القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عشق من الطبقة المخملية الفصل العاشر بقلم همس كاتبة حصريه وجديده

 رواية عشق من الطبقة المخملية الفصل العاشر بقلم همس كاتبة حصريه وجديده 

رواية عشق من الطبقة المخملية الفصل العاشر بقلم همس كاتبة حصريه وجديده 

نور بدموع و خوف : انا حامل 
مريم بفرحة : الله دي حاجة حلوة اوي ، قاسم هيفرح 
نور پبكاء :  انا كدة هروح فيها 
مريم واختفت ابتسامتها : ليه ؟ ليه يا نور مش عايزة الطفل ؟ 
نور بدموع : عشان … ونظرت لها پغضب وقالت : وانتي مالك بيا 
مريم باستغراب : نور انا صاحبتك و مصلحتك تهمني 
نور بعصبية : اطلعي برة 
مريم بعصبية ايضا : مش هطلع يا نور ، انتي عايزة تعملي زي هايدي ؟ مش عايزة عيال من قاسم ؟ امال بتحبيه و عاملة انك عشقانة ليه ؟ انتي وحدة انانية 
نور پغضب : انتي نسيتي نفسك ولا ايه يا مريم ، فوقي ، انتي هنا شغالة و انا ستك و طلباتي اوامر ما تنسيش انك حتت شغالة ، اطعي برة يلا 
مريم پصدمة و دموع : حاضر ، حاضر يا نور هانم 
ذهبت مريم 
ونور شعرت بنغزات بقلبها و بدأت تبكي 
نور : ليه ليه اعمل  كدة ، كسرت خاطرها و هي اعز اصحابي ، سامحيني يا مريم 
رفعت هاتفها 
نور بدموع : الو 
[[system-code:ad:autoads]]روز : مالك يا بنتي في ايه 
نور پبكاء : روز الحقيني انا حامل 
روز پصدمة : يا انهار اسود 
نور پخوف : مش عارفة اعمل ايه بابا هيق.تلني لو عرف 
روز : اوعك حد يعرف يا نور انتي كدة بتدمري كل حاجة 
نور پخوف : خلاص انا هلم حاجتي و اهرب من هنا 
روز : ما تكونيش عبيطة يا نور ، محدش هيحميكي غير قاسم خليكي معاه 
نور بدموع : و لما يعرف الحقيقة هيحميني برضو ؟ 
روز : منتي لو روحتي لاي حتة  سهل جدا يوصلولك انتي عارفاهم 
نور : طب اعمل ايه
روز بدموع : انتي عايزة البيبي ؟ 
نور پبكاء شديد : طبعا عايزاه يا روز ده حته مني و ابن قاسم الي عمري ما حبيت غيره 
روز : خلاص ابقي خودي بالك كويس و اوعك تقولي لحد انك حامل  قاسم بس الي هيحميكي و هيحمي ابنه 
نور : ماشي

عند قاسم 
كان جالس بكافيه راقي جدا و فخم و تجلس مقابله هايدي 
هايدي : احنا لازم نطلق يا قاسم ، انت لاقيت بنت مناسبة ليك ، وانا لاقيت الحياه المناسبة ليا ، انا مش هقدر اعيش معاك اكتر من كدة و انت عارف جوازنا كان بناءً على رغبة اهلنا ، بس عايزاك تكلم بابا و تقنعه بانه الطلاق احسن حل 
[[system-code:ad:autoads]]قاسم : يعني ده اخر قرار بالنسبالك 
هايدي : ايوة يا قاسم انا عايزة اطلق 
قاسم : تمام انا كتبتلك كل حقوقك و هنروح للمحامي نخلص اجراءات الطلاق 
هايدي : تمام 
قاسم : مش عايزك تزعلي مني يا هايدي انا فعلا قصرت معاكي و ما عاملتكيش كزوجة ابدا 
هايدي : انا مش زعلانة منك يا قاسم بالعكس انا اتعلمت ادي نفسي قيمة و اهتم بنفسي اكتر 
قاسم : ومش معنى انا اطلقنا يعني نكره بعض ، احنا هنفضل صحاب و لو احتجتيني باي حاجة كلميني 
هايدي بابتسامة : طبعا هنبقا صحاب زي زمان 
قاسم : يلا نروح للمحامي

تمت اجراءات الطلاق و قاسم وهايدي انفصلو رسميا ، هايدي كانت حاسة بسعادة و كأنها اتولدت من جديد
قاسم تعابيره كانت باردة بدون اي رد فعل

عند مالك 
مالك پجنون :  يعني ايه مش عارفين مكان تبديل البضاعة 
المتصل :******* 
مالك  : احنا لازم نعرف امتا وفين هيبدلو البضاعة بسرعة لان قاسم هيشحن بضاعته بكرا 
المتصل : ******* 
مالك بعصبية:  انت بتقول ايييه ، لو  الحكومة شمت خبر ده  يعني قاسم هيروح فيها 
المتصل : ********* 
مالك پغضب اكبر : انا ماليش دعوة اتصرف بمعرفتك  المهم  التبديل ده ما يحصلش 
وقفل التلفون و رماه بعصبية و جلس يحاول ان يهدأ

عند هايدي 
هادي : ها نقول مبروك 
هايدي بفرح : خلاص اطلقت ، و هنقدر نسافر لفرنسا و نبدأ من الصفر 
هادي : تمام بقا يلا نجهز ، الطيارة موعدها الساعة ستة 
هايدي : انا جهزت كل حاجة الدور و الباقي عليك 
هادي : وانا كمان جهزت كل حاجة 
هايدي بسعادة : يبقا يلا نودع ام الدنيا 
هادي : يلا اهو نصيع شوية

عند نور 
نزلت المطبخ 
نور : مريم 
مريم مسحت دموعها وقالت برسمية: نعم يا نور هانم 
نور بدموع : خلاص يا مريم ارجوكي انا تعبانة اوي ، والله انا اسفة مش عارفة قولت كدة ازاي 
مريم بطيبة حضنتها بقوة وقالت : ما تعمليش كدة تاني عشان انا زعلت 
نور بابتسامة من بين دموعها : مش هعمل كدة ابدا 
ثم قالت بصوت خاڤت : اوعديني انك مش هتقولي لحد اني حامل 
مريم : ماشي يا نور بس خدي بالك حبل الكدب قصير و انتي لازم تفهميني كل 
حاجة 
نور : هحكيلك بالوقت المناسب

بعد وقت 
عاد قاسم للقصر 
نور حضنته بقوة 
قاسم : هيا ماما سافرت ؟
نور : اه  من حوالي ساعتين راحت المطار 
قاسم : ما لحقتش اسلم عليها 
نور : معلش مش هتطول 
قاسم : على فكرة انا طلقت هايدي 
نور بفرح : بجد ! يعني ما فيش حد هيشاركني بيك 
قاسم بابتسامة : لا انا ليكي لوحدك 
ثم حضنها بقوة هو الاخر و كأنه لم يحضنها من قبل 
نور : قاسم 
قاسم : اممم 
نور : لو انا غلطت بحقك بيوم من الايام ، هتسامحني ؟ 
قاسم بتفكير : حسب نوع الغلط 
نور : مش فاهمة 
قاسم : يعني لو كان حاجة بسيطة او عادية اكيد هسامحك ، بس لو كانت حاجة كبيرة زي الخېانة او انك تأذيني بشغلي مش هسامحك يا نور 
نور قلبها انقبض و ابتلعت غصة في حلقها 
قاسم : يلا ننام 
و ذهب الى السرير 
لحقت به نور و تكومت في حضنه

في اليوم التالي 
كان يوم خطوبة روز و سيف 
كانت القاعة فخمة جدا ذات تنسيق خيالي

نور : الف مبروك يا حببتي 
روز : ربنا يبارك فيكي ، انا مبسوطة اوي يا نور ع الاقل خدت الشخص الي بحبه 
نور نظرت للفراغ وقالت : خدي بالك من نفسك يا روز الموضوع مش سهل زي ما انتي فاكرة 
روز : نور ما تبقيش متشائمة ، انا بحب سيف و انتي بتحبي قاسم و ده ما لهوش علاقة بالخطة 
نور : انا خاېفة يا روز الموضوع بدأ يقلقني كتير 
روز : ان شاء الله خير يا حبيبتي

عند سيف و قاسم 
سيف : انت بجد لغيت شحن البضاعة ؟ 
قاسم : اه 
سيف : ليه بس يا قاسم ، منت عملت قلق عشان الصفقة بتاعتها  ، ما كان من الاول و خلاص 
قاسم : انا عارف شغلي كويس يا سيف 
اتى مالك 
مالك : بتتكلمو بالشغل ؟ 
سيف : اه تخيل اخوك لغى شحن بضاعة بعد ما جنن اهلي للصفقة بتاعتها 
مالك پصدمة و سعادة : بجد لغيتها ، طب ليه 
قاسم ببرود : من غير سبب 
مالك بسعادة : طب عن اذنكم 
ثم ابتعد عنهم و حمل موبايله 
مالك : الو ، قاسم لغى تسليم البضاعة ، يعني مش هيحصل حاجة
المتصل : *****
مالك : ايوة متأكد حط ايديك و رجليك بمية باردة ، الموضوع اسهل مما توقعت 
المتصل :******* 
مالك : ما خلاص بقا هنتكلم في الي جاي بعدين 
قفل الخط و سرح و هو سعيد جدا 
مالك : دي معجزة من عند ربنا

بعد وقت انتهى حفل الخطوبة 
وعاد كل شخص لبيته  
قاسم : نور حببتي غيري هدومك عايزك بمشوار 
نور : على فين يا حبيبي 
قاسم : مفاجأة 
نور بسعادة : اوك شوية و اكون عندك 
بعد وقت غيرت نور هدومها و ارتدت بنطلون جينز مع توب واسع عليها بأكمام 
ركبت العربية مع قاسم 
وطول الوقت بتبصله ملامحه كانت باردة جدا خالية من المشاعر 
وصلو مكان مهجور ما فيهوش بيوت ابدا غير قصر مهجور في اعلى الجبل و كان واضح انه ما فيش حد 
نور : قاسم المكان مخيف
قاسم حضنها وقال : وتخافي وانتي معايا ؟ 
نور بابتسامة : لا 
و دلفو الى احد الغرف 
كان المكان قديم  ومعتم و الاثات قديم ايضا 
اتجه قاسم للخزانة الموجودة بينما نور كانت تقف بارتباك و لم تفهم شيئا 
قاسم فتح الخزانة و مسك شيء 
و اول ما سمعت نور الصوت عرفت انه مسد.س 
نور پخوف : ايه الي بايدك 
قاسم لف ليها و رفع المسد.س بوشها و عينه عليها  و قال : انتي شايفة ايه 
نور بړعب و ارتجاف بدأت تتراجع للخلف
نور : قاسم ارجوك اسمعني 
قاسم : اسمع ايه ؟ اسمع ايه يا نورسين جلال الصياد 
نور قلبها وقع و دموعها نزلت على خدها 
قاسم قرب منها لحد ما حاصرها على الحائط 
قاسم : فاكرة اني مش عارف من اول يوم شوفتك فيه انك بنته ؟ و اخت روز و مصطفى الصياد ، ههههه  بس انتي بنت الخدامة نجوى  
نور بدموع : قاسم ارجوك اسمعني ، انا معنديش مشكلة انك تق.تلني بس ارجوك اسمعني 
قاسم : مش عايز اسمع حاجة يا نور ، انتي ضحكتي عليا و لعبتي لعبة ۏسخة ، فاكرة اني مش عارف انهم هيبدلو بضاعتي بالاسل.حة بتاعتهم عشان يهر.بوها برة و لو اتمسكت البسها انا 
نور بدموع : والله انا ما اعرفش حاجة عن الموضوع ده و الله العظيم 
قاسم بخيبة : يا خسارة يا نور ، كنت فاكر انك الحاجة الحلوة بحياتي ، خونتي ثقتي بيكي ، انا ما انكرش اني حبيتك بس انتي ما تستاهليش الحب ده 
نور پبكاء ېمزق القلب : والله العظيم انت مش فاهم حاجة يا قاسم انا غلطت اه بس والله العظيم حبيتك بجد كل حاجة حسيتها معاك كانت بجد ، انا كنت بنفذ الاوامر و بس 
قاسم : وفري كلامك ، مش هصدق اي حاجة بتقوليها  ، انا مش هقت.لك يا نور بس هسيبك كدة و الدنيا هي الي هتعاقبك 
نور پبكاء : قاسم ارجوك ما تسينيش انا بحبك 
قاسم بۏجع : انتي عارفة ، هايدي احسن منك بمليون مرة صحيح كانت مادية ومش بتهتم الا بنفسها بس ع الاقل مش خداعة و مكارة زيك 
نور بدموع : قاسم ار…. 
قرب من اذنها اكثر 
قاسم : انتي طالق …….. يتبع

 

الروايه كامله من أولها لاخرها هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close