expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية ((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى الفصل السادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية ((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى  الفصل السادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية ((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى  الفصل السادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

((البارت السادس ))

/صحى من النوم مفزوع فى اييييييييييييه يا بنت المجنونة انتى وسكت وحاول يكون طبيعى  لأنها كانت فى حالة فزع وكل لما يقرب منها هى تزقة وتضربة بأيديها ورجلها وترجع للوراء فى السرير 


/ يا بنتى اهدى خلاص انا بعيد اهو انتى اسمك اية 


دموع/ تهز فى رأسها يمين وشمال  وتصرخ وكأنها رافضة الواقع اللى هى فية وترتعش 


/ على العموم انا أسمى ٠٠٠ ،ولسة عايقول اسمة لاحظ ان فى دماء على ملاية السرير وعلى هدومها اللى اصلا متبهدلة ومتسخة لوحدها 


/ بصوت عالى وعصبية انتى مجنونة هاتى ايدك فى حد عاقل يشيل ابرة محلول هاتى ايدك يا بت عاتتصفى 


دموع/ هى اصلا مش سامعة بس من طريقة تعبير وشة خافت ولما كان بيحاول يشد ايديها علشان يوقف نزيف ايدها كانت بتقاوم ظننا منها انه عايضربها او لسبب  تانى خافت عانعرفة فيما بعد  واغمى عليها 


""(( طب ايه رايكم ماتقولوا هى لية خافت انة يقرب لها🤔 ))""


/ حس بنغزة فى قلبة وبسرعة وقف النزيف اللى فى اديها وحاول يفوقها مش عارف حملها بين زراعية وركب عربيته وكأنة بيسابق الريح وبعد وقت وصل إلى المستشفى وحملها تحت انظار الحاضرين وفى اقرب غرفة امامة وضعها على السرير برفق واتصل على دكتور علشان يشوف سبب الإغماء 


_____________________


""فى القرية ""


((فى مكان شبة العشة يطلق علية قهوة )).


حمودة/  ايه ياعم  هو المنوم اللى طلبتوا منى  ماعملش حاجة مع الخرسة ولا ايه 


ناجى/ لا رد 


حمودة/ طب اية امك لحقتها ذى المرة اللى فاتت وقالت لها لما فاقت انها بتحلم وانتى اصلا مش كنت موجود 


ناجى/ لا رد 


حمودة / فية اية يا جدع هو انا بكلم نفسى اممممم اوعى تكون  مش***


ناجى / وهنا نطق ،وانا ايش عارفنى وانا اصلا ماشوفتهاش 


حمودة / طيب حلو اجل بقا يا عريس لمرة تانية وحافظ على المخدر دة دة غالى اوى 


ناجى / مخدر المخدر يدوب حطيت منة فى كوبايه الماية واول لما ،وحكى لة كل شىء بالتفصيل ،


حمودة / منك للة ده المخدر غالى وجابتة من القاهرة بقولك  انا مش عاجيب حاجة تانى شكل البت دى فيها شىء للة كل لما تنوى ربنا ينقذها وسكت شوية وقال او يمكن ذى ما البلد بتتكلم تصدق انا بدأت أصدق انها مشعوذة انا مالى ياعم انا رايح جاى على الطريق الا اموت بسبب شعوذتها دى وسابة ومشى وهو خايف 


ناجى / شعوذة شعوذة ايه  هو جاب الكلام دة منين حمودة وهو انت جبت الكلا٠٠٠ سكت لان حمودة مشى ،فقال ياترى انتى فين يا دموع وقام توجة الى منزلة 


__________________


""فى المستشفى """


/ اخلص فيها ايه 


الدكتور / لما  اخذ نفسى 


/ تصدق حلال فيك اللى عاملة دلوقتى وحدفة بشيء ما فى الغرفة 


الدكتور / اتفداها  ،اعقل كدة يا( رحيم )


رحيم / اعقل اعقل اية قولى فيها اية يازفت 


الدكتور/ زفت ماشى طب اكشف عليها انت هو مش انت دكتور  برضو 


رحيم/ انت عبيط يالاااااااااا ما انت عارف انى جراح يا نيلة انت 


الدكتور/ ماشى عانقول بس تقولى جابتها منين اوعى يا رحيم تكون،،، حرام البت صغيرة ومن لابسها اللى متقطع ومتبهدل تقول انها  حالة اغت*** اوعااااا 


رحيم/ بعصبية خلاص البنات خلصوا عاطمع فى عيلة وياريت حلوه لا انت مش شايف شكلها وملابسها قررررررف أنجز بقا 


الدكتور/ OK عندها صدمة مش عارف لية واول لما شافتني صرخت فاعطيت لها مهدى علشان اعرف اتعامل معها علشان كدة قولت انك قربت ليها ولما تعبت منك ضميرك الميت صحى وعندها ضعف وانيمبا 


رحيم/ انت لو دكتور شاطر عاتعرف دى حالة تعدى بالضرب يا دكتور البهايم انت 


الدكتور/ ولما انت عارف جايبها هنا لية 


رحيم / مسح وشة بعصبية وقال علشان مش،راضية تفوق معايا وسابة ودخل الى غرفة دموع 


____________________


""فى غرفة دموع  اللى فى المستشفى""


دخل رحيم غرفتها وهو قرفان منها وجدها من آثار المخدر تحرك عنيها معاه وتبكى فى صمت ، سحب كرسى وجلس علية بجوارها وسند زراعة على السرير وبقا يتأمل فيها وقال إذا كان شكلها كدة وهى طفلة ومعروف ان الأطفال جمال رباني امال لما  تكبر كدة حاجة قرف قال اقرب منها قال واعتدل فى جلستة على الكرسى وهو ينظر لها  


دموع/ من آثار المهدى عايزة تصرخ ،عايزة تبعد عنة اما قرب منها مش عارفة وخافت اكتر لانة لما اتكلم ملامح وجة يدل انة قرفان وغضبان وهى مش عارفة هو مين وايه المكان اللى كل شوية تفتح عنيها تلاقى نفسها  فى مكان مختلف  بس هو موجود 


""وبعد ساعتين ""


رحيم/ ماهو انا مش عافضل اليوم كلة جانب يا ملكة القذارة والقرف اعتقد انك كويسة دلوقتى قولى بقا اسمك اية ولية كنتى على الطريق كدة ومين اللى عامل فيكى كدة 


دموع / تنظر له وتبكى 


رحيم /انتى زعلانة علشان شتمتك خلاص مش تزعلى أبتسم بتصنع اهو ضحكت يلا بقا جاوبي على الأسئلة بتاعتى 


دموع/ لأنها طفلة لم تستطيع انها تميز بين  الابتسامة المصتنعة والحقيقه فابتسمت لة  وهى تنظر لة فقط 


رحيم / كشر أعوذ بالله بلاش تضحكى بوشك اللى قطر دايس علية دة 


دموع/ من ملامح وشة اختفى ابتسامتها وارتعشت وبكت 

رحيم/ انتى كل شوية تعيطى قولى انتتتتتتى اسممممممك اييييييييييييه انا مشششششش فاضضضضضى يا هانم وفجأة الباب بيخبط 


رحيم / لاحظ ان عنيها معاة لكن مافيش اى رد فعل يدل انها سامعة الباب ،،وقال انتى مش سامعة الباب دة عايكسر الباب ادخل يا **** يا اللى على الباب 


الدكتور/ ها يا قمر عاملة اية 

بقلم نجلاء 

رحيم / فى دكتور يخبط كدة وبعدين بلاش كذب قمر ايه ،الدكتور لسة عايتكلم كان رحيم زقة برة الغرفة وواقف ينظر لها ويقول يلا يا هانم قال هانم قال امرى الى الله عافضل معاكى لآخر عانخدك معايا اممممم ولا نقولك كفاية انى دخلتك بيتى ونيمتك فى سريرى اصلا واخذ يفكر عايعمل فيها اية ،بس لاقتها يلا ورايا وخرج برة الغرفة لكن انتبة انها مش وراه دخل غرفتها وقال شكلك متعبة وعنيده يا قرف انتى ،،وشدها من على السرير بقوة وخذها بكل بقوة لحد ما خرج بيها برة المستشفى اللى هو اصلا صاحبها ولم يهتم لكلام الحاضرين ولا حتى دموعها وصرخها  ولم يرحم انها طفلة بالنسبة لة ولم يرحم انها تقع وتقوم من الأرض بسبب سرعتة فى المشى٠   (من الاخر كان مجرجرها واره )


(استوب نعرف بقا رحيم )

⬅️دكتور جراج مشهور وصاحب اكبر مستشفى فى القاهرة ووارثها من والدة  ،زير نساء  يكرة النساء بشدة واى حاجة آخرها تاء مربوطة لسبب ما سوف نعرفة فيما بعد غنى غناء فاحش كل ماحرمة الله يفعلة ليس فى قلبة ذرة رحمة لأى أنثى حتى علاقتة بيهم بتكون بعنف وكأنة بينتقم من شخص ما فى اى أنثى حتى لو طفلة . باختصار شخصيتة ليس لها صلة بأسمة 


_______________


""فى القرية ""


وصل الحاج وهدان البيت وقال يا أم ناجى انتى يا ولية انا جيت ،

(استوب نعرف بقا الحاج وهدان دة )

⬅️ رجل جشع طماع لا يعرف عن الرحمة شىء وهو بيكون زوج ام ناجى وابوة ناجى وهو تاجر   بس مش امين وبيسافر كتير 

((المشعوذة الصغيرة ))✍نجلاء فتحى 


((البارت ٧))


""عند رحيم ودموع ""

ركب عربيتة وهى معاه لكن كانت تجلس على المقعد الخلفى للسيارة وبعد ما كانت بتصرخ لم يسمع لها صوت فاوقف سيارتة ونظر لها خوفا ان تكون فاقدة الوعى لمرة ثانية وجدها تنظر من شباك العربية وهى مبهورة بالمنظر والزحام وكثرة البشر ولاحظ انها تنظر الى بنات واقفين مثل سنها وهى تنظر إليهم ثم تنظر الى نفسها وملابسها وهو فهم دة وحس بنغزة قوية فى قلبة لما وجدها تحرك فمها كأنها تاكل شىء لان البنات كانوا بياكلوا ادامها 


رحيم/ انتى يا بت جعانة 


دموع/ مش سامعة وكل تركزها مع البنات اللى ادامها حتى لم تنتبة ان العربية وقفت 


رحيم/ يازفتة ايه طرشة مش بتسمعي نفخ لما لم يجد استجابة منها ،وقال يابت انا اكتر حاجة بتعصبنى ان لما اكلم حد مش يرد عليا لكن انتى بطنشى امى يا بت انتتتتتتتى اوووف وراح خبط على كتفها بعنف 


دموع/ انتبهت لة وبصت لة وهى وضعت اديها الصغيرة على مكان الخبطة لأنها وجعتها 


رحيم/ لسة بدرى يا ****  لسة فاكرة تبصى لى ها جعانة وبالصدفة شاور بمعنى تاكلى 


دموع/ لأنها طفلة ومش كلت بقالة كتير فهمت وبصت للبنات اللى بتاكل ثم له وشاور على بطنها ثم فمها 


رحيم/ حس انة لازم يجيب لها اكل ،،ماشى تحبى تاكلى اية بس اتكلمى 


دموع / لا رد تنظر لة فقط 


رحيم/ انا مش عارف انتى بتبصى ليا لية انطقققققققى 


دموع/ من ملامح وشة افتكرت انة رفض يجيب لها اكل فاشورت لة انها مش عايزة تاكل وبقت تعمل حركة بمعنى انها بتعتذر 


رحيم /شاور لها بمعنى انها مش بتتكلم ولا بتسمع 


دموع/ شاورت بمعنى ايوة 


رحيم/ 😯😯😯😯😯😲😲😲😲انصدم وخبط على دركسيون عربيتة وقال انا كان مالى بالقرف دة اووووف ماشى  ونزل من عربيتة لانة وجدها خايفة منة وبدأ يدور على مطعم للوجبات السريعة ليها وشاور لها انها مش تترك العربية وانة عايجيب لها اكل وهو مستغرب نفسة لية بيعمل معها كدة  


دموع / كانت خايفة من العالم اللى اول مرة تشوفة  بس مش عارفة لية رغم أنها اول مرة تشوفة بس بتحس معاة بالأمان لأنها فهمت انة انقذها وعرفت المكان اللى كانت فية من شوية مستشفى وخايفة انة يرجعها لناجى ومرات عمها وكانت سعيدة انة مش نام جنبها اول لما فتحت عنيها بعد ما مرات عمها ضربتها وشكرته بينها وبين نفسها كل دة فكرت فية لما هديت لأنها ذكية وعقلها سابق سنها ودة اللى بيخليها مش بتستريح لناجى بس مش فاهمة هو عايز منها اية 


رحيم/ دخل العربية ووضع الاكل بجوارها وشاور انها تاكل وساق عربيتة الى مكان ما 


_______________

""فى القرية ""

وهدان/ انتى يا ولية انتى يا ام المحروس 


ام ناجى/ حاولت تكون طبيعية، نععععععععم ف ايه ياراجل 


وهدان/ مش بعادة يعنى على طول لما باجى من السفر بتكوني فى انتظارى فى ايه مالك 


ام ناجى / عارفة ان جوزها مش سهل فقالت/ ببكاء مصتنع اسكت يا وهدان مش البت دموع بنتى اللى ربتها من وهى صغيرة  سرقتنى وهربت وقال اية ابنك جة وقالى انة لقى عروستها جانب السلسلة بتاعتى وان انا اللى هربتها 😭😭😭😭😭 


وهدان/ هربت ازاى يا نهار أسود دى ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


ام ناجى/ بصدمة ايه اللى بتقولة دة طب لية مش قولت 


وهدان/ نقول اية ماخلاص كل حاجة ضاعت بس لا لازم القيها قبل ماتكمل ١٨ سنة وسابها ومشى يدور عليها 


ام ناجى/ انا غبية ضيعت كل حاجة بس ماكنتش اعرف كنت عايزة احمى ابنى خلاص لما يلاقوها عانجوزها لناجى وشهقت وقالت بس راحت فين معقول تكون حد طمع فيها و قتلها البلد صغيرة كنا عارفنا اممممم بس حلو اوى أنى  نشرت عليها خبر انها مشعوذة دى ههههههههههه 

_________________


""فى القاهرة عند دموع ورحيم ""


 توقف بسيارتة امام مبنى ما ونزل واخذها معاه وهى سارت معة بأمان لكن رحيم كان يضحك بخبث 


((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى 

((البارت الثامن ))

توقفت سيارة رحيم امام مبنى ما  ونزل واخذ دموع وهى سارت بجوارة بأمان ومشى وهى مشيت وراة من غير مايقول لها وهو استغرب كأنها تعرفة 


ودخل مكتب وقال 

رحيم/ اسمع من الاخر البنت دى خدوها انا لاقتها وسمعت ان الدار عندك كويسة خلوها هنا لاحد مانعرف أهلها فين وعانخدها 


مدير الدار/ بس يارحيم بية دى مسؤلية ولازم اذن نيابة وموال 


رحيم/ أعطى لة شيك وقال وكدة قولت يومين بالكثير وعانخذها مش عارف اشوف نفسى منها 


مدير الدار/ طمع بالمبلغ وقال تحت امرك رحيم بية مع انها مسؤلية لكن عمل الخير واجب 


رحيم/ بقرف ماهو واضح الخير اللى بيشر منك حاسب حاسب اللى الشيك بتاعى اقصد الخير يضيع منك وسابة وجة يمشى 


دموع/ نظرت الى مدير الدار وهى مش عارفة المكان دة اية ونظرت لرحيم بخوف انة ينجدها لأنها شافت فى مدير الدار صورة ناجى ابن عمها وطلعت تجرى وراء رحيم وجلست فى الأرض وهى ماسكة رجلة علشان تمنعة من الحركة 


رحيم/ نظر اليها وهو قرفان منها وشاور انها تروح داخل المكتب 


دموع/ نظرت الى مدير الدار اللى عنية نسخة من ناجى وهى خايفة تهز رأسها بالرفض وتتمسك برجل رحيم كانة الأمان الخاص بيها 


مدير الدار/ راح بالقوة مسك دموع وقال اتفضل يا رحيم بية الأمانة فى الحفظ والصون واول لما رحيم مشى واختفى مدير الدار القى دموع بالقوة فى الأرض ونظر اليها وقال ياترى بعد ما الجروح اللى فى وشك دى تختفى ووعنيكى الورمة دى تخف وتاخدى شاور عايكون شكلك عامل ازاى واخذ يلف حوالين دموع وقال اممممم معروف عن الزفت اللى جابك انة زير نساء بس ماكنتش اعرف انة لية فى البنات الاوز الصغير اكيد هو اللى عمل فيكى كدة وقال اية يومين ثلاثة لما يلاقى اهلك لا اقصدة لما تخفى وبعدين يرميكى لأهلك انتى بقا بنت مين اممم شكلك من لبسك القذر دة ولا نقولك مش مهم انا بنفسي عانعرف انة قرب ليكى ولالا


دموع/ مش سامعة ولا حرف كل اللى حاسة بة ان ناجى ابن عمها واقف ادامها وبقت ترجع للوراء وعنيها تنظر الى الباب عايزة رحيم اللى رغم الإهانة منة اللى اصلا هى مش سامعة بيقول ايه عليها حاسة معاه بالأمان 


ملحوظة  (مدير الدار مايعرفش ان دموع مش بتسمع ولا بتتكلم ولا  حتى اى معلومة )


🌹مع كامل احترامي لأى مدير لدار أيتام كل مهنة فيها الحلو وفيها السىء   لان معروف ان مدير الدار بيكون اب لايتام واى مديرة بتكون ام ليهم  ،،

  هذا   الموقف من وحى  خيال الكاتبة ولا اقصد بة شىء        سورى🌹


رحيم/ ركب عربيتة وجة علشان يمشى مش قادر مش عارف لية وحاسس انة لو مشى عايندم العمر كلة  ،،اووووف بقا مالك يا رحيم أمشى دى بنت يعنى أنثى قلبك عايحن وبقا يقول لنفسة هذا الكلام ويردة ونظر الى مكانها اللى كانت تجلس فية فى المقعد الخلفى انصدم لما لاقى كيس الاكل ذى ماهو وهى ماكلتش حاجة والكيس ذى ماهو حطة جنبها وافتكر منظرها وهى جعانة وقال اوووف برضو دى طفلة واحنا العصر واكيد من انبارح مش أكلت حاجة وبرر لنفسة السبب علشان يدخل الدار واخذ كيس الاكل معة وحاسس انة قلبة فى نغزة قوية اوى لدرجة بقا كل ما يخطى خطوة فى الدار يشتد علية الوجع فاوضع يدة على صدرة من الألم 


_________________


"""فى القرية ""


ناجى / عاتجنن مش عارف دموع راحت فين يا ابويا وموضوع انها مشعوذة دة عاتجنن منة دى دموع وجدها ذى عدمه عاتجنننن


وهدان/ انا سمعت منك ومن امك، امك عندها حق البت سرجتها وهربت لكن انها تهربها لية عيب تقول الكلام دة على امك فاهم 


ناجى/ الله حلو جوى الكلام دة يا بويا نفرض ان اماا كلامها صح هى فين 


وهدان/ اسمع يا والدى بنت عمك امك جالتلى جبل اكدة انها تنام وتجول كلام مش حصل ذى انك جربت منها وانك شربتها حاجة وانت وانت يا والدى كنت بايت عند صاحبك وانا كنت مسافر وجالت ان العروسة ده فيها سر ان دموع مش بتسبها مهما حصل اكيد يابنى اللى تحت الارض خدوها وانت بتقول انك لاجيت العروسة على الطريق الزارعى للبلد وده حتة واعرة جوى  بذات فى الليل 


ناجى/ اسمع يا حاج وهدان انا صحيح معايا دبلوم بس متعلم مافيش حاجة اسمها اللى تحت الارض خدوها طب لية مش خدوها وهى اهنى فى بيتنا ولا تحت الارض هناك غير الارض اهنة 


وهدان/ هى كلمة دموع بنت عمك مشعوذة وخلاص البلد عرفت واصلا معروفة من زمان ماهو انا كنت حابسها فى الدار لية مافيش يابنى بنت بالجمال دة الجمال اللى فى دموع لازم يكون جمال جنية فاهم بنت عمك تحت الارض مش راجعة وسابة ومشى 


ناجى/ اية التخاريف دى انا الكلام دة مايدخلش راسى ببصلة ومدام امااا حورت الكلام يبجى ليها يد فى الموضوع ماشى انا وراكى يا دموع تحت الارض او فوج الارض 


__________________


رحيم / اول لما وصل لمكتب مدير الدار وفى يدة الاكل على اساس انة عايدهلها ويمشى تعب اكتر ومش عارف لية وفتح الباب وانصدم من اللى شافة ورمى كيس الاكل 

((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى 


((البارت ٩))


""داخل دار الايتام""


دخل رحيم الدار وماسك فى ايدة كيس الاكل لدموع علشان تاكل


 لكن كان حاسس انة قلبة بيضرب جامد وفى وجع فى صدرة كل


 لما يقرب من مكتب المدير وتوقف كذا مرة بسبب الألم لانة جراح


 وممارس عامة شخص حالتة انة ممكن يكون زبحة صدرية  وصل


 إلى مكتب المدير لانة لا يعرف شىء عن الاستئذان اقتحم

بقلم نجلاء 

 المكتب  ومازال ينهج وأشتد علية التعب وهو لم يعرف السبب


 لكن انصدم ووقع منة كيس الاكل  على الأرض لما وجد دموع


 فى الأرض أديها ورجلها مربوطة بحبل واحد وفمها مقيد بقماشة 


 ولا تملك هذة المسكينة غير دموعها وتنظر اليه كأنها تعاتبة انة


 تركها وتهز رأسها بالرفض وترتعش فانظر الى ايديها وجدها لونها


 ازرق من الربطة وفمها يسيل منة خط دماء وأثر صفعات على


 وجهها اللى اصلا لسة مش خف من اللى عاملتة فية مرات عمها

 

 من حالتها اشتد علية التعب والضعف ومش قادر يتكلم ونزل


 دمعة من عينة لانة زير نساء وبيتعامل بالعنف مع اى أنثى ظن


 انها تعرضت لكدة وهو السبب  مسح الدمعة الهاربة من عينة


 ونظر لها بقوة وكأن الضعف لم يعرف لة طريق وخرج من الغرفة 

__________________


""فى القرية""فى السوق 


ام ناجى/ ذى انا مابقولك كدة البت اللى اخذتها لحمة حمرا وربتها طلعت الله مااحفظنا  ونزلت تحت الارض 


سعدية/ شهقت يا نهار مدوحس يا ولاااد دموع لالا يا ام ناجى مش للدرجه 


ام ناجى/ هوانا عانكذب عليكى لية يا سعدية انتى مش كل لما تجى عندى الدار تقولى حرام عليكى خليها تشوف الشارع وانا  نقول بتشوفة من السطح ها 


سعدية / مش فاهمة يا ام ناجى 


ام ناجى/ اصل يا سعدية البت دموع دى امها كانت يا حافيظ يارب كانت عليها عفريت وهى حامل ولما ولدت دموع ماتت لكن امها مش ماتت امها العفريت خدها تحت الارض ودموع اتلعنت 


سعدية/ معقول الكلام دة طيب دموع اتلعنت ازاى دى ذى القمر دى جمال ماشوفتوش على بت فى البلد معقول يكون دى جمال الجنيات 


ام ناجى / اسكتي اوعى تقولى الكلام دة لحد ان دموع مشعوذة وبتطلع على السطح وبتعمل حاجات السحر اوعى تقولى  وابتسمت بخبث لأنها عارفة ان سعدية محطة اخبارية متنقلة 


سعدية/ عيب عليكى هو انا بتاعت الكلام دة برضو . دة حتى  انا أمينة وكتومة على الأسرار  

________________


""فى القاهرة داخل دار الايتام ""


بعد ماخرج رحيم من المكتب وساب دموع لوحدها  وهى


 مصدومة انه مش نقذها  وهنا كانت دموع حرفيا جسد بلا روح


 لان اخر امل ليها انقطع وبعد فترة خرج مدير الدار من الحمام


 الموجود في المكتب وهو لم ينتبه الى دخول رحيم ولم ينتبه


 للكيس الاكل المرمى على الأرض وكان لابس ملابس 🤭🤭


دموع غمضت عنيها وهى تتمنى الموت 


مدير الدار/ ماكنتى سمعتى كلامى من الاول يا ال**** بدل ما


 انتى ساكتة كدة عاجبك انى ضربتك وربطك كدة ها بلاش


 دموعك دى خليها بعدين وقرب منها ودموع استسلمت للوضع


 غصب عنها ،لكن قبل ما ايدة تلمسها كان رحيم اقتحم الغرفة


 وباعد مدير الدار عنها ولازقة فى الحائط وضربة ضربة كسر بها


 ضلع من قفصة الصدرى  ثم نظر رحيم الى دموع


 وجدها مغمضة عيونها بالقوة وقال الحمد للة انك مش بتسمعي


 وبحركة غير ارادية منة نزل الى مستواها واخذها فى حضنة


 وكانة يخبيها عن العالم ويبوس رأسها والغريب انة قلبة هدا وكأن


 قلبة ارتاح لما دموع وضعت رأسها بجوار قلبة استغرب هذا


 فانتبه لنفسة وحاول يبعدها لكن دموع رغم أنها مربوطة كانت


 تدخل فى احضانةوهى مغمضة عيونها لأنها شمت ريحة برفانة


 وهو يمثل لها الأمان  لحد ماحس انها نفسها انتظم وجدها أغمى


 عليها فك الربطة و حرر فمها ومسح الدم اللى نزل من فمها بأيدة


 وقال وعد منى لاخلى كل نقطة دم نزلت منك قصدها شلال دم


 منة ووضعها على كنبة جلد مريحة وقال كويس انك أغمى عليكى


 ايه اللى انا بقولة دة لية الوعد دى دى أنثى مهما كانت طفلة فا


 الاول والاخر أثنى يعنى لم تستحق الشفقة اووف بس انا اخذت


 وعد على نفسى اوووووووف امرى للة عانساعدها وخلاص ثم


 نظر الى مدير الدار وهو طريح الأرض لم يقدر على الحركة


 وصوتة من الألم كان يتلذذ بة رحيم ونزل الى مستواه وقال


 تعرف لو كنت جيب جنبها كنت وماسكة 🤭🤭


مدير الدار/ اةةةةةةةةةةةةةةة محصلش انت اقصد حضرتك


 لحقتها اةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة


رحيم/ وهو مازال ماسكة بهدوء شديد بكرة الكذب امال كتفتها لية وضربتها 


مديرالدار/ اصل اصل كانت رافضة ومع انها مش بتتكلم وكانت


 بتزق فيااةةةةة فاضربتها لأنها عضتنى وكتفتها ارحمنى


 اةةةةةةيارحيم بة 


رحيم/ وانت مش رحمتها ليييييييية مش كفاية شكلها وانها طفلة


  الدار دى للبنات واكيد انت 🤭🤭🤭🤭 انت جيت على حاجة


 تخص رحيم اللى اصلا الشيطان جنبة ملاك ههههههههههههه


 اممممم واخذ يلف حوالين مدير الدار على فكرة البت دى خرسة


 وطرشة يعنى صيدة وضاعت منك ههههههههههههههه  


وأخرج الفون ومحتوى الرسالة ان دار الايتام للبنات هو عايز


 يشتربها وممنوع دخول اى راجل فيها وتكون على أعلى مستوى


 لأنها كانت دار حالتها رديئة جدا وأمر ان مدير الدار يتعامل معاه


 الواجب لانة يلزمة  وعانعرف عايعمل فية اية فيما بعد 


مدير الدار/ بلع ريقة وفهم انة عايعمل فية اية لان رحيم معروف


 انة دموى وشغلة مش شرعى 


رحيم/ حمل دموع وهى فاقدة الوعى وخرج بيها بعد مااغلق باب 


المكتب بالمفتاح وبعد ما وربط مدير الدار بنفس الربطة اللى


 دموع كانت مربوطة بيها لكن كانت ربطة رحيم قوية جدا 


وخرج يصفر بكل هدوء ووضعها فى العربية وركب بجوارها وهو 


مش عارف يعمل اية 


فى نفس الوقت قطع تفكيرة صوت الفون 


((المشعوذة الصغيرة ))بقلم نجلاء فتحى 


((البارت العاشر ))


""فى عربية  رحيم ""


وضع دموع على المقعد الخلفى بجانبة وليس فى المقعد الخلفى


 ذى كل مرة وبقا ينظر إلى شكلها اللى قرفان منة  ويقول انا 


مش شايف فيكى حاجة مميزة  مجرد كتلة من البشاعة جنبى 


وتذكر ما سوف كان يحدث لها اذا لم يلحقها واستغرب لماذا يشعر 


بالغضب وهذة أثنى لا تستحق الشفقة لأنهم شياطين من وجة


 نظرة  وبحركة غير ارادية منه  لمس جروحها اللى موجودة فى


 وشها الصغير ونظر الى يديها مكان الربطة يتفقدة وجدة مازال 


ازرق اللون وشعر بألم فى قلبة 


رحيم / وبعدين بققققا هو كل شوية اتعب انا مالى انهاردة اظاهر 


من نومة الكنبة تعبت ظلوعى  ونظر الى دموع الفاقدة للوعى


 وقال اعمل فيكى اية يا بلوه ،قطع  تفكيرة  رنين  الهاتف 


📞رحيم/ افندم 


📞زينة/ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


📞رحيم/ لا مش فى البلد رجعت القاهرة باليل 


📞زينة/ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


📞رحيم/ قولت بلاش الكلمة دى مش بحبها اسمعى انا لاعايزك 


تقوليها ولا انا نقولها كلمة مالهاش معنى فى حياة الدكتور رحيم

 سامعة

 

📞زينة/٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


📞رحيم/ انتى ايه اظن انتى عارفة احنا علاقتنا اية فابلاش شغل المراهقين دة كل الناس عارفة حتى العيال الصغار  علاقة رحيم باى واحدة اية ولا نسيتي 


📞زينة/ ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


📞رحيم/ انا مش بضرب اى واحدة على ايدها عايزة تشتكى


 براحتك بس عاتقولى للقاضي اية  ها كلة بمزاجك وانتى عارفة انا اية 

📞زينة/٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠


📞رحيم/ انتى قابظة الثمن ولا نسيتي، ماليش فية رحيم مش 


بياكل ولابيشرب ولا بيلمس حاجة مرتين سلام يا مدام زينة


 ههههههههههه ،،بعد لما قفل الفون عبيطة قال حب قال كلمة 


مالهاش وجود  ونظر الى دموع وذهب الى بيتة بيها مرة أخرى 


وبعد وقت وصل القصر بتاعة  وهو يحملها كأنها عصفور جريح 


ينام على ريش نعام ووضعها على سريرة ونظر لها وقال معلش بقا 


يا ملكة القذارة الدم اللى على سريرك دمك اللى بغباءك شلتى 


الإبرة ونزفتى وبدأ يشم هدومة 


رحيم/ ايه الارف دة انا عمرى ماريحتى  كانت  كدة اوووف طبعا 


طول اليوم بجرى فى الشمس وانفعالات وأرف وشايل الزفتة دى 


عايز يكون ريحتى اععععع ودخل اخذ شاور والحمد لله انها كانت 


فاقدة  وعيها لانة خرج من الحمام براحتة ولبس هدومة البيت 


المريحة وواقف امام المراية يسرح شعرة وجد انعكاسها فى 


المراية  اتعصب وقال يوةةةةة بققققا وراح يفوقها لم تستجيب معة 


رحيم/ اخر محاولة انا مش عافضل رايح جاى بيكى  واحضر 


برفانة اللى أصبح إدمان بالنسبة لدموع وبدأت  فعلا تفوق وجلس 


على الكرسى بعيد شوية عن سريرها وهو متعصب منها لان 


مافيش أنثى جلس معاة اليوم كلة كدة 


دموع/ ريحة برفانة اللى شامتها وهى فى مكتب مدير الدار لما 


نقذها وكانت فى احلام وردية  وحرفيا فاقت واول لما فتحت 


عنيها صرخت وقامت من على السرير واختل توازنها لكن هناك 


من الأسرع  ومنعها من الوقوع وحملها ووضعها فى الفراش وهو 


يلعن نفسة لماذا تصرف هكذا  دموع كانت مستسلمه لأنها حست 


معاه بالأمان وحمدت الله بينها وبين نفسها ان لما فاقت وجدة هو


وانها معاة مش مع حد تانى لكن استغربت الغرفة اللى فيها 


للتوضيح( الغرفة نفس الغرفة بس اول لما فاقت اول مرة 


ماكنتش منتبة للمكان واستغربت الدم وماكنتش فاهمة انة من اديها )


وبعد وقت دخل رحيم وبيدة صنية عليها اكل ووضعها أمامها وهو 


يلعن ويسب انة يخدم أنثى وشاور انها تاكل وجلس يدخن سيجار 


أمامها وكأنها تلفاز يشاهده 


دموع/ نظرت الى الاكل ثم إلية وتبربش بعيونها وقامت من على 


السرير وتوجهت امامة ووضعت الصنية على الأرض وجلست 


تحت أقدام رحيم وجدتة يضع رجل على رجل زقت رجلة من على


 بعض وسحبتة من ايدة وأصبح رحيم فى لمح البصر بعد ما كان 


على كرسى ووضع رجل على رجل أصبح على الأرض بجوارها 


وداخل فمة معلقة من الأرز لكن مش بملعقة دى كانت بأيد دموع 


لان دموع مش بتعرف تتعامل بالملعقة وبتاكل بايدها وأخذت 


تضحك على منظرة من قلبها 


رحيم/ 😲😲😲😲😲😲😲😲😲😲



تابعووووني للروايات الكامله والحصريه



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close