القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية عهد الأسود البارت السادس عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية عهد الأسود البارت السادس عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

 

رواية عهد الأسود البارت السادس عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

اهلا بخطبتي الي عايشه وسط الرجاله الاغراب ولا على بالها شرفنا الي وسختو..وطلع سلاحو ورفعو في وش عهد بعصبيه وغضب رهيب


عهد قالت بتوتر رهيب...من..منصور..اه..اهدى

 ..هنتفاهم...نز..نزل الس..السلاح و..و


قاطعها منصور وقال بعصبيه وتريقه...و..و..ايه ..مش كفايه اني مستحملك وانتي مش عارفه تقولي كلمتين على بعض كمان تهربي مني دانتي واحده غيرك كانت زمانها بتتنطط من الفرحه لان منصور النمس هيتجوزها


عهد لمعت الدموع في عيونها ولسه هترد ضرغام بصلو من فوق لتحت بقرف وشاور عليه بسلاحو وقال..تتنطط..للاسف قسم القرود مش من هنا ...وقرب عليه وقال بطريقه تخوف..هنا عرين الاسود..يعني الأحسن ليك تلم الحشرات الي معاك دول وتمشي من هنا احسن ما انا الي اخليك تتنطط..


منصور بصلو بغيظ  ورجع بص لعهد بغضب وقال..مين ده يا فاجره ده الي هربتي علشانو ....ده الي فضحتينا معاع واتقدم على عهد بغضب


بس ضرغام وقف قدام عهد بحمايه  وقال بغضب..كلمه كمان معاها وهخلص عليك فاهم...عهد في بيتي وفي حمايتي ولو تقدر تقف قصادي خدها


منصور رجع لورا لما شاف الشر في عيونه وكمان ابوه محزره منو وضرغام رفع سلاحو في وشو وقال .خد الزبال،ه الي معاك وروح..ودي فرصه مش بديها لاي حد..بس علشان خاطر عهد


منصور بص لعهد الي كانت ماسكه في ضرغام بخوف وقال..ماشي يا عهد..الايام بنا وبص لضرغام بغضب وطلع وهو مش شايف قدامو من الغضب


ضرغام بص لعهد وابتسم وقال..اهو غار في ستين داهيه اهدي بقى


عهد  ابتسمت بدموع وقالت...شك..شك..شكرا انا 

بس فاجأتو لما وقعت من طولها  وضرغام لحقها وبقت في حضنه شدها عليه اكتر وشالها وطلع بيها على اوضتو بسرعه


اول ما دخل اوضتو حطها على السرير وسند دماغها على المخده وهو بيتإمل ملامحها بعشق واضح ومد ايده بتردد ولمس خدودها واخد نفس وقال..جميله..جميله اوي يا عهد..كل حاجه فيكي كانها اتخلقت لاول مره..كل ما بشوفك بيسيطر عليا احساس واحد ..بيبقى نفسي اخدك في حضني.... 

او اقربك اكتر من حضني ببقى نفسي اخبيكي بين ضلوعي...جوايا...بس...بس خلاص يا عهد..حتي مجرد الاحساس ده مبقاش من حقي .


بقلم...زهرة الربيع

ضرغام وقف وبص بعيد عنها واتنهد وقال..مبقاش بايدي غير اني اتمنالك حياه هاديه مع اسد..في النهايه كل شئ نصيب..قال كده ومشي وعهد كانت في دنيا تانيه 


عند اسامه كان هو وشوق في اليخت وكانت هيه قاعده في النص بعيد من الاطراف ومرعوبه بمعنى الكلمه وبتبص للمكان بخوف رهيب وكل حركه تغمض عنيها برعب


اسامه كان بيبصلها وبيضحك على خوفها وكان عكسها تماما واقف على سور اليخت وفاتح القميص والهوا بيطيره هو وشعره وبياخد نفس عميق وهو رافع اديه باستمتاع


شوق بصتلز شويه على عضلاتو وملامحه الرهيبه وضحكتو الي تجنن وقالت بصوت واطي ...هو لو ده راجل..امال الكائنات الي كنت بشوفها طول حياتي تبقى ايه...يخربيت كده..يهبل


اسامه سمعها رغم ان صوتها كان واطي جدا قرب منها وابتسم وقال..على فكره ولا بقية حياتك هتشوفي زيي ..يعني المفروض تغتنمي الفرصه الي جاتلك وتعيشيلك يومين 


شوق اندهشت انو سمعها ونزلت عنيها بكسوف وقالت..انا.. احم..انا مش قصدي عليك على فكره


اسامه ابتسم ومردش بس شدها عليه وقربها منو جامد وقال...بس انا بقى قصدي عليكي...انتي مش اجمل واحده شافتها عيوني...شوفت اجمل منك بكتير

بس انتي اكتر واحده اثرت فيا وجذبتني ليها..عيونك..واه من عيونك بتمنى اشوفهم لساعات وقربك ده بيوترني قوي...وانا مفيش واحده قدرت توترني ابدا..ايه المميز فيكي..وايه الغريب مش فاهم..


شوق ضغطت على شفتها بكسوف وبلعت ريقها وقالت..يعني..يعني بتحبني


اسامه اتسعت عنيه وبصلها باستغراب وقال..بحبك..وفجأه بقى يضحك جامد من قلبو 


شوق بقت تبصلو باستغراب وهو قال بضحك..هو انا علشان بلطف الجو وقولتلك كلمتين حلوين..ابقى بحبك...ده انتي هبله خالص يا شوق


شوق ابتسمت باستهزاء وقالت.. اذا مكانتش دي مشاعرك وكنت بتكدب ده موضوع تاني ..وقربت منو وقالت بهمس قدام شفايفو.انما لو كانت دي مشاعرك يبقى بتحبني يا حلبوه..وملهاش اي اسم تاني


اسامه ارتبك من قربها ونفسو علي وبقى حابب يشدها عليه ويبوسها بكل قوتو بس اتنهد وبعد بسرعه...مش عايزها تاخد بالها انو بيفقد السيطره قدامها راح عند السور وقال....احم...انا مستحيل احب..انا معاكي لانك حلوه ومدوره وقرب منها وقال..بس مش لدرجه احبك ...ولو كنتي طاوعتي من غير جواز مكانتش هتفرق...وشدها عليه وقال...بس لحد دلوقتي لو حابه اكتبلك المبلغ الي تحبيه ..وتسلمي برضاكي معنديش مانع


شوق قربت منو وابتسمت وهيه متعلقه في رقبتو وقالت بهمس ودلال ..اسامه


اسامه ابتسم وعنيه بتلمع من الرغبه وقال..ايوه كده بقى...عيون اسامه


شوق قالت بابتسامه اوسع..انت زباله ..قوييي


اسامه بصلها بزهول لما قالت كده واختفت ابتسامتو وشوق هزت راسها من فوق لتحت بمعنى ايوه وهيه لسه مبتسمه وقالت..وحيوو،ان كمان


هنا اسامه مسكها من دراعها بغضب ولسه هينطق سمعو صوت ضرب نار شديد على اليخت ومراكب كتير اتلفت حواليهم كلها رجاله مسلحين


عند عهد فاقت وبصت حواليها بتعب لقت نفسها في اوضه ضرغام قامت بخضه وهيه بتبص على نفسها وهدومها واتنهدت براحه لما شافت هدومها عليها ومفيش حاجه لسه هتطلع اتفاجأت بضرغام ساند دراعو على باب البلكون وبيبصلها بابتسامه وقال...كل ده خوف..معقوله لسه مش واثقه فيا


عهد قالت بسرعه..لا...هو..هو  كل الحكايه اني


ضرغام ابتسم وقاطعها وقال..خلاص اهدي مش مشكله طبيعي اصلا متثقيش فيا...انا السبب في قله الثقه دي ..بس من النهارده عايزك تبقى مطمنه من ناحيتي يا عهد عمري ما هأذيكي ابدا..اصلا مستحيل


عهد ابتسمت براحه من كلامو بس اختفت ابتسامتها لما قال..انتي دلوقتي امانه اسد عندي


عهد لفت وشها الناحيه التانيه وقالت بسخريه..يعني لو مكنتش امانة اسد كان الوضع اختلف


ضرغام لفها ليه وقال...كان اختلف كتير...كتير يا عهد...يا ريت...ياريت مكانش حبك...يا ريت عرفتك في وقت تاني وظروف تانيه...كنت


ضرغام قطع جملتو وبص بعيد عنها وهو بياخد نفسو وعهد قالت بدموع...كنت ايه يا ضرغام..ارجوك اتكلم..اتكلم قبل ما الحكايه تبوظ اكتر من كده


ضرغام اتنهد وقال..هيه كده كده باظت يا عهد..وكمل بضيق وقال..باظت من وقت ما وافقتي على اسد


عهد قالت بغضب..هيه المشكله اني وافقت علي اسد .ها..وبنسبالك...مش هو طلب منك تفاتحني من الأول..ليه متكلمتش وقتها


ضرغام اتنهد وقال..مفيش فايده من العتاب حاليا..المهم الواقع ..والواقع بيقول انك خطيبه ابن اختي..ابن اختي الي بعتبره ابني 


عهد بصتلو بغضب وغيظ وقالت بسخريه..ابنك...طب شكرا  يا حمايا ...شكرا بجد ...وطلعت بغيظ شديد راحت اوضتها


ضرغام ضحك بخفه وبص لطيفها بابتسامه وقال..مطلعتش مشاعري من طرف واحد..دي اجمل حاجه ممكن احسها يا عهد 


عند اسامه كان هو والجارد بتوعو بيضربو نار على المراكب الي بتهاجمهم بس كانو كتير وهو لوحده ومش معاه غير تلت رجاله من الحراسه


اسامه خبي شوق وقال بسرعه...خليكي هنا متطلعيش خالص


شوق قالت برعب..طب وانت


اسامه قال بتوتر وسرعه..متقلقيش عليا المهم متطلعيش فاهمه


شوق هزت راسها بالموافقه واسامه طلع وبقى  يضرب نار ووقع رجاله كتير منهم طبعا لانو متدرب ومتعود كانت كل رصاصه تخرج من سلاحو لازم بتصيب شخص منهم بس كانو كتير قوي


شوق فتحت الباب وبقت تبص على اسامه وهيه مرعوبه بس اتفاجأت بواحد استغل انشغالو مع المراكب ودخل للمركب وبيصوب عليه 


شوق اول ما شافت كده خرجت جري وقالت بزعيق وخوف..ابعد يا اسامه وجريت عليه ولسه بتبعدو الراجل ضرب عليهم 


اسامه وقع على الارض وشوق كانت فوقيه بيبعدها براحه لقا ايده اتملت د،م ولقاها بتنز،ف جامد


اسامه بص لايده بزهول وصدمه والراجل نط بسرعه في المركب و قال بصوت عالي..ضرغام باشا بيسلم عليك ومشيو بسرعه


اسامه كانت دماغو شبهه اتوقفت وبص لشوق الي اتصابت بدالو اول مره حد يعمل كده معاه دموعه اتجمعت في عنيه وقال ...شو..شوق...شوق ردي عليا...سمعاني وبص لواحد من الحرس وقال بزعيق..قولو يطلع بسرعه..بسرعه


غسان قال بتوتر..هنروح القصر حضرتك


اسامه قال بزعيق..لا..لا هنروح المستشفى..خلينا نلحقها اطلع بسرعه


غسان استغرب لانو بالعاده بيجيب الدكتور في القصر بس مشي من قدامو وراح تفذ الاوامر


اسامه شدها لحضنه وقال ....انا معاكي يا شوق..هتبقى كويسه ..انا متأكد


شوق ابتسمت وقالت بدموع...لا..لا يا اسامه...انا... انا شكلي هموت


اسامه حضنها بقوه وقال..لا...لا متقوليش كده ابوس ايدك انا مش هقدر على وجع القلب ده تاني اجمدي ..ارجوكي


وبعد دقايق وصلو المرسى وكانت العربيه مستنياهم واسامه شالها وطلع بيها على اقرب مستشفى


عند عهد كانت بتستحمى في الحمام ودخل شخص متلثم وماسك في ايده سكين وفضل مستنيها تخرج


عهد طلعت وكانت لافه الفوطه ووقفت تسرح شعرها وتنشفه بس حست ان فيه حد  في الاوضه بصت يمين وشمال بخوف وقالت..مين...مين هنا


عهد لقت سكون وهدوء ومكنش فيه حد بقت تكمل تمشيط في شعرها بس وقع منها المشط  لما شافت شخص مرعب متلثم وواقف وراها وفي ايده سكين


بقلم..زهرة الربيع

عهد صرخت باعلي صوت والشخص مسكها بقوه من بقها وحط السكين على رقبتها


ضرغام اول ما سمع صوتها جري علي اوضتها واول ما فتح الباب وقف بصدمه وزهول 


عند اسامه نزل من العربيه ودخل المستشفى  وهو بينادي ويقول بزعيق...ليالييييي...لياللييييي


ليالي جات جري وهيه لابسه البالطو الابيض وقالت باستغراب... فيه ايه انت بتزعق ليه و


بس اتفاجأت لما شافتو شايل شوق والد،م مغرقهم قالت بزهول....يا انهار ابوك اسود..قتلتها


اسامه حط شوق على السرير وقال بخوف ..الحقيها بسرعه..ارجوكي.....ارجوكي يا ليالي الحقيها


ليالي استغربت قلقو ودموعو هيه اكتر واحده عرفاه وعارفه ان دموعو مبتنزلش بالساهل 


قالت بضيق..حاضر انت اهدى انا هتصرف واخدت شوق على الطوارئ وكان اسامه بيبص عليها وهو مش مصدق لحد دلوقتي انها ضحت بنفسها علشانو 


بس فجأه وهو بيبصلها وهيه بتصارع الموت اسودت عنيه من الغضب لما افتكر جملة الشخص الي صوب عليه لما قال...ضرغام باشا بيسلم عليك


اسامه ساب المستشفى وهدومو كلها دم وطلع جري على فيلا ضرغام ومعاه السلاح بتاعو ومش ناوي على خير


عند ضرغام فتح الباب واتفاجأ بالراجل الملثم حاطط السكين على رقبة عهد قال بتوتر وخوف..انت..انو مين


الراجل قال بغضب..خليك مكانك هصفي دمها لو اتحركت خطوه


ضرغام رجع لورا بخوف وهو باصص على عهد وقال ..تمام..تمام انا بعيد سبها وهنتفاهم...لو عايز فلوس انا هديلك الي تعوزه كلو


الراجل قال ...لا انا مش عايز..اسامه بيه هو الي عايز...عايز العصفوره دي


ضرغام بصلو بغضب وقال..انت من رجاله اسامه


الراجل قال ..اه..وخليني امشي بيها عايشه بدال ما اخدهالو جثه... ارجع لورا 


ضرغام بص على عهد وكانت مرعوبه ودموعها نازله وقال بخوف ..طيب..اهدى وهنتفاهم و


بس قطع كلامو لما سمع اسامه بيضرب نار في الفيلا  وبيقول بزعيق وغضب مرعب  ..ضرغاااااااااام....انزل يا ساااااااافل....انزل يا حيوااااان ووووووو


الأحداث بتولع والي جاي بجد دماااار ياترى ايه الي هيحصل مواجهه اسامه وضرغام في البارت الي جاي متنسونيش اكتر حاجه بتفرحني دعمكم   👇👍😘



البارت السابع عشر من هنا



بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close