القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية وماادراك بالعشق مقدمه والفصل الأول بقلم الكاتبه الكبيره مريم محمد غريب حصريه وجديده

رواية وماادراك بالعشق مقدمه والفصل الأول بقلم الكاتبه الكبيره مريم محمد غريب حصريه وجديده

رواية وماادراك بالعشق مقدمه والفصل الأول بقلم الكاتبه الكبيره مريم محمد غريب حصريه وجديده

أعمار أبطال "وما أدراكِ بالعشق" :

_ عثمان 42 / سمر 37

_ رامز 39 / شمس 27

_ نبيل 43 / مايا 32

_ مالك 31 / ملك 15

_ فادي 36 / هالة 33

"و ما أدراكِ بالعشق"

تمهيد :

أمام المرآة، في مشهد يتكرر كل يومٍ تقريبًا، تقف أصغر عضو بعائلة البحيري "فريدة عثمان البحيري".. البالغة من العمر ثماني سنواتٍ، إلى جانب أمها، بينما تضع الأخيرة حجابها الأسود، و تربطه حول عنقها بتأنقٍ، تمسك بإصبع الحمرة الخفيف و تضع طبقةٍ أخرى، ثم تتراجع للخلف ملقيّة نظرة شمولية على نفسها


سقطت عيناها الخضراوين على ثوبها الجميل، و هو ثوب من تصميمها، زهري بأكمامٍ واسعة، بطول الأرض و رقبةٍ عالية، و الحذاء بكعبٍ رفيع للغاية، استغرقت سنوات كي تتمكن من المشي عليه بسهولة


و أخيرًا ها هي جاهزة، تقترب من المرآة ثانيةً و تنظر بابتسامةٍ واثقة، مغترّة إلى نفسها، تلك نظرة اكتسبتها من دروس زوجها السريّة، فقد أعاد تربيّتها على يديه وفق ما يهوى و يحب، و قد نجح بالفعل في تحويلها إلى امرأة راقية تليق بالطبقة العلية، و سيدة أعمال ناجحة، اسمها صار نار علم.. "سمر حفظي"... زوجة "عثمان البحيري" أكبر رجال الأعمال بالبلد و اكثرهم ثراءً


تخطت حاجز العقدة النفسية لحقيقة إنها أقل منه في كل شيء، لكنه ساعدها لتحقق حياتها المهنيّة بنفسها، إلى جانب مساعدة والدته لها، في غضون عامين كانت قد أسست ثلاثةً فروع لعلامتها التجارية، بيت أزياء خاص للمحجبات، ذاع صيتها بسرعةٍ مذهلة و حقّقت ثروة طائلة


فمن ذا يُصدق !؟


قبل سنوات كانت مجرد فتاة فقيرة، معدمة، تعيش على الفُتات هي و أخويها، اليوم هي امرأة عاملة، ناجحة، زوجة لرجل تتمناه النساء، و هي بنظره امرأة بكل النساء.. و هذا حقًا يكفيها ...


-أنا عاوزة أروح معاكي يا مامي ! .. هتفت "فريدة" و هي تسير خلف أمها عبر ردهة الطابق الدائرية


استدعت "سمر" المصعد ضاغطة على الزر و هي ترد عليها بحزمٍ :

-قلت لك ماينفعش المرة دي يا فيري. أنا عندي Meeting طويل إنهاردة و مش هاكون متفرغة ليكي.


واصلت الفتاة إلحاحها :

-بليز يا مامي. أنا هقعد مع الـAssistant لحد ما تخلصي !


تنهدت "سمر" و هي تسحب باب المصعد و تلج قائلة :

-حتى رانيا مش هاتكون فاضية. هاتحضر معايا الـMeeting ..


و أنهت الحوار بإشارة من يدها و هي تقول بصرامةٍ :

-خلاص يا فريدة. اسمعي الكلام. المرة الجاية هاخدك معايا. و لو انتي نفسك تيجي أوي كده عشان تشوفي فستانك كده كده لسا مش جاهز. يلا روحي على أوضتك أو استني شوية مع فريال هانم ..


و نظرت إلى ساعة يدها الفاخرة معقّبة :

-كمان ساعة عندك درس بيانو.


احتقن وجه "فريدة" غيظًا و لم تفه بكلمةٍ أخرى عندما أغلقت "أمها باب المصعد بوجهها ...


غمغمت و هي تضرب الأرض بقدمها غاضبة :

-يعني بابي و يحيى و ملك في النادي سوا. و أنا أستنى هنا مع فريال هانم و أقعد لدرس البيانو.. اففففففف !!!!

__________


غادرت بوابات القصر مستقلّة سيارتها الفارهة (x5 BMW ) ...

كان الطريق سهلًا اليوم، و الطقس جميل بعد الظهر، مع القيادة بمحاذاة البحر و هواء المدينة المنعش، كان مزاجها في علوٍ و هي تردد بعذوبة كلمات الغنوة التي صدحت بها جنابات السيارة :


-عاوزني أقولك إني دايبة من زمان في هوااااك

باين عليا شوقي ليك و انت مش داااري

طب مش هقولك إن روحي يا حبيبي معاااااك

قرب شوية من عنيا

تحس بناااري

و يا حياة قلبي و كل مناااه

معاك عمري ما قلت الآه

و لا ليلة هواك بنساه

أنا كلّي كده ملك هواااك 


كانت تتمايل و تتغونج و هي تستحضر صورة زوجها بمخيّلتها، تشتاق إليه كثيرًا، رغم إنها رأته قبل سويعاتٍ قبل أن يغادر مع إبنهما و شقيقتها، و لكنه مشغولًا عنها بالآونة الأخيرة بسبب عمله، و هي لا تقوى على تحمّل بقائه بعيدًا عنها لفتراتٍ طويلة


إنه إدمانها ...


أخفضت "سمر" صوت الغنوة عندما دق هاتفها الآن، وضعت المكالمة على النظام الذكي للسيارة، و ردت دون الحاجة لإمساك الهاتف :

-حبيبي !


كان سماع صوتها الناعم كالحرير هو كل ما يحلم به في هذه اللحظة، برز صوته بعد لحظاتٍ لا يخفي الابتسامة التي تزين ثغره الآن :

-كام مرة حذّرتك تردي باللهجة دي على التليفونات !؟؟؟


ابتسمت بدورها و هي ترد :

-و ماسمعتش كلمة حبيبي خالص ؟ متخيّل يعني إني ممكن أقولها لحد غيرك !؟


سمعت تنهيدته يعقبها صوته الكفيل بدغدغة حواسها عن بُعدٍ :

-أمم.. يعني الأغنية إللي شغّالة في الباك جراوند دي ليا بردو ؟


-و مين غيرك يا حياتي. انت أصلًا واحشني جدًا. مش مكالمة هي إللي هاتروي شوقي ليك يا عثمان !


تأخر صوته لثوانٍ، فابتسمت مدركة جيدًا تأثير كلماتها عليه، و بعدها أصغت إليه جيدًا و هو يقول :

-عارف إني مشغول عنك بقالي فترة. و إنتي كمان مشغولة عني. بس خلاص من الليلة دي هانعطل كل حاجة.. إنتي وحشاني أووي !!


برزت أسنانها من شدة الإبتسام، و ردت عليه فورًا :

-موافقة. أنا مستعدة أسيب العالم كله و أبقى معاك بس.


-خلاص.. ألاقيكي جاهزة الليلة دي الساعة 10. تحضري شنطة هدوم صغيرة لينا.


-هانروح فين !؟


-هانروح مكان مافيهوش غيرنا طبعًا. أنا و إنتي و بس ! .. و أردف مُنبهًا :

-بس ماتنسيش الـBedgown إللي لبستيه عشاني في عيد ميلادي. ده أهم حاجة ..


أحسّت بقشعريرة تضرب أذنها إلى مؤخرة رأسها، إنه لا يزال يذكر ثوب النوم ذاك، لقد أبدى إعجابه الشديد به ليلة عيد ميلاده منذ شهران، لم تعجبه هديتها بقدر ما أعجبه القميص ؛ هذا هو زوجها، تعرفه، لديه شراهة كبيرة، إنه يحب العلاقة الحميمة كثيرًا، و هي تعشقه هو ...


-مش هانسى ! .. قالتها "سمر" بصوتٍ هامس، ثم سألته محاولة أن تثوب إلى رشدها :

-يحيى أخباره إيه طمنّي !؟


-يحيى ممتاز. البطولة دي بالذات فايتاكي.


-إبني شاطر زي أبوه. المهم خلّي بالك منه يا عثمان. و أول ما يطلع آكله عشان بيكون جعان أوي أحسن يهبّط !


سمعته يضحك بخفةٍ، ثم يقول :

-ماتقلقيش. أول ما يخلص هاخده هو و ملك و نروح نتغدى. أي أوامر تانية ؟


أومأت و كأنه يراها و قالت :

-أيوة. ماتتأخروش على فريدة. البنت زعلانة إنها فضلت لوحدها في البيت.


-مش فريال هانم معاها !؟


-آها معاها. لكن كان نفسها تخرج. أنا بس مشغولة إنهاردة عشان الديل إللي كلّمتك عنه مع شركة التوريدات الإماراتية. لولا كده كنت خرجتها شوية. و انت ماكنتش هاتعرف تاخد بالك منها هي و ملك و يحيى مع بعض !


-خلاص. مش هانتأخر عليها.. و إنتي خلّيكي مفتحة كويس. محدش من الجماعة دول يضحك عليكي في الديل.


رفعت رأسها بغرورٍ تبث في صوتها تلك النبرة التي علّمها إيّاها :

-محدش يقدر.. أنا مرات عثمان البحيري !


أتى صوته مفعمًا بالفخر :

-تعجبيني. تربية عثمان البحيري صحيح. أوكي.. إبقي كلّميني لما تخلّصي.


-حاضر.


-باي يا بيبي !


منحته قبلة مسموعة، ثم أغلقت معه و ركّزت أكثر على القيادة، وصلت في خلال دقائق معدودة إلى مقر عملها


بيت الأزياء الأشهر "Samar Fashion House" ...


نزلت "سمر" من سيارتها في مشهدٍ سينمائي منتزعة نظّارة الشمس بيدٍ، و في يدها الأخرى تغلق نظام السيارة بضغطة زر، شقّت طريقها إلى الممر الطويل المؤدي إلى البوابة المزدوجة للمكان


بخطواتٍ متهادية، مرّت من خلال إثنين من أفراد الحراسة الأشداء، ألقيا عليها التحيّة فردّت بإيماءة قصيرة، ثم دخلت إلى الصرح الكبير، تغمرها سعادة بالغة بمجرد تواجدها هنا، يمكنها أن ترى أكبر إنجاز صنعته بيديها، كل شيء نظيف، برّاق.. فخامة ...


-صباح الخير يا رانيا ! .. هتفت "سمر" و هي تمر بمكتب مساعدتها وصولًا إلى مكتبها الخاص


نهضت الفتاة الشابة ورائها و هي ترد مبتسمة :

-صباح الورد يا مدام سمر. حضرتك مبكّرة شوية إنهاردة. لسا ساعة على معاد العملا !


تجلس "سمر" خلف مكتبها المنمّق مصدرة نهدة عميقة، ثم تقول و هي تفتح حاسوبها الشخصي على الفور :

-العملا دول مهمين يا رانيا. لازم نجهز كل ورقنا عشان نكون مستعدين كويس قدامهم.. توكيل المصنع الجديد جاهز ؟


أومأت الأخيرة و هي تشير لملفٍ ملقى على المكتب :

-وصل من الصبح. أستاذ بدر المحامي بعته مع المساعد بتاعه. أهو قصاد حضرتك !


إلتقطته "سمر" مقلّبة في أوراقه و هي تعطي أوامرها :

-أوكي. روحي إنتي دلوقتي على مكتبك. حضريلي صور العقود و أعملي منها 3 نسخ.


أطاعت "رانيا" في الحال :

-أمرك يا مدام !


*****


 شهد نادي "الإسكندرية" الرياضي أفضل بطولات السباحة للناشئين ...


خلال منافسات البطولة، و في منافسات الصبيان، توّج الصبي المشهور "يحيى البحيري" بالكأس الفضّي، و قد حصل على المركز الأول، تلقّاه أبيه فور صعوده من المسبح، دثّره جيدًا بالروب المجفف و عانقه بسعادةٍ، ثم دفعه ليتسلّم جائزته و هو يصفّق له مع البقيّة و عيناه ملؤهما التباهي و الإعتزاز به


حصل "يحيى" على ميدالية أخرى، و لم يطيل المكوث مع فريقه، هرول من جديد إلى أحضان والده الذي حمله فوق كتفيه و مضى يحتفل به على طريقته، أمام أعين أولياء الأمور و نظرات الغيّرة من الجميع، لا يكف لسان حالهم يردد عبارات الاستنكار


كيف لتلك العائلة أن تظل في القمّة بكل شيء ؟


حتى الصبي مثل أبيه.. لا يخسر أبدًا ...


-عاش يا بطل ! .. صاح "عثمان" و هو يحمل حقيبة إبنه الرياضية إلى صندوق السيارة


ثم استقلّ وراء المقود، و أدار رأسه لينظر بفخرٍ إلى الصبي الجميل قائلًا :

-انت رفعت راسي و راس عيلة البحيري كلها يا يحيى. أطلب إللي انت عايزه !


رمقه الصبي متحديًا :

-إللي أنا عايزه. متأكد ؟


ابتسم "عثمان" محاكيًا نفس النظرة بعينيّ إبنه، و إن كانت في الحقيقة نظرته هو، و ما الصبي إلا مجرد نسخة مصغّرة منه، مع لمحات الجمال التي ورثها عن أمه، كلها متمثلة في خضرة عينيه و نصاعة بشرته، و أيضًا ضحكتها هي ...


-جرب ! .. قالها "عثمان" قابلًا التحدّي


إلتمعت عينيّ "يحيى" و هو يخبره بطلبه و كأنه كل شيء يتمناه :

-عاوز سكوتر. بليز يا بابا !


تلاشت الابتسامة مؤقتًا عن وجه "عثمان" و هو يرد عليه بشيء من الحدة :

-إحنا مش سبق و قفلنا الموضوع ده ؟ مش فهمتك إني خايف عليك. سكوتر إيه إللي عايزه تخرج بيه و تمشي في الطريق ممكن يجرى لك حاجة أو تعمل حادثة !


أخذ الصبي يستجديه باستكانةٍ :

-أوعدك مش هاخرج بيه. هاتحرك بيه في القصر و النادي بس. و في الصيف لو سمحت لي لما نروح الساحل. لكن مش هامشي بيه في الطريق. بليز يا بابا ماتقولش لأ. أنا عاوزه !!


رفع "عثمان" حاجبه مطلقًا زفرة يائسة، ثم قال مذعنًا أمام رغبة ابنه الشديدة :

-أوكي. إنهاردة يكون عندك.


انتفض جسد الصغير بمكانه و هو يصيح بسعادةٍ :

-Yes!


ابتسم "عثمان" لمرآى البهجة تجلل وجه ولده، مد يده رابتًا على رأسه المكسو بشعره الفاحم الحرير كأمه، ثم حانت منه إلتفاتة صوب "ملك" هاتفًا :

-و إنتي يا لوكا مش عايزة واحد ؟


كانت الفتاة ذات الخمسة عشر عامًا شاردة حين ناداها أبيها الروحي، و ليس مجرد زوج شقيقتها، فهي شديدة التعلّق به و تتبعه أينما ذهب، و هو كذلك، لا يفرّق بينها و بين "فريدة" ابنته، بل يعتبرها ابنته الحقيقية و يمنحها امتيازات و تفضيلات و كأنها فردًا من عائلة "البحيري".. أيّ شيء تطلبه لا يستطيع أن يؤخره عنها، إنها مُدللته ...


-ملك ! .. ناداها "عثمان" ثانيةً و قد استدار في مقعده أكثر لينظر إليها جيدًا


صحت "ملك" من شرودها الآن ناظرةً إليه، رسمت ابتسامةٍ طفيفة على ثغرها و هي ترد عليه :

-نعم يا بابي !


مجددًا أطربه نعتها له بالأب، لكنه كان صابًا جمّ اهتمامه عليها و هو يسألها عابسًا :

-مالك يا حبيبتي سرحانة في إيه ؟ و لا تعبانة !؟؟


نفت افتراضه على الفور قائلة :

-لأ أنا كويسة ماتقلقش. بس كنت بفكر في حاجة !


ضيّق عينيه مخمنًا بصوت أجش :

-بتفكري في حكاية سفرك عند فادي صح ؟


أومأت له دون كلام، فأردف بحزمٍ :

-قلت لك مافيش حاجة هاتحصل منغير رضاكي. أنا كلّمته و نهيت معاه القصة دي.


كست عيناها الملوّنتين طبقةٍ رقيقة من الدموع و هي تقول :

-هو زعل مني بس لما قلت له مش هسافر غير معاك انت و سمر. و كمان بيزعل لما بيسمعني أقولك بابي !


عقد حاجبيه بشدة مستاءًا من تصرفات صهره الصبيانية، تنهد بعمقٍ، ثم تحدث إلى الفتاة بجديةٍ :

-بصي يا ملك. هو فادي له حق فيكي. يمكن أكتر مني. طبيعي يضّايق من الترابط إللي بيني و بينك. و أنا مش بلومه لو طلب بحقه فيكي ده أو حب إنه يشوفك و يقضي وقت معاكي. مش بلومه بس عايزك تتأكدي إن راحتك عندي في المقام الأول. مافيش حاجة ممكن تحصل إنتي مش عايزاها. و بالنسبة لفادي أنا هاكلمه تاني و هتفاهم معاه.. المهم مش عايز أشوفك مضايقة أبدًا.


و كان يشير بسبابته في الأخير، فابتعلت ريقها مُبددة حزنها على الفور.. فأمال وجهه قليلًا داعيًا إيّاها :

-هاتي بوسة بقى !


ابتسمت و هي تشب عن المقعد لتدنو من خدّه ذو اللحيّة الخفيفة، طبّعت قبلة حلوة هناك، ثم استقرت بكانها ثانيةً ...


ابتسم "عثمان" و رسم تعبيرًا على وجهه و كأن قبلتها أنعشته، ثم أخذ ينقل عينيه بينها و بين "يحيى" قائلًا :

-فكّي يا لوكا محدش يقدر يهوب ناحيتك طول مانا عايش. و بكرة يحيى يكبر و هايبقى في ضهرك بردو. صح يا باشا ؟


أومأ الصبي لأبيه دون ترددٍ، ليستطرد "عثمان" و هو يشغّل محرك السيارة استعدادًا للإنطلاق :

-تمام. فكروا بقى لحد ما نخرج من هنا عايزين تتغدوا فين. معاكوا ساعة واحدة للغدا. و بعدين هانرجع على القصر عشان فريدة !


*****


تدق الساعة التاسعة و النصف مساءً ...


و لكنها لم تأتي بعد، رغم أنه أكد عليها، في العاشرة سوف يتحركا، لماذا تأخرت كل هذا الوقت !؟؟


زفر "عثمان" بنفاذ صبرٍ و أستلّ هاتفه ليتصل بها فورًا ...


-حبيبي أنا لسا طالعة بالعربية. عشر دقايق و هكون قصادك !


ربما توّقعت "سمر" أن تمتص غضبه بردها هذا، لكنه كان منزعجًا و هو يتمشى ذهابًا و إيابًا داخل البهو الرئيسي :

-أنا قلت لك تكوني جاهزة و مجهزة شنطة لينا الساعة 10 بالظبط. و إنتي لسا برا البيت يا سمر. بتعملي إيه كل ده ؟؟؟


-أنا آسفة يا حبيبي. كان في شغل بشرف عليه بنفسي. حقك عليا. و لو على الشنطة هاتكون جاهزة في ثانية إلا ثانية. أوعدك هانتحرك 10 بالظبط.


تأفف "عثمان" مغمغمًا :

-إنجزي طيب. و خلّي بالك و إنتي سايقة.


بانت ابتسامة في صوته و هي ترد :

-ماتخافش عليا. أنا مرات عثمان البحيري !


لم يستطع منه ضحكته من الإنبلاج على محيّاه،إنها حقًا تتغنّى بتلك الجملة و هي تشعر بالفخر كونها جزء منه، لكنه أيضًا لم يتساهل معها حتى بالرد، سرعان ما أغلق معها، لكنه اكتشف بأن هاتفه أغلق من تلقائه، إذ نفذت طاقة الشحن ...


صدرت عنه نهدة حارة أعاده إلى جيب سترته، ثم جلس فوق كرسي الصالون الأثري ينتظر عودة زوجته، البيت هادئ من حوله، بعد أن أنصرف كلٌ إلى غرفته، و بعد أن بذل هو مجهودًا كبيرًا في مرضاة صغيرته "فريدة" و إن كلّفه هذا الإرسال في طلب كعكة الشوكلاه المفضلة لديها من أفخم متاجر الحلوى، و قطع وعدًا لها بأن يأخذها بنفسه إلى مدينة الألعاب يوم العطلة 


لولا هذا ما رضيت عنه و لا سمحت له بنيل ابتساماتها و عناقها الدافئ ...


-عثمان بيه ! 


انتبه "عثمان" لنداء الخادمة الشابة، تطلّع إليها مقطبًا :

-في حاجة يا ميرفت ؟


ضمت يديها أمامه في احترامٍ قائلة :

-في واحدة على البوابة برا. الأمن بيقولوا طالبة تقابل حضرتك.


عبس أكثر.. لكنه قال في الأخير :

-خليهم يدخلوها !


انصرفت الأخيرة لتنفذ أمره، بينما قام واقفًا و هو يغلق زر سترته، مرّت دقيقة كاملة، ثم تناهى إلى سمعه صوت طرق كعب حذاء أنثوى، و ما لبثت أن ظهرت أمامه ...


فتاة شابة في مقتبل العمر، جميلة !


جميلة جدًا، طويلة القامة، بشرتها الخمرية تبدو ناعمة مغريّة للمس، خصرها النحيل يحيطه حزام جلدي عريض يناسب ثوبها الفضفاض بلون التوت، عنقها الأملس تزيّنه شامات متفرّقة، و فوق شفاهها الممتلئة شامة أخرى، أنفها دقيقٌ جدًا، و عيناها مثل لون الشمس في رمق الغروب الأخير، أما شعرها الأسود فكان طويلٌ بقصّات مُدرّجة أضفت عليها إثارة كالجحيم ...


-أفندم ! .. قالها "عثمان" و هو لا يزال يتفحّصها بفضولٍ


يريد أن يعرف من هي ؟ فقد إنتابه شهورٌ قوي لحظة قدومها إليه بأنه يعرفها، أو.. ربما تتشبّه إليه !!


-انت عثمان ! .. قالتها الفتاة بصوتها الرقيق كأنما تقرر الحقيقة


و كأنها تعرفه مسبقًا و لكنها لم تراه.. أو لم تقابله أبدًا ...


زوى "عثمان" ما بين حاجبيه مرددًا بصوتٍ أجش :

-مين حضرتك ؟


شعّت ابتسامتها الساحرة على وجهها الخلّاب للبصر و هي ترد عليه :

-أنا اسمي شمس !


و أحنت رأسها عابثة في حقيبة يدها حتى أستلّت محفظتها، فتحتها مفتشّة بأناملها الرشقة عن بطاقة هويتها، رفعت رأسها بحركة عفوية جعلت شعرها يتطاير حول وجهها لجزء من الثانية، مدت إليه البطاقة مستطردة بنفس الابتسامة :

-شمس.. يحيى صالح البحيري. أختك يا عثمان !


صوت الصمت، الصمت المطبق لا يخلّله سوى دقّات قلبه التي تسارعت بطريقةٍ ما، رغم تعبير البلاهة الذي طبع على وجهه، ثم فتح فاهه أخيرًا قائلًا و كأنها تحدّثت بلغةٍ قديمة للتو :

-نعم ! بتقولي إيه !؟؟؟


رفرفت بأجفانها مرتين و لم يزيدها هذا إلا جمالًا و جاذبية، ابتسمت باتساعٍ أكبر فبانت أسنانها الناصعة المرتبة، و قالت بهدوءٍ :

-أنا عارفة إنها مفاجأة. أو يمكن صدمة بالنسبة لك. لكن صدقني هي دي الحقيقة. أنا و انت لينا نفس الأب.. أنا شمس يحيى البحيري. و انت أخويا. عثمان يحيى البحيري !!!!


كانت لا تزال مادة يدها إليها بالبطاقة، فنظر إليها الآن و أخذها من يدها بحركةٍ حادة، غرز ناظريه بالأسم الرباعي، حدق بقوة حتى برزت شعيراتٍ دموية بعينيه، حقًا، صحيح، إنها لا تكذب، إنها.. أخته !


أخته !!!


-عثمــــــــــان !!!!


ارتعد مفجوعًا على صوت أمه الآتي من ورائه، استدار في لحظةٍ و قد أعجزته الصدمات التي تلقّها عن الرد أو الاستفسار، لتزيده أمه من القصيدة بيت


تهبط بقيّة الدرج و بالكاد تحملها قدميها، يجهل ما ألمّ بها، أو لعلها سمعت حديثه مع تلك التي تدّعي الأخوّة بينهما، و لكن "فريال" أظهرت له هاتفها و هي تخبره بصوتٍ مرتعش بينما الدموع تغطي وجهها :

-اتصلوا بيا من الآتيليه.. سمر... سمر عملت حادثة و هي طالعة على الطريق.. نقلوها على المستشفى ....


هزّه الخبر كهزة زلزالٍ مدمّر، لم ينتظر طلبًا في أيّ شيء هنا، لم تعد مهمة بالنسبة إليه مسألة الفتاة الدخيلة، أهي أخته أم لا


الشيء الوحيد المهم الآن هو "سمر".. زوجته ...


انسحب "عثمان" من وسط الفتاة و أمه، هرول بأسرع ما أمكنه إلى الخارج لينطلق في إثر زوجته، بقيت الإثنتان في مواجهة بعضهما الآن 


الفصل الأول _ هدية أبي الثمينة _ :


 أحسّ بقبضة تعتصر حلقه، حتى خُيّل إليه بأنه يختنق، و اللهفة بداخله تستحيل إلى غضبٍ حالك، شدد قبضته حول كأس الشراب الكريستال حتى كاد أن ينكسر لولا أنه تمالك أعصابه بآخر لحظة و هو يرد على محدّثه عبر الهاتف :


-انت متأكد يا وائل ؟ هي بنفسها !؟؟؟


أكد له الأخير بلهجةٍ لا تقبل الشك :


-بقولك شوفتها بعيني. أخدت قهوة من أون ذا ران. أول ما عرفتها نطيت في عربيتي و مشيت وراها. لسا ماشي أهو باينها طالعة على الإسكندرية.. عاوزني أعمل إيه يا رامز ؟


هب "رامز الأمير" واقفًا في الحال و هو يهدر محتدًا :


-خلّيك وراها. إياك تتوارب عن عينك. إياك يا وائل !!!


بدا كالوحش الكاسر و هو يتحرّك في شقته الفاخرة ملتقطًا أغراضه، سلسلة مفاتيحه، سترته الجلدية القاتمة، ارتداها فوق قميصه المفتوح على عجالةٍ ثم أسند الهاتف بين كتفه و رأسه صائحًا :


-أبعت لي اللوكيشن بتاعك و أنا هاحصلك. أنا جاي على الطريق. مش هسامحك لو فوّتها يا وائل مش هسامحك ...


و هرول راكضًا إلى الخارج، غير عابئًا بالفوضى التي خلّفها ورائه من زجاجات شرابٍ فارغة و أثاثٍ مبعثر و ألبسة نسائية متناثرة في كل مكانٍ، حتى لم يهتم بتلك الفتاة التي انسحب من جوارها تاركًا إيّاها بلا تفسيرٍ أو استئذانٍ، رغم إنها تشعر بأهميتها لديه من معاملته لها، إنها مساعدته الخاصّة منذ عامين ، و بينهما علاقة أقرّ بها منذ عام، تعرفه و تتآلف بطباعه الخبيثة، و نفس الوقت تطمئن له، و تظن بأنها ليست مجرد علاقة للفراش... فهل صحيحٌ ظنّها ؟


إنها لا تعرف "رامز الأمير" حقًا، مهما ظنّت بأنها اقتربت من هالته الغامضة، الحقيقة إنها لا تفقه أيّ سبيلٍ يؤدي إلى قلبه، أو حتى عقله، وحدها هي التي تملك زمام كيانه، ضالته التي هبطت إلى حياته مصادفةً، فملأتها بهجةً و سعادة، حوّلته من شخصٍ لا مبالي إلى عاشق، إلى رجلٌ يتوق لامرأته، نصفه الاخر، و قد وجدها أخيرًا بعد أن جحد بالفكرة، جعلته يؤمن بها حين ألتقاها، و هي نفسها التي هجرته قبل ما ينوف عن ثلاثة أعوام ؛ هكذا فجأة و بدون أسباب، اختفت من حياته بعد علاقة حب، بل عشق جنوني كاد أن يتخطّى حدود المنطق من شدة تعلّق و إنتماء كلاهما للآخر ...


-شمس ! .. همس "رامز" بحسرةٍ تميل للغضب و هو يستقلّ خلف المقود


يشغّل محرّك السيارة و يفعل كل شيء بأيدي نزقة، ينطلق بسرعة كالمجنون، و كأنه يسابق الزمن لإنقاذ حياته، عثوره عليها بعد كل تلك المدة أمر لا يُصدق، لأنه قد بحث، بحق الجحيم إنه لم يترك مكانٍ لم يبحث فيه عنها، نُزُل مشافي و حتى تحقق من قوائم السفر من جميع الموانئ الجوّية و البحرية و لا زال يصله جردًا شهريًا بها، لم يفقد الأمل و مع ذلك علم بأنها لن تسمح له بالعثور عليها


لأنها قالتها له و هي تودعه للمرة الأخيرة بمكالمة هاتفية، لا يزال صوتها آنذاك يرن بأذنيه و هي تقول بصوتها الضبابي المميز : "علاقتنا انتهت يا رامز. أنا آسفة. مش هقدر أكمل. و ماتحاولش تدوّر عليا.. مش هاتلاقيني!" ...


جن جنونه يومها، قلب عليها البلدة كلها بحثًا، لكنها كانت صادقة، لم تقل مجرد كلام، لم يجدها ببيتها، و لا في أيّ مكان يعرف إنها قد تذهب إليه، هكذا بهذه البساطة غدرته، بعد أن سلّمها قلبه العزيز على طبقٍ من ذهب، ركلته و هربت !


-شمـس !!! .. تكرر الهمس بين شفتيه المطبقتين


شدد قبضتيه حول المقود و هو يحدق في الطريق و كأنه شياطين تبتلعه، لا يستطيع تخيّل شعوره لحظة رؤيتها مرةً أخرى، ماذا ستقول ؟ كيف تُبرر ما فعلته به ؟


بل ماذا سيفعل هو بها ؟؟؟


لقد عذّبته و أذّلت رجولته بتخلّيها عنه، هو الذي عاش حصينًا عن شِراك الجنس الآخر، وقع في حبائلها هي، بعد زمنٍ طويل من العزوبية هي الوحيدة التي دفعته للتفكير في زواج و بيتٍ مستقر و تكوين أسرة، كان جادًا معها و كل شيء لعين كان على ما يُرام


كيف استطاعت التفريط به ؟


ما الخطأ الذي اقترفه ؟


لماذا !!؟؟؟


واصل "رامز" القيادة على أقصى سرعة و قد بلغ بوابات المدينة متجهًا إلى الإسكندرية ...


*****


لقد رأت هذه السيدة مراتٍ كثيرة من قبل، في صحف و مجلّات، في محفظة أبيها حيث صورة تضمّه مع أسرته الكبيرة _ ما عدا هي بالطبع _ و لكنها المرة الأولى الآن التي تراها وجهًا لوجه على أرض الواقع


السيدة "فريال المهدي".. زوجة رجل السلطة و الجاه.. رجل الأعمال الشهير "يحيى البحيري"... تلك ضرّة أمها !


للعجب


كانت أجمل بكثير على الحقيقة، الصور لا تنصفها أبدًا، و رغم تقدمها في العمر، لكنها لا زالت كالزهرة الفائحة أريجها، جميلة، مهيبة، أيقونة ارستقراطية و هي تقف عند منتصف الدرج العريض بلباس النوم، يغطي كتفيّها روبًا حريريًا محلولٌ عقدته فوق الخصر ...


-مين حضرتك ؟ .. تساءلت "فريال" و هي تحدق بالضيفة الغريبة


لقد رأتها للتو برفقة إبنها، و لكنها لم تتعرّف عليها مطلقًا، مع ذلك يبدو وجهها مألوفًا !!


ابتسمت الأخيرة بحلاوةٍ تليق بها و جاوبتها برقة :


-أنا اسمي شمس. عثمان يعرفني. لو مش هايضايق حضرتك هستناه لما يرجع عشان عايزاه في موضوع مهم جدًا.. و ممكن لما يرجع هو يعرفنا على بعض أكتر !

اكتسى وجه "فريال" بالأسى من جديد و هي تقول ناظرة بين الطابق العلوي و الضيفة الماثلة أمامها :


-عثمان مش بيرد عليا و باين مش راجع دلوقتي. ربنا يستر. أنا كنت لازم أروح معاه أطمن على سمر بنفسي. بس مقدرش أسيب الولاد لوحدهم و مافيش حد مننا جمبهم !!


إنبلج التعاطف على وجهها المليح و هي تقول بتأثرٍ متكلّف :


-سمر مرات عثمان صح. ماتقلقيش سليمة إن شاء الله. هاتبقى كويسة.


تضرّعت "فريال" بحرارةٍ دامعة العينين :


-يارب.. يارب ترجعي بالسلامة يا سمر. دي بنتي التانية إللي مخلّفتاهش !


زيّن ثغر "شمس" نصف ابتسامة و هي ترمق زوجة أبيها الراحل، لديها فكرة عن كم إنها امرأة رقيقة و هشّة، و عطوفة على الجميع، لقد رأت اليوم و بالدليل الدامغ صحّة تلك الإدعاءات كلها ؛ و لكن هل يا ترى ستنال هي حظًا من عطفها ؟


أم إنها ستحصل على النتيجة المتوقّعة لمجيئها و الإفصاح عن هويتها الحقيقية !؟؟


في جميع الحالات، لقد فات أوان العودة للوراء، و هي، حتى لو عاد الزمن ألف مرة كانت ستأتي و تكشف كل شيء، أجل ستخلّ بوصية والدها، ستحنث بوعدها إليه، و لكنها ستظفر بعائلة


لا تعلم هل سيتقبلونها أم لا، و لا يهمها، لقد جاءت من أجل أخيها، بعد سعيها ورائه و مراقبته في الخفاء لسنواتٍ خلت، لن تتركه الآن و لن تفارقه أبدًا، إلا إذا أراد هو منها أن تفارق، يستطيع إقصائها بكلمةٍ ة منه، و لن تعترض.. الأمر كله عائد إليه ...


*****


كان المطر ينهمر مدرارًا، و السماء مكفهرّة بغيومٍ سوداء و الرعد يدوي عنيفًا و كأنه إنعكاس لحالته.. هذا "عثمان" يقود سيارته محطمًا، بينما الرؤية مشوّشة في عينيه بسبب سيل المياه المنهمر على الزجاج الأمامي و لم تفلّح المسّحات بازالته تمامًا


المسافة بين قصره و المشفى الخصوصي التي أوصى بنقل زوجته إليها رأسًا من مكان الحادث لا تزيد عن خمسة عشر دقيقة إذا كان يقود بشكلٍ معتدل، فما بال الطريق يبدو سحيقًا بلا نهاية و هو يقطعه بهذه السرعة الفائقة !!؟


لحسن حظه لم يكن هناك اكتظاظًا مروريًا بسبب سوء الطقس و النوّة الشديدة على السواحل، أمضى كل هذا الوقت في الدعاء و استراق النظر إلى هاتفه الملقى بجواره على مقعد الراكب لعل اتصالًا يورد إليه يطمئنه عن حالة زوجته، لكن لا شيء سوى محاولات أمه للتواصل معه، و لم يلبّي أيًّا منها، لأنه هو نفسه لا يزال جاهلًا، و الخوف يتعاظم بداخله مع مرور الوقت ...


حين وصل أخيرًا صطف السيارة باهمالٍ أمام بوابة المشفى، و ركض نحو المدخل، كان أسرع من الأبواب المنزلقة إلكترونيًا، فاضطر إلى التوقف عن الركض لبضع لحظاتٍ حتى يتباعد مصراعيّ الباب ليتمكن من الدخول، واصل ركضه على الفور بثيابٍ نصف مبتلّة و شعره بالفعل ملتصقًا بجبينه و مؤخرة رأسه، اتجه مباشرةً إلى مكتب الطوارئ 


هناك تجلس موظفة شابة خلف حاسوبها، رفعت عينيها عنه فورًا لتنظر إلى الرجل اللاهث الذي نطق بفزعٍ لا يخلو من الغلظة :


-مراتي فين ؟


نظرت إليه بتعبيرٍ متعاطف و هي ترد عليه برفقٍ :


-مافيش حالات دخلت الطوارئ إنهاردة غير من خمس دقايق بس. واحدة ست جت في حادثة عربية. حضرتك إللي دفعت الحجز المسبق ؟ الحالة تقرب لك ؟


صاح "عثمان" بها بوحشيةٍ و قد نفذ كل صبره :


-بقـولك مـراااتي. هـي فيــــن ؟


لم تؤاخذه الأخيرة بسبب حساسية الموقف، لكنها أيضًا لم ترد في الحال، بل رفعت سمّاعة الهاتف و أجرت اتصالًا عاجلًا لم يستغرق عشر ثوانٍ، ثم أقفلت و عاودت النظر إليه قائلة بلطفٍ :


-الدور الأول قسم العمليات قاعة 2 !


لم ينتظر "عثمان" تتمّة عبارتها، سجّل عقله الوصفة على الفور، انطلق مهرولًا نحو الدرج، أقرب إليه من المصعد، و أسرع في حالته هو، في غضون ثوانٍ كان أمام القاعة التي دلّته عليها الموظفة، اقترب من الباب المغلق يطلّ عبر النافذة الزجاجية الصغيرة علّه يرى شيئًا، لكن لا شيء سوى معدّات طبيّة كثيرة، و ظلال للأطبّاء العاملين بالداخل و ربما يرى بعضٌ منهم


لكنه لا يلمح أثرًا لزوجته، لا أثر !


لم يجد بدًا من الانتظار، انتظار طويل، هو وحده يجول بساحة الانتظار أمام غرف العمليات و القلق ينهشه.. حتى دفع الباب طبيبٌ مسن أخيرًا و بعد ساعةٍ و نصف بالداخل ...


-دكتور أرجوك طمنّي. مراتي عاملة إيه !؟ .. تصاعد هتاف "عثمان" بقلقٍ و هو يسرع نحو الطبيب


خلع الطبيب صدريته و قلنسوته متنهدًا و هو يخاطب الزوج الهلوع :


-أطمن يا بيه. الحالة كانت بسيطة رغم صعوبة الحادث. كانت مجرد رضوض في الصدر و خلع للكتف. إللي قلقني لما شوفت على الأشعة نزيف في الأمعاء.


برزت عينيّ "عثمان" و هو يكرر بتوترٍ :


-نزيف !!


طمأنه الطبيب : مافيش داعي للقلق. أنا دخلتها عمليات فورًا. الحمدلله خيّطنا جزء من الأمعاء و دلوقتي أمورها بخير تمامًا. كمان شوية طاقم التمريض هاينقلها جناح خاص و لما تستعيد وعيها طبعًا تقدر تطمن عليها بنفسك.


زفر "عثمان" بقوة و هو يفرك جبينه، ثم نظر إلى الطبيب مرةً أخرى و شكره بامتنانٍ :


-أنا عاجز عن الشكر يا دكتور.


الطبيب بابتسامة : لا شكر على واجب. حمدلله على سلامة المدام.


و انسحب تاركًا إيّاه وحده، في انتظار خروج زوجته، تناهى إلى سمعه نقر حذاء يقترب منه، استدار ليجدها سكيرتيرة زوجته، تقبل عليه و الدموع ملء عينيها ...


-مستر عثمان ! .. هتفت "رانيا" بصوتٍ باكي


توقفت أمامه مغمغمة و هي بالكاد تلتقط أنفاسها :


-أنا كان لازم أرجع بيتي الأول عشان أوصل ابني عند ماما. بس أنا ماسبتش مدام سمر إلا لما جت الإسعاف. وصلت ابني و جيت على هنا علطول. من فضلك طمنّي عليها !!!


تحدّث "عثمان" إليها برفقٍ :


-ماتقلقيش يا رانيا. الدكتور طمنّي على حالتها. سمر بخير. إن شاء الله هاتفوق و نطمن عليها أكتر. إن شاء الله هانخرج بسرعة من هنا.


أومأت "رانيا" مؤيدة كلماته :


-إن شاء الله. يارب. يارب ..


شعر باهتزاز هاتفه بجيب سترته الآن، فانزوى عن الفتاة الشابة و أخرج هاتفه ليرد أخيرًا على اتصال أمه :


-آلو. ماما !


-ماما إيه يا عثمان. حرام عليك يابني. سايبني هموت من القلق كده و مش بترد عليا !!


-أنا آسف. آسف جدًا. بس كنت مشغول بيها. لسا الدكتور مطمنّي.


-طمنّي أنا كمان. سمر عملت إيه ؟


-الحمدلله مافيش خطورة. حالتها مستقرة ماتقلقيش.


-طيب أنا هاجي لك. مش هقدر أستنى عندي أكتر من كده. ممكن أسيب الولاد مع الدادة. بس الضيفة إللي جات لك دي مش عارفة أتصرف معاها إزاي !


و كأنه قد نسي الخبر الذي هبط على رأسه كصاعقةٍ، ذكرته أمه الكارثة التي زارته مساء اليوم، ألا زالت هناك ؟ حقًا.. هي مع أمه في هذه اللحظة، و يمكن أن تخبرها ما أخبرته به ؟


اللعنة !!!


-ماما من فضلك إلبسي و خلّي السواق يجيبك ليا على هنا. فورًا ! .. كانت لهجته الآمرة تختلج بالغضب الدفين


جاء صوت أمه مستغربًا :


-أنا كنت فكراك هاتعترض يا عثمان. في حاجة و لا إيه !؟


نفى متمالكًا أعصابه بجهد :


-مافيش حاجة يا فريال هانم. أرجوكي أعملي إللي بقولك عليه. و هاتي معاكي الولاد. كلهم. أما الضيفة دي سبيها زي ما هي. أطمن على سمر بس و هارجع لها.


إلتقطت أذنه الحسّاسة في هذه اللحظة صوت إنفتاح بوابة العمليات، فأنهى المكالمة مع أمه مسرعًا :


-يلا يا ماما من فضلك. أعملي إللي قلت عليه حالًا. و لما توصلي كلّميني. مع السلامة !


و أغلق معها ...


ثم استدار من فوره ليراها، زوجته، إنها تستلقي فوق سريرٍ جرار يسحبه إثنان من طاقم التمريض، بينما يتولّى فرضٌ ثالث حمل كيس المحلول العلاجي فوق رأسها المحاط بالضماد، سارع "عثمان" إليها و هو يطل فوق وجهها بنظراتٍ متلهفة


سار مواكبًا إيّاها تتبعه "رانيا".. بينما يمد يده ماسحًا بكفّه على وجهها المكدوم، و رأسها العاري، إنها بلا حجابٍ الآن، و لكن ليس عليها حرج، لقد نجت للتو من هلاكٍ محتّم


ليطمئن عليها أولًا.. ثم يُهيئ لها كل ما يلزمها لتعود أفضل مِمّا كانت ...


*****

توقّعت منه ردًا كهذا، إنه يحاول حماية أمه منها الآن، يريدها أن تبتعد عنها لئلا تفجر القنبلة بوجهها هي الأخرى، و لكنه لم يكن يعلم بأنها لم تهدف لذلك من البداية، هي لم تأتي لتكشف عن نفسها أمام السيدة "فريال" بالأخص، إنما جاءت لأجله هو، جاءت لتلتقي بأخيها و تعرّفه عليها أخيرًا ...


-أنا آسفة بس لازم أروح المستشفى لعثمان ! .. قالتها "فريال" و هي تقف ثانيةً أمام الضيفة


كانت في كامل أناقتها و رقيّها، محاطة بثلاثة أطفال ذوي أعمار متفاوتة، تفرك رأسه أوسطهم و هي تقول على عجلة من أمرها :


-أنا كلّمته و قالّي إنه هايرجع يكمل كلامه معاكي. لو عندك وقت ممكن تستني هنا لحد ما يرجع لك.


سارعت "شمس" قائلة قبل أن تخطو "فريال" خطوة للأمام :


-pardon فريال هانم. أنا ممكن أجي معاكي. الواجب بردو أطمن على سمر بنفسي أنا كمان.


نظرت لها "فريال" حائرة، لكنها هزت كتفيها في الأخير و قالت :


-أوكي. زي ما تحبي. بس أنا هاخد العربية أنا و الولاد بالسواق !


رفرفت "شمس" بأهدابها الطويلة المطليّة بالماسكرا الفاحمة و قالت باسمة :


-أنا معايا عربيتي. هاكون وراكوا بالظبط.


*****


كان منهمكًا في مواصلة الإنطلاق إلى الوجهة التي أرسلها له صديقه، بلغ تخوم مدينة الإسكندرية منذ دقائق، و ها هو يشق طريقه بالشوارع و المناطق التي يحفظها عن ظهر قلب، لم ينتبه و هو يسير بتركيزٍ و يقترب من هدفه إلى أنه بالفعل جاء إلى هنا من قبل !


تلك المنطقة الراقية التي يمر بها، ليست بغريبة عليه، بل إنه ذرعها زيارات و أحيانًا إقامات في ضيافة أقرب أصدقاؤه القدامى.. رباه !!


-قصر البحيري ! .. تمتم "رامز" عندما استقر بنقطة الموقع المرسل إليه


و ترجل من سيارته متطلّعًا بتدقيق إلى البناء المهيب الأبيض، إنه هو، يقسم بأنه هو قصر "البحيري".. هنا يعيش صديقه المقرّب "عثمان البحيري".. هذا البيت كله ملكًا له و لعائلته فما شغل "شمس" هنا !؟؟


-رامز !


إلتفت "رامز" إلى نداء صديقه "وائل".. كان ينتظره أمام سيارته و مضى نحوه ما إن رآه ...


-شمس دخلت البيت ده من حوالي ساعة و أكتر و لسا ماخرجتش !


قست ملامح "رامز" و هو يسأله بغلظةٍ :


-محدش دخل أو خرج طول المدة دي ؟؟


-في واحد خرج من شوية. بس شمس لسا جوا !


كان "رامز" قد أستلّ هاتفه أثناء حديث الأخير، بدون تفكير وجد رقم "عثمان" و أجرى الإتصال به على الفور واضعًا الهاتف فوق أذنه، أنتظر حتى انقطع الاتصال، لم يرد صديقه، فسحب الهاتف شاتمًا، في نفس اللحظة دفعه "وائل" بكتفه صائحًا :


-أهيه شمس أهيه يا رامز !!


إندفع ناظريه على الفور صوب النقطة حيث أشار صاحبه، و بالفعل، رآها، رآها و قد تصدّع ما تبقّى من إلتئام قلبه، إنشطر إلى نفصين لحظة احتواء عينيه لوجهها، لم يلاحظ إنها كانت تسير خلف سيارة نقلت السيدة "فريال" و مجموعة من الأطفال، لم يلاحظ سواها هي


بعد مدة اختفائها، بل هروبها منه، ها هي أخيرًا أمامه، صارت في متناوله، مع عليه إلا أن يمد يده و يأخذها، و هو ما لم يتردد بفعله لحظة اقترابها من سيارتها المصفوفة على مقربة ن بوابة قصر "البحيري".. هرول ناحيتها بخطواتٍ صمّاء


و قبل أن تمتد يدها لتفتح باب السيارة، كان قد هجم عليها من الخلف مكممًا فاها الصارخ في الحال بكفّه الغليظ، و محيطًا خصرها النحيل بذراعه المفتولة العضلات، حملها بهذا الشكل عائدًا إلى سيارته أمام أنظار صديقه المذهولة، لم يجرؤ على التدخل، و لا حتى التفوّه بكلمةٍ واحدة ...


*****


الآن يمكنها أن تمتثل للشفاء العاجل ...


بعد أن كثّف الجهود الطبّية عليها، يأتي الطبيب مرة كل ساعةٍ ليلقي نظرة عليها، بينما هو، زوجها، لا يتركها طرفة عين، يركع بجوارها على الأرض المكسوّة بالموكيت الفاخر، كل شيء هنا بالجناح نظيفٌ و لائق


يداه تصل لشعرها، يداعبها بلطفٍ و عيناه ملآى بالأهتمام، يتأمل صفحة وجهها الجميلة، كم شحبت قليلًا بسبب الحادث، و هناك عاى جانب جبهتها أثر لكدمة خفيفة، إنها تميل للون الأحمر الآن، لكنها ستكون باللون الأزرق حتمًا بالنظر إلى الغد 


حبيبته المسكينة !


كيف نسي كم هي أرق من أن تُخدش ؟ .. إنها تستمد منه القوة على أيّة حال.. ما دامت تشعر بقربه فهي قوية تقدر على مواجهة العالم بأسره... كيف يطمئنها بأنه هنا قريبًا منها في هذه اللحظة ؟


لا بد إنها في مكانٍ ما داخل عقلها، و لكن هل تشعر به، متى تفيق ؟


لا يمكنه الصبر أكثر من ذلك، سيفقد عقله إن لم يراها بعينيه تفتح عيناها و تتحدث، حتمًا سيفقد عقله ...


-فوقي بقى يا سمر ! .. قالها "عثمان" هامسًا بوهنٍ قرب أذنها


لثم خدّها بعمقٍ مستطردًا :


-اصحي يا حبيبتي. اصحي ماتجنّنيش !!


و كأنها بالفعل استجابت لكلمته


شعر بها تتململ أولًا، كانت حركتها ضعيفة للغاية، مرتجفة، ارتد للخلف قليلًا بلحظة ليلقي نظرة على وجهه، راقب ملامحها و هي تتلوّى بألمٍ، ثم يصدر منها أنينًا طويل ينم عن حجم الأوجاع التي لحقت بها ...


-سمر. حبيبتي. حمدلله على سلامتك يا عمري. حمدلله على سلامتك !


بقي "عثمان" يهدل هكذا بسعادةٍ، لكنها لا تزال مغمضة عينيها، و نطقت أول كلمة في الحال بصوتٍ ملؤه الوجع :


-عطشانة !


يتوقف عن معاينة وجهها فورًا، ينهض خلال ثانية متجهًا نحو الطاولة القريبة، يصب لها كأسًا من الماء، ثم يعود مسرعًا، ينحني فوقها مادًا يده ليرفع مؤخرة عنقها، و يدفع بيده الأخرى الكأس تجاه فمها و هو يحثّها برفقٍ :


-أشربي يا حبيبتي. على مهلك ..


لثمت "سمر" حافة الكأس بشفتيها تتلهف لرشف أكبر قدر من المياه، لكنه أصر أن تأخذ على دفعاتٍ، حتى أنهت نصفها، فأبعده عنها قائلًا بحزم :


-كفاية كده. كمان شوية أشربك تاني و يكون الدكتور جه يشوفك.


استدار ليضع الكأس فوق منضدة محاذية، ثم عاود النظر إليها ثانيةً فإذا بها قد فتحت عيناها، ابتسم و هو يرنو إلى بهاء مقلتيها الزمرديتين، و لكن ابتسامته تلاشت تدريجيًا و هو يرى هذا التعبير على وجهها، تعبير واجم، يميل للخوف، و فجأة عيناها المؤثرتان صارتا تتمعنا في وجهه لعدة ثوانٍ قبل أن تفتح فمها المرتعش و هي تقول بلهجة تشبه الاستغاثة :


-انت مين ؟ 

يتبع 


بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close