رواية جبل الفصل الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر بقلم لوجي احمد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية جبل الفصل الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر بقلم لوجي احمد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

الخامس عشر 

كانت واقفه على الباب مستنيه اللي يفتح ليها دهب اول واحده سمعت صوت الباب قربت على الباب عشان تفتح بس وقفها صوت واحده من اللي هناك كبيره الخدم 

قالت لها استني هنا انت رايحه فين

دهب ...انا راح افتح الباب الباب بيخبط اهو

عنايات وهي تبص لها وبتبرق بعينيها حد قال لك تروحي تفتحي الباب فتحي الباب ده مش اختصاصك ادخلي جوه على المطبخ

دهب بهدوء حاضر

وذهبت عنيات هي تفتح الباب

اؤمري يا هانم

هايدي بارتباك وبتاعتها زياد بيه فين 

عنايات ..زياد بيه مش موجود حضرتك مين

هايدي وهي تلف ظهرها لعنايات مش مهم مش مهم هبقى اجي له بعدين

عنايات وهي تشاور بايديها يعني اقول له مين لما يجي

بس ما كانش في رد من هايدي كانت هايدي ركبت عربيتها ومشيت

وهي بتقفل الباب كانت بتبرطم وبتقول هو ايه ده

تلتفت للامام لقت ذهب قدامها

عنايات يوووووه في ايه يا دهب انتي كمان واقفه كده ليه ما كفايه عليا الست اللي مشيت دي وما قلتش هي مين

دهب بدموع خفيفه في عينيها هو انا ينفع امشي من هنا انا عايزه امشي من هنا

عنايات ...تمشي تروحي فين انتي تعرفي حد هنا في مصر مش انت حكيتي لي ان انت من الصعيد وهربانه من اهلك عشان عايزين يجوزوكي

ذهب بصيت لها كده بس سكتت ما ردتش

حطت ايديها على ذراع الذهب وقالت لها انت يا بنت انت مخبيه عليا حاجه اللي انت حكيته لي ده حقيقه ولا غلط

ذهب بدموع انا حكيت لك كده عشان خايفه انا فعلا الصعيد بس في يوم وليله لقيت نفسي متجوزه

عنايات 

وهي تخبط كف يديها على خدها متجوزه متجوزه مين يا بنت وفين جوزك ده ولما انت متجوزه قاعده هنا بتعملي ايه احكي لي


دهب حاضر هحكي لك بس توعديني تساعديني

عنايات والله يا بنتي لا هقدر اعمله لك هعمله لك تعالي معايا جوه اعمل لنا فنجانين قهوه وتحكيلي حكايتك 

فعلا دهب دخلت مع عنايات المطبخ عشان تحكي لها حكايتها

*******

كان جبل وصل خلاص الصعيد هو واخوه سيف نزل من العربيه جدو كان في استقباله لان رن عليه في الطريق وقال له انا جاي لك يا جدي

جدو فرحات نورت الصعيد كلها يا ولد ولدي وسلم عليه هو وسيف

سيف وانا يا جدي ما نورتش الصعيد جبل بس هو اللي نور

فرحات... الصعيد منوره بيك يا سيف قبل جبل ولا تزعل نفسك 

ادخلوا وارتاحوا محضر لكم لقمه

احنا مش جايين عشان ناكل يا جدي ولا نضايف 

فرحات وهو يمضي الاجابه انا عارف انت جاي عايز ايه يا ابن سهير وانا قلت لك وانا في مصر مش اختك

جبل وايه اللي يثبت لي انها مش اختي

فرحات وهو يجلس على الكرسي وينظر لي جبل ويقول له وايه اللي يثبت لك انها اختك 

جبل التحاليل اللي ماما قالت عليها وتديني عنوان امها اتاكد منها

طب مكان من باب اسهل تاخد منها هي عنوان امها ما هي عارفاه قصده على دهب

جبل سكت شويه عشان هو ما قالش لجده ان هي هربت

ثم نطق وقال انا عايز اتاكد منك انت جدي لان الكلام اللي هسمعه منك مش هدور وراها

فرحات وهو يفتح الخزانه بصي يا جبل يا ابني انا قلت لك من الاول هي مش اختك عموما التحاليل اهي بتاعه عمك عبد المجيد ابو دهب ابني كان سليم وبيخلف مش زي ما امك قالت


جبل شد التحاليل بلهفه ونظر فيها بس طبعا هو مش دكتور مش فاهم اللي فيها

فرحات ارتحت يا جبل لما شفت التحاليل

جبل وهو يقوم من على الكرسي ناخدها معايا مصر يا جدي اتاكد من الدكتور  وهرجعها لك تاني

فرحات لو ده هيريحك خدها يا جبل 

جبل يلا يا سيف

سيف هو احنا حالا وصلنا عشان نرجع تاني يا جبل اقعدي يا عم الريح شويه انا تعبت

جبل يلا سيف عشان نلحق نوصل عشان عندنا مناقصه بكره

فرحات اقعد يا ولدي وريحوا زي ما اخوك بيقول لك

جبل معلش يا جدي هاجي لك تاني صدقني

سيف وجبل اتجهوا للباب عشان يرجعوا تاني القاهره وقفوا صوت جد وهو بيقول له وذهب عامله معاكي ايه يا جبل

الجمله دي وقفت جبل عن النطق اللي ثواني هيرد يقول له ايه هيقول ايه دا هربت زي مامتهم مفهومه

لكن جبل لحق نفسه قال له تمام وبخير يا جدي المره الجايه هبقى اجيبها معايا تشوفها

وركب العربيه هو واخوه وغادروا المكان

فرحات فاضل واقف مكانه في قلب البيت بتاعه خبط بالعصايه بتاعته الارض كده وقال انت يا سهير بتدوري في الدفاتر المقفوله بس مهما تدوري مش هتلاقي حاجه

لان السر مش في التحليل السر عند ليلى

ليلى دي اللي هي مامت دهب

.

الصمت كان سايد بين جبل وسيف طول الطريق وهما  سايقين

لكن سيف نطق جمله وقال لي جبل ما قلتش لجدك ليه ان العروسه هربت

جبل سمع الجمله وما ردش

لكن سيف كمل كلام وقال له هو انت شاكك انها اختك

جبل رد وقال له لا

سيف امال جابني هنا ليه.جبل كنت عايز اتاكد من حاجه

سيف حاجه ايه وبعدين اتاكدت الدقيقتين اللي احنا قعدناهم دول اللي خلوك اتاكدت 

جبل هتفهم كل حاجه بعدين يا سيف مش وقته

سيف مش مهم انا افهم المهم انت تكون تفهم على فكره البنت اللي اسمها دهب دي باين عليها طيبه وغلبانه خلي بالك منها

جبل الاقيها بس وبعد كده يحلها ربنا

وجبل ركز في السواقه بعد الجمله دي عشان يوصلوا مصر بسرعه

.

في فيلا زياد

عنا يات يا خبر ابيض يا بنت يا دهب ده انت حكايتك حكايه وجوزك ده فين دلوقتي

ده ما انا قلت لك امه طردتنا من البيت عموما انا مش عايزه ارجع له انا عايزه اروح لامي هتساعديني زي ما انت وعدتيني


اساعدك ازاي انا مش عارف ايات كانت بتقول الجمله دي لدهب وهي بتحاول تفكر في خطه

دهب عايزه امشي من هنا

هتمشي تروحي فين انتي عارفه مكان امك

هسال وامشي من هنا انا خايفه استنى هنا زياد بيه يع"تدي علي او جبل يلاقني يم"وتني

عنايات صعبت عليها ذهب وقالت لها خلاص انا هساعد

هساعدك تهربي من هنا واخوتي قرشين اهم كمان خليهم معاكي عشان لو ركبت قطر او ركبتي مواصلات

ده وهي بتبوس عنايات ان شاء الله يخليك يلا بقى خرجيني من هنا قبل ما الزفت زياد بيه دا  يجي


وفعلا دهب خرجت من البيت ومساعده عنايات لها وكانت عنايات واقفه في الجنينه بتراقب لها الطريق

عبايات خرجت خالص لشارع الاساسي تتاكد ان ما فيش حد جاي ولا حد بره عشان الطريق يبقى امان دهب

وشاورت لدهب وقالت لها تعالي الدنيا امان

وفعلا دهب خرجت ودعت عنيات وطلعت الشارع وبدات تبعد عن فيلا زياد

وعنايات دخلت الفيلا عشان ما حدش يحس بحاجه

انا كنت فاكره ان الموضوع خلص لحد هنا او ان دهب فاكره انها بقت في امان لما خرجت من فيلا زياد المصيبه بقى ان هايدي كانت راكنه بره الفيلا مستنيه زياد لما يجي لمحت من بعيد بنتي ماشيه نفسي ملامح البنت اللي رفعت المس"دس على جبل

هايدي نزلت بالعربيه جري عشان تلحق البنت دي ما كانتش عارفه اسمها عشان تنادي عليها فضلت تقول لها انت يا بنتي استني

بس اول ما ذهب سمعت الكلمه دي جريت على اخيرها وده اكد لهايدي اكثر واكثر ان هي دي البنت اللي جبل متجوزها

هايدي نزلت من العربيه وبدات تجري هي كمان بس اللي حصل ان زياد كان جايب عربيته هو ونهى بقه عائق في الطريق هايدي سدوا الطريق على هايدي ما عرفتش تجري ورا ذهب وكانت ذهب اساسا اختفت من الشارع

زياد نازل الله هايدي هانم هنا وانا اقول المكان كله منور ليه

مش وقته مش وقته يا زياد عايزين نلحق البنت اللي ماشيه هناك دي

زياد هي مين دي البنت دي اللي انتي بتحكي عليها

هايدي عصبيه انت هتستعبط يا زياد دي خارجه من فيلاتك 

دي مرات جبل

مرات مين جبل هي فين 

كانت ماشيه في الشارع دلوقتي ولسه خارجه من فيلاتك هي كانت بتعمل ايه عندك

نهي هنا اتدخلت  مش وقت اي كلام لازم نلحقها الاول تعالي اركبي

نلحقها يلا

بس قبل ما يتحركوا من مكانهم اتفاجئوا بدخول جبل عليهم

و وووووووو


تعالي في ح"ضني ما تخافيش وهو هيحاول ان يل"مسها بهدوء 

الموقف ده حصل قدام زياد ونهى 

***لما سهير ام جبل  زعقت معاها علشان اللي اعمله في هايدي لان هايدي ملهاش ذنب

واتجنن اكتر لما جات له رساله على تليفونه أن هايدي راحت فيلا زياد اتجنن اكثر

 وقرار ان هو يلحقها عشان زياد ما يعتبرش ان هو فاز بكل حاجه وجبل في الوقت ده يعتبر بيخسر كل حاجه

فحاول جبل يلحق هايدي 

فحاول يقرب منها واتعامل معاها بهدوء قدام زياد ونهى لكن طبعا هايدي كانت عامله زي المجنونه زي البركان القابل للاشتعال لو حد لمسه بسبب موضوع جواز جبل واللي جننه اكتر لما شافت دهب خارجه من فيلا زياد

مع دخول جبل عليهم وهم واقفين الثلاثه زياد ونهى وهايدي في جبل حب يعمل نمره قدام زياد وشد هايدي لح"ضنه

بس طبعا هايدي ما قدرتش تسيطر على نفسها اول ما شافت جبل انهارت وفضلت تخبط في جبل وتصيح فيه

يسيطر عليها ويقول لها اهدي يا هايدي اهدي وكل حاجه ليها حل انا كنت متعصب

بصوت عالي وصريخ ردت قالت له انت جاي هنا كمان عشان خاطرها مش عشان خاطري انا 

جبل بهدوء عشان خاطر مين 

هايدي وهي لسه مكمله بصوتها العالي عشان خاطر مراتك اللي انت اتجوزتها اللي هي بنت عمك البنت اللي اسمها دهب 

جبل بصدمه وهي ايه جابها هنا 

... طبعا هم ما يعرفوش انها هربت وجاب المقالش لحد النها هربت فبياكد لها انها في البيت هناك 

قالت له لا انا كنت مستنيه زياد وشايفاها لسه خارجه من فيله زياد دلوقتي وايه اللي جابها هنا دي مرات جبل وهي تنظر لزياد ونهي 

زياد ردي هنا وضحك ضحك خبيثه وقال له انا ما اعرفش انها مراتك 

جبل هنا اتحول من الهدوء التام الى العصبيه المفرطه وضع يده في رقبه زياد بشده دهب كانت هنا بتعمل ايه

زياد وهو هيحاول ان ينزل ايد جبل والله اسالها انت بتسالني انا ليه هي اللي جيت لي بيتي

جبل في اللحظه دي فقد السيطره على نفسه ولكم زياد في وشه ولا قصدك ايه جات لك يعني ايه هي هتعرفك مين اساسا عشان تيجي لك

زياد طبعا حاول يستغل الموقف لصالحه ويعلم على جبل رد قال له وهو بيبتسم والله اسالها مراتك وجات لي قضت ليله في حضني وخطيبتك وهي كمان جايه لها لحد بيتي اسالي ماما او اسال نفسك 

يبقا العيب فيك انت 

احنا جمال كان ردوا عليه سريع جدا ركله بالرجل ببطنه اسقط زياده على الارض طبعا ان هو صرخت وجرت على زياد وقبل ما زياد يخرج منه اي رد فعل كان جبل صاحب هايدي على عربيته ومشي من المكان كل ده كان قدام فيلا زياد


هايدي فضلت تصرخ وتقول له سيبني سيبني ابعد عني

بقول لك تعالي معايا هي راحت فين ولا انتوا عاملين عليا حوار يا هايدي

هايدي هي طفله ذراعها من يد جبل لا مش عاملين عليك حوار هي لسه خارجه دلوقتي من بيت زياد وكانت واخده الشارع ده وكانت

بتجري  على اخرها كأنها هربانه من حاجه انا بقول لك اللي حصل وانا مش جايه معاك روح لها هي انا مش هاجي معاك 


جبل جبل يعني بعتيني لزياد يا هايدي 

هايدي وهي تنصرف من امام جبل ناحيه زياد انت اللي بعتني الاول يا جبل لما اتجوزت البنت دي نهايه كل حاجه ما بينا وكل الشغل اللي ما بينا وانا لسه برده ما ردتش عليك يا جبل اللي انت عملته فيا

كان هنا ديت احاول يفوق من الوقعه اللي اخذتها وبدا يهلفط بكلام ويقول له وحياه امي لاوريك يا جبل لا ندمك 

بس جبل ساب كل حاجه وركب عربيته ومش في الشارع الا هايدي قالت عليها 

بيبص من الشباك وبيبص حواليه يمكن يلاقي ذهب زي ما هم قالوا

جبل كان عامل زي المجنون بالظبط ان هو مش هيعرف يلاقيها لوحده لان الشارع كان طويل قوي وشوارع كثيره مفتحه على بعضها 

جبل رن على سليم وقال له انا في الشارع اللي قدام فيلا  زياد وقاله اسم الشارع انا بدور علي دهب 

وانت قابلني دور معايا 

سليم  تلقائيه وايه الا جاب دهب عند زياد 

جبل بعصبيه مش وقته يا سليم نفذ 

وقفل التليفون وتابع رحله التدوير على ذهب

🥺🥺

بالنسبه لدهب

ماشي خايفه ما تعرفش حاجه ماشيه في شوارع مش عارفه هي فين اساسا كل اللي في بالي انها تسال عن محطه القطر وتاخد اول قطر البلد امها وتمشي هي حتى مش عارفه امها فين بالتفصيل

بس عارفه البلد اللي مامتها فيها دلوقتي كلها هدفها انها توصل لمحطه القطر وهي في مكان اساسا ما تعرفش هي فين بس كانت ماشيه تسال الناس حتى لما تعبت وفكرت ترتاح رفضت الفكره عشان خافت يحصل لها زي اللي حصل لها قبل كده فضلت مكمله وفضلت ماشيه في الطريق ماشيه ورا الكلام شرح الناس ليها

عن طريق السكه الحديد 


لما فعلا وصلت لمحطه القطر وسالت عن قطر البلد اللي هي عايزه تروحها واول ما شاور لها على القطر دخلت جري قعدت فيه من غير تذكره ومن غير حاجه هي اساسا معاش فلوس

كان باين عليها التعب والتوتر والارهاق من كتر الجري ومن كتر الخوف

واخيرا قعدت في الكرسي وسندت  راسها علي الكرسي وراحت في النوم 

بالنسبه لجبل فضل يطلع من شارع ويدخل في شارع ثاني وكل ما يسال حد ما حدش عارف حاجه غير لما لقى الست بيتباع على الطريق بدا يسالها عن ملامح البنت قالت له ان فعلا فيه بنت  عدت عليها بنفس الملامح والوصف دا 

كانت بتسال عن محطه القطر 

جبل ما صدقش نفسه لما سامع الجمله دي وحاول ياخد المعلومات من الست علي قد ما يقدر وطلع فلوس من جيبه واديها للست الغلبانه دي ورضاها 

واتجه بعربيته الي محطه القطر 

اتصل على سليم وقال له قابلني على محطه القطر دهب هناك في محطه القطر سليم انا مش فاهم حاجه يا جبل في ايه نفذ اللي بقول لك عليه سليم وبعد كده افهمك

فعلا سليم هو كمان يتجه لمحطه القطر جاب الوصل لمحطه القطر ورقم عربيته ونزل يدور في جميع القطرات اللي كانت موجوده ودخل فعلا القطر اللي فيه ذهب ذهب كانت راحت في النوم وتعبانه لكن فجاه حست بايدي علي كتفها 

!!!!؟؟؟؟

السابع عشر


حط ايده على كتفها

 ذهب بخوف وهي تنظر للخلف في في ايه لكنها اتفاجئت ان هو الكومسري كان عايزه التذكره بتاعت القطر

بصتله بتوتر كده وقالت له بس انا مش معايا تذكره

قال لها وانت معكيش تذكره ليه انزلي اقطعي تذكره

دهب سكتت شويه ثم قالت له

بس انا كمان معيش فلوس

الراجل قال لها طب واهلك فين

دهب انا رايحه لاهلي ومعيش فلوس للاسف ولا معايا تذكره

الراجل رد قال لها يبقى انت كده هتنزلي من القطر

دهب كانت ما صدقت انها ركبت القطر ردت قالت له لا والنبي خليني والنبي والنبي خليني طب انا هقعد على الارض مش هقعد على الكرسي

هي بدات تصعب على الراجل قال لها طب انا دفتر التذاكر اللي معايا خلص خذي فلوس وانزلي اقطعي تذكره من الشباك التذاكر وتعالي اقعدي على الكرسي ذهب بدات تبان على وشها ملامح الفرح وخدت الفلوس وفعلا نزلت من القطر تقطع تذكره

هي نزلت من باب وجبل دخل من باب تاني فضل يدور يمين وشمال في القطر كله عليها بس ما لقيهاش كان عامل زي المجنون وبدا يسال الموجودين في القطر

جبل بيدور في القطر جوه وسليم بيدور بره القطر بس سليم كان من حظه الحلو ان هو شاف ذهب عند شباك التذاكر 

🥺

 اول ما سليم شافها تفاجئ  اخيرا لاقوها فاضل مراقبها شويه واتصل بجبل وقال له تعالى ذهب عند الشباك التذاكر

جبل..بلهفه اوعا عينك تتشال من عليها اوعى تفلت من قدامك يا سليم في ثواني وهكون قدامك

جبل خرج من القطر زي المجنون يجري على شباك التذاكر اخيرا لاقي دهب 

وصل لشباك التذاكر لها سليم واقف على بعد طبعا هو سليم كانوا متواصلين مع بعض بالتليفون لما تقابله جبل هي فين

سليم شاورله وقال له هناك اهي 

جبل كان عامل زي المجنون وهو رايح عليها

لكن سليم مسكوا من كتفه وقال له ما تنساش ان احنا في مكان عام وفي محطه قطر بلاش جنان وبلاش عصبيه 

اهدي لما تاخدها معاك البيت واعمل الا انت عايزه هناك

جبل هز راسه لسليم وقال له هحاول موعدكش

دهب بجد مستنيه دورها في الشباك عشان تقطع التذكره

اخيرا هتقطع تذكره وتروح لمامتها وترتاح من كل اللي حصل لها وتحاول تنسى كل اللي حصل لها كان في كام فكره في دماغها وترتب الافكار ومبسوطه جدا بتهز في ايديها وفي رجليها عايزه تقطع تذكره بسرعه عشان القطر خايفه القطر يمشي ويسيبها


اخيرا وصلت لشباك التذاكر والدور بقى عليها وقطعت فعلا التذكره ولفت وشها ناحيه القطر 

لقت جبل قدامها

دهب وقفت في ثواني تبص جبل وتبص على القطر

الخوف كان باين عليها لكنها ا اول ما حست ان القطر هيتحرك

محستش بنفسها غير وهي بتجري ناحيه القطر علشان تلحقه 

كانها مش شايفه جبل او عندها امل لو بسيط  انها تلحق القطر وتهرب من جبل

بس للاسف الحقيقه بتبقى صعبه مجرد انها اتحركت خطوه واحده بس ما عرفتش تتحرك الخطوه الثانيه 

حسبت  بايد ماسكه دراعها بشده 

دهب تحاول لكن هي يتحكم فيها اكتر علشان هو الاقوي 

 دهب فقدت القدره على على الحركه

ذهب عياط سيبني سيبني عايز اروح لامي سبني هريحكم مني سبني سبني عايزه الحق القطر 

لكن جبل لا يبالي ولا يرد عليها وحاولي يشدها ناحيه  عربيته

لكن هي كانت رافضه انها تمشي معاه

دهب بقولك سبني وبدأت تصرخ وتعالي صوتها والناس بدأت تقف وتتفرج

جبل ..امشي بقولك متخلنيش اخدك بالغصب 

ذهب اول ما حسيت ان في ناس بدات تتفرج كانت عايزه تستغل الموقف صرخ بصراحه واحده وقالت الحقوني خط......ف

ومكملتش الجمله 

 سليم كان قدامها اديها حقنه في رقبتها اغمى عليها بنفس الثانيه 

جبل شالها وخدها علي عربيته 

كانت الناس بتبص بس سليم قال  ان هي اختهم وتعبانه شويه

وسليم اخد عربيته ولحق جيل 

جبل حطها علي الكرسي الا وراء في العربيه كانت فاقده الوعي 

لكن للاسف هو بيحطها في الكرسي انا شامم ريحه زياد في هدومها البرفان بتاع زياد في هدومها

هنا وشها جاب نار وعينها كلها غيظ وهنا اتاكد من جمله زياد بتاعت مرتك هؤ اللي بتجروا ورايا

جبل كنعان عليه اقتلها لكن مسك أعصابها وفضل سائق بسرعه البرق عايز يوصل الفيلا بتاعته بسرعه

......... طبعا دهب لما كانت في بلا زياد وزياد كان عايز يته"جم عليها فطبيعي أن ب فان زياد جت في هدومها عادي يعني عشان نفهم

..

سليم حاول اتصل بجبل كثير لانه كان عارف انه عامل زي المجنون عشان يهديه لكن للاسف جبل ما ردش على التليفون

هنا سليم اتصل بسيف اخوه

سيف. .انتوا فين ياعم انت وجبل 

سليم اسمع بس يا سيف جبل اخوك لاقي  مراته وجايبها وجايه على الفيلا

سيف ..طاب دي حاجه كويسه 

سليم لا مش حاجه كويسه اخوك هيق"تل البنت

سيف ..ليه

سليم مش وقته يا سيف وانا هبقى افهمك المهم ما تسيبش اخوك مع  البنت لوحدهم ويطلع فوق اوضته حاول تعطله لحد لما اوصل 

سيف .ربنا يستر هحاول انت عارف ان الجبل دماغه جزمه

وقفل السكه 

هنا سيف نداء علي سهير امه 

وقال لها نفس الكلام اللي سليم قاله له هنا سهير اتعصبت وزعلت عليه وقالت لاقها فين مصيبه احنا ماصدقنا خلصنا منها 

سيف اهدي يا ماما انا ما اعرفش حاجه المهم لازم نهدي جبل عشان ما يوديش نفسه في داهيه

هو في داهيه اكتر من اللي هو فيها دي هو احنا مش هنخلص بقى انا ما صدقت طردتها من البيت

هنا سيف  انصدم من كلام امه وقال لها هو انت اللي طردتها يا امي يعني مش هي اللي هربت زي ما انت قلت لجبل وقلت لنا

سهير ايوه انا اللي طردتها ويا ريته نفع  اخوك برده لاقها 

وكان باين عليها هنا الغضب وايديها كانت بترتعش

سيف حاول يهدي فيها وقال لها ايدي يا امي ايدي عشان صحتك وكل حاجه هتتحل جبل مش صغير اهم شيء خلينا معاها عشان ما يوديش نفسه في داهيه


هنا كان جبل وصل الفيلا 

فتح باب العربيه وشال دهب بين ايده كانه شايل عروسه لعبه في ايده وشعرها كان مدلدل وهو شايلها وبيطير

دخل بيها واخدها وطالع على فوق

احنا سيف بيحاول يتكلم هو وامه ويمنعه

دهب ما وقفش حتى سامعه لحد اخذتها وطلع على الاوضه فوق

سيف احنا بنكلمك يا جبل استنى

لكن لا يوجد رد

فتح باب الاوضه ودخل وخبط الباب وراه برجله خبطه جامده يكاد ان ينكسر وقرب من السرير وحط ذهب على السرير 

ورجع للخلف وبدات مليون فكره تدور في دماغه

بدا يقرب من السرير تاني وهو يفتح زراير ق"ميصه ونزعه القميص وأصبح ع"ريان من الجزء الا فوق قعد على الس"رير جنب دهب وبدها يح"ط ايده على شعرها ورق"بتها ونزل دماغه وقربها على ودنها وقال .دهب .دهب .دهب  كان يحاول يفوقها 


لكن للاسف وهو بيتكلم كده رجع الشم الثاني رايحه البرفان 

اتجنن هنا 

بدا يق"طع في ملابسها اللي هي كانت لابساها الا  عليها ريحه زياد

اصبحت ع"اريه أمامه

شد كرسي جلد وجلس أمامه حتي تفوق وهو يلف الح"زام علي يده 

وهي بدات تتحرك وتفتح عينه فتتفاجي 

وووووووووووو



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا





إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close