رواية أسيرة القيصر البارت السادس عشر حتى البارت العشرون بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/25

رواية أسيرة القيصر البارت السادس عشر حتى البارت العشرون بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أسيرة القيصر البارت السادس عشر حتى البارت العشرون بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية أسيرة القيصر البارت السادس عشر حتى البارت العشرون بقلم الامبراطوره نور الشمس حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


 أسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ١٦

مر المشهد امام رنا التى كانت خلف ادهم وبجابنبها اسر وأمامها مراد واوس ونجم الدين وميرا وسليم ولكن لحظة من سقط بتلك الرصاصة نظر الجميع على أدهم ووجدوه يفف سليم ولكن فاق الكل على صويت رنا نظر الجميع خلفها ووجدو رجل مرمي على الارض وكانت الرصاصة فى كتفة

بسرعة ضم أدهم رنا الى حضنة ولكن وجدها ترتخى بين ذراعيه فعلم انها فاقده للوعي فحملها بسرعة وتوجه إلى أول غرفة امامة ووضعها برفق على السرير واستدعي الدكتور وخرج أدهم وترك الدكتور مع رنا وبعد فترة خرج الدكتور وهاج فى الكل


الدكتور بعصبية : لو عوزين تموتوها قولو وواحد يدخل يديها حقنة هواء وتستريحو

أدهم بلهفة : بعد الشر عليها

مراد : مالها اختي

الدكتور بسخرية : ولا حاجة واحد لسه قايمة من جلطتين وكل ده ادامها اكيد كويسة خالص

أوس : نقدر نشوفها امتى

الدكتور : بعد شوية


مراد وادهم فى نفس النفس


مراد : انا هدخلها

أدهم : انا هدخلها

مراد : وانت هتدخل ليه

أدهم ببرود : مراتي يا جدع لازم اطمأن عليها

مراد بصدمة : مرات مين وذاي

أدهم : باعتبار ما سيكون

مراد بعصبية : على جستي الجوازة ديه

أدهم ببرود : مش بمزاجك يا عسل


وتركة ودخل فدخل خلفة مراد واوس والباقي ومر وقت وابتدت رنا تفوق ونظرت حولها واستغربت ولكن سرعان ما تذكرت كل شئ فأخذت تبكي بشدة فضمها أدهم الى حضنة واخذ يمسح على ظهرها حتى تهدء وبعد فترة انتبهت رنا للوضع فذقت أدهم بسرعة


مراد بسخرية : مالسا بدري يا حلوة

رنا بدموع : ملكش دعوة بيا

مراد بصوت عالى : انتى تخرسي خالص انتى سامعة

ر


نا بدموع : لا مش هخرس انت ملكش حكم عليا مش كفاية الراجل الى قتلتة

مراد بغضب وهو يمسك دراعها بالقوة : انت غبية انا ممكن اولع فى اي حد يفكر يقرب من عيلتى والحيوان ده كان عاوز يقتلك

أوس بسرعة : براحة عليها يا مراد وسبها


رماها مراد على الكرسى بشدة جري عليها اوس وخدها فى حضنة وفضل يهدي فيها اتجه أدهم الى مراد وقام بضربة وهنا دارت معركة بين مراد وادهم ولكن فى لحظة وقف الاتنين عن ضرب بعضهم عندما تدخل نجم الدين وصفع كل منهم بالقلم على وجه


نجم الدين بعصبية : احترم نفسك انت وهو

مراد : يعنى انت مش شايف

نجم الدين : انت تخرس خالص

أدهم بجمود : انا هاخد رنا وهنمشي

أوس : يعني ايه هتخدها لا طبعا اختى هتروح معانا

أدهم ببرود : اختك اه بس هي مراتى

الكل بصدمه : ايه مراتك

أوس : انت بتهزر صح

أدهم ببرود : لا طبعا رنا مراتى على سنه الله ورسولة من فترة

مراد وهو يمسك فيه : دانا اقتلك

رنا بصويت : بس بس انا تعبت منكم من يوم ما اهلى ماتو وانا بتعذب واحد يخطفني ويضربني وبعد كده يظهر خال ويخدنى اعيش معاه وبعد معرف انى طول عمري وحيدة يظهر أخويا مش واحد دول اتنين ودلوقتي واحد يقولى انى مراته انا بكرهكم كلكم وسكتت شوية

وكملت عارف يا أدهم انت اول واحد لجأت ليه لما هربت من المستشفي ومعرفش ليه كنت واثقة انك عمرك مهتاذيني بس طلعت ذيهم واستخدمت الورق الى مضتنى عليه بس ياترا هتعمل ايه بالباقي

أدهم وهو يجلس فى الأرض تحت قدمها : رنا يشهد ربنا اني استخدمت الورق يوم ماجه سليم يخدك من بيتي خفت تضيعي مني والله انا بحبك اوعى تسبيني ونبي انا اسف انا هعمل اى حاجة انتى عوزاها بس اوعي تبعدي عنى

جلس جانبه مراد ومسك ايديها وباسها


مراد : انا طول عمري نفسي اخدك فى حضني انا عارف انى غلطان بس مش قادر ابعد عنك فعلا كان معايا اوس وميرا بس انتى حته منى اختى شقيقتي بنت أنس وأبويا وبدموع انا اسف اوعدك هسيبك تعملي الى انتى عوزاه بس اوعي تبعدى عنى ومن بكرا الصبح هرفع قضية طلاق وهخلى أدهم يطلقك ولو مرضيش هقتلة عادى

أدهم بسخرية : وهترمل اختك من قبل متدخل دنيا يا راجل

مراد : مش مهم بكرا اجوزها الاحسن منك

أدهم : اتلم واحترم نفسك انا جوز اختك وأكبر منك

مراد : لا يا راجل اوعي تجيب اسم اختى على لسانك مفهوم

أدهم : ديه مراتي وانا حر فيها

مراد : انت هطلق اختي مفهوم

أدهم ببرود : أعلى ما في خلك اركبه

مراد : عارف ايه هيه الغلطة الوحيدة إلى عملتها فى حياتي

أدهم : ايه هي

مراد : انى سايبك عايش ورفع سلاحة عليه


ولكن صعق الجميع حين وقفت رنا إمام مراد وخلفها أدهم


رنا بجمود : لو فكرت تعملها يبقي تقتلني انا الأول

مراد بعصبية : انتى اتجننتي ابعد عنه

رنا بسخرية : شوفت واحده بتبعد عن جوزها

مراد : انتى بتقولي ايه

رنا : أدهم جوزي شرعا وقنونا ولا انت ولا مليون ذيك بقف ادامي

نجم الدين : مش عاوز اسمع صوت حد منكم تانى والكل على العربيات لينا بيت نتكلم فيه يالا

أدهم : بس

نجم الدين : انت بالذات مش عاوز اسمع صوتك

أوس : ميرا مع بابا يالا سليم هتاخد أدهم وأسر معاك وانا هاخد رنا ومراد يالا


غادر الجميع كما قرر نجم الدين وتحت تعليمات اوس وبعد وقت وصلت السيارات الي قصر نجم الدين ونزل الكل من السيارات ولكن فى سيارة اوس كانت تنام رنا على الشباك وأول موصلت السيارة توجه إليها مراد حتى يحملها ولكن كان أدهم أسرع منه وحملها بتملك داخل احضانة وثار بيها الى الداخل


أدهم : فين الأوضة بتاعتها

ميرا : تعالى اوصلك

أدهم : تمام


صار أدهم خلف ميرا وصعد الى جناحها وشاورت ليه ميرا عليه


ذهب أدهم ووضعها على السرير برفق كأنها قطعة الماس يخاف عليها من الخدش وقام بخلع حذائها وفك الطرحة وحرر شعرها وخلع جاكت البدلة والحذاء ونام بجوارها وضمها الى حضنة وباس شفايفها بكل حب ورقة ولكن صدم أدهم بشدة عندما وجد رنا تدفن وجهها فى صدرة بشدة ففرح كثيرا وتنهد واغمض عيونة بسرعة وذهب إلى عالم الأحلام السعيدة ولما لا وحبيبته وجنيتة بين احضانة لا يريد اى شي اخر من العالم

وفى الأسفل

**********


كان الجميع فى انتظار نزول أدهم بعد نزول ميرا ولكن مر الوقت ولم ينزل فامر نجم الدين ميرا بالصعود مرة أخري للاطمان عليهم فصعدت ونزلت وهى تضحك


نجم الدين : فى ايه وفين أدهم

ميرا : أدهم فوق معاها

أوس : بيعمل ايه

ميرا برومانسية : نايم هو ورنا فى حضن بعض

مراد بعصبية : نعم اذاي يعنى

أوس ببرود : واحد ومراته عاوز ايه منهم

اسر : بعد إذن حضرتك يا عمي انا همشي وهاجى الصبح

نجم الدين : لا يابني اطلع نام فوق مفيش اكتر من الأوض الفاضية

ميرا : تعالى سليم اوصلك اوضك

أوس بخبث : بس بابا قال لاسر مش لسليم

ميرا : مانا عارفه فأنا سهلت على بابي هو كان لسه هيقول نفس الكلام لسليم صح بابي

نجم الدين بضحكة : صح يا روح بابي

ميرا : اهو شوفت وطلعت لسانها

سليم : خوديني يا بنتي عاوز انام انا شوفت خضه كتير النهاردة تعالى ومسك ايديها ومشي

أوس : انت عارف

نجم الدين : قالتلى من يوم مشفته فى ايطاليا

أوس : ورأيك ايه

اسر : لو تعتبرنى ذي اخوك ممكن قولك رأي

نجم الدين : طبعا أخوه وابني دانتا ابن اخو الغالى

اسر : سليم بجد بيحبها واوى كمان كفاية لمعة الحب الى فى عنية وهو محترم وراجل بصون اهل بيته بجد

نجم الدين : انا طالع انام وذهب

أوس : تعالى اوصلك اوضك

اسر بخضة : هو انا هنام لوحدى

أوس : عاوز مين ينام معاك

اسر : طبعا انت يا كنج الزمان ولا المدام موجودة

أوس : لا يا خفيف انا سنجل بس اخاف على نفسي من الفتنة

اسر : لا يا ختى متخفيش انا بنام مغير مشاكل يالا بقي عاوز انام

أوس : اخلص من ميرا يطلعلى اسر امشي ادامي


صعد الجميع وفضل مراد واقف لوحده


مراد : الكل طلع وانا لوحدى اطلع انام انا كمان بس اروح اخد رنا تنام معايا


صعد مراد الى الأعلى ودخل جناح رنا وشافها وهى حاضنة أدهم و أدهم منيمها فى حضنة بشدة فتنهد وغادر الى جناحة وابدل ملابسة ونام

فى جناح اوس


صعد أوس وأسر الى جناحة وأعطى اوس لأسر ملابس ودخل اوس بدل هدومة وتؤضا وخرج ودخل اسر بدل هدومه وتؤضا وسال اوس على القبلة فارشده عليها ووقف الاتنين يصلون وبعد انتهائهم من الصلاه ذهبو الى النوم


اما فى غرفة سليم


وصلت ميرا بسليم الى الغرفة


ميرا : جود نايت سليم

سليم : جود نايت ايه بس تعالى فرجيني الأوضة

ميرا : بس


ولكن سحبها سليم الى الداخل ومسكها من خصرها وضمها ليه بقوة


سليم : بحبك اوى يا اغلى الناس

ميرا : وانا كمان

سليم : نخلص بس موضوع رنا وهاجى أتقدم ونجوز رسمي موافقة

ميرا : ايوه موافقة طبعا

سليم : ميرا اوعي تكرهي رنا فى يوم من الايام اوس ومراد اخواتك وهى كمان اختك وكمان الصغيره فلازم تحبيها وتخليكي أختها الكبيرة العاقلة الناضجة

ميرا : يعني ايه

سليم : الفترة الأخيرة دمرت أعصاب رنا فلازم تلاقي أختها واقفة معاها وتفرح لفرحها وتزعل لزعلها

ميرا : حاضر والله هعمل كده ومش هسبها خالص

سليم : يسلملي حبيبي الدلوع

ميرا : جود نايت بقي سلام


ولكن سليم شدها لحضنة وباس شفايفها بكل حب ورومانسية ولم يفصل القبلة إلى لحاجتها للهواء


سليم : جود نايت يا قلبي


خرجت ميرا تجري على جناحها وارتمي سليم على السرير بعد ان اتصل على أبوه واخبره بما حدث

ي صباح اليوم التالى


*****************


استيقظ الجميع ونزل الى الاسفل ولم ينزل أدهم ورنا


مراد : هما منزلوش ليه

أوس بخبث : عرسان بقي

مراد : نعم هما مين دول الى عرسان

اسر : يا بنى اقعد هو بيضحك معاك

مراد : ولا انت بلاش تتكلم علشان مش طايقك

اسر : ليه بس كده يا سي مراد انت غيرت علشان نمت مع اوسي وانت لا

أوس بصدمة : أوسي

سليم بضحكة مكتومة : هو ايه و حصل بالظبط

اسر : بس بقي بلاش تكسفني الله

مراد : اوس انت عملت ايه

أوس : والله معملت حاجة خالص

اسر بشهقة : انت خايف ليه وافرض بقي في حمل اعمل بيه ايه

سليم : يا حبيبتي يا ختى مكنش يومك ابقي اسرحي بيه فى السيدة او الحسين

اسر : هو اوس هيرمينى وادهم كمان هيرمينى اروح فين انا دلوقتي

أوس : انا هقولك تعالى هنا


جري أوس ورا اسر الذي استنجد بنجم الدين


نجم الدين : بس بقي اترزع انت وهو

اسر : صح لازم اقعد وأكل كمان انت عارف ممكن اشيل ولا حاجة

ميرا بضحكة : هتشيل ايه

اسر بغمزة : أي حاجة يا عسل انتى بصي عندك القيصر والملك والفهد والرعد اسامي جامده كده بس انا الحنين الى فيهم

ميرا : ولقبك ايه بقي

اسر : الدنجوان اسر المنشاوي وغمزلها

سليم بعصبية : اقعد يا حيوان وسيب البت

اسر : عمى انا بطلب منك ايد ميرا قولت ايه

نجم الدين وهو يمسك نفسة من الضحك : وانا موافق على بركة الله

اسر : الفرح الخميس الجاي تمام

أوس بخبث : تمام اوى مبروك ميرا مبروك اسر

سليم بصوت عالى : بس انا بحبها وعاوز اتجوزها

اسر : بس انا دافع فيها خلو رجل

سليم : ليه هى شقة

اسر : لا فراخة


فضل الكل يضحك بشدة وكان يتابعهم مراد بكل غل وكان ينظر الى الأعلى

أسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ١٧

مراد بعصبية : ايه البرود ده ولا كان اختك نايمة مع واحد غريب فوق

اوس ببرود : عادى جوزها كفاية خانقة اخرتها وحشة

مراد : وانت عرفت اذاي

اوس : مراد افصل بقي


راح أوس يقعد مع الباقي فصعد مراد الى غرفة رنا وخبط ولكن لم يرد عليه أحد ففتح الباب ودخل وياريته مفتحه


دخل مراد الى الداخل ووجد رنا تنام بين أحضان أدهم وهو يضمها بشدة وينيمها على صدره وكانت رنا بشعرها وكانت البلوزة فى الأرض وكانت تنام ببدى خفيف يبين جسدها بشده فلم يتحمل مراد ذالك المنظر فصاح بشده


مراد : رنااااااااااااااااااااااااااااااااا


قامت رنا من حضن أدهم مفذوعة وكذالك اتفذع أدهم


أدهم بحنان : اهدي يا روحي وضمها بشدة وقبلها

مراد بعصبية : انتى اتجننتي اذاي تنامي بالشكل ده

رنا بدموع : مراد اناااااا

مراد بصوت عالى : اخرسي خالص هى ديه أخرت التربية والأخلاق فعلا بقيتي واحده سفلة وو***** ووقليلة الأدب

أدهم بصوت عالى : انت اتجننت انت اذاي تقول الكلام ده


صعد الجميع الى الأعلي ودخلو غرفة رنا ووجودها تقف خلف أدهم وأمامه مراد واقف بعصبية شديدة


أدهم : ميرا من فضلك هاتي البلوزة ديه وتعالى


فعلا حملت ميرا البلوزة وذهبت الى رنا وجعلتها ترتديها وغطت شعرها وكانت تبكي بشدة فضمتها ميرا إلي حضنها


نجم الدين : مراد برا الأوضة

مراد : عمي بس

نجم الدين بعصبية : قولت برا


خرج مراد برا الأوضة وبرا القصر كله


نجم الدين : الكل برا


خرج الباقي وفضلت رنا بين أحضان ميرا فذهب إليها أدهم واخذها باعفية من بين أحضان ميرا وأشار لها بالمغادرة


أدهم : ششششششش خلاص حبيبتي اهدي انا السبب حقك عليا

رنا بدموع : قال عليا سفلة ووقليلة الأدب وكلمة تانى وحشة هو انا كده

أدهم بحنان : لا انتى اكتر واحده محترمة

رنا : بس هو قال كده


ضمها أدهم لحضنة وشالها وقعد بيها على السرير وضمها بشدة واخذ يمسح على ظهرها وبتدا يقبل فيها


أدهم بحنان : بحب عيونك وباس كل عين لوحدها وبحب خدودك وباس كل خد لوحدة و بحب ادوق الكريز

رنا بتوهان : كريز ايه

أدهم بسحر وضحكة حلوة : ده وشاور على شفايفها واخدهم فى جولة جميلة جدا وكانت بكل رقة وجمال

فصل أدهم القبلة ووضع جبينة على جبنها


أدهم : انتى اكتر واحدة مؤدبة فى الدنيا ولازم تعرفي اني عمري مهقبل ان الست الى تشيل اسمي متكونش محترمة وسكت

انا بحبك وانتى اكتر إنسانة محترمة وعمري مهختار واحده غيرك ولو رفضتي عمري مهقبل واحده تانية فى حياتي وهعيش باقي عمري على كل لحظة ضميتك فيها ولمستك روحي اغسلي وشك وانا هستناكي تحت وباس دماغها وقام نزل


فضلت رنا تعيط وقررت انها تنزل تحت


&&&&&&&&&&&&


ف


ى الأسفل

*********


كان الجميع يجلس كل شخص مهموم وزعلان


اوس : أدهم ممكن تهدي شوية

أدهم بعصبية : انت مسمعتش هو قالها ايه شتمها وكان فاضل يضربها

نجم الدين : أدهم هو سؤال انت فعلا اتجوزت رنا

أدهم : ايوه رنا مراتي والله العظيم مراتي

نجم الدين : تمام انت كتبت عند مأذون

أدهم : لا انا خلتها تمضي على ورق وخت ورقة وخلتها ورقة جواز وسجلتها فى الشهر العقاري

رنا : ليه يا أدهم

أدهم بضعف : والله كان غصب عنى كنت خايف اخسرك

رنا بدموع : ليه

أدهم بعصبية : علشان بعشقك

مراد بسخرية : مش قولت كده اخرتك جواز عرفي

رنا : لا انا معملش حاجة ذي كده

نجم الدين : مش عاوز اسمع صوت حد تاني أدهم كتب كتابك على رنا يوم الخميس الجاي

أدهم بفرحة : حاضر بس رنا


كانت رنا تجلس بحالة سكون ودموعها تنزل على وجهها بشدة


نظر اوس على رنا التى كانت تبكي وكان الدنيا انتهت من حوليها فتوجه إليها ومسك ايديها وخرج بيها برا وتوجهو الى الجنينة وجلس على الترابيزة


اوس بحنية : ممكن تهدى انا عارف انك في الليلة ديه مظلومة بس لازم تعرفي انك ضعيفة اوى ومن السهل اوى الكل يكسرك بس لازم تقوى لازم تقفي ادام الكل

مراد غيران عليكي مش متصور أنه بعد مرجع تانى هنا كان فاكر انه هيخدك فى حضنة ويعوضك على كل الى فات انتى بنتة وأخته وحبيبته

وأدهم كمان بيحبك وبيحبك اوى ومش بس كده لا ده بيعشقك انا راجل وفاهم نظره الراجل العاشق كويس اوى

لو عاوزة تبعدى فترة انا معاكى ومفيش قوه تقدر تقف ادامى امري وانا هنفذ بس عاوز اسالك سؤال

رنا : ايه هو

اوس : انتى بتحبي أدهم

رنا : معرفش

اوس : اذاي يعنى متعرفيش

رنا : معرفش بس من كلام اسر عليه حسيت انه حنين اوى بس لما خطفنى وعذبنى خفت منه بس رجع تانى وشفت حنية منه لما ضمنى لحضنة حسيت بالأمان حتى النهاردة لما نمت فى حضنة حسيت بالحب والأمان

اوس : عارفة انتى بتحبية اوى

رنا : برغم الى عملة فيا

اوس : كل واحد بيغلط ولازم تسمحية

رنا : انا فعلا مسامحاه قلبي مسامحة وعقلي رافض

اعمل ايه

اوس : خدى وقتك وفكري كويس

رنا : حاضر

اوس : انا هدخل جوا وانتى فكري واى قرار انا هنفذه سلام

غادر اوس وترك رنا تفكر فى كلامة وتوجه إلى الداخل


كان مراد فى غاية الحزن بسبب كلامة لرنا


مراد : فين رنا

أدهم : انا لازم اتكلم معاها

اوس بعصبية : اسمعو انتم الاتنين رنا أي قرار هتقولة الكل هينفذه

مراد : انا هطلع اتكلم معاها

اوس : محدش هيطلع والكل هيقعد هنا ذي الجذمة مفهوم

الكل : مفهوم


اخذ مراد ينظر إلى أدهم بكره ولكن كان أدهم ينظر له ببرود


سليم : الأهلى والزمالك تفتكرو مين هيكسب

اسر : الاتحاد السكندري

ميرا : ومين ده كمان

نجم الدين : او الداخليه

سليم : شكل الحكم وصل


دخلت رنا عليهم ووقفت امام الكل


مراد : رنا انا اسف كان غصب عني

رنا : مش هتفرق

اوس : قرارك رنا

رنا : انا من فترة قبل ابويا ميموت قدمت فى منحة تعليمية ومن يومين اتصلو وبلغونى انى حصلت على المنحة وانا قررت انى اوافق عليها ولغاية معاد السفر هرجع بيتي القديم

مراد بفرحة : والله احسن قرار هنسافر الصبح انا وانتى يالا نجهز الشنط

رنا : بس انا هسافر لوحدي ممكن

مراد : اذاي يعنى

رنا : يعنى انتم ممكن تبعتو حرس يحمينى بس انا عاوزة ابعد وفضل فترة بعيد عن الكل

نجم الدين : ماشي يا بنتي بس قرار جوازك من أدهم هيتنفذ والخميس الجاي وهتعيشي هنا وانتهي الكلام

أدهم بحزن : خلاص يا عمي بلاش تضغط عليها

رنا : انا موافقة

أدهم بصدمة : يعنى انتى موافقة

رنا : بس بشرط

اوس : ايه هو

رنا : عمى نجم الدين يوافق على خطوبة سليم وميرا

نجم الدين : وانا موافق الخميس الجاي خطوبة سليم وميرا وكتب كتاب أدهم ورنا

اسر : وانا واوس هنجوز امتى

اوس : مش فاضي خالص الفترة الجاية

اسر بدموع : ولما بطنى تبان قول للناس ايه فرت فى شرفي وتغرغر بيا اهئ اهئ اهئ

سليم : حرام عليك يا اوس تاخد بنات الناس وتبهدلهم كده

رنا :: أدهم عاوزة اتكلم معاك ممكن

أدهم : حاضر

ذهبت رنا مع أدهم الى الجنينة وجلسو تحت شجرة


أدهم : ليه يا رنا ليه عاوزة تبعدى عن حضني بعد ملقيت الدفا والأمان والحب

رنا : افهمنى انا فعلا بحس معاك بالأمان وقلبي مسامحك بس عقلي مش مسامحك

أدهم بندم : والله مكنش اقصد اعمل كده ارجوكى سمحيني بلاش تعذبينى انا اسف

رنا : تعالى ننسي الماضي انا بس محتاجة شوية وقت ممكن

أدهم بحب : خذي الوقت الى انتى عوزاه وانا معاكى بس الفترة ديه قد ايه

رنا بصوت واطى : سنتين بس

أدهم بصدمة : عوزة تبعدي عنى سنتين ليه

رنا بدموع : علشان خاطري وافق انا محتاجة ابعد نفسي اعتمد على نفسي ونبي متزعلش


ضمها أدهم لحضنة وقعدها على رجلة وباس عيونها وخد شفايفها فى جولة طويلة وبعد فترة بعد عنها


أدهم : ماشي بس هيكون فى حرس معاكى فى كل خطوة وتليفونك مش هيتقفل نهائي ووقت متصل ترد من اول رنه مفهوم

رنا بفرحة : مفهوم شكرا اوى دومي وباست خده

أدهم : تعالى ندخل بس الأول لفي الطرحة وعدلى هدومك

رنا بصدمة : ومين قلعهالي

أدهم بغمزة : بكرا لما تكبري هتفهمي


بعد فترة دخلو ولقو والد سليم وعيلتة وتم الاتفاق على كل شئ


صعدت البنات الى الأعلى


سمر : لازم ننزل نجيب فساتين

ميرا : تمام امتى

رنا : انا مش فاضية خالص عندى امتحانات بعد يومين

ميرا : تمام انا هنزل وجيب ليا وليكى

رنا : هروح اذاكر بقي سلام


توجهت رنا الى جناحها ودخلت وتوجهت الى الملابس واختارت بجامة قصيرة وقعدت تذاكر ولم تحس بتلك العيون التى تراقبها باستمتاع ودوجه إليها وضمها من ظهرها وباس رقبتها


أدهم بحب : انا ماشي عاوزة حاجة مني

رنا : لا شكرا

أدهم : لو عوزتى اي حاجة فى المنهج اتصلي عليا مفهوم

رنا : حاضر

أدهم بغيرة : وبلاش تلبسي كده تانى اسود فابيض حاجة كده جامدة وباسها وغادر

رنا : اول متوصل كلمنى

أدهم بحب : حاضر يا قلبي

اه قلبي كان هيقف بس هو يقصد ايه باسود فابيض مش مهم انا هكمل مذاكرة

لا تنسو تعملو لايك وكومنتات كتير على الأقل كل واحد يعمل 30ملصق 

#أسيرةالقيصرأسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ١٨

بعد مرور ساعة وجدت رنا تليفونها بيرن فذهبت بسرعة ليه


رنا : السلامه عليكم

أدهم : وعليكم السلام

رنا : وصلت البيت

أدهم : ايوه وصلت وطالع الأوضة كمان

رنا : طيب تصبح على اهل الجنة

أدهم بسرعة : هو انتى هتنامي

رنا : لا بذاكر لسه

أدهم : بتذاكري ايه

رنا بغباء : ايوه مادة الاقتصاد والدكتور رخم وغبي اوى وعصبي وحالف انه يسقتني

أدهم : الدكتور غبي ورخم

رنا : اه والله

أدهم : بقي انا رخم وغبي صح

رنا بشهقة : .................

أدهم : اضحكي اضحكي عادي


انفجرت رنا فى الضحك


أدهم بذعل : بقي انا غبي انا زعلان منك

رنا بحزن : انا اسفة بلاش تزعل

أدهم بضحكة : هبلة عمري مهزعل منك وليكي عليا يا برنسيسة اراجع معاكي علشان مش هقبل اقل من امتياز مفهوم

رنا : حاضر

أدهم : هتنزلي تجيبي امتي الفستان

رنا : لا انا مش هنزل قولت لسمر وميرا يجيبو ليا

أدهم : لا انا هجبلك واحد تمام

رنا : تمام بس اعمل حسابك انا محجبة ومش هقلع الحجاب

أدهم : دانا كنت قتلتك لو قلعتي الطرحة

رنا : خلاص هقلعها سلام وقفلت

أدهم : البت قفلت بجد يالهوى لتقلع الطرحة


ارسل أدهم رسالة لرنا


{ تحبك الشمس لأنك منها ويغار منكى القمر لانك احلى منه سرت عشيق اللون البني واسير اللون الرمادي من أعشق النظر إليكي يا جنيتي متي يجمعنا غرفة واحدة واسير عاشقك متى يسير صدري وسادتك وذراعي امانك ورموشي خطائك أحبك أعشقك يا جنيتي ���� }


قرأتها رنا وكانت فرحانة جدا


بعد قليل ارسل أدهم رسالة ليها


{ ايتها الطفلة الشقية ذاكري كويس مش هقبل اقل من امتياز مفهوم روحي ذاكري علشان بكري هاجي اسمع ليكي وهفهمك المنهج }


ضحكت رنا بشدة عليه وأرسلت ليه رسالة


{ استاذي العزيز ارسل إليك هذا الطلب حتى تراف بطالبتك النجيبة الصغيرة ان تسمح لها بأن تعيد لها المنهج فأنت اعلم الناس بظروفي استعطفك بحنانك بامانك بحبك لى هل تعيد شرح المنهج لى ادهمي �� } تصبح على اهل الجنة لا تنسي صلاة الفجر حبيبي


وأرسلت الرسالة


رنا : يالهووووى يخرابك بيتك يا رنا مكنش يومك يا رنا يا صغيرة على الموت يا رنا

اوس : مالك فى ايه هيه حصة الندب اشتغلت

رنا : اعمل ايه زمانة أقراها صح

اوس : قرأ ايه وهو مين

رنا : طب اعمل ايه دلوقتي اه قول غلطة من التليفون

اوس : تليفون ايه

رنا : مش هيصدق ده ذكي طيب اعمل ايه استخبا تحت السرير ولا اعمل ايه

اوس : هتستخبي من مين

رنا : خلاص اسقط فى المادة وخلاص بس كده مش هينفع ابقي معيدة اعمل ايه اهئ اهئ اهئ اهئ اهئ

اوس : هتسقطي ليه وبتعيطي ليه

رنا : يامي اوس انت هنا من امتي

اوس : من اول حصة الندب

رنا : اه اذيك عامل ايه

اوس بضحكة : عملتي ايه

رنا بطفوليه : عملت نصيبة وخليفة منه

اوس : نصيبة ايه وماله التليفون و...

قطع كلامهم صوت رسالة


اوس : في رسالة جاتلك روحى اقريها

رنا بخوف : لا مش مهم

اوس بخبث : خلاص أقراها انا


جريت رنا الى التليفون ومسكته


رنا : خلاص خلاص هقراها

اوس : طب يالا


فتحت رنا الرسالة وقرتها ووشها جاب ألوان


اوس بضحكة : طيب تمام اوى كده اسيبك تذاكري


رجعت رنا قرت الرسالة مرة تانية وفضلت تضحك وبعد فترة رجعت كملت مذاكرة منتبهتش على الوقت الى بتليفون أدهم علشان الصلاة


تجمع اهل البيت فى غرفة الصلاة وامهم اوس وبعد انتهاء الصلاة توجه كل شخص الى غرفته


مر وقت طويل وأتى الصباح وكانت مذالت رنا تدرس الى أن نامت على المكتب


&&&&&&&&&&&&&


ف


ي الأسفل

*********


نجم الدين : ميرا فين رنا

ميرا : لسه نايمة

نجم الدين : ليه هي تعبانة

ميرا : لا كانت سهرانة طول الليل ولسه نايمة من ساعة علشان بتذاكر

نجم الدين : ربنا يوفقها


قطع كلامهم احدي الخدم وأخبرته بوصول أدهم المنشاوي فامرها بأن تأتي به


أدهم : مساء الخير

نجم الدين : مساء النور اهلا أدهم

أدهم : اهلا بحضرتك

ميرا : هاي أدهم

أدهم بابتسامة : هاي ميرا على فكرة سليم برا

ميرا بفرحة : بجد طيب باي بقي

نجم الدين : بلاش تاخير مفهوم

ميرا : مفهوم يا نيمو وباسته وخرجت

أدهم بجدية : حابب اسألك سؤال ممكن

نجم الدين : قول يا بني

أدهم : ليه ساعدتني ووافقت عليا لرنا

نجم الدين : علشان شوفت في عينة حب وعشق ليها

أدهم : واحد غيرك بعد الى عملته فى بنتك المفروض كنت قتلتني مثلا فليه وقفت ادام ولادك علشاني

نجم الدين : علشان خاطر دين فى رقبتي وجيه وقت رده ولو حكمت اقتل ولادى ومفرتش فيك ابدا

أدهم : ليه كل ده

نجم الدين : علشان خاطر نور امك

أدهم بستغراب : امي ليه وانت تعرف امي منين

نجم الدين : انا وامك وخالتك مي كنا أصحاب وهما اتجوزو اخين وكانت صدقتنا لسه مستمرة لغاية يوم الحادثة

أدهم : حادثة ايه وأبويا كان عارف بالصداقة ديه

نجم الدين : ايوة كان عارف بالصداقة ديه علشان انا الى وصلت البنات لجوازهم يوم الفرح وبالنسبة الحادث ده بعد فترة على فكرة انا شلتك على ايدى كتير وانا الى سميتك كمان

أدهم : والحادثة ديه الي ماتو فيها أهلي

نجم الدين : لا الحادثة دية الى انا ومراتى وابني وابن اخويا متنا فيها

أدهم بذهول : اذاي موتو وانتم عايشين ادامي

حكي نجم الدين لادهمكل شي عن الحادث وعرفة بان امه هى الشخص الى ساعده وخلاه يهرب برا مصر


أدهم : انا اسف انى فكرتك

نجم الدين : لا ابدا يا بني انا عمري منسيت ولا هنسه

أدهم : هى فين رنا

نجم الدين : فوق في اوضتها اطلعلها يالا وانا ورايا شغل هقعد فى أوضة المكتب

أدهم : تمام بعد اذنك

نجم الدين : اتفضل


صعد أدهم الى الأعلى ووجد رنا نايمة كالملاك فذهب إليها وجلس بجوارها


أدهم بحنية : رنا روني حبيبي اصحي بقي

رنا بنوم : شويه كمان اوسي

أدهم : بس انا مش اوس انا أدهم حبيبك


اتنفضت رنا من النوم وأخذت تنظر فى الأوضة وتنظر الى ادهم الذي كان يضحك بشده عليها


رنا : أدهم انت دخلت انا اذاي

أدهم : من الباب

رنا : اطلع برا

أدهم : لا

رنا : ونبي اطلع بقي


شدها أدهم الى حضنة وجعلها أسفله وفضل يبوس فيها وبعد فترة ابتعد


أدهم : يالا اقومى خدي دش ولبسي علشان نخرج بسرعة علشان لو فضلتي كده كتير مش هقدر امسك نفسي


جريت رنا على الحمام تحت ضحكات أدهم فترك أدهم الأوضة ونزل تحت في انتظارها


جاء مراد وجلس أمامه


مراد : ممكن نتكلم مع بعض شوية

أدهم : خير

مراد : عاوز اصالح رنا ومش عارف

أدهم : مراد يمكن اول معرفتي بيها غلط بس بعد كده حبيتها اوى انا عارف انى طريقة جوازى منها كانت غلط بس خفت لسليم يجوزها فحبيت امتلكها

مراد : انت عارف انى كان نفسي اخدها تعيش معايا بس مكنش ينفع رنا اختى الوحيدة صح عندي اوس وميرا أخواتي بس هي بنت امي وأبويا نفسي اعوض فترة الى فاتت معاها انا مش بكرهك ولا عمري هكرهك بس ديه اختى يعني يوم مرجع ليها قلاقي راجل جاي يخدها منى ملحقتش أفرح بحضنها

أدهم : اخي هتسافر وتسبنا كلنا نقشر لب

مراد بضحكة : اه شكلك كان مسخرة امبارح وهى بتقول قرارها

أدهم : أخرس يالا واحترمنى مفهوم

مراد : صحيح انت عندك كام سنة

أدهم : 25 سنة بس

مراد : هنكدب بقي

أدهم : 30 فى اعتراض

مراد : مش شايف انك كبير عليها شوية يعنى في فرق 8 سنين


قطع كلامهم نزول رنا و توجهت إليهم

رنا : سلامه عليكم

مراد : وعليكم السلام

أدهم : وعليكم السلام

مراد : انتى خارجة

أدهم : انا طلبت من عمى نجم الدين ووافق

مراد : ماشي بس بلاش تاخير

أدهم ببرود : ملكش دعوة يالا سلام


غادر ادهم مع رنا الى السيارة ولكن وقف أمامه شخص


الشخص : رنا هانم حضرتك خارجة

رنا : ايوة بس انت مين

الشخص : انا جو الحارس الشخصي ليكى من النهاردة ممكن اعرف انتى ريحة فين

رنا : خارجة مع جوزى عادي يعنى

جو : لا مش عادى أوامر الملك أفضل معاكي ذي ضلك

رنا : مين الملك

أدهم : اوس حبيبتي هو الملك وانت تعالى ورانا

جو : تمام أدهم بيه


توجه جو الى السيارات وجعل سيارة أدهم فى المنتصف واصبحت سيارة أدهم ورنا تمشي فى موكب


توجه أدهم الى احدي المطاعم وطلب أدهم الاكل ليهم

وبعد فترة جاء الاكل


رنا بصدمة : ايه ده

أدهم : المطعم ده احسن واحد يعمل حمام

رنا : بس انا مس بحب الحمام ولا الارانب ولا السمان ولا السمك

أدهم : يا راجل بجد

رنا : اه والله


قطع كلامهم صوت امرأة وعندما نظرت لها رنا كانت فى غاية من الجمال وكانت ترتدى فستان يظهر أكثر مما يخفي

المرأة : هاي أدهم ومدت ايديها

رنا : اهلا بس ادهمي مش بيسلم مين حضرتك

المرأة بدلع : انا شاهي وانتى مين يا صغيورة

رنا : انا رنا مرات أدهم

شاهي : انتى مراته

رنا بفخر : ايوة مراته وكتب كتابنا يوم الخميس الجاء ابقى شرفينا

شاهي بحقد : وانتى بقي من عيلة مين فى البلد

رنا : انا اخت اوس الملك ومراد الفهد وابنه خاله سليم الأحمدي الرعد وعمار الاحمدي

شاهى بخوف : اه اهلا وسهلا بعد اذنكم

رنا : ياريت لو شفتي أدهم تانى تبعدي عن المكان مفهوم

شاهي بحقد : تمام بس متفرحيش كتير هاخده منك

رنا بقوة : وانا يوم مهسيبه هيبقي يوم دفنة تحت التراب ودلوقتي بعد اذنك الاكل هيبرد


غادرت شاهي تحت انظار رنا الغيورة وادهم المستمتع بغيرتها


رنا : أضحك عادى لو عاوز


انفجر أدهم فى الضحك تحت انظار كل الناس الموجودة فى المطعم الى أن هدء


أدهم بحبية : انتى بتغيري يا جنية

رنا : وغير ليه وعلى مين ومن مين

أدهم : على مين عليا ومن مين ديه عندك حق فعلا انتى احلى جنية ربنا خلقها على وش الارض

رنا : طيب انا جعانة اوى

أدهم : حالا يا قلبي هغير الاكل

رنا : تمام


ما الوقت مع الضحك والهزار والفرحة التى أدخلها أدهم الى قلب رنا وعادو في وقت متأخر نزل أدهم ووصلها الى باب القصر الداخلى


أدهم بحنية : تصبحي على خير يا قلبي وباس خدودها

رنا : وانت من اهل الجنة

أدهم : يالهو على الخدود الحمرة ديه وباس شفايفها ومشي


فضلت رنا واقفة مصدومة وهى تلمس شفايفها فتوجه إليها جو


جو بضحكة : على فكرة هو مشي

رنا : حاضر بس هو مش من امتي

جو : من اخر وغمزلها بعيونه

رنا : انااااااا

جو : متخفيش مني انا صاحب اوس ومراد من زمان يمكن من واحنا عندنا 15 سنة يعنى لو عوزة تتكلمى بعيد عن اوس ومراد انا موجود يالا روحي نامي لان فاضل يومين بس على كتب كتابك

رنا بابتسامة : حاضر جو


توجهت رنا الى الداخل وصعدت بسرعة الى غرفتها ونامت على السرير ولم تحس بالشخص الذي جلس بجوارها


اوس بحنان : ادام بتحبيه اوى كده ليه عوزة تبعدى عن الكل

رنا وهى تضع رأسها على قدمة : عوزة أبعد عوزة ابقي رنا الألفي جديدة شفت حاجات جديدة واتعلم اكتر

اوس : انا معاكي فى اي قرار وعلى فكرة جو احنا بنعتبرة اخونا يعنى هو من اول النهاردة هو الحارس بتاعك حتى يوم السفر هو معاكي تمام

رنا : تمام

اوس : يالا حبيبي قومي غيري هدومك ونامي عاوز وشك منور يوم الخميس وخلى أدهم يرحم البوس شويه ماشي

رنا : هو فين كان هنا

اوس بضحكة رنانة : دوري عليه براحتك سلام


غادر اوس وتوجهت رنا الى الحمام وبعد ذلك خرجت ونامت على السرير وذهبت فى نوم عميق بعد اطمانها على وصول أدهم البيت

أسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ١٩

فى صباح اليوم التالى

*****************


استيقظت رنا على صوت ميرا واوس


اوس : يا رنا اصحي بقي

ميرا : يا بنتي اصحي

اوس : كل ده نوم اومي

رنا بنوم : في ايه بس

اوس : صباح الورد والياسمين على اجمل قطة فى العالم

رنا : انا عوزة قطة بس تكون بيضة

اوس : اجبلك واحده بس قومي

رنا : هي الساعة كام

ميرا : العصر هيدن

رنا : يالههههوى الحق اصلي الظهر

اوس : هو انتى نمتى امتى

رنا بكسل : بعد مسبتني بالليل

اوس بصدمة : يالهوى اه صحيح ابقي اتصلي على أدهم أصله قالب الدنيا عليكي

رنا : ماشي يالا اطلع عوزة انام

ميرا : اومي يا بت ننزل نلعب شوية

رنا : بقي ده منظر واحدة خطوبتها بكرا

اوس : قوليلها يا اختي

ميرا : أوس

اوس : عصفورة قلبي

رنا بسخرية : اهو قلب كاظم الساهر

أوس : ليك يوم ياظالم

ميرا : يامجنون مش انا ليلة

رنا : وانا لو قومت هضربكو برااااااااااااااااااااا


خرج اوس يجري وخلفة ميرا تنهدت رنا ودورت على التليفون ولقته فاصل راحت حطاه على الشاحن شوية وراحت الحمام توضأ ورجعت بسرعة صلت وفتحت التليفون ووصل ليها رسالة بعدد مكالمات أدهم ليها


رنا : ربنا يستر شكل فى خناقة جامدة


واتصلت على أدهم ومن اول رنه رد أدهم بعصبية شديدة


أدهم بصوت عالى جدا : انتى فين يا هانم من بليل وانا بتصل بس الهانم منفضة ونامت ومفيش حيوان تسأل عليه وطبعا لسه صاحية الظهر كنتى سهرانه مع مين ردي كنتى فين من الساعة 11 بالليل انطقي عجبك اوي الحارس الجديد وأكيد سهرتي معاه


كانت رنا تسمع كلامة ودموعها بغزارة ولم تستطيع الرد وكانت تكتم فمها لتمنع صوت شهقاتها ولكن فى النهاية لم ترد وهذا الأمر عصب أدهم بشدة


أدهم : انا نص ساعة وهكون عندك والله العظيم لفكرك من هو أدهم المنشاوي الظاهر انك نسيتي وأغلق الخط


كانت كلمات أدهم تتردد فى اذنها ودموعها تنزل بغزارة ولم تنتبه الى الوقت وفاقت على صوت فرامل عربية وعرفت بأن أدهم وصل فذادت دموعها واصبحت الرؤية تتلاشة أمامها وآخر شي شافته دخول أدهم وخلفة اوس وهنا استسلمت الاغماء ووقعت على الارض


جري عليها أدهم وشالها وحاول يفوقها اتجه اوس الى التسريحة وأحضر إحدى زجاجات العطر وحاول يفوقها الى أن استجابت رنا وابتدت تفتح عيونها فوجدت نفسها بين أحضان أدهم واوس جالس بجوارها فأخذت تفتح عيونها ونظرت ليهم ولكن لحظة وافتكرت كلام أدهم وعند ذلك اتنفضت رنا من بين أحضان أدهم ووقفت خلف اوس ومسكت هدومه

رنا برعب ودموع غزيرة : أااااااوس ونبي خخخخليه يبعد عنى متخخخخلهوش ييييبضربني تانى والله انااااااا مش ككككككلمت حد انا طلعت نننننمت ولسه صاحية انا اسسسسسفة والله العظيم مش هخلي تليفونى يفصصصصل تاااانى وححححيات رررربنا ممممنت ضربني والله لو عملت كده تاااانى هكررهك هههكرهك هككرهك طططططول عمري بسسس الممممرة دددديه اخخخواتي مممعايا


حاول أدهم يقرب منها ولكن صرخت بشدة وتعلقت فى أوس ودخل على صوت صرخها الباقي فتوجه إليها مراد واخذها بين احضانة وكانت رنا تبعدة ولكن احكم مراد قبضته واخذ يقول لها كلامت حتى تهدي الى أن استكانت بين احضانة


أوس بعصبية : أدهم اطلع برا دلوقتى


خرج أدهم من الغرفة وكانت كلماتها مثل الطعنات فى قلبة وكانت دموعها تزلزل رجولته لم يستطيع أدهم الوقوف فغادر القصر


بعد أن هدأت رنا بين أحضان مراد حملها ووضعها على السرير وطلب من الكل الخروج ولكن


أوس : مراد من فضلك اطلع انت وانا هفضل معاها

مراد : متخفش مش هزعلها تانى مني


خرج اوس من الغرفة ولكن جلس امام الباب تحسبا لاي ظروف


مراد وهو يحضن رنا : عارفة وانا صغير كنت بحب ماما اوى وبابا كمان كانت ماما دايما تقول لبابا ربنا رزقني بطفل بس الظاهر عندي طفلين كان بيزعل منها وانا كنت دايما اروح ليها وخليها تصلحه وفيوم ماما راحت عند الدكتور ورجعت وفضلت تعيط كتير لغاية بابا مجيه من الشغل وانا اول مشوفته قولتله رمى الحاجات الى جايبها ودخل يجري عليها وعرفت ان ماما بعد ولاتي بفترة تعبت بس هي كبرت والدكتور قلها لازم فترة علاج كبيرة علشان تعرف تخلف تانى بس بابا قلها انه عنده ابن وبنت قلها ربنا بعتك ليا علشان تكون بنته وقلها ان ربنا واقف معانا وبعد الحادثة هربت مع عمي بس بعد فترة عرفت انها حملت فيكي فرحت اوى لأنها هتبطل تبكي علشاني وفاتت أيام والأيام بقت شهور والشهور بقت سنين وانتم عشتم واحنا عيشنا عاوزك تعرفي حاجة واحدة بس انا هفضل طول عمري فى ظهرك ومش هيفرق بينا غير الموت ووقت متعوزي تتكلمي انا موجود وعمري مهسيبك وباس دماغها عارفة انتى لازم تقوي وإلى يقولك كلمة تردي عليه بعشره بلاش الضعف ده وكفاية دموع لو مش عاوزة كتب كتابك بكرا انا هقف ادام الكل ومش بس كده وممكن اخليه يطلقك ونقطع الورقة

رنا بضعف : بس انا مش عوزة اطلق من أدهم وعوزة أكمل معاه

مراد : بتحبيه للدرجة ديه


اكتفت رنا بهز دماغها


مراد : في ايه أدهم ده انا احلى منه بكتير

رنا : اكيد ماحنا ولاد عاطف وشرين

مراد : هههههههههه حلوة ديه بس عاوز قولك نصيحة

رنا : قول يا فيلسوف أرسطو

مراد : أرسطو ماشي بسي بقي الى ذي أدهم عاوز معاملة خاصة

رنا : بمعني

مراد : عارفة المثل الى بيقول الى تغلبو العبو

رنا : لا معرفش أمثال يا عم فهمني وخلص

مراد : مرة تنفضي ومرة توفقي

رنا : يا عم اتكلم على طول بلاش تنقطني

مراد : مرة تبقي عملة ذي القطة السيامي ناعمة وحنينة ومره تبقي ذي النمر بمخالب تجرحي وتنهشي وتقفي ادام فرستك بشموخ وعظمة

رنا بدموع : بس هو قالي ا...

مراد : مش عاوز اعرف قالك ايه عاوزك تعرفي بس انك تمنعي الدموع ديه شوية فاهمة

رنا : حاضر

مراد بحب : يحضرلك الخير يا اجمل عروسة فى الدنيا اه على فكرة انتى هتتجوزى بعد عشر او عشرين سنة كده ماشي

رنا : يالهوى ديه تكون سناني وقعت وادهم عجز

مراد بغيرة : أدهم ه ماشي انا هروح اشوف العمال بتوع الفرح علشان بكرا

رنا : ماشي

مراد : جبتي فستان علشان بكرا

رنا : أدهم قالي هيجبلي واحد

مراد : ماشي سلام

خرج مراد ولقي أوس يجلس على باب الأوضة فاخذو ومشي


وصل رسالة لرنا من أدهم


{ اسف صغيرتي فأنا اغير عليكي من الهواء ولكن بالأمس رأيت ذلك الحارس يتحدث معكي فشتعل نيران الغيرة فى صدري اسف جنيتي انا من المستحيل ان أرفع يدى عليكى مرة أخري يشهد ربنا انى أعشقك لأنك امي واختى وحبيبتي وابنتي لو سمحتيني كلميني }


انتظر أدهم تليفون رنا ولكن لم تتحدث فنزلت دموعة لأنه علم الآن بخسارتها للأبد كيفما خسر والديه


&&&&&&&&&&&&&


عند رنا

*****


عندما قرأت رنا الرسالة فنزلت دموعها وتوجهت الى الحمام وابدلت ملابسها وخرجت واصلت على اسر


رنا : الو

اسر : الو

رنا : اسمع ومتردش

أسر : حاضر

رنا : فين ادهم

أسر : في البيت ليه

رنا : ملكش دعوة سلام

اسر : سلام


خرجت رنا من البيت ووجدت جو أمامها


جو : حضرتك خارجة

رنا : ايوة

جو : حالا هجهز العربيات

رنا : بلاش الحرس كلهم كفاية انت والسواق بس

جو : الى حضرتك عوزاه


ذهبت رنا مع السواق وجو الى فيلا أدهم وعند وصولها تركت السيارة بسرعة وتوجهت الى الداخل وسالت علي أدهم واخبرتها زينب بأنه فى غرفته


صعدت رنا إلى الأعلى وخبطت على الباب ولم تتلقى اى رد ففتحت الباب ودخلت وجدت نايم على السرير فتوجهت إليه ولمست ايده بشويش


رنا : أدهم أدهم اصحي

أدهم بصوت ملئ بالدموع : نعم

رنا : بلاش تزعل مني والله انا مكلمتش جو كتير وكنت تعبانة جدا لدرجة انى مصلتش المغرب ولا العشاء وإلا الفجر يشهد ربنا

أدهم : انا اسف والله بس كنت متنرفز اوى

رنا : خلاص بقى بس انت كنت هتضربني صح

أدهم بسرعة : كانت ايدى تتقطع قبل متترفع عليكى

رنا : بعد الشر

أدهم : حد يعرف انك هنا

رنا : السواق وجو وبس

أدهم : يعني محدش عارف واحنا هنا لوحدنا والشطان شاطر وانتى حلوة اوى

رنا : بس الشطان جيه عندنا وادبناه وانت عمرك مهتعمل حاجة غلط صح ادهمي

أدهم : اه شكلى كده بتسبت ماشي صحيح انا جبتلك الفستان ثوانى هجيبه

رنا : ماشي


ذهب أدهم الى غرفة الملابس ونامت رنا على السرير وعندما جاء أدهم وجدها كذالك فذهب إليه وضمها لحضنة بشدة واخذ يقبل كل شي فى وجهها واخذ شفايفها فى جولة طويلة جدا وبعد فترة ابتعد عنها

وكانت رنا مغمضة عيونها بشدة وشفايفها وارمه وحمرا فضمها لحضنة ونام وبعد شوية حست رنا بانتظام انفاسة فقامت من جامبة وأخذت الفستان وباست خده وخرجت من الغرفة ومن الفيلا كلها وبعد فترة وصلت إلى القصر ودخلت لقت الكل قاعد فى انتظارها

أوس بهدوء : كنتى فين

رنا بهبل : كنت بجيب الفستان

مراد : منين

رنا : من هناك

أوس بضحكة مكتومة : هناك فين

رنا بخبث : من المحل الى بعته الى الأوضة

مراد : بت كنتى فين

رنا : ده على اساس حارسكم النجيب مبلغكوش

أوس : لق قال

رنا : طب خلاص

ميرا : تعالى نشوف الفستان فوق يالا

رنا : يالا


صعدت الفتاتان الى الأعلى وانفجر اوس ونجم الدين فى الضحك على تعابير مراد المصدوم


&&&&&&&&&&&&&&


م


ر الليل وجاء الصباح

*****************


استيقظت البنات وبعد فترة جاءت البيوتى سنتر حتى يجهزوهم ولكن انبهر فتايات البيوتى من جمال البنات ولم فاخذو وقت وغادرو بعد مده


وفى الأسفل

**********


وصل الجميع وكانت الحفلة تضم اكبر رجال الاعمال والصحافة وكان الكل ينتظر من هي ربة الصون والعفاف التى خطفت قلب القيصر والرعد


صعد كلا من اوس ومراد الى الأعلى حتى ياخذو البنات ولكن انبهرو من جمال شقيقاتهم المبهر ولكن رصخ الشباب فى النزول حتى يتوجو البنات ملكات على عروش قلب رجالتهم فكانت تلبس رنا فستان باللون الأزرق


نزل الكل الى الاسفل وانبهر الكل بجمال تلك الحوريات وعندما اتجه سليم الى ميرا فاخذها مراد وذهب بعيد عنه وفعل اوس ذلك مع أدهم

نجم الدين : سيب ميرا ورنا ياولد منك ليه

أوس بغيرة : بس

نجم الدين : كل واحد يجي ياخد عروسته


فذهبو بسرعة واخذ كل واحد حبيبتة


أدهم : قمر يا روحي بس الروج تقيل

رنا : بالعكس ده خفيف أوي

أدهم : وحيات امك

رنا : وحيات ابوك

أدهم : لا والله

رنا : اه والله


عند سليم و ميرا


سليم بحب : أخيرا بقيتي بتاعتي

ميرا : اه

سليم : تعرفي شكلك حلو اوى بالحجاب

ميرا : بجد انا سمعت كلام اوسي وروني

سليم بغيرة : انا بس الى تدلعينى مفهوم

ميرا بحنان : مفهوم سليمو


مر الوقت وجاء المأذون حتى يكتب كتب كتاب رنا على أدهم


ولكن وقف سليم وقال


سليم : والله مهيحصل لازم الأخت الكبيرة تكتب كتابها الأول صح يا عم المأذون

المأذون بضحكة : صح ده شكله حالتة صعبية اوى


فعلا تم عقد قران ميرا على سليم وجاء دور أدهم على رنا وكان وكيل رنا اخوها مراد


وضع المأذون يد مراد فى يد أدهم وقال له قول ورايا


المأذون : زوجتك موكلتى البكر الرشيد وهنا هاج مراد


مراد : طبعا اختى بكر ورشيد هو انت عندك اعتراض انا قولت من الأول الجوازة ديه مش ليقه

أدهم : انت يلا اقعد وخلص

مراد : اصل الجذمة ديقة ومليش نفس

اسر : هو حد قلك كل يا عم خلص ارفتنا

مراد : مشو الواد ده من هنا

اسر بدلع : يالا يا عمو المأذون علشان تجوزني انا كمان

المأذون : وفين العروسة

اسر : لسه هدور عليها

مراد : اهو شفت النسب واحد اهبل والتاني هيبقي ايه

المأذون : معلش يابني خليها عليك

مراد : ماشي


تم الزواج تحت مشاكسات مراد وأسر من الطرفين

وهنا أعلن المأذون كلمته الشهيرة


بارك الله لهم وبارك عليهما وجمع بينهم فى خير


انطلق أدهم يعانق رنا بشدة ويقبلها


استمرت الفرحة على الكل ومر اليوم على خير على امل ان يأتي غدا حتى يشرح لرنا المنهج

#أسيرةالقيصر 

لاتنسو تعملو لايك وكومنتات كتير على الأقل كل واحد يعمل 30ملصقأسيرة القيصرالجزء ١ - الحلقة ٢٠

بعد انتهاء الخطوبة غادر المدعوين وفضل أدهم وأسر وسليم وعائلته


رنا : سمر انتى هتفضلي معايا

سليم : ليه ان شاء الله

رنا : علشان فاضل أسبوع على المتحانات

سمر : والله عندك حق كفاية مادة الاقتصاد مادة مكلكعة ورخمة شبه الدكتور بتاعها

أدهم : لا والله يعني انا مكلكع ورخم

رنا : بنت عيب ده عسل

ميرا : ومين يشهد للعريس

رنا : بس عسل اسود بعيد عنك

سمر : انا مش عارفة ليه مخترتيش عريس حلو ما شاء الله عيلتنا حلوة وعلتكم حلوة ليه بس كده

ميرا : بنجدد النسل

رنا : حكمه ربنا بقي هتعمل ايه

أدهم : وحيات امك منك ليها لشيلك المادة

سمر بفخر : متعودة على كده عادى

رنا بتمثيل الدموع : أهون عليك ادهمي

أدهم بسخرية : اه

رنا : خلاص اخلي دكتور باهر يجي يشرحلى المادة والنعمة هيوافق

سمر : اه يا بت وهو كان عينة عليكي وبصراحة كده حاجة صروخ عيون خضرا وجسم رياضي وشعر اسود ناعم حاجة كده من الاخر لوز اللوز

ميرا : الله يحرقك البت أطلقت قبل متتجوز

أدهم بصوت مرعب : والبية هيوافق صح

رنا بطفولة : طبعا هيوافق ده يتمني ليا الرضا ارضي

اوي بصوت واطي : مبروك اختك أطلقت بدري

مراد بفرحة : احسن والله يبقي يوم المني

نجم الدين : اعوزو بالله من فرقك

شريف : حد يلحقها بسرعة أدهم جاب آخره

أدهم : تحبي اتصلك بيه روني

رنا : لا حرام هتلقيه نايم دلوقتي بلاش ازعجه

ميرا : الله يحرقك ده ادهم هيخليه ينام للأبد

سليم : نفضي ليهم

عمار : وانتى يا حلوة عجبك باهر ده اوى يعني

سمر : الله مش بقول الحقيقة يعنى اكدب

اسر : أدهم اهدي طيب والله البنات عندهم حق دكتور باهر ايه من الجمال بصراحة

أدهم بغيرة مكتومة : والهانم بتحبة

رنا برومانسية : طبعا بحبه اوى كمان

أدهم لاوس : يعني اقوم اولع فيها

اوس : اهدي بس

سمر : يالا منه لله الى خلاه يسيب المادة

أدهم : عمار خطبتك بتدعي عليا

عمار : ولا أعرفها روح ولع فيها هى كده كده هتموت النهاردة

ميرا : تعرفو شوقتونى اني اشوفة

رنا : ياريتك شوفتية قبل متدبسي

سمر : ااااااااه على جماله عندك حق الواحد ادبس

اسر : عندكم حق محاضراته كانت لزيزة وخفيفة واى حد مش فاهم بيشرحلة تانى بصراحة انا لو بنت كنت حبيته

رنا : قولت كده قالو اطلعي من البلد

أدهم : طيب انا هقتلها ماشي

سليم : وانا هاجي معاك

عمار : وانا كمان

أدهم بصوت عالى : رنااااااااا

سليم بصوت عالى : ميرااااااا

عمار بصوت عالى : سمررررررر

رنا بخضة : في ايه

ميرا بخضة : نعم

سمر ببرود : عاوز ايه


نظرت البنات على الشباب وكانو فعلا مرعبين فبلعت البنات ريقهم بصعوبة

ولكن فى لحظة كانت البنات فى أحضان أهلهم ارتمت ميرا فى حضن مراد الأقرب ليها

ارتمت رنا فى حضن اوس الأقرب ليها

ارتمت سمر فى حضن عمها محسن الأقرب ليها

وكان منظرهم مضحك للغاية وهما شبة القطط المتعلقة فى ثياب اصحابهم


أدهم : رنا تعالى هنا

رنا : لا معلش اصلي متوضيه

أدهم : والله

رنا : والنعمة


ورفعت الفستان وطلعت تجري على اوضتها وجري وراها أدهم


سليم : ميرا تعالى

ميرا : لا رد

سليم بصوت عالى : ميرا تعالى هنا

ميرا بصويت : فأر فار


ألتفت الكل على مكان إشارة ميرا ولم يجدو شي واستغلت ميرا ذلك ورفعت الفستان وطلعت تجري وجري وراها سليم


عمار : والحلوة متوضيه ولا شافت فار

سمر : لا طبعا ولا ده ولا ده

عمار : تعالى هنا

سمر : لا معلش اصل الحته ديه تراوا

عمار : تراوا هبلة

سمر بصوت واطي لاوس : هو مفيش حته استخبا فيها

اوس بصوت واطي : يعني الحلوة هبلة كل البيت ده مش هتلاقي حته تستخبي فيها

سمر بتفكير : عندك حق بس اهرب اذاي من هولاكو ده

اوس : ولعي فيه

سمر بضحكة خبيثة : وليه والباشا موجود

اوس : هتعملى ايه

سمر : شوف واتفرج واتعلم

اوس : يا خوفي منك

سمر : محسني حبيبي شايف ابنك عاوز يضربني

محسن وهو يضمها لحضنه اوى : انت يا حيوان ملكش دعوة بيها

عمار : الهانم بتتغزل فى راجل تانى قدامي

محسن : والله عندها حق عنين خضرا وجسم رياضي وشعر اسود عاوزها تعمل ايه

عمار بسخرية : عندك حق وانا بقي هوريها تعالى هنا


طلعت سمر تجري على الجنينة وخرج عمار وراها


بصي الباقي لبضعة وانفجرو في الضحك بشدة على منظر البنات والشباب


&&&&&&&&&&&&


البداية من غرفة ميرا

****************


ميرا وهى تجري من سليم فى كل الاوضة الى أن وقفت على السرير


ميرا بدموع من شده الضحك : خلاص بقي اسفة

سليم : والله ماشي بس لازم تتعقبي الأول

ميرا : أهون عليك سليمي

سليم بشر : ايوة


وقرب منها وشدها ووقعت على السرير وهو مسكها جامد فغمضت عيونها بشدة من الخوف فقرب منها سليم براحة وباس خدودها


سليم بحب : فتحي عيونك

ميرا : لا انا خايفة منك

سليم بصوت حنين : اوعي تخافي منى انا حبيبك وجوزك وصديقك وابوكي واخوكي وعشيقك وكل حاجة ليكى فتحي عيونك


كانت ميرا مسحورة بكلماته وحنيته وفتحت عنيها وجدت سليم ينظر لها بحب وحنان فوجه سليم انظاره الى شفايفها واخدهم فى جوله طويلة بعد ان حرر شعرها من الطرحة

( نسبهم بقي علشان احنا عندنا جفاف عاطفى يابختك يا ميرا )

فى غرفة رنا

**********


بعد صعودها وقفت بسرعة على سجادة الصلاة وأول ملقت أدهم دخل عليها رفعت ايديها الى الأعلى فمسكها أدهم


أدهم : بتعملى ايه يا روني

رنا : بصلي

أدهم : والله

رنا : اه والله

أدهم : وإلى بيصلي بيصلي كده

رنا : كده اذاي يعنى

أدهم : بالجذمة يا جذمة

رنا : اه صحيح حالا هقلعها وصلي

أدهم : اتؤضيتي

رنا : اهئ اهئ اهئ اهئ انت عاوز ايه دلوقتي

أدهم بخبث : عاوز اعقبك على كلامك على باهر

رنا : انت عارف باهر ده عنده كام سنة 60 سنة

أدهم : يارب يكون 100 اوعي تجيبي اسم راجل تانى على لسانك

رنا بغباء : طيب لو جبت بونو ولد مش هلعب معاه

أدهم بخبث : لو عوزة تجيبي حالا اخليكي تحملى وبعد 9 شهور يكون فى حضنك

رنا بشهقة : أدهم بطل سفالة وقلة أدب

أدهم بحنية : بحبك اوى عاوز اقولك على كلمة سر

رنا : قول ايه هي

أدهم : قربي شوية

رنا : ليه هتقولها فى ودني

أدهم وهو يمسكها : لا هنا وشاور على شفايفها

رنا : ايوة بس ان


قطع أدهم كلامها حين أخذ شفايفها فى جولة مليئة بالحب والحنان والسعادة وكانت ايده تحرر شعرها من الطرحة


( نسبهم مع بعضهم ناس فاضية ملناش دعوة بيهم)


&&&&&&&&&&&&


فى الجنينة

***********


فضلت سمر تجري وخلفها عمار الى أن مسكها وجعل ظهرها امام الشجرة ووجهها أمامه


سمر : عموري حبيبي انت مش هتعمل حاجة صح

عمار : أخرس خالص انتى سامعة

سمر برعب : انا اسفة والله كنان بنهزر

عمار بعصبية : قولت اخرسي مفهوم

سمر بدموع : مفهوم مفهوم


اخذت دموعها تجري على خدودها بشدة وكانت تضنفض بشدة من الرعب وعلي صوت شهقاتها فاغلق عمار عيونه بشدة


عمار بصوت مرعب : مش عاوز اسمع صوت

سمر : حاضر


ووضعت ايديها على فمها لتكتم شهقاتها وجلست فى الأرض تبكي بشدة على معاملة عمار لها وهو يعلم وبشدة بأنها تحبه وتعشقة


أصبحت سمر ترتعش بشدة من الرعب وأغلق عيونها وضمت رجليها لصدرها وأخذت تبكي بدون صوت

وعندما هدء نظر خلفة لم يجدها وعندما نظر الى الاسفل وجدها على هذا الشكل فنزل بسرعة وضمها لحضنه


عمار : سمر حبيبتي انا اسف والله ممكن اقصد خلاص يا عمري انا اسف سمر سمر حبيبتي ردي عليا 

ولكن كانت سمر في عالم آخر فحملها عمار ودخل بسرعة الى الداخل وأول مشافتها امها وخالتها صوته


محسن : بس محدش يصوت


سمعت ميرا وسليم صوت صويت فنزلو بسرعة بعد ارتداء ميرا الحجاب بعشوقية

وسمعت رنا وادهم صوت صويت فنزلو بسرعة بعد ارتداء رنا الحجاب بعشوقية


عندما وصلو شافو سمر مغمي عليها وعمار بجوارها وأبوه يكشف عليه فذهب بسرعة سليم ليها واخذها فى حضنة


سليم بخضة : سمر حبيبتي مالك ردي عليا هو ايه الى حصل حد يرد عليا

عمار بكسرة : اتخنقنا مع بعض

انا بعصبية : انت غبى الدكتور الى كنا بنتكلم عليه عنده 60 سنة وكمان هى اول مرة

عمار : انا مكنتش اقصد والله

سليم بقوة : شيل ايدك من على اختي انت سامع

بسمة : انت عارف انها بتخاف من الصوت العالى وأنها بداري ضعفها بالهزار

رنا بسخرية : فعلا الحبيب هو الأمان والدفا والحب كل واحد بيبرر غلطته بكلمة واحدة كنت غيران وهو ولا غيران ولا زفت

أدهم : رنا تقصدي ايه

رنا : كلكم ذي بعض علشان شفتني بكلم الحارس يبقي خلاص انا على علاقة بيه وتصعق وتهيج وتضرب كمان بس مفيش واحد يدي عذر للتانى عارف أدهم انا كنت بفكر بعدم السفر بس انا مصممة على السفر اكتر من الأول يمكن اعرف اقف ادامك

أدهم بصوت عالى : انتى اتجننتي صح

رنا بصوت أعلى : ليه مش عملتها قبل كده ضربتني بكرباك لغاية مقطعت جسمي انا لغاية دلوقتى يخاف ابص عليه

أدهم بحزن : يااااه للدرجة ديه لسه بتتالمي

ميرا : رنا كفاية ايه الى انتى بتقوليه ده

أدهم : سبيها ميرا يمكن قلبها وعقلها يستريح

رنا : أدهم انا

أدهم : ششششش مش معنه انك بتقربي منى انى مش بحس رعبك وانا هبعد عندك لغاية متتقبلي فكرة وجودى فى حياتك ولو عوزة ننفصل انا مستعد بس مش هيبقي طلاق هيبقي موتى

أوس : أدهم رنا اكيد متقصدش

أدهم : خلاص عادى اوس لو لسه عوزة شرح المنهج انا موجود يالا اسر


غادر أدهم وهو حزين على صغيرتة وجنيتة وعلى خوفها منه


اسر : أدهم اوعي تزعل من رنا

أدهم : انا حزين على خوفها منى

اسر : معلش رنا بتحبك

أدهم بسخرية : احنا هنضحك على بعض مش معني انها بتسمح ليا احضنهاولا ابوسها يعنى مبقدش تخاف فى كل لحظة وهى فى حضنى جسمها كله بيضنفض من الرعب

اسر : معلش قرب منها وبلاش تبعد يمكن هى بتخاف منك بس هى بردو بتحس معاك بالأمان

أدهم : ربنا يسهل


وصلو البيت وتوجه كل واحد فيهم الى غرفته

فى قصر الملك

************


ابتدت تفوق سمر وأول مفتحت عيونها ارتمت فى حضن سليم الذي ضمها بشدة واخذ يملس على ظهرها وبعد أن هدأت


شريف : ايه الى حصل سمر

سمر بكدب : مفيش بس افتكرت الحادثة القديمة

شريف : يعني عمار معملش حاجة

سمر : لا طبعا انت عارف انه مش بيزعلنى خالص

سليم : بقيتي كويسة حبيبتي

سمر : اه بابا هو انا ممكن اطلب طلب

شريف بسرعة : امري يا عمري

سمر : عوزة اسافر مع رنا الفترة الى هى مسفراها

سليم : بس

رنا : علشان خاطري خالو وافق

سليم : بعد اذنك طبعا انا موافق

شريف : خلاص وانا كمان موافق

اوس : خلاص انا هجهز فيلا هناك والحرس بتوعي هيكونو معاهم

سليم : وانا كمان هبعت حرس وأكيد أدهم كمان هيبعت حرس

رنا : بس خليها شقة صغيرة

مراد :مش هينفع علشان الحرس

سمر : تمام

سليم : احنا هنمشي بقي سلام واسف على نهاية اليوم بمشكلة

نجم الدين : لا يا ابنى انتم ولادي والبيت بيتكم


غادرت عائلة الاحمدي وصعد الباقي الى غرفهم


بعد فترة سمع نجم الدين صوت خبط على باب غرفتة فسمح للطارق بالدخول فدخلت رنا


رنا : ممكن انام هنا

نجم الدين : تعالى حبيبتي


ذهبت رنا إليه ونامت بجواره وضمها نجم لحضنه بشده وقبل رأسها ونامو



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



الصفحه الرئيسيه للرويات من هنااا



روايات كامله وحصريه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



اللي يخلص قراءه ميسبناش ويمشي أنا بحبكم أدخلوا انضموا معايا علي تليجرام واستمتعوا بقراءه الروايات من اللينكات بالاسفل 👇💙👇❤️👇



انضموا معنا على تليجرام عشان كل متنزل روايه يصلكم اشعار فور نزولها من هناااااا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




الروايات الحديثه من هنا




جميع الروايات الكامله من هنا




وكمان روايات كامله من هنا




🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺



 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS