رواية أسيرة الذئب (الفصل السادس) بقلم حسن الشرقاوي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2023/12/23

رواية أسيرة الذئب (الفصل السادس) بقلم حسن الشرقاوي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أسيرة الذئب (الفصل السادس) بقلم حسن الشرقاوي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أسيرة الذئب (الفصل السادس) بقلم حسن الشرقاوي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


بقلم الكاتب حسن الشرقاوي 

فضلت كارما تصرخ وتتوسل ليه إنه يسيبها

....ابووس إيدك سيبني أنا ما املكش غير شرفي


لكن الشهوه كانت مسيطره عليه سيطره قويه جدا للدرجة إلى خلته مش سامع منها أي حاجه

وأمام قوته استسلمت كارما تماماً وخارت قواها وتوقفت عن المقاومه وغمضت عينيها وفي سرها قالت..شرفي أمانه عليك يارب ماليش غيرك 


 قرب منها وهو مبتسم ابتسامه كلها امتلاك 

وبإيده شق فستانها وكان لسه هايشد ال.....

وفجاءه

 صوت ضربه جامده على رأسه وايد بتشده من فوق كارما

فتحت كارما عنيها علشان تشوف ايه إلى حصل وليه سكت

لقت حسن واقف ماسك شومه خشب في ايده

شهقت شهقه كبيره وقالت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله الحمد لله ياااارب 

قرب منها حسن وقلع الجاكيت إلى كان لابسه ومن غير مايكلمها لبسه ليها 

قامت من على السرير ويادوبك نطقت إسمه

.....حسن


قال..هشششش امشي ورايا وانتي ساكته


خرجوا من بيت الشخص دااا تاركينه فاقد للوعي

مشي حسن تتبعه كارماااا وكان الصمت سايد بينهم

وكانت كارما بتسير خلفه والدموع تنهمر من عينيها وجسمها بيرتعش بشده والضعف متملك منها بعد مقاومتها الشديده 


قالت....حسن هاتفضل ساكت

واردفت طيب أنا ذنبي ايييه الى حصل دا كان تمثيليه الست قالتلي إنه تاجر وعنده بضاعه وطلبت مني اجيبها منه أنا مكنتش أعرف حاجه 


وقف والتفت ليها وساد نظرات بينهم لمده من الوقت بعدها


قال..الست إلى حذرتك تشتغلي معاها وماسمعتيش كلامي


وببكاء قالت طيب قولي بس أعمل اييه ربنا ابتلاني بأهل إنت عارفهم وكان لازم أشتغل وزاد بكائها لما عتبها وغلطها 


قرب منها وبإيده مسح دموعها


قال...بس خلاص بطلي عياط الحمد لله إني لحقتك في الوقت المناسب


أول ما قال كدا ارتمت في حضنه وزاد في احتضانها

واردفت 

...بس إنت عرفت إزاي


....لما قلتيلي إنك هاتشتغلي عند الست دي

خوفت عليكي وقررت اراقبك لما عرفت من واحد صاحبي إن الست دي  بتعمل كدا.. ولما لقيتك ركبتي العربيه مع الراجل دا جيت وراكي والحمد لله جيت في الوقت المناسب 


.قالت بعد ماحضنته جامد الحمد لله يااارب حسبي الله ونعم الوكيل فيهم أنا مصدوومه في ناس كدا في الدنيا


......ايووه واكتر من كدا بس وحياتك عندي ما هسبهم


قالت...هاتعمل اييه ياحسن

نظر ليها بثقه وقال.خلاص أنا عملت ياكارما وزمان بوليس الآداب قبض عليهم الست دي بتدير شبكه منافية للأداب


كارما وبنظره كلها خوف قالت...حسن أبوس ايدك أنا مش عاوزه إسمي ييجي في الموضوع أو أدخل أقسام الشرطة


طمنها وربي على كتفها وقال.. ماتخافيش ياحبيبتي انتي بعيد

واردف أنا ظبطت مع واحد صاحبي وعملنا اللازم علشان تتمسك متلبسه لازم تاخد جزائها دي دمرت بنات كتييير الله يلعنها


قربت منه كارما ورجع لوجهها بعض من السعاده وبكلمات كلها حب وشكر لإنقاذه ليها


...أنا بحبك اووي ياحسن وعمري ما هاعصيلك كلمه بعد كدا 


اخدها لمحل ملابس وجابلها فستان مكان إلى اتقطع ووصلها لحد البيت 


......................................


في فيلا الشرقاوي


......................................


وقف الشرقاوي بيكلم أدهم قدام حمام سباحه كبير


...تفتكر مين يكون عمل كدا يا أدهم


....مش عارف يابابا بس ماتقلقش رجالتنا صاحيه وبعد إلى حصل مافيش كلب هايقدر يكررها تاني


بصله بنظره كلها ثقه وقال..لما نشوف النمر هايجيب رشيد إلى قالوا عليه دا ولا لااا


فوق في غرفتها كانت واقفه سارة زوجة الشرقاوي ورا الشيش بتتلصص عليهم وبتحاول تسمع بيقولوا اييه 

تنهدت وطلعت التليفون اتصلت على النمر


...هاااا يانمر عملت ايييه دول واقفين بيتكلموا على رشيد داا


قال....ماتقلقيش يا حلوه هاخلص عليه النهارده زي ماتفقنا 


قالت...طيب يا نمر وبلاش نتقابل اليومين دول خالص


انتهت بينهم المكالمه وقربت مره تانيه من الشرفه تسترق السمع


....ايووه يا أدهم أنا عاوز البضاعه دي تتسلم بكرا بالكتير


اومأ أدهم برأسه ...طيب هانخلص منها بكرا 


تركه الشرقاوي واتجه لغرفة نومه واتجه لساره إلى كانت لابسه قميص نوم قصير وشفاف مبين مفاتن جسدها المتفجر بالأنوثة قرب منها وطلع زجاجة خمرا صب كاسين ووووو.....


..................................


في فيلا النمر


.....................................


كان رشيد واقف قدامه بعد ما بعت ليه 


....أنا ماعرفش دا حصل إزاي يا كبير أنا كنت مظبط كل حاجه والله 

واردف بعد ملقي تعابير وجه النمر جامده إنت مش هاتعمل فيا حاجه صح


قرب منه واخد نفس من السيجاره من غير مايرد عليه ووقف قدامه كان رشيد بينظر ليه نظرات رجاء وتوسل

نظرله بابتسامه وقال ..عييب عليك يا رشيد أنت الراجل بتاعي أنا أعمل فيك حاجه

تحول وجه رشيد من العبوث إلى السعاده ووطي على ايده وباسها


.....أنا قلت كدا بردووو يا نمر بيه أنا الراجل بتاعك


وبنظره كلها خبث قال 

...يالاااااا يارشيد روح شوف شغلك روح


وبعد بضع خطوات نادي النمر عليه وكان طلع مسدسه من جيبه

التفت رشيد وشافه ماسك المسدس وموجهه ناحيته وقبل مايتكلم ضغط النمر علي الزيناد طلعت رصاصه اصابته


قال... لييييه بس كدا دنا الراجل بتاعك


قرب منه النمر بعد ماروحه طلعت

....معلش بقا يارشيد حياتي أهم منك


وطلب من شخصين من رجالته يحملوه ويدفنوه في الصحراء 


......................................

في فيلا الشرقاوي

.......................................

قعد أدهم على كرسي أمام حمام السباحه وشرد بتفكيره في البنت إلي صدمها من كام يوم بعربيته

البنت الجميله إلى من ساعة ماشافها وهيا شاغله كل تفكيره

طلع تليفونه واتصل على هشام


....ايييه يا هشام عملت ايييه


....خلاص ياباشا أنا رايح اهوو في الطريق لبيتها وهاخلص الليله


......طيب ابقا عرفني عملت اييه


وصل هشام لبيت كارما لكن ماكانتش موجوده كانت بدور على شغل 


قعد مع أمها وجوزها وعرفهم طلبه إن كارما تتجوز أدهم عرفي جواز متعه لمده معينه زي مابيعمل كل مره 


.....دااا باشا كبير اوووي ولو بنتك وافقت الخير والهنا هايهل عليكم وهاديكم مبلغ محترم في المقابل 


قبل ماترد الأم رد جوزها إلى كلام هشام عن الفلوس إلى هاياخدوها لو كارما وافقت خلاه زي المجنون 


.....لاااا ياباشا ماتوافقش ازاااي دي هتوافق وتواافق

ولو عاوز أمها كمان خدها


قال...المهم دا دوركم بقا تخلوها توافق والراجل هايديكم إلى انتوا عاوزينه خلاص

بقلمي حسن الشرقاوي 

وفي نفس واحد الاتنين خلاص ياباشا اعتبرها موافقه


قال....خلاص هاجي بكرا اخدها تكونوا جهزتوها وبعد مانخلص تاخدوا المبلغ إلى اتفقنا عليه 


والقي عليهم مبلغ من المال وسابهم وانصرف 


طلع هشام واتصل بادهم وعرفوا إنهم وافقوا  وإنه هايجيبها بكرا لحد مكتبه


لكن أمها وجوزها قعدوا بعد ما مشي يتكلموا ويقولوا


....بنتك دماغها ناشفه ولو رفضت هاضيع مننا السبوبه الحلوه إلى جتلنا من حيث لا ندري دي


الأم...طيب نعمل ايييه نخليها توافق إزاي 


...مش لازم نعرفها إحنا ناخدها بكرا كدا ونحطها قدام الأمر الواقع 


وصلت كارما دخلت عليهم من غير ماتتكلم كانت تعبانه من اللف طول اليوم على شغل والدموع مالية عنيها

دخلت أمها  وراها وبخبث قربت منها واخدتها في حضنها


 وقالت مالك ياروح أمك زعلانه وبتعيطي ليه


وبالرغم من استغراب كارما لاهتمامها المفاجيء ليها إلا أنها كانت محتاجه حد يحضنها ويطبطب عليها

وبحسن نيه ماتعرفش مقصدها من الحنيه دي

حضنت أمها جامد وزادت في البكاء

واردفت تعبانه أوي ياما تعبانه

بقلمي حسن الشرقاوي 

كانت الأم بتغمز لجوزها إلى كان واقف بيمثل إنه متأثر وصعبان عليه بكائها

وأشار ليها تعرفها بلي اتفقوا عليه 


....خلاص ياحبيبتي من هنا ورايح هانعاملك حلو وبدموع مصطنعه

وإن كان على الشغل

عمك....شافلك شغلانه حلوه ماهو زي ابوكي بردوو 

وببراءة منها صدقت كلامهم ومشاعرهم المزيفه والمصطنعه

واتفقوا معاها إنه الشغلانه في شركه كبيره هاتشتغل في البوفية فيها

وافقت كارما وفرحت وقالت..وماله بوفيه بوفيه طالما شغلانه حلال 


والصبح ماستنوش تصحي من النوم

صحوها واخدوها واتجهوا لعنوان الشركه إلى سابوا ليهم هشام

وهناك قدامها كان واقف مستنيهم

أول ماشافهم ارتسمت على وشه ابتسامه عريضه


وقال لما قربوا منه....هاااا وافقت


....ردوا ايوا وافقت

بقلم الكاتب حسن الشرقاوي 

كارما كانت فاكره إنه بيتكلم على الشغل


طلب منهم يمشوا وراه

طلعوا وراه وكانت كارما بتتأمل وهي ماشيه في حجم الشركه الكبير وكتر الموظفين بداخلها وبتكلم نفسها


....ياااه أنا هاشتغل هنا دي شركه كبيره اوي هاعمل قهوه وشاي لكل دول 


أما أمها وجوزها ماشيين يتمتموا بكلام بينهم وبين بعض وكلهم لهفه للحصول على المبلغ إلى اتفقوا مع هشام عليه 


وصلوا للسكرتاريه عند مكتب أدهم قعدوا وبعد لحظات من إبلاغ أدهم إلى كان منتظر بشغف بوجودهم أمر بادخالهم


دخل هشام وهما من خلفه إلى قال لأمها وجوزها الشوان 

لاااا خليكم انتوا هناااا ماتجوش

قرب منه الشوان وهمس في أذنه..والفلوس

قال... أصبر بس أنا طالعلك وهاديك إلى اتفقنا عليه

قال لكارما..خلاص ياحبيبتي ادخلى انتي واحنا مستنيين هناا


دخلت كارما خلف هشام وأول ما الباب اتفتح شافت شاب قاعد على المكتب وسيم لكن الغرور والكبرياء واضحين على شكله أشار ليهم بالجلوس

قعدت كارما وزادت في النظر ليه لما حست إن شكله مش غريب عليها

وقالت..مش إنت حضرتك إلى خبطتني بالعربيه

ايووووه إنت وفي سرها قالت..ااااه أنا عرفت دلوقتي دا أكيد عاوز يشغلني علشان صعبت عليه


كان أدهم بينظر ليها وساكت ولما اتكلم قال

هاااا موافقه ياكارماااا

قالت...ايووه ياباشا موافقه

ضحك هشام وقال.. خلاص يا أدهم باشا مهمتي انتهت عاوز مني حاجه

أشار ليه أدهم بالانصراف وأخبره أنه سايبله ظرف الفلوس بره

ماشي ياباشا سلام...ونظر لكارما واردف سلام ياحلوه ريحي الباشا

بقلم حسن الشرقاوي 

خرج وقفل الباب وكانت كارما قاعده أمام أدهم إلى أشعل سيجاره

وقام وقف وقرب من كارما وووووووو


يتبع.....    انتظروا الجزء القادم



بداية الروايه من هنا



اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هناااااااا



الروايات الحديثه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا



🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺



 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS