القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية صعيدي يفقد عقله الفصل السابع والثامن بقلم نور الشامي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


رواية صعيدي يفقد عقله الفصل السابع والثامن بقلم نور الشامي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية صعيدي يفقد عقله الفصل السابع والثامن بقلم نور الشامي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

نظر الجميع الي مراد بالصدمه وبالتحديد ملك التي تحدثت':  


طالج؟!  انت... انت طلجتي بجد 


مراد بغضب:  


اه طلجتك... ومش عايز اشوف وشك جدامي تاني انا بكرهك... بكرهك انتي من وجت ما دخلتي حياتي وانا مشوفتش يوم كويس ابعدي عني بجااا انا بكرهك 


القي مراد كلماته ثم دخل الي الغرفه الموجود فيها دنيا التي كانت متسطحه علي الفراش مازالت فاقده وعيها من تأثير المخدر فمسك يديها وهو ينظر اليها بحزن وفي المساء في الييت كانت ملك تقف في غرفتها وهي تبكي بشده تحضر حقيبه ملابسها حتي دخلت الجده معها فردوس وتحدثت بحزن:  


انتي لسه يا بنتي عندك عده وان شاء الله يرجعك... اجعدي يا ملك 


ملك ببكاء:  


لع يا حجه كفايه جووي اكده انا مش عايزه اجعد في البيت دا خلاص بجا كفايه ال حوصل... انا غلطانه مكنش ينفع اوافج اتجوزه من الاول.. مكنش ينفع 


نظرت فردوس اليها بحزن ثم قتربت منها واحتضنها وفي غرفه ثريا كانت جالسه بجانب ابنتها التي تحدثت بعصبيه: 


بقولك طلقها يا ماما هو مش دا حرام انا شوفت ال حصل هي معملتش حاجه 


ثريا بحده: 


واحنا مالنا ما هما حرين يطلقها ولا لا خاجه متخصناش خلينا في نفسنا 


ايمان بعصبيه:  


لا مش هخليني في نفسي والله ما انا ساكته 


ابقت ايمان كلماتها ثم دخلت الي غرفه دنيا بدون استأذان ووجدت معها فاطمه التي كانت تطمأن عليها  فتحدثت دنيا بتعب وعصبيه:  


انتي اي ال جابك اهنيه مش المفروض تستأذني الاول 


ايمان بعصبيه:  


شوفتي ربنا عمل فيكي اي كنتي عايزه تطرديها من البيت وتوقعيها من علي السلالم واهه ابنك هو ال مات انا مش بشمت فيكي وانتي صعبانه عليا والله بس خلي عندك دم وبلاش تظلمي واحده تانيه 


نظرت دنيا اليها بغضب ثم نهضت من علي الفراش واقتربت منها وتحدثت بعصبيه:  


بجولك اي ابعدي عن طريجي بدل جسما بالله العظيم هخلي حياتك جحيم انتي لسه متعرفيش انا مين وممكن اعمل فيكي اي عايزه تجعدي اهنيه يبجي تسمعي كلامي وانتي ساكته و


لم تكمل دنيا كلماتها وفجاه مسكت ايمان يديها وبحركه سريعه وضعتها خلف ظهرها وسحبتها اليها بقوه وهي تتحدث بغضب:  


بت انتي... انتي فاكراني طيبه وهبله وهسكتلك والله العظيم دا ادفنك مكانك الزمي حدودك معايا احست 


نظرت فاطمه اليها بضيق ثم اقتربت منها وحاولت ان تفرق بيهم ولكن لم تستطع فدفعتها ايمان بحده وقالت:  


ياريت يكون الكلام ال قولته اتسمع علشان مضايقش منك 


نظرت دنيا اليها بقلق وغضب وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها دخول مراد فأقتربت منه واحتضنته وخي تتحدث ببكاء:  


مراد شوفت اختك دي عملت فيا اي هي ضربتني وجالتلي انها هتطردني من البيت دا وهتخليك ترجع لملك 


مراد بغضب:  


ضربتك؟!  انتي ضربتيها 


ايمان بسخريه:  


لا مراتك ممثله شاطره اوي انت جايبها منين دي 


دنيا بارتباك:  


ضربتني يا مراد والله... حتي اسأل فاطمه.... فاطمه مي هي ضربتني 


نظرت فاطمه اليها بضيق ثم اقتربت منها واحتضنتها وتحدثت:  


خلي بالك من نفسك انا ماشيه 


القت فاطمه كلماتها ثم ذهبت فتحدثت ايمان بضحك:  


كل حلفائك خانوك يا ريتشارد 


نظرت دنيا اليها بغضب وخرجت ايمان فذهي مراد خلفها وتحدث بعصبيه:  


هو انتي معندكيش دم ازاي تتعاملي معاها اكده مش شايفه انها تعبانه وابنها لسه ميت 


ايمان بحده:  


انا سمعت انك ذكي وشاطر بس مش عارفه جيبت الغباء دا كله منين فجأه كده... ملك مظلومه انا شوفتها بعيوني والله ما عملت حاجه 


مراد بغضب:  


لع عملت هي السبب في موت ابني... هي ال وقعت دنيا من علي السلالم بلاش تدافعي عنها انتي متعرفيش هي عملت اي جبل اكده 


ايمان بضيق:  


انا مليش علاقه بال عملته قبل كده انا ليا دعوه بال شوفته هي معملتس حاجه والله 


قصت ايمان لمراد كل ما حدث بالتفصيل وذهبت ولكن لم يقتنع مراد فذهب الي غرفه التسجيلات وقام باعداه تشغيل الكاميرات والمقاطع المسجله واتصدم عندما وجد ما حدث وان ملك فهلا بريئه فتحدث بحده:. 


انا ظلمتها بجد.. هي معملتش حاجه 


القي مراد كلماته وهو يشعر بالضيق وفي صباح يوم جديد كانت ملك تنزل من علي درجات السلم والحرس يحمل حقائب ملابسها فاقتربت منها فردوس وتحدثت ببكاء:  


اجعدي يا بنتي بالله عليكي والله انا متأكده ان مراد هيرجعك 


دنيا بعصبيه:  


لع مش هيرجعها واحده زيها مستحيل ترجع البيت دا تاني هي مجرمه.. هي السبب ان ابني نزل... هي ال جتلته 


نظرت ملك اليها بدموع ثم تحدثت:  


ربنا هو ال شاهد اني معملتش حاجه وانا مش هتكلم معاكي علشان عارفه وضعك كويس وانك دلوجتي خسىتي ابنك وطبيعي نفسيتك تبجي تعبانه فهسكت 


نظىت دنيا اليها بعصبيه وجاءت لتتحدث مره تخري ولكن قاطعتها اسيل التي تحدثت بحده:  


الزمي حدودك واسكتي بجا علشان انا زهجت منك 


نظرت دنيا اليها بعصبيه وفضلت الصمت فأقتربت ملك واحتضنت الجميع وقبل ان تخرج من البيت وجدت مراد يدخل وهو يتحدث بحده:  


علي فين ان شاء الله 


ملك بدموع:  


ماشيه.. خلاص مبجاش ليا مكان اهنيه هو مش احنا اطلجنا 


تنهد مراد بضيق واشار للخدم ان ياخذوا الحقائب للغرفه مره اخري ثم تحدث:  


انا رجعتك مفيش طلاج ولا هتمشي من اهنيه 


نظر الجميع بصدمه وبالتحديد دنيا التي اقتربت منه وتحدثت بعصبيه:  


رجعتها؟!  رجعتها كيف عاد  بعد ال عملته فيا 


مراد بضيق:  


انا حر يا دنيا... انا عايز ارجعها 


دنيا بعصبيه وبكاء:  


يبجي تطلجني... مدام عايزها يبجي تطلجني انا.... انامش هعيش معاك يا مراد وانت متجوزها فاهم 


القت دنيا كلماتها ثم صعدت الي غرفتها وبدات في تحضير ملابسها فدخل مراد وتحدث بعصبيه:  


انتي مجنونه صوح... انا مرضيتش اجول تحت انها معملتش حاجه بس انتي عارفه كويس انها معملتش حاجه انتي وقعتي من علي السلالم لوحدك يا دنيا وانتي اصلا ال كنتي عايزه تاذيها 


دنيا ببكاء وغضب:  


لع هي... هي ال عملت اكده هي السبب... هي خدتك مني في الاول وضحكت عليك ودلوجتي جتلت ابني... هي السبب في كل ال بيوحصلي... اهلك كلهم بيكرهوني بسببها حتي اختك ال متعرفش اي حاجه ولسه جايه جديد برده بتكرهني بسببها يبجي الاحسن نطلج


القت دنيا كلماتها وجاءت لتخرج ولكن اقترب منها مراد وسحبها اليه وهو يتحدث بلهفه: 


انا بحبك وهخلي الكل يحبك... انتي عايزه تسيبيني اكده ههون عليكي 


دنيا ببكاء:  


مش هكمل معاك طول ما البنت دي موجوده اهنيه... انا عند فاطمه فكر براحتك وجولي قرارك 


القت دنيا كلماتها وذهبت فجلس مراد علي الفراش بحزن وفي المساء في احدي النوادي الليليه كان مراديجلس بجانب صديقه ادم وسيف الذي تحدث بضيق:  


اعمل اي عاد ما هو محدش موافج هتجوزها ازاي انت عارف الحجه ممكن تبوظ كل حاجه لو موافجتش 


ادم بضيق:  


بس انت بتحبها لازم تشوف حل احولك حطها جدام الامر الواقع واتجوزها وهاتها علي البيت 


مراد بضحك:  


اها زي ما انا عملت اكده ومن يومها ومشوفتش يوم كويس... سيف لازم تقنعهم باي طريجه علشان اجوازه تمشي وتعيش مبسوط متعملش زيي 


اتنهد سيف بحزن وقرر ان يذهب فنظر ادم الي مراد وتحدث:  


هو انت من امتي وانت بتشرب...انت اتجننت يا ابني ولا اي ال بيوحصل 


مراد وهو يحتسي المشروب:  


اتجننت... انا اتجننت... مش عارف اعمل اي مش جادر ابعد عن دنيا ولا عارف اخلي ملك تمشي من البيت 


ادم بضيق:  


مش يمكن تطلع بتحب ملك 


مراد بحده:  


لع طبعا انا بحب دنيا ومش بحب اي واحده غيرها... دنيا بس هي ال حبيبتي ومرتي وكانت هتبجي ام ابني اما ملك فهي بالنسبالي واحده كدابه وبس 


ادم وهو يسحب عنه المشروب:  


طيب كفايه اكده هتتعب انت مش بتشرب اصلا... يلا جووم


القي ادم كلماته واقترب منه وسنده وذهبوا انا عند ملك كانت تقف في غرفتها بصدمه وفي يديها اختبار الحمل وتتحدث:  


حامل.... انا حامل بجد... لازم اعرف الكل بسرعه 


القت ملك كلماتها بسعاده وجاءت لتخرج من الغرفه ولكن تراجعت عندما تذكرت مراد وتحدثت:  


لع... مش هعرف حد... انا لازم انشي من البيت دا واعيش مع ابني لوحدنا مراد مش هيبجي عايز الطفل دا... هو مش طايجني ولا عايز ابن مني 


القت ملك كلماتها وجلست علي الفراش بدموع حتي سمعت صوت فخرجت ووجدت مراد يستند علي الحائط فأقتربت منه بسرعه وتحدثت بلهفه:  


مراد انت كنت فين واي ال حوصلك 


مراد بضحك:  


مرتي الكدابه.... شوفتي اي ال حوصلي بسببك مبسوطه اكده 


نظرت ملك اليه بحزن ثم سندته ودخلت الي غرفتها ثم الي الحمام وغسلت وجهه وراسه بالمياه وتحدثت بضيق:  


انت شارب ولا اي ال بيوحصلك بالظبط 


القت ملك كلماتها وهي تفك ازرار قميصه وجاءت لتساعده في ارتداء ملابسه ولكنه اوقفها وتحدث:  


انتي بتعملي معايا اكده ليه... بتأذيني وتعالجيني في نفس الوجت 


ملك وهي تحاول حبس دموعها:  


مراد البس هدومك انت اكده هتتعب 


نظر مراد اليها بتذمر وهو يلامس وجهها ويتحدث:  


انا مش عارف اي ال بيوحصل معايا بالظبط.. كل ما بشوفك جدامي بحس اني بكرهك وفي نفس الوجت مش عايزك تبعدي عني... انا مش عارف اي ال بيوحصلي بس كل ال اعرفه اني عايز افضل معاكي... ومش عارف اسامحك... مرتي بعيده عني بسببك دلوجتي كل حاجه في حياتي بتبوظ بسببك 


ملك ببكاء:  


والله انا عمري ما كنت ااتمني ان كل دا يوحصل صدجني انا بحبك جوي وكل ال يهمني انك تكون مبسوط وسهيد حتي لو هضحي بحياتي علشانك انا مش عارفه ابعد عنك يا مراد 


مراد بتذمر:  


ولا انا عارف ابعد عنك 


القي مراد كلماته ثم اقترب منها وقبلها علي عنقها وهو يسخب عنها ملابسها فحاولت ملك ان تبتعد ولكن اوقفها مراد الذي تحدث:  


هشششش بطلي كلام واسكتي خالص مش عايز انهارده اسمع حاجه انا عايز اعيش معاكي اللحظات دي من غير ولا كلمه 


القي مراد كلماته ثم اقترب منها مره اخري وهو يقبلها علي شفتيها بشغف ثم حملها ووضعها علي الفراش وبدا في تقبيلها مىه اخرف فألتفت ملك بيديها علي عنقه وهي تقربه منها اكثر وفي صباح اليوم التالي كان مراد نائم علي الفراش عاري الصدر بجانب ملك الشبه عاريه حتي سمع صوت صراخ وعندما فتح عيونه انصدم عندما وجد دنيا امامه تتحدث:  


مراد... انت.... انت بتعمل اي 


نظر مراد اليها بصدمه ونهض بسرعه واقترب منها وهو يتحدث:  


استني والله العظيم انتي فاهمه غلط انا مكنتش في وعيي جسما باالله 


دنيا ببكاء وصراخ: 


ابعد عني... ابعد عني انا بكرهك... انا بكرهك يا مراد بكرهك طلجني 


القت دنيا كلماتهاثم ذهبت بسرعه فنهضت ملك وارتدت الروب الخاص بها ورمضت خلفها واخذ مراد قميصه وجاء ليذهب ولكنه تجمد مكانه عندما وجد امامه اختبار الحمل  علي الارض فنظر اليه وردد بصدمه:  


يا نهار اسود.... لع.. مستحيل انا مش عايزه... مستحيل و و


توقعاتكم ورأيكم وتفاعل ويا تري اي ال هيحصل وتفاعل كبير 

صراحه 


الفصل الثامن 

صعيدي يفقد عقله 


في غرفه دنيا كان مراد يجلس علي الفراش ينظر الي دنيا وهي تحضر حقيبه ملابسها حتي انتهت وتحدثت:  


انا همشي دلوجتي وورجه طلاجي توصلي ماشي 


مراد ببرود:  


حاضر... تحبي اجي اوصلك ولا اخلي حد من الحرس يوصلك 


نظرت دنيا اليه بصدمه لم تتوقع ان يكون رد فعله بهذه الطريقه فتحدثت:  


هو انت خلاص للدرجادي مبجيتش عايزني ولا تحبني... انت كل ال هامك كان ال في بطني صوح علشان اكده مش عايزني دلوجتي وعادي اني اسيب البيت وامشي 


نهض مراد من علي الفراش وهو ينظر اليها بغضب ثم تحدث:  


لع غلط.... بس انا زهجت وتعبت انتي كل ما يوحصل مشكله تجوليلي طلجني مش هامك اني عارضت اهلي علشانك واني واجف جصاد الناس كلها علشان بحبك واني روحت اتجوزتك وهما مش موافجين وان حتي جبل الحادثه ال حوصلتلي خطبتك غصب عنهم انتي مش شتيفه غير نفسك وبس ودايما انا ال بعمل وانا ال بضحي وانا ال بتنازل بس كفايه بجا علشان انا زهجت عايزه تمشي يلا انا هاخد شنطتك احطها في العربيع لحد ما تنزلي 


القي مراد كلماته ثم اخذ حقيبه ملابسها وذهب وسط صدمه دنيا وفي الاسفل كانت ايمان تخرج من البيت ولكنها انصدمت عندما وجدت علاء امامها فتحدثت بحده:  


انت اي ال جابك هنا وعرفت مكاني ازاي 


علاء بسخريه:  


يابنت المحظوظه دا انتي طلعتي غنيه اهه وانا معرفش... مش عيب يا حلوه تمشي كده من غير ما تقولي لخطيبك 


القي علاء كلماته وهو يضع يده علي كتفها فدفعته ايمان بغضب وتحدثت:  


خطيب مين يا ابو خطيب انت كنت ابن جوز امي الله يرحمه وخلصنا وانا مش خطيبتك ولا عمري كنت خطيبتك انت لو اخر واحد في الدنيا انا مش هبص في وشك 


علاء بعصبيه:  


اه دلوقتي بقا معاكي فلوس بقا وصوتك بقا عالي وعايزه تهربي مني بس انسي انتي بتاعتي انا لوحدي 


القي علاء كلماته ثم سحبها من يديها في الشارع بغضب وهي تحاول ان تحرر نفسها من قبضته ولكن لم تستطع وفجاه وقع علي الارض اثر ضربه قويه من احمد الذي تحدث بعصبيه  :  


ميين دا عاد وعايز منك اي 


نظرت ايمان بتوتر وجاءت لتتحدث ولكن قاطعه علاء الذي نهض فجأه واقترب من اجمد وقبل ان يلكمه علي وجهه مسك مراد يده ودفعه بغضب وتحدث:  


مييين دا 


احمد بحده:  


كان ماسك ايد دنيا وشكله كان عايز يخطفها جبر يلمه 


نظر مراد بصدمه واقترب منه ومسكه من عنقه بغضب ثم اشار الي الحؤس ان يأخذوه الي الداخل واقترب من اخته وتحدث بلهفه:  


انتي زينه... الحيوان دا عملك حاجه... جولي لو عملك حاجه 


ايمان بتوتر:  


لا... انا كويسه بس سيبوه يمشي احسن مفيش داعي لكل دا 


احمد بعصبيه:  


مفيش داعي كيف دا لازم يتربي 


القي احمد كلماته ثم دخلوا جميعا وانصدمت ثريا عندما رأت علاء فتحدثت  :  


علاء... انت.. انت اي ال جابك هنا 


مراد بأستغراب:  


مين دا عاد وتعرفيه كيف.. هو كان عايز يخطف ايمان 


نظرت ايمان الي والدتها بتونر التي اخبرتهم بكل شئ فتحدثت فردوس بسخريه:  


واه واه...كل عيلتك اكده نصابين وحراميه ومجرمين 


الجده بحده  :  


فردوس عيب اكده اسكتي لحد ما نشوف اي المشكله 


مراد بحده:  


مفيش مشكله هو احنا لسه هنجعد نتكلم 


القي مراد كلماته ثم اقترب من علاء ومسكه من عنقه بغضب وتحدث:  


بص يا شاطر... احنا اهنيه في الصعيد وانت دلوجتي واجف في جصر اكبر عيله في الصعيد ودي اختي يعني لو حاولت بعد اكده انك تبصلها بس وجتها جسما بالله العظيم ما هتفضل عايش دجيجه واحده فااهم 


علاء بخوف:  


فاهم... فاهم 


القي علاء كلماته بخوف واشار مراد الي الحرس ان يلقوه في الخارج فأقتربت ثريا من مراد وتحدثت:  


شكرا يا ابني والله العظيم انا ما عارفه اشكرك ازاي 


مراد بضيق:  


دي اختي وواجب هليا احميها 


القي مراد كلماته ثم صعد الي غرفته ووجد ملك جالسه علي الفراش بتعب فتحدث بضيق:  


مجولتليش ليه انك حامل 


نظرت ملك اليه بصدمه ثم تحدثت:  


عرفت ازاي 


فتح مراد درج المكتب واخرج اختبار الحمل وتحدث:  


من دا... مش دا اختبار الحمل بتاعتك فاكره نفسك انك هتخبي عليا جوليلي بجا اي خطتك الجديده 


ملك بصراخ:  


بس بجاااا... بس كفااايه انا معنديش اي خطط انا عارفه اني غلطانه بس هفضل اتحاسب علي غلطتي دي لامتي لحد ما اموت... تحب اجتل نفسي يمكن دا يغفرلي ال عملته... طلجني يا مراد... طلجني انا تعبت 


نظر مراد اليها بضيق وهو يشعر ان هناك غصه في قلبه لا يعرف ما السبب ولكن من الواضح ان بكاء ملك السبب في هذه الحاله فتحدث:  


وال في بطنك هتنزليه لو طلجتك 


ملك ببكاء وعصبيه:  


مش هنزله حتي لو جتلتني... ال في بطني دا انا هحافظ عليه مهما حوصل دا ابني... ابني ال هطلع بيه من الدنيا دي كلها... مش هنزله يا مراد مهما حوصل مش هنزله انا مستعده اعمل اي حاجه انت عايزها بس سيبلي ابني بالله عليك..وحياه اغلي حاجه عندك 


نظر مراد اليها بحزن ثم اقترب منها واحتضنها وهو يتحدث:  


اهدي وبطلي عياط انا فعلا ضغطت عليكي جامد... انا اسف اهدي انتي دلوجتي حامل هتحافظي عليه ازاي وانتي بتعيطي اكده.. تعالي نروح للحكيم ونطمن عليه 


ملك ببكاء':  


انت مش هتخليني انزله صوح.. جول صوح بالله عليك يا مراد بلاش تعاقب ابني بسببي 


مراد بحزن:  


دا ابني انا كمان يا ملك... انتي دلوجتي شايله ابني في بطنك دا هيشيل اسمي يعني انا هبجي عايزه اكتر منك... اهدي بجا ومتخافيش 


القي مراد كلماته وهو يلامس خصلات شعرها حتي قاطعته بصوت ضعيف:  


هو.... ينفع انام في حضنك انهارده بس انهارده 


ابتسم مراد علي حديثها ثم سحبها الي الفراش وجعلها تنام بين احضانه وهو يتحدث:  


نامي يلا وانا جمبك اهه 


اغمضت ملك عيونها براحه وهي ببن احضانه وفي مكان اخر عند دنيا كانت تقف في شقه فاطمه وهي تتحدث ببكاء:  


بجولك محسش حتي اني مشيت ولاجيته نايم في حضنها وطول الليل كان معاها يا فاطمه مراد اتغير... مراد مبجاش يحبني 


فاطمه بحده:  


وهو انتي يعني ال بتحبيه انتي كنتي هتجتليه يا دنيا 


دنيا بصراخ:  


مكنش جصدي... انا مكنش جصدي انا بوظت فرامل العربيه بس جسما بالله علشان ميمشيش ويفضل معايا مش علشان اجتله انتي عارفه انا بحبه ازاي انا مجدرش اعيش من غيره... لازم ابجي حامل... انا لازم ابجي حامل بسرعه 


فاطمه بغضب:  


انتي بتحببه هو وفلوسه مع بعض... ويمكن بتحبيه علشان فلوسه اصلا الله اعلم ما علينا لو عايزه تكملي مع مراد يا تبحي انسانه كويسه يا تطلجي علشان مراد خلاص بدأ يبعد عنك بجد 


القت فاطمه كلماتها ثم ذهبت الي المطبخ وفي المساء عند الجده كان سيف يقف وهو يتحدث بحده:  


اه هتجوزها انا بحبها وكفايه جووي اكده 


الجده بعصبيه:  


هتوجف جصادي يا سيف..... هو احنا لسه خلصنا من دنيا لما هتجيبلنا صاحبتها 


سيف بضيق:  


يا حجه اسمعيني بالله عليكي والله فاطمه مش زي دنيا خالص هي مختلفه عنها بالله عليكي اعرفيها بس علشان خاطري وحياتي عندك 


مراد بضيق:  


يا حجه وافجي بالله عليكؤ والله البنت كويسه 


نظرت الجده اليهم بضيق وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها صوت ايمان التي تحدثت:  


اعملي فتره خطوبه وهاتيها تقعد عندك  هنا شهرين كاختبار ليها ولو لاقتيها كويسه فعلا وافقي واعملي الفرح 


الجده بتفكير:  


صوح... حلوه الفكره دي عجبتني خلاص انا موافجه روح عرفها لو موافجه تيجي اهنيه يبجي نكمل الجواز وهي اهلها كلهم ربنا يرحمهم يعني مفيش حد هيعترض 


ابتسم سيف بسعاده واقترب من جدته وقبل يديها ثم اقترب من ايمان وتحدث:  


شكرا بجد انتي احلي بنت خال في العالم كله 


القي سيف كلماته ثم ذهب فاقترب مراد من ايمان وتحدث بابتسامه:  


شكرا انتي عملتي الحاجه ال بجالنا شهور مش عارفين نعملها 


ايمان بابتسامه   :  


العفو انا بس حاولت اساعدكم وان شاء الله ربنا يوفقه وتبقي دي فعلا المناسبه ليه 


مراد:  


طيب تعالي لما اوريكي حاجه مهمه 


القي مراد كلماته قم ذهب معها الي احدي الغرف اما في الاعلي كانت ملك مازالت نائمه حتي سمعت صوت هاتفها من رقم مجهول وعندما اجابت انفزعت من مكانها ونزلت بسرعه وخرجت من البيت وهي تنظر حولها ولكن فجأه سحبتها احدي السيارات الي الداخل وذهبت بسرعه فانتبه لها احدي الحراس وهو يصرخ علي الجميع فخرج مراد وتحدث بلهفه:  


فيه اي... اي ال حوصل 


الحارس بخوف ولهفه:  


ست ملك اتخطفت يا بيه وو


توقعاتكم ورأيكم ويا تري اي ال حصل وتختاروا مراد يبقي مع مين دنيا ولا ملك وهل فاطمه فعلا هتبقي مناسبه لـ سيف واي ال هيحصل مع اايمان وتفاعل كبير يا بنات

تابعووووني



الفصل التاسع والعاشر من هنا


بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close