القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

روايه_عهد_الاسود_البارت_البارت الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 روايه_عهد_الاسود_البارت_البارت الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

روايه_عهد_الاسود_البارت_البارت الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

قرب منها وهيه مربوطه وهمس لها ..عارفه انا بحب الستات بانواعهم..بس الستات الاغبيه دول قلب القلب من جوه..اه والله


شوق بقت تحاول تفك نفسها وتهمهم عيزاه يفكها 

اسامه قال ببرود..عيزاني افكك


شوق هزت راسها بايوه بسرعه..


سامه شد الزق بقوه وحط صباعو على شف،ايف،ها وميل لمستواها وبص لعيونها جامد وقال وهو بيمرر صباعو على شف،ايفها...الش،فاي،ف دول حرام يتخبو ..ومرر عيونه على جس،مها وقال .والجسم ده حرام يتربط ...بس فجأه مسك فكها بقوه وقال بغضب .بس الدماغ الفاضيه دي عايزه الحرق بجاز وسخ..وحتى حق الجاز خساره فيها


عند ضرغام جري بسرعه على المطبخ لما سمع صوت عهد واتفاجأ بيها حاطه ايدها تحت الميه وبتبكي وايدها محروقه 


ضرغام اتخض وجري مسك ايدها وقال بلهفه..مالك جرالك ايه


الخدم بقم يبصولهم ويتودودو خصوصا ان ضرغام عمره ما اهتم لوجع حد ابدا ولا شافوه ابدا في المطبخ


اسد كمان قرب منها وقال..عهد ..ايه الي حصل احنا لازم نشوف دكتور


ضرغام قال بسرعه... فعلا انا هتصل بالدكتوره و


بس عهد قالت بسرعه والم...مفيش داعي. انا تمام...ده حرق بسيط معرفش ازاي مخدتش بالي


هدى الخدامه قالت بسخريه وضحك..الي واخد عقلك..وبقم يضحكو كلهم


ضرغان بصلهم بحده نظره مرعبه الخدم سكتو وكل واحد راح لشغلو بخوف


عهد شدت ايدها من ايده وقالت ..بعد اذنك يا اسد بيه هرتاح انهارده


اسد قال بسرعه..اه طبعا طبعا ياعهد


عهد جريت على اوضتها وهيه مضايقه ومتوتره من قرب ضرغام ومن نظرات الخدم 


ضرغام اتتهد وطلع من المطبخ ولسه هيروح وراها اسد جري ناحيه السلم وقال..هروح احطلها مرهم حروق وهجيلك على طول


ضرغام وقف مكانو واتنهد بخنقه ..قعد وحط اديه على دماغو وهو بيفتكر نظرات عهد والدموع الي في عنيها..واسد ولهفتو عليها قال بخنقه..في ايه يا ضرغام مالك ومالها..ايه حكايتك بالظبط...يا ترى خايف على اسد ولا خايف على نفسك..


اتنهد ولسه هيمشي سيلا نزلت وقالت ...صباح الخير يا بيبي .ايه بقيت احسن


ضرغام قال بضيق..تمام

سيلا قالت...تمام يا قلبي انا همشي بقى صحيح امبارح معرفتش انام في حضنك علشان دراعك بس هنعوضها وقربت عليه باستو من خده ولسه هتطلع اتفاجأت بعربيات اسامه ومصطفى الراجل بتاعو نزل ونزل رجاله ضرغام ولابسين جلاليب نص كم قصيره وشكلهم عره


ضرغام ضم اديه بغضب رهيب من المنظر وفضل باصص لمصطفى بطريقه تخوف


مصطفى اتقدم عليه وهو مرعوب وخايف وقال بتوتر...صباح الخير يا باشا..اسامه بيه بيقول لحضرتك..هو يعني الي بيقول...رجالتكم اهم...واحم...وبيقولك..الدور عليك 


ضرغام غمض عنيه بعصبيه تكفي الكون وفي ثواني طلع السلاح وضرب مصطفى رصاصه في رجلو


بقلم...زهرة الربيع

مصطفى وقع على الارض من كتر الألم وضرغام نزل لمستواه  وقال بغضب رهيب...قولو مستنيك...اممم...وساعتها هيلبسك حاجه اجمل من كده بكتير ...ها..هتقولو ايه يا شاطر


مصطفى قال برعب والم رهيب..حاضر هقولو..هقولو والله


ضرغام وقف وحط سلاحو في جيبو وقال .ممتاز يلا روح 


مصطفى بقى يقوم ويقع بالم رهيب 

وصالح السواق بتاع اسامه جري عليه وسندو وطلع بيه 


سيلا كانت واقفه بزهول ورعب من الموقف وقالت بارتباك..طب..احم..هتعمل معاه ايه دلوقتي هتكلم بباك


ضرغام بصلها بحده وغضب واصلا كان على اخره وقال..اطلعي ياسيلا...امشي دلوقتي


سيلا كانت عايزه تعرف هتتصرف ازاي علشان تنبه اسامه قالت بتوتر..بس...


لاكن ضرغام قاطعها و قال بزعيق ..قولت روحي دلوقتييييي


سيلا اترعبت وقالت ..تمام...تمام  ..اجيلك وقت تاني ...وجريت بسرعه من قدامو


ضرغام لف حوالين رجالتو بغضب وخنقه ووقف قصاد عواد دراعو اليمين وقال بغضب ..طيب اعمل فيك ايه....ماشي ورا اسد....رايح قصر اسامه برجليك وواخد الرجاله كلهم معاك...وبصلهم من فوق لتحت بغضب وقال ولا رجاله ايه بقى بعد الي انا شايفو ده..عاجبكم منظركم ده مش مكسوفين  وانتو واقفين قدامي كده...يلا يا اختي انتي وهيه على شغلكم يلا يا حلوه منك ليها..وابقو فكروني اجبلكم طرح علشان نكمل الستر


الرجاله مشيو بحرج من قدامو وضرغام شد شعره لوورا بعصبيه وغضب واتصل على رقم وقال ...الو بوليس النجده عايز اعمل بلاغ


وسمعهم شويه وقال ...في مين...في اسامه الثابت...خاطف بنت وعايز يغتصبها...لازم تلحقوها 


وسمعو شويه وقال..انا ضرغام الثابت..اخوه..بس البنت صعبانه عليا ومش هينفع اسكت


صرغام قفل معاهم واتصل على رقم وقال..مدام ليالي انا ضرغام ...استهدي بالله وسمعيني..انا عايز مصلحتك..انتي مش عايزه تتطلقي من اسامه..عندي ليكي خبر بمليون جنيه


عند اسامه كان قاعد جمب شوق وهيه متربطه وبتبكي قال ...وبعدين بقى يا حياتي  مش كده...انا قلبي رهيف ومش بستحمل الدموع


شوق قالت بدموع..انت عايز ايه..ارجوك سبني في حالي...يا بيه حرام عليك انا الي فيا مكفيني انا مش هعمل الي انت عايزه  لو هتقتلني


اسامه ضحك وقال..انتي عبيطه قوي ياشوق ..انا لو عايز اقتلك كنت قتلتك من زمان...ولو عايز اخد منك حاجه هخدها غصب عن الي خلفوكي وانتي شوفتي بنفسك اني رحمتك وسبتك بمزاجي


شوق قالت بلهفه..طب كتر خيرك عايز ايه بقي سبني امشي


ايامه قال..انتي عارفه انا عايز ايه...قولتلك هتجوزك وخلاص المأذون انهارده هيجي ..حاولتي تهربي ليه بقى


شوق قالت بغضب..وانا قولتلك اني مش موافقه ..مش عايزه اتجوزك


اسامه ضحك وقال..والله انا كنت فاكرك بتهزري...وشاور عليها باستحقار وقال...انتي..مش موافقه عليا انا..لتكوني صدقتي نفسك يا بت..انا هتجوزك للمتعه مش اكتر يعني يومين وهطلقك..انا اصلا ميشرفنيش اتجوز ركلام زيك


اسامه لسه همشي شوق قالت  بغضب..انت لو شاكك مجرد شك  اني ركلام مكنتش هتتجوزني...انت عارف اني مكدبتش عليك


اسامه بصلها بسخريه وقال..لا..مش عارف..بس باخدك على قد عقلك..عايزه حلال..تمام هاخدك بالحلال هتفرق ايه..ما انا كده كده هطلقك 


شوق اتنرفزت ولسه هترد  دخل السواق وهو ساند مصطفى وكان بينز،ف من رجلو وقال...اسامه باشا...وصلنا الرجاله


اسامه قرب منهم وابتسم وقال...تمام...برافو عليكم...اطربني..قلك ايه..مستحيل اخويا ميكونش بعتلي رساله


مصطفى قال وهو بينهج من كتر لالم...مقالش ياباشا مقالش


اسامه ضحك وقال..تمام يا مصطفى  انا متوقع هيكون قال ايه على العموم دخلو على المكتب يا صالح الدكتور مستنيه جوه


صالح اخد مصطفى على المكتب واسامه اتنهد وابتسم وقال...لسه ياما هتشوف يا ضرغام


اسامه لسه هيروح لشوق جاتلو رساله من سيلا مكتوب فيها..اخوك هيتجنن من الحركه الي عملتها وطردني قبل ما اعرف ناوي على ايه...خد بالك شكلو ميبشرش بالخير ابدا


اسامه قرى الرساله وضحك وقال..هو لسه شاف حاجه


عند عهد كانت قاعده مع اسد وحطلها مرهم على ايدها الي انحرقت وقال...مالك يا عهد...حاسس انك شارده كده ومش زي عادتك


عهد اتنهدت وقالت...اسد انت ...انت مش وعدتني ان خالك هيعاملني زي الخدم وبس مش كده


اسد قال ....ايوه ...حصل غير كده..هو ضايقك تاني


عهد لسه هترد ضرغام خبط على الباب وكان مفتوح قال...احم...اخبار ايدك ايه


عهد ودت وشها الناحيه التانيه وقالت بتوتر...تم...تما..تمام


اسد بصلها باستغراب لما اتلعثمت وقال..اهدي فيه ايه هو بيطمن عليكي بس


ضرغام قال ...ممكن تسبنا دقيقه واحده يا اسد معلش


اسد بصلو شويه وضرغام فهمو وقال...هنتكلم بس...عايز اقولها كلمتين..بعد اذنك يعني


اسد هز راسو ومشي وعهد كانت بتبصلو بخوف وبتتمنى ميمشيش


اول ما طلع ضرغام دخل وقفل الباب وعهد رجعت لورا بخوف وقالت....انت..انت قف..قفلت..الباب..ليه


ضرغام ابتسم وشدها عليه خبطت في صدره وقال بابتسامه..جيت اعتذر وحيات عيونك الي مشوفتش في جمالهم..اني اول مره اعملها واعتذر لحد...بس ...بس حاسس اني غلطت معاكي ..صحيح انا جبتك علشان اتسلي مش اكتر..لاكن الي عملتيه معايا محدش عملو وقفتي جنبي ومرضتيش تسبيني...وانا ضايقتك في الاخر...بس صدقيني مقدرتش امنع نفسي ابدا...مش عارف ايه الي بيجرالي قدامك


عهد كان قلبها هيطلع من بين ضلوعها ارتباك رهيب ومش قادره ترفع عيونها فيه حاولت تنطق مقدرتش وقلبها بيدق بسرعه


ضرغام ابتسم كانت زي العصفوره بين اديه جميله ورقيقه وبريئه قوي قال بهمس...قولي انك مسمحاني بقى..لاني مش ضامن نفسي اكتر من كده وخايف اضايقك تاني 


عهد رفعت عنيها فيه بزهول وضرغام ماصدق انها بصتلو وفضل مركذ في عيونها ولونهم الجميل وقال..سبحان الي خلقك يا عهد بشوف القمر في عيونك


عهد نزلت عيونها بكسوف شديد وقالت....طب..ممكن..تسبني...ارجوك ..خليك ..خليك بعيد انت وبتكلمني


ضرغام ابتسم وقربها عليه اكتر وقال...ليه


عهد قالت بتوتر..علشان كده...كده غلط...انت..انت مينفعش تقربلي..قولتلك..حرام


ضرغام سابها وقال بابتسامه ... ماشي...بس انا حابب تبطلي تتوتري كده قدامي نفسي تكلميني طبيعي زي ما بتكلمي اسد


عهد ضحكت بخفه وقالت...حاضر ...هحا..هحاول 


ضرغام ابتسم وقال...يبقى اتفقنا...وبص لايدها وقال .تحبي اوديكي دكتور


عهد قالت..لا انا تمام..بقيت احسن....احم..هدى شافتنا...و..وكنت مكسوفه منها...وكانو..

.كانو بيتكلمو علينا..ومخدتش بالي ..الزيت انكب على ايدي


ضرغام قال بحزن..انا حقيقي اسف اني حطيتك في الموقف ده بس انا هصلح الي عملتو ومش هخليكي تتواجهي معاهم ابدا هتشتغلي هنا فوق ترتبي الاوض والملفات الي في المكتب ولو احتاجتك تشتغلي معايا اصلي بخلص شغل الشركه هنا في المكتب البي في الفيلا..مش هتروحي تشتغلي في المطبخ تاني


عهد فرحت لانها كانت مكسوفه من نظرات الخدم وقالت..شكرا بجد


ضرغام ابتسم ولسه هيطلع بصلها وقال...صحيح يا عمد طريقه لبسك وكلامك وادبك..بيقولو انك مكنتيش في المكان الي جبتك منو ده طول عمرك ..كنتي ساكنه فين قبل كده


هنا عهد اتوترت وبقت تفرك اديها وقالت بتلعثم...انا..انا.. ..احم..كنت..كنت..كان عندنا بيت..و..و


ضرغام قال بسرعه...اهدي شويه فيه ايه..براحتك لو مش حابه تحكي..وكمل بابتسامه تجنن ..على العموم...ممنون جدا للظروف الي جمعتنا..احم..قصدي الي جابتك هنا ..عن اذنك


عهد بصت لطيفه باتسامة وهيه طايره من السعاده وقلبها بيدق مش مصدقه كل الي قالهولها وقفت قدام المرايه بثقه وفرحه وهيه حاسه انها اجمل بنت على الارض


ضرغام طلع وهو بيفتكر جمالها وعيونها وتوترها بين اديه اتمنى لو قدر يضمها بكل قوتو ويشبع منها ومش عارف ايه المشاعر دي كلها الي بتتحرك ناحيتها فضل ماشي وابتسامتو وفرحتو واضحه جدا


اسد بصلو بضيق وقال..خير...فرحان كده ليه كنتو بتقولو ايه كل ده


ضرغام ابتسم وقال..ولا حاجه...كنت بقولها انها هتشتغل هنا ومش هضايقها ابدا..كمان هشغلها معايه في المكتب.تمام كده مرضي


اسد اتضايق جدا وقال وهو بيحاول ميبينش...غريبه مش دي البنت الي كنت رافض وجودها بينا


ضرغام بصلو باستغراب وقال..عادي اقتنعت بكلامك...حاسس اني كنت ظالمها..وبعدين فيه ايه..مالك...حاسك مش على بعضك


اسد قال بضيق..ابدا...مفيش


ضرغام ابتسم بلامبالاه ولسه هيطلع اوضتو اسد قال...ضرغام...انا قررت اخطب عهد..عايز اتجوزها


بقلم...زهرة الربيع

ضرغام اتسعت عنيه لما كانو ههيطلعو  من مكانهم وبصلو بصدمه وزهول


عند اسامه قرب من شوق ومسكها من دراعها وقال  بغضب قومي..هحبسك في الاوضه لحد المؤذون ما يجي بالليل


شوق بقت تزقو بكل قوتها وتقول..مش عايزه قولتلك مش عايزه ابعد عني


اسامه ضربها قلم قوب وقعها على الارض ومسكها من شعرها وبقى يجرها بقوه وهو بيقول...اخرسي وامشي معايا....يلاااااا


شوق بقت تضربو وتزقو وهو ماسكها مزن شعرها ومجرجرها على  السلم وهنا دخب البوليس وواحد من الظباط قال ...اسامه الثابت سيب البنت


اسامه بص للظباط باستغراب وشوق وقعت على السلم ودموعها بتنزل بفرحه وشفايفها بتنز،ف وفي ثواني الصحافه ملت المكان وبقت تصور شوق واسامه


اسامه وقف مكانو بزهول وهو مش فاهم حاجه وقال بغضب..فيه ايه..بس انت وهو محدش يصور... قولت بس يا حيوا،نات


الظابط قال...اسامه بيه مطلوب القبض على حضرتك بتهمه الخطف ومحاولة الاغتصاب


اسامه قال باستغراب وزعيق..خطف مين.. فيه ايه..البنت دي خطبتي وبالليل هنتجوز


شوق جريت عليهم وقالت بدموع..لا مش خطبتو هو خطفني وحاول يعتدي عليا ارجوكم طلعوني من هنا


اسامه بصلها بغضب رهيب ولسه هيرد دخلت ليالي وقالت..وانا عايزه اثبت حاله..والي حصل ده كلو يتعمل بيه تقرير وانا اول شاهده عليه ووووووو



الفصل الثاني عشر من هنا



بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close