القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

روايه_عهد_الاسود_البارت_العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 روايه_عهد_الاسود_البارت_العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

روايه_عهد_الاسود_البارت_العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

قطع جملتها بشفايفو وباسها بقوه وعمق وهو مثبت دماغها بايده بقوه ومستمتع بشده بقربها


هنا دخلت الخدامه وهيه بتجري وبتقول...ضرغام بيه ...اسد بيه تحت مغمى عليه و


الخدامه وقفت بزهول وهيه مش مصدقه الي شيفاه وضرغام مكانش سامعها اصلا ولا عايز يبعد عن عهد  بس عهد ضربتو بايدها على الجرح علشان يسبها وفعلا صرخ بالم وسابها 


عهد بقت تبصلو بقرف وهيه مش مصدقه ان بعد الي عملتو معاه يبقى ده جزاتها وقالت بدموع...مفيش...مفيش ..فايده..وجريت بدموع وهيه مصدومه من الي عملو


ضرغام مسح علي وشو وشد شعره لورا بغضب من نفسو وهو مش مصدق ازاي ضعف وعمل كده بعد كل الي عملتو معاه بص للخدامه الي كانت واقفه وعنيها في الارض وقال بغضب...انتي واقفه ليه...عايزه ايه


الخدامه قالت بارتباك...اسد بيه..جابوه رجاله اسامه بيه وهو مش حاسس بحاجه


ضرغام اتنفض من مكانو ووقف بخوف واتألم جامد لانو وقف بسرعه وقال  بتعب..ازاي يعني مالو..مغمى عليه


الخدامه قالت... معرفش عملو فيه ايه دخلوه ومشيو


ضرغام نزل بسرعه وهو ماسك كتفو بالم 


عند اسامه طلع  اوضتو وهو متعصب ومش شايف قدامو قلع الجاكت ورماه بعصبيه وهو بيتكلم غي التليفون وقال...زي ما سمعتي اسد ...اسد التافهه جاي يضرب نار علي قصري...طبعا... ما ضرغام باشا مقويه عليا...بلفو تحت جناحو ونساه اني انا كمان خالو..اسمعي ياسيلا حالا تروحي الفيلا حالا


سيلا كانت قايمه من النوم وقالت بزهق...اهدي يا اسامه...انت مضايق ليه عملك حاجه اذاك يعني


اسامه سمع جملتها بدهشه وضحك بقوه وقال...مين...الي يأذيتي..اسد..ههههه..هو انا بكلم مين اصلا..قومي ياسيلا قومي با حببتي طسي وشك بشويه ميه خليكي تفوقي وتفهمي بتقولي ايه


سيلا اتنهدت بضيق وقالت..طب انت عايز مني ايه بالظبط... هاروح الفيلا ليه


اسامه حاوا يهدى وقال...اسمعيني كويس..بابا كلمني علشان اسد...وكان مضايق مش عارف ضرغام حكالو ايه بالظبط روحي وحاولي تجري معاه كلام وتفهمي هما ناوين على ايه... وبذات ضرغام


سيلا اتنهدت وقالت...يا اسامه ضرغام مش بيحكيلي اي حاجه وباخد منو الكلمه بالعافيه و 


اسامه قال  بهدوء..اتصرفي يا سيلا...انا هقولك تعملي ايه...ده انتي تسحبي الكلمه من بوق الاسد..يلا بقى علشان حبيبك اسامه ...وكمل بطريقه وقحه وقال...البسييلو الانجري الاسود هيدلق دلق اسأليني انا


سيلا ضحكت بدلال  وقالت..حاضر يا اسامه..امرك


اسامه قفل معاها وبص لشوق الي كانت بتسمعو بزهول شديد اسامه بصلها ورفع حاجبو وقال...بتبصيلي كده ليه


شوق قالت بدهشه..هو ضرغام ده ..مش اخوك...ازاي كده.يعني البنت دي واخدنها مقاوله ولا بالدور ولا حكايتكم ايه


بقلم...زهرة الربيع

اسامه ضحك بسخريه وقال...متسأليش كتير..علشان تعيشي اطول


شوق مفهمتش وقالت ..مش فاهمه قصدك ايه


اسامه قرب منها وقال بطريقه تخوف..قصدي كل ما تعرفي عني اكتر...كل ما حياتك هتبقى اقصر...فالاحسن تعملي هبله ولاتسمعي ولا تسألي


شوق اترعبت من تهديدو الواضح واسامه سابها ودخل الحمام يستحمى


عند عهد نزلت لما عرفت ان اسد مغمى عليه وكانت جمبو بتحاول تفوقو وقالت ..يا اسد رد عليا مالك...عملو فيك ايه


بس سكتت لما ضرغام نزل جري بسرعه على اسد عايز يطمن عليه بس داخ وتعب لان جرحو جديد وعهد جريت عليه لااراديا ولسه هتسندو وقفت مكانها لما افتكرت الي عملو 


ضرغام اتسند على سور السلم وبصلها بحرج من نفسو ونزل عيونه وراح لاسد الي كان مرمي على الكرسي ومش حاسس بحاجه


ضرغام قرب منو وبقى يفتش في جسمو يشوف اذا اذووه  او ضربوه واتنهد براحه لما لقاه سليم وقال....الحمد لله


عهد كانت واقفه بتبصلو باستغراب شخصيتو غريبه وبتتحول في ثواني قطع شرودها لما قال من غير ما يبصلها...احم ممكن تجيبي برفان من اوضتي


عهد جريت بسرعه وراحت جابتلو علبه وبقى يفوق اسد بقلق وهو بيقول..اسد...فوق يا اسد..اسد سامعني


اسد اتململ بدوار وبقى يفتح عنيه ويقفلهم وهو بيقول بهرتله..انا اسمي اسد...انا ....مش ....محاسن


ضرغام رفع حواجبو باستغراب ودهشه وقال..محاسن...محاسن ازاي


عهد قالت باستغراب..محاسن مين اصلا


صرغام قال بعدم فهم..علمي علمك


ايد فتح عنيه اكتر من مره وركذهم على وش ضرغام وقال بتعب..ضرغام..انت كويس


ضرغام حط البرفان على الطاوله وقال بسخريه...كويس انك فاكر اني تعبان يا اسد باشا


اسد بصلو باستغراب وهو مش عارف ايه الي مزعلو بس فهم كل حاجه بسرعه  لما شافو مخيط الجرح وغمض عنيه بغضب من نفسو لانو مهما كان مكانش يصح يسيبو لوحدو في الوقت الي محتاجلو فيه قال...ضرغام انا روحت اجبلك حقك واعاقبو و


ضرغام قطع كلامو لما ضحك باستهزاء وقال...روحت تعمل ايه...تجبلي حقي..من مين..من اسامه...وضحك تاني وقال...ويا ترى بقى جبتو ولا مرضيش يجي معاك


اسد نزل راسو بحرج وقال ..لا..مرضيش


عهد ضحكت لما قال كده واسد بصلها بغيظ وقال..بتضحكي على ايه انتي كمان..والله انا بس لولا انو اخد مني الرجاله وربطهم و


ضرغام قال بغضب..طبعا ..ودي تيجي تبقى مصيبه واحده فوق دماغي..لا..لازم ابقى مش ملاحق علشان اسد بيه يرتاح


ضرغام لما زعق اتألم ومسك كتفو واسد وقف وقال...متزعلش نفسك انا هرجعهم و


ضرغام قال بغضب اكبر....انت تخرس..تخرس خالص سامع


اسد هز راسو بالموافقه وهو مكسوف منو وضرغام لسه هيكلمو دخلت سيلا وجريت على ضرغام حضنتو وقالت...ضرغام حبيبي وحشتني ...بس شهقت بخضه مصتنعه وقالت...مين عمل فيك كده


عهد ودت وشها الناحيه التانيه وقالت بضيق..كويس اني اتطمنت عليك يا اسد عن اذنك هدخل انام


اسد هز راسو بالموافقه وابتسم لها وضرغام اتنهد بضيق من نفسو على الي عملو معاها وفضل باصص عليها وهيه بتبعد بشرود


سيلا قالت بضيق...هيه ازاي بتناديك اسد عادي كده..هيه مش دي البنت الركلام الي انت جبتها يا صرغام...معقوله لسه مملتش منها


عند اسامه طلع من الحمام بضيق شديد واترمي على السرير وهو بيتمنى ينام وينسى كل الي حصل معاه خصوصا ليالي وكلامها غمض عنيه بتعب


شوق بصتلو باستغراب من بروده بيعاملها كانها مش موجوده ابدا قالت بغضب..انت يا اخ..انا مش مصدقه كميية التناحه الي عندك


فتح عنيه بسرعه وزهول وقال..تنااحه


شوق قالت بتاكيد..ايوه تناحه..ازاي متجاهل وجودي كده تقدر تقولي بما انك نمت على السرير  انا هنام فين..ولا هنام وانا واقفه كده


اسامه اتنهد ووقف قرب منها وقال بتعب وحده ...شوفي..انا حقيقي متمني جدا اعرفك حجمك هنا..واخليكي تعتذري طول الليل علي طوله لسانك..بس للاسف انهارده ...معنديش طاقه ابدا...فحقننا للدماء كده اتخمدي في اي داهيه وسبيني انام ومش هعيد كلامي تاني


قال كده  وراح ينام وهو حقيقي مش قادر ينطق ولا بتناقش


شوق اتنهدت بضيق ونامت على كنبه في الاوضه وكانت مش مريحه خالص بس نامت عليها لانها خايفه تكلمو تاني


عند ضرغام بص لسيلا بغصب وقال..متتكلميش عنها كده...دي ...دي بتشتغل هنا عادي


اسد ابتسم بفرحه لما قال كده وقال..احم..طب انا اسيبكم تاخدو راحتكم وانا كمان هرتاح لاني تعبان


اسد لسه هيمشي ضرغام قال..ريح واتأكد ان بكره مش هيكون يوم عادي ابدا 


اسد فهم انو يقصد اسامه بس مرصيش يسألو قدام سيلا  هز راسو ودخل يرتاح


وضرغام اتنهد وراح ينام وسيلا طلعت معاه وقف شويه قبل ما يدخل اوضته وهو بيبص على اوضه عهد ونفسو يروح يكلمها حاسس بضيق شديد من الي عملو معاها بس مقدرش يروح اها اتنهد ودخل اوضتو 


اما عهد دخلت استحمت واتوضت وصلت ونامت على السرير بتحاول تنام بعد يوم صعب بس افتكرت اللحظه الي كانت قريبه من ضرغام ونظرات عيونه الجميله ولما شدها عليه وباسها اتنهدت وابتسمت وهيه بتحط ايدها على شفايفها ..كل ما بتفتكر نظرات عيونه ليها والاعجاب الي فيهم بتحس بفرحه مش عارفه سببها


بس نفضت الافكار من دماغها باستغراب من نفسها وقالت ... ايه الي بفكر فيه ده..استغفر الله.. وحاولت تبعد اي افكار من دماغها وراحت في النوم


في صباح يوم جديد في بيت كبير جدا وحواليه اراضي زراعيه كان فيه راجل في سن الخمسين قاعد على الكرسي بغضب 


وواقف قدامو  ظابط شرطه  متوتر جدا والراجل بيزعق بغضب وبيقول ..انا مش فاهم حاجه من كلامك ده يعني ايه البت تختفي ومتعرفوش تلاقوها...ايه انشقت الارض وبلعتها 


الظابط قال بتوتر..يا حمدان باشا هنعمل ايه يعني دورنا عليها في كل مكان..وانت كمان مش راضي تسمع كلامي لازم ننشر صورتها ونحط مكافأه للي يلاقيها دي اسرع طريقه نلاقي بيها اي حد تايهه وحتى لو مخطوفه الخاطف هيجبها طمعا في المكافئه


حمدان قال بغضب ..يعني نجرس نفسنا وسط الناس ونقول انها هربت وكل الناس تشوفها في الاخبار  معندكش طريقه تانبه


الظابط قال..يا عمده البنت غايبه من شهرين يعني لو ناويه ترجع كان رجعت مفيش طريقه تانيه


حمدان اتنهد وقال...اعمل الي تشوفه المهم ترجعها باي طريقه


الظابط هز راسو بالموافقه ومشي  وحمدان اتنهد وقعد على الكرسي بغضب  وجيه شب طويل وعريض وشكلو وسيم نسبيا وقال بغضب..ها عرفو حاجه عنها


حمدان هز راسو  وقال..لا لسه


الشاب خبط ايده  على سور البلكون وقال بغضب..هتكون راحت فين بنت الرفضي


حمدان وقف وقال..متخافش هنلاقيها وهتتجوزها...مش هتقدر تهرب مننا والفلوس المتلتله  الي ورثاها مش هتروح لحد غيرك يا منصور لو حهد الدنيا على الي فيها 


منصور اتنهد بغضب وقال..تنا المهم عندي الاقيها..القيها وقتها بس هرتاح..وكمل بغضب رهيب ...وانا هعرف زين ازاي ادفعها تمن الحركه الواطيه دي بت الشهاوي


عهد قامت الصبح واتوضت وصلت ونزلت تشتغل في الفيلا وهيه مش عارفه هتواجهه الخدم ازاي بعد الي الخدامه هدى شافتو امبارح اتنهدت وحاولت تقوي ودخلت المطبخ وفعلا اول ما دخلت بقم يتهامسو عليها ويبصولها بضحك ونظرات استحقار


عهد اتنهدت وحاولت تتجاهل النظرات دي وبقت تجهز الفطار معاهم


ضرغام نزل بالعافيه وقعد على الطاوله الفطار واسد جيه قعد جمبو بحرج وقال..بقيت احسن يا ضرغام


ضرغام هز راسو بايوه بضيق


اسد اتنهد وقال يعني معقواه تفضل زعلان مني.. ما انت عارفني اهبل بقى ..انا اسف ..معاك حق كان لازم اقف جمبك واطمن عليك الاول حتى امشي


ضرغام بصلو باستغراب وقال..هو انت عبيط يا اسد..انت فاكر اني مضايق منك علشان مقعدتش معايا وانا تعبان...ليه هو انت امي..يا غبي انا خايف عليك تقدر تقولي لو اذاك امبارح ولا حد من رجالتو عملك حاجه كنت هعيش ازاي انا..يا اسد حرام عليك بقى انا نفسي تكبر وتشيل معايا وتبطل تهور


اسد اتنهد بحرج وقال..غصب عني مقدرتش اشوفه يعمل فيك كده واسكت


ضرغام اتنهد وقال..عارف وعارف كمان انك ضهري وحمايتي فمتخلنيش احس اني ضعيف بقى وتخوفني عليك كل شويه..


ضرغام قال كده وبقى يتصل بشخص 

اسد قال...بتكلم مين على الصبح كده


صرغام اتنهد وقال..بكلمو ..شوفت عمايلك وصلتني لفين يعني يكون غلطان وانا الي اكلمو ..لازم يسيب الرجاله الي معاه الفيلا لوحدها وهما ملهمش ذنب في كل ده


بقلم...زهرة الربيع

عند اسامه قام من النوم بيبص حواليه ملقاش شوق اتنهد بضيق ودخل ياخد دوش بلا مبالاه


اول ماطلع بينشف شعره سمع رنه تليفونه ابتسم بسخريه وصفر وقال ..لا معلش رن شويه مليش مزاج ارد


وفعلا سابو يرن لحد ما لبس هدومه واتشيك ورش بيرفن حتى مسك التليفون ورد قال...يا صباح المربي على الاسد الي اتربي


ضرغام قال بغيظ..صباح السخافه على الصبح..ابعت الرجاله ياسامه ومتزودش رصيد اخطائك اكتر من كده


اسامه ضحك بسخريه وقال..استني بس رجاله ايه دلوقتي مش لما تطمني على دراعك انا مشغول عليك  يا جدع ...ان شاء الله سليمه


ضرغام قال بغضب مكتوم..بذمتك مش مكسوف من نفسك وانت بتبعت رجاله تضرب اخوك ويتكاترو عليه رجوله دي يعني


اسامه قال..اه اخويا ده الي قتل ابني..لا الصراحه مش مكسوف ابدا


ضرغام اتنهد بخنقه وقال..عايز ايه علشان تسبهم


اسامه قال بسخريه..مش عايز حاجه..هما ميهمونيش اصلا وهبعتهملك وكمل بوقاحه قاصد يستفزو  وقال... بس الرجاله بتوعي محتاجنهم شويه  اهو بيتسلو بيهم شباب بقى ومحروم...واه...ابقى سلملي على محاسن ...وضحك وقفل


ضرغام وقف بغضب وضرب التليفون في الحيط وقال..يلعن ابو سفالتك واااااااطي ووقف وهو بينهج من الغضب


اسد قال بقلق..هو قلك ايه بس اهدى..


ضرغام اتنهد وحاول يهدى وبص لاسد وقال باستغراب..وايه حكايه محاسن دي كمان..محاسن مين


اسد اتوتر ولسه هيرد سمعو صوت صراخ عهد من المطبخ وبتصرخ جامد


ضرغام اتسعت عنيه وقال..ده صوت عهد وجري هو واسد على المطبخ


اما اسامه نزل وهو بيصفر وقابلو غسان وقال...صباح الخير  يا باشا


اسامه قال بجديه..اسمعني كويس هتجيب طقم جلاليب محترم وتلبسوهم لرجالة ضرغام وتبعتوهم على بيتو وتقولو...الدور الي جاي عليك


غسان قال بخوف اقول لضرغام باشا كده

اسامه بصلو وقال..لا...ابعت مصطفى ..انت محتاجلك


غسان قال بقلق ...بس يا باشا


اسامه  بصلو بحده وقال...بس ايه..هيخاف...لو هيخاف انت عارف هتعمل معاه ايه..مفيش مكان للجبنا وسطنا


غسان قال ..امرك يا باشا


اسامه قال ...يلا روح... وبص على  الكرسي وكانت شوق مربوطه وبقها محطوط عليه لزق  قرب منها وقال بهمس...عارفه انا بموت في الستات بانواعهم...بس الستات الاغبيه دول... قلب القلب من جوه ووووو



البارت الحادي عشر من هنا



بداية الروايه من هنا





تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close