أسيرة القيصرالجزء الأول البارت التالت والرابع والخامس بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/25

أسيرة القيصرالجزء الأول البارت التالت والرابع والخامس بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 أسيرة القيصرالجزء  الأول البارت التالت والرابع والخامس بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

أسيرة القيصرالجزء  الأول البارت التالت والرابع والخامس بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 الحلقة ٣

عاد ادهم من ايطاليا وتوجه إلى الشركة فور وصولة واجتمع مع أعضاء الشركة


أدهم : اسبوع واحد وشركات العجيبي لازم تتمحي من السوق مفهوم

الكل : مفهوم يا فندم

عصام : أدهم بيه عاوز حضرتك

أدهم : خير

عصام : انا عرفت من مصدر موثوق منه ان منصور العجيبي داخل مناقصة كبيرة جدا وحاطت فيها كل فلوسة

أدهم بشر : كده عال العال وامتى المناقصة

عصام : بعد ثلاثة أيام

أدهم : اتصلي على سليم الاحمدي

مروة : تحت امرك يا فندم


وبالفعل أجرت مروة الاتصال وأعطت السماعة إلى أدهم


أدهم : سليم بيه اذيك

سليم : اهلا وسهلا أدهم بيه

أدهم : محتاجك فى خدمة ممكن

سليم : انا تحت أمر القيصر

أدهم : هو ده العشم يا رعد

سليم : تعالى اشرب القهوة معايا او اجي انا

أدهم : لا مش هينفع دلوقتي اهم حاجة عاوزك تسمع الكلام ده كويس

سليم : فى ايه خوفتني عليك يا صحبي

أدهم : شركات العجيبي

سليم : مالها

أدهم : عوزها تبقي ملكنا انا وانت

سليم : علم وجاي التنفيذ

أدهم : مش هتسال ليه

سليم : وقت متعوز تحكي هتحكي هي مش اول مرة

أدهم : تمام وأكيد هنتقابل بس مش دلوقتي

سليم : انا فى الخدمة عاوز الموضوع يخلص امتي

أدهم : ابتدي من النهاردة

سليم : تمام سلام دلوقتي وكل شئ هيكون ذي مانتا عاوز

أدهم : سلام

سليم : سلام


اقفل أدهم مع سليم ووجه كلامه لعصام


أدهم : عصام عاوز شادي عندي النهاردة

عصام : امر حضرتك هتشوفة فين

أدهم : لا عاوزك انت والرجالة توضبوة على الآخر مش عاوزه ينفع لحاجة مفهوم

عصام : مفهوم سيدك

أدهم : مش عاوز تعرف ليه

عصام : لما تعوز تتكلم هتتكلم

أدهم بتنهيدة : ابن الكلب أجر واحدة وخلها تدي مخدرات لأسر

عصام : ايه وهو فين دلوقتي لازم يتعالج

أدهم : هو فعلا سافر يتعالج

عصام : ومين بنت الكلب الى عملت كده

أدهم : معرفش بس لازم اعرف والله لخليها تتمني الموت متلقهوش

عصام : تمام انا هخلص كل حاجة سلام

أدهم : سلام


غادر عصام مع رجالة وتوجهو الى الجامعة واخذو شادي من وسط أصحابه ذي الخروف ����


علمت رغد بما حدث لشادي وخافت بشدة على نفسها أخذت تفكر وتفكر حتى شافت رنا تمر أمامها


رغد فى نفسها : والله وجيتي تحت أيدي يا روني لو مكنتش عجلت بموتك مبقاش انا رغد المنياوي


توجهت رغد الى سيارتها وتوجهت الى شركة المنشاوي وكانت فى حالة من النهيار وطلبت مقابلة أدهم المنشاوي

♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡♡♕♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♕

♕» ♕♕

♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡♡♕♕♕♕♕♕♕♡♡♡♡♡♡

توجهت مروة الى مكتب أدهم


مروة : أدهم بيه في بنت برا وعوزة تقابل حضرتك ضروري

أدهم : مليش مزاج أقابل حد اديها معاد بعدين

مروة : امر حضرتك


خرجت مروة لرغد


مروة : أدهم بيه مش فاضي دلوقتي

رغد بدموع : انا لازم اشوف أدهم

وبصوت عالى : أدهم أدهم أدهم


خرج أدهم على الصوت وصعق فيها


رغد : أدهم من فضلك عوزاك ضروري

أدهم : انا معرفكيش يالا برا

رغد بدموع : أدهم الحق اسر هيضيع مننا

أدهم : تقصدي ايه

رغد : مينفعش هنا ممكن ندخل جوه

أدهم : تعالى


دخل أدهم ورغد المكتب وهى فى حالة من الانهيار الشديد فطلب أدهم ليها عصير ����

بعد قليل هديد رغد


أدهم : بقيتي كويسة

رغد : مش مهم انا المهم اسر

أدهم : وانتى تعرفي اسر منين

رغد : بصراحة انا بحبه اوى بس هو بيضيع بسبب واحدة زبالة

أدهم : هي مين

رغد : اوعدنى الأول انك مش هتاذيها

أدهم بعصبية : انطقي بقي

رغد بدموع : انت بتذعقلي ليه الحق عليا انى خايفة على اسر

أدهم : معلش بس انا خايف عليه وخلاص يا ستي اوعدك مش هاذيها تمام كده

رغد : ايوه تمام

أدهم : ها اسمها ايه وأسر بيضيع اذاي

رغد : اسمها رنا وهى بتدي اسر ممممممممم

أدهم : مخدرات صح

رغد بصدمة : يعنى انت كنت عارف وسايبها تضيعة

أدهم : انا لسه عارف امبارح واتصرفت

رغد بدموع : الحمد لله الحمد لله يا رب اسر يرجع بخير ليا اقصد ليك

أدهم بضحكة : باين عليكي بتحبية اوى

رغد بهيام : انا اتعديد مرحلة الحب انا بعشقة بس هو مش حاسس بيا كل همه رنا وبس

أدهم : اسمها رنا ايه

رغد : كل المعروف عنها في الجامعة انها رنا الألفي

أدهم بتوعد : رنا الألفي تمام اوى

رغد بتوتر : انت وعدتني متاذبهاش صح

أدهم : روحي انتى على بيتك وكلها شوية وان شاء الله اسر يخف وعارفوه انك الوحيدة إلى وقفتي معانا فى محنته ديه وهخليه يعرف مشاعرك ليه

رغد بتوتر : ممكن بس ماتعرفهوش حاجة دلوقتي لغاية مايرجع بالسلامه

أدهم : مالك خايفة ليه كده

رغد بدموع : مش عوزاه يفتكر انى بعمل كده شفقة لأنه رفض حبي ليه قبل كده

أدهم : ولا يهمك وعندك حق مش لازم يعرف حاجة

رغد بامتنان : شكرا جدا أدهم بعد اذنك انا همشي بس لو عوزت اعرف أخبار عن اسر اعمل ايه

أدهم : اطمني اسر فى مكان امين اوى وكلها فترة وهيرجع لينا كلنا ماشي وغمزلها ������

رغد : بلاش تكسفني انا اعتبرتك اخويا وحكتلك بكل صراحة

أدهم وهو يطبطب عليها : انا بهزر وأكيد ليا الشرف انك تعتبرينى اخوكى

رغد بامتنان : شكرا أدهم سلام انا

أدهم : سلام


غادرت رغد واتصل أدهم على عصام


أدهم : عصام انت فين

عصام : مع الرجالة بيوضبو شادي

أدهم : سيب الرجالة معاه وتعالى على البيت بسرعة

عصام : فى حاجة مهمة

أدهم : شكل ربنا بيحبنا الحيوانه المتفقة مع شادي عرفتها

عصام : تمام مسافة الطريق واكون عندك

أدهم : تماما

توجه أدهم الى المنزل وذهب عصام الى هناك أيضا


وصل عصام وسال عن أدهم ودخله المكتب


عصام : خير هى مين البنت ديه

أدهم : اسمها رنا الألفي ومع اسر فى الجامعة عوزك تروح وتجبلي كل المعلومات عنها

عصام : بكرا كل المعلومات هتكون عندك

أدهم : تمام عملت ايه فى الحيوان التاني

عصام : مبقاش ينفع لحاجة خالص

أدهم : تمام انا هطلع انام وانت كمان روح نام وبكرا هات المعلومات

عصام : تمام تصبح على خير وغادر


صعد أدهم الى غرفته وتوجه الى الحمام وتؤضا وصلي وذهب الى النوم العميق بعد أن اتصل على عفاف اطمأن على اسر


&&&&&&&&&&&&&


فى صباح يوم جديد بكت السماء حزنا على ملاكها الرقيق والناعم غابت الشمس وكان نهار ملبد بالغيوم والحزن كانهم يعلمون مسير صديقتهم الصغيرة ومدللتهم الجميلة


استيقظت رنا وادت فروضها وتوجهت الى الجامعة


&&&&&&&&&&&&&


توجه عصام الى جامعة الاقتصاد وذهب الى شئون الطلبة وبالفلوس عرف عنوان رنا


ارسل عصام احدي الرجال الى مكان سكانها وجمع المعلومات عنها


توجه عصام وبتد يسأل عنها ولاكن فوجا بكمية الكلام الكويس عليها وكم هي محترمة وملتزمة ومتفوقة فى دراستها وكان اراي الجميع بحصولها على إمتياز مع مرتبة الشرف وتعينها معيدة فى الجامعة


وآخرون ابتدو يحكو كلام مزيف وأنها على علاقة بأسر الشناوي وأنهم بيحبو بعض وعلاقتهم متطورة جدا ومن الممكن انها تخطت مرحلة الحب البري


غادر عصام بعد وقوع عيونة على رنا وراها كم هي جميلة وبريئه وذهب الى الشركة


بعد قليل وصل الحارس المكلف بجمع المعلومات عنها فى مكان منزلها واخذ عصام المعلومات وذهب الى مكتب أدهم وخبط ودخل


عصام : أدهم بيه كل المعلومات عن رنا الألفي

أدهم : تمام روح انت

عصام : عاوز اقول حاجة

أدهم : قول

عصام : البنت مشكلها ليها فى المخدرات الكلام ده البنت اخلقها عاليه جدا وبصراحة جميلة جدا

أدهم بنرفزة : روح يا عصام وسبني

عصام : تحت امرك بعد اذنك ومشي


مسك أدهم الملف وبتد يقرأ فيه


الاسم : رنا عاطف سعيد الألفي

السن : 21 سنة

المهنة : طالبة فى السنة الأخيرة كليه اقتصاد

الحالة الاجتماعية : عذباء

الاهل : متوفيون

الغياب : ملتزمة جدا فى الحضور ماعدا ايام قليلة

الأخلاق : على خلق ومن حفظة القرآن

تدرس أطفال المنطقة والجميع يتنبا لها بمستقبل باهر

ليس لها أصدقاء غير اسر

 الباب خبط ودخل احدي الحرس


الحارس : أرقام التليفونات الى استخدمها اسر بيهفى الفترة الأخير بالاسم والرقم والمواعيد

أدهم : تمام روح انتى


مسك أدهم التقرير وشاف كل المكالمات بين اسر والمفاجأة بوجود رقمين لرنا اول رقم مده المكالمة بتتراوح ما بين الربع ساعة و النصف ساعة ولكن فى الفترة الأخير المدة متراوحه بين النصف ساعة والساعة وكانت كل المكالمات فى الليل


أدهم : مش معقولة كل الشواهد بتقول انك تبع الحيوان ده بس لازم أتأكد بردو


ارسل إحدى الحرس برقم انا الأول الأول شركة الاتصالات ايه حوالى ساعتان عاد الحارس بالدليل القاطع


الحارس : أدهم بيه التقرير

أدهم : ماشي روح انت


غادر الحارس وكان خايف أدهم يفتح التقرير وبيدعي ربنا انها تطلع مظومةولكن اتفاجي


أدهم : يا بنت الكلب فعلا طلعت على علاقة بشادي العجيبي وديني وما اعبد لخليكي تسفي التراب ومبقاش اسمي أدهم المنشاوي


طلب أدهم بتجهيز العربيات وتوجه الى الفيلا وطلب من عصام يجي معاه وذهبو الى غرفة المكتب


أدهم بعصبية : مش كنت بتقول انها مظلومة وملهاش فى اللف والدوران

عصام : أدهم اهدي بس

أدهم : معاك 48 ساعة والبت ديه يبقي ملهاش بيت سامع

عصام : طيب أعملها اذاي

أدهم : اشتري الشقة ولع فيها أي حاجة

عصام : تمام أي أوامر تانية

أدهم بسرحان : لا روح انت


غادر عصام ورجع أدهم مسك التقارير بتاعة رنا وافتكر انها بتدي دروس فى شقتها ضحك ضحكة خبث واتصل بالتليفون


أدهم : مساء الفل حازم باشا

حازم : دومي حبيبي اخبارك يا قيصر

أدهم : الحمد لله بس عاوز خدمة

حازم : أمرا يا قيصر

أدهم : هبعتلك عنوان واحدة بتدي دروس خصوصية فى شقتها والبت ديه عاملة مشكلة معايا

حازم : خلاص يا كوتش هطلع اشوفها ولو كان عندها حد تشرف عندنا تمام

أدهم : تمام أوي بس عاوزها تنزل من بيتها بفضيحة

حازم : تحت أمر القيصر سلام وأول ما خلص هكلمك علشان تنام مرتاح

أدهم : شكرا حازم سلام


توجه حازم الى البوكس ������ وذهب الى عنوان رنا بعد ما أدهم بعتلوه العنوان وصل المنطقة وسأل عن البيت


حازم : فين بيت رنا عاطف سعيد الألفي

الحاج سعيد : ليه يا باشا

حازم : مفيش البت ديه فاتحة شقتها للدروس الخصوصية ومتقدم فيها بلاغ

الحاج سعيد : اه ومالو يا بيه ابعت معاك الواد مرسي

حازم : شكرا يا حاج

الحاج سعيد : العفو يا باشا واد يا مرسي

مرسي : نعم يا عم الحاج

الحاج سعيد : وصل البيه شقة الآنسة رنا

مرسي : امركيا حاج اتفضليا باشا


توجه حازم ومرسي ووراهم الحاج سعيد وصعدو الى شقة رنا وخبطو ولما فتحت الباب


رنا : تحت امرك يا فندم

حازم بإعجاب : حضرتك رنا عاطف سعيد الألفي

رنا : ايوه يا فندم تحت امرك

حازم : عاوز افتش الشقة ممكن

رنا : تحت امرك بس مش هينفع تدخل ممكن انده جارتي

حازم بزهول : ليه خايفة

رنا : لا يا فندم بس انا عايشة لوحدى ممكن

حازم : تمام اندهي عليها


سمع حازم صوت من وراه


الست : فى ايه يا رنا

رنا : خالتي معرفش خليكى معايا

ام محمود : طبعا هقف معاكى

رنا : اتفضل حضرتك بس سؤال هو انت بدور على ايه

حازم : فى محضر متقدم فيكى انك فتحة شقتك للدروس الخصوصية

رنا : تمام اتفضل دور براحتك


دور حازم وملقاش حد فغادر واتصل على أدهم وعرفه


ام محمود : الحمد لله ان محمود سمعهم وطلع قالك

رنا : الحمد لله يا خالتو انا خفت اوى

ام محمود : يالا يا حبيبتي قومي كلي لقمه وذاكري شوية

رنا : حاضر

ام محمود : سلامه عليكم وتوجهت الى الباب وفتحته لقت محمود


محمود : سلامه عليكم

رنا : وعليكم السلام شكرا أستاذ محمود على معروفك

محمود : انتى اختى وبنت حتتي مينفعش اسيبك لوحدك

رنا : شكرا انت فعلا اخ يعتمد عليه

ام محمود : روحي يا بنتي وقفلي على نفسك كويس


عند أدهم فضل يكسر ويتنرفز ويتوعد لرنا باسوء ما فيه 

(أه يارنا الله يكون في عونك 😢😢) 

#أسيرةالقيصر 


بقلم دنيااا عبده


♕يلا عم أستنى ♕أسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ٤

فى بداية يوم جديد توجهت رنا الى المقابر حتى تقرأ الفاتحة لأهلها وجهزت كل شيء وغادرت ومشي وراها إحدى رجال أدهم


وصلت رنا الى المقابر وألقت السلام على اهل المكان وتوجهت إلى حوش أهلها وجلست امامهم أخذت تقرأ القرآن بصوتها العذب الجميل الذي جذب الزائرين من المكان للإستماع لها أخذ الحارس يستنط

الى صوتها وفاق على صوت رنين هاتفة


الحارس : أدهم بيه

أدهم : هي فين

الحارس : فى المقابر يا فندم

أدهم : ايه صوت القرآن ده

الحارس : هى يا فندم إلى بتقرا بصوتها

أدهم : تمام خليك وراها

الحارس : امرك يا فندم


مر وقت كبير وبعد كده غادرت رنا المقابر وتوجهت إلى منزلها


&&&&&&&&&&&&&&


عند أدهم وصل إحدى رجالة واعط له تقرير مكالمات تليفون شادي العجيبي


الحارس : ده سجل مكالمات شادي

أدهم : تمام روح انت


فتح أدهم الورق ووجد رقم رنا الألفي موجود ومده المكالمة كانت طويلة جدا


أدهم : انا كده عملت كل حاجة علشان يوم مدمرك متحسبش ادام ربنا وانتى اتحديتي شخص غلط


&&&&&&&&&&&


فى صباح يوم جديد توجهت رنا الى الجامعة ومر اليوم عادي جدا عليها ورجعت البيت لقت ام محمود قاعدة على السلم عمالة تعيط


رنا : مالك يا خالتو فيكي ايه

ام محمود : ابن محمود محدش لقيه

رنا بخضة : مالو عمر سالتو عليه فى المدرسة

ام محمود بعياط : المدرسة هى الى اتصلت وقالت انه مجاش النهاردة

رنا : طيب اذاي مش المفروض أستاذ محمود هو الى وصله

ام محمود : صح يا بنت محدش عارف اذاي خرج من المدرسة

رنا : ربنا يرجعه بالسلامة ان شاء الله

ام محمود : يا رب يا بنتي


جاء محمود والحاج سعيد


الحاج سعيد : رنا يا بنتي عاوزك فى كلمة

رنا : خير يا عمو

الحاج سعيد : بصي يا بنتى انتى تعرفي حد من الناس الكبيرة فى البلد

رنا : مانت عارف يا عمو انى مليش علاقة مع حد ليه

الحاج سعيد : بصي يا بنتى امبارح جالى واحد عاوز يشتري الشقة بتاعتك وانا رفضت والنهاردة عمر حفيدي اتخطف وجلي تليفون لو انتى مسبتيش الشقة حفيدي مش هشوفة تاني

رنا : يعني ايه انت عارف انها شقة جدى من قبل متكون شقة ابويا

الحاج سعيد : انا اسف يا بنتي انتى لازم تمشي من هنا

رنا بدموع : هروح فين طيب وهعيش اذاي

ام محمود : معلش يا بنتي غصب عننا والله

رنا : حاضر بس ممكن تتصل بيهم وتقلهم يصبرو عليا كام يوم ويرجعو عمر ممكن

محمود : انا قلتلهم كده مرضيوش

رنا : لله الامر من قول ومن بعد حاضر هطلع ألم هدومي

الحاج سعيد بدموع : انا اسف يا بنتي والله غصب عنى

رنا : ولا يهمك بعد اذنك وغادرت

ام محمود : بقولك ايه لازم ندفع فلوس علشان تسكن فى شقة

الحاج سعيد : روحي معاها وحطتي ليها فلوس فى البوسطة

ام محمود : حاضر يا حاج

صعدت رنا الى شقتها وأخذت تجمع ملابسها وكتابها فى شنط وتوجهت الى غرفة امها وأخذت صورة ليهم وأخذت تنظر إلى الشقة وتبكي وتفتكر ذكراياتها مع أهلها وبتدت تخرج الشنط الى خارج الشقة ووجدت محمود وامه وأبوه واقفين


رنا : خلاص انا خلصت وهمشي

ام محمود : هتروحي فين يا حبيبتي

رنا بابتسامة حزينة �� : هروح اقعد فى مكان محدش هيعرف يخرجنى منه

محمود : فين

رنا : فى حضن امي وأبويا

ام محمود بشهقة �� : فى الترب

رنا : ده انسب مكان يا خالتو سلامه عليكم

ام محمود : احنا هنيجي معاكي قليلي معاكى دفتر التوفير

رنا : ايوة معايا

ام محمود : طيب تعالى معانا هروح على البوسطة بعد كده هنوصلك الترب

رنا : ليه يا خالتو

ام محمود : تعالى بس


حمل محمود ومرسي الشنط وحطوها فى العربية وتوجهو الى البوسطة وتم وضع مبلغ 10 آلاف جنية فى حسابها وبعد ذلك توجهوالى المقابر وساعدتها ام محمود على تنضيف الأوضة الأوضة موجودة فى الحوش وجلست فيها وغادرت ام محمود وابنها وفضلت رنا لوحدها


توجهت رنا الى الحمام الملحق بالغرفة وتؤضات وصلت وأخذت تبكي امام قبر امها


رنا : ليه سبتوني لوحدى للدرجة ديه بتحبي بابا ومستحملتيش بعده عنك ، طيب وانا محدش فيكم فكر فيا حتى البيت الى كنت بتحامي فيه مشيت منه وجيت قعت معاكم ومحدش عارف الزمن مخبي ليا ايه ، حتى اسر الشخص الوحيد الى حسيت معاه بالأمان واعتبرنى اخته سافر يتعالج ومش هينفع أكلمه خالص الفترة ديه يا رب يخف بسرعة ويرجع بقي مش عارفة هستحمل اذاي خمس شهور مش هكلمه هو كان لازم يمنعوه من التليفون بس هقول ايه الحمد لله يا رب الحمد لله وتوجهت إلى الغرفة حتي تنام .


&&&&&&&&&&&&


عند أدهم

*********


الحارس : أدهم بيه راحت المقابر بتاعة أهلها وعاشت فيها

أدهم : عصام خد الرجالة وهاتها هى وحاجتها دلوقتي

عصام : بس يا باشا الدنيا ليل وأكيد مش هترضي تفتح الباب

أدهم بعصبية : أكسر الباب البت ديه تكون عندي النهاردة مفهوم

عصام : مفهوم بعد اذنك


غادر عصام والحرس واتجهو الى المقابر وبعد مده وصلو الى هناك


توجه عصام الى الباب وفضل يخبط جامد حتى سمع صوتها من وراه الباب


رنا : مين على الباب

عصام : افتحي الباب

رنا : مين حضرتك

عصام بصوت عالى : الفتحي الباب ياما هكسره

رنا ببكاء : حاضر حاضر وفتحت الباب


دخل عصام والحرس


عصام : فين هدومك

رنا : ليه

عصام : لمي هدومك وتعالى معانا بسرعة

رنا بدموع : بس مين حضرتك

إحدى الحرس : خلصي يا بت وزقها

عصام : انت اتجننت يا حيوان

رنا : طيب هروح فين

عصام بعصبية : خلصيني بقي

توجهت رنا مع عصام الى الغرفة واجبرها على جمع ملابسها وترك إحدى الملابس على السرير


عصام : ربع ساعة وتكونى جاهزة مفهوم

رنا : مفهوم


خرج عصام وبعد مدةخرجت رنا اليهم انبهر الكل بجمالها ورقتها


عصام : اتفضلي معانا

رنا : حاضر


غادرت رنا الى المجهول الذي سوف يدمر حياتها ويعكر صفوها


بعد مده وصلت السيارات الى قصر القيصر ونزلو منها


توجه عصام ورنا الى الداخل وحمل الحرس شنط ملابسها


عصام : خليكي هنا لغاية ماجي

رنا باستسلام : حاضر يا فندم


توجه عصام الى غرفة المكتب واخبر أدهم بوجود رنا فى الخارج وسرعان ما خرج أدهم حتى يلتقي بها ووجدها ملاك يقف أمامه بكل براءه وادب


أدهم بسخرية : اهلا اهلا رنا هانم

رنا : مين حضرتك

أدهم : انا أدهم

رنا : أدهم مين انا معرفكش

أدهم بعصبية : اسمي أدهم بيه يا زبالة

رنا بعناد : معرفش انا بهوات كلنا عبيد الله

أدهم : انا القيصر وانتى من النهاردة خدامة لكل طلباتي مفهوم

رنا : لا مش مفهوم انا عمري مشتغلت عند حد

أدهم بغضب : صوتك ده مش عاوز أسمعه تانى

رنا : وانا هفضل اتكلم وانت متقدرش تسكتني


دوت صوت صفعة شديدة ارتمت رنا على الارض من شدتها وصت صدمة الجميع


رنا بدموع : هي ديه الرجولة تمد ايدك على واحدة

أدهم بسخرية : اصل بعيد عنك مش شايف ستات ادامي

رنا : انت عاوز مني ايه

أدهم وهو يمسك شعرها بالطرحة : عاوز اذلك واكسرك وهخليكي تتمنى الموت متلقهوش

رنا بدموع غزيرة : اه سيب شعري حرام عليك

أدهم بعد أن تركها : زينب زينب

زينب : تحت امرك يا فندم

أدهم : زينب الحيوانة ديه هتشتغل فى الفيلا هتعمل كل حاجة مسح وكنس وطبخ وغسيل وأى حاجة تانى وانتى هتبقي مشرفة عليها مفهوم

زينب : مفهوم يا فندم

أدهم : هتصحي الساعة 5 الصبح والنوم الساعة 12 بالليل مفهوم

زينب : حاضر يا فندم

أدهم : ودينا الأوضة بتاعة الخدم يالا

زينب وهي تمسك رنا : حاضر يا فندم حاضر


غادرت زينب ورنا الى الأوضة تحت بكاء رنا الذي يلين الحجر


زينب : انتى عملتي ايه فيه

رنا بدموع : والله انا اول مرة أشوفه معملتش حاجة فيه

زينب : معلش يا بنتي بصي نامي دلوقتى علشان هتصحي بدري

رنا باستسلام : حاضر

زينب بضحكة : هو انتى اسمك ايه انا زينب ممكن تقولى زوزو

رنا : انا اسمي رنا وممكن تقوليلي روني ذى اهلى الله يرحمهم

زينب : الله يرحمهم يا رب يالا نامي

رنا : حاضر وتوجهت إلى السرير ونامت من شده البكاء

فى صباح يوم جديد استيقظت رنا على صلاه الفجر وأدت الفريضة وجلست تقرأ الورد اليومى لها ودخلت عليها زينب


زينب : صباح الورد والياسمين على عيونك روني

رنا : صباح النور خالتو زوزو

زينب : انا كنت لسه هصحيكي علشان الساعة بقت 5

رنا : لا انا صاحية وهاجي معاكي يالا


توجهت رنا الى المطبخ وكان فى غاية من الروعة والجمال


ابتدت رنا بتجهيز الافطار وتصبين المواعيد وترويق المطبخ وبعد كده توجهت إلى الصالون وأخذت تنظف ومسحت الارض


خلصت رنا الدور الأرضي للفيلا وقت نزول أدهم


أدهم : انتى يا حيوانة فين الفطار بسرعة

رنا بادب : حاضر


توجهت رنا الى المطبخ وأخذت تجهز الفطار على السفرة وتوجهت إلى أدهم حتى تعلمه بتجهيز الفطار


رنا : الفطار جاهز

أدهم : غوري اندهي عصام من برا

رنا : حاضر بس انا معرفهوش

أدهم : اسالي اي حد هيشورلك عليه غوري


خرجت رنا وسالت عن عصام وطلبه منه ان يدخل إلى الداخل


^&&&&&&&&&&


على السفرة

********


أدهم : انتى يا بت

رنا : انا

أدهم بسخرية : امال انا

رنا : نعم

أدهم : فين القهوه

رنا : حاضر


توجت رنا الى المطبخ وعملت القهوة وخرجت بيها


رنا : اتفضل

أدهم : حطيها عندك

رنا : حاضر


بعد قليل حمل أدهم القهوة واخذ فى سب رنا بالألفاظ ومسك فنجان القهوة ودلقها على ايديها وصرخت رنا من شده الألم


أدهم : خمس دقايق وتكونى جاهزة علشان هتيجي معايا الشركة سامعة

رنا بدموع : حاضر


توجهت رنا الى الأوضة وابدلت ملابسها بسرعة

وربطت ايديها وخرجت


أدهم : عصام خليها تركب مع الحرس

عصام : بس

أدهم بعصبية : مفيش بس يالا

عصام : حاضر


توجه إلى رنا وطلب منها الركوب مع الحرس ولكن فى الكرسي الذى بجانب السائق


كانت انا طول الطريق تبكي من حرق ايديها فصعبت على الحرس


السواق : معلش يا بنتي اول مانوصل هجيب كريم علشان ايدك

رنا : شكرا يا عمو


وصلت السيارات الى الشركة ونزل منها أدهم وكان بالفعل يستاهل لقب القيصر وتوجهت خلفة رنا وصعد أدهم الأسانسير وتوجهت رنا الى السلالم صعدت رنا عشر ادوار على رجليها حتى وصلت إلى مكتب أدهم


مروة : انتى مين وليه معيطة

رنا : انا رنا وأيدي بتوجعنى

مروة : الف سلامة عليكي بس انتى بتعملى ايه هنا

رنا : معرفش والله ديه أوامره


اتصل أدهم على مروة وطلب منها ان تدخل رنا ليه فتوجهت رنا الى المكتب ووقفت أمامه


أدهم : روحى اقفي فى اى مكان

رنا : ليه انا هعقد مش هقف

أدهم بعصبية : انتى حيوانة بتنقشيني ومسك ايديها المحروقة وضغط عليها بقوة فاطلقت رنا صرخة شديدة وبتدت دموعها فى الهبوط


&&&&&&&&&&&&


فى الخارج

********


مروة : ياصو حبيبي هى مين الموزة الى من أدهم

عصام بصدمة : موزة

مروة : اه والله موزة وجامدة كمان ديه عليها جوز عيون يهبلو

عصام : خلاص اروح اتجوزها بقي

مروة : ايه على فكرة هى وحش ........


وقطع كلامهم صوت صويت رنا فدخل عصام بسرعة الى المكتب بقي أدهم ماسك ايديها المحروقة وعمال يضغط عليها بشدة وانا تبكي بشده


عصام : أدهم بيه في ايه

أدهم : ولا حاجة كنت بعالج ايديها


ووجه كلامه لرنا روحي اقفي عند الشباك ده فهزت دماغها وراحت


استمر أدهم يعمل ونسي خالص رنا التى كانت تبكي مش شدة الألم وكانت تكتم صوت بكائها بايديها السليمة

دخلت مروة ونظرت بحزن على رنا


مروة : أدهم بيه تحب اجيب لحضرتك نسكافيه

أدهم وهو يغمض عيونة : ياريت بس بسرعة

مروة : حاضر تحب اجيب لحضرتك اكل

أدهم : تمام اي حاجة

مروة : طيب وهى وشاورت �� على رنا

أدهم بضحكة : اقولك روحي انتى يا مروة

مروة : طيب والاكل و النسكافية

أدهم : عندى خدامة واقفة هناك

مروة بحزن : حاضر


نظر أدهم الى رنا ووجدها تبكي فنظر لها بحزن كيف لملاك مثل هذا ان يتفق مع شادي


أدهم : انتى يا زفته

رنا بصوت ضعيف : نعم

أدهم : تعالى هنا

رنا : نعم

أدهم : روحي الكافيتريا هاتى ليا اكل وتعالى بسرعة

رنا : حاضر


توجهت رنا الى الكافيتريا لتاتى بالأكل له ولم تسلم من المعاكسات وعادت إلى المكتب


رنا : اتفضل الاكل

أدهم : روحي اعملي ليا نسكافيه

رنا بتعب : حاضر وتوجهت إلى الخارج


عادت بعد مده اه تحمل الكوب ولكن اختل توازنها وسقط الكوب من يديها


رنا بدموع : اسفة والله اسفة

أدهم بعصبية : غوري هاتى حاجة التنضيف وتعالى نضفي بسرعة

رنا : حاضر


توجهت رنا واحضرت أدوات التنظيف وأخذت تنظف السجادة تحت انظار أدهم وبعد انتهائها وقف أدهم وتوجه إليها وداس على ايديها المحروقة


أدهم : هو ده مكانك الطبيعي تحت رجلى الحيوانات الى ذيك ده مكانهم المهم انا هخرج ربع ساعة وهاجى


غادر أدهم وفضلت رنا على الارض وبعد قليل قامت واتجهت نحو الحمام الموجود فى المكتب وتؤضات وخرجت ووقفت محتارة لا تعلم مكان القبلة ولكن عزمت امرها وفردت سجادة الصلاة الموجودة عنده وصلت بخشوع وهى بين أيدي خالقها 

أسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ٥

ملاحظة: بليز كل واحد خلص قراءة يعمل لايك وكمان 20ملصق بليز عشان أكمل. 

رجع أدهم المكتب وملاش رنا نده إلى مروة وسالها


أدهم : مروة فين الزفته الى كانت هنا

مروة : والله محدش خرج ولا دخل

أدهم بعصبية : امال راحت فين

مروة بخوف �� : معرفش


سمع الاثنين صوت تلاوه قرآن بصوت عذب وجميع توجهو الى مصدر الصوت وجدوها تصلي فى غرفة الاجتماعات شاور أدهم لمروة بالمغادرة وجلس أدهم على الكرسي وستمع الى صوتها الجميل وصوت بكائها وهى بين ايدى الرحمن وعندما وجدها فى نهاية الصلاة غادر الى الخارج بسرعة


انهت رنا صلاتها وأخذت تسبح وبعد قليل خرجت وتوجهت إلى مكان وقوفها ووقفت صامته ولا تتحدث


استمر أدهم فى العمل حتى الليل وكان قد غادر الجميع وبعد ذلك إنتبه أدهم الى وقوف رنا ونظرها المتوجه الى الخارج


أدهم : انتى يا بت

رنا : نعم

أدهم : اجهزى علشان هنمشي

رنا : حاضر

أدهم وهو يمسك دراعها : بلاش تعملي عليا دور الغلبانة والبريئة ماشي

رنا : ربنا عارف الحقيقة ولا انت ولا غيرك يهمني

أدهم : ماشي يا حلوة غورى ادامي


مشيت رنا امامة وتوجهت إلى السلم ونزلت سلمتين ورجعت تانى ليه


رنا بخوف�� : ممكن انزل معاك هنا

أدهم : ليه خايفة

رنا ببرائة ��: ايوه انا بخاف من الظلمة

أدهم : حلو اوى روحي انزلي على السلم

رنا بدموع �� : بلاش بالله عليك اعمل اي حاجة بس بلاش نزل من هنا

أدهم بضحكة �� : لا هتنزلي يالا


توجهت رنا الى السلم وأخذت تنزل ببطئ شديد ولكن توجه خلفها احدي الحرس حتى وصلت إلى الأسفل وكانت دموعها ����على وجهها بغزارة شديدة


أدهم بسخرية �� : حمدلله على السلامة وصلتى بالسلامة من غير حوادث

رنا : ربنا على الظالم وتوجهت إلى السيارة

أدهم بذهول �� : البت بتدعي عليا والله لوريكي


توجه أدهم الى السيارة ونزل رنا منها


أدهم بعصبية : انتى بتدعي على مين

رنا : على الظالم


نزلت صفعة مدوية ✋على وجهها من شدتها سقطت على الارض ونزل دم من حاجبها

نزل أدهم ومسكها من شعرها بشدة


أدهم : والله لندمك على الساعة الى اتولتي فيها وشدها ورماها فى العربية وساق بسرعة شديدة


وصل أدهم الى الفيلا ونزل ونزل رنا من شعرها غير منتبه لجرحها واخذها ورماها فى البدروم


رنا بدموع���� : ونبي يا أدهم بلاش هنا بلاش الظلام ونبي انا بخاف منها

أدهم بحده�� : هتفضلي هنا ذي الكلب ومش هتخرجي إلى بازنى انا

رنا : حرام عليك انت ظالم وربنا مس هيرضي بكده حسبي الله ونعمه وكيل فيك

   مسكها أدهم وخرجها ورمها فى الهول ونزل على وجهها بالقلام وبعد ذلك توجه الى غرفتة ونزل بكرباك وفضل يضرب فيها بشدة تحت صراخها بالرحمة ولكن أي رحمه فقد اختفت من قلبه الرحمة وتملكه شيطانة ذلك الشيطان اللعين الذي يستحي النظر إليها في جائته الفرصة لزعزعة ايمانها بخالقها

لم يخلصها من يده غير عصام الذي أمسك الكرباك من يد أدهم


عصام : خلاص يا باشا البنت هتموت فى ايدك

أدهم بغضب أعمى : تغور فى ستين داهية


نزل أدهم ورفع وشها الذي اصبح لوحة من آثار التعذيب ونظر إلى جسدها الذي اصبح لون ملابسها يخطلت بالدماء


أدهم : زينب زينب

زينب بدموع ����: نعم يا فندم

أدهم بغضب ��: روحي هاتى جردل ماية بسرعة

زينب : حاضر


توجهت زينب الى المطبخ واحضرت الجردل واحضرته الى أدهم الذي مسكه وفرغة عليها


انتفضت رنا أثر المياة وشهقت

نزل أدهم لمستواها ومسكها من شعرها


أدهم : انتى عبده عندي وهتسمعي كلامي وعينك ديه انا هكسرهالك وهخليكي تتمني الموت ومش هتوصليله ودلوقتي هتنزلى البدروم وهتقعدي فيه


سحابها أدهم من شعرها تحت صراخها الذي ألم قلوب الحرس�� على تلك الفتاة ودموع زينب�� التي تمنت أن يكون فى يديها حل لنجده تلك الغلبانة

وصل أدهم الى البدروم ورماها بقوة فى الداخل وخرج وقفل عليها وصعد إلى الأعلى ووجد الحرس أمامه وزينب


أدهم بصوت عالى : ايه كل واحد يروح يشوف شغله وإلى يفكر بس يرحلها والله هسجنة مفهوم غور من ادامي وبصوت أعلى زينب

زينب برعب : تحت امرك يا فندم

أدهم بوعيد : لو رحتى ليها انتى حره هتسيبي البيت ومفيش شغل فى اى بيت تاني مفهوم

زينب : مفهوم

أدهم : غوري من ادامي

زينب : حاضر وجريت على المطبخ

عصام : ممكن اتكلم

ادهم : بلاش نخسر بعض روح دلوقتي مليش مزاج اتكلم ممكن

عصام بستسلام : حاضر ومشي


توجه أدهم الى غرفته وتوجه الى الحمام ولكن نظر أدهم الى يده وجدها مليئة بالشعر والدم


أدهم بوعيد : ولسه انتى شفتي حاجة والله لكسرك كل يوم من ده


توجه الى الحمام وابدل ملابسه وذهب الى السرير وذهب فى نوم عميق غير ابي لتلك المسكينة التى تتألم وتموت من شده الوجع والزل والخوف من الظلام


&&&&&&&&&&


فى البدروم

********


كانت تتألم من جسدها أثر الضرب وكانت لا تقدر على رفع دماغها من الارض نتيجة الصداع الذي تسبب فيه ألم شعرها وكانت تتنفس بسرعة وتبكي ولكن فى لحظة واحدة كتمت نفسها وسمعت صوت خربشة وعلمت بوجود فاران �������� وحست بسيرهم على جسدها فاطلقت رنا صرخة مدوية انتفض فيها كل الحرس

احدي الحرس : في ايه تانى ليه بتصوت

حارس آخر : ربنا يعنها

حارس آخر : والله البت ديه مظلومة انتم لو سمعتم صوتها جميل جدا

حارس : ليه هى بتغني

حارس : صوتها فى القرآن جميل جدا انا سمعته لما كنت ماشي وراها

حارس : ربنا يعنها بقولكم ايه عاوز أدخلها ماية

حارس : تبقي مجنون انا عمري مشفت الباشا كده من زمان


توجهت زينب الى الأسفل بعد سماعها صوت الصراخ


زينب : مالك يا بنتي

رنا بخوف وضعف : خالتو زينب امشي من هنا لو نزل وشافك هنا هياذيكي

زينب : بس

رنا : مفيش بس روحي انا معايا ربنا


غادرت زينب وفضلت تعيط ���� على حال تلك الفتاة التى اوقعها فى يد القيصر


اما رنا فضلت تبكي و تدعي ربنا ان ينقذها من ذلك الظالم ولم تيأس من رحمه خالقها حتى نامت من شدة تعابها


&&&&&&&&&&&


فى الصباح استيقظ أدهم ولم يشعر بالندم على حال تلك المسكينة ونزل إلى الأسفل


أدهم : زينب زينب

زينب : نعم يا بيه

أدهم : انا ماشي وهاجي متأخر لو عاوزة تروحي لأمك روحي سلام

زينب : بس يا بيه البنت الى تحت

أدهم بعصبية : ملكيش دعوة بيها يالا


غادر أدهم ولم يعر اهتمام لتلك المسكينة التى تموت من جراحها وخوفها من الظلام ولكن اى ظلام وهى الان تشعر بحضن امها وصوت ابوها وهى فى ثبات عميق لا تشعر بشي


&&&&&&&&&&&&&


وصل أدهم الى الشركة وتوجه الى مكتبه ودخلت مروة وراه


مروة : صباح الخير أدهم بيه

أدهم : صباح النور

مروة : شركة الاحمدي اتصلو بحضرتك وحددو ميعاد بعد بكرا

أدهم : تمام ورانا ايه النهاردة

مروة : ده ورق عاوز امضه حضرتك وفى 3 اجتماعات

أدهم : تمام سيبي الورق هنا وبعتي حد يجبلي قهوة

مروة : تحت أمر حضرتك بس هي فين رنا

أدهم بعصبية : مروة مس عاوز اسمع اسم الذفته ديه تانى مفهوم

مروة بصوت مخنوق بالدموع �� : حاضر بعد اذنك

أدهم بهدوء : متزعليش منى انتى عارفه ان بعتبرك ذي اسر بلاش دموع

مروة : طيب هو انت ليه بتعمل معاها كده

أدهم بتنهيدة : اذت اسر اوى وكان هيضيع منى فهمتى

مروة : اه فهمت هروح اجبلك فطار وعصير باي وخرجت

أدهم بضحكة : مجنونة بس بحبها


استمر أدهم فى العمل حتى وقت متأخر جدا وبعد ذلك عاد الى المنزل ووجد زينب تبكي بشدة فذهب إليها مسرعا


أدهم : زينب فيه ايه

زينب بدموع ��: ابوس ايدك خرج البنت ملهاش صوت خالص من امبارح

أدهم بغباء : بت مين

زينب بدموع ���� : رنا الى حابسها تحت


تذكر أدهم رنا وصعد بسرعة الى غرفته وأحضر المفتاح ونزل إلى البدروم وخلفة عصام وزينب وفتح الباب واضاء النور انصدم الجميع من المنظر كانت رنا نائمه على الارض وكانت الفران ���� تاكل فى جسدها وهى لا تتحرك توجه بسرعة عصام حتى يحملها ولكن وجد يد أدهم تمسكه توجه هو وحملها وكان منظرها يصعب على الشيطان وتوجه بيها الى غرفتها ووضعها على السرير وأمر زينب بالاعتناء بها وغادر وصعد إلى بسرعة الى غرفته تحت نظرات الدهشة من عصام وزينب

غادر عصام وقامت زينب بتبديل ملابسها الممزقة وفضلت تمسح الدم ووجدت شعرها مقطع نتيجة شد أدهم فيه ووجدت وجهها وارم نتيجة الأقلام فتصلت على شقيقتها واخبارتها بوضع لحمة نايه ( يعني غير مسلوقة أو بدمها ) على وجهها وربطها جيدا ( ههههههههه نستعمل اشمعنا هيام فى مسلسل حريم السلطان قلبي الصغير لا يتحمل ��������)

وأنها سوف ترسل لها بعض الأدوية

وبالفعل عملت زينب هذا وتركتها وتوجهت إلى الحرس حتى تعلمهم بوصول بعض الأدوية


زينب : عصام فى شوية أدوية هيجو ممكن تستلمهم

عصام : أدوية ايه دول

زينب : شوية مسكنات وفيتمينات ومضاد حيوى لرنا

عصام : وانتى عرفتى منين اسماهم

زينب : كلمت اختى وهى سالت الدكتور

عصام : هى عاملة ايه دلوقتى

زينب بدموع �� : ادعلها جسمها كله متبهدل ووشها وارم

عصام : ربنا يعنها انا عمري مشفت الباشا كده من ساعة موت اهله

زينب : ربنا كبير وأكيد عارف انها مظلومة


أحضر فتى الدليفري الخاص بالصيدلية العلاج واخده منه عصام واعطاه لزينب


توجهت زينب بسرعة الى الداخل ولكن وجدت أن به محلول وهى لا تعرف كيف يستخدم فخرجت من تنادى عصام ولكن وجدت أدهم أمامها


أدهم : راحة فين

زينب : هنده عصام يجي يركب المحلول

أدهم بغيرة : لا انا الى هاجي تعالى معايا


توجه ادهم الى غرفة رنا وشاف وشها وكان مخفي خالص ومسك ايديها براحة ودخل الكانولا ووصل المحلول وخرج بسرعة


توجه أدهم الى غرفته وفضل يبص فى المرايا وهنا دار حوار بين العقل والقلب


العقل : انت مش غلطان

القلب : بس انا تعبان

العقل : وأسر ومنظره كان عجبك

القلب : لا اسر قبل ميكون ابن عمي هو أخويا وابني

العقل : انت كده معملتش حاجة لازم تكسرها

القلب : بس نظرة عيونها بتسحرني

العقل : اوعى تكون هتحن ديه حيوانة وضيعت اخوك

القلب : بس الحمد لله هيبقي كويس

العقل : بس لو مكانش سمع كلامها كان زمانه مدمر

القلب : يعني انا مش ظالمها

العقل : لا مش ظالمها عارف المفروض تخدها معاك الشغل بكرا وتذلها

القلب : بس هي لسه تعبانة اوى انت مشفتش منظرها

العقل : لازم تكسرها ادام الناس كلها

القلب : يعني أنفذ كلامك

العقل : ايوه لازم تنفذ

القلب : تمام انا معاك


وهنا انتصر العقل او شيطانة على قلبة الحنين

توجه أدهم الى السرير ونام بعمق على امل إراحة ضميرة


&&&&&&&&&&&


فى صباح يوم التالى

*************


أستيقظ أدهم وعمل روتينة اليومي ونزل إلى الأسفل ووجد زينب تجهز الافطار


أدهم : فين رنا

زينب : فى اوضتها

أدهم : بتعمل ايه

زينب : نايمه تعبانة

أدهم بصوت عالى : مش انا قولت تصحي الساعة 5 الفجر

زينب : بس هى تعبانة

أدهم : غورى من ادامي

اتوجه أدهم الى غرفة رنا وفتحها بشدة ووجد رنا نايمة على السرير وتنظر إلى السقف


أدهم وهو يشدها : قومي اجهزى علشان الشغل

رنا بعيون حزينة : حاضر يا فندم

أدهم : ربع ساعة وتكونى جاهزة مفهوم

رنا : مفهوم


غادر أدهم الأوضة وتوجهت رنا بصعوبة إلى الحمام وأخذت دش وتوضات ولبست


وجلست على الكرسي تصلي بصعوبة


دخل أدهم الى الأوضة مرة تانية ووجدها تصلي على الكرسي بصعوبة


بعد انتهاء رنا من الصلاة ليست الحذاء ونظرت إلى أدهم


رنا : انا جاهزة يا فندم

أدهم : يالا بينا


توجو إلى السيارات وركبت رنا فى سيارة الحرس تحت نظراتهم الحزينة


توجهت السيارات الى إحدى المشروعات ونزل الكل ماعدا رنا فضلت فى السيارة وعندما نظر أدهم وحدها هاكذا توجه إليها وفتح الباب


أدهم بسخرية : هي الهانم مش ناوية تنزل

رنا : هنزل فين

أدهم : هنا يا برنسيسة انزلى يا بت


نزلت رنا تحت نظرات العمال المستغربة من بهذا الملاك الحزين


استمر ادهم يباشر العمل وهى واقفة تحت أشعة الشمس واصبحت الرئيه معدومة وكانت هتقع ولكن وجدت يد من حديد تمسكها بسرعة


انتبه الجميع على صوت الرجل وهو يطالب بسرعة إحضار مياة وعصير وبالفعل أحضر أحد رجالة زجاجة مياة وأحضر الآخر زجاجة عصير

اخذ الرجل فى نشر بعض المياةعلى وجهها وبتدت انا فى فتح عيونها


الرجل وهو ينظر إلى عيونها : سبحان من خلق وابدع

رنا بخضة : انت مين وبعدت عنه

الرجل بابتسامة جميلة ��: سليم سليم الاحمدي

رنا : يعني مين

سليم بدهشة�� : يعني انتى مسمعتيش عن سليم الاحمدي

رنا : لا

سليم : ولا رجل الأعمال باسم الرعد

رنا : لا سمعت عنه طبعا بس هو حضرتك

سليم : الحمد لله طلعتي عرفانى اشربي العصير ده

رنا : ده فراولة ����وانا عندى حساسية منها

أدهم بغيرة : هو في ايه وشد رنا وقفها

سليم : اهلا أدهم

أدهم : اهلا سليم هو في ايه

سليم : مفيش كانت هيغم عليها وانا لحقتها هى مين ديه

أدهم بسخرية�� : الخدامة بتاعتي

سليم : ديه خدامة امال الى في الفيلا دول ايه هوانم


أدهم : فعلا لازم يكونو هوانم وهى تبقي الخدامة

سليم بإعجاب�� : بقي الملاك ده خدامة سبحان الله

أدهم : تعالى شوف المشروع وانتى خليكي محترمة شوية بلاش ترمى نفسك على كل راجل شوية


نظرت له رنا بصدمة�� وعيونها اتملت دموع�� وهزت رأسها وبعدت عن كل الحرس


حزن سليم وجميع الحرس الموجودين على هذا الملاك الحزين


غادر ادهم و سليم الى مشاهدة المشروع وتوجه إحدى الحرس الى رنا


الحارس بابتسامة ��: اتفضلي

رنا بخوف�� : ايه ده وانت مين

الحارس : انا عمار الحارس الشخصي لسليم بيه وده انا وعصير

رنا : لا شكرا جدا ممكن تبعد عنى علشان ميجيش يزعق ليا

عمار : حاضر بس خدى كلى اى حاجة شكلك تعبان اوى

رنا : لا لو جيه هيضربني تانى اسفة وبعدت عنه


وقف عمار فى حالة استغراب من تلك الملاك التى تخاف من أدهم بشدة وترفض حتي الاكل ونظر إليها وجدها تجلس على الارض وتبكي تألم عمار بشدة لها

وبعد قليل رجع أدهم وسليم ووجدو رنا تجلس بعيد عن الكل فأرسل لها أدهم عصام حتى تانى له


أدهم : اركبي

رنا بضعف : حاضر


توجهت إلى السيارة ولكن كانت آخر حاجة سمعاها صوت سليم وعصام وعمار باسمها (يعني داخت)  

يتبع 



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



الصفحه الرئيسيه للرويات من هنااا



روايات كامله وحصريه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



اللي يخلص قراءه ميسبناش ويمشي أنا بحبكم أدخلوا انضموا معايا علي تليجرام واستمتعوا بقراءه الروايات من اللينكات بالاسفل 👇💙👇❤️👇



انضموا معنا على تليجرام عشان كل متنزل روايه يصلكم اشعار فور نزولها من هناااااا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




الروايات الحديثه من هنا




جميع الروايات الكامله من هنا




وكمان روايات كامله من هنا




🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺





 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS