expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية عشقها بعد ما تبلد قلبه(عشق الباسل) الفصل الرابع والخامس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية عشقها بعد ما تبلد قلبه(عشق الباسل) الفصل الرابع والخامس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


رواية عشقها بعد ما تبلد قلبه(عشق الباسل) الفصل الرابع والخامس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


البارت الرابع

ابتسامه واسعه تسللت إلى شفتيه برؤية صغيرة الذي لم يراه لعدة ايام بسبب انشغاله.

ركض الصغير نحو والده وتعلق برقبته ليحتضنه الاخر بسعاده عارمة والجميع يطالعهم بفرحة.

رائد: فادي باشا وانا مش هتكلمني.

فادي: لا انا عايز أفضل مع بابا مش كده يا بابا.

ابتسم له باسل: طبعا يا روحو لبابا بس الاول روح لعند عمتك منى خليها تجهز الاكل.

ماهر بمرح : اه والله بسرعة لاني جعان رح اموت من جوعي.

زين: مش هتتغير طفس من يوم يومك.

ماهر باستفزاز: عارف.

رائد: هههههههه شكلو هنشوف ايام عسل.

ابتسم باسل و مالك بهدوء بينما انفجر الآخرون بضحك بصوت مرتف.

خرجت منى من المطبخ وتقدمت نحوهم وهي لا تزال تشعر بالخجل من ذاك الجالس يراقبها بهدوء اردفت منى بابتسامه: باسل.

باسل: ايوا.

منى وهي تحاول كبت ضحكاتها: سليم بقلك رد عليه ضروري. 

زين: هههه يا ريت يكون هنا على شان نشوف رد فعلو.

باسل: اوكي هشوفو.

اومأت له وغادرت لمتابعة صنع الطعام تحت نظرات ذالك العاشق.

رفع باسل هاتفه واتصل بسليم.

باسل بغيظ: الو يا حيوان يلي مش بتذكر صاحبو غير وقت المصلحة.

اطلق سليم ضحكة عالية واردف: هدي يا سيادة الرائد.

باسل بضحك: مش بتعرف تخلي حده مصعب خير يا أخرت صبري شو مهبب المره دي.

ماهر بصدمة: هو باسل كان يروح لام مأمون كثير.

انفجر الجميع باضحك.

سليم: رحتي فين يا ام مأمون. 

باسل بحدة: لم لسانك احسن ليك يا زفت.

سليم بضحك: ماشي بس قلي مين صف سيارته مكان سيارتي.

باسل : وين قصدك عندك بي  بريطانيا. 

سليم: لا حول ولاقوة الا بالله عند الفيلا تبعك يا حيوان.

باسل بضحكة حاول جاهد لكبتها: دي عربية ماهر.

سليم بغباء: مين ماهر ده.

باسل بضحك: ماهر الطفس.

سليم بغباء: مش ده كان بالقبر خرج ازاي.

باسل : ادخل الاول وبعدين بنتكلم.

أغلق الهاتف لينظر لهم يكادون ينفجرون من الضحك 

فادي: بابا مش ده نفس الشخص يلي قلتو انو مات ازاي هو هون دلوقتي. 

ماهر  بحب: لا يا حبيبي كنت مسافر .

سمعو صوت صراخ نظر الجميع بتجاه ذالك الصوت ما كان الا صوت سليم .

مالك بضحك: هههههه الله ده يوم ولا بالاحلام جبتلهم سكته دماغية هههههه.

سليم: ده شبح ماهر.

ماهر بابتسامه مخيفة: نعم نا الشبح القادم زهق روحك ايها الغبي.

سليم بخوف: اللهم اسكنهم مساكنهم لا مناذيكو ولا بتاذونا.

زين : اهه بطني يخرب بيتك يا ماهر ههههه.

رائد: هههه انا بحياتي ما شفت كده.

باسل : ههههههه لا مش طبيعي ههههه.

قاطعتهم بيان وهي تجري لتحتضن سليم الذي ما زال على صدمته لتردف بفرحة : ابيه سليم انتا رجعت امتى.

ابتسم لها سليم : اليوم يا حبيبتي.

ثم نظر الى ماهر الذي يكاد ينفجر من الضحك ورفع كف يده يحسس كتف ماهر ليتاكد اذا ما كان هذه سراب ام حقيقى.

ماهر : هههه ها اتاكدت ولا لسا.

سليم : مش فاهم.

انفجر الجميع بالضحك على غباء سليم.

قاطعتهم منى : الاكل جاهز يا باسل.

سليم: موني حبيبتي عامله ايه.

تقدمت منى:واحتضنة بفرحة الحمد الله بخير يا سليم 

ربت سليم على حجابها بينما كانت عينا ماهر تقدح نار وهو ينظر لها نكزه مالك واردف: عينيك عنها اذا شافك باسل هتموت بجد المره دي.

اشاح بنظره عنها وذهب الجميع لتناول الطعام وسط جوء مليء بالمرح و مشاكسات ماهر وغباء سليم.

انها الجميع من تناول العشاء وجلس سويا قليلا ثم غادر مالك وماهر.

عاد مالك الى منزله تفقد شقيقاته ثم صعد الى غرفته وجد ياسمين تغط في نوم عميق دثرها ثم اخذ حماما ساخنه وتمدد جوارها وسحبها برفق الى احضانه وغط في نوم عميق

في منزل باسل 

باسم : تصبحو على خير لازم انام عندي شغل بكره.

باسل بحنان: وانتا من اهل الخير.

زبن: خذني معك.

نهض رائد أيضا قبل جبهت باسل وصعد خلف باسم زين.

حمل باسل صغيره وصعد الى غرفته واحتضنه حتى غفا ونهض من جواره وذهب ليفقد شقيقته.

طرق على باب غرفة منى برفق حتى سمع صوتها تأذن له بالدخول.

باسل بابتسامه حنون: وردتي عامله ايه.

منى : الحمد لله يا أميري.

قبل باسل وجنتيها ودثرها جيدا واردف تصبحي ع خير يا وردتي.

واستدار ليغادر نادته منى بصوتها الرقيق: باسل.

استدار واردف: نعم.

منى بتوتر: هو بينفع تنيمني بحضنك لحد ما انام. 

ابتسم له وتقدم نحوها وجلس بمنتصف السرير سابها الى احضانة بقي يمسد على شعرها بحنان حتى ذهبت في النوم قبل فرة رأسها وخرج .

سمع صوت شهقاتها هرول بتجاه غرفتها ودخلها بسرعة.

بيان اردف بها باسل بقلق.

استدارت لتجده يطالعها بخوف وتوتر.

باسل: حصل ايه يا وردتي بتعيطي ليه.

بيان بدموع: لسا خايفة يا باسل.

احتضنها بشده واردف بحنان: متخفيش طول ما انا و زين موجودين مش هسمح لحد يقرب منك اني ومنى.

شددت من احتضانه وهي لا تزال ترتجف بسبب بكائها المستمر حملها وتمدد لجوارها وهي لا تزال قابعة باحضانه مسد على شعرها بحنان حتى غطت بالنوم .

**********

حلت شمس الصباح وتسللت اشعتها لتفتح عيناها ببطء 

تصرخ فجأه .

أميرة بغيظ: ايه ده من الصبح يا فرح .

فرح : ابدا بس بصحيكي يا امورة.

ندى باستغراب: اميره ايه ده اللي حاطيتو على وجهك.

اميره بتعجب: بس انا مش حاطه حاجة يا ندى انا لسا صاحيه دلوقتي. 

فرح: ههههههههه 

ركض أميرة للمرآه لتصرخ وتجري خلف فرح.

هبطت فرح الدرج بسرعة وأسرعت للختباء خلف مالك.

مالك: فيه ايه.

ما ان انتهى من جملته حتى شاهده اميره كالعصار تتجه نحوهم.

مالك بضحكة مكتوبة: حصل ايه يا أميرة

اميره بغيظ: اسأل المتخلفه دي .

انفجر مالك ضاحكا وتلته ياسمين .

مالك: روحي غسلي وجهك وتعي هعاقبها .

صدع رنين هاتف مالك .

رفع مالك حاجبه باستغراب واردف : مش من ساعة كلمتك يا بني آدم.

باسل: مفيش وقت بسرعة انا طالع المقر حصلني هنالك بسرعة .

هب مالك واقفا : في ايه يا باسل.

باسل بحده: مالك قلت بسرعة معيش وقت لازم اسافر بقرب وقت.

ركض مالك بتجاه السيارة: تمام خمس دقايق بكون بالمقر وأغلق الهاتف 

وصل باسل إلى مكتبه .

مازن: في ايه يا زين.

رفع زين كتفيه دلاله على أنه لا يعرف.

اتى مالك مهرولا يتبعه ماهر تظهر علامات القلق على وجهيهما.

زين: الوضع مش بيطمن .

دلف مالك وماهر الى مكتب باسل بسرعة كبيرة رفع باسل عينينه عن الملف الذي بيده ونظر لهما ببرود شديد.

شعر مالك ان هناك شي كبير فهتف: في ايه يا باسل ومسافر ليه.

اجابه باسل ببرود شديد: في مهمة  ولازم اطلع فيها حصل هجوم على الحدود لازم اكون هناك بعد ٦ ساعات بالكثير.

ماهر بقلق: بس انا مسمعتش بالكلام ده.

مالك باستغراب: ولا انا .

قلب بايل عينيه بينهما وهتف ببرود: لازم امشي دلوقتي مالك تابع تدريب الفريق واهتم باخواتي لحد ما ارجع.

هتف مالك بقلق: هو لازم تروح لوحدك يعني.

تفهم باسل قلق صديقيه عليه فماهر عندما يقلق او يشعر بالخوف على احد يتحول إلى شخص هادئ جدا .

اردف باسل وهو ينظر لهما: لا هيكون معي زين و مازن وفرقة عسكرية كاملة يا مالك متخفش علي هرجع بأقرب وقت.

خرجت تنهيدة من صدر ماهر واقرب من واحتضنه.

ودعهما باسل وخرج من مكتبه بعيون كالجمر مش شدة غضبه.

مازن بصدمه: شكلو باسل باشا معصب اوي مش عارف هيعمل فينا ايه مش فاكر عملنا حاجه غلط.

زين : ينهار مش فايت ده جاي نحيتنا.

اقترب منهنا باسل واردف بحده: عشر دقايق بتكون جاهز انتا وهو دقيقه تأخير مش هرحمك انتا وياه 

ما ان انها جملته حتى اختفياه من امامه.

غادر باسل و مازن وزين الى وجهتهما المجهوله.

******** 


بالمشفى.

- دكتور منى وصل الورد ده ليكي.

نظرت منى لتجد باقة من للورد الجوري بالون الأحمر هتفت من باستغراب: من مين دي يا شذى .

شذى: مش عارفة بس في حدا جه واعطاني دوول الك.

منى : طيب شكرا يا شذى وفوفتي المريض الاول.

اومأت شذى وخرجت من المكتب.

صدع صوت رنين هاتفها رفعته واجابت على الفور .

منى : الوو.

- اطلعي على بلكونه المكتب.

منى: مين حضرتك .

- طلعي بتعرفي بسرعة.

تنهدت وخرجت لترى من ذاك الأحمق. 

لتجد سيارتها مزينه بالورد الأحمر و يقف وهو يقف بجانبها.

- عجبتك المفاجأة. 

توردت وجنتيها وابتسامه تسللت لشفتها وهتفت: ايه اللي بتعملو ده.

- وحشتيني. 

قضمت شفتها السفليه من شدة خجلها: مجنون ميصحش كده.

- اعمل ايه بقلك وحشتيني. 

منى بتوتر: ماهر امشي من هنى .

ماهر بغيظ: انا كنت شاكك انك اخت باسل بس ليوم اتاكدت .

منى: ههه طيب عايز ايه دلوقتي.

ماهر: همشي بس هرجع تاني اشوفك .

منى: بتحلم كتير الايام دي.

ماهر بحب: مش بحلم غير فيكي .

منى: خلص بقى الله.

ماهر: بحبك باي.

ابتسمت منى وعادت للتابع عملها.

عشقها بعدما تبلد قلبه )عشق الباسل )💫💓

البارت الخامس

مر اسبوع كامل و لا يعلم احد شيء عن باسل كان الجميع يشعر بالقلق و الخوف من ان يكون قد حدث له مكروه .

فادي: عمي هو بابا هيرجع امتى.

نظر له زين وحاول ان يخرج صوته ثابتا: قريب يا حبيبي. 

التمعت عيني رائد وبيان بالدموع.

نهض زين واردف : جهزوا نفسكم هنروح لعند مالك بسرعة .

بعد ساعة كانو جميعا يجلسون في منزل مالك.

اردف زين بقلق: مالك عرفت معلومات عن باسل.

هز مالك راسه نافيا.

تحدث باسم مطمئن: مفيش داعي للقلق ده اكيد هو بخير دي مش اول مره بيحصل كده.

صمت الجميع ليقاطعهم دلوف فرح وهي تحمل العصير نظر لها زين دون أن يشعر نظر الى عيناها شعر بساعدة عندما شاهد تورد وجنتيها.

هتف زين بابتسامه: شكرا يا بشمهندسة.

هتفت فرح بخجل: العفو .

مر الوقت وغادر الجميع وعادو الى المنزل.

فزع زين من صوت الصراخ ما كان الا صوت منى التي صرخت بقوه هرول الى غرفتها بخطوات واسعة تبعه باسم و رائد اما بيان لم تشعر بشيء في لا تستيقظ بسهولة.

دلف الجميع الى غرفتها كانت تجلس على الفراش وتبكي بقوة.

احتضنها زين وهتف بقلق: في ايه يا حبيبتي حصل ايه.

اجابته منى من بين شهقاتها: باسل يا زين باسل مش كويس اكيد حصلو حاجة. 

اردف باسم بهدوء: اهدى يا حبيبتي اكيد هو كويس بس ده لأنك انتي بتفكري انو مش كويس.

هزت رأسها نافيا واردفت: لا انا حاسه انو باسل مش كويس.

تسلل الخوف لقلبي رائد وزين فهما يعلمان انها و باسل تؤامان مترابطان يشعران ببعضيهما.

احتضنها زين ومسد على شعرها بحنان: اهدي يا حبيبتي اكيد هو كويس.

خرج رائد من الغرفة بسرعة أشار زين لباسم بأن يتبعه تفهم باسم عمه ولحق برائد والقلق ينهش بداخله 

تشبثت منى بقميص زين: خليك جنبي انا خايفة اوي.

قبل زين جبهتها: متخفيش يا روحي انا مش هسيبك بقي يقرأ لها ما تيسر من القرآن الكريم حتى غفت بين ذراعيه تنهد وهو يشعر بالخوف على شقيقه. 

*********

حل الصباح باشعته الذهبيه التي اضائت ذالك القصر الكئيب المليء بالحقد خرج نبيل من غرفته متجها للاسفل ليصادف امير في أسفل السلم.

امير ببرود: صباح الخير يا ابو رائد.

نبيل ببرود مماثل: اولا صباح النور و ثانيا انا مش ابو رائد يا ريت تفهم ده يا ابو باسم.

تركه واتجه الى الاسفل تحت نضرات أخيه الغاضب 

خرج

خرجت زوجه نبيل من المطبخ : صباح الخبر يا ابو عمر.

ابتسم لها ذالك الابله : صباح النور يا حبيبتي. 

تجمع الجميع حول المائدة لتناول الإفطار.

اردفت سرين شقيقة رائد الصغرى: بابا ممكن اروح اشوف ابيه رائد اليوم.

صاحت بها سميرة : تروحي تشوفي مين ابن أروى اذا أجرك خطت باب القصر هقعطعهالك.

نظر بدموع نحو والدها الذي اردف بجمود: اظن سمعتي ماماكي قالت ايه.

سرين: بس يا بابا مهما كان ده بيفضل اخويا.

اجبتها سميرة بغيظ: رائد مش اخوكي مش هسمح لابن الحية أروى يكون اخوكي.

-ومالو ابن أروى يا ست سميرة.

ارتجف جسدها من الخوف وادرفت بتلعثم : مش بحبة ولا بحب امو. 

امير : خلاص مش عايز اسمع صوت واحد فيكم.

- وليش انت كمان مش بتحب ابنك باسم على شان ايه.

امير بغيظ: انا معنديش ابن اسمو باسم انتا واخواتك بس ولادي اما هو لا.

احتدت عينيه التي أصبحت كعيني صقر جارح وصاح بغضب: ليه كل ده لييييه عملك ايه وهو ذنبو ايه على شان تعاقبو نتيجة اغلاطك انتا مش انتا يلي تزوجت بالسر وبس عرفت انها حامل طلقتها ورفضت انك تعترف بيه .

امير بغضب: وطي صوتك لا تنسى انك بتكلم ابوك يا سامر.

سامر: مش هوطي صوتي هيطلع بيدك ايه يعني حرام عليكو اللي بتعملو برائد وباسم.

نبيل: متحترم حالك يا سامر ايه الأسلوب ده.

نظر اليه سامر نضره حاده كالسهم ثم وجه نظره الى نسرين واردف بحنان : جهزي حالك انا هوصلك وهشوف مين هيعترض على كلامي. 

صفقت بيديها بفرحة شديدة واردفت بسعاده: بجد يا سامر هتوديني لبيت عمي باسل.

اومأ لها بهدوء ركضت الى الأعلى لتتجهز بينما اتجهت شقيقه اليه وهتفت بخجل: ابيه هو ممكن انا كمان اروح معك اشوف باسم وعمتى منى.

اردف سامر بحنان: اكيد يا ليان يلا اجهزي.

اردفت سميره بغيظ : عجبك كلام ابنك يا ابو سامر ونعم التربيه.

امير: بتتكلم على تربيتي و امال تربيتك ايه لابنك اللي ماشي على حل شعرو.

بعد ساعة خرج سامر برفقت ليان و نسرين الى فيلا باسل.

*******

استيقظ ماهر من النوم نظر الى ساعته ليفزع استقام وركض الى الحمام وغسل وجهه جيدا وارتدا ملابس العمل وخرج مسرعا وهو يردف: ايه انا اتاخرت اوي يوم باين من البدايه هو انا هفضل كتر كده .

ركب سياته وقادها بسرعة كبيرة حتى يصل إلى العمل في الوقت المحدد وبعد ربع ساعة ترجل من سيارته بتجاه مكتبه دخل الى مكتبه للتتسع عيناه واردف: ازاي خطرت على بالك بعد السنين دي .

- هههه دايما بالبال يا مهور.

ماهر بغيظ: لم لسانك يا بني آدم انت.

- طيب يعم اخبارك ايه.

ماهر بغيظ: الحمد الله افتكرتني إزاي انا اللي اسبوعين راجع.

- معليش قلبك كبير وبعدين كان عندي مهمة لسا راجع امبارح.

ماهر: أمري لله سماح يا ابو الصحاب.

- امال باسل فين مشفتوش ولا شفت مالك.

تنهد ماهر : عندو مهمة على اساس المهمة ثلث ايام بقالو اسبوع محدش عارف عنو حاجة يا ايهم.

ايهم : باسل مش ينخافش عليه اكيد وار التأخير ده سبب قوي ان شاءالله خير.

تنهد ماهر وبقيا يتحدثا سويا ويسترجعا ذكرياتهما معا

********

يلا بسرعة يا مالك رح اتأخر على الجامعة هتفت بها ندى بغيظ.

مالك باستفزاز: وايه يعني منا كنت بالبس .

هزت ندى كتفيها: مش ذنبي يلا بسرعة.

هتفت أميرة: مالك.

نظر لها مالك بحنان : عايزة ايه يا روحي.

اميرة: عايزة اروح أزور منى وبيان.

ابتسم مالك: تمام هخلي السواق يوصلك.

شكرته منى بابتسامه واسعه .

غادر مالك وندى بينما شرعت اميره و ياسمين بتنظيف المنزل.

بس يا حبيب عمتك كفايه مش عارفة اركز بشغلي هتفت بها فرح بغيظ من ابن شقيقها.

اردف الصغير ببراءة: عايز العب معاكي انتي ليش مش عايزة تلعبي معي عشان مش بتحبيني.

هزت فرح رأسها واردفت : بعد كل اللي بتحملو منك طلعت مش بحبك.

ضحكت اميرة: مين مزعل كمال حبيبي.

كمال: دي فرح مش عايزة تلعب معي. 

اميرة بضحك : ليه مش عايزة تلعبي معو يا فرح.

فرح بحدة: عندي شغل لازم يخلص قبل الدوام ارحموني بقى.

حملت منى الصغير وابتعدت عن فرح أدارت له التلفاز وذهبت لاكمال عملها.

*********

دخل سامر و ليان و سرين الى الفيلا الخاصة بي باسل.

صاحت ليان عندما شاهدت زين يهبط من الأعلى ويرتدي بدله سوداء وقميص ناصع البياض اظهره شديد الوسامة.

ليان بسعادة: ايه المز ده تسمحلي برقمك يا جميل انت.

ضحك زين بهدوء واحتضنها: طبعا يا مزة انتي اخبارك ايه يا حبيبتي. 

ليان بسعادة : الحمد الله يا عمي.

نظر زين بتجاه سرين التي تقف ويظهر عيها الخجل.

هتف زين بابتسامه: والقمر ده بيسمحلي اتعرف عليه ولا ايه.

ضحكت سرين واحتضنة: حبيبي يا عمي وحشتني اوي. 

ربت زين على حجابها : وانتي يا روح عمك.

نظر لهم سامر بغيره مصطنعة واردف: في ايه مش شايفين اني واقف كده ابعدوا عن زينو محدش يقرب منو.

قهقه زين بصوت مرتفع: عامل ايه يا قلب زينو.

سامر بابتسامه: الحمد الله وحشتني يا زينو.

قاطعهم صوت منى وهي تهتف بسعاده: ايه ده ليان وسرين وابو عقده. 

رفع سامر حاجبه بينما ضحك زين .

جرت ليان وسرين الى منى احتظنتهما بسعادة.

في ايه على الصبح ايه سبب الازعاج ده هتف بها باسم الذي خرج من مكتب باسل .

نظر له سامر بابتسامه حنون وهتف: اخبارك ايه يا باسم.

اتسعت ابتسامه باسم لرؤية شقيقيه جري نحوه واحتظنه بسعادة وهتف: الحمد الله بشوفتكم صرت احسن.

هتفت منى بصدمه: ده بيبتسم زي الناس عادي يعني.

ضحكت ليان واردفت: مش دايما يعني ده بس لما يشوفكم بيضحك ويبتسم.

ضحك سامر وهتف: بتحسسوني اني اكل لحوم بشر.

دي حقيقة يا حضرة المدعي العام هتف بها رائد بعدما هبط من الأعلى وهو يحمل فادي.

احتضنه سامر: ايه الكلام ده

ضحكت سرين واحتضنة رائد بدموع: وحشتني اوي يا رائد.

احتضنها رائد بسعاده: وانتي كمان وحشتيني اوي يا قلب رائد.

هتف فادي ببراءة وهو ينظر بتجاه سامر: انتا يا طويل شيلني انا بحبك اوي. 

ضحك سامر حتى أصبحت سيل من الضحكات وهتف: انا كل يوم بتأكد انك ابن باسل نفس كلامو والله.

منى بصدمة مضحكة : ايه ده والله بيضحك زينا .

زين بضحك : هههههه الله يخرب بيتك يا منى انا اتاخرت اوي عندي meeting   لازم الحق وانتا والقرود دول مش تتحركي من هنا لحد ما ارجع من الشغل .

اجابه سامر بابتسامه: لا مش هنتحرك احنا هنفضل هنا لمدة يومين .

اوما له زين وخرج مسرعا للحاق بالاجتماع الذي سيتغير مصير شركته.

اردفت سرين بيتسائل: مش شايفة عمي باسل هو بالدوام يعني.

هزت منى كتفيها دليل على الرفض.

اجيبها رائد بابتسامه حزينة: طلع بمهمة.

صمتو جميعا لا يعلمو ماذا يفعلون قطع الصمت صوت بيان وهي تهتف: ايه ده ابو عقده موجود هنا مش مصدقة دي حقيقة.

ضحك باسم بصمت وهو جالس بجانب سامر الذي يطالعه باشتياق كبير.

هتف سامر بغيظ: ايه الكلام ده ايه ابو عقده دي.

هتفت سرين بضحك: عشان نادر ما حد يشوفك بتضحك دايما مكشر.

ضحك رائد: ايوا بتحسسني انو اذا ضحكت هتخسر حاجة كبيره.

ضحك باسم: بس كفاية كده.

نظرت له منى بغيظ: انت هدافع عنو يعني مش هو دما مكشر ومش بيضحك لحد وعصبي و بتنرفز بسرعة. 

ابتسم باسم: ايوا مش اخوي وحبيبي هدافع عنو.

ضحك سامر بصوت مرتفع: ايو كده.

بيان بتمثل الدهشه: ده عندو سنان .

ليان بضحك: امال ايه يا بيان.

هتفت بيان بضحك: كنت فاكره معندوش أسنان على شان كده مش بيضحك.

ضحك الجميع حتى ادمعت عيونهم.

هتف فادي: سامر انت بتعرف مكان بابا مش كده كلمو واحكيلو انو هو وحشني اوي انا مش بعرف انام كويس بدونو.

نظر له سامر بحنان: هكلمو واقلو فادي باشا زعلان منك على شان انت مسافر. 

هتف فادي بسعادة: بجد هتكلمو يا سامر.

قبله سامر من وجنتيه: ايوا يا روح سامر.

نظر لهم رائد وهتف : انا جعان مش هتعملو اكل حرام عليكو انا هموت من الجوع.

ضحك الجميع واتجه الفتيات الى المطبخ لإعداد الطعام. 

**********

-سيدي مش صح تتحرك بسرعة كتفك لسا بينزف.

نظر له بعينين حادتين وهتف: اتحرك بدون صوت وبسرعة يا زين.

زين بهدوء: اسف سيدي بس من واجبي حمايتك ميصحش اللي بتعملو ده.

هتف مازن بسرعة : زين لازم نخرج بسرعة المكان على وشك الانفجار.

هتف باسل بسرعة : اخرجو انتو بسرعة متضيعوش الوقت بسرعه .

هتف زين باعتراض: مش هسيبك هنا .

هتف مازن: مش هنسيبك سيدي قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.

هتف باسل بالام: و النعم بالله.

بدأ صوت الانفجار يعلو بالمكان حتى سمعو صوت الانفجار المدوي الذي حدث.

بدأ المكان بالانهيار دفع باسل زين و مازن بسرعة لنهار الجدار وأصبح حاجزا بينهم.

هتف مازن بخوف: سيدي انت بخير سامعني.

هتف زين بقلق والدماء تسيل من جميع أنحاء جسده: سيدي ارجوك اجبنا .

لم يتلقو اي اجابه وهذا جعل الخوف والصدمة تظهر على وجوههم.

********

كانت تضع الشاي على النار لينقبظ قلبها بدأت أنفاسها بتسارع نظرت لها بيان واردفت بخوف بعدما رأت شقيقتها بهذه الحاله : منى حصل ايه .

لم تجبها منى شحب لون وجهها لتخرج سرين بدموع وركضت نحوهم اردفت بدموع: رائد عمتي منى مش عارفين حصلها ايه.

فزع سامر وجري نحو المطبخ ليراها تتنفس بصعوبه: حملها بسرعة ووضعها على الاريكة.

نظر الى ليان وهتف بقلق: حصل ايه.

اجابته لدموع: معرفش كانت كويسة فجاءة حصل كده.

طلب من باسم ان يحضر له ابره مهدئة بسرع .

نفذ باسم سريعا أعطاها الابره لنبدأ بالاسترخاء قبل أن تغلق عينيها هتفت بصوت مرتجف: باسل مش كويس وأغلق عينيها باستسلام للنوم. 


هتف رائد بقلق: دي تاني مرة امبارح باليل صحيت وهي تصرخ وتنادي على باسل.

هتف سامر بهدوء وثباته المعتاد: مفيش داعي للخوف ده اكيد عشان هي بتفكر بالموضوع كثير .

تنهد الجميع وهم يدعون ان كلامه هذا صحيح ولا يوجد شيء آخر.

********

كان يجلس ماهر ومالك وايهم في مكتب باسل يتحدثون حول العمل قاطعم صوت رنين هاتف مالك برقم مجهول.

هتف مالك بهدوء: الوو.

اجابه الطرف الآخر  لتظهر الصدمه على وجه مالك نظر الى وجه ماهر بخوف. ثم هتف ليجب الشخص: ازاي حصل كده.

اجابه الشخص ظهر الخوف بعيني مالك وهتف : تمام هبذل جهدي حتى يوصل الدعم بسرعة.

هتف ايهم بقلق: حصل ايه يا مالك.

نظر له مالك بحوف وهتف:.......



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



روايات كامله وحصريه من هنا



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close