القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أجبرني أعشقه بقلم آيه عيسوي الفصل العاشر حتى الفصل الثالث عشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أجبرني أعشقه بقلم آيه عيسوي الفصل العاشر حتى الفصل الثالث عشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أجبرني أعشقه بقلم آيه عيسوي الفصل العاشر حتى الفصل الثالث عشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

🔥🔥 شابتر 10 🔥🔥

مليكة بصوت عالي : الحقووووووووني 

آدم بيكتم بوقها والشر في عينيه الاتنين ونيته ينتقم منها بأبشع الطرق ، ولسة هيقرب منها ...

Flash back 📸🔙

من 22 سنة 

آدم عنده ٦ سنين .. داخل أوضة ثرية اللي قاعدة علي السرير ولسة والدة "مليكة "

ثرية بتعب : ايه ياحبيبي تعالي أدخل 

آدم : طنط ثرية ممكن اشيل النونة شوية صغيرين بس 

ثرية : طبعاً طبعاً ياحبيبي تعالي اقعد وربع رجلك وانا هحطهالك عليها 

جري آدم قعد جنبها وربع رجله .. ثرية بتحطله مليكة على رجله 

ثرية : قول بسم الله الرحمن الرحيم وشيلها بالراحة عشان هي لسة نونو خالص ولحمها طري

آدم بيشيلها بالراحة وبيبصلها فرحان وبيضحك 

آدم : ماما لما قالتلي انك جبتي نونة مكنتش اعرف إن النونة الصغننة بتكون قمورة اوي كدا 😍😍

ثرية بتبوسه من خده : حبيبي انت اللي قمور والله  العظيم 😍😘😘

آدم : طنط ثرية هو انا ممكن اخدها ليا خالص عشان العب معاها براحتي 

ثرية بتضحك جامد : ياروح قلبي اعتبرها بتاعتك خلاص 😹😍😍😍

آدم : بجد هتبقي بتاعتي خالص 

ثرية : اه بتاعتك خالص 😍😍 بس أهم حاجة تخلي بالك منها واوعي تزعلها او تضربها 

آدم : لا مش هضربها خالص دا انا هجيبلها كل الحاجات الحلوة اللي باكلها عشان تاكلها معايا 

ثرية بتبوسه وفرحانة بيه : ياحبيبي .. ربنا يحميك يارب ويخليكم لبعض

رجع آدم من الفلاش باك 🔙 وشه احمر وغمض عينه واتألم جداااا من جوا 

قام اتنطر بعد عنها من غير ما يلمسها  .. حط ايده علي وشه واستجمع أعصابه 

آدم : كرهي ليكي يخليني استحقر إني المسك يامليكة .. انا عمري ما كرهت حاجة في حياتي قدك 

مليكة بتاخد نفسها وبتغمض عينيها من الطمأنينة 

آدم : انا اه مش هلمسك عشان انا مش متعود أستخدم حاجة رخيصة .. بس هدفعك تمن كسرة قلبي بكسرة قلبك كل يوم قبل ماتنامي على حاجة جديدة خسرتيها

اللي عملتيه فيا كان كتير اووووي .. وانا مش متعود اسيب حقي 

وعارفة ايه أول وأهم حاجة هتخسريها يامليكة ؟

مليكة : اشجيني 

آدم : هقعدك من جامعتك واحرمك من الشهادة اللي حرمتي منها أختي 

استعدي بقا يامليكة هانم .. الأوضة الجميلة اللي جدي مجهزهالنا عشان تكون جنة ، مع كل يوم هتقضيه فيها هتشوفيها جهنم الحمرا

سابها وخرج على برا وهي علي الكرسي متكتفة زي ماهي بالظبط 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

*في أوضة روان ومعاذ *

روان واقفة شايلة ياسين ابنها بتنيمه ومعاذ واقف بيغير هدومه 

روان : اهو فرح أختي خلص والمولد اتفض 

اتفضل بقا لم هدومك عشان النهاردة هيكون آخر يوم ليك هنا وبكرا هتطلق منك 

معاذ : الصباح رباح .. لما تقولي لجدك ويوافق هبقى ألمها ☺️

روان : انت ااااايه يااخي ، لا عندك دم ولا ضمير ولا اخلاق 

معندكش ااااااي حاجة غير الجليطة وقلة الذوق 

معاذ : بقولك اااايه احترمي نفسك بقا انا ساكتلك من الصبح لما طهقت 

وإذا ع الأوضة اللي فرحنالي بيها اشبعي بيها كلها وانا سايبهالك ياستي 

زقها ومشي خرج من الأوضة 

روان بترمي الواد ع السرير من غيظها : جاااااااااااااااااي 😱😱😱

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

خرج معاذ من الأوضة وبدأ يمشي في الطرقة يبص يمين وشمال ... اتأكد إن مفيش حد من العيلة شايفه 

دخل اوضة مقفولة محدش بيدخلها كتير .. وقفل وراه من جوا بسرعة 

نشوى قامت وقفت : حمدالله ع السلامة .. لسة فاكر إن فيه واحدة مستنياك يااستاذ 

معاذ : اعمل ايه بس يانشوى مانا على ماعرفت اغفل بنت اخوكي عشان أمشي من قدامها

نشوى : يلا هانت .. هانت وتطلقها وتتجوزني ونخلص من دا كله 🙄

معاذ بيقرب منها : وحشتيني اوي 

نشوى بتحط ايديها على صدره : وانت وحشتني اكتر والله 

ببقي بتقطع كل مرة تكون مع الزفتة دي في الاوضة 😒

معاذ : ياحبيبتي مانتي عارفة إن انا وهي عايشين زي الأخوات ومن فترة كمان 

نشوى : أيوة بس مجرد وجودها معاك في مكان واحد بيموتني 

معاذ بيبوس دماغها : معلش ياحبيبتي هانت 

نشوى : عارف يامعاذ .. رغم إنك أكبر مني بسنتين بس ورغم إني قوية قدام الدنيا كلها إلا إني دايما بحسك أبويا  

معاذ : نشوى انا عايز اسألك سؤال من ساعة ماارتبطنا ودايما بتردد لا متحبيش تجاوبي 

نشوى : ايه هو السؤال 

معاذ : انتي ليه بتعملي كل دا فيهم ؟؟

نشوى بتسرح وبتبعد عنه : ياااااااه .. السؤال دا إجابته طويلة اوووووي 

اللي بعمله فيهم دا كله ميجيش نقطة في البحر من اللي عملوه فيا يامعاذ 

معاذ : هما مين ؟ وعملوا فيكي ايه 

نشوى : في اليوم من الأيام وانا في الجامعة جيت قولتلهم انا بحب واحد وبيحبني وهييجي يتقدملي ، وانتو لو بتحبوني هتوافقوا عليه

وبمنتهي القسوة اللي اتخلقت اشتركوا هما التلاتة (أبويا واخواتي الرجالة الاتنين ) في إنهم يكسروا قلبي ويرفضوا جوازي منه ، لا ومش بس كداهما كدا اجبروني اتجوز واحد مبحبوش ولا بطيق ابص في وشه .. شوفت معاه اسود أيام حياتي ، ويوم ما حملت منه واتمنيت يكونلي طفل يعوضني عن كل حاجة شوفتها ، ضربني وسقطني وحرق قلبي علي ابني

ضيعت من عمري معاه ٥ سنين بحالهم وخرجت من الخمس سنين دول .. واحدة مطلقة عندها وعندها ٢٥ سنة 

عدى على اليوم دا لحد النهاردة ٣ سنين .. 

٣ سنين وانا بخطط كل يوم ازاي احرق قلوبهم على عيالهم وعلي الناس اللي بيحبوهم بكل الطرق 

معاذ : وليه مفكرتيش تدمريهم هما 

نشوى : وجع الضنى بيبقي اسوء مليون مرة من وجعك انت شخصياً 

وعشان كدا انا قررت انتقم منهم في عيالهم 

انتقم بأني اكره الأخ في أخوه ، اسوء سمعة الاخت في عين اخوها ، ابعد الزوجة عن جوزها 

احرم الطالبة من شهادتها زي ما حصل فيا .. انتقم بأني اكرههم كلهم في بعض واعيش كل واحد في البيت دا وحيد زي مانا لحد اللحظة دي عايشة وحيدة رغم كل العدد دا حواليا 

والانتقام الأكبر .. إني أحزّن أبويا على بيته اللي جامع عياله وأحفاده واللي عاش طول حياته يبني فيه عشان في لحظة يشوفه بيتهد قدام عينيه 

معاذ : ياااااه .. دا انتي طاقة الشر مالية قلبك من ناحيتهم اوي 

نشوى : بطريقة عمرك ما تتخيلها .. وكل اللي انت عارفه من خططي كوم ، والمستخبي اللي مينفعش ابوحلك بيه بسهولة كدا كوم تاني 

معاذ : تمام .. ايه الخطوة الجاية المطلوبة مني بقا

نشوى : الخطوة الجاية هتحصل بكرا الصبح ، قبل ما روان تصحى من النوم 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

*في أوضة نوم مليكة *

مليكة قاعدة زي ماهي علي السرير متكتفة وعمالة تنده بعلو صوتها على اي حد يدخل يفكها .. لكن طبعا زي ماحنا عارفين الأوضة مكانها في آخر القصر ومش بسهولة حد هيعرف يسمعها 

بدأت تتحرك وتحاول تفك في ايديها بالعافية بإنها تكحت ايديها الاتنين في سن السرير 

بقا السن بيكحت في ايديها وفي الحبل ، وواحدة واحدة بدأت الاحبال تتقطع 

فكت نفسها وقامت وقفت تبص علي ايديها اللي التهبوا الاتنين من تكحيت السرير وبقوا بيجيبوا دم 

بصت علي نفسها وهي بالهدوم الداخلية .. دخلت تجري علي الحمام ودخلت تحت الدوش 

وبقت دموعها تسبق الماية اللي نازلة من الحنفية 

وبعد ربع ساعة خرجت من الحمام 

لبست بيجامة من الدولاب 

راحت قعدت على الأرض وبدأت تمشي ايديها على دراعاتها من البرد .. 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

آدم قاعد في جنينة القصر الورانية عشان محدش يشوفه .. عمال يشرب سجارة ورا سجارة ورا سجارة من خنقته وغضبه اللي مش عارف يوديه فين من كل حاجة بيفتكرها 

وهو قاعد سرحان بيبص بعيد ..

إبراهيم داخل من باب القصر يتسحب واحدة واحدة وخايف حد يشوفه 

قام آدم اتسحب هو كمان براحة لحد ما وصل عنده مسكه من قفاه 

إبراهيم اتنطر من مكانه واتخض : ايه ايه ياادم في ايه 

آدم ماسكه من التيشيرت من قفاه : ايه ياادم ؟؟ دا انت ليلتك سودااااا النهاردة .. قداااامي 

خده رجع بيه الجنينة الورانية تاني .. بدأ يقرب عليه وابراهيم يرجع 

آدم : لو مدتنيش حاااالا تبرير لكللللل حاجة حصلت اليومين اللي فاتو انا هعصرك في ايدي اطلع بروحك دلوقتي 

إبراهيم : روح مييييين اللي تتطلع بيها ياادم ماتتكلم عدل 

آدم بيضربه بالبونية 👊 : انت لسة فيك عين تتكلللللللللم 

بتخطف مليكة في المخزن وتحاول تغتصبها يازبااااالة 👊👊👊

إبراهيم وقع عالارض وبيتوجع : اخطف مييييين ياادم انت فاهم غلط والله العظيم 

بيضربه بالبونية اقوي : وكماااان بتحلف كدددب .. دا انا هطلع روحك يازباااالة 

مسك ابراهيم وبدأ يضرب فيه يمين وشمال وبالرجل وبالشلاليت وفي وسط ضربه

آدم : تخطفها وتحاول تغتصبها .. تعمل مشكلة كبيييرة وتضرب عيال الناس في الشارع عشان الفضيحة توصل للبيت وفرحي يتلغي 

*بيضربه بالرجل اقوى *

وبعد كلللللل دا كمااااان متجيش الفرح عشان تخلي اللي يسوى واللي ميسواش يسأل فين اخووووك 

إبراهيم بيتوجع : اااااه ياادم حرام عليك انا اه مجتش الفرح وعملت مشكلة قبلها بس والله ماخطفتها والللله ماخطفتها 

آدم : انت يلزمك علقة محترمة تعيدلك تربيتك عشان تعرف إن الله حق 

مسك إبراهيم وقعد يضرب فيه بكل قوته ويخرج فيه كل غضبه وكبته لحد ما صوت إبراهيم بدأ يجلجل في القصر 

مسكه من رقابته وهو في الأرض : عليا الحرام من نعمة ربي ياابراهيم ، لو عرفت إنك حاولت تقرب لمليكة تاني من قريب او من بعيد او حتى قربت منها اقل من مترين لاكون مكسرلك رجليك الاتنين 

بيديله في وشه : فااااااهم 

إبراهيم : فاااااهم ياادم فاهم خلاص أبوس ايدك 

رزعه ع الأرض وقام دخل على جوا وطلع على اوضته 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

آدم داخل الأوضة مش طايق نفسه .. لقى مليكة نايمة في نص الأوضة على الأرض وكمشانة في نفسها من البردقلبه طب وبرق ، جري عليها بسرعة وقبل ما يلمسها وقف لحظة ...

حط ايده على دماغه وافتكر اللي حصل تاني 

آدم : لا مش وقته الكلام دا ياادم 

وفي اللحظة دي رقة قلبه غلبت رغبته في الانتقام .. وطي عليها شالها وراح نيمها على السرير 

فرد البطانية وغطاها ، وهو بيغطيها شاف الجرح اللي في ايديها 

مسك ايديها وبص ع الجرح كويس .. غمض عينه من وجع قلبه من المنظر واتتك على ايديها جامد

ومن غير ما يفكر المرة دي راح فتح درج الكومودينو وطلع إسعافات أولية وبدأ يطهر في ايديها ويلفها بشاش وبلاستر 

خلص وساب ايديها وراح قعد على الشازلونج وسند راسه لورا 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

*في أوضة سهيلة *

سهيلة قاعدة على سريرها بتفتكر اللي حصل طول اليوم 

Flash back 📸🔙

إسلام دخل الصيدلية ومعاه سهيلة .. عملوله إسعافات أولية على دماغه وادوله علاج

خلصوا وخرجوا على برا 

إسلام : حلو كدا بقا روحي انتي ع البيت كملي فرح اخوكي ياسهيلة ، انا مش هينفع أرجع بقا بالمنظر دا

سهيلة : انا آسفة يااسلام 😔

إسلام : آسفة على ايه 

سهيلة : اسفة علي الجرح اللي في دماغك واسفة علي الموقف اللي حطيتك فيه من شوية والموقف اللي حطيتك فيه دلوقتي لما هتمشي من غير ما تودع صاحبك أصلا 

إسلام : مش عايز أسمع الكلام دا منك تاني ياسهيلة .. ربنا بيحط في طريق كل واحد فينا واحد يساعده ويخفف عنه بطريقته

ولولانا في حياة بعض مكانش زمان حد عايش 

أهم حاجة بس تاخدي بالك من نفسك وحوار اللي إسمه سليم دا انا هعرف أحله متقلقيش 

سهيلة : ربنا يخليك يااسلام .. شكراً 

إسلام : الله 😳 مش قولنا بلاش الكلام دا بقا 😒

سهيلة : خلاص خلاص آسفة ✋😹

إسلام : ماشي ياستي اعتذارك مقبول 😂

يلا روحي بقا عشان متتأخريش 

سهيلة : حاضر 

رجعت سهيلة من الفلاش 🔙

سهيلة بتبتسم : والله الدنيا طلع لسة فيها ناس كويسين اهو ❤️

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

تاني يوم الصبح 🌄

مليكة بتبدأ تفوق .. اتمطعت 

بتتاوب وبتحط ايديها على بوقها وبتفتح عينيها 

اتخضت لما لقت نفسها في الأوضة ونايمة ع السرير .. قامت اتنفضت بسرعة وبصت حواليها 

مليكة : ايه دا انا نمت امتي ؟؟؟؟

وطلعت عالسرير ازاي ومين اللي طلعني !!!

بتبص علي ايديها اللي مربوطة بشاش وبلاستر ملامح وشها كلها بتتعجب !!!

مليكة : معقولة آدم اللي عمل كدا ؟؟

الباب خبط 

مليكة : ادخخخل

ثرية بتفتح الباب وداخلة : صباحية مباركة ياعروسة 😍😍😍

مليكة : صباح النور ياماما 😒

ثرية بتبص حواليها : الله ، امال فين جوزك يابت طفشتيه بدري بدري 🤔

مليكة : معرفش ياماما راح فين من وش الصبح .. يروح مطرح مايروح بقا هو انا امه

ثرية : عمرك ما هتبطلي تبقي دبش كدا ابداااا 😂

المهم طمنيني .. عرف إنك بريئة ونضيفة صح 

مليكة : وهيعرف ازاي ؟؟

ثرية : ودي محتاجة مفهومية يعني يامليكة 

مليكة : ماما .. جوازي انا وآدم مش زي مانتي فاكرة خاااالص 

جوازي منه تقدري تقولي كدا تخليص حق 

ثرية : لا حول ولا قوه الا بالله 

طيب مااااشي حتي لو تخليص حق .. ملمسكيش ولا قرب منك بما إنه راجل لحم ودم وانتي ماشاء الله عليكي قمر وتجذبي أي حد 

مليكة : بقولك ايه ياماما .. انا هقوم اخد شاور وانتي شوفي بتعملي ايه علي مااخلص وانزلكو 

ثرية : ماشي يامليكة ، بس خليكي فاكرة إن كلامنا مخلصش ها 

مليكة : ماشي 

قامت مليكة دخلت الحمام تاخد شاور 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

آدم لابس هدومه وبدلة الشغل وواقف بيشرب كوباية قهوة في الروف .. خلصها وخارج علي الريسبشن 

رفعت : الالالا .. انت رايح فين يوم صباحيتك ياادم !

آدم : رايح الشركة ياجدي ، ورايا شغل كتييييير اوي محتاج اخلصه 

رفعت : تخلص ااااااايه انت بتستعبط .. انت في اجازة ١٥ يوم ياادم 

آدم : ١٥ ايه ؟؟؟؟

رفعت : مش عايز كلام كتير ويلا تعالى عشان نقعد على ما مراتك تجهز نفسها واحلام تطلعلكو الفطار تفطروا

آدم واقف مكشر ورافع حواجبه 

رفعت : يلااااا بقول 

آدم : حاضر ياجدي اديني قعدت 

نشوى نازلة : صباح الخييييير 😍😍😍

رفعت : صباح النور ياحبيبتي 

آدم : صباح النور ياعمتي عاملة ايه 

نشوى : ياواد مش هتبطل كلمة عمتي دي دا انا الفرق بيني وبينك ميكملش سنة 😱

آدم : الصح صح ياعمتي مانا مستحيل هقولك يانشوى يعني 😂😂

نشوى : لمض 😂

المهم طمني ياحبيبي الدنيا عاملة ايه بعد الجواز 

آدم : الحمدلله 

نشوى : الحمدلله ياروحي ربنا يسعدكم يارب 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

*في بيت أول مرة هنتعرف عليه *

محمد أبو مليكة نايم على كنبة الانتريه ... خرجت واحدة من أوضة النوم 

رانيا بصوت عالي : الله .. انت ايه اللي منيمك هنا ياراجل

محمد بيفوق : فيه ايه يارانيا صوتك عالي ليهرانيا : بقولك ايه اللي منيمك هنا ؟؟؟

محمد : مفيش رجعت بالليل متأخر شوية ومجاليش نوم فضلت هنا لحد ماغفلت 

رانيا : اااااه .. يعني نفذت اللي في دماغك وروحتلهم بردك !!!

محمد : بقولك ايه يارانيا .. كفاية اوووووي اللي حصل زمان لما اتسببتي في إني رميت بناتي لحد مارجعت لقيتهم عرايس متجوزين 

متتدخليش بيني وبين الماضي اكتر من كدا

رانيا : ليه يااخويا وانا كنت روحت ضربتك علي ايدك وقولتلك سيب مراتك وبناتك وتعالالي 

أنت اللي كنت قرفان من العيشة والبيت وكنت عاوز تهرب بأي طريقة وما صدقت لقيتني في وشك 

محمد : بقا كدا .. طيب 

اوعي من وشي بقا عشان أدخل ادخل اخد دوش واروح شغلي 

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

مليكة أخدت دوش ولبست هدومها ونزلت على تحت .. ماشية في الجنينة ولسة هتدخل الريسبشن لقت آدم في وشها 

آدم بيبصلها من فوق لتحت : اش اش اش دا احنا وشنا نور باللبس الجديد والاوضة الجديدة اهو

مليكة : آدم بعد إذنك انا بادئة اليوم دا نيتي صافية متعكرهوش في أول دقيقة وعديني عشان أروح أشوف امي واختي  

آدم بيشدها من ايديها : لما أكون بتكلم متسيبينيش وتمشي هاااا 

مليكة بتتألم من مسكته لإيديها مكان الجرح بالظبط ... اول ما شافها بتتألم بص على ايديها 

سابها بسرعة من ايده 

آدم : مكانش قصدي اوجعك على فكرة

مليكة : تقصد انهي وجع فيهم ؟؟ 

آدم : مش فاهم ؟

مليكة : اليومين اللي فاتو دول انت مسيبتش وجع واحد متسببتش فيه ليا ، فمجتش على الوجع دا 

عن إذنك 

سايباه وبتلف عشان تمشي سمعوا صوت عربية الحكومة داخلة البيت .. علي الريسبش 

آدم ومليكة دخلوا بسرعة يشوفوا فيه ايه ، العيلة كلها نزلت 

خرج من العربية ظابط ومعاه شوية امنا ودخلوا القصر 

رفعت : خيييير ياسعادة الباشا رجلك خدت عالمكان ولا ايه 

الظابط : المرة دي مش انا اللي هتكلم بقا 

آدم : اومال مين اللي هيتكلم 

جت من وراه *داليدا *

(الشخصية الجديدة اللي هتظهر معانا في الرواية واللي هي تبقى حبيبة آدم السابقة )

آدم برق أول ما شافها جاية 

داليدا : مساء الخير 

قربت من مليكة : ألف مبروك ياعروسة .. كان نفسي اباركلك في ظروف أحسن من دي بكتير بس للأسف انتي اللي اختارتي 

مليكة : اختارت ايه ؟؟ 

الظابط : آنسة دليدا تبقي صاحبة عقد الالماظ يامدام مليكة .. ولما قولنالها على الشيك اللي اداهولنا استاذ آدم المرة اللي فاتت واللي بيحمل نفس تمن العقد رفضت تقبله

لأنها عاوزة نفس العقد بتاعها 

آدم بيبرق : والمطلوب دلوقتي ايه ؟؟ 

الظابط : المطلوب دلوقتي إن مدام مليكة هتشرفنا في القسم شوية لحد ما نعرف العقد راح فين 

آدم : انتي يادليدا !!!!!!!

💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

رواية اجبرني اعشقه 

🔥❤🔥❤🔥❤️ شابتر 11 ❤️🔥❤🔥❤🔥


آدم بيبرق : والمطلوب دلوقتي ايه ؟؟ 


الظابط : المطلوب دلوقتي إن مدام مليكة هتشرفنا في القسم شوية لحد ما نعرف العقد راح فين 


آدم : انتي يادليدا !!!!!!!

داليدا : ايه مستغرب ؟

معلش .. هو أحياناً الغدر بييجي من أقرب الناس كدا


مليكة : غدر اااايه وبتاع ايه انا سرقت منك عقد امتى وازاي انا !


داليدا : ايه نسيتي من كام يوم في الجامعة لما كنت قاعدة جنبك وسبت شنطتي اللي فيها العقد وقومت أرد على صحبتي رجعت ملقتهاش ؟؟

ولا انتي الجواز نساكي عملتي ايه كمان 


مليكة : كنت قاعدة جنبي في الجامعة ؟؟ 

انا أول مرة أشوفك دلوقتي أصلا


الظابط : طب تقدروا تتعرفوا علي بعض بعدين لكن احنا ورانا شغل دلوقتي وعايزين نخلص

وبالنسبة لقعدتك جنبها أستاذة داليدا جابت شهود إنك فعلاً كنتي قاعدة جنبها يومها


رفعت : شغل اااايه ياسعادة الباشا ، انت فاكر إن حفيدة رفعت بيه الخشاب ممكن تخرج من بيتها وفي ايديها الكلبشات بالسهولة دي كدا ؟!!


ثرية : ياباشا ، ياباشا بنتي بريئة وعمرها ماتقدر تسرق أبوس ايدك دا النهاردة صباحيتها 


الظابط : انا آسف يامدام انا ميفرقش معايا صباحيتها ولا سبوعها اهم حاجة نرجع المسروقات لصحابها او مليكة تتفضل معانا 


مليكة : وانا مسرقتش حاجة 


الظابط : يبقى تتفضلي معانا .. انا آسف بس نص مليون جنيه مش سهلين


أمين الشرطة بدأ يحط الكلبشات في ايد مليكة والعيلة كلها عمالة تزعق وتشد فيهم


إسلام داخل القصر : تعالي ياادم عاوزك 


بعد آدم معاه شوية 


آدم : ها جبت الحاجة ؟


إسلام : اه اهي 


آدم بياخد منه شنطة وبيرجعلهم 


حط الشنطة في الأرض ، زق أمين الشرطة بعيد عن مليكة وخد المفتاح فتح الكلبشات تاني ومسك ايديها 


مسك الشنطة بالايد التانية : مش هي دي شنطة يا داليدا ؟؟


داليدا ملامح وشها كلها بتتغير : ايه دا ؟!


آدم : هييييييي ولا هي 


داليدا : اه هي دي الشنطة


الظابط : الله ماهي معاكو اهي !!


آدم : لا ياباشا هي في الحقيقة مكانتش معانا احنا 


بيبص لإسلام ، خرج إسلام جاب بنت من برا 

أول ما داليدا شافتها برقت 😳


آدم : مش هي البنت اللي شهدت علي مليكة إنها كانت قاعدة جنب داليدا يوم ما العقد اتسرق ؟


الظابط بتركيز : أيوة هي 


آدم : سبحان الله .. مع إن هي هي نفس البنت اللي لقينا معاها العقد لما ضغطنا عليها شوية 


داليدا : يعني انتي اللي كنتي سارقاه في الآخر ؟؟؟ 

طيب اقبضوا عليها بقا عشان انا عايزة حقي منها 


آدم : حيلك حيلك 

ماهي مش هتشيل الليلة كلها لوحدها لما تكوني انتي كمان مشتركة معاها في نفس الحوار والتمثيلية


الظابط : معناه ايه الكلام دا ؟؟


آدم : امبارح الصبح لما جيتوا تقبضوا على مليكة بتهمة سرقة العقد الالماظ انا استغربت .. ببساطة عشان مليكة كانت عندها كورونا وكان بقالها حوالي أسبوعين مبتخرجش من البيت ويدوبك اتعافت منه بقالها يومين تلاتة 

وقتها اتصلت بإسلام صاحبي وطلبت منه يعرفلي الحوار داير على ايه 


بيبص لإسلام بفخر : وطبعاً اسلام كالعادة كان قد ثقتي فيه وقدر يوقعها ويعرف قرارها 


وكل دا انا عرفته قبل ما توصلوا القصر بربع ساعة بالظبط 


سهيلة بتبص لإسلام بابتسامة


الظابط بيبص لداليدا : يعني كل دا كان من تخطيطك انتي وصاحبتك ودا في حد ذاته تهمة 


آدم : لا ياباشا احنا مسامحين خلاص .. وحق مليكة هاخده بطريقتي 


الظابط : مفيش حاجة اسمها كدا ياادم ، طالما القانون موجود مفيش داعي لتدخلك انت 


آدم : ماشي ياباشا نستأذنكم بقا عشان زمان المنطقة كلها بتتكلم علينا 


الظابط اخد الامنا وخرج ، وصاحبة داليدا كمان خرجت 

داليدا وقفت تبص لادم بغل .. ومليكة واقفة شايفاهم ومستغربة !! 


آدم : حسابنا بعدين 


خرجت داليدا على برا 


ثرية بتحضن مليكة : الحمدلله يارب خوفت عليكي اووووي 


مليكة: الحمدلله ، قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا


آدم بينه وبين نفسه: مؤمنة اوي ياختي 😒


رفعت : عرفت تعملها ازاي دي يابطل .. أنقذت مراتك في آخر لحظة ولا أبطال السيما 


آدم : تساهيل بقا ياجدي


راحوا كلهم قعدوا على كنبة الانتريه 


نشوى بتبص لمليكة ودمها بيغلي 

نشوى بينها وبين نفسها : كان بينك وبين قضبان السجن خطوة .. وجه آدم الحيوان في ثانية وبوظ كلللللل حاجة 


مليكة بصت في الساعة وطلعت بسرعة على اوضتها ، أمينة طلعت بكرسيها على فوق ومعاها ثرية بتساعدها .. سهيلة طلعت على اوضتها 

رفعت طلع على اوضته ووراه روان ... نشوى اتسحبت طلعت على فوق ودخلت نفس الأوضة اللي بتدخلها دايماً


آدم عمل نفسه خرج يرد على مكالمة .. وبعدين خرج من القصر لقى داليدا واقفة برا مستنية زي ماهي 


آدم : كنت خايف من رد فعلك لما تعرفي بس مكنتش اعرف إنه ممكن يوصل إنك تفتري على حد ظلم وتسجنيه


داليدا بغضب : كنت واعدني بالجواز ومعشمني بحاجات كتييييييير اوي وفجأة ...

آدم اتجوز بنت عمه 

بصوت عالي : طب ماكنت تقول من الاووووووول 


آدم : ششششششش .. مبدأياً نبرة صوتك دي مسمعهاش تاني عشان انا مش عيل صغير معاكي 


أما بقا بالنسبة لجوازنا انا هقولك كلمتين 

انا لما عرفت إني مضطر اتجوز مليكة كنت ناوي أعمل بأصلي واجي أقولك 


داليدا : لااا ياراجل .. كنت ناوي تيجي تقولي امتي بإذن الله لما تخلفلكو قد ٣ عيال كدا فتيجي تفاجئني 


آدم : متقاطعينيش وانا بتكلم لسة مخلصتش كلااامي 

كنت ناوي أعمل بأصلي واجي أقولك اني مضطر اتجوز في أسرع وقت بس مدام الحكاية هتخش في عشم اتخذل ووعود اتكسرت يبقي اسمحيلي أقولك إن كللللل دا انا مكنتش عاوزه من البداية

ياما قولتلك بدل المرة ألف بلاش انا 

انا إنسان معقد وولا بحبك ولا بحب غيرك ومش هقدر اديكي اللي انتي عاوزاه ولما لقيتك مصررررة على الموضوع وعمالة تزني قولت أجرب حظي وأحاول اتأقلم مع العلاقة يمكن تقلب جد واتجوزك فعلاً .. ولحد اليوم دا انا لا قولتلك بحبك وحشتيني لا لمست ايدك ولا حتى سلمت عليكي بالايد لمرة واحدة يعني مبيعتكيش ولا خليت بيكي


داليدا : ولما لقيتها مش هتقلب جد قولت تلحق تتجوز واحدة غيري قبل ماامسك فيك زيادة واطلب منك تتجوزني صح ؟ 


آدم : داليدا انتي بنت أصيلة ومحترمة وبنت ناس وانا مشوفتش منك حاجة وحشة لحد دلوقتي 

 فأرجوكي متحاوليش تغيري الصورة الكويسة دي في عيني بإنك تقربي من عيلتي او من مراتي عشان وقتها ......


داليدا : وقتها ايه ياادم ؟؟؟


آدم : وقتها مش هكون انا آدم اللي تعرفيه 


داليدا بتمسكه بايديها الاتنين من ياقة القميص : آدم انا بحببببببك ومش هسيبك لغيري .. انت بتاعي انا وملكي اناااااا 


آدم بيشيل ايديها من عليه : بعد اذنك يا داليدا .. انا دلوقتي واحد متجوز ووقفتنا دلوقتي بالطريقة دي أكبر غلط 


راح على أول الشارع وقف تاكسي .. رجع مسك ايديها بالعافية وركبها التاكسي وحاسبه 


اتحرك التاكسي وهو دخل القصر .. طلع على اوضته هو ومليكة 


⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍


*في أوضة أمينة*


أمينة : ايه دا هو معقول إبراهيم إبني مرجعش من امبارح ؟؟؟


ثرية : لا ياشيخة تلاقيه رجع من امبارح بالليل ولا النهاردة الصبح بس نايم في اوضته 


أمينة : مش عارفة والله يمكن .. عموماً انا هاخد الدوا واشرب كوباية اللبن دي وندخل نبص عليه في اوضته يمكن نلاقيه 


⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍


روان داخلة ورا جدها اوضته .. رفعت بيتلفت شافها 


رفعت : ايه ياروان عايزة حاجة ؟ 


روان بتقفل الباب وترجع لرفعت 


روان : كنت كلمتك في موضوع كدا من يومين وحضرتك قولتلي بعد فرح آدم ومليكة هنشوف 


رفعت : موضوع ايه فكريني 


روان : طلاقي انا ومعاذ


رفعت بيقعد على مكتبه : امممم .. طيب تعالي اقعدي 


قعدت روان على الكرسي قدامه 


رفعت : شوفي ياروان يابنتي

في يوم من الايام كانت ستك عايشة وسطينا ، بس للأسف انا وهي مكناش بنتفق كتير ودايما كنا بنتخانق قصاد أي حاجة بنعملها او هنعملها 

لحد ما في يوم انا اتخنقت وقولت لا ماهي دي مش عيشة بردو .. راجل في سني وفي مركزي مينفعش عيالي الي المفروض ياخدوني قدوة يشوفني كل يوم والتاني في خناقة مع امهم

وقررت إني هنفصل عنها وهقطع كل حاجة بينا بس وهي قاعدة في اوضتها زي ماهي وانا في أوضة تانية 

وبعد شهر بالظبط من القرار دا .. ستك ماتت

وقتها انا ضهري اتكسر وحسيت بالعجز بدري اوي 

كنت بلوم نفسي في دقيقة بدل المرة مليون على موتها وإن انا السبب فيه والسبب في تيتيم عيالي وعيشتي وحيد بقيت حياتي 

ومن يومها وانا خدت قرار أهم بكتير .. إن مهما حصل مش هاخد أي قرار يزعزع العيلة أو يؤدي لخراب أي أسرة من الأسر اللي في القصر دي كلها


روان : معناه ايه الكلام دا ياجدي ؟


رفعت : معناه يابنتي إن البيوت مش حيطان وبيبان وشبابيك .. البيوت أسرار ومبادئ وقيم وأسس بتتبني عليها كل عيلة 

ومفيش حد فينا كامل .. أي حد معرض للغلط وأي حد فيه عيوب 

قفشتي جوزك مرة في نزوة من النزوات وكانت أول مرة عديها بس بحرص .. وانا إن كان عليا من وقت ما قولتيلي وانا حاطط عيني عليه وراصد كل تصرفاته 


روان : أيوة بس انا مش طايقة أعيش معاه تاني ياجدي ومش قادرة اتقبله في حياتي اكتر من كدا 


رفعت : مش كل حاجه هتعوزي تعمليها هتتعمل ياروان ... لما جيتي قولتيلي هو دا الشخص المناسب اللي عاوزه أكمل معاه حياتي وافقتك وعملتلكو فرح تحكي وتتحاكى عليه مصر كلها 

بس دلوقتي القرار مش في ايدك انتي ، بقا في ضهركو طفل مسؤول منكو انتو الاتنين ومينفعش واحد فيكو يفضل مصلحته على مصلحة الطفل دا 


روان بتعيط : انت شايف كدا ياجدو


رفعت : انا مش شايف غير كدا ياروان .. ارجعي الأوضة لجوزك يابنتي وحاولي تحتويه وتعدي الموقف ولو خيانته ليكي اتكررت هيكون ليا تصرف تاني 


روان : ماشي ياجدو عن إذنك 


لفت روان وشها وهي الغضب كله مسيطر عليها ومقهورة .. خرجت وخدت الباب في ايديها 


رفعت : لا حول ولا قوة الا بالله 

يارب عينني على المسؤولية الكبيرة دي 


⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍


*آدم وصل الأوضة بتاعتهم *


مليكة لابسة هدوم خروج وواقفة قدام التسريحة بتحط ميك اب .. وقف سند على الباب وبدأ يتفرج عليها من غير ماتاخد بالها ، خلصت ورشت رشة برفيوم 

بتلف وشها عشان تخرج لقت آدم واقف عالباب 


آدم : على فين ياعروسة ؟؟ 


مليكة : عندي سيكشن ضروري في الجامعة لازم أحضره 


آدم : ضحكتيني وانا مليش نفس اضحك والله 😂😂😂


مليكة : مش فاهمه ؟!


آدم : لاهو انتي نسيتي كلامي امبارح ولا ايه 🤔🤔


مليكة : كلام ايه بالظبط انت قولت كلام كتير 


آدم : وسط الكلام الكتير دا قولتلك بوينت صغيرة كدا "مفيش تعليم تاني"


مليكة بتبرق : أيوة بس انت كنت بتقولي كدا من باب الرخامة يعني بس أكيد مش هتنفذ دا وتحرمني من الشهادة اللي قعدت احارب سنين عشان اوصلها 


آدم : واشمعنا انتي حرمتي سهيلة اختي زمان من الشهادة اللي بردو كانت بتحارب عشان توصلها ؟؟؟؟


Flash back 📸🔙 


سهيلة داخلة عليهم وهما قاعدين 


سهيلة بكسرة : انا عاوزاكم في موضوع ياجماعة


رفعت : ايه هو 


سهيلة : انا الصراحة كدا زهقت من التعليم ومش عاوزة أكمل 


آدم : نعم ياختي ؟؟؟ تعليم ايه اللي زهقتي منه انتي بتهزري صح 


سهيلة : لا ياادم مبهزرش .. انا فعلا زهقت من الجامعة والمذاكرة والتعليم خصوصاً وإني حاساه مش هيضيفي أي جديد يعني 


آدم بيبرق : لا بقولك اااايه متتجننيش امي 

 

مليكة : سهيلة عندها حق ياجدي .. سهيلة فعلاً آخر فترة دي مبقتش مركزة لا في مذاكرة ولا في جامعة ولا في امتحانات وبقا الود ودها تقعد من التعليم واحسن حاجة ممكن تحصل دلوقتي إننا نوفر كل الفلوس الي طايرة في الهوا ع الفاضي دي 


آدم : وانتي ماااااالك انتي تتدخلي ليه في ان اختي تتعلم ولا متتعل...


رفعت : وانا موافق ياسهيلة .. مليكة عندها حق وطالما انتي فعلاً مش حابة الدراسة يبقي مش هنقدر نغصبك على حاجة 


آدم واقف مبرقلهم كلهم ووشه احمر من الغضب ... دب الترابيزة برجله وخرج على برا 


نرجع تاني من الفلاش باك 🔙


آدم : ها .. افتكرتي ؟؟؟؟


مليكة بتوتر : اه افتكرت .. بس دي كانت رغبتها هي 


آدم : رغبتها اللي انتي شجعتيها عليها .. وانا هدوقك من نفس الكاس اللي دوقتيهولها يامليكة 


مليكة : ااااادم انت تقدر تمنعني عن اي حاجة في الدنيا إلا شهادتي ☝🏻


آدم : اممممم .. حلو دا 


اتحرك ببطئ وقفل الباب بالمفتاح 


مليكة : انت هتعمل ايه ؟؟ 


آدم بيقرب عليها خطوة وهي تبعد خطوة 

لحد ما لزقت في الحيطة وبقا بينه وبينها اقل من سنتي 


آدم : بصي بقا ياقطة .. حالياً انا جوزك 

وليا حقوق كتيييييير اوي عليكي

حقوق مادية (جسمانية) .. وحقوق معنوية

الحقوق المادية انا مأجلها شوية ليوم معين 

عارفة اليوم دا هيكون امتي ؟؟؟ 


مليكة بخوف : امتي ؟


آدم بيقرب من ودنها ورقابتها : يوم ما ترفضي حاجة معنوية بقولهالك .. ها قولتي ايه ؟؟؟


مليكة بتغمض عينيها وبتبلع ريقها بخوف : خلااااص ياادم خلاص .. اللي تشوفه 


آدم بيضحك بسخرية : جيبتي ورا يعني ؟


وفجأة سمعوا صوت أمينة بتصوت من أوضة إبراهيم "اااااااااااااااادم الحقننننننني اخوك ياادم" 


آدم برق واتنطر من مكانه فتح باب الأوضة ونزل يجري على تحت 

⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

  شابتر 12 🩸💔

✨🤍✨🤍✨🤍 أجبرني أعشقه 🤍✨🤍✨🤍✨

وفجأة سمعوا صوت أمينة بتصوت من أوضة إبراهيم "اااااااااااااااادم الحقننننننني اخوك ياادم" 

آدم برق واتنطر من مكانه فتح باب الأوضة ونزل يجري على تحت اتجاه أوضة إبراهيم ووراه مليكة 

وصل الأوضة وداخل لقى أمينة قاعدة ماسكة ورقة بيضا وعمالة تعيط وجنبها العيلة كلها 

آدم بخضة : ايه في ايه ياامي مالك 

أمينة : اتفضل اقرا الورقة دي 

آدم مسك الورقة وبدأ يقراها ..

"كنتو دايما بتفضلوه عليا في كل الأوضاع .. ويوم ماكنت بحط عيني على حاجة قبل ماامد ايدي عشان اخدها يكون هو خدها وبقت ملكه 

بس لما توصل إنه يضربني علقة موت ظلم عشان حاجة معملتهاش يبقى كدا كتير اوووي وكفاية لحد كدا بقا .. جربوا تعيشوا الحياة من غيري عشان تعرفوا قيمتي "

ملامحه بتتغير مع وشه الأحمر الغضبان من الكلام اللي بيقراه 

أمينة : هو انت صحيح ضربت أخوك علقة موت ياادم ؟؟؟

هي دي وصية أبوك اللي وصاهالك على أخواتك قبل مايموت 

*سهيلة عيطت وقامت دخلت على اوضتها*

آدم : ياامي الموضوع مش زي مانتي فاكرة والله 

أمينة : ايه هو الموضوع طيب اشرحلنا بقا .. برد ناري يابني متموتنيش بحسرتي علي كرهكو لبعض 

آدم : كره مين ياامي احنا لا بنكره بعض ولا عمرنا هنقدر نعمل كدا دا مجرد خلاف وهو يومين يهدي بس وهتلاقيه راجع 

رفعت : آدم .. تعالي ورايا ع المكتب عايزك 

⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍

*في المكتب *

رفعت : ايه ياادم اللي انا سمعته دا !! 

آدم : للأسف دا اللي حصل 

رفعت : لا انت تحكيلي بقا الموضوع من أوله كدا عشان أفهم فيه ايه 

آدم : حاضر 

⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍

*في أوضة الضيوف المقفولة *

نشوى : الحمدلله اهي حاجة اتحققت اخيراً

معاذ : ايه السعادة دي 😂😂

نشوى : أصلك متعرفش حوار إبراهيم دا كان تقيل على قلبي قد ايه .. معاه أسرار كتير ولو قال حاجة قدام حد كنت هروح في داهية

معاذ : طب وانتي تضمني منين إن آدم مينخربش ورا الحوار لحد مايعرف إن اخوه بريئ من حوار محاولة الاغتصاب دا 

آدم : ببساطة عشان قبلها إبراهيم كان بيتخانق معاه عشان متداي إنه هياخد منه مليكة .. وبكدا آدم هيصدق بمنتهي السهولة إن اللي عمل كل دا يبقي إبراهيم ومحدش تاني ليه يد 

معاذ : ربنا يسترها 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*في أوضة ثرية *

قاعدة ثرية ومعاها مليكة وروان 

مليكة : يعني هو ممكن يكون راح فين المجنون دا !!

ثرية مش عارفة يامليكة والله انا مبرتاحش للواد دا خالص

مليكة : روان *مبتردش*

رواااااان 

روان : ايه في ايه يامليكة

مليكة : انتي سرحانة في ايه وتايهة اوي كدا 

روان : بعد ما سمعت الكلام واستنيت لحد ما فرحك خلص جاية افاتح جدي في الموضوع قالي معندناش طلاق 

ثرية : يعني ايه الكلام دا ! 

يخونك وتقفشيه مرة وياعالم قبلها كان فيه كام مرة ومع ذلك يقولك مفيش طلاق 

روان : انا هتنقط 

مليكة : جدو اكيد خايف على ياسين ابنهم وانه هيتشرد بين ابوه وامه بعد كدا 

روان : وتفتكري لما يعيش معانا في الوضع الزبالة دا هيرتاح يعني ؟؟؟

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

رفعت : وانت ايه اللي اكدلك إن إبراهيم هو اللي عمل كدا في مراتك ؟

آدم : مفيش غيره ليه مصلحة في كدا دلوقتي وخصوصاً بعد اللي قالهولي يوم ما حددنا الفرح 

رفعت : لو دا حقيقي فأنا هيبقي ليا كلام تاني معاه

بس أهم حاجة دلوقتي نعرف هو فين ونلاقيه بأسرع وقت ممكن 

آدم : حاضر ياجدي هبعت رجالتنا في كل مكان يدوروا عليه 

رفعت : انت قدها 

          ❤️🖋️بقلم همس حسن° 🖋️❤️

🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨

سهيلة في اوضتها عمالة تعيط جامد .. آدم بيفتح الباب وداخل عليها ، مسحت دموعها بسرعة وعملت نفسها قاعدة عادي 

آدم بيقعد جنبها : بتعيطي ليه ياحبيبتي 

سهيلة : خايفة ابراهيم يمشي وميرجعش تاني زي ما قال 

آدم : متخافيش .. انا هرجعه بأي طريقة 

سهيلة : هو انت فعلاً بتكره إبراهيم ؟؟

آدم : محدش يقدر يكره اخوه ياسهيلة .. ولو فيه فالشخص دا عمره ما هيكون انا 

انا من ساعة موت بابا الله يرحمه وانا معنديش شغله غيركو انتو الاتنين وامي اللي بحارب عشان اعالجها من مرضها 

وربنا يعلم انا إحساسي بالمسؤولية ناحيتكو واصل لحد فين ... بس أحياناً بيكون التصرف المناسب لازم يكون قاسي شوية عشان نلحق حاجة ممكن تدمر الدنيا او تأذي حد تاني 

بيحضنها وبيطبطب عليها : متخافيش ياحبيبتي كله هيبقي زي الفل .. انا عارف إنك حساسة ومبتقدريش تستحملي الكلام دا بس انا هعمل اي حاجة أقدر عليها او مقدرش عشان اخلصك من خنقتك دي 

سهيلة بتحط ايديها على وشه : انت بتحبني اوي كدا ياادم 

آدم : بحبك اكتر من اي حاجة ياسهيلة .. يابت دا انتي بنتي قبل ما تكوني أختي ، اتولدتي على ايدي وبقيت بربي فيكي انتي وملي...

وفجأة سكت و تعبيرات وشه كلها اتغيرت وبص في الأرض 

سهيلة : كمل الكلمة ياادم .. مليكة مظلومة ، والله العظيم مظلومة 

آدم : بلاش نتكلم في الموضوع دا ياسهيلة 

سهيلة : مش هنتكلم فيه عشان انا مجبورة مكلمكش فيه بس انا عايزاك تحكم قلبك لمرة واحدة وتثق في إحساسه .. مليكة بريئة ونضيفة وعمرها ما عملت حاجة غلط صدقني 

آدم : مفيش حاجة أوضح من الإعتراف ياسهيلة .. يلا انا هقوم بقا عشان ورايا مقابلة شغل ضروري 

سهيلة : تمام 

قام آدم سابها وخرج من الأوضة .. سهيلة بدأت تفتكر كلامه 

Flash back 📸🔙 

أدم بيحضنها وبيطبطب عليها : متخافيش ياحبيبتي كله هيبقي زي الفل .. انا عارف إنك حساسة ومبتقدريش تستحملي الكلام دا بس انا هعمل اي حاجة أقدر عليها او مقدرش عشان اخلصك من خنقتك دي 

سهيلة بتعيط : ااااه لو تعرف اللي فيها ياادم 

لو تعرف إني من غير مااقصد كسرتلك ضهرك وكسرت معايا ثقتك في حد غالي اووووي عليك 

لو بإيدي أغير الزمن كنت رجعت للوقت اللي شوفت فيه سليم أول مرة وكنت قتلته أقسم بالله بس ميحصلش كل دا 

🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️

✨في أوضة مليكة وآدم ✨

آدم لوحده في الأوضة وبيشرب كوباية قهوة قبل مايروح المقابلة .. وهو بيحرك ايده القهوة اتدلقت على القميص 

آدم : يااادي العطلة ناقص انا 

قام طلع قميص غيره من الدولاب .. قلع القميص اللي كان لابسه 

ولسة هيمسك القميص التاني عشان يلبسه ... 

مليكة بتفتح الباب وداخلة مش مدية أي خوانة 

أول حاجة شافتها في وشها آدم واقف من غير هدوم من فوق ... عضلاته ممشوقة ومرسومة بالمسطرة مع ال6 باكس اللي بيلمع 

برقت ولفت ادتله ضهرها بسرعة وهي بتحط ايديها على وشها 

مليكة : حد يعمل كدااا والنبي 

آدم : حد يعمل ايه 

مليكة : حد يغير هدومه في نص الأوضة كدا!!

آدم : وهو انا المفروض أغير فين لا مؤاخذة ؟؟

مليكة : غير في الحمام في المطبخ في البلكونة حتي بس مش في نص الأوضة كدا وانت عارف إن فيه حد معاك 

آدم بيشد ايديها من على وشها 

مليكة بتشد نفسها وبتلف الناحية التانية 

شدها بالعافية وشال ايديها .. لقته لبس هدومه خلاص 

مليكة : ايه دا انت لبست 

آدم : بتتكسفي اوي صح ؟؟

اومال كان فين الكسوف دا لما عملتي اللي عملتيه 

مليكة بتنطر ايده : ماشي مادام معندكش حاجة مهمة اوعي بقا أشوف اللي ورايا 

دخلت فتحت الدولاب ووقفت تدور على حاجة ، آدم وقف قدام التسريحة يسرح شعره كويس ويحط برفيوم 

مليكة : ألا صحيح .. هي مين داليدا دي ؟؟

آدم بيثبت للحظة : واحدة متخصكيش 

مليكة : متخصنيش ؟؟ امال تخص مين بإذن الله 

آدم : وتخصك انتي بمناسبة ايه بإذن الله 

مليكة : بمناسبة إني مراتك قدام الناس بيقولوا وع الأقل المفروض أبقي عارفة مين معارفك عشان لما اتحط في موقف أفهم انا بتعامل مع مين 

آدم : مش كل حاجة في الدنيا لازم تعرفيها وتفهميها .. خصوصاً لما الحاجة دي تخصني انا 

مليكة : تمام انا غلطانة ، بس هييجي عليك اليوم اللي هتستغبى فيه نفسك اووووي ياادم 

آدم : ياريت استغبى نفسي

آدم لبس الجزمة وفتح الباب وخرج من الأوضة نزل على تحت 

مليكة اتأكدت كويس إنه نزل ، قفلت الباب عليها بالمفتاح وفتحت الدولاب تاني طلعت هدومها وبدأت تلبس 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*بعد نص ساعة *

مليكة خلصت لبس .. 

مسكت الفون وطلبت صاحبتها

مليكة : الو 

فريدة : ياااه أخيرا شوفت رقمك على تليفوني عاش من شافك يابنتي 

مليكة : 😹😹 ايه عاملة ايه 

فريدة : تمام الحمدلله .. استحليتي القاعدة انتي من ساعة اجازة كورونا اللي خدتيها 😹😹😹

مليكة : والله مش فكرة استحليتها بس هحكيلك كل حاجة لما اجي الجامعة

فريدة : ايه ده انتي جاية بجد 😍😍

مليكة : اه منا عرفت من جروب الدفعة إن فيه سكشن مهم النهاردة قولت اجي احضره وبالمرة أسلم عليكو

فريدة : خلاص ماشي هستناكي عند الكافيه وندخل الجامعة سوا 

مليكة : اشطة

قفلت معاها وفتحت الباب .. بصت يمين وشمال اتأكدت إن آدم مش موجود 

اتسحبت واحدة واحدة ونزلت على تحت ركبت وراحت في إتجاه الجامعة 

❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨

*في أوضة سهيلة *

تليفون سهيلة بيرن رقم غريب .. ردت 

سهيلة : الو ؟

= فكرتي في اللي قولتلك عليه ؟ 

سهيلة بتبرق : مين 

= ماهو انا متأكد زي مانا متأكد اني بكلمك إنك منسيتيش صوتي فتعالي معايا دوغري

سهيلة : سليم ؟

انت مكفاكش الضرب اللي كلته من إسلام امبارح عايز تكمل النهاردة 

سليم : ماهو انا مش هحلك بسهولة كدا

ولو فاكرة إنك هتفلتي بعملتك بإنك تلبسيها في مليكة بنت عمك فانا لسة موجود .. والماية تكدب الغطاس ✋

سهيلة : يعني ايه ؟

سليم : يعني لو موافقتيش تيجي تقابليني النهاردة في المكان والساعة اللي هقولك عليهم هيبقي كله على عينك ياتاجر

سهيلة : انت حيواااان وزبالة 

سليم : شكراً يامحترمة .. هسيبك تفكري وتردي عليا وهبعتلك التفاصيل ع الواتس 

ياتيجي .. ياااااا 

فكري بقا 

قفل السكة .. سهيلة بقت دموعها نازلة من عينيها حنفيات ومش عارفة تتصرف ازاي

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*في الشركة *

آدم قاعد في مكتبه وقدامه صاحب شركة توريدات كبير جداً 

فهمي : تمام يااستاذ آدم كدا نقدر نمضي العقد

آدم : لا مدام فيها امضا عقد يبقى نشيل التكاليف وخليها آدم على طول 😍😍

فهمي : لا ازاي المكانه محفوظة بردو دا انت ممشي شركة الخشاب على المسطرة من ساعة ما مسكتها 

آدم : كله بفضل ربنا والله يااستاذ فهمي وبعدين دا من بعض ما عندكم يعني ❤️

فهمي : حبيبي ياادم .. ماشي يلا نمضي العقود 

آدم : طيب ينفع نستنى إسلام بس ثانية عشان خرج يرد عالتليفون 

فهمي : شكلك بتحب إسلام صاحبك دا اوي

آدم : والله يااستاذ فهمي إسلام دا مش بس مدير أعمالي هو كمان صاحبي واخويا والكتف اللي بتسند عليه في أي حاجة وعشان كدا مبقدرش أعمل حاجة من غير مايكون موجود وحاضر معايا 

فهمي : ربنا يخليكم لبعض يارب

إسلام داخل : طب يلا ياادم نمضي العقود بقا بسرعة عشان عندك ضيوف 

بدأوا يمضوا ... وبعد ربع ساعة 

خلصوا كل حاجة وفهمي قام مشي 

إسلام : انا هروح مكتبي ابص علي ملف شركة إسكندرية كدا في السريع وارجعلك 

آدم : تمام

⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

راح إسلام مكتبه .. ولسة هيفتح الملف تليفونه رن 

إسلام : الو 

سهيلة : إسلام انا عاوزاك ضروري جداااا 

إسلام : ياستار يارب في حاجة ولا ايه 

سهيلة : اه يااسلام محتاجاك بسرعة 

إسلام : طب اجيلك ع البيت ؟؟ 

سهيلة : لا يااسلام اوعي مش عايزة اي حد يحس بحاجة

إسلام : طب تمام تمام اقفلي وهبعتلك لوكيشن كافيه هقابلك هناك كمان نص ساعة بالظبط

سهيلة : ماشي 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

آدم قاعد في مكتبه بيبص ع العقود ويتمم عليها 

تليفونه رن هو كمان رقم غريب 

آدم : سلام عليكم 

= اتجوزت واحدة شمال وكنت عارف بدا .. ودلوقتي كمان سايباها دايرة علي حل شعرها وانت قاعد في المكتب 

آدم بيبرق : نعم ؟؟؟؟؟ مين معااااايا 

= انا فاعل خير قولت انبهك تروح لمراتك جامعتها حالاً تشوف اللي بيحصل من ورا ضهرك 

رمي التليفون من ايده وقام طار على برا فتح الباب ونزل جري ركب عربيته .. دورها وداس بنزين على أعلى سرعة في إتجاه الجامعة 

         ❤️🖋️بقلم همس حسن° 🖋️❤️

✨في الجامعة ✨

مليكة خلصت السيكشن وخارجة هي وصحابها ماشيين في الجامعة عشان يخرجوا من الناحية التانية

وصل آدم عند الجامعة برا .. نزل من عربيته وبدأ يدخل الجامعة يدور عليها بعينه

مليكة ماشية .. وفجأة جه شاب معدي كعبلها كانت هتقع راح حاضنها قبل ماتقع قدام الجامعة كلها 

جاية تتحرك بسرعة معرفتش لانه مكلبش جامد اوي

على مجية آدم من بعيد شايف المنظر دا 

وشه احمر وعروقه كلها نفرت في عضلاته وحواجبه لزقت في بعضها ، عدلها الشاب وجري بسرعة قبل ما حد يشوفه 

آدم داخل على مليكة في وسط كل الناس 

مليكة بتبرق : آدم 😳

آدم بيمسك ايديها بمنتهي الهدوء ومن غير ولا كلمة وبيشدها عشان يمشوا .. صحاب مليكة كلهم بيضربوا كف على كف من الصدفة الغريبة اللي حصلت 

مليكة ماشية معاه مبرقة وقلبها واقع في رجلها 

عرف منين اني جيت ؟ وجه امتى وازاي ؟ واشمعنا دخل في اللحظة دي بالظبط ؟؟؟؟؟؟

وصلوا عند العربية .. فتح الباب دخلها ولف ركب من الناحية التانية 

مليكة : آدم انا .... 

آدم : شششششش .. مش عايز أسمع ولا كلمة لحد ما نروح البيت 

✨وبعد نص ساعة ✨

وصلوا القصر .. مسك ايديها وطلع بيها على اوضتهم في صمت تام

مليكة ماشية مرعووبة وركبها بتخبط في بعضها ، دخل اوضتهم .. قفل الباب بالمفتاح وبالترباس 

مليكة : آدم انت لازم تسمعني

آدم ساكت تماماً مبينطقش بولا كلمة 

قلع الچاكت بتاعه وعلقه على الشماعة .. بدأ يفك في زراير اسورة القميص 

انا آسفة على المقطع الجاي بس لازم أوصف اللي حصل بالظبط عشان الأحداث تكمل 

مليكة : آدم انت بتعمل ايه 

اتلفتلها وبدأ يمشي ناحيتها .. زقها وقعها ع السرير 

آدم : الصبح واحنا في نفس الأوضة دي انا قولتلك كلمتين 

بلاش تغلطي غلطة كمان عشان وقتها حسابك هيبقى أصعب من أي عقاب ممكن تتعاقبيه في الدنيا .. حصل ولا لا ؟؟

مليكة بخوف وعينيها بتدمع : حصل ياادم

آدم : وبدل ماتعملي بنصيحتي وتتقي شري ، مخوفتيش وطلعتيني خروف قدام كللللل الدنيا وخونتيني حتي وانتي على زمتي

بس انا مش خروف يامليكة .. انا راجل 

راجل دمي حر واللي بيغلط في حقي لازم يتعاقب 

وانا النهاردة مش بس هعاقبك 

انا هعرفك قيمتك ..

مليكة : لاااا ياادم ابوس ايييي...

كتم بوقها وقلعها هدومها بالعافية .. مليكة بقت ترفص وتزقه بعزم ما فيها بس من قوته مقدرتش تقاومه 

كتف ايديها الاتنين جنبها وبدأ يغتصب فيها ومع كل ثانية بتعدي بيفتكر كل حاجة حصلت منها وبيقسى عليها زيادة ، بيفتكر كسرة قلبه لما عرف إنها حامل من غيره ، بيفتكر قهرته لما عرف إنها مقضياها ، بيفتكر ضيقته لما سيطرت على دماغ جدها يعمل كل اللي هي عاوزاه .. بيفتكر شكلها في الجامعة وواحد حاضنها وسط الناس ، ومع كل فلاش من دول بيقسى زيادة وصوت صراخها بيعلى من الوجع اللي حاسة بيه سواء من برا او من جوا واللي ممزوج بعياطها 

لحد ما من التعب أغم عليها وغمضت عيونها وهي بتقوله " هتندم ياادم .. هتندم ومش هتنام من تعذيب ضميرك "

ثبت على وضعه لحظة وبصلها وهي بتقول الكلمة دي وبيغم عليها ... حس بحاجة غريبة 

اتعدل بسرعة لقى السرير غرقان دم 💥💥

اتنطر من مكانه وبرق وهو بيبص للملاية 

آدم : عذراء !!!!!!!! 

🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨

ومن هنا هتتحول الرواية تحول رهيب هيغير كل موازينها ...

 تفتكروا هيكون ايه رد فعله لما يكتشف إن بعد كل دا كانت بريئة ؟؟ وياترى هي هتسامحه بسهولة !! 

دا كله هنعرفه الشابتر الجاي قولوا توقعاتكم واتفاعلوا ❤️❤️🔥

❤🔥❤🔥❤️🔥شابتر 13 🔥❤️🔥❤🔥❤

 اتنطر من مكانه وبرق وهو بيبص للملاية 

آدم : عذراء !!!!!!!! 

عرق ووشه احمر من الخضة

Flash back 📸🔙 

مليكة : تمام انا غلطانة ، بس هييجي عليك اليوم اللي هتستغبى فيه نفسك اووووي ياادم 

Flash back 📸🔙 

سهيلة : مش هنتكلم فيه عشان انا مجبورة مكلمكش فيه بس انا عايزاك تحكم قلبك لمرة واحدة وتثق في إحساسه .. مليكة بريئة ونضيفة وعمرها ما عملت حاجة غلط صدقني 

Flash back 📸🔙 

" هتندم ياادم .. هتندم ومش هتنام من تعذيب ضميرك "

آدم مبرق ومصدوم .. حط ايده على وش مليكة وبدأ يهز فيها ، مبتصحاش !! 

آدم : مليكة .. ملييييييكة فووووقي

مسكها وبدأ يهز فيها بكل قوته : بقولك فوووووقي مش هتيجي دلوقتي وتسكتتتتتي 

مليكة فاقدة الوعي تماماً .. قام بسرعة لبس هدومه ، جابلها هدوم من درفتها وبدأ يلبس فيها هي كمان 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

روان في اوضتها نايمة مرهقة جدا .. وجنبها ياسين ابنها نايم هو كمان 

باب الاوضة اتفتح ، دخل منه معاذ ماشي يتسحب وفي ايده ورق

وصل جنبها نده عليها بصوت واطي "رواان"

لكن روان من تعبها مع ياسين محستش بأااااي حةجى ولا صحيت

ابتسم .. طلع من جيبه البصامة ومسك صوباعها براحة بصم علي البصامة وبعدين بصم الورق اللي في ايده 

حط الورق براحة ع الكومودينو وفوقه البصامة .. ولسة هيطلع منديل من جيبه عشان يمسح صوباعها بسرعة ياسين صحي واتحرك 

اتخض معاذ ووطي بسرعة لتحت .. قامت روان بتعب وطبطبت علي ياسين ، رجعت غفلت تاني ومدريتش بالدنيا

طلع معاذ براحة تاني ومسح صوباعها

         🤍🖋️بقلم همس حسن° 🖋️🤍

❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨

*في أوضة سهيلة *

سهيلة بتلبس بسرعة عشان تنزل تروح لاسلام .. حد بيخبط ع الباب جامد اوي راحت بسرعة تفتح باب الأوضة 

سهيلة بخضة : ايه ياادم في حاجة ولا ايه 

آدم : سهيلة البسي وتعالي معايا بسرعة عشان هنودي مليكة المستشفي 

سهيلة : اااااايه مليكة مالهاااا 😱😱😱

آدم : مش وقتتتتته اخلصي 

اوعي تقولي لأي حد وتعالي ورايا في الخباثة وهننزل من الباب الخلفي 

سهيلة : خلاص ماشي يلا انا كدا كدا لابسة اهو 

جري آدم على اوضته تانية .. فتح الباب ودخل 

اكتشف إنها مازالت بتنزف وهدومها اللي لسة ملبسهالها اتبهدلت دم 

شالها على ايده وجري بيها وسهيلة وراه هتجنن ...

نزلوا حطها في العربية ورا جنب سهيلة وركب قدام وداس بنزين على أعلى سرعة وطاااار بالعربية 

سهيلة بتفوق فيها ومليكة مبتفوقش 

سهيلة : ياادم عرفففففني في ااااايه هي مالهاااا 

آدم : هقولك كل حاجة في المستشفي بس مش وقتتتته شرح دلوقتي 

سهيلة لقت اسلام باعتلها رسالة واتس "انا وصلت الكافيه"

ردت عليه من غير ماادم يحس 

سهيلة : إسلام احنا واخدين مليكة ورايحين بيها المستشفي ولحد دلوقتي معرفش مالها

إسلام : يالهوووي طب استني هكلم آدم

سهيلة : متقولش إني عرفتك حاجة بس 

اتصل إسلام بآدم 

آدم باستعجال : أيوة يااسلام 

إسلام : ايه يابني مالك بتنهج ليه 

آدم : مبنهجش ولا نيلة ايه عايز ايه 

إسلام : مفيش كنت عاوزك في حوار يخص الشغل بس قولي الأول ماااالك 

آدم : مفيش يااسلام مليكة تعبت شوية فواخدها المستشفي اللي جنبنا دي

إسلام : طب اقفل انا جايلك 

آدم : لا لا لا متجيش يااسلام 

إسلام : اقفل ياادم بس

قفل إسلام السكة ... وبعد ربع ساعة وصلوا المستشفى 

نزل آدم من العربية جري فتح الباب ورا وشال مليكة اللي مازالت غايبة عن الوعي وجري دخل بيها قسم الطوارئ ووراه سهيلة 

اخدوها منهم وخرجوهم برا وقفلوا الباب 

وقف آدم سند راسه علي الحيطة : انا مش فاهم حاجه ياربي ، مش فاهم اي حاجة 

سهيلة : ياادم فهمني ايه اللي حصل طيب ؟؟؟

آدم : سهيلة انتي خدتي تليفون مليكة وانتي خارجة زي ماقولتلك ؟

سهيلة بتمد ايديها في شنطتها : اه اهو 

اخد آدم التليفون وفتحه .. بدأ يقلب بيه يمين وشمال على أمل يلاقي أي حاجة 

فتح الواتس اب 

فريدة صاحبتها في الكلية بعتالها رسالة صوتيه

"مليكة طمنيني عليكي ياحبيبتي ...

اتخضيت عليكي اوي لما صادفت جوزك ييجي في اللحظة دي بالذات دا لو كان جه قبلها بثواني كان هيشوفك وانتي بتخبطي في الواد وبتقعي 😂

بس انتي اكيد زمانك اتصرفتي عارفاكي مبتغلبيش ، يلا لما تسمعي الريكورد ابقي طمنيني بقا " 

آدم : كماااااان .. دي كمان شوفتها غلط 

انا هتجنن ياربي هتجننننننن 

سهيلة : يابني في اااايه ماتفهمني 

الدكتور بيفتح الباب وخارج ، جري عليه آدم 

آدم : ايه يادكتور طمني 

الدكتور : انت جوزها ؟؟

آدم : اه جوزها

الدكتور : اممم .. طيب هسألك سؤال واضح وصريح وانت كمان تجاوبني بصراحة

آدم : اتفضل يادكتور 

الدكتور : مدام مليكة اتعرضت للإغتصاب أو أي إعتداء عنيف قبل ماتفقد الوعي ؟؟

سهيلة : لا طبعااااا يادكتور ايه اللي حضرتك بتقوله دا احنا ناس متحضري...

آدم : أيوة يادكتور .. الكلام دا مظبوط 

سهيلة بتبرق وبتلطم : ااااااااايه 😱😱😱

الدكتور : اممممم

طيب ياادم .. انا في الحالة دي بعمل محضر رسمي بالحادثة اللي حصلت والحكومة تتصرف بس انا في حالة مدام مليكة هستنى لما هي تفوق وتقرر

آدم : هو اااايه اللي حصل عاوز أفهم .. مليكة مالها ؟؟

الدكتور : على حسب الكشق والسونار اللي عملناه تبين كدا إنها فقدت عذريتها لأول مرة من حوالي ساعة بالظبط ، وللأسف اتعرضت لجماع عنيف جداً اذى جدار الرحم واتسببلها في نزيف شديد 

آدم بيبرق وبيتتك على ميدالية المفاتيح الحديد اللي في ايده 

الدكتور : حالياً احنا حاطينها تحت الملاحظة وبنحاول نوقف النزيف بأي شكل .. ولما تبدأ تفوق هنبدأ في إجراءات المحضر 

سامحني يااستاذ آدم بس دا التصرف المناسب ليا كدكتور في وقت زي دا 

مشي من قدامهم الدكتور .. سهيلة واقفة مصدومة

وآدم كأنه واخد بالشوما على دماغه ، ايده بدأت تنزف دم من الميدالية الحديد اللي ماسكها بإيده جامد

وفجأة مسكته سهيلة من القميص : عملت فيها ااااااايه ياادم عملت ااااايه حرام عليك حذرتك كتيييييير وانت مسمعتش كلامي لييييييه كدا ليه ياادم 

آدم بيمسك ايديها وبيوقفها : دلوقتي مش انا اللي هتسأل ، انا هسأل

كلكوا اكدتولي وقتها إن مليكة حامل في الحرام من واحد تاني ومن ساعتها كل الأدلة بتثبت دا ، ودلوقتي اكتشف إنها كانت بنت وان وان 

مليكة حد لمسها ولا لا ياسهيلة ؟؟؟؟؟

سهيلة بصاله وساكتة 

آدم بصوت عالي : بقووووولك حد لمسها ولا لاااااااااا

سهيلة : محدددددش لمسها ياادم محدش لمسها 😱😱 مراتك نضيفة واشرف من الشرف وانا حاولت اقولك دا كتيييييير والمحلك وانت اللي مكنتش عايز تسمع ولا تفهم وكل اللي عملته دا كان عشان تداري على حد تاني

آدم بصدمة : كل دا عشان تداري على حد تاني !!

حد مين ؟؟؟؟ 

سهيلة ساكتة ومصدومة ودموعها نازلة من عينيها 

آدم : ماتردي علياااااا 

سهيلة : الحد دا يبقي ....

إسلام جاي من بعيد : هتفرق معاك في ايه ياادم 

آدم : انت لحقت توصل ؟!!!

إسلام : اه لحقت ، هتفرق في ايه بقا 

الحد دا يبقي مجهول ومحدش فينا يعرفه ، وهي لو عايز توضح مين الشخص دا مكانتش عملت كل دا من البداية

آدم : انت كمان كنت عارف كل دا ومخبي عني يااسلام ! حتى انت ؟؟؟؟

وياترى مين تاني يعرف حاجة زي دي بقا

إسلام : آدم انت فاهم غلط .. انا لسة عارف يوم فرحكم ومن ساعتها مجاتش مناسبة أقولك 

آدم : مجاااااتش مناسبة !!!!!

مراتي تبقى بريئة ونضيفة وكلكو عارفين الاااااا انا ومجاتش مناسبة تعرفي .. يعني سنتين وانا مغفل وفاكرها اوحش واحدة في الخلق وانتو كلكو عارفين ومخبيين ! 

سهيلة : هو انت كنت راااااضي تسمع ولا تفهم حاجة انت كنت رافض تقبل أي فكرة غير اللي في دماغك انها مذنبة وشمال

آدم بيسقف : انا بيحييكوا بجد 👏👏

إسلام : آدم

آدم : شششش .. مش عايز أسمع ولا كلمة ✋

سابهم وخرج على برا 

إسلام : يااااادم 

سهيلة : خلاص يااسلام سيبه .. هو شوية وهيبقي تمام 

إسلام : انتي بتهزري ياسهيلة !!!! 

بمنتهي البساطة كنتي هتفضحي نفسك وتقوليله ان انتي وتضيعي كللللل المجهود اللي مليكة عملته عشان آدم ميعرفش 

سهيلة بتعيط : عذاب الضمير هيموووووتني يااسلام اقسم بالله نااااار قايدة جوايا بتحرقني كل مرة بحس فيها إني السبب في كل اللي بيحصلها دا .. وخصوصاً بعد اللي حصلها النهاردة وبردو بسببي 

إسلام : طب اهدي ياسهيلة .. اهدي عشان خاطري

المهم ، كنتي عايزاني في موضوع مهم 

في جديد ولا ايه ؟؟؟؟

سهيلة : الحيوان كلمني من شوية 

إسلام : سليم ؟!!!

سهيلة : اه هو 

كلمني وهددني إني لو مروحتش قابلته هيفضحني ويكلم آدم يقوله كل حاجة 

إسلام : ياابن الكلب 

سهيلة : انا خايفة اوي يااسلام 

حاسة إني داخلة على مصايب 

إسلام : لا ياسهيلة متخافيش .. انا جنبك ومش هسمح للكلب دا يقربلك ، لما يكلمك تاني ويقولك ع الزمان والمكان اللي هتتقابلوا فيه وافقي واتفقي معاه وقوليلي وانا هقولك هنعمل ايه 

سهيلة : تمام 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

*في مخزن فاضي في المستشفي *

آدم واقف عروقه كلها نافرة ووشه احمر ، عرقان وايديه الاتنين بتتهز من الغضب والندم

آدم بصوت عااالي : ازاااااااااااااااي 

ازاي تبقي غبي ومغفل بالطريقة دي ياحيوان ازاااي 

ازاي محستش بيها ولا فهمتها .. ازاي صدقت حاجة زي دي عنها وانا اللي مربيها بايديا الاتنين اللي يتقطعواااا .. وازا....

ازاي قدرت أعمل فيها كدا النهاردة !!!

الغضب وحب الانتقام يعميني عن الحقيقة لدرجة أني اكسر اكتر إنسانة حبيتها في حياتي 

اعمل ايه انا دلوقتي ياربي .. أعمل ايه بس

اعمل اااااايه 

بدأ يخبط راسه في الحيطة وهو بيقول اعمل ايه لحد ما راسه بدأت تجيب دم 

نزل قعد في الأرض 

آدم : قدرتوا كلكوا تخبوا عليا حاجة دمرت حياتي .. طب ياترى هتسامحيني يامليكة بعد كل دا ؟؟؟ 

ياترى هقدر أعرف مين كان السبب في كل دا واقدر اعاقبه ؟؟؟

سند دماغه علي الحيطة ودموعه نازلة زي الحنفيات مش قادر يسيطر عليها ولا قادر يطفي نار الندم اللي قادت جواه ، ونار وجعه على مليكة اللي زمانها نايمة بتتألم بسببه 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

*بعد ربع ساعة *

آدم راجعلهم ودماغه منزله دم ومزرقة وايده كمان فيها دم 

إسلام : ايه دا ايه اللي عمل فيك كدا ياادم 

آدم بيبصلهم بطرف عينه : انا مش عايز حد معايا .. خدها وامشوا من هنا حالاً ومحدش ليه علاقة بيا 

إسلام : أيوة ياادم بس ...

آدم : قولتلكوووووووا امشوا من هنااااا

إسلام : حاضر حاضر ياادم خلاص اللي تشوفه 

سهيلة باصة لآدم وعمالة تعيط ... شدها إسلام ونزل بيها على تحت 

آدم بيحط ايده على اوكرة الباب عشان يدخل على مليكة يشوفها فاقت ولا لسة .. ثبت مكانه لحظة 

آدم بينه وبين نفسه : هتخشلها بأنهي وش ؟ 

هتبص عليها بأنهي عين .. انت حتى انك تشوفها مبقاش حقك بعد اللي عملته 

ساب اوكرة الباب ورجع لورا سند على الحيطة

الممرضة بتفتح الباب عشان تدخل 

آدم : بقولك ايه 

هي مليكة عاملة ايه دلوقتي؟

الممرضة : النزيف بدأ يقف بس للأسف هي مازالت فاقدة الوعي .. واحنا ادينالها كام حقنة مهدئة كدا عشان لو فيه وجع متحسش بيه اوي 

آدم : تمام شكرا 

الممرضة : حضرتك متعور جامد في دماغك .. تحب أساعدك ؟؟ 

آدم : لا لا شكراً انا تمام .. المهم انا هروح أقف في الهوا شوية ولو فيه اي جديد كلميني قوليلي 

الممرضة : خلاص ماشي 

خرج آدم وقف في الطل .. بص للسما 

بدأ يفتكر كل حاجة حصلت من سنتين لحد النهاردة 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

*في عربية إسلام *

إسلام : يابنتي بطلي عياط بقا والله هتتحل 

سهيلة : مليكة صعبانة عليا اوووي يااسلام 

إسلام : والله هتبقي زي الفل بس انتي روقي كدا 

سهيلة بتمسك الفون بخضة : اهو بيتصل تاني 

إسلام : تمام ردي واعملي اللي قولتلك عليه بقا

سهيلة بترد ع الفون : ايوة ..

سليم : ها فكرتي ؟؟ 

سهيلة : اه فكرت 

سليم : ووصلتي لإيه ؟

سهيلة : انا مش عايزة اخويا يشم خبر ياسليم

سليم : ايوووون .. يبقي عرفتي مصلحتك فين 

هبعتلك عالواتس اللوكيشن .. تكوني هناك الساعة ٩ بالظبط ، يعني كمان نص ساعة من دلوقتي 

سهيلة : ماشي 

قفلت السكة وبصت لإسلام 

سهيلة : ناوي على ايه ؟؟؟ 

إسلام : هاتعرفي كل حاجة في وقتها .. جاهزة ؟

سهيلة : اه جاهزة 

إسلام : تمام طلعي اللوكيشن 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

*في غرفة مليكة في المستشفي *

مليكة نايمة ع السرير ومتعلقلها محاليل  فيها العلاجات 

فتح الباب حد لابس أسود في أسود ومغطي وشه بص يمين وشمال .. دخل بهدوء وقفل الباب وراه 

طلع من جيبه حقنة فيها سم .. مسك عبوة المحلول اللي رايح لمليكة ، وبدأ يحط فيه الحقنة 

وفجأة ... 💥💥💥

آدم بيفتح الباب 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

الشابتر دا صغير شوية عشان الشابتر الجاي هيكون طويل ومليان احداث مهمة جدا  .. هنعيط وهنضحك ، هنفرح وهنزعل 

هنلطم وهنصوت كمان 😹

توقعوا مين اللي بيحاول/بتحاول يقتل مليكة

يتبع


بداية الروايه من هنا


ادخلوا بسرعه من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close