expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية مجنونة الضبع الفصل الثانى بقلم الكاتبة لادو غنيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية مجنونة الضبع الفصل الثانى بقلم الكاتبة لادو غنيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


رواية مجنونة الضبع الفصل الثانى بقلم الكاتبة لادو غنيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

نعمه....سلام...وتذهب نعمه وتدخل جميله الي البيت

وفي القاهره وتحديدا في الزمالك وداخل احد الفيلال الفخمه كان يجلس ذلك القبطان الحزين

.انه  (ياسين منصور الهواري. هو شاب يبلغ من العمر 26والعشرون هو شاب طويل يمتلك  جسد رياضي وشعر بني غزير وعيون عسليه تشبه عيون النمر تصل الي حد السحر

يمتلك  انف حاده وشفاه ممتلائه ويزين وجهها دقن بنيه خفيفه فتجعلها في غايه  الوسامه ياسين كانا يدرس في البحريه لشده عشقها للمياء وبعدما تخرجه اصبح  مساعد قبطان وايضا كانا يجيد الرسم با احترافيه )....ولكنه ترك العمل في  البحر بسبب تلك الحادثة التي فقده فيها زوجتها..والان هو يدير شركة والده  التي اصبحت من انجح الشركات في الوطن العربي.....)

كان يجلس ياسين وهو ينظر الي صورة زوجته يارا التي توفت منذ عام ونصف...نظر لها وعيونه ممتلائه بالدموع وهو يردف بحزن......

...زي  النهارده شوفتك لاول مره..مش مصدق ان الايام عدت عليا..والنهارده انتي  خلاص روحتي مني...سامحيني ياحببتي..ده ذنبي لاني معرفتش احافظ عليكي؟؟؟

ويصمت ياسين وهو ينظر الي صورة زوجته ويبدء يتذكر ماحدث معه عندما رءها اول مره منذ عام ونصف....؟؟؟

(فلاش باك.)...

وفي  مدينه الاسكندريه وتحديدا في منطقه المعموره كان يوجد قصر ذلك القبطان  ياسين وداخل ذلك القصر وتحديدا بالطابق العلوي في اول غرفه التي كانت عباره  عن غرفه من الديكور الموديرن التي كانت تمتلاء با رسومات السفن HD المعلقه  علي الحائط وايضا الكثير من السفن المصنوعه من الخشب وعلي السرير كانا  يوجد ياسين الذي كانا مازال نائما حيث كانت الساعه دقة السابعه صباحا

وامامه كانت تقف امامها تلك الشقية الجذابه..انها

رانيا  الهواري... فتاة تبلغ من العمر ال 24عاما هي طويلة ذادت جسد ممشوق وبشره  قمحية.. وعيون بنيه وشعر بني يصل الي نصف خصرها...تخرجت من الجامعه  الامريكيه... وتمتلك شهادة ادارة الاعمال... وهي الاخت الوحيده لياسين....  وليس لها احدا غيره فا والدتهم. ماتت منذ وقتا طويل اما والدهم مات عندما  كانا صغيرين في حادث غامض... ولان اصبحت رانيا تدير شركة والدها وتحديدا  الفرع الموجود بالمانيا..ولكنها عادت الي الڤيلا منذ اسبوع لقضاء بعض الوقت  معا اخيه

وتقدمه رانيا بخبث وهي تحمل كاس من الماء وفجاءه تقوم بكب الماء علي ياسين

ياسين بخضه.... اااااايه....

وينظر ياسين فيجد رانيا تقف وهي تضحك بشده

رانيا بضحك...هههههه .ياله بقي فوق يا ياسين هتتاخر علي رحلتك السفينه قدامها ساعتين وتتحرك

ياسين بنرفزه..... قوووولتلك 100مره تبطلي ام هبلك ده

رانيا  بضحك.... لييه بس يا ياسو وهو انا عندي كام اخ علشان اعمل في الحركات ديه  انا غلطانه يعني علشان بصحيك علشان تلحق شغلك في السفينه اومال انت مساعد  قبطان ازي وانت خم نوم كده

ياسين بنفاذ صبر.... صبرني يارب هو علشان ملكيش اخوات غيري يبقي هطلعي عين امي كل يووم

رانيا الذي تغيرت ملامح وجهها للي بعض الحزن.... ماما الله يرحمها تعرف انها وحشتني اووي

ياسين ببعض الحزن اقترب الي اختها وقاما با احتضانها بحب.... ربنا يرحمها ويغفرلها امنا اكيد في مكان احسن عند ربنا ادعيلها انتي بس

رانيا  بعيون تملاءها الدموع..... ربنا يرحمها ويصبرني علي فرقها تعرف معا انها  ميته بقالها 4سنين بس والله مش مصدقه انها ماتت وسبتني لوحدي

ياسين بجدية.... وانا روحت فيين انا قصرت معاكي في حاجه

رانيا بحب اخوي.... لاء والله ياياسين مقصدش والله انا بشكر ربنا انك اخويا ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا واشوفك عريس بقي

ياسين الذي يبتعد ويمسك المنشفه.... عريس ايه اتنيلي انا اصلا متجوز

رانيا بصدمه... احييييه اتجوزت من غير ماتعرفني اخص عليك يا ياسين

ياسين بضحك..... طول عمري بقول اني اتبليت با اخت هبله يا جاموسه انا فعلا متجوز بس متجوز البحر لاني عشقوا من صغري

رانيا  بطمنينه.... بحر ايه يا عم اللي متجوزوه طب الهي تقابل حوريه بحر في  السفريه بتاعت المرادي علشان تتجووها وتبقي انت وهي عشقين البحر

ياسين بضحك جذابه.... وهي فيين حوريتي ديه بس امتي هقبلها بقي.....

ويتجه ياسين ويدخل الحمام وبعد قليل يخرج ويرتدي بدله القبطان فكانا في غايه الجاذبيه وينزل ويركب سيارتها ويتجه الي المينا

وبعد مرور بعض الوقت

وامام المينا بالاسكندرية..تتوقف السيارة وينزل

ياسين بجاذبيته الفتاكه ويصعد علي متن الباخره المتجه الي امريكا....

ويتجه ياسين الي غرفته علي متن الباخره ويضع حقيبته ويخرج ويتجه الي طاقم السفينه

ياسين با احترام.....صباح الخير يافندم

(القبطان  كانا رجل تعد عمره50عاما واسمه عزيز يمتلك بشره قمحيه ودقن غزيره قليلا  وشعر خليط من الون الاسود والابيض وعيون سوداء تشبه عيون الصقر هو رجل طيب  القلب لكنه شديد في عملها)

عزيز بجديه.....اهلاا ازيك يا ياسين اخبارك ايه

ياسين باحترام...تمام الحمدلله يافندم

عزيز.بجدية...ده اول سفريه ليك لامريكا من علي الباخره

ياسين  بجدية....فعلا يافندم انا من ساعه ماشتغلت في البحريه الحد مابقيت مساعد  قبطان عمري ماطلعت رحله لامريكه علي متن الباخره كل رحلاتي كانت لاوربا  ولندنا

عزيز.بجدية.... ومش هتبقي اخر سفريه ان شاءلله بس ياله الهمه ياشباب كلها نص ساعه وهنبدء نتحرك

طاقم السفينه بجديه.....اومرك ياقبطان...

. يتجه ياسين ليخرج لكن يصتدم با معتز

ياسين بجديه....مش تفوق يا معتز جرالك اييه

معتز بتوهان....نهار اسود علي البطل اللي ركب معانا السفينه

ياسين باستغراب.....بطل ايه انت بتتكلم عن ميين

معتز.....البطل اسيل يخربيت جمال امها ايه ده ياجدع دية ولا الحوريات

ياسين بجديه....مين ديه.كمان عرفتها امتي لحقت صاحبت

معتز...وهو  انا اطول اصاحب القمر بس لاء ياخويا انا قرءت اسمها من علي البسبور هي  واحده من الركاب هي متكلمتش معايا غير با احترام بس البت جامده اوووي

ياسين بجديه.....ماتلم نفسك شويه بطل كلام علي بنات الناس يرضيك حد يعاكس اختك ويقول عليها كده

معتز بضيق.....طب ييقي حد يفكر كده يعملها وانا اطلع عين اموا

ياسين بجديه....يبقي انت كمان متقولش كده علي بنات الناس ياله يافالح روح شوف شغلك

معتز....ماشي ياعم القبطان....

ويتجه كل شخص الي عملها

.....وبعد  مرور نصف ساعه تبدء الباخره بالتحرك من ميناء الاسكنداريه متجها الي  امريكا...ويمر اليل علي كل من في السفينه ويبدء نهار يوما جديد

اما  في غرفه ياسين كانا مازال مستيقظ وهو يرسم صوره اخته رانيا ولكنه شعر ببعض  الحر فقرر ان يخرج الي حافه السفينه حيث الهواء الطلق وفعلا اخذ ياسين  اغراض الرسم واتجاها الي حافه السفينه ولكن فجاءه توقف ياسين مكانه وهو  يشعر انه في عالم اخر وهو ينظر الي تلك الفتاه التي تقف علي حافه السفينه  وفستانها الابيض الفضفاض يطير معا الهواء وشعرها البني المدموج با الخصل  الذهيبه يندمج معا اشعه الشمس الذهبيه وهو يطير علي خصرها فكانت في غايه  الجاذبيه رغم انها لا تعطي وجهها لياسين ولكنها كانت تبدو مثل حوريات البحر  الخياليه

وقف ياسين مكانه وبدء برسم تلك  الحوريه الجميله رغم انها لا ير وجهها ولكنه لم يعرف ماهذا الشعور الذي  يجذبه اليها...و بدء برسمها ظل ياسين يرسم تلك الجميله حته دقت الساعه 7الا  خمسه...كانا قد انتهي ياسين من الرسم ونظر ياسين الي حوريتها التي مازالت  تقف وهي تعطيه ضهرها وقاما بالنظر الي لوحتها وطال النظر اليها

ظل ينظر ياسين الي لوحته وهو محدق في رسمتها وعندما عاد لكي ينظر الي تلك الفتاة مره اخره

كانت دقت الساعه 7صباحا واختفت تلك الفتاة

ياسين باستغراب بدء يبحث عن حوريته....راحتي فيين اكيد انا مش بتخيل انتي فيين..

ولكن  هنا يقاطع بحثه ذلك الشال المعلق علي احد اسوار الباخره....فيذهب ياسين  وياخذ الشال ويتذكر ياسين انها نفس الشال التي كانت ترتديه حوريته فيمسك  ياسين الشال ويقوم بشم رائحته الذكيه وهنا يقاطعها صوت معتز

معتز...احم احم بتشم ايه ياعم الحابيب شال مين ده

ياسين بعدم استوعاب....معرفش اذا كانت حقيقيه ولا حوريه طالعلي من البحر

معتز باستغراب.....لا ياشيخ داحنا بقيني بنقول اشعار

ياسين بانتباه.....انت مش في شغلك لييه

معتز....انا بردو انا لسه جاي من عند القبطان عزيز وهو اللي قالي اجي انديك بس ايه الي مساكها في ايدك ديه

ياسين الذي ينظر الي صفحات الرسم....ولا حاجه ياحشري

معتز الذي يشد الورقه التي بها رسمت الفتاة.....اووف لاء العود حلو بس ايه ده يابني راسم هالي من ضهرها مارسمتش وشها لييه

ياسين بعدم انتباه.....انا معرفهاش ومشوفتش اصلا وشها علشان ارسموا بس اللي عرفوا اني عشقتها

معتز  باستغراب.....نهار اسود عشقت واحده متعرفش هي مين ولا حته شوفت وشها فوق  يا ياسين افرد طلع وشه استغفر الله العظيم ميتوراش والله مفيش احله من  البطل اللي قابلتوا الصبح بس معرفش مختفيه فيين مش ظاهره خالص

ياسين  بانتباه وجديه.....اهم حاجه في الحب انك تعشق روح الي قدامك حته قبل  ماتشوف وشه وبعدين قولتلك متتكلمش علي بنات تاني ياله خالينا نروح نشوف  شغلنا....

وذهب ياسين الي غرفته ووضع صورت تلك الحورية كما سماها داخل الدولاب وقاما بشم الشال وكل ما يفكر به هو معشوقته الغامضه

.

ياسين  بحب.....انا معرفش انتي مين واذا انتي بجد حقيقيه ولا لاء بس من الحظه ديه  انتي. ملكة قلب وعقل ياسين الهواري واسمك حوريتي.....

~~~~~

وظل  كل يوم ياسين يخرج في نفس المعاد وكل يوم كانا يجد تلك الفتاة تقف في نفس  المكان وظل ياسين يرسمها كل يوم دون ان ير وجهها وعندما كانت تدق الساعه 7  صباحا كانت تختفي هذه الغامضه وفي اخر يوم علي وصول الباخره الي امريكا قرر  ياسين ان يذهب قبلها الي نفس المكان عسا ان يرا وجهها ويتحدث معها

وبالفعل  ذهب ياسين قبل موعدها بربع ساعه الي حافه السفينه كانا يقف ياسين الذي  كانت تتقابل عيونه معا اشعه الشمس وشعرها البني الغزير فكانا في غايه  الجاذبيه.....وهنا يرا ياسين تلك الفتاه التي تاتي با اتجاهه فظن ياسين  انها حوريته لانه كانت تمتلك نفس شكل شعر وتشابه كبير من الجسد الفتاة التي  كان يرسمها....

ولكن تلك الفتاه كانت يارا التي تتمتع ببشره بيضاء وعيون سوداء واسعه وانف صغير وشفاه ممتلاءه

ياسين باارتباك....لو سمحتي ممكن كلمه

يارا باستغراب....اتفضل...

ياسين بجديه.....انا بحبك وعايز اتجوزك

يارا باستغراب.....انت كويس

ياسين  بجديه.....اعرفك بنفسي انا ياسين منصور الهواري متخرج من كليه البحريه  عندي 27سنه ودلوقتي بقيت مساعد قبطان هنا في السفينه انا الوريث لمجموعه  شركات منصور الهوري والدي وولدتي متوفين ومعنديش غير اخت واحده اسمها رانيا  وهي المسؤله عن اداره الشركات انا وهي عايشين في الفيلا بتاعتنا في  المعموره غير الفيلا بتاعتنا اللي في اكتوبر

رانيا بخبث.....اه اهلا وسهلا بس بردو لحقت تحبني ازي انتي شوفتني قبل كده.

ياسين  بجديه.....بصي انا مش من النوع اللي بيجري ورا البنات وليه في الصحوبيه  والجو ده انا انسان دغري انا بصراحه كنت باجي هنا كل يوم واقف وراكي واشوفك  وقت شروق الشمس وكنت كل يوم برسمك من غير حته ماشوف وشك بس كل اللي عرفوا  اني عشقتك من اول لحظه قابلتك فيها

يارا بخبث شديد.....فعلا انا كنت بقف هنا كل يوم

....

.ويبدء ياسين بالاندماج في الحديث معا يارا اما.....

....

وتمر الايام وتعود الباخره مره اخره الي الاسكندرية بعدما انهت رحلة امريكي.....

داخل قصر الهواري كانت تجلس رانيا وفجاءه تجد بابا القصر يفتح ويدخل اخوها ياسين....فتركض رانيا وتحتضن اخيها

رانيا.....وحشتني والله يا ياسو

ياسين بحب....وانتي والله وحشتيني اكتر يا حببتي

رانيا التي تلاحظ دخول فتاه.....مين ديه يا ياسين

ياسين بحب يمسك يد يارا.....اقدملك حببتي يارا انا قررت ارتبط بيها

يارا بخبث....ازيك يا رورو

رانيا.....الحمدلله...

ياسين....انا قررت اتجوز يارا يوم الخميس الجاي

رانيا باستغراب....بس مش بسرعه كده يا ياسين

ياسين بحب....دانا ماصدقت لقيتها يا رانيا

رانيا....ماشي ياحبيبي

يارا بخبث....انا بصراحه اتفقت معا ياسين اننا ننزل نعيش في الفيلا اللي في مصر اللي في اكتوبر

رانيا بحزن....هتمشي وتسبني يا ياسين

ياسين بحب....انا مستحيل اسيبك ياحببتي انتي هتنزلي تعيشي معانا في الفيلا اللي في اكتوبر

رانيا....بس يارا متزعلش

يارا بخبث.....لاء وانا هزعل ليه انتي من النهارده اختي

رانيا.....اكيد ياحببتي

...ويمر الاسبوع علي هذا القاء وياتي يوم الخميس حيث يوم زفاف ياسين ويارا..في تاريخ يوم (2020.11/1)

.

...وتمر  الايام والشهور..و في مصر كانا ياسين يجعل يارا تعيش اجمل ايام حياتها حته  جاء اليوم الموعود الذي قرر فيه اخذها في اجازها علي شاطي الاسكندريه وبعد  مرور

3ساعات يصل ياسين هو ويارا الي وجهتهم علي شاطي البحر وينزل ياسين من السياره هو ويارا

يارا التي تنظر فلا تجد في ذلك المكان اي فيلل او شليهات غير شليه صغير يقع امام الشاطي مباشرتن.

يارا.....ايه المكان ده يا ياسين ده مفهوش حد غيرنا

ياسين بغمزه.....ياقلبي علشان ناخد راحتنا...

.وفجاءه يتلقي ياسين ضربه قويه علي راسها ويجد اربع رجال يتهجمون علي يارا

يارا بصريخ.....يااااااسين ااااالحقني يااااااياسين

اما  ياسين فكانا يحاول ان يفوق من اثر الضربه القويه الذي تلقها علي رأسه  وينهض ياسين ويبدء بمحاوله انقاذ زوجته لكن دون فائدة فيلتفت هولاء الرجال  ويقومون بضرب ياسين بكل قوتهم حته شوه وجهها من شده الضرب وفقد ياسين  الوعي

اما يارا فكانت تعافر معا هولاء الرجال  ولكن دون جدوها فقد قاموا با اغتصابها بقوه وبعد ذلك تلقت يارا رصاصه  اخترقت جسدها وماتت يارا وبعد مرور ساعه تقريبا كانا يمر بعض الاشخاص من  ذلك المكان وجدو جثه ياسين ووجهه مشوه وبجانبه جثه زوجته يارا والغريب انهم  وجدو جثه شخص اخر كانا متلقي رصاصتين ذلك الشخص كانا يدعي مسعود الزيات ..

........

وفي الفيلا الخاصه با رانيا وياسين الموجوده بالاسكنديه كانت تجلس رانيا وهنا تتلقي اتصال من رقم ياسين

رانيا....الو ازيك يا ياسو ايه ياعم...

وهنا يقاطعها صوت شخص مجهول

مجهول....ايوه صاحب الرقم ده لقيناه مضروب ووشه متشوه وجانبخ جثه بنت حد مغتصبها ومضروبه بالنار وكمان جثه شخص مضروب رصاصتين

رانيا ببكاء هستيري....ياااسين هو فيين

مجهول....احنا خدنا علي مستشفي ال...... في المعموره

رانيا ببكاء....ماشي شكرا....وتخرج رانيا وتتجه الي المشفي الذي يتواجد بها شقيقها.....

وتصل رانيا التي كانت تبكي بشده وهي تركض داخل المشفي حتي وصلت للاستعلامات

رانيا ببكاء....ارجوكي في واحد جه في حادثه هو وشاب وبنت اسمو ياسين الهواري

الموظفه.... ايوه فعلا الشخص ده في اوضه العمليات لانه في حاله خطره اما البنت والشاب التاني ماتو

رانيا بصدمه.... مااتو يارا ماتت

الموظفه.... ايوه للاسف يافندم

رانيا ببكاء.... طب فيين اوضه العمليات...

الموظفه....  في الدور التاني يافندم....تركض رانيا الي امام غرفه العمليات وتظل تقف  رانيا وهي تبكي وتنتظر اخيها....وبعد قليل يخرج الطبيب

رانيا ببكاء....طمني علي ياسين يادكتور

الطبيب بحزن.....الاستاذ ياسين حالته استقرت بس المشكله ان وشه اتشوه تماما ملامحه مبقتش باينه

رانيا بصدمه وبكاء....يااااسين يعني ااايه اخويا خلاص ضااع

الطبيب.....الحل الوحيد انه يسافر علي امريكا في اسرع وقت وانا هكلمك دكتور صديقي في امريكا شاطر جدا ومتخصص في الحالات ديه

رانيا.....لو ينفع هنقدر نسافر النهارده

الطيب....طب  كويس جدا انا هخلصلك الاجرءات وهكلملك الدكتور.....ويخرج ياسين من غرفه  العمليات....وتبقي رانيا بجانبها حتي حل المساء وسافرو في طائره خاصه الي  امريكي

~~~~~~

ومرت بعض الايام وتحديدا اسبوع

وفي  في امريكا وتحديدا في نيويورك في احد افخم المستشفيات كانا قد تمت عمليه  ياسين وكانا خلال ذلك الاسبوع اخبرت رانيا اخيها ياسين ان زوجته قد ماتت  وفي ذلك الوقت ساءت حاله ياسين بشده

وبعد مرور اسبوع عاده رانيا معا اخيها الي القاهره

وقاموا با استلام جثه يارا وقاموا بدفنها واغلقت القضيه وحفظت ضدد مجهول

وفي احد الايام

في قصر ياسين اتي القبطان عزيز لروايه ياسين

فاتدخل رانيا الي اخيها....االاستاذ عزيز واقف بره وعايز يقابلك

ياسين....خلي يتفضل...

ويدخل عزيز و بحب ابوي يحتضن ياسين.....اجمد ياوحش احنا عايزينك البحر مستنيك

ياسين بحزن....لاء بحر لاء انا مش طايق حته اسمع اسموا انا كنت ناوي اجيلك علشان اقدم استقلتي

عزيز بتفهم....انا فاهم اللي بتمر بي بس مش عايزك تعمل حاجه تندم عليها بعدين

ياسين....انا مش هندم انا قررت اني هشتغل في البحر تاني وهدير شركات والدي معا رانيا ارجوك اقبل استقالتي

عزيز  بتفهم.....بص يا ياسين استقالتك اعتبرها مرفوضه وانا هديك اجازه مفتوحه  ويوم ماتحب ترجع لشغلك تاني هتلقي مكانك محفوظ معا السلامه يابني..

.وينهض عزيز. ويذهب عزيز ويترك ياسين الذي يفكر فيما حدث معه في الحادث..

~~~~~~~~

ومرت الايام وعد شهرين علي ذلك الحادث المؤالم وكانا قد نجحت عمليه ياسين وعادا وجه ياسين كما

كان...وبدء بالعمل في اداره شركات والدها وسافرت اخته رانيا لفرع شركتهم الموجود في المانيا لادارته

وفي احد الايام كانا يجلس ياسين في غرفته في الشركه وهو يراجع بعض الاعمال وهنا يتلقي اتصال من رقم مجهول

يلخسين بجدية....ميين

مجهول.....انا واحده بتحبك وعايزه مصلحتك ومتصله بيك علشان اعرفك ان اللي قتل مراتك اسمه مسعود الزيات

ياسين بغضب....اااااااانتي مييين ياااابنت ال.....وعرفتي منين انه هو اللي قتل يارااا

مجهوله  بضحكه خبيثه.....ليه كده دانا عايزه مصلحتك انا هفهمك الشخص ده كانا بيحب  مراتك وعايز يبقي عشقها ولم مراتك رفضت هو بعت لها الشباب دول علشان  يغتصبوها وكمان علشان يخلصوا عليك بس للاسف بعد مالعيال عملو فيك انت  ومراتك اللي عملوا جاه مسعود وضرب مراتك بالنار بس للاسف مسعود اتقتل جانب  مراتك في نفس الساعه

ياسين بصدمه.....لو كلامك صح تقدري تقوليلي هو اتقتل ازي؟؟؟بس انا ايه اللي يخلايني اصدقك وازي معرفش حاجه بخصوصوا

مجهوله بخبث.....اول حاجه انا هبعتلك رسايل كانت مابينهم علشان تصدق كلامي

ياسين بانزعاج....ابعتي...

ترسل تلك المجهوله بعض الرسائ

ل فيتاكد ياسين من صحه كلامها

ياسين بغضب....اتقتل ازي ابن ال.....

مجهوله....اقولك  هو اتخانق معا الرجاله اللي اغتصبوا مراتك لانه كان مصورهم معاها من غير  مايعرفوا وجم اول ماخدو فلوسهم جاه واحد منهم مطلع مسدسه وضربه رصاصتين  وهربوا وهو مات

ياسين بغضب....اااااابن ال.......

مجهوله بخبث.....متزعلش نفسك كده هو اه مات ومش هتعرف تنتقم منوا بس مراتوا لسه موجوده

ياسين با استغراب......اااانتي عاايزاني انتقم من واحده

مجهوله بخبث شديد....والله هي مش احسن من مراتك علي العموم انا هبعتلك فيديو وبعدي انت قرر ان كنت هتنتقم لمراتك ولا لاء....

وتغلق  الخط ويصل مقطع فيديوا الي ياسين كانا يوجد داخلها مشهد اغتصاب زوجته يارا  التي كانت تصرخ با اسم ياسين....اما ياسين فقد اسودت عيناها من شده الغضب  ونزلت الدموع التي احرقت جسده

ياسين بتوعد يتصل علي الرقم المجهول....الو مين مراتوا عايز كل المعلومات اللي تخصها

مجهوله بخبث.....بس كده عيوني..هي اسمها اسيل الريان......؟؟؟؟؟

وتعطي تلك المراءه كل المعلومات التي تخص اسيل

ياسين بضيق....تعرفي ترقبي هالي وهديكي اللي انتي عايزه

مجهوله بخبث...... انت توامر ومن غير فلوس اصل الاموره ليها عندي حساب قديم وجه الوقت اللي اصفي حسابي معها

ياسين  بغضب....انا ميهمنيش اللي بينك وبينها المهم اني عايزك تعرفيلي كل حاجه  عنها وتحركتها بالتفصيل ...ويغلق ياسين الخط وهو يتوعد لاسيل

ويبدء ياسين بمراقبتها اسيل

.(..فلاش)

ويفوق ياسين من شروده علي صوت رن الهاتف..برقم شخص مجهول

ياسين بجدية....اييه في جديد

المجهوله بخبث....الاموره جات الحد عندك في مصر وريني بقي هتعمل معاها اييه

ياسين بنبره مرعبه....مبقاش انا ياسين الهواري ان مندمتها علي كل افعال جوزها

المجهوله  بخبث.....وانا مستنيه وهتفرج ودلوقتي هبعتلك عنونها في مصر بس من دلوقتي  مراقبتها بقت تخصك انت يا باشا انا هبعتلك عنوانها في مسج سلام...

وتغلق الهاتف وبعد قليل تصل رساله بعنوان المنزل الي ياسين

ياسين بغضب وهو ينظر الي العنوان....والل وجاتي لقضاكي يا اسيل...........ويصمت ياسين وهو يتذكر ماحدث معه في الامس...

(فلاش باك)

وفي اليوم الماضي حيث داخل شركة منصور الهواري.. والد ياسين حيث كان يجلس ياسين

وهو يتلقي اتصال من اخته رانيا

ياسين ببعض الهدوء.....الو

رانيا.....ازيك يا يسو اخبارك اييه

ياسين بضيق....مش هتبطلي تقوليلي يا يسو

رانيا بضحك....خلاص متضيقش ازيك يا استاذ ياسين

ياسين بحب....ماشي ياستي انا تمام انتي اخبارك ايه

رانيا.....تمام ياحبيبي والله غرقانه في الشغل

ياسين....ربنا يقويكي ياحببتي

رانيا....ايه ياعم مش ناوي ترجع لشغلك تاني وتبقي قبطان وتلف العالم في البحر زي ماكنت بتتمنا

ياسين بحزن....ياريت متفتحيش الموضوع ده تاني

رانيا....ماشي اه صح اخبار البت ميار اييه

ياسين بضيق....متجبليش سيرتها تاني ديه بت مغرور ورخمه هي رفضت الشغل وسافرت امريكا علشان تكمل دراستها

رانيا....ياخساره  المهم خلي بالك انت من نفسك وابقي تعاله شويه لالمانيه علشان اشوفك انت  عارف اني لزم افضل فتره طويله هنا في المانيا علشان الشركه

ياسين بجديه....ماشي ان شاءلله

رانيا....ماشي ياحبيبي انا مضطره اني اقفل باي

ياسين....سلام...ويغلق ياسين الخط

ويقاطعها دخول السكرتيره

ياسين بجديه.....في اييه

السكرتيره....في محامي اسمه يوسف الدمنهوري عايز يقابلك

ياسين خلي يدخل....وتخرج السكرتيره ويدخل الاستاذ يوسف....صباح الخير يا ياسين باشا

ياسين بجديه.....اتفضل قعد....

ويجلس يوسف

ياسين بجديه....ممكن اعرف انت مين وعايز ايه

الاستاذ يوسف بخبث....انا يوسف الدمنهوري محامي المرحوم مسعود الزيات

ياسين بغضب....ااااااخرج بررره مش عايز اسمع اسم الزفت ده فااااهم

الاستاذ يوسف بخوف.....اهد بس يا ياسين باشا دانا جايلك في حاجه تخص مراتك يارا الحفناوي

ياسين بااستغراب.....وايه علاقتك بمراتي

الاستاذ  يوسف بخبث....هقولك انا محامي المرحوم مسعود واعرف كل كبيره وصغيره عنوا  اتفضل دول اوراق تخص مراتك.....ياخذ ياسين العقود وفاجاء

تتغير عيونها الي بغضب؟؟؟؟

(فلاش)

ياسين بجدية....العبة بدءت يا مدام مسعود؟؟؟

وينهض ياسين ويرتدي ملابسه للخروج...ويتجة ويخرج من الفيلا وهو يخطط لشئ ما....

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

وفي الشيخ ذايد..وداخل احد الفيلال وتحديدا داخل فيلا مسعود الزيات....

وفي  لائڤن الفيلا..كانت تجلس تلك الجميلة...(اسيل الريان..هي فتاه تبلغ من  العمر 22عاما هي فتاه جميله ممشوقه القوام تتمتع بجسد رشيق جذاب تمتلك بشره  قمحيه الون وتتميز بشعرها البني الطويل الذي يصل الي اخر خصرها ويزين  شعرها البني بعض الخصل الذهبيه التي تشبه لون السنابل الذهبيه ووجه جذاب  فهي تمتلك عيون عسليه تجعل الشمس تختبي من جمالها لونها عسلي ممزوج بالون  الاخضر... وانف مدبب صغير وشفاه ورديه ممتلائة...هي من عائلة غنية  جداا..ولكن عائلتها تعيش في امريكا......)

..

وداخل الفيلا

كانت  تجلس اسيل وهي تشعر بالحزن بسبب وفاة زوجها مسعود الذي مات منذ عام في  ظروف غامضه؟؟كانت تشاهد اسيل الTV وتحديدا فيلم تيتانيك...كانت تنظر اسيل  الي الفيلم وعيونها ممتلائه بالدموع..وهي تنظر الي حب الابطال.وايضا الي  البحر الذي كانت تعشق السفر داخله..نظرت له وهي تتذكر اخر مره..سافرت فيها  الي امريكا..حيث تعيش عائلتها؟؟

(فلاش باك)

في  مدينه الاسكندريه وتحديدا في احد الاواتيلات الفخمه وتحديدا في احد الغرف  التي تخص اصحاب المستوي العالي كانت تجلس تلك الحوريه الجميله اسيل التي  كانت ترتدي بنطال جلد اسود وتيشرت كت ابيض وحذاء بالون البينك وينسدل شعرها  الطويل البني المدمزوج بالون الذهبي علي ظهرها ليصل لاسفل خصرها واكتفت  فقط بوضع احمر شفاه بالون البينك ولم تضع اي مكياج اخر علي وجهها فوجهها  يتمتع بالجمال الطبيعي وقامت بحمل حقيبتها التي بالون البينك وتمسك في يدها  الاخري حقيبه السفر وتخرج من الغرفه وتنزل الي الاسفل فتكون محط انظار  الجميع وتتجه الي احد الموظفين

اسيل.... لوسمحت عايزه الشيك اب

الموظف الذي طال النظر الي جمالها الطبيعي الاخاد

اسيل بخجل من نظرات الموظف.... لوسمحت ممكن الشيك اب

الموظف بانتباه.... اه اسف يافندم حضرتك في سويت رقم كام

اسيل.... سويت رقم 112

الموظف.... تمام دقيقه وحده بس... ويبدء الموظف بعمل سيرش علي احد الاجهزه ليعرف تمن اقامه اسيل

الموظف..... حق اقامتك 11الف يافندم

اسيل التي تخرج الفيزء كارت وتعطيها للموظف.... اتفضل..

..ياخذ الموظف الفيزء ويقوم بسحب المبلغ المطلوب ويعطي الفيزء لاسيل

الموظف....اتفضلي يافندم

اسيل.....اشكرك....وتاخذ اسيل الفيزء وتتجه خارج الاوتيل وتركب احد السيارات الفخمه التي كانت قد طلبتهم لتوصلها الي حيث تريد

اسيل التي تتلقي اتصال من والدتها....الو يا مامي

(يسرا..والدت اسيل هي امراءه قويه وجميله فهي تحافظ علي جمالها رغم انها تكبر من العمر 45 عاما

وهي من تدير اعمل الاعائلة لان زوجها مريض

والدت اسيل بجديه.....ايه وصلتي المينا

اسيل.....لاء انا في الطريق قدامي ياجي ساعه

يسرا بجديه....انا مش عارفه لزمتها ايه السفر في المركب ماكنتي جاتي بالطياره

اسيل.....ما انتي عارفه اني بعشق السفر عن طريق البحر متقلقيش عليا

يسرا بجديه.....ماشي سلام....

وتغلق يسرا

الهاتف وتتجه اسيل الي وجهتها.......

.

وبعد مرور بعض الوقت تصل السيارة الي المنيا وتنزل اسيل. بجمالها الساحر وتنزل من السياره وتبدء با اجرءت رحلتها علي الباخره

اسيل التي بدءت تتحدث معا احد طاقم السفينه لكي تصعد الي الباخره.....انا كده خلصت كل الاجرءات اقدر اطلع الباخره

احد  طاقم السفينه وهو شاب اسمه معتز.. الذي كانا ينظر لها با انبهار فهي تمتلك  جاذبيه فتاكه....ها ااه اه يافندم تقدري اتفضلي دانتي هتنوري المركب  وامريكا كلها

اسيل بخجل....ميرسي اشكرك...

تصعد اسيل الي الباخره وتتجه الي غرفتها التي كانت جانب غرفة القبطان ياسين؟؟؟

~~~~~~~~

.....وبعد  مرور نصف ساعه تبدء الباخره بالتحرك من ميناء الاسكنداريه متجها الي  امريكا...ويمر اليل علي كل من في السفينه ويبدء نهار يوما جديد

وداخل غرفه اسيل التي كانت دقت الساعه 4فجرا فكانت اسيل مستيقظه وهي ترتدي دريس كت

بالون  الابيض وتركت العنان لشعرها الجذابه الذي ينسدل علي خصرها ووضعت احد  الشالات الخفيفه التي كان لونها بينك علي كتفها ولم تضع غير مرطب الشفاه  فهي لا تحتاج الي المكياج وخرجت اسيل من الغرفه واتجهت الي حافه السفينه  لتكون شاهده علي شروق الشمس......

ظلت تقف وهي لا تعلم ان هناك من يراقبها بل يرسمها بعشق؟؟

وبعد  مرور بعض الوقت كانت قد شاهدت شروق الشمس وبعد قليل قررت اسيل الذهب الي  غرفتها ولكن فجاءه ياتي بعض الهواء القوي وقاموا بتطير ذلك الشال البينكي  الخفيف من علي جسد اسيل وطار بعيدن حته ظنت اسيل انها اصبح بعيدا عن  السفينه

اسيل بحزن....لييه كده انا كنت بحب الشال ده اووي ده هدية بابي لية....

وتحاول اسيل الاحق بالشال لكن لاتستطيع ان تعثر عليه...

وبعد قليل تذهب اسيل الي غرفتها

ويمر  النهار..وتمر بعض اليالي علي تلك السفينة..حيث ظلت تخرج اسيل في نفس  الموعد..الساعه ال خامسه فجرا لروئية.شروق الشمس..وتدخل الي غرفتها قبل قدم  احدهم..وتحديدا الساعه ال 7صباحا.حته..ظلت اسيل داخل غرفتها وهي لاتعلم ان  هناك شاب في الخارج يبحث عنها بجنون فقد عشقهارغم انه لم يرا وجهه ولكنه  عشقها وهو لا يعلم السبب؟؟؟؟

ومرت الايام واتي اخر يوم علي السفينه...

..ظلت  اسيل داخل غرفتها حيث دقت الساعه 4فجرا حيث كانت قد ارتدت اسيل ملابسها  وهي علي وشك الخروج من الغرفه لكي ترا شروق الشمس لاخر مره من علي السفينه  ولكن قاطعها صوت الهاتف الذي يرن برقم والدتها

اسيل باقلق....الو ايوه يا مامب في حاجه بابي كويس

يسرا بجديه......كله تمام ايه الباخره هتوصل الساعه كام

اسيل.....علي حوالي الساعه 11

يسرا.....تمام علشان تلحقي المعاد

اسيل باستغراب.....معاد اييه

يسرا.. بجديه.....هقولك بس لما تيجي سلام دلوقتي...

وتغلق اسيل الخط وتبدء بالتفكير في كلام والدتها؟؟؟؟

وبعد  قليل .تتجه وتخرج خارج غرفتها وهي تقصد نفس المكان التي اعدادت علي الوقوف  فيه..ولكنه بمجرد ان اقتربت من المكان رءت من بعيد شاب وفتاة يقفون في نفس  المكان...فقررت ان تقف علي الجانب الاخر..

ولكنها لم تكن تعلم ان قدرها علي الجانب الاخر وتحاول احدهم ان تسرقه منها...

ويمر الوقت.وتمر الساعات...وتتوقف السفينه وتنزل اسيل وتستقل تاكسي وتتجه الي فيلاتهم.....

................

وعلي  الجانب الاخر في احد الفيلال الفخمه كان يجلس الريان..والد اسيل...الذي  يبلغ من العمر ال.60عاما..هو رجل مسن.. يمتلك بشرة قمحية وعيون زرقاء مرعبة  تشبه الزجاج... هو رجل مقعد ولا ينطق ولا يمشي بسبب تعرضها لصدمه لم يعرف  احدا ماهو سببها حتي الان

(بس انا هفتن لكم عليه طبعا بس مش دلوقتي 😅😂)

..بينما كانت تنظر له زوجته يسرا بانزعاج..بينما هو كان ينظر لها بغضب

يسرا بخبث.....مالك بتبصلي كده لية انت حقتك تشكرني اني مرمتكش في اي داهيه وانت مشلول كده

اما  الريان فكانا يجلس وهو لا يتحرك كل مايتحرك في جسده هو عيونه التي كانت  فقط تتحرك وداخلها غضبنا شديد....وبعد قليل يقاطعهم صوت رن باب الفيلا  وتذهب الخادمه وتفتح الباب وتدخل اسيل

اسيل بسعاده تركض وتقبل راس وايد والدها....وحشتني اوووي يابابي عامل ايه ياحبيبي

الريان الذي كانت قد تغيرت نظرت عيونه الي السعاده والفرح الشديد عند روايه ابنته

اسيل.....ازيك يامامي عامله ايه

يسرا بعدم اهتمام.....الحمدلله

اسيل....انا تعبانه اووي من السفر انا هطلع ارتاح شويه

يسرا بجديه....لاء استني في ضيف عايزاكي تقابليه

اسيل باستغراب....ضيف ميين...

.وهنا يقاطعها صوت رن الباب وتفتح الخادمه ويدخل مسعود الزيات شاب في منتصف الثلاثنيات طويل يمتلك جسد رياضي وشعر اسود وعيون سوداء

يسرا.....اتفضل يا مسعود

مسعود.....يمسك يد يسرا ويقبلها....عامله ايه يا هانم

يسرا....تمام اقدملك بنتي اسيل

مسعود الذي ينظر لها بخبث....اهلا يالهانم الصغيره.....

ويمسك مسعود يد اسيل لكي يقبلها لكن تسحب اسيل يدها قبل ان يقبلها

اسيل بجديه....تشرفنا....

ويجلس الجميع

يسرا بجديه.....انا قولتلك ان في موضوع عايزاكي في يا اسيل والموضوع ده يخصك انتي ومسعود بيه

اسيل باستغراب.....قصدك اييه

يسرا بجديه.....مسعود حابب انه يرطبت بيكي وانا وافقت

اسيل بصدمه....انتي بتقولي ايه يامامي لاء طبعا انا مش موافقه غير كده الاستاذ مسعود اول مره يشوفني حبني وطلبني منك ازي

يسرا بجديه.... هو شاف صورك قبل كده وانا اتكلمت عليكي قداموا وهو حبك واحنا خلاص قررنا انا وابوكي

اسيل بعيون تملاءها الدموع تجلس تحت قدم والدها....انت بجد وافقت يابابي

الريان بعيون تتمايل في النظر بين يسرا ومسعود بحزن وغضب

اسيل ببكاء.... غمض عنيك علشان اعرف انك موافق يابابي علشان خاطري قولي انت وفقت من غير ما تعرف رايه

الريان بحزن يقوم با اغماض عيونه والدموع من تسقط من عيونه ...اما اسيل فتاخذ الاجابه علي السؤال فتقوم من امام والدها وتمسح دموعها

وبحزن......خلاص قدام بابي موافق انا كمان موافقه...

.وتصعد اسيل الي غرفتها.....

وبعد  مرور اسبوع ونصف.. يتم عقد قران اسيل ومسعود...وتحديدا يوم الخميس  الموافق..((2020.11/1)....حيث ايضا كان نفس يوم زفاف ياسين ويارا...

~~~~~~~~~

ويمر عام علي زوجهم...وخلال ذلك العام تكون اسيل احبت مسعود.....

وفي منزل اسيل حيث كانت اسيل تحضر حقيبه مسعود الذي قرر النزول لمتابعه بعض اعمالها في مصر

مسعود.....اسيل ايه ياروحي خلصتي

اسيل بحزن وبكاء.....بردو مصمم انك تمشي يا مسعود

مسعود....ياحبي والله مهتاخر عليكي كلها اسبوع واجي

اسيل....ماشي ياحبيبي تيجي بالسلامه....

ويقوم مسعود بتقبيل اسيل وبعد ذلك يذهب

~~~

وبعد مرور بعض الايام.كانت تجلس اسيل في فيلاته في امريكي وتحديدا فيلاتها هي وزوجها وتتلقي اسيل مكالمه من رقم مسعود

اسيل بسعاده...الو يا حبيبي

شخص....يافندم  صاحب الرقم ده مات في حادثه وهو دلوقتي في مستشفي ال......في الاسكندريه  في المعموره انا اتصلت بالرقم بتاعك علشان ده اخر رقم لقيني القتيل متصل بي  لو تعرفي حد من اهله ياريت تبلغي

اسيل بصدمه  وبكاء هستيري تقوم بحذف الهاتف وتاخذ البسبور وتتجه الي المطار وتركب اول  طائره متجه الي مصر وبعد مرور عدت ساعات تصل اسيل الي

الاسكندريه وتستقل تاكسي و تذهب الي المشفي وبعد مرور الوقت تصل وتنزل من السيارة وتتجه الي المشفي وتركض الي الاستعلامات

اسيل بصدمه وبكاء....من فضلك جوازي جاه هنا هو اسمو مسعود الزيات القي فيين هو جاه في حادثه

الموظفه...ايوه يافندم بس للاسف الاستاذ مسعود مات

اسيل بصدمه وبكاء هستيري....لااااء مسعود مامتش انتو بتكدبوا عليا

الموظفه.....هنكدب لييه بس يافندم لو مش مصدقه تقدري تروحي قسم المشرحه في اول دور علي اليمين وهتلقي هناك

اسيل بصدمه.....مشرحه مسعووووود؟؟؟؟

وتركض اسيل حتي تصل الي باب المشرحه

احد الاطباء....استني انتي رايحه فيين

اسيل ببكاء....انا جايه عايزه اشوف مسعود الزيات هو جاه في حادثه وقالولي انه في المشرحه

الطبيب.....اه فعلا احنا كنا مستنين حد من اهلو علشان يتعرفوا علي اتفضلي معايا....

وتدخل اسيل وهي تشعر ان قلبها ينكسر وهي تترجي الله ان يخيب ظنها ويكون زوجها مازال حيا

الطيب.....هو  ده يافندم....ويقوم الطبيب با ازاله الغطاء من علي وجه مسعود....وهنا تصمت  اسيل وكل ماتشعر بها هو قلبها الذي تحطم ودموع عينها التي تنزل مثل المطر

اسيل بصدمه ونبره منخفضه.....اقدر استلم جثته امتي

الطبيب.....لسه الطبيب الشرعي هيكشف عليه وبعد كده هنديكي خبر يافندم

اسيل بصدمه وهي تبكي في صمت.....ماشي...

.وتذهب اسيل وكل ما تشعر به هو الم قلبها ودموعها التي تنزل مثل النار التي تحرق كيانها وكل مايدور امام عينها هي ذكرياتها معا زوجها

.............

ومر  اسبوع علي الحادث واستلمت اسيل جثه زوجها وقامت بدفنه في احد المقابر في  مصر وخلال ذلك الاسبوع لم تنطق اسيل با اي كلمه فقد تلقت صدمه قويه جعلتها  تصمت ولا تتحدث وكل ماتشعر به هو قلبها الذي يوالمها ودموعها التي لا تكف  عن النزول...وبعد ذلك سافرت اسيل الي امريكا


تابعووووني للروايات الكامله والحصريه



الفصل الثالث من هنا



بداية الروايه من هنا



تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close