القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عشقت طالبتي الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم نوران وليد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


رواية عشقت طالبتي الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم نوران وليد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية عشقت طالبتي الفصل الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون بقلم نوران وليد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

 الفصل الحادي و العشرون 

- حمزة و هو يجذبها اليه لترتطم في صدره العريض : قولي يا هند بقيتي ايه 

- هند  بدموع : بقيت بحبك يا حمزة بحبك 

- حمزة بصدمة : ايه بجد بقيتي بتحبيني 

- هند بدموع : أيوة و ما اعرفش ليه و امتي و لا حتي ازاي يا حمزة 

- حمزة : دلوقتي بس حبتيني يا هند دلوقتي بعد ايه 

- هند و هي غير مصدقة لما تسمع : يعني ايه 

- حمزة بابتسامة سخرية : يعني الانسان كده ما بيحسش بقيمة الحاجة غير لما بتروح من ايدو بقلم نوران وليد 

- هند بدموع : بمعني 

- حمزة : بمعني انا زمان كنت كل الطالبه منك انك تديني فرصة بس علشان أبين ليكي حبي ليكي لكن انتي عملتي ايه سبتيني و ما كنتيش حاسة حتي بيا يا هند و انا للاسف دلوقتي بقيت مش حاسس ناحيتك باي حاجة 

- هند ببكاء : طلقني يا حمزة 

- حمزة: بمزاجي يا هند طلاقك و وجودك معايا هيبقي بمزاجي 

- هند : هتفضل مع واحده مش عاوزك.

- حمزة و هو يتجه الي غرفة الملابس و انتي من امتي عوزتيني 

ظلت تبكي بحرقة خرج من الغرفة بعدما ارتدي بدلته السوداء و قميصه الأسود و خرج وجدها جالسه تبكي علي الفراش تألم لرويتها كذلك 

- حمزة : انا في ضيوف جاين ليا تحت مش عاوزك تنزلي من الاوضة 

- هند : لا رد 

- حمزة : سامعه يا هند 

- هند بدموع و هي تقترب منه : ليه مش تخليها تشوف مراتك او حتي تفرجها علي الاوضة بتاعتها هنا الهتسكن فيها مكاني 

- حمزة و هو يحاول كتم ضحكاته : لا ما تقلقيش هي عارفة الفيلا هنا من قبلك انا هنزل 

خرج و اغلق باب الغرفة خلفه و قال محدثا نفسه 

- معلش يا هند حتي لو لسه بحبك لازم اتأكد من حبك ده ليا حقيقي و لا لا ممكن يكون مجرد احساس بالذنب 

اما في الداخل بقلم نوران وليد 

- هند بتحدي : ماشي ماشي يا حمزة بقي كده طيب انا هوريك و الله ماشي مش انت هتجيبها لحد هنا عندي طيب انا هوريك هعمل فيها ايه و فيك انت كمان يا ابن الجارحي 

قامت و دخلت اوضة الملابس وجدت حمزة جلب لها العديد من الملابس وجدت فستان احمر ضيق للغاية و طويل اردتدته و كانت غاية في الجمال و رفعت شعرها الطويل ديل حصان و انزلت خصلتين منه و وضعت الروج الأحمر و بعد مساحيق المكياج الخفيفة التي أظهرت جمالها 

- هند  هي تنظر في المرأه : ايه القمر ده يا بنت يا هند و الله لاجننك يا حمزة و اخيلك تندم ندم عمرك بجد بقي 

هبطت هند الي اسفل و لم تجده سألت احدي الخادمات 

- هند : هو فين حمزة 

- احد الخادمات : بره يا هانم مع ضيوفه في الجنينه 

وقفت علي باب الجنينه و كانت رايحة ناحيتهم لقيت حمزة واقف و حواليه رجاله كتير حطت ايدها علي شعرها و بصت علي الفستان بتاعها و جريت لجوا في الوقت ده حمزة كان شافها استأذن و دخل يجري الفيلا 

لسه رايحة ناحية السلم ساحبها من ايديها بغضب 

- حمزة بغضب : يا هند الك*لب انا مش قولت جايلي ضيوف ايه المنزلك بالشكل ده يا حي*وانة انتي 

- هند بخوف و توتر : و الله يا حمزة انا كنت فاكرة انك واحدك انت و حبيبت القلب البتكلمها ما كنتش اعرف ان معاك رجاله 

- حمزة و هو لا يستطيع التحكم في غضبه: عاوزة حمزة القديم يرجع تاني يا هند بتتحديني يعني بقلم نوران وليد 

- هند : ما عاش و لا كان اليتحداك يا كبير انا بس كنت عاوزة  ..

- حمزة : عاوزة ايه انطقي 

- هند بتوتر: كنت عاوزة اوريك الفستان ... صح أيوة هو كده انا كنت عاوزة اوريك الفستان 

- حمزة بابتسامة جذابة و هو ينظر الي الفستان : بصراحة هياكل منك حته بس ده ما يمنعش اني مش هرحمك يا هند علشان منبه ان ما فيش نزول صح و لا لا 

- هند و هي تبتلع ريقها بصعوبة : صح 

قاطع حديثهم دخول مروة 

- مروة : حمزة بيه الناس بتسال عليك 

توقفت علي الحديث عندما وجدت حمزة مقترب من هند 

- حمزة و هو ينظر اليها : ماشي يا مروة روحي و انا جاي وراكي 

- هند : بهمس هي دي مروة 

- حمزة بابتسامة فلقد سمعها : روحي و انا جاي وراكي يا مروة 

- مروة بغيظ و هي تنظر بحقد الي هند : تمام 

و خرجت فعاود حمزة النظر الي هند 

- حمزة بابتسامة جذابة : اطلعي غيري الفستان ده و انا هخلص عشا و أتمم الثفقة دي و هطلعلك علشان ليا معاكي حساب تاني 

- هند و هي تضع يدها في وسطها: يسلام يا اخويا يعني حلال عليها و حرام عليا 

- حمزة و هو يرفع حاجبه : ايه 

- هند : السلعوة بتاعتك ما هي لابسه مني جيب مبينه رجلها يا اخويا و لا انت بس بتحب تتحكم فيا انا 

- حمزة و هو  يجذبها من ذراعها : انا ليا انا احكم عليكي انتي علشان انتي مراتي و بعدين انتي محجبه و لا نسيتي و الشدني ليكي في الأول قبل كل شئ أخلاقك و حجابك يا هند 

- هند و هي تشعر بالخجل : انا هطلع اوضتي اغير 

____________

في مكان بالخارج 

- والد هند : خير يا محمد قولت انك عاوز تشوفني يا ابني و برا 

- محمد : أيوة يا بابا انا كنت عاوزك تيجي تتقدم بكرة معايا لواحده 

- والد هند : طيب ليه ما جتش عند اختك يا ابني و اتكلمت معايا 

- محمد بغضب : ما تقولش عليها اختي لو سمحت 

- والد هند : يا ابني انتوا ما لكوش غير بعض بعدي و بعدين يعني اختك اتجوزت حتي لو مش بالطريقة الاحنا كنا بنحلم بيها بس اتجوزت و جوزها هو الغلطان مش هي 

- محمد : انت بتبرر الغلط ليها ليه 

-  والد هند : انا مش برر غلط انا عاوزة افهمك يا ابني ان انتوا اخوات و معزتكم واحده عندي 

- محمد: ماشي يا بابا ممكن بس نتكلم في الموضوع الجاين علشانه

- والد هند : طيب يا ابني ما قولتليش مين هي العروسة ندي برضو 

- محمد : لا حلا 

- والد هند : يا زين ما اخترت يا ابني دي أدب و جمال 

- محمد : طيب حيس انت موافق ممكن نعدي عليهم النهاردة و نتفق معاهم 

- والد هند : يا ابني و ليه الاستعجال بس 

- محمد : يلا بس يا بابا و انا هفهمك كل حاجة في الطريق 

بعد فترة اتصل محمد بحلا و أخبرها انهم في طريقهم إليهم و وصلوا الي منزل حلا 

- حلا اهلا بيكم شرفتونا لحظة انادي ماما 

و ما ان دخلت والدة حلا 

- والد حلا : اهلا نورتونا 

- والد هند بصدمة : زينب 

-والدة حلا بصدمة : منصور 

- والد هند : الجوازة دي استحالة تتم  ......

هنزل فصل تاني بليل بس علي حسب التفاعل و شكرا علي دعمكم و تفاعلكم ❤❤❤

يا تري ايه الهيحصل ....و تفتكروا دي مين 


- والد حلا : اهلا نورتونا 

- والد هند بصدمة : زينب 

-والدة حلا بصدمة : منصور 

- والد هند : الجوازة دي استحالة تتم  

- محمد : انت بتقول ايه بس يا بابا 

- والد هند : بقول السمعته الجوازة دي مش هتم الست دي كانت السبب في مو*ت عمك 

- محمد بصدمة : ايه ازاي 

- والد هند : من غير و لا كلمه اتفضل قدامي احنا مش هنقعد في البيت ده دقيقة بعد كده 

- محمد : يا بابا استني بس 

- حلا : ماما فهميني ايه معني الكلام ده 

- والدة حلا: افهمك ايه انا معرفهوش 

في الوقت ده خرج محمد و والده اغلقت حلا الباب و جلست بجوار والدتها 

- حلا : ازاي يعني ما تعرفهوش و انتي قولتي اسمه من شوية بقلم نوران وليد. 

- والدة حلا بتهرب : ما اعرفش 

- حلا : ازاي فهميني انتي ليكي علاقة بم*وت اخوه فعلا انتي كنتي السبب ردي عليا 

- والدة حلا بانه*يار و بكاء : بس بس سبيني 

- حلا : لا مش هسيبك غير لما افهم 

- والدة حلا : ان هقولك كل حاجة 

انا كنت قبل ما اتجوز ابوكي كنت بحب ابن خالتي و هو كمان كان بيحبني اوي و كنا هنتجوز لولا الظروف البعدتنا عن بعض بس بعدين عرفت ابوكي و اتجوزنا و ابن خالتي سافر و اشتغل و رجع كنت في الوقت ده انا حامل فيكي ابوكي كان قا*سي و انا ما كنتش عاوزة اخلف تاني افتكر ان ده بسبب ابن خالتي الرجع من السفر في نفس الوقت و عرفت انه بعدها اتو*في بحادث سيارة و ابوكي تعبت و روحت المستشفى و شخصوني غلط اني سق*طت بس كنت لسه حامل فيكي افتكر اني عملت كده عمد و اخد مني اخوكي و طلقني و انا بعدت و عرفت محمود سجلك باسمه و انا كنت خايفة عليكي علشان كده ما قولتش ليكي كل ده و لا حتي عرفتك مين ابوكي 

- حلا بدموع : يعني ابو محمد يبقي ابن خالتك بقلم نوران وليد 

- والدة حلا بدموع : اه منصور اخوه الكبير 

- حلا بدموع : انا بقيت بك*ره حياتي و كره*ت نفسي انتي خلفتيني ليه ليه انا مش عاوزة العيشة دي و لا عاوزة حياتي 


________

في الشارع 

- محمد : طيب و حلا ذنبها ايه بس يا بابا

- والد هند بغضب : انت هتجنني عمرك ما هتبقي راجل يعتمد عليه طول حياتك خالف تعرف انا تعبت منك بس اقولك لو اتجوزت البنت دي انت و لا هتبقي ابني و لا اعرفك 

- محمد : و ايه كمان بقولك البنت هتتف*ضح لو ما اتجوزتهاش و انت تقولي كده ده انت حتي عندك بنت زيها و لا اه نسيت ما هي فض*حتنا و الكان كان 

- والد هند و هو بصفح*ه: اخرس اختك دي اشرف من الشرف و اقولك انا ماشي و سايبك و اعمل الانت عاوزه بس انت و لا هتتجوز في بيتي و تنسي ان كان ليك اب من الاساس سامع 

تركه و غادر تحت تأثير صدمته فاق علي صوت هاتفه لينظر ليجد حلا 

- محمد : أيوة يا حلا 

- والد حلت بدموع : الحق حلا يا محمد ....

_______

بعد فترة صعد حمزة الي غرفته وجد هند ترتدي بيجامه باللون الأسود و شعرها كعكة مرفوعة 

- حمزة : فين بجايم الكارتون بتوعك كده انا ما عرفتكيش 

- هند : لا رد 

بقلم نوران وليد 

- حمزة : يا اخت انا بتكلم 

- هند بتقليد  طريقة حمزة : و انا مش عاوزة ارد 

- حمزة بضحكة رجولية جذابة : شوف ازاي بتقلديني يعني 

قاطع حديثهم صوت هاتف حمزة 

- حمزة : ده عمي باباكي 

- المتصل : حضرتك أن لقيت التلفون ده مع الراجل ده و هو .....

- حمزة : ايه انا جاي حالا ..... 

يا تري ايه الحصل لحلا و ايه الحصل لوالد هند تخمينكم...

الفصل الثالث و العشرون 

- المتصل : حضرتك أن لقيت التلفون ده مع الراجل ده و هو .....

- حمزة : ايه انا جاي حالا 

- هند بخوف : في ايه يا حمزة مالو بابا 

- حمزة : ما تخافيش يا حبيبتي خليكي هنا هروح بسرعة اشوفه و ارجع 

- هند باصرار و بكاء  : لا يا حمزة فهمني هو فين و ايه حصله ما تخبيش عليا 

- حمزة : مش هينفع يا هند خليني اروح اشوفه بقلم نوران وليد 

- هند ببكاء شديد و غضب : بقولك انا جاية معاك 

- حمزة : طيب يلا البسي بسرعة 

________

في المستشفى 

حمزة : فين الاستاذ الجابوه من شوية هنا راجل كبير في السن 

- الممرضة: تقصد الحاج منصور 

- هند بدموع : أيوة هو فين هو كويس 

- حمزة : اهدي يا هند اهدي يا حبيبتي أيوة هو فين بقلم نوران وليد 

- الممرضة: هو في الاستقبال و الدكتور محمود المسؤل عن حالته 

- حمزة شكرا 

و توجه هو و هند الي الاستراحة حيث الدكتور محمود 

- حمزة : فين الاستاذ منصور الجيه 

- دكتور: هو في العناية دلوقتي و حالته خطيرة لازم يعمل عمليه 

- هند بدموع : عملية للقلب لازم يركب دعامه أتعرض لضغط شديد و حالته خطيرة 

- هند بدموع : انا عاوزة بابا 

- حمزة و هو يحتضنها : اهدي يا هند طيب حضرتك اعمل الازم 

- دكتور: في أوراق و مصاريف لازم تندفع 

- حمزة : انا ممكن امضي و اخلص كل حاحة بس الحقوا لو سمحتوا 

- دكتور : حاضر يا فندم اتفضل معايا 

- حمزة و هو  ينظر الي هند و يحتضن وجهها : هند يا حبيبتي انا هروح اشوف الاجراءات و اجي علي طول و وعد بابا هيبقي كويس استنيني هنا و انا جاي علي طول 

- هند بدموع : بابا هيبقي كويس 

- حمزة : ان شاءالله يا حبيبتي هيبقي كويس

________

في منزل والدة حلا 

- محمد: هي فين يا طنت 

- والدة حلا بدموع : سابت البيت و مشيت يا محمد يا ابني شوفها دور عليها دي الحيلتي في الدنيا 

- محمد و هو يحاول تهدئتها : حاضر يا طنت اهدي بس انتي قوليلي هي ليها صحاب اي حد  بقلم نوران وليد 

- والدة حلا : لا يا ابني انا بس 

- محمد : طيب في أماكن بتروحها 

- والدة حلا بدموع : كان الكورنيش يا ابني بس ما اعرفش 

- محمد : طيب اهدي انا هروح اشوفها و اردور عليها و ان شاء الله هلاقيها 

غادر محمد و ظل يبحث عن حلا حتي وجدها بالفعل علي الكورنيش و كانت جالسه بمفردها تبكي بحركة 

- محمد و هو يتنفس الصعداء : ممكن اقعد جنبك 

- حلا بدموع و هي تنظر اليه : انت ايه الجابك 

- محمد : رجلي 

- حلا و هي تقف لتمشي : انا ماشية 

- محمد و هو يمسكها من ذراعها ليوقفها: استني رايحة فين بقي انا ادور عليكي كل ده و في الاخر تمشي 

- حلا و هي تدفع يده: و عاوز مني ايه و تدور عليا ليه اصلا مش خلاص الحكاية خلصت يا محمد 

- محمد : حكاية ايه 

- حلا بسخرية : يسلام علي اساس ما كنتش معانا و انت سامع باباك ان هو قال ان الجوازة دي لا يمكن تتم 

- محمد : و مين قالك ان كلامه هيمشي 

- حلا : يعني ايه انت عاق و ل ايه

- محمد بضحك : ضحكتيني بجد 

- حلا : انا بتكلم جد علي فكرة يعني 

- محمد : لا مش عاق انا وعدت و لازم اوفي

- حلا بسخرية : شفقة

- محمد بغضب : يعني ايه شفقة انا كل ما اكلمك تقولي ليا شفقة لا مش شفقة احنا بينا اتفاق يا حلا

 حلا بداخلها تود الصراخ به لتخبره انها لا تود الزواج منه بهذه الطريقة 

________

في قصر رامي 

- رامي : ايه الجابك هنا مش البينا خلص و خلصنا 

- روز : لا ما خلصش يا رامي هيبتدي 

- رامي : قصدك ايه 

- روز : قصدي اني حامل في ابنك 

- رامي بصدمة : نعمممممم انتي بتقولي ايه ...

________

في المستشفى 

حمزة و هو يحتضن هند : بطلي عياط بقي يا حبيبتي و الله هيبقي كويس صدقيني 

- هند : انا خايفة عليه اوي ده ابويا و صاحبي و كل حاجة ليا 

- حمزة : ان شاءالله هيبقي كويس و انتي عارفة يخف بس و يقف علي رجله و هحاسبك علي كلامك ده بقي هو كل حاجة ليكي في الدنيا اومال انا ايه 

- هند بدموع : انت جوزي 

- حمزة : بس 

- هند : يا بني ده وقته رد عليا ده وقته بابا تعبان 

- حمزة : و الله عارف بس بحاول افكك 

- هند بدموع: ما انا عارفة بس مش قادرة يا حمزة انا الاسفه 

- حمزة ما تتاسفيش انا يا هند ...


قاطع حديثهم صوت الدكتور الذي خرج من غرفة العمليات 

- الدكتور : للأسف المريض .....

-يا تري ايه الحصل و هل فعلا  مات والد هند 


الفصل الرابع و العشرون 

قاطع حديثهم صوت الدكتور الذي خرج من غرفة العمليات 

- الدكتور : للأسف المريض 

- هند بصراخ : لا لا ما تقولش ان حصله حاجة 

- حمزة : اهدي يا هند ايه يا دكتور ماله 

- الدكتور: كويس بس للاسف علشان سنه مش هنقدر تطلعه النهاردة ممكن بكرة 


- هند بفرحة: بجد يعني هو كويس 

- الدكتور بابتسامة: أيوة الحمد الله يا انسه هو دلوقتي اتنقل لاوضة عادية 

غادر و الابتسامة علي وجهه 

- حمزة بغضب : هو قال آنسة هو انا مش مالي عينه بقلم نوران وليد 

- هند و هي تمسك ذراعه : استني بس هو احنا هنعمل خناقة خلاص بقي يا حموزة الحمد لله ان بابا بقي كويس

- حمزة بغضب : ثبتني يا اختي ثبتيني 

______

في فيلا رامي 

- رامي : يعني ايه حامل 

- روز: يعني زي ما سمعت انا حامل في ابنك 

- رامي:  و انا مالي و ايه ضمني انه ابني 

- روز بصدمة : ايه انت بتقول ايه 

- رامي : بقول السمعتيه ايه الضمني انه ابني 

- روز : ده ابنك يا رامي انت بتقول ايه 

- رامي : بقول تطلعي من هنا قبل ما انادي الأمن يرموكي برا 

- روز : بقي كده يا رامي انا همشي بس هرجع تاني انت سامع 

__________ 

عند حلا 

- حلا : تلفونك بيرن من بدري 

- محمد : مش عاوز ارد 

- حلا : وريني دي هند طيب رد عليها 

- محمد : أيوة يا هند عاوزة ايه 

- هند: انت فين 

- محمد : و انتي مالك 

- هند ابوك في المستشفى 

- محمد : ايه مستشفى ايه 

_________

في المستشفى 

- محمد و هو بيجري ناحية حمزة و هند : بابا فين انطقي عملتي في ايه طول عمرك سبب كل المشاكل 

- هند بدموع : انا المفروض أسألك السؤال ده بابا كان معاك انت و وقع في الشارع 

- محمد : ايه وقع ازاي يعني 

- هند بدموع : ما اعرفش يا بيه وقع و عمل عملية

- محمد : عملية ايه انطقي 

- حمزة و هو يقف امام محمد : انت بتكلمها كده ليه  بقلم نوران وليد 

- محمد و هو يجذب حمزة من لياقته : اخرس انت و ايه دخلك ما بينا 

- حمزة : دي مراتي و اليفكر يزعلها لو بكلمة مش هرحمه 

- حلا و هي تجذب محمد : خلاص يا محمد اهدي في ايه انت هتضربه و لا ايه 

- حمزة : سبيه و انا مش هرحمه بجد يعني 

في الوقت ده محمد شد طفاية الحريق الجنبه و خبط حمزة علي دماغه و وقع سايح في دما*ئه 

عارفة ان الفصل صغير بس هينزل واحد بليل علشان زعلكم شكرا 


الفصل الخامس و العشرون 

تم نقل حمزة الي غرفة عادية بعد ان تم خياطة الجرح له دخلت هند لتطمئن عليه 

- هند بخوف: انت كويس 

- حمزة و هو يربت علي يدها : انا كويس ما تخافيش عليا بقلم نوران وليد 

- هند بدموع : لا خوفت عليك انت هتفضل متهور كده لامته رد عليا 

- حمزة : يعني كنتي عاوزاني اعمل ايه اسيبه يزعق فيكي كده ده كان شوية و هيمد ايده عليكي يا هند 

- هند : يا اخي مهما كان انت عارف ان محمد اخد موقف مننا تقوم تزودها معاه ليه طيب ليه 

- حمزة و هو ينظر اليها: خلاص الحصل بس الانا عاوزك تعرفيه هو او غيره لة فكروا يضروكي او يزعلوكي انا مش هسمح بكده 

- هند بسخرية : و ده ليه بقي ان شاءالله مش انا دلوقتي ما اعنيش ليك اي حاجة 

- حمزة و هو يحاول استفزازها : فعلا ما تعنيش ليا اي حاجة بس انتي قدام الناس مرات حمزة الجارحي و كرامتك من كرامتي 

- هند : اوووف انا قايمة اشوف بابا بس قولي 

- حمزة : اممم بقلم نوران وليد 

- هند : انت اتنزلت عن المحضر اكيد صح و محمد هيروح البيت 

- حمزة و هو يهز رأسه بمعني : لا 

- هند بصدمة : ايه انا مش قولتلك 

- حمزة: و انا مش بفرط في حقي ابدا يا هند 

- هند : يعني ايه هتسيب اخويا يتحبس يا حمزة 

- حمزة : اه علشان يتربي يا هند 

- هند بدموع: علشان خاطري يا حمزة 

- حمزة بجمود عكس الذي في داخله : لا يا هند يعني لا خليه يتربي 

___________

في منزل روز 

- الو الصحفية بسمة 

- أيوة مين معايا 

- روز : ان فاعلة خير و عندي ليكي خبر هيكون ضربة و حديث الموسم 

- الصحفية بسمة : و ايه الخبر ده بقي يا فاعله الخير 

- روز بخبث : تخيلي بقي خبر يخص اكبر رجلين أعمال رامي الجيار و حمزة الجارحي 

- الصحفية بسمة : اوعي تكوني بتهزري او حد من الجرايد الكبيرة عاوز يوقع الجريدة بتاعتنا 

- روز : لا انا متأكده مليون المية  من الخبر ده و من حد موثوق فيه و بعدين احنا فيها لو مش عاوزة الخبر انا اقدر ابيعه لأي جريدة تانية و بالمبلغ الانا عاوزاه كمان 

- الصحفية للدرجة دي 

- روز بخبث : اومال 

- الصحفية بسمة: طيب قولي انا سمعاكي 

- روز بابتسامة انتصار : اكتبي يا ستي هروب خطيبة رجل الأعمال المشهور رامي الجيار مع عشيقها حمزة الجارحي 

__________

في القسم 

- حلا بدموع : عاجبك حالك ده 

- محمد : و ماله حالي انا راضي عن العملته ده جدا جدا بقلم نوران وليد 

- حلا : يا اخي انت ايه بتبقي غلطان و بتكابر كمان 

- محمد : ممكن تسكتي و بعدين انتي ايه الجابك هنا ها 

- حلت بدموع : عاوزني اسيبك انا كلمت محامي و هو جاي دلوقتي 

- محمد بغضب : يووووه قولتلك مش عاوز اي حاجة و اتفضلي امشي من هنا بقي 

- حلا : طيب حاضر همشي بس خلي بالك من نفسك و انا هتابع من المحامي ماشي 

__________

في المستشفى 

- هند : طيب يا حلا ماشي 

- حمزة : ايه كامت بتقولك ايه خير خليت وشك قلب تاني 

- هند بدموع : بتقول ان المحامي الخليته يدافع عن محمد قالت مش هيطلع من الحبس غير لما تتنازل عن المحضر انت يا حمزة 

- حمزة بنفاذ صبر : يووووه تاني 

- هند برجاء : علشان خاطري ممكن 

هنا حمزة اخرج هاتفه و هاتف المحامي الخاص به لانهاء كل شئ ثم نظر الي هند بجواره : ها يا ستي مبسوطة كده و لا في حاجة تاني بقلم نوران وليد 

- هند بفرحة : شكرا شكرا اووي يا حموزتي 

و قبلته في خده من الفرحة ابتسم حمزة و شعرت هند بالخجل و همت بالخروج 

- هند بارتباك: طيب انا هروح اشوف بابا اكيد فاق دلوقتي سلام 

اوقفها دخول الدكتور محمود الذي القي السلام و كان يبتسم لهند التي اشاحت بنظرها 

- هند : همشي يا حمزة هشوف بابا و ارجع ليك

- الدكتور محمود: استني يا آنسة هند انا عاوز اتكلم مع الاستاذ حمزة في موضوع و عاوزك تسمعيه 

شعر حمزة بالحنق منه لمنادتها انسه و هي زوجته ثم نظر الي هند بغضب 

- الدكتور محمود : بصراحة كده يا استاذ حمزة انا طالب منك القرب في اختك الآنسة هند ....

- حمزة و عيونه احمرت اصبحت كاسات د*م نعم يا روح ....*** امك 

يا لهووووي الأحداث ولعت يا تري ايه الهيحصل الله يرحمك يا محمود كنت دكتور غبي يا حبيبي 😒😂😂


تابعووووني للروايات الكامله والحصريه



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close