيه بغضب مكتوم: من فضلك يا مها دا مكان شغل وانا مش فاضي.


مها بعصبيه: مش فاضي ليا بس فاضي للهانم اللي قاعده معاك دي صح!


كامل فقد اعصابه وزعق فيها: اتفضلي بعد اذنك.


مها بصدمة: انت بتطردني من مكتبك يا كامل!!..


كامل بنفاذ صبر: انا عندي شغل ومش فاضي وانتي معطلاني.


بصتله بغضب وبصت للبنت وخرجت من مكتبه وقفلت الباب وراها بغضب.. صرخ كامل باسم العسكري اللي واقف على الباب وزعق فيه: انت مش عارف ان في تحقيق شغال ازاي تدخل حد من غير اذن مني!


العسكري بخوف: انا اسف يا فندم بس الانسه دايما بتيجي وتدخل لحضرتك على طول.


كامل بعصبيه: دي اخر مرة تدخلها بدون اذن مني شخصيا انت سامعني.


العسكري: تحت امرك يا فندم.


زفر كامل بغضب وهو بيلوم نفسه على كل اللي عمله في حق فريدة وعرف قيمتها دلوقتي وانها في الحقيقه افضل كتير من مها وعرف انه مش صح يحكم على شخصية حد قبل ما يكون في بينهم عشرة ومواقف كتير تجمعهم.

بقلمي ملك إبراهيم.

في غرفة مكتب المستشار رؤوف.

اندفعت مها لغرفته وهي بتبكي وقالت بعصبيه: انا يا بابا كامل يطردني من مكتبه.. اناااا.. وعشان مين! عشان حتة بنت شبه الحقيرة اللي سامح سبني عشانها!


باباها قام وقف من على مكتبه بسرعه وكلمها بغضب: وطي صوتك ايه اللي انتي بتقوليه ده وازاي تجيبي سيرة الزفت ده على لسانك انا لما صدقت انك نستيه خلاص.


مها ببكاء: انا نسيته يا بابا بس كامل بيعمل معايا كل حاجة زيه بالظبط.. الاول كان مهتم بيا وبيحبني ودلوقتي مبقاش طايق يشوفني واخرتها يطردني من مكتبه.


المستشار رؤوف بهدوء: طب اقعدي واهدي وفهميني ايه اللي حصل.


مها ببكاء: دخلت عليه مكتبه لقيته قاعد مع بنت شكلها مش كويس ابدا ولما اتكلمت معاه زعق فيا وطردني وكأني مليش اي اهميه عنده.


باباها طبطب عليها بحنان وقال: طب اهدي ومتزعليش انتي عارفه انه مضغوط الايام دي بسبب خطف بنت عمه والبنت اللي في مكتبه دي اكيد بيحقق معاها يا مها.


مها بعصبيه: يا بابا كامل متغير معايا انا حاسه بكده.


باباها: ده مش حقيقي انتي بس متوتره وهو مشغول شويه وصدقيني لما بنت عمه ترجع هيرجعلك تاني وهنكمل الخطوبه بتاعكم وهتتأكدي ان كامل بيحبك بس هو محتاج وقت يحل مشاكله.


مها بصت ل باباها بتفكير واتكلم باباها مرة تانيه: انتي وقفتي الادوية والمهدئات اللي كنتي بتاخديها؟


ردت مها بتعب: اه يا بابا وقفتها عشان زهقت.


باباها: طب ايه رأيك نروح للدكتور بتاعك هو كلمني سألني عليكي وانتي بقالك كتير مرحتيش وكمان انتي بقالك فترة مقصره في شغلك واهتمامك كله بقى ل كامل وده غلط. 


مها: مش عارفه يا بابا انا حاسه ان كل حاجة متلخبطه جوايا ومش عارفه اعمل ايه!.


باباها: يبقى نروح للدكتور يكتبلك مهدئ وتتابعي معاه الفترة دي لحد ما كامل ينتهي من مشاكله.. اتفقنا.


مها بصت ل باباها وقالت بقلق: ولما كامل ينتهي من مشاكله دي هيرجعلي؟


باباها: طبعا يا حبيبتي اطمني.. كامل ليكي انتي ومش هيكون لغيرك ثقي فيا.


ابتسمت مها ل باباها وهو بيطمنها وبيأكد لها ان كامل ليها.

رواية تاني حب بقلمي ملك إبراهيم.

في بيت الجبل عند الخاطفين.

جاتلهم مكالمة من الباشا وقالهم ان البنت مرجعتش لاهلها لحد دلوقتي وهو اتأكد بنفسه وطلب منهم يدورو عليها في كل البلاد اللي قريبه من الطريق اللي هربت عليه.


في بيت سميحة.

خرجت شهد من اوضتها وبصت على اوضة فريدة وافتكرت لما الخاطفين اخدوا فريدة من جنبها وهي بتصرخ وسألت نفسها ياتري عملوا فيها ايه.. قلبها ارتجف بخوف على بنت عمها وصديقة عمرها وقربت من اوضة فريدة وفتحت الباب وكانت الاوضة فاضيه وهادية جدا وافتكرت فريدة لما كانت بتبقى موجودة في الاوضة وذكرياتهم سوا كانت بتظهر قدام عينيها ودموعها نزلت وهي داخله الاوضه بخطوات بطيئه وريحة فريدة كانت في الاوضة وحاسه ان الاوضة من غير روح وكأنها حزينه على صحبتها اللي غايبه عنها بقالها ايام ومحدش يعرف طريقها.. قعدت على سرير فريدة وهي بتبكي وبصت على الصورة اللي جنب سرير فريدة وكانت بتجمع شهد وفريدة وهما في مرحلة الثانوية والصورة كلها كانت حب وشقاوة ومسكت شهد الصورة بإيديها وهي بتبكي وافتكرت اليوم اللي اتصورا فيه الصورة دي وسألت نفسها ليه اتغيرت اتجاه فريدة وعشان مين! معقول الحقد اللي ظهر في قلبها فجأة ده كان عشان زياد! معقول كان عندها استعداد تخسر بنت عمها اللي من دمها واتربت معاها من صغرهم عشان واحد اعجبت بيه وهو مش حاسس بيها! ايه ذنب فريدة ان زياد اعجب بيها ومشفش شهد؟ ايه ذنبها ان كامل اخوها حبها؟ ايه ذنبها ان مامتها كانت بتعامل فريدة بحنيه اكتر عشان تعوضها فراق مامتها؟ فريدة ملهاش ذنب في اي حاجة والشيطان هو اللي دخل لعقل شهد واتملك منها وفرق بينها وبين بنت عمها.. فاقت شهد من غفلتها وهي بتحاسب نفسها على غلطها في حق بنت عمها واستسلمها للشيطان اللي فرق بينهم..

بكت شهد بنهيار وهي بتعتذر لفريدة وهي ماسكة الصورة اللي بتجمعهم ودخلت سميحة اوضة فريدة على صوت بكاء شهد وافتكرت فريدة وشقاوتها اللي كانت ماليه عليهم البيت.. حضنت سميحة بنتها وقالتلها بحزن: هترجع يا شهد.. هترجع ان شاء الله.


شهد ببكاء: انا غلطت في حق فريدة اوي يا ماما ونفسي تسامحني.


قالت سميحة بحزن: كلنا غلطنا في حقها وان شاء الله ترجع وتسامحنا.

بقلمي ملك إبراهيم.

عند كامل بعد ما نزل من شغله ركب عربيته وفضل يلف بيها وهو بيفكر في فريدة وراح المكان اللي كان بيشتري لها منه ايس كريم وافتكر كل لحظاتهم مع بعض وقلبه كان بيتقطع عليها وهو بيفتكر تقصيره في حقها وازاي مقدرش يحتويها في عز احتياجها ليه وشخصية مها اللي اكتشفها مؤخرا اكدت له انه كان غلطان لما قارن بين مها وفريدة وازاي كان معمي ب غروره وكبريائه ومعرفش قيمة فريدة غير لما اتحرم منها..


خرجه من شروده رنة تليفونه برقم مش متسجل و رد كامل بحزن.

كامل: الوو..


= كامل المنشاوي وكيل النيابة؟


كامل: ايوا انا.


= انا مصطفى الراوي... بقلمي ملك إبراهيم.

... يتبع

تفتكروا مصطفى هيقول ايه ل كامل 👀😂الاحداث الجايه نار🔥🔥 تفاعل جامد بقى 🥺❤️


البارت العشرون من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺





تعليقات

close