القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

روايه صغيرة الثلاث الفصل الثاني و العشرين بقلم نونا رامي حصريه وجديده

روايه صغيرة الثلاث الفصل الثاني و العشرين بقلم نونا رامي حصريه وجديده

روايه صغيرة الثلاث الفصل الثاني و العشرين بقلم نونا رامي حصريه وجديده

نظر كنان لها قائلا بدون تفكير :

_طب ما تتجوزيني واخلى انا بالى منك ؟

نظرت له ساندرا بصدمه قائله بتلعثم:

_ا اايه اا ن 

ابتسم بهدوء قائلا وهو يطمأنها من تلك الحاله :

_بس اهدى ، الموضوع مش مستاهل كل ده 

تنفست بصوت مرتفع وهى تحاول أن تضبط انفعالاتها بتوتر فهى اول مرة تتعرض لتلك المواقف ليقول هو بهدوء و رزانه:

_هكلم باباكى و اخواتك بكرة فى فرح سليم 

توترت بشده و ارتفعت دقات قلبها كالطبول  قائله وهي تمسك حقيبتها وتنهض  :

_اا أنا لازم امشي الوقت أتأخر

ابتسم ابتسامته المُهلكه قائلا :

_تعالي هوصلك

نفت برأسها قائله :

_لا لا ، مش هينفع انا نروح لوحدى ، هوقف تاكسي

أومأ لها بهدوء لا يريد أن يوترها اكثر من ذالك قائلا :

_تمام علي راحتك تعالي اوقفلك تاكسي

اومأت له وهى تمشي بجانبه تتفحص ملامح وجهه الوسيمه الرجوليه بدئا من أنفه الحاد و عينيه الواسعه المغلفه بغيمه كثيفه من الرموش و شفتيه الرفيعه و حاجبيه الكثيفان وشعره الاسود الغزير و بشرته الحنطيه و جسده الرياضي التي تميز بطول فارع مثل اخوانها لتفيق علي صوته :

_يلا يا ساندرا اركبى

اومأت وهى تدخل فى السيارة ليقول هو بأبتسامته الهادئه المعتادة :

_توصلي بالسلامه 

ابتسمت له بخجل لينطلق السائق نحو القصر

____________________

اتي صباح اليوم الجديد و قد كان المنزل مليئ بالكثير من التحضيرات وصوت الاغاني يمليئ القصر ببهجه كبيره 

يوسف وهو يدخل لغرفه سليم  قائلا بسعاده وصراخ:

_انهارده فرحى يا جدعان و عايز كله يبقي تمام

سليم بضحكه تملئها السعاده:

_وهتجوز ، هتجووز

سيف بضحك وهو يُجهز بذلته  :

_مش هتعقلو ابدا 

يوسف بضحك واستفزاز وهو يعلم أنه يكره ذالك الاسم بشده:

_عقبالك يا سوفه

تهجمت ملامح سيف بشر لينظر له يوسف برعب مصطنع قائلا:

_هه دا انا بقول ل سليم 

ركض سيف نحوه وهو يمسك فى يده حزام بنطاله ليصرخ يوسف بفزع وهو يدفع سليم و يركض فى الغرفه :

_لااا إلا الحزام ميبقاش هزارك تقيل

سيف وهو يركض خلفه ثم ضرب بالحزام فى الهواء جعله يصدر صوتا مرعبا :

_انا هوريك يا خفيف الظل

سليم وهو ينهض من على الأرض يسب يوسف بصوت عالى :

_ايه يا بغل انت عايز اروح للبت سليم

 يوسف وهو يقف على الطاوله قائلا برعب :

_سيف يا حبيبي ميبقاش خلقك ضيق 

وجهه سيف الحزام نحوه بعنف ليقفز يوسف بسرعه من على الطاوله قائلا وهو ينظر لمكان ضربه الحزام على الطاوله التى كانت ستصيبه :

_ربنا على المفترى 

نظر له سيف بشر :

_اثبت يلاا 

ركض يوسف بسرعه للخارج قائلا بصراخ مضحك:

_طوور هايج من عنبر سبعه 

سيف بصراخ و غضب مصطنع:

_وحياه امي لاوريك هتروح مني فين 

يوسف وهو يخرج رأسه من خلف الباب قائلا وهو يضع يده فى خصرة:

_مش عاجبك طلقني

انفجر سليم ضاحكا لينظر له سيف لبهرهه ثم انفجر ضاحكا هو الاخر على أفعال أخيه الصبيانيه المحببه لقلبه ليقترب من سليم ثم عانقه بحنان قائلا بحب شديد :

_الف مبروك يا حبيب اخوك ربنا يتمملك على خير 

بادله سليم العناق بحب شديد ليدخل يوسف قائلا بصراخ وهو يتوجه نحوهم يدفس نفسه بين زراعيهم :

_خياانه

شددو علي عناق بعضهم بحب فى منظر رائع يسر النظر 

_____________________

رحمه بصراخ:

_ماشي يا ملاك الكلب أنا هوريكي 

ملاك برعب وهى تختبئ خلف ساندرا :

_طب اعملك ايه طلبت الشوز و الاوردر قالو هيوصل بكرة

رحمه وهى تشوح بيديها قائله بتشنج :

_لا نبغه يا بت ما شاء أنا هعمل بيه ايه انهارده صحيح دا حيالله انهارده الفرح احنا نخليه بكرة البسه فى عزاكى إن شاء الله 

شهيده بضحك :

_قلبك ابيض يا معلم مكانتش جزمه اللى تعمل فيكو كده 

نظرت لهم ساندرا بضحك ثم فتحت هاتفها لتختار أحد الاغاني ثم ضغطت عليها لينطلق صوت عالي جدا  وصاخب فى الغرفه لتنتفض الفتيات بفزع لتقول رحمه بفزع:

_كانت نقصاكى انتى كمان 

شهيده بسعاده :

_والنبي انتى اللى فيهم بس ايه الاغنيه دى هاتى التليفون دا انا اللى هشغل  اغنيه علي زوقي

أعطتها ساندرا الهاتف بأبتسامه لتبحث سعيده عن أغنيتها ثم ضغطت عليها ليصدر صوتها العالي جدا فى الغرفه :

_بهواياا انتى قاعده معايا عنيكى ليا مرايا يا جمااال مرايه العين 

رحمه بصراخ وحماس:

_خليكى لو هتمشي اناديكى انتى ليا أنا ليكى احنا الاتنين قاطعيييين

صرخن الفتيات بضحك وهم يتمايلن مع الاغنيه بسعاده شديده و هم يصرخون معها بجنون وفرحه عارمه 

___________________

أتى المساء وتجهز الجميع لحفل الزفاف بأفضل ما لديهم 

سليم وهو يطرق باب الغرفه بحماس شديد و نفاذ صبر :

_شهيده ، حبيبي انا هدخل

تنفست بصوت عالي وتوتر لتفتح ساندرا الباب بأبتسامه واسعه قائله :

_الف مبروك يا حبيبى

انحنى يعانقها بحب شديد ثم قبل رأسها بحنان قائلا :

_الله يبارك فيكى يا قلبي ، طالعه احلى من القمر 

ابتسمت له بسعاده وحب ثم مدت يدها تعدل رابطه العنق الخاصه ببذلته بأهتمام :

_ادخلها هى جوه 

خطف قبله سريعه من وجنتها قبل أن يتوجه للداخل يبحث عنها بأنظارة بتلهف شديد ما أن وقع نظره عليها حتى فتح فمه بأنبهار شديد من كتله الجمال القابعه أمامه ليستفيق على صوتها قائله بحب :

_الله شكلك جميل اوى 

نظر لها بعشق جارف قائلا :

_و أيُّ جمالٍ بعد عَيناڪِ يُذكر

ابتسمت له بحب شديد قائله :

_لطيور على أشكالها تقع، وأنا وأنت حلوين

انحنى مقبلا رأسها قبله عميقه ثم أخذ كفها بين كفه متوجها للاسفل و ما إن هبطو حتى صفق الجميع بقوه و انطلقت صفافير يوسف بحماس لتبتسم شهيده بسعاده و انبهار لتنطلق صوت موسيقي كارتون سيندريلا فى أحد افلام اميرات ديزني ليقول سليم و يمد كفه لشهيده بأبتسامه :

_تقبلي بالرقصه دى ، اميرتى الجميله

أدمعت عينيها بسعادة شديده وصدمه لتومأ له بسرعه وهى تضع كفها بين كفه ليضمها هو بحب بجسده وهم يتمايلون على الموسيقى بتناغم

____________________

كنان وهو يقبل رأس ملاك بحنان :

_زى القمر 

ابتسمت له بحب شديد قائله وهى تعانقه :

_ربنا يخليك ليا يا حبيبي 

قبل أعلى رأسها مرة أخرى بحنان  قائلا وهو يحاوطها بين زراعيه:

_و يخليكي ليا يا روح اخوكى وحياته كلها 

سيف وهو يقترب منهم قائلا بأبتسامه صفراء :

_نورت 

كنان بأبتسامه مستفزه :

_دا نورك

جز سيف على أسنانه قائلا  بأبتسامه مزيفه لم تصل لعينيه :

_ كنت عايزك في موضوع مهم

كنان بأبتسامه لم تقل اصفرار عن خاصه سيف :

_واللى هو 

سيف وهو ينظر لملاك بعشق:

_ملاك 

كنان وهو يقف أمام ملاك مخبئاً ايها خلفه قائلا بأبتسامه ثليجيه و استفزاز:

_مبدئيا كده اسمها اسيل

تجاهله سيف قائلا :

_عايز اتجوزها

رفع كنان حاجبه قائلا بسخريه :

_و يا ترا عايزها سبايسي ولا عادى 

جز سيف على أسنانه وهو يحاول أن لا يلكمه حتى لا يفسد فرحه أخيه قائلا بأسفزاز : 

_لا متتعبش نفسك أنا عايزها زى ما هى 

نظر له كنان نظره ثليجيه قائلا :

_طلبك مرفوض

اهتز جسد ملاك خلفه بصدمه 

ليبتسم سيف ابتسامه شيطانيه قائلا بتحدى:

_مرفوض مقبول أنا كده كده هاخدها برضاك أو غصب عنك 

كنان بتحدى وشرار:

_هات اخرك 

______________

يوسف وهو يقف بجوار رحمه قائلا بعبث :

_يا مساء البطاطس على إلى قلبي في حبه غاطس

رحمه وهى تبادله بغمزه عابثه :

_مساء الجمدان علي اللي عامل في قلبي قلبان

ساندرا بضحك شديد:

_سواقين تكاتك رسمي 

انطلقت ضحكات يوسف الرجوليه قائلا وهو يحاوط كلا من رحمه و ساندرا تحت زراعيه بحب :

_ احلى بنوتين فى الدنيا 

ابتسمت كلا منهن بحب لتقول ساندرا وهى تقبل وجنته :

_هروح اقعد مع بابا 

أومأ لها بحب وحنان لتنسحب هى حتى تعطيهم مساحتهم الخاصه ليقول يوسف لرحمه بحب:

_زى السُكر 

ابتسمت له بحب قائله :

_مش هنتجوز بقا 

يوسف وهو يصطنع التفكير: 

_ايه دا هو انا مقولتلكيش

رحمه وهى تعقد حاجبيها بتعجب :

_على ايه

يوسف بأبتسامه عاشقه :

_اصل أنا كلمت خالي و هنكتب كتابنا انهارده مع سليم وقولتله انك موافقه و هو وافق 

اتسعت عينيها بصدمه ثم اندفعت تعانقه بحب شديد قائله:

_عليا الطلاق بحبك يا جدع


الفصل الثالث والعشرون من هنا


بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close