القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أسيرة القاسي الفصل الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية أسيرة القاسي الفصل الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أسيرة القاسي الفصل الحادي عشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


للاسف مش خير اميره حامل انا مش فاهمه ازاي حد ممكن يعمل كده مع واحده في ظروفها


صخر اتسعت عنيه بصدمه وبقى مش قادر ينطق ورافع نزلت دموعو وهو مش مصدق الي سمعو مكانش قادر يقول حاجه ولا عارف يفرح بطفلو ولا يزعل على الموقف الي اتحط فيه وحط صاحب عمره فيه


صخر اخيرا قال بصوت متقطع ..حا...حامل...حامل ازاي...انتي انتي..انتي متأكده


الدكتوره قالت بحزن..للاسف..حامل..في تلت شهور


صخر شاورلها بايده بمعني تمشي وقال بصدمه وبغضب وزهول..انا..انا مش فاهم... حاجه..مين..مين يعمل معايا كده مين اتجرأ..مين قدر يستغلها كده وزعق وقال بغضب..انا هتجنن ...حامل ازاي..مين عمل كده


بس اتفاجأ وكان هيقع من طوله لما رافع دخل عند اميره وقرب منها وقال بدموع..اميره...حببتي ..هو..هو انتي..بتشربي اللبن الي ببعتهولك باليل..قوليلي متخافيش


اميره قالت بتوتر وخوف..ايوه...ايوه بشربو..


رافع مسك وشها باديه وقال..حببتي انا رافع متخافيش...انتي مشربتهوش صح


اميره هزت راسها بخوف وقالت..مبحبش اللبن يا رافع..خوفت اقولك تزعل مني..وانبي ما تزعل خلاص من هنا ورايح هشربو ..هو فيه ايه...يعني ايه حامل..انا عيانه يعني 


رافع غمض عنيه بحزن ووقف وهو منزل راسو في الارض بحرج شديد


صخر اتقدم عليه وعنيه اتملت دموع وقال...يعني ايه...لبن ايه ..وبتبعتهولها ازاي...وقال وهو مش مصدق نفسو ..رافع..مش انت...مش انت صح...انت متعملش فيا كده..انت مستحيل تخوني..مستحيل...لا ..لا اكيد مش انت.. وزعق جامد وقال..متسكتش..رد علياااااااااااااا....


رافع نزلت دموعو وقال وهو مكسوف ميبصلو...سامحني...مكنتش...عايزك ..تعرف كده ..انا


بس قبل ما ينطق حرف تاني صخر ضربو قلم قوي جدا جدا وقعو على الارض 


اميره بقت تبكي ووقفت قدامو وقالت ببكا...سيبو..ملكش دعوه بيه ..انا بكرهك انت ملكش دعوه بيه ....وجريت على رافع بقت تقومي وقالت ببكا..فيه ايه..فيه ايه يا رافع..ليه ليه بيضربك...وبصت لصخر وقالت...خلاص..هشرب البن انا..هشربو كلو..بس متضربهوش تاني


بقلمي...زهرة الربيع

صخر بصلو بدموع وشاور على اميره وقال...سامع سامع بتقول ايه..انت عارف عملت فيها ايه يو،اطي...يا غبي يا حيو،ان...دي حتى مش فاهمه الي هيه فيه يا زباااااله


اميره كانت بتبكي بخوف ابرار جريت عليها مسكتها وقالت ...حببتي انتي ارتاحي ومتخافيش ... وقالت بخوف...صخر..صخر خلينا نتكلم بره وو


بس صخر طلع سلاحة بغضب رهيب ووجهو عليه وقال..اتكلم.. ازاي ده حصل..ازاي ..بتخوني من امتي..من امتى وانت مقضيها مع اختي ومش هامك صاحبك الي مأمنك على بيتو يا و،سخ... اتكلللللللللللم


صخر كان بيتكلم بغضب هستيري ورافع وقف وقال بدموع....سامحني ...ابوس يدك...انت عارف انها كل حياتي ..وطلع المفاتيح من جيبو ومدهم عليه بدموع


صخر اول ماشاف المفاتيح نزلت دموعو بصدمه وبعدها ضحك جامد وقال..عامل نسخ معاك... لا برافو عليا...انا..انا الي كنت مأمنش لبوي..وامنلك..مكنتش اسيبهم معاه وكنت اسيبهم معاك..عامل نسخ لبيتي..ويا تري بقى كنت بس بتدخل لاميره ولا بتدخل لحد تاني


رافع بصلو بدموع ومكانش قادر يرد هو عارف انو معاه حق في غضبو منو صخر قرب منو ومسكو من هدومو وقال بدموع وضعف ...كيف عملت كده..دانت كل الي طلعت بيه من الدنيا.. ده انت..انت اخوي يا رافع..كيف..من امتى ..من امتى وانت مقرطسني..من امتى وانت بتستغل المسكينه دي..بقالك فد ايه معاها يا صاحب عمري

رافع نزلت دموعو بحزن على وجعو وقال بدموع..اربع...اربع شهور


صخر سابو بزهول وقال..اربع شهور..اربع شهور بتاكل وتشرب معاي..اربع شهور بتضحك في وشي وتطعني في ضهري واتحولت ملامحو لغضب رهيب ورفع عليه السلاح وقال..اشوفك في الجحيم يا صاحبي


بس ابرار وقفت قدامو بخوف وقالت..لا لاياصخر متوديش نفسك في داهيه..رافع جوزها...اتكلم يا رافع انطق احكيلو وريلو القسيمه


رافع غمض عيونه بزعل عليها وصخر قرب منها ببطأ ومسكها من دراعها وقال بصدمه ..وانتي..انتي كمان عارفه...انتي كمات مخبيه علي...متجوزها..من وراي..وعارفه وساكته يا حيواااااااانه... وضربها قلم وقعت علي السرير 


اميره كانت بتبكي جامد ومنهاره وخايفه ...وراغع صعب عليه حالتها قال...صخر خلينا نطلع..انت بتخوفها احب على يدك خلينا نطلع


صخر ابتسم بسخريه وقال ..انتو الاتنين شوفتو مني الوش الحنين...افتكرتو ان معنديش غيره من هنا ورايح مش هتشوفو غير القسوه ..والعذاب ....ونادى بعلو صوتو وقال..بشييييييييييير


جيه واحد من الغفر بسرعه وقال..امرك يا جناب العمده


صخر قال بغضب.... خد الزباله دول وارميهم كل واحد في اوضه في الزريبه وممنوع يدخلهم اكل او ميه حتى ممنوع سامع


الغفير بقى يبص باستغراب وقال...قصدك مين ..الهانم ورافع بيه


صخر قال بغضب...انت شايف غيرهم هنا


الغفير خاف واخدهم معاه ورافع كان بيقول بزعيق...صخر..صخر ...هيه ملهاش دعوه..يا صخر حرام عليك مرتك مذمبهاش حاجه ..صخر سيبها 


بس صخر ولا رد عليه وواقف زي التمثال اميره جريت ورا راغع بس قبل ما تنزل وراه صخر مسك ايدها بقوه وهو واقف بثبات ...وهى بقت تبكي وتقول سيبوه سيبوه حرام عليكم..حرام سيبووووووه لا...لااااااااا متخدهوش ..ونبييييبييييي


بس صخر مش مهتم لصراخها وماسك ايدها بقوه و ابرار بصتلو بدموع ومشيت مع الغفير من سكات ورافع كان بيبص لاميره بدموع ومكمل بحزن شديد


الغفير فعلا اخدهم على مكان بيربو فيه المواشي ورماهم كل واحد في اوضه وقفل عليهم


اميره فضلت تبكي لحد ما اغمى عليها وصخر حطها في سريرها وطلع على اوضتو وهو مش شايف قدامو ...مش مصدق الي حصل مش قادر يستوعب..قعد على السرير بتوهان...ونزلت دموعو بشرود وبقى يبكي بصوت مكتوم جواه وهو حاسس قلبو بينز،ف حرفيا على صاحب عمره ومراتو الي كانت مشاعره ابتدت تتحرك ليها لاول مره في حياتو


بس وقف ومسح دموعو وقال بقوه..مش انا مش انا الي تهزني شويه مشاعر فاضيه هيدفعو التمن غالي هيدفعو تمن ضحكهم عليا غالي ونزل بسرعه وغضب 


صخر كان هيطلع بغضب بس وقفو ابوه وقال...صخر


صخر قال بضيق..بعدين با ابوي


شاكر قال..لا دلوك ..وديت مرتك ورافع فين 


صخر بصلو باستغراب وقال...انت عرفت اازاي


شاكر قال بضيق..قابلتني الدكتوره وحكتلي الي حصل مع اميره وشوفت بشير ماخد رافع ومرتك ..رد عليا رافع ابو الولد الي في بطن اختك مش كده


صخر قال بغضب ...هو الوا،طي بس انا هخلص عليه وهشرب من دمو السا،فل ابن السا،فل هو والحيو،انه الي غطت عليه


شاكر قال بغضب...وانت شايف ان الحل انك تخلص عليه..ولما اختك بطنها تبان وتيجي تولد هنقول للناس ايه .


صخر قال باستغراب..قصدك ايه يا ابوي


شاكر قال بضيق....قصدي ان رافع رايد البت خلينا نجوزهم قبل ما المستور يبان 


صخر قال بغضب...متتعبش نفسك البيه طلع كاتب عليها من ورانا...وبت السماك عارفه..بس انا هربيهم الاتنين ومش هيهمني لا الناس ولا كلامهم ومشي بغضب وهو مش مهتم لزعيق ابوه الي كان بينادي عليه وبيحاول يمنعو


صخر وصل عند رافع وابرار ودخل عند.رافع بعصبيه 


رافع اول ما شافو وقف بارتباك وصخر قرب منو وقال بغضب...انت طبعا عارف لما حد بيضايقني وبيجي هنا ايه الي بيحصلو ..كل حاجه كانت على يدك


رافع بلع ريقه برعب وقال..صخر..انا غلطت .غلطت قوي في حقك..حسبتها غلط فكرت اني هقنع ابوي وبعد كده هقولكم فكرت اني كده بتصرف صح...بلاش تسامحني... انا استاهل تموتني ...بس...بس مرتك ملهاش صالح..هيه عرفت بالصدفه وانا..انا واميره اتحايلنا عليها علشان تسكت انا..انا السبب في كل ده موتني انا بس طلعها ..متظلمهاش بسببي


صخر قال بسخريه..امممم...انا رأيي تخاف على نفسك وتفكر في شبابك الي هيروح احسن ما تفكر فيها..ولا فيه حاجه انا معرفهاش ..ولاتكون بتزورها هيه كمان لما كنت تدخل بيتي بالسر


بقلمي..زهرة الربيع

رافع بصلو بزهول وقال بدموع...بلاش الكلام ده يا صخر عيب عليك 


صخر ضحك جامد وقال...عيب..عيب علي انا..تمام..شوف بقى بسببك ايه الي هيحصل ..ابرار هتموت...واميره هتسقط..مش هخلي ولدك حد يعرف بيه..وانت هتموت بس بعد ما تشوف كام واحد خسر بسببك 


رافع نزل عند رجلو وقال بدموع. احب على رجلك يا صخر ارجوك..هما ملهمش صالح اقتلني انا انا الي استاهل ..اميره لا لا وانبي سيب ابني يعيش..وابرار ملهاش ذمب سيبهم في حالهم يا صخر ارجوك


رافع كان منهار وكان بيترجاه وصخر مستحملش يشوفه كده بس استجمع قوتو وزقو برجلو وقال بغضب...رفعت الجلسه يا صاحبي والحكم الاعدام للكل


وطلع وهو مش شايف قدامو ولسه هيدخل عند ابرار جالو الغفير وقال..صادق بيه مستنيك في الدوار 


صخر رجع على الدوار بغضب واول ما دخل صادق جري عليه بدموع وقال..ولدي فين..ولدي فين يا عمده


صخر قعد وبصلو بسخريه وقال..ولدك يا دوبك تلحق تحضرلو خرجه تليق بيه ..خلاص حكم على نفسو بالموت لما لعب معاي..مع انو اكتر واحد عارف عقاب الي بيلعب مع صخر العربي


صادق قال بخوف...لالا رافع صاحبك ..انت مش ممكن تعمل فيه كده لا ..


صخر قال بغضب...رافع كان صاحبي قبل ما يتعدي على بيتي ويخوني ويقرطسني كده خلاص انساه يا عم صادق


صادق قال برعب..هيه سايبه اياك..انا ولدي لو مطلعش


بس قاطعو صخر بغضب قال..مش هيطلع..واعلى ما في خيلك اركبو ..انت اكتر واحد عارف اني مبتهددش


صادق قال بدموع..احب على يدك با صخر بيه...انا هخليه يتجوزها قدام الناس كلها .ويصلح غلطو و لو عايزه يطلقها هخليه يطلقها...بس ارجوك سيبو ده لسه صغير..افكرلو الايام الي كانت بينكم


صخر قال بغضب..وهو مفتكرهاش ليه....روح يا عم صادق الموضوع ده خلصان


صادق مشي بيأس هو عارف ان صخر كلمتو واحده مشي وهو بيموت حرفيا 


شاكر لسه هيكلم صخر سابو ورجع عند ابرار ودخل عندها بغضب..


ابرار اول ما شافتو رجعت لورا برعب وصخر قرب عليها و مسكها من شعرها بغضب وقال...وانتي يا حلوه..حسابك هيبقى عسييير...وعلى مراحل...مهتفوقيش من عقاب وتلاقي التاني ..هتتمني الموت ..الف مره ..ومش هتلاقيه وضربها قلم قوي وقعت على الارض وقرب منها وشدها من شعرها وقال..من امتى وانتي تعرفي انو متجوزها...من امتي بتداري عليهم ..انطقيييييييي


ابرار كانت بتترعش بخوف وقالت بدموع...انا..انا....انا عرفت من يومين اتنين والله والله يا صخر..كنت .كنت هقولك..هقولك بس..بس كنت خايفه ..كنت خايفه منك و


صخر ضحك وقال..كنتي خايفه مني ...انا هوريلك الخوف شكلو ايه انتي خلاص في تعداد الاموات بس ابقى غبي لو سبت واحده وتكه زيك تموت من غير ما ادوقها 


ابرار بلعت ريقها بخوف ورجعت لورا وقالت بدموع..انت..انت هتعمل ايه


صخر ابتسم بطريقه مخيفه وقلع جلبيتو بغضب وهجم عليها وووووو




الفصل الثاني عشر من هنا




بداية الروايه من هنا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هناااااااا



الروايات الحديثه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا



🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close